آخر 10 مشاركات
دموع بلا خطايا (91) للكاتبة: لين جراهام ....كاملة.. (الكاتـب : *ايمي* - آخر مشاركة : cute shoq - مشاركات : 5628 - المشاهدات : 224800 - الوقت: 01:32 AM - التاريخ: 24-04-14)           »          أكتبُ تاريخي .. أنا انثى ! (2) *مميزة ومكتملة * .. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا73 - آخر مشاركة : *ماريان* - مشاركات : 5688 - المشاهدات : 314939 - الوقت: 01:32 AM - التاريخ: 24-04-14)           »          لوكاس...غرايس(111) للكاتبة: Caitlin Crews (ج2 من سلسلة دماء سيئة) *كاملة* (الكاتـب : فراشه وردى - آخر مشاركة : عيون البقرة - مشاركات : 3319 - المشاهدات : 129260 - الوقت: 01:31 AM - التاريخ: 24-04-14)           »          80-أسطوره الاساطير (الكاتـب : maizidan - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 01:31 AM - التاريخ: 24-04-14)           »          سجلي حضورك باسم عطر او مكياج (الكاتـب : زهرة المكان - آخر مشاركة : rosa_63 - مشاركات : 4 - المشاهدات : 38 - الوقت: 01:31 AM - التاريخ: 24-04-14)           »          أتكون لى يوما ً - ماري أردن - دار الكنوز - ع.ج (الكاتـب : * فوفو * - آخر مشاركة : محاربه - مشاركات : 1674 - المشاهدات : 53931 - الوقت: 01:30 AM - التاريخ: 24-04-14)           »          مؤلفات أسامة أنور عكاشة (الكاتـب : * paris * - آخر مشاركة : bint_balad - مشاركات : 12 - المشاهدات : 2732 - الوقت: 01:30 AM - التاريخ: 24-04-14)           »          تغطية مسلسل فاتح حربيه (الكاتـب : الأمل الحر - مشاركات : 3671 - المشاهدات : 27038 - الوقت: 01:29 AM - التاريخ: 24-04-14)           »          110 قل..متى ستحبني - اليكس ستيفال ع.ج (كتابة /كاملة ) (الكاتـب : Just Faith - آخر مشاركة : عيوني تذبح - مشاركات : 320 - المشاهدات : 7473 - الوقت: 01:29 AM - التاريخ: 24-04-14)           »          أترقّب هديلك (1) *مميزة ومكتملة* .. سلسلة قوارير العطّار (الكاتـب : كاردينيا73 - آخر مشاركة : nor elsadek - مشاركات : 6542 - المشاهدات : 346466 - الوقت: 01:28 AM - التاريخ: 24-04-14)



العودة   شبكة روايتي الثقافية > المنتدى العلمي > منتدى البحوث والمعلومات العامة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-06-11, 04:33 AM   #1

سماسم الندى
 
الصورة الرمزية سماسم الندى

العضوٌﯦﮬﮧ » 125435
 التسِجيلٌ » Jun 2010
مشَارَڪاتْي » 138
 نُقآطِيْ » سماسم الندى is a splendid one to beholdسماسم الندى is a splendid one to beholdسماسم الندى is a splendid one to beholdسماسم الندى is a splendid one to beholdسماسم الندى is a splendid one to beholdسماسم الندى is a splendid one to beholdسماسم الندى is a splendid one to beholdسماسم الندى is a splendid one to behold
B12 زينب» لمحمد حسين هيكل

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين



نُشرت رواية «زينب» عام 1914 وهذا أيضاً تاريخ للروايةالعربية فثمة اتفاق نسبي على أنها الرواية العربية الأولى التي تستحق هذا الاسم. ماسبقها من القصص كان يتوسل الحكاية للعبرة أو الدعوة او التفلسف، يقول محمد حسينهيكل انه كتبها متأثراً بالرواية الفرنسية وتردد طويلاً في نشرها لئلا تؤثر كتابةالقصص، وأهلها ينسبون الى الخفة والملاهي، على سمعته كمحام.
ثم لما عزم علىالنشر استعار اسماً عاماً للكاتب هو: فلاح مصري. لم تكن التسمية عبثاً محمد حسينهيكل يعقد روايته على حياة الريف يريد بذلك ان يعيد الاعتبار للريف وقيمه وللفلاحالمصري. لا ننسى ان هذه الايديولوجيا كانت وراء الثورة المصرية 1952 وها نحن نرىبوادرها عام 1914. لم ينتظر هيكل ان تلقى الرواية ما لقيته من رواج فضمّن الطبعاتالثانية والثالثة اسمه الحقيقي. محمد حسين هيكل لم يبق روائيا فترة طويلة، زينبتكاد تكون روايته اليتيمة، الا انه انشغل بالسياسة كما انشغل بالدراسات. وهو فيالطور الثاني من حياته الفكرية والأدبية انقلب على روايته هذه بما تضمنته من أفكاروقيم وارتد الى محافظة دينية يعبر عنها كتاب شهير في وقته بعنوان «حياةمحمد».
حين نقول إن «زينب» قد تكون الرواية العربية الأولى فهذا يعني انهاالأولى التي خلصت للفن الروائي، والحق انها لم تخلص تماماً ففيها محل للدعوةوالتبشير. الا ان هذا المحل لا يبتلع الرواية ولا يعدمها روائيتها. فالرواية رغم كلهذا الشطط التزمت بالواقعية الفرنسية. شخصياتها ليست خيراً خالصاً ولا شراً خالصاً. فيها من هذا وذاك. ووقائعها أيضاً ذات دلالات متباينة.
إلا أن «زينب» رغم انهاالرواية الأولى فهي ليست ابتدائية ولا ساذجة فنياً. ان فيها قدرة عالية علىالملاحظة وعلى التحليل، ثم إن فيها وصفاً بارعاً للأماكن وللأشياء والاشخاص يجتمعفيه الزمان والمكان والملاحظة البارعة. ثم ان فيها قدرة على تقديم الانماط والخصائصالشخصية ومعرفة ثاقبة بتفاصيل الريف والفلاحة وعلاقات القرية. هذا لا يمنع ان فيالرواية شطحاً نحو التفسير والتعليل والتعليق والاستعبار فضلاً عن بطء وأناة فوقالمألوف. يمكننا أن نتكلم بإعجاب عن لغة الرواية فهي بالتأكيد فريدة في وقتها بمافيها ابتكار ودقة وإحاطة بظلال المعاني فضلاً عن الشاعرية والسلاسة والطراوة. يمكننا القول انها بهذه الصفة تظل مدرسة في الأسلوب.
رواية «زينب» كما يقولمؤلفها في المقدمة رواية حنين الى الريف، إنها ذات رسالة هي تمجيد الريف الذي كانحينها محتقراً مرذولاً. تمجيد الريف، وعن طريقه الشعب، ضد الارستقراطية ذات الدمالمملوكي والتركي، تمجيد مصر والمصريين. لكن هذه الغاية ليست الوحيدة فثمة فيالرواية روحاً تحررية تذكر بما جاء في الأدب الجبراني ولا تقل عنه جرأة. في الروايةدعوة للحب ضد التقليد والزواج، دعوة لإيثار الطبيعة على النظام والمجتمع، ولا تبديالرواية احتراماً فعلياً للموروث والتقليد والعرف. إنها تمجد في الفلاحات طبيعة لاتوجد لدى الارستقراطيات. فضلاً عن ذلك لا تماري الرواية في رفض صريح للحجاب،وتتناول بنقد لا يرحم شيوخ الطرق وتدافع بقوة عن حق المرأة في الحب والتحرر. زينب،من هذه الناحية رواية متمردة وراديكالية وإصلاحية، بيد ان هيكل، مثله مثل كثيرين،لم يلبث ان ارتد على بدايات شبابه.


مفكرة السرد:كيف قرأ النقد الحديث رواية "زينب"؟
د. عبدالله إبراهيم

تثير رواية "زينب" جملة من المشكلات السردية، وهي مشكلات لا تنقطع عن مسار الرواية العربية قبلها فهي متصلة بها في النوع، مختلفة عنها في الدرجة، فمن المعلوم ان التنميط الاخلاقي للعوالم السردية التخيلية كان من قبل يأخذ اتجاهين: سلبي وايجابي، وتمتثل الشخصيات لهذا التنميط، فينبثق صراع قيم واضح يعتبر المحفز لحركة السرد الى النهاية. وهذا التنميط مر الى النصوص الروائية في القرن التاسع عشر كالنسغ الصاعد من المرويات السردية التي ترسبت عناصرها في تلك النصوص بعد ان تفككت هياكلها الكبرى. وكان كتاب "حديث عيسى بن هشام" للمويلحي قد بذر شكاً في القيمة الفنية لذلك التنميط، وتصاعد هذا الشك مع "زينب" التي به استبدلت تنميطا جاهزا آخر. غابت ثنائية الخير والشر، وحلت محلها ثنائية اخرى اقل حيوية في وظيفتها السردية الا وهي ثنائية الطبيعة والمجتمع، ومع ان "هيكل" استعار هذه الوظيفة من "روسو" كما يتضح في الرواية، لكنه جعل طرفي الثنائية يسيران منفصلين لا يلتقيان، الامر الذي فرغ النص من حيوية الحركة والفعل السرديين، وإحالته على مجموعة من اللوحات التأملية في الطبيعة والانسان والوجود.
اتصفت شخصيات "زينب" ب "جبرية" واضحة، فهي خاضعة لقوة قدرية تسيرها، فصار الخضوع طبعا فيها، ولهذا فإن افعالها داخلية، قوامها التأمل والحزن والانكفاء على النفس، والتغني الداخلي بالجمال، والدوران في حلقة مفرغة، فجاءت الرواية على شكل لوحات مفعمة بقوة الانشاء، ولا يقصد من ذلك جودته، انما المقصود بذلك ضغط الانشاء التأملي على الاحداث الضعيفة الى درجة وهنت فيها، ولم يتبلور حدث سردي في الرواية، وذلك ادى الى نتائج كثيرة، منها غياب التواصل بين الشخصيات من جهة، وبين الشخصيات وعالمها من جهة اخرى فالشخصيات في "زينب" عبارة عن امزجة باهتة اكثر من كونها عناصر سردية فاعلة، وهي خاضعة ل "جبرية" تجعلها تتقلب في مكانها، فلا تفعل، ولا تعرف ما الذي ينبغي عليها فعله، فتذبل شيئا فشيئا، وتختفي من النص هاربة او مسلولة او مبعدة.
يمثل "حامد" نموذج الشاب المتعلم الشغوف بالطبيعة الذي تجهز فكريا من قبل "روسو" قبل ان يظهر في النص، وظهوره يخدم الطبيعة ومفهومها، فهي المرآة الصافية للنفس الانسانية، وهذه النفس تزداد صفاء وتألقا وجمالا كلما عمقت احساسها وعلاقتها بالطبيعة، فيما تمثل "زينب" و"ابراهيم" و"حسن" نماذج ولائية لمجتمعها، فهي طوال الرواية لا تفعل سوى انها تتلقى مجموعة من الارشادات الاخلاقية في نمط العمل والحياة والزواج. وفي الحالتين يحل الولاء والطاعة محل المساءلة والرفض، فالشخصيات مفرغة من فعلها، تدفعها الاهواء والامزجة العابرة، ولا تتميز بخصائص تتفرد بها، وتكشف كل ذلك العلاقات التبادلية المجانية السائدة فيما بينها: يتعلق "حامد" ب "زينب"، ثم سرعان ما يتعلق ب "عزيزة"، لكنه يفشل في التواصل مع الاثنتين، يفشل مع الاولى لانها بالنسبة له مرآة للطبيعة الجميلة ليس الا، فلا تصلح ان تكون موضوعا للفعل البشري، فيما يفشل مع الثانية لانها لا تجد فيه سوى طيف خامل لرجل، غير مؤهل لخوض تجربة انسانية حقيقية، فالحب في منظوره يمتزج بنوع من الاخوة الرومانسية، وليس تواصلا بشريا عميقا بين كائنين متمايزين، هذا فيما يخص "حامد" اما فيما يخص "زينب"، فهي تميل اليه
بداية، ثم ترغب بعده ب "ابراهيم"، وتنتهي بالزواج من "حسن" ويتساوى لديها في كل ذلك الحزن والفرح. وهذه الشخصيات تتحرك ببطء وخمول على خلفية عالم رتيب: عالم الفلاحين الذين يظهرهم النص ببعد واحد ساذج، فهم لا يعرفون سوى العمل والصلاة والنوم، فلا تطلعات ولا طموح في نفوسهم، ويتحركون بين القرية والمزارع كدمى. وقيمتهم تتأتي فقط من انهم يظهرون في افق الشخصية الرئيسة واسرتها. كأنهم مخلوقات ضئيلة ومكملة في خلفية لوحة كلاسيكية.
غياب الفعل السردي وهيمنة التأمل منح قوة واضحة للخطاب الذي استبد بالنص من اوله الى آخره، ولكي تكون للخطاب معاني حلت المشكلة بأن تحول الخطاب الى مرآة تعرض عليها آراء المؤلف الشخصية في التربية والزواج والوجود والمرأة، وتخلل ذلك وغيره نقد للصحافة والمجتمع، فضلا عن سيل واضح من النقد يتعرض فيه المؤلف لتقاليد الزواج وللضرائب والرشاوى وموظفي الدولة وادعياء الدين والسلطات الاستعمارية، وسبق ل "المويلحي" ان فتح هذا الباب من قبل ببراعة لا تنسى.
تعد رواية "زينب" لوحة انشائية شديدة الاضطراب في سردها، فصيغ السرد تتصف بفوضى لا يمكن ضبطها، ذلك ان تلك الصيغ تتحول من السرد المباشر الى غير المباشر الى الوصف الى التأمل والى الاستبطان الى الصيغ الخطابية بلا ضوابط، ودون ان تؤدي وظائف تثري الشخصيات، وتبلور ملامحها وافعالها وافكارها، وفوق كل ذلك، يظهر "حامد" الذي هو قناع المؤلف ليجعل من مكونات العالم السردي التخيلي موضوعا لا ستيهاماته وآرائه، يستهيم بالطبيعة وبنماذجها من النساء الريفيات، ويبث افكاره حول المجتمع والزواج في صور تأملية او على شكل رسائل، فيتحول النص الى مشاهد شبه جامدة تعيق الحركة السردية الواهنة في الاصل. تمثل رواية "زينب" حلقة في السلسلة النوعية للرواية العربية، فبها انتهى نمط من التمثيل السردي، والاجدى، كما يقول "روجر ألن"، ان نعتبرها "خطوة اساسية في عملية مستمرة، وليس مثالا رائدا لتصنيف معين او خاصية روائية".
القول بأن "زينب" اول رواية فنية في الادب العربي الحديث، يكشف اشكالية جوهرية في منهج القراءة ذاته، ففضلاً عن الاضطراب الذي يظهر في تضاعيف بعض القراءات، فإنها تلتبس احياناً بمنظورات ايديولوجية تسقط تصوراً متأخراً على قضية ظهرت في مرحلة تاريخية متقدمة عليها، ويلحظ وجه الاضطراب جلياً في التناقضات الحادة في بعض القراءات التي توافق غيرها في ادراج "زينب" رائدة، لكنها تبرهن من جهة ثانية على وجود قصور فني لا يمكن تجاهله، وكأن منح حق الريادة لا يترتب في ضوء نتائج القراءة ذاتها. ويلحظ الى جانب ذلك، ان بعض القراءات تتعارض تماماً، بحيث تفضي الى نتائج متناقضة لا يمكن التوفيق بينها، ومع اننا نأخذ بالاعتبار تماماً ان تلك القراءات تمتد زمنياً لفترة تقارب قرناً من الزمان، وان منطلقات القراءة وفروضها واجراءاتها ونتائجها لابد ان تتطور خلال هذه المدة الطويلة، فقد حذت كثير من القراءات حذو بعضها، والاطراء الذي تقدمت به مجلة "البيان" يمكن اعتباره مولداً لمعظم الآراء القائلة بريادة "زينب"، بحيث لا نجد بحثاً جاداً يهدف الى التحقق من تلك الاحكام التي وردت في سياق الاحتفاء والاطراء والتنويه.
تثير قضية البحث في قراءات "زينب" مشكلة كبيرة، وهي عدم الاهتمام بموضوع خطير مثل هذا، فمعظم القراءات مختزلة وانطباعية وتنطوي على قصور واضح؛ لانها لا تعنى بحقبة التشكل الروائي من ناحية ثقافية شاملة، ولا تتوغل في ثنايا هذه الظاهرة، ولا تعنى بنسق الاستمرارية الكامن في صلب الآثار السردية، وبالمقابل تقدم تفسيرات لا تتصف بالكفاءة للانقطاعات المحتملة بين النصوص، التي هي تحولات ضمنية داخل عالم السرد، واذا اهتمت فتكتفي بالاحصاء المجرد الذي لا يحمَل بمعطيات مستخلصة من قراءات شاملة لظاهرة كبيرة مثل ظاهرة التحول في الانظمة الاسلوبية والبنائية والدلالية للسرد العربي من حاله القديم الى وضعه الجديد. فالاشارات المتناثرة حول التخلص من قواعد النثر التقليدي، واستخدام العامية، والخلفية الواقعية للاحداث - مع اهميتها - لا تبرهن على طبيعة التحديث وكيفياته وموجهاته، ويمكن ان يضاف الى كل هذا حضور الموجه الثقافي الغربي الذي استعين به لحسم موضوع الريادة، دون تقديم القرائن الدالة على ذلك.
واستناداً الى ظهور نوع من التوافق بين "زينب" والروايات الاوروبية، فقد منحت حق الريادة، لأنها بذلك تكون قد قطعت الصلة مع الموروث السردي العربي القديم، فكرة التأثر والتأثير دخلت موجهاً اساسياً في تثبيت الريادة، لأنها كيفت من اجل دحض امر واثبات آخر. ولا يخفى ان المؤثر الغربي تدخل في قراءات "زينب" وانتج مرة - وهي الغالبة - من اجل اثبات ريادتها، وانتج ثانية لينقض تلك الريادة، وفي مقدمة ذلك القول بمعايير الابتكار والالتزام والتأثر والواقعية والجدة الاسلوبية وبروز الذاتية، وهي المعايير التي عرضت من وجهة نظر اخرى، فأصبحت تدل على غير ما قدمت به في المرة الاولى. كما لا يخفى ان معظم القراءات القائلة بالريادة او الناقضة لها قد دمجت بين "زينب" و"هيكل" فالترجيح يشملهما، والخفض يمتد اليهما معاً، فشبك المؤلف بنصه في تلك القراءات، ولم يفصل بينهما إلا في القليل النادر، ولا يمكن فهم هذه المصادرات إلا على اعتبار انها من اكراهات القراءة وقصورها، وربما تنوعها المطرد الذي يواكب حالات التطور الثقافي الطبيعي، وهي في التحليل الاخير مصادرات، ترتبت في ضوء قراءات حاولت اسقاط معايير ترسخت في بنيات ثقافية لها خصوصيتها على نص ادبي ظهر في مج
ال ثقافي مختلف، ولم يلتفت الى اختلاف المحاضن الثقافية، وانما انصرف الاهتمام الى أوجه المماثلة بين التمثيلات السردية المنتجة فيها. وعلى هذا فقراءات "زينب" انموذج نقدي للكيفيات التي يتم بها معرفة ثقافة الآخر والاخذ بها، ومقايسة النصوص الادبية عليها . إلى ذلك فإن تلك القراءات تكشف استراتيجية الانزياح في النظر الى ما هية الآثار الادبية، بما يوافق النظر الى الادب في النقد الغربي الحديث، اذ انتقل الاهتمام من الوقوف على المظاهر الخارجية للنصوص الادبية الى العناصر


لقد هرب المؤلف منالتصريح بالتسميه الانثويه " زينب " حتي لايتهم بانه ارتكب ذنبا لا يغتفر فيالتاليف لروايه موضوعها عن الحب .
السبب وراء عدم تصريح "هيكل" باسمهعلي الروايه:
لقد خشي "هيكل" من ان تؤثر طبقه الروائي علي مكانته المهنيهالسياسيه والاجتماعيه علي حد سواء , فما كان المجتمع ليقبل من محام فاضل من اسرهفاضله ومن عضو مؤسس في حزب الارستقراطيه المصريه , اي كبار الملاك"حزب الامه" انيعرف بصفه كتابه الروايات حيث لم يكن للروائيين مكانه بارزه في المجتمع انذاك فلمتكن تستخدم الروايه الا للتسليه واضاعه وقت الفراغ.
وفضلا عن ذلك كان موضوعالروايه موضوع غرامي او يتصل بعاطفه الحب والتي كانت تعامل علي انها من المحرماتومن العيب الحديث عنها .

تحليل الشخصيات الرئيسيه في الروايه:

هناك ثلاثه محاور اساسيه قامتعليها روايه " زينب " وبمعرفتها يسهل تحليل الروايه .

المحور الاول :

ويدور حول قلق المؤلف وضياعه الذاتيين وعجزه عن تحقيق امله في علاقه حبناجحه , ويظهر ذلك في شخصيه "حامد" المثقف ابن صاحب الارض الذي يعبر في الروايه عنشخصيه المؤلف نفسه وهو " حامد " ابن مالك ثري يعيش فتره كبيره من حياته في المدينهلاكمال تعليمه ويتردد علي القريه حيث تعيش اسرته , وهو يحاول تحقيق لهفته الي الحبمن خلال علاقته بعزيزه والتي قدر لعلاقتهما بان تكون اجمل ما تكون في الحلم فقطوانما اذا جائت علي ارض الواقع فهي تجعل من لقائهما كريها حيث العادات والتقاليدولكن تنتهي تلك العلاقه بزواج عزيزه من رجل ارغمت عليه هي من قبل اهلها وهكذايستسلم حامد وعزيزه الي الامر الواقع بلا مقاومه علي الاطلاق ثم يقيم حامد علاقه مع " زينب " والتي تنتهي ايضا بزواج " زينب " ثم يسافر حامد ويختفي ويرسل رساله اليوالده ليخبره فيها بسبب ضياعه وهربه .

المحور الثاني :

يدور حول بؤسالحياه في الريف والذي ينشاء من انكار اهل الريف لحاجات القلب البشري ووقوفهم امامعلاقه الحب وعدم اعترافهم بها وبشرعيتها ويتمثل هذا في شخصيه " زينب " والتي نبعتماساتها من نفس المنبع الذي نبعت منه ماساه "حامد " فهي فتاه رائعه الجمال يجعلمنها المؤلف كزهره متفتحه وكانها لوحه من لوحات الطبيعه وتلك الزهره لا ينقصها الاان تجد من يقاسمها سعادتها .

علاقه " زينب " بالرجال الذين قابلتهم :

1/ "
حامد" تجاوبت معه " زينب " فتره ولكنها لم تفهمه بطبيعه الحال وانمالت اليه وهي كانت تكن له كل الاحترام .

2/ "
حسن" شاب غني وهو حلم كل فتاهريفيه في القريه وتبدو عليه صفات المرؤه والشجاعه ورغم كل ذلك ترفضه " زينب "
3 / "
زوج زينب " رجل طيب " ابن حلال" وتؤدي له " زينب " كل حقوقه الزوجيه بصبر وامانه .
4/ "
ابراهيم" رئيس العمال وتحبه " زينب " اشد الحب ولكنها , ثم تصاب هي منجوي الحب بمرض السل وتموت والدماء تقطر من فمها فتمسحها بمنديل ابراهيم .

المحور الثالث :

ويدور حول التعبير عن حب المؤلف"هيكل" لوطنهواعجابه الكبير بجمال ريف بلاده ويتمثل هذا الجزء في الروايه في وصف الطبيعه-والتيتشغل المساحه الاكبر - ونظرا لان هيكل متاثر بموقف الرومانسيين ولذلك فقد حرص عليوصف الريف وصفا مستوعبا شاملا وباسلوب جميل وشاعري .


والي هنا ينتهيالجزء الاول من الحديث عن روايه " زينب " ل"محمد حسين هيكل" وان شاء الله سيكونهناك الجزء الثاني والذي سنتكلم فيه عن " لغه الروايه" و "اهم الماخذ النقديه علي "هيكل " وبعض الخصائص للادب الرومانسي .

واشكركم جدا لانكم قد جعلتم لناصرحا يمكننا التعبير فيه عن ارائنا الادبيه .
وتظل الرواية العربية قبل الحرب العالمية الأولى على حالة من التشويش والبعد عنالقواعد الفنية وأقرب ماتكون إلى التعريب والاقتباس حتى ظهور رواية زينب (1914م) لمحمد حسين هيكل، التي يكاد يتفق النقاد على أنها بداية الرواية العربية الفنيّة،حيث اقترب المؤلف فيها من البنية الفنية للرواية الغربية التي كانت في أوج ازدهارهاآنذاك. وقد عالجت رواية زينب واقع الريف المصري وهو أمر لم تألفه الكتابة الروائيةقبل ذلك.
سماسم الندى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-06-11, 02:15 PM   #2

* ليالي *

نجم روايتي وعضو نشيط في القسم الطبي و في قسم الجوال ووردة البحوث وعضو نشيط في قسم المطبخ

alkap ~
 
الصورة الرمزية * ليالي *

العضوٌﯦﮬﮧ » 7080
 التسِجيلٌ » Apr 2008
مشَارَڪاتْي » 28,846
دولتي » دولتي Palestine
مزاجي » مزاجي
 نُقآطِيْ » * ليالي * has a reputation beyond repute* ليالي * has a reputation beyond repute* ليالي * has a reputation beyond repute* ليالي * has a reputation beyond repute* ليالي * has a reputation beyond repute* ليالي * has a reputation beyond repute* ليالي * has a reputation beyond repute* ليالي * has a reputation beyond repute* ليالي * has a reputation beyond repute* ليالي * has a reputation beyond repute* ليالي * has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   fanta
мч ммѕ ~
My Mms ~
افتراضي

* ليالي * غير متواجد حالياً  
التوقيع




رد مع اقتباس
قديم 24-10-11, 04:23 PM   #3

yeux77verte

العضوٌﯦﮬﮧ » 125457
 التسِجيلٌ » Jun 2010
مشَارَڪاتْي » 56
 نُقآطِيْ » yeux77verte is on a distinguished road
افتراضي

merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii iiiiiiiiii
yeux77verte غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-10-11, 01:46 PM   #4

زهر البنفسج

نجم روايتي وعضوة في فريق الروايات الرومانسية المكتوبة

 
الصورة الرمزية زهر البنفسج

العضوٌﯦﮬﮧ » 41752
 التسِجيلٌ » Aug 2008
مشَارَڪاتْي » 10,499
 نُقآطِيْ » زهر البنفسج has a reputation beyond reputeزهر البنفسج has a reputation beyond reputeزهر البنفسج has a reputation beyond reputeزهر البنفسج has a reputation beyond reputeزهر البنفسج has a reputation beyond reputeزهر البنفسج has a reputation beyond reputeزهر البنفسج has a reputation beyond reputeزهر البنفسج has a reputation beyond reputeزهر البنفسج has a reputation beyond reputeزهر البنفسج has a reputation beyond reputeزهر البنفسج has a reputation beyond repute
افتراضي

الف شكر يا قمر على المعلومات
نورتى القسم
زهر البنفسج غير متواجد حالياً  
التوقيع



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:32 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012