آخر 10 مشاركات
ترتيلة بوح في زمن الصمت(2) *مميزة*,*مكتملة*..سلسلة البَتلَاتْ الموءوُدة (الكاتـب : البَتلَاتْ الموءوُدة - آخر مشاركة : silva na - مشاركات : 1378 - المشاهدات : 45462 - الوقت: 01:03 PM - التاريخ: 30-07-14)           »          لا أجرؤ على التصديق ـ اليس روبال (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - آخر مشاركة : سالم اليامي - مشاركات : 687 - المشاهدات : 34253 - الوقت: 01:02 PM - التاريخ: 30-07-14)           »          191- الماس لو بكي - إيما دارسي (الكاتـب : عنووود - آخر مشاركة : اسيف السيرين - مشاركات : 516 - المشاهدات : 37698 - الوقت: 01:01 PM - التاريخ: 30-07-14)           »          174 - لا رابح - دافني كلير (الكاتـب : فرح - آخر مشاركة : اسيف السيرين - مشاركات : 754 - المشاهدات : 29389 - الوقت: 01:01 PM - التاريخ: 30-07-14)           »          182 - قصر في العاصفة - سو بيترز (الكاتـب : فرح - آخر مشاركة : اسيف السيرين - مشاركات : 648 - المشاهدات : 26806 - الوقت: 01:00 PM - التاريخ: 30-07-14)           »          491 - صرخات وسط الليل - دار ميوزك (الكاتـب : امراة بلا مخالب - آخر مشاركة : fata - مشاركات : 650 - المشاهدات : 19032 - الوقت: 12:59 PM - التاريخ: 30-07-14)           »          2007 - عاطفة قديمة - روبين دونالد - روايات غدير (الكاتـب : angel08 - آخر مشاركة : سارةمنة - مشاركات : 700 - المشاهدات : 37536 - الوقت: 12:55 PM - التاريخ: 30-07-14)           »          8-المكابره - مارجريت بارغتير - قلوب ع. ق(كتابة / كاملة ) (الكاتـب : samahss - مشاركات : 56 - المشاهدات : 1445 - الوقت: 12:55 PM - التاريخ: 30-07-14)           »          20 - موعدنا الابد - كارول مورتيمر (الكاتـب : فرح - آخر مشاركة : اسيف السيرين - مشاركات : 898 - المشاهدات : 43377 - الوقت: 12:53 PM - التاريخ: 30-07-14)           »          فوق الجروح اللي بقلبي من سنين يكفي دخيل الله لا تجرحوني روايه راااااائعه بقلم الهودج (الكاتـب : nahe24 - آخر مشاركة : littlebee - مشاركات : 832 - المشاهدات : 159670 - الوقت: 12:53 PM - التاريخ: 30-07-14)



العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > عمود الاعضاء

Like Tree12Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
اخفضوا أصواتكم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..



اخفضوا أصواتكم






للعلم بالشيء أنا مُنزعجة ..و من الأفضل أن أبدأ مباشرة ..
العديد من المقولات الخاطئة .. تتردد كثيراً حتى تكاد أن نصدق بأنها شيء من المسلمات .. منها مقولة .. خذوهم بالصوت لا يغلبوكم .. أي ليكن صوتك أعلى حتى تكسب .. سواء كُنت صاحب الحق أم لا .. بت أرى هذه المقولة متجسدة في أي حوار أو خصومة بين طرفين أو اكثر .. كما هو حال أختاي ـ فارق العمر بينهما لا يتجاوز السنتين ــ عندما تتحدثان يصل حديثهما إلى خصومة مزعجة .. بسبب صوتهما العالي خصوصاً إن تملكتهما نزعة أنا الأفضل و الأحق .. حينها فقط أبحث عن أبعد مكان ممكن منهما .. لعلمي المسبق بالنتائج الكارثية المحتملة إن أقدمت على حل النزاع وسط الصراخ .. و كما هو الحال أيضاً ما إن أدير التلفاز على إحدى البرامج الحوارية بإختلاف مواضيعها المطروحة للنقاش و تضم عدد من المتحاورين .. لا ألبث إلا أن أسحب سلك التلفاز الموصل بالقابس الكهربائي .. و لا أكتفي بخفض الصوت أو الضغط على إيقاف التشغيل من جهاز التحكم .. من شدة إنزعاجي للصوت العالي للمتحاورين و تقاطع أصواتهم مع بعضها البعض .. بالإضافة أن كل طرف يُصِّر إصرار عجيب على رأيه و يريد من الجميع التسليم به .. و لا يهمه إعطاء الآخر فرصة للحديث و إنما أخْذ دور المتحدث الوحيد .. والنتيجة لا شيء يصل للمتابع .. سِوى كلمات متقاطعة .. و الأسوأ إن إتجه منحى البرنامج للشتم و السب و إلقاء الإتهامات بإتجاة من يُعارض .. تنتفي حينها كل الأهداف المرجوة من متابعة حوار راقي و عقلاني .. و تتكرر مشاهد الإنزعاج كمشهد ذاك أو تلك الذين لا يستمتعون بسماع شيء أثناء تنقلهم بسياراتهم أو داخل منازلهم دون أن يكون بصوت عالي .. عالي و صاخب لدرجة يتأذي من يكون بجوارهم .. وكم تكون حالة الشخص الباحث عن الهدوء بائسة عندما لا يجد المكان الذي يريح به سمعه و تخف فيه وطأة صداع رأسه .. فالصخب و الضوضاء أصبحت سِمة عصرنا الحالي و كأنها ضريبة التقدم الذي نعيشه .. تمتلئ الأسواق بأجهزة تعرضها الشركات المصنعة لها .. تخدمنا في منازلنا وخارجة و توفر الوقت و الجهد المُفترض بالعمل دونها .. كأجهزة الغسيل و التنظيف و التكييف إضافة لأجهزة التسجيل و المذياع و التلفاز .. و تقنيات الإتصال وموصلات السير و التنقل بكافة أنواعها .. كلها على قدر نفعها على قدر الإزعاج الذي يصدر عنها .. لها دوي متواصل لا يهدأ و كأننا تحولنا للعيش داخل خلية نحل .. هذا الحال دفعني للبحث عن المنفعة من خفض الصوت و المضرة الناتجة عن رفعه .. فوجدت الكثير من البحوث التي تستحق القرآءة .. و أفادتني في المقابل .. لأجزم الآن بأن المقولة السابقة خاطئة مئة بالمئة إعتماداً على ما حثّنا عليه ديننا الإسلامي الحنيف و ما ورد في القرآن الكريم و السُّنة المطهرة .. منها نصيحة لقمان ــ عليه السلام ــ لإبنه .. قال الله ــ سبحانه و تعالى ــ : { وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ } .. و مما جاء في الدُّر المنثور " أن الرسول -صلى الله عليه وسلم، كان يعجبه أن يكون الرجل خافض الصوت، ويكره أن يكون جهير الصوت، والمبالغة في الجهر تشوه الوجه، وتذهب بهاؤه، وتركه أوفر للمتكلم، وأبسط لنفس السامع وفهمه " .. وقال القرطبي: " في الآية دليل على تعريف قبح رفع الصوت في المخاطبة والملاحاة، بقبح أصوات الحمير، لأنها عالية " .. و مما وجدته أيضاً ما يلي " الآية تتحدث عن نوع رفيع من الطب الوقائي، فهي تحث على خفض الصوت ومنع الضوضاء، ويضرب الله لذلك مثلا بصوت الحمير، وهو مثال يضع الضوضاء في مقامها اللائق بها ؛ ولو أن البشرية التفتت إلى هذه الآية العظيمة وراعت هذا الأمر الرباني في أمور حياتها لما أصبحت الضوضاء إحدى السمات الأساسية في أغلب بلدان العالم، حتى كادت أعصاب البشر أن يصيبها التلف والدمار من جراء هذا الصراخ والصخب المتواصل، فمعلوم أن هناك حدودا لتحمل الإنسان للضوضاء، فلو ارتفعت عن 55 ديسي بل ـ وهو وحدة قياس الصوت ـ لحدث توتر للأعصاب وضيق وتقلص في الشرايين، ولو بلغت 80 ديسي بل لتسببت في أمراض خطيرة بالقلب ولأثرت على السمع، ولو بلغت 110 ديسي بل لأحدثت تلفا كبيرا في الجهاز العصبي للإنسان، ولو وصلت إلى أضعاف هذا لتوفي الإنسان من فوره وذلك لتدميرها لخلايا الجهاز العصبي ، ولهذا كان عذاب الله لقوم ثمود عندما كذبوا نبيهم صالح عليه الصلاة والسلام أن أرسل عليهم الصيحة فدمرتهم جميعا، إلا نبي الله والذين آمنوا معه، وفي هذا يقول تعالى: [ فلما جاء أمرنا نجينا صالحا والذين آمنوا معه بـرحمة منا ومن خزي يومئذ، إن ربك هو القوي العزيز، وأخذ الذين ظلموا الصيحة فأصبحوا في ديارهم جاثمين) وقد أثبت العلم الحديث أن الضوضاء بشكل عام تسبب إجهادا ذهنيا وعدم التركيز وعدم القدرة على الاستيعاب والتعلم وتؤثر على درجة الأداء الذهني، كما أن الضوضاء الشديدة ترفع من ضغط الدم وتؤثر على الأوعية الدموية الصغيرة في القلب، وتؤدي إلى انقباضها مما يؤدي إلى الشعور بالصداع الشديد .
وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكره من يرفع صوته في الحديث أو النداء، سواء كان ذلك في البيوت أو المجالس، وقد كان أحد الصحابة جهوري الصوت لما في أذنيه من ضعف، وكان يكلم الرسول صلى الله عليه وسلم رافعا صوته بشدة فيتـأذى من صوته، وكان بعض الصحابة يرفعون أصواتهم لينادوا على الرسول صلى الله عليه وسلم، فأنزل الله تعالى: [ يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون، إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى، لهم مغفرة وأجر عظيم، إن الذين ينادونك من وراء الحجرات أكثرهم لا يعقلـون ] (الحـجرات 2 ـ 4). وهكذا أنزلت آيات القرآن كسيف قاطع يقضي على سلوك جاهلـي ويحذر من الاستمرار فيه، ليقام المجتمع الإسلامي الجديد على أسس جديدة من الحضارة والمدنية التي لم يعرف التاريخ لها مثيلا، وقد شاءت حكمة الخالق سبحانه وتعالى أن يجعل الصمت يوما عبادة للصالحين حين يتخلله التفكير فـي بديع صنعه في السماوات والأرض، فتغمر السعادة والسكينة روح الإنسان وكيانه، قال تعالى: [ فكلي واشربي وقري عينا فإما ترين من البشر أحدا فقولي إني نذرت للرحمن صوما فلن أكلم اليوم إنسيا ]
(مريم 26) " انتهى ...

هل تعلمون الآن لما أنا مُنزعجة .. فقط اخفضوا أصواتكم ..


.........................

* مابين العلامة " .. " مُقتبس

* بقلم / مدامع عين


أصبتِ مدامع

فما كرهت شيئاً كرهي للصوت العالي
وإذا حادثني شخص بصوتٍ عالي .. وقفت منه عند ثلاث
إما:
- أشك أن به درجة من صمم في إذنه ----> فأعذره
- يشك هو أن بي درجة من صمم في أذني -----> فأوضح له سلامة سمعي
- أو أتيقن انه مجادل بالباطل ----> فأنصرف عنه

لايرفعنّْ الصوت إلا من به صممُ

أعجبني هذا الطرح ... سلمت الجوارح
مدامع عين likes this.

مساء الخير
موضوع مهم جدا للمناقشة مدامع ..
أبسط الأشياء ..حينما تعلى الفوضى والضوضاء أجد صعوبة في التركيز ..
ودوما أبحث عن المتكلم الهادئ ..لأنه بقدر هدوئه ذاك بقدر احتواء عقله على أفكار نيرة رااكزة ..
وهذا هو المهم
أحسنت في طرح الموضوع وفكرته ..
لاتعقيب على كلامك ..فقد وفيت شرحا كااملا..
مدامع عين likes this.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كونان مشاهدة المشاركة

أصبتِ مدامع

فما كرهت شيئاً كرهي للصوت العالي
وإذا حادثني شخص بصوتٍ عالي .. وقفت منه عند ثلاث
إما:
- أشك أن به درجة من صمم في إذنه ----> فأعذره
- يشك هو أن بي درجة من صمم في أذني -----> فأوضح له سلامة سمعي
- أو أتيقن انه مجادل بالباطل ----> فأنصرف عنه

لايرفعنّْ الصوت إلا من به صممُ

أعجبني هذا الطرح ... سلمت الجوارح

أهـــلااااااا و سهــــلاااااا

إيه العودة الجميلة عازف العود

الحمد لله على السلامة


أما أنا لا أجد العذر لرفع الصوت .. أنصرف مباشرة

بتعرف و أنا بقرأ عن مضار رفع الصوت

أننا أحياناً عندما نكلم سواء ضعاف السمع أو كبار السِّن

نرفع أصواتنا .. هذا الشيء إكتشفت أنه خاطئ

بالعكس رفع الصوت لا فائدة منه .. لن يتمكنون من السمع

و يتضرر سمعهم أكثر بتكرار الكلام بصوت عالي



شكراً لك .. كونان

تمنياتي لك بالتوفيق ....

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جلنارag مشاهدة المشاركة
مساء الخير
موضوع مهم جدا للمناقشة مدامع ..
أبسط الأشياء ..حينما تعلى الفوضى والضوضاء أجد صعوبة في التركيز ..
ودوما أبحث عن المتكلم الهادئ ..لأنه بقدر هدوئه ذاك بقدر احتواء عقله على أفكار نيرة رااكزة ..
وهذا هو المهم
أحسنت في طرح الموضوع وفكرته ..
لاتعقيب على كلامك ..فقد وفيت شرحا كااملا..



بالفعل بقدر هدوء الشخص بقدر فكرة الراقي

لخصت كل ما قد يقال في كلمات بسيطة و وافية

الشكر لك أنوس .. تمنياتي لك بالتوفيق

معك حق مدامع
أخفضوا أصواتكم فهي تزعجيني تسبب لي الصمم
لااستطيع التحدث اذا كانت الأصوات عاليه تفقدي قدرتي على التركيز مع المتحدث واعجز عن الرد
احيانا اتمنى لو اصرخ بصوت عالي مهلا يا هؤلاء الا نستطيع التحدث بهدوء بعيدا عن الضوضاء
عنده نستطيع التمتع بالحديث تصل الي كلماتك بسلاسه

دمتي بخير
مدامع عين likes this.

أحسنتي اختيار موضوعك عزيزتي مـدامع

الموضوع ده فعلا بيمثل ازعاج وتوتر رهيب لاعصابنا لدرجة ان الواحد بيحس انه عامل زي الوتر المشدود
لكن ان عندي مشكلة اخري بقي
ان صوتي منخفض فبلاقي كل من حولي بيقولوالي "أيه؟" .......
تخيلي انك طول حواراتك بتعيدي وتزيدي عشان الناس تسمعك وتحاولي ترفعي طبقة الصوت اكتر فتشعري في النهاية بالاجهاد او عدم الرغبة اصلا في بداية حوار
مع العلم اني بتكلم بدرجة صوت طبيعيه بشريه جدا

لكن المشكله ان من حولك اعتادوا سماع الصوت العالي والتحدث به فأصبح لا يمكن ان يتعاملوا مع غيره او بدونه

لكي كل الشكر والتقدير
مدامع عين likes this.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

مقال رائع مدامع فعلا ان من ضرائب التقدم والتطور هو الصوت العالي في كل شيءصوت الاجهزة والسيارات والميكنات الضخمة في الشوارع كل شيء تقريبا اصبح مزعجا
ولو اضفنا لذلك البشر في جدالاتهم العقيمة وكأن كل شخص سيثبت وجهة نظره بصوته العالي واكثرهم علوا أكثرهم صحة للقول
استمتعت بقراءتك البحثية في الموضوع هناك مقولات لم اقرأها قبلا ولم اعرفها

استمعت حقا بالقراءة ... دمت بخير
مدامع عين likes this.

ما اجمل مقالك مدامع اتمنى ان ياخذ به فالصوت العالى لا يجدى نفعا ولا يحصل صاحبه على حقه بل يضيع عكس الشخص الهادىء الذى يدل هدوئه على اتزانه وركازة عقله ولن يحصل من ضوضائه غير على ايذاء نفسه وغيره..
شكرا مدامع على مقالك الرائع ...
دمتى فى امان الله ورعايته...
مدامع عين likes this.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حكاية طفلة مشاهدة المشاركة
معك حق مدامع
أخفضوا أصواتكم فهي تزعجيني تسبب لي الصمم
لااستطيع التحدث اذا كانت الأصوات عاليه تفقدي قدرتي على التركيز مع المتحدث واعجز عن الرد
احيانا اتمنى لو اصرخ بصوت عالي مهلا يا هؤلاء الا نستطيع التحدث بهدوء بعيدا عن الضوضاء
عنده نستطيع التمتع بالحديث تصل الي كلماتك بسلاسه

دمتي بخير


شكراً لك .. حكاية

تمنياتي لك بالتوفيق ..
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:04 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012