آخر 10 مشاركات
مقالب (الكاتـب : mo'aa - مشاركات : 3 - المشاهدات : 43 - الوقت: 04:22 AM - التاريخ: 02-08-14)           »          يوم الاثنين أو الثلاثاء وقصص أخرى - فرجينيا وولف (الكاتـب : Dalyia - آخر مشاركة : فيرونيكا - مشاركات : 21 - المشاهدات : 772 - الوقت: 04:22 AM - التاريخ: 02-08-14)           »          الفارس الشجاع (29) للكاتبة: داي لوكلير .. كاملة .. (الكاتـب : بحر الندى - آخر مشاركة : azouz - مشاركات : 4500 - المشاهدات : 150261 - الوقت: 04:22 AM - التاريخ: 02-08-14)           »          أحلام حياتي ... "متميزة"و"مكتملة" (الكاتـب : athenadelta - آخر مشاركة : ناريز - مشاركات : 3299 - المشاهدات : 147736 - الوقت: 04:21 AM - التاريخ: 02-08-14)           »          456 - حطمت قلبي - سارة مورغان ( عدد جديد ) (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - آخر مشاركة : mahinour - مشاركات : 4233 - المشاهدات : 147078 - الوقت: 04:20 AM - التاريخ: 02-08-14)           »          رهاني الرابح (90) للكاتبة: سارة كريفن ...كاملة... (الكاتـب : silvertulip21 - آخر مشاركة : azouz - مشاركات : 6446 - المشاهدات : 285894 - الوقت: 04:20 AM - التاريخ: 02-08-14)           »          423 - امرأة من دخان - سارة مورغن (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - آخر مشاركة : leila_24 - مشاركات : 1534 - المشاهدات : 101049 - الوقت: 04:19 AM - التاريخ: 02-08-14)           »          فاكهة محرمة(89) للكاتبة: آن ميثر .. كاملة .. (الكاتـب : *ايمي* - آخر مشاركة : lolosar - مشاركات : 5718 - المشاهدات : 207726 - الوقت: 04:19 AM - التاريخ: 02-08-14)           »          الشبح * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : زهرة نيسان 84 - آخر مشاركة : فتنة الطفوله - مشاركات : 6593 - المشاهدات : 169280 - الوقت: 04:18 AM - التاريخ: 02-08-14)           »          همسات عاشق * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : نسمة صيف 1 - آخر مشاركة : rimi ramrouma - مشاركات : 1643 - المشاهدات : 60278 - الوقت: 04:18 AM - التاريخ: 02-08-14)



العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > القصص الطويلة المكتملة ( وحي الأعضاء )

Like Tree10Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

يسلمووووووو خيتووووو على الروآآآيه

ابدآآآآعــ

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

واه واه
ياقلبي كبير ماحدث

أنتِ مليحة العرب وصديقتي
لمَ لمْ تعلميني
تخافيني حسدي وعيني هاقد أتيت ( احلى عين تصك روايتك ) هههه

مبروك ياجميلة
جميل خلط العامية بالفصحى تنويع أدبي يصيب القارئ بتخمه هههه

استمري يا نقية

حلووووه الروايه والاحلاا طريقه إلقائج لهااا .............
سندس ياليتج تحسين بفهد وتوافقين عليه...اللهم اميييييييييين
فهد قلبي كله معااااك ومن قلب الحب من طرف واااحد عذاااااب............
بنتظار جديدج ................

هبه ..
مشكوره يا الغلا ...اتمنى البارت الجاي يشكف لك شي من القادم

..
كاسرة الخاطر
ثانكس عزيزتي تواجد سر الابداع


روائيه طموحه
نورتي يالغاليه
اممممممممم اتمنى ان يكون جميل ذلك الخلط


غموضي حيرك
هلا فيك عزيزتي
ثانكس عيونك الحلوه
دعواتك لفهد ترضى فيه سندس

..........السابع

خايف عليك

الساعه8 ..أم فراس قامت من النوم وهي تعبانه تحس مو قادرة توقف ..بس تحب تجلس الصبح بدون عاذل مع أبو فراس اللي قام من شوي ..خذت لها شور سريع يجدد نشاطها ..ووقفت قدام المرايه تحط روج خفيف وشويه كحل وبلاشر خفيف بشرتها رائعة جدا ما تقول أنها أم اثنين__ أم فراس اصغر بكثير عن أبو راكان __..ما تلبس الشيله إلا لما يقعدون معها الشباب ..والحين ما فيه حد منهم .. أغدقت على نفسها من عطرها المفظل
وطلعت ..ابو فراس جالس بالصاله ..يشرب قهوه ..لابس نظارته و يقرأ جريده ..جذبت أناظره تلقائي بس حس أن وجهها مصفر على غير العاده هي أخر الايام صارت تعبانه بزيادة ...أم فراس بابتسامه: صباح الخير ..
ابو فراس ابتسم : هلا صباح الورد و الكادي
ام فراس تسوي عمرها وتفتح عيونها تقل متفاجأة : اااه وش عرفك بكادي
ابو فراس : يا حبي لك ..هذا ورد طال عمرك
ام فراس وهي تقرب لجل تجلس جنبه : ادري انو ورد ..فجاه حست نفسها ترووح في دوامه كل شي غاب عنها .طنين يخترق طبلت إذنها ..
أبو فراس حس عليها ..بسرعة قام ومسكها قبل لا تطيح ..جلسها ع الكرسي ..حاول يصحيها ..دقايق ..بعدها صحت ..شربها ماء : ام فراس اش فيك
ما ادري يمكن السكر مرتفع ..
ابو فراس .. بصوت عالي : جوووتا
جات جوتا : نعم بابه
بسرعة جيبي جهاز تحليل السكر ...راحت جوتا وجابت وسوى لها تحليل لقى السكر عندها منخفض بقوه أعطاها ابره سكر وأكلت بعدها ..بعد ساعة ..أبو فراس جالس يمها قلقان حده ..ها يـ الغالية كيف تحسي نفسك
أم فراس : الحمد لله يـ اقلبي ...أحسن
أبو فراس : قومي معي نروح المستشفى
لا خلاص ما يحتاج
أبو فراس بجديه : غالية أنت سكرك منخفض مره قومي البسي
أم فراس ..عارفه انه عنيد وسوي اللي برأسه..قامت تلبس
وراحوا المستشفى
................

فضفضه مشؤمة


الأربعاء الساعة 2 الظهر
عند لورين ورؤيا في المدرسة
لورين واقفة عند أخر فصل تنزلهم من الدور الثاني لساحة الخارجية ..علة نهائيه الدوام ..تعبانه بس تضغط على عمرها مديرتهم قشرا : اخلصي أنت وياها لمو أغراضكم ...
فدوى طالبه بويه :زين اصبري موب طايره الدنيا
لورين : صخي واخلصي انزلي
جات رؤيا : لورين اتركيهم بنزلهم أنا روحي ارتاحي ..شوفي وجهك كنه ليمونه
لورين تهندت: خلاص ما بقي غير ها العلتين يلمون أغراضهم
فدوى وهي يمشي من جنب لورين : لا تقولين علل أنت العلة ولسانك احفظيه يـ ماما واعرفي مع منو تتكلمين
لورين جات بترد سكتتها رؤيا: اسكتي واتركيها لا ترفعين ضغطك على كذا حثالة
فدوى : أنا حثالة زين يا رؤيا بتشوفي منو الحثالة فينا أنا وإلا انتم ..نزلت فدوى ومياسة إلي كانت كـ ظل فدوى
لورين: حثالة بجد و ريشها ... يحتاج له تقصير لا وعاد شكل مياس بـ تنظم لسرب
رؤيا : لورين فكي عمرك من ها لبنات نص المدرسة حاطه دوبها و دوبك
لورين : تسليه
رؤيا: بكيفك .. امشي ننزل تحت ..نزلوا وقعدوا بغرفة المعلمات
رؤيا : أشفيك ..كن على راسك هموم الدنيا
لوين : أحس إني مكبوتة ..ودي أهرج
رؤيا:من ماسكك
أنت
رؤيا:أنا ..؟
:متغيره علي من اليوم اللي اتصلت فيه وقلت لك أبي اكلم حمد
:لورين ردينا على نفس الموال أنت واخوي مالكم نصيب مع بعض... خلصت السالفة
موهنا مربط الفرس
اي فرس
راكان متغير علي ..تهاوشنا قبل أربع أيام تقريبا ..ومن يومها ما يكلمني معتبرني ديكور في البيت ..
حاولت أتكلم معاه البارح ما عطاني فرصه ..
...أنا قلت لك من قبل ..بس ما تسمعين الكلام
والحين شو أسوي
حاولي معه ..قربي منه ..انسي حمد ..ابدئي صفحه جديدة مع نفسك ومع زوجك كلها كم شهر وتصيرين ماما
تصديقن ألوم نفسي لما كنت أبي انزله ..الحين أخاف عليه ..انتبه في مشيتي ..في نومتي ..
رؤيا : أخيرا اشتغل أحساس الأمومة عندك
سلوى جليستهم من معلمات ها السنة : وأنت صادقه ..أول ما حملت أشوفها تلبس كعب عالي ولبس ضيق ..وتموت على طلعت الدرج لدور الثاني
لوين : بس أنت وياها ترى عطيتكم وجه ..
سلوى : نفسي ألقى مودك يوم كامل تمام ..مسكين رجلك
دق راكان عليها عشان تطلع هو اللي يروحها ويردها من المدرسة..:هلا راكان
بدون نفس : اطلعي صرت عند الباب ..وسكر الخط بوجهها
قامت تلبس عبأتها وطنشت بكيفها كلام سلوى ما تبي راكان يعصب لا تأخرت سلمت عليهم وطلعت

تنصت ع هموم الغير

سلوى : رؤيا ..لورين ما تحب زوجها
رؤيا :ليه
أحسها مو مرتاحة معه ..دايم مبوزه وشايله هموم الدنيا على رأسها
لا تحبه.. بس هذا من الحمل
قالت لي نوف أنها من تزوجت وهي كذا
انا صديقة لورين من أيام الثانوي واعرفها أكثر منك ومن نوف
..وحمد؟
رؤيا جمدتها الصدمة وطلعت عيونها :من حمد؟
سلوى حبت تتأكد من إلى سمعته :علي أنا ..أخوك !
رؤيا بغباء وأنت شو عرفك
يعني السالفة صدق ..ولا تنسين إذا حبيت أوصل لشيء أوصل له
هيه أنت قاعد تستجوبيني وإلا شو ..مالك دخل في حياتها أو حياة أي وحده هنا
تصدقين ..لو يُرفض اخوي ..من أي وحده حتى لو كانت صديقتي ..إني اقطع علاقتي فيها
رؤيا:مالك دخل ..!...ولورين ما رفضت حمد
ادري أنها تموت عليه للحين ..وان أبوها هو اللي غصبها على راكان ..عشان فلوسه ..وإنها بنت خالته
رؤيا:لا ..
.قاطعته ...لا تكذبين أنا سمعتكم وانتم تتكلمون لا تفكرين لما كنت حاطه سماعه الايبود في أذوني أني ما اسمع ..ما كان شغال ...وبعد الناس تشوف وتتكلم ..ما نسيتي طلعاتكم مع بعض قبل شهر تقريبا.. لورين المعلمة الفاضلة كانت معك انت و حمد في الكوفي .. وهي تترجاه يسمعها ..أو يرجع لها
تذكرت رؤيا قبل شهر انهم تلاقوا مع سلوى في الكوفي ..و.سوى حمد عمره انه لقاهم صدفه :يعني كنتي تتسمعين علينا
عادي ..وأضافت. بلؤم ...: مو حنا ربع
رؤيا:اي ربع ...أنت خليتي فيها ربع ..عموما شو مقصدك من وراء ها اللف والدوران
تتصنع البراءة : ما عندي مقاصد ..بس حبيت أخبرك إني عارفه..فمالها داعي تسوون عمركم قروب وقلبكم على بعض ..وأسرار وكلام فاضي ...ووصلي لها ...انها ما تستأهل راكان لو كان باقي تفكيرها في حمد ..وان ريحتها قربت تفوح مع أخوك
جات المديرة الي متأخرة عن الطلعة اليوم وقطعت نقاشهم الحاد جدا ..: أستاذه رؤيا وين أستاذه لورين
طلعت من شوي
طيب تعالي معي المكتب ..قامت رؤيا وهي تغلي ودها تموت نوف وسلوى والمديرة فوقهم
.......................
سلوى..أتوقع عرفتوها ..أستاذه حقودة حسودة من الدرجة الأولى وقحه مع مرتبة الشرف .. صديقتها المقربه سوسن وباقي صديقاتها مصالح ...عمرها 33 سنه مطلقه وباقي زواجاتها مسيار


محاوله أولى

في سيارة راكان
لورين وهي معتزمه تسوي تغيير لحياتها فتحت الباب :السلام عليكم
وعليكم السلام
كيفك بعد صداع اليوم الصبح
هز راسه .بمعنى بخير
سكتت ما فيه تجاوب معها ..بس لورين بعد لحظات قالت ..راكان مو هذا طريق البيت
راكان : ادري
لورين باستفهام ..تدري .؟جاء في خاطرها معقولة طفش مني وقرر يردني بيت أبوي والحيزبون زوجته ..
قطع تفكيرها صوته : أمي عازمتنا على الغداء ..ناظرها ,,تقول عندها مفاجأة
لورين ارتاحت :اهااا ..طيب أبي أبدل ملابسي مو حلوه نروح كذا
راكان : البيت واحد ..وأنت لبسك حلو ..ما فيه احد غريب
لورين أعجبها أخيرا تكلم بعد صيام أربع أيام عن الكلام : وعيال عمك
أش فيهم ..
فشله يشوفوني كذا ..يعني أول مره أجي البيت من جاو من الديره
لا تحسسينهم أنهم أغراب..وجوري معك في المدرسة يعني ما فيه مشاكل
والكل عارف أن إحنا جايين من العمل يعني طبيعي يكون لبسنا رسمي نوعا ما
طيب ما قالت عمتي وش المفاجأة
تذكر راكان انو مسوي لها حظر هز رأسه بلا
لورين عرفت انه رجع يصوم
فسكتت لين وصلوا بيت أبو راكان
....................

جلسه عائليه

أم فراس ما سكه التليفون وتهرج بصوت واطي اقرب للهمس مع ريهام
فراس نازل مع الدرج : يمه تشتغلين مع الفدراليين ..
جهاد جالس بالصالة :والله جبتها ..من ساعة وهي تهرج بدون صوت
فراس يجلس جنب أمه ويحط أذنه على السماعة من ظهرها ..أم فراس تنزل السماعة : ممكن حبيب أمك أبي اسمع أختك وش تقول
فراس وأنا بعد أبي اسمع وش تحشون فيه
راكان بدخلته :وأنت أش دخلك بسوالف الحريم
فراس : اووووو راكانوه أخيرا شرفت بيتنا ..قام يسلم عليه : نورت يا أخي ..لك وحشه
راكان يبتسم : منور بأهله ..بس شيل راكانوه ..غمز له باصير أب وانتو لسى تقولون راكانوه
فراس يضحك : أساسا لا سألنا ولدك شو اسم أبوك بيقول راكانوه
الكل يضحك وجهاد قرب يسلم عليه
كملت أم فراس الاتصال ..وقامت تسلم على راكان وزوجته
أبو فراس مع الدرج : أم فراس خلي لي شوي من ها الترحيب الحار لي
فراس : ولو يا أبو فراس أنت ما أكل الأول والتالي
راكان لفراس : يا وجه استح
سندس تجري في الدرج كا العادة عدت أبوها اللي لسى واقف بنص الدرج وبسرعة رمت نفسها على راكان : نورت يالدب لك وحشه
راكان يضحك ا :اجل كيف لازم ابتعد عنكم عشان تشتاقون ..ضمها :..وأنت بعد لك وحشه
وخرت عنه : إيه ابتعد بس مو كذا صار لك شهرين ..ليكون تتنسى مع المدام
راكان سحب حزام بنطلونه يبي يضربها ..بسرعة انخشت وراء أمها : سووووري راكانو امزح ..
فراس أعجبه وحب يولعها زيادة: لا لا تسامحها هذي لسانها يبي له قص
راكان يسوي عمره شديد على سندس : ما فيه سوري اطلعي من وراء أمي احسن لك
سندس جد خافت..طلعت وقفت بين أمها و فراس : تكفى راكان التوبة ..ما أعيدها ..
قلت لك تعالي قدامي
وقفت قدامه شدها با أذنها : عيب اللي قلتيه ..ها المرة سماح المرة الجايه بموتك
سندس تفرك أذنها وعيونها مليانه دموع :طيب أسفه
راكان حسته لمها بكتوفها: خلاص عاد كله ولا دلوعتي
بس سندس نزلت دموعها
فراس : ابتدأ الفلم الهندي ...يمه تكفين حطي غداءك قبل لا نغرق بالسيول ..يقصد دموع سندس
اللي حذفته بكرتون الكلانكس اللي على الطاولة ..وفراس رده لها بحذفه : نشفي به دموعك يابكوه
جوري بهدوء دخلت الصالة وبصوت خافت :السلام عليكم
راكان انتبه لصوت الهمس : وعليكم السلام
ام فراس : لورين يمه اطلعي غسلي وشيلي عبأتك ..وانتم _جوري وسندس _ تعالوا جهزوا معي السفرة
سندس مالها خاطر تقوم تبي تعرف أخبار راكان في ها الشهرين راكان فهم لها : قومي لامي ..ما راح أقول شي مهم لين تجين
سندس : يسلم لي اللي يفهمها ع الطاير ..بهمس ..مو التنح اللي جنبك ..تقصد فراس
راكان : روحي قبل يسمعك


فراس : وش قلتي يا العصلاء
سندس : سلامتك طال عمرك ..أبي اروح لأمي
..............................


بيت ابو طلال



جالس بـ الصالة اللي ينام ويـ أكل فيها : خُزام يـ العله وين الغداء
خزام بالمطبخ إلي يطل على الصالة ..: طيب عمي ثواني
ابو طلال مو قايلك قبل لا اجي يكون الغداء جاهز
خزام بخاطرها:الله والغداء ..كله فاصوليا وخبز من أسبوع نأكل فيه
حطت صحن الفاصوليا وكيس الخبز ..وراحت تجلس بالغرفة الثانية ممنوع يأكلون معه
ليلى :ميتة من الجوع
خُزام ..وأنا بعد ..عسى عمي يخلي لنا اشوي
ليلى :البارح ما تعشا ولا افطر اليوم ..فما أتوقع يخلي لنا شي
خزام تتسمع صوت بطنها من الجوع وتضغط عليه
ليلى : فيه شوي طحين ابيض من سنه... لما يروح نحط عليه شوي ماء ونخبزه
خزام : حلو المهم شي يسد الجوع
ليلى تفكر في ولدها اللي من تطلقت الين الحين ما شافتة ..عمره 3 أشهر واسمه وليد ..
خزام : ليلي وين وصلتي
ليلي :ابد ..وصلت لوليد ..تقولين يأكلونه لا جاع..يشربونه لا ظمئ ..يهدهدونه لين ينام ..امتلئت عيونها دموع
كل ما تذكرت اليوم اللي شاله أبوي مني أتمنى الموت ...
خزام :الله يصبر قلبك
ليلى : أمين ...
خزام : ما رد عليك رجلك بعد أخر مره اتصلتي عليه
ليلى ابتسامه حزينه : قال لا تخافين على وليد ..بعيوني . ..التفتت لـ خزام المنسدحه ..:أخاف يتزوج أمه مكيوده ..ويصير وليد عند زوجة ابوه ...
ابوي السبب في كل شيء حرمني من أمي ومن ولدي وزوجي ...حتى أنتي ما سلمتي منه
خزام : مقدر ومكتوب ...
ابو طلال ينادي بصوت عالي :ليلوووه
ليلى ..خزام تكفين قومي أحس انه بـ يغمى علي لا قمت من الجوع
قامت خزام وطلعت له : أمر عمي
ابو طلال ..أنا قلت ليلى
تعبانه
خذي ..أعطاها فلوس ..روحي لـ البقاله إلي بأول الشارع ..قولي له يعطيك تفاح فهمتي
عفست خزام وجهها : طيب
ابو طلال ما انتبه لها : بسرعة ارجعي معك عشر دقايق
خزام بنفسها : خايف علي ..لو خايف ما أرسلت بنت لأول الشارع لوحدها ..وما كان كل لليله ربعك في البيت ..
لبست عبأتها وغطاها وطلعت تجيب له تفاح بكم ريال
............................

أمنيه تحققت

على طاولة الغداء في بيت أبو راكان الكل متجمع ...يأكلون من أكل أم فراس اللذيذ جدا
كانوا يسولفون سوالف عاديه ..يقطعون بها الوقت على الغداء
راكان : يمه ليه ماجات ريهام
ام فراس : تقول مشغولة ...تعرف أختك ..لو فيها شيء ما تقول لأحد تكتم بقلبها ..
فراس : هذي هي ريهام ما تغيرت ..إلا يمه متى مفاجاتك تراني ما عرفت اتغداء ..
راكان : إيه مو يسوي مشروع سمنه لازم يأكل وباله خالي
فراس : فال الله ولا فالك ..مخلي السمنة لك
سندس: ولو تبيه يضيع هــ الجسم اللي مخبل فيه صديقاته
فراس : أقول تغدي ابرك لك ..قال صديقاته ,,اللي يسمعك يقول عندي درزن
سندس : المهم صديقات ..عاد وحده ..ثنتين ..ما تفرق
جوري والنار تولع في قلبها ليه ما تدري بس انقهرت من قصه إن عنده صديقات ..فراس تلقائي عيونه على وجهها ولاحظ تقطيبة حواجبها أم فراس تقطع الحوار : أبو راكان أنت قل لهم
راكان : تفضل يبه طال عمرك بسرعة فيه ناس على جمر جالسين
أبو راكان يناظرهم ..بعدها ابتسم ..: بصير أب
الكل مبقق عيونه فراس بدلاخه: ..ندري انك أبونا
سندس : يالدعله اص ..يقولك بصير أب
أبو راكان :..الغالية حامل
فراس : امااااا عاد يمه أبوي صادق
ابو راكان عصب : فراس ووجع ثمن كلامك قبل لا تقول
أسف يبه ما اقصد ...قام باس رأس أبوه ...
سندس تمزحون ..مقلب أبوي
أم فراس : ليه شايفيني عجيز ما عاد أجيب عيال
فراس : لا يمه أنت الخير والبركة بس بيبي
راكان طلع من جو الصدمة : مبروك ألف مبروك .. كمل وهو يضحك ..:بـ يطلع ولدي اكبر من ولدك يبه
ابو راكان : الحين وبعدين معكم كل واحد يقط كلمه اكبر من رأسه
قام راكان وباس رأس أبوه وأمه واعتذر وبارك لهم وكذالك فراس وسندس ...والبقيه
سندس ترفع يدينها للسماء تدعي : ياااااااااااارب يكون ولد
ام فراس : لا نفسي ببنت
سندس : لالالالالالا تأخذ مكاني ..أنا دلوعة البيت ..
فراس : مالت عليك قولي هبلا البيت
ابو راكان : المهم تقومين يالغاليه بالسلامة ..ويكون بخير
كملو غدا واللي راح ينام والي يسولف ..

تسلمى أرجوانا على البارت ...


أم فراس ... ألف سلامة عليكى و إن شاء الله ما تشوفى شر و ربى يتمم لك حملك على خير و يقومك بالسلامة ...



لورين ... أى إصلاح لزواجك هذا الذى تريدين و أنت مازلتى تبحثين عن حمد و الإتصال به ؟؟؟ الآن سلوى لك فى المرصاد و عينها على راكان ... ربى يسلمه منك و من خططها ما يستاهل إلا كل خير ...


خزام و ليلى ... أى بؤس تعيشون ... ربى يكون فى عونكم





أرجوانا متابعاكى و شكراً لك

هبه

لحرفكِ رائحةٌ كالشذا.
تبعث الفرح..
ألفُ مَعنَى يُبحِرُ بِالإمتِنَانْ
ويَنثُرُ الْوَرد
كُلْ الْوُد

الثامن !
جوع!

خزام وهي تمشي رايحه لـ البقالة مبين من مشيتها أنها إنسانه رقيقه قابله للكسر دخلت البقاله
ابو أيمن ..صاحب البقاله : هلا يا بنتي أمري
خزام : ما يأمر عليك ..أعطني بها الريالات تفاح
ناولها 4 تفاحات وجات بتطلع ..استوقفها صوت : لو سمحتي مو بنت أبو طلال ..؟
سكتت وناظرت بـ أبو أيمن شايب الحارة وإنسان أمين ومهذب يخاف الله ...
الرجل : أنا أبو ليد ...زوج ليلى أنت خزام صح ..؟
خزام : إيه ...أمر اخوي
أبو وليد : ما يأمر عليك ...أبيك تقولين لليلى تحاول تكلمني من بيت أم سعيد ..على هذا الرقم ...ناولها الرقم ..خذته وطلعت ...
أبو وليد ..إمام جامع الحارة ...عمره 43 سنه
كملت طريقها للبيت ..بس حست أنها ما عاد قدرت تشوف الشارع ..داخت ..جلست متكئه على جدار بيت دخلت يدينا تحت غطاها الثقيل ومسحت حبات العرق ..المتجمعة على وجهها ناظرت لسماء الصافية..والشمس قربت للمغيب ..تحس برجفة في كل جسمها ولوعه الجوع أذهبت عقلها ..فتحت الكيس ومسحت التفاحة بطرف كم عبأتها وكلتها ..
تعرف أنها ممكن أن تصل للمقبرة ..بسبب تطاولها على فاكهة عمها المفضلة ..بعدها قامت وهي تستند على الجدر لين وصلت بيت عمها ..عند الباب كان عمها بطوله وعرضه ساد الباب ..أزرت ثوبه المتسخ مفتوحة و فنيلته الداخلية باين من فتحت الأزره أنها ممزقه أتعبها كثر الغسيل فـ أهترت خيوطها المتماسكة ..شعره الأسود مليء بالبياض منكوش ..يخيل لناظره بهذا المنظر انك تشم رائحة عفونته على بعد كيلو منه ولكن هذا ألطف من الرجل الواقف معه ..يرتدي ثوب اسود في عز الصيف قد امتلأ بالغبار من أسفله... ينتعل حذاء لا يقيه من شوائب الارض....هو اصغر من عمها ولكن أقذر منه بكثير ..
..واصلت مشيها حتى انتبها لها ..مدت كيس التفاح لعمها ..الذي مجرد أن رآها 3 تفاحات اعتلاء الغضب وجهه
ورمى السجاير التي لونت أصابعه بالسواد لـ كثرة ما امسك بها
مسكها بذراعها: وين الرابعه
بدموع : عمي تكفى ذبحني الجوع ..
:أنا إلي بذبحك ..كف لا تعلم هل كان في وجهها أو لا امتدت قوته حتى اصغر شعره في رأسها ووجهها
رمها على الأرض داخل البيت ...ضربها ضرب مبرح ...خرجت ليلى مشاهده فقط ليس تلذذ منها بالمشهد وانما قلة حيله
والرجل يناظر الحقله الدامية بسعادة عارمة ..انتهى أبو طلال من مهمته ..خرج من المنزل وأغلق الباب خلفه تاركها بين دموع وشهقات وكدمات تألونت زرقتها بأناتها
.............
بالصالة جلوس...يشربون قهوة سعوديه وحلا ..
لورين أول مره من زواجها تعقد عندهم بدون راكان ..في قرارات نفسها لازم تغير تعاملها مع الكل مو بس راكان ..لو كسبت خوانه وأمه بتوصل لقلبه اللي هي السبب في ابتعاده عنها
ام فراس : لورين يمه خذي لك حلا ..مــا أنت غريبة
لورين تبتسم : تسلمي يمه ..خذت لها حلا ..
سندس : اااااااه ..وتمسك على خذها
أم فراس بخوف : خير وش فيك ؟
سندس : سني ..يألمني ليه تحطون كنافة ..وأسناني توجعني
فراس : ما خلصنا من أسنانك ..شكلك بتعجزين قريب
جهاد : بلا من الحلا والشكولاء إلي تبلعه ..ويا ليت مبين >>>يقصد أنها عصلاء
سندس وهي تتألم : تلايط أنت ويااه
ام فراس : تعالي هنا ...قربت لمها وحطت رأسها على فخذها ..قامت ام فراس تطبطب على رأسها >>>ما اعرف ها الحركه من جد تخليك تحس إن الآلام تخف ؟! يمكن انه حنان الأم هو السر
جوري : بلعت غصتها وبقلبها : الله يرحمك يا الغاليه
اتصال على جوال فراس طالع الرقم وابتسم وقام بسرعة ..طلع الحديقة ...جوري بقلبها : معقولة يكون عنده صديقات ..؟ اوووووووف أنا وش دخليني ..كل بنات الرياض قدامه!>>>عليا ياجوري

................


نقاش !

بعد ما تغداء غداء متأخر ع الساعة 7 جلس يلعب شوي مع مهند اللي من الصبح ينتظره ..ريهام بنفسها : هذا أحسن وقت اسولف معه بعد شوي بيقول أبي أنام أو مو فاضي لي ..جمعت قواها : ماجد بتكلم معك
ماجد وهو يلعب : أتكلمي من ماسكك ...
ريهام : أبيك تسمعني محد ما سكني
ماجد : مهند بابا لا تتكلم وكمل باستهزاء...لين أشوف أمك وش بـ تغرد
ريهام انقهرت فقررت تدج السالفة بوجهه لأنه ما ينفع معه اللسان الحلو : أبي فلوس ..عندي بكره عزيمة ..وأبي اشتري فستان
ماجد : درجك مليان البسي منهم
ريهام تحط رجل ع رجل وترخي جسمها على الكنب : مستعمله ..وأنا ما أبي البس شي شافته الناس خصوصا بكذا حفله مهمة
ماجد يبتسم باستهزاء : ما عندي فلوس أنت عارفه ها الشيء..فريحي عمرك بالبيت
ريهام تتخلص من جلستها المسترخية إلى هجوميه : يا سلام وأنا كل ما قلت لك أبي أروح وإلا أجي تقول ما عندك فلوس وش ها العيشة ..
يقاطعها : مو عاجبتك
لا مو عاجبتني أنت عندك راتب مجبور تصرف علي وعلى عيالك والبيت ..إذا مو قد الزواج ليه متزوج
ماجد يرمي جهاز اللعبة من يده ويوقف على حيل : أتوقع إن ها الكلام فات أوانه ..صار لنا متزوجين خمس سنوات ياهانم ..بعدين إذا مو أنا اللي يصرف ع البيت منو يصرف ..حضرت جناب أبوك
ريهام رافعه حاجبها وبنبره تهديد : لا تدخل أبوي بالسالفة .. وقلت لك أبي اطلع مع الناس مو عايشه عندك شغالة كل سبع ثمان أشهر اشتري دراعه وحده ...يا ليت فستان
ماجد : المفروض يا بنت أبوك ..انك تقدرين وضعي ..راتبي ع قد حاله ..وفاتح بيتين وإلا نسيتي أهلي ..
ريهام : ما نسيت بس أنت ناسيني .. وإلا العزيزة أختك عادي تروح السوق بالشهر ثلاث أربع مرات ..
ماجد : من حقها راتبها
راتبها وليه ما تصرف على بيت أبوها دامه راتبها وهم عارفين إن راتبك ما يكفي لبيتك
ماجد: موب أنا اللي اخلي حرمه تصرف ع البيت .. هي تعبت ومن حقها تعيش وتستأنس ..وأنا مجبور اصرف ع أهلي مثل ما صرفوا علي قبل لا أتوظف
ريهام : تكف أيدينها : والنتيجة ..ما راح تعطيني فلوس
:عندي مية ريال تكفيك
نعم ! ميه وش أسوي بها حتى تسريحه الشعر مو بميه
:اووووه بعد تبين تروحين كوافير ..يعني مو موقفه على الفستان
من جدك أنت شايف يديني من الكرف في بيتك ..حتى الشغالة ما فيه ..وتبين أروح لناس مبهذله
اجل استر لك انثبري في البيت ..مو لازم كل ما قالت لك الماما تعالي نروح لبيت فلان وعلان تشلين شلايلك
ريهام : ماجد وبعدين معك يا أخي حرام عليك زهقت من ها العيشة وها الجو ..
ماجد يجلس على الكنب : عندك حل !
ريهام تناظر فيه ..وترجع تناظر بمهند اللي يتابع الهواش بصمت متعود على الحال ..صاير روتين أسبوعي ..
: عندي حل
أتحفيني بيه
بشتغل ..بس ما راح أعطيك ولا ريال من شغلي
كشر بوجهها : ما أبي فلوسك ..أحسن لي تخف مسؤوليتك ونتساعد بالبيت ..وإذا مو عاجبني بقولك لا وأتحداك تشتغلين بدون موافقتي ...قال فلوسي !
ريهام : لا يا بابا أنت ملزوم فيني ..وشغلي راتبه بيكون لطلعاتي وبس
ماجد : يناظر فيها باستهزاء : لا يا شيخه ..ويقلد صوتها :طلعاتي ..أضاف بصوت مليان غضب وعصبيه : ريهام لا تكلفيني أحرمك تعتبين البيت حتى لبيت اهلك
ريهام : ما لك حق تمنعني من أهلي ..طبعا يـ عيوني تبيني اصرف على بيتك وأنت تتفرغ لبيت اهلك
ماجد ماسك أعصابه وضاغط على نفسه ..صارت عروق يده المقبوضة واضحة تكلم من بين أسنانه : ريهام ضفي وجهك داخل ..قبل لا ارتكب فيك جريمة الليلة
ريهام خافت بس حبت تتحدى : لا ..كف على وجهها ومسكها رماها على الكنب وأعطها الكف الثاني وشالها بمقدمة دراعتها اللي لابستها ..وسحبها لغرفتها رمها ع السرير وسكر الباب وطلع يجلس على الكنب عند مهند ..إلي كانت دموعه نازله ..مسح ماجد وجهه وخلل أصابعه في شعره كانت باقي عروق يده واضحة ويحس بحراره على يده من قوه الكفين اللي أعطاها ريهام..شهقة مكتومة طلعت من مهند وهو يطالعه بخوف خلت ماجد يلتفت له.. كانت نظره ماجد عاديه نوعا ما بعد الدقايق اللي خذاها كـ استراحة محارب..بس مهند خايف ومجرد ما أتلاقت عيونهم ببعض زادت دموعه . صارت مثل الشلال وارتفع صوت شهقاته : بابا مالي دحل ..ما قلت ثيء
ماجد يمد أيده لمهند وحاول يعدل صوته يكون حنين خاف على مهند اللي شكله بتموت من الخوف : بابا تعال عندي ..ادري انك ما قلت شي ..تعال ما راح أضربك
مهند هز رأسه ..بلا ..: طلع ماما
ماجد : بطلعها لا تخاف بس بعد شوي
مهند يبكي وبصوت علي : أبي ماما بروح عندها
ماجد قام يبي يمسكه ..يفهمه ..بس مهند حس عليه وبسرعة هرب للباب الغرفة اللي فيها ريهام : بابا حلاث_خلاص _ ..ما عاد أقول ثيء_شيء _
ماجد طالعه عيونه : مهند أنا بابا ما راح أضربك ..
مهند صار يدق الباب على ريهام ويبكي: ..ادحي الباب بيضربني يمااااه
ريهام تسمع الصوت بس ما قدرت تتحرك ..قاومت وصارت تسحب عمرها ..تفاجأت بالدم اللي ع السرير بكميه كبيره
خافت ارتبكت ..نادت بصوت عالي : ماجد تكفى افتح الباب ..ماجد بموت
ماجد ما يسمع من دق ميلاد وصوته العالي وكل ما قرب منه صار يصارخ بصوت أعلى فلتت أعصاب ماجد لللمره الثانية مسك ميلاد بيده اللي يضرب بها الباب وأعطاه كف ..ميلاد يطالعه بعيون خايفه ودموعه تنزل وانقطع صوت صراخه ..وماجد تصلب ما توقع انه يمد يده على ميلاد ..هو مو متخيل كيف ضرب حبيبة قلبه ريهام الانسانه اللي تحدى أهله وأهلها عشان يأخذها ..فكيف يضرب ولده ..هي دايم تقول نفس الكلام اللي يرفع ضغطه بس هو يطنشها لين تسكت من حالها ..وذا حس نفسه ما يتحمل طلع من البيت ..صوت أنين ريهام وهي تقول من بين دموعها : تكفى ماجد بموت افتح الباب
خاف صار قلبه ينبض بقوه ..حس فيها مصيبة..دخل أيده بجيب بنطلونه وفتح الباب ..شافها عند الباب ..ورفع نظرات عيونه على السرير الملطخ بالدم وعلى السيراميك ..:ريهام قلبي وش فيك
ميلادو بصوت عالي وعيونه مفتوحة ع الأخر : ماتت ماما ...
ريهام بصوت تعبان ما تعرف من وين قدرت تطلعه : ماما مييلاد ..ما مت ماما بس اسكت
ماجد .بسرعة سحب الشرشف غطاها به وشالها ...: ميلاد امش معي
مهند مشى بس خايف ..فيه حدث بـ مسلسل لاصق برأسه انو الحين بـ يروح ماجد يدفن ريهام وبـ يدفنه معها ..
التفت للطاولة شاف جوال ريهام خذه بسرعة وخبأه بجيبه ..بدون ما يشوفه ماجد ..طلعوا من الشقة وبسرعة على المستشفى ..
الدكتور : عندها نزيف حاد ..وفقدنا الجنين .. أعطيناها دم ..وهي الحين نايمه
ماجد : باي شهر كانت
الدكتور ..بالأسبوع الثالث
اقدر أشوفها :
: يفكر ..ممكن بس بدون إزعاج ناظر لمهند
مسح ماجد على رأس ميلاد ..: لا هذا حبيب بابا وماما ..ما راح يزعجها صح .؟
ميلاد خايف : هز رأسه وبصوت فيه العبرة : أبي اثوف ماما _أشوف _
الدكتور : تفضلوا..

لعبه !



فراس والابتسامة شاقه حلجه : هلا حبي هلا قلبي فديت هـ الصوت
غلا : فراس حبيبي ما اقدر ع لسانك الحلو
فراس : اه يا قلبي ..يا بنت الناس خفي علي شوي ..بذوب من صوتك
غلا : فراس خلاص عاد وإلا بسكر ..وأنا مشتاق لك
أنا بعد مشتاق لك ..
غلا تتصنع الفرحة ودهاء أنثى :بجد ؟
ايه ..ليه حد يشوف القمر وما يشتاق له لما يغيب
اجل أش رأيك تجي الفيصليه أنا فيها ..خاطري أشوفك
فراس :اوكيه ...انتبه على أصبع تدق كتفه بشويش قال :..اوووو غلاي الحين بسكر وبكلمك لما أكون بالفيصليه
اوك حبيبي وأعطته بوسه بالتلفون
سكر فراس ..وبلع ريقه يحترم راكان بشكل كبير
..راكان: ما تستحي على وجهك تلعب ببنات الناس
فراس يبرر: هي اللي أعطتني رقمها ..!
راكان : ولو لا تنزل نفسك لوحده منحطه
فراس : اتسلى معها ..حد قال لك بعرس بها
راكان : تتسلى !؟
فراس : راكان كل الشباب يطلعون مع بنات ..وأنا بطلع معها بمكان عام ..
راكان : طريقك شر يـ أخوي ...هذي نصيحة من أخوك ..أنسى ها الطريق ..تزوج وانتهى الموضوع
أتزوج !؟...شايف الزواج لعبه ..طيب بكره طفشت منها ..أطلق وارجع أعرس بوحدة ثانيه وثالثه وهكذا ومن كل وحده عندي ولد والا اثنين
راكان : وش ها التفكير الغريب ..
فراس : مفكر اني بقضي عمري مع هذي ..لا ...بكره بالقى وحده غيرها ..وبعده مع وحده ثانيه وهكذا
راكان : برافو طال عمرك ونعم الرجولة ..تلعب ببنات الناس ومسوي عمرك رجال
فراس يرفع صوته : راكان ..
راكان يناظره بقوه : غير ها الطريق ابرك لك ..ولا تنسى عندك أخوات
مشى ودخل البيت وترك فراس اللي يتأفف منه ..ودخل بعده


غلا ..تشتغل في البنك ..ساكنه بشقه وبجنبها شقة صاحبتها سلوى حلوه إلا فاتنة ..معلقه فراس بأذونه ..هي تلك الفتاه المسكينة التي صحت فجاءه على واقع أن لا أهل لها كانت لقيطة ربتها أمره لا أطفال لها ..ماتت ثم عثرت على سلوى التي ساعدتها على إيجاد عملا في البنك عمرها 23 سنه . تعرفت على فراس من 6 أشهر .. هذا ما يعرفه فراس هل هي صادقه ؟

.....فرح هل يكتمل ؟
فهد الي الدنيا مو شايلته من الفرحة كمل شغله ووقع على أخر ورقه بيد وهو يفكر بمقلب الصبح
اخذ الجوال وبسرعة دق على أمه :
هلا يمه
فهد : هلا بك يا الغالية ..أقول أم فهد مشغول شي
لا ليه
أبيك تجهزين أنت ودلوعتك كوكو بعشيكم اليوم ع حسابي بالمكان اللي تبون
كادي االي تسمع الاتصال لان أمها فاتحته سبيك : اووووه فهيد أش ها الكرم الحاتمي
فهد : كوكو أجهزي بسرعة قبل لا اكنسل
بلقافه :فهيد اعزم حد معي ؟
فهد ضحك : على قلبي أحلى من العسل ..إلا ما عندك أخبار اليوم
: ما راح أقول لين اضمن العشاء ..وبنفسها كل البنت ما حضرت إلا المحاضرتين الأولى ولا بعد نايمه ..وبعدها ردت البيت تكمل نومتها
...................


أذن العشاء وتصادف راكان مع أبوه واحد طالع والثاني داخل
ابو راكان بتعجب : راكان ما بـ تصلي معنا بالمسجد
راكان : إلا يبه .. بس أبجدد وضوئي
فراس : بسرعة لا تتأخر علينا
راكان : وأنت بـ تصلي معنا
ابو راكان : وليه ما يصلي
راكان : سمعت عنده موعد بعد شوي
ابو راكان : يتأجل ..الأول يصلي بعدين يروح
جهاد يمشي بسرعة : زين فكرت تأخرت عليكم ..
طلع جهاد وفراس وابو راكان عند الباب وثواني جاء راكان ....راحوا للمسجد وبعد الصلاة ..طلعوا وهم راجعين ركب فراس سيارته ابو راكان : ما تبي تجلس معنا ع العشاء
فراس : لا يبه مشغول مع الشباب
راكان يقرب من السياره وقال بهمس : رايح لـ إبليس وأنت توك طالع من المسجد ! ..
فراس مشى بسيارته واالباقي دخلوا البيت


حواجز مكسوره

في الفيصليه
غلا : حبيبي تعال ندخل هنا يمكن نلقى شي حلو
فراس :بنفسه آه يا حبكم يا ها البنات للملابس : اوك ليه لا
دخلوا وجلست تفتر وهو معها شالت اغلي فستان بالمحل ..مع انه ما أعجبها بس غالي وماركه غلا: أبي هذا أش رأيك
فراس : حلو بس مو كنك صغير شوي عليك
لابيبي هذي الموضة
شال الفستان : أكيد الموضة لأهل الموضة وحاسب وطلعوا . وبعد كم سوق .: أقول حبيبي
قولي
بنقضي طول السهر نفتر بالسوق
ناظرها وسوى عمره يفكر:اممم ليه تعبتي..؟
إيه أبي ارتاح وجوعانة وإلا ما جعت ..
طيب نتعشى ونريح شوي حتى أنا أحس إني تعبان ما نمت من الصبح
قاطعهم جوالها تتصل سلوى : وينك مع فراس بالسوق
ليه يا حلوه بالسوق نسيتي انك عازمتني أنا ورجلي ..المؤقت عندك للعشاء
اووو سوري نسيت ..ولا يهمك العزيمة باقي ما ألتغت ساعة بالكثير وأجي
سلوى:هيه تراني ميتة من الجوع ..ما فيني انتظر طباخك الماسخ جيبي عشا معك ..واعزمي فراسك خلينا نتعرف عليه ويتونس مع طلال
طيب بشوف وش رأيه ..سكرت من سلوى : حبيبي أش رأيك نروح نتعشى بالبيت ..أنا عازمه سلوى ونسيت
فراس:حلوه أنت العازمتها وانت الي نسيتي
ها وش قلت تراء رجلها بعد هناك
فراس : لا يا غلا ..بـ إي صفه أكون موجود هو زوج صديقتك بس أنا ..؟
غلا: أنت حبيبي
الحين هذي اشلون تفهم : حتى أنتِ حبيبتي .. تعرفيني حتى هذا طلال لو ما كانت سلوى زوجته ما خليته يدخل بيتك
غلا :تغار علي فراس
: إيه أغار ليه عندك مانع
لا ..بس تكفى طلبتك بس ها المرة عشاني تعال أنت اجلس شوي وبعدها روح
طيب افرضي وافقت شو بنقول لطلال ؟
انك خطيبي
بس أنا مو خطيبك
اعرف ..قدامه بس.. بعدين فشله يجلس لوحده ..لاني بجلس مع سلوى أكيد لوحدنا .. تكفى فراس خلني أحس ولو مره انو عندي عائله ..مستكثرها علي..؟
بعدم اقتناع وافق فراس وطلعوا مع بعض اشتروا عشاء
في الشقه سلوى : حلو يـا لئيمه كل هذا مخبيته لك
غلا : اجل كيف يا ماما مو صايمه 6 أشهر على الفاضي
سلوى والحين شو بتنفذين الخطة
أش رأيك ما رضى يجي اليوم إلا بعد ما طلعت روحي
فراس جالس بالصاله مع طلال يسولفون
نادت سلوى طلال من عند الباب قام واخذ العشاء وجلسوا يتعشون ثم حلو ..فراس كان يضحك بصخب على اتفه الامور ...يسولف بطريقه عجيبه ..يقوم ويقعد ....غلا وسلوى انضموا لهم و بعد نص ساعه صار فراس فاقد الوعي تماما يقول أشياء ما ترتبط في بعض
غلا وسلوى وطلال .مستانسين على الصيد الثمين اللي صادوه
شاله طلال وحطه بغرفة نوم غلا ..بعدها طلع هو وسلوى لشقتهم !
طعم الألم ......
بعد ما انتهت موجة الأنين والآلام المبرحة ..التي اعتادت عليها منذ ما يقارب الست سنوات فقد تعود جسدها على الضرب ...بل أصبح يشتاق إليه إذا غاب عنها 48 ساعة ..
رفعت رأسها مع على الوسادة كانت تسمع صوت أنفاس متقطعة .: ليلى ليه تبكين ؟
ليلى : الحمد لله انك قمتي ..خفت عليك
عادي تعودت ..موجديده
بس جديد انه يغمى عليك ..ما عرفت شو اسوي
المهم عمي وينه ؟
يعني وين بالصاله ..يفكر ..كا العاده
تذكرت كلام أبو وليد..: زين قومي سكري الباب أبي أقولك شي
خير
أنت قومي أول ..بس بشويش لا يسمع صوت الباب عمي
قامت ليلى سكرت الباب بشويش ورجعت تجلس ..خزام : اليوم لقيت ابو وليد رجلك
ليلى بلهفه لاتخفى حتى وان حاولت إخفائها خزام تعرف انها تعشق زوجها: وين؟ ومتى؟ شو قال؟
وحده وحده علي ...في البقاله لقيته وقال انك تحاولين تكلمينه من عند ام سعيد
عاد ما لقى الا ها العجوز النحيسه ..كل كلمه توصلها لا بوي
:اتوقع انه موصيها ما تقول لا عمي ..لانه قال انو كلمها
بتوتر : خايفه ما ودي اكلم من عندها ..ما قالك شي ثاني يعني بخصوص شو
لا ...رجلك كلامه قليل تعرفينه
هزت رأسها وتفكر وش يبي ..ممكن الموضوع متعلق بوليد ..ودها تشوفه وتلمه تبوسه ..



.....أنتهى

تسلمى أرجوانا على البارت ...



ليلى و خزام ... ماذا سيكون مصيركما مع أب كهذا ... لم ليلى لا تأخذى خزام و تذهبى لزوجك و طفلك و تنجوان من عذاب أب مغيب ؟؟؟



فراس ... لقد وقعت فى المصيدة >>> كنت تحسب نفسك الصياد و لكن يبدو أنك أنت الفريسة >>> الله يستر أتوقع إنها ستجبره على الزواج منها ...



ماجد ... أرأيت أين أوصلك غضبك ... لم لم تكظم غيظك ؟؟؟




أرجوانا متابعاكى و شكراً لك

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:22 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012