آخر 10 مشاركات
القرصان الذي أحببته (31) للكاتبة وفاء محمد ليفة (كاملة) (الكاتـب : monny - آخر مشاركة : ام جوري 44 - مشاركات : 6109 - المشاهدات : 419619 - الوقت: 07:47 PM - التاريخ: 23-10-14)           »          163- كانت له - فانيسا جيمس (تصوير جديد ) (الكاتـب : Just Faith - آخر مشاركة : زهر النرجس - مشاركات : 80 - المشاهدات : 118 - الوقت: 07:47 PM - التاريخ: 23-10-14)           »          127 - الدموع البيضاء - ربيكا ستراتون (الكاتـب : PEPOO - آخر مشاركة : shimaa negm - مشاركات : 1460 - المشاهدات : 64717 - الوقت: 07:47 PM - التاريخ: 23-10-14)           »          رواية ليلا جديد قمر مكتمل رومنسي جرئي (الكاتـب : الحان الورد - مشاركات : 5 - المشاهدات : 47 - الوقت: 07:47 PM - التاريخ: 23-10-14)           »          107 - غفرت لك - مارجري هيلتون - ع.ق (الكاتـب : pink moon - آخر مشاركة : نضال 12345 - مشاركات : 670 - المشاهدات : 28132 - الوقت: 07:45 PM - التاريخ: 23-10-14)           »          رافاييل (50) للكاتبة: ساندرا مارتون (الجزء الأول من سلسلة الأخوة أورسيني) .. كاملة.. (الكاتـب : Gege86 - آخر مشاركة : اميليا - مشاركات : 5883 - المشاهدات : 293894 - الوقت: 07:42 PM - التاريخ: 23-10-14)           »          سمراء الغجرى..تكتبها مايا مختار "متميزة" , " مكتملة " (الكاتـب : مايا مختار - آخر مشاركة : loo212 - مشاركات : 6052 - المشاهدات : 289464 - الوقت: 07:42 PM - التاريخ: 23-10-14)           »          عروس راميريز (34) للكاتبة: ايما دارسي ( الجزء الاول من سلسلة عرائس راميريز ) كاملة (الكاتـب : Gege86 - آخر مشاركة : غيمة زرقاء55 - مشاركات : 5966 - المشاهدات : 234718 - الوقت: 07:42 PM - التاريخ: 23-10-14)           »          17 - زهرة الرماد - آن ميثر -كنوز احلام (كتابة /كاملة ) (الكاتـب : Just Faith - آخر مشاركة : lolosar - مشاركات : 116 - المشاهدات : 3864 - الوقت: 07:41 PM - التاريخ: 23-10-14)           »          دموع زهرة الأوركيديا للكاتبة raja tortorici(( حصرية لروايتي فقط )) مميزة ... مكتملة (الكاتـب : أميرة الحب - آخر مشاركة : lovely-rose - مشاركات : 9091 - المشاهدات : 340176 - الوقت: 07:41 PM - التاريخ: 23-10-14)



العودة   شبكة روايتي الثقافية > منتدى الروايات الرومانسية المترجمة > منتدى روايات (عبير- احلام ) , روايات رومنسيه متنوعة > منتدى روايات أحلام العام > روايات أحلام المكتوبة

Like Tree1Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
488 - لن ترحل الشمس - سارة كريفن - أحلام الجديدة(مكتوبة /كاملة )

ال
سلام عليكم
ورمضان كريم وكل عام وانتم بالف خير

color][/size]

488
لن ترحل الشمس
للكاتبة سارة كريفن

الملخص
ان لم تتزوجي قبل حلول عيد مولدك الخامس والعشرين ، لن ترثي غرايس ميد.
لم يكن أمام هارييت فلينت خيار إلا الرضوخ لمشيئة جدها ، لكي تتمكن من الحصول على منزل العائلة ، لذا اتفقت مع الشاب اليوناني الوسيم روان زاندروس على زواج صوري ، في سبيل تحقيق هذا الهدف .

بعد تبادل عهود الزواج ، ذهبت هارييت برفقة روان إلى اليونان ، حيث تبين لها أن زوجها هو وريث العائلة التي تملك سلسلة فنادق زاندروس ، وان هذا المليونير يتوقع من الجميع تلبية رغباته.
تحت أشعة الشمس اليونانية الساطعة ، أدركت هارييت أن روان يتوقع ليلة زفاف مميزة لا تنسى .. إنه ينوي حقا الحصول على حقوقه الزوجية من عروسه البريئة التي لم تعرف رجلا من قبل
اتمنى ان تعجبكم وقراءة ممتعة للكل


تسلمي ياقمر وانا كمان بحب الروايه هذه كثيرررررررررررررر

تم تثبيت الموضوع

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنوته عراقيه مشاهدة المشاركة
تسلمي ياقمر وانا كمان بحب الروايه هذه كثيرررررررررررررر

تم تثبيت الموضوع


شكرا على التثبيت يا عسل ورمضان كريم وكل عام وانت بالف خير



الفصل الاول
رجل من عصر نوح


"ما الذي تعنيه بقولك هذا ؟ لكن هناك اتفاقا بيننا وهذا الغداء يهدف
إلى إتمام تحضيرات الزفاف "
قالت هارييت فينت هذا ، وهي تحدق بوجه الشاب الجالس قبالتها إلى المائدة
والذي بدا في موقف دفاعي . زم الشاب فمه بعناد وقال وقد
تورد خداه من الخجل" اختلفت الأمور الآن . عندما عقدنا هذه الاتفاقية
لم أكن أبالي بما سيحدث لي فالفتاة التي أحب كانت خارج حياتي
يومها بدت فرصة الحصول على رزمة من المال والسفر حول العالم
خيارا مناسبا أما الآن فقد عادت جيني وسوف نتزوج لن أدع أي شيئ يُعرض هذا الزواج للخطر". "لكن إن شرحت الأمر لها فبالتأكيد ..."
ضحك بيتر كارتس باستهزاء وقال " ماذا ؟ أتريدنني فعلا أن
أخبرها أنني وافقت على الزواج من امراة غريبة تماما فقط من اجل المال ؟".
"لا يمكنك أن توضح لها بأن هذا لن يكون زواجا حقيقيا بل مجرد اتفاق مؤقت لن يدوم
لأكثر من أشهر قليلة ؟ إنه اتفاق عمل فقط ،الن تشكل هذه الحقيقة اي فرق ؟".
أجاب بيتر بنفاد صبر بالطبع لا لا يمكنها أن تتقبل تورطي بأمر غريب كهذا حتى لو صدقتني فستظن أنني شخص مجنون تماما أومصاب بحالة هذيان وبالطبع لا يمكنني لومها"
هز رأسه وتابع قائلا" انا آسف آنسة فلينت هذا الاتفاق ألغي لن أخاطر بترك جيني مجددا فهي كل ما أملك في هذه الدنيا بالطبع يمكنك تفهم موقفي"
أجابت هارييت ببرودة " وانا لدي ميراث وهو عندي بالأهمية نفسها وسوف أخسره إذا لم أحصل على زوج قبل عيد ميلادي القادم من الواضح أنك لم تفهم هذا أبداً".
توقفت قليلا ثم أضافت " انظر إلى الأمر من جهة أخرى . تكلفة الزفاف مرتفعة جدا هذه الأيام وانا واثقة أن حبيبتك جيني تعرف هذا. من المؤكد أن بإمكانك إقناعها بأن هذه الأموال تستحق التضحية لا سيما إذا رفعت بدل أتعابك عما اتفقنا عليه".


"لا بالطبع لن تنظر إلى الأمر من هذا المنطلق . ما الذي يدفعها للقيام بذلك ؟".
وقف بيتر ليغادر ثم توقف قليلا ونظر نحوها عابسا وهو يقول"حبا بالله آنسة فلينت أنت لست بحاجة إلى شراء زوج . إذا ارتديت ملابس مختلفة وبدلت تسريحة شعرك سوف تبدين جذابة جدا . لم لا تعتبرين ما حدث فرصة جيدة للتراجع وتحأولين عوضا عن ذلك التركيزعلى إيجاد السعادة الحقيقية؟".
" شكرا على النصيحة لكنها غير ضرورية لأنني أحب تنفيذ الأمور وفقا لطريقتي الخاصة وأنا لا أسخر جاذبيتي لاجتذاب الرجال فأنا أفضل مهنتي على اي رجل" .
"على أي حال لا أظن أنني الوحيد الذي رد على إعلانك . أوكلي المهمة إلى احدهم" .
أجابت في سرها " لكنك الوحيد الذي يصلح ليكون زوجي في نظرجدي . فأنت في نظره نموذج الرجل الانكليزي المستقيم".
عندما رأته يبحث عن محفظة نقوده هزت راسها وقالت " لا أنا ساتولى أمر الفاتورة وأمر اتفاقنا أيضاً . كما ترى ،التزمت بوعدي تماما حتى اللحظة التي أعلنا فيها بطلان هذه الاتفاقية".
أضافت مبتسمة عندما استدار ليغادر" أتمنى أن تشعر أنك اتخذت القرار المناسب ولك تمنياتي بالخير"
ما قالته هو بالطبع كذبة إنها تود قتله كما تود قتل صديقته المغرورةالحقيرة . راقبته يرحل فيما أخذت تفكر بما عساها تفعله الآن . كيفتراها ستتعامل مع جدها؟
حسنا يجدر بها إزاحة هذه المشكلة من تفكيرها فهي بحاجة إلىالتركيز على الاجتماع الهام الذي ينتظرها بعد ظهر هذا اليوم.
أشارت هارييت إلى النادل الذي اقترب منها على الفور إلا أن عينه لم تغفلا عن ملاحظة أطباق الطعام التي لم تمس على الطأولة .
" هل من سوء في الطعام سينيورا ؟"
أكدت له هارييت قائلة "لا على الإطلاق أنا .. لست جائعة هذا كل شيء".
ما حصل أفقدني شهيتي .. فكرت بصمت بما قاله بيتر " جذابةجدا "
لا بد أنها ورثت بعض الملامح من والدها المجهول . فعيناهاالرماديتان الصافيتان ذات الرموش الكثيقة لا تشبهان عيني أمها
كذلك شعرها الكستنائي اللامع الذي يشبه ذيل حصان اصيل . هذا الشعر الذي يمكنه أن ينسدل كالشلال على كفتيها إن سمحت له بذلك. على اي حال فهي لا تود أن تشبه أمها سوءا بالشكل أم بالتصرفات . على العكس من هذهالأخيرة لم تظهر هارييت اي ميل للتورط في علاقات عاطفية عابرة اما صداقاتها مع بعض الشبان في مطلع شبابها فلم تتطور إلى علاقات جدية لأنهالم ترغب حقا في ذلك
لن تمنح جدها أي فرصة كي يتهمها بأنها تدنس شرف العائلة كما فعلت أمها وقفت فجأة وحملت حقيبة يدها فيما القت سترتها السوداء على ذراعها وسارت باتجاه المدخل حيث يجلس صاحب المطعم لويجي خلف منضدته . رات هذا الأخير مشغولا بالتحدث إلى رجل طويل القامة دخل لتوه تدل هيئته المزرية أنه ينتمي بالفعل إلى الشارع ما
يعني أنها مضطرة إلى الانتظار إلى ان ينهي لويجي عمله معه. يرتدي الرجل سورال جينز قديما وقميصا قطنية بهت لونها أما شعره فغامق اللون طويل وغير مرتب وهو ذو وجه نحيل وذقن غير حليق ما جعل من الصعب رؤية ملامح وجهه . فكرت هارييت أن هذا النوع من الناس ليس من زبائن لويجي .
في الحقيقة توقعت أن تتم مرافقة الرجل بتهذيب وحزم نحو الباب لكن هذا الامر لم يحدث على العكس من ذلك استقبله لويجي بالود والترحاب فابتسم له وتنأول دفتر الشيكات تساءلت هارييت بارتباك وتهكم أيدفع له المال ليغادر ؟
يدير لويجي مطعما ممتازا لكنها لم تلاحظ لديه يوما ميلا لمساعدةالآخرين إلا إذا كان لهذه الزيارة دلالات شريرة .. ربما جاء هذا الرجل ليأخذ أموالا غير مشروعة مقابل تأمين الحماية للويجي .
على اي حال على الأرجح أن ذلك النوع من الأشخاص لا يقبل الشيكات .
تنأول الرجل الشيك بخفة ودفع به إلى محفظته الرثة التي تنأولها من الجيب الخلفي لسروال الجينز الوسخ . استدار ليغادر بعد أن تبادل الرجلان عدة كلمات سريعة ومصافحة .
للحظة وجدت هارييت نفسها في مواجهته . بالرغم من مظهره الاشعث الذي يعطي انطباعا بأنه نهض من السرير
وارتدى أول ملابس وجدها أمامه لاحظت بارتباك أنه يتمتع بوجه هادئ وأنف مرتفع وفم مكتنز فوق ذقن مربع بالأضافة إلى عينين حالكتي السواد.
يمكن القول إنه وسيم أو على الأقل ملفت للنظر وجذاب بكل ما للكلمة من معنى هذا بالأضافة إلى تمتع بكتفين عريضتين وجسد نحيل ممتلئ بالعضلات . لاقى الرجل نظرتها وأجال بصره من راسها حتى قدميها بمنتهى اللامبالاة ثم خرج
وأغلق باب المطعم خلفه
EMAO likes this.


للحظة أحست هارييت برعشة غريبة فرفعت يدها بشكل دفاعي لتسوي قبة قميصها القطنية البيضاء .. كأن مظهرها يشكل فرقا .. وكأنها لا تقوم بارتداء هذه الملابس المملة كل يوم وإبعاد شعرها بقسوة عنوجهها لتعقده عند مؤخرة عنقها بأنشوطة مطاطية لم تستطع يوما نسيان تصرفات والدتها لذا فهي آخر امرأة في العالم ترغب بجذب انتباه الرجال واهتمامهم لا سيما رجل بهذا المظهر استجمعت قواها وأخرجت بطاقة اعتمادها من حقيبتها
إلا أن لويجي رفض تقاضي ثمن الغداء قائلا " أنت لم تأكلي شيئا آنسة فلينت ولم تشتري سوى الماء ولم يكن صديقك أحسن حالا منك . ربما تكون شهيتك أفضل في المرة المقبلة".
فكرت بمرارة ربما ستكون قد خسرت ميراثها في المرة القادمة وهذا الصديق الذي يتكلم عنه لن يكون معها مع ذلك أجبرت نفسها على الابتسام بامتنان .
عندما استدارت لتغادر أوقفها لويجي قائلابصوت واثق ومنخفض "ذلك الرجل الذي كان لتوه هنا .. أعتقد أنكِ
رأيته ولا بد أن وجوده أثار تعجبك".
احمرت وجنتا هارييت خجلا . أجابت " هذا حقا ليس من شأني" .
اشار لويجي نحو الحائط ذي اللون البرتقالي الباهت وقال " لا...... لا
هذا سيثير إعجابك فأنت أول من انتبه للوحة وقدّرها .. كان عليّ أن أخبره بذلك"
" تخبر من ؟"
نظرت نحو اللوحة الزيتية المعلقة على الحائط منذ ثلاثة أسابيع ثم رفعت حاجبيها بتعجب
وسألته" أتقصد .. إنه من قام برسمها ؟"
أومأ لويجي برأسه ولوى فمه بإعجاب قائلا" نعم . ألا تبدو عليه الموهبة ؟ إنه فنان يكافح في عِلية منزل . مع ذلك
هو يملك موهبة حقيقية . أنتِ بنفسك قلت ذلك آنستي".
نظرت هارييت مجددا إلى اللوحة . ما يقوله لويجي صحيح تماما . اعترفت بذلك لنفسها على مضض ، فهذه اللوحة استحوذت على انتباهها ومخيلتها منذ اللحظة الأولى التي وقع فيها نظرها عليها مع أن اللوحة ليست من النوع الذي يجذبها عادة.
بدت اللوحة بسيطة نسبيا فهي عبارة عن مشهد يطل على البحر المتوسط حيث تظهر السماء صافية فوق شاطئ هلالي الشكل ويبدو في الخلف سديم أزرق لا متناه .
في مقدمة الصورة هناك مرتفع في الأرض عِليه صخرة باهتة اللون قاحلة مسطحة وخالية من أي ميزة . على الصخرة هناك طأولة عليها زجاجة شراب نصف فارغة وكأسان أحدهما مقلوب يسيل منه شراب بلون الصدأ وكأنه دم جاف على السطح الابيض المعدني .
تحت الصخرة تماما هناك حذاء نسائي عالي الكعبين شبه مدفون في الرمال . لا شك أن هذه اللوحة تطرح الكثير من الاسئلة وتشجع على التخمينات بيدأن ما جذب هارييت في المقام الأول هذا الضوء الذهبي الكثيف الحارق الواهن الذي يغمر اللوحة . خُيل إليها أنه يلفح عينيها ، حتىمن خلال طبقات الملابس التي ترتديها . ما جعلها تدرك مهارة الرسام .
في بادئ الأمر ، سألت لويجي عنها فهز كتفيه بلا مبالاة وقال إنها مجرد تجربة وقد عرضها ليرى ردة فعل زبائنه .
في ذلك الوقت نظرت إليها هارييت مجددأوقالت " أعتقد .. أو بالأحرى أنا متأكدة أنها جيدة وقد أعجبتني كثيرا .
بالطبع إذا كان لرأيي قيمة
هذه اللوحة بالطبع بعيدة كل البعد عن تلك اللوحة المائية التي كانت معلقة قبلها وهي لوحة لبوستيانو .
في هذه اللحظة بالذات ايقنت هارييت أن هناك ما يزعجها في هذه اللوحة فبالأضافة إلى موضوعها الذي يبدو لغزا غامضا
ينبعث منها غضب ملموس أشبه بظفر ينغرز في اللحم بالرغم من ذلك كانت تنظر تلقائيا نحو اللوحة كلما قدمت إلى المطعم
ولطالما تعمدت التباطؤ للحظة أمام مكتب الاستقبال لتتأملها .
مدفوعة بردةفعل غير مبررة قالت فجأة "أهي للبيع ؟".
بدا لويجي متأسفا عندما أجابها " آسف سبق أن تم بيعها لكن لديه لوحات أخرى ويود أن يجد سوقا لها تمكنت من إرسال بعض الشارين المهتمين إليه وهو مستعد للتفأوض بشأن الأسعار"


توقف قليلا ، ثم تابع " لكن يا آنستي هو بالفعل بحاجة إلى راع .. إلى شخص لديه معارف في عالم الفن وصالات العرض ليكتسب الشهرة"
بحث في درج مكتبه ثم سلمها بطاقة تبدو بسيطة وتحمل كلمة واحدة " روان" ورقم هاتف خليوي
تأملت هارييت البطاقة متسائلة ما إذا كان روان هو اسم هذاالشخص الأول أم اسم عائلته
ثم قالت "إنها بالفعل بسيطة ومقتصرةعلى المعلومات الأساسية"
"في بداية الحياة المهنية لا تكون الأمور سهلة" .
"أعتقد أنك محق"
دست البطاقة في الجيب الجانبي لحقيبتها بنية التخلص منها لاحقا فقد اعتبرت أن سؤالها عن اللوحة مجرد نزوة لا تعرف مصدرها وخير لها ان تنساها .
بالأضافة إلى ذلك أخذت تفكر عندما خرجت إلى الشارع الذي تغمره الشمس أنها مشغولة في الوقت الحالي بقضاياها الخاصة التي عليها أن تناضل لأجلها.
كتمت هارييت تنهيدة وبدات تمشي بسرعة عائدة نحو مكتبها . إنها بالطبع تحب جدها وتدين له بالكثير لكنها أيضاً تعرفه جيدا .
جورج فلينت أشبه بآكلي اللحوم إنه ديناصور المستنقعات بشحمه ولحمه .
لطالما كان كذلك وبالتأكيد هو ليس في وارد التغير الآن في هذه المرحلة من حياته وفي وضعه الصحي الحالي
مهما كانت مطالبه منافية للمنطق والعقل من غير الحكمة التغاضي عنها على أمل أن ينساها .
اكتشفت هارييت هذه الحقيقة الآن على حسابها الشخصي .
طغى على مخيلتها الآن ذلك المشهد حين أعلنت والدتها ذات الثماني عشر سنة بتحد أنها حامل وأن زواجها من والد الطفل مسألة مستحيلة وأنها لن توافق أبداً على الإجهاض .
لا بد أن الانفجار الذي تلا ذلك التصريح قد سجل رقما قياسيا على مقياس رختر . في الواقع أحدث هذا الخبر شرخا في العائلة وأدى إلى طرد كارولين فلينت من منزل والدها لا سيما بعدما رفضت التكفيرعن خطاياها وعرض طفلتها للتبني .
مضت ست سنوات قبل عودة التواصل مع العائلة
قالت لها والدتها بلطف ذات يوم " جدك يريد رؤيتك يا حبيبتي ". هذا يعني أنالإبنة الضالة أعطيت فرصة ثانية .
أما شريكها في ذلك الوقت وهو عازف غيتار عاطل عن العمل يدعى براين
فنظر إلى الأعلى صوبها وقال" لا تفعلي ذلك يا أميرتي بإمكاننا الاستفادة من هذه الطفلة السمينة".
ذهبت هارييت وأمها في اليوم التالي إلى غرايس ميد وعندما انعطفت سيار ة الأجرة التابعة للمكتب نحو الممر بدا المنزل أمامها .
أطلقت هارييت شهقة فرح ملؤها الذهول والشك بعد الشقق الرخيصة التي اعتادت عليها بدت إمكانية ارتباطها بهذا المكان الجميل أمرا ساحرا .
مع مرور الوقت اكتشفت هارييت أن غرايس ميد ليست مكانا جميلا على الإطلاق .
جدها فينتن الأول وهو تاجر غني من فيكتوريا اشترى بيتا كلاسيكيا زين واجهته بزخرفة قوطية ثم أضاف ابراجا صغيرة على جانبيه تذكره ببيته الاسكوتلندي .
في الواقع ما قام به جدهاالأول يعد بالفعل عملا تخريبيا لكن رؤية ذلك البيت للمرة الأولى جعلت هارييت تلهث بتعجب لا سيما عندما لامست شمس الأصيل النوافذ وصارت الحجارة تلمع كالذهب .
أقنعت هارييت نفسها أن هذا القصر خيالي وأن والدتها أميرة حقيقية كما أسماها براين لانهأ ولدت هناك

جرت المقابلة بين جورجي فلينت وابنته الضالة بسرية بينما أخذت امراة عجوز سمينة هي مربية كارولين القديمة هارييت إلى المطبخ وأمطرتها بكميات من الحليب وقطع الكيك الصغيرة المجلدة التي حضرتها السيدة وايد وهي الطباخة ومدبرة المنزل خصيصا لهمها .
عندما انضمت هارييت اليهما أخيرا كانت والدتها تبتسم بتصميم صارم لكن عينيها بدتا حمرأوين.
" افرحي يا حلوتي ستبقين هنا مع جدك وسوف تقضين أوقاتا رائعة أتوقع أن يدللوكِ إلى اقصى الحدود . الا توافقينني الرأي نانا ؟".
سألتها هارييت بارتباك " الن تبقي هنا أنت أيضاً ؟"
هزت كارولين رأسها وقالت " سوف اذهب مع براين حبيبتي . لديه
جولة رائعة في أميركا . سنغيب لوقت طويل جدا لذا من الأفضل أن تبقي هنا . من الرائع أن تكبري في هذا المكان".
قالت هذه الكلمات وعلا وجهها الجميل للحظة شيء يشبه الندم .
أثبتت الأيام صحة ما رأته هارييت ذلك أنها لم تعش أبداً بعد ذلك مع والدتها كانت تراها من وقت لآخر ثم اصبح عدد هذه الزيارات يتناقص
أصبح منزل غرايس ميد حقيقة ثابتة في حياتها . أصبح بيتها .
ولحظة الذهول الأولى تلك لم تذو أبداً . بعدما تعودت على القيود التي تفرضها لندن وجدت أن المنزل والأراضي الشاسعة المحيطة به زودتها بملعب سحري ترتاده لساعات وساعات . تنافست كل من المربية والسيدة وايد معا لتزويدها بكل ما من شأنه منحها الشعور بالراحة والأمان .
أما بناء علاقة مع جدها فأخذ وقتا طويلا . في البداية كان صعب المراس قليل الكلام وفظا نوعا ما
أحيانا كان يراقبها وكأن شيئا ما يربكه
ثم سمعت في أحد الأيام إحدى النساء المحليات تشير إليها قائلة " طفلة كارولين المسكينة أنت لن تعرفي الحقيقة أبداً . أليس كذلك؟" .
يومها فهمت هارييت كل شيئ .
في اليوم التالي وجدها جدها في المكتبة المرصوفة بالكتب . كانت مستغرقة
في قراءة كتاب " الزنبقة السوداء " وهي تلف خصلة شعر على إصبعها . لم تلاحظ أنها لم تعد وحدها وعندما رفعت نظرها رأته يراقبها
ارتبكت هارييت وتوقعت أن يغضب منها لكن ابتسامته المفاجئة حملت حنانا غريبا .
قال لها " أمك كانت تقوم بهذه الحركةعندما تقرأ وهذا كتابها المفضل أيضاً"
جلس جدها على كرسي كبير بجانب المدفأة وراح يتحدث إليها مشجعا إياها لتخفف من خجلها وتقول كل ما يدور في ذهنها
عندما تفكر بالماضي يمكنها أن تصف طفولتها بأنها جيدة جدا على الرغم من غياب والدتها المستمر والطويل .
في البداية استلمت رسائل من الولايات المتحدة ثم من أوروبا ومع مرور السنوات تناقص عدد الرسائل ثم توقف نهائيا . آخر اتصال بينهما كان بطاقة في عيد ميلادها الحادي والعشرين .
يبدو أن كارولين كانت حينها في الأرجنتين . لم يرد أى عنوان على تلك البطاقة
ومنذ ذلك الحين لم يتوفر أي دليل يثبت إن كانت والدتها ما زالت على قيد الحياة أم لا .
تقبلت هاريت مع مرور الوقت ان والدتها تعيش فقط وفقا لقوانينهاالخاصة وتعتبر أن وجود ابنتها في هذه الحياة مجرد ماض رمته خلفها منذ أمد بعيد .
كل ما بقي لها لتذكره عن والدتها هو جمالها وتمتعها بالحياة بالرغم من إخفاقها في ذلك .
حأولت نسيان الجوانب السيئة في علاقتهما إلا أن علاقتها بجدها ظلت غريبة نوعا ما مع إنها لم تفتقد العاطفة يوما .
بدا جورجي فلينت عازما بوضوح على منع هارييت من اتباع خطى والدتها لذا وجدت هارييت حياتها مقيدة بعاطفة استبدادية حرمتها حريتها .
حدث أول تصادم كبير بينهما وهي في الثامنة عشرة من عمرها .
ما إن تركت هارييت مدرسة الراهبات حتى أعلن جدها أنه وجد لها مؤسسة سويسرية تمكنها من تحسين مهاراتها في اللغات الأجنبية وأخذ دروس في الطبخ .
حدقت به هارييت فاغرة فمها ثم قالت "أتعني ذلك حقا ؟ جدي لا بد أنك تمزح . من يسمعك يظن أننا نعيش في القرن الماضي".
عقد جدها حاجبيه وسألها " ألديك فكرة أخرى ".
حأولت أن تطبع أفضل ابتساماتها على شفتيها وقالت " بالطبع قررت أن أعمل في شركة العائلة أريد أن أرفع اسم فلينت عاليا".
أطلق جدها ضحكة قاسية ، وقال " أنتِ .. تريدين العمل في شركة فلينت ـ أودلاي ؟ من أين أتتك هذه الفكرة السخيفة ؟ ".
"يبدو لي هذا خيارا واضحا".
اجابها بنبرة قاسية جدا " حسنا إنه ليس واضحا بالنسبة لي . فماذا تعرفين بحق السماء عن العمل الذي نقوم به ؟ ما الذي تعرفينه عن إدارة الملكيات والتعامل مع مختلف أنواع المستأجرين العقود الصيانة... والالف قضية وقضية التي ستواجهينها وأنت مجرد طفلة صغيرة خرجت لتوها من المدرسة ؟ ".
رفعت هارييت ذقنها وقالت دون تردد " قد تكون معرفتي بقدر معرفتك أنت وغوردن أودلاي عندما بدأتما في الخمسينات من القرن الماضي وهي بالطبع أفضل من معرفة جوناثان أودلاي صاحب النتائج المتدنية في كلية الفنون الجميلة ".
زادت حدة لهجتها وهي تضيف " .. مع ذلك استقبل بالترحاب من قبلك . بوسعي التغلب عليه بسهولة إذا تم إعطائي فرصة "
توقفت قليلا ثم تابعت " انا لست مجرد طفلة صغيرة كما تدعي بل كما يقال .. أنا سرّ جدي ... كل ما أريده هو فرصة لإثبات ذاتي ".
أضافت بصوت منخفض " ظننت أن قراري هذا سيفرحك ".
أجابها جدها بنبرة صوت لاذعة " إذا عليك إعادة التفكير بالأمر فلدي خطط مختلفة لمستقبلك يا فتاتي ".
"لكن يا جدي الحبيب هذا المخطط لن ينجح أبداً . أنت تعرف ما يقال عن الأشخاص العاطلين عن العمل ".
شاهدت تعابير وجهه تقسو بغضب حقيقي ثم قال "أتقصدين والدتك بكلامك هذا ؟".
عضت هارييت على شفتها وقالت " لا ! أنا حقا لم أقصدها بكلامي "
ثم تابعت في سرها مع ذلك أعتقد أنها لو حصلت على عمل حقيقي وعلى مهنة عوضا عن بقائها في البيت لتلعب دور الإبنة المطيعة لربما تغيرت الأمور . لعل تلك العلاقة العاطفية الأولى كانت فرصتها لتكون على طبيعتها ...
أضافت " على أي حال أنا أود تخطي هذه الامتيازات الاجتماعية والبدء بكسب لقمة عيشي ككل الأشخاص الذين أعرفهم".
ساد الصمت لفترة ثم قال جدها " حسنا لا داعي للاستعجال كثيرا في أخذ قرار بشأن مستقبلك لم لا تأخذين استراحة لمدة سنة فتقضين بعض الوقت في المنزل قبل قرارك النهائي ؟ إذا كنت تريدين مهنة فهناك الكثير من الفرص في العمل التطوعي".
أخذت هارييت نفسا عميقا وقالت " اتخذت قراري جدي لدي مقابلة عمل لمنصب مساعد في قسم مراجعة الإيجارات مع لاري بروترتون يوم الاثنين ".
قال جدها بتوعد " الم يجد أحدهم أن من الملائم ذكر هذا الأمر أمامي ؟ من المفترض أنني ما زلت رئيس مجلس الإدارة ".
"افترضنا أنك منشغل بأمور أهم من توظيف عاملة بدرجة متدنية جدا . على أي حال قد يرفض السيد بروترتون توظيفي" .
" أشك كثيرا في هذا" .
ظل صامتا للحظة ثم قال بصوت خشن " أفترض أنه لا يمكنني منعك ما دمت مصممة شركة فينت ـ أودلاي ستكون جيدة لك على أن تصبحي مستعدة للاستقرار
ضحكت هارييت حينها وأجابت " بالطبع ".
بدت سعيدة بانتصارها فلم تلحظ المضمون الواضح لكلماته الا وهي اعتبار العمل لدى فلينت " أودلاي مجرد اتفاق مؤقت ينتهي حالما تحقق قدرها الأنثوي القاضي بإقدامها على زواج جيد"
عندما نالت هارييت الوظيفة أخذت تعمل بجهد كبير وسرعان ما تمت ترقيتها . الآن وبعد ست سنوات أصبحت تحتل مركزا إداريا وتتلقى أجرا شهريا يتماشى مع مركزها هذا بالأضافة إلى علأوات سخية .
وهناك احتمال بأن يسمح لها بتوسيع قسم الإدارة الإعلامية للشركة خارج لندن . بالطبع ، إذا سار الاجتماع الذي سيعقد عصر اليوم كما تريد وهذا ما هي مصممة على تحقيقه .
قد لا تكون هارييت محبوبة من زملائها وهي تعرف أنهم في غيابها يطلقون عليها لقب" هارييت العجوز المحبة للخصام " لكنهم غير قادرين على انتقاد إنجازاتها وهذا كل ما يعنيها .
فكرت هارييت بمرارة فقط لو أن جدها يشعر بالرضى مدركة استحالة حدوث ذلك . رأيه بمهنتها لم يتغير أبداً فهو يعتبر عملها مجرد تسلية لها حتى تبدأ حياتها الحقيقية وتجد لنفسها رجلا مناسبا .
خلال العام المنصرم زادت حدة مواقفه .
قال لها ذات مرة بتذمر شديد " غرايس ميد هو منزل لعائلة وليس لامرأة عزباء . أعثري لنفسك على رجل محترم واجلبيه إلى المنزل على أنه زوجك وإلا سأغير الوصية وأتدبر أمر بيع المنزل بعد وفاتي ".
حدقت هارييت فيه " أنت لست جديا جدي لا يمكنك ذلك ".
أجابها وصوته ينذر بالشؤم " إنني أعني كل كلمة قلتها . سوف أعين موعدا أخيرا هارييت . إن لم تكوني مخطوبة أو بالأحرى متزوجة عند حلول عيد ميلادك القادم سوف أكلم المحامين الذين يعملون لدي بصفتك وريثتي ستكونين فريسة لأي محتال عذب اللسان يصادفك وأنا أنوي رؤية رجل قوي بجانبك ".
أخذت هارييت تلهث من الصدمة والغضب " لا أستطيع التصديق هذا النوع من التفكير يعود إلى عصر نوح ".
أومأ جدها براسه بشكل مروع وقال" في سفينة نوح كان هناك اثنان من كل صنف من المخلوقات تماما كما أرادت الطبيعة . إذا كنت تريدين هذا المنزل قومي بالمثل".
فيما هارييت مستغرقة في ذكرياتها ، لمحت صورتها في واجهة أحد المحال التجارية ورأت عبوسا شديدا جدا يعلو وجهها
عدلت تعابيرها بسرعة على خطوط أكثر قبولا . سبق لها أن وضعت قانونا صارما يقضي بعدم إدخال أي من مشاكلها الشخصية إلى المكتب لذا لا علم لأحد بالفترة العصيبة التي تواجهها حاليا في حياتها الخاصة .
عصر هذا اليوم عليها أن تبذل جهودا جبارة لتكسب الموافقة على البرنامج التوسعي وهي على يقين بأن جوناثان أودلاي سيهاجم خططها .
الاعتراض هو دافعه الوحيد للقيام بمهاجمتها . تملكه غضب شديد عندما تغلبت عليه في مسألة تعزيز الرهانات وعليها أن تكون ممتنة لأن اللقب الذي أطلقه عليها كان رد فعله الوحيد .
لحسن الحظ أنه لم يسمع قط اللقب الذي أطلقته عليه هارييت في سرها . مرت أوقات أرادت فيها أن تمسك به من ربطة عنقه المصنوعة من الحرير الخالص ،
وتقول " اسمع أيها الأحمق المثير للشفقة نحن في صف واحد . توقف
عن عرقلة مشاريعي بصورة دائمة ".
لكن هذا التصرف ليس من ضمن سياسة الشركة . تعلم هارييت أنها أهانت غرور جوناثان الذكوري منذ مدة طويلة فهي الوحيدة التي لم تقدر وسامته وسحره مع أنه أثار إعجاب السكرتيرات الصغيرات منذ انضمامه إلى الشركة .
الفكرة الاساسية التي كونتها عنه هارييت هي انه كثير الاعتداد بنفسه ومنذ ذلك الحين لم تجد سببا لتغير رايها به أما اليوم فهي بحاجة على كل ذرة صبر تمتلكها لتتعامل معه .
عندما اجتازت المنعطف باتجاه الساحة حيث تقع مكاتب فينت ـ أودلاي رات هارييت بعض الناس المحتشدين خارج الحديقة الصغيرة المسيجة قبالة المبنى وهم يراقبون شيئا ما بتمعن .


توقف قليلا ، ثم تابع " لكن يا آنستي هو بالفعل بحاجة إلى راع .. إلى شخص لديه معارف في عالم الفن وصالات العرض ليكتسب الشهرة"
بحث في درج مكتبه ثم سلمها بطاقة تبدو بسيطة وتحمل كلمة واحدة " روان" ورقم هاتف خليوي
تأملت هارييت البطاقة متسائلة ما إذا كان روان هو اسم هذاالشخص الأول أم اسم عائلته
ثم قالت "إنها بالفعل بسيطة ومقتصرةعلى المعلومات الأساسية"
"في بداية الحياة المهنية لا تكون الأمور سهلة" .
"أعتقد أنك محق"
دست البطاقة في الجيب الجانبي لحقيبتها بنية التخلص منها لاحقا فقد اعتبرت أن سؤالها عن اللوحة مجرد نزوة لا تعرف مصدرها وخير لها ان تنساها .
بالأضافة إلى ذلك أخذت تفكر عندما خرجت إلى الشارع الذي تغمره الشمس أنها مشغولة في الوقت الحالي بقضاياها الخاصة التي عليها أن تناضل لأجلها.
كتمت هارييت تنهيدة وبدات تمشي بسرعة عائدة نحو مكتبها . إنها بالطبع تحب جدها وتدين له بالكثير لكنها أيضاً تعرفه جيدا .
جورج فلينت أشبه بآكلي اللحوم إنه ديناصور المستنقعات بشحمه ولحمه .
لطالما كان كذلك وبالتأكيد هو ليس في وارد التغير الآن في هذه المرحلة من حياته وفي وضعه الصحي الحالي
مهما كانت مطالبه منافية للمنطق والعقل من غير الحكمة التغاضي عنها على أمل أن ينساها .
اكتشفت هارييت هذه الحقيقة الآن على حسابها الشخصي .
طغى على مخيلتها الآن ذلك المشهد حين أعلنت والدتها ذات الثماني عشر سنة بتحد أنها حامل وأن زواجها من والد الطفل مسألة مستحيلة وأنها لن توافق أبداً على الإجهاض .
لا بد أن الانفجار الذي تلا ذلك التصريح قد سجل رقما قياسيا على مقياس رختر . في الواقع أحدث هذا الخبر شرخا في العائلة وأدى إلى طرد كارولين فلينت من منزل والدها لا سيما بعدما رفضت التكفيرعن خطاياها وعرض طفلتها للتبني .
مضت ست سنوات قبل عودة التواصل مع العائلة
قالت لها والدتها بلطف ذات يوم " جدك يريد رؤيتك يا حبيبتي ". هذا يعني أنالإبنة الضالة أعطيت فرصة ثانية .
أما شريكها في ذلك الوقت وهو عازف غيتار عاطل عن العمل يدعى براين
فنظر إلى الأعلى صوبها وقال" لا تفعلي ذلك يا أميرتي بإمكاننا الاستفادة من هذه الطفلة السمينة".
ذهبت هارييت وأمها في اليوم التالي إلى غرايس ميد وعندما انعطفت سيار ة الأجرة التابعة للمكتب نحو الممر بدا المنزل أمامها .
أطلقت هارييت شهقة فرح ملؤها الذهول والشك بعد الشقق الرخيصة التي اعتادت عليها بدت إمكانية ارتباطها بهذا المكان الجميل أمرا ساحرا .
مع مرور الوقت اكتشفت هارييت أن غرايس ميد ليست مكانا جميلا على الإطلاق .
جدها فينتن الأول وهو تاجر غني من فيكتوريا اشترى بيتا كلاسيكيا زين واجهته بزخرفة قوطية ثم أضاف ابراجا صغيرة على جانبيه تذكره ببيته الاسكوتلندي .
في الواقع ما قام به جدهاالأول يعد بالفعل عملا تخريبيا لكن رؤية ذلك البيت للمرة الأولى جعلت هارييت تلهث بتعجب لا سيما عندما لامست شمس الأصيل النوافذ وصارت الحجارة تلمع كالذهب .
أقنعت هارييت نفسها أن هذا القصر خيالي وأن والدتها أميرة حقيقية كما أسماها براين لانهأ ولدت هناك

جرت المقابلة بين جورجي فلينت وابنته الضالة بسرية بينما أخذت امراة عجوز سمينة هي مربية كارولين القديمة هارييت إلى المطبخ وأمطرتها بكميات من الحليب وقطع الكيك الصغيرة المجلدة التي حضرتها السيدة وايد وهي الطباخة ومدبرة المنزل خصيصا لهمها .
عندما انضمت هارييت اليهما أخيرا كانت والدتها تبتسم بتصميم صارم لكن عينيها بدتا حمرأوين.
" افرحي يا حلوتي ستبقين هنا مع جدك وسوف تقضين أوقاتا رائعة أتوقع أن يدللوكِ إلى اقصى الحدود . الا توافقينني الرأي نانا ؟".
سألتها هارييت بارتباك " الن تبقي هنا أنت أيضاً ؟"
هزت كارولين رأسها وقالت " سوف اذهب مع براين حبيبتي . لديه
جولة رائعة في أميركا . سنغيب لوقت طويل جدا لذا من الأفضل أن تبقي هنا . من الرائع أن تكبري في هذا المكان".
قالت هذه الكلمات وعلا وجهها الجميل للحظة شيء يشبه الندم .
أثبتت الأيام صحة ما رأته هارييت ذلك أنها لم تعش أبداً بعد ذلك مع والدتها كانت تراها من وقت لآخر ثم اصبح عدد هذه الزيارات يتناقص
أصبح منزل غرايس ميد حقيقة ثابتة في حياتها . أصبح بيتها .
ولحظة الذهول الأولى تلك لم تذو أبداً . بعدما تعودت على القيود التي تفرضها لندن وجدت أن المنزل والأراضي الشاسعة المحيطة به زودتها بملعب سحري ترتاده لساعات وساعات . تنافست كل من المربية والسيدة وايد معا لتزويدها بكل ما من شأنه منحها الشعور بالراحة والأمان .
أما بناء علاقة مع جدها فأخذ وقتا طويلا . في البداية كان صعب المراس قليل الكلام وفظا نوعا ما
أحيانا كان يراقبها وكأن شيئا ما يربكه
ثم سمعت في أحد الأيام إحدى النساء المحليات تشير إليها قائلة " طفلة كارولين المسكينة أنت لن تعرفي الحقيقة أبداً . أليس كذلك؟" .
يومها فهمت هارييت كل شيئ .
في اليوم التالي وجدها جدها في المكتبة المرصوفة بالكتب . كانت مستغرقة
في قراءة كتاب " الزنبقة السوداء " وهي تلف خصلة شعر على إصبعها . لم تلاحظ أنها لم تعد وحدها وعندما رفعت نظرها رأته يراقبها
ارتبكت هارييت وتوقعت أن يغضب منها لكن ابتسامته المفاجئة حملت حنانا غريبا .
قال لها " أمك كانت تقوم بهذه الحركةعندما تقرأ وهذا كتابها المفضل أيضاً"
جلس جدها على كرسي كبير بجانب المدفأة وراح يتحدث إليها مشجعا إياها لتخفف من خجلها وتقول كل ما يدور في ذهنها
عندما تفكر بالماضي يمكنها أن تصف طفولتها بأنها جيدة جدا على الرغم من غياب والدتها المستمر والطويل .
في البداية استلمت رسائل من الولايات المتحدة ثم من أوروبا ومع مرور السنوات تناقص عدد الرسائل ثم توقف نهائيا . آخر اتصال بينهما كان بطاقة في عيد ميلادها الحادي والعشرين .
يبدو أن كارولين كانت حينها في الأرجنتين . لم يرد أى عنوان على تلك البطاقة
ومنذ ذلك الحين لم يتوفر أي دليل يثبت إن كانت والدتها ما زالت على قيد الحياة أم لا .
تقبلت هاريت مع مرور الوقت ان والدتها تعيش فقط وفقا لقوانينهاالخاصة وتعتبر أن وجود ابنتها في هذه الحياة مجرد ماض رمته خلفها منذ أمد بعيد .
كل ما بقي لها لتذكره عن والدتها هو جمالها وتمتعها بالحياة بالرغم من إخفاقها في ذلك .
حأولت نسيان الجوانب السيئة في علاقتهما إلا أن علاقتها بجدها ظلت غريبة نوعا ما مع إنها لم تفتقد العاطفة يوما .
بدا جورجي فلينت عازما بوضوح على منع هارييت من اتباع خطى والدتها لذا وجدت هارييت حياتها مقيدة بعاطفة استبدادية حرمتها حريتها .
حدث أول تصادم كبير بينهما وهي في الثامنة عشرة من عمرها .
ما إن تركت هارييت مدرسة الراهبات حتى أعلن جدها أنه وجد لها مؤسسة سويسرية تمكنها من تحسين مهاراتها في اللغات الأجنبية وأخذ دروس في الطبخ .
حدقت به هارييت فاغرة فمها ثم قالت "أتعني ذلك حقا ؟ جدي لا بد أنك تمزح . من يسمعك يظن أننا نعيش في القرن الماضي".
عقد جدها حاجبيه وسألها " ألديك فكرة أخرى ".
حأولت أن تطبع أفضل ابتساماتها على شفتيها وقالت " بالطبع قررت أن أعمل في شركة العائلة أريد أن أرفع اسم فلينت عاليا".
أطلق جدها ضحكة قاسية ، وقال " أنتِ .. تريدين العمل في شركة فلينت ـ أودلاي ؟ من أين أتتك هذه الفكرة السخيفة ؟ ".
"يبدو لي هذا خيارا واضحا".
اجابها بنبرة قاسية جدا " حسنا إنه ليس واضحا بالنسبة لي . فماذا تعرفين بحق السماء عن العمل الذي نقوم به ؟ ما الذي تعرفينه عن إدارة الملكيات والتعامل مع مختلف أنواع المستأجرين العقود الصيانة... والالف قضية وقضية التي ستواجهينها وأنت مجرد طفلة صغيرة خرجت لتوها من المدرسة ؟ ".
رفعت هارييت ذقنها وقالت دون تردد " قد تكون معرفتي بقدر معرفتك أنت وغوردن أودلاي عندما بدأتما في الخمسينات من القرن الماضي وهي بالطبع أفضل من معرفة جوناثان أودلاي صاحب النتائج المتدنية في كلية الفنون الجميلة ".
زادت حدة لهجتها وهي تضيف " .. مع ذلك استقبل بالترحاب من قبلك . بوسعي التغلب عليه بسهولة إذا تم إعطائي فرصة "
توقفت قليلا ثم تابعت " انا لست مجرد طفلة صغيرة كما تدعي بل كما يقال .. أنا سرّ جدي ... كل ما أريده هو فرصة لإثبات ذاتي ".
أضافت بصوت منخفض " ظننت أن قراري هذا سيفرحك ".
أجابها جدها بنبرة صوت لاذعة " إذا عليك إعادة التفكير بالأمر فلدي خطط مختلفة لمستقبلك يا فتاتي ".
"لكن يا جدي الحبيب هذا المخطط لن ينجح أبداً . أنت تعرف ما يقال عن الأشخاص العاطلين عن العمل ".
شاهدت تعابير وجهه تقسو بغضب حقيقي ثم قال "أتقصدين والدتك بكلامك هذا ؟".
عضت هارييت على شفتها وقالت " لا ! أنا حقا لم أقصدها بكلامي "
ثم تابعت في سرها مع ذلك أعتقد أنها لو حصلت على عمل حقيقي وعلى مهنة عوضا عن بقائها في البيت لتلعب دور الإبنة المطيعة لربما تغيرت الأمور . لعل تلك العلاقة العاطفية الأولى كانت فرصتها لتكون على طبيعتها ...
أضافت " على أي حال أنا أود تخطي هذه الامتيازات الاجتماعية والبدء بكسب لقمة عيشي ككل الأشخاص الذين أعرفهم".
ساد الصمت لفترة ثم قال جدها " حسنا لا داعي للاستعجال كثيرا في أخذ قرار بشأن مستقبلك لم لا تأخذين استراحة لمدة سنة فتقضين بعض الوقت في المنزل قبل قرارك النهائي ؟ إذا كنت تريدين مهنة فهناك الكثير من الفرص في العمل التطوعي".
أخذت هارييت نفسا عميقا وقالت " اتخذت قراري جدي لدي مقابلة عمل لمنصب مساعد في قسم مراجعة الإيجارات مع لاري بروترتون يوم الاثنين ".
قال جدها بتوعد " الم يجد أحدهم أن من الملائم ذكر هذا الأمر أمامي ؟ من المفترض أنني ما زلت رئيس مجلس الإدارة ".
"افترضنا أنك منشغل بأمور أهم من توظيف عاملة بدرجة متدنية جدا . على أي حال قد يرفض السيد بروترتون توظيفي" .
" أشك كثيرا في هذا" .
ظل صامتا للحظة ثم قال بصوت خشن " أفترض أنه لا يمكنني منعك ما دمت مصممة شركة فينت ـ أودلاي ستكون جيدة لك على أن تصبحي مستعدة للاستقرار
ضحكت هارييت حينها وأجابت " بالطبع ".
بدت سعيدة بانتصارها فلم تلحظ المضمون الواضح لكلماته الا وهي اعتبار العمل لدى فلينت " أودلاي مجرد اتفاق مؤقت ينتهي حالما تحقق قدرها الأنثوي القاضي بإقدامها على زواج جيد"
عندما نالت هارييت الوظيفة أخذت تعمل بجهد كبير وسرعان ما تمت ترقيتها . الآن وبعد ست سنوات أصبحت تحتل مركزا إداريا وتتلقى أجرا شهريا يتماشى مع مركزها هذا بالأضافة إلى علأوات سخية .
وهناك احتمال بأن يسمح لها بتوسيع قسم الإدارة الإعلامية للشركة خارج لندن . بالطبع ، إذا سار الاجتماع الذي سيعقد عصر اليوم كما تريد وهذا ما هي مصممة على تحقيقه .
قد لا تكون هارييت محبوبة من زملائها وهي تعرف أنهم في غيابها يطلقون عليها لقب" هارييت العجوز المحبة للخصام " لكنهم غير قادرين على انتقاد إنجازاتها وهذا كل ما يعنيها .
فكرت هارييت بمرارة فقط لو أن جدها يشعر بالرضى مدركة استحالة حدوث ذلك . رأيه بمهنتها لم يتغير أبداً فهو يعتبر عملها مجرد تسلية لها حتى تبدأ حياتها الحقيقية وتجد لنفسها رجلا مناسبا .
خلال العام المنصرم زادت حدة مواقفه .
قال لها ذات مرة بتذمر شديد " غرايس ميد هو منزل لعائلة وليس لامرأة عزباء . أعثري لنفسك على رجل محترم واجلبيه إلى المنزل على أنه زوجك وإلا سأغير الوصية وأتدبر أمر بيع المنزل بعد وفاتي ".
حدقت هارييت فيه " أنت لست جديا جدي لا يمكنك ذلك ".
أجابها وصوته ينذر بالشؤم " إنني أعني كل كلمة قلتها . سوف أعين موعدا أخيرا هارييت . إن لم تكوني مخطوبة أو بالأحرى متزوجة عند حلول عيد ميلادك القادم سوف أكلم المحامين الذين يعملون لدي بصفتك وريثتي ستكونين فريسة لأي محتال عذب اللسان يصادفك وأنا أنوي رؤية رجل قوي بجانبك ".
أخذت هارييت تلهث من الصدمة والغضب " لا أستطيع التصديق هذا النوع من التفكير يعود إلى عصر نوح ".
أومأ جدها براسه بشكل مروع وقال" في سفينة نوح كان هناك اثنان من كل صنف من المخلوقات تماما كما أرادت الطبيعة . إذا كنت تريدين هذا المنزل قومي بالمثل".
فيما هارييت مستغرقة في ذكرياتها ، لمحت صورتها في واجهة أحد المحال التجارية ورأت عبوسا شديدا جدا يعلو وجهها
عدلت تعابيرها بسرعة على خطوط أكثر قبولا . سبق لها أن وضعت قانونا صارما يقضي بعدم إدخال أي من مشاكلها الشخصية إلى المكتب لذا لا علم لأحد بالفترة العصيبة التي تواجهها حاليا في حياتها الخاصة .
عصر هذا اليوم عليها أن تبذل جهودا جبارة لتكسب الموافقة على البرنامج التوسعي وهي على يقين بأن جوناثان أودلاي سيهاجم خططها .
الاعتراض هو دافعه الوحيد للقيام بمهاجمتها . تملكه غضب شديد عندما تغلبت عليه في مسألة تعزيز الرهانات وعليها أن تكون ممتنة لأن اللقب الذي أطلقه عليها كان رد فعله الوحيد .
لحسن الحظ أنه لم يسمع قط اللقب الذي أطلقته عليه هارييت في سرها . مرت أوقات أرادت فيها أن تمسك به من ربطة عنقه المصنوعة من الحرير الخالص ،
وتقول " اسمع أيها الأحمق المثير للشفقة نحن في صف واحد . توقف
عن عرقلة مشاريعي بصورة دائمة ".
لكن هذا التصرف ليس من ضمن سياسة الشركة . تعلم هارييت أنها أهانت غرور جوناثان الذكوري منذ مدة طويلة فهي الوحيدة التي لم تقدر وسامته وسحره مع أنه أثار إعجاب السكرتيرات الصغيرات منذ انضمامه إلى الشركة .
الفكرة الاساسية التي كونتها عنه هارييت هي انه كثير الاعتداد بنفسه ومنذ ذلك الحين لم تجد سببا لتغير رايها به أما اليوم فهي بحاجة على كل ذرة صبر تمتلكها لتتعامل معه .
عندما اجتازت المنعطف باتجاه الساحة حيث تقع مكاتب فينت ـ أودلاي رات هارييت بعض الناس المحتشدين خارج الحديقة الصغيرة المسيجة قبالة المبنى وهم يراقبون شيئا ما بتمعن .


أبطأت هارييت سيرها قليلا متسائلة عما جذب اهتمامهم . لربما هناك حادث ما ويتوجب عليها المساعدة .
عندما اتضح الموقف عقدت حاجبيها إذ أدركت أنهم
يراقبون عمل ذلك الشاب الذي رأته في المطعم ذلك الرسام الذي يشبه قطط الأزقة .
كان جالسا هناك على حائط منخفض إحدى ساقيه تحته وهو يوازن لوحا على حضنه ويرسم بسرعة فائقة .
عندما وقفت هارييت تراقبه حمل الورقة التي كان يعمل عليها وسلمها مع انحناءة على الفتاة الواقفة أمامه وسط ضحك الملتفين حوله وتصفيقهم .
إذا هو لا يرسم مشاهد متوسطية فقط بل أيضاً رسومات فورية . أهذا هو العمل الآخر الذي أتى لويجي على ذكره ؟ أحسن هارييت بخيبة أمل غريبة عندما احمرت صاحبة الصورة خجلا وضحكت ثم انحنت لتضع القليل من المال في الصندوق عند قدميه .
هذه الساحة هي مكان خاص ولا بد أنه يحتاج إلى تصريح خاص ليرسم هنا لكنها تراهن على أنه لا يحمل إذنا .
فجأة وكأن التقط موجات تفكيرها عبر ذلك الطريق العريض نظر الرجل إليها رافعا حاجبيه الداكنين مبينا أنه أدرك هويتها .
هذه المرة لم يرفع نظره عنها بل رمقها بنظرة متفحصة استقرت على وجهها ثم انتقلت بتمهل إلى جسدها كأنه يطرح سؤالا صامتا
تحديقه شدّ هارييت نحوه تماما وعزز لديها شعورا تجاه ذاتها اختبرته في لقائهما السابق . لم تفهم ذلك الشعور وهي بالطبع لم تقدره .
قالت له في سرها : إنك على بعد خطوة واحدة من الفقر والتشرد يا صديقي سواء كانت لديك موهبة أم لا لست أبداً في موقف يسمح لك بالتحدي وها أنت على وشك إدراك ذلك
ثم استدارت ودخلت إلى المبنى . قالت لرجل الأمن الواقف " ليز من فضلك أطلب من ذلك الشخص قبالة الطريق أن يرحل
أجبرت نفسها على الابتسام وتابعت " إنه يجعل المكان يبدو فوضويا ".
نظر إليها الحارس بتعجب وقال " إنه لا يسبب الأذى لأحد أليس كذلك يا آنسة ؟".
اجابت هارييت بنبرة حادة " إنه يشكل عقبة على الطريق ، على أي حال أفضل عدم مناقشة الموضوع ".
قالت في سرها فيما أقلها المصعد إلى الأعلى " ليس بمقدوري الاهتمام بهذا الأمر الآن . ويمكن لفنان لويجي الأليف أن يكافح في مكان آخر ".
ضغطت على أسنانها وخرجت من المصعد ثم انطلقت لتحارب من أجل قضية ذات أهمية حقيقية .

انتهى الفصل الاول
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:48 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012