آخر 10 مشاركات
1123 - السعادة الضائعة - بيني جوردان - د.ن (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - آخر مشاركة : روكارو - مشاركات : 530 - المشاهدات : 24740 - الوقت: 11:10 AM - التاريخ: 19-12-14)           »          القبلة البريئة(98)لـ:مايا بانكس(الجزء الثالث من سلسلة الحمل والشغف)كاملة*إضافة الرابط (الكاتـب : فراشه وردى - آخر مشاركة : مس لوليتا - مشاركات : 5536 - المشاهدات : 297365 - الوقت: 11:10 AM - التاريخ: 19-12-14)           »          بعينيكِ وعد*مميزة* (الكاتـب : tamima nabil - مشاركات : 8647 - المشاهدات : 461018 - الوقت: 11:09 AM - التاريخ: 19-12-14)           »          36 - إبزيم الحذاء - أجاثا كريستي (الكاتـب : فرح - آخر مشاركة : احمد قادم صكبان - مشاركات : 102 - المشاهدات : 3688 - الوقت: 11:08 AM - التاريخ: 19-12-14)           »          عيناك ملاذي (73) للكاتبة المتألقة : جلنارag * مميزة & مكتملة * (الكاتـب : جلنارag - آخر مشاركة : amana 98 - مشاركات : 5776 - المشاهدات : 298364 - الوقت: 11:06 AM - التاريخ: 19-12-14)           »          ترويض الذئب *مميزة* (الكاتـب : roxan anna - آخر مشاركة : عذراء سوداء القلب - مشاركات : 499 - المشاهدات : 39429 - الوقت: 11:06 AM - التاريخ: 19-12-14)           »          مشاعر على حد السيف (121) للكاتبة: Sara Craven *الفصل الاول* (الكاتـب : salmanlina - آخر مشاركة : oushy - مشاركات : 262 - المشاهدات : 3630 - الوقت: 11:03 AM - التاريخ: 19-12-14)           »          1162 - الإنجذاب المدمر - د.ن (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - آخر مشاركة : مونلول - مشاركات : 838 - المشاهدات : 55983 - الوقت: 11:03 AM - التاريخ: 19-12-14)           »          في قلب الشاعر*مميزة* (الكاتـب : blue me - آخر مشاركة : انسه ريلاكس - مشاركات : 2223 - المشاهدات : 58062 - الوقت: 11:02 AM - التاريخ: 19-12-14)           »          هل كان حباً *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : MŕǾǿм - آخر مشاركة : هندوبس - مشاركات : 2133 - المشاهدات : 73790 - الوقت: 11:02 AM - التاريخ: 19-12-14)



العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى الروايات والقصص المنقولة > قسم ارشيف الروايات المنقولة

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-10-10, 05:11 PM   #21

جرح الذات

مراقبة عامة ومشرفة روايتي كافيه ومنتدى أجيال الغد

alkap ~
 
الصورة الرمزية جرح الذات

العضوٌﯦﮬﮧ » 54920
 التسِجيلٌ » Oct 2008
مشَارَڪاتْي » 16,329
 مُڪإني » الدمــام
الًجنِس »
دولتي » دولتي Saudi Arabia
مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
 نُقآطِيْ » جرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
¬» قناتك dubi
¬» اشجع hilal
мч ммѕ ~
My Mms ~
افتراضي


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

الـــــجــــزء الـــســآبـع عـــشـــر

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&




سَبحَانْ الله وبًحمًدهً ~ سًبَحاَن الله العَظًيَم

سَبحَانْ الله وًبحَمدهً عدَد ًخلِقهً ورًضاَ نَفسًه َوزَنةً عَرشًه وَمدًاد كَلماتهً




{...اللهم اجعلني خيراً مما يظنون..



وأغفر لي ما لا يعلمون، ولا تؤاخذهم بما يقولون..}




(( إنــتــكــآســهـ...!! ))





بغرفها يلفها البياض والخطوط الدقيقه من اللون الأزرق

ورائحة المعقمات والأدويه منتشره فيها

جالسه على السرير ومستنده بيدها عل حافته وعلامات التعب الشديد والإرهاق مرسومه على وجهها بوضوح

والثانيه واقفه جنب السرير وتناظرها برحمه ورأفه لحالها


][ ~ مـَــْهـرهـ ~ ][

ارتفع صوتها الواهن التعِب / الله يعافيك يايمه بشوفه لو ثواني

الأم/ يابنيتي خايفه عليتس ....ماصدقت إنتس قمتي بالسلامه أنتي واللي ببطتنس...وش ناويه عليه .؟؟

ناويه تذبحين عمرتس

مسكت يدها وباستها برجا / شوي بس شوي....وبعدها لو انام على هالسرير سنه ماقول شئ

نزلت راسها للأرض بحيره ... من متى تترجاها بدون ملل مع إنها تعبانه ويالله تسند عمرها

ودها تلبي طلبها ولا تشوفها بهالحال ...يمكن لو شافته يهدى قلبها المفجوع وروحها الفزعه

لكنها بنفس الوقت خايفه عليها وعلى اللي ببطنها لو جاها شئ لاشافته وساعتها وشلون بتغفر لنفسها

رفعت راسها لها وهي تدور حل يسكتها ويقتعها بالجلوس بدون ماتشوفه

الأم/ بروح واشوف الدكتور كانه وافق إنتس تتحركين من مكانتس خليتس تشوفينه وكانه عييا مابي اسمع حستس مرتن ثانيه...سامعه ؟

ردت بفرحه / طيب يمه ...إن شاء الله مايرفض ...بدعي ربي من الحين لين ماتجين ...وابتسمت بوجهها بشحوب

هزت راسها بقل حيله ولفت بتطلع من الغرفه والثانيه رافعه يدينها بتوسل تدعي الله إنه مايرفض



.........................


بشارع راقي قريب من الأحياء السكنيه وقت الغروب...واقفه ويدها تفرك سير شنطتها بكل توتر وبدون وعي منها.....عيونها مركزتها عليه بإنتظار وترقب وهو يكلم الحارس....

تنفست بعمق تبي دقات قلبها تهدى...تحس بأحاسيس متضاده خوف وفرح وتوتر لكن نشوة السعاده اللي تحس فيها مغطيه على أي أحساس ثاني

دقايق وأقبل عليها بإبتسامه وهو يرفع يده الممسكه بالمفتاح ويهزه قدامها ويحرك حواجبه بتشويق

بلعت ريقها بترقب وهي تشوفه يفتح الباب الزجاجي الفخم ولحظة تحقيق الحلم باتت أقرب وأقرب


][ ~ مـَــْزـوَنـَــ & مـتـَعـبَـــْ ~ ][

أرتفع صوته بمرح / سمي بالله وادخلي برجلك اليمين ياعروس
7
7
دخلت ورفعت الغطاء عن وجهها وصارت تدور بنظرها على أرجاء المكان بكل إعجاب وإنبهار من الديكورات الراقيه ذات الطابع الأنثوي

نشوة تحقيق الحلم ماليه صدرها والأحساس بالسعاده متملكها ....وصلها صوته / عجبك المكان؟

لفت له وإبتسامه واسعه تزين وجهها وكادت من الفرحه إنها تنطق بكلمات بدل الإشاره بيدها /[كل شئ يجـنـنــ البويه والأثاث والديكورات كل شئ كل شئ]

اتسعت إبتسامته يوم شاف فرحتها وحماسها / أجل لو تشوفين مكتبك وش بتقولين ....تعالي وراي

أتجه بإتجاه مكتبها وهي تبعته والشعور بالتوتر رجع لها من جديد ...اتسعت عيونها بإعجاب وإنبهار من شكله وفخامته أول ماطاحت عيونها عليه

كل شئ بالمكتب كان مختار بعنايه وإهتمام حتى التحف اللي على الطاولات كانت مثال للفخامه والجمال

حط يده على ظهرها يديرها للجهه الثانيه وهو يأشر على صوره معلقه على الجدار / شوفي هنا

غمضت عيونها وتنهدت بحنين وأرتسمت إبتسامه مشتاقه على وجهها لصاحب الصوره

فتحت عيونها وركزت نظرها على الصوره وهي تتأمل ادق التفاصيل بحب ووله كبير

وصلها صوته وطلعها من لحظة التامل / حطيت صورة عمي الله يرحمه هنا عشان تحسين إنه معك خطوه بخطوه ونجاح ورى نجاح

عشان تعرفين إنك خليفة أبوك بتجارته وإن إسمه مامات بالسوق.....

كمل كلامه وهو يوجه نظره لصورة عمه / لو كان حي كان رفع راسه فخر بين الناس إنك انتي بنته ....الله يرحمه ويحسن مثواه

طول ماهو يتكلم كانت تقاوم دموعها ..وتبلع العبره اللي ساده حلقها

كانت تتمنى إن أبوها يكون قربها بهاللحظه يده بيدها ويشاركها سعادتها ..لكن الأقدار كتبت إنها تنحرم من وجوده قربها بأسعد لحظات حياتها

ووجود متعب بقربها وكلامه بثقه وفخر عنها صور لها أبوها وكانه هو اللي يتكلم ........ هالشئ اللي ماقدرت تتحمله ولا تحاول تقاوم أي رغبه بداخلها إنها تحضنه وتعبر عن المشاعر الثايره بداخلها من خوف وفرح وسعاده وتوتر
7
7

][ ~ مـتـَعـبَـــْ ~ ][

واقف مبهوت من حركتها وإحتضانها له ....يدينه على جنبه ماحركها ولا بادلها الحضن

كانت بالأيام اللي فاتت تبعده عنها وتصده من لمسة يد واليوم هي اللي حضنته حتى بدون أدني مبادره منه

رفع يدينه ولفها حولها وهو يدعي الله إنها ماتصحى من اللي هي فيه وتظل بحضنه أطول وقت ممكن ويتلذذ بهالقرب...

أمره غريب !!!

ياما حضنها من قبل وياما لمسها لكن ماكانت تثير أي إحساس بداخله ....إحساسه بقربها مثل إحساسه بقرب أي وحده من خواته

لكن عقب ماصار ينظر لها كأنثى كامله وزوجه تحل له صارت تثيره بأقل حركاتها وصمتها اللي كان يكرهه صار إغراء بالنسبه له

لكن الشئ اللي ذبحه واللي علقه فيها زود هو إنها صارت تتمنع عنه وترفض قربه..هالشئ اللي زاد جنونه بها وخلاه غصب عنه يفكر فيها بكل وقت وخلاها بطلة أحلامه بنومة ويقظته بدون إحساس منه

ربما اخذتها اللحظه ونست نفسها مع اللي صار ...لكن كل شئ سوته هالحين كان ماشئ حسب مخططاتها واللي شكلها قريب قريب بتحقق اللي تبيه

ماغفلت عن قوة إحتضانه لها ولمساته على ظهرها...ولا عن حرارة جسمه العاليه اللي وصلتها...ولا عن صوت انفاسه المضطربه العاليه اللي تسمعها

لكن بالنسبه له هو.. كان غافل عن إن إبعاد الأنثى للرجل مره وتقريبه منها مره...والإحساس بالترقب وعدم التنبوء بتصرفاتها وردات فعلها اللي يحس فيها بقربها هي من أسلحتها اللي تثير جنونه !!


.................................................. .......... .....



يقطع الأسياب وهو يمشي بسرعه كبيره....اللي يشوفه يتوقع إنه عنده حاله مستعجله لكن ملامح وجهه الغاضبه تنبأ بالعكس

من اول مادقت عليه الممرضه وقالت له إنه صحى وبيطلع من المستشفى وهو يدعي الله إنه يلحق عليه ولا يطلع قبل مايشوفه

وصل للقسم اللي فيه غرفته وشافه واقف ومستند على الكونتر ويكلم الممرضه

تنهد براحه ...الحمدلله لحق عليه ...لكن شوفته زادت العصبيه والحقد اللي بداخله


][ ~ عًـنْـاَدٍ & طَلاَلِ~ ][

وقف قريب منه وهو يصر على اسنانه بغضب مكبوت وارتفع صوته بسخريه/ الحمدلله على السلامه خوفتنا عليك يارجال

لف لمصدر الصوت واتسعت عيونه بصدمه ...آخر واحد توقع إنه يقابله هو ..كان يتحاشى شوفته ..ولايجي لين مايتأكد إنه طلع وكان متوقع إنه حتى لو عرف بوجوده هنا مب جاي لكنه عكس توقعاته

رد بنبره متردده من المفاجأه / آ...الله يسلمك ...الحمدلله الحين احسن وهذاني بطلع

وقع ورقه على الكونتر وتكلم بسرعه وهو يتوجه للباب الخروج/ يالله مع السلامه ...نشوفك على خير

لكن اليد القويه اللي استقرت على كتفه والصوت الغاضب اللي وصله وقفو حركته / أفــا بتطلع بدون ماتاخذ واجبك ...مايصير يالــنــســيــبــ

لف بإتجاهه وقابلته عيونه اللي كلها غضب وحقد ونبرة التهديد الواضحه بصوته واللي ماتركت له مجال إنه يخالف كلامه / امش معي

ومشى هو وياه لغرفه بآخر السيب بإستسلام تااام وخوف من الفضايح اللي بتطول العايلتين لو سوى أي شئ يثير إنتباه اللي حوله

7
7
اول مادخلوا سكر الباب وراه ودفه بقوه افقدته توازنه

بصعوبه قدر يستعيد توازنه ويثبت بوقفته ....لف بإتجاهه بصدمه من حركته وإستغراب وتكلم بنبره مستنكره لتصرفه/ عـنـاد ؟!!

عناد/ اقطع حسك... واسمعني زين ..لو اشوفك مره ثانيه بهالمستشفى قسماً بالله لأخليك تندم على الساعه اللي انولدت فيها

استفزته نبرة السخريه والإحتقار اللي بصوت عناد واسلوب الطفولي وكانه يكلم طفل عمره خمس سنوات/مهب فاضي لك ولخربطتك...انقلع عن وجهي

تكلم بسخريه/ صح مهب فاضي ..وراك جلسه بالاسياب قدام غرف خلق الله

طلال/ماقعدت قدام غرفة احد غريب....هذي زوجــتــي ..

عناد/ ودامها مب غريبه ليه تتغبى عن اهلها كنك مسوي جريمه

طلال/أنت آخر واحد أفكر إني اناقش معه حياتي الخاصه ...وخر بس خلني اطلع....وتوجه للباب

عناد/ ودع المستشفى لإنها آخر مره رجلك بتاطا أرضها

طلال/ مهب على كيفك تسيرني ...دام زوجتي هنا بجي ..وبشوف وشلون بتمنعني

عناد/ ماعاد لك زوجه هنا...دامك ارخصت بها وطلقتها ...لو تحب نجوم السماء ماترجع لك وواحد من رجال العايله عايش

طلال/حياتنا مالك شآن فيها ...والقرار الأول والأخير لها ...كانها تبيني برجعها غصب عنك وعن اللي مايرضى وكانها ماتبيني بحماية الله وستره

عناد/ بــس كذا ...ماطلبت شئ امش هالحين وأسألها قدامي ونشوف وش تقول

كلام عناد صدمه ...مايبي هالمواجهه اللي تردد ايام فيها تتم هنا بالمستشفى ...عارف إنها مادامت بالمستشفى بيظل جرحها ندي وجلوسها على السرير بيذكرها باللي سواه ولايمكن تغفره له

ولايبي احد من اهلها يكون حولها .يخاف تحتمي فيه أو يتدخل هو بدافع حمايتها وساعتها بيفقد الأمل إنها ترجع له لإن الكلام بيصير بين الرجال ولايقدر يأثر فيه بالكلام مثلها

بكل الأحوال مايقدر يساير عناد باللي طلبه خوف من فقدها وخوف من إن تكون ردة فعلها مب اللي يتمنى
7
7
يدور عذر بباله سريع عشان يتملص من مقابلها لكن مالقى شئ كل اللي لقاه عذر سخيف مايقنع عاقل ابد / مابي ادخل عليها بدون ماأستأذن ابوها أو احد محارمها

ضحكة السخريه اللي انطلقت من عناد قهرته وبينت سخافة عذره وخوفه من المواجهه اللي ماقدر يخفيه أبد

لكن ماهمه وش يظن عناد به ولانظرته له كل همه الشخص اللي بالغرفه واللي يظل ساعات يتامل بابها وكرامته وعزته تحارب رغبه داخليه بإنه يطيح تحت رجلينها يطلب السماح منها وإنها ترجع له

طلال/ انا طالع ....وتوجه للباب بسرعه كبيره خوف من إنه يوقفه

لكن اللي كان خايف منه صار ....يد عناد بقوتها استقرت على عضده..ومسكته بكل قوه وعنف

تكلم وهو يسحبه بإتجاه غرفتها / قلت لك بنسألها ...عشان الكلام بعدين يصير بينا ...كلام بين الرجال بس

فك يده من عناد ودفه عنه بقوه عكس التعب اللي هاد جسمه وتكلم بنبره غاضبه / شايفني عنز قدامك تسوقني ؟!!

عناد/ آ.....قطع كلامه وهو يناظر لشئ لفت إنتباهه بالجهه الثانيه

وارتفع صوته بحده / ليه تطلعين ؟

كم مره اقولك لاتطلعينها لين تاخذين إذن مني

ارتفع صوت الممرضه بتبرير / هي يقول إنتا كلام عادي

عناد/ شايفتنا نلعب يوم إنك تكذبين على الممرضه ...قلت لك مافيه طلعه يعني مافيه طلعه ...نتنطقين بغرفتك لين ماأقول إيه

ارتفع صوتها مقاطع له / زهق الغرفه ..حفظت الجدران من كثر ماناظرها

لف بإتجاه الصوت بصدمه ...ماتوقع تكون هي ...من اول ماشاف مريضه على الكرسي والممرضه تدفها وهو صاد للجهه الثانيه ومنزل راسه

لكن هذا صوتها واللي عارفه زين ومطبوع بقلبه

تكلم بنبرة متسائله ..مب قصده السؤال ...قصده يتأكد هل هي فعلاً الجازي أو إنه يتخيلها مثل عادته /الجازي ؟؟!!

إللتفتت بإتجاهه بذهول ...آخر واحد توقعت إنها تشوفه بهالظروف هو ...وأول واحد تمنت شوفته هو


.................................................. ......


جسدها مستقر على الكرسي بجنب سريره ....تمرر اصابعها بنعومه على يده وتتلمس جروحه البسيطه

احنت راسها بصعوبه وباست يده بكل حب وشوق وحرارة دموعها تلامس راحة يده البارده


][ ~ مـَــْهـًرهـً & ذيْـاَبْـ ~ ][


اللتفتت على ورى وهي تتكلم بفرحه طفوليه شبه مصدومه / حي...حي يايمه مامات

وكملت كلامها بصوت مخنوق/ الحمدلله يارب ...الحمدلله والشكر لك يارب

حطت يدها قريب من فمه وابتسمت ببلاهه/ يتنفس يايمه ...

هاتي يدك ...وقسم تحسين بحرارة نفسه...

مسكت يدها وسحبتها قريب لسرير وكملت كلامها/حطيها حطيها جربي ....صح نفسه حار؟!

ابتسمت غصب عنها تجاريها بفرحتها مع إنها من داخل متألمه لمنظرها وهي بحال الصدمه بحياته / إيه صادقه حار

خافت لايجيها شئ ...تصرفاتها تصرفات إنسان غير طبيعي ...

تتصرف بجنون وطفوله ...يمكن صدمتها بحياته أقوى من صدمتها بمماته

ويمكن قوتها افقدتها القدره على التحكم بتصرفاتها وخلتها تصرفات مجنونه وغير متزنه وكأنها بحالة اللآوعي

تكلمت بخوف عليها ورحمه لحالها/ يالله وأنا أمتس خلينا نطلع ماشبعتي من شوفته ؟!

تكلمت برجا/لا توني ... خلينا شوي ....حطت يدها على صدره من جهة قلبه وغمضت عيونها وهي تبتسم / قلبه يدق

أشرت على جهاز تخطيط القلب بجنون ويدين ترتعش / شوفي شوفي ...هذي دقات قلبه

قلبه ينبض ..يعني حي ...

من اول مادرت إنه حي وهي ماصاحت ولا تكلمت ....رفضت إنها تصدق بحياته إلا لين ماتشوفه قدامها

يمكن خوف إنها تتمسك بأمل كاذب

أو خوف إنه يكون صدق ميت وتعيش صدمة موته مرتين

حطت يدينها على وجهها وانخرطت ببكاء موجع ...شهقاتها المكبوته طلعت بصوت مؤلم

تكلمت من بين دموعها بصوت منتحب يضعف من نبرته صوت شهقاتها / حسبته مات وتركني

حسبتني فقدته ...لكنه طلع حي ..حي

عايش يايمه ...يتنفس مثلنا وقلبه ينبض مثلنا

والله ماله عوض لو عشت مليون سنه

ماله عوض يايمه

مسكت راس مهره بيدينها وباسته مواساة لها وتطيب لخاطرها وحضنتها والثانيه تردد كلمه ماملت منها / حي يايمه حي

الأم / لاحول ولاقوة إلا بالله ....الله يهدّي قلبتس يابنيتي ..اذكري الله واشكريه .....وبقلبها تدعي على بنتها واللي سوته بمهره وبغت تسقط بسبة فجيعتها لها



...........................................



عيونها تدور بالمكان بتفحص ...تنتقل من غرفه لغرفه وهي تناظر ادق التفاصيل بالجدران والأثاث
7
7


][ ~ ضًـاْرًيَ & الًـعًـنٍـوْد ~ ][

قرب منها وحاوط كتفها بيده وتكلم / هاه عسى اعجبك البيت ؟

لفت له وتكلمت بحماس/ حلو ماشاءالله

ضاري/ عاد هذا ذوق البنات ..أي شئ ماأعجبك فيه قولي لي وبأغيره...عروس وندلعك ...وابتسم بوجهها

بادلته الإبتسامه بحيا / لا ذوق البنات يجنن ماعليه كلام...يبي له شوية لمسات .تحف ولوح وشئ زي كذا

ضاري/ البنات يقولون ماتوقعنا تقدمون رجعتكم ..يقولون إن البيت ناقصه اشياء...شكلهم ناوين نيه بالبيت بس ربك ستر ههههههههههه

الًـعًـنٍـوْد/ هههههههههه حرام عليك ...باين إنهم تعبانين فيه

ضاري/ الله يعافيهم...آ...

وصلهم صوت طق على الباب وقطع عليهم كلامهم / مممكن ندخل ؟

تكلم وهو يبتسم / واصله لنص الصاله وتستأذنين ؟!

أخبر الناس تستأذن قبل لاتدخل

تكلمت بحيا مازح /افــااا.عسى ماأزعجناكم وجينا بوقت غير مناسب بس

لفت بإتجاه الباب بمزح / أللقط وجهي وأطلع يعني

قرب منها وضربها على راسها بخفه / اقول ادخلي مسويه كرامه ..من متى ؟!

هتون/ آآآي ..للحين وأنتا ائلبك أئسي عليّا

ضاري/ هههههههههه الله يخس شيطانك

تكلمت وهي تقاوم ضحكتها من كلام هتون/ بروح أغير ملابسي واجي ...دقايق لاتروحون

هتون/ طيب ننتظرك ...بس لاتصدقين إنك عروس وتطولين

العنود/ هههههههههه وين عروس وأنا حامل !!....ودخلت لغرفتها

ضاري/ صبيلي فنجال أحس راسي بينفجر

هتون/ سلامتك ..جعل وجع الراس بواحدن ببالي ولا بك..وهذا احلى فنجال قهوه لأحلى أخو بالدونيا كولها

ناظرها وهو يبتسم / وش عنده إبليس راضي عنا اليوم ؟!!

فتحت عيونها بصدمه مازحه / انـاا..؟!!

ماعندي شئ...ليه كلكم تسيئون الظن فيني

استغفر الله دايماً مظلومه بهالبيت

اللتفت بإتجاه أخته الثانيه واللي جالسه على الكنب وتضحك بهدوء يناسب شخصيتها والنقيض تماماً لأختها

وتكلم بإبتسامه/ ماننحرم يارب من الهدوء والثقل

نزلت راسها بحيا وهي مبتسمه

وصله صوت هتون بنبره أشبه بالصراخ / مـاشـاااءالله ...لي ساعه وأنا اقولك سم ولبيه ولا مدحتني وهي تضحك على الهزاز والمدح كله لها

كشر بوجهه وغمض عيونه من صراخها وتكلم / امدحك على وشو ؟!!

على صراخك اللي صم اذاني ؟!!

لفت وجهها عنه بزعل مازح وتكلمت / هذي سيمفونيه وش عرفك انت ...ناس ماتقدر المواهب صحيح

ماقدر يمسك ضحكته وهو يشوف حركاتها / هههههههههههههههههههههه قسم إنك مضيعه عقلك من جد

المهم بس...أنتي بقلبك حكي يقرقع قوليه وأخلصي

رسمت على وجهها إبتسامه مسرحيه وكل أسنانها الأماميه طلعت / أبي اروح معك لعمتي الجازي لاجيت تزوها

تكلم بتعجب / كـــــــل هاللفه والتقردن عشان تروحين معي للجازي ؟!

خلك جاهزه بعد الصلاه وأبد مالك إلا اللي يسرك

تكلمت بفرح طفولي / وآآآآي فديت أخوي ...وقامت وباست راسه

ارتفع صوت مها / لا ضاري مايصلح تروح هتون لعمتي

لف لها بإستغراب / ليه؟!!

لفت بإتجاه اختها بغضب وحقد / وانتي وش لقفك ماتعرفين تبلعين لسانك

ضاري/ ليه وش السالفه ؟!!

ناظرت هتون بخوف / لا خلاص مب شئ

ضاري/ تكلمي ماعليك منها

مها/ آ...آ..الدكتور مانعها من زيارة الجازي ومنع عنها المرافقه بسبتها

تكلم بإستغراب/ اوما عاد ...ليه وش صاير ؟!

مها/ عشانها تخلي عميمه تتعب من الضحك القوي

اتسعت عيونه بصدمه ..ثم استوعب الكلام/ وشو ..؟؟ من الضحك ؟؟ ...ههههههههههههههههه الحمدلله والشكر هههههههههههههه

الله يخلف عليك أنتي وعمتك كانها بتذبح عمرها عشان تضحك ههههههههههههههه

تكلمت بقهر من اختها وهي تقاوم عبرتها / طيب انا اوريك يالسوسه ...دايم ساكته يوم جا اليوم حلت لك السوالف ...والله والله ..طيب طيب ....وطلعت من البيت

تكلمت بتأنيب ضمير/ شكلها زعلت مني ؟!

ضاري/ الله يهديها هالبنت ..ماعليك منها

طلعت من الغرفه بعد ماغيرت ملابسها وناظرها بنظرة إعجاب وأشر لها على مكان بجنبه وهو يبستم/ تعالي تقهوي

دارت بنظرها بالصاله وتكلمت بخيبه / يؤ وين راحت هتون؟

مامداني اغير على طول راحت...وين اللي بتنتظرني

ضاري/ زعلت من مها وطلعت

العنود/ افا مهوي ليه تزعلينها ..كل شئ ولا هتون مارضى عليها عاد...بروح اناديها واجي

ضاري/ وخليها تجيب عبايتها كانها بتروح معنا للجازي عشان نطلع من بيتنا مره وحده لاجيت من الصلاة

العنود/ إن شاءالله



................................................



][ ~عًـنْـاَدٍ ~ ][


ينقل نظره بينهم بحيره وكل واحد منهم يناظر الثاني بصمت ...ماخفت عليه نظرة الشوق والحب الفايضه من عيونها ولا نظرة الندم والإعتذار والشوق من عيونه

شاف إن وقفتهم بنص السيب وبين الرايح والجاي غلط فكان لازم إنه يتصرف ...ارتفع صوته يقطع حالة الصمت والتأمل اللي بينهم ...لكن قطعه صوتها اللي سبقه ونبرة التعالي اللي فيه / سستر وديني لغرفتي

ناظرها نظره أخيره وهي رافعه راسها بكل عزه وعناد مخالفه رغبات قلبها بكل وضوح
7
7
][ ~طـْـلآلَ ~ ][

موقفها هالحين ذكره بموقفها يوم تطلب الطلاق ..كانت بنفس القوه ونفس العزه اللي يشوفها الحين فيها

مسك الكرسي بقوه يوقف من حركته..لفت له وناظرته بنظرات حارقه معاتبه وشئ من الحقد كان واضح فيها

ترك الكرسي وهو تحت حالة من الذهول من قوة نظرتها واللي ماتوقع بيوم إنه يشوفها بعيونها

تكلم بنبره نادمه فيها الشئ الكثير من التوسل واللي فشل بإخفاءه / الـجـازي ..أسمعــ...

تكلمت بنبرة تهديد / لاتنطق أسمي على لسانك ...أنت غريب عني هالحين

تكلم بتعجب وهو يأشر بيده على نفسه / انا زوجك

الجازي/ كنت

طلال/ أقدر ارجعك لذمتي هالحين ...بس مابي أغصبك على شئ

الجازي/ ولا تقدر تغصبني مادمت حيه

مسك يدين الكرسي وجلس بركبه على الأرض ..يدينه فوق يدينها وبطنه يلامس رجلينها ..ووجهه قدام وجهها

رجعت بجسمها على ورى وهي تصد عنه للجهه الثانيه ..مب زعل منه ولاكبر ...لا ..كانت خايفه من قربه ..خايفه لاتضعف وتنكسر...

تحلف إنها تحس بحرارة أنفاسه تلفح وجهها ...تحلف إنها تشم ريحة عطره اللي تعشقها...تحلف إنها تسمع دقات قلبه بإذنها

ناظرها بعيون نادمه ومعتذره وارتفع صوته بنبره راجيه متوسله لها / سامحيني يالجازي ...حياتي مهب حياة من دونك

طلبتك سامحيني

غمضت عيونها واعتصرتهم بألم ..كل اللي سواه هالحين فوق تحملها وطاقتها...شوفته بوقت ماتوقعته ..وقربه اللي أربكها وشتتها.. وملمس يدينه الخشن اللي افتقدتهم على نعومة يدينها

واللي زاد ..نبرة صوته اللي ماقدرت تقاومها ولاتمثل القوه تحت وطأتها ...

كل شئ هزها وسلبها أي قناع يمكن تلبسه وتجحد فيه ضعفها قدامه..كان ممكن بفعل اللي صار هالحين تسامحه او تعطيه امل بالرجوع لها

لكن لا ...مب هي اللي تسوي كذا

مب هي اللي ترجع للي ذلها

ولا هي اللي تتنازل عن كرامتها

لكن بداخلها شئ مايطاوعها على اللي بتسويه ...شئ يحن له ويشتاق له باليوم ألف مره

لو مشت بطوعه بتتنازل عن كل شئ تمسكت فيه طول حياتها

لفت وجهها بإتجاهه وهي تناظره بإستجداء ..ماكان لها مفر ولا منجى إلا هو

كانت بحاله من الضياع والحيره ولازم احد ينقذها قبل لايصير شئ تندم عليه

سحبت يدينها من تحت يدينه بجفاء وارتفع صوتها رغم نداءات قلبها المستميته وصراخ روحها الهايمه عشقاً له / نخيتك ياعناد ...فكني منه

ناظرها بصدمه وخذلان ...

باللي سوته الحين قطعت خيوط رجعته لها وبددت أي أمل إنها ترجع له

قام من على الأرض وعلامات الخيبه واضحه عليه ....ناظرها بنظرة عتاب ..تمنى لو تلف بإتجاهه وتشوفه لو ثواني

لكن عزتها اعموا بصرها وكتموا صراخ قلبها وهذي هي صاده عنه للجهه الثانيه

اللي كان حاسب حسابه وخايف منه صار

الحين الكلام بيكون بينه وبين الرجال ولو يسوي اللي يسويه لايمكن بيحضى بقربها مره ثانيه
7
7
مسك يدها ورفعها لفمه وباسها

رفعت راسها له بذهول من حركته ...وسحبت يدها من يده بسرعه ..لكنه زاد من قوة مسكته لها وكل محاولاتها بالخلاص منه فشلت

ارتفع صوته بنبره غريبه عليها ..ماتدري وش هي؟! هل هي عتاب او وداع أو حزن

كل اللي تعرفه إنها نبره أعتصرت قلبها بكل قوه وآلمتها / آمنتك الله يالجازي ...

وانحنى عليها وباس راسها بشغف وهو يستنشق رائحته بكل عمق وتكلم بصوت مخنوق ونبره محبه صادقه حزينه/ سامحيني يابعد اهلي ....سامحيني

ضغط على يدها اللي بيده بكل قوه وكأنه يذكرها بشئ /لاتنسين إني أحبك....وأبتسم بوجهها ...واللتفت عنها ومشى

سمعت صوت خطواته وهو يبتعد عنها ...لفت بإتجاهه وهي تتمنى إنه يرجع لها ...تمنت لو أللح عليها شوي ..شئ يشفع لقلبها عند كرامتها

تمنت لو تناديه بعالي صوتها وتقوله ارجع لي ..انا مسامحتك

تمنت لو قالت له لو اموت مانسيت حبك لي ولا حبي لك

لكن شئ بداخلها يردعها من انها تحقق اللي تمنته

شئ تربت عليه وانزرع بداخلها ربط لسانها عن أي شئ تمنت تقوله

حتى لو كانت تقدر تقول اللي تمنته ..خلاص فات الاوآن ..هذا جسمه يتوارى خلف الباب بدون رجعه

وتكلمت بصوت واهن مخنوق ونبره واطيه وكأنها تكلم نفسها او خيال بقربها / مسامحتك
7
حطت يدها اللي كانت أسيرة يده بحضنها ومسكتها بيدها الثانيه ورصت عليها ...

وارتفع صوتها بنبره آمره مسلوبة القوه / دخليني الغرفه

غمضت عيونها وفتحتها وسالت دمعه على خدها تنعي حبها وعشقها واللي كان شهيد على يد كرامتها وعزتها
7
7

][ ~عًـنْـاَدٍ ~ ][

دخل يدينه بجيبه وتوجه لمكتبه وللحين ينعاد بباله اللحظات اللي جمعت طلال والجازي مع بعض

الجازي بمنظرها اللي كان مؤلم بالنسبه له وهو يشوفها تقاوم ضعفها ورغبة قلبها وكان عارف إن موقفها وصدها لطلال عناد ومكابره ودفاع عن كرامتها وعزتها والدليل الدمعه الوحيده اللي نزلت من عينها وبللت برقعها تحت نظره

ومنظر طلال وعلامات الخيبه والخذلان والضعف على وجهه واللي منعته إنه يتدخل يوم قرب منها وباس يدها وراسها

عارف إنه كان نادم وإنه ينتظر الفرصه المناسبه عشان يطلب السماح منها...وعارف إنه قطع حبال الوصل بينهم يوم واجههم مع بعض

كان واضح من نظراتهم الحب والعشق بأقوى صوره الصادقه ..

كانو يتبادلون نظرات الشوق والوله بأشد حرارتها

ويوم جلس طلال قربها ولمسها ..شافها بأشد حالات الضعف والخضوع والضياع والحيره ولولا وجوده كان رجعت له تحت وطأة حبها لطلال بدون ماتعير عزتها أي إعتبار

لكن وجوده صار لها المهرب من كل شئ وحبل النجاة لعزتها وكرامتها المزعومه
7
7
كور يده داخل جيبه بلوم وتأنيب وكره لنفسه ...تدخل بشئ مايعنيه وتسبب بفراق عشاق كان ممكن حياتهم تدوم للأبد لولا وجوده

وبينه وبين نفسه [متى بتفكر صح قبل لاتسوي شئ ؟!! متى؟؟]


.................................................. ........




][ ~ بًـيَـتِـ أًهًـلْ الَـجَـآزَيْ ~ ][

دخل لصاله بعد ماجا من صلاة المغرب ...وفسخ شماغه وجلس على الكنب وهو مرخي جسمه بملل

ارتفع صوته / ياشين الصاله وهي فاضيه

ردت بتعجب / وانا وشو .؟!! تحفه؟!!

خالد/التحفه لها فايده ..أنتي شئ بدون فايده ...بالعربي مالك لزمه بهالبيت

هتون/ خــيــر والله لأ....

قطع كلامها بحقران / أقو اسكتي بس ....

ماجت امي ؟

الأم/ هذاني جيت

فز من مكانه وهو يبتسم وتوجه لها وباس راسها ويدها

الأم/ الله يرضى عليك ياوليدي ....وش عندك تسأل عني

تكلم وهو ياخذ منها عباتها / قلت شكلك نسيتينا وحلت لك الجلسه بالمستشفى والتنقل بين ذياب وحرمته

ارتفع صوتها بحزن / ذياب وانت اعرف بحاله مايدري كان احد عنده ولا لا ..كل جلستي عند هالمسيكينه مهره ..مالها اهل يواسونها ولا يراعونها ..تبيني اترك بنت الناس بليا واللي !!

لف بإتجاه هتون بغضب/ وأنتي يالبقره ليه ماتجلسين عندها..عاجبك أمي تتعب وانتي متبختره هنا

تكلمت بدفاع عن نفسها/ قلت لها هي عييت

الأم/ لالا فكنا منها .هذي سفيه ..مره بغت تذبح عمتها ومره بغت تذبح حرمة اخوك وولده ...اللي جا منها يكفي

تكلمت بعتاب / يـــمــه...هي هبت بوجهي وصارت تصارخ ماقدرت أفهمها السالفه

الأم/ أصلاً وش لقفتس ونقزتس من بينا وتروحين تفجعينها بهالأخبار الشينه ..بس وش اقول خفيفه من يومتس

ناظرت امها بعتب وبرطمت بزعل ولا تكلمت
7
7
طلعت من غرفتها وهي تتعكز على عصاها وتمشي بهدوء ...اعتدل بوقفته وباس راسها ويدها ومسك يدها وجلسها على الكنب / ماشاءالله الشيخات اجتمعوا ....تو ماانورت الصاله ...ولا قبل مظلمه مافيها إلا هالشينه

هتون/ الشين أنت

حرك يده كأنه يرفع خصله وهميه عن وجهه وتكلم بغرور / يحصلك زيني

هتون/ وعععععع

خالد/ وع بوجهك ...قومي جيبي القهوه بس

هتون/ عشان امي ويمه فيه ولا كان ماجبتها

خالد/ طيب طيب ..روحي بس

هتون/ شايفني بزر تسكتني ...ورجعت جلست على الكنب وحطت رجل على رجل بعناد / وهذي جلسه مافيه قهوه

خالد/ أقول قومي لاأخلي العقال يلعب على ظهرك

هتون/ ماتقدر تضربني

ناظرها بتهديد / ماأقدر اضربك اجل ؟!!..اخذ العقال من على الكنب وقام بإتجاهها وهي فزت من مكانها وراحت ركض على المطبخ

تكلمت وهي تضحك على شكلها / وراك وانا امك عليها ؟!

خالد/ يايمه ماتشوفينها ..طويلة لسان...بس بقصه لها بإذن الله

الجده/ طالعه على الجازي

خالد/ لا والله تخسي تصير مثل الجازي ...صح هي طويلة لسان ..بس تلقاها بوقت الشدايد ..لكن هالدلوعه بنت ولدك ماتنفع بشئ

لاقيه ضاري ولاعبه عليه وهو مصدق
7
7
طلعت من المطبخ وحطت الصينيه على الطاوله اللي قدامه بقوه وهي تناظره بحقد وقهر

خالد/ ههههههههههه الحمدلله والشكر ..العقل نعمه

ارتفع صوت التليفون وراحت له ركض / آلو ..حشا مابغيتي تدقين

يالله يالله افتحي الباب هذاني جيت
7
7
ناظرها بتوجس وهي تطلع من باب الصاله متوجهه للحوش ..وارتفع صوته بحده / على وين إن شاءالله؟

لفت له بفزع من نبرة صوته / بسم الله ..وش فيك تصارخ ؟

تجاهل كلامها/ وين بتروحين ؟

هتون/ بروح لبيت ضاري

خالد/ مافيه روحه انطقي هنا

ناظرته بإستغراب وتساؤل

خالد/ وش تناظرين.. قلت لك مافيه روحه

هتون/ ترى بيت ضاري مب بالشارع بحوشنا هو ....يعني اطلع بدون عبايه

خالد/ اشوف حلت لك السالفه...كل يوم شايله شلايلك ورايحه لبيتهم

هتون/ طيب عادي وش فيها؟

خالد/فيها إنك تضايقينهم

هتون/ لو مايبوني مانادوني

خالد/ المهم يبونك ولا مايبونك مافيه روحه

هتون/ من اجلس عنده يعني .؟؟! الجازي مب فيه ومهره بعد وانت بعد شوي بتطلع مع اخوياك وتستانس وانا محبوسه بالبيت ..وش هالظلم؟

خالد/ بلا خربطه بس ...ومها وين راحت سولفي معها

هتون/ من جدك انت اسولف مع مها؟!!

بايعه عمري أنا !!

يااما ساكته طول الوقت وإذا تكرمت وسولفت كل سوالفها قريت وقريت كني بالمدرسه

خالد/ اجل تبين سوالف قلة الحيا ؟

ناظرته بذهول وإستغراب وتكلمت بنبره متسائله/ قلة حيا؟؟؟!!!

وش شايفني مسويه ؟

دخل على صوت صراخهم / خير وش هالصراخ؟

لفت له بإستجداء وانطلقت بشكواها له/ شف خالد...من اليوم وهو يهاوشني وبالأخير عيا علي أروح لبيتك

ناظر اخوه بتساؤل/ وليه عييت؟!

خالد/ آ..قلت يمكن تضايقكم ..عارفها مزعجه ويا صراخها

ضاري/ هذي أختي مايجي الضيق منها ...ولو حصل وضايقتنا مابينا تكاليف بقول بوجهها

خالد/ بس ولو مهب زينه كل شوي ناطه وناشبه بحلق بنت الناس ماتقدر تاخذ راحتها بشئ

ناظره بحده/ بنت الناس اللي تتكلم عنها بنت عمتي قبل لاتصير زوجتي وهي ويا البنات مثل الخوات ويمونون على بعض

شاف إنه لو طول نقاش ويا ضاري بتوصل لمواصيل مايبيها فكان الإستسلام أسلم له / كنت ادور راحتكم ...على كيفك ماعاد لي دخل فيكم اجل

ضاري/ أكيد على كيفي ...وراحتي بقرب اهلي ..اطلع منها انت بس

ولف على اخته وهو يبتسم / متى ماطرالك الجيه لبيتنا تعالي بدون مشورة احد ..الحوش واحد ماطلعتي برى البيت

ابتسمت بوجهه وتكلمت/ تسلم ياأخوي ...وتوجهت للباب برضا
7
7
توجه لأمه وباس يدها وراسها وبالمثل جدته وجلس جنب اخوه وحط يده على فخذه / هتون عمرها ماجت بالصراخ ..تبي منها شئ تعال بالكلام الزين ..

خالد / إن شاءالله ..وبنفسه [بلاك ماتدري ليه منعتها من الروحه لبيتك ...انا سكت ولا تكلمت واعرف امسك لساني..لكن أخاف حرمتك مع طول العشره تقول شئ لأختك وانت عارف اختك لسانها منفلت ...وحتى لو ماتكلمت خايف لاتأثر عليها وتمشي مثل ممشاها أول ..
الله يستر من هالقرب بس ..لوين بيوصلنا

عارف إن اللي سويته دين وهذاني اتحرى متى بينرد لي ,... سترك يارب ولطفك....]

.................................................. .......... ....




][ فَيَ اِلمَستِشفَى ِعنَد ْالَجاَزيِ][

جالسه على السرير بوضع أقرب للإستلقاء وههم جالسين على اطراف السرير بكل اريحيه

أصوات ضحكهم وسوالفهم ماليه المكان

يتكلمون بسعاده حقيقه والإبتسامه الصادقه مافارقت وجيههم

افتقدوا هالجلسه من زمان ...بالشهور اللي فاتت كانت كل وحده فيهم لاهيه بمشاكلها وحياتها الخاصه بعيد عن الثانيه

لكن اليوم رجعوا لأيام قبل ...

يمكن بعض الدواخل تغيرت وطغى الإحساس على ملامح الوجيه ....لكن ظلت ارواحهم المتحابه مثل ماهي
7
7

][ ~ مـَــْزـوَنـَــ ~ ][

تنقل نظرها بينهم ....كلهم مبتسمين ...لكن كل وحده إبتسامتها غير عن اول

ركزت نظرها على شمس وهي ترفع شعرها اللي اتعبها عن وجهها وتكمل سوالف مع الجازي ..تشوف إبتسامتها اللي كلها سعاده ووجهها اللي يشرق نور وفرح..الحين بس يقالها شمس اسم على مسمى

ماتدري وش المشكله اللي بحياتها أول وكانت مصدر حزنها ..ولاتدري وش سر نظرة الإنكسار والذل اللي تشوفها بعيونها دوم

كل اللي تدري عنه الحين والمتأكده منه إن اللي احزنها من قبل أكيد زال ومشكلتها انحلت لإن الإنسان مايقدر يمثل السعاده ولا يرسم على وجهه إبتسامة الفرح الحقيقي وهو يكذب

حولت نظرها لثانيه وجسمها المستقر على السرير بوهن والمغذي بيدها والأجهزه حولها ...صحيح إنها فرحت بدخلتهم الصباحيه المفاجأه عليها وصحيح إنها كانت مبتسمه طول الوقت بسعاده

لكن ماكانت الإبتسامه اللي تعودوا عليها ...كانت إبتسامه ينقصها الكثير والكثير

حز بخاطرها منظر الجازي ..حتى لو مثلت القوه ...نظرة الخذلان اللي بعيونها تقول العكس

حتى لو ادعت الفرح ..جرح قلبها باين للكل بدون ماتتكلم

تنهدت ولفت وجهها عنها ..كانت هي الوحيده المرتاحه بينهم وهي الوحيده الخاليه من المشاكل

لكن الحين المصايب تجيها من كل جهه ...ماتاخذ نفسها إلا تجيها مصيبه أقوى من اللي قبلها
7
7

][ ~ شَـَمـْـسِ ~ ][

اعتدلت بوقفتها وارتفع صوتها / قايله لكم ماتحمل اشرب قهوه كثير كني بزر رايحه جايه من الحمام

الجازي/ هههههههههههه كان رحتي بستر الله لازم تفضحين نفسك

ابتسمت بوجيهههم / وش اسوي طبع فيني ..لازم أشهّر بنفسي قبل لاسوي شئ....عطتهم ظهرها وتوجهت للحمام ومن اول ماغابت عن نظرهم علامات الحزن اكتسحت ملامحها

دخلت الحمام وسكرت الباب وتسندت عليه والحزن مثقلها

شكل الجازي كان مؤلم بالنسبه لها ...كانت هي مصدر القوه والملجأ والصدر الحنون لهم

كانت هي الوحيده اللي تدري باللي صار لها وهي اللي تحس إنها تشاطرها همها وتخفف عنها

لكن اللي تشوفها قدامها اليوم الجازي غير ...

اللي تشوفها وحده محتاجه احد يواسيها وينسيها همها حتى لو كابرت وعاندت

مب هذا الشكل اللي تعودت تشوف الجازي فيه ...

ماتعودت تشوفها بهالضعف وهالهوان كله

رفعت راسها على فوق تمنع دموعها لاتنزل ...ماتبي تطلع لهم وآثار الصياح باينه عليها ...بوش تبرر لهم سبب صياحها لو سألو؟

هل بتقولهم الصدق وتجرح الجازي زود على جرحها أو بتتعذر بعذر سخيف وأكيد بيكشفونه لإنهم اعرف الناس بها

لكن مافيه مفر من سقوط دمعه وحيده على خدها تخرج القليل القليل من اللي بداخلها

مشاعر تأنيب الضمير والكره لنفسها مؤلمه...وين كانت هي ومزون يوم الجازي صار لها اللي صار ...وين كانواااا؟؟؟

بكل أزمه يمرون فيها كانت اول وحده توقف بجنبهم هي

عارفين إنها تضغط على نفسها عشانهم ومع ذلك ماكانوا يلجأون إلا لها

- لو طلبتنا أكيد ماكنا بنقصر...بس هي عنيده ولاتبي احد يشوف حزنها وأنكسارها

لكن نفسها اللوامه مازالت تؤنبها / كانت تحس بمشاكلكم بدون ماأحد فيكم يتكلم

كانت ماتنقطع عنكم وتدوركم ..وتسال مره وعشر عن حالكم عشان تطمن

إهمالكم لها ماله عذر سوى إن صداقتكم لها كانت للحاجه

يوم احتجتوا احد يحل مشاكلكم وصدر حنون تشكون له ...ويوم ارتحتوا صارت آخر اهتماماتكم

مسكت حافة المغسله بجزع وألم يعتصر قلبها ....سالت دمعه على خدها وتبعتها دمعات بصمت...

*ألم تأنيب الضمير موجع وإحساس خذلانك للصديق مؤلم

صمتها تحول لشهقات مسموعه مؤلمه...حطت يدها على فمها تكتم شهقاتها لاتطلع ويسمعونها

فتحت المغسله وغسلت وجهها بالمويه البارده لعل برودة المويه تزيل شهقاتها

انتفضت بمكانها بخوف وفزع من الصرخه المدويه اللي سمعتها ...طلعت من الحمام بسرعه ودقات قلبها مسموعه من خوفها

ناظرتهم بعيون مشتته من الخوف وتكلمت بنبره فزعه مرتبكه / وش صار ؟

تكلمت الجازي وهي تحط يدها على فمها وتبتسم بسعاده رغم الدموع المغطيه وجهها / مزون تكلمت...تــكــلــمــتــ

حطت يدها على صدرها بصدمه وتكلمت بعدم تصديق وذهول / صدق؟

قولي والله

ردت عليها مزون بصوتها الناعم الندي وهي تضحك بمرح / والله

اللي كانت تقاومه من شوي ماقدرت تقاومه الحين وهذي هي دموعها تنزل تباعاً على خدها وصوتها يرتفع بضحكه سعاده حقيقه / تكلمت تكلمت

مشت بخطوات اشبه بالركض وارتمت بحضن مزون وارتفع صوتها بصياح يقطعه ضحكاتها الفرحه / مبروك يالدبه مبروووووكـ

مدت يدينها باتجاههم وتكلمت والإبتسامه ذاتها مازالت مرسومه على وجهها / تعالوا احضنوني إنتي وياها ...مااقدر اجيكم مربطه بهالليات كني عنز

ارتفعت ضحكاتهم تخالطها دموعهم وارتموا على السرير وإللتفت أذرعهم حول بعض وكل وحده منهم تشدد من إحتضانها لثانيه

تكلمت شمس بمرح طفولي وصوت مبحوح من الصياح/ مزون مزون.. قولي شمس

ابتسمت الثانيه وأستاجبت لطلبها الطفولي / شمس

شمس/ يااااازين اسمي على لسانك ...عيديه بعد مره

تكلمت وهي تغالب ضحكتها على شقاوة شمس الطفوليه / شــمــس

شمس/ ياولييييييييه ...اشوا إنك ماتكلمتي من زمان ..كان حبك ناصر ولاتزوجني ..موته الصوت الحلو

انمحت الإبتسامه من على وجه الجازي بإستغراب من تعليق شمس ...هي عارفه نوع العلاقه اللي بينهم وسبب زواجهم

اخذتها الحيره والإستغراب وبنفسها [وش صاير ؟ معقوله هي قالت كذا بس قدام مزون ولا الحال بينهم صدق تغير.؟ ]ودها تسألها ...تتطمن عن حالها ...لإنها كانت بالفتره اللي فاتت بعيده عنهم بسبب اللي صار لها بس وجود مزون منعها

7
7

][ ~ مـَــْزـوَنـَـ ~ ][

غمضت عيونها وهي بحضن الجازي وشعور الحنين اللذيذ اللي تحس فيها مسعدها

كانت عازمه إنها ماتقولهم إنها تكلمت ..لإنها ماتقدر تقولهم عن أسباب نطقها ...ماكانت تبي تقولهم إلا لين يجي سبب مقنع يقنعهم إنها نطقت بسبته

لكن شوفة الجازي اليوم والحزن مكتسيها رغم قناع السعاده واللامبالاة اللي لابسته..اعتصرت قلبها بكل قوه وآلمت روحها

الجازي بالنسبه لها كانت المثال اللي تتمنى توصل لكماله...حياة خاليه من المشاكل وحب العائله المتكامله يحيط بها من كل جهه

والحين تشوف قدامها هالكمال كل يوم ينقص ركن من أركانه لحد ماصار حطام ماله قيمه

فليش تستخسر فيها هالخبر واللي يمكن يسعدها ويعيد لها شوي من أشلائها ويمكن بوجود المشاكل بحياة الجازي بهالوقت وإبتعاد شمس عنهم ماتلقى الإصرار منهم إنهم يعرفون سبب نطقها وبأي وقت تحديداً نطقت..... ماحست بنفسها إلا وهي تتكلم بكلمات مسموعه/ مابشرتك يالجازي إني تكلمت

لتنطلق من الجازي صرخه مدويه وتطلع شمس على أثر هالصرخه من الحمام بفزع
7
7

][ ~ شَـَمـْـسِ ~ ][


فزت من حضنهم بفزع / يــــؤؤؤ نسيت المويه مفتوحه

ضربتها بخفه على كتفها / كل هالخرشه عشان مويه ...انا ناقصه وجع قلب...إن بغى المويه تاصل للدمام وش عليك

شمس/لازم نقتصد بإستهلاك المويه

الجازي/ لو إنه حكومي قلت ماعليه الحكومه مسيكينه ولازم نقتصد ...بس هذا مستشفى خاص خلهم يدفعون ...يمصون فلوس هالمرضى مص

شمس/ حرام هذا إسراف والله نهى عنه

الجازي/ دامنا وصلنا للحرام والحلال أجل قومي سكريه

كان توقع مزون صح...مااهتموا لسبب نطقها أو متى نطقت...فرحتهم نستهم وكل اللي يهمهم بهالوقت هو إنها واخيراً تكلمت



.........................



][ ~ نـْاصَـرَ & شَـَمـْـسِ ~ ][

ارتفع صوتها يقطع سكون المكان بالسياره / ناصر...

وكملت كلامها بنبره متردده/ معليش تمر محل حلويات

لف لها بتسائل/همم...نعم....وش قلتي ؟

شمس/ لا خلاااص مب شئ

ناصر/ قولي وش قلتي

تكلمت بنبره منخفضه / ماقلت شئ....ثم اللتزمت الصمت وهي تأنب نفسها على تصرفها

ماتدري وشلون تجرأت وطلبت منه هالطلب ....اعتقدت يوم تغيرت معاملته لها بيكون زوج طبيعي وبتطلب منه اللي تبي

وبينها وبين نفسها [غبيه ياشمس غبيه....تعتقدين إنه بينسى ماضيك .....وياليت الماضي اللي يعرفه صدق.....ماضي كله كذب وافتراء]

حولت نظرها له بتسائل يوم وقف السياره على جنب

ناصر/ وش كنتي بتقولين ؟ تراني ماسمعتك كنتي لاهي

شمس/ قلت لك مب شئ

ناصر/ دامه مهب شئ ....أجل هذي جلسه لين يصير شئ

نزلت راسها واللتزمت الصمت

تكلم بمرح/اهاه صار شئ ولا توه؟

إصراره ونبرة صوته المرحه وملامح وجهه السعيده على غير عادته شجعتها للكلام ..وتكلمت بنبره منخفضه / كنت ابيك تمر محل الحلويات ....مستحيه ادخل على اهلي ويدي فاضيه

تكلم بعدم تصديق/ بـــس؟!!

شمس/ ايه

ناصر/ من صدقك شمس ؟

تكلمت بخوف وتوجس/ ايه والله

تكلم بنبره قويه/ اسمعيني زين ...أنا زوجك ...وانتي مسؤله مني...وأي شئ تبينه تطلبينه مني وواجبي إني أللبيه لك لو وش ماكان ...فاهمه ؟

لاعمري اشوفك مكرره تصرفك هذا....

ومسك يدها بقوه / مابي خوفك مني يخرب حياتنا ....كل اللي صار قبل أنسيه ...سامعه؟!

حرك السياره وكمل الطريق لبيت أهلهم وللحين يدها حبيسة يده وكأنه متعود على هالشئ....

تسترق النظر ليدها وترجع توجه نظرها لقدام بخوف.....خوف إنه يكون حلم يقظه جميل وبتصحى منه

لكن الدفى اللي تحس فيه....والأحاسيس اللذيذه المشتعله داخلها ماكانت حلم ...ابد ماكانت حلم

هذا يفوق احلامها مليووون مره

ماأهتمت لسبب تغيره ولا ليش أهم شئ إن نظرة الإحتقار اللي بعيونه اختفت وقسوته عليها زالت

غمضت عيونها وزفرت نفس طويل وإبتسامة حالمه سعيده تزين شفايفيها



..............................................



المكان خالي من الناس سواهم ...هو متمدد على الكنب بالصاله وهي جالسه تحت رجوله وتدلكهم له بيدينها الناعمه بكل رقه

يبتسم بوجهها بكل حب ويناظرها بنظرات هايمه حارقه ذات مغزى نزلت راسها بحيا بعد ماتلون وجهها بحمرة الخجل


][ ~ ضًـاْرًيَ & الًـعًـنٍـوْد ~ ][

رفعت راسها تجاهه وللحين يناظرها بنفس النظرات الحارقه ...نزلت راسها مره ثانيه وحطت يدينها بحضنها وتكلمت بصوت ناعم ونبره معاتبه خجلانه / ضــاري

فز من مكانه وقرب لها وإبتسامه خبيثه مرسومه على وجهه / يالــبــيــه ...ضاري وطوايف ضاري تحت امرك ...أمريني ياقلبي

شهقت من قربه لها ورفعت الجلال على راسها ودفته بيدينها الصغيره تبعده عنها / ابعد لايجي احد

قرب لها وحاوط كتفها بيده وقربها له بعناد / كيفي حلالي ..واللي مهب عاجبه يتنقى أي جدار من هالبيت ويطق راسه فيه

العنود/ طيب طيب على كيفك .....بس ابعد الله يخليك

ضاري/ مهب مبعد

العنود/ خلاص خلك هنا ....واعتدلت بوقفتها وجلست على كرسي منفرد بعيد عنه

ناظرها وابتسم بتعجب / لا والله

ابتسمت بدورها / والله

كلمها بتهديد / اقول ارجعي لمكانك

تكلمت بنبره طفوليه/ مابي

ضاري/ تعالي بالطيب احسن لك ..عارفتني تراك

العنود/ماتقدر تسوي شئ هنا...البيت مليان

ضاري/شكلك ماعرفتيني زين للحين ...لو عند امي وابوي وبراسي شئ اسويه مااهتميت ..تـعـ...

ووصلهم صوت قطع عليهم كلامهم / روحي له تراه مايهتم عادي ...صدقي مجرب ولا تصدقين طبيب

تكلمت بنبرة إرتياح وإبتسامه/ الحمدلله جيتي بالوقت المناسب

ضاري/ ههههههههههههههه وش جابك انتي ..كنا مرتاحين منك وانتي بالمستشفى

برطمت بزعل / حراااام عليك...هذا وانا طالعه مشتاقه لكم انت ووجهك

ضاري/ ههههههههههه فديت الملح وخفة الدم ياناس ...تعالي تعالي اجلسي جنبي بدال هاللي عايفتني وبايعه قربي

ناظرته بحده ولفت عنه بزعل وتكلمت / الله يسامحك بس....وقامت من مكانها وتوجهت للباب الخارجي

ضاري/افاااا شكل المعزبه زعلت علينا

الجازي/ هههههههههههه عشان مره ثانيه تثمن كلامك ...تحسبني انا ترجم الحكي علي ولا اقول شئ

هذي عقوبتك جتك وحده تزعل على ادنى شئ

ضاري/ ههههههههه من اول ماحملت ونفسيتها ماش ..اداريها مدارات ....خليني اروح قبل لاينقلب المزح جد

الجازي/ ههههههههههه الله يرحم ايام قبل ...رح رح الله يستر عليك


.................................................. ........


تغيرت ملامح وجهها بعدم رضا وقهر وارتفع صوتها بنبره معاتبه / وأنا؟

الأم/ وش فيتس أنتي ؟


][بيتـ أهلـً شٍمْس َونْاصًرٍ][


شمس/ وشو وش فيني ...إذا جيتكم وين أنام فيه؟

الأم/ وشوله تنامين عندنا...؟

شمس/ يــمــه ...ماتبيني اجيكم يعني؟

الأم/لاتقوليني كلامن ماقلته....العين اوسع لتس من المكان....تعالي إن بغيتي من الفجر ولا تطلعين اللي الصبح... البيت بيت ابوتس .....بس نومتن ببيت غير بيت رجلتس مافيه.....

وكملت كلامها بنبره خاصه/البعيد عن العين بعيدن عن القلب وانا امتس....لاتخلين رجلتس يتعود على غيابتس

تكلمت بعدم تسليم/ بعد ولو لاياخذ غرفتي ....امس وهو ينام عن خواتي .يعني امداه كبر بهاليومين ؟!

الأم/ من اول وهو كبير ...بس عشانتس ماطلعته من عند خواته...بس الحين خلااااص...مهب جالسن ازود من هالجلوس عندهم

والحين روحي خوذي اللي تبين من اغراضتس اللي بغرفتس والباقي بنوديه للجمعيه الخيريه

شمس/ والله قهر ...

قامت من مكانها وتوجهت لدور العلوي وهي تتابع كلامها وتحلطمها/مايصدقون متى الواحد يتزوج عشان يستحلون غرفته

اجل ذا البزر دلوعة الماما ياخذ غرفتي

يرجمونه برى بحدى هالملاحق .....من زينه يعني

دخل وهو يناظرها ويبتسم إبتسامة استغراب / وش فيها ...من اللي شايشه عليه؟

الأم/ عشان اخوها بياخذ غرفتها ...قلبت الدنيا علينا

ناصر/ افــاااا....زعلتو الحرمه علينا

الأم/ خايفن على زعلها ....خله ياخذ غرفتك

ناصر/ عشان شمس فداه غرفتي وراعيها......وينها فيه؟

الأم/ تلقاها بغرفتها تجمع اللي تبيه منها

ناصر/ زين....بروح لها .......وتوجه لدور العلوي والإبتسامه مافارقت وجهه

ابتسمت براحه وهي تسمع كلامه وتشوف لهفته على بنتها وعيونه اللي تدورها كل ماغابت عنه....شكل الحياة بينهم زينه.....

أول زواج بنتها كانت تشوفهم هم الأثنين وعلامات الضيق وعدم الراحه مرسومه على وجيههم بوضوح

لكن الحين واليوم بالذات تشوف كل واحد منهم وملامح السعاده باينه على وجهه

وبقلبها تحمد الله على إن بنتها توفقت مع واحد مثل ناصر وبلسان الأم الشكور الرحوم / الله يتمم عليكم ويبعد عنكم عيال الحرام


.................................................. .......... ............



][ ~ بًـيَـتِـ أًهًـلْ الَـجَـآزَيْ ~ ][

فزت من مكانها يوم شافت امها مقبله عليها ..باست يدها وراسها / مسيتي بالخير يمه

الجده/ الله يمسيتس بمثله ...وش هالنوم اللي نمتيه..نومة اهل الكهف ..من الصبح للحين يادافع البلا

أرسلت هتون هالمطيوره تشوف أنتي حيتن ولا ميته من خوفي عليتس

ابتسمت بموده بوجه امها وباست راسها مره ثانيه / جعلني فدى هالغدفه اللي على راسك ...من اكلت حبوبي نمت وهي النومه توني اقوم والله

الجده/الله يشفيتس يابنيتي ...وكملت حكيها بصوت منخفض / أنا يوم قالت لي هتينه إنتس ماعليتس صلاة وإنتس بخير قلت بكيفها متى ماقامت قامت

ضحكت بصوت مرتفع من حيا أمها رغم كبر سنها / ههههههههههههههه يمه للحين تستحين ؟

الجده/ هـوّ ..تحسبيني مثلتس اجل فاسختن الحيا

حضنت أمها مع جنبها بقوه مثل عادتها إذا بغت تعاندها /ياحبيلي لها ياناس اموووووت فيك ...عسى الله لايخليني منك

تكلمت وهي تغالب ضحكتها/ فكيني ..غمتيني

وصلهم صوت ارعبها وخلاها تفك امها بخوف/ الــجــاازي ..

لفت لأبوها / يبه بغيت توقف قلبي ...ومشت بإتجاهه وجت تبوس يده ..لكنه باغتها بضربه خفيفه مؤنبه على راسها

حطت يدها على راسها وتكلمت بزعل/ يــبــه

الأب/ وحطبه ..بغيتي تذبحين امتس

الجازي/وش اذبحها بعد...حضنتها بس وهي مستانسه ماقالت شئ...وكملت بنبرة عتاب / بعجز وأنت للحين تضربني ...الظاهر من دخلت المستشفى راح غلاي

سحبها مع يدها وحضنها وتكلم وهو يبتسم / عشانتس عارفتن غلاتس عندي يابنت ضاري تدلعين

ابتسمت وهي بحضنه بمحبه فطريه صادقه وحاوطته بيدينها / عسى الله يخليك لي انت وامي ولا اذوق حزنكم
7
7
دخلت عليهم زوجة محسن طالعه من المطبخ وهي تنزل اكمام جلابيتها

أرتفع صوت الجده / الله يعطيتس العافيه يابنيتي ...عسى ماتعبتي

- لا وش تعبه كلها قرصان ماهنا تعب

الجده/ رحم الله واللديتس كانهم ربوتس

- الله يرحمهم ويغفر لهم ....

الجازي / اصبلك فنجال ولا ماتبين شئ يردك عن العشاء

زوجة محسن / شوفوا البنيات ...دامتس عارفتني وشوله تسألين

وكملت كلامها بتساؤل/ توتس جايه من مهره ؟

الجازي/ ايه هذي دخلتي منها

-وش اخبارها عساها احسن

الجازي/الحمدلله طيبه ..لو شافوا ماعليها خطر بيطلعونها

ألأم/هي تسمع الكلام ذا البنت تعبت معها وأنا احكي عليها بس هي مهب حولي قلبها مع وليدي ذياب عسى الله يقومه بالعافيه

حطت يدها على فخذها تواسيها / امين...احمدي ربك على اللي صار ..خسارته هينه غيره راحت ارواحهم واهلهم للحين يتخبطون بحزنهم عليهم

تكلمت بلسان المؤمن الحق..المستسلم لقضاء الله وقدره / نحمده ونشكر فضله ...وماينحمد على مكروه سواه

الحمدلله إني مانفجعت به...كل مايطلع أودعه الله...ولاتغفي عيني لين ماتطمن إنه جا...خوفي يروح مثل ماراح خويه ويحرق قلبي وقلب ابوه عليه

باست راسها ومسكت يدها وشدت عليها بقوه / الآرواح بيد الله ..واليوم ولا بعد حين بياخذ امانته ..بس وين المؤمن الحق اللي يصبر عند المصيبه ويحمد الله وقت البلاء

وصلهم صوت قطع عليهم كلامهم / جويزه وش مسويه بأمي ؟

الجازي/بسم الله منين طلعت انت؟

ضاري/لاتصرفين بس..وش مسويه لها؟

الجازي/ ماسويت شئ

جلس بجنب امه بعد ماباس راسها ويدها ....تفحص وجهها بإهتمام / عسى ماشر يالغاليه ؟

الأم/ ماهنا شر ..اشكي لها حال مهره وذياب

ضاري/ الله يقومهم بالسلامه ..لاتشيلين همهم ماعليهم شر...سألت دكاترتهم وطمنوني عليهم

الام/ الحمدلله ...واستدركت كلامها / قبل لاأنسى ياوليدي ...

ضاري/ لبيه

الأم/ لبيت بمنى ...يوم الخميس الجاي بنحط عزيمه لحرمتك.

ضاري/ تشوفين الاوضاع مناسبه للعزايم يمه

الأم/ عارفه إنا ماترقعنا ..كل يومن والثاني وهو جاينا شئ..بس المسيكينه طلعت من بيت اهلها بليا عرس وسافرت بدون ماحدن يعزمها ولا يوجبها من اهلنا ....وشار جدك هالشور علينا وجاز لنا

ضاري/على هواكم ..دام الجميع راضي ممشاي ممشاكم

الأم/ لاتخلي عليها قصور ...أي شيئن بنفسها هاته لها ....كل اهلك بيجون وهي أول مره تشوفهم بعد العرس

ابتسم بوجه امه بمحبه / ابشري ...من عيني هذي قبل هذي

الأم/ سَلمت عيونك

الجازي/ الله الله يالغزل ...أول مايجي محسن بعلمه وش تسون من وراه

لفت للجازي / تراني امتس

الجازي/ وهو اخوي قبل لاتصيرين امي

الأم/ الام احق ..راضعتس لين ماكملتي سنتين مهب خمس رضعات بس

الجازي/امممم ......وابتسمت بمرح /خلاص هونت...قلبي طيب وش اسوي


.................................................. .......... ......


ماسكه راسها وهي تضغط عليه بكل قوه و تدور بنظرها على أركان غرفتها والذكريات الموجعه اللي حصلت بين جدران هالغرفه تعصف بها بكل قوه

تصورت قدامها أبشع الصور.....وتردد بأذانها أقبح الأصوات

هنا قاومت..وقاومت....وهنا انضربت واُخضعت

وهنا استسلمت بعد ماتفقد وعيها.....

وهنا انتهك عرضها بدون ادنى رحمه او خوف من الله

تكاد تقسم إنها تسمع صوت انينها وصياحها المكتوم عنوه ......تكاد تقسم إنها تسمع صوت انفاسه الثايره والنجسه فوقها

غمضت عيونها واعتصرتهم بكل قوه وسدت أذانها وهي تردد بصوت مرتفع / خــلاآآص يكفي......يــكــفــي

مالقت طريقه للخلاص إلا إنها تفارق هالغرفه اللي جددت عليها احزانها ونكأت جروحها

استدرات وتوجهت للباب بكل سرعه وقوه وهي مغمضه عيونها بدون ادنى تفكير منها او إبصار

تحس إن الطريق لخارج الغرفه طويل ودوامه مالها نهايه

فجأه هالطريق انتهى بإاصتدام جسمها بشئ اوقفها واخل توازنها وخلاها تتهاوى على الأرض

ارتفع صوته بألم / آآآآهــ

فتحت عيونها بصدمه يوم تبين لها وش كانت طايحه عليه وارتفع صوتها بذهول / نـاصـر؟!

ناصر/وش فيك... ؟ ملحوقه؟!!!

بلعت ريقها وتكلمت بخجل وهي تشتت نظرها عنه بحيا من طريقة إللتصاق جسمها الممتد فوق جسمه الشبه منسدح/ آ ...آ ..كنت بطلع....وآ....آ أنت جيت قدامي ...مآأأ ..ماشفتك

مسك راسه بألم / احس راسي انقسم نصين من الباب

حطت يدها على فمها بلوم/ آسفه ماكان قصدي .....ونزلت راسها وانسدلت خصل من شعرها الأسود الناعم على جمال وجهها وزادها جمال حمرة الخجل اللي اكتسحت وجهها وصورتها أنثى مغريه تفتن وفاكه لذيذه تُشتهى

ابتسم بحب وهو يمرر نظره على تقاسيم وجهها المطله من خلف الستار الأسود الحريري

كور يده بقوه يمنع هالإنتفاضه اللي أصابت أطرافه ...يحس إن جسمه بينفجر من الحراره اللي فيه ...قربها منه بهالشكل يوتره ويشعل براكين بداخله ياما حاول بكل قوته يخمدها ....لكن اليوم متأكد إنه مايقدر يكمل بمحاولاته المستميته بتجنبها

كان اول يخاف من ردة فعلها ....يخاف تكون عنيفه مثل مايشوف بالأفلام او يسمع من هالقصص....يخاف ماتتقبله....يخاف يتهيأ لها منظر اخوه فيه وتصده

كل ماينوي يقرب لها تطلع له مخاوف وتهيئات جديده تبعده عنها

لكن طاقته نفذت وصبره إنتهى.....

حاله مثل حال كل الناس كل ممنوع مرغوب ...!!

امتدت يده وابعدت خصل شعرها بنعومه ... فزت من مكانها بسرعه ....لكن حركه يده السريعه واللي مسكت عضدها بكل قوه منعتها من القومه ورجعتها لنفس مكانها ونفس وضعيتها

رفعت راسها تجاهه بصدمه من حركته وتلاقت عيونها مع عيونه.....مانزلت راسها من الخجل كالعاده ولا حست بالنقص والحقاره تجاه نفسها

كانت نظراته غيــرررر ....عارفه مغزى النظرات وعارفه وش بتئول له ...لكنها ماحست بأحاسيس القرف ولا بأحاسيس الكره لهالشئ مثل ماكانت تحس قبل

لإنها مب نظرات يوسف القذره واللي تحسسها بالرخص والحقاره

.....هذي نظرات إنسان محب .....نظرات إنسان أرتبطت فيه بالحلال....نظرات ترغمك على الإحساس بالأمان والألفه وتحسسك إنك إنسان جديد غير الأول

غمضت عيونها يوم حست بدفى يده يلامس خدها برقه ....نزلت راسها بحيا وأنفاس مضطربه

رفع راسها تجاهه وتكلم بنبره عميقه هاديه فيها شئ غريب يرغمك على سماعها / شمس .....ناظريني

حاولت ترفع عيونها وتناظره لكن ماقدرت....الخجل متمكن منها ...لأول مره يكون قريب منها هالقرب ...ولأول مره يلمسها فكان صعب عليها إنها تجاريه

ناصر/ من زمان وانا انتظر اليوم اللي تكونين فيه بقربي ....لاتحرميني من عيونك ونظراتك وأنتي بحضني

بلعت ريقها بصعوبه ..واخذت نفس عميق لعل دقات قلبها المجنون تهدى لو شوي

خجل وخوف وإرتباك امور ماساعدتها إنها تستجيب لرغباته

امتدت يده لشعرها وسحبت الشباصه وتناثر بغزراته على أكتافها بشكل خطف أنفاسه وخلاه يتنهد بعمق وحراره

مرر يده على جبينها وأبعد شعرها وباس جبينها بكل شغف وعمق وتنهيده حاره طلعت منه حست هي بحرارتها

نزل يده لخدها ومرر إبهامه على شفايفها المكتنزه والمصبوغه بلون احمر مغري وفاتن ..قرب لها وهو يناظرها بنظرات حارقه ذايبه وباسها بكل عمق....وسبحوا بعالم خيالي لولا الصوت اللي وصلهم وقطع عليهم جوهم الخاص

- يـاخـزيـاه .....وتبع صوتها صوت تسكيرة الباب بكل قوه

حطت يدها على فمها بخجل وإحراج/ أمي

تكلم بإبتسامه وهو يحك راسه بحرج/ الله يهديها خالتي وش اللي جابها خربت علينا

حطت يدها على خدها بخجل كبير/ يافشيلتي ...يافشيلتي

ناصر/عادي ....وش فيك

ناظرته بعتاب وتكلمت وهي تضرب خدها / لا مب عادي ...يافشيلتك ياشمس يافشيلتك

اعتدلت بوقفتها وتوجهت للباب وهي تعدل شعرها ...قرب لها وهو يبتسم بخبث بوجهها ويناظرها بنظرات لها مغزى

تكلمت برعب وللحين إحساسها بالأحراج والخجل مسيطر عليها / لاتقرب....اللي شافته امي يكفي

تكلم وهو يغالب ضحكته/انا سويت شئ...توني قايل ياهادي

فتحت عيونها بصدمة خجل من كلامه وحطت يدها على فمها بذهول/ عـيـبــ

ناصر/ هههههههههه طيب .....قرب لها ومد يده لشفايفها ..لكنها ابعدت عنه بسرعه

تكلمت بغضب يناسب جمالها ونعومتها/ خلاااص ناصر انا بموت من الفشيله وانت عادي عندك ...بنزل تحت

ناصر/ انا على نياتي برئ وأنتي فكرك راح لـبـعـيـــد ....كنت بمسح روجك المحيوس قبل لاتنزلين تحت وتتفشلين عندهم صدق هههههههههههههههه


.................................................. .......... .........



][ ~ بًـيَـتِـ أًهًـلْ الَـجَـآزَيْ ~ ][



دخل للبيت بعد صلاة العشاء ...كان خالي والهدوء مخيم على المكان

رمى جسمه على الكنب وتأفف بصوت مسموع .....

البيت احواله منقلبه ....جده وأبوه واخوانه من العصر لبعد العشاء وهم بالمستشفى عند ذياب يستقبلون الزوار

وامه عند زوجة ذياب ....وضاري وقته مقسم بين إستكمال دورته اللي قطعها وبين زوجته .....

ماعاد البيت مثل أول .....أول كان يتلهف على الجلسه مع اهله لكن عقب الأحداث الأخيره صار البيت يومياً شبه خالي

لفت إنتباهه شنطة السفر الصغيره المستقره بقرب غرفة جدته ناظرها بإستغراب وعدم إهتمام ...شال شماغه واستلقى على الكنب بملل

- قسم إني أكسر الخاطر ...كني يتيم ماحولي احد ...وارتفع صوته بضحكه ....شر البلية مايضحك

- خلووود تكلم نفسك ؟!!!

اعتدل بجلسته بفزع/ بسم الله من وين طلعتي ؟!

الجازي/ من مصباح علاء الدين....من وين يعني بطلع أكيد من غرفة ماميتو

كشر وجهه بقرف/ ياشين السرج على البقر...وش ماميتو ذي بعد

الجازي/ مالبقره إلا حرمتك اللي بتجي...وبعدين نتطور وش ورانا

خالد/ يصير خير...وكمل كلامه بتساؤل / إلا أقول من شنطته هذي...جدتي بتسافر..؟؟!!

تكلمت بإبتسامة فخر / لا هذي شنطتي

خالد/ وين بتروحين؟!!

الجازي/ عليك اسأله غبيه من جد ...اكيد بروح لبيت جداني

خالد / انتي مافيه أمل تحشميني .

تكلمت بإبتسامه تغالب ضحكتها / لا

خالد / لوى والله...لمتى ناويه تجلسين عندهم ؟!

الجازي/ لين يطيب خاطري

خالد / لا والله ...والرجال اللي بتضايقينه؟!

تكلمت بإستغراب صادق / أي رجال؟!!

خالد / تستهبلين انتي ...!!

الجازي / آهــااا قصدك عنــاااد.....وش علي منه جايه لبيته انا؟!

خالد /أنتي عارفه إنك بتضايقين الرجال وتحبسين حريته....امسكي ارضك بس ..ماخذه شنطه تكفيك لسنه ...روحي يوم وتعالي بلا خربطه

تكلمت بنبرة استخفاف / ترى أبوي حي ..وشوري عنده ...وهو راضي وش علي من كلام غيره

خالد/ يعني حنا مالنا كلام عليك

الجازي / لا

خالد / أفـا ...بالوجه

الجازي / ليه أللف وادور واصف الحكي ....اللي بقلبي على لساني

تكلم بعد تفكير/ اممم ...اجل وش رايك اكشت معك....منها نونس بعض انا وعناد ولاينحرج ومنها افتك من جو اللبيت هاللي يكتم

تكلمت بإستغراب / ليه يكتم ...عسى ماشر؟!!

خالد / مافيه شئ يابنت الحلال ....أحس نفسي محجور ماقدر آخذ راحتي ...لوين ماروح أللقى حرمه من حريم اخواني

الجازي / بالعكس الحين البيت فاضي تدخل وتطلع على راحتك ...مهره الله يقومها بالسلامه مب فيه والعنود ببيت مستقل

خالد / شكلي بأتزوج وأفتك ...

أتسعت عيونها بذهول وفرحه/ الله الله خـلـوووود الداشر بيتزوج

خالد / داشر بعينك ....بيني وبينك مليت من العزوبيه ...وأبي اطلع ببيت لحالي وآخذ راحتي

الجازي/ الله يعيني بجلس افصفص لك بهالبنات لين ماللقى لك وحده تناسبك وتناسبني

خالد / تناسبني فهمتها ...بس تناسبك ليه؟!!!

الجازي / أجل اجيب وحده نفس ثقالة دمك ومصالتك وتحاوم كبدي ...ادور لك وحده نفس مزاجي فرفوشه وراعية سواليف

خالد / لاتكفين مابي وحده مثل قرقتك

تكلمت بغرور / يحصلك وحده مثلي ...انت تطول اصلاً

كملت كلامها بتدارك وفرحه / لقيت لك وحده تناسبك زوينه ماعليها وجلستها حلوه وسنعه ...بس صغيره عمرها 17

تكلم بتوجس / من اقاربنا

الجازي / اخت العنود

خالد / لالا مابي من خوات العنود

وصلهم صوت قطع عليهم كلامهم / وش فيهم خوات العنود ؟؟!!

خالد / بسم الله منين تطلعون انتم

ضاري / من مصباح علاء الدين

الجازي / هههههههههههه تو قايلتله نفس الجمله

تكلم بإصرار / ماقلت لي ليه ماتبي من خوات العنود....شايف عليهم شئ؟!!!

خالد / حشا لله ماشفت عليهم شئ ...وحتى لو شفت اكيد إني مهب قايلك

بس انا عندي قناعه مابي خوات ببيت واحد ...يحرشون بعض ويقارنون بين بعض ...واكيد بيدخلونا بالسالفه

مالي خلق وجع الراس ومشاكل بينا على شئ مايسوى

ابي وحده من برى العائله مقطوعه من شجره ...ماتعرف احد هنا ..إذا جتكم تمسك لها زاويه وتسكت لين ماقول لها يالله البيت

ضاري/ هههههههههه هذي فيها حاله نفسيه

الجازي / شكله بيتزوج وحده من اقاربنا وقرقه.... على العام 24 ساعه

تكلم برعب/ لا إن شاءالله ...وش هالفال

ضاري/ بروح لذياب ماحد منكم يبي يخاويني

خالد/ انا توي جايه من عنده عقب امس

الجازي / وانا دوامي صباحي ...هالوقت مليان رجال.....مادري وش يحسون فيه اهلي وهو يستقبلون الزوار!!!

ماخذين جناح كامل ..ويستقبلون ويودعون وذياب مب حولهم

ضاري/ أنتي غبيه؟!!

عارفه إنهم مايقدرون يدخلونهم بنفس غرفة ذياب عشان الإزعاج

وين تبينهم يحطون الرجال اللي يجون ....بالسيب؟!!

خالد/ وش تفهّم فيها ....هذي غبيه من يومها

خليك جاهزه بس ..بروح احط لي كم لبسه واجي ...وطلع من البيت متوجه لغرفته الخارجيه

تكلم بتساؤل / وين بتروحون؟

الجازي/ لبيت جداني

وضربت كتفه بكتفها وأبتسمت بخبث/ خذ راحتك الحين الدار آمان

حك راسه بإحراج / بهذي صادقه ههههههههه

الجازي / الله يوفقك ويسعدك ويقومها بالسلامه وتقر عينك بشوفة ولدك

تكلم بحنين لطاري الولد/ آمــيــن ياربــ.....

ياأني انتظر هاليوم ...أحس أن الارض مهب شايلتني من الفرحه لابشروني بولادتها

تكلمت بإبتسامه/ شوي شوي على روحك لاتستخف

أبتسم إبتسامه لها جمال خاص ولعينيه بريق غريب/ لاتلوميني يالجازي غلاه من غلا امه

احساسي صدق...هذي هي الإنسانه اللي توقعت السعاده معها وفعلاً انا سعيد بقربها

الجازي/ جعلك ماتذوق حزنها وتعيشون بثبات ونبات وتخلفوا صُبيان وبنات

ضاري/ هههههههه آمين

هل ستستمر ذات المحبه إن علِمت بأفعالها؟!!!


.................................................. .......... .........



واقفه قدام المرايه وهي تشوف شكلها بالفستان الناعم والمنساب على جسمها بشكل بين تقاسيمه الرائعه

عدلت شعرها بيدها واللي كان مرفوع شينيون ومبين جمال عنقها


][ ~ مـَــْزـوَنـَــ ~ ][

ارتفع صوتها بتدارك / ناقص شئ

فتحت الدرج وطلعت الروج وصبغت شفايفها بلون التوت الأحمر فأشبهت فاكهه لذيذه تشتهى

تكلمت بنبرة إعجاب لاتخلو من بعض شقاوة الأنثى / الحين تمام ....بقى عاد اشوفه وهو يتحرقص بمكانه مايقدر يسوي شئ......وابتسمت بخبث أنثوي وفتحت الباب متوجهه لدور الأرضي
7
7
7
مجتمعين بالصاله هو وأمه وزوجته وخواته الكبار

جلسه عائليه اسبوعيه بهاليوم ....
المعجنات والحب والشاهي متوسط جلستهم وأصواتهم العاليه بالسوالف والتعليق ماليه المكان

حط الفطاير اللي بيده بالصينيه وتكلم وهو مكشر وجهه / تكرم النعمه ....وش ذا يالعنود ؟

تكلمت بخيبة أمل / ليه وش فيه؟

متعب / وش فيه؟....من صدقك انتي ..؟؟

ماذقتيه يوم سويتيه؟

العنود/ لا

متعب/ ذوقيه وانتي تعرفين

اخذت وحده من فطايرها وأكلتها وعيونها تهتز بترقب لطعم المقرف اللي ذاقه متعب بفطايرها ....طال ترقبها وإنتظارها ولا حست بطعم شئ

تكلمت بإستغراب / مافيه طعم ....عادي طعمها

متعب/ وانتي مخفه تصدقين ههههههههههه

ضربته على كتفه بخفه ورقه أنثويه / حرام عليك

لف لها بغضب مازح / هيه احشميني اخوك الكبير انا لاعمـ.....

قاطع كلامه صوت العنود وهي تصرخ بإعجاب / واااااااااو ...وش ذا؟؟

متعب/ وش صار؟

تكلمت وللحين علامات الإنبهار تعلو وجهها / شف وراك

لف لورى وفتح عيونه بإنبهار وذهول .....غمض عيونه وفتحهم بعدم تصديق

عيونه تطوف عليها وهو يتفحص أدق ادق تفاصيلها من شعرها ورفعته وخصلاتها الغجريه المتمرده والمتدليه على عنقها الإنسيابي الصافي لشفايفها المكتنزه والملونه بحمره مغريه

تنهد وهو يحس نفسه يذوب ويذوب فيها أكثر من قبل

شكلها كان ساحر ...شئ فوق تصوراته وخيالاته

ماغابت عن نظره وهي تمشي بإتجاه جلستهم بمشيه أنثويه مغريه آذابت ماتبقى من قلبه....

أبتسمت وهي تشوف نظراته الحارقه والمتفحصه تجاهها وماخفت عنها نظرات زوجته المنقهره لها ....اللي تبيه صار ..ليه تشغل بالها فيها!!

أتسعت إبتسامتها بإنتصار وتشفي الأنثى وهي تشوف زوجته تركت المكان وصعدت لدور العلوي وعلامات القهر والزعل مرسومه على وجهها بكل وضوح

باست راس أمها وسلمت على خواتها وكل وحده فيهم تسرد المدائح لها...

ارتفع صوت الأم بخوف / لاتنظلون بنيتي ....تعالي وانا امتس أقرى عليتس ....اخياتس عيونهن حاره

توسطت امها واختها وهي تضحك بخجل

تكلمت العنود / هذا فستان عزيمتي ؟

هزت راسها علامة الموافقه

برطمت بزعل وعدم إعجاب مازح / بتغطين علي يالدبه

أبتسمت وهي تأشر لها /[وش اغطي عليك ؟!!....انتي احلى مني بكثير لو تلبسين خيشه طلعت حلوه عليك]

العنود/ههههههههههه هذاك اول ....الحين مع هالكرشه والسمار اللي جا مع الحمل يالله اجلس يوم قدام المرايه وعساني ازين

حطت الاخت الكبرى يدها على فخذ اخوها / وش فيها حرمتك طلعت زعلانه؟

متعب / همم وش قلتي

- هههههههههه شكل الأخو مب معنا ابد

متعب / هههههههههه لاوين بأروح ...أكيد معكم

تكلمت بخبث وهي تأشر بعيونها على الجهه الثانيه/ معنا ولا مع أم روج احمر

أبتسم بوجهها وقام من مكانه ودخل مكتبه

بادلته الإبتسامه وهي تدعى بقلبها إن الله يويفقهم ويبعد عنهم كل شر


.................................................. .......... ...



جالسين بالصاله وأصواتهم وآصله لاخر البيت ....هي تتحرطم وترفض والثانيه غاصبتها ولا أهتمت لكلامها


][ ~ بيْتــَ الـْــجَـــَد ~ ][

تكلمت بعدم رضى وهي تمسك شعرها وتسحبه من يد جدتها/ مابي يـمـه مابي ؟

ضربتها على يدها الممتده لشعرها / وخري يدتس خليني أكمل

تكلمت بعناد طفولي/ يمه بزر انا تجدلين شعري جديلتين ؟

مابي مــاابــي

ردت عليها بنبره محبه وهي تمسح على شعرها بحنان تطلب رضاها/ أحسنلتس وانا أمتس ...الجدايل تطول الشعر ....فيه حرمه تعاف الشعر الطويل؟!!

تكلمت بإستسلام/ طيب اجدليه لاجيت أنام ..مب المغرب....الحين يجي خالد وش يفكني من لسانه

أرتفع صوتها بنبره قويه محذره/ كانه عاد نفسه رجال من ظهر رجال يتكلم عليتس والله لأخليه يشوف قدره

ماعاد إلا هي يتكلم على عمته وتاج راسه شيخة البنات

ابتسمت بحب وهي تسمع كلام جدتها بنبرته القويه والمحذره وكانها لبوه تدافع عن عيالها

عارفه بغلاتها عن جدتها وعارفه إنه مايسواها احد عندها لكن مع ذلك كل ماتسوي جدتها شئ يدل على هاالحب تنثار داخلها مشاعر الفخر والغرور والكبر لإنها الحفيده الأثيره عند جدتها وكلن يتمنى يكون مكانها

سحبت يد جدتها من فوق راسها وباستها بحنين عميق وشكر صادق..وارتفع صوتها ملئ بمشاعر الحب الفياضه الصادقه/ الله لايحرمني منك يمه ويخليك لي ذخر وعون

وكملت كلامها بنبره مرحه وهي مبتسمه/ بعد هالكلام لو بغيتي تجدلين حواجبي ماقلت لا
7
7
تناظرها وهي منسدحه على رجلينها بحنين خاص ورحمه لحالها...كانت تشوف فيها الخليف لها...كانت الوحيده من احفادها الشبيهه بها وبأطباعها

كانت تشوف فيها القوه اللي أنسلبت منها مع مرور السنين واللي أطفأ شعلتها فقدها لعيالها وحزنها عليهم

لكن الحين تشوفها غـيـر ...كأنها تشوف نفسها بضعفها ومدارات حزنها عن أعين الناس

مسحت على راسها بيد وباليد الثانيه تمسح دموعها بشيلتها

الجازي/ هههههههههه عاجبتك يمه جدايلي كل شوي تمسحين عليهن...

وكملت كلامها بحماس ./اسمعي اسمعي يمه وش سأل الشيخ هههههههههه.....قطعوا إتصاله بعذرهم والله..ههههههههههه

الجده/ بنيتي

الجازي/سمي يمه

الجده/سم الله عدوتس...روحي حطي المعاميل للرجال قبل لايجون....خزيه يجون والخيمه فاضيه

الجازي/ من فيه يمه ..جدي عند أبو صالح ..مافيه إلا خلود وعناد

الجده/ هوّ وذولا مهب رجال

الجازي/ لا ذولا بزارين

ضربتها على راسها بتأنيب / اقطعي ...وش هالحكي ...كل واحد منهم الشعر مالي وجهه وتقولين بزران

تكلمت وهي تدلك راسها بألم / بالله يستاهلون تضربيني عشانهم ؟

تكلمت بنبره قويه / اضربتس وأكسر راستس

ميلت فمها وتكلمت بصوت منخفض/ والله من زين الرجال

الجده/ وش قلتي ؟

الجازي/ سلامتك ماقلت شئ.....بروح أحط القهوه وفيها شوي زرنيخ بعد

الجده/ بسم الله على عيالي...زرنيخ ببطن العدو إن شاءالله

وكملت كلامها وهي تقوم من على الأرض بصعوبه / أنا بحط لهم القهوه ...أنتي مالتس امان

رجعت جدتها لمكانها وهي تقاوم ضحكتها / وش فيك يمه ...استهبل..... تصدقين أي شئ انتي

الجده/ والله مايندرى عنتس وانا امتس ..تيسري ...الله يستر عليتس بس


.............................................



بغرفه تحوي بداخلها شخصان عاشقان تلاقت أجسادمها اليوم بعد حرمان وطول إشتياق

الأضواء خافته والرائحه العطره منتشره بأرجاء الغرفه

اليوم ليلتهم الحمراء المنتظره ...مستلقي جسده على السرير...وعيناه مصوبه للأعلى بلا حراك ...فقط الكثير والكثير من التفكير

احس بحركة جسدها قربه ..واحس بأطراف شعرها الحريري تلامس صدره العاري...اغمض عينيه وهو يقاوم رغبةً ملحه بداخله

أحكم قبضته بكل قوته يمتلكها محاولاً مقاومة مايشعر به...

كتم انفاسه يمنع رائحتها عن دخول رئتيه ......يدعي الله ان تبتعد عنه...ان تريحه من مايشعر به

لكن هيهات ...


][ ~ نـْاصَـرَ & شَـَمـْـسِ ~ ][


فز من السرير وتوجه للحمام بسرعه وأفرغ كل اللي بجوفه وشعور القرف يحثه على معاودة الكره....رجع وأستفرغ وكل الأفكار المقرفه والصور المقززه تجتاح مخيلته بكل قوه

فتح المويه وغسل وجهه مرتين وثلاث وصدره يعلو يهبط بسرعه بأنفاس مضطربه لاهثه

جلس على المقعد الإفرنجي بعد ماسكر الباب ...

خلل أصابعه بشعره وضغط على راسه بكل قوه لعل هالصور المقرفه الفلاشيه اللي تومض براسه تختفي

سمع طرقات ناعمه على الباب..وتبعها صوت انثوي رقيق / ناصر ...وش فيك؟

سكر فمه بقوه وهو يحاول يمنع نفسه لايستفرغ من جديد ..لكن محاولاته فشلت وهذاه اعاد الكره لحد ماصارت معدته الخاويه تخرج العصاره الصفراء

زاد طرقها على الباب وسؤالها المتصل عن حاله يوم سمعت صوت انينه

بداخله براكين من المشاعر المتضاربه ....يحاول يقاوم مشاعر التقزز والقرف منها بقوة الحب والعشق لها لكن ماقدر

وده يفتح لها او يرد عليها ويطمنها لكن بداخله رغبه إنه يبتعد عنها ولا يقربها لإن شوفتها بكل بساطه تثير القرف بداخله

لكن طرقاتها اللي زادت قوه ونبرتها الخايفه المتسائله أشعلت براكين الحب اللي اخمدتها مشاعره الجديده وخلته يفتح الباب لها

أتسعت عيونها بخوف عليه يوم شافت شكله التعبان وعيونه المرهقه ...سالته بخوف واضح بصوتها / بسم الله عليك ...وش جاك؟

رد عليها وهو يتوجه لغرفة النوم بدون مايلتفت لها/ شكله جاني تسمم من اكل المطعم امس ...بروح للطوارئ عشان يعطوني شئ يخفف عني هالآلآم

ردت بسرعه وبتصميم / بأروح معك

رد بسرعه ونبره فزعه/ لاااا....وين تروحين ...

تكلمت بإستغراب من رده/ ماتبني اروح معك؟

حس إنه تسرع برده...مهما يكن هي مالها ذنب باللي يحس فيه / وش هالسؤال الله يهديك

عارفهم بيعطوني مغذي ومسكنات وأكيد إني بنام ...وانا مهب مأمنك تجلسين هناك بقسم الرجال ماعندك أحد ...البيت آمنلك ..أنام وأنا متطمن عليك

ردت بإستسلام / خلااص على راحتك ...

طيب دق على احد يجي يوديك للمستشفى

ناصر/ لا مايحتاج ..الحمدلله اقدر اسوق وبأروح لأقرب مستشفى لاتخافين

شمس/ دق علي اول ماتوصل عشان اتطمن عليك ..طيب؟

ناصر/ إن شاءالله

طلع من البيت وركب سيارته مسلوب القوه من إنه يتوجه لأي مكان يأويه بهالظلام...

حط راسه على الدريكسون وتنهد تنهيده مستوجعه عميقه يطرد فيها كل الاحاسيس اللي غشته من شوي

أفكار كثر داهمت خياله وصور كثير أحتلت مخيلته أثارت الكثير من أحاسيس القرف والتقزز بداخله

كانت الليله الماضيه بمثابة كابوس عاشه على واقعه بكل بشاعته

كان ينتظر اللحظه اللي تتحد اجسادهم فيها وتكون ملكه وحده بروحها وجسدها لكنه ندم بعد ثواني من تملكها

كل ماجا يلمسها بمكان تتخيل له يد اخوه تمتد على نفس المكان

كل ماجا يستنشق رائحتها بلذة ..يتجسد له انف اخوه وهو يستنشق نفس المكان

في كل شئ سواه يتخيل له إن أخوه يشاركهم إياه على نفس السرير بإبتسامة الخبيثه وأنفاسه النتنه

متاكد إن مالها ذنب باللي صار لها

ومتاكد إنه صار غصب عنها

ومتأكد إنه اخوه مات وماعاد يقدر يطولها

ومتأكد إن الشيطان يوسوس له وإنها مجرد تخيلات زائفه

لكن كل اللي يحس فيه واللي صار له متأكد إنه غصب عنه وشئ مايقدر يتحكم فيه

ولايدري وش الحل ولا وشلون بيتصرف



.................................................. .......... .....


واقفه بالمطبخ وجلالها على كتوفها ويدينها مشغوله بترتيب البيالات والفناجيل بالصينيه


][ ~ الَـجَـآزَيْ & عًـنْـاَدٍ ~ ][


سمعت صوت خطوات وتبعه صوت تسكير باب المطبخ ...ابتسمت وتكلمت وهي تلف لمصدر الصوت/ لاتخافين ماحطيت زرنيـ..... قطعت كلامها وأتسعت عيونها بصدمه ...أول ماأستوعبت من اللي قدامها رفعت الجلال على وجهها بسرعه وأرتفع صوتها بصراخ ونبره غاضبه / أنت وشلون تدخل بدون ماتتكلم ...مدرعم بدون احم ولا دستور ...البيت مليان ناس غيـ....

قطع كلامها وعلامات الغضب واضحه على وجهه/ أنطمي بس وقصري صوتك

شهقت بقوه من رده وكورت يدها بقهر منه ...كل مايشوفها لازم يسكتها بهالنبره المحتقره لها

كمل كلامه دون أي اهتمام منها/ أنا ماجيت أشوف جمالك اللي بتغطينه عني....جاي أبي اعرف ليه وافقتي ؟

تكلمت بإستغراب حقيقي / اوافق على وشو؟

تكلم من بين اسنانه وهو يغالب رغبه ملحه بالصراخ عليها / لاتستغبين يالجازي ...وخلي النفس طيبه عليك

الجازي/ تكلم زين وبشئ مفهوم ولا اسكت

وليه أجلس من الأساس واقرف نفسي معك ..أنا مب مجبوره اسمع سخافاتك ....

وأخذت طريقها متوجهه للباب

اعترض طريقها بقامته الطويله وبنيته العريضه...رجعت على ورى بخوف وحيا طبيعي منه .....لأول مره تحس بضآلتها قدامه ولأول مره تحس إنه يتفوق على عيال اخوها بعرض الجسم ...ولأول مره تحس بضعفها كأنثى قدام قوة رجولته

طلعها من دوامة تفكيرها ومقارناتها صوته ونبرة التهديد الواضحه فيه/أسمعيني زين وحطي كلامي بين عيونك

إياني وإياك توافقين ....جدتي أكيد بتعجل بالموضوع وتبيني اخطبك اليوم قبل بكره وأنا نفسي عايفتك

لكن عشان جدتي ادوس على نفسي مليون مره ولا همني

قطعت كلامه بتساؤل/ وش خطبته؟ ....وش تخربط انت؟!!!

تكلم بتأفف ونفاذ صبر..وبنبره غاضبه/ مهب جدتي اليوم قالت لك إنها بتخطبك لي وأنتي ماصدقتي على طول وافقتي ...ولا جاك فقدان ذاكره

فتحت عيونها بصدمه وذهول من هالكلام ومن تخطيط جدتها ....

موضوعها مامر عليه شهر ويخططون يزوجونها مره ثانيه...

حتى لو مر فتره على زواجها وصار من الطبيعي إنها ترتبط مره ثانيه وش تقول لأهلها عن اللي سوته وحتى لو سكتت ولا قالت شئ وش تقول لولد الناس لو عرف وأكيد بيعرف !!

تحاول تنسى كل اللي صار لها وهم ماتركوا لها فرصه لنسيان....تبي وقت عشان تضبط أمورها وتوازنها وهم خربوا كل شئ بمخططاتهم الغبيه

كلامه جدد عليها احزانها وذكرها بشئ كانت تحاول تتناساه واللي زاد آلامها ألم هو كرهه لفكرة الإرتباط فيها بشكل قطعي وكأنها موبؤه يبي يبتعد عنها بأي طريقه حتى لو كانت بطريقه تمس مروئته مثل اللي سواه هالحين

لكن مب هي اللي تخليه يجرحها وتسكت ولا هي اللي تخلي الناس تدوس عليها بدون ماتدافع عن نفسها

كان هو أدمى قلبها وأصاب روحها بخدش بسيط فهي اللي بتتلذ بشوفته غرقان بدم كرامته

تكلمت بنبره ساخره /جاي تطلب الشفعه من الحريم وتبيهم يسرحونك؟!!

ياحيف على الرجال اللي مثلك

وكملت بصوت معتز ومتكبر له رنه غريبه بأذن السامع له/لو عدموا الرجال من الأرض ومابقى إلا أنت ماخذتك

انا مارفضت اللي يسواك ألف مره..وعارفته زين مازين ومتربي وسطنا عشان أوافق على واحد مثلك وكل معرفتي بك ماتتعدى شهوور وليتها معرفه تبيض الوجه إلا سواد وجه وقلة خير

مب انا اللي اترك الأجودي من الرجال عشان آخذ الردي

لو على قص رقبتي ياولد خالي ماتزوجتك

ودارت من وراه وطلعت من المطبخ وتركته واقف مبهوت ومذهول من كلامها ويحاول يخفف من وقع كلماتها القويه عليه


جرح الذات غير متواجد حالياً  
قديم 02-10-10, 05:21 PM   #22

جرح الذات

مراقبة عامة ومشرفة روايتي كافيه ومنتدى أجيال الغد

alkap ~
 
الصورة الرمزية جرح الذات

العضوٌﯦﮬﮧ » 54920
 التسِجيلٌ » Oct 2008
مشَارَڪاتْي » 16,329
 مُڪإني » الدمــام
الًجنِس »
دولتي » دولتي Saudi Arabia
مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
 نُقآطِيْ » جرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
¬» قناتك dubi
¬» اشجع hilal
мч ммѕ ~
My Mms ~
افتراضي


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

الـــــجــــزء الـــثــآمـن عـــشـــر

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&








سَبحَانْ الله وبًحمًدهً ~ سًبَحاَن الله العَظًيَم

سَبحَانْ الله وًبحَمدهً عدَد ًخلِقهً ورًضاَ نَفسًه َوزَنةً عَرشًه وَمدًاد كَلماتهً






(( صدمه تلو الصدمه ))






][ ~ ذَيــًآبــَ ~ ][


-دقايق وجايك

سكر الجوال منها وتبعه تنهيده مشتاقه وولهانه لها

داس على البنزين لحد ماتجاوز سرعته اللي اعتاد المشي عليها بكـثـيـررر

ماكان وقت تفكير أو إستيعاب كان كل همه إنه يوصل لها بأسرع مايمكن وبأقل وقت

ثواني اللي أنتظرها بس ....قبل ماتطير السياره فيه وكأنها ورقه بلا وزن وثقل

كل شئ صار بسرعه وبلمحة نظر ....إنفجار كفر السياره وتقلبها بشكل مرعب بإرتفاع نسبي عن الأرض وأخيراً اصتدامها بالأرض وتقلبها عليه مثل الكوره ليقف أمامها عامود الكهرب بكل شموخ ويوقف حركتها بكل خشونه من جهة الصدام
7
7
عيونه مفتوحه على إتساعها بذهول وصدمه ...مصوبه على اللاشئ قدامه

النفس ماارتد له.. كان القادر عليه وسط اللي صار عمليه وحده وهي الشهيق بس !!

انا حي ولا ميت ؟!!

سؤال سأله نفسه بغباء وبلاهه

ماتوقع إنه بيظل على قيد الحياة بعد ماشاف السياره تطير وترجع تصتدم بالأرض وتتقلب لكذا مره واخيراً تصتدم بعامود الكهرب وهي واقفه على كفراتها وكأن شئ ماكان

أصوات الناس المتضاربه وصراخهم المرتفع رجعوه لأرض الواقع وان للآن بداخل جسده روح

غمض عيونه واعتصرهم بكل قوه وأطلق نفس طويل كان حبيس صدره يقطعه صوت كحته العاليه

تجمعوا الناس حول السياره بثواني قليله ...امتدت ايديهم لسياره بمحاولات فاشله لفتح الباب

حاولوا بجميع الأبواب لكن ولا واحد فيهم انفتح

ارتفع صوت منادياً بأنفاس لاهثه وصوت متقطع/ اخوي اخوي ...دقينا على الإسعاف والدفاع المدني والحين هم بالطريق...لاتخاف

إن شاءالله بيفتحون الباب وبيطلعونك سالم من هنا....

هز راسه علامة الموافقه....الذهول اللي فيه والألم اللي يحس فيه افقدوه القدره على الكلام

النعاس يداعب اجفانه بكل رقه وترغمه على الخضوع لها....لكنه كان يفتحهم بكل قوه متمسكاً بصحوته

هو يعلم بطبيعة عمله أن الإستسلام لنوم بعد الحوادث معناه نوم دائم وهذا مايحاول الفرار منه

ارتفع صوته الواهن بأقوى نبره استطاع الوصول لها/ كلمني لاتخليني انام ...تكفى

تكلم بنبره مرتبكه خائفه/إن شاءالله إن شاءالله .....

عمره 16 عاماً ومارآه اليوم كان كثير كثير

الكثير من الدماء والكثير من الأنين والكثير من الوجع والتوسل بصوت هذا الرجل القوي بزيه العسكري

ارتفع صوت واحد منهم بصراخٍ فزِع / السياره بتشب...طلعوه طـلـعـوهـ

انتفض بحده رغم تعبه ووجعه ...حول نظره لمقدمة السياره واتسعت عيناه برعب ...الأدخنه تتصاعد منها ورائحه أحتراق البنزين يكتم الأنفاس

محبوس بداخل كتلة الحديد تلك بدون مخرج منها...!!

الموت اصبح وشيكاً ...

يظهر أنه لامفر منه!!

الإصابات سلبت قوته وعافيته ....ومفاجئه الحادث وأعجوبة نجاته شتت تفكيره عن مصيره القريب ..ورحيله الأقرب...!!

أخذ يردد كلمات متقطعه بنبره منخفضه واهنه / الحمدلله على كل حال......يارب احست خاتمتي

ارجع راسه للخلف واسنده على الكرسي بإستسلام تام وإبتسامه حالمه تزين تلك الشفاه وطيف المحبوبه يداعب الخيال
7
7
صوت تحطم الزجاج ...وبعثرة قطعه الصغيره الحاده بأرجاء السياره ويدان فتيتان تستقران على كتفه وترفعانه للأعلى بكل قوه

ذات الصوت الذي رافقه منذ قليل يرتفع بنبره أكثر خوفاً واكثر فزعاً / رجله محشوره

ارتفعت اصوات مختلطه بذات الجمله/ اسحبه بقوه

اعاد الكره ورفعه لأعلى بقوة اكبر لكنه للآن عالق

- عيا يطلع

- اسحبه بسرعه

تكلم بتردد وخوف كبير/ الحين بيجي الدفاع المدني ويفكون السيره عنه

إذا طلعته بالقوه بأضره ...ماقدر ...ماقدر

جسد أضخم وأكبر سناً دخل لسياره بكل قوه وتصميم ...يداه امتدت لتلك القدم العالقه ...حركها بقوه رغم صرخات صاحبها المتوجعه

مسك كتفيه بيديه الملطخه بدماء ذاك ورفعه للآعلى بكل سهوله ثم اخرجه من النافذه وهو يردد / يخسر رجله ولا روحه

دقائق وارتفع صوت أنفجار السياره بدوي مزعج ومرعب .....وكتلة من النيران الملتهبه تعمي الأبصار

هذا آخر مارأته عيناه قبل ان يتيه بداومة من الظلام وهو يردد كلمة واحده/ الحمدلله الحمدلله

نعم الحمدلله

الحمدلله على أنه نجى من الموت

الحمدلله على على انه كان وحيد دونما احدٍ من اهله

الحمدلله على أي مكروه أصابه او قد يصيبه
7
7
7
يسمع اصوات حوله....لهجه سعوديه وأخرى مصريه ...يتخللها بعض الكلمات الغير مفهومه باللغه الإنجليزيه

يحاول ان يفتح عيناه ...يريد ان يعلم أين هو وماذا حدث له

فالألم الذي يشعر به لايطاق ...

- عظم القدم متهشم ومنطحن مع اللحم

- يعني مافيه قدامنا إلا هالحل؟!!!

- تعال شف بنفسك كيف الوضع

سمع خطوات تقترب منه ثم ارتفاع صوت بـ/ الظاهر مالها إلا البتر يادكتور

- توكلنا على الله ....جهزوا غرفة العمليات

مصيره يحدد تحت مسامعه ....اتضحت معالم حياته المستقبليه امامه

عجز وعجز وعجز ....

زوجٌ ناقص...أبٌ ناقص...وموظف بالسلك العسكري معطوب لم يعد يُحتاج له

دمعةٌ وحيده نزلت من تلك الأعين المكلومه تنعي الحال وتشيع المئآل

وتودع رجولةٌ كامله ...أصبح كمالها حلمٌ لن يتحقق



..................................................




][ ~ بًـيَـتِـ أًهًـلْ الَـجَـآزَيْ ~ ][


تنزل الدرج بخطوات رشيقه ومتباعده ....يراقبها وهو يهز راسه بيأس منها ..ارتفع صوته / وبعدين معتس أنتي وهالمناقز ...يابنيتي مهب قايلين لتس ماينفعلتس....وش فيتس ماتفهمين

اسرعت الخطى وتوجهت له باست راسه ويده / عادي يبه كلها درجتين ماسويت شئ

وضربت صدرها بخفه من ناحية قلبها / قلبي حديد لاتخاف علي

ابتسم بمحبه لمرحها الدائم / والله مايندرى عنتس ...ادناة شئ يحصلتس تمددين علينا

ناظرته بعتاب / يـبـه..لاتخليني ازعل عليك

- افـا تزعل علي شيختنا .... لاحشا علي مااعيدها

باست راسه بعمق وهي تستنشق رائحته المميزه خليط من عبق الرجوله وحنان الأبوه / جعلي ماذوق حزنك

ابتسم وهو يسحبها من يدها ويجلسها جنبه / يكفي تعلِق براسي ..اجلسي

برطمت بزعل / وش تعلِقه يبه ؟!! ابوس راسك بس

- كل ذي حِبه ...لتس ساعه وآخرتها حِبه

- بنشوف يابو محسن ...بتجيني بعدين تقول وين حِبتي على قولتك باقولك مافيه

ابتسم بإبتسامه يغالب فيها ضحكته / وبعدين متى يجي ؟!!

تكلمت بعد تفكير وحيره / مادري

- ههههههههه دوم ماتدرين الله يخلف علينا بأبرك منتس

فزت واقفه وحطت يدينها على خصرها بعدم رضا عن كلام ابوها / ناوي تتزوج وتجيب غيري

- ههههههههه الحين ماهمتس من الزواج إلا أني اجيب غيرتس بس....ولا أني اجيب ضره لأمتس عادي

استدركت كلامها بغباء/ايه صح ...وبعد تجيب ضره لأمي

- ههههههههه خلاص وانا ابوتس لافات الفوت مايتفع الصوت

جلست بجانبه ولفت يدها حول عضده وتكلمت بنبره متوسله / يبه لاتفتن علي عند امي

زعلها شين والله ماترضى إلا عقب سنه ....بعد ماينشف ريقي واوسط كل خلق الله عندها

مسح على راسها بيده الحره وتكلم بحنان ابوي صافي ومحبه جليه/ تدرين انتس اغلى عيالي كلهم ...

أنتي القعده ماعقبتس احد ....متربعتن بالقلب مالتس مثيل

لو يحصل اللي يحصل مهب قايلن شيئن يضرتس

باست كتفه وحطت راسها عليه بصمت تام ...مشاعره الصادقه واللي افتقدتها من زمان اجتاحتها بكل قوه وأبت إلا أن يكون الصمت الرد عليها

لها مده وهي غايبه عن البيت بفكرها ...افتقدت الكثير ...جلساتها الخاصه مع امها رغم إنتهاءها غالباً بتضارب الآراء

إجتماعها بعيال اخوها وشقاوتهم ....جلساتها الأنثويه بيوم تجمعهم ببيت الأجداد

والأكثر هو غيابها عن ابوها ....كانت الأثيره عنده ودائماً يغدق عليها من بحر مدائحه لها حتى يوصلها لأعلى درجات نشوة الفخر والغرور

وبزواجها والأحداث اللي تلته ...صارت تبتعد شوي شوي عن اجواء البيت الفعليه رغم تواجدها فيه لكن جسد من دون فكر


..............................................




][ ~ نـْاصَـرَ ~ ][


رفع كوب القهوه لشفتيه ليرتشف منه بضع رشفات متمسكاً بما بقي بجسمه من طاقه تعينه على الصحوه

نظر لذاك الكروسان المغري ورائحة الجبن الشهيه المنبعثة منه ....أصواتٌ تخرج من بطنه علامة الجوع الشديد لكن لارغبة له بالأكل ....فقد شبع تفكيراً وسهراً

اشاح النظر عن الطاوله ورفعه لسماء ....اغمض عين وأبقى الأخرى مفتوحه واشعة الشمس الحارقه تخترقها بكل قوه

اسند مرفقيه على الطاوله واحاط راسه بيديه وهو يضغط بكل قوه على سدغيه ....الألم عبث برأسه والأرق رسم هالاته السوداء تحت العيون

منذ البارحه وهو حبيس سيارته وحتى قبل ساعات قلائل .....اقترب من الجنون وهو يقلّب الأفكار برأسه ..لعله يجد حل لما أصابه لكن بلا جدوى

لامعين ولا مُستشار ...

لمن سيشكو ...وحتى لو شكى كيف سيستطيع الكلام عنه وعنها

وحتى لو استطاع الكلام ووجد الشخص المناسب ليبثه همه ...هل ستتوقف الأمور عند مايريد أم أنها ستتعدى ذلك بكثير ويُلحق الضرر بزوجته ..حبيبته

الطرق مسدوده امامه....لاحل ولا مفر...

ارتفع صوته برجاء وتوسل بنبرة يائسه واهنه / رحـمـتـكـ يـااربــ

هبت نسمات صيفية بارده تناقض حرارة الشمس المتسلطه

لتداعب خصلات شعره وتمس وجهه بكل رقه...وتُبرِد حر جوفه...وتزيح القليل عن كاهله

رحمة من خالقه....

عليم به ....

سامع لشكواه ....

رؤوف بحاله....

(( إنه لايقنط من روح الله إلا القوم الكافرون ))

............................................



][ ~ بًـيَـتـَ أَهًـلً طـْـلآلَ ~ ][



يرتقي درجات السلم بخطوات مثقله بعد ان ألقى السلام على اهله دون ان ينتظر منهم ردا

جسدٌ قد نحل واعينٌ أُرهقت وقلبٌ عُذب ....الثوب يتأرجح يمنة ويسره إتساعاً وأطرافه لامست امشاط اقدامه متجاوزه كعبه على غير عادته
7
7
تتابعه بنظراتها وقلبها يعتصر وجعاً عليه....أصبح شبحاً صامتاً لايرى سوى صُدفة ...أضناها الشوق إليه ..لمجالسته وحديثه...هو اخوها وأبوها وعضيدها ...

ءأصبح أخيها جسدٌ خاوي من غير روح ؟!!

اهم من أنتزعوا قلبه بوحشيتهم ؟!!

اهم من أبدلوا سعادته هماً وحبه وجعاً ؟!!

تجاهلوا رغباته وامنياته ...لم يروا سوى أنفسهم ومصالحهم

علِموا من أين تُأكل الكتِف ...!!

ارتفع صوتها خوفاً وجزعاً/طلال كل ماله وحاله يتردى

اجابت بطفولتها وبرائتها / ماصار يوديني للبقاله مثل أول ....ماما خالو طلال ماصار يحبني ؟!!

ردت برعب من تفكير هذه الطفله / لا يماما ..خالو طلال يحبك ....بس هو تعبان شوي ...إذا طاب بيوديك لأي مكان تبينه

روحي حبيبتي مع بنت خالتك وشوفوا التلفزيون بالغرفه

ابتسمت بذات البراءه وذهبت

- تشوفون اللي اشوفه ولا يتهيأ لي ...طلال تغير ...تغير كثيررر

اكملت كلامها بغضب رغم جمال ملامحها الهادئه/ أكلم نفسي أنا ..؟!!..ليه ماتردون علي .؟!!

- نشوف بس وش نسوي مابيدينا شئ

- كله منكم وش دخلكم حرمته تتعب تجيب عيال ولا ماتجيب

هو راضي وش عليكم

الأم/حسبي الله عليها شكلها ساحرته ....أنقلب حال وليدي مهب هو الأولي

- صادقه أمي مب طبيعي اكيد مسويتله شئ

هزت رأسها بخيبة أمل ويأس منهم....هم من قتلوه وعلقوا ذنبه بعنقها

جعلوها الجلاد ولعبوا دور المظلوم بكل براعه

ترى دم فعلتهم بأيديهم فلِم المكابره ؟!!

- عسى الله لايهنيها بشبابها كانها مسويه لولدي شئ

انتفض الجسد رعباً من تلك الدعوه ....بشعة ...موجعة

لم تعد تحتمل ....تجاوزت عن كثير وسكتت عن كثير ...لكن الصبر نفد والصوت أبى إلا الصراخ معترضاً / يـمـه ....استغفري ربك... استغفري ربك

عندك عيال خوفي الله فيهم لاترجع الدعوه بواحد منا لإنها بدون وجه حق

بنت الناس ماسوت له شئ ....كل اللي صار له بسببكم ....انتم اللي غصبتوه وضغطتو عليه يطلقها وهو نفذ أمركم بدون مايعترض لإنكم مسكتوه من يده اللي توجعه

كان يحبها ...يـحـبـهـا .....ويوم بعد عنها برغبتكم ماتحمل فراقها ...ماتحمله ابد

جايين بعد كل اللي سويتوه ترمون بلاكم على غيركم وتقولون ساحرته

لو هي ساحرته كان ماطلقها ولاكان أللتفت لكلامكم وانتم تقررون نهاية حياتها معه قبل تبدى

اصحوا من اللي انتم فيه ...اصحوا

لاتبعدونه عنكم بأفعالكم ....لاتخلونه يشيل بقلبه عليكم

صدقوني بيجي يوم ويقول يكفي اللي جا منكم ويتركم لو ماتركم بالجسد ...قلبه بيكون بعيد عنكم

خلوه يعيش ...من حقه يعيش مع الحرمه اللي اختارها

مستكثرين عليه هالشئ وهو اللي افنى عمره برعايته لكم

تهجد الصوت وأمتلت العينان بالدموع/حرام عليكم والله حرام


.................................................. .......... .......



][ ~ بًـيَـتِـ أًهًـلْ الَـجَـآزَيْ ~ ][

تتالت طرقاتاتها على باب أمها بخفه ...لكن بلا جواب

فتحت الباب قليلاً واطلت براسها ورأتها متلفلفه بثوب الصلاة وهمسات تسبيحها مسموعه

دخلت وأغلقت الباب خلفها ...قبلت الرأس ثم الكتف/ مسيتي بالخير يمه..... وتمددت على السرير بآليه بإنتظار إنتهاء واللدتها من أذكار المساء فهي تعلم أنها لن تجيب ولن تهمس بحرف واحد مادامت تردد أذكارها ...فلِما التعب !

بصوت حنون / طفي المكيف وانا امتس رجيلاتي يبسن

هبت واقفه واللتقطت جهاز التحكم واطفأته وذهبت بإتجاه ذاك الجسد الحنون ليستقر جسدها بقرب أمها ولتقبل راسها ويدها مرةً اخرى بلا ملل أو شبع

الجازي/ يقول ضاري أنك تبيني ...آمريني يالغاليه

تكلمت بدون أن تعير كلام أبنتها أي اهتمام / صليتي ؟

أمالت شفتيها بملل/ يـمــه ...الشيب بيملى راسي وانتي للحين تسأليني بهالسؤال عند كل فرض

تكلمت بدون ادنى اهتمام لردها / صليتي ؟

ابتسمت بمرح وشقاوه/ بنت ضاحي صدق .....وش اقول...

ايه صليت وتسننت وكل شئ زين ....تطمني بس

الام/شوفي يابنيتي ...أنا بقولتس كلام بس مابيتس تهبين بوجهي وتصارخين ....ابيتس تسمعيني وتفكرين زين وعقب تردين .....سمعتي وانا امتس؟!

دب الخوف بقلبها ...النبره نفس النبره والأسلوب ذات الأسلوب ...إذاً الموضوع خطبه لامحاله ...لكن لاضير من التشبت ببصيص أمل لعل الموضوع يظهر خلاف توقعاتها / سمي يمه ...قولي اللي تبين واوعدتس مانطق بحرف إلا بعد مافكر

مسحت على كتف صغيرتها بحنان / هذا الكلام الزين

اكملت حديثها بإبتسامة فرح/ كلمتني جدتس وخطبتس مني

اتسعت عيناها بصدمه ...ماكانت خائفه منه وقع ...ومادامت الجده هي من خطب فلن يكون الخاطب إلا شخص واحد ...ذاك البغيض الذي تكره


تكلمت بتردد وتوجس/ عناد؟؟

اشرق الوجه فرحاً/ ايه تبيتس لعناد ....شفتي الأقدار وانا امتس ...مافرق إلا جمّع

تتمنى لو تصرخ بملئ صوتها بـ لا طويله تبث فيها كل كرهها وحقدها تجاهه ...لكنها وعدت أمها أنها ستفكر وتتروى بقرارها فحتماً ستفي بوعدها مهما كان

تنهدت تنهيده طويله تمنع لسانها من النطق بما لاتريد ...وتهدئ النفس قليلاً / خلاص بأفكر وأرد عليك بعدين

تهلل وجه أمها ...كانت تتوقع الرفض القاطع لكنها عكست التوقعات بجوابها / لاتتأخرين وانا امتس تراهم مستعجلين

الجازي/ على وش مستعجلين ...

بعدين ماتجوز الخطبه وانا بالعده

اتسعت إبتسامة أمها / لا مالتس عده ...ابوتس سأل الشيخ قال اللي بكر مالها عده

سألت بتوجس وقلق متمسكة بخيطٍ من املٍ باليٍ متهالك/ مب مزون رجعها رجلها وهي بالعده عادي

الأم/ متعب تزوجها بعقد جديد

الجازي/ بس ..بس هي تقول إنه مرجعها

الأم/ماعندتس سالفه ...رايح لأهلها وماخذ جدتس معه واخوانه ولو هو مرجعها كان ماخذ كل هالرجال معه

انقطع خيط الأمل ذاك ....

اهتزت بؤبؤة عيناها بإرتباك ...الخوف استعمر القلب ...واضطربت الأنفاس ...وبهُت الوجه

إلى أين وصلت الأمور ...؟!!

أمها ...أبيها ..جدتها ...عناد ...حتماً سيعلمون

كيف سينظرون إلي ...؟!!

كيف سأضع عيني بأعينهم ....؟!!

هل سأحتفظ بذات الفخر والمحبه ...ام سأُجرد منها بكل قسوه؟!!

هل تخبرهم لتحمي نفسها من مصير مجهول ؟!!

ام تكتم سرها وتحتفظ بثقتهم وفخرهم بها؟!!

كلا الأمرآن لاتعلم عاقبتهما ...ولا لأين ستأول

اجتمعت الدموع بالعيون ....واهتزت الشفاه تنذر بالبكاء.....لكن لا.. ليس هنا ....ليس امامها

اعتدلت واقفه وتوجهت للباب مسرعه تداري ضعفها وعارها..

تحت نظرات واللدتها المتسائله القلقه


.................................................. ....



جالس بالسياره ويدينه تنتفض والعرق يتصبب منه رغم برودة التكييف

لثالث مره تطيح من يده الشريحه وهو يركبها بجهازه ...مفروض إنه يركبها بثواني وبكل سهوله

لكن التوتر والخوف اللي يحس فيه افقدوه القدره على التركيز او التحكم بدقة حركة يدينه



][ ~ نـْاصَـرَ ~ ][


غمض عيونه بقوه وزفر نفس طويل / لاإله إلا الله

جلس على هالحال دقايق ...ظلام ..سكون...هدوء ...لكن ابد ماكان راحة بال

فتح عيونه واختار رقم من القائمه ودق عليه بكل قوه وحزم وبدون تردد ...هذا هو الأمل والحل الوحيد لمشكلته

ثواني ووصلته الإجابه / السلام عليكم ..عيادة الدكتور احمد عبدالرحمن الـ....

ناصر /آ ..أنا دقيت قبل كم يوم واخذت موعد و ..و

- تبي تغير موعدك اخوي ؟

ناصر/ لا لا ...بس الحين موعدي

- عفواً اخوي مافهمت ...كيف موعدك الحين وانت ماحضرت....؟ تبي تأجله يعني ؟

ناصر/ لا موعدي الحين لكن بالتلفون

تكلم بإستغراب حقيقي /نعم؟!!

تكلم بنفاد صبر/ أنا ماخذ موعد من الدكتور بهالوقت ...بلغه إني انتظره

تكلم بإستغراب متزايد / بعطي الدكتور خبر وارد عليك ...كمل بإستدراك/الأسم لو سمحت؟

ناصر/ حسن

-ثواني خلك معي

تنهد بعمق وبعد الجوال عن أذنه يوم سمع موسيقى الإنتظار واللي زادت توتره توتر

دقايق ووصله صوت الموظف / بحولك على الدكتور

ناصر/ مشكور ماقصرت

- العفو

الدكتور/ الو...الأخ حسن

زفر النفس وتكلم بحزم يخفي وراءه الكثير من التوتر والخوف / السلام عليكم دكتور

- وعليكم السلام ...على الموعد بالضبط

ناصر/ابغى الراحه

- حسن اكيد اسم الشهره؟

ابتسم رغم مابداخله / مضطر

- اهم شئ إن الذات ماتتغير

ناصر/ هذا موقوف على شطارتك

ابتسم بإعجاب / اسمعك ياحسن تكلم

تكلم بإعتذار / لايكون عطلتك دكتور عن شئ

- اسمك مكتوب بسجل المواعيد مثلك مثل اي مريض والساعه الجايه مخصصه لك....صدق الطريقه غريبه ولأول مره استخدمها ...لكن احترم اسبابك

مضى من ساعتك عشر دقايق ...لحق على البااقي وتكلم

ناصر/ مادري وشلون ابدى ...بس ارجو إنك ماتقاطعني لابديت....لأنه صعب علي اللي بقوله

- خذ راحتك ...اعتبرني مهب موجود على الخط

تنهد بعمق وبدى يسرد قصته بكل مافيها من ألم وعذاب ولحظات فرح ....استرسل بحكايته وكل صغيره وكبيره ذكرها ...شئ تافه وشئ عظيم

لحظات مؤلمه ولحظات سعيده ....ومع كل موقف كان يتغير صوته ...من صوت غاضب ...لصوت عاشق ...من صوت حزين....لصوت سعيد

والدكتور كان منشد له ولطريقة سرده وتصويره للمواقف وكأنه عايش بينهم ....ولانطق بحرف واحد مثل ماوعده...والساعه اللي من شوي راح منها عشر دقايق تلتها ساعات

ناصر/الشعور اللي حسيت فيه كان مؤلم لي ...انا احبها وابيها ومستعد اسوي اي شئ بس مااحس باللي حسيت فيه ولا اتخيل اللي تخيلته

حاولت امنع التخيلات اللي ببالي بس ماقدرت ...حسيت بالقرف والأشمئزاز منها ...غصبت نفسي قلت يمكن أول الأمر بعدين كل شئ يختفي

لكن أي لمسه منها كان تزيد قرفي منها ...حتى ريحتها اللي كنت اعشقها جابتلي الغثيان ...ماقدرت استحمل ...بس قهرت نفسي وكملت مابي اجرحها اللي جاها كفاها ومابي احملها ذنب شئ هي مالها يد فيه

مستعد اسوي اي شئ يادكتور بس مااخسرها ...مابي شئ يفرقني عنها

مادري هل هذا يعتبر بعرفكم مرض وا شئ طبيعي ...عجزت اصنف حالتي يادكتور ...عجزت

- قبل مااقول لك شئ ...لازم اسألك اسأله وعلى اساسها بنحدد حالتك ....لكني ابي إجابات صادقه مهما كان السؤال مؤلم لإن المتضرر والمستفيد أنت ماحد غيرك

اضطربت دقات قلبه بخوف / اكيد ...تفضل دكتور

- من اقاربك زوجتك صح؟

ناصر/ ايه

- تزوجتها على اساس الستر ودرء الفضيحه أو الحب ؟

سكت واطال السكوت ....سؤال صعب إنه يحدد جوابه ...

- هاه ياحسن للحين محتار

ناصر/ سؤالك صعب دكتور

اللي اعرفه إني كنت احبها من زمان قبل مادري عن شئ ...

وللحين اسأل نفسي هل تزوجتها عشان الفضيحه ولا الحب؟

مادري ليه تزوجتها

- اها ...

تعرف من اعتدى عليها؟

اعتصر الجوال بيده بحقد وامتلى صدره بغضب مكبوت ....تراقصت امامه صورة اخوه بخبثه وحقارته وصوته القبيح يردد كلمات التشفي

زفر النفس تلو الآخر لعل صورته تختفي وصوته الشامت يصمت لكن لا أمل

ارتفع صوته بألم عميق / اخوي

اتسعت عينا الدكتور بصدمه وتكلم بصوت حاول إنه يخفي الصدمه والإشمئزاز من هذا الأخ /وش كان ردة فعلك ؟

تكلم بغضب متعالي وفحيح قهر وحقد/ مــاتــ

الخـسـيـس

لو هو حي كان ذبحته بيدي بدم بارد ولا سألت

شئ من الغضب والحقد احس به الدكتور ...شئ مؤلم وموجع أن تعلم من استباح عرضك ولا تستطيع أن تقتص منه

من مزق سعادة محبوبك لأشلاء مبعثره ولا تستطيع قطع يديه المتطاوله العابثه

القصه شائكه والعلاقه متشابكه....

توقع إنه يقدر يوصف له العلاج المناسب لمشكلته من اول ماسمعها

لكن اللي ظهر له إن علته كبيره ولايمكن إنه يقوله على حل وهو تحت هالإنفعالات مهما قدر يضبطها

لأول مره تمر عليه مثل هالحاله ...كانوا اغلب مرضاه حريم ...وكان يقدر يحل مشاكلهم بكل إحتراف وسرعه لإن عواطفهم هي اللي تتحكم بهم

فعلاجهم دوم بسيط ورقيق كرقتهم

لكن اللي يسمع له الحين غـيـرر عن كل حاله جته

رجل بكل قوته وغيرته ينتهك عرض محارمه ويعرف المعتدي ولايقدر يطوله ويشفي غليله منه

واللي زاد الموقف صعوبه أنه يحبها .... ضغط على نفسه وحاول يتقبلها بكل مافيها ويتناسى ماضيها لكن ماقدر وشئ اقوى منه منعه عنها وهالشئ كان واضح بصوته الموجوع وهو يحكي له قصته

الحاله صعبه ..اوصاف واللقاب متداخله ومتشابكه صعب إنه يفرق بينهم أو يعالجه على اساس واحد منهم

قريب ..+..زوج..+..عاشق..+..منتهك عرضه..+..مغدور به..

لازم يراعي كل وصف ويعطيه علاج مايتعارض مع أي واحد فيهم

تكلم بعد طول تفكير وقلق وإنتظار من الثاني /حسن

ناصر/ سم

- سم الله عدوك ...امم ..هذا رقمك الدائم ؟

ناصر/لاوالله ..شريته يوم كلمتك بس

- طيب مهب مشكله ...

اسمعني ياحسن أنت عارف ابعاد مشكلتك ومدرك لها ولو ماكنت مستوعبها كان مالجأت لي ..صح؟

ناصر/ صح

- ماقدر اعطيك علاج لها بهالسرعه ...لإن أي تسرع مني معناته مشكله جديده لك

بكره الجمعه بآخذه كله بالتفكير وأنتظر مكالمه مني بنهاية اليوم بيكون وقتها توصلت لحل يبعدك عن أي مشكله

احس بالقليل من الخيبه وفقدان الأمل ...توقع إن كل شئ بينحل بمجرد مايسمع الدكتور قصته

لكن الدكتور عكس توقعاته وخيب آماله

تكلم بصوت ماقدر يخفي نبرة الخيبه منه /اجل أنتظر إتصالك

ماخفى عليه نبرة الخيبه بصوته ...عارف إنه محتاج لحل وحل فوري بس مايقدر يعطيه حل لمشكلته الحين / مايفصل بين اليوم وبكرى إلا 24 ساعه بس

الصبر ياحسن ....الصبر

ناصر/ يوم مهب ضار ...نصبر ونصبر ثم نصبر ...وكمل بإبتسامه /بس اخاف جمعتك غير جمعتنا وتطول يادكتور..

ابتسم بمحبه ...مايعرفه ولا شافه ومع ذلك ارتاح له القلب وحبه ....حب من الله

روح صافيه متفائله على الرغم من اللي جاها



..................................................


حيث السكون والوحشه والإناره الخافته ارتفع صوته بأنين موجوع ...

تهتز عيونه بمحاولات فاشله لفتحها ....له اسبوع وهو مجبور على النوم ومحروم من النور إلا بضع دقايق وبعدها يسبح بالظلمه من جديد

بدأ يهذي بأسماء غير مفهومه وحروف متقطعه ...كشر وجهه بألم ...الألم اللي يحس فيه برجله وبطنه لايطاق


][ ~فَيِ اٍلًمًستَشفىِ عًنِد ذِيًابَ~ ][


وصله صوت رجولي كله لهفه / ذياب صحيت ؟!

همهمه خافته بمعنى (ايه) هي اللي طلعت منه

صقر/ بروح انادي الدكتور ..شكلك مستوجع

يد خشنه مسحت على ذراعه وارتفع صوته بإبتسامه/ صح النوم يالنوام

اللتفت لمصدر الصوت وغصب عنه ارتسمت ابتسامه على وجهه رغم الألم اللي يحس فيه /ضاري؟!

اتسعت ابتسامته بحب اخوي فطري/ بشحمه ولحمه ...

طلع جواله وهو يكمل كلامه بإستدراك وحرص / صح نسيت ...أمي موصيتني لاصحيت ادق عليها

ابتسم بحنين / اشغلتها معي ...شكلها من يوم طيحتي وهي ماذاقت الراحه

ضاري/ امك وانت عارفها ....بس هالمره ظالمها مهب هي اللي تبي تكلمك

تكلم بإستغراب /اجل؟

ضاري/ حرمتك مزعجه امي تبي تسمع صوتك وتطمن عليك ...وامك بدورها ازعجتنا وغصبن ورى خشمي لازم اقولك

رفع الجوال لوجهه بإستغراب /والحين شف ماترد على الجوال بعد كل هالإزعاج

لف راسه للجهه الثانيه وهو مركز نظره على اللاشئ قدامه وكأنه يفكر بشئ/ لاتعيد الإتصال اقطعه

ضاري/ لا ماعليك الحين بترد ....يمكن إنها تصلي ولاشئ

تكلم بقوه اشبه بالصراخ/ قلت لك اقطعه

المفاجأه اخرسته وبددت أي كلام يمكن يقوله ....لأول مره يرفع ذياب صوته عليه ولأول مره بحياته يسكت عن احد غلط بحقه

لو كان بوضع غير هذا كان قدر يتصرف ...لكنه اخوه وبوضع مايسمح له إنه يتصرف مثل ماتعود

دخلت الدكتور واخوه صقر ضيعت السالفه ..لكن للآن مازال تحت تأثير صدمته

الدكتور/السلام عليكم

رد بصوت واهن / وعليكم السلام

الدكتور/ إن شاءالله احسن اليوم

-ذياب/ الحمدلله

الدكتور/ تحس بأي آلام ؟

هز راسه علامة الموافقه / برجلي وبطني

الدكتور/ شئ طبيعي تتألم عشان العمليه ...بعطيك مسكن الحين وإنشاءالله بعده ترتاح

عقد حواجبه بإستغراب / عمليه برجلي وتوجعني فهمتها ...بس وش دخل بطني؟

تكلم بآليه وبأسلوب طبيعي / اضطرينا نستأصل الطحال عندك وجزء من الكبد

مايقدر يعترض او يتسخط فقط (لاإله إلا الله) طلعت منه بكل رضا وإيمان

الدكتور/ هذي الممرضه جت عشان تعطيك المسكن

ذياب/لا ...لاتعطيني مسكن

الدكتور/ لازم نعطيك إياه ...

ووجه كلامه للممرضه بدون أي اهتمام لإعتراضه واللي بدورها بدت تجهز إبرة المسكن

تكلم بتهديد وتصميم وقوه تنافي ضعفه والتعب اللي فيه / لو حطته بسحب ابرة المغذي من يدي

ضاري / ذياب الله يهديك وش هالكلام ...تراك مهب بزر

اظنك كبير وعارف مصلحة نفسك

ذياب/ بيعطوني مسكن وبينوموني يوم كامل ...استحمل الألم ولايفوتني فرض على اللي فاتني

يكفي إني مربط بهالسرير وعاجز عن روحة المسجد والصلاة وانا واقف...

بتمنعني بعد اصلي الفرض بوقته ؟!

خلوني اصلي وإن بغيتوا تقطعون رجلي الثاني مهب قايلن شئ

عم السكون ...

والأصوات اللي تحاج بقوه من شوي ماعاد لها حس

وشلون نسوا تعلق ذياب بالصلاةبالمسجد وحبه بالمكوث فيه...

وشلون نسوا حرصه على اداء فروضه بوقتها حتى بأصعب الظروف

يمكن توقعوا الألم اللي يحس فيه والتعب بيشغله وبيضطر يصلي الصلوات مع بعض متى ماصحى والألم خف وبكل رضا وبدون اعتراض

لكنم غلطوا بفهمهم وتوقع صحيح لتصرفاته

تكلم الدكتور وهو مبهوت / آ.. بعطيك نص ساعه وبعدها بنحط المسكن لك حتى لو اظطرينا نربطك

بنتظر عند الباب ومتى ماخلصت قبل النص ساعه ارسل احد لي

وطلع وهو يعيد كلام ذياب بنفسه ...اغلب اللي يمرون بحالة ذياب كانوا يترجونه يعطيهم مسكن من اول دقيقه يروح مفعوله بدون مايهتمون او حتى يسألون عن الصلاة أو حتى وقت أي فرض هذا ولا كم فوت من فرض ولولا إنهم يجبرونهم على الصحوه وتحمل الألم عشان مايدمنون على المسكنات ولا كان استمروا بتناسيهم لصلاة بدون ادنى اهتمام منهم

وهذا مع كل اللي مر فيه وكل الألم اللي يحس فيه مازال متعلق بالصلاة وحريص عليه

فز من الكرسي اللي بالسيب بتسائل اول ماشاف اخوانه طلعوا من الغرفه

ضاري/ ارتاح لاتقوم ...توه ماخلص

الدكتور / ليه طلعتوا؟

ابتسم ضاري بحرج / طردنا شر طرده

ارتفعت ضحكة الدكتور بأريحيه / خله ياخذ راحته

صقر / هههههههه اللي يشوفنا صافين عند الباب كننا فيلم مصري ننتظر متى تخلص الولاده

قام ضاري / هههههههههه بروح الكافتريا ولاسمعت صياح البزر نادني
7
7
7
الوقت يمشي ببطئ ....وكل ثانيه تمر تصحب معها ألماً

أنين خافت يصدر منه ...

وقطرات من العرق تستقر على جبينه ...

وتعابير وجهه المحتقن حمره تدل على صراع مرير مع الألم

لكنه مازال يصلي ...ينتهي من تلك ويدخل بتلك دونما إعتراض

وما إن يكبر حتى يخف الألم شيئاً فشيئاً فيحل الخشوع محل الألم
7
7
أحنى رأسه للأمام قليلاً حاول أن يحنيه أكثر لكن الألم غرز خناجره ببطنه فلم يستطع

أطال بسجوده وعلى نحيبه وارتفع صوته بوجع / يارب لم اعترض على قضائك ولكني كرهت عجزي وضعفي....يارب اعني على مصيبتي

اشتاقت الجباه لتسجد على الأرض خاضعة ومتضرعة لك فلاتطيل أشتيقاها

يارب أشفني فروحي معلقةٌ ببيوتك تخشى هلاكها ببعدها

يارب يـ ـآ ....تهجد الصوت وانتحب وظلت الشكوى حبيسة الصدر وحده سبحانه وتعالى يعلمها
7
7


][ ~ ضًـاْرًيَ ~ ][

فز من كرسيه بقلق وخوف وتوجه للغرفه/ ماقدر انتظر زياده ...بيكمل الساعه الحين ..

بدخل وشوف

مسكه صقر من عضده يمنعه عن عزمه/ خله على راحته

يبعد يد صقر عن كتفه بقوه وعناد / وش على راحته بعد انت ؟!!

هذا مهبول لو فيه الموت ماقال ياعون وينك

صقر/ احترم رغبته ...يمكن يبي يختلي مع نفسه شوي

ضاري/ لاصار طيب ياخذ الباقي من عمره خلوه...بس دام إنه بهالمستشفى ماله خلوه

صقر/ ضاري وش جاك ؟!!

الحين انت اعرف من الدكتور ؟!!

هذاه راح وخلاه ولادخل عليه بعد النص ساعه مثل ماقال

ضاري/ انت شايف الدكتور أول ماجاه اتصال راح ركض بالاسياب ..مهب ملزوم يجلس عند غرفة ذياب يحرسه ويترك مرضاه

انا بدخل ولاعلي لامن ذياب ولا منك ولامن الدكتور
7
يفتح الباب ببطئ وهدوء ويطل برأسه بتوجس

تمنى لو يراه خاشعاً بصلاته وعلى وجهه علامات الراحه والصحه

تمنى لو كان خوفه وقلقه وهم بوهم

لكن ..!!

اتسعت عيناه بصدمه وفتح الباب على اخره وهو يتوجه لجسد أخيه المتكور ألماً

ارتفع صوته أشبه بالصراخ / صــقـــر...ناد الدكتور بسرعه

وضع يديه على جسد اخيه ليعدل من وضعيته فأهاله إرتعاشة جسده وحرارته المرتفعه الكاويه

هز رأسه بأسف / ليش تسوي بروحك كذا ياخوي

ثواني مضت قبل ان يدخل الطبيب بسرعه وقلق وخلفه الممرضه وتدخل في وريده المسكن والمضاد بآليه وأحترافيه دون ان تهتم لتئوهاته

سكن جسده من إرتعاشته ...وأرتخى جسمه براحه

وغط بنوم عميق ويدي أخيه تعدل من وضعية جسده وتغطيه


..................................


][ ~ بًـيَـتِـ أًهًـلْ الَـجَـآزَيْ ~ ][



دخلت من الباب الخارجي وعلى وجهها علامات التساؤل / وش عندك داق وخارشني .تعالي تعالي ؟

خالد/ مهب انا اللي ابيك ...جدتي تبيك

ابتلعت ريقها بخوف ...ماكانت تتحاشاه اتى .... تعذرت بجميع الاعذار لتأجيل ردها ..ألم بالرأس ...بالبطن ..بالقلب....لابد ان تنهي الموضوع ...الرفض سينهي كل شئ ....لم التردد والخوف إذاً؟!!

ارتسمت على شفتاه إبتسامه خبيثه / وش عندك مع جدتي ....جلسات سريه مغلقه

ابتسمت بمرح رغم ماتخفيه من خوف وألم / ياداخل بين البصله وأئشرتها ماينوبك إلا ريحتها ....ام وبنتها وش عليك ؟

تعالت ضحكاته / ومن البصله ومن القشره ؟

امحق بر اللي تعرفينه كانك تشبهين جدتي بالبصله والقشره

رمقته بنظرة تهديد / خلووود لاتخليني اشيش الشيبان عليك ويغصبونك على وحده من خوات العنود

انتفض بحده / لا الله يعافيك ويسلم واللديك كله ولا هالخطبه ....إن بغيتي تقولين سوق الخضار كله بس طلعيني من السالفه

أبتسمت بزهو / ناس غريبه تطول لسانها على شيخاتهم ويتوهقون بالأخير

سكت على مضض ...يعلم أنها إن قالت شئ نفذته وإن حاول ان يتحداها يعلم أيضاً انه هو الخاسر الوحيد
7
7

][ ~ الَـجَـآزَيْ ~ ][


دخلت واغلقت الباب خلفها وهي تتلو الآيات بداخلها لتطمئن نفسها / بغيتني يمه؟

ربتت الأم على مكان بجانبها على السرير / تعالي وانا امتس هنا

تسارعت نبضات قلبها خوفاً ...لاتعلم لِم الخوف ...سترفض فقط وسينتهي كل شئ كالحلم

جلست وهي تتحاشى النظر لعيني امها

الأم/ فكرتي زين ؟

هزت راسها بـ نعم

الأم/ استخرتي ؟

الجازي/ ايه

الأم/ زين .....تبينه ولا لا؟

هزت راسها بـ لا

الأم/ ياهو ياعبدالعزيز

تكلمت بإستغراب/وش عبد العزيز ذا بعد؟

الأم/ عبدالعزيز ولد أبو صالح

الجازي/جيران جداني.؟؟!!!

الأم/ ايه

الجازي/ مابي ولا واحد فيهم

الأم/مهب على كيفتس ...ابو صالح خطبتس من جدتس لولده وابوتس كان بينهم ...واستحى يرده وهم رادينه يوم جو خطاب لهتون ....قالهم ابوتس أن ولد خالها خاطبها ولو الله ماكتبها من نصيبه هي بنتكم تعالوا خذوها بعبايتها

قضينا ..مالتس إلا هم تخيري واحدن منهم بس

أرتفع صوتها بغضب بدون وعي منها... للمره الثانيه يحدد مصيرها بدون أذنها او حتى علمها ....اول عادي تحملت الصدمه وأقلمت نفسها ...لكن الحين لا ..كل شئ تغير ...ماعادت مثل أول ../ على كيفكم تقررون عني ...مابيهم ....مابي اتزوج ...الزواج مب غصب

اتسعت عيونها بغضب مرعب يناقض امومتها وحنانها /أقصري الصوت ....اشوف طلع لتس لسان يابنت ضاري...وصرتي ترفعينه على أمتس

مهب ذي ربايتي لتس ...لابالله مهب ذي
7
7
زفرت النفس بندم ... صراخها ورفعة صوتها على امها كان غصب عنها وبدون تفكير منها

فكرة إنها ترتبط برجل آخر ويعرف اللي صار..ويمكن يقول لأهلها وينتشر الخبر المخزي بين أقاربهم كانت مرعبه ومفزعه لها

ويمكن مايظن فيها الظن الأرحم ..ويقول فعله بدون تفكير بينها وبين زوجها ...

يمكن يظن فيها الظن الأبشع والأوجع ويتهمها بعرضها ويدنس شرفها وسمعة أهلها

لها الحق أن تصرخ ...وتصرخ

مجرد التفكير بالموضوع يسبب القشعريره لها

طلعها صوت امها من دوامة التفكير / وش أقول لبوتس ..عناد ولا عبدالعزيز؟!!

هزت راسها بصمت علامة الرفض

الأم/ وين لسانتس اللي تو اكلته الدآبه!!!

...انطقي واتخيري واحدن منهم ...الرجال صبروا لين ماملوا

تكلمت بتردد وخوف من ثورة امها/ مابي ولا واحد منهم

الأم/ انتي ماتفهمين...قلت لتس مهب بكيفتس ياتختارين واحدن منهم وهالحين ولا أبوتس بيزوجتس اللي يبي

امتلأت عيناها بالدموع واحتقن الوجه حمرةً لوجع مكبوت

ارتفع صوتها بتوسل ورجاء/ مابي أتزوج ...الله يخليك يمه قولي لهم ماتبي تتزوج

عافت الرجال خلاااص

الأم/ابوي وابوتس عطوهم كلمه...ومهب انا اللي أكسر كلمتن لواحدن منهم

مسكت يدا امها وقبلتها برجاء مره ومرتان وثلاث / الله يخليك حاولي حاولي

عشاني يمه ...لاتخلينهم يزوجوني

شئٌ ما اعتصر قلب تلك الأم الحانيه ...وغريزة الأمومه أنبأتها بخطر قد احاط بصغيرتها وآخر فرحتها

حطت يدها على راسها ومسحت عليه بحنان / وش فيتس وانا امتس وش الشر اللي جاتس

اللتزمت الصمت..فماذا عساها ان تقول

كملت كلامها بنبره تستحثها على الكلام / انا امتس...ولو فيه شئين يضرتس باقف بوجه الكل ولا يجيتس شئ

سكتت وهي تقلب عيونها بتفكير ...أمي احن الناس علي ولو درت أكيد بتوقف بجنبي وتمنع زواجي ..صح؟!!

هي الوحيده اللي يسمع منها ابوي...وفيه أمل إنه يكسر كلمته عشانها

وهي أول وتالي أنثى بتتفهم موقفي

حركت شفايفها بثقل لتهمس بحروف متقطعه وكلمات خجلى وتفصح عن حقيقه تمنت لو تظل طوال عمرها سراً

- آ..أنـ...ـا..أنا

آ...آ

تكلمت بنبره متوجسه قلقه / تكلمي ..وش فيتس؟!!

تنهدت بتوتر / أنا ..كنت ..كنت اطلع مع ..مع طـلا...مع يعني .....زوجي أول...وبترت عبارتها خجلاً

ضيقت عيناها بإستغراب وعدم فهم لايمكن أن يكون ماتوصل له ذهنها صحيح ...صغيرتها أيمكن ان تقترف خطأً كهذا ؟!! /وشو ؟!!

ملامح أمها المتسائله والمذهوله ماتبشر بخير لكن ماتقدر تتراجع فلازم إنها تبرر تصرفاتها وتجيب أعذار لنفسها تنقذها من اللي بيجي

ومهما يكون تصرف امها تجاه اللي سوته أكيد بيكون اخف من ردة فعل أبوها

خفضت نظرها عن أمها ونزلت راسها بحيا وكملت كلامها بتردد/رحت معه لشقه بشوف الكنب الجديد و..,و....وصار يعني ...صار بينا آ....

تعاظم الحيا عندها وقطعت كلامها يوم فقدت القدره على إكماله او مجرد التلميح له ..ماكانت تتخيل إنه بيجي يوم وبتقول لأمها كلام مثل هذا

حتى لو ماصرحت بلفظ معين ....كون إنها تقصد هالفعل بكلامها يوترها ويصبغ وجهها بحمرة الحيا بدون وعي منها

رفعت راسها بفزع وصوت شهقه مستنكره ومتفاجئه انطلقت منها ....حطت يدها على خدها المتألم والمحمر وهي تناظر امها بتساؤل وذهول

تكلمت بصوت مبهوت ومصدوم وهي تهز راسها برفض وعدم تصديق للي صار / ضربتيني؟!!

لكن اليد اللي هوت على خدها الثاني بكل قوه طلعتها من حالة الذهول وعدم التصديق للواقع

جت بتفتح فمها ..بتتكلم بتعترض لكن ضربات أمها المتتاليه بيدها الواهنه واللي طالت وجهها وصدرها صدموها فوق صدمتها وشتتوا تفكيرها واسكنوا حركتها ..كل اللي سوته إنها رفعت يدينها بحركه غريزيه تحمي وجهها من ضرب أمها

ماكانت ضربات امها بالقوه الجسديه اللي تؤلمها ..لكن إيلامها النفسي كان اشد واشد

لأول مره امها تضربها ولأول مره تذوق الضرب الحقيقي على خطأ اقترفته بحياتها ومن من ؟...من اليد اللي من شوي كانت تمسح على راسها بحنان

بذات اليد اللي حضنتها من دقايق ....مفارقات عجيبه وتناقضات اعجب حصلت لها اليوم
7
7
شالت يدينها عن وجهها بتوجس يوم انقطعت ضربات امها ...

الوجه محتقن بعبرة مكبوته والعيون ترسل دموعها بصمت ....ارتفع صوتها بنبره متسائله شبه مسموعه / يمه؟!!

غطت وجهها بشيلتها وارتفع صوتها بنحيب موجع ونبره مخذوله/ يافضحتينا بين الناس

ياسواد وجيهنا ...

فضحتينا يابنيتي ....وسودتي وجيهنا

آآآخ بس ...آآخ

تمنت إنها ماتكلمت ...تمنت إنها مانولدت من الأساس ولا تسمع هالنبره من أمها ولاتشوفها بهالشكل المخذول

لأول مره تسمع هالنبره من أمها... نبره غريبه عليها لكنها مؤلمه بشده لحد القتل

حطت يدينها على فمها تكتم صوت شهقاتها عن أمها ...تبي تِسكت أي صوت يصدر منها ...كانت سبب لوجع امها ولا تبي تزيده

ضربت فخذها بقوه وهزت راسها بخذلان والدموع تغسل وجهها الطاهر / ليش يابنيتي ...ليش

ربيناتس زين ...ليش تسوين هالسوات

انفجرت بصياح موجع وارتمت بحضن امها بكل قوه..تكلمت بصوت مبحوح ونبره متوسله /سامحيني يمه ...سامحيني
7
7
فتحت عيونها على إتساعهم بصدمه وتساؤل يوم حست بيدين امها تبعدها عن حضنها بجفاء

واللي صدمها أكثر كلام امها بنبرته القويه واالصارمه ...بنبره غريبه عليها ...بنبره ماتعودت عليها ابد/ روحي لغرفتس لين مايفرجها الله

واطلبي ستره

بسواتس دنستي سمعة أهلتس ...وسودتي وجيهنا

قاطعت أمها بإستنكار ودفاع عن نفسها / زوجي يمه ...ماسويت شئ بالحرام

ردت بنبره غاضبه /وزوجتس اللي تقولين ماصار هو الرجال اللي ظنيناه ...لو هو رجال صدق كان قال السالفه كيت وكيت

مهب يرجم كل شئ على حرمه وينحاش ...خلى كل شيئن بوجهتس وراح كنه ماسوى شئ

وش درى الناس إن اللي تقولينه صدق ولا كذب ...الناس مالهم إلا الظاهر

تكلمت برعب من كلام امها / تشكين فيني يمه؟!!

أشرت على طرف اصبعها الصغير / لو اشك فيتس هالقد ماخليت بداخلتس روح

اعرف الصادق من الكاذب ....انتي صادقه لكنتس غريره ...

قلتي زوجي وزواجي بعد كمن يوم كل شئ بيصير بستر الله وغفلتي عن أشياء واجد

الحال دوم يتغير ومافيه شئ يدوم إلا الله سبحانه

وش اقول بس..صار اللي صار وهذي كتبتة الله وحكمته

يارب سترك وعفوك

روحي لغرفتس...ورفعت اصبعها بتهديد / وياويلتس لو عرف احد باللي صار من قبل واللي صار هنا ..سامعه

اعتدلت بوقفتها وهي تهز راسها بالموافقه على كلام امها ويدينها تمسح دموعها بسرعه وتعدل من شعرها..


.................................................. .......... ......



][ ~فَيِ اٍلًمًستَشفىِ عًنِد ذِيًابَ~ ][


اصوات سواليفهم العاليه وضحكاتهم الخشنه ماليه المكان

لهم ساعات على هالوضع وكل ماتنعموا اللي حولهم بهدوء اصواتهم رجع ارتج بصوت قهقهاتهم الرجوليه

سكرت السماعه وهي تشتعل غضب ...هذي ثالث مكالمه من المرضى يشتكون من الإزعاج

توجهت للغرفه وكل ماتقرب تزيد اصواتهم ويزيد الغضب بصدرها

فتحت الباب بقوه وهي تشوف البطانيه المتوسطه الغرفه والمنتشر عليها المكسرات والمعجنات واكواب الشاهي وعلب الببسي وحولها خمس رجال بشكل فوضوي مايدل على إن هالمستشفى من المستشفيات الراقيه

زاد غضبها من شكلهم وحوستهم وقلبتهم للمكان وانطلقت تصارخ بشكل افجعهم وصدمهم واسكت اصواتهم / فيه مرضى غيركم بهالقسم يبون يرتاحون

حتى مريضكم ذا الي باسطين عنده لكم خمس ساعات يبي يرتاح ماله إلا اسبوع من شالو المسكنات منه

يعني لازمه هدوء عشان يرتاح وينام بدل الحفله اللي مسوينها

اتمنى اني مااسمع صوت لكم ولااضطريت انادي الأمن وهو يتفاهم معكم

وطلعت وسكرت الباب بكل قوه افزعتهم وصحتهم من صدمتهم

انفلتت ضحكه عاليه من خالد وتبعه ضاري وصقر وعناد وناصر وذياب

قطع ضحكته متألم/ آآآآهـ حسبي الله على بليسكم ...خلاص لاعاد تضحكون ..شكل غرزي تفككت والسبه انتم

ضاري/ ياخي مستانسين فيك ...لك اسبوعين وانت ماتدري عن احد حولك

خالد/ خله عنك ذا مهب وجه احد يشتاق له

ذياب / ههههههههه ياخي مشكلتك إن اخوك جدار ماعنده إحساس

قام من على الأرض ونفض ثوبه وأخذ شماغه من على الكنب وتكلم بزعل مازح/ الشرهه علي اللي زايرك ومتعني لك انت ووجهك

ناصر / بتروح؟

تو الناس

خالد / تبي الممرضه تجيب الأمن ويسحبني من كراعيني ويرجمني برى ...

عناد / ههههههههههه من صدقك انت ....مستشفى اهلي ذا لو تجيب فرقه ويعرضون سامري ماجابو لك الأمن

خالد / انا رجالن بشتري سلامتي ...توني ماشفت دنيا ..لامال ولا مره ولا عيال

صقر/ ماحدن مسكك ..تزوج وخلني اشوف نفسي

خالد / وانت ساكت طول الوقت ومنسدح على هالكنب يوم جا الشر نطقت

صقر/ والله مافيني حيل من الصبح هنا ولا نمت ماغير استقبل واودع بزوار اخوك كني الحرس الملكي...

ناصر /ههههههههههه لاعبين عليك عشانك اصغرهم

صقر/ لو شباب عادي والله ماهمني ...بس الموت لاجوك شياب ...تجيبه من المواقف من سيارة السواق وترقيه فوق ولاشبع من السواليف والجلسه قال ودوني

ويومي رايح كله ارقى وانزل ...شايب داخل شايب طالع ...هلكت وربي

ارتفعت ضحكاتهم بتشفي فيه

تكلم بقهر وصوت تعبان / اشوف فيكم يوم يااحفاد ضاحي

عناد / ماحدن ضربك على يدك وقالك تبيزع ووصل الشيبان تقل بواب

صقر/ اقول اسكت اسكت بس ...وش عرفك انت بسلوم العرب

هاج من الديره لك سنين

عناد / هههههههههه والله ماخبرت السلوم بتوصيل الشيبان

شايفني اصغر عيالك تهك علي هههههههههه

ارتفعت ضحكته وحك راسه بإحراج

ضاري/ ياخي دايخ لاتشره عليه

وكمل كلامه بجديه/ اسمعني لاتسوق سيارتك اركب يامعي يامع خالد ..سامع؟

ماكان فيه حيل للجدال ولا لسواقه وسكت برضا وهو يحط يده على عيونه وينام بتعب واضح
7
7

][ ~عًـنْـاَدٍ~ ][

ينقل نظره بينهم بصمت....جو دايم يتمناه ...اخ واخوه وعايله تضمهم ....حلم ياما حلم فيه وعارف إنه صعب يتحقق

ناظر صقر بشفقه وحنين لأخو وشقيق صغير ...يهتم فيه ويراعيه ويوجهه ويلجأ له وقت الحاجه

يتمنى ونيس بحياته لارجع للبيت لقاه جنبه ...بيته هو بيته ...رغم إنه يعتبر عيال خاله أخوانه ولا ينقطع عنهم بس الاخو غير ..غـيــرر

اول كلمه تنطقها لااستوجعت أخ

هو العضيد والسند لك ....

ولو جار عليك الزمن تلقاه جنبك ....

ولو صار ماصار بينكم يظل حولك....مايفرقكم شئ لو وش ماصار

وهو الحظيظ لو صار له اخوان مثل عيال محسن

ضربه على فخذه صحته من تخيلاته / هاه وين رحت؟

ابتسم بوجه ضاري / ابد حولكم ؟

ابتسم بوجهه بخبث/ ماهقيت انه حولنا ...الوجه ينور

خلك رجال واعترف وين وصل مداك

تكلم بذات الابتسامه وهو يشد على رجل ضاري بجديه /مداي واصل لبيتكم ويبي نسبكم

اعتدل بجلسته وناظره بجديه / تستهبل انت ؟

عناد/ لابالله مااتسهبل ....هاه وش قلت

ضاري/ اجل دامها مهب مزوح...مالي قول انا ...تجي تخطب من ابوي

ضحك وتكلم بمزح /افا وانا اللي حسبتك بتقول جتك عطيه

ضاري/ لاعطيه ولا هم يحزنون سويتها مره وتمنيت انتي ماسويتها تفشلت وماصار لي وجه ارفعه قدام عزيز

عناد/ بجي اخطب حالي حال اي معرس

وصلهم صوت ذياب قطع عليهم كلامهم / وش عندكم تساررون ...ماتجتمعون إلا على شر

ارتفعت ضحكته وهو يرفع يدينه / انا مالي دخل اخوك يحشي راسي ويبي يخربني

ذياب / هههههههه اقول ابعد عن اخوي بس...المربوط اخبث من المنطلق

عناد/ هههههههههه افا الدعوه فيها ترجيم حكي

واعتدل بوقفته / يالله اجل مشينا ...احد بيخاويني

ذياب/ وين يارجال تو الناس

عناد/ وين تو الناس يارجال ورانا دوامات من فجر الله وشف الساعه كم هالحين

وتكلم بجديه للجميع/يالله قوموا بتصبحون وانتم هنا ...

ذياب/ خلهم ياخي ...تبي تروح رح ماحدن مسكك

عناد / لا بنروح جميع ....لازم ترتاح ومامن ورانا راحه وصجتنا

لاجا بكره تلقانا قبالك اول ماتفتح عيونك

مهب زين التعب لك

ووجه كلامه للجميع بصوت مرتفع آمر/يالله شباب تحركوا

سكت وماعارض.... فعلاً هو يحس بتعب وماله حيل بس جمعتهم افتقدها من زمان ولا وده يفرط فيها

وحمد ربه إن عناد تكلم ولا لولا عناد كان مانطق بحرف واستمر بسوالفه معهم

استوقف خالد بصوته وهو يشوفه يطلع ويتسلل من الباب بخفه / وين وين رايح يالحبيب

تعال شل حوستك

تأفف بصوت مرتفع/ ياليييييييل وش لقفك ياخي

تو تسولف وش حليلك وش خلاك تلف

جا وحاوط رقبته وحناها لقدام بمزح خشن / ياخي احبك واتشمشم ريحتك وش اسوي

تكلم بصوت مخنوق وهو يضحك / هههههههههههه اقول فكني كتمتني يالدب

فكه وهو يشوف وجه خالد المحمر بإستغراب وضحكه/ الـــلـــه وراه وجهك صار لونه كذا ؟!!

خالد / صدق والله ..؟؟!!

بغيت تموتني انت وريحتك الخايسه

فتح عيونه بصدمه واطلق ضحكه مدويه / ههههههههههه انا ريحتي خايسه يالخايس والله لوريك

وفتح الباب خالد وانحاش ولحقه ناصر بركض من غير مايهتمون بسنهم أو الناس أو تحذيرات الممرضه
7
7
تكلم ضاري وهو ماسك صقر الشبه واعي من يده / هههههههههه الحمدلله على نعمة العقل

شايف اخوانك ..؟؟ .كبروا وانهبلوا

.....................................



][ ~بَيِتَــ أًهِلً مـتـَعـبَـــْ ~ ][


رقى الدرج بخطوتين واسعه وهو يتلمس جيوب ثوبه للمره المليون

وصل لغرفته وصار يدور بالأدراج مثل المجنون وبين كل درج والثاني يرجع يتلمس جيوب ثوبه لعله يكون غافل ومادور زين

رفع المخدات من على السرير ثم رفع المفرش ونفضه بقوه

سجد على على الارض وهو يطل براسه تحت السرير يمكن تكون طاحت منه بدون قصد

طلع ملابسه وهو ينفضها قطعه قطعه لعله يلقاها

لكن مالها أثر ...كأنها ملح وذاب

تنهد بخيبه ويأس وهو يجلس على طرف السرير المحتاس

غمض عيونه وحط يده على راسه وهو يعتصر مخه يحاول يتذكر أي مكان راح له ويمكن طاحت فيه بدون مايحس
7
7
دخلت الغرفه وطارت عيونها على الحوسه اللي فيها ....السرير مقلوب فوق تحت والدولاب مفتوح والملابس مكومه عنده

تكلمت بتساؤل وصدمه/ وش صاير... وش هالحوسه؟؟؟!!!

لف لها بإرتباك / هاه ؟

آ ..مضيع ورقه مهمه ولا لقيتها

ناظرته بشك/ اي ورقه ؟

رد بإنفعال وبأعصاب تالفه / يوووووه .......وانتي وشوله تسألين ...

ورقه والسلام

ارتفع صوتها بنبره ساخره لاتخلو من القهر والحقد / ورقه مثل هذي ؟

رفع راسه وهو يشوف ضالته بيدها ...تنهد براحه نسبيه منافيه للموقف ووجه زوجته الغاضب

كملت كلامها بنبره اشد غضب وحقد / قالب الدنيا عشان هالصوره ...؟!!

صـوررتـهــااا؟؟!!

شاف الغضب والضيق اللي مرسوم على وجهها بوضوح / دامك ماتبين شئ يضيق خلقك لاتدخلين مره ثانيه بخصوصياتي

- اي خصوصيات وانت حاط صورتها ببوكك وكل ساعه والثانيه تطلعه وتناظر فيه وانا ياغافلين لكم الله ومستغربه من سواياك

جالس تخوني وانت جنبي

متعب/ اي خيانه واي خرابيط انتي .!! اللي يشوفني نايم معها على السرير بجنبك

كلها صوره لاراحت ولا جت

ناظرته بحقد وتحدي / دام إنها صورة لاراحت ولا جت اجل هه وهه وبيدينها تشقق الصوره لقطع صغيره بصعوبه وبقهر واضح

فز من مكانه بغضب وهو يشوف صورتها تتحول لأشلاء بسبتها ...رمت بقايا الصوره بوجهه / تبيها ؟..خذها ...ودفته بيدها مع صدره ومشت من عنده

استوقفها مسكته لشعرها بكل قوه ......قرب وجهها من وجهه وتكلم من بين اسنانه بفحيح غاضب / مهب انا اللي تمدين يدك عليه ...

لولا العيب ومخافة الله كان ماارضاني فيك إلا كسر يدك

لكن اقسم بالله العظيم لو تعيدينها مره ثانيه لأكسّر عظامك واحد ورى الثاني ...سامعه ؟؟؟

رماها على الأرض وركع وهو يجمع أجزاء الصوره المتناثره بالغرفه ويدخلها بجيبه

ماهمها اللي سواه لها ولا تهديده كل همها اللي قاعد يسويه الحين

ناسي وجودها تماماً وجالس يجمع الصوره بكل حذر واهتمام كأن لها إحساس

وصلت لأعلى درجات الغضب وصارت تصارخ بجنون / وش قاعد تـسـوووي ؟!!

قـــم ...اقولك قــــم

دفته مع كتوفه بكل قوتها وقهرها

طاح على ظهره وهو مب مستوعب حركتها المباغته له واللي ماتخيل إنها تسويها بعد تهديده لها

اعتدل بوقفته وهو يحاول يضبط اعصابه ويكتم غضبه عشان مايتهور ويذبحها

لكن تصرفاتها ماخلت له أي مجال إنه يكتم غضبه ....

كملت بنفس ثورة غضبها /طلعها من جيبك وارجمها بزباله

طـلـعـهـا اقولك ...تسمع انت ؟!!

طـلـعـهـااا

ماينكر إن تصرفه هو عذر لردة فعلها القويه ...والسبب اللي منعه من تنفيذ تهديده

هو إنه عارف غلطته وفداحة الي سواه بحقها عشان كذا فضل الإنسحاب / الظاهر إنك انهبلتي

بطلع من هالغرفه قبل مااستاثم بك ...لف واتجه للباب

لكن يدينها اللي مسكته من عضده استوقفته بكل قوه وخشونه وارتفع صوتها بغضب هادر / وين راااايــح ؟!!

طلع الصوره ...

كور يده وهو يحس بثوران دمه الغاضب ...تكلم بصوت مخنوق مقاوم لرغبه داخليه بتهشيم يدينها / ابعدي عني لايصير لك شئ ماتبينه

تكلمت بتحدي وصراخ وإستحقار/ وش بتسوي هاه ؟!!

طلع الصوره ...طـلـعـهـا

وامتدت يدها لجيبه وسحبته بقوه وعنف لحد ماتمزع / طلعها طلعها

ومااسكتتها ولا استوقف جنونها إلا يده اللي نزلت على خدها بكل قوه وارتد صداها بالغرفه

حطت يدها على خدها وهي تناظره بصدمه وذهول وتكلمت بقهر وحقد انثوي / والله لتندم على اللي سويته

انا تضربني ...؟؟!

انا انضرب ؟!!

والله لتندم والله

سحبت الشنطه من فوق الدولاب بصعوبه وبدت ترمي فيها ملابسها بغضب وقهر وهي

وطلع وتركها وهي تتخبط بتهديداتها وصراخها بدون ادنى اهتمام منها وهو يتلمس جيبه بحنين


.................................................. .....



دخل بيته بعد ماجا من المسجد من صلاة العصر

ابتسم وهو يشوفها واقفه على اطراف اصابعها بفستان البيت القطني القصير وبطنها بارز بسبب الحمل

نزلت رجلينها للأرض وهي تتأف وتتنهد بتعب وترجع تاقف على اصابعها وتطاول رف المكتبه العلوي وتمسحه بصعوبه


][ ~ ضًـاْرًيَ & الًـعًـنٍـوْد ~ ][


مشى بإتجاهه بهدوء وشالها بسرعه بدون ماتحس فيه

شهقه فزع صدرت منها ويدينها بتلقائيه وخوف أللتفت حول رقبته

وتكلمت وصدرها يعلو ويهبط بفزِع / خوفتني

ابتسم وهو يحرك خشمها بخشمه بمداعبه ورقه / آسف ياقلبي ...واشر على المكتبه بوجهه / يالله الحين امسحيه

لفت للمكتبه وهي تخفي إبتسامة الحب اللي انرسمت على وجهها

تكلمت بمرح وضحكه/ خلاص يامعلم نزلني ....خلصت تمسيح

نزلها وهو يضحك / معلم اجل !!

شايفه معي شيول

كملت بذات المرح والإبتسامه وهي تلعب بأزارير ثوبه/ كم تاخذ بالساعه ؟؟

ودي امسح المكتبه الثانيه وتسريحة الغرفه

ناظرها بنظرات ذايبه وابتسم بخبث وهو يمسك خصرها برقه / افا عليك وش هالكلام

دامني افيد واستفيد مابينا حساب

نزلت راسها بخجل منه...ماتدري ليه كل ماينظرها بهالنظره تحس انها تولع من الخجل مع إنها مفروض تكون تعودت على هالشئ معه لإنه جرئ معها بكل وقت وأي مكان

لكن كل مايسوي شئ نظره ولا كلمه ولا لمسه

تحس إنها اول تكون بقربه واول مره يناظرها وأول مره يكلمها واول مره يلسمها

كل كلمه لها رنه غير بأذنها وكل لمسه لها سحر خاص فيها وكل نظره تذوبها فيه زود

حست بيده تلمس بطنها وهو يسحبها ويلصق ظهرها بصدره/ كم عمر ولدي ببطنك ؟

رفعت وجهها لوجه وهي تبتسم بغباء / مادري

ناظرها بإستغراب وهو يقاوم ضحكته / وشلون ماتدرين ؟!!

العنود/ ماحسبت ولا اذكر كم قالت لي الدكتوره

ضاري/ وين الكرت اللي عطتك اياه ؟!!

عضت شفتها بلوم/ بدرج سيارتك

ارتفعت ضحكته بإستلطاف لتصرفاتها / لاوالله

انا الحامل ولا انتي

ناظرته بعتاب /وانا جايبته لحالي ؟!!!

طق على ظهره بفخر ومرح/ لابالله

ولدي ومن صلبي

تكلمت بإبتسامه/ لا ....ماشاءالله عليك

اشوا انك عارف....لارحت مره ثانيه بتدخل معي عشان تسمع الدكتوره وتحسب معي

انتفض بمكانه وكشر وجهه بإستحقار/ لاوالله رجلي ماتدخل هناك غير مادخلت ....قلة حيا والله

شوي وتطمر بحضني لولا إنك تبينها ولا كان سحبت ملفك من عندها

لاجا موعدك الثاني بوديك لأي مستشفى ياخذون عليك اشعه عشان اشوف ولدي

حرمتني من شوفته الله يلعن بليس

حست بمرارة تأنيب الضمير بحلقها ....حتى نظره مابادلها الدكتوره اللي باين إنها معجبه فيه وتغازله بكلمات مبطنه

وبكل مكان يروحون له حتى بسفرهم ماعمرها شافته يناظر أحد غيرها ...كان مكتفي بها وماليه عينه ولا يرجي سواها

حست بغصه بحلقها وشلون ربي رزقني هالرجال وأنا كان لي ماضي اسود

وشلون تزوجت هالرجال بنيته الصافيه وانا نيتي كانت مجرد إنتقام

وارتفع صوتها بدعاء ملح داخلي (يارب سامحني

يارب لاتفرق بينا

يارب استر علي

يارب ..يارب لاتحرمني منه بعد ماحبيته)



.........................................


][ ~ عًـنْـاَدٍ ~ ][


كان يوم طويل ومتعب بالمستشفى

مناوب من امس ولا ذاق الراحه ولا الهدوء

واللي زاده تعب هو العمليه اللي سواها واللي قضى ساعات فيها تحت مراقبه اشهر جراحين القلب السعوديين

صدق كان منظره الظاهري القوه والثقه والخبره لكن من داخله كان يحس نفسه ينهار تحت كل هالضغط والخوف

خلص العمليه بنجاح باهر مع صعوبتها وهو داخلياً منهار تماماً

لكن غصب عليه ابتسم بسعاده ونشوه وهو يشوف المريض مستلقي على طاولة الجراحه ومؤشراته الحيويه سليمه وتخلص من مرضه بفضل الله ثم فضله

يمكن يقولون الناس عديم الإحساس لإنه يشق الصدور وينزف الدم لكنه عند كل جراحه كان يحس بروح الغامره وشغف بالقلب وأجزائه المتداخله الدقيقه

وأول مايمسك المشرط ويشق قلب المريض كان يحس إنه غار وبداخله صندوق مليان كنوز ويتعمق اكثر واكثر بداخله

وبعد كل جراحه كان يبتسم بسعاده حقيقه ونشوة السعاده وتحقيق النصر

طلع من غرفة العمليات وتوجه لمكتبه وارتمى على الكرسي بتعب وهو مغمض عيونه لكنه اعتدل بجلسته اول ماوصله صوت عارفه زين / السلام عليكم ورحمة الله

رد السلام وهو يأشر على الكرسي ويدور حول المكتب ويجلس بالكرسي المقابل له / حياك ..تفضل دكتور

جلس الرجل الملتحي بلحيه بيضاء لايشوبها سواد كقلبه الطاهر وعلى وجهه إبتسامه صافيه نقيه كنقاء روحه

ربت على ركبة عناد وشد عليها بفخر ابوي / لنا الشرف إن دكتور سعودي وبسنك يملك كل هالموهبه والمهاره

ابتسم براحه بدوره / الشرف لي طال عمرك اللي جيتني بنفسك مع اشغالك واشرفت على تقيمي

- بيني وبينك انا يوم قالوا لي جراح قلب سعودي وماهر وصغير بالسن ..خفت قلت بكم شاري شهادته هذا ؟!!!

اختلطت ضحكاتهم مع بعض بأريحيه وكأنهم على علاقه من سنين

لكني قلت لازم اجي واشوف بنفسي واقيمك لكنك ابهرتني بصدق بالغرفه وذكرتني بنفسي بأول شبابي

الثقه اللي أنت فيها وتمكنك من الحاله وثباتك يوم انهارت مؤشراته الحيويه زادو اعجابي فيك

ابتسم على طاري شئ جا بباله / اتذكر اول مامسكت المشرط وشقيت صدر المريض ابتسمت بنشوه ولا قدرت امحيها والدكاتره كانوا يناظروني بإستغراب

ايـــاام مضت

بس كنت اكبر منك ...كنت بأواخر الثلاثين

اعتدل بوقفته ومد يده مصافح/ اترك تشوف شغلك والله يزيدك من فضله ويوفقك

وكمل بإبتسامه حانيه /وابشر بالتقييم الزين

وطلع وخلاه والثاني يحس بسعاهد غامره وغرور ملى صدره

دكتور مثله وبخبرته ومكانته باالعالم مب بالسعوديه بس يشهد بمهارتي

ارتفعت نغمه الجوال برنين مدوي قطع عليه نشوته ...امتدت يده للجوال بتأفف لكن من شاف الرقم ضرب على جبهته براحه يده بلوم /يووووه وشلون نسيته هذا ؟!!!

فتح الإتصال وانساب له صوته الخشن بصراخ / ساعه لين ترد

قلنا دكتور وكشخه بس مهب تسحب علي سحبوك مع كراعك

ارتفع صوته بضحكه / اقول اها بس

هاه وش صار على اللي قلت لك

تكلم بتساؤل مازح/ وش اللي قلت لي ؟!!

عناد / ضاريوه ووجععع

قلت لأهلك؟

ضاري/ اهااا

اثاريك متشفق على العرس ههههههههههه

اخس على هيك رجال مابهم صبر هههههههه

بادله الضحك/ اشوفك صبرت انت ووجهك

ضاري/ آآآهـ لاتجيب الطاري بس

المهم تراني قلت لأهلي وقالوا حياه بس لاتسحب جدي معك لين تشوفها وترتاحون لبعض

ولا كتب الله بينكم قبول تعال اخطب زي الناس مع جدي وخوالك

ابتسم على كلام ضاري وتكلم بنفسه (حافظها حفظ ...وش اشوف فيها)

تخيل شكله اذا دخل عليها وشافها ...يمكن نتهاوش انا وياها

او يمكن تمد يدها وتضربني

او يمكن تحط لي كلوركس بمماسك الباب

مااستبعد منها شئ ابد

ضحك بصوت مرتفع وهو يتخيلها بكل هالأشياء

وصله صوت ضاري/ اقول مع السلامه الحبيب

شكلك متشقق على طاري العرس وانهبلت

انا رجال اخاف على اهلي خلاص ماعندنا بنات لزواج دور نصيبك ببيتن غيرنا

عنا د/ اقول على شحم ...ولاجيت اخطب بتعداك مهب خاطب منك

ابوها وجدها عايشين وش دخلك انت ؟!!

تكلم بمزح/ هذا وجهي لو دخلت على وحده منهن اذلف بس وسكر الخط بوجهه

نزل الجوال وهو يضحك / هذا ولد الاخو اجل مالوم العمه هههههههههههههههه


...........................

حيث السكون والوحشه والإناره الخافته ارتفع صوته بأنين موجوع ...

تهتز عيونه بمحاولات فاشله لفتحها ....له اسبوع وهو مجبور على النوم ومحروم من النور إلا بضع دقايق وبعدها يسبح بالظلمه من جديد

بدأ يهذي بأسماء غير مفهومه وحروف متقطعه ...كشر وجهه بألم ...الألم اللي يحس فيه برجله وبطنه لايطاق


][ ~فَيِ اٍلًمًستَشفىِ عًنِد ذِيًابَ~ ][


وصله صوت رجولي كله لهفه / ذياب صحيت ؟!

همهمه خافته بمعنى (ايه) هي اللي طلعت منه

صقر/ بروح انادي الدكتور ..شكلك مستوجع

يد خشنه مسحت على ذراعه وارتفع صوته بإبتسامه/ صح النوم يالنوام

اللتفت لمصدر الصوت وغصب عنه ارتسمت ابتسامه على وجهه رغم الألم اللي يحس فيه /ضاري؟!

اتسعت ابتسامته بحب اخوي فطري/ بشحمه ولحمه ...

طلع جواله وهو يكمل كلامه بإستدراك وحرص / صح نسيت ...أمي موصيتني لاصحيت ادق عليها

ابتسم بحنين / اشغلتها معي ...شكلها من يوم طيحتي وهي ماذاقت الراحه

ضاري/ امك وانت عارفها ....بس هالمره ظالمها مهب هي اللي تبي تكلمك

تكلم بإستغراب /اجل؟

ضاري/ حرمتك مزعجه امي تبي تسمع صوتك وتطمن عليك ...وامك بدورها ازعجتنا وغصبن ورى خشمي لازم اقولك

رفع الجوال لوجهه بإستغراب /والحين شف ماترد على الجوال بعد كل هالإزعاج

لف راسه للجهه الثانيه وهو مركز نظره على اللاشئ قدامه وكأنه يفكر بشئ/ لاتعيد الإتصال اقطعه

ضاري/ لا ماعليك الحين بترد ....يمكن إنها تصلي ولاشئ

تكلم بقوه اشبه بالصراخ/ قلت لك اقطعه

المفاجأه اخرسته وبددت أي كلام يمكن يقوله ....لأول مره يرفع ذياب صوته عليه ولأول مره بحياته يسكت عن احد غلط بحقه

لو كان بوضع غير هذا كان قدر يتصرف ...لكنه اخوه وبوضع مايسمح له إنه يتصرف مثل ماتعود

دخلت الدكتور واخوه صقر ضيعت السالفه ..لكن للآن مازال تحت تأثير صدمته

الدكتور/السلام عليكم

رد بصوت واهن / وعليكم السلام

الدكتور/ إن شاءالله احسن اليوم

-ذياب/ الحمدلله

الدكتور/ تحس بأي آلام ؟

هز راسه علامة الموافقه / برجلي وبطني

الدكتور/ شئ طبيعي تتألم عشان العمليه ...بعطيك مسكن الحين وإنشاءالله بعده ترتاح

عقد حواجبه بإستغراب / عمليه برجلي وتوجعني فهمتها ...بس وش دخل بطني؟

تكلم بآليه وبأسلوب طبيعي / اضطرينا نستأصل الطحال عندك وجزء من الكبد

مايقدر يعترض او يتسخط فقط (لاإله إلا الله) طلعت منه بكل رضا وإيمان

الدكتور/ هذي الممرضه جت عشان تعطيك المسكن

ذياب/لا ...لاتعطيني مسكن

الدكتور/ لازم نعطيك إياه ...

ووجه كلامه للممرضه بدون أي اهتمام لإعتراضه واللي بدورها بدت تجهز إبرة المسكن

تكلم بتهديد وتصميم وقوه تنافي ضعفه والتعب اللي فيه / لو حطته بسحب ابرة المغذي من يدي

ضاري / ذياب الله يهديك وش هالكلام ...تراك مهب بزر

اظنك كبير وعارف مصلحة نفسك

ذياب/ بيعطوني مسكن وبينوموني يوم كامل ...استحمل الألم ولايفوتني فرض على اللي فاتني

يكفي إني مربط بهالسرير وعاجز عن روحة المسجد والصلاة وانا واقف...

بتمنعني بعد اصلي الفرض بوقته ؟!

خلوني اصلي وإن بغيتوا تقطعون رجلي الثاني مهب قايلن شئ

عم السكون ...

والأصوات اللي تحاج بقوه من شوي ماعاد لها حس

وشلون نسوا تعلق ذياب بالصلاةبالمسجد وحبه بالمكوث فيه...

وشلون نسوا حرصه على اداء فروضه بوقتها حتى بأصعب الظروف

يمكن توقعوا الألم اللي يحس فيه والتعب بيشغله وبيضطر يصلي الصلوات مع بعض متى ماصحى والألم خف وبكل رضا وبدون اعتراض

لكنم غلطوا بفهمهم وتوقع صحيح لتصرفاته

تكلم الدكتور وهو مبهوت / آ.. بعطيك نص ساعه وبعدها بنحط المسكن لك حتى لو اظطرينا نربطك

بنتظر عند الباب ومتى ماخلصت قبل النص ساعه ارسل احد لي

وطلع وهو يعيد كلام ذياب بنفسه ...اغلب اللي يمرون بحالة ذياب كانوا يترجونه يعطيهم مسكن من اول دقيقه يروح مفعوله بدون مايهتمون او حتى يسألون عن الصلاة أو حتى وقت أي فرض هذا ولا كم فوت من فرض ولولا إنهم يجبرونهم على الصحوه وتحمل الألم عشان مايدمنون على المسكنات ولا كان استمروا بتناسيهم لصلاة بدون ادنى اهتمام منهم

وهذا مع كل اللي مر فيه وكل الألم اللي يحس فيه مازال متعلق بالصلاة وحريص عليه

فز من الكرسي اللي بالسيب بتسائل اول ماشاف اخوانه طلعوا من الغرفه

ضاري/ ارتاح لاتقوم ...توه ماخلص

الدكتور / ليه طلعتوا؟

ابتسم ضاري بحرج / طردنا شر طرده

ارتفعت ضحكة الدكتور بأريحيه / خله ياخذ راحته

صقر / هههههههه اللي يشوفنا صافين عند الباب كننا فيلم مصري ننتظر متى تخلص الولاده

قام ضاري / هههههههههه بروح الكافتريا ولاسمعت صياح البزر نادني
7
7
7
الوقت يمشي ببطئ ....وكل ثانيه تمر تصحب معها ألماً

أنين خافت يصدر منه ...

وقطرات من العرق تستقر على جبينه ...

وتعابير وجهه المحتقن حمره تدل على صراع مرير مع الألم

لكنه مازال يصلي ...ينتهي من تلك ويدخل بتلك دونما إعتراض

وما إن يكبر حتى يخف الألم شيئاً فشيئاً فيحل الخشوع محل الألم
7
7
أحنى رأسه للأمام قليلاً حاول أن يحنيه أكثر لكن الألم غرز خناجره ببطنه فلم يستطع

أطال بسجوده وعلى نحيبه وارتفع صوته بوجع / يارب لم اعترض على قضائك ولكني كرهت عجزي وضعفي....يارب اعني على مصيبتي

اشتاقت الجباه لتسجد على الأرض خاضعة ومتضرعة لك فلاتطيل أشتيقاها

يارب أشفني فروحي معلقةٌ ببيوتك تخشى هلاكها ببعدها

يارب يـ ـآ ....تهجد الصوت وانتحب وظلت الشكوى حبيسة الصدر وحده سبحانه وتعالى يعلمها
7
7


][ ~ ضًـاْرًيَ ~ ][

فز من كرسيه بقلق وخوف وتوجه للغرفه/ ماقدر انتظر زياده ...بيكمل الساعه الحين ..

بدخل وشوف

مسكه صقر من عضده يمنعه عن عزمه/ خله على راحته

يبعد يد صقر عن كتفه بقوه وعناد / وش على راحته بعد انت ؟!!

هذا مهبول لو فيه الموت ماقال ياعون وينك

صقر/ احترم رغبته ...يمكن يبي يختلي مع نفسه شوي

ضاري/ لاصار طيب ياخذ الباقي من عمره خلوه...بس دام إنه بهالمستشفى ماله خلوه

صقر/ ضاري وش جاك ؟!!

الحين انت اعرف من الدكتور ؟!!

هذاه راح وخلاه ولادخل عليه بعد النص ساعه مثل ماقال

ضاري/ انت شايف الدكتور أول ماجاه اتصال راح ركض بالاسياب ..مهب ملزوم يجلس عند غرفة ذياب يحرسه ويترك مرضاه

انا بدخل ولاعلي لامن ذياب ولا منك ولامن الدكتور
7
يفتح الباب ببطئ وهدوء ويطل برأسه بتوجس

تمنى لو يراه خاشعاً بصلاته وعلى وجهه علامات الراحه والصحه

تمنى لو كان خوفه وقلقه وهم بوهم

لكن ..!!

اتسعت عيناه بصدمه وفتح الباب على اخره وهو يتوجه لجسد أخيه المتكور ألماً

ارتفع صوته أشبه بالصراخ / صــقـــر...ناد الدكتور بسرعه

وضع يديه على جسد اخيه ليعدل من وضعيته فأهاله إرتعاشة جسده وحرارته المرتفعه الكاويه

هز رأسه بأسف / ليش تسوي بروحك كذا ياخوي

ثواني مضت قبل ان يدخل الطبيب بسرعه وقلق وخلفه الممرضه وتدخل في وريده المسكن والمضاد بآليه وأحترافيه دون ان تهتم لتئوهاته

سكن جسده من إرتعاشته ...وأرتخى جسمه براحه

وغط بنوم عميق ويدي أخيه تعدل من وضعية جسده وتغطيه


..................................


][ ~ بًـيَـتِـ أًهًـلْ الَـجَـآزَيْ ~ ][



دخلت من الباب الخارجي وعلى وجهها علامات التساؤل / وش عندك داق وخارشني .تعالي تعالي ؟

خالد/ مهب انا اللي ابيك ...جدتي تبيك

ابتلعت ريقها بخوف ...ماكانت تتحاشاه اتى .... تعذرت بجميع الاعذار لتأجيل ردها ..ألم بالرأس ...بالبطن ..بالقلب....لابد ان تنهي الموضوع ...الرفض سينهي كل شئ ....لم التردد والخوف إذاً؟!!

ارتسمت على شفتاه إبتسامه خبيثه / وش عندك مع جدتي ....جلسات سريه مغلقه

ابتسمت بمرح رغم ماتخفيه من خوف وألم / ياداخل بين البصله وأئشرتها ماينوبك إلا ريحتها ....ام وبنتها وش عليك ؟

تعالت ضحكاته / ومن البصله ومن القشره ؟

امحق بر اللي تعرفينه كانك تشبهين جدتي بالبصله والقشره

رمقته بنظرة تهديد / خلووود لاتخليني اشيش الشيبان عليك ويغصبونك على وحده من خوات العنود

انتفض بحده / لا الله يعافيك ويسلم واللديك كله ولا هالخطبه ....إن بغيتي تقولين سوق الخضار كله بس طلعيني من السالفه

أبتسمت بزهو / ناس غريبه تطول لسانها على شيخاتهم ويتوهقون بالأخير

سكت على مضض ...يعلم أنها إن قالت شئ نفذته وإن حاول ان يتحداها يعلم أيضاً انه هو الخاسر الوحيد
7
7

][ ~ الَـجَـآزَيْ ~ ][


دخلت واغلقت الباب خلفها وهي تتلو الآيات بداخلها لتطمئن نفسها / بغيتني يمه؟

ربتت الأم على مكان بجانبها على السرير / تعالي وانا امتس هنا

تسارعت نبضات قلبها خوفاً ...لاتعلم لِم الخوف ...سترفض فقط وسينتهي كل شئ كالحلم

جلست وهي تتحاشى النظر لعيني امها

الأم/ فكرتي زين ؟

هزت راسها بـ نعم

الأم/ استخرتي ؟

الجازي/ ايه

الأم/ زين .....تبينه ولا لا؟

هزت راسها بـ لا

الأم/ ياهو ياعبدالعزيز

تكلمت بإستغراب/وش عبد العزيز ذا بعد؟

الأم/ عبدالعزيز ولد أبو صالح

الجازي/جيران جداني.؟؟!!!

الأم/ ايه

الجازي/ مابي ولا واحد فيهم

الأم/مهب على كيفتس ...ابو صالح خطبتس من جدتس لولده وابوتس كان بينهم ...واستحى يرده وهم رادينه يوم جو خطاب لهتون ....قالهم ابوتس أن ولد خالها خاطبها ولو الله ماكتبها من نصيبه هي بنتكم تعالوا خذوها بعبايتها

قضينا ..مالتس إلا هم تخيري واحدن منهم بس

أرتفع صوتها بغضب بدون وعي منها... للمره الثانيه يحدد مصيرها بدون أذنها او حتى علمها ....اول عادي تحملت الصدمه وأقلمت نفسها ...لكن الحين لا ..كل شئ تغير ...ماعادت مثل أول ../ على كيفكم تقررون عني ...مابيهم ....مابي اتزوج ...الزواج مب غصب

اتسعت عيونها بغضب مرعب يناقض امومتها وحنانها /أقصري الصوت ....اشوف طلع لتس لسان يابنت ضاري...وصرتي ترفعينه على أمتس

مهب ذي ربايتي لتس ...لابالله مهب ذي
7
7
زفرت النفس بندم ... صراخها ورفعة صوتها على امها كان غصب عنها وبدون تفكير منها

فكرة إنها ترتبط برجل آخر ويعرف اللي صار..ويمكن يقول لأهلها وينتشر الخبر المخزي بين أقاربهم كانت مرعبه ومفزعه لها

ويمكن مايظن فيها الظن الأرحم ..ويقول فعله بدون تفكير بينها وبين زوجها ...

يمكن يظن فيها الظن الأبشع والأوجع ويتهمها بعرضها ويدنس شرفها وسمعة أهلها

لها الحق أن تصرخ ...وتصرخ

مجرد التفكير بالموضوع يسبب القشعريره لها

طلعها صوت امها من دوامة التفكير / وش أقول لبوتس ..عناد ولا عبدالعزيز؟!!

هزت راسها بصمت علامة الرفض

الأم/ وين لسانتس اللي تو اكلته الدآبه!!!

...انطقي واتخيري واحدن منهم ...الرجال صبروا لين ماملوا

تكلمت بتردد وخوف من ثورة امها/ مابي ولا واحد منهم

الأم/ انتي ماتفهمين...قلت لتس مهب بكيفتس ياتختارين واحدن منهم وهالحين ولا أبوتس بيزوجتس اللي يبي

امتلأت عيناها بالدموع واحتقن الوجه حمرةً لوجع مكبوت

ارتفع صوتها بتوسل ورجاء/ مابي أتزوج ...الله يخليك يمه قولي لهم ماتبي تتزوج

عافت الرجال خلاااص

الأم/ابوي وابوتس عطوهم كلمه...ومهب انا اللي أكسر كلمتن لواحدن منهم

مسكت يدا امها وقبلتها برجاء مره ومرتان وثلاث / الله يخليك حاولي حاولي

عشاني يمه ...لاتخلينهم يزوجوني

شئٌ ما اعتصر قلب تلك الأم الحانيه ...وغريزة الأمومه أنبأتها بخطر قد احاط بصغيرتها وآخر فرحتها

حطت يدها على راسها ومسحت عليه بحنان / وش فيتس وانا امتس وش الشر اللي جاتس

اللتزمت الصمت..فماذا عساها ان تقول

كملت كلامها بنبره تستحثها على الكلام / انا امتس...ولو فيه شئين يضرتس باقف بوجه الكل ولا يجيتس شئ

سكتت وهي تقلب عيونها بتفكير ...أمي احن الناس علي ولو درت أكيد بتوقف بجنبي وتمنع زواجي ..صح؟!!

هي الوحيده اللي يسمع منها ابوي...وفيه أمل إنه يكسر كلمته عشانها

وهي أول وتالي أنثى بتتفهم موقفي

حركت شفايفها بثقل لتهمس بحروف متقطعه وكلمات خجلى وتفصح عن حقيقه تمنت لو تظل طوال عمرها سراً

- آ..أنـ...ـا..أنا

آ...آ

تكلمت بنبره متوجسه قلقه / تكلمي ..وش فيتس؟!!

تنهدت بتوتر / أنا ..كنت ..كنت اطلع مع ..مع طـلا...مع يعني .....زوجي أول...وبترت عبارتها خجلاً

ضيقت عيناها بإستغراب وعدم فهم لايمكن أن يكون ماتوصل له ذهنها صحيح ...صغيرتها أيمكن ان تقترف خطأً كهذا ؟!! /وشو ؟!!

ملامح أمها المتسائله والمذهوله ماتبشر بخير لكن ماتقدر تتراجع فلازم إنها تبرر تصرفاتها وتجيب أعذار لنفسها تنقذها من اللي بيجي

ومهما يكون تصرف امها تجاه اللي سوته أكيد بيكون اخف من ردة فعل أبوها

خفضت نظرها عن أمها ونزلت راسها بحيا وكملت كلامها بتردد/رحت معه لشقه بشوف الكنب الجديد و..,و....وصار يعني ...صار بينا آ....

تعاظم الحيا عندها وقطعت كلامها يوم فقدت القدره على إكماله او مجرد التلميح له ..ماكانت تتخيل إنه بيجي يوم وبتقول لأمها كلام مثل هذا

حتى لو ماصرحت بلفظ معين ....كون إنها تقصد هالفعل بكلامها يوترها ويصبغ وجهها بحمرة الحيا بدون وعي منها

رفعت راسها بفزع وصوت شهقه مستنكره ومتفاجئه انطلقت منها ....حطت يدها على خدها المتألم والمحمر وهي تناظر امها بتساؤل وذهول

تكلمت بصوت مبهوت ومصدوم وهي تهز راسها برفض وعدم تصديق للي صار / ضربتيني؟!!

لكن اليد اللي هوت على خدها الثاني بكل قوه طلعتها من حالة الذهول وعدم التصديق للواقع

جت بتفتح فمها ..بتتكلم بتعترض لكن ضربات أمها المتتاليه بيدها الواهنه واللي طالت وجهها وصدرها صدموها فوق صدمتها وشتتوا تفكيرها واسكنوا حركتها ..كل اللي سوته إنها رفعت يدينها بحركه غريزيه تحمي وجهها من ضرب أمها

ماكانت ضربات امها بالقوه الجسديه اللي تؤلمها ..لكن إيلامها النفسي كان اشد واشد

لأول مره امها تضربها ولأول مره تذوق الضرب الحقيقي على خطأ اقترفته بحياتها ومن من ؟...من اليد اللي من شوي كانت تمسح على راسها بحنان

بذات اليد اللي حضنتها من دقايق ....مفارقات عجيبه وتناقضات اعجب حصلت لها اليوم
7
7
شالت يدينها عن وجهها بتوجس يوم انقطعت ضربات امها ...

الوجه محتقن بعبرة مكبوته والعيون ترسل دموعها بصمت ....ارتفع صوتها بنبره متسائله شبه مسموعه / يمه؟!!

غطت وجهها بشيلتها وارتفع صوتها بنحيب موجع ونبره مخذوله/ يافضحتينا بين الناس

ياسواد وجيهنا ...

فضحتينا يابنيتي ....وسودتي وجيهنا

آآآخ بس ...آآخ

تمنت إنها ماتكلمت ...تمنت إنها مانولدت من الأساس ولا تسمع هالنبره من أمها ولاتشوفها بهالشكل المخذول

لأول مره تسمع هالنبره من أمها... نبره غريبه عليها لكنها مؤلمه بشده لحد القتل

حطت يدينها على فمها تكتم صوت شهقاتها عن أمها ...تبي تِسكت أي صوت يصدر منها ...كانت سبب لوجع امها ولا تبي تزيده

ضربت فخذها بقوه وهزت راسها بخذلان والدموع تغسل وجهها الطاهر / ليش يابنيتي ...ليش

ربيناتس زين ...ليش تسوين هالسوات

انفجرت بصياح موجع وارتمت بحضن امها بكل قوه..تكلمت بصوت مبحوح ونبره متوسله /سامحيني يمه ...سامحيني
7
7
فتحت عيونها على إتساعهم بصدمه وتساؤل يوم حست بيدين امها تبعدها عن حضنها بجفاء

واللي صدمها أكثر كلام امها بنبرته القويه واالصارمه ...بنبره غريبه عليها ...بنبره ماتعودت عليها ابد/ روحي لغرفتس لين مايفرجها الله

واطلبي ستره

بسواتس دنستي سمعة أهلتس ...وسودتي وجيهنا

قاطعت أمها بإستنكار ودفاع عن نفسها / زوجي يمه ...ماسويت شئ بالحرام

ردت بنبره غاضبه /وزوجتس اللي تقولين ماصار هو الرجال اللي ظنيناه ...لو هو رجال صدق كان قال السالفه كيت وكيت

مهب يرجم كل شئ على حرمه وينحاش ...خلى كل شيئن بوجهتس وراح كنه ماسوى شئ

وش درى الناس إن اللي تقولينه صدق ولا كذب ...الناس مالهم إلا الظاهر

تكلمت برعب من كلام امها / تشكين فيني يمه؟!!

أشرت على طرف اصبعها الصغير / لو اشك فيتس هالقد ماخليت بداخلتس روح

اعرف الصادق من الكاذب ....انتي صادقه لكنتس غريره ...

قلتي زوجي وزواجي بعد كمن يوم كل شئ بيصير بستر الله وغفلتي عن أشياء واجد

الحال دوم يتغير ومافيه شئ يدوم إلا الله سبحانه

وش اقول بس..صار اللي صار وهذي كتبتة الله وحكمته

يارب سترك وعفوك

روحي لغرفتس...ورفعت اصبعها بتهديد / وياويلتس لو عرف احد باللي صار من قبل واللي صار هنا ..سامعه

اعتدلت بوقفتها وهي تهز راسها بالموافقه على كلام امها ويدينها تمسح دموعها بسرعه وتعدل من شعرها..



.................................................. .......... ......



][ ~فَيِ اٍلًمًستَشفىِ عًنِد ذِيًابَ~ ][


اصوات سواليفهم العاليه وضحكاتهم الخشنه ماليه المكان

لهم ساعات على هالوضع وكل ماتنعموا اللي حولهم بهدوء اصواتهم رجع ارتج بصوت قهقهاتهم الرجوليه

سكرت السماعه وهي تشتعل غضب ...هذي ثالث مكالمه من المرضى يشتكون من الإزعاج

توجهت للغرفه وكل ماتقرب تزيد اصواتهم ويزيد الغضب بصدرها

فتحت الباب بقوه وهي تشوف البطانيه المتوسطه الغرفه والمنتشر عليها المكسرات والمعجنات واكواب الشاهي وعلب الببسي وحولها خمس رجال بشكل فوضوي مايدل على إن هالمستشفى من المستشفيات الراقيه

زاد غضبها من شكلهم وحوستهم وقلبتهم للمكان وانطلقت تصارخ بشكل افجعهم وصدمهم واسكت اصواتهم / فيه مرضى غيركم بهالقسم يبون يرتاحون

حتى مريضكم ذا الي باسطين عنده لكم خمس ساعات يبي يرتاح ماله إلا اسبوع من شالو المسكنات منه

يعني لازمه هدوء عشان يرتاح وينام بدل الحفله اللي مسوينها

اتمنى اني مااسمع صوت لكم ولااضطريت انادي الأمن وهو يتفاهم معكم

وطلعت وسكرت الباب بكل قوه افزعتهم وصحتهم من صدمتهم

انفلتت ضحكه عاليه من خالد وتبعه ضاري وصقر وعناد وناصر وذياب

قطع ضحكته متألم/ آآآآهـ حسبي الله على بليسكم ...خلاص لاعاد تضحكون ..شكل غرزي تفككت والسبه انتم

ضاري/ ياخي مستانسين فيك ...لك اسبوعين وانت ماتدري عن احد حولك

خالد/ خله عنك ذا مهب وجه احد يشتاق له

ذياب / ههههههههه ياخي مشكلتك إن اخوك جدار ماعنده إحساس

قام من على الأرض ونفض ثوبه وأخذ شماغه من على الكنب وتكلم بزعل مازح/ الشرهه علي اللي زايرك ومتعني لك انت ووجهك

ناصر / بتروح؟

تو الناس

خالد / تبي الممرضه تجيب الأمن ويسحبني من كراعيني ويرجمني برى ...

عناد / ههههههههههه من صدقك انت ....مستشفى اهلي ذا لو تجيب فرقه ويعرضون سامري ماجابو لك الأمن

خالد / انا رجالن بشتري سلامتي ...توني ماشفت دنيا ..لامال ولا مره ولا عيال

صقر/ ماحدن مسكك ..تزوج وخلني اشوف نفسي

خالد / وانت ساكت طول الوقت ومنسدح على هالكنب يوم جا الشر نطقت

صقر/ والله مافيني حيل من الصبح هنا ولا نمت ماغير استقبل واودع بزوار اخوك كني الحرس الملكي...

ناصر /ههههههههههه لاعبين عليك عشانك اصغرهم

صقر/ لو شباب عادي والله ماهمني ...بس الموت لاجوك شياب ...تجيبه من المواقف من سيارة السواق وترقيه فوق ولاشبع من السواليف والجلسه قال ودوني

ويومي رايح كله ارقى وانزل ...شايب داخل شايب طالع ...هلكت وربي

ارتفعت ضحكاتهم بتشفي فيه

تكلم بقهر وصوت تعبان / اشوف فيكم يوم يااحفاد ضاحي

عناد / ماحدن ضربك على يدك وقالك تبيزع ووصل الشيبان تقل بواب

صقر/ اقول اسكت اسكت بس ...وش عرفك انت بسلوم العرب

هاج من الديره لك سنين

عناد / هههههههههه والله ماخبرت السلوم بتوصيل الشيبان

شايفني اصغر عيالك تهك علي هههههههههه

ارتفعت ضحكته وحك راسه بإحراج

ضاري/ ياخي دايخ لاتشره عليه

وكمل كلامه بجديه/ اسمعني لاتسوق سيارتك اركب يامعي يامع خالد ..سامع؟

ماكان فيه حيل للجدال ولا لسواقه وسكت برضا وهو يحط يده على عيونه وينام بتعب واضح
7
7

][ ~عًـنْـاَدٍ~ ][

ينقل نظره بينهم بصمت....جو دايم يتمناه ...اخ واخوه وعايله تضمهم ....حلم ياما حلم فيه وعارف إنه صعب يتحقق

ناظر صقر بشفقه وحنين لأخو وشقيق صغير ...يهتم فيه ويراعيه ويوجهه ويلجأ له وقت الحاجه

يتمنى ونيس بحياته لارجع للبيت لقاه جنبه ...بيته هو بيته ...رغم إنه يعتبر عيال خاله أخوانه ولا ينقطع عنهم بس الاخو غير ..غـيــرر

اول كلمه تنطقها لااستوجعت أخ

هو العضيد والسند لك ....

ولو جار عليك الزمن تلقاه جنبك ....

ولو صار ماصار بينكم يظل حولك....مايفرقكم شئ لو وش ماصار

وهو الحظيظ لو صار له اخوان مثل عيال محسن

ضربه على فخذه صحته من تخيلاته / هاه وين رحت؟

ابتسم بوجه ضاري / ابد حولكم ؟

ابتسم بوجهه بخبث/ ماهقيت انه حولنا ...الوجه ينور

خلك رجال واعترف وين وصل مداك

تكلم بذات الابتسامه وهو يشد على رجل ضاري بجديه /مداي واصل لبيتكم ويبي نسبكم

اعتدل بجلسته وناظره بجديه / تستهبل انت ؟

عناد/ لابالله مااتسهبل ....هاه وش قلت

ضاري/ اجل دامها مهب مزوح...مالي قول انا ...تجي تخطب من ابوي

ضحك وتكلم بمزح /افا وانا اللي حسبتك بتقول جتك عطيه

ضاري/ لاعطيه ولا هم يحزنون سويتها مره وتمنيت انتي ماسويتها تفشلت وماصار لي وجه ارفعه قدام عزيز

عناد/ بجي اخطب حالي حال اي معرس

وصلهم صوت ذياب قطع عليهم كلامهم / وش عندكم تساررون ...ماتجتمعون إلا على شر

ارتفعت ضحكته وهو يرفع يدينه / انا مالي دخل اخوك يحشي راسي ويبي يخربني

ذياب / هههههههه اقول ابعد عن اخوي بس...المربوط اخبث من المنطلق

عناد/ هههههههههه افا الدعوه فيها ترجيم حكي

واعتدل بوقفته / يالله اجل مشينا ...احد بيخاويني

ذياب/ وين يارجال تو الناس

عناد/ وين تو الناس يارجال ورانا دوامات من فجر الله وشف الساعه كم هالحين

وتكلم بجديه للجميع/يالله قوموا بتصبحون وانتم هنا ...

ذياب/ خلهم ياخي ...تبي تروح رح ماحدن مسكك

عناد / لا بنروح جميع ....لازم ترتاح ومامن ورانا راحه وصجتنا

لاجا بكره تلقانا قبالك اول ماتفتح عيونك

مهب زين التعب لك

ووجه كلامه للجميع بصوت مرتفع آمر/يالله شباب تحركوا

سكت وماعارض.... فعلاً هو يحس بتعب وماله حيل بس جمعتهم افتقدها من زمان ولا وده يفرط فيها

وحمد ربه إن عناد تكلم ولا لولا عناد كان مانطق بحرف واستمر بسوالفه معهم

استوقف خالد بصوته وهو يشوفه يطلع ويتسلل من الباب بخفه / وين وين رايح يالحبيب

تعال شل حوستك

تأفف بصوت مرتفع/ ياليييييييل وش لقفك ياخي

تو تسولف وش حليلك وش خلاك تلف

جا وحاوط رقبته وحناها لقدام بمزح خشن / ياخي احبك واتشمشم ريحتك وش اسوي

تكلم بصوت مخنوق وهو يضحك / هههههههههههه اقول فكني كتمتني يالدب

فكه وهو يشوف وجه خالد المحمر بإستغراب وضحكه/ الـــلـــه وراه وجهك صار لونه كذا ؟!!

خالد / صدق والله ..؟؟!!

بغيت تموتني انت وريحتك الخايسه

فتح عيونه بصدمه واطلق ضحكه مدويه / ههههههههههه انا ريحتي خايسه يالخايس والله لوريك

وفتح الباب خالد وانحاش ولحقه ناصر بركض من غير مايهتمون بسنهم أو الناس أو تحذيرات الممرضه
7
7
تكلم ضاري وهو ماسك صقر الشبه واعي من يده / هههههههههه الحمدلله على نعمة العقل

شايف اخوانك ..؟؟ .كبروا وانهبلوا


.....................................



][ ~بَيِتَــ أًهِلً مـتـَعـبَـــْ ~ ][


رقى الدرج بخطوتين واسعه وهو يتلمس جيوب ثوبه للمره المليون

وصل لغرفته وصار يدور بالأدراج مثل المجنون وبين كل درج والثاني يرجع يتلمس جيوب ثوبه لعله يكون غافل ومادور زين

رفع المخدات من على السرير ثم رفع المفرش ونفضه بقوه

سجد على على الارض وهو يطل براسه تحت السرير يمكن تكون طاحت منه بدون قصد

طلع ملابسه وهو ينفضها قطعه قطعه لعله يلقاها

لكن مالها أثر ...كأنها ملح وذاب

تنهد بخيبه ويأس وهو يجلس على طرف السرير المحتاس

غمض عيونه وحط يده على راسه وهو يعتصر مخه يحاول يتذكر أي مكان راح له ويمكن طاحت فيه بدون مايحس
7
7
دخلت الغرفه وطارت عيونها على الحوسه اللي فيها ....السرير مقلوب فوق تحت والدولاب مفتوح والملابس مكومه عنده

تكلمت بتساؤل وصدمه/ وش صاير... وش هالحوسه؟؟؟!!!

لف لها بإرتباك / هاه ؟

آ ..مضيع ورقه مهمه ولا لقيتها

ناظرته بشك/ اي ورقه ؟

رد بإنفعال وبأعصاب تالفه / يوووووه .......وانتي وشوله تسألين ...

ورقه والسلام

ارتفع صوتها بنبره ساخره لاتخلو من القهر والحقد / ورقه مثل هذي ؟

رفع راسه وهو يشوف ضالته بيدها ...تنهد براحه نسبيه منافيه للموقف ووجه زوجته الغاضب

كملت كلامها بنبره اشد غضب وحقد / قالب الدنيا عشان هالصوره ...؟!!

صـوررتـهــااا؟؟!!

شاف الغضب والضيق اللي مرسوم على وجهها بوضوح / دامك ماتبين شئ يضيق خلقك لاتدخلين مره ثانيه بخصوصياتي

- اي خصوصيات وانت حاط صورتها ببوكك وكل ساعه والثانيه تطلعه وتناظر فيه وانا ياغافلين لكم الله ومستغربه من سواياك

جالس تخوني وانت جنبي

متعب/ اي خيانه واي خرابيط انتي .!! اللي يشوفني نايم معها على السرير بجنبك

كلها صوره لاراحت ولا جت

ناظرته بحقد وتحدي / دام إنها صورة لاراحت ولا جت اجل هه وهه وبيدينها تشقق الصوره لقطع صغيره بصعوبه وبقهر واضح

فز من مكانه بغضب وهو يشوف صورتها تتحول لأشلاء بسبتها ...رمت بقايا الصوره بوجهه / تبيها ؟..خذها ...ودفته بيدها مع صدره ومشت من عنده

استوقفها مسكته لشعرها بكل قوه ......قرب وجهها من وجهه وتكلم من بين اسنانه بفحيح غاضب / مهب انا اللي تمدين يدك عليه ...

لولا العيب ومخافة الله كان ماارضاني فيك إلا كسر يدك

لكن اقسم بالله العظيم لو تعيدينها مره ثانيه لأكسّر عظامك واحد ورى الثاني ...سامعه ؟؟؟

رماها على الأرض وركع وهو يجمع أجزاء الصوره المتناثره بالغرفه ويدخلها بجيبه

ماهمها اللي سواه لها ولا تهديده كل همها اللي قاعد يسويه الحين

ناسي وجودها تماماً وجالس يجمع الصوره بكل حذر واهتمام كأن لها إحساس

وصلت لأعلى درجات الغضب وصارت تصارخ بجنون / وش قاعد تـسـوووي ؟!!

قـــم ...اقولك قــــم

دفته مع كتوفه بكل قوتها وقهرها

طاح على ظهره وهو مب مستوعب حركتها المباغته له واللي ماتخيل إنها تسويها بعد تهديده لها

اعتدل بوقفته وهو يحاول يضبط اعصابه ويكتم غضبه عشان مايتهور ويذبحها

لكن تصرفاتها ماخلت له أي مجال إنه يكتم غضبه ....

كملت بنفس ثورة غضبها /طلعها من جيبك وارجمها بزباله

طـلـعـهـا اقولك ...تسمع انت ؟!!

طـلـعـهـااا

ماينكر إن تصرفه هو عذر لردة فعلها القويه ...والسبب اللي منعه من تنفيذ تهديده

هو إنه عارف غلطته وفداحة الي سواه بحقها عشان كذا فضل الإنسحاب / الظاهر إنك انهبلتي

بطلع من هالغرفه قبل مااستاثم بك ...لف واتجه للباب

لكن يدينها اللي مسكته من عضده استوقفته بكل قوه وخشونه وارتفع صوتها بغضب هادر / وين راااايــح ؟!!

طلع الصوره ...

كور يده وهو يحس بثوران دمه الغاضب ...تكلم بصوت مخنوق مقاوم لرغبه داخليه بتهشيم يدينها / ابعدي عني لايصير لك شئ ماتبينه

تكلمت بتحدي وصراخ وإستحقار/ وش بتسوي هاه ؟!!

طلع الصوره ...طـلـعـهـا

وامتدت يدها لجيبه وسحبته بقوه وعنف لحد ماتمزع / طلعها طلعها

ومااسكتتها ولا استوقف جنونها إلا يده اللي نزلت على خدها بكل قوه وارتد صداها بالغرفه

حطت يدها على خدها وهي تناظره بصدمه وذهول وتكلمت بقهر وحقد انثوي / والله لتندم على اللي سويته

انا تضربني ...؟؟!

انا انضرب ؟!!

والله لتندم والله

سحبت الشنطه من فوق الدولاب بصعوبه وبدت ترمي فيها ملابسها بغضب وقهر

وطلع وتركها وهي تتخبط بتهديداتها وصراخها بدون ادنى اهتمام منها وهو يتلمس جيبه بحنين


.................................................. .....



دخل بيته بعد ماجا من المسجد من صلاة العصر

ابتسم وهو يشوفها واقفه على اطراف اصابعها بفستان البيت القطني القصير وبطنها بارز بسبب الحمل

نزلت رجلينها للأرض وهي تتأف وتتنهد بتعب وترجع تاقف على اصابعها وتطاول رف المكتبه العلوي وتمسحه بصعوبه


][ ~ ضًـاْرًيَ & الًـعًـنٍـوْد ~ ][


مشى بإتجاهه بهدوء وشالها بسرعه بدون ماتحس فيه

شهقه فزع صدرت منها ويدينها بتلقائيه وخوف أللتفت حول رقبته

وتكلمت وصدرها يعلو ويهبط بفزِع / خوفتني

ابتسم وهو يحرك خشمها بخشمه بمداعبه ورقه / آسف ياقلبي ...واشر على المكتبه بوجهه / يالله الحين امسحيه

لفت للمكتبه وهي تخفي إبتسامة الحب اللي انرسمت على وجهها

تكلمت بمرح وضحكه/ خلاص يامعلم نزلني ....خلصت تمسيح

نزلها وهو يضحك / معلم اجل !!

شايفه معي شيول

كملت بذات المرح والإبتسامه وهي تلعب بأزارير ثوبه/ كم تاخذ بالساعه ؟؟

ودي امسح المكتبه الثانيه وتسريحة الغرفه

ناظرها بنظرات ذايبه وابتسم بخبث وهو يمسك خصرها برقه / افا عليك وش هالكلام

دامني افيد واستفيد مابينا حساب

نزلت راسها بخجل منه...ماتدري ليه كل ماينظرها بهالنظره تحس انها تولع من الخجل مع إنها مفروض تكون تعودت على هالشئ معه لإنه جرئ معها بكل وقت وأي مكان

لكن كل مايسوي شئ نظره ولا كلمه ولا لمسه

تحس إنها اول تكون بقربه واول مره يناظرها وأول مره يكلمها واول مره يلسمها

كل كلمه لها رنه غير بأذنها وكل لمسه لها سحر خاص فيها وكل نظره تذوبها فيه زود

حست بيده تلمس بطنها وهو يسحبها ويلصق ظهرها بصدره/ كم عمر ولدي ببطنك ؟

رفعت وجهها لوجه وهي تبتسم بغباء / مادري

ناظرها بإستغراب وهو يقاوم ضحكته / وشلون ماتدرين ؟!!

العنود/ ماحسبت ولا اذكر كم قالت لي الدكتوره

ضاري/ وين الكرت اللي عطتك اياه ؟!!

عضت شفتها بلوم/ بدرج سيارتك

ارتفعت ضحكته بإستلطاف لتصرفاتها / لاوالله

انا الحامل ولا انتي

ناظرته بعتاب /وانا جايبته لحالي ؟!!!

طق على ظهره بفخر ومرح/ لابالله

ولدي ومن صلبي

تكلمت بإبتسامه/ لا ....ماشاءالله عليك

اشوا انك عارف....لارحت مره ثانيه بتدخل معي عشان تسمع الدكتوره وتحسب معي

انتفض بمكانه وكشر وجهه بإستحقار/ لاوالله رجلي ماتدخل هناك غير مادخلت ....قلة حيا والله

شوي وتطمر بحضني لولا إنك تبينها ولا كان سحبت ملفك من عندها

لاجا موعدك الثاني بوديك لأي مستشفى ياخذون عليك اشعه عشان اشوف ولدي

حرمتني من شوفته الله يلعن بليس

حست بمرارة تأنيب الضمير بحلقها ....حتى نظره مابادلها الدكتوره اللي باين إنها معجبه فيه وتغازله بكلمات مبطنه

وبكل مكان يروحون له حتى بسفرهم ماعمرها شافته يناظر أحد غيرها ...كان مكتفي بها وماليه عينه ولا يرجي سواها

حست بغصه بحلقها وشلون ربي رزقني هالرجال وأنا كان لي ماضي اسود

وشلون تزوجت هالرجال بنيته الصافيه وانا نيتي كانت مجرد إنتقام

وارتفع صوتها بدعاء ملح داخلي (يارب سامحني

يارب لاتفرق بينا

يارب استر علي

يارب ..يارب لاتحرمني منه بعد ماحبيته)



.........................................


][ ~ عًـنْـاَدٍ ~ ][


كان يوم طويل ومتعب بالمستشفى

مناوب من امس ولا ذاق الراحه ولا الهدوء

واللي زاده تعب هو العمليه اللي سواها واللي قضى ساعات فيها تحت مراقبه اشهر جراحين القلب السعوديين

صدق كان منظره الظاهري القوه والثقه والخبره لكن من داخله كان يحس نفسه ينهار تحت كل هالضغط والخوف

خلص العمليه بنجاح باهر مع صعوبتها وهو داخلياً منهار تماماً

لكن غصب عليه ابتسم بسعاده ونشوه وهو يشوف المريض مستلقي على طاولة الجراحه ومؤشراته الحيويه سليمه وتخلص من مرضه بفضل الله ثم فضله

يمكن يقولون الناس عديم الإحساس لإنه يشق الصدور وينزف الدم لكنه عند كل جراحه كان يحس بروح الغامره وشغف بالقلب وأجزائه المتداخله الدقيقه

وأول مايمسك المشرط ويشق قلب المريض كان يحس إنه غار وبداخله صندوق مليان كنوز ويتعمق اكثر واكثر بداخله

وبعد كل جراحه كان يبتسم بسعاده حقيقه ونشوة السعاده وتحقيق النصر

طلع من غرفة العمليات وتوجه لمكتبه وارتمى على الكرسي بتعب وهو مغمض عيونه لكنه اعتدل بجلسته اول ماوصله صوت عارفه زين / السلام عليكم ورحمة الله

رد السلام وهو يأشر على الكرسي ويدور حول المكتب ويجلس بالكرسي المقابل له / حياك ..تفضل دكتور

جلس الرجل الملتحي بلحيه بيضاء لايشوبها سواد كقلبه الطاهر وعلى وجهه إبتسامه صافيه نقيه كنقاء روحه

ربت على ركبة عناد وشد عليها بفخر ابوي / لنا الشرف إن دكتور سعودي وبسنك يملك كل هالموهبه والمهاره

ابتسم براحه بدوره / الشرف لي طال عمرك اللي جيتني بنفسك مع اشغالك واشرفت على تقيمي

- بيني وبينك انا يوم قالوا لي جراح قلب سعودي وماهر وصغير بالسن ..خفت قلت بكم شاري شهادته هذا ؟!!!

اختلطت ضحكاتهم مع بعض بأريحيه وكأنهم على علاقه من سنين

لكني قلت لازم اجي واشوف بنفسي واقيمك لكنك ابهرتني بصدق بالغرفه وذكرتني بنفسي بأول شبابي

الثقه اللي أنت فيها وتمكنك من الحاله وثباتك يوم انهارت مؤشراته الحيويه زادو اعجابي فيك

ابتسم على طاري شئ جا بباله / اتذكر اول مامسكت المشرط وشقيت صدر المريض ابتسمت بنشوه ولا قدرت امحيها والدكاتره كانوا يناظروني بإستغراب

ايـــاام مضت

بس كنت اكبر منك ...كنت بأواخر الثلاثين

اعتدل بوقفته ومد يده مصافح/ اترك تشوف شغلك والله يزيدك من فضله ويوفقك

وكمل بإبتسامه حانيه /وابشر بالتقييم الزين

وطلع وخلاه والثاني يحس بسعاهد غامره وغرور ملى صدره

دكتور مثله وبخبرته ومكانته باالعالم مب بالسعوديه بس يشهد بمهارتي

ارتفعت نغمه الجوال برنين مدوي قطع عليه نشوته ...امتدت يده للجوال بتأفف لكن من شاف الرقم ضرب على جبهته براحه يده بلوم /يووووه وشلون نسيته هذا ؟!!!

فتح الإتصال وانساب له صوته الخشن بصراخ / ساعه لين ترد

قلنا دكتور وكشخه بس مهب تسحب علي سحبوك مع كراعك

ارتفع صوته بضحكه / اقول اها بس

هاه وش صار على اللي قلت لك

تكلم بتساؤل مازح/ وش اللي قلت لي ؟!!

عناد / ضاريوه ووجععع

قلت لأهلك؟

ضاري/ اهااا

اثاريك متشفق على العرس ههههههههههه

اخس على هيك رجال مابهم صبر هههههههه

بادله الضحك/ اشوفك صبرت انت ووجهك

ضاري/ آآآهـ لاتجيب الطاري بس

المهم تراني قلت لأهلي وقالوا حياه بس لاتسحب جدي معك لين تشوفها وترتاحون لبعض

ولا كتب الله بينكم قبول تعال اخطب زي الناس مع جدي وخوالك

ابتسم على كلام ضاري وتكلم بنفسه (حافظها حفظ ...وش اشوف فيها)

تخيل شكله اذا دخل عليها وشافها ...يمكن نتهاوش انا وياها

او يمكن تمد يدها وتضربني

او يمكن تحط لي كلوركس بمماسك الباب

مااستبعد منها شئ ابد

ضحك بصوت مرتفع وهو يتخيلها بكل هالأشياء

وصله صوت ضاري/ اقول مع السلامه الحبيب

شكلك متشقق على طاري العرس وانهبلت

انا رجال اخاف على اهلي خلاص ماعندنا بنات لزواج دور نصيبك ببيتن غيرنا

عنا د/ اقول على شحم ...ولاجيت اخطب بتعداك مهب خاطب منك

ابوها وجدها عايشين وش دخلك انت ؟!!

تكلم بمزح/ هذا وجهي لو دخلت على وحده منهن اذلف بس وسكر الخط بوجهه

نزل الجوال وهو يضحك / هذا ولد الاخو اجل مالوم العمه هههههههههههههههه

ارتفع صوت نغمة الجوال يعكر سكون المكان ....للمره الرابعه يدق بإصرار واسمها ينور الشاشه

تنهد بحرقه وألم وصد عنه

][ ~ ذَيــًآبــَ ~ ][


مايبي يرد ...عارف قوة تأثيرها عليه مايبي يسمع صوتها ويضعف ويتراجع عن قراره

صعب اللي بيسويه بس كله لأجلها ولمصلحتها

هو يحبها ويعشقها ولاكان يتخيل بيوم إنه يتخذ هالقرار

لكنه مايقدر يظلمها بعيشتها معه وربط مصيرها بمصيره المجهول

هي ماعادت تحتاجه ...هي تحتاج سند وعضيد لها ...محتاجه رجال بكل قوته وقسوته يوقف بوجه اهلها ويدافع عنها ويحميها

مب رجال ناقص.!!!

ويحس بالضعف !!

يزيد همها هم ويثقل عليها

بتظل طول عمرها مربوطه فيه بدون فايده منه

اخوها استأمنه عليها بس ماعاد قد الأمانه ...مب اهلن لها الحين

أستأمن رجال غير هالمريض اللي مستلقي على السرير
7
7
يحس بروحه تذوي وجع وهو يسمع صوت جواله يدق للمره السادسه بكل إصرار وعناد

متأكد إنها هي ومافيه احد غيرها يصر بهالشكل

ابتسم غصب عنه وبحب يشع من عيونه وهو يتخيل شكل وجهها المتجهم بتعابير طفوليه غاضبه

بأشد حالات غضبها كان يذوب عشقاً ويهيم حباً بوجهها وغصب عليه يبتسم مثل مايبتسم هالحين وهالشئ كان يزيد غضبها غضب ويزيده سحر فيها
7
قطع عليه ذكرياته الورديه يد اخوه اللي امتدت بالجوال / هاك

اهلك لهم ساعه يدقون عليك وانت مهب حولنا

وده ياخذ الجوال من يد اخوه ويسمع صوتها لو ثواني

اشتاق لها واشتاق لسماع اسمه من لسانها

كل حرف تنطقه له رنه غير

وكل كلمه حلوه يسمعها منها كانت تمس روحه قبل سمعه

اخذ الجوال منه بتردد وقوه خفيه كانت تحثه ......فتح الإتصال وحطه على اذنه وهو يسمع صوتها بنبرته المتعبه ينادي اسمه بكل لهفه وشوق واضح

خفق قلبه بجنون وحس برتواء روحه بعد عطش فراقها

اشتاق لها ....

اشتاق لصوتها ...واشتاق لشوفتها

اشتاق لكل شئ فيها

وده تردد اسمه على مسامعه لين مايمل

وده ينام بحضنها لو ثواني وينسى الهم اللي بداخله

غمض عيونه وتنهد بـ آآآهـ متحسره بعيد عن مسامعها ومسامع اخوه

بلع ريقه وضغط علامة الإنهاء وحطه جنبه وهو يتجاهل توسلات قلبه المجنونه بعشقها

لف له صقر واللي كان مشغول بكتب دراسته/ انقطع الخط قبل لاترد ؟

ذياب /لا

تكلم بإستغراب/ ماسمعت لك صوت !!!

ذياب/ بعدين ..بعدين

رد بإحراج/ اها ...بطلع واخليك تكلم على راحتك

تكلم بعدم إهتمام منافي للي داخله تماماً/ لا خلك

من قال إن بكلم اصلاً

اتسعت عيونه بتعجب من كلام اخوه وتصرفه وفضل السكوت على مناقشة اخوه بأعصابه التالفه خوف إنه يثور فيه ويسمع كلام مايعجبه منه

وخلاه على راحته
7
7
وتحت نفس السقف ...


][ ~مُـَـهـَرهَـْ ~ ][


جالسه على سريرها وهي تعيد الإتصال بإصرار بتعابير وجهها الغاضبه وعلامات التعب المرسومه عليه بوضوح

انفتح الخط وبثانيه سكن غضبها وسرت بجسمها حراره غريبه ولذيذه وانرسمت إبتسامه عشق على وجهها بكل حالميه

نادت اسمه مره ومرتين وثلاث وهي متلهفه على صوته ومشتاقه له

تبددت سعادتها وانقلبت ملامحها لخذلان ويأس وإحراج يوم انقطع الخط بوجهها

عضت شفتها بإحراج وهي تتخيل أحد أخوانه رد عليها / يافشيلتي ....يافشيلتك يامهره

انسدحت على السرير وحطت الجوال بجنبها بيأس

الشوق ذبحها والوحده شينه

خالتها والبنات ماقصروا ولا تركوها يوم لحالها

لكنها تعتبر نفسها وحيده بدونه

تبيه هو ولا احد غيره

كان الزوج والصديق والحبيب والاخ

كان محور حياتها وكل إهتمامها ومعها بصغيره وكبيره

والحين تحس حياتها خاليه ببعده

جوفاء من دونه

لالها طعم ولا لون

ماتبي تروح له ولا يجيها تبي بس تسمع صوته ...اشتاقت لصوته وضحكته اللي تذوب كل خليه فيها

ماكلمها إلا مرات تنعد على اصابع اليد الوحده وكل مكالمه ماتتعدى دقايق سريعه وعذره وجود اهله حوله

خاطر يجول بداخلها (بروح له ...اشتقت له ...ماقدر اصبر اكثر من كذا)

شافت إن الغرفه خاليه من خالتها والبنات والحين مب وقت زيارة الناس

عزمت امرها واعتدلت جالسه بصعوبه وتعب ...نزلت رجلينها لحد مالامست الارض البارده

جتها الخادمه ومسكت يدها بتساؤل / مدام يبقى حمام ؟

مهره/ لا يبغى يطلع برى

هزت راسها برفض / لا لا مافيه ....ماما يقول مافيه يطلع

مهره/ وانا اخذ شوري منك؟!!

روحي بس عن وجهي ...خليني

- مدام مافيه كويس ...بئدين بيبي يموت

مهره/ قلت لك روحي عني

تحركت الخادمه بطريقها لبرى/ انا في قول دكتور ..بعدين هوا كلم ماما وقفل باب

اعتصرت المفرش بأصابعها بغضب وقهر وارتفع صوتها بغضب وصراخ منافي لشخصيتها الهاديه /اطلعي برى .....لاتجلسين عندي

طلعت الخادمه بإستسلام وخنوع وتركت الغرفه بكبرها ووحشتها ووحدتها لها

رجعت انسدحت على سريرها بيأس اكبر وحزن اكبر

تحس نفسها مربّطه ولا تقدر تتحرك وتتصرف على كيفها

بس بعد ماتقدر تخاطر بحياتها وحياة اللي ببطنها

هي بمرحله حرجه واي حركه تسويها خطر عليها وعليه

غمضت عيونها بإستسلام وتنهدت بحراره من اقصاها

سالت دموعها على خدها واستقرت على المخده

دموع يأس وعجز

دموع شوق

دموع وحشه ووحده

- يارب اللهمني الصبر



........................................




][ ~ بًـيَـتِـ أًهًـلْ الَـجَـآزَيْ ~ ][


تنزل الدرج بخطوات متردده وهي تفرك يدينها بخوف

قلبها مقبوض من أول ماصحت من النوم وبإتصال هتون لها بأن ابوها يبيها بمكتبه بسرعه زاد خوفها وقلقها

وصلت المكتب وفتحت بابه بتردد أكبر ...عارفه أن ابوها بيقرر مصيرها للمره الثانيه الحين ...بس ماتقدر ترضخ بسهوله هالمره مثل قبل ...بتعارض وتوقف بوجهه ولو استدعى الأمر إنها تنحاش عند جدانها

دخلت وسكرت الباب وراها وشافت ابوها مستقر جسمه على الكرسي ومتوجه للقبله ويصلي وهو معطيها ظهره

تمنت لو تطلع قبل لايخلص صلاة ويصدمها بقراره بس كل أمانيها تبخرت يوم سمعته يسلم منهي صلاته

ارتفع صوتها بنبره مهتزه ومنخفضه خوف وتوتر / تقول هتون إنك تبيني....آمرني يبه

سكت دقايق وكل ثانيه تمر من هالدقيقه كانت تشعل قلبها خوف وتوجس ...دقات قلبها المتسارعه والمتلاحقه مسموعه لها بوضوح

والعرق المتكون على جبينها واللي تمسحه بيدينها المرتعشه أكبر دليل على إن صمت أبوها قضى عليها من الخوف

للآن ساكت ...ماصدر منه لاكلمه ولا حركه ولاحتى تقدر تشوف وجه وتستشف منه شئ كل اللي تشوفه ظهره بشموخه وقوته وهذا اللي زاد خوفها خوف

ارتفع صوته يقطع سكون المكان ويغطي على صوت دقات قلبها المتسارعه/ نزلي شناط جهازتس المصككه من المخازن

يوم ثالث من هاليوم بترجعين لبيت رجلتس

سألت بصدمه وتوجس / أي رجل يبه ؟!!

رد بقوه وجفاء عكس عادته معها / وانتي لتس رجلن غيره ؟

فتحت فمها بتعترض لكن الحروف خذلتها وماتت على شفاها ....حتى النفس اللي تاخذه بدون ماتدري عجزت تتنفسه هالحين

تحس إن الغرفه تضيق وتضيق عليها لحد ماكتمتها وسدت فمها عن أي هوى

(معقوله امي قالت له؟!!)

قربت له وهي تجر رجلينها جر ..تبي تشوف وجهه ..هو صادق ولا مازح

لكن صوته استوقفها / بنحط عشا لرجال ..وأول مايخلص بيضفتس معه

سالت دموعها على خدها بصمت وهي تسمع كلام ابوها بنبرته القاسيه ...نبره ماتعودت عليها ابد منه

يزوجها أي احد بس مايرجعها لطلال ...طلال لا لا

طلال خذلها وباعها ولا اهتم بحبها له وبدى اهله ورغباتهم الغبيه عليها

وشلون ارجع له ذليله وانا اللي تركته عشان عزتي وكرامتي

لا ...انا بنت ابوي مارجع لإنسان ذلني ..

تكلمت بنبرة توسل ورجا وإستعطاف ماتعودتها / يبه بترجعني له بعد ماباعني ؟!!

ترجع بنتك للي ذلها وأنت اللي أكرمتها

كملت كلامها وهي تقاوم العبره بصوت مخنوق / أنا آخر عيالك ربيتني وكبرتني بعز ودلال بترجعني للي يضيمني ويهيني

أنا الجازي يبه ....قعدتك

رد بسرعه وجفاء/ ماعاد لي بنت اسمها الجازي

بآخذ عزاها بيوم عرسها والقلب الله يجبر طعونه

شهقت وحطت يدها على فمها بصدمه من كلامه ....علا صوت نحيبها وهي واقفه بمكانها تحاول تستوعب كلام ابوها لكن عقلها رافض اللي يصير

هي عزها وفخرها بأبوها وشلون تعيش دونه ...لاانظامت قالت يبه ولاانتخت قالت يبه ولاتفاخرت قالت يبه واول كلمه على لسانها بكل موقف انا بنت ابوي

ارتفع صوتها باكي موجوع ومخنوق / يـبـه..بنتك انا ...بـنـتـكـ

رد عليها بنبره غريبه عليها وأول مره تسمعها منه ...معقوله نبرة الخذلان والإنكسار اللي أسمعها منك ياأبوي ؟!!

- البنت اللي تخون وتسوي السوايا ولاتراعي أهلها وناسها ماتستاهل ابوتي

ردت بإعتراض وإصرار / يـبـه آ..

قاطعها بقوه / لاتقولين يبه

أنا ماربيت بنتن مثلتس لابالله ماربيتها

وإن كان ربي بلاني بها مماتها احسن من حياتها

علت صوت شهقاتها وزاد نحيبها واضظربت أنفاسها

قربت له بجزع وهي تضم على شفايفها المرتعشه بوجه محتقن حمره وحزن

انكبت على الأرض تبوس يدينه ورجلينه / سامحني يبه ...سامحني

انا مهبوله مهبوله ...راضيه باللي تقوله ..إن شاءالله ارجع اليوم له بس إلا زعلك إلا زعلك

رضاك بالدنيا ياابوي ..ابي رضاك

انتفض بحده وقام عن الكرسي بشموخه وصلابته / قــومــي...

وجمعي قشتس مابي شيئن لتس بهالبيت لو شعره

ومالتس رجعتن لهالبيت وانا حي

وطلع وخلاها وهي تودعه بنظراتها الباكيه المصدومه

تحس الأرض ماعادت صلبه ولا تقدر تشيلها

انهارت بعجز وإنكسار وعلت شهقاتها وهي تاخذ شماغ ابوها من على الكنب

ماعمره ابوها طلع لهم بدون شماغ حتى بأصعب المواقف ماعمرهم شافوه مكشوف راسه

اكيد ماخلاه إلا من شئ كايد ...بقلبه هم نساه لبسة شماغه

انجرح منها وانكسر واصعب شئ يوم يكسرك احب الناس على قلبك ويخذلك

تكورت على نفسها وتوسدت شماغ ابوها وهي تستنشق ريحته بكل قوتها وبأقصى تحمل لرئتها

تناديه من بين شهقاتها اللي خفت بصوت منخفض متوسل راجي / يـبـه ...يـبـه

لكن اللي ماكانت تدري فيه ....هو أبوها واللي كان يسمع نداءتها المتوسله واللي أنغرست بصدره بكل قوه وذبحته

بنته دلوعته آخر عياله تطيح عند رجوله تطلب السماح والرضا ولاقدر يعطيه إياها

بنته تنتخي به وخذلها ولا قدر يلبي لها نخاتها

أول مره تصيح عنده واول مره ترتجيه بس ماقدر ماقدر

كل مايسمع كلمه منها يلين ووده لو يقول خلاص ماصار شئ كايد بس يرجع ويقسى

وكل ماسمع شهقه منها وده يقوم ويضمها ولا يشوفها بهالحال بس يرجع ويجلس

أدمت هاالبنت قلبه بصياحها الموجوع لكنها كسرته بسواتها ولا يقدر ينسى بسهوله ولايجبر هالكسر ولاهو كسرن ينجبر بالستر لا هذا فيه فضيحه ولا يقدر يسكت

غمض عيونه واعتصرهم بقوه وذكرى الساعات اللي فاتت تجتاحه بقوه وتعيد الألم لقلبه بنفس قوته
7
7
قام عن الكنب مثل الملدوغ بعد مارمى الثاني القنبله عليه بعد تردد وخوف وتكلم بتهديد وقوه / تكذب على بنتي قدامي ...ماكفاك اللي سويته بها ؟ جاي تبلى عليها

قام بدوره يهديه ويحاول يوصل له الخبر بأسهل طريقه واخفها صدمه عليه/ياعم الله يهديك هالأمور الواحد مايكذب بها ...انا عندي خوات واخاف الله بهن

ولو إننا ماسوينا حرام نخاف عقوبة ربي فيه...بس قلت لازم العلم ياصلك أنت ابوها

رمى جسمه على الكنب بخذلان تام وإنكسار لعزته وأبوته ....فاتح عيونه على إتساعهم بصدمه للحين ماتلاشت ولا خفت قوتها وهو يحاول يستعيد أي خطأ ربوا بنتهم عليه وسوت اللي سوته بسبته

][ ~ طَلاَلِ~ ][

كور يده بغضب وقهر مكبوت ...وشلون قدر يقهر ويضيم هالرجال الصالح الخير ويكسر عزته وشموخه بهالشكل

صعب عليه إنه يشوفه بهالخذلان والإنكسار والتشتت ...شافه بوقت قوته وشموخه وكان معجب فيه وبشبيهته

بس لازم يتكلم مايقدر يسكت ويخليها تواجه كل شئ لحالها ولايدري وش بيصير بعدين لو سكت

- ياعم اللي صار بينا عادي يصير بين أي زوجين...يشهد الله علي اني اللي غاصبها هي مارضت قالت ابوي واهلي وناسي وش بيقولون بس انا رجال ودمي حار ماتحملت قربها خفت اروح للحرام وحلالي عندي

توقعت إن ربي يتمم كل شئ بستره ويتم عرسنا ولا احدن داري عنا ..بس تطلقنا

وانا غلطان اني ماقلت شئ من اول ماطلقتها بس قلت بأرجعها لاطاح اللي براسها .لكنها مارضت

يعلم الله إني جاي وانا مستحي منك ومالي وجه اقابلك به لكني خفت يصير شئ بعدين وهي اللي تنظلم وانا ظالمها

انا شاري للحين وابي قربكم ...الجازي يفداها حلالي كله ونسبكم يشرفني

ماخطبت من عندكم إلا من صلاحكم وشرفكم وبغيتكم لي عزوه وسند .بس مالله كتب نصيب بينا

قلت اللي عندي وابريت ذمتي والحين كل شيئن بيدك أنت الآمر والناهي وانا من يمناك ليسراك

لو تبيني ارجعها بعطيها فوق مهرها مثله عشر وبحطها فوق راسي ولك علي عهد إنها ماتنضام ببيتي

شاف إن عمه مانطق بحرف واحد من اول ماتكلم وفضل إنه ينسحب ويتركه يختلي بنفسه

قام من مكانه وباس راس عمه ويده / خطيت بحقك واطلب منك السموحه

وانا تحت شورك ياآراجعها وأتمم عرسنا ولا اوثق طلاقها

اشوفك على خير ياعم

وطلع من عنده وخلاه وهو يصارع الأفكار والأحزان بخذلان بداخله


جسمه مستلقي على فراش متوسط المجلس وراسه مريحه على الوساده بتعب واضح وهو يأن من الألم

عينه اليمنى غايره وحولها بقعه موجعه ومخيفه تحولت للون الازرق

وشفته العليا مجروحه ومتورمه وتخثر الدم فوق الجرح زاد منظره خوف بقلوب اهله


][ ~بَيِتَــ أًهِلً مـتـَعـبَـــْ ~ ][


ارتفع صوت انينه وهو يشيل القطن اللي ساد فيها خشمه النازف والمحمر
7
جلست على الأرض بجزع ...الخوف والروعه من شكله سلبوها قوتها

ضناها داخل بثوب ملطخ بالدم وأنف نازف وشفه مجروحه وعين ملونه

واللي قضى عليها هو طيحته بينهم بشبه إغماءه وهلوسته بشكل مخيف
7
تمسح على راسه بحنان وهي تقرى عليها ودموعها تشاركها خوفها بصمت وبين كل ثانيه والثانيه يرتفع صوتها بـ الحمدلله على سلامتك ياوليدي
7
جت وحاوطت كتوف امها بيدينها وشدت عليها بحنان ومواساه

ودها تتكلم تواسيها لكن ماتقدر ...ماتقدر تخرب كل شئ سوته بلحظه وهي اللي شافت خيوط حلمها تنسج من جديد

رفعت شيلتها على وجهها وارتفع صوتها بصياح موجع / طلع من الموت ....حسبته مات يوم طاح بين يدينا

اوجعه صياح امه عليه ....

امه ماحدن يسواها عنده وشلون ينزل دموعها

مافيه حيل يتكلم ولا يتحرك يحس جسمه مكسر وحيله مهدود لكنه تحامل على نفسه مايقدر يشوفها بهالحاله

صوت صياحها ودموعها كنها سكاكين غايره بصدره

مسك يدها وتكلم بصوت تعبان /الله يهديك يمه وشوله الصياح؟!!

هذاني قدامك مافيني إلا العافيه

ردت عليه وهي تغالب دموعها / لو إنك شايفن نفسك وانت متمدد بينا ماقلت هالحكي

تزاولي ابوك يوم يموت رحمة الله عليه

متعب/ الله يرحمه ويغفر الله

يايمه انتي عارفتني كله من هالملعون فقر الدم ....عشاني نزفت كثير ماتحملت وطحت عليكم

يوم شفت الدم بكل مكان عرفت وش بيجيني جيت بروح المستشفى قبل ماادوخ بس ماش مابي حيل

قلت بدخل عليكم واخليكم تدقون على احدن يجي يشيلني يوديني للمستشفى

دخلت عليكم وطحت وهي الطيحه مادريت عن نفسي إلا بالمستشفى

الأم/رحمتن من ربي إن اخوك فيه ولا كان رحت منا ومابيدينا شئ

باس يدها بصعوبه/لاعمري اشوف دموعك يالغاليه

مسحت دموعها بيدها بحنان وتكلمت بنبره إرضاء وكنها تكلم ولدها الصغير/ هاه خلاااص ماهنا دموع

ابتسم بحب بوجهها /الله لايخيلني منك ياام متعب

وصلهم صوت منادي من برى المجلس وقطع عليهم كلامهم /يـــمــــه ....يالغاليه

وكمل بمزح /خلاص فكي عن دلوعتك وتعالي عندي ...هذا كل يوم عندك انا برجع لبيتي

ترى إن ماجيتي ماوديه مره ثانيه للمستشفى

فزت من مكانها برعب وهي ترد بدفاع / بسم الله عليه

لاقد تجي كانك بتسبب لنا شر

وطلعت من المجلس متوجه له وهي مستمره بهواشها ودفاعها

لف لمزون بإبتسامه / امي تطيرت بأخوي

شكلها بتطرده ....وضحك بصوت تعبان

غمض عيونه وهو يتألم / آآآآهـ حسبي الله عليه لهمدني

عرض الباب ولد الذين ...يشيلني ويمحط بي كني شنطه بيده
7
7
رافعه رجل ومحاوطتها بيدينها ومريحه راسها على ركبتها وهي تناظره وهو يتكلم يشرح اللي صار له

ماكانت مصغيه له ولا تفاعلت معه

كانت تتأمله بحب وهيام وهي تتنهد براحه وتحمد ربها إنها ماشافته يوم طاح عليهم

مادرت إلا يوم دق اخوه وهم بالطريق للبيت وقال يفرشون له بالدور الأرضي عشان يرتاح

وقتها مااستوعبت اللي صار ...نزلت فرشت الفراش وحتى دمعه مانزلت لها وهي تطمن نفسها بإعذار واهيه

بس يوم شافت شكله وكانه طالع من معركه داميه واخوه سانده انهارت تماماً وهي تصيح من منظره
7
ودها تشيل التعب منه هالحين ولا تسمعه يأن من الألم بهالشكل

أنينه موجع

وشوفته وهو مستلقي على الارض بتعب مؤلمه

افزعتها ضربه على رجلها صحتها من تأملاها

متعب/ اتكلم مع نفسي انا

برطمت بزعل وهي تأشر له (وش زينك وانت تعبان من شوي ...بدى مفعول االمسكن وبدت الشطانه)

ارتفع صوته بأقوى ضحكه قدر عليها وكمل بمزح / هذا وانا منجلد عشانك تقولين كذا

عقدت حواجبها بتعجب وإستغراب

وكمل بإسترسال / تخيلي جايني يتدربى ويقول ابي اخطب

انا يوم شفته كشيت منه قلت والله مايدخل على احدن من خواتي بيسبب لهم رعب ومارتحت له سبحان الله إنسان كريه

قلت له خواتي كلهن صغار ...قال انا مابي خواتك انا مذكروتن لي بنت عمك ابيها

عصبت عليه وقلت هذي زوجتي وطردته من البيت

قال انا مقيول لي إنك بتطلقها ومادري وش ....

طلقها وخلني آخذها مهب على كيفك

حسيت إني بنفجر من العصبيه ويالله مسكت نفسي.. خفت اتهور وكمل بضحكة سخريه/ جاي بيتي ويخطب زوجتي هه والله حاله

لا وبعد ماكفاه ....جاي يقول ابيها ويقولون هي حلوه ومن هالكلام وقتها ماحسيت بنفسي إلا وهو يعجني بين يديه


][ ~ مـَــْزـوَنـَــ~ ][

ماتدري وش شعورها هالوقت هل هو فرح او حزن

ماتدري وش ردة الفعل المناسبه اللي تسويها ..تصيح ولا تضحك

مشاعرها متلخبطه وردات فعلها محتاسه

الله على ايامن مضت

يوم كان يبي احد يخطبها عشان يتخلص منها ويشوف نصيبه ولا كان يعتبرها زوجه ولا عمره نطق هالكلمه بحقها

والحين يتضارب مع واحد يوم جا يخطبها واعتبرها زوجته وملكه

تحس روحها تغرد وقلبها طار سعاده

وصلت لمبتغاها ...وتحقق حلمها

لكن لا !!

مهب قبل ماتأدبه ويحس بكل اللي حست فيه هي

خله يتعذب شوي ويذوق اللي ذقته ثم يبشر بسعده

غافلتها حركته يوم شد شعرها وانطلق صوتها متألم / آآآهـ يعـ......وبترت كلامها وهي تناظره بخوف على اتساع عينها

وشلون نست ووشلون تكلمت

عمرها ماغلطت وتكلمت مع احد بهالبيت وشلون تغلط قدامه (طول هالسنين ساكته وش طرّى عليك الكلام الحين ...غبيه ...غبيه)

إن شاءالله مايكون سمع

يارب نسه إنه سمع شئ

ضيق عيونه بذهول وتعجب وارتفع صوته بنبره متسائله مستغربه/ انتي تكلمتي ؟!!!

مسكت يدها المرتعشه بتوتر وهي تحس ضربات قلبها بحلقها من الرعب

اهتزت عينها بخوف منه ونزلت راسها ولا نطقت بحرف

ماتدري وش تقول ؟!!

كل الأمور مب بصالحها ....لو تقول ايه تكلمت بيسأل متى ووشلون وليه ماعلمتينا وهي ماتبي تجاوب على اي واحد منهم

اكيد بتزعل امها وخواتها لأنها مابشرتهم وبيزعل هو بعد وبيخرب كل شئ خططت وسعت له
7
7
نفض راسه بتشتت وذهول / لايصير جاني ارتجاج بس وقمت اتخيل؟!!!

بس والله سمعتك تتكلمين ...اقسم بالله إني سمعتك

استغفر الله العظيم

شكلي قمت اهلوس من التعب

تهقين عشاني ابيك تتكلمين صرت اتخيل ....تهقين ؟!!!

ارتسمت إبتسامه على وجهها بطمأنينه وتنهدت بإرتياح وكأنها نفثت كل الضيقه والهم والخوف اللي حسته من شوي وهي تهز راسها بعلامة الموافقه بكل حماس وسعاده

الحمدلله ...الحمدلله يارب

مسك يدها وحطها على جبينه وغمض عيونه وهو يقول بهمس / اقري علي

تعبان يامزون ..تعبان

خنقتها العبره من صوته ونبرته التعبانه....أول مره تسمعها منه .....نبره اعتصرت قلبها ووجعت روحها

*مؤلم إنك تشوف اللي تحب يتألم حتى لو كان ألم بسيط ويمكن لو جاك هالألم ماتأثرت به ولا حرك بك ساكن

لكن شوفة اللي تحب يتألم صعب لإن قلبك ينوجع معه وروحك تحس بضيقه وكأن فيه شئ خانقها
7
قربت له وبدت تقرى عليه وإبتسامه عاشقه هايمه مزينه وجهها بكل سعاده

بقربه مايفرق بينهم شئ حتى الهواء

ويدها على جبينه

وعيونها تسبح بملامحه بكل حريه بدون خوف إنه يشوفها
7
دخلت الأم بهدوء وهي تناظره برحمه وحنان / يابعد اهلي ....نام ؟

هزت راسها علامة الموافقه

الأم/ افا ....اخوانه جو يبون يشوفونه

بس دامه نايم خليه يرتاح وهم يجون بوقتن ثاني

ارتفع صوته بوهن / لاخليهم يدخلون وشوله يتعنون مرتن ثانيه

تكلمت بلهفه / وشلونك هالحين إن شاءالله ماتونس شئ؟

ابتسم بوجه مزون وهو يناظرها بحب ماقدر يخفيه ثم غير نظره بإتجاه امه/ جعلني فداك يالغاليه ...ابد مابي إلا العافيه

الأم/الحمدلله يارب ...عافيتن دايمه ....اجل اخلي اخوانك يدخلون؟!

متعب/ ايه ناديهم جعلني ماخلا منك

طلعت الأم من المجلس بإتجاه الصاله

متعب/ اطلعي من الباب الثاني قبل لايجون

تحركت بتقوم لكنه استوقفها يوم مسك يدها وباس باطن كفها بعمق وشغف وهو يستنشق ريحتها

شهقه صدمه وخجل صدرت منها بكل نعومه من تصرفه

النفس اضطرب عندها غصب عنها وإحساس لذيذ تحس فيه ماعمرها جربته

نزلت راسها وهي تحس نفسها تذوب وتذوب خجل

ابتسم وهو يشوف وجهها بحمرة خدودها اللي سحرته وتكلم بصوت هامس ذا شجن / ماتبيني اشكرك يعني على قرايتك علي ؟!!

تراي راعي واجب ....ولولا التعب كان شكرتك بعمق ...وابتسم بخبث وهو يناظرها نظرات ذات مغزى

فتحت عيونها على إتساعهم بصدمه من كلامه واشتعل وجهها حيا

فزت من مكانها وهي تناظره بغضب وعتاب وتقاوم رغبه قويه بأنها تصارخ بوجهه بـ(قليل ادب)

طلعت من باب المجلس وهي تسمع صوته يناديها بنبره ضاحكه /مزون ....مزون تعالي

والله ماادري وش اقول ...قمت اخربط

تعالي يابنت الحلال ...يوووووه

وصله صوت مازح/ وش فيك قمت تثغي علينا

عسى مايكون قطعنا عليك شئ ههههههههههه

بادله الضحك بإبتسامه / على شحم بس

دنِق وسلم على اخوك الكبير يالهيس

ارتفع صوت آخر/ افااا...اخلاقه خربانه ....

الحمدلله على سلامتك يقولون متهاوش مع واحد عرض الباب مرتين

ماخبرناك راعي مشاكل وش جاك ...راهقت على كبر ؟!!! هههههههههههههه

دنق وواجهه وباس راسه وهو يستنشق بكل قوته وعلامات التعجب والتفكير على وجهه / عطر نسائي ؟!!!!

انفجر الثاني بضحك / شكلنا جد خربنا شئ هههههههههههه

شاركهم الضحك بكل اريحيه غريبه عليه/ على تبن انت وياه ههههههههههه

ارتفع صوت اخوه منادي/ يــمــه ...يااايــمــه

تعالي شوفي ولدك دشر ...

وكمل كلامه لأخوانه / اقولها بنشوفه تقول بعد شوي عنده مزون وجالسه تقرى عليه

ههههههههههههه امحق قرايه بس

ارتفعت ضكته غصب عنه / اقول قم قم انت وياه واطلعوا برى ...ماتحشمون احد انتم

- تبينا نطلع ويخلا لك الجو

بعيد عن شواربك ...اليوم كلنا بنام حواليك نداريك ونهتم فيك ونحرسك

متعب/ مابيكم ياخي غصب هو ...سلمتوا وتحمدتوا لي بالسلامه ...

اشوف عطوني مقفاكم

- افااا طردنا ..

الزواج على كبر شين ياخوي ...كم مره نصحتك ههههههههههههه

متعب/ قسم ماينفع لكم إلا أمي هي اللي تسد حلوقكم

يــمــه ...ياأم متعب

تعالي شوفي هالتيوس اللي عندي

- وله عين يتكلم وينادي وهو ممسوك بالجرم المشهود ههههههههههههههه

ماقدر عليهم ولا على كلامهم ...لكنه مستمتع بكلامهم ومزحهم معه

غريب امره .!! يحس بالسعاده والنشوه بمجرد ذكر اي موضوع مرتبط فيها

يضحك غصب عنه و مازالوا مستمرين بالتعليق عليه وهم يشوفون السعاده واضحه بعيونه بمجرد ذكر اسمها



.................................................




][ ~ بًـيَـتِـ أًهًـلْ الَـجَـآزَيْ ~ ][


دخل المجلس الخارجي وسلم بصوت عالي مسموع

اعتدلوا بوقفتهم وهو يسلمون عليه

سلم اغلبهم بحراره وسؤال عن الحال والأخبار إلا اثنين منهم

واحد كان يغلي من القهر والحقد عليه ووده لو يكون القول بيده كان اشبعه ضرب وطرده ولا تمم الأمر

وواحد يناظره نظرة القاتل اللي كسره وكسره بنته وخلاه يذوق طعم الخذلان والخيانه لأول مره بحياته

وصل عند سطام واللي كان الأخير سلم عليه وشد على عضده بقوه / لولا جدي ولا كان ماطلعت من هنا على رجلينك

بعده عنها ورسم إبتسامة على وجهه وهو يتذكر جده يوم يقولهم على الخبر واللي اعتبره صاعقه

ثار عليهم وهاوش وصارخ واعترض وتوعد بطلال لو يشوفه لكن تهديد جده له ومنعه إنه يلمسه بشئ وأمره إنه يسلم عليه ولا يهين الرجال ببيته ربطت يدينه ولاقدر يسوي له شئ وهو يشوفه داخل ويبتسم ويسلم عليهم براحه ولا كأنه ذبح بنتهم

وشلون ترجع لطلال ....هو الوحيد اللي حضر طلاقها وحضر الموقف من البدايه

وشلون ترجع ...وشلووون؟؟!!

لو فيها الموت ماتنازلت عن كرامتها ولا خلت احد يدوس عليها ثانيه

وشلون ترجع لواحد اهانها وذلها

جلس بمكانه على مضض وهو يسمعهم يتفقون على العرس اللي تحدد بعد يومين من الحين

ويشوف الظرف الكبير اللي مده طلال لجده

ارتفع صوت الجد بإعتراض / لاوالله مااخذه

طلال/ ياعم هذا مهرها ومن حقها

وانا عقدت عليها من جديد ولازم مهر جديد

يحس بجرحه رجع يدمي وهو يسمع طلال يتكلم بتمثيل وكأنه فعلاً عقد عليها من جديد

ماتوقع إن التمثليه اللي اتفقوا عليها بتنكأ جروحه وتوجعه بهالشكل

قالوا للكل إنهم عقدوا من جديد بالمحكمه وشهدوا اثنين من اقارب طلال

اي خذلان واي مراره اللي حس فيه وقتها وعياله واحفاده يثورون بوجهه وشلون يعقد عليها وهم ماحضروا ووشلون يشهد على العقد غيرهم

كان وقت موجع بالنسبه له لكن سوى كل هذا عشانهم وعشانها

خاف لاينكسرون مثل ماانكسر ويحسون بالخذلان منها

والاهم من هذا خاف إنهم يغيرون نظرتهم تجاهها من الفخر والإعتزاز والثقه بها لنظره ثانيه بشعه مايقدر يتحمل إنهم ينظرون لها فيها

طلعه من دوامة افكاره صوت طلال بإلحاح /سم ياعم والله ماترجع لجيبي

الأب / انا حلفت ماآخذها ولا بنتي تاخذها وعن حلفك تصدق بها عنها حمدلله على سلامتها من الشر

رمى الظرف بثقله على خالد وتكلم /كان ماعليك أمر ياخالد خذه وقسمه على اللي تشوفه مستحق

ابتسم بمزح/ انا اول واحد مستحق ..........وكمل كلامه موجهه للجميع / من فيكم ياشباب مستحق يرفع يده

رفعوا يدينهم وصوت ضحكهم مالي المكان
7
7
وصلهم صوت قطع عليهم ضحكهم/ الله يديم هالضحكه ويعمر بها البيت

الجد/ حي الله عناد حي الله ولدي

توجه له وسلم عليه وسلم على جده وتكلم بمزح/افا مسير على عمتي ومخلي جدتي بالبيت لحالها... عز الله اللي مانسته لك

الجد/ جدتك مهب فاضيتن لي مسيره على ام صالح ومعها بنتك هالأذيه

عناد/ انا اشهد إنها اذيه اليوم ماخلتني انام وهي تحن على راسي تبي تسبح بالمسبح بهالليول

ارتفع صوته بمزح / عنده بالبيت وتسولف معه هنا ...تعال سلم ثم رح اللصق جنبه رجليني خدرت من الوقفه

كمل سلام على الباقي وهو يضحك لحد ماوصل له ....تصنم بصدمه بوجوده

لكنه تدارك نفسه وسلم عليه وجلس جنب ضاري وتكلم بتساؤل / وش عنده جاي؟

اخذ الظرف ورماه عليه / جايب مهر الجازي

تكلم بصدمه وشئ من الغضب/ نــعــم ؟!!!

ضاري/ خرقت اذني ياخي

تكلم بتسفيه لكلامه / وش مهره بعد ؟!!

تكلم بلامبالاة/ عقد على الجازي من جديد وجاب مهر جديد لها

اللتزم الصمت وداخله براكين من القهر والغضب

صدق ماله حق ينقهر ويعصب لكنه يبيها

مهب عشانه يحبها لا

عشان جدته وعشان بنته وعشان اخوان يبي قربهم بأي طريقه

كل شئ تبخر بجيته ....لو هو سامع كلام جدته وخاطبها من زمان كان ماتجرأ هذا ورجع يعقد عليها من جديد

ابتسم بسخريه على نفسه ....تدخل بينهم بالمستشفى وشاف فراقهم وهالحين رجع بقوه وتزوج الحرمه اللي كان جاي يخبطها

اي غرابة هذه ؟!!

ضربه على فخذه طلعته من افكاره / ياخي حرقت الرجال بنظراتك وش فيك عليه ؟!!

لف لضاري/ والله كنت سرحان مهب لمه بس صدفه جت عيني عليه

ضاري/ والله شكلك شكل واحد منقهر منه مهب سارح

وكمل بتوجس / لايكون تبي الجازي وهو خرب عليك ؟!!

انتفض بفزع وتكلم بسرعه خوف من فقد الأخوان والسند اللي يتمناه ويسعى له / تستهبل انت؟!!

انهبلت انا اتزوج الجازي عشان نفجر بالبيت ياتحظر عزاي ياعزاها

تنفس براحه إنه ماكان يبي الجازي وإن هالصديق والرجل المناسب بيكون من نصيب اخته

عناد/ شكله مافيه شوفه اليوم وانتم لاهين ويا طلال

ضاري/ لا ماعليك انا قلت لأبوي وبنخليك تروح للمجلس الداخلي وتشوفها

بس ابوي بيكون معكم

عناد/ احسن بعد

ضاري / والله إني شوي وابوس رجلينه ابيه يوافق ادخل معك عشان اشوف شكلك ...بس عيا

إن شاءالله اشوفك بليلة عرسكم كان ربي كتب نصيب ...عاد وقتها بتصير مرتبش بزود ههههههههههههه

عناد / اقول على شحم بس

ضاري/ ياخي شبعت من شحمك

ارتفعت ضحكته وهو يضرب ضاري مع جنبه بمرفقه



..............................................



ركب سيارته وهو يتأمل البيت بهيام وحب واضح بعيونه



][ ~ طـْـلآلَ ~ ][


واخيراً رجعت له..

صارت زوجته من جديد مب طليقه وبس

يحس نفسه بحلم والحين بيصحى منه

ورحه ترفرف بسعاده فقدها خلال الشهور اللي راحت

وإبتسامه فرح حقيقه تتوسط وجهه وتنوره بعد ظلمة فراقها

صدق كان نظرة ابوها مؤلمه له بعتابها الواضح تجاهه وموقف سطام منه اللي ضيق صدره

بس رجعتها له نسته كل شئ

يمكن كان تصرفه اناني يوم راح وقال لأبوها كل شئ

بس كان لازم يتكلم حمايه لها وتحقيق شئ بنفسه

عارف ابوها وعارف طبعه ومتنبأ بتصرفاته

عشان كذا قاله وهو متأكد إنه بيرجعها لذمته

كره نفسه ذاك الوقت ولامها لكن كل شئ يهون دامها رجعت لبيته

ارتفعت نغمة جوالها تقطع فرحة خلوته ....فتح الخط وانساب له صوت مباركاتها العذبه

رد بصوت ضاحك سعيد/ الله يبارك فيك وعقبال ماتزوجين بنتك

الأخت/ هاه لايكون ماجبتها معك من الفرحه؟؟

طلال/ هههههههههههه لا والله ماجبتها معي

نفسي تقطر على شوفتها

بس الله يصبرنا ليومين زود على بعدها

الأخت/ الله يوفقك ويتمم بينكم ويبعد عنكم كل شر

طلال/ آآآآمـــيـــن...

ادعي لنا وانا اخوك محتاج للدعاء

وكمل بنبره منتشيه سعاده/اسمعيني قولي لأهلي لايسون عشا بأمر آخذكم وبطلعكم لأي مطعم تبونه حتى الشغالات لو بغت تاصل الفاتوره لمية ألف عادي

اخنقتها العبره من فرحتها/ مستانس ياخوي ؟

تكلم بنره هامسه / ايه والله وانا اخوك

لو تشوفيني تقولين وش هالمهبول اللي يضحك لحاله بالسياره

الأخت/ قرة عينك

طلال/ بشوفة نبيك

يالله اخليك مابي اتكلم بالطريق

سكرت السماعه وأللتفتت لأهلها وتكلمت بتحذير / هذاه جاي بالطريق

ياويلكم تخربون عليه فرحته ماصدقنا على الله ترد فيه الروح

يكفي اللي جاه منكم وكانكم تحبونه صدق وتبون له الخير خلوه على راحته ويعيش حياته مع اللي يبي بدون ماتدخلون بها

كلهم وافقوها بصمت وإحساس تأنيب الضمير بصدورهم



.................................................



][ ~ بيْتــَ الـْــجَـــَد ~ ][


دخل البيت بعد ماتعشى عند ابو محسن ..شاف جدته جالسه على الارض ومتسنده على الكنب ....باس راسها ويدها وهو يسأل/ هاه وش اخبار المسيار عساك انبسطتي؟

الجده/ هه واحدن يروح لأم صالح ولا يستانس

عناد/ ههههههههههه بديت اغار من ام صالح ....وش هالحب

الجده/لاتغار ولا شئ ....ام صالح ماحدن يوصل مواصيلها

عناد/ هههههههههههه افا بايعتنا برخيص يمه

الجده/ لاتجي ام صالح ولا تسمع الحكي اللي يغث

باس راسه بنته المفترشه الأرض وتكتب على الدفتر حروف بخط متعرج / حبيبة بابا وش تسوي ؟

لمار/بحل الواقب...لئه ائصدي الــواااجــبـــ

ارتفع صوته بضحكه مدويه وهو يسمعها تعدل لهجتها المصريه لسعوديه وترص على الحروف وتمدها بطريقه مضحكه

ناظرته بعتاب وهي مميله فمها بلوم

مسح على راسها وهو يقاوم ضحكته / شاطره يابا ...كذا البنت السنعه

ابتسمت بوجهه برضا ورجعت تكمل كتابه

رمى نفسه على الكنب بتعب وإرهاق ...من قام الصبح وهو ماذاق الراحه ..طلع من المستشفى ومر البيت وغير لبسه ثم رجع لبيت ابو محسن وكل مكان ابعد عن الثاني

تكلم وهو يمسد ظهره بتعب/ آآآخ احس ظهري منكسر

الجده/ بسم الله عليك ...ارتاح وانا امك ....تمدد

تمدد على الكنب وتوسد وسايد الكنب

وصله صوتها متسائل/ شفتها ولا لا؟؟

ابتسم وهو يتذكرها ( باين إنها صغيره وتصغره بكثيررر

ناعمه ...شعرها حلو وجسمها مثل مايبي وسط بين النحف والسمن

صدق ماكانت جميله مثل زوجته اول بس مملوحه

واللي جذبه اكثر نظرة الشقاوه والتحدي اللي بعيونها واللي ماقدر خجلها يمحيها

اتسعت إبتسامته يوم تذكر وجهها اللي انقلب من الخجل والحيا للغضب والحقد بثواني اول مارفعت عيونها بإتجاهه وشافته

يكاد يقسم إنها تذكرت يوم يهاوشها بالمستشفى

بالغصب قدر يمسك نفسه لاينفجر ضحك من شكل وجهها المحتقن غضب

واللي نست تحت وطأة غضبها وقهرها منه خجلها وصارت تناظره بنظرات حاقده

بتكون الحياة معها اسهل من الجازي وامتع

شكلها اهدى طباع منها واقل قوه واكثر أنوثه

وصغيره يسهل عليه التحكم فيها ولا بتكون ند قوي له بكل شئ حتى مع جدانه وبنته

لكنها ماتخلو من الشقاوه والعناد والتحدي اللي يشوفها بعيون الجازي وكان معجب بها

شئ ممتع إن تكون زوجتك تمتلك روح التحدي والشقاوه

الحياة الرتيبه بزوجه تأمر وتطاع ممله

لكن بوجود زوجه مشاكسه لاتتنبأ بتصرفاتها امتع وتحسسك بالمغامره

صحاه من دوامة افكاره المخده الصغيره اللي ضربت وجهه

وصله صوتها الغاضب/ اكلمك لي شوي ماترد علي!!

حك راسه بإحراج / السموحه يمه سهيت شوي

الجده/ ماقلت لي ....شفتها؟

عناد/ ايه شفتها ورديت على ابوها بأني ابيها وهذاني انتظر ردهم

اشرق وجهها بنور وسعاده / يالله لايخليني منكم

سبحان من جمعكم حولي

عرف إنها تقصد الجازي فكان لازم ينبهها ويصحح لها المعلومه

عناد/ يمه تراني خطبت هتون مهب الجازي

الجده/ هوّ !!!

سكتت بصدمه وانبترت فرحتها

كملت كلامها بخفوت وتوجس/ والجازي؟

عناد/ الجازي عقدت على رجلها الأولي

تنهدت بإرتياح رغم إختفاء سعادتها / الحمدلله ....مكتوبتن له من اول



..........................................


][ بعد هالأحداث بيوم ][




][ ~ فَيِ اٍلًمًستَشفىِ عًنِد ذِيًابَ~ ][


ارتفع صوته معارض يخالط رائحة المعقمات والادويه المزعجه / طلعني ياضاحي مليت من هالمستشفى

ضاحي / قل لاإله إلا الله واركد

وش هالهبال

تبي تسبب على نفسك شر

ذياب/انا راضي انتم وش عليكم

ضاحي/ يقولك الدكتور الجرح مالتألم للحين .....يخاف يجيك غرغينا لاطلعت ولاحصل لك رعايه زينه ...تجي تصارخ كنك بزر وتبي تطلع

ارتفع صوته بصراخ غاضب اشبه مايكون بطفولي/ وش عليكم هماها رجلي

طلعوني اقولكم...طــلــعـونــي

خالد /صاحي انت؟!!

لو جتك الغرغرينا بيضطرون يقطعون كل المكان اللي وصل لها

رد بصراخ / خلهم يقطعونها من هالحين ويفكوني ....بس اهم شئ اطلع

كمل كلامه وهو يحاول يقوم من السرير بعناد ولا اهتم لأعتراضاتهم وهواشهم لكن اليدين الحانيه واللي ثبتت كتوفه بقوه على السرير سكتته وأوقفت حركته

وارتفع صوته بأمر حاني / اذكر الله ياولدي واللعن بليس

وكمل كلامه بأمر / اطلعوا لايبقى بهالغرفه إلا انا وذياب

استجابو لأمر ابوهم وتركو الغرفه خاليه ماعداهم

جلس على طرف السرير ويدينه تمسح على كتوف ولده وراسه بحنان ابوي وانساب لمسامعه صوت ابوه وهو يقرى عليه بعذوبه وحلاوه رغم كبر سنه

وعبق ابوته الحانيه يقطر من الكلمات

قرب راسه وتوسد فخذ ابوه وعبره محبوسه بصدره تحاول الخروج

ترك عنه المكابره

ترك العناد

ترك التجلد

ترك قوته الزائفه

ترك مايظنه رجوله

واطلق الحريه لدموعه تنساب على فخذ ابيه بصمت

ارتفع صوته بنبره وجع كلها عجز وخذلان /ولدك ذياب ماعاد ذيب يايبه

شئ مااعتصر قلب ذاك الأب الحاني

احب ابناءه إلى قلبه واقربهم لنفسه يتوسد فخذه ويبكي عجزه وينعي حاله

اي شئ اصعب عليه من هذا ؟!!

احتضنه وشد عليه الإحتضان وتكلم بصوت فخر وعز/ انت مهب خيل لانكسرت انذبحت

انت ذيب ..تهز بصوتك قلوب الرجال المهابه

ماعاد لرجوله محل ولا للقوه من معنى وهو مغمور بحضن ابيه وتجتاحه كلماته بقوه لتحيله لرماد لايقوى على التجلد

على نحيبه واهتز صدره بأزيز يدمي قلب السامع فما بالك بقلب الأب!!

والآخر يداري دمعاته الخائنه بيده عن نظر ولده

*لايوجد شئ اشد وجعاً من بكاء الرجال

لايبكي إلا قهراً أو عجزاً

وكلاهما موجعان بالنسبه لهم ولمن حوله


..................................................




راحت ركض لبيت اخوها ودخلت بدون ماتطق الباب وتستأذن والخوف مشتت تفكيرها والدموع مغطيه وجهها

ارتفع صوتها بنداء فزع ويدها تمسح دموعها/ العنووود العنوود

فتحت بيبان الغرف كلها ولا لقتها زاد جنونها وعلى نحيبها

سمعت صوت المويه بالحمام وصارت تطقه بجنون وتنادي بإ ستجداء/ العنود اطلعي بسرعه

الله يخليك اطلعي

انفتح الباب وطلعت بجسم ملفوف بروب لركبتها ويدينها تلف شعرها بالفوطه بسرعه وخوف

تكلمت بسرعه وقلق/ مها !! وش فيك ؟!!

تكلمت بنبره منتحبه/ ضاري وخالد يتهاوشون

كل واحد يضرب الثاني

بيموتون بعض ولا احد عندهم

مسكت يدها وهي تسحبها برجا/ تكفين تعالي فكيهم

انتفضت برعب وبهت لونها وعيونها تدور بخوف

صدرها يعلو ويهبط بإضطراب بأنفاس ثايره

بسطت يدها على صدرها تهدي أنفاسها وتكلمت بشفايف مرتعشه وصوت منخفض / ليه يتهاوشون ؟

ردت من بين دموعها / مادري وش صار

خالد قال شئ لضاري ثم تهاوشوا

وكملت كلامها برجا/ تعالي شوفيهم ...هتون مسكره عليها الباب وعيت تفتح واهلي كلهم رايحين لجداني على بال مايوصلون بيذبح واحد منهم الثاني

تبي تتحرك تبي تتكلم ماقدرت ...الخوف استوطن قلبها والرعب شل حركتها

ماضيها انكشف وحياتها الورديه اللي تعيشها تبدتت

نزلت دموعها على خدها بصمت وإرتعاشة جسمها الواضحه

حضنت العنود وهي تشوفها بهالحال ....لامت نفسها على غبائها بتسوي سواة هتون مع مزون

مها/ خلاص العنود ....تكفين لايصير فيك شئ

مسكت يدينها برجا وبثت بصوتها اكبر قدر من القوه / كلمي حدى خوانك خليهم يجون انا وانتي حريم مانقدر نسوي شئ مايقدر يفكهم إلا رجال مثلهم

هزت راسه بموافقه وكأن هالشئ كان غايب عن بالها وطلعت من البيت ركض بإتجاه بيتهم

انهارت على الأرض وهي تنتحب

حطت يدها على فمها وبين كل ثانيه واختها يعلو صوت شهقاتها

حضنت نفسها بيدينها وإرتعاشة الخوف مازالت تسري بداخلها .....شدت من إحتضانها لنفسها وارتفع صوتها بدعاء/ يارب رحمتك وسترك
7
7
فزت من مكانها وهي تسمع صوت سياره توقفت بسرعه وبإزعاج بوسط البيت وصوت سياره ثانيه وراها .....طلت من الدريشه وهي تشوف صقر ينزل من الأولى والثانيه ضاحي وهم يركضون بإتجاه البيت

رجعت انهارت على الأرض وحطت يدينها على راسها بجزع وهي مره تتحرك لقدام ومره لورى بقل حيله وصوتها يردد دعوه وحده / يارب لاتفضحني

يارب لاتفضحني

دخلت مها وهي تتلفت بأرجاء البيت تدورها ...نادتها مرتين وثلاث بدون رد منها

مستمره بصياحها وتندب حظها

وصلها صوت مها المستغرب الغاضب/ العنود انتي هنا وانا ادورك ؟!!

رفعت راسها تجاهها تبي تستشف منها اي ردة فعل

يمكن يكون قالهم الحين ...اكيد كلهم عارفين باللي سويت

يافضيحتك يالعنود ياسواد عيشتك

لكن اللي فاجأها يد مها اللي امتدت بالجوال وهي تقول لها/ امسكي جوالك دقي على ضاري شوفي وينه فيه

نبي نتطمن عليه مافيه إلا أنتي اللي يمكن يرد عليها

وصلهم صوت ضاحي وهو ينادي مها واللي ردت عليها بدورها/ طيب بجي هالحين

طلعت وخلت العنود تصارع الأفكار بداخلها

شكله ماقالهم شئ ...ستر علي يعني ولا وشلون؟!!

بس صراخ ضاحي يدل إنهم عارفين ولا يبيها تقعد مع وحده مثلي

حاوطت راسها بيدينها وضغطت عليه وهي تشد شعرها بحيره

اخذت الجوال بيدين تنتفض خوف وتوتر وهي تترقب ردة فعله وش بتكون

اختارت اسمه من القائمه واتصلت عليه ....دق مره ومرتين واربع

وبالمره الخامسه انفتح الخط

فتحت فمها بتتكلم لكن صرخته الغاضبه فيها اخرستها /انتي بقره ماتفهمين

مارديت عليك يعني مابي اكلمك

يكفيي خالد تجين انتي

وسكر السماعه بوجهها بدون ماينتظر اي رد منها

رمت الجوال وهي تلطم خدودها بجزع وتنتحب


........................................



انقلب على الكنب وهو نايم متملل من ثوبه اللي ضايقه

طلع جواله وبوكه ورماهن على الارض وكمل نومته بتعب وإرهاق


][ ~ نـْاصَـرَ & شَـَمـْـسِ ~ ][


استكان بنومته وهو يحس بلمسات يد ناعمه على عوارضه ثم طبعت شفايف غضه على خده

تنهد بحب وهو يفتح عيونه وتقابله عيونها اللي عشقهن

تكلمت بإبتسامه وبصوت ناعم / مساء الخير

رد بهمس / مساء النور

بين الصحوه والنوم وللآن عقله مااستوعب الصوره اللي قدامه زين

لمست عضده / قم صل العشاء لين مااجهز لك القهوه لو إنها متأخره ..وكملت بإبتسامه / مسويه لك الحلى اللي تحبه ...واتجهت للمطبخ

اعتدل بجلسته بسرعه وشعور القرف والنفور يجتاحه بكل قوه ويبدد اللحظات الهاديه والإستثنائيه معها

شاف الساعه بيده وفز من مكانه

أخر الصلاة لهالوقت؟!!

بس من التعب طاح على الكنب بدون مايحس ونام

خلص صلاته وهو يستغفر ...التفكير ماتركه .....حتى بصلاته كان له نصيب

تعب راسه من كثر التفكير مايدري منين يبدى ولا وش يقول

عجز يلقى اخف وابسط طريقه يقول لها

من اول ماكلمه الدكتور وقال له وهو محتار ومرتاح

محتار بالطريقه ...لكنه مرتاح لإنه بيعيش معها بسلام باقي عمره

ابتسم بحب اقوى منه وهو يشوفها مقبله عليه بإبتسامتها العذبه

حطت الصينيه قدامه وامتدت يدها تصب القهوه

مسك يدها يمنع حركتها وتكلم بنبره جاده /لاتصبين

ناظرته بإستغراب وتساؤل ...لكن نظرة الإستغراب تحولت لنبرة خوف وتوجس

انقبض قلبها وهي تنتظره يتكلم بالحكي الباين بعيونه

سألته بخوف وجزع بصوت اقرب للهمس/ وش فيك؟

تعبان؟

وش قالوا لك المستشفى ومغبي عني؟

نزل راسه وتنفس بعمق يبث شوي من القوه بداخله ...

الصدق منجاة ...مهما كان مؤلم

رفع راسه تجاهها/ تعبي هنا ياشمس...قالها وهو يأشر على قلبه

كمل كلامه بإسترسال حتى بدون مايناظر تعابير وجهها او ينتظر ردات فعلها/انا عارف باللي صار لك مع يوسف

عشان كذا حياتنا تغيرت وصرت اشوفك اشرف مخلوقه على وجه الارض

وزوجه حبيتها وعشقتها

كان صعب علي أول ماعرفت إني اغير معاملتي معك بسرعه .....من القسوه والجفاء للين والمحبه

حاول اتقرب منك شوي شوي وأطمنك لي ...خفت تتذكرين كل شئ صار لك قبل لاقربت منك زود وتنفرين مني

زاد جنوني بك وزادت رغبتي فيك وانا اشوفك قدامي ولا اقدر اللمسك عشان هالمخطط الغبي اللي امشي عليه

لين جت اللحظه اللي تمنيتها وصرتي فيها لي كلك بروحك وجسدك

حبيبتي بين يديني وش ارتجي اكثر من هذا

كانت مستمعه لكل كلمه قالها ....مره تستغرب ومره تنصدم لكن شعور الراحه والسعاده هو الطاغي على أحاسيسها

تنهدت براحه وسعاده صافيه مايشوبها شئ

وأخيراً ظهرت الحقيقه وبان الحق

كمل كلامه بتردد وهو يصد بوجهه عنها /لكن ..لكن

لكني ندمت !!

حسيت بقرف منك ومن قربك

حاولت اتخلص منه واقنع نفسي بأعذار واهيه لكني ماقدرت

كل لمسه منك كنت اتمناها صارت تقرفني

ماقدرت ...ماقدرت صدقيني

تهجد صوته ونزل راسه بعجز واللتزم الصمت ...مايبي يتكلم زياده

يخاف تنزل دمعته قدامها وتحس بضعفه وضعف مقاومته لأحساسه وإستسلامه لمشاكلهم بدون مواجهه

مايقدر يبرر لها اكثر ولا يوصف الأشياء اللي تخيلها وهو معها ...يحس إنه بيجرحها بكلامه زود على ماجرحها بشئ مالها دخل فيه ابد

حس بيدها الرقيقه على راسه وتنزل لخده وتلامس خشونة عوارضه وتستقر على لحيته وترفع راسه

آلمه شكلها ....وجهها محتقن حمره وإبتسامه خاويه من أي سعاده متوسطه وجهها

وصله سؤالها بهمس حزين أوجعه /تبينا نفترق؟

مسكها مع عضودها بقوه آلمتها وقربها له وهو يتكلم بغضب منافي لحالته من شوي/ لو يجيني الموت بقربك ماتفرقنا

سامعه ؟!!

ماتفرقنا ابد

حضنها وكانها طفل صغير بين يدينه ...جسمها متكوم بحجره وراسها على صدره ويدينه شاده عليها خوف من كلمة الفراق

سالت دموعها بصمت بدون صوت ولا كلام وهو بدوره بادلها السكوت
7
7
تكلم وهو يمسد شعرها / كلمت دكتور وعطاني حل وبإذن الله بشفى

رفعت راسها تجاهه مايفصل وجهه عن وجهها شئ وتكلمت بفرحه / وش قال ؟!

غمض عيونه وهو يتنفس انفاسه اللي تسكره

فتح عيونه وتكلم/ يقول ابعدوا عن بعض فتره وعن البيت اللي حصلت فيه المشاكل ويذكرك باللي صار

ويقول عشان تشتاق لها وتحت وطأة شوقك بتتناسى شعورك اللي حسيت معها

تكلمت بإستفسار / اروح عند اهلي.؟

ناصر/ مافيه إلا هم وين بتروحين اجل!!

تكلمت بخوف وتسائل/ وش اقولهم طيب ؟!!

سكت وهو محتار...مايدري وشلون غفل عن هالشئ المهم

تكلم بحيره صادقه/ يووووه...مادري والله ماجا على بالي

تكلمت بمزح منافي للموقف ككل/ اقولهم حامل وسقطت .....وابتسمت بوجهه

اشرق وجهه / ايــــه هذا الزين

تكلمت بتعجب/ من صدقك؟

ناصر/ والله احسن عذر...لو نقول شئ ثاني بيسألون ويشكون

بس بهالعذر بيمنعوني من زيارتك ولا بيسألون ويشكون لو مااختليت معك بغرفه وحده

ردت برضا وإستسلام تام/خلاص زين....وتحركت بتقوم من حضنه

مسكها ورجعها لمكانها / وين بروحين؟!

تكلمت بزعل وحزن ماقدرت تخفيه/ مب تقول تنقرف مني ؟!!

مابي اعذبك بقربي

تكلم بنبره هامسه / لاخلك ماعليك مني

مهب يكفي إني برجع البيت اليوم بدونك

رجع ضمها واراح راسها على صدره / خليك لين مااشبع منك

استكانت على صدره وهي تذوب خجل وحب فيه



.................................................


][ ~ ضًـاْرًيَ ~ ][


سكر الجوال منها ورماه بجنبه وهو يلعن بليس اللي خلاه يثور فيها بدون سبب

ارتفع صوته بـ لاإله إلا الله ..عسى شوي من اللي داخله يخف

مايدري وشلون تهاوش مع خالد ولا وشلون تحول هواشهم لضرب

كانوا يتناقشون مثل عادتهم لكنه ماقدر يستحمل دموع اخته وهي تصيح رافضه الزواج من عناد

يمكن خالد كان معه حق بهواشه لهتون وبأنها ماتعرف مصلحة نفسها وعناد رجال ماينرد بس بعد مايقدر يغصب اخته على واحد متزوج قبلها وعنده بنت وشغله ماخذ اغلب وقته حتى لو كانوا اقارب

دامها ماتبيه بينفذ رغبتها لها لو يصير اللي يصير

اخذ جواله وكتب رساله وارسلها على جوال خالد (سامحني ياخوي ...الله يلعن بليس اقسم إني ماحسيت بنفسي)

عارف إنها شئ تافه ولايمكن يغفر له اللي سواه بحقه لكنه نوع من تطيب الخاطر لحد مايتعذر له بعد ماتهدى النفوس شوي

أخذ جواله ورجع دق على العنود كذا مره لكن لارد

ضرب على الدريكسون بقوه وهو يعاتب نفسه على غبائه وتهوره/ وش دخلها يوم اني اهاوشها لاوبعد قايلها بقره عز الله اللي نمت بالحوش اليوم

وش بيرضيها علي هالحين؟!!

دار بسيارته وتوجه للبيت
7
7
دخل بيته وعيونه تدورها بلهفه

توجه لغرفته وفتح الباب

ابتسم وهو يشوفها على السرير ومتلففه بروبها وشعرها رطب

لكن ابتسامته انبترت وتحولت لصدمه وذهول وهو يشوف وجهها المتورم من الصياح ويسمع صوت نحيبها وشهاقها

مسكت ثوبه برجا وتوسل وتكلمت بنبره منهاره ومرتجفه/ لاتصدق اللي يقوله ....والله يكذب..... والله ماسويت شئ

من يوم تزوجتك ماخنتك حتى بالشوف

تراه يكذب عليك ....يبي يفرق بينا

خالد شيطان ...لاتصدقه ...لاتصدقه

اتسعت عيونه بإستغراب وتعجب كبير وكلامها طلاسم بالنسبه له

كل اللي عرفه إنها منهاره وتهلوس وفاهمه اللي صار بينه وبين خالد غلط ...بــس!!

حضنها لصدره وهو يمسح على راسها بيدها / اذكري الله يابنت الحلال ماصار إلا الخير

دفته بيده الرقيقه وهي تناظر وجهه بفرحه وعدم تصديق / صدق ؟!!

يعني سامحتني ؟!!

ضيق عيونه وإستغرابه يزداد والصوره مبعثره قدامها معالمها غير واضحه / وش دخلك انتي عشان اسامحك؟!!!

شهقت بصدمه وهي تحط يدها على فمها يوم فهمت من إستغرابه إن اللي صار بينه وبين خالد مالها دخل فيه

تراجعت على ورى بخطوات تقيله مرتعبه وهي تهز راسها علامة الرفض للي سوته

فضحت نفسها بلسانها ....

وذبحت نفسها بيدها....

نزل راسه وموج من الأفكار والإستنتاجات يعصف فيه

حقيقه ..شك...كذب ...واعتراف صريح منها قدامه

الصوره وضحت قدامه واللي كان يحسبه هلوسه كان اعتراف صريح منها باللي سوته

اشتعل الغضب بصدره بسرعه وكأنه بركان ثاير لايتنبأ بوقت ثورته ولا قوته ولا حتى وقت خموده

رفع راسه بإتجاهها ووجه محتقن بحمرة الغضب وعروق جبينه ورقبته بارزه بشكل مخيف ومرعب للنفس

انهارت على الأرض ورجلينها ماعاد فيها قوه تشيلها وهي تشوف شكله وتتخيل مصيرها بين يدينه

لكن يده اللي تخللت شعرها الرطب استوقفت جسمها عن ملامسة الأرض ورجعت وقفتها

حطت يدها على يده وهي تضغط عليها بألم

قرب وجهها من وجه وهو ينفث انفاس حاره وحارقه / متزوجتني عشانه ؟!!

مافيها حيل تتكلم ولا تقدر تهز راسها علامة الرفض

فقط تحس برعب ورعب ثم رعب بهالوقت

زاد من شد قبضته على شعرها وهو يعيد السؤال بغضب اكبر/ متزوجتني عشانه ....انــطــقــي

تكلمت بصوت واهن منخفض وكأنه من اعمق اعماق البير / لا لا

ضاري/ متزوجتني عشان تشوفينه قدامك بعد مارجمك ولا تزوجك

هزت راسها علامة الرفض ودموعها تشاركها ألم روحها وراسها

رفع يده وهوى بها على خدها بكل قوه ....ارتدت لورى وضربت بالدولاب لكنه مسكها من عضدها بكل عنف وقهر ورجع وقفها واسندها على الدولاب وهو ينتفض من الغضب/ تكذبين علي بعد

رفع يده ونزلها على وجهها وصوت ارتطام يده على وجهها يدوي بالمكان

طاحت على الأرض وهي تحس راسها يغلي من الوجع ووجهها انتزع من مكانه من قوة ضربه

بس كل هذا ماهمها ...هي غلطانه وتستاهل لكن هو ...لا

مايستاهل اللي صار له

تعرف إنه يحبها ويعشقها وتعرف إنه لو عرف بنيتها من زواجه بينجرح جرح عمره مايلتأم

تبيه يهدى ويرجع لحالته الطبيبعه ماتقدر تشوفه بهالشكل الموجوع وبحالة اللآوعي اللي هو فيها هالحين

ارتفع صوتها بضعف ووهن بنبرة رجا منتحب / والله إني ماخنتك حتى بعيني

والله إنه ماعاد يهمني

كنت مراهقه عمري 18 يوم يلعب علي الحين غير ...غــيــررر

والله ماخنتك والله

جعلني اموت بهالثانيه كاني خنتك وانا على ذمتك

ناظرها بحقد وإزدراء / تهقين إني بصدقك وهذي سواياك ؟!!

تفو على حرمتن مثلك ماحفظت اهلها

وكمل كلامه بنبرة غضب مكبوته /لولا مخافة الله كان قبرتك بمكانك ...بس وش ذنب ولدي بسواد وجه امه

آلمتها نبرته وادمت روحها بس لازم تتحمل نتيجة غلطتها ...جا الوقت اللي تدفع الثمن ....بس ماتوقعت يكون غالي ..غالي حيل

مسكت رجله برجا ...تبي تحاول مره ومرتين وعشر لحد مايصدقها ...ماتقدر تعيش من دونه وبدون رضاه عليها

لكن انتفاضة جسمه يوم حطت يدها على رجله صدمتها فوق صدمتها وخلتها ترجع بوجع وتستند على الدولاب / بتنطقين هنا لين تالدين ثم تذلفين عند اهلك بعد ماآخذ ولدي

ناظرته بصدمه ورعب وهي تتخيل حياتها من دونه ومن دون ولدها اللي حملته بداخلها شهور وتحسب الأيام على جيته

طلع من الغرفه وهي تناظره بعيون مفتوحه على آخرهم من الصدمه ووجه جامد بلا تعابير

نزلت عيونها بصمت وهي تتلمس بطنها البارز وتشد عليها بيدينها وتتخيله بعيد عنها









جرح الذات غير متواجد حالياً  
قديم 02-10-10, 05:28 PM   #23

جرح الذات

مراقبة عامة ومشرفة روايتي كافيه ومنتدى أجيال الغد

alkap ~
 
الصورة الرمزية جرح الذات

العضوٌﯦﮬﮧ » 54920
 التسِجيلٌ » Oct 2008
مشَارَڪاتْي » 16,329
 مُڪإني » الدمــام
الًجنِس »
دولتي » دولتي Saudi Arabia
مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
 نُقآطِيْ » جرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
¬» قناتك dubi
¬» اشجع hilal
мч ммѕ ~
My Mms ~
افتراضي

باقي اخر بارتين باقي ما نزلت

اول ما تنزل راح انزلها
جرح الذات غير متواجد حالياً  
قديم 25-12-10, 12:31 AM   #24

غداف
 
الصورة الرمزية غداف

العضوٌﯦﮬﮧ » 40119
 التسِجيلٌ » Aug 2008
مشَارَڪاتْي » 902
 نُقآطِيْ » غداف is on a distinguished road
افتراضي

مشكورة اللة يخليكي كمليها
غداف غير متواجد حالياً  
قديم 02-01-11, 02:41 PM   #25

nara84

نجم روايتي وعضوة في فريق الروايات الرومانسية المكتوبة

 
الصورة الرمزية nara84

العضوٌﯦﮬﮧ » 142986
 التسِجيلٌ » Oct 2010
مشَارَڪاتْي » 2,344
 نُقآطِيْ » nara84 has a reputation beyond reputenara84 has a reputation beyond reputenara84 has a reputation beyond reputenara84 has a reputation beyond reputenara84 has a reputation beyond reputenara84 has a reputation beyond reputenara84 has a reputation beyond reputenara84 has a reputation beyond reputenara84 has a reputation beyond reputenara84 has a reputation beyond reputenara84 has a reputation beyond repute
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
nara84 غير متواجد حالياً  
قديم 04-01-11, 12:14 PM   #26

صبوحة2008

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية صبوحة2008

العضوٌﯦﮬﮧ » 65958
 التسِجيلٌ » Dec 2008
مشَارَڪاتْي » 1,069
 نُقآطِيْ » صبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond repute
افتراضي

تسلمين ياحلا جروحه روايه روعه

والله حزنت علا شمس من الوسخ يسوسف

ناطرينك عزيزتي لا تطولين
صبوحة2008 غير متواجد حالياً  
التوقيع
قديم 12-01-11, 08:25 PM   #27

صبوحة2008

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية صبوحة2008

العضوٌﯦﮬﮧ » 65958
 التسِجيلٌ » Dec 2008
مشَارَڪاتْي » 1,069
 نُقآطِيْ » صبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond repute
افتراضي

متي جروحهوالله تااخرتي


بليز لاتطولين
صبوحة2008 غير متواجد حالياً  
التوقيع
قديم 20-01-11, 06:00 PM   #28

صبوحة2008

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية صبوحة2008

العضوٌﯦﮬﮧ » 65958
 التسِجيلٌ » Dec 2008
مشَارَڪاتْي » 1,069
 نُقآطِيْ » صبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond reputeصبوحة2008 has a reputation beyond repute
افتراضي

وينك جروحه لنا شهر نبي التكمله بليز لاتطولين
صبوحة2008 غير متواجد حالياً  
التوقيع
قديم 20-01-11, 10:44 PM   #29

جرح الذات

مراقبة عامة ومشرفة روايتي كافيه ومنتدى أجيال الغد

alkap ~
 
الصورة الرمزية جرح الذات

العضوٌﯦﮬﮧ » 54920
 التسِجيلٌ » Oct 2008
مشَارَڪاتْي » 16,329
 مُڪإني » الدمــام
الًجنِس »
دولتي » دولتي Saudi Arabia
مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
 نُقآطِيْ » جرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond reputeجرح الذات has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
¬» قناتك dubi
¬» اشجع hilal
мч ммѕ ~
My Mms ~
افتراضي

والله ياصبوحه الكاتب ما له اي اثر ولاكن اول ما ينزل

البارت من عيوني بأذن الله بأنزله تكرم عينك

بالتوفيق
جرح الذات غير متواجد حالياً  
التوقيع
قديم 19-02-11, 01:02 AM   #30

reahab
 
الصورة الرمزية reahab

العضوٌﯦﮬﮧ » 99735
 التسِجيلٌ » Oct 2009
مشَارَڪاتْي » 568
 نُقآطِيْ » reahab has a reputation beyond reputereahab has a reputation beyond reputereahab has a reputation beyond reputereahab has a reputation beyond reputereahab has a reputation beyond reputereahab has a reputation beyond reputereahab has a reputation beyond reputereahab has a reputation beyond reputereahab has a reputation beyond reputereahab has a reputation beyond reputereahab has a reputation beyond repute
افتراضي

ياريت تقدر نكملها بسرعة
لانها شغلت تفكيرى عايزة اعرف مصير كل بطل
reahab غير متواجد حالياً  
التوقيع

مؤلـــم جدا أن تكون بأقصى حالات "الاحتياج" وتبكي بصمـــت لكي لا يشعر بـــك من تحتاجه
و الأكثر "إيلامـــا" أن تجـــرح نفسك بضحكات وهميةو تقـــول "إنني بخيـــر" في الوقت الذي لاتشعـــر فيه بأي معنى للخير ..
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:11 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012