آخر 10 مشاركات
بعينيكِ وعد*مميزة* (الكاتـب : tamima nabil - آخر مشاركة : غزل - مشاركات : 2401 - المشاهدات : 91510 - الوقت: 07:32 PM - التاريخ: 17-09-14)           »          203 - كذبة اسمها الحب - ليليان بيك (تصوير جديد ) (الكاتـب : امراة بلا مخالب - آخر مشاركة : احمد موسى - مشاركات : 823 - المشاهدات : 25626 - الوقت: 07:31 PM - التاريخ: 17-09-14)           »          نوح القلوب (الكاتـب : hadeer mansour - مشاركات : 278 - المشاهدات : 4851 - الوقت: 07:30 PM - التاريخ: 17-09-14)           »          أعاصير ملكيه (57)للكاتبه: لوسى مونرو ( الجزء الثانى من سلسله العائله الملكيه)×كـامله× (الكاتـب : فراشه وردى - آخر مشاركة : sanity - مشاركات : 4759 - المشاهدات : 183004 - الوقت: 07:28 PM - التاريخ: 17-09-14)           »          كان يكفي ان تناديني باسمي - مارغريت بارغتر (كتابة /كاملة) (الكاتـب : عنووود - آخر مشاركة : nana me - مشاركات : 1065 - المشاهدات : 149228 - الوقت: 07:28 PM - التاريخ: 17-09-14)           »          1136 -شاطئ الحب- آلكس رايدر-د.ن(كتابةأكملها Samahss ) (الكاتـب : الدلوعة توتو - آخر مشاركة : ارا - مشاركات : 317 - المشاهدات : 98684 - الوقت: 07:28 PM - التاريخ: 17-09-14)           »          إيزابيلا (55) للكاتبة: ساندرا مارتون (الجزء السادس من سلسلة الأخوة أورسيني) .. كاملة (الكاتـب : * فوفو * - آخر مشاركة : imanhefnawy - مشاركات : 4841 - المشاهدات : 243814 - الوقت: 07:27 PM - التاريخ: 17-09-14)           »          43- لـــــــــولاك (الكاتـب : فرح - آخر مشاركة : Just Faith - مشاركات : 1202 - المشاهدات : 55611 - الوقت: 07:27 PM - التاريخ: 17-09-14)           »          212- الارث الاسود - أيما دارسي (تصوير جديد) (الكاتـب : Gege86 - آخر مشاركة : احمد موسى - مشاركات : 877 - المشاهدات : 40859 - الوقت: 07:26 PM - التاريخ: 17-09-14)           »          صدمات ملكية (56) للكاتبة: لوسي مونرو (الجزء الأول من سلسلة العائلة الملكية)×كـــامله× (الكاتـب : فراشه وردى - آخر مشاركة : sanity - مشاركات : 5363 - المشاهدات : 217219 - الوقت: 07:24 PM - التاريخ: 17-09-14)



العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى الروايات والقصص المنقولة > القصص والروايات الطويلة المكتملة

Like Tree29Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

بسم الله الرحمن الرحيم
هلا دلع
بارت رائع بس ياخسارة ياطلال
يارب ماتظلم ملاك معاك
وانتي يالجازي بلاش انانية هو اصلا ما فاهم سبب تصرفاتك ولا حصل في يوم عشمتيهو عشان ينتظرك
ريم الله كاتب عليك من الجازي لخالد كل واحد بحبك لكن شخصيته قوية لدرجة انهم مضيعينك
وليد خليك كبير وبلاش التصرفات الخرقاء

تسلمين دلع ع البارات يارب يصبر طلال والجازي اما ريم لا زم تقوي شخصيتها فهي بتصير ام

((45))

سكرت القرآن ورميت جلالي....وتذكرت ان وليد فتح علي الباب وأنا أقرأ قرآن....نزلت تحت...صبحت على خالتي أم
وليد...وسويت لي كوفي....قعدت أسولف معاها برآحه....وهي حلفتني اذا وليد مزعلني....ضحكت وقلت لها عادي
تراضينا....سالفه تافه.....أحس أم وليد من سالف هامي...وهي تداري خاطري مداراة....
وقعدت اشرب الكوفي بتلذذ....دخل أبوي ووجهه متجهم....بس شآفني ارتخت ملآمح وجهه.....سلم وجآء جلس
جنبي....مسح على شعري بحنيه.....قال بحنآن خلآني أرجف:كيف أصبحتي يابوك؟....
ابتسمت غصب عني:بخير الحمدلله...وبتردد....كيف أصبحت أنت؟.....
لمني بحضنه وهو مستانس....وبسعاده:دآم أصبحت بهالوجه الحلو.....فصباحي مافيه نفسه......
ابتسمت وشفت عيون أم وليد اللي تناظر أبوي باستغرآب......قال بحمآس وهو يجرني من يدي:قومي يابوك
معاي....علشآن تصبحين على جدك....متضايق عليك من أمس.....
قلت بتردد:بس أخآف الشباب معآه.....
قال بنظرة غريبه:لا مامعه غير عزيز أتوقع....انتي تغطي وامشي.....
ابتسمت بدآخلي....أجل عزيز....وش ورآي.؟....بروح....لبست عبآتي وتلثمت....ناظرت عيوني الواسعه....وابتسمت
بخبث....نزلت مع أبوي وهو ماسكني بيدي بحنيه....ويسولف معاي....واعتذر عن وليد....صدمني انه درى بالسالفه
كلها....وانصدمت أكثر ان نآيف هو اللي قايل له....حلفته أنه مايعمل شيء لوليد....بس هو قآلي لازم يأدبه....ويقرص
اذنه شوي....فتركت الموضوع....أبوه ويتصرف معاه....أنا شكو؟...بس حلفته أنه مايضربه...وصلنا لبيت
الشعر...ودخلت أنا وأبوي....قال أبوي بفرح:يبه شف من جبت معي؟......
شفت عزيز بطرف عيني....كآن منسدح ومغطي وجهه بشماغه الأبيض.....قال جدي وهو يفز من مكآنه:هلا
وغلاااا....هلآآآ بجآآآزي.....حي هالصبآآآح الحلو....
ابتسمت بخفه....لما شفت عزيز اللي تصلب جسمه كله....والله صآحي....طيب يآعزيز....بست رآس جدي
بخفه....وصبحت عليه بهدوء....وجلسني جدي بجنبه:ها كيفك يابوك؟.....أمس خرب مزاجك الخبل....والله لما دريت
بسوآته بغيت أذبحه.....
نآظرت أبوي بعتب.....وحطيت يدي على فم جدي....وبهدوء:ماصار شيء يايبه....عآدي....موضوع وانحل.....
وغمزت له...مابغى عزيز يعرف عن الموضوع....علشآن مايلقى حجه علشآن مايوافق.....فهمني جدي وهز لي
رآسه....استأذن أبوي وطلع....وأنا حسيت بفرحه كبيره....بوريك يالنذل.....قلت ببرآءه:يووووووه يبه.....من هالرجآل
اللي نآيم.....لزوم أطلع.....
كتم جدي ضحكته....وبهدوء:لا تخآفين يابوك....ولا تطلعين يابنتي.....ذا عزيز ولد عمك.....وهو رجآلك بعون
الله.....ولا تحآآآآتين.....عزيز نومه نوم حمآآآآر.....لو مدآآآفع عند رآسه ماصحى......
قلت بشقآوة:عـــزيز..وبضحكه....يكرم ولد عمي يايبه عن الحمآآآر.....وبهدوء....وللحين مآهوب رجآلي يبه....وبصوت
حآولت كثر ما أقدر يكون مؤثر....تصدق يبه...اني بهالدنيا....ما انصدمت بشخص كثر ماصدمني هو.....وبخوف
مصطنع.....يبه أخآف صآحي.....
قآل أبوي بحمآس:لا تحآتين يابوك.....والله نآيم...صارله ساعه.....وبخبث....وليه مصدومه منه؟....عسى ماشر....
ناظرته بطرف عيني....وشفت جسمه المشدود.....قلت بصوت رآخي مؤثر:رغم كل شيء صار يايبه.....تصدق اني من
شفته....ماحسيت انه بهالدنيا رجآل يليق لي غيره.....وبصدق....احترت منهو اللي يشبه الثاني أكثر؟....أنا أشبه أكثر...أو
هو يشبهني أكثر....وبجديه كآذبه....عمري مآ حسيت بهالدنيا أن بها رجآل....يناسبني....كثره....أحس اني أثق فيه وأقدر
أعتمد عليه....شفت فيه السند والعزوة....اللي مستحيل بيوم تخيب ظني.....
قال جدي بخبث وسعآده:عز الله ان نظرتك صايبه....ومابه رجآل يستاهلك كثره.....
قلت بنبرة حآولت أطلعها كثر ما أقدر متحسره:بس للأسف يآيبه.....شكل ظني وظنك خايب....
شفت شلون شد على يده بقوة....وقال جدي بصدمه:وش قصدك؟....
قلت ببرود:شكل الرجآل اللي رفضت الكل علشآنه.....وأنا أرجي جيته....يسندني ويشيل همي....وشفته
بعزيز.....وبأسف...بس شكلي أخطيت بالعنوآن.....
قآل جدي بصدمه:لا عزلله أنك ما أخطيتي العنوآن....وبرجا....لاعآد تقولين هالخرآبيط.....
قلت بثقه وعيوني متسلطه على يدينه اللي صآرت حمرآ:لا عزلله كل يوم يمر يأكدلي....ان غلطآنه كثير....الرجل مايرد
بكلمه قالها....ومايسويها الا قليل الرجوله والمروة.....والرجآل مايقعد يجرح بولد عمه....ويفرد عليه عضلاته....بس لأن أخته خطبت اخته.....مو الرجوله كذآ يايبه.....وبألم حقيقي....تدري يايبه...يجيني سلطآن يشكي منه.....وكل حرف
منه....ينزله من عيني كثير...ويأكدلي ان نظرتي فيه خايبه كثير....واني غلطانه بنظرتي له أكثر......رن جوآلي مثل
ماحطيته منبه...وبالوقت اللي أبيه....قلت ببرآءه:عن اذنك يبه...بأكلم أمي....
طفيت المنبه وأنا أمشي وابتسم....ووجه جدي المتضايق تركته ورآي....وأنا أمشي بروقآن....مآحسيت....الا بيدين
قويه...تجرني....غصب....كنت بأصرخ....بس سكر فمي ببقوة....حكرني بزآويه بين بيتنا وبيت عمي حمد....ولفني
له...وهو يثبتني على الحيط اللي ورآي بقوة.....شهقت وأنا أشوف وجهه الغاضب....وهو قريب مني....قال بحده:أنا مو
رجآل يازفت....أنا....وما أصير رجآل الا اذا قردت حآل أختي....بأخوك المجنون....
صرخت عليه....وانا أتلوى أبغى افك نفسي:ماغيرك المجنون يازفت...أتركني....
قال بصرآخ:جب لاترفعين صوتك......والله مايشوف أختي المجنون لو يموت.....وباستهزاء وهو ينآظر عيوني
بقوة....أجل يتشكى مني المجنون؟....
نآظرته بحده....وأنا رآفعه حآجب....قال بحده:اكسري نظرك.....
ثبت عيوني عليه....وبحده:اتركني....أحسن لك....
قال باستهزآء:واذا ماتركتك....وش بتسوي يعني؟......
قلت ببرود:مانيب مسويه شيء.....والذنب بتتحمله أنت.....وبأستهزاء....وذي رجولتك ياولد عمي....للأسف بس....
تركني بتقزز....وأنا ناظرته بقرف....وباستهزاء:بتدفع ثمن كلآمك....حرف حرف.....
ومشيت وخليته ورآي متجمد.....دخلت البيت....وبسرعه رميت نفسي بأحضآن سلطآن وبعبآتي....صحت
بصمت.....ناظرت ملامحه الحلوة.....وهو مرتآح بنومته كثير....تلمست جميع ملآمحه اللي أموت فيها برقه.....يقولون
عنك مجنون....بس أنت مو مجنون....هم المجانين يآقلب أختك....أنت كآمل والكآمل وجه الله....لو يدرون وش كثر قلبك
حنون؟......لو يدرون وش كثر انا أحبك؟.....كآن ماقالوا كذا....جرحني الكلب جرحني....أنت أعقل منه الفآسد ذا....بس
وربي اللي خلقني وخلقك....لأخليه يدفع ثمن اللي قآله...وربي لأدفعه الثمن غآلي....وربي لأخليه يدور رضآك....وأوريه
قدره الفاسد....وأخليه يعرف انك شيخه.....وتآج راسه.....بس بينا الزمان يالحمآآآآآر......وربي لأفضحك
يالكلب.....وغفيت وانا حالفه اوريه قدره.....

"نــــآآآآم وتهنى يا سلطآآآآن جعل يومي قبل يومك..."


من اتصل فيصل وقال انهم بيجون على هاليومين....وأنا الدنيا مو سآيعتني.....بتجي....حبيبتي....بتجي....بتقر عيني
بشوفتها....يارب أرشدني للصوآب....تذكرت هوشتي مع أبوي...وحلفآنه علي....لما قلت له أبغى أطلق....وتعصيبته
القويه....وكلامه يتردد بأذني"ترضاها لأختك ترضآها.....أنت اللي اخترت....انتظر فترة....وحآول تنجح زوآجك...واذا
ماقدرت طلقها....بس من الحين تطلقها حرآم...."
تذكرت امي اللي مرضت من الحرقه....وماتكلمني وزعلآنه علي كثير....مبآرك اللي فضحني فضيحه بس طنشته...كلها
شهر...وبهالشهر ربي يقدرني على الحب.....وأطيب خآطرها...ودآمها تحبني....ان شاء الله تسآمحني.....وأطلق
الزفت...واعيش مع حلم دنيآي.....وعشق عمري.....حاس بسعآده ورآحه كبيره.....يكفيني أني حسيت بحبها لي....هذا
الشيء بس بيعيشني عمري كله.....وشحآل لو قالت لي أحبك....مسكت قلبي بألم....آآآآآآه وقتها يمكن أمووووت......
نآظرت سآعتي للمره المليووون....أووووف متى يوصلون عآد؟......ترى الشوق وربي مايرحم.....تذكرت فرحتي طول
اليومين...لما دريت انهم بيجون...يابعد قلبي....عزلله اني مشتآآآآآآق وولهآآآآآآآن....وله ماعقبه ولا بعده وله....من
سآعتين وانا متحنط بالمطآر.....ومن الصبح وانا أتكشخ....حلقت لحيتي اللي طآلت كثير....وضبطت شاربي...وخففت
شعري....وكشخت وجيت المطآر....حتى الدوآم مارحته....والنوم مانمته....وشلي بكل ذآ....دآم غلآآآي بينور الدمام
اليوم.....تنهدت بعشق.....يالبيه ياطآآآآريها....لا خلآ ولاعدم....أعلنوا عن وصول طيارتهم....قمت كأني
ملسوع....ووقفت عند البوآبه.....وكل مافيني يرجف.....وعيوني مثبته على البآب....أستعجلي تكفين....قبل لا أفضح
روحي واقعد اصيح من الشوق.....تكفين ارحمي حآل قلبي المهبول....مآعآد به صبر....اليوم بشوفك لأول مرة....وانا
أدري أنك تحبيني.....عسآني فدوة للي يحبون يانآآآآآآآآآآآآآآس......شفت زول فيصل.....وكشرتي غدت وش كبرها؟......
أول مرة افرح بشوفة فيصل كذا....ناظرت ورآه....وشفته ماسك بيد جدتي....وورآه ثنتين....تجمدت ابتسآمتي....مو
هي...ولا وحده منهن..هي أطول من كذا بكثير.....أكيد ورآهم....وينها؟....أكيد سلطآن اخرها.....هذي عمتي....وزوجة
فيصل....يانآآآس وينها؟....قرب لي فيصل....وسلم علي بحرآرة....وأنا عيوني على الباب.....لا مستحيل ماتكون
جآيه....أكيد بتحرق اعصابي...أعرفها لعينه.....حسيت بضربة جدتي وبعصبيه:أنت علامك؟؟.....أنا متعيشه معك يالخبل
ماتسلم علي....ومن الصبح وانا اكلمك وماترد علي.....بزر أنا عندك.....
تدآركت نفسي....وعيون فيصل الغآمضه مسلطه علي....سلمت عليها...وسلمت على عمتي وسعآد.....قآل فيصل
بهدوء:اسبقوني على السيآره...وبأجيب أغرآضنا والحقكم....
قلت وأنا أتنحنح والدنيآ اظلمت بعيوني:سلطآآآن وال...أخته مو معاكم....
قال ببرود:رآحوا عند أبوهم.....اسبقوني على السيآرة......
غمضت عيوني بألم وحسرة...ليه مصرة تعذبني؟....ليه مصرة تعاقبني؟.....حرآآآآم عليك....وربي حرآآآم.....لا تشدين
تكفين....ماعآآآد لي قدرة....قولي اللي يرضيك....وربي لأسويه....بس لاتسوين فيني كذآ.....لا توجعيني فوق
وجعي....لا تحرميني منك أرجآآآآك.....قلبي رهيف....يتحمل صد أمه وأبوه...والدنيا كلها....الا صدك أنتي....ماله قدره
عليه...وربي ماله قدره.....
حسيت بيد عمتي الدافيه على كتفي...وبكل حنيه:وش فيك ياقلب عمتك؟...متوجع....
نآظرتها بحسرة.....وبدآخلي....متوجع كثير ياعمه....وبنتك سبب وجعي.....ودوآي بيدها.....تكفين توسطي لي
عندها....والا يهون عليك ولد اخوك....ترآها هبلت فيني....وربي ماعآد بي مقدريه على صدها.....قلت بألم:لا بس
مصدع شوي.....
مشينا لسيارتي...ركبوا ورآ....وثوآني وجآء فيصل....ومعآه الأغرض....ركبناهن بجنطة السيارة ورا....
وحركت...والدموع متجمعه بعيوني....وفيصل يسولف وانا اجآريه....وصلتهم لبيتهم....وحركت لبيتنا....توجهت بسرعه
لغرفة انوآر....فتحت البآب بقوة....وهي من الخرعه....صرخت وهي ترمي الكتاب.....وبس شافتني...صرخت:ياغبي
فزعتني...
توجهت لها بسرعه....وبرجآ:أنوار تكفين ساعديني.....أخوك بيموت....
ناظرتني بصدمه....وهي تحضني....وبخوف:بسم لله عليك...الموت يآخذ عدوك....آمرني ولو موتي تبشر فيه....
قلت بألم:مشتآق لها...والحيوآنه ماجت للدمآآم.....
ناظرتني بصدمه:أحلف جآزي ماجت الدمآآآم....وبقهر...أنا أوريها الكلبه....كنت مشتاقه لها....
ضربتها بقوة..وبعصبيه:أنا وين وأنتي وين؟....وبألم...أنا بشوقي اللي مولع النيران جواتي.....وبرجا....تكفين أسأليها ليه
ماجت؟.....وبرجا....واتصلي عليها الحين....بأسمع صوتها....كود يركد هالقلب المجنون.....
ناظرتني بصدمه...وهزت رآسها بخوف:لا طلال حرآم.....مايصير.....
قلت بصرآخ:وقبل مو حرآم....وقفت على المرة يعني.....وبحده...اتصلي أحسن لك....
قالت بضيق وخوف وتردد:بس الحين انت متزوج....وأنا كنت أخليك تسمعها قبل...لأني كنت أحسب انك بتأخذها...وهذا
من حقك....
قلت بثقه وجديه...وكلمة من حقك فرحتني كثير:وهي من حقي ...وبآخذها طال الزمن أو قصر...شفت عيونها اللي
طلعت....وكملت بثقه....واذا قصدك بنت خآلتك....فهو مسأله وقت....وبعدها كلن بطريقه....شفت الأعتراض
بعيونها...وبجديه وثقه....هذي غلطة عمري للأسف يا انوار....وبأمل....عسآني أقدر أصلحها....وما أكون ضيعت نفسي
بهالزواجه اللي مدري وش تبي؟....
قالت بصدمه وهي تصيح:حرآآآم عليك طلآآآل....ملآآآك وش ذنبها؟....والله انها طيبه وحبوبه....ويكفي انها تحبك وتموت
فيك.....
قلت بألم وانا احضنها:طيب وش ذنبي أنا؟....وبجديه...وربي اذا تم الزوآج...مارآح أقرد حآلي وبس....الا بأقردها
معآي....وبنظره بعيده....ترضينها على نفسك يا أنوآر....تأخذين واحد يموت ويعشق مره غيرك....وباستهزآء...وياليته
عشق عآدي....الا عشق مجنون.....ماني قآدر أكبحه....ولا حتى أحدد له نهايه....كل يوم اقول مستحيل قلبي رآح يحبها
اكثر من كذآ....ومن أصحى ألقى نفسي أحبها أكثر من اليوم اللي قبله.....وباستهزاء....من كثر ما أحبها...أحس قلبي
يوجعني...أحسه ثقيل كثير....ومايصير خفيف الا من شوفتها وبس....وبحب...أحس وقتها أنه خفيف كثير....أحس فيه
يطير لها....وبألم....من كثر ما قلبي يحبها....أحس أنه مايبغآني....ويبغاها هي وبس....
صاحت انوآر بألم بحضني.....وأنا امسح على شعرها بحنيه.....وفرحآن كثير....أحس برآحه اني تكلمت
عنها.....وباستهزاء....أي حب اللي زارعته بقلبي يابنت عمتي؟.....من طآريك بس....رآقت اعصابي....ربي يستر على
من هالحب....اللي بينهي حيآتي على يوم.......وجنوني قاعد يزرع فكره ببالي....وشكلي ناوي أسويها قريب....ربي
لايعيقني بشر....



كنت وآقف أناظر مكآنها منصدم....الكلبه الحيوآنه الحقيره....أنا تهددني.....طيب يابنت.....مسحت وجهي بيدي
المرتجفه....من دريت انها بتجي لبيت عمي وأنا مرتبك....حذرت شذى تجلس معاها....طول هالمده ماشفتها ولا حتى
لمحتها....من بعد الكف اللي للحين مو مبرد حرتي أبد....وكلامها للحين ينهش بروحي.....واللي ذابحني انها
صادقه....بس مايهمني...صحيح عمري مارديت بكلمة لي....بس مو على حسآب اختي وحياتها....وأنا مستعد أزوجه أي
وحده....الا أختي....تآمر على أي وحده ثآنيه بس أختي مستحيل....غمضت عيوني بألم وأنا أتسند على الحيط....تذكرت
لما سمعت صوتها من الجوآل....والرجفه اللي ارتجفها جسمي....من سمعت صوتها....وصدمتي من نفسي....معقوله
للحين منجذب لها....عقب كل اللي سوته.....واللي المفروض تنذبح عليه....وين كلآمك ياولد حمد؟....انك كارها....وش
سوت فيك بنت ناصر....حتى مشآعرك صرت تجهلها...الا نفسك كلها صرت تجهلها....والا من متى ينلوي ذرآع ولد
حمد؟....من متى تنمسح بكرآمته الأرض ويسكت؟.....من متى ينضرب ويسكت؟.....من متى يسكت عن الغلط؟....من
متى يسمح لمره حالها حآل غيرها تمسح بكرآمة الناصر كلها بالأرض؟....وهو بالع موس وسآكت....يآحيف
عليك....وعلى الكل....وش اللي صار؟....وش معنا هي؟....تذكرت لما شفتها...هوشتها مع وليد...نظراتها
البآرده....رفعة حاجبها المغرور....جلستها وظهرها الممدود...المكآن اللي انملآ من دخلت.....كآنت سآكته...بس أنظار
الكل عليها...عندها حظور وجآذبيه تجبرك تنآظرها....وتظل مبهوت....ماشفت الحظور اللي عندها عند احد.....فيها
شيء غير... مو طبيعي....حسيت باحراجها من سؤال سلطآن....وغصب عني ابتسمت....ناظرت شذى اللي منزله راسها
للأرض....وطبعا هذا من تعليماتي....حلفت لها...اني اذا شفتها ناظرت سلطان والا أخته....اني أحرق عيونها....وهي
انهبلت من الخوف.....شفت المكآن لما فضى من طلعت....ووليد ونايف وزعلهم الواضح....عمي اللي عصب بيعرف
السالفه....طلعنا بعدها لبيتنا...أبغى النوم...وصورتها مو قآدره تفارقني...لثمتها عبآتها..صوتها المستفز يتردد
بمسامعي...ويجلدني جلد...أي قوة عند هالبنت؟...ومن وين تجيب هالكلأم الجآرح....اللي يموت بالحيا....ويعلق
بالأذهآن ببشاعه....حآولت أتذكر شكلها اللي فتني بقوة...وماقدرت...أحس وجهها مو واضح ضباب....بس آتذكر
ملامحها الصارخه ....وحدتها...وعيونها اللي تموت...وهي موراضيه تتركني بحآلي....أذن الفجر...قمت
توضيت...لبست ثوبي النوم...ولفيت شماغي على رآسي....رحت لغرفة جدي....لقيت سريره فاضي....طلع جدي من
الحمام"تكرمون".....وهو يسبح ويستغفر....ناظرني بطرف عينه....لبس ثوبه وغترته....بست راسه وصبحت
عليه....وسندته وتوجهنا للمسجد....صلينا جماعه...وجدي وعمي ناصر ظلوا آخر....شيء....شكل بينهم شيء.....دخلت
بيت الشعر....وعماني والشباب معاي...شوي وجدي وعمي جايين....فطرنا...والكل تفرق...أنا أنسدحت وغطيت وجهي
بشماغي....أدور الراحه....اللي ماحسيت فيها....من قالت لي كلامها اللي يجرح.....ويحسسني اني خسيس وحقير
ونذل.....ومعيشني بجحيم....وخاصه وانا أشوف شذى وذبولها الواضح....وكرهي لهالبنت وصل حده....الا خوآتي...ألا
وصية أبوي....هذا الشيء اللي مستحيل اغفره لك....ربي يوريني فيك يوم....عن قريب...وربي بأسعى
لهالشيء...وأوريك.....
ثوآني وسمعت صوتها وتجمدت....ترحيب جدي القوي لها.....بلعت ريقي...وكل تهديداتي تبخرت....سمعت كلامها
عني...وتجمدت....حسيت بسعآده كبيرة....ماتوقعت انها تناظرني بهالنظره أبد.....حسيت بشعور غريب....وبشيء
غريب يتحرك جوآآآت جوآآتي....والفرحه اللي انخلقت بثوآني....انقتلت ببشاعه....من نفس الشخص....ونفس
اللسآن....اللي ما أتوقع انه بيوم سوى خير.....هاللسآن اللي ودي أقطعه....وقريب قاطعه بعون ربي....ضغطت على يدي
بقوة....وأنا احس بالعصبيه اللي بتفجرني....وبعدها رن جوالها وقامت....وجدي قام بعدها....قمت من مكاني...وانا
اهرول....وبس شفت زولها جريتها بقسوة....وريحة عطرها الحآده اقتحمتني....ودفا جسمها القريب من جسمي....وقف
شعر جسمي منه...زادت عصبيتي من نفسي...اللي تنقاد لها....وبس تذكرت كلآمها....كل جنوني ثآرت.....نآظرت
عيونها الحآده....وهي تناظرني بغضب....دورت أبغى اشوف الخوف فيهن....بس أبد....حآولت
أجرحها...بالمجنون...لأني عرفت انها مجنونه بهالمجنون....والا احد يسوي سواتها....وانصدمت من عيونها اللي احتدت
أكثر وهي تناظرني بكره....عدت الكلمه....وأنا أبغى اكسرها...مثل ماكسرتني بكلمتي واختي...أبغى اشوفها مكسورة
يمكن ترتآح نفسي الهايجه ولو شوي.....بس هيهات...ثوآني وتحولت لبرودها اللي ينرفزني.....أبغاها تعصب....تشتمني
تصرخ....أبغاها تغلط علي....تضربني....بس برودها هي يذبحني....نظراتها اللي كلها تحقير وتصغير لذاتي
ونفسي.....تجرحني بخناجر مسممه....تركتها بقسوة...وابتعدت وهي تهددني....وخلتني وآقف وضايع بنظراتها اللي
تجرح....توجهت لبيتنا...وانكساري زاد كثير.....كنت بأكسرها...بس مازدت الا انكسار لنفسي.....توجهت
لجناحي...لبست وطلعت بأتوجه للدوآم...وبس فتحت الباب....حسيت بشي صدم فيني....وبالشيء الأسود اللي مرمي على
الأرض....ناظرتها بعصبيه......بعد ماعرفتها من شهقتها.....وأنا ماناقصني الا هالخبله....قلت بحده:أنتي متى تجوزين
عن خبالك؟....وبصرآخ...لعن أبو دآرك صرتي عجوز....وأنتي للحين عقلك عقل بزرآن.....ناظرت ساعتي....
وباحتقار...والا فيه وحده صاحيه....تزور ناس من صبآح ربي.....بست يدي وجه وغفى....ربي لك الحمد
والشكر....وعسآك تخفف عن هالعاهه بلآها.....
ومشيت تاركها هي وشهقاتها ودموعها...وهي مرميه على الأرض....استغفرت ربي....أنا ناقص أشوف
هالخبله....غمضت عيوني وانا أتسند على سكآن سيارتي.....يارب سامحني...بس مابقاها تتعلق فيني....تذكرت نظراتها
اللي تسرقها لي....وأربع وعشرين ساعه مقابلتنا....ربي يشيل حبي من قلبك.....والله لو اني احس اني لا
تزوجتك....بينجح زواجنا لو واحد بالميه....والله كنت أخذتك....بس مستحيل...مسحت وجهي بألم....والله عذابك مايهون
علي...وما اعتبرك...الا أخت لي....ماخذت من بناتنا علشان ما اجرحك....ولأني مستحيل آخذ وحده منكم
وأطلقها....واجرح عمامي....لأني ماشفت فيكن اللي أتمناها....حليله لي....غمضت عيوني بألم....الا هي....عمري
ماتمنيت مره غيرها....ولارجيت قرب مره كثر مارجيت قربها.....بس قربها غالي....ومهرها بيكسر ظهري....يكفي
كلمتي انكسرت....وصورتي بعيونها تدمرت.....ياليت بعيونها بس...الا بعيون جدي وعمي...وحتى عيوني انا.....آآآآآآخ
ياوجع قلبك ياعزيز....
حسيت بأحد يضرب الشبآك علي.....فتحت الشبآك لناصر....وقال بسرعه:فيك شيء عزيز؟.....تونس وجع.....
قلت وانا أتنهد:لاسلامتك...بس شوي مصدع....
قال بهدوء:أجل لاتدآوم اليوم....مو ضروري....
قلت بسرعه:لا ما أقدر....عندي أورآق لازم اوقعهن.....مسحت وجهي بألم....وبعدها بأطلع....
قال بهدوء:اذا كذا خلآص....بس تعآل معاي بسيارتي.....
قلت باعتراض:لا ماله دآعي....وبزفرة ضيق....وعلشآن ارجع فيها بعد.....
قال بهدوء:أجل أنا بسوقها الحين....وأنا الظهر ارجع مع واحد من العيآل....
نزلت بضيق....وركبت جنبه....وحرك بسيآرتي.....وانا الضيق والقهر متملكني....وحلفت لأذوقها كآس الوجع
والقهر.....



((46))

بعد يومين....
حسيت بالرآحه ببيت ناصر....والكل يتنافس على تدليعي....ناصر وراحته وسعادته بوجودي ببته....دآنه وخلود ونجد
اللي مافارقوني دقيقه....كنت ألاحظ نظرآت شذى لي....بس شكل الزفت مانعها تكلمني....صحيت من النوم....كلمت أمي
وخالي....وسكرت...ابتسمت وأنا اتذكر أنوار وهي تكلمني....وتلومني على حآل طلآآآل....ياعسآآآني فدى له
ولحآآآآله.....ناصر صارله يومين حآرم وليد من المصروف والسيآره....واليوم بخآطري اطلع برا البيت....بخآطري
أتعشى برآ....ووليد ونايف بالزور راضيتهم.....تذكرت فرحة نوف فيني....وسهرتنا اللي بغرفتي للصبح....ومن يأذن
الفجر الكل يتفرق....اللي يروح يصلي....ونوف تصلي وتروح تسوي تسريحه لشعرها.....هههههههه....مسكينه وليد
مكرها حياتها....ونايف بس تتأخر دقيقه سوا فضيحه....وانا أصلي...وبعدها أنام...وأقعد على الغدآ....وريم طول
اليومين تجينا العصر....وتروح بالليل....يابعد قلبي حليآنه بالحمآآآل كثير...وصايره دبدوبه...عسى ربي يقومها
بالسلآمه...حسيت يراحتها وحبها لخآلد....وبنفس الوقت حسيت بمعاناتها معاه....حسيت بنضجها الواضح...وشخصيتها
المتغيره كثير....خآلد بجد مغير فيها أشياء كثير....وبرقت قيآسي....أحس بثقتها بنفسها...أسلوبها المتغير....حسيتها صاير
تشبهه بشوي....أحسها أقوى من قبل بكثير.....بس للحين طيبتها وبرأتها فيها....وحسيت بعتب خفيف على خآلد....رغم
اني ممتنه له....بس ما ابقاه يقسى عليها....صحيح أبقاه يغير فيها أشيأء كثيره...ونجح....بس ما أبغاه يقسى
عليها...ناظرتها وهي تسولف وتضحك مع البنات بتأمل....جسمها الممتلئ شوي....بطنها البارز شوي...ملامحها المحلوة
كثير....شعرها اللي طولان كثير...لمعة عيونها الحلوة....ملابسها العاديه...والمناسبه كثير لها....ضحكاتها الناعمه...وهي
تأشر بيدينها...وتشرح للبنات....يابعد قلبي ياريم....عسى الضحكه ماتفارق شفاهك....يارب انك تسعد خالد مثل ماهو
مفرح اختي....يارب أغرس حب أختي بقلبه أكثر....يارب ياكريم أعمي عيونه عن كل جنس آدم الا أختي....يارب
نفضت افكاري وانا البس عبآتي....لازم أفكر عدل....وبيت ناصر يوترني....مستحيل أفكر فيه عدل....يبغى لي أطلع
برا....وافكر مضبوط.....لي دين عند عزيز ولزوم آخذه....قبل ردة خآلي وطلعتي من هالبيت....طولت كثير....وجآء
وقت الدفع....لبست جينز وبدي عادي...ودخل نايف بسرعه:جوجو ترآ عماني كلهم تحت....والعيآل بعد...البسي عدل....
هزيت له رآسي بضيق....أووووف....يعني لازم أتنكد بوجهه الزفر.....ياربي من هالسخيف....لبست عبآتي....ونزلت
بخفه من السلم.....وقلت بترحيب:السلآآآآآم عليكم.....يالله حيهم.....
الكل قام لي...وجدي سلم علي بحرآره كالعاده.....وسلمت على عمامي...والبنات وحريم عمامي....وجلست على الكنبه
اللي جآلسين عليها اخوآني.....قال وليد بصوت عآلي وهو يتحرش فيني:أن الله يحب الوسآآآآآآآآع......المكآآآآآآآن صار
ضيق كثير....
قلت بخبث ولعانه وأنا فاهمه قصده:الضيق ضيق القبور وانا اختك.....اشكر ربك واحمده....
انتفض وليد من مكانه....وليد يخاف من طآري الموت بجنون....صرخ فيني برعب:والعيآذ بالله منك...وش جآب
هالطآري؟....
قلت بضحكه:كآس ملزومين نشرب منه....والموت حق وكل نفس ذايقته.....
قال بصرآخ:خلاص اسكتي أحسن لك....
ضحكت عليه....وبس شفت بدوري الصغير....فتحت يديني....وهو ركض لي...وارتمى بأحضاني...وأنا أبوس فيه
واتفدى....قال وليد بنص عين:بس خلآص قطعتي نفسك.....
قلت بدلع وأنا أحضن بدوري:لا يكون غيرآن أستآآآآذ وليد......
الكل ضحك....وهو ناظرني باستهزآء:وشو وشو؟....ماسمعت عدل....وباستهزااء....قال غيرآآآن
قال....وبحآلميه....صايره احضآن مدامتي....ياعسآني فدى لطآآآآريها......
الكل شهق بصدمه....وأنا انفجرت ضحك....وجدي صرخ بعصبيه:أيا الماتستحي....وش هالكلام؟....ياقليل المروة.....
قال بخوف:بسم لله جدي وش فيك هبيت فيني؟.....وش قلت أنا؟......
قلت وانا العب بحواجبي بخبث:أبدن ماقلت....الا مصاله وقلة حيا....وكلام بلا حيا ولا مستحى طآل
عمرك....وبلعآنه...حلات الرجال يوزن كلآمه....وزين الرجآل بثقله ياخوي....
قال جدي بعصبيه:عزلله انك صادقه....وبنرفزة....اسمع يالهيس....قل كلامك الماصخ مرة ثانيه....وربي لأحرمك من
الزيجه طول عمرك.....
صرخ وليد بفزع وهو يبوس رآس جدي.....ويتعذر ويناظرني بقهر....وبعصبيه:جدي حتى هي هددها...مو بس
أنا...حتى هي تجيب طآري رجلها....
شهقت بصدمه:يمه يالكذاب....ياللي ماتستحي على وجهك...متى جبت طاريه؟....
قال بخبث:الحين...
ناظرته باستهزاء...وجدي ضربه...ويقوله مالك شغل بأختك...وأنا تفشلت وعصبت....والكل قعد يسولف...وأنا أناظر
وليد بعصبيه....وشوي شوي رآحت عصبيتي....واندمجت وأنا اسولف مع الكل...شوي مع سلطان ونايف ووليد...وشوي
مع ريم والبنآت....وشوي مع جدي....وشوي مع حريم عمآني....لاحظت غيآب ناصر....بس تجاهلت
هالشيء....وماسألت عنه....قال وليد بخبث:سلطآآآآآن....أنت مو قلت تبغى تروح السوق مع جآزي....
صرخ سلطآن بحمآآآس:يوووووه جوجو نسينا...وقآم وهو يقومني....جوجو يالله قومي...أنتي قلتي والله اليوم أطلعك....
قلت بحنيه وانا امسح على خده برقه:حبيبي عيب....عندنا ناس اليوم....وبحماس...بكرآ نرووح والله.....
قال بزعل:مابغى مابغى.....أنتي قلتي اليوم يعني اليوم....
وتكتف بزعل...ناظرت وليد بحده:زين كذآ....الحين وش يرضيه؟....
قال ببرآءه:وأنا شكو؟....بس ذكرته....أنتي ليه قلتي له ووعدتيه؟.....
قلت بعنآد وانا اناظر وليد بلعانه:أجل بنروح مع السآيق....يالكذآب زين....
بسرعه فز وهو يبوس رآسي ويترجاني:يابعد رآسي تكفين لا....أفا بس...تركبين مع السايق...وأخوك موجود...ربي
لايعيزكم له....دآم رآس أخوك يشم الهوآ.....وبرجآ....تكفين روحي جيبي مفتآح الغآليه.....قسم بالله أحس اني يتيم
بدونها......
ناظرته بنص عين...وهو باس رآسي...ونايف يقنعني...وبدر متعلق برجليني:بلووح معتم...."بروح معكم..."....
وسلطآن يقلد وليد ويبوس برآسي.....والكل: تكفين تكفين....
قال نايف برجا:تكفين جآزي....قسم بالله مشتآق لطلعتنا....تكفين انتي وعدتينا....ومو أختي اللي تخلف وعدها.....
قلت بثقه:أكيد...ودآمني وعدتكم....فابشروا.....
قال وليد بفرح:كفو....يدوم عز أختي والله.....
ناظرته بنص عين:ترا مو علشآن خشتك الغبرا...لأنك مو كفو...ولا تستاهل...يالكذوب....بس لأجل هالخشش عسآني
فدآها....
طالعني بنظره ضحكتني...وبأسف مصطنع:تمونين....دآمك بتجيبن الغاليه....فتمونين....
ضحكت وأنا اضرب ظهره....وبثقه:أجل أبشر بالغاليه....ومفتاحها....
باس رآسي بقوة...وهو يتفدآني.....قلت وأنا نافخه نفسي:وين ناصر؟....
ضربني وليد بخفه:وجع وشو ناصر؟....قولي يبه....
ناظرته بنص عين:مالك شغل...هو رآضي أنت وش خصك؟....وبعناد...وين ناصر؟....
قال نايف بحمآس:بالمكتب....روحي له....
قالت نوف بخوف:لا جآزي لاتروحين....قسم بالله معصب....لايذبحك....وتحلف باللي يزعجه....
قالت أم وليد بتحذير:لا تروحين يمه....واذا معزمه على الطلعه....اطلعي مع السايق.....
قال وليد بقهر:يووووووه....أنتم ليه قطاعين أرزاق؟....هي راضيه....أنتم وش دخلكم؟.....
ونايف بمؤازره:اي والله..
قال جدي بحنيه:يابوك لاتسمعين كلآم هالمهبل...وربي أبوك مولع اليوم....ربي يكافينا شره....ودامك وعدتيهم....وأحد
من العيال يوديكم....والا خوذوا حدى السيارآت...الله ماكثر عندنا الا هن....
قلت بضحكه:لا تخآف يبه....أصلا أنا أبغآه اليوم كله ماشفته.....الكل انصدم....وانا ضحكت وانا أضرب كتف
وليد....والغاليه وعدت الغالي انه بيسوقها اليوم.....وبنغزة...وربي لا يخليني كآن كسرت وعدي وكلمتي.....
وتوجهت لأخواني اللي يدعون لي....وانا اضحك....ضربت بآب المكتب ...ودخلت...رفع رآسه بغضب....وبس
ناظرني....تحولت ملامحه للاستغراب.....وبدهشه:وش فيك؟....محتآجه لي....
ابتسمت له...وقربت منه....بست رآسه بخفه....وهو منصدم....قعدت قدامه على الأرض....وحطيت رآسي على
رجلينه.....وهو منصدم مني....وبهمس:طآلبتك قل تم!!!!......
قال بهمس حنون وهو يمسح على رآسي بحنيه كبيره:تم يابوك.....
قلت وأنا ارفع رآسي واناظره :أبغى مفتاح سيارة وليد....وابغاك تسامحه....
ناظرني بضيق...وبعدها هز رآسه بخفه.....ضحكت بفرح...وجيت بأقوم بس مسك يدي بقوة....ناظرته باستغراب...وقال
بهمس خآفت:طالبك قولي تم...!!!!....
تخوفت من مطلبه....بس بما انه تمم لي...وما أذآني أبد...ونفذ لي كل اللي أبقآه.....ملزومه اني أتمم له....قلت بنفس
الهمس:تم....
قال بابتسآمه:أبغى أسمع منك كلمة يبه.....ناظرته بصدمه....وهو كمل بنفس النبرة الحنونه....خايف توافيني المنيه وأنا
ماسمعتها منك.....وبألم...وأنا متشوق لها كثير....عمري ماتشوقت لشيء....كثر ماني متشوق أسمع هالكلمه منك.....
سالت دموعي....وماقاومت اني أرمي نفسي بحضنه....وأصيح....لأول مرة....أتصرف على طبيعتي معآه...لا يارب لا
يموت...أنحرمت منه كثير....مابقى أنحرم منه عمري البآقي....سامحني يآرب سامحني....لا تآخذه وتعاقبني....وتحرمني
منه.....يارب أرجآك....توبه بعد ما أعصبه...ولا أقل أدبي عليه....
قال بألم:خلاص يابوك....دآمك ماتبغين تقولينها ماني جآبرك......وبحسرة...كل هالدموع...علشآن ماتقولينها
لي.....يآقسآآآآة قلبك على أبوك....
انصدمت من فهمه الغلط لدموعي....شديت عليه أكثر...وبصوت منبح من الصيآح:لاتموت وتتركني....لاتخلينا مرة
ثانيه...المرة ذي مستحيل أسآمحك اذا خذلتني....لاتتركني يبه...ماتحمل هالشيء أبد....
تجمد بأحضاني....وقعد يبوس فيني ويصيح ....ويشكر الله....:يآرب لك الحمد انك فرحتني....يآآآآه وش كبر الهم اللي
زآل....وبرجآ....قوليها مرة ثانيه....
ضحكت على فرحته اللي غيرته كثير.....قلت بضحكه:أبوي...يايبه...ايه أبوي.....
حضني بقوة وهو يضحك بسعآآآآده كبيره...أول مرة أشوفها بوجهه....وزآل كل العتب والزعل اللي بينا.....هو غلط
كثير....وأنا غلطت كثير....وأخذت حقي وحق اهلي وزيآده....ولزوم أكسبه....علشآن سلطآن.....غمضت عيوني
بألم...وانا استنشق ريحة عطره....وأتذكر الشيء اللي هزني كثير....وكرهني بنفسي....وزآل من وقتها كل عتب لناصر
جواتي....
"سلطآن جالس على السرير بجنبي...وكل دقيقه يتحرك ويتحرش وأنا مطنشه....أدري عنده شيء وبيقوله...وأنا منسدحه
على بطني...وقاعده على النت....قال بتردد:جآزي أمانه....أبغى أسوي شيء بس لاتعصبين.....
ناظرته بصدمه...أنا عمري ما منعت سلطآن عن شيء يبغآه......قلت بهدوء:طيب مارآح اعصب....بس وش تبغى؟....
قال وهو يغطي وجهه بيدينه...ويناظرني بخجل من بين اصابعه....وبخوف:أبغى أقول لأبو وليد ونآيف يبه....نآظرته
بصدمه...وهو كمل بخوف....يووووووه خلآص...مابي لاتعصبين...وبزعل....كلهم يقولون يبه....بس أنا ما اقول....أنا
خبل...صح خبل.....كله منك...وبزعل...أنا مو نفسهم....انا غير عنهم.....
نآظرته بصدمه....معقوله سلطآن يتمنى هالشيء....وانا سلبته منه....حرمته من أبسط حق من حقوقه....معقوله أنا واطيه
لهالدرجه....غمضت عيوني بألم....كله مني...أعرف غيرة سلطآن من كل شيء....وخاصة الأشياء اللي مفتقدها...وأنا
بكل أنانيه حرمته منها.....قربت منه وحضنته بقوة....قلت بهمس خآفت:عآدي حبيبي قوله يبه....
صرخ بسعآده كبيره:قولي والله....
قلت بغصه:والله....
قال بسعآده وهو يكلم نفسه:الله صار عندي أبو....مثل وليد ونايف وريم ونوف وبدر....وبغبائه المعتآد....بكره بيغارون
مني كلهم...ونآظرني بخبث...أنتي بتغارين ان ماعندك أبو....وبرجا....خلآص قولي معاي يبه....أمانه....وأنا أقوله
نصير عيآله...لأن حنا ماعندنا ابو...أبونا مات وحنا مانعرفه....
هزيت رآسي بايه...وارتميت بحضنه...أنا مريضه وسافله وكلبه وحقيرة....وأنانيه كثير....هدمت حياة أخوي...الله
يأخذني....خليته يفقد ابوه...وأبوه حي....خليته ناقص وهو كآمل....بس علشآن أحرق قلب نآصر....ياضيق الدنيا
بعيني....ناظرته بألم...حتى أنا ظلمتك ياخوي....وماسلمت من أحد أبد....كلنا ماهمنا الا نفسنا...بس عهدن علي...من
اليوم ورآيح...أنت اللي بتكون الأبدى....ولو على حسآب أحقادي....ومن هذيك اللحظه سامحت ناصر....وصفى قلبي
عليه....اثنينا بالهوا سوا...وبحاسبه من اليوم لا غلط....وقلت لسلطآن انه بيصير أبونا للأبد..."
شديت نفسي بأحضآن ناصر....وأنا كل يوم يصدمني الشبه الكبير....بيني وبين هالشخص....حتى سلطآن أذيته...مو
مني...لا لأني أشبهه....ويمكن هذا عقآب من ربي....وزآد اصراري اني أنهي كل شيء اليوم.....ولزوم عزيز يدفع ثمن
أغلاطه....بحق عزوتي.....يوم الحسآب قرب....



كنت أناظر وجه نايف المرتبك....قلت بخوف:نايف لا يكون ذبحها....
قال بخوف:تتوقع...طولت صح....
قالت نوف بعصبيه:كله منكم الحين يتخانقون...وحنا ماصدقنا يتعدل حالهم....
قلت بعصبيه:أقول انثبري...لا أخلي الجزمه تلعب على ظهرك....
قال جدي بنرفزة:لعنبو دآركم....أنتم ماتحشمون أحد....ولا تهابون....وباستهزاء...والا ماخذين رآحتكم أن أبوكم مو
موجود....
نآظرنا بعض بضيق وسكتنا....وشوي وطلعت الجآزي....وسكرت باب المكتب....وكلنا ركضنا لها....وطبعا سلطآن
يحضنها....مسكين احسه فاقد حنآن....بس يشوف جآزي....أخذاها تحضن وتبويس....كأنها زوجته مو أخته....قلت
بخوف:وش سوا فيك؟...
قالت نوف برعب:ضربك؟....
قال نايف بشك:طردك من المكتب.....
ضحكت علينا بخفه....وهي تقول بثقه:نو نو....وباستهزاء...تراه مو وحش.....حشى مو أبوكم ذا....
قال جدي بضيق:أجل وش سوآ لك؟....
ضحكت بخفه:حتى انت يبه خفت علي.....وبثقه...روحي غيروا ملابسكم واكشخوا....والا أمشي وأخليكم....
قلت بصدمه:جبتي المفتآح....
حركته قدآم عيوني بخفه....ومن الفرحه...قعدت ابوس فيها...وبالمفتاح.....وهي تصارخ وتضحك علي....وسلطآن
يضربني....وفكيتها وطرنا نلبس ملابسنا.....وبعدها طلعنا بس أخذنا الزفت بدوري معآنا.....لزق روحه الخبل....

كنت أناظره بألم....وهو شلون منزل رآسه؟....وضاغط على يدينه....حآولت أبعد نظري عنه بس ماقدرت.....قلبي والله
مو مطآوعني....تجمعت الدموع بعيوني...لما تذكرت موقفه الخايس معآي....بجد جرحني كثير....وجرحه للحين
ينزف...وكل اللي سوآه قبل مو شيء عند الحين....بس دورت له عذر...يمكن كآن متضايق...أو شيء زآعجه....آه ياشقى
قلبي معآك ياولد عمي.....أمك جآبتك بلا على قلبي....وحسرة بتلازمني طول العمر....أدري انك ماراح تأخذني لو
أموت....ومتأكده من هالشيء بقرارة نفسي....بس قلبي المهبول وش يقنعه؟....مغير يتتبع أخبآرك وزولك....حتى النوم
وهو النوم ماتغفى عيني....الا وانا متطمنه انك ببيتكم....ياحسرتي على نفسي وقلبي......آآآآآآخ ياشين حبك
ياعزيز....ياليتني أقدر أتخلص منه...باليتني أقدر أنسآآآآك.....بس كيف؟....وحبك متغلغل بذآتي....صرخت
بفجعه....وفزيت واقفه....بعد ماقرصتني خلود بخصري....وانتبهت لعيون الكل اللي تناظرني بغضب....قال جدي
بحده:أنتي ماتستحين على وجهك.....صوتك عآلي قدآم الرجآل.....
قلت بخجل وأنا ابلع الغصه...:آسفه جدي...بس....
قال جدي بصرآخ:لاتردين الصوت علي....انثبري بمكآنك....
سالت دموعي بضعف....ناظرت خلود اللي تناظرني بندم...وناظرتها بحقد...ولفيت عنها....وطاحت عيوني
بعيونه....عطآني نظرة احتقآر وطنشني....حطيت يدي على قلبي بألم....وحسيت بيد دافيه تضغط على يدي....رفعت
رآسي...وشفت ريم وهي تناظرني بحنيه....حسيت ابغى أصيح....وهي فهمتني....قامت وقومتني معآها وطلعنا.....
وبس صعدنا لغرفتها ارتميت بأحضانها:شفتي وشلون ناظرني؟....ياربي ليه حظي كذا؟....والله حرآم....وربي
حرآم...والله أحبه وأموت فيه....وهو ماغير تجريح وتسفيل فيني....والحين جدي زفني ومسح فيني البلاط قدآم
الكل...والسبب أخته....أهــــي.....أهـــــي.....
وقعدت ريم تهديني وتصبرني...وجونا نجد وشذى...وقعدوا يهدوني....وماهديت .....الا لما عرفت ان عزيز طرد خلود
للبيت...وسفل فيها....مسكت قلبي وبحآلميه:يالبى الثقيل يآناااااس.....يسوي نفسه قدآمي عادي....ومن ورآي يدافع
عني.....يالبى طاريه بس.....يابعد قلبي...
ومن بعد الضيقه...توسع صدري...وسآآآآآع ماهوب وسآآآآآآع عآدي....وقلبي يتراقص من الفرحه.....يابختي بهالولد العم
يآناس...ياعسآآآآني أفدى موآطي رجلينه بس.....ياعلني فدى لأمه وأبوه....اللي جآبوه للهدنيا....
ونزلت بنفسيه غير....والكشرة شاقه الوجه....وأناظر له بطرف عيني...بعد أخاف يصيدني ويذبحني....العمر
حلو....وعزيز عآدي عنده يفني عمري....ماعنده اشكآليه أبدن....وطبعآ ماعطآني وجه....وقعدت اتمنى الجآزي ترجع
بسرعه....نستانس...وخلودوه بضربها وببوسها....بضربها لأنها فشلتني....وببوسها لأنها فرحتني فرحة عمري باهتمام
عزيز....نآظرت جلسته الشامخه....وتنهدت بدآخلي....ياعسآني أفدى هالجلسه وصاحبها...رجآآآآآل وربي رجآآآآآآل.....
كنت أتأمل سوآلفه الرآكده...وعيوني ترآقب ادق تفاصيله....ياناس احبه....وربي أحبه...كنت سرحآنه فيه...وهو
متجآهلني بالمرة...وريم كل دقيقه تضربني....علشآن اخف....وأنا بآلي بعيد.....
وقطعني من احلآمي فتحت البآب القويه....وبصرآخ بصوت معروف بذآكرتي:وينه؟....وينه قليل المروة وينه؟....
الكل فز منصدم...ناظرتها وناظرت عزيز بصدمه...ذي ناديه....عزيز احتدت نظرته وهو يناظرها....قالت أم عزيز:خير
ان شاء الله....وش عندك؟....
قالت بصرآخ:عندي اني جآيه افضح الزفت ولدكم....
صرخ عزيز بعصبيه رجفتنا كلنا...وبصوته الرجولي الصارخ:جب...مالزفت غيرك يالوآطيه...انقلعي برآ البيت
اشوف....
شفت نآديه وهي ترتجف من الخوف....وبعناد وعيونها الدمع ماليهن:ليه بشوف أكثر من اللي شفته معآك؟.....كنت
متزوج علي....وحارمني من أبسط حقوقي....بلا حق....أنا يالخسيس تسوي سواتك الشينه فيني...والله لأدفعك الثمن....
صرخ عزيز بعصبيه ومشعل وناصر ماسكينه لا يذبحها:أيا .....
قطع كلام عزيز.... صوتها البآرد:خير ان شاء الله....وش صاير؟.....
الكل ناظرها بصدمه....وأخوانها ورآها...وهي متسنده على يدة البآب الكبير.....وتناظر بحده وهي رآفعه
حآجب....وسلطآن وبدر متمسكين بعباتها.....
قالت ناديه بانهيار وهي تصيح:قولي وش اللي ما صآر؟...عشت معه عمر وهو حآرمني من العيآل....وبالأخير
يطلقني....لا ويطلع متزوج علي لما قايل بس.....وبانهيآر...أنا تتزوج علي مسيآآآآر.....بجد وآطي....وكل اللي بهالبيت
وآطي....وتحت جزمتي"تكرمون..."...و....
فلت عزيز نفسه...ويبغى يهجم عليها....بس جمده وجمد الكل صوت الكف المدوي....وناديه مرميه على الأرض....الكل
شهق بصدمه....وقآلت بحده:أردى وآحد بالناصر ماتسوين مواطي رجلينه يالخسيسه.....وبثقه وهي تتكتف...وولد عمي
يسوآك ويسوى قبيلتك بكبرها....ورجآآآآل مايعيبه شيء.....ماسوى العيب ولا توجه للحرآم....كله بشرع الله وسنة
رسوله.....وباستهزاء...واذا حارمك من العيال...ما أحد قالك توافقين....مهوب جآبرك.....وبأحتقار....هذا جزا اللي
يرخص نفسه يابنت الناس....انتي أرخصتي نفسك....من رضيتي بشروطه....والرخيص ماله بين الناصر
مكآن...ولا نتشرف ان يصيرون لنا عيال منهم....فاحفضي مآي وجهك....وفارقي الحين....وباحتقار كبير....وعيب
يابنت الناس اللي سويته...متهجمه علينا...وتقولين ذا الكلام...وبأي حق جايه هنا....ووش بتستفيدين؟.....فكري يابنت
الناس.....ترآ اللي سويته مافيه عاقله ومتربيه ترضاه على نفسها.....
قالت بألم....وهي تصيح...:أنتي مثله حقيره...وبصرآخ...كلكم حقآره...من أكبركم لأصغركم حقير....
تقدمت لها الجآزي ومسكتها بتقذر من عباتها باصبعين....وبتقذر:الطيب شكله ماينفع معك....وجرتها للباب....وناديه
مصدووومه...بــــــرآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآ......برآآآ يالله...بيتنا مايتشرف فيك وبأمثالك.....
ورمتها برآ وسكرت الباب....وكلنا نناظرها بصدمه...قالت أم عزيز بصدمه:ياويلي....عزيز أنت صحيح مسوي
هالسوايا؟.......
الكل ناظر عزيز اللي وجهه أسود من العصبيه....وعيونه حمرا...وأنا قلبي قام يدق بعنف.....وجاوب بدآله صوتها ا
لحآد:للا ياخآله كذب....تصدقين هالأفعال الشينه بعزيز.....
الكل نآظرها بأمل....كملت بجديه:هذي متسببه على ولدك....واضحه للأعمى....ومن حرتها انه طلقها...قالت اتبلى
عليه....كود يرجع لي....وباستهزآء....نسوآآآن ناقصآت عقل ودين.....ربي يهديها....وسواتها مايسوسها الا
المجنن....حتى لو كانت صادقه باللي قالته مالها حق ابد.....وهذا اللي أكد لي كذبها.....
الكل زفر براحه من كلامها....وشفت نظرة عزيز الغريبه لها...بس طنشت أهم شيء حبيبي مو كذا...الكل قعد يدعي على
نآديه....جاء بيطلع عزيز وهي متسنده على الباب....قالت بهدوء:اعذرني ياولد العم....تصرفت عنك...لأنك ماتجوز
لها....وبنبرة غريبه...وأنت أكبر من جنون النسوآآآآن ذآ كله....كفيتك ذا كله ياولد عمي....وقربت منه...همست له بكلآم
جمده....ومسكت سلطآن وبدوري الصغير وجلست تسولف معآآآآهم.....ناظرها عزيز بصدمه....وبنظره غريبه....والكل
ينآظر روقانها وضحكها....ولا كأنها اللي قبل شوي كانت بتسوي جريمه.....وطلع بعدها عزيز بسرعه من البيت....وأنا
أناظر الجازي بانبهآر....قويه كثير....كثير...والكل جلس ينآظرها باستغراب وهي تلعب مع سلطآن وبدوري
بروقآآآآن......

انتهى البارت هنا....
قرآءة ممتعه...

((47))



طلعت من بيت أهل ناديه....بعد مامسحت فيهم البلآآآط....بأبوها وأخوانها....اللي انصدموا وماقدروا يرفعون وجههم
فيني....وللحين النآآآر اللي بصدري شابه....أنا بنت****تجي وتفضحني....تسبني ببيتي بنت****.....بس وعزة الله
لأذوقها مرآآرة فعلها....وهذآآني حلفت...والله لأشردهم بالشوآآآرع ....وأعلمهم قدرهم الحثآآله...توجهت مبآشرة لمخيمي
الصحرآآآوي.....فيني غضب...وفيني قهر....ماتتحمله الجبآآل....للحين أحس اني بحلم...لا عزلله كابوس...جآآآثوم
أصدق...أما حلم فهو أبعد مايكون عن الحلم....أغلقت جوالي اللي ماوقف عن الرنين....جوآلاتي الثلاث أغلقتها مافيني
حيل أكلم أحد....وضعي مايسآعد....وصلت المخيم ودخلت بيت الشعر وأنا متجآهل الرعيآآآن....جلست وقآم القهوجي
يسوي القهوة بسرعه...قلت بحده:اطلع برآ...ولا أحد يدخل هنا....
طلع وهو يرجف....حطيت رآسي بين يديني....والموقف ينعآد بكل حذآفيره...نزولها ...سلامها الراقي....دلعها على
أخوانها..ودلعها لبدر الصغير...عنآآدها لوليد....تحديهم لها....دخولها على عمي...طلعتها بالمفتآح....خروجهم....البيت
اللي فضى من طلعت....المجلس اللي صار ممل كثير....سوآلف عآديه....اقتحآم الزفت المروع....صدمتنا
كلنا....هجومها علي...من قآلها؟....وكيف عرفت؟....وكيف تجرأت تحاسبني؟....كنت بأروح أتوطى ببطنها....على
الكلام اللي تقوله....فتحة الباب وصوتها البآرد جمدني....لا تكفين لاتسمعين....خليني بنظرك كبير...مابغى أصغر
أكثر....أرجآآآك لاتسمعين....كـــآفي هم سمعوا....أقدر أكذب على الكل...وأخليهم يصدقون الكلآآآم اللي بقوله لهم....بس
أنتي مستحيل تصدقيني....أو حتى تطيعيني.....شفت نآديه اللي تغلط....كنت أحس بالأختنآق...حآولت أفلت روحي من
التيوس اللي مثبتيني بقوة....بس صدمني الكف اللي دوى صوته بالبيت كله...وعقبه الكلآم الناري اللي أخرس نآديه
المصدومه....فتحت فمي من غير تصديق....تدآفع عني...نفس كلآمي لما أقنع مشعل اذا استنكر أفعآلي....معقوله مو
مستنكره فعلــي....بعدهآ طردتها لنآديه بشكل أقل مايقآل عنه مذل....شلون امسكتها من طرف كتفها...وجرتها
بقوة...ونآديه تمشي معها بلآحول ولاقوة....منصدمه ومنخرسه....من هالند القوي اللي قدآمها....خآصه مع صفعآآآت
الكلآم اللي انصفعت فيه.....أدري انها قويه بس مو لذي الدرجه...تذكرت ثقتها اللي تكلمت فيها مع الكل...وهي تنفي كل
شيء....صدمتني كثير وهي تقول السآلفه اللي تتوقعها صآررت....أنا لسآني كآن منشل....وبس أبقى الزفت نآديوه بين
يديني....كلآمها اللي خجلني كثير...وهي تقول انه تصرفت عني....والفرح رفرف بقلبي....الحمدلله انها
ماصدقت....دآمها هي ماصدقت فالبآقي هين....هين ياولد حمد....ماشلت هم أحد كثر ماشلت همها.....حسيت بالآمتنآآآن
لها كثير....وعيوني بعيونها الحلوة....عيونها الوآثقه اللي تبرق تحدي....وسلطآن متعلق بعبآتها....وبدر الصغير متعلق
برجلهآ.....وبعدهآ همسها الخبيث...اللي جمدني....وتعدتني وهي تسولف ببرآءه مع أخوآنها....وأنا فآتح فمي
أناظرها....وهي تضحك من قلب....وصوت ضحكآتها العاليه منتشر بالبيت...وعيونها البريئه تحيط بأخوآنها....ولا كآنها
اللي قبل شوي....وعيونها لا مو هي...هذي عيون بريئة....وقبل ثوآني...عيون غير.....
ضغطت على رآسي بقهر....آآآآآآآه ومليوووون آآآآه.....وينك يآحمد..شوف الدنيا وش تسوي بوحيدك؟......تذكرت كلآمها
وغمضت عيوني بألم....مو معقوووول والله مو معقوووول.....كل يوم تطعني بخنجر.....بس اليوم غير....جسمي ماعآآآد
به حيل....والله مآآآعاد به حيل......


كنت أناظرها وهي مطنشة الكل وتسوولف مع بدرالصغير وسلطآآآن.....وتضحك بشقآآآوة....وتسولف بحمآآآآس....كنت
أناظرها بضيق...ما اكون أبو حمد ان ماكنتي ورآ السآلفه.....ياقوة بآآآآسك يابنت نآآآآصر.....نآظرت الكل اللي خفت
عليهم الصدمه...وهم يسولفون ويدعون على ناديه....انها تبلت عزيز...وتبغاه يرجعها....وما ظلت شتيمه ماشتموها
فيها....طبعا الكل صدق....برآءة عزيز...وكيف مايصدقونها وهم يشوفون الجآزي....وثقتها بكلآمها...أنا لو ما كنت
متآكد من كل شيء....كآن صدقتها بعد......صرخت عليهم بعصبيه:وجــــع...ولاكلمه...وعزة الله أحد يجيب طآري
هالموضوع...والله لأقص لسآنه....اللي صآر هنا يندفن هنا....ولفيت على أم خآلد....وعلمن ياصلكن ويتعدآكن....اذا
انجآبت سيرة المره بمجلس النسوآآآن.....والا السآلفه طلعت برآ هالبيت....ورب البيت بيكون جزآكن عندي....
الكل بلع ريقه....نآظرت الجآزي اللي تنآظرني بغموض.....وغمضت عيوني بقهر...والله انتي ورآ هالسآلفه....قربت
منها....مديت يدي:قومي معآي أبغآآآك....
قامت معي بهدوء...وبدر وسلطآن تعلقوآ فيها...وهي اضحكت ببرآءه....وبطفوله:الحين أجي...بروح أشوف يبه وش
يبغى ؟وأجي....ومآرآح أتأخر...
بآست سلطآآآآن وبدر....ومشت معآآآي....وعيون الكل تنآظرنا....دخلنا مكتب أبوها..وجلست وجلست قدآمي....رمت
لثمتها وتنفض شعرها وهي تنآظرني بغرآبه....قلت بهمس مسموع:أبغى السآلفه كآمله....
نآظرتني ببرود:أي سآلفه يالغآآآلي....
قلت بضيق:اللي صآر اليوم....وبثقه وأنا أناظرها بتحدي....لاتتوقعين بيوم اني رآح أصدق..ان السآلفه صآرت كذا...لا
يابنت ابوك.....السآلفه ماصآرت...الا وأنتي ورآها....
توقعت أنها بتنكر....بتقول لا مو أنا...تخفف النيرآن اللي والعه بجوفي....على قهري على الغآلي...اللي يعآدل
روحي....وأعز ما أملك....قالت ببرود:مو مجبور تصدق يايبه....وبثقه وغرور...ايه أنا ورا السآلفه....
نآظرتها بهول وصدمه وعجز....كنت ابغى أقوم وأضربها....كيف سمحت لنفسها؟....ياويل ويلك مني ومنه....ياويل
ويلك....سكتنا لك كثير....قلنا مجروحه من أبوها....ولو بغينآك....جبنآآآآك وقصينا ريشك اللي نافخه روحك فيه....كملت
بألم:كلكم خفتوا منه....وسكتوا عن موضوع سلطآآآن.....وبألم وهي تجلس عند رجليني....وتبوس ركبتي.....صديت عنها
بعنف.....يبه حط نفسك بمكآآآني....يبه يقول على سلطآآآآن مجنون ومو كفو.....يبه ذبحني بالحيا....يبه طعني بجروح
ماتبرأ....ياليته ماوافق وقال لا وسكت....كنت ماسويت كل ذآ.....بس كلآمه تمنيت أموت ولا أسمعه....سلطآآآآن كل يوم
يجيني يتشكى منه...يقول ينآظرني ويرعبني...وليد ونآيف تمشكلوا معآه....ما انت ملاحظ ان أخوآني مايجون
للمجلس....مو منهم لا وربي....مير يتجنبون عزيز....عزيز ولدك وحبيب قلبك.....حطت رآسها على رجليني
بوجع....من قبل لاتجون وأنا ادري بسوآلفه كلها....ما أخفي عليك احتقرته وكرهته كثير....وش الله جآبره؟....ليه
مايتزوج بدآل العشر مليووون...بس قدآآآم النآآآآس....هو رجآآآآل قآآآآدر يفتح مليون بيت.....وما احد له عنده
شيء....بس مو بالسر...مو مسيآآآر يايبه....تنهدت بوجع....وابتسمت بألم....بس لما شفت شذى نسيت كل شيء.....شفت
فيه حلم عمري لأخوي.....وبانكسآآآر بآن بنبرة صوتها.....ضحيت بالغوآآآآلي يايبه....وربي شاهدي....من دريت ان
عزيز يبغآني...تناسيت كل شيء....وقلت بآخذه....وبنسى....وولد عمي رجآآآل....بس كنت متوقعه رفضه....بس مو
بهالعنف ذا....وبمنطقيه....يبه خلنا واقعين....هالزوآآآج الكل مستفيد منه.....سوآآء شذى أو سلطآآآآن....ويمكن شذى
أكثر.....وبثقه....ويكفي ان هي موافقه.,...ومتمسكه فيه للحين....وبحنيه....يبه سلطآآآن أخآآآآف عليه من الهوا....ما قدر
أسلمه أي وحده....سلطآآآآن حسآآآآآس كثير.....ويوجعه أي شيء بالدنيآ.....ويتعلق بأي شخص بسرعه.....ماقدر أزوجه
أي وحده....لآزم أكون وآثقه فيها....انها مارآح تسبب له أدنى وجع....وبغصه ودموعها سآلت....وقتها رآح أذببح
نفسي...والله أذبح نفسي....أخذتها بحضني....وأنا أتحسر على حآلها....والله توك صغيره....توك بزر على هالعذآب
كله....كملت بغصه....كل هذا شفته بشذى....بس هو هدم حلمي...ويآآآليت بهدوء...الا يبه ذبحني بكلآمه....حلفت لآآآخذ
حق أخوي....والا ما أستآآآهل اني أكون أخته....دزيت مسج لنآديه...ومآآآخآآب ظني فيها....خبله ومتسرعه...ومجروحه
من عزيز كثير....وتعشقه للحين....دآفعت عنه.....ايه صح....بس وربي مو علشآنه.....لا أن ماله شآن عندي....بس
لغآيه بنفسي....كل هذآ سويته على شآن يعرف أن المجنون أعقل منه.....أن العقل حرآآآم فيه....وباللي مثله...لأن سوآته
مو سوآآآت عقآآآآآل أبد يبه......وبألم كبير....ذبحني يبه ذبحني.....
حضنتها وأنا اهديها....وأدعي على ناصر وعزيز والنآصر بكبرهم....هذا اللي جنته يدينك ياولدي.....رح ياعزيز عسى
ربي لايس....استغفرت ربي....وانا احضنها.....ووعدتها ان كل شيء بيصير.....واللي تبغآه وتآمر
فيه.....بيتنفذ...غصب عن خشوم الكل...واولهم خشم عزيز....
هدت بسرعه....وهي فرحآآآنه كثير....وتحلفني ان بزوج سلطآن...وأنا رديت لها الحلف.....وبعدهآ طلعت من عندي
وهي تبغى تطير....ونظرآآآت الثقه والسعآده تبرق من عيونها.....نآظرتها بتآمل...ياويلنا من هالبنت....وين الانكسآر
والوجع اللي كآن مآلي عيونها؟....وين أختفى بهالسهوله وبالسرعه ذي؟....وين الألم والدموع وينها؟.....عزلله انك
غير...غير.....
طلعت وأنا أناظر خيآلها...دخل نآصر وبجمود:يبه ...شصآير؟....
قلت بحده:مالك صآلح....
طلعت من المكتب....وهي حآضنه سلطآن....وكل دقيقه تسلم على رآسه....ومطنشه الكل....تعليقاتهم عليها...وليد
وطنآزته...وحتى أنا مطنشتني....ويمكن أصلآ ماشآفتني.....طلعت من البيت وانا احس ظهري يوجعني....توجهت
لبيتي....دخلت جنآحي...رميت لبسي.....لبست دشدآشتي النوم....انسدحت وعيوني بالسمآ....وش حآلك يابو حمد
الحين؟....وش حآلك ياعزيز الحين؟.....لا تطول الغيبه أرجآآآك.....أبوك ماله حيل على فرآقك....ولا فرآق اللي تليق
لك....واعذرني يالغآآآلي.....الموضوع صآر بيدي...ومالك سلطه.....غير انك تلبس مشلحك....وتوقف جنبها...والبآقي
عليها وعليك....ماينخآآآآف عليها أبد....ابتسمت وانا اتذكر كلامها بالمكتب....ياسعد عينك ياسلطآآآن بهالحب....عزلله انك
بخيت....وربي رآحم حآلك....لعبت على شوآربنا كلنا....ونفذت اللي تبغآه...وعزلله انها صادقه...بنتنا لولدنا
وانتهينا....وبحسره...ياليت ربي معطيك نص عقل أختك...ماكآآآن ذا حآآلك......الله يسآمح أبوك على جرمه فيك....ربي
يسآآآمحه.....تنهدت بألم....الله يعين أهل البنت على غضب عزيز....والله لينسفهم من على وجه الأرض....ومايحسب الله
خلقهم.....عيبك يآولدي التسرع.....بس عسى بنت عمك....تقدر تكبحه.....وأنا وآثق من هالشي....والا لو انك متصرف
مثل تصرفآتك دآيما...وبتسرعك.....يمدييها مدفونه تحت الأرض.....صحيح كثير أوقآآآت منعتك عنها....بس
ولو....آآآآآه....بأي أرآضي أنت يآولدي......





طلعت من المكتب...والدنيآآآآ ورديه بعيوني....شفت سلطآن وهو ينآظرني بابتسآمه....رحت حضنته والكل
منصدم....أبوي سألني بأستغرآب:وش فيك؟....شيبغى منك أبوي؟....
قلت بنبرة الفرح طآغي عليها....وعيوني تنآظر سلطآن:مابه شيء....يسولف عآدي....
وقعدت أبوس بسلطآن....اللي يضحك علي.....قال وليد باستغرآب:بسم لله كل ذآ شوق....ترآ كل اللي غبتيه نص
سآعه....
قلت بحب وأنا أناظر سلطآن...وأتخيله لابس المشلح....وشذى جنبه....:أنا لو يغيب عن عيوني ثوآني أموت.....وأشتآق
له....
وارتميت بحضني....وأنا أروح بحلمي صعب المنآل....بيتحقق....كلمة جدي بتحققه غصب عن الكل....أخوي رآح
يتزوج....ويخلف....ويصير أبو....له عيآل يحترمونه ويبرون فيه....واللي يرمي أبوهم بكلمه....أبغاهم يرمونه
بالدم....أبغآهم شجعآآآن مايهأبون أحد......أبغآهم عز وسند....لآغلى ما بدنيتي....أبغى الكل يمدح فيهم....ويقولون عز الله
سلطآآآآن خلف.....آه يآسعد عيني بذآك اليوم ياخوي....دفنت نفسي بحضنه....ودموعي تسيل بصمت....مابغى احد
يشوفني....أبغى أرقص من الفرحه....وأبكي من الألم.....بكون له قريب....قريب ياطلآآآل.....وماهو عوض لك
يالغآلي....ولا هو لربعك....والله ماهو بكفو يصير بديلك....بس بين يدينه حيآة أخوي....حيآة اخوي....مسحت دموعي
بخفه....لما سلطآن قالي بينآم....قمت معآه...والأغلبيه رآحوا لبيتهم....صعدت فوق....لبسته البيجآمه وانا
فرحآنه....وأقول بنفسي بأسف:قريب مارآح أصير مهمه بحيآتك....شذى بتغنيك عني....
ابتسمت وانا أبوس خده بعنف....كل شيء يهون علشآن رآحتك وسعآدتك...أهم شيء تكون مبسوط....وأنا مو مهمه...
بعدني بقوة عنه....وهو يضحك...:أنتي مجنونه....كل شوي تبوسيني كل شوي.....
ضحكت عليه وأنا أبعد عنه...طلعت روبي النوم....قلت بضحكه:سلطآآآآن لا تنآظر...أبغى أبدل....
ضحك بخفه:طيب...بس مو تطولييين.....
نآظرته بضحكه....وهو حآط أصآبعه على عيونه....ومفتحتهن.....يقآل ما اطالع....قلت بضحكه:سلطآآآآن عطني
ظهرك....وعد لعشرة...
ضحك بقوة ودلع:ترآ أعد لعشره....واذا ما خلصتي...رآح انآظر....وعطآني ظهره...1...2...4...20...7..
نزعت بلوزتي بسرعه...ولبست روبي....ونزعت جنزي....وضليت أناظر ظهره....وهو يعد....ماتحكمت بنفسي....بفقده
والله بفقده...توجهت له وحضنته من ظهره....وتمسكت فيه بقوة.....علشآن مايشوف وجهي....ودموعي اللي
غرقته....ويتروع...وهو عصب:يووووه انتي كل يوم تخلصين بسرعه....أبغى أشوف....
ضحكت وأنا أسند راسي على كتفه.....يانآآآآس أحبه...من وعيت على الدنيا وهو جنبي....الكل كآن يلحقني...وأنا مطنشه
العالم وألحقه....ما أنام الا اذا نام....وما أصحى الا معآه...معقوله بكل سهوله....رآح يبعد عني....معقوله رآح يتعلق
بشذى مثل تعلقه المجنون فيني....مايصير لي حق أدافع عنه....مايصير يجيني يطلب عوني وفزعتي...اذا أحد
ضايقه...ويروح لشذى....وأنا أجلس ولا أروح أفزع له.....هزيت رآسي باستنكآر...وأنا أحضنه والود ودي أدخله
جوآتي....ومايطوله مخلوق....أحميه من هالدنيا الغدآرة...آآآآخ يآخوي....والله مايبعدني عنك الا الموت....ولا مليون

شذى وعزيز....يبعدوني عنك....بعدت عنه...وأنا اسمعه يشتمني يبغآني أبعد عنه....شكلي وجعته....بعدت ومسحت

دموعي بسرعه....وهو ضربني بكتفي.....وبعصبيه:أنتي حمآآآآرة....انا مو أقول بعدي....ياخبله...تفو عليك

زين...مابغآآآك أنا....وبنظرة غآضبه....وصخه.....

((48))

وانسدح وتلحف بلحآفه....وأنا نآظرته بألم....ماتبغآني من الحين.....من الحين يآخوي....آلمتني كلمته كثير....ماتحكمت
بصوت شهقآتي....وهو تجمد...رفع لحآفه ونآظرني بصدمه...وتجمد وهو يشوف وجهي والدموع ماخذه مجرآها فيه...
قرب مني بسرعه...وأخذني بحضنه...وهو يصيح معآآي:جوجو والله آسف....أنا ابغآآآآك....لاتصيحين
جوجو....وبدفآآآع...أصلا أنا مابغاهم كلهم...بس أبغآآك أنتي....كلميني جوجو....أ..م....
وانقطعت كلماته وهو ينهآر من البكي...حضنته بقوة..وهو تمسك فيني بقوة أكبر...وجعتني كثير....بس مابعدته....أدري
رعبته بدموعي....أول مرة اصيح قدآآآمه....الله يآخذني....ويآخذ أنانيتي ويآخذ عزيز التبن....يآرب خذه وفكني....يآرب
خذه....حسيت فيه وهو يشدني لأحضآنه بقوة....حسيت ضلوعي تكسرت....وأنفآسي تقطعت....ابتسمت بألم....دخلني
جوآتك يآخوي تكفى...مالي طآقه على فرقآآآك أبد.....وربي مابي حيل يالغآآآآلي.....أتحمل فرآق امي وخآلي....الا
أنت....فرآآآقك يكسرني....لا ماتصبحت بوجهك الحلو مالي صبآح....لا ماوعيت بأنصآف الليل من رفسك لي....وألقآك
مكشوف....أغطيك...وأرجع أنام.....ماأتهنى بالنومه....ولا تغط عيني مرتآحه......لا ماحسيت فيك....اذا
صحيت...تناظر وجهي...تقول لي كلآآم تبغآني أضحك....بس اذا ماضحكت تتأكد اني نآيمه....أحس ببوستك...وحضنك
الدآفي...وصوتك اللي أموت فيه:خلآآآص انتي نآيمه حيآتي...نآمي...وأنا أنآم بعد....
تدفن نفسك بأحضآني وتنآآآآم....ماتدري باللي تصيح وهي نآيمه....على حآآآلك......يابعد عمر أختك وقلبها انت....حسيت
بارتخآئه بأحضاني....مسحت على ظهره...شعره الطويل...وريحة عطوره الصقت فيني...ولما حسيت فيه غط
بالنومه....عدلته وسدحته....نآظرت وجهه الأسمر....وشلون متضآيق؟....دموعه على وجهه.....مسحت دموعه
بألم....مررت يدي على عيونه....فمه....خشمه الحآد....شآربه الخفيف....لحيته الخفيفه.....وبلعت غصتي....الله
يآخذني...تركته ينآآآم متضآيق....حسبي الله علي من أخت....حسبي الله علي....ارتميت بحضنه ودموعي
تسيل....مسحتهن بعنف...بسك ضعف يالجآآآآزي....وكفايآك أنانيه...لاتدمرين أخوك بأنانيتك....أفقدي اهتمامه....أفقدي
شوفته....بس أهم شيء هو يكون مرتآآآح ومبسوط....خليه يطير ويحلق بعيد عنك....من وعيتي على الدنيآ وهو مايحلق
الا معآآآآك....من حقه يعيش من حقه.....ياجآآآآزي.....ماسويتي كل ذا....علشآآآن تترآجعين بالنهايه....والسبب
غيرتك....وخوفك عليه....لا ياجآآآآزي....هذآ سلطآآآآآن....اللي مستعده تدمرين الكل علشآنه....واولهم نفسك....لا
تضيعينه بأنانيتك....سلطآآآآن لازم يبدآ حيآته بعيد عنك....لازم يتحرر منك....وأنت رآقبي من بعيد....سيري حيآته من
بعيد....وخطوة خطوة رسمتيها له....خليه يمشي عليها.....بس من بعيد....من بعيد يا جآآآزي.....تذكرت عزيز وابتسمت
بتشفى....ديني وفيته....وربي وفيته....وحق أخوي أخذته...وكلآمي بيمشي عليك.....وربي يعيني عليك.....ويعيني على
اللي بتسويه فيني....وينصرني عليك....نـــآظرت سلطـــآن النــــآيم بجنبي....حضنته وأنا أنتحب بصمت.......وصورة
طلـــآل العـــآشق....أكبر خيبه صفعتني بحيآآآآتي......آآآآه ياليتك ماغدرتبي كذآ.....آآآآه يأكبر خســـآرآآآتي....وأعظم
عذآب بدنيـــآي.....وفييييت ديني....وأنت اللي بديت....لاتنسى أنت...وياويل ويلك مني ياعزيز....وعيش بحسرتك ياطلآآآآآل .....

الليل والاحزان والهم والضيق
واوجاع عمري وانتفاضة سنيني ....

جوني شيوخٍ كلبوهم مطاليق
اللي سكن بالقلب واللي بعيني ....

أطيبهم اللي تل اقصا المعاليق
وأكرمهم اللي جر خافي ونيني ....

اصد عنهم وابلع الريق بالريق
واصرخ بصمت الحزن ياحزن ويني؟؟..

واغيب في حلم المتاهات وافيق
واهمس بدون شعور بيني وبيني .....

وأسلي جروحي بلحن وطواريق
واضحك وانا حزن الدهر مبتليني ....

ياطويق طوّقت المعاليق تطويق
عزك طواني لين بيّح كنيني ....

حرّقت خافي مهجة البوح تحريق
وايْبست غصن الشوق يامحتويني ....

مبطي وانا قدري بروس الشواهيق
ماطمنه لوعة فراق وحنيني ....

عهدن على قلبٍ يحفظ المواثيق
راسه عزيز وبالمعزه رهيني ...

ان ما لفاني الحلم والا فلا اويق
أنهيت مشواري ووفّيت ديني ....




جلست بغرفتي بألم...وانسدحت على سريري وانا أتنهد....حطيت يديني تحت رآسي....وبتسأؤل...ليه دآفعت عنه؟....ليه
كذبت؟....ابتسمت بألم....شكل رآسك شيء...وربي يستر منه.....أنا أحلف انك ماتكرهين احد بالدنيا كثر
ماتكرهينه.....بس انك تدافعين عنه.....هذي مامرت لي....وكذبتك البيضا....اللي الكل صدقها....أنا ماني
مصدقها....وبألم....كلهم صدقوا كلمه منك....ومو علشآنك....علشآن هالكلآم طالع على عزيز....اللي لو يشوفونه
يغلط....ما أحد قال غلط...الا قالوا صح....وأبو الصح...غمضت عيوني بألم....ودموعي سآلت بالظلام....حسيت بوليد
فتح البآب....والحمدلله اني معطيه ظهري....قال بضيق:قزيمآآآآن...نويف....ياتبن صآحي......مآرديت عليه...تنهد
بضيق....قسم بالله انك دجآآآآجه....وبعصبيه..أجل بروح انخمد حتى أنا....أجل أظل بروحي تقل مهبول...
وزرع البآآآب ورآآآه ورآآآح.....ابتسمت من بين دموعي....ياليتني نفسك يآخوي.....ياليتني بس...يآليتني بآرد نفسك
ومهبول....أعيش يومي بيومي....والكلمه اللي ماتهمني....أطنشها...ياليتني ماني حسآآآآس....وضعيف كذآ....ورد بي
الزمن أربع سنوآآآآت ونص ورآآآ.....ألعب انا ورفيق عمري يوسف....كنا مانتفآرق ابد...أبوي دآيما كآن
يعصب...مايبغآني أمشي معآآآه...لأنه مو من مستوآآنا....بس ماسمعت كلآلآم أبوي....ولأول مرة....وقفت بوجهه
علشآآآن يوسف...كنت ماقدر أستغني عنه....كنآ نلعب كورة.....قدآم بيتهم المتوآآآضع....اللي قبآآآآل قصرنآآآ مايطلع
شيء.....كنت بهاليوم هربآآآن من البيت.....لأني رآآآسب وابووي متحلف فيني.....وأنا هربت ليوسف....وليتني
ماهربت....ليتني بس....كنت جوعآآآآن كثير....ومن خوفي من ابوي...حتى فلوسي نسيتهم ورآي....وهربآن بثوبي
المدرسه....ومامعي شيء....جاب لي يوسف فيطرةجبن...أكلتها بسرعه....وهو ماعرض علي يجيب لي بعد....شكل
ماعندهم وانا طنشت...عآآآدي أهم شيء مع يوسف أنا...ولا رديت للبيت اكلت أكل وضرب من ابوي....وهذآ شيء وآثق
منه...قرب لنا صوت رجآآآل....شبهت عليه....كآني شآيفه بس وين ما ادري؟....قرب لنا وبهدوء وهو يصآفحنا:كيفكم
شبآآآآب.....هزينا له رآسنا....وقلنا وحنا ننآظر بعض ....بخير...نآظر يوسف بتدقيق....وبهدوء...أنت يوسف....صح...
نآظرني يوسف باستغرآب...قلت انا بحده:ايه...خير شعندك؟...
ضحك علي وهو يلعب بشعري وأنا ابعده عني...وينآظر شكلي بتدقيق....ثوبي حآطه بسروآآآلي....وسروآآآلي كله
طين...وشعري ترآآآب.....قال بهدوء:اسمعني يوسف...أنا رفيق أخوك....ونبغى نسوي فيه مقلب....ونبغآآآك
تسآعدنا...نآظرنآآآآه بعصبيه....وهو نآظرنا بتسليه...فتح بوكه وطلع لنا خمس ميه ريآآآل....حنا هنا طلعت
عيونا....بزرآآآآن والجوع لاعب فيهم...وخمس ميه ريآآآل.....فيه اشيآآآء مو شيء وآآآحد....
خطف يوسف الخمس ميه ريآل:شتبغى مننا؟....
قال بضحكه وهو ينآدي على اللي بالسيآره...نزل اللي بالسيآره...مجسم ومرعب...ومعآآآآه كيس...بلعنا ريقنا مليون
مره...أخذ الكيس منه....وذآك المرعب ينآظرنا بحده...كآآآن أسود كثير....وشكله مقرف....وبوجهه جروح
متفرقه....عطآنا الكيس...وقآلنا نحطه بسيآرة أخو يوسف....حنا كنا نبغى نترآجع....بس نظره من المرعب خلتنا نتحكم
بكلآمنا.....قال بحده:يالله الحين....ولاا تسووون هالشيء....والله لأسحبكم المركز.....أقول سآرقين فلوسي...واذ درآ
اخوكم ياويل ويلكم...روحوا جيبوا المفتآح يالله....
ركض يوسف بلاشعور....سرق المفتآح فتح السيآره....وعطونا الكيس...اللي ثقيل على احجآمنا الصغيره....وهم رفضوا
يدخلونه بالسيآرة....قالولنا نحطه بجنطة السيآرة....كنا قصآآآر كثير..وماقدرنا نشيل الكيس الثقيل....وهم تمللوا مننا....كل
وآحد منهم....شآل وآحد مننا....وأنا كآن من نصيبي الوحش....شالني بيد وحده...وأنا شهقت بخوف....وهو
خزني....وبلعت العافيه...سكرنا الجنطه...وقالولنا نرجع المفتآآآآح...رجعنآآآه جري....ومن الخوف طلعنا من شبآآآك
المطبخ...وهربنا من الجهة الثآنيه....أكلنا كل اللي بخآطرنا....وحنا فرحآآآنين....ونسينا كل شيء...وتجآهلنا الدنيآآآآ
ومافيها....ومافكرنآآآآ أننا هدمنا مستقبل شخص....ودمرنآآآآه.....
انهرت بكي وأنا اتذكر طيبته معنا....أسلوبه مع يوسف....حرآآآم عليهم...كآن توه متخرج من الضبآآآط....صارله شهر
متوظف...بس شهر....كنت دآيما اشوف فخر يوسف فيه...وأن أخوه بيحقق له كل اللي يبيه.....فخر أبوه وهو يقولنا
صيروا نفسه..بس حنا مو نفسه...وبعمرنا مارآح نصير نفسه...دمرنا حيآته...ردينا لبيت يوسف...وانصدمنا من بيتهم
والشرطه مطوقته...وأخوه الكبير يحلف انه مايعرف عنهن شيء...تجمدنا...وحنا نشوف الرجآليين ينآظرونه بتشفي من
بعيد....أمه وخوآآآته يصيحن بالشآرع...يبغن يفكنه....وأبوه مرمي على الأرض.....بانكسآآآر وعجز....وأخته
الصغيره...تضرب رجلين الشرطي بقوة....اتركه...اهرب ياخوي اهرب....لايآخذونك.....وهو يصآرخ بقهر وغبن:يبه
والله اني برئ....يبه قوم...أرجآآآآك قم....يمه دخلي خوآآآآتي....يمه تكفين....يابنآآآآت قومن ابوي....وأنا رآآآآجع...والله
وانا بري والله.....
وبس لمحنا....صرخ:يوسف دخل خوآتك وامك....ودربآلك على ابوك....بسرعه...
انتفضنا أنا ويوسف...ودخلنا أمه وخوآته غصب....وأبوه غصب سندنآه....
مرت يومين يوسف المدرسه مايجيها....وانصدمت وانا اسمع سوآلف عيآل المدرسه....أن أخوه الضابط طلع تآجر
مخدرآآآت....لقوهن بسيآرته....صرخت باحتجآآآج....تضآربت مع الشبآآآآب...وأنا اقول كذآآآبين مستحيل.....ضربوني
ضرب....سنه بدقيقه...جآنا المدير أخذنا....سألنا عن السبب....وأنا ملتزم الصمت....وحتى نظرآآآت أبوي
الغآضبه...ماحركت فيني أدنى شعره....بقى يذبح العيآآآل اللي ضربوني...وأمر المدير ينقلهم من المدرسه....وبالطبع
رآح ينفذ....وبس ركبنآ السيآره...انهال بالشتآآآيم علي...وأنا بروووود.....ومانطقت بولا كلمه...كله مننا....حنا
السبب....وصلنا لقصرنا....وكل برودي تحول لألم وشوق وانكسآآر وعذآب ظمير....وأنا أشوف يوسف وهو سآند ابوه
بانكسآر...ووجهه مضروب....وأبوه صآد عنه....قدآآآآم بوآآآبة قصرنا....بس شآفنا الحآرس فتح لنا البآب....أبوي
استغرب من ابو يوسف....وقآله يتبعه دآخل....فعلآآآ تبعونا بسيآرتهم...سلمت على يوسف وأبوه,.....ودخلتهم مجلسنا
على ابوي....وبعد السلآم....والسؤال عن الحآآآآل.....قاله أبو يوسف السآآآلفه....وأبوي نظرآته جآمده....أنا نزلت رآسي
برعب....وأبو يوسف طلب من ابوي أني أروح اشهد معآهم.....بس جمدني رد أبوي اللآذع:اعذرني ياخوك...وطلبك
مرفوض...ولو ما أنت ببيتي كنت عرفت أرد عليك عدل....وبحده....ووالله جيبوا سيرة ولدي بالقضيه....وشوفوا شنو
بيصيير؟...والله لوديكم ورآ الشمس...وأنا ناصر....فكفوا بلآكم عنا أحسن لكم....وباحتقآآر....مو تسووون بلاويكم
وتجووون ترمونها علينا....تحسبون ان اسم ولدي بيشفع لكم....وتستغلونه....لا ياولد النآآآآس....وبيتي بعد اليوووم
يتعذرك...
قلت بصدمه ودموعي تسيل:يبه....
صرخ بعصبيه:وحطبه....انقلع دآآآخل....ومن اليوم اقولك وآخر تحذير...تمشي مع هالولد...شوف شيصير فيك؟...وأنت
تعرفني يانآآآآيف....والحين برآآ....
طلعت وانا اسمع اهانات أبوي لهم....وبعدها...طلعوا من حيآآآتي....بضرب للحين كل ما اتذكره انرعب....أبوي جايب
العصا ودخل غرفتي وقفلها....ضربني ضرب....خلاني أتمنى الموت....ولا أتذوق وجعه مرة ثآنيه.....وامي وأخوآني
عند البآآآآب ويصيحون...وأمي تترجآ أبوي يفتح....بس أبوي عند...لميت نفسي بألم...وأنا اتذكر حلفآنه ووعيده
وتهديده....أسبوع كــآمل وانا طريح بفرآشي....ماني قآدر أتحرك من الوجع....ولما وعيت على حآآآآلي....لقيت ابوي
ناقلني لمدرسه ثـــآنيه....كملت حيآآآتي....بس عمري مانسيت الماضي...من بعد هذآآآك اليوم كل شيء تغير....حتى أنا
تغيرت....صرت انسآآآآن لامبآآآآلي.....أبوي سبب لي وجع مارآح يبرآ.....وعذآآآآب الظمير مارآآآآح يتركني
بلحآآآآلي....أخو يوسف انحكم مؤبد....وأصلا كآآآآن اعدآآآآم....لأنه ضآبط....وطلع مروج....ومايتعآآآطى....بس بعد
الاستئنآآآف.....والمحآآآآمي الشآآآطر...اللي أخذ كل اللي عندهم....والناس الطيبه اللي ساعدتهم....تقلص الحكم
لمؤبد....انفصل من وظيفته اللي أفنا عمره يرجآآآه....أخلف بوعوده لأهله....بأنه بيعوضهم...دآيما كنت أراقبهم من
بعيد...يوسف والانكسآر....أبوه والحسرة...وكأنه كبر مليون عآآآم.....كل شيء كآآآن يآلمني....خسر حيآآآته
وعمره....بسبب نآآآآس تآآآفهين....وحنا اللي كنا صغآآآر عقل....ماانتبهنا لهم....ووجيهم اللي الآجرآآآم ينطق منه...كله
مننا....وما انصفنآآآآه.....آآآآآآآآآآآآآه....دفنت وجهي بمخدتي أمنع شهقآآآتي....تذكرت ردة فعل الجآآآآزي لما
صارحتها...لومها لي....وبعدها وعدها لي....خاصه اني عرفت واحد من الرجآآآل....اللي كنت مشبه عليه.....طلع رفيق
أبوي...جآنا بالعيد وأنا تجمدت....وهو الحمدلله ماعرفني....شك فيني بس ماعرفني...والحمدلله أبوفارس سآعدنا....طلع
رجآآآآل وآآآصل....رآآح لأبوي يوسف...وأخذ كل الآورآآآق المطلوبه...وعرضها على محآآآميه....وعند ابو
فآآآرس...رفيق وآآآصل حيل....بمكآآفحة المخدرآآآت...قابلته وأنا مرعوب....وقلت له كل شيء...وعطيته اسم ذآك
الرجآآآل....ووعدني خير.....وبس طلع...دخلت علينا الجآآآآزي....وكأنها حآآآسه فيني...طلبت من جدها ان سيرتي
ماتنجآآآآب....وأشر لها على عيونه....وفعلآ أقل من شهرين....طلع أخوه برآءة والكل منصدم....والرجآآآآلين
انمسكوااا....ويآآآآه لو تدرووون كبر فرحتي بهاليوم.....ماظل مكآآآآن بوجه الجآآآآآزي مابسته.....بس ماتجرأت أروح
لهم....بعد سوأيا أبوي...الجآزي وابوفآرس حآآآولوا بس ماقدروا....رآح لهم ابو فآرس...وعرض على أخو يوسف
وظيفه...لأن وظيفته لو ايش مايردونه؟....رغم انه بريء وماله ذنب....بس الدنيآ كذا...وفعلا توظف بفرع شركة
ابوفآرس بالريآآآآآض...ربي يجعلها بميزآآآآن حسنآآآآآته مثل ماخفف عني همي....وظميري التعبآآآآآن.......



كنت أسمع نجد وهي تقولي الأحدآآث...وأنا فرحآآآآنه ومنصدمه...وباندهآآآآش:احلفي...
نجد بحمآآآس:ورب الكعبه...طآفك....ماظلت كلمة ماقالتها....وبخوف...بس يمه وش سوت فيها الجآآآزي؟....امسحت
الأرض فيها...وربي كلنا ارتعبنا...
قلت بثقه:ايه مبين عليها....هالبنت مو هينه....وبحمآآآس وأنا ألعب بأطرآآآف شعري....والله وانمسحت فيك الأرض
يآعزيز....فزيت بقوة...وبخوف...يمه تتوقعين وش بيسوي بنآآآديه؟....
نآظرتني بنص عين:أول شيء...مافيه مخلوق يقدر يمسح بأخوك الأرض...وثأنيآ....الله يعينها على اللي بيسويه فيها...بجد
رآحمتها وبقوة....
ضحكت بخبث:اتركيها عنك....تستآآهل....يمكن تفكنا شوي من وجه أخوك الودر...ناظرتها شوي...وشهقت...صح
شسوت الخبله دآآنوووه؟....
ضحكت بقوة وهي تقول:طآآآفك...أول شيء كنا فوق نرضيها...كآآآنت تصيح ان جدي فشلها...بس لما قلنا لها ان عزيز
زفك...استانست...وتشققت....ونزلت وهي تنآآآظر عزيز...تحآسبه يتغلى عليها....
انفجرت ضحك على دآنه الخبله....مصدقه نفسها عزيز يلتفت لها....ماتدري انه بيمسح فيني الأرض....لو سويت
هالشيء معاها أو غيرها....وكملت:مو صآحيه...المهم شقآلت على نآديه وكلآمها؟....
ضحكت بشقآوه:هههههه....مو مصدقه....وخآصه بعد كلآم جآآآزي...بالأول دموعها طاحت...بعدين قآلت
لامستحيل...يآبعد قلبي ما أدري شلون صدقت فيه الكلآآآم؟.....وهو أكبر من كل شيء....
ضحكت على جنون وهوس دآآآآنه بعزييز....مسكينه....نصحتك يابنت عمي وماسمعتي....ابتسمت وانا أتذكر نظرآآآته
اللي صدمتني للجآآآآزي...شكلك طحت يآآآآولد أبوك....عزآآآآه لحآآآآلك يآآآدآآآنه....ومليوووون عزآآآآآآه.....



النوم مو رآآآضي يجيني....مجآآآآفيني اليوم....نآظرت ريم اللي نآآآيمه برآآآآحه بحضني....ابتسمت لملآآآمحها النآآآعمه
اللي أعشقها....بستها بخفه...وبعدتها عني وقمت...لبست بلوزة بجآآآآمتي ونزلت تحت....وأنا أفكر بعزيز...وفضيحته
اليوم....عدت على الكل الا علي....طلب جدي من الجآآآآزي تجي معه...ورآآآآآه مغزى....انصدمت وأنا أحلل....لايكون
هي ورآآآآ هالســـآلفه....مستحـــــيل....وربي دمها وقتها مايكفي عزيز....هزيت رآآآسي وأنا احآآآآول أنفي
هالفكره....طيب شغرضها؟...كانت مادآفعت عنه بقوة....شفت سعود منبطح بكآآآآمل ملآآآآبسه قبآآآآآل التلفزيون......قلت
بضيق:أنت ماعندك غرفه تنآآآآم فيها...
ناظرني بضيق:وعليكم السلآآآآآم.....
تنهدت بتعب من حآآآل هالولد اللي مو رآضي يتعدل....وبضيق:السلآآآآآم عليكم....فيك الخير والله...زين تذكرت ان
عندك بيت...وجيت تشوفه....وبقهر....لعنبو دآآآرك أنت ماتستحي....دآآآآآشر بالشوآآآرع اربع وعشرين سآآآعه....مع
الخبل الثآآآآني....لا انتم مرآآآعين اسم وسمعة عايلتكم....ونآآآآآسين أن عدآآآنا وشمآآآتنا....يدورروون الزله علينا....
صرخ بقهر:ايه هذآآآ اللي يهمك....العآآآيله الزفت....والأسم اللي خآآآآنقني....طز فيك وفيني....وبالنآآآآآصر كلهم.....
مآآآآحسيت الا بيدي اللي حرقتني من قوة الكف.....اللي لفيت وجهه فيه....صرخ بقهر:تضربني يآآآآخآآآآآلد...وعض يده
بعصبيه...آآآآآخ بس لو ماكنت أخوي الكبير كآآآآن علمتك قدرك....
وطلع من البيت بعصبيه....متجآآآآآهل كل ندآآآئاتي....استتغفرت ربي بدآآآخلي....ولمت نفسي....فتحت عيوني....وشفت
وجهها البآآآآهت ودموعها تنزل على خدها....بست رآآآآسها وهمست:لاتخآآآآفين بيرجع....أكيد رآآآآح لمحمد....وطلعت
لجنآآآآجي وجلست بالصآآآآآله.....وأنا أحس بضيق....أول مرة امد يدي على أحد....لا ومديتها على أخوي....ضغطت
على رآآآآسي بألم....ضيآآآعي من اللي صآآآآر اليوم....فرغته بسعووود.......حسيت بيدينها النآعمه وهي تدلك لي
رآآآسي بخف....رفعت رآسي وشفت وجهها المتآلم لآلمي....ابتسمت غصب عني لها....جلستها جنبي....وانسدحت على
رجلينها.....وأنا أناظر بطنها المنفوخ بعشق وأمل....بست بطنها بخفه....وحضنتها....ومسكت يدينها...قلت بهمس
خآآآفت:العبي بشعري....
قعدت تحرك شعري بخفه....وأنا مبتسم....لحد ماحسيت ان كل ضيق تبخر....وتعبتها....وهي مو زين تطول
بالجلسه....قومتها بخفه...وحضنتها....سدحتها بالسرير....وانسدحت جنبها....وقربتها مني....وغفيت...وأنا مرتآآآآآآح....

قراءة ممتعه للجميع ...

وديـــ ...

" دلع الكويت "

بسم الله الرحمن الرحيم
هلا دلع
بارتات رائعة
عزيز تستاهل ما جاك والله وعرفت ليك الجازي
وعارفة انك بتخاف من القضيحة وكسبت الجد في النقطة دي يعني برضاك غصبا عنك الدايره حيتم
دانة بلاش تقللي من قدرك كمان وكمان
طلال المقروض انك تكون علي قدر قرارك

مشكورة دلع ع البارت الرائع والله الاحداث جنان يستاهل عزيز والحين الجد بيزوج شذي غصبن عنه فديتك دلع وبنتظار الجاي
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:32 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012