آخر 10 مشاركات
رافاييل...ليلى (115) للكاتبة: Janette Kenny (ج6 من سلسلة دماء سيئة) *كاملة* (الكاتـب : Gege86 - آخر مشاركة : روح مغليك - مشاركات : 2151 - المشاهدات : 85819 - الوقت: 02:29 PM - التاريخ: 27-11-14)           »          بعينيكِ وعد*مميزة* (الكاتـب : tamima nabil - آخر مشاركة : قيثارة عشتار - مشاركات : 7026 - المشاهدات : 364152 - الوقت: 02:29 PM - التاريخ: 27-11-14)           »          ترويض الذئب (الكاتـب : roxan anna - آخر مشاركة : شمس الصحراء - مشاركات : 298 - المشاهدات : 23266 - الوقت: 02:28 PM - التاريخ: 27-11-14)           »          عروس الميلاد...(93) للكاتبة: ساندرا مارتون *كاملة* (الكاتـب : فراشه وردى - آخر مشاركة : صابرين شعبان - مشاركات : 4543 - المشاهدات : 134569 - الوقت: 02:25 PM - التاريخ: 27-11-14)           »          ورشة عمل رواية (عشق وكبرياء) الجزء الأول من سلسلة أسرار خلف أسوار القصور (الكاتـب : Andalus - آخر مشاركة : noor1984 - مشاركات : 116 - المشاهدات : 805 - الوقت: 02:25 PM - التاريخ: 27-11-14)           »          حصريا بتاريخ 20\11\2014:السلطان وزوجته في أول تصريح لهما حول تصرف مريم أوزرلي المثير (الكاتـب : ola mohammad - آخر مشاركة : yara star - مشاركات : 20 - المشاهدات : 259 - الوقت: 02:23 PM - التاريخ: 27-11-14)           »          خليج القمر .. غادة (الكاتـب : بلا عنوان - آخر مشاركة : لولؤة الصبح - مشاركات : 393 - المشاهدات : 18445 - الوقت: 02:22 PM - التاريخ: 27-11-14)           »          47 - تسرقين العمر - آن هامبسون (كتابة / كاملة ) (الكاتـب : Just Faith - آخر مشاركة : ramiromyo - مشاركات : 152 - المشاهدات : 8266 - الوقت: 02:19 PM - التاريخ: 27-11-14)           »          90 - عندما نام القدر - روبرتا ليه - أحلام القديمة ( كتابة / كاملة ) (الكاتـب : lola @ - آخر مشاركة : Fates - مشاركات : 719 - المشاهدات : 38186 - الوقت: 02:19 PM - التاريخ: 27-11-14)           »          تسألينني عن المذاق ! (4) *مميزة و مكتملة*.. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا73 - آخر مشاركة : tamima nabil - مشاركات : 9032 - المشاهدات : 501459 - الوقت: 02:18 PM - التاريخ: 27-11-14)



العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى الروايات والقصص المنقولة > القصص والروايات الطويلة المكتملة

Like Tree126Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة leila al yami مشاهدة المشاركة
يعطيك الف عاافيه احتي جرح الذاات
بس مره طوالوها ليلى ومطلق وبعدين صار لنا اكثر من 6 شهور نتابع ها الروايه
حشى ولا مسلسل مكسيكي
بس رووعه

منوره حبيبتي ليلى الصفحه بوجودك فيها

بذمتك بالرغم من طول المده هل حسيتي بالملل منها

بالعكس كل بارت نشتاق للبارت اللي بعده

بعض الروايات من اول بارت تقفليها لانها ممله صح

على عكس هذي الروايه ما شاء الله اهني الكاتبه على اسلوبها

في الكتابه

الحمد الله علا سلامتك وسلامت صديقتك كاتبتنا الرائعه وارجو من الله العلي القدير ان يلبسك واياها ثوب الصحه والعافيه


نورتي الصفحه كبرياء الجرح واكيد منوره ايضا بجروحتنا الغا ليه ربي يعافيها ويخلي لها ابنائها ويخليها لناااااامييين

بااااااارت كلمة روعه شويه عليه وربي اااااابدااااع يالغلا

فعلا جروحه روايه من ارقي الروايات السعوديه وتستحق الانتظار


لالالالالالالالالالالالالالالالالالا مااسمح لك يانونا الشعنونه بان تتهمي جروحتنا الغاليه بالابتزاز ولا ارضي هههههه


صادقه جروحتنا روايه لانمل منها بل نشتاق لها وللبارت اللي بعده وانا بعد اهنيء الكاتبهعلى اسلوبها في الكتابه والتعبير واهنيء جروحتنا الحلوه لارضائنا

بليز نفسي تلقون مصيبه ولا زواجه لفاتنتروح من طريق ليلي

وانشاء الله بالبارت القادم ترجع ليلي لمطلق 0000 وسعود يطيح علا وجه اقصد يطيح بحب نجمه


تسلمين لنا جروحه وناطرينك

وااو روعه

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
وأتمنى ما تطولين علينا


خلاص جالى الضغط منهم هم اﻻثنين
وبعدين يعنى اروح واقول ليها انه بيحبها
وبعدين اروح واقل له انها بتحبه ونخلص

ههههههههههههههههه
لو سمحتى كمليها
رااااااااااااااااااااااااااااااااااااائعة

اليوم الأربع حابة بس ألفت أنتباهكو طيب فييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييييييييييين الفصل ؟؟ أتشل أنا دلوقتى ههههههههههههههه. أنا مستنية الفصل من النجمة على أمل ألاقى أحداث جديدة لسى مطلق والهانم ليلى ومووووووووووووووووووت فاتن ههههههههههههه مستنية يالا بقى نزلووووووووووووووووووووووووووووو الفصل ههههههههه



البارت السادس والثلاثين :



في صباح اليوم التالي .... يوم الثلاثاء ...
اسرعت السياره مبتعده عن ديارها ... والصوره الاخير التي تراها في انعاكاسات المرآه
هو اخيها الواقف خلفها وفي عينيه انكسارات كثيره صعبه النطق .. كالذي بجانبها ..
كتله من الاسلاك الالكترونيه تسير طريقته في التعامل .. وتجعله لايفرق عن آله صماء تحاكي الحقيقه ..
انقلاب يتبعه صخب وانقلاب وثوره لا تعرف لها كلمات مناسبه ..
كل الاحداث تتوالى .. لم تعد تفرغ لتفكر بنفسها لبرهه ..
او لم تعد تريد ان تفكر وتطلع بإستنتاج يخيب امالها ..
خائفه ياحظ ان تكشر في وجهي بطريقه مأساويه تقتلني هذه المره ؟
خائفه ان تغتالني براءتي و تهدر ماتبقى لدي من كل شيء .. كرامه وحب و حياة بدأت تخطو للخلف متراجعه ، نادمه .
خائفه من بدايه خاطئه .. وقرار خاطئ .. ودقات قلب نبضت في مكان خاطئ .. ولشخص خاطئ ..
خرجت اهه طويله من بين اضلعها .. وكل ماحدث لها يسير بدون ترتيب و يقفز امام ناظريها بعشوائيه ..
هي ام مطلق ام ناصرونجمه ام سلوى الحائره في امر امها المتعنته ..
ام حال دنيا ابت ان تفهمها ..
و آآآآه ياحال ..تتغير من سيء الى أسؤا الاحوال ..

اسندت رأسها على مقعدها وارتخت اعصابها المشدوده .. من كل شيء صار ..
تلك الرحله الى المزرعه عادت بعواقب سيئه وكأنها معاقبه على الاسترخاء و الهدوء ..
اتحفها سعود واخيرا بالخبر القاتل ... لقد فجر السر المؤقت بزمن مهدور ...
ادركت صداقتها وهي على شفير الانهيار .. لكن رياح الجفاف قد كانت اسرع منها ..
آآه ياسعود .. ماذا فعلت بي ؟ اغمضت عيناها في اعصار من اللحظات العاصفه ..
انتظر يومآ كامل ليخبرها .. يوم كامل ليفتت عناقيد الامل و يحطمها بسهوله ..
حتى خطت بخطوات سريعه متجاهله كل شيء حتى زياره بعد اذان العشاء ...
الى بيت صديقتها تلتمس عذرا .. بأن تسامحها

اخفت نجمه وتجاهلت .. الى متى كانت ستحتفظ بشي تعتقد هي الوحيده انه مجرد سر ؟
ليلى بإدعاء عن ام نجمه وهي تسلم عليها ..
: السموحه ياخالتي جيتكم في وقت مثل هذا.. لكن كان ودي اجلس مع نجمه قبل مااراجع ..
نجمه بشهقه : ليلى ..بترجعين ...؟ ليش يادبه كنت خليك حردانه عندنا شوي ..
ضربتها ليلى وقالت لامها : شفتي ياخالتي .. ؟ تبيني اقعد قدامها طول عمري ..
ام نجمه بنظره لها معنى لبنتها ...: الله يحيك يابنتي في اي وقت .. وصويحبتك ماعليك منها
ماتقول هالكلام من قلبها ..
نجمه بإستخفاف : إلا اقوله من قلبي ...ياقرده خليك من زوجك واقعدي هنا ..
ليلى بإبتسامه ذات مغزى : وقت تتزوجين وتعيشين مع زوجك بتعرفين ليش مااقدر اقعد هنا ..
تركتهم ام نجمه .. فسحبتها نجمه لغرفتها ... خافت الانتظار والتراخي كما خافت شراسه الاستعجال .
قالت بأسى كبير وبدون مقدمات : اسفه يانجمه على اللي صار بينك وبين سعود..
نجمه وهي تتأمل ملامح صاحبتها وتخاف ان تدرك الكدر في معالم صامته ..
قالت : مو انتي اللي لازم يعتذر ..
ليلى بنفس النبره الحزينه الضائعه : لايروح تفكيرك بعيد ...سعود مايقصد يهينك لا والله .. هو قال لي كل شي من البدايه .. قصده خير والله ..
وتألمت تلك ..بل زراها الالم كضيف غثيث لا يقدر اي شيء ..
ماكانت تخافه .. سطع في وجهها كالشمس الحارقه ..
صديقتها كانت تعلم ولم تخبرها ... كانت تخفي عني مالااستطيع انا ان اتحملها عنها ..
كانت تحبك مع اخيها قصه شيقه وتبرزها في المقدمه ..
لم تختفي تلك الدموع بل ظهرت بسرعه ..فكبحتها وقالت بإبتسامه باهته..
: لاتذكرين شيء وانتي بتودعيني ...خليني غافله عن اشياء كثيره علشان ماانجرح ..ولا اجرحك .
ليلى بحزن ودموع بدأت تتجمع في عيونها ..
: سامحيني والله نيتي خير ... اصلا انا قلت له عنك من زمان ..انتي نصيب سعود ..
قامت بإنزعاج غير قادره على التماسك ..
: ليش ياليلى ... ترضينها لنفسك ولا لاخواتك ؟ ليش ماخبرتيني ساعتها ؟
ليش ماقلتي لي ولو بالاشاره .. سعود مايصلح لك ولاانتي ماتصلحين لسعود .. كنت رفضت
والله كنت رفضت وما زعلت من احد .

بنفس النبره الحزينه الباكيه ..: نجمه والله مادريت الا قبل الملكه بيوم ... لاتلوميني الله يخليك ..
باغتتها الدموع واستحلت جزءا كبيرا من عينيها ...وابت ان تتكلم وهي مصدومه .. مقطوعه الوصل
ومهجوره بعيدا عن كل شيء ..لا اخ يفهمها او صديقه مخلصه صارحتها في الوقت المناسب
ولا زوج تستند عليه بدون شكوك او ريبه ..
بهدوء و خيبه : هنت عليك ياليلى..
ليلى وهي تمسك يدها وتعيد بحراره كلماتها ومشاعرها ..
: نجمه .. ماهنتي علي والله .. علشان خوفي عليك ماقلت لك .. اللي سواه جدي خوف عليك وعلى
سعود من كلام الناس .. الناس ماترحم والله بتاكل وجهك قبل عرضك ..
صرخت بحده تاركه يد ليلى تنتفض ...
: ماعلي من الناس .. علي من اللي بيوقف في وجهي في بيت واحد ..يطالعني وهو ماهو طايقني
.. اخوك مايبيني .. حتى لو يبي انا ماعاد ابغاه ... عفتكم كلكم يابيت الشيخ ..
كلكم.. كلكم .. ياعيال عزيز السلطان ..
زفرت بها كلمات حاده مع انفاس قاطعه توشك ان تحرق وجه ليلى ... بعيون دامعه حمراء مفرطه القسوه
تراجعت ليلى للخلف بصدمه لرده فعل لم تكن تعتقدها ابدا منها ..
: ماكنت اظنك يوم بتصيرين كذا .. عمري ما تخيلتك غير نجمه اللي اعرفها .. سامحيني يانجمه
لاني احبك و اتمنى لك الخير سكت ..لاني عرفت ان هذا الصحيح سكت عنك ...
سامحيني وسامحي اخوي وبيت الشيخ على قولتك .. اذا قررت في يوم تنهين كل شيء ..

وغادرت سقمآ في وضع آثم .. مزري .. اقتحمته افكار سوداء غابره ..
تركت خيوط مدلاه من بعض امل و بعضها تساقط المآ وخوفآ وضياعآ ..
تأوهت للمره الثانيه ... وهي تتابع خطوط صفراء تلك التي توضع على ناصيه الطريق ..
بسرعه تمر ولاتحصيها ** وهي تريد ان تفعل لتبتعد عن كل شيء حولها واوله من يجلس
قربها .. والذي قاربت ان تجزم انه ذلك المدعو بالسائق الالكتروني ..

وتابعت نقاشها البارد لليله بارده مضت بوهن . ..
الذي لم تستفد منه سوى تقدير المزيد من العذاب والندم و موجآ كاسحا من الدموع ..
ارتمت في حضن اخوها ما إن رأها متعثره الخطى ..
: اشفيك ياليلى ؟ لايكون معنده على الطلاق ؟ اذا تبيه من الله .. وراها قبيله بنات يسدون عين الشمس ..
رفعت رأسها لتنساب دمعتها بسهوله ..:
: اياك تطلقها ... اياك ياسعود . .. حاول بكل الطرق لكن اما الطلاق لا ..
مسحت دمعتها واعقبت: الله العالم ان مقصدي خير من كل شيء ..
سعود ينفخ نفسا بارد : يعني انا اللي كنت قاصد ... الله يقطع ابليس اللي وداني في طريق عمري مامشيته .
رجعت تبكي بصوت مكتوم .. فحضنها سعود ..محاول تهدأتها ...
: مغصوبه والله .. لاني ابي رضاكم انغصبت على السكوت ..لكن الحين ماادري ايش اسوي ..
سعود بهدوء : خلاص ياليلى.. ماهي نهايه العالم .. اللي صار صار .. ان شاء الله بكره ربي يحلها من عنده ..
ليلى : وانا كيف اصبر .. احس بالندم ..ما اقدر امشي وقلبي متردد للحال ياخوي .
سعود : وليش تندمين ؟
ليلى بيأس : بعد كل اللي صار ماتبيني اندم ... خايفه من بكره ..ومصدومه من الحال ..
سعود : هونيها تهون وانا اخوك .. وتفاءلي خير ان شاء الله تلاقينه ..

انقطع حوارهم .. بنحنحه قريبه كانت لمطلق .. سلم عليهم ..
ناظر دموعها بصمت ... مسحتها بسرعه ودخلت البيت دون ترد حتى على سلامه ..


مالكم يا معشر الرجال ...لايهنآ لكم بال و لاتهدآ لكم سريره من سرائر انفسكم الغريبه الا برؤيه
دموع انثى مقهوره او بقايا امل منثوره ...
ما لكم لاتحسنون عشرة بل تحيكون ضغائن او مشاعر مسمومه خفيه ..؟
حتى الاصم بقربي يستشعر مشاعري بإحساس عميق وانت لاتدرك شيئا ...
من تلك الرحله التي جزمت انها اصابت الجميع بمس شيطاني والعياذ بالله ..
الكل انتفض و اهتدى لطريق اسود ..غريب ..

مطلق .. شخصآ متحرك.. بائس عاد ... ليس ذاك من كان ينثر الابتسامات والضحك من قبل
كان وجهه بلا الوان ولاملامح مدلوله .. صمت و بياض ناصع لدرجه العمى ..
وحتى في تلك الدقائق السريعه المجنونه المحمومه بالمشاعر ... تناست بسهوله .. وكأنها نزوه
و تسرع وصدى لرغبات جسد فقط ..
هل تردد في وضعيه زواجنا وادركه الضمير بأخطاء متكرره ؟ وشعر بالندم لعودتي معه ..
هل اخطآ في اتخاذ قراره ... الم يعد يريد تلك العوده الحميده المبغوضه
هل تراجع عن وعده .. هل قرر انه لن يستطيع الصبر ولا المساومه معي ..
هل وهل ..وهل ...

آآه كم عدت اكره نفسي مع كل الذي يدور بداخلي ...اصبحت اشك حتى فيها
وهو لايساعدني ابدآ ... سأعلل غيابه الحاضر .**بإنشغاله بأهله و شركته واموره الخاصه
كما ادعى وهو يخطفني في عجاله من بين اهلي ... سأصبر وارى ..
وارجو ان صبري ينمو ليصبح شجره كبيره مثمره .. غدآ او بعد غدا اجني ثماره ...




**************************

بلغه تأوهاتها الحاره من عمقها ... محتار ومكتوف اليدين ..
لايستطيع ان يفعل لها شيئا ... موجوع من نفسه ومنها ؟
بصمت على وجهه بذل لن ينساه في حياته ؟
سمعها .. سمع انتحابها لاخيها وشكواها التي غرست فيه جرحآ كبيرا ..
سمع كل كلمه قد اختالت بها على الالامه ..
تدعي انها مجروحه ... وانا رجل أأقبل ان اكون مجروحآ ؟
تدعي انها مجبوره .... وانا رجل مجبور على سد فيضان جارف بمفردي ؟
اي قوة املكها ؟ بل اي صبر لدي امتحنه ؟
شد على قبضه المقود .. واليد الاخر وجدت رأسه ليستريح عليها ونظره معلق في خط اسود طويل ..
وتلك اللحظات تسرق طعم اللذه التي عاشها معها لدقائق ..يسترجع ببؤس كلمات قد استرق السمع فيها .

تبكي بصوت مكتوم ...
: مغصوبه والله .. لاني ابي رضاكم انغصبت على السكوت ..لكن الحين ماادري ايش اسوي ..
سعود : خلاص ياليلى.. ماهي نهايه العالم .. اللي صار صار .. ان شاء الله بكره ربي يحلها من عنده ..
ليلى : وانا كيف اصبر .. احس بالندم ..ما اقدر امشي وقلبي متردد للوضع ياخوي .
سعود : وليش تندمين ؟
ليلى : بعد كل اللي صار ماتبيني اندم ... خايفه من بكره ..ومصدومه من الحال ..
سعود : هونيها تهون وانا اخوك .. وتفاءلي خير ان شاء الله تلاقينه ..
ودخل حينها ... لمح دموعها في عينيها .. و ادرك ان وقت الاستجواب قد انتهى
فلقد سمع كل شيء... والان هو ملزوم بالايفاء بوعده معها ليس اكثر .
سأل سعود يخفي ألم كلمات اخترق قلبه : وشفيها ليلى ؟
توتر سعود وقال : مافيها الا الخير ... دلع بنات . .. تعال اجلس وتقهوى معي .. قالت لي ليلى
انكم رايحين بكره ..
وحينها تحولت عينيه الى سواد مضمحل بكبرياء معجون بغلظه حزن لا يطيقه ...
عرف سبب دموعها فبطل عجبه وقنع ...


تنهد بألم ... مغصوبه .. وندمانه .. و مصدومه .. والمزيد المزيد الذي يؤرق القلب والعقل ..
مجبوره من جدها واخيها على اتباعي ... لوعلمت قبل ان اطلق سراح وعودي .. لكنت عدت منصفآ معها
ولست خاسرآ ** على الاقل .
ماذا تقول عني الان ؟ او ماذا اقول عن نفسي ..؟

مبهوت من كل شيء .. اخشى اني اصبحت دميه متحركه لاهواء انثى ... تسيرني كيفما شاءت
يالغبائي الشديد ... سرت خلفها حتى تريني ان الدواء والداء شبيهان ..
اتنتقم الان ...سرت خلفها بوعود رجل لايمكن ان اخلفها ...وغايتي هي ..هي من دون كل شيء ..

ماهي الا لحظات حتى عاد بها الى واقع كاد ينهيه ..صرخه محشوره اخترقت اذنه .....
ففتح عينيه على وسعها بصدمه ... متدارك في لحظات الفقد .. كل شيء ينتهي .. كل شيء ..
اما الان ام لاحقآ ... فمصيره النهايه ..



************************************************


بكت ...بكت .. بكت ... حتى خشيت على نفسها العمى ..
لا ليل مضى قرير العين .. ولا اشرقت لها شمس وديعه مسالمه ..
خطفت نظره من تجاويف باب صدآ ... وهي تراها قد تركتها وحيده ..
تركتها مع شروخ الم و تناهيد عذاب ... وكتمت نحيبها وهي ترسل نظره اخيره لها ..
استترت خلف الجدار ... ولكن تلك المشاعر الصادقه اين تخفيها ؟
لم يكن ذنبها ؟ وان كان فهي صديقتها .. واي ذنب ارتكبته سوى انها تسترت علي واخيها ..

خلاصه وفاء ومحبه سنين ..
و ثمره لم تجف او تذبل او يصيبها الخمول ..
آآه ياصديقتي ...
لم يكن بمقدوري ان انسى .. او اسامح وقتها ..
اعذري قلبي المتمرد .. واعذري عاطفتي الكاسحه التي تغلب على عقلي ..
لااستطيع ان افكر بأن ذلك من مصلحتي ...
ستعذرينني حتمآ *** لانك تعرفين دمي الحار اذا فار
كما اعرف قلبك الكبير و طيبتك ..
فــ همي والله عظيم ... و الحيره تجعلني مشتته مابين الصح والخطآ ..

خاطبت عقلها .. ماذا تريدين يانجمه ؟ هل تريدين قصه حب يتغنى بها الناس جميعآ
هل تطلبين مستحيل مضى اوانه ...
واي حال ستكونين عليه .. لايختلف عليه رجلان ياعزيزتي ...
ستبقين في منزل محاطه بأولاد و منشغله في تربيتهم .. فلايهم الرجل من يكون ؟
ارضي بسعود ودعي عنك الكبرياء ... فالصحيح هو مافعله ..
لم لا تقبلين كل شيء بسهوله و تنسين ؟

لكن قلبها تدخل ... اتقبلين بذل تعبرها نظره مهزومه ..
اترتضين لنفسك امتنان منه حتى الموت .. اي ارث ستدفعينه من كل هذا
انكسارت كرامه وانتغاص حياه كريمه ...

تنهدت بألم ... على صوت اخوها عبدالله ..
عبدالله بزيه العسكري : يابنت ..وشفيك تعالي سلمي ؟
قامت له بسرعه ..وعانقته بلهفه ..
: عبدالله .. يابعد قلبي .. واجهشت بالبكاء .. وهي تردد : اشتقنا لك ..
عبدالله ذلك الاخ الاوسط .. اسلوب جلف يحمي طيبه قلب كبيره لاخوته ..
: ليش تبكين ؟ ماهقيت كلها محبه ...
ضربت كتفه وهي تتركه .. و تملأعينها بنظره عميقه بإفتخار .. الزي نفسه يجلب الفخر
فكيف بمرتديه ؟ على الرغم ان عبدالله نحيف .. وطويل .. ويحمل نفس ملامح نجمه الا لون بشرته
الداكنه بحكم عمله .. وعينيه السوادء ... إلا انها تشوفه احلى عسكري في العالم ..
: والله اني احبك يادب .. اصلا من تلاقي وحده زيي تعطيك وجه ..
عبدالله بإبتسامه : والله فيه اللي احسن من وجهك ... اقبل على امه المتعثره في جلابيتها
تسوق الخطآ لتشم رائحه وليدها الحبيب ...
: هلا يمه ... هلا فيك يالغالي .. طولت علينا عساني مابكيك يابعد عمري ..
نجمه بضحكه : مادام فيها الغالي ... و بعد عمري .. لاوالله رحنا وطي ..
عبدالله هويلف يده حول امه ..
: كيف ياالغاليه ... السموحه .. ماقدرت اجيكم بدري ..
طل في اخته وقال بإبتسامه : مبروك يانجمه .. وامسحيها في وجهي يااختي .. طول الفتره كنت معاقب انفرداي ..
على العموم قدرت اكلم صالح واتفاهم معه قبل الملكه ..
نجمه بقهر : انا والله اللي قايلته من قبل .. اعنبوا ابليسك اركد .. مدوخ هالمساكين معك
والله الفضل لله ثم لهم مااعطوك شلوت وطيروك ..
ام نجمه : فال الله ولا فالك ... ولدي مافي اعقل منه لكنهم اكيد مترصدين له ..
ضحك عبدالله ورفع حواجبه بغرور ..
فقالت نجمه بقهر : ايه .. ماكبر راسه الا من هالحكي .. المهم انت ياحبيب امك ..
جبت هدايا تسر الخاطر .. ولا جيت بخشتك ذي وبس .
عبدالله وهويجلس : خليتها عند الباب ...
ركضت نجمه .. تاركه امها و عبدالله يتكلمون ..
دخلت الاغراض الكثيره بصعوبه ..
فسمعته يسأل امه : متى مشى صالح ؟
نجمه : اليوم الفجر .. توكل .... طلعت ملابس كثيره .. و قفزت تتصنع الفرح وقلبها ينتحب ..
عدم قدره على التمثيل ..فهي لاتجيده ..
طلعت جوال بكاميرا لونه زهري ... و بحلقت فيه بدون تصديق ..
سألته : لمين هذا ؟
ابتسم لها وقال : شوفي التعليقه اللي عليه وبتعرفين ؟
التعليقه عباره عن نجمه بيضاء كبيره ... وحولها نجوم صغيره بيضاء ..
صرخت بفرحه وقالت : وناسه تسلم لي ياخوي ..اخيرا تحقق الحلم .. بروح اتفشخر به عند ليلى ..
خلاص ولت ايام العنيد و جوال الكشافه ...
كانت بتخطو خطوه .. فذكرتها امها ..
: اركدي وانا امك ..الهديه طيرت عقلك ..ليلى توكلت على الله وراحت مع زوجها ..
عبدالله : ايه صح ... شفت سعود برى وخبرني .. يالله خيرها في غيرها .. عندك الدبه سلوى والملسونه هند .
ابتسمت بالغصب وقالت : لاتسمعك سلوى .. والله تطبخك على نار هاديه ..
عبدالله بضحكه : ماعلي منك ولامنها ... وكل مااشوفها بقولها الدبه ..
ام نجمه بعتب : عيب وانا امك .. ايام كنتم بزران تقولها كذا ... الحين البنت صبيه و يجيها خطاب من كل ديره .
امتعضت ملامحه وقال : الله يوفقها .. يالله يمه ..بروح اغير ملابسي .. وارجع ودي في ذاك الفطور
من تحت يدينك ياالغاليه ...
ام نجمه : روح يمه ... وابشر باللي تبيه .
ناظر نجمه وهي تقلب في ملابسها وتطلع كل شيء لوحده تجربه على جسمها وترجعه ..
صامته على غير عادتها .. تعمل بآليه وتداري غصه وقفت ومنعتها من الكلام ..
جميله تلك الهدايا ورائعه .. لكن اين المسره في كل هذا وقلبي يتألم ؟



****************************************




امال س likes this.

مساكم اربعاء جيت من الدوام على طول فتحت الموقع علشان اشوف البارت الجديد
نحن في انتطارك ..... على احر من الجمر.................. شكل البارت الجاي شي
اتمنى ان يكون طويل شوي علشان نستمتع اكثر .................. تسلميلنا ياجروحة
ماننحرمشي ........زمووووووووووووووووووووه

لا لا لا بجد كدة كتييييييييييييييييييييير أشد فى شعرى والله هتموتونى هنا كفاية حرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام .الفصل صغير جدا هستنة للأسبوع الجاى لسة الأربع بعيد والله حرام بقى أنا هتجوز وأجيب عيال وهجوزهم وهبقى جدة وهشيخ وهيجيلى الزهايمر وهوب أنسى الرواية ويبقى ولا كأنى حتى كنت من متابعيها وفوق كل دة مش هتكون خلصت أهئ أهئ أهئ .طاب والحل ؟؟ مش معقولة كدة دى فعلا ولا المسلسلات التركى والمكسيكى أنا عاوزة أعرف النهاية وعاوزة أشوف أحداث. الرواية ممتعة جداااااااااااااااااااا ودى حاجة مفيش شك ولا غبار عليها بس طولت أوى وفوق كل دة الفصول صغيرة وبتنزل مرة كل أسبوع بقى يصح كدة يعنى أرحموناااااااااااااااااا نحن القرااااااااااااااااااااااء أطالب هنا بتنزيل فصل كبير أو لو كان الفصل صغير يبقى ينزل فصلين أو تعجلو بنزول أكتر من فصل فى الأسبوع لحسن أعلن يوم الغضب وبعديها جمعة الرحيل ههههههههههههههه . أنا مصرية وكلمتى لاممكن تنزل الأرض أبدا هههههههههه.المهم بعد ثورتى دى أعلق على الفصل الشيق طبعا سى مطلق جمع واحد زائد واحد بعد سماعة لكلام ليلى وبقى المجموع خمسة وطبعا مش هيستفسر وهيكابر وحلونى بقى.بس بردة مشفتش موت فاتن أعمل أية أدخل أنا وأقتلها يعنى ونجمة إلى الأمام ياروميل ههههههه أقصد يانجمة الظاهر بقيت شرانية ههههههه أو ممكن دة جانبى الخفى الشرير والواية أظهرتة .ماعلينا بجد محتاجة تبصوا لرأيى فى تنزيل فصل كبير أو التعجيل بنزول الفصول بعين الأعتبار وأخيرا جروووحة لكى منى أجمل تحية
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:29 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012