آخر 10 مشاركات
205 - ليلة واحدة لا تكفي - إيما دارسي (تصوير جديد ) (الكاتـب : Gege86 - آخر مشاركة : عسل أصلي - مشاركات : 552 - المشاهدات : 35427 - الوقت: 11:26 PM - التاريخ: 16-09-14)           »          آثر على الرمـــال .. للكاتبة : بيـــرو *كاملة* (الكاتـب : ميرا جابر - آخر مشاركة : ورد العتيبي - مشاركات : 2833 - المشاهدات : 118913 - الوقت: 11:26 PM - التاريخ: 16-09-14)           »          74 - زهرة النسيان - مارغريت بارغيتر (الكاتـب : فرح - آخر مشاركة : abearjaly - مشاركات : 984 - المشاهدات : 50163 - الوقت: 11:25 PM - التاريخ: 16-09-14)           »          248 - ليل القرصان - لي ولكنسون (الكاتـب : عنووود - آخر مشاركة : زهرة اخر العمر - مشاركات : 1382 - المشاهدات : 55103 - الوقت: 11:24 PM - التاريخ: 16-09-14)           »          43- لولاك (تم اعادة تجديد الرابط ) (الكاتـب : فرح - آخر مشاركة : jarrahma - مشاركات : 1120 - المشاهدات : 55558 - الوقت: 11:23 PM - التاريخ: 16-09-14)           »          تغطيــــه مسلسل الأمــــانه Emanet (الكاتـب : بائعة الامل - مشاركات : 475 - المشاهدات : 4363 - الوقت: 11:23 PM - التاريخ: 16-09-14)           »          75 - كن صديقي (الكاتـب : فرح - آخر مشاركة : abearjaly - مشاركات : 806 - المشاهدات : 32833 - الوقت: 11:23 PM - التاريخ: 16-09-14)           »          زارا صعبة المنال (11) للكاتبة: الينور غلين .. كاملة .. (الكاتـب : sanaafatine - آخر مشاركة : mony20 - مشاركات : 5667 - المشاهدات : 220072 - الوقت: 11:23 PM - التاريخ: 16-09-14)           »          تسألينني عن المذاق ! (4) *مميزة*.. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا73 - آخر مشاركة : love big - مشاركات : 2898 - المشاهدات : 110645 - الوقت: 11:23 PM - التاريخ: 16-09-14)           »          أهواكِ يا جرحي (الكاتـب : زهرة نيسان 84 - آخر مشاركة : Hebat Allah - مشاركات : 798 - المشاهدات : 16410 - الوقت: 11:22 PM - التاريخ: 16-09-14)



العودة   شبكة روايتي الثقافية > منتدى الروايات الرومانسية المترجمة > منتدى روايات (عبير- احلام ) , روايات رومنسيه متنوعة > منتدى روايات أحلام العام > روايات أحلام المكتوبة

Like Tree1Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
489 - ضياع في العاصفة - آن ميثر - أحلام الجديدة (مكتوبة /كاملة )


489
ضياع في العاصفة
للكاتبة ان ميثر
اتمنى ان تعجبكم


الملخص
ستيوارت يورك قاهر قلوب النساء بوسامته الصارخة رجل فظ شرس الطباع .....ايفي كونلي صديقة اخته المفضلة نالت نصيبها من طباعه......خلال تمضيتها احدى الليالي في منزله في جاكوبزفيل انتهى الامر بايفي بين ذراعي ستيوارت ....لكن صغر سنها ارغم ستبوارت على ان يقفل باب قلبه في وجهها......

بعد مرور سنوات على تلك الحادثة قررت ايفي الا تسمح لاحد بان يعاملها كطفلة صغيرة ....وعلى رغم من برائتها ادركت ان عليها ان تخوض معاركها بنفسها ....واذا بستيوارت يحمل السيف بيده لسبب تجهله ويخوض المعارك الى جانبها......ويبدل قصار جهده ليرد عنها الاذى.....وبين ذراعي ستيوارت اللتين تبعثان الامان في نفسها احست ايفي بانها امراة امراة له وحده.....

:sm20
:


الفصل الاول
كبش المحرقة

تاخر الوقت وخشيت ايفي ان يفوتها الدرس كانت راشيل الشخص الوحيد الذي يعرف رقم هاتف ايفي الخلوي فضلا عن صديقتها المفضلة وقد اختارت ان تتصل بها بينما هي تهم بدخول الصف كان من الننكن تاجيل المشادة الكلامية الى المساء لكن اختها الاكبر سنا لا تفكر ابدافي مصلحة اي شخص اخر سواها قالت لها ايفي متاففة
ارجوك يا راشيل لقد تاخرت كثيرا
وتابعت تقول وهي تبعد خصلة من خصلات شعرها الاشقر طويل من وجهها وقد اكفهرت عيناها الخضراوان من شدة القلق ((ولدي امتحان اليوم))
اجابت اختها الكبرى بعدم مبلات ((لا يهمني الامر عليك ان تصغي الي جيدا اريد منك ان ترسلي لي الشيك بثمن xxxx والدي فور استلامه من الشركة التامين فالفواتير المتاخرة مكدسة امامي بينما انت منهمكة بدروسك الجامعية انها مضيعة للنقود ليت العمة هيتي لم تترك لك حساب توفير))
اضافت بنبرة مثقلة بالغضب ((كان حري بها ان تتركه لي فانا الاكبر سنا))
لطلما استغلت راشيل هذا الوضع لتستولي على كل ما يمكن ان تقع يدها عليه وكل ما يمكن ان تستبدله بالاموال النقدية ووجدت ايفي نفسها عاجزة عن الاحتفاظ بما يكفي من النقود لتسدد فواتير الجنازة المستحقة من حسن حظها ان العمة هيتي كانت تحبها كثيرا وتركت لها ارثا بسيطا لعلها ادركت ان ايفي ستكون محظوظة جدا اذا ما تمكنت من الاحتفاظ بفلس واحد من ممتلكات والدها القليلة
بعد وفاة والدهما منذ شهر تقريبا بسبب اصابته بسكتة دماغية راحت المشادات الكلامية نفسها تتكرر يوميا كانت ايفي منهمكة بالبحث عن مكان تقيم فيه بينما حرصت راشيل على الاتصال يوميا بالمحامي الذي اوكلت اليه مهمة التثبت من صحة الوصية جل ما كان يهمها هو الحصول على المال لاسيما بعد ان نجحت في اقناع والدها بان يغير وصيته لتتمكن من الاستيلاء على كل شيء بعد وفاته
وعلى الرغم من انه لم يكن يكتم لامرها كثيرا الا ان ايفي حزنت حزنا شديدا على فقدانه ولم تفارقه لحظة واحدة اثناء احتضاره فقد عاش حياته وهو مقتنع تمام الاقتناع بان راشيل ملاك من السماء فكرس لها حياته كلها واورثها كافة التعويضات ومجوهرات العائلة التي رهنتها راشيل بعد وفاته بوقت قصير بالتالي وجدت ليفي نفسها مرغمة على الاهتمام بشؤن المنزل والاعتناء بالفناء الخارجي فضلا عن تحضير الطعام للجميع ما حرمها من الاستمتاع بحياتها على غرار سواها من بنات جيلها حتى الفتيان القلائل الذين واعدتهم كانوا يهجرونها ما ان تقع اعينهم على اختها الكبرى كانت هذه الاخيرة تجد لذة كبيرة في سرقتهم من اختها الصغرى لتتخلى عنهم بعد ايام قليلة عندما قررت راشيل السفر الى نيويوركلتتابع دروسها في المسرح اضطر والدها الى رهن المنزل ليؤمن لها ايجار شقتها والى الاقتصاد في المصروف الى اقصى حد فضلا عن حرمان ايفي من شراء الفساتين ولما حاولت ان تعترض على عدم المسواة في معاملتهما اتهمها والدها بالغيرة من اختها مدعيا ان راشيل بحاجة الى مصروف اكبر لانها جميلة وتواجه تحديات عاطفية
وكان هذا الكلام يعني عمليا ان راشيل لا تفكر في احد سوى نفسها لكنها تمكنت من اقناع والدها بانها تحبه حبا لا يوصف وملات راسه بالاكاذيب عن ايفي وبلغ منها الخبث حد اتهامها بالتسلل ليلا من المنزل لمقابلة الرجال وبسرقة النقود من مراب السيارات حيث كانت تعمل مرتين في الاسبوع في مسك الدفاتر وعلى الرغم من احتجاجها بشدة لم تتمكن ايفي من اقناعه بانها بريئة ولا تجدب الرجال على الاطلاق
قالت ايفي بنبرة هادئة ((علي ان اتعلم مسك الدفاتر لاتمكن من اعالة نفسي))


اجابتها راشيل ساخرة((قد تتزوجين يوما من رجل ثري اذا ما تمكنت من العثور على واحد اعمى مع انني لا اتوقع ابدان تجدي عريسا مناسبا في جاكوبزفيل))
انا لا ابحث عن زوج يا راشيل جل ما يهمني الان هو ان انهي تعليمي



هذا صحيح يا له من مستقبل بائس في انتظارك
اخدت راشيل رشفة من شرابها وتابعت تقول ((ساخضع في الغد لتجربة اداء لمسرحية ستعرض في برودواي يقول جيري ان نجاحي مضمون لانه قادر على التاثير في المخرج))
لم تكن ايفي ساخرة بطبعها لكن راشيل تثير عصبيتها ((ظننت ان جيري لا يحبذ فكرة عملك))
ساد صمت عميق عند الطرف الاخر من الخط
ليس لدى جيري اي مانع لكنه يفضل ان نقيم معا ليتسنى له ان يهتم بي.
اجابت ايفي برباطة جاش ((تقصدين انه يزودك بالمخدرات والمواد المثيرة للنشوة ليسلبك ثروتك))
ولم تضف ان جري يستغل جمالها ويستخدمها كطعم لاصطياد الزبائن الجدد كان يرافقها الى الحفلات الصاخبة حيث يتحدث عن برعتها في التمثيل لكنه مجرد كلام فهي بالكاد تتذكر اسمها او نص دورها وهي تحت تاثير المخدرات.
جيري قادر على الاعتناء بي فهو يعرف شخصيلت بارزة في عالم المسرح وسيعرفني على احد منتجي المسلسل الكومدي الجديد. ساشق طريقي الى برودواي مهما كلفني الامر.
وبعد لحظة صمت اضافت راشيل ((واذا اردت الدخول في جدال فمن الافضل الا نتحدث ابدا))
لااريد الجدال.............
لكنك توجهين الانتقادات لجيري باستمرار
احست ايفي وكانها تقف عند حافة جرف تنظر الى قعر العالم.
سالتها وقد عادت بالذاكرة الى الزيارة الوحيدة التي قامت بها راشيل بعد وفاة والدهما بوقت قصير ((هل نسيت ما فعله بي؟))
كانت زيارة قصيرة جدا لم تدم اكثر من اربع وعشرون ساعة رفقها خلالها صديقها جيري الذي لا يطاق جاءت راشيل لتوقع على الاوراق الخاصة باحراق جثة والدهما بغية وضع رماده الى جانب رماد زوجته والدة ابنتيه جرت العملية بشكل سريع ومثير للاشمئزاز وبقيت بعدها ايفي اسيرة حزنها على والد لم يحبها يوما واساء معاملتها الى اقصى حد فقد كانت ايفي صاحبة قلب كبير لا يعرف معنى الحقد اما راشيل فتظاهرت بالبكاء في مكتب المعني بشؤون الدفن مع ان عينيها لم تكونا حمراوين او مغرورتين بالدمع كان مجرد تمثيل كما هو الحال دوما معها.
على رغم من الاتهمات التي وجهتها له اكد لي جيري انه لم يعطك اي مخدر.
صرخت ايفي ساخطة((راشيل لست معتادة على الكذب كنت اعاني من الصداع فاستبدل دوائي المعتاد بمخدر قوي جدا عندما رايت ما حاول ان يعطني اياه رميته في وجهه كان يحسبني مريضة جدا ولن الاحظ ما يفعله يا له من سافل غبي اراد ان يجعلني مدمنة على المخدرات مثلك))


صرخت راشيل قائلة ((متى ستنضجين يا ايفي ؟لست مدمنة على الاطلاق فالجميع يتعاطى المخدرات بمن فيهم سكان تلك البلدة الرفية التي تقمين فيها الم تسالي نفسك يوما من اين كنت اتزود بالمخدرات قبل انتقالي للعيش في نيويورك؟فالتجار متوفرون في كل مكان وكنت اعرف اين اجد ما اريد كم انت ساذجة يا ايفي))
مازال عقلي سليما.
احفظي لسانك يا فتاة والا ساحرص على الا تنالي فلسا واحدا من اموال والدي.
لاتقلقي لم اتوقع يوما ان انال اي شيء منه فقد نجحت في اقناع والدي بانني فتاة سيئة لئلا يترك لي اي ارث ابدا.
يكفي انك ورث ذلك المبلغ الزهيد من العمة هيتي مع انه كان من حقي انا استحقه اكثر منك لاسيما وانني كنت في نظر الجميع فتاة تافهة لا قيمة لها .
اجابت ايفي بنبرة مليئة بالتحدي ((لو حصلت يا راشيل على ما تستحقينه بالفعل لكنت الان خلف القضبان))
اطلقت راشيل شتيمة مكبوتة ثم قالت((علي ان اقفل الخط اذ وصل جيري الى المنزل اسمعي اريد منك ان تتصلي بالمحامي لتتاكدي من سبب التاخير لا يمكنني تحمل نفقات هذه الاتصالات البعيدة المدى))
لكنك لا تدفعين ابدا .....فكلما اتصلت بي طلبت تحويل كلفة الاتصال الى حسابي.
انجزي المعملات بسرعة لترسلي لي الشيك في اقرب فرصة ممكنة ولا تتوقعي مني ان اعاود الاتصال بك الا بعد ان تصبحي مستعدة للتحدث معي كفتاة ناضجة ةليس كفتاة مدللة حاقدة.
واقفلت الخط في وجهها فاقفلت ايفي بدورها هاتفها الخلوي برباطة جاش لن تصدق راشيل ابدا ان جيري فارسها المدرع بدرع لامع هو مجرد تاجر مخدرات متطفل على المجتمع له سوابق اجرامية ويحتجزها رهينة عنده بعد ان حولها الى مدمنة حاولت ايفي خلال السنوات الماضية ان تلفت انتباه اختها الكبرى الى هذا لكن لكن من دون جدوى صحيح ان الفتاتين لم تكونا مقربتين يوما لكن منذ ان تورطت راشيل في علاقة مع جيري وباتت مدمنة على المخدرات لم تعد قادرة على الاصغاء الى صوت العقل ففي الايام الخوالي كانت راشيل تظهر لاختها نوعا من العاطفة رغم انها صعبة المراس منذ نعومة اظافرها لكن معاملتها لها تغيرت كليا مع وصولهما الى الصفوف الثانوية اذ انقلبت راشيل ضدها وكانها عدوتها اللدودة من دون ان تفهم ايفي حقيقة ما حصل ومع ادمانها على المخدرات ازدادت طباعها سوءا ولم تشعر ايفي بالارتياح الا يوم انتقلت اختها للعيش في نيويورك بعد ايام قليلة من انفجار بركان غضبها بصورة غير متوقعة انما يبدو انها كانت قادرة على اثارة المشاكل عن بعد كلما شعرت برغبة في ذلك.
عبرت ايفي الرواق بسرعة لتتمكن من الانضمام الى رفاق صفها وقد احست بحماستها للدرس تتلاشى شيئا فشيئا لم تكن ترغب في ان تمضي حياتها في العمل لحساب شخص اخر لكنها لم تشا ايضا ان تسافر الى نيويورك لينتهي بها الامر كخادمة او طاهية لدى اختها تماما كما كان حالها قبل ان تغادر اختها جاكوبزفيل.
لم تجد امامها حلا افضل من التخلي عن حصتها في الميراث لصالح راشيل فقد كانت تدرك ان اي خيار في العالم افضل بكثير من العيش مع راشيل من جديد حتى وان اضطرت لتحمل تصرفات ستيوارت شقيق ميري يورك للحفاظ على الصداقة الحميمية التي تربط بينهما.
جاء يوم الجمعة واحست ايفي بموجة من الارتياح تغمرها بينما هي تغادر المعهد متوجهة الى منزلها برفقة زميلتها في السكن ليتا داوسن التي تعمل كمدرسة في المعهد خضعت لامتحان في اللغة الانكلزية وكانت واثقة من نجاحها فيه لكن الطباعة تحبط عزيمتها اذ لم تكن قادرة على طباعة اكثر من خمسين كلمة في الدقيقة.
اوقفتا السيارة امام المنزل حيث تقيمان كانت ايفي محبطة كليا لانها وجدت نفسها مرغمة على ترك منزل والدها بعد ان عجزت عن دفع فاتورة الكهرباء كما ان راشيل وقعت على اوراق اللازمة لعرض المنزل للبيع حين وقعت على الاوراقالخاصة بالتثبيت من صحة الوصية في مكتب المحامي المحلي وبما ان ايفي لم تكن قد تجاوزت التاسعة عشر من العمر ولا يمكنها الاهتمام بالشؤون القانونية اغوت راشيل المحامي الجديد واقنعته بان يهتم بمسالة التثبيت من صحة الوصية كما اقنعته بان ايفي بحاجة لمن يرعاها ومن الافضل لها ان تنتقل للعيش في منزل خاص بالاشخاص الذي يحتاجون لرعاية بعدئد سافرت الى نيويورك تاركة ايفي تتنعم بثروة عمتها صغيرة وتعمل بدوام جزئي في مراب للسيارات في المدينة بغية تامين نفقات اقامتها ولم تتكبد راشيل يوما عناء السؤال عما اذا كانت اختها قادرة على اعالة نفسها.



حاولت ميري حث ستيوارت على مساعدة ايفي في الاعتراض على الطلب الذي تقدمت به راشيل لوضع يدها على جزء الاكبر من الارث لكن ايفي اصيبت بنوبة هسترية عندما علمت بالامر كانت تفضل العيش في علبة على ان يتحكم ستيوارت بحياتها لم تشا ان تخبر صديقتها المفضلة ان شقيقها يرعبها لئلا تطرح ميري الكثير من الاسئلة عن الاسباب اذ كانت ايفي تحتفظ لنفسها باسرار ماضيها ولا تحب ان يشاركها فيها احد......
ساذهب لزيارة ابي في عطلة نهاية الاسبوع.
وابتسمت ليتا ذات العينين اللوزيتين والشعر الاسود للفتاة الشابة واضافت قائلة ((ماذا عنك؟))
ابتسمت ايفي بدورها وتنهدت قائلة (وعدتني ميري بان ترافقني الى السوق فقد اجد شيئا احلم بالحصول عليه))
ستلتقين يوما ما رجل احلامك الذي سيعاملك كما تستحقين....سترين.
كانت ايفي اعلم منهابالمسالة لكنها اكتفت بالابتسام لم تكن تتطلع لان تسلم زمام امور حياتها الى اي رجل فقد سئمت العيش اسيرة الخوف.
توجهت نحو الباب الجانبي واختلست النظر منه بغية التاكد مما اذا كانت السيدة براون في المنزل وعندما لم تجد احد خطر لها انها خرجت للتسوق فقد جرت العادة ان تتناول ايفي طعامها في عطلة نهاية الاسبوع برفقة السيدة براون و ليتا داوسون وغيرها من المستاجيرين كانت ايفي وليتا تعملان بتناوب لتحضير الطعام وتنظيف المطبخ بغية مساعدت السيدة براون الطاعنة في السن في الاعمال المنزلية .
شعرت بالارتياح لانها لن تضطر الى توجه الى المدينة بغية شراء سندويش صحيح انه كان بامكانها ان تطلب البيتزا من المطعم لكنها ملت من ذلك كانت تحب المنزل الذي تقيم فيه وتجد رفقة ليتا لطيفة رغم انها تكبرها سنا وقد انفصلت ليتا مؤخرا عن زوجها وهي تفتقده الى درجة تفوق التصور ما دفعها الى البحث عن عمل كمدرسة في المعهد المهني المحلي كانت ايفي ترافقها يوميا الى المعهد وتتقسامان كلفة الوقود.
لم تكد تضع حقيبتها جانبا حتى رن هاتفها الخلوي وسمعت عند الطرف الاخر صوت صديقتها ميري يورك المفعم بالفرح و البهجة وهي تقول ((انها عطلة نهاية الاسبوع))
لاحظت ذلك كيف جرت الامتحانات؟
اظن ساتمكن من النجاح في احدها لكنني لست واثقة في اي منها لكن لا تقلقي انا مصممة على تخرج حتى وان اضطررت الى اعادت كل صف ثلاث مرات
احسدك على روحك المعنوية العالية
مارايك لو تاتين لتمضي عطلة نهاية الاسبوع برفقتي؟
ارتعش قلب ايفي بين ضلوعها وردت ((اشكرك لكنني مشغولة جدا))
قطعتها ميري قائلة بنبرة جافة ((انه في اوكلاهوما....ذهب لتفقد بعض رؤوس الماشية))
تردد ايفي قليلا...ثم قالت لها ((هل يمكنك ان تدوني هذا الكلام خطيا وتوقعي عليه؟))
لكنه معجب بك
يبدو انه بارع جدا في اخفاء اعجابه الشديد بي....
واردفت ايفي قائلة ((احبك كثيرا يا ميري لكني لا اريد ان اكون كبش محرقة كان اسبوعي حافلا وحصلت اليوم مشاداة كلامية اخرى مع راشيل ))
عبر الهاتف؟
طبعا
بشان السير لانسلوت امير المخدرات
تعرفنني جيدا
ضحكت ميري وقالت لها ((هل نسيت اننا كنا مقربتين جدا من بعضنامنذ الدراسة الثانوية؟))
اجل الفتاة الجديدة تلك اشبه بالغلام ..يا لها من ثنائي غريب حسنا لم تريدين ان امضي عطلة نهاية الاسبوع برفقتك؟
اجبتها ميري بنبرة عابتة ((لاسباب انانية صرف احتاج الى شريكة في الدرس وجميع زملائي في الصف ينوون الاستمتاع بعطلة نهاية الاسبوع))
لا يهمني ان استمتع بوقتي جل ما يهمني هو ان اتخرج واجد وظيفة
لكنك ورثت حساب توفير وبعض الاسهم
كان كلامها صحيحا لكن راشيل وضعت يدها على معظم الاموال النقدية وكافة الاسهم
اجابت ايفي بنبرة جافة ((وانت ورثت ستيوارت عن والديك))
لاتذكريني
لست افضل حالا مني فقد اورثك والداك ستيوارت
قالت ميري برقة ((انه اخ عظيم تحبه النساء....

باستثنائي انا.... اقسم لك بانني لست قادرة علة تمضية عطلة نهاية الاسبوع برفقة ستيوارت لاسيما وان الامتحانات النهائية عل الابواب وراشيا تنغص علي حياتي
اجابت صديقتها ((لكنك بارعة في الرياضيات ةبست مضطرة لان تدرسي))
لست بارعة في الرياضيات لكنني اواضب على حل التمارين علىمدى اربع ساعات يوميا لابدو ذكية
انفجرت ميري بالضحك وقالت(( تعالي لتمضية عطلة نهاية الاسبوع معي ستعد لنا السيدة رودس العشاء وسيتسنى لنا مشاهدة القنوات الفضائية طوال الليل يمكننا ان ندرس ونشاهد المغمرات الجديدة))

احست ايفي برغبة شديدة في الموافقة على طلب صديقتها ففي عطلة نهاية الاسبوع تبقى الاطعمة الجاهزة سيدة الموقف وثارت معدة ايفي لمجرد تفكيرها في البتزا او المزيد من الدجاج بصلصة تاكو
اظن انني بحاجة ماسة الى وجبة شهية معدة في المنزل
اذا اخبرت السيدة رودس بانك اتية فستعد لك فطيرة الكرز
اتفقنا....سلوضب ملابسي وساراك بعد ثلاثين دقيقة شرط ان اجد سيارة اجرة
يمكنني ان امر لاصطحابك
اجابت باعتداد شديد بالنفس ((لاداعي لذلك..يمكنني ان ادفع الاجرة للسلئق فلست معدمة الى هذا الحد))
لكنها كانت معدمةفعلا وعليا ان تقتطع اجرة السيارة من النقود التي خصصتها للوجبات الخفيفة في الاسبوع المقبل ستجد نفسها مرغمة على الاقتصاد في المصروف لكن كبرياءها منعتها من قبول عرض ميري
حسنا يا ملكة جمال الاستقلالية ساطلب من جاك ان يترك البوابة مفتوحة
جاءت كلماتها المهذبة الخالية من اي عجرفة لتذكرها بانهما تنتميان الى بيئتين مختلفتين كليا فميري تقيم في قصر مدهش مترامي الاطراف يتولى حراسته رجل مزود بسلاح يدعى جاك فضلا عن كلبين يطوفان حول المنزل طوال الليل واذا ما نجح اي متسلل من الافلات من الحراسة فسيقع حتما في ايدي العاملين في اااالمزرعة الذين خدمو في الماضي في السلك العسكري كان ستيوارت حريصا على اختيار الاشخاص الذين يعملون لديه بعناية فائقة لانه يحتفظ في المنزل بقطع اثرية باهطة الثمن كما يملك اربعة قطعان مكن الخيول المولدة التي يبيع منها بالاف الدلارات ويشحنها الى كافة انحاء العالم





هل ارتدي ذرعا ام ما زال شايس يتذكرني؟
كان شايس ماك لويد المسؤول عن جهاز الامن في ملكية يورك وقد انتقل للعمل لدى ستيوارت بعد ان عرض عليه هذا الاخير راتبا مغريا فضلا عن العديد من الحوافز الاضافية .
وتشكل مزرعة ستيوارت الشاسعة جزءا من مملكة تمتد على ثلاث ولايات وتشمل xxxxات واستثمارات وحظائر فضلا عن شركة خاصة بمعدات تربية المواشي كانت ميري وستيوارت يملكان ثروة طائلة ومع ذلك لم يكن اي منهما يعيش حياة اجتماعية صاخبة اذ بدا ستيوارت العمل في المزرعة في سن صغيرة بعد موت والده من جراء نوبة قلبية وكانت ميري يومها في الثالثة عشر من عمرها تماما متل ايفي لم يكن لديهما اي اقارب كما ان وادتهما توفيت وهي تضع ميري.
تنهدت ميري قائلة ((كيف يعقل ان ينساك شايس؟والان ما رايك لو تصمتي وتبدئي بتحضير اغراضك؟))
ضحكت ايفي قائلة ((حسنا اراك بعد قليل))
اقرت ايفي في سرها بانها لا تستطيع اتهام ميري او ستيوارت بالاعتماد على ثروة العائلة فقد حرص ستيوارت على اشراف علىاعمال المزرعة بنفسه الا حين يسافر الى الخارج لحضور الاجتماعات ولقاءات العمل او لتنظيم ورش عمل ويحمل ستيوارت شهادة في ادارة الاعمال من جامعة يال وهو يتحدث الاسبانية بطلاقة كما انه اكثر الرجال وسامة وجادبية على الاطلاق ووجدت ايفي نفسها مرغمة على بذل الكثير من الجهد لتخفي اعجابها الفائق به كان عليها ان تفعل ذلك لتحمي نفسها فستيوارت يفضل شقروات ذوات القوام الرشيق اللواتي يملكن الكثير من المال لطلما سمعته يقول بصراحة انه يمقت الزواج ويفضل العلاقات العابرة علما ان علاقته باي امراة لا تدوم اكثر من ستة اشهر.
ايفي فتاة عادية لطيفة لا تميل الى التسلط ابدا كانت تعيش في عالم مختلف كليا عن عالم ستيوارت المليء باشخاص يثيرون الخوف في نفسها كما ان ماضيها لا يشمل رحلات الى مناطق استوائية لم تكن تحب قراءة الرويات الادبية او الاستماع الى الموسيقى الكلاسكية او قيادة السيارات الفخمة او التسوق من المحلات الفاخرة بل تعيش حياة هادئة وتدرس بجهد لتؤمن مستقبلها.
من جهتها كانت ميري طالبة في كلية التمريض وهي تقيم في مهجع الطالبات وتقود سيارة من نوع مرسيدس كانت ايفي تشتاق كثيرا الى رفقتها لاسيما انه لم يعد بامكانهما ان يلتقيا الا عندما تعود ميري الى المنزل في عطلات نهاية الاسبوع.

لهذا استغلت ايفي الفرصة ووضبت حقيبتها على عجل وغادرت المنزل لايمكن لميري ان تكذب عليها بشان ستيوارت لكنه غالبا ما يعود بشكل مفاجىء لا عجب في الا يكون ستيوارت معجبا بها فقد تعرف الى اختها راشيل قبل سفرها الى نيويورك وانتقد بقسوة نمط حياتها المتحررة جدا وظن ان اختها ستسير على درب نفسه ما يدل على انه يجهل تماما حقيقة صديقة اخته المفضلة.
مع اقتراب سيارة الاجرة من منزل ميري تعرف جاك الحارس على ايفي على الفور فابتسم لها ابتسامة عريضة وسمح للسائق بالدخول وتنفيت ايفي الصعداء لانها تخطت العقبة الاولى بنجاح.



سارعت ميري الى نزول درج القصر واحاطت ايفي بزراعيها ما ان ترجلت هذه الاخيره من السياره.
كانت ايفي نحيله القامه متوسطه الطول ذات شعر اشقر ناعم طويل وعينين خضراوتين. اما ميري فكانت طويله القامه تماما مثل اخيها, وتتميز بشعرها الاسود الداكن وعينيها البراقتين. فبدت وكأنها تنظر الى ايفى من اعلى .....
قالت لها بنبره مفعمه بالفرح :" كم انا سعيده برؤيتك. اشعر احيانا بأن جدران المنزل تطبق على صدرى فهذا المنزل كبير جدا علينا".
- اتمنى ان تتزوجا يوما وتملا المنزل بالاولاد
- استيورات لا ينوى ان يتزوج ابدا ..هيا بنا.. اين حقيبتك؟
- فى صندوق السياره.
وكان سائق السياره قد سبقهما الى الصندوق واخرج منه الحقيبه وحملها الى المنزل. وقبل ان تتمن ايفي من اخراج حقيبه يدها , دست ميري مبلغا محترما فى يد السائق وودعته بلكنتها الاسبانيه المميزة.
ارادت ايفي ان تعترض , ولكن سياره الاجره كانت قد انطلقت فيما سبقتها ميرى الى درج المنزل الامامى قائله لها :" لا داعى للجدال تعملين انك لن تتمكنى من التغلب على".
تنهدت ايفي وقالت:" معك حق .... شكرا ياميرى ولكن...".
- اعلم ان مصروفك فى الاسبوع لا يتجاوز الثلاث دولارات وعليك ان تفوتى وجبه غداء فى المعهد لتتمكنى من دفع الاجرهز
ثم اضافت بهدوء :" لو كنتى مكانى , لتصرفت بالطريقه نفسها".
لزمت ايفي الصمت مع ان ما حصل جرح كبريائها
- يوما ما , ستصبحين امراة ثريه وصاحبه شركه محاسبه وستشترين سياره رولس رويس ... عندئذ , يمكنك ان تسددى ما دفعته , اتفقنا ؟
- انفجرت ايفي بالضحك واجابتها :"لا يمكن لاى محاسب ان يجمع ما يكفى من المال لشراء سياره رولز لويس لكنى اعدك بأن اسدد لك كا ما دفعت عنى".
- هيا بنا ندخل
كان المنزل فسيحا جدا. وادرجت ايفى ان ما يميز الفقير عن الغنى هو المساحه. فمن يملك مالا وفيرا, يستطيع ان يؤمن منزلا فيه الكثير من الغرف, ويمكنه ان يشترى ايضا قطعه من الارض ليتمتع ببعض الخصوصيه ويزرع الاشجار والورود.
سألتها ميري:" ما الذى تفكرين فيه؟".
- المساحه.
- الخارجيه؟.
- كلا , المساحه الشخصيه. كنت افكر فى ان المساحه التى يمكلها المرء تتوقف على حجم ثروته. ليتى املك فناءا خارجيا وحوض اسماك.
- يمكنك ان تطعمى سمكتنا الذهبيه ساعه تشائين.
اكتفت ايفى بالايماء براسها. انها المره الاول التى تلاحظ فيها الشبه الشديد بين ميرى واخيها, شبه يتجلى فى طول القامه ونحولها والشعر الاسود الكثيف الذى يتوج راسيهما. الا ان شعر ميري كان كان طويلا فيما اختار ستيوارت لنفسه شعرا قصيرا وتقليديا. اما عيناها الزؤقاوان الشاحبتان , الشبيهتان بعينى ستيوارت, فتتحولان الى قطعتين خطيرتين من الفولاذ كلما استشاط غضبا. لكن هذا لا يعنى ان طباع ميري تحاكى طباع اخيها اذ غالبا ما كانت ايفي ترى الرجال يختبئون فى الحظائر عند مرور ستيوارت. لم تكن عيناه الغامضتان الدليل الوحيد على طباعه السيئه فمشيته تدل ايضا على مزاجه العكر فذلك الشاب الذى ينتقل عاده بخفه, تتحول خطواته الى خطى بطيئه عندما يتملكه الغضب وكلما ازداد مزاجه سوءا كلما تباطأت خطواته اكثر.


سارعت ميري الى نزول درج القصر واحاطت ايفي بزراعيها ما ان ترجلت هذه الاخيره من السياره.
كانت ايفي نحيله القامه متوسطه الطول ذات شعر اشقر ناعم طويل وعينين خضراوتين. اما ميري فكانت طويله القامه تماما مثل اخيها, وتتميز بشعرها الاسود الداكن وعينيها البراقتين. فبدت وكأنها تنظر الى ايفى من اعلى .....
قالت لها بنبره مفعمه بالفرح :" كم انا سعيده برؤيتك. اشعر احيانا بأن جدران المنزل تطبق على صدرى فهذا المنزل كبير جدا علينا".
- اتمنى ان تتزوجا يوما وتملا المنزل بالاولاد
- استيورات لا ينوى ان يتزوج ابدا ..هيا بنا.. اين حقيبتك؟
- فى صندوق السياره.
وكان سائق السياره قد سبقهما الى الصندوق واخرج منه الحقيبه وحملها الى المنزل. وقبل ان تتمن ايفي من اخراج حقيبه يدها , دست ميري مبلغا محترما فى يد السائق وودعته بلكنتها الاسبانيه المميزة.
ارادت ايفي ان تعترض , ولكن سياره الاجره كانت قد انطلقت فيما سبقتها ميرى الى درج المنزل الامامى قائله لها :" لا داعى للجدال تعملين انك لن تتمكنى من التغلب على".
تنهدت ايفي وقالت:" معك حق .... شكرا ياميرى ولكن...".
- اعلم ان مصروفك فى الاسبوع لا يتجاوز الثلاث دولارات وعليك ان تفوتى وجبه غداء فى المعهد لتتمكنى من دفع الاجرهز
ثم اضافت بهدوء :" لو كنتى مكانى , لتصرفت بالطريقه نفسها".
لزمت ايفي الصمت مع ان ما حصل جرح كبريائها
- يوما ما , ستصبحين امراة ثريه وصاحبه شركه محاسبه وستشترين سياره رولس رويس ... عندئذ , يمكنك ان تسددى ما دفعته , اتفقنا ؟
- انفجرت ايفي بالضحك واجابتها :"لا يمكن لاى محاسب ان يجمع ما يكفى من المال لشراء سياره رولز لويس لكنى اعدك بأن اسدد لك كا ما دفعت عنى".
- هيا بنا ندخل
كان المنزل فسيحا جدا. وادرجت ايفى ان ما يميز الفقير عن الغنى هو المساحه. فمن يملك مالا وفيرا, يستطيع ان يؤمن منزلا فيه الكثير من الغرف, ويمكنه ان يشترى ايضا قطعه من الارض ليتمتع ببعض الخصوصيه ويزرع الاشجار والورود.
سألتها ميري:" ما الذى تفكرين فيه؟".
- المساحه.
- الخارجيه؟.
- كلا , المساحه الشخصيه. كنت افكر فى ان المساحه التى يمكلها المرء تتوقف على حجم ثروته. ليتى املك فناءا خارجيا وحوض اسماك.
- يمكنك ان تطعمى سمكتنا الذهبيه ساعه تشائين.
اكتفت ايفى بالايماء براسها. انها المره الاول التى تلاحظ فيها الشبه الشديد بين ميرى واخيها, شبه يتجلى فى طول القامه ونحولها والشعر الاسود الكثيف الذى يتوج راسيهما. الا ان شعر ميري كان كان طويلا فيما اختار ستيوارت لنفسه شعرا قصيرا وتقليديا. اما عيناها الزؤقاوان الشاحبتان , الشبيهتان بعينى ستيوارت, فتتحولان الى قطعتين خطيرتين من الفولاذ كلما استشاط غضبا. لكن هذا لا يعنى ان طباع ميري تحاكى طباع اخيها اذ غالبا ما كانت ايفي ترى الرجال يختبئون فى الحظائر عند مرور ستيوارت. لم تكن عيناه الغامضتان الدليل الوحيد على طباعه السيئه فمشيته تدل ايضا على مزاجه العكر فذلك الشاب الذى ينتقل عاده بخفه, تتحول خطواته الى خطى بطيئه عندما يتملكه الغضب وكلما ازداد مزاجه سوءا كلما تباطأت خطواته اكثر.

انتهى الفصل الاول


الفصل التاني
لايعرف التسامح

وجدت ايفي نفسها عاجزة عن كبح الابتسامة التي ارتسمت على
ثغرها فشقيق ميري من الاشخاص الذين يتميزون بقدرتهم على ضبط النفس ولا يفقدون اتزانهم ابدا.
اتقصدين ان ستيوارت كان يقود سيارة الجاغوار الجديدة عندما اصطدم بالحظيرة؟؟
اجابت ميري بازدراء ((اخشى لك يبدو انه كان منشغلا بالتحدث على الهاتف))
مع من كان يتكلم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اخطا احد المسؤولين في مزاد جاكوبزفيل العلني وباع ابقار ستيوارت الاصلية الحامل من (بيغ بلو) بسعر العجول التي لم تتجاوز السنتين من العمر.
فعلقت ايفي قائلة
لابد ان تكلفة هذا الخطا باهطة
لم تقتصر الخسارة علينا فحسب
واضافت بنبرة ساخرة ((جمع ستيوارت كافة العربات المقطورة لدينا وتلك التي تمكن من استعارتها مع سائقيها وتوجه الى المزاد العلني حيث اعاد كافة الثيران والابقار والعجول المعروضة للبيع
بعدئد شحنها بالقطار الى اوكلاهوما ليعرضها في المزاد العلني قال انهم سيحرصون هذه المرة على ان تباع بالسعر الذي تستحقه لانه وسم السعر عليا بشكل ظاهر))
ابتسمت ايفي ابتسامة عريضة كانت واثقة من ان ستيوارت لا يقدم على تصرف مماثل حتى وان راودته الفكرة
لن يبقى المزاد العلني المحلي على حاله من الان فصاعدا قال لهم ستيوارت انه لن يرسل بعد اليوم اي مواشي الى المزاد العلني
اجابتها ايفي بنبرة هادئة ((اخوك لا يعرف معنى التسامح))
اومات الفتاة الاخرى براسها وقالت لها ((لكن طباعه هذه لها ما يبررها يا ايفي كان والدي يامل ان يسير ستيوارت على خطاه ويصبح رياضيا محترفا صحيح ان والدي لم يتمكن من احتراف كرة القدم الا انه كان واثقا من ان ستيوارت سيفعل فارغمه على ممارسة رياضة كرة القدم قبل ان ينتقل الى مرحلة المتوسطة في المدرسة ما جعل ستيوارت يكره هذه اللعبة))
وتابعت تقول بنبرة حزينة ((كان يتغيب عمدا عن التمارين فيعاقبه والدي بضربه بالحزام وغالبا ما كانت الكدمات تغطي رجليه وظهره لكن هذا زاده تصميما على عدم احتراف الرياضة وعند بلوغه الثالثة عشر هدده بالاتصال بالشرطة اذا ما ضربه مرة اخرى
وماذا قال والدك؟
لم يقل شيئا لكنه طلب من ستيوارت ان يصعد الى سيارة واوصله الى الملعب ليشارك في تمارين كرة القدم ولم تكد تمر دقائق حتى غادر والدي فاستقل ستيوارت سيارة اجرة متوجها الى حلبة الروديو في جاكوبزفيل حيث استاجر حصانا للمشاركة في سباق الفتيان نجح ستيوارت وصديقه مارتن في احتلال المرتبة الثانية وعندما علم والدي بالامر انفجر غاضبا واخد الكاس التي وضعها ستيوارت على رف الموقد وحطمها صحيح انه لم يستعمل حزامه تانية الا انه كان يصرخ في وجهه ويحط من قدره كلما سنحت له الفرصة ومنذ ان التحق ستيوارت بالجامعة لم يعد يتملكني الرعب كلما عدنا الى المنزل بعد المدرسة


تحولت عينا ايفي الى للوحة التي تجسد والد ستيوارت وميري المعلقة فوق الموقد كان ستيوارت يشبه جاك يورك من ناحية الطول القامة ونحولها غير ان العجوز تميز بفكه العنيد والبريق القاسي في عينيه الزرقاوين الشاحبتين عاش الولدين يتيمي الام التي توفيت بينما هي تضع ميري فانتقلت خالتهما للعيش مع العئلة والاعتناء بميري وبعد ان كثر الشجار بينها وبين الاب بشان سوء معاملته لستيوارت اضطرت الى مغادرة المنزل منذ رحيلها افتقد الولدان ذلك القلب الحنون الذي اغدق عليهما الحب بلا تحفظ حب لم يتمكنا من العثور على اي اثر له في قلب والدهما المتطلب والقليل الكلام
لكن والدك بنى هذه المزرعة بنفسه فلا بد انه كان يحب المواشي
هذا صحيح لكن كرة القدم كانت عشقه الوحيد اظنك لاحظت اننا لا نشاهد مباريات كرة القدم في هذا المنزل لان ستيوارت يطفيء جهاز التلفزيون عند ذكرها
فهمت الان السبب
كان والدي يهتم بادارة المزرعة وشركة الxxxxاتفي الوقت الفاصل بين مباراة اخرى عند بلوغي الثالثة عشر من عمري توفي والدي اثر اصابته بذبحة قلبية في القاعة المخصصة لعقد جلسات مجلس الادارة يقال ان مشادة كلامية عنيفة حصلت بيته و بين احد المدراء حول بعض الاقترحات التوسعية التي يمكن ان تؤذي بالشركة الى الافلاس كان والدي رجل مغامرا على عكس ستيوارت الذي يدرس كافة خطواته قبل ان يتخد اي قرار لا اذكر ان اي خلاف وقع بينه وبين اعضاء مجلس الادارة
ورحتا تاكلان الجبنة والبسكويت المملح والسندويشات و الكعك ثم ارتشفتا القهوة في جو من السون المطلق.
هل انت واثقة يا ايفي من انك ترغبين في ان تصبحي محاسبة؟
ضحكت ايفي واجابتها قائلة ((ما الذي يجعلك تطرحين هذا السؤال ؟))
تذكرت الايام التي امضيناها معا في المدرسة الثانوية .كنت مصممة على ان تصبحي مغنية اوبرا.
لكن القدر لعب دوره
وارتسمت على ثغرها ابتسامة ثم اردفت ((المشكلة هي انني لم ارغب في العيش بعيدا عن جاكوبزفيل سواء اتمكنت من تامين المال الكافي لاتابع دراستي في نيويورك ام لا ما جعل خياراتي محدودة جدا))
وفقتها ميري الراي قائلة (( عليك ان تتزوجي وتنجبي الاولاد وتعلميهم الغناء))
وابتسمت ميري ابتسامة عريضة ثم اضافت (( كم تبدو صورتك وانت محاطة بالاطفال طبيعية))
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:27 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012