آخر 10 مشاركات
1084 - حب ذات صيف - شانون ويفرلي - د.ن (الكاتـب : Gege86 - آخر مشاركة : ساراسواتي - مشاركات : 192 - المشاهدات : 23076 - الوقت: 09:47 PM - التاريخ: 22-08-17)           »          جمرٌ .. في حشا روحي (6) .. سلسلة قلوب تحكي * مميزه * (الكاتـب : كاردينيا73 - آخر مشاركة : Miraal - مشاركات : 7014 - المشاهدات : 466471 - الوقت: 09:47 PM - التاريخ: 22-08-17)           »          عيشتني بجحيم فعلك وحرمتني جنة أفعالك / للكاتبة Novels01x_ (الكاتـب : لامارا - آخر مشاركة : RWANABDO - مشاركات : 67 - المشاهدات : 1810 - الوقت: 09:47 PM - التاريخ: 22-08-17)           »          600- الساحر - Janet Gordon - د.م (عدد جديد) (الكاتـب : Gege86 - آخر مشاركة : ريمي 99 - مشاركات : 309 - المشاهدات : 10345 - الوقت: 09:46 PM - التاريخ: 22-08-17)           »          2 - أشواك الحرير - روزماري هاموند (الكاتـب : فرح - آخر مشاركة : LBS - مشاركات : 1826 - المشاهدات : 118445 - الوقت: 09:46 PM - التاريخ: 22-08-17)           »          زهور بين أحضان الصخور* مميزه ومكتملة* (الكاتـب : rontii - آخر مشاركة : أحلام وردة - مشاركات : 3379 - المشاهدات : 119625 - الوقت: 09:46 PM - التاريخ: 22-08-17)           »          359- سندريللا - مارجورى بريستون- روايات عبير مركز دولي (الكاتـب : samahss - آخر مشاركة : أحلى هدولة - مشاركات : 142 - المشاهدات : 1926 - الوقت: 09:46 PM - التاريخ: 22-08-17)           »          قارئة الفنجان -شرقية زائرة- للكاتبة المبدعة: منى لطفي (احكي ياشهرزاد)*كاملة &الروابط* (الكاتـب : منى لطفي - آخر مشاركة : حصه سعيد - مشاركات : 1754 - المشاهدات : 43857 - الوقت: 09:46 PM - التاريخ: 22-08-17)           »          الملاك والوحش الايطالي (6) للكاتبة: جاكلين بيرد .. كاملة (إعادة تنزيل).. (الكاتـب : monaaa - آخر مشاركة : رنيمم 245 - مشاركات : 12358 - المشاهدات : 691891 - الوقت: 09:45 PM - التاريخ: 22-08-17)           »          مسابقة الرد الأول (الكاتـب : سما 23 - آخر مشاركة : *جارة القمر* - مشاركات : 111 - المشاهدات : 1536 - الوقت: 09:43 PM - التاريخ: 22-08-17)


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى الروايات والقصص المنقولة

Like Tree93Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-01-17, 09:33 AM   #1

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

العضوٌﯦﮬﮧ » 216
 التسِجيلٌ » Dec 2007
مشَارَڪاتْي » 66,943
 نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
Rewitysmile25 انتماءات كاذبة / للكاتبة متمللة





بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نقدم لكم رواية
انتماءات كاذبة

للكاتبة متمللة

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

قراءة ممتعة للجميع.....


التعديل الأخير تم بواسطة لامارا ; 04-02-17 الساعة 08:34 AM
لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-17, 08:35 AM   #2

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

العضوٌﯦﮬﮧ » 216
 التسِجيلٌ » Dec 2007
مشَارَڪاتْي » 66,943
 نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
Elk

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
/
بداية أحب اعلن وجودي في هذا المنتدى السامي الذي طالما راقبته ك زائرة منذ سنين وأعجبت بالعديد من الأعمال فيه
لطالما هويت الكتابة وثقتي عالية على قدرة عقلي على نسج الأحداث
كتبت العديد ... والعديد والعديد من الروايات التي احتفظت بها في سجل خاص دون مشاركته مع الكثيرين بسبب ترددي من نشر افكاري

/
قال الخليفة أبو جعفر المنصور /
( إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة فإن فساد الرأي أن تترددا )
لذلك قررت التوقف عن نسج الفكرة بعقلي دون تطبيقها .. وسأشارك العقول المتمرسة في هذا المجـال
أعتذر عن أي خطأ قد يبدر مني مسبقا وعادة الإنسان الخطأ .. وأشكر اي نقد او تعليق مسبق بصدر رحب
بقدر شوقي لاستمتاعكم بما سأطرح فإن شوقي أكبر لتطوري بمساعدتكم
انا شخص نظامي بطبعه .. فأحب إعلان مواعيد نـزول منتظمة
ساطرح بشكل اسبوعي تشابتر كل يوم إثنين بإذن الله دون تأخير
/


\

" مقدمة "

/
عندما نحب , نرى الدنيا كألوان طيف , وببداية كل يوم نعد انفسنا ان نجعل من نحب سعداء , لأننا بسعادتهم نصبح أسعد . وبحزنهم ؟! نشعر وكأننا على حدود البكاء

برأيي كلمة ال " حب " كلمة واسعة المدى
حب العائلة
حب الخليل
حب الإبن
حب الوالدين
حب الذات
حب العمل
حب الكمال
حب المجوهرات
ولايوجد حدود لما قد تحتويه هذه الكلمة ..
حتى انه من الممكن التعبير عنها بشكل سلبي .. " حب ايذاء الآخرين " على سبيل المثال
في كتابتي هذه لن أتوج بطل وبطلة لهذه الحقبة ... فالجميع على المسرح

لكل شخص في هذا الكون نصف آخر .. ربما امامك . . ربما خلف المحيطات .. اغلبنا يبحث عنه .. والغالبية الأخرى تنتظره ليجدها .. والبعض لايعير هذا المفهوم اهتمام ... وربما يحالفنا الحظ بمقابلته وبعد حين نكتشف أنه " إنتماء كاذب " وربما نعتقده " إنتماء كاذب " وهو ليس بكاذب ..

ماذا يعني أن تحب شخص لحد الجنون ؟ ماذا يعني أن يكون عالمك بأكمله ..ماذا تعني المسؤولية ؟ العاطفة ؟ الحب ؟ العشق ؟ الوفاء ؟ الخيانة ؟ البهجة ؟ ماذ يعني تقديس هذه المشاعر برباط مقدس اسمه " الزواج " ؟!

فلنبدأ على بركة الله .. " بسم الله " اللهم اني اسالك من خيرها وخير ماجاءت به

التعديل الأخير تم بواسطة لامارا ; 04-02-17 الساعة 08:30 AM
لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-17, 08:36 AM   #3

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

العضوٌﯦﮬﮧ » 216
 التسِجيلٌ » Dec 2007
مشَارَڪاتْي » 66,943
 نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي

" البآرت الأول "
/
جالس باريحيه بكرسيه الجلد على المكتب العودي وسط غرفة المدير الفخم بأعلى البناية هذا الفرع الرئيسي لمجموعة كبيره هو رئيسها ..وبيده السماعه وبيده الثانيه مجلة غلافها شخص حوى لمحة وسامة العروبة والبداوة الاصيلة بالثوب الكركمي والعمامة المعصوبة على راسه وصقر واقف بشموخه على يده .. ملامح مشتقه من ملامحه لكن روح الشباب ورونقه بارزة بالشخص بالمجلة أكثر ونطق بصوتـه الهادي الثقيل : ايوه شفته هذي المجلة قدامي
لؤي : ههههههههه عاد اخوك هذا دون شي شايف نفسه كيف اللحين ؟
فراس وهو يشخط بالقلم على الوجه بالمجله : يتسنع ماعليك .. ماقلت لي متى طيارتك ؟
لؤي : الساعه 8 .. ماراح تقدر تجي اليوم ؟
فراس : لا بكره بتوصل دفعة موظفين جدد ولازم أنا اشرف .. ليش تبي شي ؟
لؤي :لا بس الوالد مسوي عزيمة بمناسبة وصولي وانا اكره هالتجمعات ....مطول انت بالكويت ؟
فراس : اسبوع بالكثير.. ( صوت جواله يرن ) يله لؤي انا بسكر عندي مكالمه اذا وصلت عطني خبر
سكر تلفون المكتب ورد على جواله وابتسامه نادره انرسمت على وجهه : هلا
أم فراس : هلا يمه شخبارك ؟
فراس : حمد الله .. انتو شخباركم ؟
أم فراس : طيبين بس ما كأنك طولت هالمره ؟
فراس وهو يفرك عيونه بتعب : ايه هالمره الشغل متراكم ويمكن اطول زياده
أم فراس : الله يعينك ويوفقك
فراس بصوت عذب : وانا مابغى غير هالكلمتين ... تامريني على شي يالغالية ؟
ام فراس : سلامتك
سكر فراس الجوال وسحب شماغه من الكنبه ورماه على كتفه ومن المصعد للدور الأرضي والكل يسلم عليه وهو يمشي ويتفحص ملامحه اذا راضي او لا .. له شهر من جا هنا وطرد نص الموظفين وماشافو للحين طيف ابتسامه على وجهه وقف عند طاولة مصعب : مصعب انا طالع اللحين .. بكره ابي كلش جاهز للتقديم الجديد وسجلات المتقدمين ارسلها لي ايميل
مصعب : حاضر طال عمرك
****
اركان غرفتها انيقه ببساطة .. بساطة غريبة على فخامة البيت اللي يحتويه لكن عكس البساطة غرفة ملابسها اللي أكبر من غرفة نومها .. مد نظرك بالمكان تشوف ديور .. شانيل ..كينزو ..قوتشي ..لويس فتون هذا التناقض بين غرفة نومها وملابسها دلالة ان شكلها وطلتها أهم عندها من راحتها ونومها حتى بجامتها الحرير ماركه اثناء ماهي تتنقل بين اركان خزاينها وتسحب مرشحات طق باب الغرفة طق وحده ثم اقتحمت : وانا نفسي يوم أدخل ما أحصلك قدام هالدولاب
قالت بزعل مبوزه : مااماا بطلع السوق ماعندي بدله لمناسبة اليوم
أم فراس : تو طلعتي امس ماقصرتي بعدين مابقى شي خلاص مايمديك تروحين
اسماء : على طاري السوق .. ادري انك ماتحبين بس أمس شريت لك هيلز طلبتك تلبسينها اليوم
أم فراس شهقت : عشتو عقب كل هالعمر اطامر بالكعوب .. خلي مني الهبال انا بروح البس اللحين
اسماء : هههههههههه شفينا أم فراس ؟ والله توك شباب
أم فراس : وين شباب وعيالي خاطه شواربهم .. المهم يله عجلي مانبي نتأخر
رجعت اسماء تطالع بالبلوزة والفستان اللي طلعتها بالغالب يفوز الفستان لكن هالمره رشحت البلوزة لأنها جمعه عائليه بلوزة عنابي طافي بأكمام طويله وتنورة لنص الفخذ سوداء وهيلز سوداء طلة بسيطة وأنيقة شعرها الأسود الطويل لنص ظهرها نعمته وفتحته على كتفها ومكياج رسمته بأناقه وتمرس نزلت من الدرج اللولبي المذهب وجلست بالصالة ..كان أنس موجود بثوبه وغترته متكشخ ابتسمت له : الله الله صاير رجال ماعرفتك
أنس مبسوط انها مدحته : احم احم ماعليك قصور
اسماء ماتت ضحك يقلد ردود اخوانه حتى طريقته بالغتره نسخه من فراس : ههههههههههههههههههه ادعس
أنس المراهق (11 سنه ) ما أعجبه ضحكها : خير ماقلنا نكته ؟
اسماء : هههههههههههههه سلامتك انت بكبرك نكته
أنس : اقول اسوم احترمي نفسك
اسماء : هههههههههههه خفتنا والله
نزلت أم فراس : هاه يمه أنس قلت للسواق يجهز ؟
أنس : ايه يم يحترينا برا
أم فراس : ياسمين عاد وينها ؟
اسماء : هالبنت لازم تأخرنا يعني
نزلت ياسمين ( 10 سنين ) تركض : خلصت خلصت
ام فراس : يله البسن عباياتكن تأخرنا على الجماعة
***
أم نايف مجتهده بالتجهيزات لعودة لؤي عقب غياب 4 شهور عمل .. وعازمه الجيران والعائلة ومعارفها بالمجلس الفخم : أم نايف وينها أم فراس مب جايه ؟
أم نايف : لا شلون ماتجي بتجي أكيد بس شوي
ووسط كلام الحريم وسوالفهم دخلت انثى ذات طله مثيره أنيقه فاتنه مغريه .. نص الحريم دون مبالغه جايات خصوصا عشان يشوفونها ويخططون عليها والخطاطيب واجد ابتسمت ام نايف بفخر من بنتها اللي خذت عقول الموجودين وجلست تسمي عليها وتعوذها .. زيادة على جمالها الصارخ سلامها الذرب وطريقتها بالترحيب بعد ماخلصت سلام جلست جمب امها .. أم حسام : شخبارك ياميهاف طيبه ؟
ميهاف وابتسامتها مافارقتها ومبينه فص الالماس بسنها : حمد الله خالتي .. وينها بنتك رفيف ليش ماجبتيها ؟
أم حسام : نسيتي انها بشهر العسل
ميهاف : هههههههه ع بالي رجعت الله يسعدها
أم حسام : آمين وعقبالك
دخلت أم فراس وميهاف أول ماشافتها قامت سلمت عليها : وين اسوم ؟
ام فراس : متشبقه بالمرايه برا
طلعت لها ميهاف وضمتها وهي تسلم عليها : تأخرتو .. كان ماجيتو احسن
اسماء وهي ترتب شعرها وتتعطر : والله انا جاهزه من أول امي اللي تأخرت
ميهاف : يله دام جيتي بنطلع حنا البنات للحديقة
اسماء : مين البنات ؟
ميهاف : مافيه الا بنات عمتنا
اسماء كشرت : افففف وش جايبهن ؟
ميهاف : حرام عليك .. وبعدين وش ودك نطلع ونتركهن لحالهن يعني ؟
اسماء : آيه عادي والله بيغثني
ميهاف : أقول ادخلي سلمي بس
دخلت اسماء وسلمت على الموجودات .. وطلعن وميهاف نادت بنات عمتهن ( سجى – وداد ) وجلسو بالحديقة مع انوارها الهادية الذهبية : خذو راحتكم بنات محد فيه
سجى جلست بثقه وقال برجاجتها : يوووه اسسوم اخوك صوره بكل مكان بالمجلات
وداد : ههههههههههه لا ومقابلات
اسماء : بعد عمري famous
ميهاف : عاد تصدقين انا لما شفته ماعرفته .. مدري حسيته متغير
اسماء : هههههههههههه الكاميرات تغير ياعمري لا وتخيلي جايه عرض يصور مع حريم
وداد شهقت باستنكار : وبيوافق ؟
اسماء : طبعا بيوافق من متى بدر يمنع نفسه من متعته ؟.. مسكينه امي بيوقف قلبها
ميهاف : اتوقع هو متعامل مع البنات في كلا الحالتين .. فايش فرقت ؟
سجى مصدومه : من جدك .. وضعيات التصوير يجي فيها حركات مالها داعي
ميهاف هزت راسها : صح يمكن
وداد : هو بالرياض ؟
اسماء بضيق من كثرة الاسئله عنه : لا بدبي .. بس بينزل الرياض قريب اساسا رايح عشان يصور بس
سجى بهيام : بس للأماااانه يييجججنن
اسماء بقهر : هييييه اعقلي !
سجى استحت : وش قلت ؟
اسماء : شوي وتسيحين .. بسم الله عليه من العين بس
سجى : لاتخافين مانيب حاسده اخوك من زينه
اسماء : ممو بإيدك والله تو بغيتي تسيحين زبده قدامي وانتي تحكين عنه !
ميهاف : سجى اسماء اعقلو شهذا ؟
اسماء انتبهت على نفسها : انا بقوم اجيب لي موية
ميهاف : ارتاحي بجيب لك انا
اسماء : لا لا بقوم اشوف جوالي مره وحده
ميهاف جلست : براحتك
***
دخل لؤي البيت بعد ماوصل .. انزعج وهو يشوف كل هالضيوف هم قالو له عزيمة مختصره وكانت فعلا مختصره لكن هو يكره هالمناسبات ..سلم على الكل وخذا له كرسي التفت لنايف اللي عيونه مصوبه على أبوه وزوج عمته و شريكهم بالعمل : نايف
نايف مره مركزه قاط اذنه عندهم .. لؤي هزه : ناايففف
نايف : هلا
لؤي : شوي وتاكل ابوي بعيونك شفيك ؟
نايف كشر : ماني متطمن لهالجمعه الثلاثيه ..قلبي قارصني
لؤي : وليه ؟
نايف : ماتعرف ابوك يعني حاطني فديه .. كل مابغى يسوي شراكه مع واحد نطلني على بنته
لؤي : ههههههههههههههه .. بيزوجونك يعني ؟
نايف رفع حاجبه : والله يسوونها
لؤي : ادع بس تكون بنت عمتك سجى حلوه
نايف : لا سجى ولا ربى ولا غيرهم
لؤي : ههههههههه الله يعينك
نايف : وليش لحالي لاتكون مو ولده ؟
دق جوال نايف بنغمه صاخبه نبهت الكل عليه طلع جواله وهو يبتسم لاسم المتصل على الشاشه رد بهمس : هلا حبيبتي
هز لؤي راسه وهو يسمعه طلع من المجلس وصعد من الباب الخلفي لغرفته والنوم ماكله بس لازم ينزل لين يخلصون المعازيم .. توجه لنافذة غرفته الكبيره ابتسم وهو يشوف جلسة البنات تحت وسجى واقفه وتسولف وتضحك بشده ووداد تبتسم .. وميهاف تضحك وهي تشر لسجى واسماء ماسكه بطنها من شدة الضحك : سجى للحين مهرجه ماتغيرت .. حمد الله والشكر
***
الكويـت – 7 مساءا :-
جالس على اللابتوب بكوفي رايق بنص مول ومشى على ملفات المتقدمين بسرعه وراجع اجتماعات بكره بعد ساعتين متواصله على الشغل .. مسك قفا رقبته بتوتر انتبه لهمس حوله : بالله مو جنه بدر آلشمري ؟
: لا من عقلج ؟ بدووري أحلى فديته ماشفتي آخر صوره نزلها وهو بالبدلة الرسمية
استحقرهن فراس .. سطحيات من جد حط لابه بشنطته الصغيره ووقف عند المحاسبه وعطاها بطاقته : معليش أخوي بطاقتك غير مفعله
فراس عقد حواجبه : كيف مو مفعله ؟
ابتسمت بتوتر وهي تحاول مره ثانيه : اسفه بس من جد بطاقتك مو مفعله
فراس سحب البطاقة وعطاها بطاقة ثانيه : جربي هذي
توترت من هالزبون من طريقة سحبه للبطاقه ورمي البطاقه عليها : هذي كمان فاسده مو فعاله
فراس : والله انتي الفاسده .. كيف مو فعاله انا تو محاسب بها
رفعت حواجبها وتكتفت : ياليت تحترم نفسك هذا اولا .. وانا ماغشيتك بطاقتك خربانه وهذي مشكلتك تعامل معها وبعدين الطابور وراك واقف
فراس بحده : ياليت تحسنين اسلوبك لافنشك من هنا
التفت النادل لهم : شصاير .. معليش حظرة الزبون شمضايقك ؟
فراس باشمئزاز : خدمتكم خايسه كيف اقدم شكوى ضدكم ؟
النادل : طول بالك عشان نحل المشكلة
النادلة خفضت صوتها عشان ماتصير شكوى : حسابك مو كثير تقدر تدفعه كاش
فراس كان معه كاش بس السالفه صارت عناد : مامعي كاش
النادل يبي يتحاشى المشكلة: خلاص نوصي معك احد عملائنا لحد البنك واسحب وادفع ونقفل المشكلة
فراس طالعها باحتقار : تفضلي
نزعت المريول الكوفي اللي كان لابسته ومشت بخطوات سريعه قدامه لحد ماوقفت عند صرافه بوسط السوق .. فراس باستفزاز : بطاقاتي فاسده كيف بصرف .. لازم نروح لبيتي
فتحت عيونها بوسعها : اروح معاك لحد بيتك ؟
فراس بحده : ايه .. ولا شاطره تسوين مشاكل ولا تعرفين تحلينها
ضغطت بقبضتها وقالت وهي ماسكه اعصابها : هالمشكله انعطت اكبر من حجمها .. اعتبر حسابك اندفع خلاص
ومشت دون تنتظر رده وفراس تجاهلها وش خسران ؟ 4 كيسان قهوه ببلاش ... هين يا أسوم انا الغلطان معطيك رقم بطاقتي خلصتها كلها بهبال اللحين
***
ميهاف بعد ماراحو كل الضيوف فصخت كعبها وارتمت على الكنبه بتعب : بمموت رجولي
أم نايف : كن أحد حالف عليك تمشين بهالطابوقه
نايف : ماتنلام مسكينه سنفوره
ميهاف طالعته بنص عين : والله لأزوجك سنفوره عشان تعرف
نايف : ههههههه راح اقوس طولها قبل اتزوجها .. غيرك سنفورة ما أشوف
فهد جا يركض من بعيد متحمس وارتمى بحضن لؤي : اثتقت لك
لؤي وهو يجلسه بحظنه: هههههههه هلا بالأثرم
فهد ( 3 سنوات ) : ماتروح خلاث ؟
لؤي : ههههههه ايه حبيبي
دخل أبو نايف وجلس مع عائلته : ميهاف حبيبتي جيبي لي كاس مويه
طلعت ميهاف تجيب لابوها كاس ماء .. وجلس يسولف مع لؤي بالشغل وقال بقهر : فراس ولد عمك جايه طلب مقابله لأكثر 10 شباب عربيين ناجحين
لؤي : وليش مقهور يبه ؟ الله يوفقه يستاهل فراس
نايف : وعع وش اكثر 10 شباب ناجحين .. وش النجاح في انك تجلس ورا مكتب اصلن ؟
أبو نايف : خلك راقد انت هاللي ورا مكتب يقال عنه بالسوق ملياردير
نايف دون اهتمام : امحق
أبو نايف :وش النجاح هجل ؟
نايف بجديه : النجاح توقف على قمة أفرست تشتري لك جزيرة وتصممها تدخل فورس اند فير هذولي الناجحين صح
أبو نايف هز راسه : خلك ساكت انت مالك بهالمواضيع اصلن .. المهم لؤي ابيك من بكره تنزل عند أبو مشبب وتاخذ منه العقود وتعطيه المفتاح يد بيد وتتأكد من انه يوصل للملتقى
لؤي عقد حواجبه : ضروري بكره ؟
أبو نايف بحزم : ايه ضروري ! ولا وشوله راجع عشان تنفعني بدل هاللوح اللي مامنه فايده
نايف ولا كانهم يتكلمون عنه جالس يطالع ميهاف ويضحك : ههههههههههههه سنفورتي عازمك بكره على مطعم
ميهاف : واو صدق
نايف : ايه صدق احسبي حسابك
ميهاف : يوووه لا مقدر .. مواعده اسوم نطلع المطعم سوا
نايف : طيب شالمشكلة نطلع كلنا سوا
ميهاف : استنى اشوفها وارد لك ( التفتت للؤي ) لؤي تجي معنا ؟
لؤي وقف بيصعد : لا عليكم بالعافيه
أبو نايف : يله وانا طالع انام .. تصبحون على خير
صعد ومعه ام نايف .. وميهاف سحبت جزمتها وصعدت وهي تكلم اسماء : هاه شرايك ؟
اسماء : نو بروبلوم .. وناسه خل نفكر بمطعم غالي دامه موجود يدفع
ميهاف : لاتنبسطين لايغرك شكله وحركاته تراه مطفر 24 ساعه.. المهم اليوم تقولين ابيك بسالفه شنو ؟
اسماء تحمست فجأه : اييييييه ذكرتيني ... شرايك نسافر ؟
ميهاف : مين انا وانتي ؟
اسماء : ايه .. دام فراس مسافر خل نسافر انا وانتي نفلها .. تعرفين لارجع خلاص ترجع القوانين والتخلف حقه
ميهاف : اوك بس لوين برايك ؟
اسماء بحماس : جده
ميهاف : حلو .. متى نروح ؟
اسماء : الاسبوع الجاي .. منيح ؟
ميهاف : اوكيشا .. شفتي جزمة وداد اليوم ؟
اسماء : لا والله مانتبهت .. شفيها :
ميهاف بقهر : انا تو بقائمة الانتظار وهي لابستها حظرتها .. من خطبها هالتاجر وهي كل مناسبة شي
اسماء : نسينا ايام جزمات امي نورة وتخفيض بعد
ميهاف : هههههههههههههههه الله يرزقنا يختي
... وكملن سوالف عقب العزيمة .. يحشون بفلانه ويتكلمون بفلانه ويحسدون فلانه
***
في جده ( عروس البحر الأحمر ) /
ببيت متواضع وأقل من متواضع دور واحد أرضي والدور الثاني إيجار دخلت وهي تنزع عبايتها وجلست على كنب الصالة الأرضي : افف هموت من الحر
غاده اللي منبطحة قدام التلفزيون وصحن فصفص قدامها : وينك من صبح الله طالعه
ابتسام وحالتها حاله من المشاوير بهالشمس والحر : شاسوي بعد رحت للعماره اخذ الايجار واسدد للكهرب والمويه والبقاله مره وحده
غادة صرخت : الله ياخذك ياحيوانه ماعندك كرامه
ابتسام رفعت حواجبها : شقلتي ؟
غاده طالعتها : اوووه مو انتي قصدي هالغشيمه .. ( جلست بقهر ) الحيوانه خاينها وترجع له
صوت متعب من الغرفة الجانبيه : بناااات
ابتسام قبصت ذراع غاده : مبسوطه كذا ازعجتيه بصراخك قصري على التلفزيون ..( رفعت صوتها ) ان شاء الله يبه جايه..( التفت للغاده ) وش فطرتيه ؟
غاده وهي منسجمه : ولا شي
ابتسام شهقت : حسبي الله عليك مفروض ماخذ دواه من ساعتين
غاده منسجمه ماتسمعها اصلن : ...
ابتسام انقهرت وقامت بسرعة للمطبخ وبسرعة قياسية صارت الشوربة على الفرن والعصير جاهز والدجاجه تحتري تنضج وطلعت بصينيه فيها دواه ومويته ودخلت بابتسامتها المريحه وباست راس ابوها ويده : صباح النور يبه .. شلون صرت عقب المرهم الجديد ؟
أبو هيثم ( 68 سنه ) شايب كهل مافيه حيل يمشي دون مساعده قال بصوته المرتجف اثر عمره : حمد الله يابنيتي .. وين هيثم ؟
أبتسام وهي تعدل جلسته وتحط الوساده ورا ظهره : هيثم بآخر سنه له يبه وشاد حيله مو فاضي
أبو هيثم : وشخباره ؟
ابتسام : حمد الله بخير شاد على نفسه بيخلص هالسنة ان شاء الله ويلبس المعطف الأبيض
أبو هيثم : وغاده وينها لي من قمت أناديها ..
ابتسام انحرجت وتألمت على ابوها .. لان بيتهم كله على بعض واكيد سمعها بالصاله : ... .
أبو هيثم بيده المتجعده مسك يد بنته وبنبرة موجعه : التلفزيون .. من ساعتين وهو ماطفى اكيد ماقامت تصلي .. قومي وانا ابوك قولي لها تصلي لاتأخر الصلاه
ابتسام وقفت وهي منقهره من اختها : غديه !
غاده : ما أحب اسم غديه لاتقولينه لي
ابتسام : تغدو عليك جن ان شاء الله .. ابوي من صبح يناديك سافهته حرام عليك
غاده بصدق : ماسمعته طيب
ابتسام معصبه : طبيعي ماتسمعين من هالتلفزيون قصري شوي .. لو صاير له شي لو محتاج شي ضروري وش بتسوين ؟
غاده ببرود : وانتي ليش متشائمه ؟ هذا هو حمد الله ماصار شي
ابتسام فصلت فيش التلفزيون : روحي صلي وقسم بالله ياغديه وحطيني على بالك لو يصير كذا مره ثانيه لا أقول لهيثم يتصرف معك
غاده : والله رعبتيني انتي وهيثم .. قولي لهيثم وجد هيثم بعد انا ماسويت شي
ابتسام تحاول تقنع نفسها ان غاده صغيره ولازم تتساهل معها بس من وين صغيره ؟ عمرها 19 خلاص فاهمه .. هي من لما كان عمرها 11 وهي شايله مسؤولية.. وحتى لو صغيره هي محتاجه لها تساعدها خصوصا مع كثرالضغوطات عليها .. فاقت من تفكيرها على صوت الباب راحت تشوف : مين
: عمانك ياقليلة الحلا افتحي
ابتسام تنفست الصعداء ( اللهم اجعله خير ) وفتحت وهي تبتسم : هلا والله .. حياكم الله تفضلو
أبو احمد طالعها من فوق لتحت : أبوك حي ؟
ابو مرزوق : فالك ماقبلناه يابو احمد
ابتسام ببرود : ايه حي يرزق .. شبغيتو ؟
ابو احمد دفها : شبغيتو هنا عند الباب ؟ صدق ماعرف يربيك تربية شوارع
لحقتهم ابتسام وهم يدخلون على ابوها وماسكه قلبها .. مايجون الا بالشهرين مره يغثون اهل البيت ويطلعون
أبو هيثم بتعب : هلا بمصعب ومحمد حياكم الله
ابو احمد : الله لايحيك جعلي ادفنك
أبو هيثم : آمين .. اذا هذا بيخليك يحضر جنازتي
ابو مرزوق : اسمع يامشعل هي كلمتين ورد غطاها .. العماره اللي باسمك بنجيب اوراقها وتوقع تنازل لنا
ابتسام ماتحملت قالت بقوه مو غريبه عليها : واذا باع العماره من فين بناكل ؟ انت تدري ان هالعماره الرزق الوحيد عندنا
ابو احمد : كلامنا مو مع الحريم خلك على جمب واحترمي الكبار .. الحق حق وهالعماره مب من حق ابوك
أبو هيثم : بناتي يامصعب بناتي .. هذا رزقهن وحلالي الوحيد
أبو مرزوق : هذي ابتسام مدرسة ما شاء الله راتبها مايسدكم ؟ ولا لازم كل يوم تاكلون لحم
ابتسام : حرام عليك ياعمي .. انت تدري ان راتبي كله 5000 ويروح بالقرض
أبو احمد : حنا سكتنا واجد وهذا حقنا ! بتمنعينا من حقنا
غاده سمعت الاصوات برا ومسكت قلبها بخوف .. عمانها مايجي من وراهم الا الشر
ابتسام وهي تدوس على كرامتها : اعتبرها صدقه في اخوك وعياله اللي مفروض بمكانة عيالك ماراح تضيع
أبو احمد : عجزت لي 25 سنه اتصدق عليكم بدخل الجنه بسبتكم ولا يبين بعيونكم بعد .. بكره جايين ومعنا الأوراق وبتوقعها غصبن عنك يامشعل .. سامع !
أبو هيثم ماتحمل منظر بنته واخوانه وهي واقفه بوجههم وهو المفروض يحطها ورا ظهره .. بكى بضعف
ابو احمد وابو مرزوق طالعوه بسخريه وطلعو .. ابتسام مسكت ابوها من كتفه وهي تبتسم براحة ما كأن داخلها براكين : يابعد حيي يا أبوي لاتبكي ..
أبو هيثم غطا وجهه بضعف .. دخلت غاده وهي منكسره من منظر أبوها وتدعي على عمانها بداخلها : يبه صدق كلامهم ؟
أبو هيثم مارفع وجهه .. ردت ابتسام : غاده مو وقتك روحي حطي الغدا ابوي جويع
أبو هيثم بتعب : لا يابنيتي .. عليكم بالعافيه انا اتركيني انام وانتو تغدو
ابتسام : على راحتك
ساعدته ينسدح وسكرت الأنوار ودفت غاده قدامها اللي واقفه ووجهها منقلب وسكرت الباب ..
غاده : ليش سكتيني ؟ ابي اعرف العماره حق لهم ولا لا
ابتسام تنهدت : ايه حقهم ..
غاده عقدت حواجبها : كيف حقهم ؟
ابتسام بهدوء : العماره ابوي بناها واشتغل فيها بس كانت باسم جدي ولما توفى صارت بينهم الثلاثة
غاده انصدمت : من وين يتقاسمونها هي كلها 3 شقق
ابتسام جلست ومسكت راسها : هذا حق ونصيب مانقدر نظلمهم حقهم اكثر من كذا ..
غاده : لا يابتسام حنا بالعماره كلها مو ملحقين مصاريف .. شلون بعد اللحين ؟
ابتسام : الله كريم
انتبهت لها غاده وهي تلبس عبايتها وتطلع : ويين كمان ؟
ابتسام : بروح للمستشفى اراجع دواء ابوي هاليومين مو مرتاح عليه
طلعت ابتسام وغاده رجعت للتلفزيون مافيه مكان غيره .. دور كله صاله ومطبخ وغرفة ابوهم وغرفة نومهن
***
الصباح الساعة 8 – في قاعة الاجتماعات جالس وجمبه السكرتير ومسؤول التقديم : اللي بعده يدخل
دخل شاب في غاية الشغف وجلس .. قبل يجري فراس المقابلة طالع ورقته ( التوصيات مبالغه فيها .. ياحبهم لحركات النفاق قال ايش قال اداء لامثيل له ) كان ساكت طول المقابلات واللي يجريها السكرتير وهو مجرد يعطي القرار الاخير .. ولو ان نظراته كانت سبب في فشل كثيرين نظرات محدقة تحبط حماسهم خصوصا وأن الشائعات اللي تحكى عن المدير التنفيذي الشاب لمجموعة آلشمري ماتبشر بخير ..
فراس بطفش : دخل اللي بعده
دخلت شابه قصيرة القامة ببنطال أسود قماش وبلوزة رسمية بيضاء وشعرها الأسود ملفوف بشكل منظم ووجهها خالي من المكياج عكس الي قبلها كلهن طالعات من صالون .. عيونها تحكي حكاية بحور عميقة مع بشرتها البيضاء المشرقة ووجهها الطفولي انحنت بنعومة ثم جلست : مرحبا أنا سارا 22 سنه .. خريجة جامعة هارفرد قسم ادارة اعمال .. اشتغلت قبل كذا بشركتين انتاج بواشنطن اكثر من واثقه اني راح اكون مناسبة لشركتكم .. واي معلومات ثانيه موجوده بسيرتي
السكرتير ومدير التقديم ذهلو بسيرتها : انتي عمرك 22 سنه ؟
ابتسمت سارا : أيوه
السكرتير : دراستك بهارفرد بس 4 سنوات ؟
سارا : مانقطعت من الدراسه حتى بالاجازات والصيفي ساعدني كثير
مدير التقديم بذهول : نشاطاتك الاجتماعية أكثر من رائعة
السكرتير : تتكلمين 4 لغات ؟
سارا : ايه طبعا .. انجليزي وايطالي وفرنسي وصيني
السكرتير : ما أعرف شاقول اكثر من رائعه بصراحه .. مقبوله طبعا
فراس اللي كان يرسم بورقة قدامه ويسمعهم التفت له : لايكون انت المدير هنا ؟
السكرتير نسى وجود فراس من ذهوله : عفوا منك طال عمرك .. بس سيرتها اكثر من رائعه
فراس طالعها وعرفته مباشرة فتحت عيونها وهي مصدومه كيف ماتذكرت صورته وهي باحثة عن الشركة لها شهر : خلصتي فشخرة بسيرتك ؟
سارا : اعتقد فشخرة تطلق على المعلومات المبالغه فيها .. أي معلومه قلتها عني واقعيه مية بالميه ومافيها فشخرة ياستاذ
فراس : يؤسفني اقولك ان معلوماتك الواقعية ماتأهلك تتوظفين هنا يا آنسة .. ( التفت لسكرتير المصدوم ) دخل اللي بعدها
مدير التقديم انقهر : ممكن شوي ياطال عمرك .. قسم الترجمة عندنا يحتاج مهارتها زيادة على ادارة الأعمال والانشطة تقدر تنفعنا فيها كثير
فراس وكأنه اقتنع هز راسه : هممم معك حق .. اوك موافق بشرط
المدير : تفضل
فراس : تاخذ مكانك وانت توكل على الله
مدير التقديم انصدم : عفوا ؟
فراس وهو يقلب بالاوراق قدامه : اللي سمعته .. وخلصو مسرحية التضحية هذي ورانا شغل
سارا وقفت وهي منقهره منه .. ووقفت خذت ملفها وطلعت عقب دراساتها كلها وجهودها كلها !! يجي هذا بناء على موقف بسيط يحرمها تشتغل .. سخيف .. تافه .. سطحي
***
بمطعم فاخر بالفيصلية وميهاف جالسه رجل على رجل وتهز بكعبها على الارض : 5 دقايق اذا ماجا بنتعشى
اسماء : تهقين يسحب عليك ؟
ميهاف : نايف اهقى منه كل شي
اسماء : دام تهقين منه كل شي ليش لنا ساعه ننتظره .. يله نطلب جعت قسم بالله
ميهاف : قولتك ..
بعد ماطلبن واثناء ماهن ياكلن .. قالت اسماء بحماس: يالله ماتدرين قد ايش متحمسه لسفرة جده حاسه حالي بطير من الحماس
ميهاف : وليش متحمسة كلها جده
اسماء : اول حاجه انا طفشت من البيت وجلسة البيت أحس نفسي اطلع لحالي واكون مسؤولة نفسي
ميهاف : ههههههه انا صراحة احس عادي .. تو راجعين الشهر اللي فات من سويسرا وشبعانه
اسماء : ايه انبسطي .. ااه يالقهر بس اكره اخواني انانيين
ميهاف : معك حق يعني شفيها لو واحد منهم ماخذك معه
اسماء باستهزاء : الاستاذ فراس يقول ( تقلده ) فاضي انا اخم معي مبزره ؟ ... والسوبر ستار بدر مب فاضي حياة النجومية مشغلته .. عشان كم مجلة صدق نفسه نجم مالت بس
ميهاف وهي تشرب عصيرها : والله الحق عليك ياما قلت لك تجين معانا بس انت ترفضين
اسماء : خلصي بس نتعشى نقوم نمر كم محل دامنا هنا
بعد ماخلصن فرفره .. وصلت اسماء ميهاف البيت مع السواق دخلت ميهاف ولؤي وأمها وابوها موجودين : هاي
أم نايف : وعليكم السلام
جلست معهم : بابا انا رايحه لجده بعد بكره
أبو نايف : من معاك ؟
ميهاف : انا واسوم
شرق لؤي بالبيره اللي يشربها : اححححو اححححم
أم نايف : هههههههههههههه بسم الله عليك شوي شوي
أبو نايف بنظرات خبث : هذا اللي يقول مابي
لؤي : ايه مابي والله الموضوع غريب
ميهاف بحماس : شنو شنو ؟
لؤي بحيرة : امي تبي تخطب لي اسماء بنت عمي فهاد
ميهاف شهقت : اسوم ؟!
أم نايف : ايه بسم الله عليها حلوه ومؤدبه واخلاق .. ليش ماياخذها
ميهاف عقدت حواجبها : وليش تزوجون لؤي قبل نايف؟
ام نايف غمزت لميهاف لأن ابو نايف واضح نفس التفكير يبي نايف يتزوج اول : نايف توه مطلق وعنده ولده .. فشغلته شغله بعدين
ميهاف التفتت للؤي : وانت شرايك لؤي ؟
لؤي : انا عادي مدري
ميهاف : ما أعجبتك اسوم ؟
لؤي : انتي اللي تقولين هالحكي ميهاف .. اسوم بعيوني وبنت عمي بس بغتوني أهلي الزواج ماكان في بالي
ميهاف : والله يا أخوي اسمعني اسوم صديقتي وما شاء لله مكمله .. بس لازم تكون مستعد وبرغبتك مو تسوي لنا زي نايف تزوج وهو متردد ماتم السنه الا هو مطلقها
لؤي فرك عيونه وهو يتثاوب : انا اللحين عقلي مو معي وابي انام .. لا أصبحنا فكرنا
صعد وميهاف رفعت حواجبها : لؤي واسماء ؟ هههههههههههه ماتوقعت
أم نايف : وليه ماتوقعتي ؟
ميهاف : مو كذا يمه .. انا لاحظتك اخر مره عيونك ماطاحت منها بس على بالي بتخطبينها لنايف مو لؤي
أبو نايف : وش ذنبها اسماء بهالمتخلف نايف .. أقل شي لؤي عاقل ومسؤول
ميهاف : على طاري وينه اليوم لطعني لطعه محترمه
أم نايف : طالع مع ولده وطليقته الملاهي
ميهاف هزت راسها : مدري كيف يطلعون سوا وهم متطلقين
ابو نايف بسخرية : يقول تفكيري متحضر وانفصلنا بالحسنى عادي نتعامل مع بعض كاصدقاء لمصلحة ولدنا
ميهاف: هههههه فعلا متخلف وهي متخلفه اكثر اجل وحده فيها عقل تطلع مع طليقها ؟
ام نايف : عجزت فيه هالولد يسوي اللي يبي خلاص يأست منه
أبو نايف : لا مو بكيفه .. انا تاركه اللحين يسوي اللي يبي عشان مو فاضي له بس اتفرغ له رجعته للدرب صح
دق جوال ميهاف .. طالعت الشاشه وابتسمت وردت على طول : الطيب عند ذكره
ام نايف فتحت عيونها : اسوم ؟ ( همست ) ياويلك تقولين لها
ميهاف وهي على السماعة : ههههههههه ماني مجنونه اقولها
اسماء : شنو تقولين لي ؟ لا قولي وش كنتو تقولون ؟ تحشون ؟
ميهاف : ماحقولك .. المهم شداقه تبين ؟
اسماء : ايه ابي اسالك عن الحجز بكره ولا بعده ؟
ميهاف : لا بعده
اسماء : خلاص حلو اجل اذلفي
ميهاف : هههه باي
أم نايف : يابو نايف شرايك نخطب بكره ؟
ابو نايف : نشوف الولد اول .. وبعدين بكره من أخطب منه ولا واحد من اخوانها هنا
أم نايف : خلاص شرايك انا احاكي امها حكي مبدأي ومتى مارجع فراس يصير رسمي
أبو نايف : ايه حاكيها ونشوف رد البنت ماحنخطب الا متأكدين
أم نايف : اجل توكلنا
ميهاف : الله يكتب اللي فيه الخير .. يلا مامي دادي تصبحو على خير
***
الكويت – 7 مساءا :
طلع فراس من الشركة وانتبه لها جالسه بكراسي قدام الشركة وواضح عليها الملل وبنفس لبسها وكلش .. معقولة من صبح للحين جالسه ؟! تجاهلها لكن هي مجرد مانتبهت له مشت لعنده : ممكن اعرف ليش رفضت ؟
فراس رفع حاجب : لا مب ممكن ووخري عن دربي
سارا : انا أكثر من واثقه ان مافيه عيب فيني واي شركه تتمناني .. وقبل يكون عندك سبب مقنع مايحق لك ترفضني
فراس : لا ياشيخه ماحزرتي يحق لي ارفضك .. أي شركه تتمناك وتشتغلين نادله ؟ لا مره واضح
سارا تكتفت : وليش؟ لاسباب شخصيه تافهه ؟
فراس : اسباب شخصيه ؟ من متى المعرفه ؟
سارا بقهر : احسن انت الخسران
فراس : تراك ماخذه بنفسك مقلب انصحك ماتعطين نفسك أكبر من حجمك
سارا رمقته بنظره ثم مشت بطريقها .. وهي داخلها تدعي عليه لها شهر متحمسه تقدم هنا واخرها ينتهي الوضع كذا ؟ اثناء ماهي تمشي خطواتها بسرعه وقوة تبي تفرغ شحناتها باي شي .. دق جوالها ردت دون تشوف الرقم : نععم !
صوت رجولي فخم : هههههه اعصابك يابنت
سارا : قهرني قهرني
: شصار على مقابلتك ؟
سارا بقهر : ما قبلوني .. المدير التنفيذي بزر اناني حقير مغرور
بتسائل : فراس فهاد آلشمري هو ؟
سارا : ايه وتبن ومليون تبن فيه وفي اسمه
: ملياردير عاد
سارا وهي تحاول تهدي اعصابها : ماعلينا منه جعله يفلس يارب .. شخبار دراستك ؟
: هالسنتين متدرب .. وعقبها نمسك رئاسة
سارا : ووش ناوي ؟
بتصميم : عظام طبعا
سارا : وخواتك شخبارهم ؟
بهم : لي 5 ايام ماقدرت اطلع من المستشفى اليوم بحاول اشوفهن
سارا : ياعمري الله يعينهن وربي اني احبهن من قلبي خصوصا ابتسام
: ابتسام محد مثلها الله يوفقها
سارا : المهم يله انا وصلت البيت رح خلص شغلك وشف خواتك
: لحظه اذا ماحصلتي وظيفه بتجلسي بالكويت ؟
سارا : لا برجع اقرب طيارة لحبيبة قلبي جده
: اوك عطيني خبر اذا بترجعي
سارا : اوك
***
بيت أبو هيثم – الساعة 8 :-
غاده كانت حايره ابتسام للحين مارجعت .. وهي ملت وقلقت وأبوها ماصحى فتحت باب غرفة أبوها ببطء تشوف كان مفتح عيونه وسط الظلام ويطالع بالنور البسيط من النافذه .. التفت لها بوجهه السمح : ادخلي يابوك
غاده جلست على طرف مفرشه الأرضي وقالت بهم: يبه ابتسام للحين مارجعت
أبو هيثم انقلق اكثر منها لكنه يبي يهدي بنته : تلقيها راحت تزور احد وبترجع ماحتطول
غاده : ان شاء لله .. بقوم اجيب دواك
أبو هيثم انهم من الحال .. فوق عجزه بناته يعانن بسبته .. الله يسامحك يا أم هيثم ليش سويتي كذا ؟
دخلت ابتسام وهي منهد حيلها ودخلت غرفة ابوها وهو جالس مع غاده يتعشون قالت بمرح : الله عشاء .. شدراكم اني جيعانه !
غاده : وينك يابنت والله طولتي
ابتسام : خذاني الوقت والله مدري شلون .. يله بروح ابدل بس وجايه اتعشى
أبو هيثم : ابتسام
ابتسام : لبيك يبه
أبو هيثم : طمني قلبي وين كنتي فيه ؟
ابتسام : زرت صديقتي امل يبه وماتوقعت يروح الوقت كذا
أبو هيثم صدقها : الله يطمنك ياحشاي
اول ماطلعت ابتسام لحقتها غاده لغرفتهن : قلتي لهيثم ؟
ابتسام : شاقول له ؟
غاده : عن عماني والعماره .. لازم يعرف ويتصرف
ابتسام : لا هيثم لايعرف ! بيترك دراسته وبيبهذل حاله مع عماني .. مشكلة بسيطة تنحل
غاده باصرار : ماعلي منك ! بقوله لمتى وانتي تكتمي كلش عنه عشان هالدراسه ؟
ابتسام : لان دراسته ياغاده هي اللي بتفرج عنا .. دراسته مو سهله ومستقبلها حلو اصبري كمان شوي وكلش بيتحسن
غاده : طيب شطالع بايدك انتي ؟
ابتسام : حليتها خلاص .. انتي لاتشيلي هم وسوي حالك ماعرفتي
غاده حطت يدها على خصرها : وشلون حليتيها ؟
ابتسام بقلة حيلة : جهزت الأوراق بحتريهم يجون بكره عشان نسجل العماره باسمهم
غاده بقهر : يعني مانحلت !
ابتسام بهمس : وطي صوتك غاده ابوي بيسمع
غاده تنرفزت : مو مصدقة اني بعيش بحال اردى من كذا بعد متحمسه مره .. وينهم عماني يجون بسرعه نعطيهم كلش
طلعت غاده من الغرفة وهي منقهره من هالحال فتحت باب البيت بقوه بتطلع للحوش الصغير صدمت بهيثم : وجع ماتشوف ؟
هيثم رفع حواجبه : يوجعك يارب .. خير شعندك كنك ثور هايج؟
غاده طالعته من فوق لتحت وهو بلبس المستشفى الأزرق وتحت عيونه هالات سوداء واضحه وتجاوزته وطلعت .. هيثم عقد حواجبه شاف ابتسام طالعه وابتسمت من قلب اول ماشافته : هيثثثم .. كيفك حبيبي ؟
هيثم ابتسم لشوفتها محد يشرح صدره كثرها : هلا بسومه .. شعندها هالبزر ؟
ابتسام : هههههه عمرك شفتها رايقه ؟اربع وعشرين ساعه منفسه الله يهديها
هيثم : مو بكيفها قولي لها تتعدل لا أوريها
ابتسام : من حظك ابوي لسى صاحي
دخل هيثم وباس راس ابوه : شخبارك يبه ؟
أبو هيثم وهو ماسك يده الشابه الممسوسه البيضاء بيده المتجعده : وينك يابوك .. نشف دمي وينك ماتجلس بالبيت ؟
ابتسام : شفيك يبه ماتعرف ان دراسة هيثم مهمه وصعبه .. على طاري شخبار دراستك ؟ شكلك مب عاجبني
هيثم : والله لي يومين دون نوم بهالعمليات مانقطعنا .. بنام لي ساعتين وراجع للمستشفى
أبو هيثم : الله يوفقك ياوليدي .. ولاتقطع فيني وفخواتك
هيثم باس راس أبوه : من هالعين .. تامر شي ثاني ؟
ابو هيثم : سلامتك
هيثم طالع المكان بضيق ثم وقف : يله انا ماشي
ابتسام وقفت : وين بدري ؟
هيثم : عندي كم شغله ضروري اكون بالمستشفى بنام هناك
ابتسام : الله يعينك وبتطول بعد ؟
هيثم : ما ادري يمكن
طلع هيثم وبطريقه للباب الرئيسي التفت لغاده اللي جالسه جمب النخله وترسم بحصاه على التراب جلس جمبها وكتب بنفس طريقتها على التراب ( شفيك ؟ ) التفتت له غاده وضحكت على الخفيف : ممنوع أقولك
هيثم عقد حواجبه : شهالممنوع تقولينه من مانعك ؟
غاده عدلت جلستها حتى صار وجهها يمه : اللحين هيثم اذا مسكت رئاسة السنه الجايه راتبك يزيد ؟
هيثم : ليش تسألين ؟
غاده هزت كتوفها : فضول
هيثم : ايه طبعا يزيد
غاده : زيادة كبيره ؟
هيثم اختصر اسئلتها بسؤال: غدو تبين فلوس ؟
غاده بتصريف : هااه .. لا بس جالسه اسوي دراسة لميزانية جده
هيثم طلع 500 من جيبه وحطها بيدها : كفايه كذا ؟
غاده الفلوس رفعت معنوياتها وابتسمت : اييه يعطيك العافيه
هيثم قرص خشمها بيده : من اول قولي تبين فلوس دون تبرطمين
غاده مدت لسانها : طيب
طلع هيثم من البيت وغاده قررت تخش الفلوس عن ابتسام عشان ماتسوي لها سالفه أكيد ! بس هالخمسمئة رفعت معنوياتها لفوق بكره بتطلع تبذرها ..
****

أم فراس بفرحه كبيره : من جدك هالحكي ؟!
أم نايف : ايه من جدي .. والله كان مفروض ازورك وتصير رسمية بس اللحين كلمتك فيها وأول مايرجعون اخوانها بنخطب رسمي
أم فراس بهم : اخاف تطول تعرفين اخوانها لهم شهرين ماشفناهم
أم نايف : وتطول قد ماتطول يا أم فراس انا ماراح القى احسن من بنتك
أم فراس : اجل انا بحاكي البنت وان شاء الله خير
أم نايف : ان شاء الله .. ردي لي بس اول ماتحاكينها عشان اقل شي ندق على فراس ونفاتحه
أم فراس : الله يكتب اللي فيه الخير
سكرت أم نايف السماعة ولؤي كان جمبها وميهاف جالسه متحمسه .. ابتسمت للؤي : ان شاء الله الف مبروك
فتح لؤي عيونه : وافقت ؟!
أم نايف : ان شاء الله بتوافق .. وليش ماتوافٌق ؟
ميهاف : ههههههههههه ياحليلها ودي ادق انغص عليها
أم نايف: ياويلك اللحين امها بتحاكيها وانتي تخربين كلامهم
ميهاف : اساسا بتكون اللحين نايمه
أم نايف : نايمه الساعه 4 العصر ؟
ميهاف : هههههههههههههههههههه ايه لؤي تراهي نوامه
لؤي ابتسم دون يعلق .. ميهاف : ياحياتي شهالابتسامة !
لؤي : ههههههه شأقول يعني ؟
انفتح الباب ودخل نايف ومعه ولده ( يزيد 3 سنوات ) .. مشت ميهاف لعنده وشالته من الارض : حبييييبييي زيزو شخبارك ؟
يزيد وبيده حلاوه : باااباا شراااالي حواوه
ميهاف بذهول : الله حلاوتك حلوه .. وانا بعد عندي لك حواوه اكبر من حقت بابا
ام نايف : جيبيه ياميهاف خل اشبع منه .. ابوه مايجيبه لنا الا بالشهرين مره
نايف : ههههههههههههههه ما أعرفك تحبين البزارين يمه ولا كان
أم نايف حطت يزيد بحظنها : شخباره الحلو ؟
يزيد ضحك بطفولة .. ميهاف : نايف اتركه ينام عندنا اليوم
نايف : براحتك اساسا امه عندها اعراس هاليومين ومتروك مع الشغالات عندك احسن
ام نايف : الله يستر على ولدنا بين يديها
نايف : هههههه حرام عليك يمه نهى مهتمه مره ترا
لؤي وقف : يله انا طالع
نايف التفت له : انت هنا ؟ تصدق ماحسيت فيك
ميهاف : هههههههههه بتروح لؤي ؟ ماتبي تجلس لين تسمع الرد
لؤي : على قولتك نايمه بلا باكل نفسي بالتفكير اطلع اشغل عمري
ميهاف متونسه : شتفكر فيه ؟ فيها من اللحين
لؤي ماله خلق: ياروقك ياميهاف .. يلا مع السلامه
نايف فتح عيونه : شالسالفه شتقولون؟
لؤي طلع .. وميهاف قالت بوناسه : خطبنا للؤي
نايف فتح عيونه : وانا آخر من يعلم ما كأني اخوه الكبير؟
ام نايف : ماصار شي تو بس حاكينا امها .. ماصار شي رسمي .. وانت ماتجلس بالبيت عشان نقولك
نايف : وبنت مين ؟
ميهاف : اسماء بنت عمي
نايف مات ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههه اما عاد اسوم اسوم !!
ام نايف : حمد الله والشكر وش اللي يضحك ؟
نايف : ههههههههههههههه مدري يضحك وبس
ام نايف : مالت عليك بس
يزيد مسك يد نايف وهو ياشر على معصم يده : بابا خطا تكتب على يدك
ام نايف بقهر وهي تشوف التاتو بيد نايف : ماينلام ولدك .. انت ابو انت ؟
نايف طالع يزيد : مستانس اللحين قلبت جدتك علي ؟
ام نايف بصرامه : صاه ولا كلمه .. انت فيك عقل ؟ احد يوشم وشم ؟
نايف وقف : انا طالع ميهاف ديري بالك على يزيد
اول ماطلع التفتت ام نايف لميهاف بقهر : شايفه ولا كأني اتكلم .. اااه بموت من الحره من هالولد والله بموت ناقصه عمر
ميهاف : انتي عاد يمه روقي شوي .. نايف من زمان كذا شنسوي يعني ؟
أم نايف : ابد نسكت له ونتركه سايب كذا !
***
غاده قامت من النوم وهي تطالع الساعه 3 عصر .. تمغطت بكسل جت بتطلع لكن تراجعت وهي تسمع صوت رجاجيل اكيد عمانها .. ماتبي تنغص على نفسها بتجلس محلها
ابتسام كانت جالسه على القهوه مع عمانها في الصاله ماتبيهم يجلسون مع ابوها ...
أبو احمد : اسمعي يا ابتسام .. حنا عندنا طريقه تنحل فيها كل الامور وتجلس العماره كامله لكم لانا عارفين دون هالعماره ماتدبرون لقمتكم
ابتسام هزت راسها : لا عمي العماره حقكم خذوه وخلاص .. خل ننتهي من هالموضوع
ابو مرزوق : شفيك لايكون زعلانه ؟
ابتسام : مو زعلانه ولا شي .. بس انا مابي ينظلم احد بسبتي والعماره حقكم
ابو احمد : لا اسمعي اللي بقوله .. بس يكون بحضرة أبوك احسن
ابتسام : عمي ابوي مو قد هالتعب والحكي انا افهم خلاص
ابو احمد : بس عاد على بالك بتخافين على اخونا اكثر منا ! قدامي للمجلس اصلن انا ماتفاهم مع حريم
ابتسام استسلمت : تفضلو
دخلو عند ابو هيثم .. قال ابو احمد من طرف خشمه : شخبارك ؟
ابو هيثم بضعف : حمد الله ..
أبو مرزوق : حنا بندخل بالموضوع مباشرة ! وجايينك خطاب لولدنا احمد
أبو احمد : وبما انك تدين لنا بكثير وبتفلس لو توفي لنا فبنتك تكفي
ابتسام قالت بسرعة : مستحيل اوافق لا ! ابوي محتاجني ومقدر اتركه و ..
قاطعها ابو احمد بقرف : من حكى عنك يالعانس ؟ استحي على وجهك اصلن تفكرين في عمرك لولدي .. حنا نبي غاده وماراح ناخذ لا رد والعرس عقب اسبوعين
ابتسام تفاجأت : غاده ؟
ابو احمد : ايه .. مب احسن ماتجلس بهالفقر وتعنس مثلك
ابو مرزوق : وينها هي ؟
ابتسام : نايمه
ابو احمد : قولي لها تتجهز لعرسها .. يله يابو مرزوق مشينا
طلعو .. وابتسام طالعت ابوها : شالسواه يبه ؟
ابو هيثم : مدري يابوك .. اسالي اختك وشوفي يمكن ربي يطرح بركه في احمد
ابتسام بقلق: غاده صغيره ومو مسؤولة يمكن توافق دون تفكير ..
ابو هيثم مسكته نوبة سعال .. قامت ابتسام بسرعه وعطته كاس مويه : بسم الله عليك يبه .. خلاص ارتاح يابعد عمري
ساعدته ينسدح وطلعت دخلت غرفتها هي وغاده .. وغاده لابسه بنطال جنز أبيض وتي شيرت أحمر كم طويل وشعرها البرونيت مع خصل غزالي لوركها ظهرها بطبيعته الكيرليه تاركته وواقفه قدام المرايه المكسورة مسنده على الجدار .. ابتسمت ابتسام بحنان هذي بنتها هي اللي ربتها وشالت مسؤوليتها من كان عمرها 8 سنين : غدوش طالعه قمر شهالزين ؟
غاده حاست بفمها : أي قمر واللي يخليك حتى مافيه مكياج احطه واتصنع زي باقي العالم
ابتسام : وشوله المكياج هذا حق القبايح ؟ انتي ماتحتاجين شي حلوه
غاده بطفش : ايوه ايوه .. المهم انا طالعه للسوق تبين شي
ابتسام عقدت حواجبها : السوق ؟ ماقدر اعطيك فلوس
غاده : لاتعطيني شي ماراح اشتري اصلن .. بس بروح اتمشى مع البنات اتسلى
ابتسام : ومن هالبنات ؟
غاده : من غيرهن يعني رحاب واروى
ابتسام : طيب بس لاتأخرين ارجعي بدري فيه حاجه ضروريه لازم احكيها معك
غاده : اذا موضوع يسد النفس كالعاده تكفين ماله داعي اعرف
ابتسام : الموضوع يخصك انتي بالذات عشان كذا لازم تعرفين
غاده سمعت صوت السيارة : بعدين اذا رجعت ان شاء الله .. يلا باي
ابتسام : انتبهي على نفسك
دق جوال ابتسام ردت على طول : هلا هيثم .. كيفك ؟
هيثم : عال .. ولا عليك امر ارسلي لي اسماء الأدوية اللي يحتاجها ابوي اجيبها معي
ابتسام : برسلها لك رساله
هيثم : حلو .. يله انتبهي على نفسك
ابتسام بسرعه : هيثم !
هيثم : هلا
ابتسام : اليوم جو عماني
هيثم اللي ماكان يعرف بطبيعة عمانه ولا سوالفهم كلها ونادر يشوفهم اصلن : ايه ؟
ابتسام : وخطبو غاده لولد عمي أحمد
هيثم : هاه ؟
ابتسام : انت تعرف احمد ؟
هيثم : لا والله آخر مره شفته كنت بأول ثانوي وكان هادي مره مانعرف عنه شي
ابتسام : انا حتى ما أذكره ولا شي
هيثم : وش قالت غاده ؟
ابتسام : لسى ماقلت لها .. بقول لها الليلة
هيثم : وانتي عادي عندك الموضوع ؟
ابتسام فهمته : ايه عادي اصلن حتى لو خاطبيني ماكنت بوافق .. ابوي مايستغني عني
هيثم : انا ماراح اقدر اطلع اليوم من المستشفى .. انتي كلمي غاده وردي لي
ابتسام : ان شاء الله
انطرق باب غرفتها : تفضل
دخلت امها .. ابتسمت وهي تشوفها جالسه على مكتبها وتبرد اظافرها : ليش جالسه بغرفتك لحالك ؟
اسماء : اسوي استجمام لنفسي
أم فراس : استجمي عندي وين المشكلة ؟
اسماء : ماما اسمه استجمام يعني لازم اكون لحالي
أم فراس : هبالك تجلسين لحالك .. تعالي اجلسي جمبي ابي اقولك خبر بيفرحك
اسماء قامت بحماس وجلست : ايش ايش ؟ بدر بيرجع ؟
أم فراس : لا احلى
اسماء بحماس : بنسافر بالصيفية برا
أم فراس : واحلى بعد
اسماء استسلمت : ماما شهالخبر اللي احلى من كل هذا عقلي عجز قولي لي انتي
أم فراس بابتسامة وعيونها تلمع : انخطبتي اليوم
اسماء وقفت الدنيا فجأه ماستوعبت .. وش امها جالسه تقول .. هي انخطبت ؟
أم فراس ضحكت وهي تشوف بنتها اللي انبهتت : هههههههههه شفيك ماتبين تعرفين منهو عاد ؟
اسماء بذهول : مين ؟ اعرفه ؟
ام فراس : ايه تعرفينه زين .. تو رحتي لعزيمته قبل أمس
اسماء فتحت عيونها : لؤي ؟
أم فراس ابتسمت : ايه لؤي
اسماء كبست عيونها مليون مره : لؤي لؤي ؟ ولد عمي ... خطبني انا ؟
أم فراس : هههههههههه هاو شفيك ؟ ايه لؤي ولد عمك خطبك
اسماء : يمه انتي من جدك ؟
أم فراس : ايه من جدي وش فيها مايخطبك يعني ؟
اسماء منصدمه ماتوقعت ابد : لا بس يعني ... مدري ماتوقعت
أم فراس : يمه الراي الأول والاخير رايك .. بس انا بقولك كلمتين الولد ولد عمك وأمه تحبك واخته صديقتك ومجتمع متعوده عليه أحسن ماتطبين على ناس ماتعرفين طينتهم .. والرجال الصالح بهالايام نادرين .. ولؤي رجال ومسؤولية وعاقل وما أظن ان رفضه شي صح يسوى
اسماء : ايوه ماما كل هذا عارفته بس ...
سكتت لفتره .. قالت ام فراس تحثها : بس شنو حبيبتي ؟ انتي شايفه عليه شي موعاجبك ؟
اسماء بسرعه : لا ماما حشى .. بس عطيني وقت افكر
أم فراس : ومتى بتردين لي ؟
اسماء : اذا رجعت من جده
أم فراس : مايمدي قبل يعني ؟
اسماء : شنو قبل انا مسافره بكره .. خلاص اذا رجعت برد
أم فراس : فرحي قلوبنا كان قبل هالسفره
اسماء : يووه ماما كذا تضغطي علي .. وانا دون شي متوتره
أم فراس : بسم الله خلاص خلاص فكري .. انا بس قلت الموضوع مايبي له كل هالتفكير
اسماء : الا ويبي له اكثر من كذا بعد .. خلاص مامي بليز اتركيني على راحتي
أم فراس : على راحتك بس أول ماتقررين بجده دقي علي .. ولاتطولين
تركتها ام فراس وهي جلست تفكر .. ماتدري وش القرار الصح .. او يمكن تدري ايش القرار الصح بس ماتدري ايش القرار اللي يناسب طبيعتها ؟
***
غاده رجعت من السوق معصبه ومحبطه .. السوق شاب نار وصديقاتها شرن كل اللي بخاطرهن وهي ماشرت غير شنطته ومتحسفه انها شرتها دخلت مباشرة لغرفتها .. ثواني ودخلت ابتسام لما سمعت الصوت : شفيك لبقتي بغرفتك على طول تعالي تعشي معنا
غاده وهي منبطحه على فراشها حتى دون تفصخ عبايتها : مابي شي !
ابتسام : شفيك مو طايقه حالك ؟ مفروض مبسوطة من الدجه
غاده بقهر : امحق
ابتسام تنهدت : غاده وبعدين ؟
غاده جلست وعيونها تلمع وصرخت : لا بعدين ولا قبلين حياتنا ماتنطاق .. اروى تشتري لها طقم بمبلغ مانحلم به بالشهرين حتى ..
ابتسام : وانتي ليش ماطلبتي فلوس اذا كنتي ناويه تشترين او بتنقهرين
غاده : واذا طلبت ؟ بتعطيني ميتين ؟ اشبعي بها ماتسوي شي
ابتسام : قصري صوتك أبوي بيقلق
غاده وهي واصله معها : ابوي ابوي ابوي .. نص رداة حالنا ابوي اصلن
صفقتها ابتسام كف باقوى ماعندها وقالت بحده : لحد هنا وتنشعمين .. هذا ابوي وأبوك اذا ناسيه بس انا الغلطانه اللي معطيتك وجه من اليوم لي معك تصرف ثاني
غاده مسكت خدها وصرخت : وفوق كل هالقرف تنمد اليد علي .. الله يلعنها عيشه تقطع العمر
وطلعت مسرعه لبرا بالحوش لعند نخلتها اللي حفظتها وهمومها اليومية السطحيه.. وابتسام انقهرت هي تتعب وماكله روحها وصابره وغاده حتى ماتشيل أي مسؤولية جت بتطلع للحوش لعندها وقفها صوت ابوها : ابتسام
رجعت لعنده : سم يبه
أبو هيثم : شفيكم ؟ .. ليش اصواتكم طالعه ؟
ابتسام : هههههههه لاتشيل هم هذي غاده وهبالها المعتاد .. ثواني وراجعه
طلعت لعند غاده .. طالعتها غاده والدموع بخدها : نعم شتبين بعد ؟
ابتسام بقهر : ياهانم جاك الفرج .. اذا قرفانه من هالعيشه لهالدرجة احمد ولد عمي خطبك اليوم
غاده وسط دموعها انصدمت .. توقعت انها بتعنس مثل ابتسام وعمرها محد بيفكر فيه : هاه !
ابتسام بحده : ايه انبسطي وبسرعه وافقي وروحي اطلعي من هالبيت قبل تنخنقين من شوفة اختك وابوك كل يوم
غاده بندم : ابتسام .. انا . .
ابتسام قاطعتها : لاتقولين شي .. ابيك توافقين وتروحين هم يبون العرس الاسبوع الجاي يعني الفرج قرب
غاده بتردد : لا تقولين كذا ..
ابتسام طالعتها بقهر ورجعت تدخل ... غاده مسحت دموعها وللحين مو مستوعبة عقلها الصغير خذاها لأحمد مباشرة .. فعلا هي ماتعرفه ؟ وش شكلة وش يشتغل وش عمره .. غاده وأحمد ؟اسماء جديده تنربط بروايتنا
***
وقفت قدام مراية غرفة تبديل الملابس وربطت المريلة البيضاء ..ابتسمت لبس النادلات هنا أنيق بنطال أسود وبلوزة رسمية بيضاء بفيونكة سودا مع هيلز سوداء حتى انها تركت شعرها الأسود المموج بطريقة رايقة لاسفل كتفها على راحته .. طلعت للمطبخ : لبس النادلات عندكم جنان بصراحة
ابتسم طباخ شاب وهو ذايب على جمالها الطبيعي : اليوم مناسبه خاصه مو هاي اللبس الرسمي
سارا : بجد .. إيش المناسبة ؟
نادلة ثانيه : حاجزين القاعة كلها لحفلة للملياردير السعودي فراس فهاد آلشمري
سارا شرقت بقنينة المويه اللي تشربها : احححححوو ... شنو ؟
النادلة : علامج يابنية ؟
سارا : الحفله لمين ؟
الطباخ : فراس فهاد الشمري
النادلة : يقولون انه أخو بدر الشمري .. يارب يطلع مزيون مثله
سارا : وععع مو مزيون ولا شي
النادلة : شفتيه عيل ؟
سارا : ايه ومقرف وكريه وشين
النادلة : آجل خلق وفرق
دخل المدير : يله يله شدو الهمه .. مايحتاج اذكركم اليوم الضيف مهم وايد ومكانته كبيره وشرف لنا نكون المسؤولين عن الضيافه بهالمناسبة
الكل : حاضر !
سارا مسكت راسها ناقصه هي .. شلون بتتعامل مع هالمغرور ؟!

/
أقدر اسمي هالتشابتر مقدمة بسيطة
ماباشرنا الأحداث الحقيقية تو وإلتحام الشخصيات
انتظر ردودكم
cadbury chocolate and dalia22 like this.
لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-17, 08:39 AM   #4

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

العضوٌﯦﮬﮧ » 216
 التسِجيلٌ » Dec 2007
مشَارَڪاتْي » 66,943
 نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الساعة 12 حكم ! دخلنا يوم الاثنين موعد التشابتر الجديد < قايله لكم منتظمة :$

يله على بركة الله نبدا .. وياليت مايكون فيه زيارات دون تعليق ولا ايش معنى اني جالسة انزل ؟!

" البارت الثاني "
جالس بثقة رجل على رجل ببنطالة الرمادي الجنز وشيرت أبيض ورابط جاكيت احمر مقلم على خصره وعمامه عاصبها على راسه ونظارته الأرماني نزعها وهو يبتسم ابتسامته اللي تولت صدارة العديد من المجلات والهمس حوله .. اساسا هو ماجا لهالمقهى المتواضع وجالس لحاله الا يبغى ردات الفعل هذي اللي ترضي غروره مشى لعنده مجموعة مراهقات .. قالت وحده بحماس : هاي
بدر بابتسامة واثق من جاذبيتها وتأثيرها : يــــاهلا
البنت : انا معجبة مره فيك .. بصراحة على الطبيعة أحلى مره
بدر : ههههههه تسلمي ياقلبي
البنت داخت ماصدقت ... هو قايلها " ياقلبي " كملت بجرأه : ابي صورة معاك
بدر دون تردد وقف جمبها ويده على كتفها ومبتسم للكاميرا .. وصورتهم صديقتها
البنت بدلع : مشكور مره .. ممكن طلب صغنون
بدر ( هههههههه تحمست تطلب ؟ ) : ايوه طبعا
البنت : ممكن نتواصل
بدر بنعومة : لاياروحي ماحينفع ماسمعتي المثل اللي يقول خلنا بالبعد نعشق ؟
ودفع حسابه وطلع وهو مبسوط وعلى الآخر دق جواله رد على طول : هلا نيوف
نايف : طفففح الكييييل !
بدر : شنو شفيك ؟
نايف : متى ناوي ترجع ترا زودتها
بدر : هههههههههه لهالدرجة طفشان دوني ؟
نايف : لا والله بس مطفر وابي واحد يغديني ويعشيني
بدر : هييييه زوجتك انا ؟ انقلع لنهى تسنعك
نايف : من تطلقنا ماعاد تحترمني خلاص .. تخيل آخر مره قالت لي انها انخطبت وبتتزوج
بدر : اخس .. والله وغلبتك بتتزوج قبلك
نايف : تخسى وتعقب .. والله لو ببالي الزواج كان اطلقها اليوم واتزوج بكره ولا اتزوج وهي على ذمتي بعد
بدر : هههههههههههههه قواك الله
نايف : لا الدور على لؤي اللحين بيتزوج
بدر : هههههههه ماشاء الله بجد والله ؟ من تعيسة الحظ ؟
نايف : هههههههههه والله صدقت تعيسة ... أختك
بدر سكت لفتره :......
نايف : هههههههههههههه شفيك ؟
بدر بجدية وهدوء : بجد والله ؟
نايف : وش مصلحتي بهالمزحه البايخه ؟ من جد والله امي كلمت امك بالموضوع وقريب بيصير رسمي
بدر : وهالخطبه على أي اساس ؟
نايف ببرود : دون اساس امي مدحتها وخطبتها
بدر بسرعة : مع السلامه بكلمك بعدين
سكرها على طول ودق على فراس .. فراس : نعم ؟
بدر منقهر : سلامات تنخطب اسوم وانا مالي راي ولا خبر ؟
فراس بدون نفس : شقاعد تقول انت ؟
بدر : اللحين شقاعد اقول ؟ تراي اخوها زي ما أنت اخوها
فراس ببرود : طيب ؟
بدر : الله يلعن برودك ياشيخ اسوم اسماء اسماء اختنا .. ليش تخطبون لها وانا مدري
فراس: انا ماخطبت لاحد ولا أنخطب مني احد .. اذا كلام بين الحريم لاتدخلني فيه لو سمحت
بدر : هين يمه تحطيني بهالموقف .. الناس كلهم يدرون وانا لا !
فراس : حمد الله والشكر .. واذا بتتزوج يعني ؟ تبيها تعنس عندنا طول العمر مثلا
بدر : انت يالبارد خلك على جمب ابروح اشوف سالفة هالعرس
سكرها فراس دون يرد .. وهو فعلا ماهمه الموضوع في نظره ( حرمه وبتتزوج .. هو وشدخله ؟ ) رجع يتابع الخطاب الممل والمليء بالتملق الواضح .. بعد انتهاء الخطاب وسط تصفيق الجميع .. اختتم الخطاب : شرفت ونورت المكان استاذ فراس .. نتمنى يكون كلش على هواك
فراس : يعطيك العافية استاذ نزار
بعد انتهاء الخطاب بدأت الفعاليات على المسرح .. والنادلات يقدمون الأطباق حاولت سارا قد ماتقدر ماتقرب من طاولته .. وهي تطالعه من بعيد ولو النظرات تقتل كان مات .. مادام تملصها لازم توصل الكاسات لطاولته .. مشت بتردد لطاولته وحطت الكيسان .. لكن مانتبه لها عينه على المسرح .. تمنت تخنقه من غروره مالتفت حتى..و مع خيالها في طريقة قتله طاحت الصينية من يدها وانسكب العصير .. شهقت وهي تشوف الفوضى والكل يلتفت لها والمصيبه المشروب اللي انسكب على جاكيته ركض المسؤول يعتذر ويوبخها : اعتذري .. كيف سويتي كذا ؟ انتي مطروده
فراس تسمرت عيونها على كم جاكيته وقف بهدوء ويديه بجيب بنطاله .. بلع المسؤول ريقه وفراس عيونه على سارا وهي عيونها غايصه وجو المكان توتر .. قال فراس وهو يستوعبها: انتي مره ثانية ؟ ملاحقتني وين ما أروح ؟
سارا ارتجفت شفتها .. المسؤول : سامحها ياطال عمرك .. هي نادر تشتغل هنا وانا باهمال وافقت عليها و ..
فراس : انت اللي طرحت الصينية ؟
المسؤول : لا بس ..
قاطعه فراس : أجل سكر فمك كلامي مو معك
رجع يلتفت لسارا ومشى خطوتين اتجاهها وقصرت المسافه بينهم .. سارا رفعت راسها تطالعه وحاولت تتماسك : الاخطاء تصير .. كيف أقدر اعوضك ؟
فتح ازرار جاكيته ونزعه: لو تجمعين وظايفك كلها ماقدرتني تعوضيني .. فدامني اتركك بحال سبيلك لاعاد اشوفك بطريقي .. ( رمى جاكيته على وجهها ) سامعه ؟
سارا بلعت ريقها والجاكيت مغطي وجهها .. سحبته من وجهها بهدوء وهي تشوفه يطلع من المكان والمدير يحاول يخليه يجلس وقالت بغصه بصوت مسموع : الله يمحيك .. الله يمحيك
أول ماطلع التفت لها المسؤول : كذا دمرتي سمعة المطعم ؟! لاتتوقعين راتب عقب اللي صار واطلعي برا انتي مطروده
انحنت سارا بأدب : اسفه على اللي صار .. وشكرا على كل شي
عبس المسؤول وهز بيده وابعد عنها .. سحبت رجلها للخزانه وبدلت لبسها وطلعت ورجلها ماتدري كيف شايلتها ..توجهت للشقة تجهز اغراضها بشنطتها خلاص وقت الرحيل الظاهر مالها حظ هنا وهي كل صدفها تطرحها بهالإنسان اللي يحرجها بكل موقف
***
مطار الملك عبد العزيز الدولي بجده :-
مشت اسماء بسرعه وهي معصبه : افففففففف ميهاف خلاص ! والله لو ادري اني بنخطب من اخوك كان ماسافرت معاك
ميهاف مبسوطة : افا لييه ؟ هذا وانا اللي بضبطك قدام اخوي
اسماء بجد معصبه : والله لو تستمري كذا لاروح بشقه لحالي ولا اعرفك ولا تعرفيني !
ميهاف : اوه اسوم ليش معصبه كذا والله مبسوطة لك بس
اسماء : ايوه انبسطي بس مو طول الطريق حنه وتعليقات .. تعرفين اني جايه انبسط وابي اركز على نفسي وبس مابي اتذكر اهلي حتى
ميهاف : خلاص حياتي روقي بسكت هههههههه
اسماء طالعتها بنص عين : وش يضحك ؟
ميهاف ضربتها بخفه على كتفها : خلاص اسوم مزاجك خايس اليوم .. والله بس امزح
اسماء سبقتها لسيارة التكسي : ما أحب هالمزح بطليه !
ميهاف استسلمت خلاص تعرفها اسماء لاعصبت شينه .. وصلو للفندق واسماء استرخت لما تقفل هالموضوع وانسدحت على فراشها : اااااااااههه تععب .. بنااام لي ساعتين ثم نصحى ندج
ميهاف : ساعتين بس .. مو اليوم كله يروح نوم !
اسماء : هههههههه ايه ساعتين بس
دق جوال اسماء .. طالعت الشاشه باستغراب ثم طالعت ميهاف : غريبه بدر داق علي
ميهاف : ههههههههه اللي بيسمعك بيقول لؤي اللي داق .. اخوك عادي ردي
اسماء رمت عليها الوساده وصرخت : ميهاااااااااااف !!
ميهاف ضحكت : ههههههههههههههههههههه توبه توبه
ردت اسماء : هلا والله بالسوبر ستار
بدر : هلا فيك .. كيفك تمام ؟
اسماء : ايوه حمد الله .. وأنت ؟
بدر : كويس .. ( بسخرية ) ألف مبروك
اسماء بلعت ريقها : على شنو ؟
بدر : لاا ماتدرين يعني ؟
اسماء : دريت ؟
بدر : ايه .. والله عيب عليك ! انا اخوك وادري من الغريب قبلك
اسماء : ماصار شي رسمي .. تو امي قالت لي امس وانا لسى مارديت حتى
بدر : شلون يعني ؟ بترفضين ؟
اسماء وهي تطالع ميهاف اللي منسجمه بالتلفزيون : مدري ..
بدر : اسوم .. لايخوفك احد او تضغط عليك امي وتاخذين قرار مانتي متأكده منه
اسماء تنهدت : عارفه
بدر : هههههههه طيب شلون اللحين اقول مبروك ولا لا ؟
اسماء : ارجع للسعودية ونتفاهم
بدر : انتي وين بغرفتك ؟ اقول لامي وينها تقول نايمه
اسماء : هههههههههه انا بجده .. بس بلييييييز بليز لاتقول لفراس لو يدري اني لحالي مسافره قتلني
بدر : رايحه لحالك ؟
اسماء : لا ميهاف معاي
بدر : هههههههه ماحقوله انبسطي .. عموما انا هالاسبوع راجع ان شاء الله .. انتبهي على روحك
اسماء : اوك .. باي
***
في بيت أبو هيثم – الظهر :-
دخلت غاده غرفة أبوها الموجود فيها عمانها جالسين .. وسلمت عليهم وهي مبسوطة وابتسام تطالعها ناقده جلست غاده بحياء ..
ابو احمد : هاه ياغاده جاهزه لعرسك عقب شهر ؟
غاده : والله شهر شوي مره .. فياليت نستلم المهر بدري عشان ألحق
ضحك ابو احمد بسخرية : هههههههههههه مهر ؟ لمين ؟ انتي ؟
غاده تفاجأت : ايه .. مو العروسة يندفع لها مهر صح ؟
ابو احمد : ههههههههههههه امبلا معك حق .. مهرك شقتين كامله تركناها لابوك
غاده انبهتت والتفتت لابتسام باستفهام .. ابتسام نزلت راسها لانها عارفه هالمعلومه بس ماقالت لها .. بعد صمت لفتره التفتت لعمها وكل ملامح الحيا والفرح راحت بمهب الرياح : نعم ؟
أبو احمد : اللي سمعتي .. ولا مو عاجبك ؟ لو تحسبين قيمة هالشقتين طول العمر تطلع اكثر من المهر نفسه
غاده التفتت لأبوها وابتسام : وانتو راضين ؟ .. اشوفكم ساكتين
أبو احمد رد بسرعه : من تبين يتكلم ؟ اختك هالعانس ولا أبوك الله يعجل بخاتمته
: جعل يومك قبل يومه !
شهقت ابتسام وهي تشوف هيثم واقف بطوله عند الباب وعيونه مصوبه لعمانه : ....
أبو مرزوق : هلا هيثم .. وينك من أول ؟
هيثم بغضب : تدعي على ابوي بالموت ؟ اخوك تدعي عليه بالموت ؟
أبو احمد : الموت حق ولا ابوك معصوم من الموت
هيثم : لا مو معصوم ولا انت معصوم ولا حتى عريس الغفله اللي ماجا حسب الاصول وخطب بنفسه !
أبو احمد : شبتسوي يعني ؟ غايب كل هالفتره واللحين راجع ونافش ريشك .. كم لك ماسلمت علينا وحنا عمانك واللحين تحاكيني كاني اصغر عيالك ياحيف بس
هيثم بصرامة :انا مهما كنت غايب اضل رجال هالبيت ! واظن الصح انك تخطب غاده مني مو من أبتسام
ابو احمد : حنا خطبناها من أبوك !
هيثم التفت لابوه : شرايك يبه ؟
ابو هيثم : بس ياهيثم عيب .. هذول عمانك
هيثم : بلا عمان بلا بطيخ .. عقب اللي سمعته سعرهم بسعر الغريب عندي
ابو هيثم : هيثم بس خلاص انا مو ناقص عصيان ..
هيثم ضغط على قبضته بقوه وعطاهم ظهره طالع وهو يقول : هالخطبه ماراح تتم يعني ماراح تتم خواتي مو رخيصات ارميهن
أبو هيثم : الله يهداك يابو احمد .. ليش ماجا احمد وريحتنا ؟
أبو احمد : احمد بيجي لاصارت عروسه جاهزه ياخذها .. ماله داعي يجي هنا عشان يخطب من حرمه ورجال شبه ميت وعقب شهر ياتوصلني البنت ياتوصلني الشقق .. مشينا يا أبو مرزوق
طلع أبو احمد وأبو مرزوق .. وابتسام طلعت على طول تدور هيثم بس ماكان موجود دقت عليه بسرعه مارد التفتت على صوت غاده الخايف : شلون ابتسام وش بيصير؟
ابتسام بتوتر : مدري ! افففف ليش مايرد ؟
غاده بهلع : ادري انه عماني غلط .. بس ابتسام انا مابي الخطبه تتكنسل
ابتسام : اساسا مافيه غير كذا ولا نعطيه الشقق ونجلس على الحديده
غاده ارتاحت .. حتى دون مهر راح تطلع من هالبيت قبل تذبل وتصير جثه زي أبوها او معقده زي ابتسام !!
عند هيثم كان جالس بحديقة عامة وماسك راسه وهو جالس يستوعب كلش .. طريقة كلام عمانه اكيد كانو دايم يتكلمون كذا مع اهله وهو مايدري ؟ ليش ليش يابتسام سكتي وماقلتي لي شي ليش ؟ ... تذكر كلمة عمه (( ياتوصلني غاده او الشقتين )) وش قصة هالشقتين بعد ؟ معقولة كل هذا جالس يصير وانا مو عارف عن الدنيا .. جلس جمبه على الكرسي صديقه ( مهند ) : ههههههه غريبه جالس هنا ؟ وطالع من قوقعة المستشفى
هيثم ( معه حق .. قوقعة قوقعة تركتني ما أدري عن العالم حولي ) ... هزه مهند : شفيك
رفع هيثم راسه وملامحه متوتره : مافيني شي .. وانت ماعندك مناوبة اليوم ؟
مهند كشر : امبلا .. طالع نص ساعه اتنفس وبرجع
هيثم ظل يتأمل المنتزه اطفال يلعبون والضحكه معبية وجههم .. جمعة جارات.. جمعة عائلة الطابع العام هنا السعادة .. انتبه لصوت عالي جدا حيوي بضحكة رنانة بالمكان : ههههههههههههههههههههههههههههههه ميهااف !
تمشي بالزلاجة بسرعة وشعرها الاشقر يطير بالهوا بنظاراتها الشمسية وعبايتها المزخرفة كانها جلابية وصديقتها بنفس وضعها ماعدا انها متحجبه واجمل وتمشي معها بالزلاجة .. مهند اللي كان يطالع بنفس الجهه لأن الشابتين ملفتات بالمكان باشكالهن واصواتهن وحركاتهن : والله هالمزز يفتحن النفس
طالعه هيثم بنص عين : يفتحن النفس ؟ يسدنها قصدك
مهند : حرااام عليك هجل ليش مسمر عيونك فيهن
هيثم : ماسمرت ولا شي اطالع المكان .
مهند بنظرات خبث : الا مسمر !
هيثم وقف بضيق : ماسمرت فيهن عساهن يتكربعن .. مشينا بس
مهند مشى معه : ياساتر شفيك معصب .. يله هذانا مشينا
اثناء انطلاقتها الحماسية دون تنتبه للصخرة قدامها .. تحققت دعوة هيثم وتكربعت : ااااااااااااااااا
ركضت لها ميهاف : بسسم اللله شفيييك ؟
اسماء ودموعها بعيونها : ااااي ميهاف رجلي تالمني
ميهاف بخوف مسكت ساقها : وييين هنااا ؟
اسماء مجرد مالمستها تكهرب كل جسمها : لاتلمسسسين توججع .. اااهه ماااامي
تجمعو عليهم العالم .. بعضهم شباب من أول ينتظرون الفرصه يقربون وحريم بفضول : ايش بك يابنتي ؟
اسماء وهي ماسكه ساقها وتبكي : تااالم احسها منكسرة
طالعت الحرمة ميهاف : إنتي اختها ؟
ميهاف بهلع : اييييه .. مو عارفه شاسوي ؟
الحرمه : ساعديني حنوديها لمستشفى قريب من هنا
في المستشفى كان هيثم جالس بغرفة الاستراحة وبيده الجوال : ايوه ... لا مو بكيفها ! .... ابتسام لاتجادليني الوضع هذا ماينسكت عنه واساسا نص الغلط عليك معاملتهم كذا وساكته ؟ ( رن الجهاز بجيب جاكيته ) .. مضطر اروح اللحين ابتسام الليلة جاي البيت ونتفاهم والمهبولة اللي عندك عقليها
مشى مسرع ووقف عند رئيسة : طلبتني دكتور ؟
الرئيس حط بيده ملف : عندي عملية مستعجلة .. هذي حالة بسيطة أمسكها
هيثم كشر : وليش امسك هالحالة البسيطة ؟ ماراح اشاركك بالعملية
الرئيس حط يده على كتف هيثم : انت مو مركز اليوم وانا احتاج شخص بكامل تركيزه بغرفة العمليات .. ارتاح اليوم واستلم هالحاله
تركه الرئيس وهو طالع الملف بضجر تافف .. بس كذا احسن يخلص هالحاله بسرعة ويطلع لاهله يشوف هالمصيبة يحلها دخل غرفة المريضة وهو يسمعها تبكي : احس رجلي ماعاد احس بهاا بموت
ميهاف : افففف ياربي شهالمصيبة ؟ اصبري شوي طيب بيجي الدكتور مدري شفيه تأخر
دخل هيثم رمشت اسماء بعيونها وهي تطالع الدكتور الوسيم بشرته البيضاء وعوارضه مع لون شعره المميز بني رمادي أغبر .. مع جسمة الرياضي مفتول العضلات وطويل بشكل يفتن كأنه اجنبي لو ماتكلم سعودي حلفت انه ايطالي أو فرنسي ..حست قلبها يخفق مع لمست يده لساقها النحيل قال وهو يمسك ساقها من كل النواحي : فين يالمك بالضبط هنا ولا هنا ؟
اسماء مفهيه وهي تطالعه .. وسيم بجد عيونه رمادية طافيه حست انه لوحه تتمنى تطالع فيها كل العمر : ....
هيثم طالعها : ياهانم ؟
اسماء ونظرته لها ذوبتها اكثر: هاه ؟
هيثم عقد حواجبه : فين يالمك بالضبط ؟
اسماء بلعت ريقها : ....
ميهاف هزتها : بنت شفيك ؟!
اسماء بسرعة : بمكان يدك ..
هز هيثم راسه والتفت لممرضة : جبري ساقها وارفعيها وعطيها مسكن اذا زاد عليها الألم .. ( التفت لاسماء ) فيك كسر ويحتاج يجبر وفتره طويله لحتى ينجبر تماما
هزت اسماء راسها وهي تراقب حركاته بتمعن .. بيده ملف واخذ القلم من ورا اذنه : اسمك لو سمحتي ؟
اسماء بصوت هامس وهي نفسها تسأله عن اسمه : اسماء
هيثم وعيونه على الملف يدون : اسماء ايش ؟
اسماء : اسماء فهاد الشمري
هيثم رفع حواجبه هذي اخت فراس الشمري وبدر الشمري .. طالعها بفضول وحس بسخرية القدر هي نفسها اللي دعى عليها تتكربع .. هذي دعوته تحققت حس انه السبب
هيثم : عموما اصابتك بسيطة وانا راح اشرف على حالتك هالفتره أي سؤال الممرضه عندك
اسماء : ولمتى راح اضل هنا ؟
هيثم : بالقليل اسبوع
اسماء انقهرت اجازتها خربت .. طلع هيثم وهي سندت راسها وتتنهد ( يخرب بيته يجنن ) دخلت ميهاف : كلمتني امك ياعمري خافت كثير
اسماء : بتجي صح ؟
ميهاف : ايوه اكيد شودك اجلس معاك لحالي ؟
اسماء تنهدت : خربت اجازتي ..
ميهاف : اهم شي سلامتك طز بالاجازة .. كيفها ساقك ؟
اسماء برطمت : توجع !
ميهاف : ايوه كسر طبيعي .. ماتحسي احسن شوي ؟
اسماء بملل : شوي بس
ميهاف : يله حبيبتي نامي شوي .. انا بطلع للشقه اجيب لك ملابس واجيب لي اغراض عشان ارافق
اسماء وهي تغمض عيونها : اوكيه لاتطولي
ميهاف اول ماطلعت جتها الممرضه وقالت لها ممنوع ترافق ..ميهاف : وليش ان شاء الله ؟
الممرضه : قوانين المستشفى
ميهاف : مو بكيفكم البنت لحالها .. ولازم اكون معها
الممرضه : تفاهمي مع الدكتور المسؤول عن حالتها
انتبهت ميهاف لهيثم متكي على طاولة بالممر ويكتب توجهت له مباشرة : ليش ممنوع المرافقة ؟
هيثم دون يلتفت : لان حالتها ماتستدعي ...
ميهاف : كيف ماتستدعي .. تبغاها تموت عشان تستدعي ؟
هيثم التفت لها : لاتسببي ازعاج وتفهمي القوانين .. المرافقه ممنوع عندك شكوى ؟ ( اشر لصندوق بعيد ) هذا صندوق الشكاوي هناك
ميهاف طالعته بحمق .. والتفتت تمشي معصبه هيثم مقفل مزاجه : بزر مدلله !
اما اسماء كانت حالتها مريضه فعلا .. انسدحت وضمت اللحاف وتفكيرها بالدكتور الوسيم كان هالتفكير كفيل ينتشلها من ألم ساقها غمضت عيونها واستسلمت للنوم وابتسامه حالمه على ثغرها ..
بالشقه عند ميهاف /
جلست على الكنب ورجل على رجل وهي تحس بضجر .. لحالها بالشقه ملل محد يكره الوحده كثرها طالعت الساعة 8 لسى بدري بس بتنام احسن لها لبست بجامتها ودخلت فراشها الحريري سمعت رن جوال بالشنطة فتحتها كان جوال اسماء مسكته بحيره كيف نسته معها ؟ المتصل – نجم الغفله – ضحكت بخفه على تسميتها .. محد اسمه طبيعي بجوال اسماء ... تركت الجوال حتى سكت .. لكن رجع يدق .. اكيد يبغى يتطمن عليها ردت بالنيابة : إيوه
بدر بخوف : سومممتي كيفك ياقلبي ؟ يقولو انك بالمستشفى
ميهاف : احم .. اسماء بالمستشفى وجوالها معاي
بدر استغرب مين اساسا الصوت هادي بعيد عن اسماء .. تذكر ان ميهاف هي اللي معاها : ميهاف ؟
ميهاف : إيوه ..
بدر : ههههههههه معليش من خرشتي على هالخبله مانتبهت للصوت .. كيفك ميهاف ؟
ميهاف بنعومة : هههههه الله يلوم اللي يلومك بس لاتخاف هالخبله تمام
بدر : شصاير اساسا ؟
ميهاف : هي طاحت وانكسرت رجلها .. بس ان شاء الله ماعليها شر
بدر : ان شاء الله .. عموما اذا صرتي عندها قولي لها تكلمني
ميهاف : حقولها ان شاء الله
بدر : يله لااشغلك بس حلو سمعنا صوتك وتطمنا على اخبارك
ميهاف ماعرفت شترد قالت على طول : مع السلامة
سكرتها وهي تبتسم على لهفة صوته على اخته .. يابعد عمري يا أسوم ماتستاهلي ! انرسمت ابتسامة اكبر على وجهها وهي تتذكر " لؤي " ... صح لازم تدق عليه تزعجه بالخبر دقت بحماس رد قبل الرنه الاخيره : هلا
ميهاف بوناسة : هلااا فيييييك .. شخبارك علومك ؟
لؤي : كلش تمام .. انتي مبسوطة بجده ؟
ميهاف : كلش تمام ؟ كيف كلش تمام وخطيبتك بالمستشفى
لؤي باستفهام : مين ؟
ميهاف باستهزاء : انا ! من خطيبتك يعني اسوم
لؤي بخوف : سلامات ليش ؟!
ميهاف : تعال زورها واعرف ايش فيها
لؤي بقلة صبر : مو وقتك ميهاف ! شفيها خرعتيني
ميهاف بحروف ممدوده : خرررععتكك ؟
لؤي : ........
ميهاف : الو ؟ وينك ؟
لؤي : بتتكلمين ولا شلون ؟
ميهاف : هههههههههه لا بسيطة بس كسر برجلها وبيتشافى اول ماتجي تزورها
لؤي : يا ساتر كسر مره وحده .. كيف صار كذا ؟
ميهاف : وحنا نتزلج تعثرت وطاحت
لؤي : ماتشوف شر ان شاء الله ..( كمل بضيق ) ماعطتك ردها للحين ؟
ميهاف : لا والله .. تقول اتركوني على راحتي
لؤي انقهر .. وش المشكلة الكبيرة الي فيه تخليها تفكر كل هذا ! : .....
ميهاف حست باخوها: لا تشيل هم لؤي بتوافق ان شاء الله .. بس شلون اقولك اسوم عزوبيتها واستقلاليتها غاليه عليها شوي وخايفه من الارتباط
لؤي : وانا من متى امنع البنت من استقلاليتها ؟ هذا انتي عمري عارضتك بشي وانا اخوك الكبير واقدر؟
ميهاف : لا بس هي شعرفها ... خلاص لعيونك بزعجها لين ترد
لؤي : لا لا لاتزعجيها ولا شي .. ع قولتها اتركيها على راحتها .. يله انا بسكر
ميهاف : باي باي
سكرت ميهاف السماعة وهي تغرق بافكارها ..ياحظك يا أسوم والله مايكون خاطبني واحد زي لؤي لأوافق مباشرة الله يوفقك انتي وياه
***
دخل هيثم البيت وابتسام وغاده طلعو على طول من غرفهم لما سمعو صوت الباب جلس على الكنبه وعيونه على غاده وحط يده على المعقد جمبه : تعالي اجلسي
جلست غاده وهي مو عارفه شلون تقنعه : ....
هيثم طالعها بحنية : لاتخافين غدو انتي غاليه ومستحيل نرخصك والله ماتطلعين من هذا البيت الا لناس تسوى
غاده بخوف : ايه بس انا موافقه وماعندي مانع
هيثم طالع ابتسام ثم طالعها : شلون ؟
ابتسام بتأييد : ويخرج الحي من الميت .. لاتحكم على احمد من عماني يمكن يطلع كويس
هيثم ارتفع صوته : وانا بعلق مصير اختي في كلمة " يمكن " واذا طلع مو كويس وش بتسوي ؟ بتتطلق ؟
غاده : انا بتحمل مسؤولية قراري
هيثم : كلام فاضي .. غاده لاترفعي ضغطي ماراح تاخذيه يعني ماراح تاخذيه
غاده وقفت وصرخت : انا ماصدقت احد يفكر فيني ! تبغاني اعنس بهالبيت مثل ابتسام
نزلت ابتسام راسها .. وهيثم فتح عيونه بوسعها وبصوت عالي : غاده !
غاده : شنو ؟ هذاا الصدقق ولا ماتبون تعترفون عشان مايصير واقع
هيثم ضم قبضته بقوه يمنع نفسه يمد يده عليها ..
غاده لفت راسها عن نظراته الحاده وقالت بهدوء : وشروط الزواج رضاي ورضا ابوي .. معناها ماتقدر تمنعني
ابتسام عضت شفتها بقوه هيثم وغاده يشبهون بعض محد يحكم نفسه .. فقالت توقف النقاش لاينحدر اكثر : غاااده .. أعتذري لهيثم هذا كلام ينقال ؟
هيثم بهدوء : ولا تحط لسانها بلساني .. قلتي اهم شي رضاك ورضا ابوي وانا ما أفرق ؟ خلاص معناها انا اغسل يدي نهائي من الموضوع . . واذا طلع اللي في بالي صح لاتجي بعدين تبكي
طلع من البيت وابتسام قبصت ذراع غاده بقوه : وش هالحكي ؟ مجنونه انتي كيف قلتي كذا
غاده وسط دموعها :لازم اسوي كذا ابتسام ! انا مستحيل اترك احد يوقف النصيب الوحيد اللي بيجيني بحياتي .. والله يا ابتسام انا اخاف اخاف اصير اشبهك اخاف اذبل مثلك اخاف اوصل لعمرك وانا بهالبيت .. هالبيت يقتلني بالبطيء والله بموت لو اجلس
ابتسام نزلت دمعه ماعرفت تحكمها .. وغاده مغطيه وجهها وتبكي حطت ابتسام يدها على كتفها : هدي خلاص .. هذا انتي بتسوي الي تبغي ادخلي نامي
دخلت غاده وابتسام جلست لحالها .. ليش تزعلين يا ابتسام ؟ معها حق من يبغى يصير يشبهك ؟
***
صحت من النوم وهي مو مرتاحه من وضعية النوم ورجلها فوق .. عدلت جلستها دخلت الممرضة مبتسمة : كيفك ياحلوة ؟
اسماء برطمت : مو منيحه .. متى بتطيب رجلي ؟
الممرضة : من دحين تشتكي ؟ لسى بدك صبر ووقت لحتى تطيبي
اسماء بحماس : فين الدكتور ابغى اساله عن حاجه ؟
الممرضة عقدت حواجبها : الدكتور ؟
اسماء : ايوه الدكتور المسؤول عن حالتي ..
الممرضة : ايوه .. ياللي جبرك امس ؟
اسماء وداخلها رفرفه : ايوه
الممرضة : بغرفة العمليات حاليا .. اسأليني انا
اسماء باصرار: لا افضل اساله هو !
الممرضة تضايقت كانها تشككها بقدراتها : ايه براحتك
اسماء : هوا ايش اسمه ؟
الممرضة فهمت اللحين .. حالها حال كل البنات اللي يعالجهن وحال ممرضات ودكتورات المستشفى معجباته كثير : دكتور هيثم
اسماء رددت بنعومة : هيثم ؟
الممرضة ابتسمت : إيوه ..
تنفست تنهدت بحالميه ورددت ببلاهه : هيثم ؟ الدكتور هيثم ... ( عضت على شفتها وهي نفسها تشوفه ماتقدر تنكر هي معجبة وبقوه )
بعد انتظار طويل وملل .. وهي مازالت مصرة ماراح تسأل غيره دخل هيثم ووراه الممرضة : كيف صحتك اليوم ؟
اسماء طارت لما شافته .. اخيرا ! : مو مرة
هيثم : الألم راح يكون طبيعي جدا .. بعد كلش انتي رجلك مكسورة ولازم تحملي
اسماء حست انها تافهه : طيب ماراح تعيد تجبيرها ؟
هيثم : لا طبعا .. ماراح نشيلها الا نهائي هذا جبس مو شاش
اسماء بلعت ريقها وهزت راسها .. هيثم : هذا اللي كنتي بتسأليني ؟
اسماء ببلاهه : هاه .. ايه ايه
هيثم وجه تعليمات للممرضة وبعدها التفت لاسماء : الممرضه موجوده .. أي خدمه او سؤال وجهيه لها
اسماء احبطت .. وقالت بهمس غير مسموع : باخل علينا بطله حتى
أول ماطلع تنهدت .. قاطعها دخلة ميهاف مبتسمة : عندي مفاااااجأأه
اسماء بضيق : إيش عندك ؟
فجأه الغرفة اكتظت .. أمها وخالتها وأنس وياسمين ضمتها امها مباشرة وقالت بغضب : عشان كذا ما أحب هالسفرات .. رايحات بنات لحالكن وشوفن شصار ؟
اسماء : ماصار شي .. كان ممكن انكسر وانا بالرياض حتى
أم نايف : شخبارك حبيبتي طيبه ؟
اسماء : ههه شفيكم حمد الله .. مافيني شي كسر وبيطيب
ام فراس : وين الدكتور بتفاهم معه على نقلك للرياض
اسماء شهقت : هاه !
ام فراس : أيه بنرجع .. وش تجلسين هنا له ؟
اسماء بسرعة : لا !
ام فراس والكل استغربو : ليش لا ؟
اسماء وهي ماتدري ليش تحمست بال " لا " : مدري احس صعبه .. وبعدين الدكتور هنا شاطر مره والممرضات
ام فراس : بدخلك احسن مستشفى بالرياض ولا يهمك
اسماء بوزت : لااا مابي بجلس يعني بجلس
ام فراس : مو وقته اللحين .. عدلي طرحتك عيال عمك برا بيسلمون
اسماء : مين ؟
ام فراس : مين يعني نايف ولؤي
اسماء غاصت بمحلها .. لا مو وقته لؤي مقدر طالعت امها وهي تضغط ع شفتها بهمس : مااما !
ام فراس بنفس الهمس : شاسوي يعني يبي يسلم عليك ...( غمزت ) من اللحين شايل همك
اسماء لفت طرحتها اللي من وصلت جده ماحطتها على راسها .. على اساس الاجانب حلال وقرايبها حرام ؟ ... دخل نايف ولؤي ونايف مبتسم : سلامااااات سومممه .. هههههههههههه اح شوفي رجلك وش كبرها
اسماء ( مو وقت ظرافتك نايف ! ) ... لؤي بصوته الهادي وعيونه الناعسه العسلية : ماتشوفي شر يارب .. كيف تحسي اللحين ؟
اسماء بصوت ماينسمع : يسلمكم .. حمد الله بخير
ميهاف مستمتعه : وش هالصوت ماسمعنا شي !
اسماء طالعتها بوعيد .. وهي مبسوطة ماهمها ! لؤي ابتسم لما حس باحراجها وجلس جمب امه مع نايف ونايف يسولف .. وهو صامت كعادته .. الهدوء طبعه مجرد يسرق نظرات لها نظرته لها هالمره غير .. فعلا طيبه ومملوحه وعفوية وبريئه ..
بمكان ثاني بالمستشفى .. هيثم مشى لعد رئيس الجراحة يبي يتملقه لجراحه ثانيه : احم دكتور .. سمعت انك بتسوي عملية تقويم اليوم ؟
الدكتور فهمه : راح اسجل اسمك .. بس عائلة مريضتك موجودين ويبون يناقشونك في حالتها
هيثم بضيق : دكتور انا جراح .. مو ممرض هالحالة سلمها لأحد غيري
الدكتور : الجراحة لحالها ماراح تسويك دكتور محترف .. لازم تتعلم كيف تتعامل مع الناس مو تقطع فيهم وبس
هيثم تنهد : بس حالتها ماتستلزم كل هذا .. كسر زي أي كسر ثاني
الدكتور : عائلتها مهمين مانبي هاللعوزه .. كمل الحاله وبس
هيثم بضجر : زين ..
طالع الغرفة الصاخبة كانها عزيمة مو مستشفى وهو منقرف بعيشته .. عيال بطره اغبياء كارههم كلهم وخصوصا ميهاف لانها شغاله عليه فلسفه هاليومين ..
طق الباب ودخل دون يكلف نفسه يبتسم .. لانه باختصار جراح مو ممرض وهالشغله على راسه ! زيادة على كذا يكره عيال آلشمري عقب اللي سواه فراس بسارا ..اسماء ابتسمت لما دخل والتفتت لامها وهي تشر له : ماما هذا الدكتور هيثم
هيثم بسخرية اشر لها : وهذي المريضة اسماء .. أي سؤال عن الكسر برجلها ؟
لؤي : نقدر ننقلها الرياض ؟
اسماء احبطت .. بس دام لؤي تكلم وش تقدر تسوي تنط وتعارض ؟ ..
هيثم حس انه الفرج : ايوه طبعا .. تنتبهو على رجلها ونصرف لها كرسي ومافيه أي مشكلة
اسماء : بس انا ما أحس اقدر اسافر ورجلي كذا .. اقل شي برتاح اسبوع
هيثم ( ناقصك اسبوع انا بعد ؟! اذلفي لديرتك ) : ........
ام فراس : وش يجلسك هنا لحالك ؟
اسماء : ماني لحالي .. ميهاف معاي وانتي اذا تبغي تجلسي اجلسي
هيثم احتفظ بالصمت .. وسط النقاش الحاد واسماء ماقدرت تعند كثير قدام لؤي ..
أم فراس : 3 ايام بالكثير وراجعين
هيثم تنحنح : اححم .. عموما متى ماتبغو تسجلو خروج تعالو نسجل الأوراق ...
اسماء برطمت ... وام فراس : ان شاء الله يعطيك العافية
أول ماطلع دق جواله رد على طول : هلا
سارا : هااااااي هيثم .. كيفك ؟
هيثم : زفت !
سارا : هههههههههه وينك ؟
هيثم : بالمستشفى وين يعني ؟
سارا : وين بالضبط بالمستشفى ؟
هيثم استغرب : ليه ؟
سارا : ههههههههههههه التفت وراك
التفت بسرعة وابتسم من قلب لما شافها واقفه وبعباية كتف ودون طرحه او تكلف في الزينة حتى عبايتها متواضعه .. شهق بقوه : متى جيتي ؟!
سارا : ههههههههههههههه تو وصلت وجيت هنا على طول
مد هيثم يده وصافحها وهو مبتسم من قلبه : وليش ماقلتي لي استقبلك
سارا : ماله داعي .. تعال قولي ليش مزاجك زفت .. ولا اقولك على فنجال قهوه احسن
هيثم : ههههههههههه على حسابك
مشى لعندهم مهند اللي كان مستغرب ونص المستشفى مستغربين .. هيثم الثقل مايتلفت للحريم ضحكه طالع معها : هيثم من متى ؟
هيثم ابتسم : لا يروح تفكيرك بعيد .. ( اشر لها ) هذي سارا درست معي البعثة 3 سنين ..
ابتسمت سارا : هاي
مهند عقد حواجبة : سعودية أنتي ؟
سارا : بابا سعودي .. بس حياتي كلها برا السعودية
مهند : تشرفنا .. ودكتورة ؟
سارا : لا .. ادارة اعمال
مهند : ههههههههههههههههه انتبه لها لاتطعنها وحده من الممرضات ولا شي
سارا رفعت حواجبها : واو الاستاذ هيثم له نادي معجبين
هيثم بثقه : ليش طايح من عينك ؟
سارا : اقول قدامي لا أسحب عزيمتي
هيثم اشر لها الطريق : ladies first
جلسو على طاولة بالكافتريا .. سارا : ايوه شفيك ؟
هيثم : غاده بتتزوج
سارا : الف الف مبروك .. بعد عمري تستاهل ... لحظه لحظه وليش زعلان ؟
هيثم قالها القصه كلها .. اصلن ماعمره خبى عنها شي .. سارا : معقوله عمانك يكونو كذا ؟
هيثم بقهر : يصير كذا بالطقاق ! بس هي ليش تاخذ هالأحمد هذا .. ؟؟!
سارا : تفائل يمكن يطلع كويس وانت ظالمه
هيثم : مو مرتااح ياسارا والله مو مرتاح .. بس هي قهرتني بعد
سارا : كبرها تكبر .. صغرها تصغر ادع الله يوفقها وبس .. وابتسام شخبارها ؟
هيثم : حمد الله ماعليها .. ايوه صح فين بتسكنين ؟
سارا : فين يعني بشقه ..
هيثم : وليش ماتروحي بيتنا مع البنات .. بيستانسو فيك
سارا : بعدين من عيوني .. سلم عليهن كثير انا صديقتي برا تنتظرني قلت اسلم عليك واطلع
هيثم : انتبهي على حالك السوري
سارا : وأنت كمان
***
خلت الغرفة إلا منها هي وامها .. : اللحين ؟
ام فراس : ايه اللحين ماشبعتي تفكير ؟
اسماء بضيق : مدري ماما .. احس لسى بدري مابي ارتبط اللحين
ام فراس : انتي انخطبي منه اللحين .. ومو لازم الزواج على طول خذي راحتك ..
اسماء : ......................
ام فراس : وبعدين اسماء ؟ ماعدتي صغيره
اسماء : خلاص ماما مو انا قلت لك برد لك اذا رجعت للرياض .. حنا لسى بجده
ام فراس بقهر : نماشيك ونشوف شآخرتها معاك ؟
دخلت الممرضة : انتهى وقت الزيارة
طلعت ام فراس وهي جلست تفكر القرار صعب فعلا .. كيف توافق وليش توافق ؟ ماتبي زواج تقليدي تبي شغف بزواجها ..
****
بعد يومين /
وصل لأراضي جده وهو له يومين يجاهد يبي يرجع .. اول ماوصل راح للمستشفى : مريضة بأسم اسماء فهاد الشمري ؟
: تفضل آخر غرفة بالسيب الثاني
دخل وهو مبتسم وضمها بحراره : سلااااااااااامتك ياعمري
اسماء : بددددرري كان ماجيت !!
بدر : وحشششتيني موت .. كيفك ان شاء الله بخير ؟
اسماء : تمام.. انت شخبارك يامزه ؟
بدر : ههههههههه حمد الله
جلس على الكرسي : حرام سايبينك لحالك هنا ؟
اسماء : واللي يعافيك كذا احسن .. لهم يومين يجوني كل عصر يقلقوني بلؤي وتلميحات وغثا
بدر رفع حواجبه : شصار على هالخطبه .. وافقتي ؟
اسماء طالعته بحزن : تبي الصدق ؟
بدر عدل جلسته : ايه طبعا
اسماء : مالي عذر ارفضه .. بس احس ماني مستعده نفسيا
بدر : ههههههههه ماني مستعده نفسيا هذي يقولوها كل الحريم عادي
اسماء : بدووور ! لاتضحك قسم اني مهمومه
بدر : سلامتك من الهم ياعيني .. انتي استخيري والقرار اللي بتتخذينه عطيني اياه ويتنفذ غصب عن الكل
اسماء تنهدت : واضح انه متضايق لاني تأخرت في الرد .. امس سلامه علي بارد
بدر : عادي طبيعي بنت ولازم تفكر .. لؤي حساس شوي لاتزعجي حالك
اسماء بهم : فراس عرف ؟
بدر كشر : ايه ولا تشيلين هم .. آخر همه هالخطبه
اسماء فتحت عيونها توقعته يغصبها : هاه .. شلون ؟
بدر : يقول حرمه وبتتزوج انا وش دخلني ؟
اسماء : ياااابرده هالرجال
بدر : المهم حياتي انا طالع اشوف نيوف والشباب .. ارتاحي وبجي اشوفك عصر
اسماء : لا تأخر وجب لي معك شوكلاته حلوه .. اكل المستشفى امرضني
اول ماطلع عدلت جلستها ومسكت العكازات تحاول تمشي عليها .. لان السدحه الطويله متعبه , هيثم بطريقه يمشي رجع لنافذة باب الغرفه يشوفها وهي تحاول توقف وواضح انها ملاقيه صعوبة : ليش ماقلتي للممرضات يساعدوك؟
التفتت له اسماء والعكازه طاحت على الارض من الربكة وهي تشوفه متسند بجنبه على الباب : اااا .. مشوار وكنت بجرب بس.ومابي اتعبهم
انحنى للارض ورفع العكازه : تعبيهم عادي هذي وظيفتهم
ابتسمت اسماء : دكتور هيثم .
هيثم توقعها شايله خشمها لكن استغرب خلال هالفتره مدى عفويتها بالعكس يحسها سطحيه ما كأنها بنت نعمة : هلا
اسماء : سمعت من الممرضات امس انو انت جراح
هيثم : لسى ماصرت جراح رسمي .. السنه الجاية
اسماء عقدت حواجبها : غريبة جراح وتشتغل على حالتي .. الجراحين بغرف العمليات مو ؟
هيثم حس وقفته غلط قال بطريقة لبرا : بنت آلشمري لازم يعطونها احسن خدمه
اسماء : يعني أنت أحسن خدمه ؟
هيثم بثقه ودون تفكير : طبعا !
اسماء خفق قلبها اكثر بهاللحظة .. ضحكت بتوتر: ههههههههه بحط بصندوق الشكاوي انكم ماتشتغلو بمساواه
هيثم بنظرة غريبه قبل يطلع : مافيه مساواه بهالدنيا .. حتى القاضي ماعنده مساواه
اسماء سكتت وهي تشوفه طالع ( شقصده مافيه مساواه ويطالعني ؟ معناها اني مخله بالمساواه او ماخذه اكثر من حقي ) .. حست بضيق معقولة يكون متضايق من نوعية الخدمه اللي اتلقاها ؟ التفتت لارجاء الغرفة فعلا جناح ملكي .. ومزين باثاث غالي .. غير ركن الهدايا الكامل الفايض وهي مجرد كسر برجلها ..
***
غاده واقفه بربكة قدام المراية المسندة بغرفتهم وتتأمل لبسها .. جلابية موفيه ناعمة تسلفتها من صديقتها لان دولابها رديء .. انقهرت العروسة بهاليوم تلبس ذهب وهي حتى مهر مافيه .. نفسها تستعد بالاسواق وتحوس زي اللي تعرفهم ؟ .... لكن شتسوي شي أحسن من لاشي .. جلابية موفيه طويلة باكمام وسيعه ومضغوط من تحت الصدر .. اذا كان الجلابية جميله لسبب فهو بسبب جسمها .. قامتها الطويلة ونحفها مكسبها رونق .. وشعرها فارقته من النص وبارمته من الجوانب .. واصل لآخر ظهرها رسمت الكحل بسرعة ماتبي تطالع اكثر .. دخلت ابتسام وعلى وجهها ملامح الضيق : ....
غاده : شفيك ؟
ابتسام : هيثم ماراح يجي ..
غاده تضايقت لكن قالت تكابر : كيفه ! محد طرده هو اللي ..
قاطعتها ابتسام : لاتقولي كذا غدو .. هو لو مايحبك وتعزين عليه ماقال هالحكي
غاده تنهدت : متى بيجون ؟
ابتسام : عقب الصلاة على طول
طالعت الساعة .. خلاص الساعة 8 بيجون اكيد ..
ابتسام ابتسمت : متوترة ؟
غادة : حييييييل .. خصوصا اني بقابله انا ما أعرف عنه شي حتى شكله ..
ابتسام : اليوم بينعقد قرانك خلاص .. بتصيرين متزوجه ههههههه
غاده بحزن : تمنيت ماما الله يرحمها تكون موجودة بهاليوم
ابتسام انهمت اكثر : غدو حبيبتي روحي لأبوي يشوفك قبل يجون ..
غاده هزت راسها : ان شاء الله
طلعت غاده وابتسام خللت اصابعها بشعرها بضيق وقالت بهم : سامحيني غاده
دخلت غاده لعند أبوها اللي ابتسم لما شافها : من أنتي وين بنتي غاده ؟
ضحكت بخفه : هههههههههه بابا
قرص ابو هيثم خدها : الله يوفقك يابوك
انطق جرس البيت .. قامت غاده وطلعت وابتسام بجلابيتها الكحلية مع ياقة حمراء .. وشعرها الأسود سواد الليل تاركته على تموجه ولابسه طرحة لافتها باحكام مابان شعره منها .. وطالعه أكثر نقاء ببشرتها البيضاء فتحت الباب : تفضلو حياكم
دخل أبو مرزوق وأبو احمد ومرزوق ( 38 سنه ) وهذا اللي كانت خايفه منه ابتسام .. عيال عمها اكيد بيجون دعت بداخلها ( الله يسامحك ياهيثم ) كان بتسكر الباب لكن دخل اخيرا .. أحمد ! انصدمت لما شافته مايشبه امه ولا يشبه ابوه .. طويل ونحيف وبعوارض خفيفه وبشرته بيضاء وملامحه حادة رغم نعومة عيونه .. ماكملت تحديق وابتسمت بمجاملة : حياكم
رفع احمد حاجبه : أنتي غاده ؟
ابو احمد : لا هذي ابتسام بنت عمك .. ولا انا بخطب لك هذي
احمد ابتسم وهو يطالعها : شفيها يبه ؟ الله يحفظها ويابخت راعي النصيب
ابتسام وردت خدودها فنزلت راسها بسرعة ( هذا أحمد ؟ ؟؟ ) : تفضلو حياكم
أبو احمد : وينه هيثم ولا لايكون زعلان ؟
احمد رد : يبه شفيك تونا عند الباب تكامخ ؟
ابو احمد دخل والكل دخل .. وابتسام وقفت لحظه تضبط تنفسها .. وش هالاحمد ؟ ماتوقعته كذا ابد ابد .. ولا حتى احتمال دخلت صواني القهوة وهي حاسه بنظراته يتأمل بشكل واضح ومزعج .. ماجلست عندهم خلصت الصواني وطلعت ..
مرزوق همس له : بسك تقزيز بالبنت .. اعقل تراك زوج اختها
احمد : بنت ومكشوفه قدامي شتبيني اسوي ؟
دخلت ابتسام عند غاده .. نطت غاده عندها عطول : شنو شنو شنو شصار ؟ شفتيه ؟ جا ؟
ابتسام : ايه اكيد جا
غاده : وش وشكله ؟
ابتسام : ههههههههههه وش شكله يعني رجال
غاده بتوتر : عارفه رجال .. بس كيف يعني ؟
ابتسام بتفكير : همممم مدري شاقول لك بس والله حليوه الولد
غاده بفرح : صدقق ؟
ابتسام : ايوه .. اففف خلاص المملك جا .. شوي وبتشوفينه بنفسك
غاده فتحت طرف الباب وهي تشوف المملك يدخل وجمبه رجال مو واحد من عمانها .. دب واسمر كشرت : هذا هو ؟
ابتسام : غدو اعقلي لايشوفونك !
غاده : ياويل حالي .. لايكون هذا احمد ؟
ابتسام طالعت : ههههههههههه لا هذا مرزوق
غاده تنهدت بارتياح : اشششوى
ابتسام : البسي طرحتك عشان ياخذ المملك موافقتك
غاده سحبت طرحتها بتوتر : يوووه احس رجلي مو شايلتني
ابتسام : هههههههه اعجلي يالله
لبست غاده جلال صلاه ووقفت عند الباب .. وهي مرتبكة وهي تسمع المملك : عطيني موافقتك يابنتي ؟
غاده بهمس : موافقـ .. ـه
تردد على سمعها صوت التبريكات : مبروك احمد .. الف مبروك يابوك .. على البركه على البركة
وجا صوته اخيرا : يبارك فيكم
ابتسمت وهي تضم ابتسام .. ابتسام دمعت عينها : الف مبروك حبيبتي
غاده بفرح : يبارك فيكي ؟
سمعن صوته : ممكن اشوف العروسه ياعم ؟
مرزوق : هههههههه يله مبروك اجل انا استأذن
طلع ابو مرزوق وولده .. وابو هيثم نادا بصوت متعب : غاده .. يابوك
غاده همست لابتسام : شاسوي ؟
ابتسام : شتسوين يعني ردي عليه
غاده : سم يبه ..
ابو هيثم : تعالي سلمي على عمك ورجلك
غاده مو عارفه شتسوي وقفت قدام المراية تحاول تضبط شكلها ..
ابتسام : هههههههه حلوه حلوه .. اخلصي عاد
غاده : يوه ابتسام .. صدق شكلي مضبوط ؟
ابتسام : ايوه اخلصي لايدخل يمعطك
سحبت ابتسام الطرحة اللي حاطتها غاده على راسها : تستهبلي ؟ روحي يله
غرفتهن كان تطل على الصالة فأول ماطلعت كانو بوجهها جالسين .. مارفعت عيونها ولا حاولت تشوفه : السلام ..
احمد انبهت فيها .. بنات عمه مو بسيطات : وعليكم السلام
شبكت يدها ببعض بارتباك وجلست جمب أبوها .. رفعت عينها ببطء تختلس نظرة بس ماقدرت كان عيونه مصوبة عليها مباشرة ومبتسم .. قال بنعومة : كيفك غاده ؟
غاده : تمام .. وأنت ؟
أحمد : خايف
غاده طالعته ماتدري شتقول .. جوابه غريب لما طالعته ابتسم باريحية : خايف اعزمك مشوار وترفضين
غاده غاص قلبها .. ماعرفت شتقول : ...
طالع احمد عمه : تسمح لي فيها عمي ؟
أبو هيثم : ههههههه زوجها ماعاد لي كلمة عليها
احمد : لا ياعم الكلمة الأولى والاخيره كلمتك
أبو هيثم التفت لغاده بحنية : روحي معه يابوك
غاده التفتت لابوها بسرعة .. لكنها انحرجت من نظراته ونظرات عمها فقامت ولبست عبايتها وطلعت وقف لما شافها : يله مشينا
مد ذراعه لها بمعنى " امسكيها " .. طالعته بربكة ماتدري شتسوي سحب يدها بيده وعلقها بذراعه دون يتكلم .. غاده مشاعرها ماتنوصف .. هذا هو الشعور اللي كانت تبي تحس به وتدوره .. فتح لها باب السيارة وركبت وهي مبتسمة .. حصلت اللي تبغاه زوج رومانسي يحسسها بأهميتها وانوثتها ..
اول ما ركب سيارته التفت لها مبتسم : فكي الغطا
غاده رفعت يدها النحيلة ببطء وسحبت الغطا من وجهها .. حست باطراف اصابعه على ذقنها ترفعه : ماشاء الله تبارك الرحمن .. قمر مصور
غادة ابتسمت بحياء : .. ..
أحمد ابتسم : فين حابه نروح ؟
غاده : ع راحتك
أحمد مسك يدها : بلاه هالأدب الزايد .. خلاص انتي صرتي زوجتي خذي راحتك
غادة : والله مو كذا بس ... ( بلعت ريقها )
أحمد : أمي كان نفسها تجي اليوم تشوفك بس الوضع ماسمح .. حابه نروح نزورها ؟
غادة : اللحين ؟
أحمد : إذا مايضايقك
غاده : لا مايضايقني .. بس مو حابه اروح لحالي ..
أحمد : مين قال لحالك ؟ وانا فين ؟
غاده انحرجت .. ليش مرتاح بزياده كذا مو مرتبك حتى شوي : ابغى ابتسام ..
أحمد حرك السيارة : هههههه وعقب العرس كمان بناخذ ابتسام معانا ؟
غادة بضحكة ناعمة: هههه ترضى ؟
أحمد برومانسية : كرمال هالضحكة أرضى ونص
غادة أول مره تحس بهالاحساس .. زادت ثقتها بانوثتها اكثر وشدت على يده الحاضنة يدها ..
أحمد وهو يحس بشدها على يده: بشويش يالغلا لا أصدم ونروح فيها
غاده افلتت يده بسرعة : ....
رجع احمد مسكها : لا لا وين رايحة .. خذي راحتك اليد وراعيها فداك
غادة طالعت المكان اللي وقفو عنده شقق مفروشة .. التفتت له على طول برعب: شنو هالمكان ؟
أحمد : شنو شايفه شقق
غادة بخوف : ايه وش بنسوي هنا ؟
أحمد ابتسم : ماقدرت اطالعك كويس في بيتكم عند أهلك .. ابي نجلس سوا واشبع نظري فيك
غادة بتردد : ايه بس ..
احمد : غادة شفيك ؟
غادة : مافيني شي..
هز احمد راسه ونزل من السيارة .. نزلت غادة وهي متوترة شهالربكة ليش تحس انها جالسة تسوي شي غلط ؟! وقف عند الرسيبشن : شقة باسم احمد مصعب
غاده ( حاجز ومجهز كمان ؟ ) ...
مسك يدها ودخلو الشقة .. كانت مجهزة طاولة فيها عشاء مرتب وريحة الورد بالمكان مع اضائة رومانسية خافته هذا كان حلمها بيوم من الأيام .. بس المربك ان الطاولة بغرفة النوم انتبهت له وهو يسحب برقعها بخفة وينزل طرحتها : غاده طالعيني
رفعت عيونها بربكة وهي تتأمل تقاسيم وجهه ابيضاني بخشم طويل وعيون كبيرة وذقن مزروع شعر دون عوارض .. واول مادخلو وطرح شماغة قصة شعره القزع زايدته شباب .. مسك وجهها بين يديه وباس جبينها ثم سحب كرسيها : تفضلي غناتي خذي راحتك
فضلت غادة تجلس بعبايتها بحيث ياكلون ويطلعون على طول .. جلست على الكرسي : ليش كل هالكلافة .. وربي مايحتاج
أحمد وهو يجلس بالكرسي المقابلها : ولو تستاهلين .. ليش جالسة بعبايتك مطعم هو ؟
غادة : لا بس عشان ..
انحرجت من نظراته وقفت وفصخت عبايتها وجلست وهي ترتب ياقة جلابيتها : الموف لابق لك
غادة : من ذوقك
اخذ بالشوكة قطعة لحم ومدها لها : تفضلي
غادة مسكت الملعقة لكنه سحبها منها : سيبيها انا اعطيك
غادة : هههههه ع راحتك
وأكلت الملعقة من يده وهي تحس ان هالملعقة احلى شي كلته بحياتها كلها . .فتح فمه : دوري
خذت قطعة بطاطس ومدتها وهي مبتسمه : عافية
أحمد : يعافيلي روحك
بعد العشاء قامت للحمام تغسل يدها ورجعت : نرجع ؟ الوقت تأخر
أحمد طالع ساعتة : الساعة 9 ونص لسى بدري .. تعالي اجلسي نسولف
مالقت لها مهرب جلست جمبه على الصوفا تاركه مسافه بسيطة .. لكنها انقطعت على طول وهو يقرب منها ويحاوطها من كتفها حست فجأه جو متوتر ينولد من نظراته المركزة على وجهها بتفحص .. بلعت ريقها وهي تعض لسانها تخفي ربكتها ... طبع بوسه ناعمة على خدها اليمين .. ثم اليسار واندفع حتى وصل لرقبتها .. غاده هنا تكهربت قالت بربكة : احمد ..
احمد وهو منغمس : همممم
غادة بربكة أكبر : احمد شتسوي ؟
احمد وهو يحاوطها من خصرها ويشدها له اكثر : زوجتي وش اسوي يعني ؟
غادة بخوف : لا أحمد ماينفع انا ما ...
أحمد رفع راسه يطالعها : غاده حنا مو بزران .. حنا كبار وفاهمين وحلال دامك على ذمتي
غادة : لا أحمد انا مقدر .. انا خايفه و ..
أحمد : طبيعي تخافين .. الغريب ماتخافين
غادة وقفت بسرعة ساحبه نفسها من حضنه : لا مقدر .. رجعني البيت
أحمد وقف ومسكها من يدها وكانه يستعطفها ويرفعها لفمه .. غادة سحبت يدها بسرعة وبصوت مرتفع شوي وصارم: احمد لا !
أحمد طالعها بتأمل ثم سحب شماغة وطلع : اخلصي انزلي انا تحت
غادة حست انه زعل .. موحست إلا اكيد زعل .. لبست عبايتها ونزلت وطول الطريق ساكت عكس قبل دقيقتين ماسكت وواضح على عيونه القهر .. اول ماوصلو قال دون نفس : انزلي
غادة كان بتتكلم بس ماقدرت .. نزلت على طول وهي تحس نجت من شي محتم .. كيف كان يفكر انه بيقدر يسوي كل هذا من أول ساعتين لهم سوا صدق الرجاجيل احيان مايفكرون !
***
أم فراس مسكت راسها من بنتها : ليش طيب ؟
اسماء : كذا رغبتي .. بتسوون الاجراءات ولا اسويها انا
ميهاف دخلت مع امها : شفيكم ؟
ام فراس : هالمجنونه بتطير عقلي .. ماتبي هالغرفة تبي تجلس بالغرفة العامة
ميهاف فتحت عيونها : وليش ان شاء الله ؟
اسماء عدلت جلستها وضربت جرس نداء الممرضة .. دخلت الممرضة : شو تامري ؟
اسماء ابتسمت بحماس : ابي ينقل سريري للغرفة العامة مع باقي المرضى
الممرضة : عفوا ؟
اسماء : شنو ماتسمعين ؟ ابي انقل سريري
الممرضة بانصياع : اوك حاضر
أم فراس : مصممه يعني ؟
اسماء : ايوه مصممة .. انا بس كسر برجلي وجالسه بهالغرفة وفيه مريضين اكثر مني احق فيها
في غضون ربع ساعة نقلت للغرفة العامة .. غرفة عادية عكس جناحها الملكي لكنها ابتسمت بوناسة واهلها معصبين منها
اسماء : ماما روقي انا مبسوطة كذا
ام فراس : خلي مني حكيك .. انا بنزل اشرب لي قهوه صدع راسي
طلعت ومعها ام نايف وميهاف .. وهي جلست بعد فتره دخل هيثم .. طالعته اسماء بحماس من اللي سوته ..
هيثم : كيف صحتك اليوم ؟
اسماء : كويسه
هيثم قدم لها اوراق : تفضلي وقعي هنا
اسماء وقعت .. طالع هيثم ارجاء الغرفة : غريبه تنازل الأسد عن عرينه
اسماء وهي توقع : عشان تعرف ان العالم فيه مساواه
هيثم رفع حاجبه :عشانك جلستي بهالغرفة حققتي مساواة بالعالم ؟
اسماء بثقه : لا بس لكل شي خطوه اولى
هيثم : حلو الجهد .. بس مو كل جهد نتيجته مضمونه
اسماء : من ناحيتي اضمن لك النتيجة
هيثم اخذ الاوراق وطلع وهو يبتسم مع حاله .. واسماء ابتسمت وهي تشوفه طالع تحس انها اثبتت له نفسها
//
cadbury chocolate and dalia22 like this.
لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-17, 08:48 AM   #5

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

العضوٌﯦﮬﮧ » 216
 التسِجيلٌ » Dec 2007
مشَارَڪاتْي » 66,943
 نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي


" البارت الثالث "
/
بعبايتها ولافه طرحتها وتمشي بعكازاتها بأرجاء المستشفى .. وقت الصبح ممل ومحد عندها وماتحب تجلس بالسرير والممرضة جمبها تشجعها على المشي : نشاطك ومعنوياتك مذهله جدا يا آنسه
اسماء ابتسمت : هههه ايوه ابي اوقف على حيلي بسرعه
ابتسمت وهي تشوف هيثم يمشي بالممر مع دكتور .. نادت بصوت عالي : دكتور هيثم
التفت هيثم وهي مشت بعكازاتها مسرعه لناحيته وابتسمت : صباح الخير
هيثم ابتسم : صباح النور .. كالعادة تمشين صباح ؟
اسماء : هههههههههه يب يب
هيثم : شدي على حيلك عشان تطلعي من هنا
اسماء ( مابي اطلع .. لو بيدي كسرت رجلي الثانية واجلس مقابلتك ) : ....
هيثم : يله كملي .. هاني انتبهي عليها ولاتطول بالمشي اذا تعبت رجعيها غرفتها
وراح بطريقه.. قلبها طار من الفرح خايف عليها ومهتم بها كملت مشي مع الممرضة وهي بقمة وناستها .. أول مارجعت كان ميهاف جالسة ورجل على رجل وتبرد اظافرها رفعت عيونها : وينك لي ساعه هنا ؟
اسماء وهي تمشي بعكازتها لحد سريرها : رحت امشي شوي .. ضقت من جو الغرفة
فصخت ميهاف عبايتها وضبطت شكلها : ناوية ارجع للرياض بكرة ان شاء الله
اسماء : والله ؟
ميهاف : ايوه .. انتي كمان مفروض ترجعي خلاص صرتي تمشي
اسماء : هاه ؟ ارجع ؟ ليه تو رجلي
ميهاف : عن الدلع .. ماشفت احد يجلس بمستشفى عشان كسر .. كل اللي يتكسرو يجبرون ويطلعون
اسماء تنهدت .. ( صح عاجلا ام اجلا لازم اطلع ؟ .. وكيف ؟ معد اشوفه ؟ ) : ....
ميهاف بضيق : اسوم
اسماء وهي تفكر : هممم
ميهاف جلست جمبها : انتي ليش للحين مارديتي على خطبة لؤي ؟
اسماء انتبهت : هاه ؟
ميهاف بضيق : هو ضاق وخلاص مو طايق روحه وناوي يسحب الخطبة .. يعني مو معقولة كل هذا تفكير
اسماء : لا مو كذا بس .. رجلي انكسرت وتعبت و ...
ميهاف : مو عذر .. قولي لي انتي شايفه عليه شي ؟ اعتبريني مو اخته
اسماء : خايفه تضحكي علي ..
ميهاف : ماحضحك قولي
اسماء : تعرفي حلمي أتزوج شخص أحبه من جد .. يعني بيننا حب يكون زواجي فيه شغف .. ولؤي مو عارفة ما بيني وبينه مشاعر خاصة
ميهاف ابتسمت على بنت عمها الرومانسية : طيب كثير حب يجي عقب الزواج .. وبالعكس الحب اللي يجي قبل الزواج هذا خرابيط ونزوة الحب الحقيقي يكون عقب الزواج
اسماء بانكسار : مو عارفة ميهاف .. تدري لو مو لؤي رفضت على طول
ميهاف : كيف يعني ؟
اسماء : يعني انه لؤي ولد عمي .. الكل متوقعني اوافق
ميهاف : ليش انتي ماحتوافقي ؟
اسماء : مو حاجة شخصية .. بس ما أفكر بالزواج اللحين .. انتي انتي ميهاف تتخيلي حالك متزوجة حاليا ؟
ميهاف بدون شك : آيوه اتخيل .. وانتظر اليوم اللي يجيني فيه واحد يستاهل زي لؤي عشان اوافق دون شك واصير اكثر وحدة محظوظه فيه
اسماء باحباط : شفتي زعلتي ..
ميهاف وقفت : مازعلت بس بجد حاجة تنرفز !!
اسماء : انا الغلطانة اللي فضفضت لك اصلن قايله لك ماراح تفهميني !
ميهاف بهجوم : توقعت عندك سبب صدق .. طلع كلها اسباب تافهه .. ايش يعني ياجولييت بتحتري روميو الغفلة ؟
اسماء تنرفزت : ماله داعي هالكلام ميهاف !
انطرق الباب ودخلت أم فراس : السلام
اسماء دون نفس : هلا
طالعتهن ام فراس وهي منتبه لحرب النظرات بينهن : شفيكن ؟ ليش الجو كذا ؟
ميهاف وقفت وهي تاخذ عبايتها تلبسها : مافيه شي .. انا طالعة اجهز اغراضي عشان اسافر
ام فراس : انتظري ميهاف شفيك ؟
اسماء بحده : اتركيها ماما .. قالت لك مشغولة بترتب اغراضها
طالعت ميهاف اسماء واسماء شاحت بنظرها للنافذه .. طلعت وسكرت الباب بقوة وهي بتكسر الارض بدبكها بنص ماهي تمشي ضربت بجثة : افففففففففف
هيثم غمض عيونه بقوة وهو يعد داخله للعشره يكرها هالمخلوقة : هذي ممرات مستشفى مو حديقة
ميهاف طالعته بنص عين وكملت مشيها مسرعه .. وهيثم يطالعها ( تتخانق مع ذبان وجهها هذي ؟ )
أول ماوصلت ميهاف الشقة .. كان لؤي جالس مع أمها : يمه حاولي تستعجليها بالرد
أم نايف : والله اخر مره لمحت لخالتك انا مستعجلين بس شاسوي بعد ؟
ميهاف جلست : السلام عليكم
لؤي : وعليكم السلام .. شفيك مكشره ؟
ميهاف : شجالسين تقولون ؟
لؤي وقف : مافيه شي انا طالع ..
ميهاف طالعت امها بتحزير : اسماء ؟
أم نايف : ايه .. مدري شفيهم تأخرو كذا .. الولد احبط خلاص
ميهاف بقهر : مدري ايش شايفه ياماما بهالاسماء ؟
ام نايف : وش هالحكي ؟ انتي اللي تقولين كذا ميهاف ؟
ميهاف : ايه وحده غبية وماعندها مبادئ
أم نايف : شصاير متهاوشات ؟
ميهاف وهي طالعه لغرفتها : هي سخيفة واسخف وحدة شفتها بحياتي .. شايفه نفسها مدري ع ايش
****
إبتسام جالسه على طرف فراش غاده .. وغاده حاضنه غطاها ومعطيتها ظهرها ..
ابتسام : وبعدين يعني ؟
غادة وعيونها على الجدار : ....
ابتسام : افففففف غدو ترا مو رايقة لك .. شفيك من رجعتي أمس وانتي على هالحال ؟
غادة بهمس : مافيني شي ..
ابتسام : كيف مافيك ؟ ترا بدق على أحمد لو ماتحكين
غادة : يالله يا ابتسام اتركيني بحالي
ابتسام سحبتها من يدها لحد ماجلست : تركتك لحالك أمس كله .. قولي اللحين شصار ؟ وين رحتو ؟
غادة بلعت ريقها وهي تطالع ابتسام بخوف ..
ابتسام حافظة غادة .. قست لمحتها : غااااااادة ؟ شمسويه ؟ شصار ؟
غادة بخوف : وداني شقة ..
ابتسام شهقت وهي تمسك ذراع غاده بقوة : ووجع بعد .. وساكته كل هالفتره .. شصار ؟ لاتقولين ؟
غادة برعب صدق : حاول .. بسس ..
ابتسام شهقت زود وهي تضرب خدودها : ياويلي ويلاه .. وبعدين ؟
غادة : لا لا .. رفضت ماتركته بس والله مت خوف ..
ابتسام تنهدت بارتياح .. ثم طالعتها بلوم: انتي الغبية يابزر ! وش ينزلك معه للشقق .. وش بيسوي معك يعني هناك ؟ بتصلون جماعة ؟
غادة : وانا شيعرفني ؟ والله قالي بس يبي يجلس معي براحتنا
ابتسام : حمد الله هالمره عدت على خير .. وخلاص مافيه طلعه معه لحد العرس
دق جوال ابتسام .. طالعت المتصل ثم طالعت غادة بقلق : هذا عمي أبو احمد .. شيبغى ؟
غادة : مدري ردي ..
ردت ابتسام : هلا عمي .. شخبارك ؟
أبو احمد : طيبين ... وين غادة ؟
ابتسام طالعت غادة : نايمة .. آمر شبغيت ؟
أبو أحمد : قولي لها يصير عندها شوي أصل وتجي اليوم تزور أم زوجها .. مفروض زايرتها من أمس
ابتسام : ايه بس ..
أبو احمد : بس شنو ؟
ابتسام : مانقدر نطلع ونترك بابا لحاله
أبو احمد : وانتي من عزمك اصلن ؟ انقبري جمب أبوك وبنتنا تجي تشوف خالتها اللي بمكانة أمها
ابتسام هزت راسها : ان شاء الله .. متى ؟
أبو احمد : مغرب !
ابتسام : على خير ان شاء الله ..
سكرت السماعة وهي تطالع غادة : لازم تروحين اليوم تزورين زوجة عمي
غادة : وانتي ؟
ابتسام : مقدر .. بابا مقدر اتركه
غادة مسكت ابتسام برجاء : لا واللي يخليك ابتسام مابي اروح لحالي .. تعالي معاي تكفين
ابتسام مسكت يدها : راح تكوني بخير بس اسمعي .. روحي مع السواق وارجعي معه ولاتجلسي لحالك مع أحمد اجلسي مع بنات عمي وزوجة عمي على طول
غادة : ان شاء الله
ابتسام بحدة : غااادة مو تروحي وتنهبلي .. لاتجلسي معه لحالكم لو ايش !
غادة بقلق : خلاص ابتسام فاهمه ..
***
بأحد المقاهي المتواضعة .. بدر طالع ارجاء المكان ومكشر : تستهبل انت وهالمكان ؟
نايف وهو يشرب فنجال قهوته : انا مطفر على الحديدة يعني .. عشان كذا احمد ربك اني عزمتك اصلن
بدر : ايه لك شهر تدق علي تقولي مطفر .. وراك مطفر ولؤي يلعب بالفلوس ؟
نايف : مدري فجأه فتحت عيوني كل حساباتي مجمدة ..ابوي مجمدها يبيني احتد اشتغل غصب
بدر : هههههههه يبيك تجلس على المكتب ؟
نايف بدون نفس : ايه.. جدي ناوي يسلم فرعين لواحد من عياله هالشهر وابوي يبغاني اخذها
بدر رفع حواجبه : فرعين ؟ والله حلو .. ليش ماتشد حيلك شوي وتاخذها والله تغنيك
نايف ابتسم بسخرية : مصدق ؟ واضحه الفرعين هذي من له
بدر : مين ؟
نايف : فراس !
بدر : لا ماظنيت فراس فاتح شغله الخاص يعني ماهو محتاج لفروع جدي .. ظنك يعطيها لؤي هدية زواجه ؟
نايف حاس فمه : ايه جايز .. اهم شي ان مالي من الطيب نصيب
بدر : قولتك الحال من بعضه .. والله لو مو هالمجلات تلقاني طايح جمبك اشرب قهوة رخيصة
نايف وقف : اقول ادفع للقهوة الرخيصة اعجل خل نطلع نشوف لنا طلعة شي
بدر : حتى هالقهوة الرخيصة مو قادر تدفعها
نايف : ولا حتى كرتون مناديل اقدر ادفعه .. فادفع وانت ساكت بس
***
هيثم بغرفة أسماء : الصراحة انا شايف ان جلستك طولت .. والغرفة هذي فيه كثيرين أولى فيها
اسماء : شلون يعني ؟
هيثم : يعني انتي صرتي تمام .. وتقدري تسجلي خروج من المستشفى ولا يشكل عليك أي خطر
اسماء بهم : اها ..
هيثم : فأنا مضطر اقولك توقعي اوراق خروجك بكره
اسماء : ضروري بكرة ؟
هيثم بنفاذ صبر: متى يعني ؟
اسماء بارتباك : مدري .. بعد بكرة ؟
هيثم : ماراح ينفع ياآنسة .. انتي لك اسبوع تأجلين موعد خروجك .. لمتى يعني ؟
اسماء بربكة : دكتور ..
هيثم : تفضلي
اسماء : يمكن تضحك علي .. لكن مدري ليش حاسة اني جالسة افارق ناس عزيزين علي
هيثم ابتسم بمجاملة : هذا من لطفك .. المستشفى كمان راح يشتاق لازعاجك
اسماء ضحكت بخفة : هههههه .. من جد حاسه اني زودتها شوي .. صح ؟
هيثم رفع حواجبه : شوي ؟
اسماء ارتبكت من نظرته .. وخطرت ع راسها فكرة : دكتور .. شرايك تصير دكتوري الخاص ؟
هيثم : عفوا ؟
اسماء وهي تصرف نظراتها عنه : ايه .. يعني انت شاطر مره وصرت تعرف معلوماتي الصحية .. فـ. .
هيثم بعملية قاطعها: شكرا على عرضك .. لكني ارفض
اسماء : ليش ؟
هيثم طالعها بصمت وكأنه يحاول يفسر طريقتها معه .. ثم نزل نظرة للملف بيده وطلع منه ورقة وحطها قدامها : لأن ماعندي اهتمام اصير دكتور خاص لأي احد ! ..عموما ورقة تسجيل الخروج هنا ياليت توقعيها بكرة
وطلع تاركها .. وأسماء مسكت راسها بضغط تحس بهم وحياء بنفس الوقت .. استحت من نفسها .. وبعدين يا أسماء ؟ هو شايفك مريضة وبس وانتي كمان مفروض تشوفيه دكتورك وبس .. وش يعني ؟ اوافق على لؤي .؟ وليش لا يا اسماء مصدقة راح تعيشي قصة حب مثلا ؟ دام جاك رجال اخلاق اقل شي وافقي
رن جوالها .. طالعت المتصل ( النكد ) : تو فازع يدق حضرته لي اسبوع هنا ! ... مير انطم ماراح ارد !
رمت جوالها واستلقت وهي تضغط بالمخدة على راسها .. اصحي على حالك يا اسماء ..
- ملاحظة : النكد = فراس
***
تنورة مكسرة زيتية طويلة وبلوزة فوشية كمها حاير دون أي شي مميز .. تاففت بقرف حتى لما صارت عروسة ماتقدر تلبس زي العالم والناس ؟ .. اكثر شي تتابعه بالتلفزيون عروض الأزياء مع ذلك ماتقدر توصلها وهذا شي يقهرها .. تنهدت مو وقته النكد ياغادة ... ورفعت شعرها كبة من قدام وربطته ذيل حصان اثناء ماهي واقفه مكشرة قدام المراية وترسم كحلها سمعت صوت جوال أبتسام يدق بالغرفة ... طالعت المتصل كان هيثم مسكت الجوال وردت ويدها تهتز : ألو
هيثم : هلا بسومة .. شخباركم ؟
غادة بهدوء : طيبين ..
هيثم تغيرت نبرته لما ادرك الصوت : عطي الجوال ابتسام
غادة بخنقة : هـيثم ..
هيثم شد ع قبضته وهو ساكت : ....
غادة برجاء : هيثم رد علي .. مو صح نضل كذا
هيثم : انتي اللي اخترتي نكون كذا
غادة : ايوه بس انا بتزوج .. ماحتحضر زواجي كمان ؟
هيثم : اذا فضت ابتسام قولي لها اني دقيت عليها ... طوط طوط
ابعدت الجوال عن اذنها وضمته لصدرها ... لو هو معها وبياخذها لبيت عمها ماخافت اقلها تحس احد معها .. لا ياغادة لاتبكين ! اوقفي ع حيلك واكسبي احمد وأهله وبعدها بيصح لك تاخذي اللي تبغي وقفت وهي تعدل تنورتها وتلبس صندلها .. وعبايتها بيدها طلعت لأبوها وباست راسه : دعواتك بابا
أبو هيثم : الله يوفقك يابنتي
ابتسام : غدو السواق برا .. ومثل ماوصيتك انتبهي على حالك
غادة ابتسمت تطمنها ..ولبست عبايتها وطلعت ودقات قلبها ترجف متوترة بهاليوم ولحالها رايحة لمكان ماتدري وش طبيعتهم او وش ممكن معاملتهم لها .. وقفت عند الباب بتردد لكن سلمت أمرها ودقت الجرس انفتح الباب كان أخو أحمد ( ماجد ..30 سنة ) صفر بإعجاب : من هالحلوة اللي طاقه باب بيتنا ؟
ارتبكت غادة .. وجع شهذا يغازل : السلام عليكم
ماجد : وعليكم السلام .. تفضلي عيوني
وقفت غادة مو عارفة شتسوي .. حست بارتياح لما شافت أم احمد واقفة ومشت لجهتها تسلم : السلام عليكم خالتي كيف حالك ؟
أم احمد : وعليكم السلام ... مين ؟
غادة ارتبكت شفيهم كأنهم مو حاسبين لجيتها : انا غادة ..
أم أحمد : ايييه صح .. والله نسيت انك بتجين اليوم .. تفضلي من هنا
دخلت غادة ودخلتها لحد مجلس لحالها وتركتها طالعه .. فصخت عبايتها وهي على اعصابها طلعت مرايتها من شنطتها تضبط شكلها ثم جلست تحتري .. تسمع ازعاج برا واصوات لكن محد جاها .. بعد فترة دخلت أم احمد ووراها بناتها ( شوق 23 سنة .. هند 18 سنة .. سحر 14 سنة ) ... سلمت عليهن كلهن ثم جلسن بداخلها حسدتهن ملابسهن كلهن احلى منها وهي العروسة وكشخة الميك آب ..
شوق : آخر مره شفناك كنتي بالمتوسط .. ماشاء الله كبرتي
غادة : ايوه حتى انتو تغيرتو .. احلويتو ما شاء الله
هند : وينها ابتسام ليش ماجت ؟
غادة : لازم تجلس عند بابا ..
دخل ولد مراهق 12 سنة خالد ... وطالع غادة ثم طلع يركض وهو يصايح بحماس : شفتهاا شفتهااا ..
ابتسمت غادة : هههههه هذا خالد صح ؟
شوق : إيوه
غادة : ما شاء الله كبر صار رجال ...
وضل صمت لفترة .. ابتسمت غادة بإحراج الجو فعلا يجيب الضيقة قالت تكسر الهدوء : عمي موجود ؟
أم أحمد : لا .. تبغي منه شي ؟
غادة : لا بس حبيت اسلم عليه
أم احمد بنظرة : لا تخافين اليوم فيه عزيمة هنا .. بتشوفينه
غادة : عزيمة ؟
شوق : ايه عازم ربعه هنا .. كويس انك هنا تساعدينا
هند : ايه طبعا بتساعدنا مو كنتنا ؟
غادة ( اساعدكم ؟ توني جايتكم عروسة .. وش هالناس ؟ وينك يابتسام ؟ ) : ايوه طبعا
أم احمد : كويس انك ماتكلفتي بكشختك عشان ماتخرب
غادة وقفت .. وقالت بخنقة : وين الحمامات ؟
ام احمد اشرت لها : هناك
طلعت وام احمد وبناتها ابتسمو لبعض :واضح زعلت مو ؟
هند : تزعل من اليوم لبكرة .. وععع بعد مالقو غيرها يزوجونها اخوي
وقفت شوق : سحر حنا بنروح المطبخ .. اول ماتطلع الهانم من الحمام قولي لها تلحقنا
سحر : ههه طيب
بعد مارجعت طالعتها سحر بنص عين : أمي تبغاك بالمطبخ !
استوعبت غادة انهم صادقين ناوين يشغلونها معاهم .. حطت طرحتها على راسها ودخلت للمطبخ ومباشرة التفتت لها أم احمد وهي جالسة تطبخ : يله ياغادة شدي الهمة السلطة هناك روحي قطعيها
انتبهت غادة للخدامة موجودة تشتغل وام أحمد . بس بناتها محد موجود مشت معها بصمت وقطعت السلطة واول ماخلصت رمت عليها شغل ثاني بعد فترة دخل أبو احمد : وينك يا أم احمد .. القهوة جاهزة ؟
أم احمد : ايه جاهزه تفضل
انتبه لغادة وابتسم برضا وهو يشوفها تغسل المواعين : ما شاء الله غادة هنا
مسحت يدها وسلمت عليه : ايوه هنا .. كيفك عمي ؟
أبو احمد : حمد الله .. ما شاء الله وجالسة تساعدين .. الله يتم عليك السنع
أم احمد : ايه ما شاء الله عليها راعية بيت .. قامت معي بالعزيمة الله يجزاها خير
غادة ( كويس مقدرين جهدي بعد ماجحدوه ) : هذا واجبي اكيد
أم احمد : ايه اكيد .. يله روحي جهزي الشاهي
تنرفزت غادة لكن استمرت .. اذا ناوين يختبرونها بهالشغل هي بتتم الاختبار وبجدارة كمان !
***
دخل لؤي المستشفى وهو يحس بضيقة .. جا هنا مع أمه بس ماله خلق يشوفها وهي ساحبه على خطبته هالسحبه .. جلس عند الكافتريا ينتظر أمه تخلص ..وقف عند طاولته شابه بكاب بسيط دون غطا وشعرها رافعته وحطت ورقة على طاولته : هذا استبيان عن رأيك بكتاب اللقاء.. ياليت تساعدنا باجوبتك
لؤي مسك الورقة : كتاب اللقاء ؟
سارا سحبت الورقة : اوه شكلك ماتعرف
لؤي : ههههه اعرفه .. بس تتكلمي عن الجزء الاول ولا الثاني
فتحت عيونها الملفته بلون البحر : قريييييييت الجزء الثاني ؟
لؤي : ايوه .. لكن الجزء الأول افضل بالنسبه لي
سارا : ههههه ماهمني مين أحلى .. لي سنتين احاول احصله مو لاقيته لسى مانزل رسمي
لؤي : ايه مانزل .. بس هذي النسخة الرابعه وانا حصلت على شرف انها تكون لي
سارا : هههههههههههه بغبطك .. عموما جاوب على الاستبيان
لؤي : معاك قلم ؟
سارا طلعت من شنطتها : ايه طبعا تفضل
كتب لؤي أجوبته ثم عطاها الورقة : تفضلي
سارا ضيقت عيونها : سؤال واحد بس
لؤي : تفضلي
سارا : اجانمون و اليسا بيضلو سوا ؟
لؤي : هههههههههههههههه انتظري الجزء الثاني
سارا : ههههههه كذا يعني .. اوك انتظر ايش وراي
: سارا
التفتت سارا لهيثم يناديها من بعيد ورجعت تلتفت للؤي مبتسمة : شكرا لتعاونك .. يله انا مضطره اروح
لؤي : في امان الله
أول ماراحت ظل لؤي يطالعها .. جمالها البسيط ملفت وش هالعيون بحر ..
عند سارا /
هيثم : شقاعده تسوين معاه ؟
سارا رفعت الاوراق : اوزع الاستبيان عشان احطه من استقدامي بالشركة الجديدة
هيثم سحب ورقة منها يطالعها : اهااا .. ليش شركة نشر هي ؟
سارا : ايوه .. اجرب حظي هناك الظاهر شركات الاعمال مالي فيها نصيب
هيثم : تعرفي مين هذا اللي كنتي تكلمينه ؟
سارا : مين ..؟ والله شكله لطيف تمنيت اسولف معه عن الكتاب .. تخيل قرا الجزء الثاني
هيثم : ماراح اصدمك .. عموما انا رايح اتأكد من بنت آلشمري بتطلع ولا لا ؟
سارا كشرت : للحين ناشبه ؟
هيثم : هههههههههههههه غريبة هالبنت اول مره اشوف وحده تحب المستشفى كذا ماودها تطلع
سارا : الله يعينك وانت كمان من متى لطيف كذا ؟ قلعها غصب
رفع هيثم حواجبه : تبغيني اطلع وراها ؟ جايه فيها توصيات شديده يبغون اكرامية منها قبل تطلع
سارا : وتتوقع بتعطيهم ؟
هيثم رفع كتوفه دون اهتمام : مفروض
أول مادخل هيثم غرفتها ماحصلها .. طلع لعند الممرضة : المريضة هنا وينها ؟
الممرضة خافت : مو عارفة .. مو بغرفتها ؟
هيثم بعصبية خفيفة : لا يامس مو بغرفتها .. وينك انتي عنها ؟ مو مسؤوليتك ؟!
الممرضة : طول بالك رايحه ادور عنها
طلع هيثم يركض بانحاء المستشفى وممراته يدورها ماحصلها مسك راسه وراه عملية ولازم يخلص اوراقها عشان يشارك وهي مختفية .. مرت ربع ساعة وهو ماحصلها يحمد ربه اهلها مو فيه حاليا ولا كان سوو سالفه .. انتبه لها من بعيد تمشي وجمبها ممرضة مشت لناحيته بشكل طبيعي : دكتوور
هيثم عدل وقفته : وين كنتي ؟!
اسماء استغربت حالته : طلعت مع الممرضة للصيدلية نجيب ادويتي
هيثم بعصبية خفيفه : هذي مسؤولية الممرضة .. انتي مسؤوليتك تجلسي بغرفتك ترتاحي !
اسماء بخوف : طيب عادي .. انت اللي قلت ان حالتي طبيعية وأقدر اروح واجي
هيثم فرك عيونه وهدا نفسه : خلاص تمام اللحين وقعي الاوراق وبكره خروجك
اسماء مدت له الورقة : وقعتها .. تفضل
هيثم طالع الممرضة : هاني رجعيها لغرفتها ترتاح وعطي اهلها خبر ان خروجها بكرة
الممرضة : تفضلي يا انسه
اسماء التفتت لها : اسبقيني هاني بجي ..
اسماء طالعته بتأمل .. ماتبي تفارقه قلبها قابضها : هيثم ..
هيثم بحده: دكتور هيثم لو سمحتي لاتطيح الكلافات بينا
اسماء ( كنت بجربها .. بس مره بجرب اسمك بشكل طبيعي .. حرام ؟ ) : دكتور ..
هيثم : ايوه
اسماء عطته كيسه .. استغرب هيثم فتح الكيسة كان كريم بعلبة صغيرة انيقة : أيش هذا ؟
اسماء بربكة : كنت بالصيدلية .. و وهالكريم شفته للسواد تحت العيون .. فقلت هدية شكر بسيطة على هالفترة وصبرك علي
رجع هيثم لها الكيسة : هذا واجبي ووظيفتي ... وماسويته ببلاش اخذ راتب عشان اصبر عليك ..
اسماء ( اتركني اتوهم ان هالاهتمام مخصوص .. ليش تحطم احلامي ) : انا مصره .. كريم عادي مو هدية كبيرة
هيثم بصبر دخل علبة الكريم بجيب بالطوه : شكرا .. تفضلي اللحين غرفتك
مشت اسماء راجعه لغرفتها ودموعها على خدها .. التفتت تشوفه وهو يمشي مبعد للجهه الثانية ورجعت غرفتها وهالمقابلة رجعت لها صحوتها .. هذا لقاء طبيعي بينها وبين دكتور وخلاص بتطلع ولا عاد تعرفه وهو بينساها اكيد زي ماينسى كل مرضاه .. ( صدق انك غبية يا اسماء .. اذا قلبك فيه حيل للحب ليش ما أختار درب اسهل وحب لؤي وبس ؟ )
***
اثناء ارهاق الشغل والعزيمة .. طالعت الساعة 10 .. وهم للحين حتى جلسه صاحيه على قهوة وشاهي ماجلسوها مخلينها واقفة بالمطبخ تشتغل معهم ..
دخل خالد : يمه الرجاجيل خلصو العشاء .. ادخلو تعشو
ام أحمد : يله .. غاده خلي من يدك تكملين بعدين
غادة ( اكمل بعدين تبن ! برجع لبيتنا الله ياخذكم ماتنعطون وجه ) : يله جايه
نزلو بنات عمها من فوق ويسولفن عن فلم .. ماتت قهر هي مجلسه تشتغل بالمطبخ وحضراتهن متربعات على فلم ! دخلت المجلس وظلت واقفة .. التفتت لها ام احمد : شفيك اجلسي تعشي
غادة : لا يعطيك العافية .. بس انا تأخرت وابتسام موصيتني ابي تلفون ادق عليها توصيلي احد ياخذني
أم احمد : تونا بدري .. اجلسي لين نخلص ترتيب السفرة سوا بعد وعقبها نجلس على مشروب ونروق
غادة ( ياوناستي متحمسه انظف مواعينك ) ابتسمت باحراج : اوك بدق اطمنها اني بتأخر
أم احمد : ايه كذا لبى قلبك .. سحر خذي بنت عمك لتلفون الصالة
طلعت غادة ودقت على ابتسام اللي ردت على طول : هلا غدو .. هاه شخبارك ؟
غادة : ابتسام وصي لي السواق اللحين يجي ياخذني
ابتسام : ليش صاير شي ؟
غادة : لا بس خايفة يجي أحمد واضطر ارجع معاه او شي ..
ابتسام : يله يله بوصيه اللحين ..
غادة : لا تأخرين .. يله باي
سكرت السماعة ورجعت للمجلس وجلست تتعشى وهي تطالع الساعة كل شوي ... سمعو صوت حنحنة عند باب البيت ركضت شوق : هلا حمود جيت
احمد : ايه .. جتكم غادة اليوم ؟
شوق : ايه .. هذا هي داخل تتعشى .. تدخل ؟
احمد طالع باب المجلس .. ابتسم : لا بس وصي عشاي معاها لغرفتي
شوق : ان شاء الله ..
دخلت شوق .. طالعتها امها : مين جا ؟
شوق طالعت غادة : هذا أحمد .. ويبغى عروسته وعشاه
أم احمد : يله ياغادة ورينا شطارتك .. ودي له العشاء
غادة فتحت عيونها : انا ؟
أم احمد : ايه .. من عروسته هجل انا ؟
غادة : لا خالتي تكفين ..
أم احمد : وش هالحكي .. الولد جيعان يله قومي
قامت غادة وهي مرتبكة .. وخذت معها صينية العشا وطلعت مع شوق : وين ؟
اشرت شوق للدرج : بغرفته
غادة هلعت : شنو ؟ لا مستحيل ماراح اروح لغرفته
شوق : يوه غادة شفيك ؟ صدق انك هبله .. حرام يعني ؟ انتي زوجته والله ما أكون مكانك الا تلقيني بحضنه اللحين
غادة فتحت عيونها ( اللي استحو ماتو ! ) شدت على الصينية ..
شوق ضربتها على كتفها بخفه : يله بالتوفيق اول غرفة يمين غرفته
دقات قلبها متسارعة .. وعلامات التوتر بوجهها صعدت بخطوات ثقيلة طقت الباب بخفة وهي تحس الصينية بتطيح من يدها من الربكة جاها صوته : تفضلي شوقه
غادة ( شوق ؟ مين شوق .. لا يكون هالحركة مقلب من شوق الوصخه ! ) لفت بتتراجع وبطريقها لتحت انفتح الباب انضربت كل الموازين عندها وهي تطالعه شكله غير عن أمس بالثوب والغترة .. اللحين بجنز وبلوزة رياضية خضرا وكاب اسود واساور بيده .. اوحا لها شكلة باشكال بروكلين .. او رابر بلعت ريقها وقالت بصوت متقطع : شـ .. شوق .. قالت .. انت مناديني ..
رفع حواجبه وابتسم : ههههههه كذابه هالشوق .. عموما تفضلي دام جيتي
غادة : لا مافيه .. مافيه داعي تفضل عشاك وانا بنزل
مشى لعندها ومسكها من كتوفها ومشاها قدامه : عن الدلع تفضلي شوفي غرفتي وعطيني التعديلات اللي تبغيها
غادة دون ماتحس : حنا بنسكن هنا ؟
احمد اختفت ابتسامته : في راسك فكره ثانيه ؟
غادة : لا .. بس محد قالي ..
احمد : هذا انا قلت لك ..تفضلي
طالعت الغرفة شبابيه بحته .. جدار مقلم بالكحلي والابيض واثاث خشبي مع فوضاه الطبيعية سمعت صوت الباب يتسكر اعصابها توترت ..حطت الصينية على الطاولة والتفتت له : اقدر اطلع ؟
احمد جلس على الكرسي باسترخاء وطالعها : ما أدري .. تقدرين تطلعين ؟
غادة : ايوه اقدر ..
احمد وهو ياكل : الجواب خطا .. ماتقدرين
غادة بعيون دامعة : احمد تكفى ..
احمد : لاتبكي غدوش تكسري قلبي كذا .. ايش تعطيني عشان اطلعك ؟
غادة ( ياحلو اسمي بصوتك ) : ايش تبغى ؟
احمد وهو يطالع عيونها البريئة وفمها المرتجف .. ابتسم : ابغى سلامتك حياتي .. تفضلي تقدرين تطلعين
ماصدقت غادة على طول طلعت .. انبهت احمد ضحك على نفسه : ههههههه هذا اللي متوعدها ؟ خليتها تطلع على طول .. بس وش عليه دخيل العيون نحتري للزواج ايش ورانا
غادة اول مانزلت انتبهت لشوق : هههههههههههههه مسرع .. خلصتو ؟
غادة بقهر : مقلبك بايخ وحركة مالها داعي !
شوق : ليش تنافخين ؟ ترا مو اصغر عيالك !
غادة : اجل يبغاني وتكذبي ؟
شوق : انتبهي لكلامك غادة .. انا مو كذابة
غادة وهي تسحب عبايتها بعصبية : لا واضح مره يامحترمه
اول ماطلعت .. دخلت هند الصاله : شفيكم ؟
شوق بعصبية : تقققققققققققهر !! بزر مغغفله .. بس هين انا اوريها شايفه حالها بنت الفقر
هند : هدي ايش فيك ؟ وينها هي ؟
شوق : طلعت باللي مايردها
اول ماوصلت غادة البيت طلعت لها ابتسام : هلااا .. شصار طمنيني ؟
غادة واعصابها هدت .. بالعكس كبر بعينها لما خلاها تطلع توقعت ان كلش ضاع هذيك اللحظه : مافيه شي حمد الله .. بس انتو تأخرتو ماوصيتو السواق
ابتسام : يعني كلش تمام ؟ زوجة عمي وبناتها كويسات ؟
غادة : ايوه حمد الله ..
ابتسام : احمد شفتيه ؟
غادة : ايوه بس سلم علي قدام اهله وطلع على طول ماجلس حتى ..
ابتسام تنهدت بارتياح : ايه اشوى .. ع بالي صار شي
غادة باستها : لا تطمني
ودخلت الغرفة وانسدحت وهي تتحلم بأحلام عن الزواج وكيف حياتها .. قالت بصوت مسموع هامس : حرم احمد ..
ثم ضحكت بحيا على نفسها .. " غدوش " اااا ياحلو اسمي بس .. تو ادري انه حلو كذا
ابتسام كانت تطالعها من عند الباب وابتسمت .. حمد الله اللي وفقها الله يهنيك ياغادة
***
الصبــاح :
جالسة ترتب اغراضها بشنطتها وتنتظر أهلها .. دخلت الممرضة : مساعدة شي ؟
اسماء : لا شكرا هاني .. الدكتور هيثم وين ؟
الممرضة اللي تعودت على هالسؤال : مابعرف ... بدك انده له ؟
اسماء بالم : لا شكرا ..
الممرضة : مثل مابدك
مسكت جوالها ودقت على بدر : الو .. وينك ليش تأخرت ؟
بدر وصوته نوم : ليش مستعجلة أسوم .. الطيارة ظهر
اسماء : ولو ! ابي اطلع اللحين .. راح تلطعني للظهر يعني ؟
بدر : افف زين زين جاي
سكرت اسماء وهي تحس بكتمة من جو المستشفى .. تبي تطلع بسرعة قبل تتهور وتتكلم باللي تحس به ظلت تتحرك بالغرفة بتوتر .. الممرضة : شوبك منرفزه هيك ؟ ريحي شوي
اسماء : مافيه شي هاني .. اتركيني لحالي شوي
الممرضة : اوك بس تحتاجي شي اندهي علي
اسماء : هاني ..
الممرضة : ايوه
اسماء : سمعتك اليوم انتي والممرضات تتكلمو عن هيثم وأبوه .. ليش أبوه فيه شي ؟
الممرضة : أبو هيثم كبير بالعمر ومريض من زمان وكان معطينا خبر لنجيب له الأدوية عشان هيك كنا بنحكي
اسماء حزنت من جد : تعبان مرة ؟
الممرضة : أيوه تعبان مافيه يقوم على حيله .. الله يعينو
اسماء : آمين يارب
الممرضة : وأحواله المادية صعبه كتير .. مشان هيك يلاقي صعوبة يدبر حاله ومافيه غيره يصرف على عيلته
اسماء حز بنفسها .. ناس تلعب بالفلوس وناس تعبانه .. حبيبها حياته صعبه وهي مانتبهت ولا حست
ظلت تمشي بعكازاتها بارجاء الغرفة .. صعب تطلع كذا حتى دون تودعه اقل شي ؟ وداع ؟ ليش هو حاس بوجودك عشان يودعك .. ؟
سمعت صوته اللي حفظته خلاص .. مشت بسرعة لعند الباب حتى انتبهت له يتكلم مع الممرضات برا ( يالله يجنن يفتح النفس هالرجال .. مو متخيله اني ماراح اقدر اشوفك خلاص ) اثناء ماهي شاردة مانتبهت له يقرب ويفتح الباب وارتد على جهتها حتى طاحت على ورا .. دخل هيثم بسرعة وهو يشوفها على الارض : اااخخ
هيثم : بسم الله .. شفيك ليش مانتبهتي ؟
اسماء وهي ماسكه رجلها : مو عارفه .. ااااخخ تالم
صرخ هيثم على الممرضات برا : هاااااني .. تولاااي تعالو ساعدوني
دخلو الممرضات وساعدوها لحتى جلست على السرير وتفحص التجبيرة ثم طالعها : تالمك جدا ؟
اسماء : لا مو جدا .. الم طبيعي عادي
هيثم : لا حمد الله كويسه مافيك شي .. هاني جيبي لها حاجه تاكلها
الممرضة : حاضر استاز
أول ماطلعت .. طالعها هيثم وهي تمسح دموعها : ههههه ناويه على اصابه ثانيه.. لهالدرجة ماودك تطلعي من هنا
اسماء ( تضحك وهذي هي رغبتي صدق) ابتسمت : هههههه لا خلاص ابشرك بتفتك مني
هيثم بمزح : مابغيت والله !
اسماء ( عارفه مايحتاج تقول ) : دكتور
هيثم : هلا
اسماء تلخبطت ماتقدر تقول اللي بقلبها لازم تسكت : .....
هيثم :اسماء ؟
اسماء وكلش فيها تجمد اول مره يقول اسمها بهالعفويه .. قالت بألم : تصدق انه هذا اول مستشفى اتعلق فيه .. بدكاترته وممرضيه فعلا احس كانت فترتي هنا ممتعه
هيثم : ممتعه ؟
اسماء : ايوه .. بجد استمتعت هنا
هيثم وعيونه المخضرمة بالحياة وتجاربها بعيونها البريئة اللي ماعرفت الهم : ريحة الموت بكل مكان هنا .. وانتي تقولي ممتعة ؟
اسماء وقلبها قبضها فعلا حست انها تافهه بجد :.....
هيثم : يله انا طالع هاني بتجيب الأكل اكلي كويس
اسماء بسرعة : دكتور
هيثم التفت لها : ايوه
اسماء مدت يدها بتردد : شكرا على كل شي .. وفرصة سعيدة
هيثم طالع بيدها الممدوده ورد دون يمد يده : وانا أسعد ..انتبهي على صحتك
طلع ورجع لمكتبه .. طالعه مهند : طلعت بنت الشمري ؟
هيثم طرح جسمه على الكرسي وسند راسه وغمض عيونه بتعب : لسى ..
مهند : والله وبتروح ... تصدق بأشتاق لها والحلوه صديقتها
طالعه مهند وهو مغمض عيونه : هههههه صدق محد يسولف لك شي ... ايوه وش شعورك عقب أول مريضه تحت رعايتك
فتح هيثم عيونه وابتسم : اسماء فهاد الشمري .. اول مريضة لي ماراح انسى
مهند صفر : الله يرزقني زي حظك وتكون اول مريضة لي كذا
هيثم : صدق انك رايق .. بس الوضع محبط اول مريض مفروض اصابه جدية .. انا اول مريضة كسر برجلها بس ؟
مهند : صدق انك وحشي .. وش تبيها يعني سرطان ؟
هيثم رفع كتوفه : يمكن .. شي اقدر اتذكره وش المهم في رجل مكسورة
مهند فتح فمه : اسكت اسكت بس .. مجرم انت
هيثم :يله انا طالع الحق على المؤتمر .. ماحتجي ؟
مهند : طبعا بأجي .. صديقتك بتكون موجوده ؟
هيثم : ايه طبعا .. هي المسؤولة عن التنظيم والاستبيان
***
ام نايف ولؤي وميهاف كانت طيارتهم بدري وقبل الكل .. وصلو للرياض وأول مادخلو بيتهم راح الكل لغرفته يرتب نفسه .. بغرفة لؤي جالس يرتب اغراضه "طق طق " : ادخل
دخلت ميهاف : مشغول ؟
لؤي ابتسم : لا حياك ..
جلست ميهاف على الصوفيه الموجوده بغرفته .. طالعها لؤي : شعندك ..؟ اخر مره جيتيني بغرفتي كان قبل سنتين
ميهاف : هههههه حرام اشتاق لك يعني واجي اشوفك ؟
جلس لؤي جمبها : منتي خالية ميهاف .. هاتي شعندك ؟
ميهاف : أبي اقولك بس ..اوعدني ماتزعل
لؤي عقد حواجبه : ليش حاجه تزعل ؟
ميهاف : يعني ..
لؤي : قولي ميهاف
ميهاف : انا آخر مره رحت لاسماء بالمستشفى .. عرفت انها مو موافقة وهي للحين ماردت لأن اكيد امها وأخوانها ضاغطين عليها
لؤي بهدوء حزين : هي قالت لك مو موافقة ؟
هزت ميهاف راسها : ...وأنا أقول اذا أنت تبغاها لاتخاف اكيد بتوافق بالأخير بس عشان ...
قاطعها لؤي : خلاص ميهاف .. الموضوع صار عندي
ميهاف : ايش بتسوي ؟
لؤي : قلت لك عندي خلاص لاعاد تشيلين هم انتي سويتي اللي عليك
ميهاف : براحتك ..
طلعت وهي منغاظة من اسماء .. احد يقدر يخسر شاب زي لؤي ؟ والله هي الخسرانه ..
***
بدر : خلاص اسوم آسف .. طول الطريق من المستشفى للمطار اعتذر مارضيتي
اسماء : لااا ! أخوان فلس واحد مافكر حتى يدق على اخته يشوف وش فيها مريضه .. والثاني نايم ساحب علي طول النهار
بدر : ياحياتي نمت نمت ماحسيت ... هاتي وش يرضيك انا اجيبه لك
اسماء : لاتحاااااااااول !
بدر زهق له ساعه يراضيها : تدرين شلون بالطقاق .. رضيتي ولا راضي نفسك
ام فراس : خلاصص فضيتو راسي بزارين !! متى الطيارة ؟
بدر : اللحين يمه ماحتتأخر
جا نايف من بعيد : هلا بالحلوين .. كيفكم ؟
ام فراس : هلا نايف
اسماء دون نفس : كملت .. مارحت مع أهلك انت ؟
نايف : لا لؤي موصيني انتبه لزوجته
انكتمت اسماء من طاري السالفة .. من طلعت من المستشفى اساسا وهي مخنوقة قالت بهمس : انا رايحه للكافتريا لحد موعد الطيارة ..
جلست بالكافتريا وفتحت جوالها برجفة ومجلد الصور لحد ماوصلت لصورته .. صورة لقطتها له وهو يمشي مع دكتور وبيده كوفي ولمحته الجدية المعتادة ويتكلم .. من اللحين مشتاقة له تحس بالبعد عنه فعلا ! خلاص ودعتيه يا اسماء .. طالعت يديها اللي مدتها له وطالعتها وتجاهلها .. طول عمرها تشوف بدر ونايف وحتى لؤي وعيال عائلتهم كلهم فالينها مع البنات بزيادة .. بشكل مزعج ماعندهم مشكلة بالمصافحة او حتى السوالف .. بس هيثم غير رغم وظيفته اللي تتيح له كل هذا ماشافته بيوم متجاوز الحدود معها رغم انها فاتحه له المجال .. يستاهل يكون حبها الأول بس ماراح يكون الأخير ماراح توقف الحياة كلش مستمر ..
النداء للرحلة .. اتكأت على عكازتها وساعدها بدر لحد ماصعدت طالعت من النافذة خلاص ودعت جدة وحب جدة ..
***
المستــــشفى /
هيثم : شنو ؟
مدير المستشفى : عائلة المريضة قبل يطلعو اليوم .. دفعو اكرامية كبيرة مخصوصة لك
هيثم : كيف يعني مو للمستشفى ؟
مدير المستشفى : ايوه .. المريضة طلبت تكون مخصوص لك أنت على خدمتك الرائعه
هيثم بتردد : ايه بس حاس ماينفع كذا
مدير المستشفى : إلا ينفع .. وكثير تصير وهذي ثمار جهودك
مد الظرف له .. اخذه هيثم وفتحه كان 30 ألف فتح عيونه وطالع المدير : بس المبلغ كبير مره ؟
مدير المستشفى : هذي بنت الشمري .. وش توقعت أقل من كذا ؟
هيثم شكر المدير وطلع .. ودخل الظرف بجيبه ( هذي إكراميات آلشمري أجل ..؟ الله يرزقنا بس )
***
اليوم التالي /
صحت اسماء من النوم بكير .. خلاص هذي عاده اكتسبتها من جدة تصحى كل يوم بدري .. امس صحت بدري وراحت تشوفه كالعادة اللحين ماتقدر خلاص هي بالبيت وبينها وبينه مسافات ندهت على الشغالة تساعدها .. ساعدتها لحد نزلت تحت وجلست بالحديقة تشم هوا خلاص أمس فكرت كثير واليوم لازم تعطي أمها الجواب .. هيثم انتهى خلاص لازم توافق وتشوف حياتها وماتخسر أهلها عشان حب ماراح يصير .. البيت هادي الكل نايم أكيد : مييييري
ميري : يس مدام
اسماء : is my mother a wake ؟
ميري : no she's sleeping
اسماء : خلاص روحي
ميري : you want you'r breakfast ؟
اسماء : no mery leave
جلست لحالها مستمتعه بالهدوء وتستمتع بالجمال والطبيعة .. سمعت صوت باب البيت وبعد فترة دخل بدر بغتره حمرا معصوبة على راسه وشيرت أبيض وبنطال جنز وعيونه فيها النوم خلاص ويدندن
اسماء : بددرر
رجع يطالع الحديقة ثم جلس عندها : انتي هنا ؟ مانتبهت لك
اسماء : وين طالع من الصبح ؟
بدر وهو يفرك عيونه بتعب : مو طالع تو راجع من سهرة أمس
اسماء : للحين مابطلت عادة السهرات هذي
بدر : لا جدتي مابطلتها
اسماء : جدتك بالنخل
بدر : إلا جدتي صاحية من فجر كأنك العجز وتحاسبين الطالع والداخل
اسماء : اف شاسوي طفشانة
بدر : اطلعي تنفسي
اسماء بحماس : بتطلعني معك ؟
بدر : ياحليلك اطلعك انا ما أشوف قدامي من النوم
اسماء : افففف ..
بدر وقف بيدخل : اقول ارجعي نامي أحسن لك
مافيه حل طفشانة بجد .. وميهاف اكيد زعلانه ماحترد عليها بتموت من الكئابة بهالوقت بالذات تبغى حاجه تشغلها ومو لاقية أحد .. وين أمها ؟ تبي توافق عشان تنشغل اقل شي بتجهيزات الزواج ..
: ما شاء الله الحلوة صاحية من بدري
اسماء : أهلين ماما .. صباح النور
أم فراس بحزن : شخبارك اللحين ؟
اسماء : تمام ماما .. انتي شفيك ؟
أم فراس مسكت يد اسماء بيد يديها : حبيبتي ..لؤي سحب خطبته
فتحت اسماء عيونها : شنو ؟!
أم فراس : هذا اللي صار ..
اسماء : متى ؟ كيف ؟!
ام فراس : أمس بالليل كلمني .. وقال أن امه تصرفت بالموضوع دون تستشيره وهو مايبغى
اسماء نزلت دمعتها دون تحس .. دمعة ماعرفت ايش تفسيرها .. مو على الاساس هي ماتبغى !؟
ام فراس : انا الومك انتي .. مو قلت لك من أول عطيني جوابك بدري وتجاهلتيني هذا هو طفش و ..
اسماء : خلاص ماما .. يمكن كذا أحسن كويس جات منه مو مني
ومسكت عكازتها واتكأت عليها ودخلت داخل لحد استلقت على سريرها .. الموضوع حزين ومحبط وبنفس الوقت مريح خلاص يا اسماء انتهي من هالمغامرات العاطفية الاسابيع هذي كانت اكثر من كفاية ... هيثم ولؤي اعتبريها ماصارت وكملي حياتك
***
ابتسام بالجوال : راح توصي الأدوية اللحين
هيثم : ايوه .. انتظريه ومع الأدوية بتحصلي ظرف عطيه غادة
ابتسام : رضيت عنها خلاص ؟
هيثم : لا .. بس مهما كان اظل مسؤول عنها
ابتسام : وش هالظرف طيب ؟
هيثم : راح تشوفي .. يله راح اسكر
ابتسام : في امان الله ..
أول ماوصل الظرف وفتحته وحصلت ال 30 الف فتحت عيونها بوسعها !! شهذا ؟ طاح الظرف من يدها ودقت على هيثم : هيثم شهذا ؟
هيثم : هذا لك ولأختك الغبية .. ابتسام مو تتركيه بإيد غاده راح تضيعها اتركيها معاك
ابتسام : هيثم من وين قدرت تجيبها ؟
هيثم : مو مهم ابتسام .. يله اقلقتيني مكالمات سكري
ابتسام : بس ...
قاطعها هيثم : عندي شغل لازم اسكر
سكرتها ورفعت الظرف من الارض وايدها مرتجفه .. طلعت غادة من الغرفه وهي تفرك عيونها : صباح الخير
ابتسام : صباح النور
غادة : أيش هذا اللي بيدك ؟
ابتسام مدته لها : بمناسبة زواجك
فتحت غادة عيونها : شكل هالفلوس ؟؟ كم ؟؟
ابتسام : 30 الف ..
سحبتها غادة من يدها : اماااااااااااااااااانه ؟!! تمزحييييييين
ابتسام : لا والله ما أمزح ... 30 الف
غادة بفرح : شفتي يا ابتسام قايله لك أحمد يحبني اكيد .. هذا هم عطونا ماتركونا كذا
ابتسام : أحمد ؟ مالت عليك وعلى احمد ... هذا من هيثم
غادة : هيثم ؟!
ابتسام : ايوه .. عطاني هالفلوس اليوم عشان تتجهزي بها
غادة بصدمه : ايه بس .. كيف ؟!
ابتسام : رفض يجاوب .. انا خايفه كيف جابها صدق ؟
غادة : لا يا ابتسام لاتفكري بهيثم كذا .. مو انتي اللي قلتي لازم نصبر واخر شي وظيفه هيثم تجيب فلوس كثير
ابتسام : ايه بس هو لسى ماتوظف !!
غادة : ولو لا تفكري فيه كذا أحسني الظن .. وخلينا نبدا نستعد مو كافي ان المدة بس شهر
ابتسام : ماراح تشكرينه ؟
غادة : اتمنى ... بس عارفة راح يفشلني ..
ابتسام : انا ماراح اقدر اروح معاك للسوق أو غيره .. كلمي بنت الجيران او صديقاتك واطلعي معاهم تجهزي
غادة : لا ابتسام تكفين !! مو كمان تجهيزات عرسي تتركيني فيها يكفي عزيمة امس
ابتسام : انا مضطره غاده .. اجل من راح يجلس مع بابا ؟!
غادة : ماحيصير له شي .. اساسا جلستك ماراح تغير حاجه ؟!
ابتسام : لا غادة ماراح ارتاح اتركيني جمبه افضل بالنسبة لي
غادة بيأس : اوك اللي يريحك ..
***
بصالة البيت الفخمة .. واسماء جالسه بيأس وهي تشوف بدر المعصب : كيففف يعني ؟! مفروض حنا نرفضه مو هو حظرته يجي يسحب الخطبه
أم فراس : اختك هي الغلطانه .. ليش تأخرت بالرد عليه وش متوقعه يعني
بدر : على ايش شايف حاله هذا لؤي ؟ بس هين انا اعرف اربيه
اسماء : بدر ..
بدر : شنو ؟
اسماء : انا كنت راح ارفض .. و عطيت ميهاف تلميح اني مو موافقة واكيد هي وصلته للؤي عشان كذا سحب خطبته
بدر بانفعال: حتى لو ! يحتريك زي الحيوان ترفضيه مو يروح يلحق ع كرامته
اسماء : بدر خلاص اعتبر الموضوع ماصار .. كل الموضوع اساسا مجرد كلام بين امه وامي وانتهى ماتدخل فيها رجاجيل ومحد راح يعرف
بدر وقف معصب : انا مو عارف كيف انتو باردين كذا !؟
ام فراس : ياحبيبي الحياة قسمه ونصيب .. هد بالك
بدر وهو متوجه للباب بيطلع ومعصب للآخر : قال هد بالك قال .. كيف تبيني اهدي بالي وهذا الحيوان مو عارف مستواه ولا عارف ..
ام فراس هزت راسها : الله يهديه .. خايفه يسوي مشكلة مع لؤي
في بيت أبو نايف الكل جالس :-
أبو نايف : كيف تتصرف كذا من راسك وتسحب الخطبه ؟!
لؤي : هذا اللي صار .. انا مو مستعد أتزوج
أبو نايف : مو مستعد كان تكلمت من أول !! ولا بنات الناس لعبه عندك تخطب وتسحب
لؤي : يبه انا ماخطبت رسمي ! يعني ماصار شي ولا أحد عرف وخلاص كلن بطريقه أحسن .. الله يرزقها
أبو نايف : يافشلتي بس .. المسكينة بتلقاها تأملت ثم انخابت من وراك الله لايوفقك
لؤي : انا لله
أبو نايف : انقلع من وجهي لابارك الله فيك .. صدق انك مايعتمد عليك
وقف لؤي وطلع وهو متوقع كل هذا .. بس ماهمه المهم انه ماينحط مصيره مع مصير وحده ماتبيه وتنجبر عليه حمد الله اللي عرف قبل يطيح الفاس بالراس ويخسر كلش ..
نايف : ههههههههههههه ياحليلك يا يبه انا مستغرب انك تقدر تعصب على شي سخيف كذا عقب كل مصايبي فيك
أبو نايف طالعه بحدة
نايف رفع يديه : خلاص خلاص بسكت مالي دخل ... يمه يزيد وينه أمه بترجع من السفر وتبغاه خلاص
أم نايف مالها خلق : مدري .. بتلقاه مع ميهاف اكيد
وقف نايف وقبل يصعد لميهاف رن الجرس : اوووه نسيت بدر جايني
طلع مسرع وفتح الباب : هلاا والله حياك
بدر بدون نفس : لا .. اخلص تعال نطلع
نايف : هههههه اوف شفيهم العالم مالهم خلق ؟
بدر طالعه بحده : ماتدري يعني .. احمد ربك اني احاكيك اصلن وجاي لبيتكم عقب اللي صار
نايف : ياااحبكم للدراما .. اصبر اصبر بروح اجيب يزيد وجايك
وقف بدر عند الباب .. انتبه لصوت انثوي جاي من بعيد ابتسم هذي اكيد ميهاف جا بيتحنحن عشان ماتجي لكن سبقته وهي تمشي ببنطال قطني ضيق رمادي على جسمها المغري الفاتن وتيشيرت فسفوري وشعرها الاشقر المكسر المنكوش بطبيعته تاركته مفتوح وعلى ان وجهها طبيعي دون مكياج إلا انها اذهلته وضيعت كل مفاهيمه ... وقف للحظه ! لا هذي مو ميهاف مستحيل ...انلجم هو بالذات متعود على الجمال والانوثة بكل مكان حوله ولا عمرها الفتته ويشوفها اعتياديه .. ماعرف ان الجمال اللي اذهله بجد كانت قريبه طول الوقت بلع ريقة وهو يحسه نشف وقطره نزلت من جبينه من توتره .. لو أن يزيد ماقال " عمه ميهاف " ماكان صدق ابدا انها هي ماكان عنده هالفكره عنها ابدا
لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-17, 08:49 AM   #6

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

العضوٌﯦﮬﮧ » 216
 التسِجيلٌ » Dec 2007
مشَارَڪاتْي » 66,943
 نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي

" البارت الرابع "
/
طلع بسرعة من البيت وسكر الباب ودخل سيارته .. ومرت عليه ذكرى قبل فتره
( العائلة مجتمعة وبدر ماسك راسه .. واسماء وياسمين متحمسات : ايييه بدر تكفى وافق
بدر : اوافق ع شنو ؟
ام فراس : وش لنا ساعة نتكلم ؟ ميهاف بنت عمك وأنت اولى فيها
ياسمين : بدر صدق ميهاااااااااف تجنن حللللللوه مره
أم فراس : ايه والله صادقة سبحان اللي خلقها .. جمال يكتم الانفاس من لمحه لجسم لاخلاق
بدر اشر على فراس : اللحين جالسين تخطبون لي وفراس موجود !
فراس : والله تبون تخطبونها لي ماعندي مانع .. بس لاتلوموني اذا صار اللي صار
ام فراس : عارفه عارفه .. انت براحتك اذا مشغول بس انت يابدر وش وراك خل منك هالعروض والسفريات والهبال واعرس
بدر : انا انا بدر الكل يحط صوري ويحكي عن وسامتي .. آخذ مين ؟ ميهاف ؟
فراس ابتسم باستهزاء على غطرسة بدر : حطو صورتك بكم مجلة فاسقه وتحسب محد قدك ؟ صدق انك بزر
بدر نفخ: انت خلك برا ! انا ما أخذ وحده أي كلام
أم فراس : وميهاف شفيها ؟ كامله وحلوه
اسماء : ايه والله بجد حلوه مره .. احلى مني بكثيييير
بدر : انا مابي وحده مثلك حتى .. ابي احلى منك واحلى من كل عائلتنا تليق بمقامي مو دون مستواي
ام فراس : وانا وش لي ساعة اقول ؟ ميهاف احلى وحده بعائلتنا
بدر : اسف ! ماشفتها الا بعبايتها بس بصراحة قزمه وقصيره .. ما أتزوج سنفورة اعذروني
اسماء : هي صح قصيرة .. بس مو عيب القصر بالعكس كيوت
بدر : لااااا ! ومليون لا والله ما أخذها .. بدر الشمري من تزوج ؟ ميهاف بنت عمه .. وييييييع )
والله واحسب امي تبالغ طلع معها حق .. وانا الغبي جالس احلف ما اخذها بس اللحين كلش تغير والله ماياخذ هالجمال كله غيري .. اصلن محد يستاهل وحده بهالجمال إلا واحد بهالوسامة
دخل السيارة نايف وولده يزيد :وينك دورتك بالحوش ماحصلتك ؟
بدر : هاه ؟
نايف : ههههههههه شفيك شارد ؟
بدر وهو يحرك السيارة : لا مافيه شي .. وين نروح ؟
نايف : نروح بيت نهى نحط يزيد وعقبها اللي تبي
بدر : ههههههههههههه قل لنهى تعزمنا اجل عقب نوصل ولدها
نايف : ياليت والله بس عارفها بترفض
بدر : شفرقي عنك ؟
نايف : انا طليقها قد شفتها وشبعت منها بعد .. وشوله حركات نستحي ومدري ايش
بدر : اللي هو .. خل اجل نروح عقبها للبحرين مافيه وناسه هنا بالسعودية
نايف : ع قولتك
***
اسماء جالسة بغرفتها على البلكونة وتحس بهم وهي تطالع الحديقة الرائعه من فوق .. دخلت ياسمين : اسسوم
اسماء : نعم ياسمين
ياسمين : امي تبغاك
اسماء : قولي مشغولة ماتقدر
حطت ياسمين يدها على خصرها : نصابه مو مشغوله .. يله تعالي ولا بعلمها انك تكذبين
اسماء : ياسمين مب احسن لك التفت لك .. انقلعي من وجهي وقولي مشغولة لاسطرك
طلعت ياسمين وعقب فترة دخلت أم فراس : هذي المشغولة ؟
التفتت لامها وقالت بضيق : أهلين ماما
ام فراس جلست على الكرسي المقابل لها وحطت يدها على يد بنتها : هدي بالك يابنتي .. الزواج قسمة ونصيب
اسماء : مو زعلانة عشان كذا ماما ..
ام فراس : وش مزعلك طيب ؟
اسماء بحزن : حاسه ان هالسالفة ضرتنا دون تنفعنا .. خربت علاقتي مع ميهاف ومو عارفة اذا بقدر ادخل بيت عمي بشكل طبيعي عقب كذا ..
ام فراس : انتي وميهاف صديقات من صغركم .. وبيت عمك كله بمكانة بيتك وهالموضوع ماراح يخرب شي
اسماء : بس ميهاف زعلانة مني كثير ..
ام فراس : اخرتها راح ترضى ياعمري لاتضايقي روحك
اسماء هزت راسها : ماراح ترضى انا عارفه
ام فراس : لاتتكدرين كذا .. يله بسرعة انا بنزل والحقيني العشاء جاهز
اسماء تنهدت : مالي نفس
ام فراس : انزلي وعن الدلع
اسماء : يووه ماما قلت لك مالي نفس خلاص اتركيني بحالي شوي
تنهدت ام فراس : دامك بتزعلين كل هالزعل كان وافقتي من بدري وفكيتينا
نزلت اسماء راسها .. اذا امها للحين تلومها بين فتره وفتره كيف بيت عمها ؟ كيف ميهاف اللي عارفه السالفه من اصلها ؟!
قامت بضيق ونزلت لتحت وهي تحس بقهر .. ماتعودت تكون لحالها ومنغلقه متعودة تطلع وتروح وتجي وتنبسط نزلت للحديقة وهي تفكر شتسوي ؟! انتبهت لبدر يسحب كرسي ويجلس : شعندك انتي وهالحديقة ؟ 24 ساعة هنا
اسماء : اتركني بحالي بدر مالي خلقك
تنهد بدر بقهر : روقي حالك أسوم .. اصلن هو الخسران
اسماء : افففففففف ! ليش الكل يحسبني ضايقة عشانه موع شانه ..
بدر : عشان شنو أجل ؟
اسماء : تزاعلت مع ميهاف عشان هالموضوع ..
بدر ومعنوياته ارتفعت قال برواقه : ايوه شفيها ميهاف ؟
اسماء : لما كنا بجدة قلت لها كلام يضايق اني مابغى اخوها و ... وهي زعلت وعقبها بيوم سحب لؤي خطبته
بدر : ولو اسوم .. انتو خوات ماراح تضلون كذا
اسماء بخنقه : عارفة .. عشان كذا ابي اصلح الموضوع ومو عارفه كيف
بدر : بتلقي طريقة حاولي
اسماء : مافيه غير اكلمها بالجامعة بكره .. واعتذر لها
بدر بسرعة يلحق على نفسه : لا لا .. الجامعة ماينفع ووقت ضيق ومكان غلط اعزميها عندنا هنا بكرة وتكلمو برواقة
اسماء : صحح والله جبتها .. بكرة بعزمها وبعتذر لها ونتصالح ان شاء الله
بدر ابتسم ابتسامة وسيعة : شفتي الموضوع انحل كذا
اسماء : لسى .. قول ان شاء الله ينحل بس
بدر : بينحل .. ميهاف قلبها طيب وتحبك شوفي انا مو زعلان من لؤي عادي لان عيال العم مهما صار يضلو عيال عم
اسماء طالعته مستغربه : هذا اللي اليوم يسب بلؤي ويلعن فيه .. وتقول مو زعلان اللحين
بدر ( أخو المزه وش طالع بيدي ؟ ) : هههههههههههه مين قال ؟ كان لحظة غضب بس
اسماء : الله يستر من لحظة الغضب حقتك هذي
بدر : المهم وينها امي ؟
اسماء : داخل
دخل لداخل وهو مبتسم ويخطط كيف يطيحها في شباكه ..
***
اثناء ما لؤي بسيارته والسماعة باذنه : يعني مو مضايقك اني سحبت الخطبة ؟
فراس : شايف عندي وقت عشان اتضايق على تفاهات خطبة .. المهم ابغى منك خدمه ؟
لؤي : آمر
فراس : السكرتير حقي مات قبل كم يوم .. وانت تعرف منصب السكرتير صعب وما اثق في احد غيرك ياخذه
لؤي : من جدك ؟
فراس : ايه طبعا .. انت تعرف مكانتك عندي لؤي صدقني حتى بدر ما أثق فيه زيك
لؤي : اللحين تحسسني بالذنب اني ماصرت نسيبك
فراس : ههههه اذا الحال ما ماشى مع اسماء ياسمين تفداك
لؤي : هههههههه تفداني ببنت بالابتدائي
فراس : متى ناوي تجي اجل ؟
لؤي : اليوم اذا تبغى
فراس : لا ارتاح ليش مستعجل ؟ بكرة حياك
لؤي : اشوفك بكرة اجل
فراس : ع خير
سكر لؤي السماعة وهو مبسوط بروحته للكويت عند فراس
***
بالجامعة .. طلعت من محاضرتها وبطريقها لقسم ميهاف حصلتها تمشي مع صديقاتها التفتت لصديقاتها : معليش بنات ثواني وراجعة .. ( رفعت صوتها ) ميهاااف
التفتت ميهاف ثم كملت مشيها .. لحد مامسكتها اسماء من يدها : ميهاف اناديك
التفتت لها وبنظارتها الشمسيه وخشمها مرفوع : نعم !
اسماء : بكلمك شوي
ميهاف : ماعندي وقت .. وراي محاظرة مابغى اتاخر
اسماء : ماراح أأخرك .. 5 دقايق بس
ميهاف طالعت ساعتها : اوك .. شبغيتي ؟
اسماء : تعرفي ياميهاف الكلام كثير ومقدر اقوله هنا .. فجايه اقولك تعالي بيتنا اليوم ..
ميهاف : ما أقدر مشغولة ولا لي خلق اجي
اسماء باصرار : اذا ماراح تجي أنا بجيك
ميهاف طالعتها باستهزاء : لك وجه تجي .. عادي ؟
اسماء بحدة : تعرفي اني كنت ناوية اوافق عشانك انتي بس ! بس طلعت غلطانة وانك ماتسوي كل هالتضحيه .. الظاهر اني كبرت من حجم صداقتنا
ميهاف التفتت تطالع الجهة الثانية : راح اجي بس ماحطول ..
اسماء : المهم تجي وراح نتفاهم اذا تطول او لا
ميهاف : انا تأخرت على الكلاس
ابتسمت اسماء : اشوفك عصر أجل
***
وصل لؤي لأراضي الكويت .. دون تأخير اساسا جو السعودية مايناسبه كثير خصوصا مع طبيعة اهله الاجتماعية البعيدة عن طبيعته الهاديه .. دخل سيارة الليموزين قادته مباشرة للشركة دخل وتوجه للاستقبال : فين مكتب فراس ؟
استغرب الموظف طريقته الطبيعيه في الكلام دون كلافات القاب : قصدك الرئيس فراس ؟
لؤي : ههههههه ايوه قصدي طال عمره فراس
الموظف : وش اللي يضحك ؟
لؤي : سلامتك .. بس انا لي معاه موعد عطه خبر ان لؤي موجود
الموظف اجرى المكالمة ثم التفت للؤي : تقدر تتفضل.. مكتبة بالدور الخامس
توجه لؤي للمكتب ودخل مبتسم : هههههههههه والله وصرنا ناخذ مواعيد عشان نشوف حضرتك
فراس ابتسم : والله معطيهم خبر يفوتونك على طول .. بس هالموظفين دلوخ
سلم عليه لؤي ثم جلس : ايوه وشخبارك ؟
فراس : على حطة يدك .. انت كيفك عقب حوسة هالخطبه ؟
لؤي : اخخخ .. ابوي مقاطعني وامي زعلانه بس ولا يهمك كلش يتصلح
فراس : مصيرهم .. تكبير الأمور عاده عند الشيبان الله يصلحهم
لؤي : عارف يافراس .. بخاطري كلام لكن مستحيل اقوله لغيرك
فراس : كنت حاس انك ساحب الخطبه لسبب .. قول شصاير ؟
لؤي : جتني معلومات موثوقه أن البنت ماتبغاني .. فسحبت الخطبه عشان ماتنجبر علي وتنحط بموقف
فراس رفع حواجبه : من هالمصدر الموثوق ؟
لؤي : هي بنفسها قالت لميهاف اختي ..
فراس : عارف شلون ؟ انت غبي
لؤي : ليش ؟!
فراس : بالله انت بعقلك تخطب وحده عمرها 21 بزر تشيب راسك معاها .. اذا الله باليك وبتتزوج خذ وحده كبيره عاقله تفهم
لؤي : هههههه طيب مناسبه لعمري انا 25
فراس : بصراحة انا اشوف اسماء اختي بزر وسطحية بزياده .. واللي بياخذها لازمه يعيد تربيتها وانت فاضي تربي لك بزر ؟
لؤي : ياشيخ سالفه وخلصت .. الله يوفق كلن بطريقه
فراس وقف : عموما انا طالع اسطنبول بكره عندي معاملات ضرورية وكم حفله .. الشركة هنا تحت يدك وتصرفك بس القرارات المهمه ارجع لي اول
لؤي : بهالسرعة بتروح ؟!
فراس : مفروض من أول .. بس اجلتها لحد تجي ولاترخي على الموظفين وتخربهم علي
لؤي : حاضر .. بس اللحين واللي يعافيك قم نتغدى بموت جوع
فراس : يله شرف قدامي
***
عصــــــر /
لبست اسماء من بدري ونزلت للمطبخ تشرف على تجهيزاتهم .. طلعت للصالة حصلت بدر جالس مسترخي على الكنبه قدام التلفزيون والريموت بيده يقلب بطفش : بددددر !
بدر : ايوه ..
اسماء : ايش تسوي هنا ؟ برا ميهاف بتجي بنجلس هنا
بدر : تجي ماراح اكلها
اسماء بحمق : يالله بدر من متى انت تجلس بالبيت اصلن ؟ من رجعت من دبي ماشفتك ولا يوم جالس .. واللحين عشان صديقتي بتجي تجلس تقلقني
بدر : ترا اقلقتيني صديقتي وصديقتي .. تراهي ميهاف
اسماء : ولو .. ابغى نجلس على راحتنا ..
بدر : تعبان شوي اليوم فماراح اطلع ..
اسماء : بددددددددر
بدر مركز مع التلفزيون : ........
رفعت عكازاتها ونغزته بساقه .. بدر : اححح توجع .. خييير شتبين ؟
ام فراس : يالييييل العنا .. وانا افرع ياسمين وانس اجي فيكم يالكبار .. وش هالصراخ ؟
اسماء : بدر جالس بالبيت عناد فيني بيغثني عشان ميهاف بتجي
بدر : والله يمه تعبان مافيني اطلع
ام فراس خافت وحطت يدها على جبينه : بسم الله عليك حبيبي شفيك ؟
بدر : تعب بسيط يمه لاتشيلي همي
اسماء : اففففففففف خلاص انثبر .. بس روح غرفتك انا وميهاف نبي ناخذ راحتنا ولا نحس بوجودك
بدر : راح اروح غرفتي .. بس فين راح تجلسو ؟
اسماء : بالحديقة ..
بدر ابتسم : اها .. تتهنو يله انا صاعد انام
صعد بدر وبطريقه دق جواله رد : هلا .. لا ماقدر اطلع مشغول مع الأهل .. ياليييل روحو لحالكم مقدر اليوم .. نايف معاكم ؟ .. سلم عليه بس ماراح اقدر .. يله سلام اشوفكم بكره ..
دخل غرفته وهو يحس انه اكثر واحد محظوظ ان اطلالة غرفته على الحديقة .. اليوم بيركز فيها بيقيمها واذا فعلا تستاهل وقتها بيتعب نفسه عشان يوصلها ..
بعد فترة .. رن الجرس ركز من الدريشة وبعد فتره طلعت اسماء تفتح الباب دخلت ميهاف بعبايتها ودخلت البيت وهي مازالت بعبايتها .. تافف بضجر وطولو لحد مارجعو يطلعون للحديقة مره ثانية .. واخيرااا شافهاا كانت لابسه بنطـال جنز وتيشيرت برتقالي بكتابات ورسمات طفولية ... مع جزمة رياضية بكعب طويل .. شعرها الأجعد تاركته منفوش على وجهها
نفس الإنذهال اللي حس به بالحوش .. على بساطة شكلها في كلا المرتين اللي يشوفها فيها إلا انها ماتزال ملكة جمال .. حجمها صغير رغم أنوثة تفاصيلها ..عيونها عيون ظبي .. وفمها مرتوي فصفصها تقزيز , راقية بجلستها بطريقة اكلها بحركاتها ..خلاص هذي هي .. محد غيره بياخذها ولازم من اللحين يرسم لهالشي .. هالجمال حرام احد يملكه غيره ..
من زاوية اقرب نافذة غرفة بدر /
ميهاف ابتسمت وضمت اسماء : خلاص اسوم .. الموضوع انتهى والكل متراضي تدرين انا ماكنت زعلانه منك وفاهمتك بس انقهرت شوي على اخوي .. لاني تمنيتك فعلا تصيري زوجة اخوي وتقربي اكثر
اسماء : ياعمري انا قريبه مايحتاااج .. واذا تبغي تقربي ازوجك واحد من اخواني مافيه مشكلة
ميهاف : ههههههههه تم .. بس مو فراس تكفين هالصعب المراس مقدر اتعامل معه
اسماء : خلاص فداك السوبر ستار بدر اجل
ميهاف : لا لا ..انس يجنن ابغاه
اسماء : استحي كبر عيالك
ميهاف : ما شاء الله عليه اطول مني .. خلاص رجال
اسماء : عشانك قصيره .. ولا مو مره طويل
ميهاف : طالعه منها يالطويله ؟ وربي انك اقصرمني
اسماء : تحلمييين انا اطول
ميهاف بحماس وقفت : تعالي نشوف من اطول
اسماء : لا والله .. عليك كععب ع بالك غشيمة
ميهاف : ههههههههههههههه قسم بالله وحشتيني ياهبله
اسماء : وانتي اكثر وربي .. ميهاف طمنيني اهلك زعلانين مني
ميهاف بحزن : بصراحة يا أسوم الزعل كله صار براس لؤي .. لانه بنظرهم هو اللي مكنسل الخطبه
اسماء حست بتأنيب الضمير : لا مستحيل ...
ميهاف : هذا اللي صار .. بس اهلي مو زعلانين منك بالعكس متعاطفين معك
اسماء بتردد : ولؤي .. شخباره ؟
ميهاف : ماعليه .. اليوم فجر راح للكويت لعند فراس وبيطول هناك على كلامه
اسماء : يصير اجي ازوركم بكره ..؟
ميهاف : ايه طبعا . ياليت تجي والله عشان يحسو اهلي اقل شي ان كلش تمام .. لان بابا ع باله انك زعلانه ومنكسره
وتمت السهره بين مشاعر عذبه بين خوات عمر .. ومعجب يراقب بخفيه
***
بيدها اكياس وتتمشى بالأسواق مع صديقاتها .. وهي تحس الفرحه مو سايعتها اخيرا تقدر تمشي معهن وتشتري بشكل طبيعي
اروى : بصرااحة غدو ألف مبروك .. ماتوقعتك تتزوجي وانتي لسى بالثانوي ؟
غادة باستعلاء : حبيبتي بتخرج هالسنة خلاص .. وايش اسوي اذا الخطاب مو تاركيني بحالي ؟
رحاب بغيره : خطاب ؟ هو واحد بس
غادة بثقة : مين قال ؟ ياكثرهم بس مو ضروري كل ماجا واحد اقولكم
اروى : ايه بس عاد شدي حيلك .. اعرفك دولابك فاضي اخيرا جا هالعرس عشان تعبيه
غادة بضحكة عالية : هههههههههههه .. لاتوصي حبيبتي بأعبيه لين يكسيك انتي وغيرك
أروى وهي غيرانه ان غادة بتتزوج قبلهم وهي افقرهن : قالو لك محتاجه مثلك ؟ .. ولا ناسية كيف دولابي عفوا غرفة ملابسي
غادة : اففف اروى طفشتيني بصراحة .. اسبقوني للكافتريا بدخل قسم ملابس خاصه بالمتزوجات انتو عزباوات مايصير تدخلن ههههه احجزن طاولة وجايتكن
وتركتهن داخله وهي تحس بالانتصار .. طول عمرهن يقهرنها وياخذنها معاهن السوق قصد عشان يحرنها واللحين حصلتها فرصه ترد عليهن ... اما اروى ورحاب دخلو الكافتريا .. قالت رحاب بغيض : تقققققهر من انخطبت صايره ماتنطاق !
اروى : نست حالها .. ع بالها محد قدها .. والله لو مو ولد عمها وملزوم فيها ماشفتيها تزوجت بعمرها
رحاب : تصدقين امنيتي امسك هالاكياس واقطعها فوق راسها
أروى : اص اص .. هذي هي جت
جلست غادة ورجل على رجل : اوووه ليش ماطلبتو حاجه ؟ ولا ماتعرفو تصرفو شي دوني ؟
رحاب : والله طول عمرنا نعزمك .. حسي ع دمك اليوم واعزمينا ع القهوه انتي
غادة انغاضت .. لكن قالت ببساطة : من عيوني .. من عندي اغلى منكن اطلبو اللي تبغو ع حسابي
اروى : والله ع بالي اني بموت ماشفت هالعزيمة
غادة ( آمين يالزفته ) : لا حياتي هذاي عزمتك .. وبرضو معزومة ع بوفيه زواجي
رحاب : انا السواق جا بطلع
غادة برواقه وتحس انها مبسوطة عشان قهرتها : لا رحوبه بدري حياتي .. لسى الساعة
رحاب : لا خلاص شبعت .. والوقت تأخر والمحلات بدت تسكر
غادة : براحتك .. وانتي اروى ناويه تضفي كمان ؟
أروى : لا مستحيل افوت عزيمتك .. اعزميني ع قهوه وبنرجع عقبها
غادة : اوك .. جرسسون المنيو لو سمحت
بعد انتهاء الهجوله والفشخره الطفولية اللي مالها معنى .. رجعت للبيت ودخلت باكياسها الكثير : رجعت
ابتسام : الله لا كان جاب الغلا .. تأخرتي ؟
غادة رمت الاكياس بالصالة وضمت ابتسام من قلب : الزوااااااااااااااااج روعععه
ابتسام : جعله يخلف .. لسى ماتزوجتي وتقولي روعه
غادة : هههههههههههههههههههههه قهرتهن قهرتهن .. رجعت قهر كل هالسنين لو تشوفي كيف يطالعني بيموتن حره مني
ابتسام هزت راسها : والله انا مو فاهمه هالصداقة الغريبه ..
غادة : يخسن الا هن يكونن صديقاتي . بس انا محتاجه ناس امشي معاهم بالمدرسه عشان ما اصير وحيدة وهن يوفن بالغرض
ابتسام : وش الله حادك ؟ دوري صديقات يناسبوك
غادة : هن صادقني .. ومستحيل ارفض صداقة اكشخ بنتين بالمدرسة .. بس فجاه صار الموضوع مصخره علي طول هالسنين .. واليوم علمتهن ان الله حق
ابتسام : صدق انكن بزران .. تعالي بس اشوف وش شريتي
خذت غادة الاكياس ومسكت الابتسام تسحبها لغرفتهن : تعااالي تعالي متحمسه اوريك جزمه شريتها روعه ..
***
أول يوم مباشرة للعمـــل .. بين كومة كراتين بمكتب السكرتير ويرتب اغراض السكرتير القديم بالكراتين عشان يحط اغراضه تافف : راح تموت ناقص عمر من ورا هالوسوسه يافراس .. يعني ضروري يفتش مكتب الرجال ملف ملف !
اثناء ماهو يفتح الملفات عشأن يتأكد فراس طبعا ان ماكان فيه خيانه من السكرتير القديم بين الملفات الفته ملف استقدام لموظفه .. " سارا " هالعيون ماراح ينساها مستحيل نفس عيونها .. هذي هي عقد حواجبه .. معقولة تشتغل هنا اجل ايش كان تسوي بجدة ؟
طلع لمصعب : مصعب
مصعب : تفضل استاذ لؤي .. بايش اقدر اخدمك ؟
قدم لؤي له الملف : لا .. بس شف لي هالموظفه باي قسم تشتغل ؟
مصعب بقهر : مو موظفه هنا ..
لؤي رفع الملف : اجل هالملف شنو يسوي هنا ؟
مصعب : تقديم الموظفين لشهر مايو .. وانرفضت
لؤي : وليش انرفضت ؟ سيرتها رائعه .. وقسم الترجمة محتاج لغتها
مصعب بيأس : نفس الكلام اللي قلته لطال عمره .. بس الله يهديه رفض نهائي يوظفها
لؤي هز راسه : غريبة .. فراس بالعادة يهتم بمصالحه وهالبنت فيها مصلحة كبيره له
مصعب : الله أعلـــم .. بس وش طالع بيدنا والله تعبت كثير احاول اقنعه
لؤي سحب الملف معه : راح اشوف شنو طالع بإيدنا ؟
ودخل لمكتبه والملف قدامه .. مسك جواله بيدق على فراس يسأله لكن هون اللحين مشغول وهو يعرفه اذا يبس راسه يبسه .. حط الملف على جنب وكمل شغله لحد المساء ثم سحب شنطته وطلع من مكتبه وهو يحس بإرهاق .. شغلة السكرتير فعلا مو سهله .. قبل يطلع وقف عند مصعب ورمى عنده الملف : مصعب أبغاك تحاول تتواصل معها .. وتقولها ان الرفض كان غلطه ونعتذر وراح نوظفها
مصعب بخوف : الرئيس عنده خبر ؟
لؤي : انا الرئيس اللحين .. وهو اختار اني اكون هنا معناها اختار قراراتي
مصعب : الله يستر ..
لؤي : ماعليك أنت نفذ وبس .. وعطها خدمة تحرز عشان الغلط احجز لها طيارتها وهيأ لها المواصلات
مصعب : طيارتها ؟ ليش هي مو بالكويت
لؤي : ياكثر اسألتك مصعب .. انت نفذ وماعليك
مصعب : حاضر
***
بيت أبو هيثـــم /
بالمطبخ ابتسام جالسه تسوي حلا قهوة .. وغادة كاشخة بملابسها الجديده تنورة ميدي كحلية وبلوزة اورانج :يااااااي متحمسة مو مصدقة ان سارا بتجي عندنا
ابتسام : وانتي ليه تخربين ملابسك من اللحين ..؟ احفظيها بتحتاجيها بعدين
غادة : نو نو واي .. انا عروسة لازم اصير حلوه
ابتسام : ومثل ماقلت لك .. اذا شفتي هيثم اعتذري وصلحي الامور
غادة : راح يجي معاها ؟؟
ابتسام : ما أدري .. بس دايم سارا تجي مع هيثم ماعمرها جت لحالها
غادة : خل نزوجها اياه وبس
ابتسام : قولي هالكلام قدام هيثم عشان يكسر راسك
غادة : ليش ؟ ايش قلت انا .. سارا ما شاء الله عليها وهو واضح يحبها
ابتسام : ولو .. هيثم مايحب هالحكي خاصه منك .. اتركيه على راحته
غادة : افف .. والله يقهر هيثم صعب الواحد يعتذر له
ابتسام قزتها : يشبه بعض الناس
رن الجرس وراحت غادة تفتح .. ودخلت سارا لحالها غادة بفرح : اهليييين سسسسسوسوو
سارا سلمت عليها وضمتها : ياااي غدو محلوه .. كل هذا عشان العرس يعني ؟
غادة : لاا .. من يومي اصلن حلوه
سارا مدت لها صندوق هدية : تفضلي شي بسيط .. ان شاء الله الف مبروك
غادة : ياعمري ماكان له داعي الكلافة
سارا : وينها ابتسام ؟
غادة : تفضلي جوا
دخلت وسلمت على ابتسام بحرارة : كيفك ان شاء الله بخير ؟
ابتسام : حممد الله .. انتي شلونك ؟ ... وينه هيثم ماجا معاك ؟
سارا : لا والله شكله ممسوك طوارئ اليوم ومو عارفة ايش .. المهم فين ابوك بسلم عليه ..
ابتسام : تفضلي من هنا .. ( التفتت لغادة ) جيبي الصواني للصالة
دخلت سارا وسلمت على أبو هيثم اللي متعود عليها .. سارا كانت صديقة عزيزة للعائلة بشكل عام ..
***
بصالة البيـــت :
ام فراس : ما شاء الله تصالحتن يعني ؟
ميهاف : ههههههه نشبت بحلقي خالتي قلت اسامحها وافتك
اسماء : لا والله .. مالت بس انقلعي لاتسمحين
ميهاف : هش بس احترمي نفسك لأزعل مره ثانية
أم فراس : لا لاتزعلين ترجعين لها حالة الكئابه .. ماشفتيها امس مسكينة ماعرفت تاكل ولاتسوي شي شايله همك
ميهاف : لبى عمرها والله انها غاليه وهي تعرف هالشي
اسماء باستها بخدها : المهم مامتي .. حنا بنصعد لغرفتي وبنتعشى هناك
ام فراس : نبهي الخدامه أجل تجهز عشاكم وتصعده لكم
اسماء : ميهاف اصعدي لغرفتي .. انا رايحة اشوف عشانا وجايه
ميهاف : أوك
خذت شنطتها وصعدت لفوق .. وبنص الممر لغرفة اسماء وقفت عند المراية وتطلع من شنطتها القلوس تعيد عليه وتضبط كشختها ...
بدر بغرفته حس بصوت برا .. فتح الباب بخفة وهو يدعي تكون هي ابتسم لما شافها هي فعلا كان فاتح ربع الباب بس عشان يشوفها وهي واقفة وتضبط شعرها وتغني بنعومة : ابي منه الغلا كله والشوق اللي مامله ..واذا هو طول بغيابه بشيل قشي وأرحل له .
هنا ذاب بجد .. كلماتها جت بالجرح قال بهمس قاصد انها تسمعه : فداك الشوق والغلا كله ..
فزت والتفتت بسرعة .. لكن كل الغرف مسكره مسكت قلبها من وين هالصوت قالت بهمس : احد هنا ؟
بدر بنفس الهمس : محد ..
طالعت غرفة بدر .. الصوت من هنا حاولت تقرب لكن مسكت شنطتها وركضت لغرفة اسماء .. بعد فترة دخلت اسماء نطت لها ميهاف : اسسسوم .. فيه احد من اخوانك بالبيت ؟
اسماء : ايوه بدر .. ليه ؟
فتحت عيونها : مين ؟
اسماء : بدددرر
ميهاف : متأكــــدة
اسماء : من غيره يعني ؟ انس عند الجيران وفراس بأرض الله الواسعة... ليه خوفتيني ؟
ميهاف ( معقولة ..؟ وش يعني حركته ) : لا .. بس سمعت صوت وخفت ع بالي محد موجود
اسماء : ايه اسفه نسيت اعلمك .. مدري شعنده اليوم جالس ..؟ بالعادة مايجي هنا الا ينام النهار كله ثم يطلع
ميهاف قشعر جسمها وهي تتذكر همسه .. انقهرت شيحس به جالس يخوفني الوصخ !
اسماء : يله اختاري فلم نشغله
ميهاف : لا اسوم مقدر .. بكلم السواق يجي يوديني اللحين
اسماء : يووه .. لاتكفين اجلسي
ميهاف : لا والله وراي امتحانات
اسماء : تبغي بدر يوديك دام جالس ؟
ميهاف بسرعة : لا .. السواق قريب اساسا بيجي اللحين
اسماء : اوك
دقت على السواق بسرعة ياخذها ..وطلعت وهي مرتبكة لكن ماطولت اعتبرتها حركة سخيفة او يبي يخوفها بس
***
هيثم كان ممتكأ على باب مؤسسة الاتصالات ويطالع الداخلين والطالعين .. وقف باعتدال وهو يشوف أحمد طالع وقرب لعنده ومد يده : السلام
احمد عقد حواجبه وهو يسلم : وعليكم السلام .. مرحبا شلون اقدر اخدمك ؟
هيثم : تقدر تخدمني بأختي
احمد فتح عيونه وابتسامة واسعه : هيثثثثم ؟
ابتسم هيثم : ايه .. يضحك الحال والله عيال عم ولا نعرف حتى اشكال بعض
احمد : هانت بنعوضها الايام جايه .. حياك البيت تقهوى
هيثم : لا خيرك سابق مايحتاج .. ابغاك بكم كلمة بس
احمد باصرار : كم كلمة بنقولها على قهوة .. تعال هنا كافيه قريب بيعجبك
هيثم هز راسه : تفضل
بالكافيه :-
احمد : وشخبار شغلك ؟ والله ماشاء الله عليك داخل طب .. اعرف كثيرين سنتين بالكثير وشردوا
هيثم : ايه كثيرين كانو معي بأول سنة .. اللحين وصلت لسنة التخرج معاي ثنين منهم بس
احمد : الله يوفقك .. بتتخرج هالسنة ؟
هيثم : ايه اخيرا .. عقب 9 سنين دراسة
احمد : انا اربع سنين واحس كفاح .. الله يعينك
هيثم : حمد الله مرت كانها سنتين ماحسينا فيها
احمد : سمعت انك تهاوشت مع عماني ؟
هيثم : مو مهم .. انا جاي اكلمك عن أختي
أحمد : مايحتاج هيثم طمن حالك ..غادة امانه برقبتي وانا قدها
هيثم : بإذن الله .. بس برضو ماقطعت مشواري عشان كذا
احمد : حيرتني .. شنو اجل ؟
هيثم شرب رشفه من فنجاله ثم طالع احمد بتمعن : موضوع أمي ..
احمد : ايه ؟
هيثم نزل راسه : غاده ماتدري براسها أن امي ميته .. وابغى هالفكرة تضل براسها
احمد فتح عيونه : يعني ماتدري أن ..
قاطعه هيثم : لا ماتدري !
احمد : بس كل اهلنا يدرون .. مصيرها بتدري
هيثم : وهنا تجي مهمتك .. عاشت غادة 18 سنة جمبي ماسمحت لها تدري واللحين جا دورك فهم الكل ممنوع يزل لسانهم بكلمة في هالموضوع
احمد : وليش خبيتو عليها ؟
هيثم : لأن امها احقر من انها تعرفها .. تكون ميته بنظرها أحسن
احمد مسك رقبته : والله مو عارف ايش بقولك ؟
هيثم : ماتقدر .؟
احمد : من ناحيتي ماراح ازل لساني .. بس مقدر اضمن لك العائلة كلها
هيثم : اجمع عماني .. ونبه كل واحد ينبه اهله
احمد هز راسه : ان شاء الله
هيثم : اقدر اتطمن ؟
احمد : ايه هيثم تطمن .. ان شاء الله ماراح تعرف
وقف هيثم : معناها انا استأذن
احمد : وين بدري .؟ اجلس نتعشى سوا
هيثم : لا مقدر طالع بالبريك ولازم ارجع
احمد : في امان الله ..
طلع هيثم .. واحمد جلس يطالع بقهوته متعجب ( معقـــولة ماتعرف ان امها حيه .. معقوله ماتعرف من هي بالضبط ؟)
***
عطست غادة : حمد الله
سارا : يرحمك الله ..
غادة : ايه ايش كنتي تقولي ؟
سارا : اقولكن قهرني .. اقسم بالله ليومك هذا ادعي عليه كل ماسجدت
ابتسام : هههههههههههه ياساتر
غادة : معها حق .. يقهر ايش هذا ؟!
سارا : جالس لي رجل على رجل وساكت .. لما قررو يقبلوني التفت ( كملت وهي تتهزا بطريقة كلامه ) لايكون انت المدير هنا !! متعجججرف يقهر
ابتسام : غريبة رئيس اعمال كبير يبني قراره على موقف شخصي
سارا : الله لايوفقه .. حيوان مايدري قد ايش كنت متأمله اشتغل هنا
ابتسام : ماعليك منه .. اجلسي هنا واشتغلي عندنا وخل نشوفك على طول
سارا : ولا يهمكم
غادة : سارا شرايك تنامي عندنا اليوم ؟
سارا : لا صعبه مقدر !
ابتسام : كيف صعبه ؟ الفندق لاحقه تنامي فيه .. اجلسي وارتاحي وبالمره بكره اطلعي مع غادة للسوق
غادة : اييه تكفين .. تخيلي ابتسام ماتطلع معاي ابد وانا محتاجه احد يشور علي
سارا : خلاص احرجتوني بجلس
ابتسام : الساعة المباركة .. خلينا ننبسط الليله ونسهر
دق جوال سارا .. مسكت جوالها ثم غصت باللقمة بفمها لما شافت المتصل ابتسام جابت لها مويه وتضرب على ظهرها بخفه : بسم الله .. شفيك ؟
سارا شربت الكاس كله : بنااات ! شركة المتعجرف داقين علي
غادة نطت : صدقق ؟
سارا : يمه ايش يبغى ؟!
ابتسام : ردي واعرفي ..
سحبت هوا الغرفة كله ثم ردت : الو ..
: الو .. هذا رقم سارا والكر ؟
سارا : أيـوه
: معليش صار خطأ تقريبا الاسبوع اللي فات وانرفض توظيفك ..؟
سارا : لا مو خطأ .. المدير بنفسه رفض
: وهذا هو الخطأ .. وحنا حابين نصلحه
سارا : كيف يعني ؟
: يعني انتي انقبلتي تشتغلي بشركتنا وتقدري تداومي من بكرة
سارا بقهر : ايه بس ماراح ينفع .. انا مو بالكويت
: راح نحجز لك على حساب الشركة الخاص كإعتذار على اللي صار ..
سارا فهت الوضع جنوني صدق : خلاص تمام
: راح نرسل لك معلومات حجزك ونحرص على استقبالك ومكان سكنك
سكرت سارا السماعة والتفتت لابتسام وغادة المستمعات لها بحماس : شنو شصار ؟
سارا : مو مصدقة .. تخيلو يعتذرون على اللي صار وبيحجزون لي عشان ارجع واتوظف
ابتسام : كيف يعني ؟
سارا : يعني انقبلت بالشركة !!
ابتسام : الفف مبروك
سارا : الوضع مو مطمن .. هو كارهني انا متأكده صار بينا كذا موقف وكل موقف اسوأ من الثاني
ابتسام : انتي موهوبة سارا .. واكيد حس انه غلط ولا مين حاصله انتي تشتغلي عنده اصلن
سارا : ان شاء الله كذا ..
غادة : اللحين الشغل بالكويت .. مختلط صح ؟
سارا : ايه .. اذا الشغل بالسعودية احيان ماتفرق مختلط كيف بالكويت .
غادة : والله فله
سارا : احمدي ربك والله مو فله .. احيان تحرشات تسد النفس
ابتسام : اهم شي انتبهي على حالك سارا .. راح تسكني لحالك ؟
سارا : لا برجع لصديقتي اللي كنت ساكنه معاها هناك
غادة : افف ياحظظك
سارا مسكت جوالها : بكلم هيثم اعلمه
***
كانت اسماء متسندة على الجلسة بنافذتها وعيونها على النجوم .. طفشت لازم تقوم تدرس وراها امتحانات ولها من الصبح تتهرب جلست على مكتبها تحاول تاخذ لها كم معلومة تنفعها لكن مافيه امل خلاص النوم بعيونها .. سحبت درج مكتبها وطلعت صورته وهي تمسح باصبعها على ملامحه تنهدت بشوق .. اشتاقت له ماتخيلت بتشتاق لهالدرجة سندت راسها على المكتب والصورة قدامها وغفت وهي تتأمل ملامحـــه ..
***
بالمول كانت غادة وسارا طالعات من محل جوالات وغادة مبسوطة اخيرا صار عندها جوال : يااي مبسوطة .. افف ليت كان عندي من أول كان اطلب رقمه
سارا : هههههههههه خلاص مابقى الا اسبوع وتتزوجون مايحمل
غادة : حبيبتي شكرا اليوم صدق انقذتيني .. ياليتك تجلسي هنا على طول تساعديني بالتجهيزات
سارا : بصراحة ماسويت شي .. بس جالسة امشي معاك وانتي ماشاء الله مسنعه حالك
غادة : اقل شي تعطيني ارائك ..ماقلتي لي متى طيارتك ؟
طالعت سارا الساعة : الساعة 7 .. مفروض امشي اللحين للمطار
غادة : اوديك بالطريق معاي ..؟
سارا : لا هيثم بيوصلني .. متواعدين نتقابل هنا
غادة بقهر : صدق ؟
سارا : إيوه اجلسي انتي يوصلك اخوك دام جاي جاي
غادة : لا لا مافيه داعي .. ماراح اعرف كيف اتكلم معه وبيصير الجو بايخ
سارا : لا تخافي بساعدك
غادة : لا بعدين بتتصلح الامور ان شاء الله ..انا اجل طالعة اللحين الله يوفقك بشغلك وترا ماراح اعذرك لازم تجي تحضري زواجي
سارا : ههههههههه طبعا ولا يهمك
طلعت غادة وجلست سارا على المقاعد الجانبية حتى جا هيثم بعد فترة وقفت : تأخرت
هيثم : كويس فيني جيت .. يله مشينا
سارا : يله
هيثم تلفت يمين وشمال : وين غادة ؟
سارا : طلعت قبل شوي
هيثم : اها
سارا : خف عليها شوي المسكينة تبغى تصلح الموضوع مو عارفه
هيثم تنهد : لا تفهميني غلط انا مو معارض زواجها خصوصا بعد قابلت احمد وشكله رجال .. بس طريقتها بالكلام معي هذي ماراح افوتها لها
سارا : صغيره وطايشة .. تجلس تحاسبها ؟
هيثم : هي طردتني طردة صريحة من موضوع زواجها .. وحتى ماحاولت تعتذر .. لا هالكلام مو عندي خل تتأدب اول ثم نتفاهم
ركبو السيارة وبنص الطريق قال هيثم : سارا انتي متأكدة من الوظيفة ؟
سارا : كيف يعني ؟
هيثم : يعني متأكدة انهم بيوظفوك .. مو حركة رخيصه يعني او مقلب
سارا : معقولة مقلب
هيثم هز كتوفه : توقعي كلش .. مفروض متأكدة قبل تروحي ويصير زي آخر مره
سارا : لا ان شاء الله خير .. وبعدين شركتهم معروفة ولو بيسوو غلط كبير كذا بيكون فضيحه لهم
هيثم : ان شاء الله
سارا : ليت اخته لسى مريضه عندك .. عشان لو يطلع مقلب تقتلها لي مباشرة
هيثم : هههههههههه ماراح اقتل لك اخته بقتل لك بنت عمه
سارا : على راسك بنت عمها هذي
هيثم اشر لحلقه : واقفففه هناا .. الله يلعنها ما أغثها
سارا : والله العائلة كلها غثيثة الله لايبلانا
هيثم وقف عند المطار : يله السوري .. تمنيت اوقف معك لحد تركبي بس مضطر ارجع .. انتبهي على حالك وحاكيني بس توصلين
سارا : ان شاء الله .. وانت صلح امورك مع اختك حرام محتاجتك
هيثم : يصير خير ..
***
رجعت ميهاف من الجامعة وفكت عبايتها ورمتها على الكنب وجلست : افف التعب احسني مكسرة
ام نايف : اطلعي بدلي ثم انزلي تغدي
ميهاف : لا ماما شكرا شبعانه .. بنام على طول وترا اسوم بتجي عصر
ام نايف ابتسمت بفرحة : صدق ؟
ميهاف : ايه .. شفيها يعني ؟
نايف : ماتشبعون من بعض أنتو تو شايفات بعض امس واليوم بالجامعة
ميهاف : وانت نفس الحكي .. مو لازم تقابل بدر كل يوم حتى اذا سافر سافرت معه
نايف كشر : نظلتينا .. امس ماشفناه
ميهاف : غريبه .. لا اكيد صاير شي بالدنيا
نايف : مشغول مع أهله امس ماقدر
ميهاف تذكرت همسه قشعر جسمها من جديد .. خذت عبايتها وشنطتها وصعدت وهي تفكر يعني يقولهم عنده شغل مع اهله وهو امس جالس بغرفته ماشفته حتى جالس مع امه .. شصاير عليه بدر ..؟
***
اول ماوصلت للكويت ماتطمنت تجلس .. لازم تروح للشركة على طول وتتأكد من عرضهم الموضوع فعلا مايطمن على ان الوقت كان متأخر والساعة 10 بس لازم تظمن حالها دخلت الشركة وتوجهت للاستقبال : المدير موجود ؟
: لا والله مو موجود
سارا : طيب انا محتاجة اتكلم مع جهه مختصة بالتوظيف
اجرى مكالمة وعقبها التفت لها : تفضلي استريحي شوي
بعد فترة جا مصعب من بعيد وهي تعرفه من تسجيلها الاول : اهلين استاذ مصعب
مصعب : هلا والله .. كيف حالك ؟
سارا : حمد الله تمام .. انا جتني مكالمة امس بخصوص غلط في القبول المره اللي فاتت
مصعب : هالكلام صحيح ..انتي مقبولة وتقدري تشتغلي
سارا : مصعب انت كنت موجود ..المدير بنفسه رفض يوظفني شصاير يعني ؟
مصعب : انسي اللي صار .. وركزي على انك مقبولة وبتشتغلي معانا
سارا : اسفه مصعب .. مو قادرة اصدق الا لحد ما اسمع هالكلام من المدير نفسه
مصعب : طيب مو موجود
سارا : مو مشكلة كلمه وخذ لي معاه موعد بكرة
دق مصعب على لؤي : السلام عليكم
لؤي : اهلين مصعب وعليكم السلام .. غريبه داق بهالوقت فيه شي ؟
مصعب : أيه .. الموظفة سارا والكر موجودة اللحين ورافضه تصدق انها توظفت لحد مايأكد لها المدير بنفسه فأخذت لها معاك موعد بكره صباح
لؤي : هي اللحين موجودة ؟
مصعب : ايوه
لؤي وقف بسرعة وسحب مفاتيحه وجاكيته والسماعة باذنه : لا تتركها تروح انا بالطريق جاي
مصعب : اللحين اللحين ؟
لؤي : ايوه .. نص ساعة وبكون عندك
سكر مصعب السماعة : المدير جاي الحين
سارا استغربت صدق .. يعني كمان بيجي هالمشوار عشانها وعادي ما يعارض فيه شي غريب : اوك نجلس ننتظر
بعد نص ساعة بالضبط .. دخل لؤي مكتب مصعب : السلام
مصعب وقف : انا طالع .. تفضل
طلع مصعب وجلس لؤي مكانه .. فتحت سارا عيونها : انت !!
لؤي ابتسم : هههههههههه ايوه .. وانتي استبيان اللقاء
سارا : كيف يعني .؟ انت مو مدير الشركة شتسوي هنا
لؤي : معك لؤي عبد الرحمن الشمري .. سكرتير المدير ونائبه فترة غيابه
سارا : ههههههه يالله على الصدف شلون .. انا سارا اهلين
لؤي : من جد .. لما شفت ملفك ماصدقت فما حبيت اترك هالصدفه تمر
سارا : يعني .. قرار التوظيف منك انت مو من المدير بنفسه ؟
لؤي : انا المدير حاليا لحد مايجي .. فيعتبر قرار من المدير وعليه ختمه
سارا : ايه بس ..
لؤي قاطعها : مافيه بس .. انتي موهوبة ودراستك كبيرة وماتتفوت وانا قررت تتوظفي بقسم الترجمة
سارا : شكرا كثير .. بس من جد انا مو حابه اشتغل اذا القرار مو من المدير
لؤي : كأني طايح من عينك ؟ ايش لي ساعة اقول .. انا المدير الحالي
سارا : الحالي .. بس مصير المدير الحقيقي يرجع
لؤي : وقتها على مسؤوليتي
سارا تنهدت : أنت ماتعرف إيش صار بيني وبين ولد عمك .. مواقف برا الشركة وكلها مواقف سيئة فمستحيل يوظفني
لؤي : يعني إنتي جيتي كل هالمشوار من السعودية للكويت عشان تتأكدي من المدير وبس ؟
سارا بخيبة : على أمل يكون تراجع عن قراره
لؤي : افهم من كذا انك رفضتي الوظيفة ؟
سارا : أترك لي يومين أفكر .. وبقرر
لؤي حاس بفمه ما أعجبه الكلام .. لكن قال : اوك يومين ماغيرها
سارا : ان شاء الله
لؤي ابتسم : اتمنى من كل قلبي أنك توافقين .. وصدقيني ماحتندمين
سارا هزت راسها ووقفت بتطلع .. لؤي : وين ؟
سارا : البيت
لؤي وقف : لا انا راح اوصلك بطريقي
سارا : لا مافيه داعي .. بروح بنفسي
لؤي : مو كافي طالع من بيتي خصيص عشانك .. كمان راح ترفضي عرضي
سارا باستسلام : هههههه اوك بس ماراح ادفع سعر التوصيلة
لؤي : انا ادفعها عنك ولا يهمك .. شرفي
وصلها لؤي وطول الطريق يكلمها عن طبيعة الشغل .. وعروض مغريه بالشغل .. وهي مو مصدقه إن هذا ولد عم فراس خلق وفرق بجد .. قشعر جسمها على طاري فراس ماتتخيل ردت فعله لو يدخل الشركة ويحصلها تشتغل قدامه .. ومن خبرتها فيه انه وقح لدرجة ماتفرق معاه لو يفشلها قدام الناس او يطردها مباشرة ..
***
صحت ميهاف من النوم على المنبه .. عشان تتجهز لأن اسماء بتجي... فستان برتقالي بكم ياباني مع حزام تحت الصدر لنص الساق .. وشعرها الاشقر مسكته كبه من قدام وتركت الباقي مفتوح بطبيعته الجعده مع قلوس وكحل وماسكرا ابتسمت لنفسها قدام المراية : ياناس اجنن
نزلت بسرعة للمطبخ واشرفت على التجهيزات وحطتها على الطاولة .. ثم طالعت ساعتها : اسوم هذي اذا ما تأخرت يوم مااتعتبر اسوم
ام نايف : وانتي مستعجلة ليش حطيتي القهوة .. اصبري لين تجي
أبو نايف : والله ياحليلها هالبنت اللي بتجي عقب سواة لؤي .. كبرت بعيني بنت اخوي
ميهاف ( والله هالسالفة ماخذه منحدر خطأ ) مسكت جوالها ودقت جاها صوت اسماء النايم : هممم
ميهاف صرخت فيها : لاااااا واللله !! احلفي ياشيخة
اسماء : شنو ..؟
ميهاف : خلك بالنوم ياروح امك .. وين اللي بتجي اليوم عصر بدري
اسماء وهي للحين نص نايمة : اوه ميهاف .. يله جايه جايه
ميهاف : لا تجين !
وسكرت السماعة وصرخت بقهر : تققققهر
ابو نايف : بسم الله شفيك ؟
ميهاف : حضرتها نايمه وانا صاحية من بدري اجهز واحوس
ام نايف : حصل خير .. بتجي عاد؟
ميهاف : مدري عنها !!
ابو نايف : هههههههههههههههههههههههه ياحليلكن يابنات .. يله انا طالع تامرين شي يام نايف
ام نايف : سلامتك
طلع أبو نايف وميهاف للحين جالسة ومبوزة واسماء تدق عليها ماترد .. عقب ساعة طق الجرس : مفروض ما أفتح لها !
ام نايف : متأكدة انها هي ..؟
ميهاف : اكيد من غيرها بيجي اليوم
فتحت ميهاف الباب .. ووقفت متكتفه وتطالع اسماء من فوق لتحت : خير .. وش جابك ؟
اسماء وبيدها باقة ورد حمرا مغريه : ميهااف حبيبتي .. شاسوي والله قايله لامي تصحيني ونست
ميهاف : مش مشكلتي ..
اسماء : يله مو حلو شكلك مبوزة
ميهاف : اقول ادخلي بس خل نتقهوى هالقهوة اللي بردت
اسماء مدت لها الباقة .... ميهاف : ههههههههه والله وتعرفين تعتذرين حضرتك
اسماء : والله ياليت .. بس مو مني هذي من بدر اخوي يقول على آخر مره
ميهاف فتحت عيونها : هااه
اسماء بنظرات ملتوية : وش صاااير آخر مره .؟ ماعطيتيني خبر
ميهاف : ماصار شي والله خلاص
اسماء : على كيفك تعااالي علميني !!!
ميهاف وهي معصبة بجد : حلي عن جوي .. تبغي اسامحك خلاص اسكتي
اسماء : اف خلاص سكتنا
ميهاف وهي تطالع الورود : ادخلي مع ماما بالصالة بحط الورد وبجي
اسماء : اوك ..
دخلت ميهاف المطبخ : بعد يعرف يعتذر ..
طلعت باقة وحطت الورد فيها اثناء ماهي تحطها طاح من الباقة ظرف .. رفعته مكتوب بخط رايق ( اعتذر عن آخر مره ماقصدت اخوفك .. بس حلو شكلك وانتي خايفه )
//
لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-17, 08:49 AM   #7

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

العضوٌﯦﮬﮧ » 216
 التسِجيلٌ » Dec 2007
مشَارَڪاتْي » 66,943
 نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي


" البارت الخامس "
/
بوسط الغرفة البسيطة .. كلش محيوس وغادة جالسة ترتب شناطها وتضب غراضها دخلت ابتسام : غدو الغدا جاهز
غادة : جايه جايه .. بس بخلص هالشنطة
ابتسام ابتسمت : خلاص ثلاث ايام و بتفارقينا ؟
غادة : مين قال ..؟ بيضل بيتي وبزوركم على طول
ابتسام : طبعا . المهم لاحقه على الشناط تعالي تغدي وبعدين كملي
سكرت غادة الشنطة بإحكام وراحت لغرفة ابوها وجلست تتغدا : ااا جويعععاااااااه
ابو هيثم : تعالي تغدي يابوك .. لك فتره ماتاكلين كويس
غادة : ريجيم بابا .. ولا اروح لزوجي دبه يعني
ابتسام : تنحفي اكثر من كذا وعع .. والله نحفك يخوف
غادة : غيرااانه !
أبو هيثم : لا والله الحق ينقال ابتسام ازين منك .. جسم معتدل مب انتي
غادة بقهر : بااابااا !!
ابتسام : ههههههههه بعد عمري أبوي جعلني ما اخلا
غادة : مايهم .. اهم شي احمد عاجبه
ابتسام فتحت عيونها ونغزتها : استحي قدام ابوي
غادة : ماقلت شي غلط !
ابتسام مسكت راسها : اغسل يدي رسمي منك
غادة خلصت صحن سلطتها ووقفت : اقول حمد الله شبعت .. اكرمكم الله
ابتسام : ويين تعالي غسلي معاي المواعين
غادة : مقدر لازم احافظ على نعومة يدي .. بعد غيري يسوون عناية عرايس كامله وانا مالت
ابتسام : اقلبي وجهك .. صدق مامنك فايده
***
في صالة رياضية كبيرة مليئة بانواع الآلات ..وانواعج الاجسام الرشيقات والبدينات .. زادت سرعة جهاز المشي وهي تركض وانفاسها تتسارع لحد ماحست انها بتنقطع وقفت الآلة ونزلت وهي تشرب الموية .. جتها المدربة : ليش وقفتي ..؟ تركيزك مو تمام اليوم ياميهاف
ميهاف : معليش ديانا شوي مصدعة
ديانا : ماينفع لازم يكون عقلك صافي
ميهاف : انا طالعه اسوي لي مساج
ديانا : راح تجي بكرة .؟
ميهاف : اكيد
دخلت غرفة تبديل الملابس وهي ماسكه رقبتها تحس فيها كمية توتر كبيرة .. بدلت ملابسها وعبايتها وطلعت من النادي مع السواق وهي للحين تفكيرها بحركات بدر .. يوتر فعلا تاففت لازم تتجاهله وتنسى الموضوع من اساسه لسى بتفكير انها بتنسى وصلت البيت وكان سيارته واقفه قدام الباب .. اكيد ينتظر نايف نزلت وضربت الجرس سمعت ينزل النافذة ويصوت لها : ميــن ...؟ بنت الجيران
ميهاف دون تلتفت : ايه ام فواز
بدر ( ههههه ام فواز اجل .. ع بالك ماراح اعرفك ) : اوه ام فواز عرفتك والله الوالدة تعزك .. كيف حالك خاله .؟
ميهاف ( خاله بعينك ! ) : الله يستر عليك ياولد .. ليش تتكلم معي ؟
بدر : نتكلم عادي ياخاله وش صار دام كلنا ملطوعين عند الباب .. ليش جايه ياخاله .؟ زيارة عاديه ولا ناويه تخطبين
ميهاف فتحت عيونها وش ذاه يهذري يقول ..
بدر : بنتهم ما شاء الله حلوه وخطابها واجد .. خاف انك وحده منهم
ميهاف ( ااا يقققهر .. والباب ساعة عشان يفتحون ) ... الفرج انفتح الباب تو بتدخل رجع يتكلم : معليش خاله تبطلون الخطبه خاطري فيها
ميهاف التفتت له .. وتو بتتكلم جا نايف طالع من البيت : هلا ميهاف .. جيتي ؟
ميهاف ( ليش تققول اسمي !! ) : هاه ايوه ..
نايف : يله اانا طالع بدر يحتريني برا لطعته
هزت ميهاف راسها بفهاوة ..
طلع نايف وبدر يلعنه بداخله .. وش جابك تو التفتت ابي اضيع بهالعيون اكثر ..اما ميهاف دخلت وهي بحيرة من جد معقولة صدق يكون بدر ناوي يخطبها ؟ ماكملت تفكير دقت على اسماء : هااالو
ميهاف : كيفك اسماء ؟
اسماء : طفشانة من الامتحاانات وطفشانة من التجبيرة وطفشانة من كلش
ميهاف : والله قلت لك تسجلي معاي بالنادي والله تسلية
اسماء بملل : اقولك رجلي مكسورة تقولين نادي ! هبله انتي ؟؟
ميهاف : اقول اسماء
اسماء : هلا
ميهاف : سمعت .. بس سمعت كلام ان اخوك بدر ناوي يخطب
اسماء : هاه ! من وين سمعتي ؟
ميهاف : صدق يعني .. ؟
اسماء ببساطة : لا مو صدق .. من اشتهر ومليون الف شائعة تنزل عنه فطنشي
ميهاف : اها .. يعني ما براسكم وحده تخطبونها له
اسماء : من جدك ميهاف ..؟ نزوج بدر وفراس لسى
ميهاف : هههههه معك حق .. صدق اني غبية
اسماء : وش تسوين اللحين ؟
ميهاف : لسى رجعت من النادي وابغى اتسبح .. اكلمك بعدين
اسماء : اوكيه . نعيما مقدما

***
في الكويــــت .. بمجموعة آلشمري : -
لؤي جالس بمكتبه بملل يوقع القرارات وتو طلع من اجتماع متعب رن جواله " فراس " رد : هلا والله
فراس : كيف الأحوال ؟
لؤي : ابد كلش تمام .. تو وقعت صفقة مع الشركة الجديده .. وخلصنا اجتماع فرع الجنوب
فراس برضا : تمام تمام
لؤي : وانت كيفك مع تركيا والمزز ؟
فراس : والله حتى ماصارت فرصة اتمشى .. في اجتماعات من جينا
لؤي : اذا خلص شغلك اجلس يوم سياحة
فراس : طبعا... خصوصا ان عندي سكرتير اعتمد عليه
لؤي : افا عليك ..( انتبه لسارا من نافذة مكتبه تدخل الشركة ) فراس احاكيك بعدين مضطر اسكر
سكرها ونزل لتحت حتى استقبلها بالردهه : هلا والله .. جيتي ؟
سارا : هلا فيك مدير..
لؤي : ايش هذي مدير ؟ قولي لؤي ابسط واحلى
سارا : اوك .. عموما مدير ما ابغى اطول بالكلام جايه اقولك اني ارفض العرض انا بجد مو ناقصة مشاكل
لؤي قبل يتكلم رن جواله .. طالع المتصل بضيق ابتسمت سارا : اتركك تشوف مكالمتك
قبل تروح بطريقها مسك لؤي يدها وبيده الثانية رد على الجوال وهو يطالعها : استني
لؤي : ايوه
نايف : هلا لؤي .. شخبار الكويت ؟
لؤي : تمام .. نايف فيه شي ضروري ولا اكلمك بعدين
نايف : ايه فيه ! .. ابغى فلوس
لؤي : اللحين ؟
نايف : ياليت .. لاني قدام السوق
لؤي : اصبر نص ساعة .. يله باي
سكرها .. وسارا سحبت يدها على طول : لا تحاول انا قررت وماراح اتراجع
لؤي ابتسم ابتسامته السمحه : ماراح امنعك .. ولا راح احاول اقنعك .. بس ممكن خدمة ؟
سارا : شنو ؟
لؤي : انا عندي اليوم مقابلة مهمة مع شركة هولنديه .. ومو محصلين مترجم فياليت تساعديني اليوم وبدفعها لك ( كمل بتوضيح ) كخدمة مستقله طبعا
سارا هزت راسها : اوك مو مشكلة .. متى بالضبط ؟
لؤي : الساعة 9
سارا : خلاص تمام اجل
لؤي : اشوفك
سارا : باي
***
أم فراس جالسة بالصالة وأنس قدامها واقف ومكشر : ليه يعني ؟
أم فراس : عشانك مادرست .. والله والله يا أنس لو ترسب ان امحطك واعلم فراس
أنس بصراخ : بدرس ساعتين ثم بطلع !!
أم فراس : الله وكيلك .. ادرس ثم انقلع
انفتح الباب ودخل بدر والمفتاح بيده يلعب به ويصفر : هاي
ام فراس : وعليكم السلام
جلس بدر جمبها مبتسم : كيفك يمه ؟
ام فراس : وش عندك . ؟ جاي البيت بدري وتسأل
بدر : ابي اشاورك بشي
أم فراس : شاورني
بدر بارتباك : هممم .. يمه تذكري قبل فترة لما اقترحتي علي اتزوج ميهاف
ام فراس باحباط : ايه .. وقلت سنفوره وماتعجبك
بدر ابتسم : غيرت رآيي
ام فراس فتحت عيونها : وشهو !! شلون يعني ؟
بدر : شفيك خرعتيني .. عادي بتزوجها يعني
ام فراس ابتسمت بفرح .. لكن اختفت ابتسامتها بسرعة وبنظرات شك طالعته : بدر ! تراي اعرفك لايكون خاطبها عشان تنتقم من لؤي
بدر بمزح : والله فكرة مب شينه
ام فراس : بديران !
بدر : إنا لله .. وش بديران هذي ماحبها .. ولا ماني منتقم انا خاطري بالبنت من جد
أم فراس : ان شاء الله يمه .. بس مو اللحين
بدر عقد حواجبه : شلون يعني ؟
ام فراس : تو خطبة لؤي متكنسله .. وللحين امورنا مو تمام وفيه توتر خل الموضوع هذا ينسى ثم بخطبها لك
بدر : يمه الله يهداك .. وش دخل هذي في هذي ؟
ام فراس : وانتظر لين يرجع اخوك .. ولا بتروح تخطبها لحالك
بدر : خلي الخطبة الرسمية على جنب .. اقل شي كلمي امها
أم فراس : قلت لك بعدين .. انا للحين مو قادرة اكلم زوجة عمك طبيعي عقب اسماء
بدر وقف بقهر : اللي تشوفينه
ومشى طالع لبرا قاطعته ام فراس : لوين رايح ..؟ الوقت متاخر
جاوبها صوت الباب يتسكر بقوه .. هزت ام فراس راسها .. هي اكثر وحده تبغى ميهاف لكن الظروف جت عكسيه .. مسكت جوالها ودقت على فراس : سلام
ام فراس : هلا يمه شخبارك ؟
فراس : حمد الله .. انتي شخبارك ؟ وشخبار اخواني ؟
ام فراس : حمد الله طيبين .. ماشتقت لنا يمه ؟ متى ناوي ترجع من الكويت ؟ طولت كثير هالمره
فراس : انا باسطنبول حاليا ومقدر ارجع .. ليش فيه شي ضروري ؟
ام فراس ابتسمت : تخيل وش صار من شوي ؟
فراس : وش ؟
ام فراس : بدر يبي يتزوج
فراس بسخرية : لقى الحرمه الاسطورية اللي تليق بشيفته
ام فراس : ايه بنت عمك
فراس ببرود : ميهاف ؟
ام فراس : ايييه .. والله هالبنت تمنيتها قبل لك بس حمد الله ماضاعت بدر بياخذها
فراس : شالسالفة هالاسبوع الا غصب تخلقون زواج يعني
ام فراس : ايه كلكم ماعدتو صغار .. وكل واحد منكم خالق لنا هم
فراس : والله زوجي بدر واسماء وانس لو تبغي .. بس انا اتركيني على جمب
ام فراس : بيهديك الله
فراس : هاديني دون بنت ابليس جمبي
ام فراس : اعوذ بالله .. وش هالحكي ؟
فراس : هذا الحق .. عموما قولي لبدر اذا يبغى يتزوج يمسك فرع الغربيه ويطلع المهر لاني ماراح اعطيه ولا ريال
ام فراس : انت تعرفه مستحيل يشتغل .. وعنده شغله ومكفيه على كلامه
فراس : شغل بنات شوارع .. والله لو انا عمي ما أزوجه لو يموت
ام فراس : اللحين انا مكلمتك ابشرك .. قلبتها مواضيع تضيق خلقي
فراس تنهد : سلامتك يمه .. بس انا ارفع يدي ولا ياخذ ولا ريال من المجموعة اللي ضيعت عمري اشتغل فيها وهو يسربت
ام فراس : بكلمه وبشوف ..انتبه على نفسك ولاتطول ارجع
فراس : ان شاء الله .. مع السلامه
***
الكويـــت /
كانت سارا واقفه قدام المطعم اللي بيحصل فيه الإجتماع .. تنتظر وصول لؤي ببنطال جنز ضيق وبلوزة بيضا فوقها جاكيت رسمي وشعرها البني الداكن مموج بطبيعته وصندل اسود .. بعد فترة وصل لؤي بسيارته ونزل بطله رسمية جنز وجاكيت رسمي ووجهه البشوش المعتاد : تأخرت عليك
هزت كتوفها : يعني
لؤي : كيف قدرتي تجي بدري بهالزحمه ؟
سارا : جايه مشي
لؤي : اجل بيتكم قريب ؟
سارا : تقريبا
لؤي : عموما تفضلي
دخلو غرفة الإجتماعات , ومر الإجتماع بسلام ..ولؤي منذهل بلغتها كأنها لغتها الأم غير كذا جمالها أوروبي .. وش اللي يخلي فراس يرفضها ..؟!
بعد انتهاء الإجتماع وبدو ياكلون طبق العشاء .. التفت لها لؤي وبصوته الهادي : ليش ماتاكلي ؟
سارا ابتسمت : لا شكرا .. شبعانه
لؤي قرب الصحن لها : مصر .. تعبتي طول الإجتماع
جاهم صوت باللغه الهولندية يضحك " هههههه هل أنتما احباء ؟ "
سارا حمرت وقالت بسرعه : لا لا .. لقد اسأت الفهم هو فقط رئيسي بالعمل
استغرب لؤي تلون وجهها .. طالعها : وشهو يقول ؟
سارا ماتت .. قالت تصرف : يسألني ليش ما آكل
لؤي : شفتي حتى هوا لاحظ , اكلي يله
سارا نزلت راسها وكلت بصمت .. ولؤي مسترسل يسولف وهي تترجم بهدوء بعد انتهاء العشاء وخروج الضيوف التفت لها لؤي : فين تعلمتي الهولنديه .؟
سارا : بمعهد قريب من بيتنا زمان .. قضيت فيه الصيفية
لؤي رفع حواجبه باعجاب : بصراحة انتي مذهله .. ومبدعه وخساره لشركتنا انك مو فيها
سارا : احرجتني من جد .. بس صدقني هي خساره لي قبل تكون خساره لكم
لؤي : أجل ايش الداعي نخسر ؟ اقبلي العرض ونشتغل سوا
سارا : أنت مو فاهم .. رئيس المجموعة صار بينا اكثر من موقف مستحيل يقبلني عقبها
لؤي تنهد : وش هالمواقف ..؟ أنا متأكد انك تبالغي
سارا :هو فعلا المواقف مو كبيرة مره .. بس هو عصب كثير منها وبسببها ماقبلني
لؤي : مو قلت لك موضوع فراس عندي
سارا طالعت الارض بصمت ... استرسل لؤي : عموما انا مابي اضغط عليك واعملي اللي يريحك بس رجاء اذا غيرتي رايك تعرفي فين تحصلينا
هزت راسها دون ترد .. لؤي بطريقه لسيارته : اوصلك بطريقي ؟
سارا : لا راح اوصل لحالي
لؤي : انتبهي على حالك
سارا : وأنت كمان
مشت بطريقها للبيت وهي تحس بضياع .. ليش قطعتي مشوار للكويت اذا ناويه ترفضي العرض ؟ ولا كنتي متأمله ان هالقاسي فراس يوافق ويندم .. ولما شفتي اللطيف لؤي صرتي تبي تشوفي قيمتك واهميتك وتتغلي .. غبية صدق مفروض قبلت العرض وخلاص .. !
***
اليوم التآلي .. صباح :-
دخل لؤي الشركة .. قابله مصعب : عندك ضيف بمكتبك ؟
لؤي : مين ؟
مصعب ابتسم : سارا والكر
لؤي مسك ذراع مصعب ونطق بشغف: امانه !
مصعب : هههههههه ايه .. جايه تسأل عن الشغل
لؤي سارع بخطواته لمكتبه ودخل : وش هالزياره الحلوه ؟
سارا : تسلم .. أنت قلت اذا بغيت اشتغل اعرف فين احصلك عشان كذا جيت
لؤي : فرحتيني كثير .. وصدقيني شغلنا مريح ومكسب بالوقت نفسه
سارا : مايهمني مريح ولا ابغى شغل مريح .. ابغى شغل يستغل قدراتي ومواهبي
لؤي : هذي هي الروح المطلوبة .. قبل نتناقش تفاصيل الشغل ايش تشربي ؟
سارا : قهوة سوداء
ضغط على التلفون وطلب لهم قهوة .. وناقشها بتفاصيل شغلها وهو متفائل بانضمامها لشركتهم ..
***
الامتحانات .. حاجه مزعجة لكل شخص وتصيب بإحباط .. سكرت الكتاب بطفش وهي تهز برجلها الكرسي لآخر الغرفه لاولها .. مافيه امل قامت ونزلت لتحت حصلت أمها جالسة بضيق .. جلست جمبها بقلق : ماما ايش فيك ؟
ام فراس تنهدت بضيق .. اسماء خافت اكثر: سلامات .. صاير شي ؟
ام فراس : بدر من أمس ماجا البيت
اسماء : مسافر ؟
ام فراس : على خبري لا .. بس اكيد زعلان
اسماء : ومن ايش ؟
ام فراس : طلب مني حاجه وانا رفضتها .. عشان كذا اكيد زعلان
اسماء : ايش هاللي طلبه ؟ غريبه عليك ترفضي طلب لدلوعة البيت بدر
ام فراس : مارفضت بس اجلته شوي
اسماء : حمستيني ماما .. وش يبغى حضرته ؟
ام فراس : لا مقدر اقولك .. انتي لسانك مفلوت
اسماء : ماما .. حرام عليك والله ما أقول
ام فراس : لا تحلفين ولا توجعين راسي ماراح اقول .. دقي عليه شوفي يرد عليك
دقت اسماء على جواله لكن مافيه رد .. طالعت امها : مايرد
ام فراس بهم : وينه يعني ؟
اسماء : شفيك ماما ؟ حتى لو زعلان ترا رجال يقدر يدبر حاله
ام فراس : ان شاء الله
عــــــند بدر /
بمنتجع خاص في بدر ونايف .. وجمعات ربعهم بمعنى استراحة بمصطلح ارقى المكان مليان اللي جالسين يلعبو بلاي ستيشن واللي على البلياردو .. واللي على فلم والموسيقى راجه المكان هو كان مرخي جسمه على الكنبه .. جا نايف بعد ماخلص لعب وجلس جمبه : شفيك متكدر ؟
بدر : قرفان من حالي .. قرفان من كلش
نايف : الله يلعنك يانكدي .. احد ينقرف وهو بهالنعيم
بدر بهم : ليش مقدر آخذ الشي اللي نفسي فيه .. احس حالي معدم
نايف طالعه باستسخاف : طول عمرك تاخذ اللي تبغاه .. ولما ماقدرت تاخذ حاجه صرت مسكين ؟
بدر : ماتعرف وش هالشي فلا تسوي حالك فاهم
نايف هز راسه : اجل شاقول انا ..؟ لي شهرين معدم من جد وماصرت مثلك
بدر : لازم اصير مثلك يعني ؟ حنا نختلف واللي يزعلني غير عن اللي يزعلك
نايف : طيب ايش هالشي ؟
بدر تنهد بصمت : ..
نايف وقف : بكيفك خلك منغمس بهمك .. ( رفع صوته ) مسعود وينك تعال تلعب لعبه ؟
اما بدر جلس يفكر كيف يحلها ... دق جواله " أسوم " رمى الجوال دون يرد .. ووقف طالع وبطريقه لبرا الصالة التجمعيه فصل سلك الموسيقى ...الكل طالع جهته وهو يكمل طريقه طالع ومحد يقدر يتكلم او حتى يرجع يشبك السلك لانه بيعتبرها تحدي على طول ومحد يتحدى بدر في عرينه .. نايف طالعه بصمت وهو فاهم ان بدر بهالنفسية لازم يترك بحاله وماتجي حتى ذبانه بوجهه لأنه بيحرقها ورجع يشبك السلك وما كأن شي صار : يله شباب كملو سهره
اما بدر من الأنانيه اللي بداخله .. منقهر انهم مبسوطين وهو مهموم مايبغى احد ينبسط وهو بهالحال .. المفروض يقيمون حداد على شرف همه ؟ ... حتى أنه من العجيب تعلقه بميهاف بهالشكل ...؟ لحد يفهم غلط هو مايحبها هو يحب جمالها .. وفيه انانيه ان هالجمال يتمتع به احد غيره .. والهم المبالغ بسبب كلمة " لا " ألي ماعمره تعامل معها ولا يعرف قوانينها ..الله يعينك على حالك يابدر
***
الوقت العصــر /
ابتسام طلعت للحوش تبغى تكلم دون احد يسمعها .. جاها الرد : ايوه بسومه
ابتسام : هلا هيثم .. كيفك ؟
هيثم تنهد : عايش .. شخبار غاده ؟
ابتسام : اليوم دخلتها
هيثم : عارف
ابتسام : هيثم مايصير ماتجي .. لازم تاخذها انت له مو حلوه يوديها السواق للفندق
هيثم : ليش ابتسام ماتعرفين اخوك ؟ يعني معقوله باتركها تروح كذا
ابتسام : ريحتني ... ( تغير صوتها للهم ) أقول هيثم مفروض تكلم احمد عن موضوع أمي ..
هيثم : كلمته .. وطمني انه ماحيصير شي
ابتسام ارتاحت من جد تحس جبال انزاحت من صدرها : الله يريحك
هيثم : ويريحك .. خليك معاها اليوم ابتسام وانا جاي بعد صلاة العشاء
ابتسام : ان شاء الله
رجعت ابتسام لغادة تساعدها بشعرها ومكياجها .. قالت ابتسام وهي تسرح شعر غادة: مادريتي اذا بتسافرون او لا ؟
غادة : لا والله .. هو حنا صار بينا تواصل بعد العزيمة عشان اعرف .. حتى عمي جاحدني
ابتسام : عموما شناطك جاهزه اذا بتسافرو
غادة : ايوه .. بس مو كأنه غريبه الدخله اليوم والزواج بكره
ابتسام : لا مو غريبة .. بعائلتنا هذا النظام من عرفتهم
غادة : اها ... يوه ياابتسام احس اطرافي باردة من الخوف
ابتسام ابتسمت : لا تخافي وتطمني .. صيري قوية غادة وبما انك بتسكني في بيت عمي ابيهم مايعرفون يغلطونك
غادة : والله مو حابه اسكن في بيت عمي .. وش فيها يعني لو نسكن لحالنا ؟
ابتسام : ايوه ! تو اقولك صيري سنعه .. لا تقولي هالكلام على لسانك بتخليهم كلهم يحتقرونك واولهم احمد
غادة : ماحقوله .. بس بجد قهر
ابتسام : مو قهر ولا شي .. بالعكس تتسلي وماتجلسي لحالك اذا هو طلع
غادة : إبتسام ..
ابتسام : ايوه
غادة : تكفين تعالي معاي الفندق .. بس وصليني وخلاص ارجعي
ابتسام : تكلمنا قبل كذا غادة .. ماراح اقدر اجي
غادة والعبره خانقتها : احسني لحالي بأهم يوم بعمري
ابتسام : منتي لحالك .. مخبيه لك مفاجأه
غادة وقفت بزعل: شكرا مابغى شي
وراحت تضبط مكياجها .. وتجهز فستانها بعد حوسة اللبس والمكياج خلصت اخيرا فستـان ابيض بسيط .. حتى انه مب مخصص للعرايس .. كم ياباني مع قصة بسيطة جدا من الخصر ومسويوب بشكل عادي طويل مع حنا لنص ذراعها.. وشعرها رافعته بتسريحة أنيقه بسيطه .. كانت كطلة عروس بسيطة جدا .. لكن طلعت جميلة بقوه بفضل جمالها الرباني ذقنها الدقيق .. مع ملامحها الدقيقه المرسومة كانت جميلة بجد .. واللي مثلها مايحتاج يتكلف مع مكياج روج أحمر دموي .. مع تسريحة الثمانينات كأنها من عصر الثمانينات فعلا ..
ابتسام دمعت عينها وهي تبتسم : الله ياغدو طالعه قمر ماشاء الله تبارك الرحمن
ابتسمت غادة نص ابتسامه .. ودخلت غرفة ابوها اللي كان اسوأهم حال وهو مو قادر يقوم حتى يفرح ببنته ودمعته على خده .. مسك وجهها بيديه المتجعده وباس خدها : الله يوفقك يابوك
ضمته غادة وبكت بحظنه .. وهو يمسح على راسها : أبيك ترفعين راسي يابوك .. ولا تعصين كلمته ووقفي جمبه على طول
غادة باست يد ابوها : ان شاء الله
دخل هيثم البيت .. ودخل غرفة ابوه على هالمشهد كسره المنظر مايدري وش يخنقه اكثر حال ابوه الشايب المسكين اللي مافي يده حيل نفسه .. ولا اخته الصغيره اللي تزوجت وشالت مسؤولية نفسها وزواجها كامله بنفسها .. لعن انسانه معينه بداخله على هالمنظر سحب نفسه بهدوء لبرا قابلته ابتسام : هيثم جيت ؟
هيثم بهدوء : ببدل وبجي ..
لبس ثوبه الابيض وغترته البيضاء..ونادر ينشاف بهالمنظر ابتسمت ابتسام اول ماشافته : ما شاء الله .. هيثم طالع عريس
هيثم ابتسم ابتسامه صفراء : تسلمين
جال بنظره على انحاء البيت حاله حزين .. ما كأن فيه عروسه وزواجها اليوم اخته ابتسام بشكلها العادي والبيت مظلم والصوت الوحيد فيه صوت التلفزيون الأخبار .. دخل لعند غرفة أبوه وغاده مازالت على حالها قرب لعندها وحط يده على كتفها : غدو
التفتت بسرعة ودموعها نزلت بغزارة أكثر : هيثثم توقعتك ماتجي .. والله آسفه مو قصدي اقولك ..
قاطعها هيثم وهو يسحبها لحضنه ويضمها بقوه ويده تربت على راسها وتدفنها بصدره اكثر وبصوت هادي : وليه عروستنا تبكي ؟
غادة انهارت دفاعات مشاعرها .. بكت من قلبها وراسها مدفون بصدره : كنت خايفه .. خايفة اروح لحالي
هيثم : اموت ياغادة قبل اتركك لحالك ..
ابتسام نزلت دمعتها ومسحتها بسرعة .. وهي متأثرة بمنظرهم بقعة بياض وابو هيثم متأثر اكثر .. ابعدها هيثم من حظنه وابتسم وهو يشر لصدره : شفتي وصختي ثوبي .. والله لو يشوفك احمد كذا يهج
ضحكت غادة وسط دموعها : ههههه اسفه
هيثم ابتسم بحنان : روحي عدلي شكلك وتجهزي نروح .. مانبي نتأخر
راحت غادة تعدل مكياجها ... وجلس هيثم على طرف سرير ابوه : كيفك يبه ؟
ابو هيثم بوهن : هذا عشمي فيك .. ابيك دايم كذا لاتترك خواتك
هيثم باس يده ابوه : تربيتك
ابتسام : بترجع هنا اذا خلصتو ؟
هيثم : بشوف
طلعت غادة ..وهي بعبايتها وقف هيثم وطلعوا يسلمونها لمصير ثاني
***
بعد ماخلصت السهرة .. والكل راح لمكانه طلع نايف وصعد للسطح عارف انه بيكون هناك قال بطفش وهو يطالع القمر : اذا ودك تشوف حالك .. اجلس داخل وبنجيب لك مرايه مشوار تصعد
بدر : احد قالك انك سامج ؟
نايف جلس جمبه : واحد قالك انك ثقيل دم .. اخلص علي شعندك ولا برميك من السطح ترا وصلت هاه
بدر : ماعليك نيوف .. بس تمشكلت مع امي على شغله ومابي ارجع البيت
نايف : بلاا ؟ انا طول عمري مشاكل مع امي واموري سليمه .. لا وفوق امي مشاكل مع ابوي بعد
بدر : ايه كيفك متعود تنكرش .. انا اللي ابيه بوصله
نايف وقف : اقول قم
بدر : وين .. بنام هنا اليوم
نايف : لا والله ماتنام هنا .. تعال نام عندنا بالبيت الملحق
بدر اعجبه الاقتراح .. بس قال : اخاف اثقل عليكم
نايف : افا عليك بس .. البيت بيتك امش بس
وقف معاه بدر .. وراحو للبيت وجلس بالملحق بس ماجت له فرصه حتى يسمع عنها وكان منتهي فنام مباشره ..
***
اقبلت يازينها تنثر خطاها .. تسلب الالباب تأسرها جبر
واغتشت الانوار من طلت سناها .. وانسحر في حسنها كل من حضر
وصلو الجناح المقصود للعروسين ..الموسيقى الهاديه والجو بألوان الوردي الخافت .. دخلت بحياء وهيثم جمبها وخوات احمد وامه تغطن .. رفعت عيونها وطاحت على احمد واقف بطلة العريس ومبتسم بفرحه .. التفتت لهيثم اللي ماسك يدها لحد ماوصلت لعمها وسلمت عليه وعلى زوجة عمها .. وصلت لعند أحمد مدت يدها ومد يده وباس خدها .. ثم سلم هيثم على احمد : غادة امانه يا أحمد .. وتراهي غالية
احمد : ولا يهمك
هيثم بحده : ولا تنسى اللي قلت لك قبل
احمد : زي الحلق بإذني
هيثم : ابغى افعال مو كلام
استاذن هيثم .. ثم طلـــع وفصخن الحريم عباياتهن وكلهن يسلمن على احمد ويباركون له .. استغربت غادة خواته ولا وحده سلمت عليها بس ماهتمت اكيد شوق زعلانه من آخر مره بس تستاهل ! حطت أم احمد الكيكة : يله قطعها حبيبي
احمد همس لامه : يمه وش قلنا بالبيت ؟
ام احمد بحزن : والله ودي اجلس افرح فيك شوي
احمد بين اسنانه : بعدييييين ..
ام احمد ارمقت غادة بنظرة ثم قالت بقهر : يله حنا ماشين .. لاتتأخر بكره يمه
احمد : ان شاء الله
طلعو العائلة لحد مابقو لحالهم .. التفت لها أحمد : الف مبروك ياعروسه
غادة بصوت خافت : يبارك فيك
أحمد مد يده للكيكه : تفضلي أكلي
غادة : لا شبعانه .. مايحتاج
احمد : ماينفع حياتي .. هذي كيكة زواجنا يهون عليك ؟
غادة انحرجت : لا .. اوك باكل
اخذ لها قطعه بيده ومدها لها انحرجت وهي تاكلها لان القطعة كبيره .. ضحك بخفه وهو يشوف القطعه تطيح على فستانها : ههههههههه بشويش
غادة : معليش وربي مانتبهت
احمد : هههههههه حصل خير .. فدا عينيك
غادة ابتسمت بتوتر .. أحمد طالعها : ماودك تغيري فستانك ؟
غادة هنا وقفت اعصابها .. قالت بتلعثم : همم .. والكيكه ؟
احمد بنظرات خبيثة : صارت الكيكه كويسه اللحين ..؟ ولا ناويه تردينا زي آخر مره
غادة بلعت ريقها : آآ خر مره ماكان .. وقته
احمد : واللحين ؟
غادة نزلت راسها : اللي تقوله ...
احمد وهو يحضن وجهها بيده ويقربها منه : اها ؟ .. هذا اللي اقوله ...
" مشفر .. رقابه "
***
فتح عيـــونه بكسل وهو يتأفف .. النومه مو مريحه ابد الساعة 4 العصر .. معقولة نام كل هالوقت طلع للمسجد يصلي .. وبطريقه راجع بيشوف نايف حصل مجموعة رجاجيل عند الباب .. وعمه أبو نايف يرحب فيهم تقدم بلباقة وسلم عليهم .. التفت له ابو نايف : وينه نايف ؟
بدر : مدري .. مو بالبيت ؟
أبو نايف : مدري عنه
بدر : اكيد بالبيت .. لحظه ادق عليه
راح على جنب بالحوش بعيد عن الرجاجيل ودق على نايف جاه صوته الخمران نوم : ايه
بدر : اصحى اصحى .. انا انتظرك تحت
نايف : جايك
دخل بدر لعند الرجاجيل .. وهو يسمع سوالف العمل الممله المعتاده , لكن بعد انتهاء مقدمات العمل تطرق للموضوع الرئيسي ... وقال كبيرهم : انا جاي هنا يابو نايف .. اطلب قربك وخاطبين بنتك لولدنا إياد
تشنج كلش فيه ..عيونه تلقائي التفتت لإياد الموجود وهي تفحصه من فوق لتحت . .. ونظراته المصدومه كانت محقره للشخص اللي طلب قرب جميـلته ...؟ لا والله يخسى .. طالع عمه يدور بصيص أمل .. قال عمه : جيتك عزيزه وغاليه يابو عبد الله .. بس بعد اذنك احتاج وقت لاسأل البنت والأهل
ابو عبد الله : ع راحتك يابو نايف .. وناطرين ردك على أحر من جمر
بدر شد قبضته باقوى ماعنده ( جمر يحرقك انت والصعاليك اللي جايبهم ! ) وقف دون مقدمات وطلع برا .. حتى انهم استغربوا .. لكن ابو نايف جاب له عذر باحراج .. مشى بأقوى سرعته لحد وصل البيت ودخل وسكر الباب باقوى ماعنده.. بدر نفخ : يممممه !
قابلته اسماء : اوه بدر .. له زمان القمر مابان .. امي خايفه عليك
بدر : ويييين امي !؟
اسماء : شفيك تنافخ ؟
بدر : ويييييينها !!
اسماء خافت نادر ينشاف بهالحاله . .بلعت ريقها : فوق
صعد لفوق وهو يصعد خمس درجات بخطوه .. دخل لغرفة امه وسكرها وراه دون يطق الباب ام فراس طلعت له من المكتب : بسم الله .. شوي شوي ع الباب
بدر نفخ : مبسوطه اللحين !
ام فراس : شفيك ؟
بدر بصراخ وينتفض من قهره : هذي هي انخطبت .. واللحين هاتي لي حل لاني صرت غبي وانتظرت مثل ماقلتي
أم فراس مسكت كتفه : هد شوي يمه خل افهم
بدر ابعد يدها بقوه من كتفه : مافيه تفاهم .. طفشت اتفاهم مع ناس مايجون الا بالعين الحمراء حلي المشكلة يايم احسن لك ولا قسم بالله لو أقتل هالخسيس اللي خاطبها ماعندي مشكلة
ام فراس المها قلبها .. مشاعر ام تشوف ولدها يصارخ عليها .. صاروا الناس مايحسبون حساب العقوق قالت بضعف : بسم الله عليك تقتله .. هذا قطع ارزاق
بدر وعيونه حمر : ان شاء الله اقطع الهواء اللي تتنفسه هي ... تموت ولا تاخذ غيري
وطلع مسكر الباب وراه بقوه .. وهو مازال يهاوش ويصارخ لحد ماطلع برا البيت دخلت اسماء مسرعه لعند امها : يمه شفيك بدر ..؟ والله حالته تخوف
ام فراس بكت وغطت عيونها بيدها : انا الغلطانه .. انا الغلطانه لو خطبتها له وش كان صار
اسماء : مييين ؟
أم فراس بهم : اسماء يابنتي قومي جيبي لي التلفون
اسماء اصابها فضول .. من بدر ناوي يخطب بس حال امها مايسمح راحت بسرعة تجيب لها التلفون .. وعقبها سكرت الغرفه عليها وتركتها بحيره .. تاففت ماتدري ليش هي دايم مصفوطة على جمب ..
***
بغرفة ميهاف .. اثناء ماهي جالسه ترتب دولابها .. طق الباب : ميين ؟
أم نايف : انا امك افتحي
ميهاف : تفضلي ماما مفتوح
دخلت ام نايف وجلست على السرير : تخيلي وش صار من شوي ؟
ميهاف وهي منغمسه ترتب : ايش ؟
أم نايف : زوج أم عبد الله آل *** .. خطبك قبل شوي لولده إياد
ميهاف بملل متعوده على الخطاب : مابغاه
أم نايف : مو هذا الخبر !!
ميهاف : اجل شنو ؟
ام نايف : دقت علي أم فراس .. وطلبت نرفضه لأن ولدها بدر يبغاك
ميهاف وقفت دون حركه .. والتفتت لامها : شنو ؟
ام نايف بفرحة : بدر ولد عمك .. كان ناوي يخطبك اليوم قبل يجون الخطاب
ميهاف ( مو معقول .. بدر مره وحده ؟ ) : اتركيني افكر .. وبرد لك
ام نايف : وش تفكرين ..؟ هذا بدر .. اساسا ابوك ماراح يتركك ترفضين عقب رفض لؤي لاسماء
ميهاف : ماما انا عاقله .. واعرف قراراتي وبوافق ان شاء الله بس مو بدري كذا
ام نايف : وليش مو بدري .. فرحينا
ميهاف : خلاص ماما قلت لك شوي .. اقل شي بكره
ام نايف هزت راسها باستسلام وطلعت .. اما ميهاف جلست بصدمتها وهي تشوف الورود الحمراء على مكتبها ورسالة اعتذاره وش السالفه هالاسبوع حركاته ماخلصت وعقبها يخطبها ..؟ جلست بهدوء تفكر وترتب كلش بعقلها .. بس عموما الرفض اخر اختيار عندها مستحيل تصير زي اسماء وتكسر بولد عمها وترفضه ..
***
فتحت عيونها ببطء .. عشان تدرك هي وين صح امس كان زواجها ابتسمت بنعومه النومه مريحه فعلا بهالفراش حست انها دخلت حياه جديده التفتت للجهه الثانيه ماحصلته جلست حصلته قدام التسريحة يمشط شعره ابتسم لما انتبه لها من انعكاس المرايه : صباح الخير حياتي
سحبت روبها ولبسته وطلعت من السرير وقالت بحياء : صباح النور
التفت لها وحاوطها من خصرها وتنهد : ابفهم .. انتي ليش تجنني كذا ؟
نزلت راسها حتى انسدل شعرها الطويل على كتوفها : احمد خلاص استحي
احمد : عقب امس مافيه تستحين
غادة : إلا استحي .. للأبد كمان
احمد رفع حواجبه : للابد ..؟ معناها مطولين
غادة : هههههههه أحمد
احمد : عيونه
غادة : فين راح نروح اللحين ؟
أحمد : بيت أهلي .. امي من امس منبهه نرجع بدري
غادة احبطت .. لكن مو من أولها تشتكي وتتذمر قالت بنعومه : اجل ابعد يديك اروح البس
احمد : مساعده شي ؟
غادة : احممممد !
احمد : ههههههههه ياليل
دخلت للحمام وتروشت ولبست فستان بيج كم نص .. لنص الساق سادة مع حزام بني ابتسمت اول مره تحس انها مهمه ولها حياه .. حطت قلوس طافي مع كحل بسيط وشعرها تركته مموج بطبيعته .. حست بإنتعاش بجد طلعت لبرا .. واحمد كان جالس على الكنبه وبجواله رفع عيونه لها : خلصتي ؟
غادة دارت على نفسها : أيوه .. شرايك ؟
احمد : تجنني .. بس قبل خمس دقايق احلى
غادة طالعته بلوم : خلاص احمد تكفى ..
احمد : ههههههه جوالك دق .. شكلها اختك
ركضت غادة بحماس لعند جوالها : ابتسام !
ودقت عليها مباشرة : بسسومه
ابتسام بلهفه : هلاااا حبيبتي .. شخبااارك طمنيني ؟
غادة وهي تطالع احمد : مبسوطه
ابتسام : ههههه وش هالصوت أول مره اسمعه .. احمد عندك اجل ؟
غادة : إيوه
ابتسام : كلميني بعدين اجل .. لاصرتي لحالك
غادة : طيب
سكرت السماعة والتفتت لأحمد ... وقف لما خلصت : يله مشينا
غادة : إيه
لبست عبايتها وطلعو بالسيارة .. وهي طايره من الفرحه بنص الطريق سأل بفضول : غدو انتي كم عمرك ؟
استغربت غاده معقوله مايعرف : 18 سنه
فتح عيونه بدهشه : لسى تدرسي بالثانوي ؟
غادة استحت : ايه
احمد : وكيف قدرتي تتزوجي ..؟ ودراستك
غادة : انا منتسبه
احمد : اهاا .. ههههه والله انا استغربت حسيتك صغيره
غادة بقهر : تتكلم كأنك شايب ؟
احمد : هههههه زعلتي .؟ لاتخافي منتي صغيره كبيره
غادة : مازعلت .. بس انت كمان صغير
احمد : معك حق .. بس حلو انك صغيره خل اشوفك تكبري قدامي
غادة ( ياليل .. صغيره صغيره !! محد قالك ماتسأل عن زوجتك )
وصلــو لعند بيت أهله ... اول مادخلو كان السلام حار لأحمد كانه غايب له سنه وسلام رسمي لغاده ..
أم احمد : تفضلو الفطور جاهز .. . افطرو معانا
غادة ( الناس اول مايتزوجو يفطرو لحالهم وحنا مع العائلة كلها ) : ....
هند : شفيك غاده تفضلي
جلست غادة بس كانت بعيده عن أحمد لانه محاوط بخواته وأمه .. وعمها مو موجود فكانت مختفيه من الجلسه لان السوالف كلها بين العائله ظلت تاكل بصمت ثم وقفت طالعها احمد : وين بدري ؟
غادة ابتسمت : شبعت .. وابغى اكلم ابتسام مافيه احد اصعد عادي ؟
ابتسم احمد ووقف : تصعدي لحالك ؟
غادة بخدود متوردة : هئـه
احمد وقلبه طاير مع طريقتها الطفوليه بالكلام .. ابتسم ابتسامه جانبيه وهو ياشر بعيونه للدرج : اجل شرفي
صعدو سوا .. وام احمد منقهرة : والله وقدرت تسحبه معاها لفوق
شوق : والله انا قايله لكم ان غاده مب بسيطة .. لو ماخذين ابتسام يمكن تقدرو عليها
هند : الله لايقوله .. ابتسام اصغر منه بسنه وحده بس
ام احمد : يعني انا جايبته من الفندق .. عشان ينحبس وياها فوق
***
بعد ماخلص لؤي من شغله .. مر على قسم الترجمه قبل يطلع كعادته كل يوم : فين سارا ؟
موظف : موجوده بالردهه تحت
نزل لتحت وحصلها جالسه تتكلم مع موظف وقف عندهم : مرحبا
سارا ابتسمت : اهلين .. خلص دوامك ؟
لؤي : ايه .. وانتي كمان خلص
سارا : ايه .. بس بداوم اضافي عشان بعض التعديلاات
لؤي : نشيطه بزياده انتي .. بس انا عندي لك مفاجئه
سارا باستفهام : مفاجئه ؟
لؤي : ايوه حاجه بسيطه ..
سارا : ايش هي ؟
لؤي : ههههههه هنا اعطيك .. لا بعزمك على العشاء وبعطيك
سارا : أوه اتمنى بجد .. بس والله مشغوله
لؤي : انا الرئيس هنا وانا اقرر اذا كنتي مشغوله او لا
سارا رفعت حاجب : شنو استاذ لؤي .. صرت تستخدم سلطتك ؟
لؤي : هههههههه ايوه وبموجب السلطة الكامله لي اقولك تجيبي شنطتك وتطلعي تتعشي معاي
سارا : مقدر اعارض اوامر رئيسي .. استنى دقيقه وجايه
لؤي : اوك
انتظرها لفتره .. حتى جت باغراضها : مشينا ؟
لؤي : تفضلي
راحو لمطعم قريب ..واثناء ماهم ياكلون حط لؤي كتاب مربوط بشريطه حمرا قدامها : تقدري تشوفي بنفسك اذا جانمون واليسا انفصلو او لا ؟
فتحت سارا عيونها وهي تشوف النسخه الثانيه من كتابها : اقدر استعيره ؟ شكراا بجد
لؤي : قريته وخلصت .. معناها فداك اللحين
سارا : بجد بجد مشكور .. ماتدري فعلا قد ايش متحمسه له ابغى ارجع البيت بسرعه اقراه
لؤي : ههههههه لو عارف بيتركك تسحبي على عشاي ماجبته لك
سارا : ههههههههههه لا امزح ..
لؤي : تدري انك لطيفه بجد
سارا : وانت كمان .. لدرجة مو مصدقه انك تقرب لفراس من جد فرق
لؤي : ههههههه والله فراس طيب مره .. بس لو تفهميه شوي
سارا : مقدر افهم كلامك هذا للاسف
لؤي : ولا راح تفهمي لحد تشوفي بنفسك
سارا : فراس يصيبني بتوتر .. لاصار حولي احسني متوتره بسبب ردات فعله مو مضمونه اما انت مريح .. مريح جدا احس حالي اقدر اقول أي حاجه معاك
لؤي : شهادة اعتز فيها بجد
سارا : عارف .. نقدر نصير اكثر من زملاء عمل نقدر نكون اصدقاء
لؤي : لسى بتقرري اذا بتصادقيني او لا .. وانا ع بالي انا اصدقاء من اول
سارا : هههههههههه خلاص مو مشكله اصدقاء
رفعت كاسها : نخب صداقتنا
رفع لؤي كاسه .. وبعد العشاء طالعها لؤي : اوصلك البيت ؟؟ الوقت متأخر
سارا : لا عادي
لؤي : الاصدقاء يتركو اصدقائهم يوصلونهم
سارا : لازم تختار تستخدم صلاحيات الرئيس او الصديق .. ماينفع كلها
لؤي : امبلا ينفع .. انتي اتركي منك العناد واتركيني اوصلك
سارا : خلاص استسلمت وصلني
ركبو سيارة اللموزين .. وبنص الطريق رن جوال لؤي رد مباشره : ها نايف .. وبعدين وربي راتبي يروح كله فيك .... الحلال كثير ماقلت شي بس ليش ماتعتمد على حالك شوي .... بعطيك بعطيك خلاص اسكت ... باي
سكرها بضيق .. التفتت سارا : مين ؟
لؤي : اخوي
سارا : ههههه طيب بشويش عليه .. ماحيأثر بكنزك
لؤي : هههههه اخوي الكبير ترا مو الصغير .. وله سنتين عطالي وتاركني اصرف عليه ومصاريفه مو سهله سفريات ومعارض واشياء ماتخطر ع بالك
سارا : عندك اخو اكبر منك ..؟
لؤي : ايوه .. اخو اكبر مني واخت اصغر مني
سارا : ما شاء الله .. الله يخليهم لك
لؤي : آمين .. وانتي ؟
سارا : محد .. انا بس
لؤي : دلوعة العائله اجل ..؟
سارا : مو ليكون فيه عائله بالأول
لؤي : شلون يعني
سارا : وصلنا .. انا لازم انزل .. شكرا على العشاء والكتاب بجد ممتنه كثير
لؤي وهو للحين محتار .. يبغى يعرف وش قصدها .. بس ماحب يضغط عليها : قليل بحقك ولو .. اشوفك بكره
سارا : أشوفك
تنهد لؤي بندم .. ماكان لازم يسأل شكله قلب عليها مواجع ..
بيت أبـــو نايف /
طقت ميهاف باب غرفة امها : مين ؟
ميهاف : انا ماما
أم نايف : تفضلي
دخلت ميهاف مبتسمه : مشغوله ؟
ام نايف : لا حبيبتي شبغيتي ؟
ميهاف : ابي اقولك قراري
ام نايف : بشري .. عسى طلعتي براي يفرح قلبي شوي عقب لؤي
ميهاف : انا موافقه ماما طبعا .. بس بشرط
ام نايف : شنو ؟
ميهاف : قبل أي احد يعرف بالسالفه غيرك وزوجة عمي .. ابغى اتكلم معه
ام نايف : وش بتتكلمين معه تقولين ؟
ميهاف : حاجه بخاطري .. وغير كذا ماراح اقبل
ام نايف : مدري .. بشوف لك ام فراس اخاف ماتوافق بعد هي
ميهاف هزت كتوفها بلا مبالاه : اذا مب موافقه .. اجل انا مو موافقه كمان
ام نايف : ياشين عنادك يهالبنت
ميهاف : مو عناد ماما .. وصدقيني لو مو لغرض ماطلبت هالطلب فافهميني رجاء
ام نايف : ان بفهمك وان شاء الله ما اندم
باست ميهاف خد امها : تسلمي لي يا أحلى وحده بكوني
***
دخلت سارا الدوام وهي تحس روحها المعنويه متجدده عقب الشغل .. دخلت قسمها : صباح الخير
: صباح النور .. غرفة الإجتماع طالبينك
سارا : متى ؟
: اللحين
سارا : اوك رايحه ..
اخذت اوراقها وانطلقت لغرفة الإجتماعات بطريقها صدمت بجسم فتحت عيونها بألم وهي طايحه بالارض طالعت قدامها كانت المصيبة ... العيون القادحه غضب .. والوجه الملتوي اللمحه الحادة وبصوته المربك : ايش تسوي بشركتي
لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-17, 09:38 AM   #8

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

العضوٌﯦﮬﮧ » 216
 التسِجيلٌ » Dec 2007
مشَارَڪاتْي » 66,943
 نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي

البارت السادس "

/

وإن ضآقت عليك الأرض بمآ رحبت .. إخرج وانظر كيف هي السماء رفعت , أما علمت بأن الله رافعها .. قآدر على تفريج الكروب وإن عظمت
- آديم اليحيى
صحى من النوم ومد يده بكسل يسحب جواله يطالع الساعة لكن فيه موضوع شل تفكيره نهائي عن الساعة رسالة من فراس " انا وصلت الكويت .. أشوفك بالشركة " انصدم من فجأة الخبر ! ابعد الغطا وقام بسرعة وسحب اقرب ثوب قدامه ونزل مسرع حتى انه استخدم السلالم مافيه اعصاب ينتظر للمصعد .. وركب سيارته وهو يدعي مايشوفها قبل يجي ..
كان واقفه وفي داخلها رجفه .. هي توقعت أن ماعنده علم بتوظيفها بس تجاهلت داخلها وماسألت لؤي عشان ماتنصدم .. كان واقف ومعه مجموعة رجال واضح من الطبقه الاستقراطية .. التفت لهم : تفضلو .. مصعب وصلهم للقاعه انا دقيقه وراجع
التفت لها ونظراته الناريه مصوبه لها مسكها من معصم يدها وسحبها بقسوة وهو يمشي دون يلتفت لحد طلعو برا الشركه ورماها قدامه : الظاهر انتي ماعرفتيني .. احترمي كونك حرمه ولا تخليني اضطر اتعامل معك باساليب تهينك
سارا بقهر : وانت احترم كونك رجال ...
مامداها تكمل جملتها وهو ينطق بين اسنانه : ماني في وضع تنتقديني فيه ! انتبهي ... وانا سألتك سؤال وش قاعده تسوين هنا ؟
سارا موقفها ماتنحسد عليه : موظفه بقسم الترجمة
فراس : وبأوامر مين توظفتي ؟ وبرضا مين اساسا ؟
سارا وهي منحرجة لأن الكل قبل يدخل الشركة يشوفهم ويطالعهم : المدير التنفيذي الجديد
فراس رفع حواجبه : اهااا ... خل استوضح لك الأمور لأن واضح ان عقلك مايستوعب شي , المدير التنفيذي الجديد والقديم والحالي هو أنا وأي مدير ثاني يبل اوراقه اللي وظفك فيها ويشرب مويتها ... واذا قصدك السكرتير ( طالعها باحتقار ) مدري وش الأسلوب اللي استعملتيه عشان يوظفك بس خذيها من الآخر .. انتي مطرودة وبما انك رجعتي الملف اللي رميته بوجهك للنظام غصب انا برجعه لك مشوه
سارا فتحت عيونها بوسعها .. مو مصدقة بيشوه سيرتها بملفها السيرة اللي تعبت طول حياتها تبنيها : ....
فراس بنظرة جانبيه وهو راجع لداخل : ولعاد اشوف وجهك بمكان انا فيه
خانتها دموعها وهي تنزل .. شعور الذل يخليك تحتقر نفسك ليش رجعت ليش حطت نفسها بهالموقف ..؟ مشت لبرا الشركة وهي تمشي بخطوات واسعة بالرصيف وتمسح دمعه لكن تنزل غيرها فقدت السيطرة ... حست بيد تمسك يدها توقفها سحبت يدها مباشرة وهي تشوف لؤي وعيونه المصدومه وهو يشوف دموعها : سارا
سارا مسحت دموعها : نعم شتبغى ؟
لؤي انعصر قلبه الظاهر انه مالحق : شافك ؟
سارا صرخت فيه : ايه شافني وبحياتي كلها ماتعرضت لاحتقار زي كذا .. ماراح اسامحك طول عمري على اللي صار اليوم
لؤي : هدي بالك شوي .. انا شدخلني ؟
سارا : انت اسوأ منه ! اقل شي هو من البداية موضح انه مايبغاني اشتغل .. انت ملتوي تقول تعالي وانا ضامنك وآخر شي يصير كذا
لؤي : سارا صدقيني انا ماكنت عارف انه بيجي اليوم .. ولا امداني اتفاهم معاه تعالي معاي اللحين وبصلح الوضع
سارا وصوتها مرتجف من الدموع : لؤي خلاص ! انا مابغى شي بيني وبين شركتكم .. طابت واللي جاني كفاية
ومشت مبعده عنه .. وهي تحس بمعاني الذل والإهانه كلها لؤي شد على قبضته ورجع للشركة ودخل مسرع مباشرة لمكتب فراس وفتح الباب دون يطرقه .. كان فراس واقف مع مصعب قدام مجموعة اوراق يتناقشون فيها اول مانتبه له التفت لمصعب : مصعب اطلع برا
طلع مصعب .. ولؤي صرخ : ليش سويت كذا ؟!
فراس ببرود وفي يده ورقه متمعن يقراها : ماني مضطر ابرر لك تصرفاتي
لؤي : بس انا اللي وظفتها .. ايش ذنبها تهينها كذا
فراس : لا والله .. انت وظفتها ؟ مهما كنت رافع قدرك لاتنسى انها مؤسستي
لؤي : رافع قدري ..؟ مثل مارميتها اليوم ترميني بكره ماعندك مشكلة
فراس واعصابه باردة وعيونه بالملف: لو زودتها كمان بهالاسلوب الحقك فيها ماتفرق معاي
لؤي : لا تتعب نفسك ! .. انا طالع وانا الغبي اللي وافقت اساعدك اساسا .. اللي مثلك بيلتفت يوم حوله ماراح يلاقي احد .. وهالمؤسسات ماراح تطاولك طول عمرك
وطلع وهو يسكر الباب وراه بأقوى ماعنده وهو يحس بعقدة ذنب بسبب اللي صار لها .. للحين براسه شكلها وعيونها المرجانيه تلمع دموع وراسمه خنادق على بشرتها البيضا
***
الساعة 6 صبـاح .. بغرفة أحمد وغادة /
احمد واقف وغادة قدامه تسكر أزرار ثوبه .. قالت بدلع : معقولة حياتي .. تو متزوجين وبتداوم
أحمد وهو مخدر بدلعها : وانا ايش رايح اسوي ياقلبي ؟ اخذ اجازة عشان نسافر بكره
غادة وهي تلعب بطرف غترته : ماتدري قد ايش متحمسة لهالسفره
أحمد باس خدها : وراح تتحمسين لها أكثر ان شاء الله .. ايش راح تسوي اللحين ؟
غادة : راح انام عشان انسى الوقت اللي بقعده دونك
أحمد ابتسم : ليش ماتنزلي تحت ؟ بتحصلي امي لحالها اللحين
غادة : من عيوني حبيبي .. اللحين ببدل وبنزل
أحمد تنهد : فديتها ياناس
غادة : هههههه بسم الله عليك
أحمد : يله حياتي انا طالع .. لاتنسي تجهزي شناطنا
غادة : معقولة أنسى ؟
طلع أحمد وغادة تنهدت أول ماطلع .. احلى يومين بحياتها كلها امس كله بس افطرت مع امه وخواته وعقبها ماعاد نزلت لهم .. واليوم خلاص هو قالها لازم تنزل بدلت لبسها لتنوره برتقاليه لنص الساق وبلوزة بيضاء ناعمه كم حاير ولمت شعرها لفوق مع قلوس وكحل .. رشت عطرها .. نزلت لتحت وهي تحس الجو هدوء بزيادة سمعت صوت وراها : شتسوين ؟
شهقت بخوف ثم التفتت كان أم احمد : صباح النور خالتي
أم احمد : يالله صباح خير .. شمصحيك بدري ؟
غادة : صحيت وقالي أحمد انك تصحين بدري .. قلت انزل معاك
أم احمد دون نفس : ايه حياك .. بس وش هالمنظر ؟ تنزلين كذا دون طرحه .. لايكون تحسبين انك لحالك ساكنه بهالبيت اخوان احمد موجودين
غادة ( ياشينك ياشيخه .. والله لو منتي أم احمد حبيبي كان علوم ) : اسفه مانتبهت .. بروح البس اللحين
ام احمد بطريقها للمطبخ : روحي ... كلش لازم تعلم به الله يعين بس
صعدت غادة لفوق وهي منقهرة .. بس مجرد مادخلت غرفتها وشافت صورة أحمد على الطاولة نست كلش .. وخذت طرحتها وهي تغني مبسوطة .. نزلت لتحت وهي تحس بضجة طلعت لغرفة الضيافه لمصدر الضجة .. كان أم احمد وحولها خمس حرمات بنفس عمرها .. ابتسمت أم احمد : هلا غادة .. هذي غادة زوجة أحمد
سلمو عليها وهن يباركن لها .. أم احمد : يله حبيبتي ضيفي خالاتك .. القهوة والشاهي
غادة جمعت صبرها واضح انها بتحتاجه كثير : ان شاء الله خالتي
طلعت للمطبخ وهي تجهز القهوة والشاهي .. دقت على ابتسام : الو .. بسومة
ابتسام وصوتها نوم : هلا غدو .. شمصحيك بدري كذا ؟
غادة بقهر : معك حق العالم كلهم نايمين .. خلاص احاكيك بعدين
ابتسام : لا لا .. تعالي شفيك ؟
غادة : ولا شي ابتسام .. بس قلت اكلم اسمع صوتك كيف بابا ؟
ابتسام : حمد الله .. متأكدة مافيك شي ؟
غادة : إيوه
ابتسام : طيب ليش صاحيه بدري ؟
غادة : قلت اجلس مع خالتي عشانها تصحى بدري .. مادريت ان الوضع بينقلب علي وبصير شغاله
ابتسام : ليه ؟
غادة : قاعده اجهز القهوه والشاهي لها هي وضيوفها
ابتسام : طيب عادي .. وش ودك هي تقوم تسويها وانتي الصغيره موجودة ؟
غادة : مو كذا ابتسام .. بس انا لسى عروسة وفوق كذا عندها بناتها مفروض يدلعوني اقل شي شهر
ابتسام : عن الدلع غدو .. مفروض انتي اللي ماترضين وتتمنين تخدميهم
: غاااادة وييين القهوة ؟
غادة : اقول احاكيك بعدين .. بياكلوني لو ماجيب القهوة
ابتسام : يله روحي تسنعي
غادة : هههههه وانتي روحي نامي .. اول مره احسني غابطتك
عدلت غادة شكلها وخذت الصواني لهم ..
***
دخل بدر البيت الساعة 6 الفجر عقب سهره .. ويسحب رجله لفوق ام فراس كان تنتظره مانامت طلعت على طول : بدر !
بدر التفت دون يتكلم ...
ام فراس : تعال بكلمك
بدر : بعدين .. بنام
ام فراس : حتى لو الأخبار اللي عندي تتعلق بميهاف
بدر تغيرت تعابيره : شنو ؟
ام فراس ابتسمت بامومه : كلمت أمها
بدر بقلة صبر : ايه ؟
ام فراس : والله مدري طلبت طلب غريب
بدر عقد حواجبه : كيف ؟
ام فراس : طالبه تكلمك ..
بدر بدهشه : مين ؟! ميهاف !!
أم فراس وهي مستغربه بعد : ايه
بدر اصابته حيره وش ممكن تكون تبغى تتكلم معاه فيه ..قال لامه : طيب شلون يعني؟
ام فراس : والله مدري بقول لامها تواعدنا بمكان ونشوف .. انت موافق على هالطلب يعني ؟
بدر : ايه بروح اشوف شتبغى
ام فراس : الله يكتب اللي فيه الخير
بدر ابتسم وباس راس امه : الله يخليك لي يمه .. وسامحيني على امس عارف زودتها بس ماعرفت امسك نفسي
ام فراس تنهدت : الله يسامحك ويسامحنا جميع يمه طيب ليش ماتشتغل ..؟
بدر عقد حواجبه : انا اشتغل
ام فراس : مو قصدي العرض ..ساعد اخوك بالؤسسه
بدر : لا يمه واللي يرحم لي والديك .. مبسوط كذا اتركوني على حالي
ام فراس : براحتك .. بس ترا فراس حالف مايدفع مهرك
بدر بضجر : مالي خلق فراس اللحين .. بعدين انا ماراح اتزوج اللحين ..
ام فراس : هالسنه بتتزوج ان شاء الله
بدر : لا يمه .. انا ناويها خطبه بس مجرد يعرفون انها لي .. الزواج موضوع ثاني
ام فراس : وليش ماقلت لي من اول اقول لامها يكون عندهم خبر .. خاف ماتوافق البنت ع كذا
بدر : خلاص يمه مو بقابلها .. بتفاهم معها
دخل لغرفته وهو مروق على الأخير .. خلاص صارت له ومايبغى أكثر من كذا
***
بعـد ماطلع لؤي من الشركة .. توجه لمجمع الشقق اللي تعيش فيه وهو محتار أي شقه تسكن بالضبط مايعرف غير المجمع انتبه لحرمه بال 30 تقريبا مشى لعندها وقال بلباقة : ممكن سؤال اختي
: تفضل
لؤي : انتي تسكني بهالمجمع ؟
: ايوه
لؤي : تعرفي وحده تسكن هنا باسم سارا والكر
: فيه كثير سارات هني .. أي وحده بالضبط ؟
لؤي : همممم .. قصيره شعر اسود عيون زرقاء
: ايه ايه عرفتها .. شقتها رقم 41
لؤي : يعطيك العافيه
دخل لعند شقتها وزفر بتوتر ثم طق الجرس .. جاه صوتها : مين ؟
لؤي : هممم انا لؤي سارا ..
تغيرت لهجتها للشراسه : شتبغى ؟
لؤي : نتكلم هنا ؟ .. انا محتاج اتفاهم معك
سارا : ماراح افتح .. ورجاء لاتطول بالوقفه عند الباب انا بنت ولحالي ومالي خلق كلام الناس
نزل لؤي راسه بخيبة .. وطلع وهو يحس بالضيقه وش فراس مسوي للبنت عشان تنغلق كذا ..؟ مافيه أجوبه ويحس راسه بينفجر ..
***
اسماء واقفه بقهر .. وهي تشوف بدر وأمها جمبه بعبايتها : وييين رايحين ؟
بدر : بنتمشى انا وامي شوي وراجعين
اسماء : اصببروا .. بلبس عبايتي وجايه
ام فراس : لا مانبيك معنا
اسماء : لييييه ؟
بدر : فاضين حنا ناخذك وبعكازتك وحالتك حاله .. ارتاحي بالبيت
اسماء : مابي .. والله لو بسرير غرفة العمليات بروح معكم بسريري
ام فراس : اسماء خلي عنك المبزرة .. واجلسي انتبهي لاخوانك وحنا ماراح نطول
اسماء برجاء : تكفون بروح .. والله ماراح ازعجكم
ام فراس بصرامة : قلنا لا يعني لا ! اجلسي واسمعي الكلام
طلعت هي وبدر دون يلتفتون لها .. ام فراس : يله مش
بدر وهو يسوق : زوجة عمي .. موجوده معها بعد ؟
ام فراس : ايه اكيد .. مو معقول تجي لحالها
هز بدر راسه : ايه صح ... بس وقت نتكلم مابي احد معنا
ام فراس فتحت عيونها : تبي تختلي بها ؟
بدر : ههههههههه أي خلوه الله يهداك مكان عام .. وانتي بتكونون بطاولة قريبه منا
ام فراس : والله انا ما أعجبني هالطلب .. غريبه منها ميهاف
أول ماوصلــو للمول حيث انه انسب مكان وتجمعي .. دخلو بكافيه داخله وجلسو بعد فتره دخلت ام نايف وميهاف قربو من طاولتهم وبدر يحس بيتشقق من الوناسه وهو يشوفها تسلم على أمه .. طالعت ام نايف : شخبارك بدر .؟ طيب ؟
بدر : حمد الله .. انتي شخبارك ؟
أم فراس : واللحين شلون ..؟ تعالي يام نايف نجلس بالطاوله اللي ورا لحد مايخلصون
ميهاف على ارتباكها من اللحظه بس قوت نفسها .. لازم تعدل هالوقح قبل تتزوجه اول ماراحو اشر لها بدر الكرسي اللي قدامه : تفضلي
ميهاف جلست : مشكور
بدر : إيش تشربين ؟
ميهاف : مشكور مابغى شي
بدر هز راسه : إيـوه .. الوضع غريب , مو ؟
ميهاف : ليش غريب ؟ احسه عادي ..
بدر : هههه يمكن انا احسه كذا بس بسبب طلبك . . امري ميهاف شبغيتي ؟
ميهاف طلعت رسالته من شنطتها وحطتها قدامه : ابي اعرف شقصدك بهذي ..؟ وحركتك ببيتكم وببيتنا
بدر : ماوضح قصدي للحين ؟
ميهاف : انا اللي اعرفه انها حركات رخيصة وما أعجبتني .. وماتمنيت زوج المستقبل يسويها
بدر ما أعجبه كلامها : وليش كل هذا ..؟ ترا كلها رسالة اعتذار ماصار شي
ميهاف : ما صار شي .. بس لو انت خطبت اول ثم سويت كل هذا احترمتك اكثر
بدر انصدم .. شخصيتها غير عن اللي توقعه صدق اللي قال الزين مايكمل , سكت دون تعليق عشان مايخرب الموضوع
ميهاف : اسماء قالت لي قبل فتره انوه جايك عرض تصوير مع عارضات
بدر بابتسامة جانبيه : ايوه
ميهاف لاحظت انقلاب مزاجه .. ابتسامته اختفت وصار مكشر وهذا الي تبغاه : انا ما أرضى شريك حياتي يصور مع حرمه غيري
بدر رفع حواجبه : خلصتي شروطك ؟
ميهاف : كأنه كلامي ما أعجبك
بدر طول باله : لا عاجبني .. كيف مايعجبني ؟ واللحين اكنسل العرض ...بس حبيت اوضح ان السالفه كلها خطبة يعني الزواج بعدين
ميهاف ماحبت تصير بشكل المستعجلة فقالت ببرود : اوك
بدر : مو كأنك معصبه شوي .. هدي ما يسوى كل هذا
ميهاف : مو معصبة .. بس برضو مو مبسوطة
بدر وصلت معاه كشر وقال بعصبيه خفيفه : اذا مو مبسوطة لاتوافقي .. ذليتي امنا من جيتي محد عاجبك
التفتت لهم ام نايف وام فراس لما حسو بصوت مرتفع : شفيكم ؟
بدر : مافيه شي ! يله يمه مشينا
ميهاف وكأنه ماهمها : درب السلامة ياولد عمي
بدر ارمقها بنظرة ثم طلع مع امه وهو يتوعدها .. والله وطلعتي مو بسيطة ياميهاف بس أنا اوريك !
أول مـاطلع دق على فراس .. جاه الرد : أيه بدر
بدر : مشغول ؟
فراس : شعندك قول ؟
بدر : متى ناوي ترجع السعودية
فراس : الشهر الجاي يمكن
بدر : بتطول !
فراس بسخرية : اعتقني من سخافاتك .. لايكون اشتقت لي مثلا
بدر : لا والله .. بس ناوي اخطب بعد كم يوم وابيك معي
فراس: وليش مستعجل كذا ؟
بدر : ماراح اتزوج مجرد خطبه .. يعني الموضوع يصير رسمي بس
فراس : راح اجي بعد كم يوم
بدر : حلو ... مو تسحب
فراس : مع السلامة
سكر بدر .. التفتت له ام فراس : وش طلعت تبي منك ؟
بدر بتصريف : تسأل عن السكن ومتى الزواج واشياء كذا
ام فراس : اها .. لازم تقول لاسماء اول مانرجع .. ولا لو تدري من ميهاف وقتها ياويلك منها
بدر : هههههه لا كلش ولا هالشرسه تنقلب علي .. بقولها اول ما أرجع
***
الساعة 10 مساءا – جدة /
غادة كان جالسه بالصالة مع أم احمد وخواته بصمت وهن يسولفن .. وهي تحس خلاص بتموت تو جلست من صبح وهي في شغل وكرف بضيوف أم احمد وعقبها فطورهن وغداهن , وقهوة وشاهي عصر .. طالعت الساعة منقهره ليش تأخر كذا , وقفت بتطلع وقفها صوت أم احمد :ع وين ؟
غادة : ببدل ملابسي
أم احمد : ايه روحي اجل
صعدت لفوق وهي تحس شكلها مب لايق اصلن تستقبل احمد كذا .. راحت الكشخة عقب هالكرف .. بعد فتره من صعدت دخل احمد البيت : السلام
: وعليكم السلام
شوق : هلا حمود
احمد جلس على الكنبة : كيفكم ؟
هند : شوفة عينك نتابع بهالفيلم
أحمد : ووين غادة ..؟
شوق : بغرفتها
احمد عقد حواجبه : وليش مانزلت تتابع معكم .. احسن ماتمل فوق لحالها
أم احمد : شدرانا عنها ..؟ من صبح ماشفناها حابسه عمرها بهالغرفه
أحمد وقف : يله تصبحون على خير
أم احمد : وانت من اهله
صعد أحمد للغرفه كانت جالسة على السرير وبيدها جوالها ولابسه قميص نوم ناعم طويل حرير سيور أبيض وتحت الصدر شريط ذهبي مع فتحه اسفل الفستان لفوق الركبة وشعرها تاركته مفتوح بطبيعته الكيرلي فتنته بشكلها الناعم والمغري بنفس الوقت .. ابتسمت أول مادخل : جيت حياتي .؟
احمد : ايه .. تعشيتي ؟
غادة : لا .. قلت استناك نتعشى سوا
احمد : انا تعشيت حمد الله
غادة : شنو خيانه كذا !
احمد : هههههههه والله عزمني واحد من الشباب .. واستحيت ارده
غادة برطمت : طيب ليش ماقلت لي
أحمد خلخل يده بين خصل شعرها ثم باس خدها بنعومة : ابي افهم انتي ليش حلوه كذا ؟
غادة بحياء : من ذوقك ياروحي
أحمد وعيونه تتأملها : مو مصدق ان ربي رزقني وحده بهالحلا كله
غادة : حماده خلاص والله استحي
أحمد : ههههههههه فديت اللي يستحون والله .. عيوني انا داخل اتروش جهزي ملابسي
غادة : من عيوني
اثناء ماهي تجهز لبسه انطرق باب الغرفة .. تأففت وش يبون بكل ساعه ناطين ؟ لبست روبها الحريري الابيض دون تربطه : مين ؟
سحر : انا افتحي
فتحت غادة نص الباب : هلا سحر .. شبغيتي ؟
سحر طالعتها من فوق لتحت : وين أحمد امي وابوي تحت يبغوه
غادة : شي ضروري ؟
سحر : وانا ايش عرفني ؟
غادة كان متأكدة انهم بيسولفون معاه وبس وهي بتطنش كالعاده وسط سوالفهم : والله اسفه حبيبتي بس أحمد نام تعبان .. وانا بنام اللحين
سحر وهي تحاول تطالع داخل لكن غادة ساده عليها .. نزلت لتحت .. طلع أحمد من الحمام والمنشفه على كتفه : مين ؟
غادة سكرت الباب وابتسمت : بلا سحر تبغى مني غرض
احمد لبس ملابسه واستلقى على السرير : شناطنا جاهزه خلاص ؟
غادة وكأن شي ضربها .. كيف نست ؟ ماتنلام طول يومها تحت تو صعدت : يوووه نسسيت .. افف الله يلعن الشيطان كيف نسيت ؟
احمد استغرب يعني طول اليوم بالغرفه ماقال شي .. بس حتى بالغرفة مهمله مسؤولياتها قال بهدوء : حصل خير .. جهزيها اللحين قبل تنامي
غادة كان هلكانه من الشغل طول اليوم .. فجهزت الشناط وبعدين نامت ..
***
الكـــويت /
بعد خيبة سارا الكبيرة .. بدت تفكر تفكير جدي تشتغل هنا بأي شغل وماعاد ترجع السعودية ,طلعت لبرا تدور لها على شغل .. وقت العصر وقت الشغل وماراح تلقى احسن من كذا ..
اول ماطلعت وبطريقها انتبهت له جالس بالكراسي قدام مبنى السكن كان جالس ويطالع بالمارة طاحت عينه عليها وقف وابتسم واشر لها من بعيد .. تجاهلت اشارته ومشت بطريقها تنهد بطولة بال ومشى جمبها : كيفك سارا ؟
سارا وقفت والتفتت له ببرود : ايش تبغى لؤي ؟
لؤي : حاس بملل .. قلت أجي نتسلى سوا
سارا : عندك رئيس تمسح له جوخ .. روح له
لؤي وقف مكانه : انا انطردت
سارا التفتت له وقالت متفاجئه : كيف ؟ بس انت ولد عمه
لؤي : الظاهر طلع معك حق .. فراس ماتفرق معاه لا أنا ولا غيري
سارا بندم على تعاملها معاه : متى ؟
لؤي : وراك مباشره
سارا : ماكان له داعي .. تسوي كذا عشاني
لؤي : ماهمني الموضوع كله .. بس أبي منك تسامحيني ولا تحسي اني كنت استغفلك او حاجه
سارا تنهدت : ماسويت شي غلط عشان اسامحك عليك .. غلطتك وحده بس
لؤي : إيش ؟
سارا ابتسمت تلطف الجو : انك ولد عم هذا السخيف
لؤي : ههههههههههه الصبر عاد شنسوي ؟ .. ايش ناويه تسوي اللحين ؟
سارا : بدور لي شغل .. خلاص بستقر ان شاء الله واحتاج وظيفة
لؤي : اللحين انتي سكنك بالسعودية ولا بالكويت ؟ احترت
سارا : ههههههه لا هنا ولا هنا ... بس راح استقر بالكويت ان شاء الله
لؤي : بس كلامك سعودي
سارا : لأنوه ابوي سعودي .. بس ماعمري سكنت السعودية أجيها زيارات بس
لؤي : تسمحين لي بهالتعليق ؟
سارا : تفضل عادي
لؤي : احس حياتك معقدة
سارا : ههههههههه فوق ماتتصور
لؤي : امنيتي اعرف اكثر .. بس اخاف اصير ملقوف عاد
سارا شاحت بنظرها لجهه ثانية : مافيه شي مميز تعرفه .. ( غيرت لهجتها للمرح تصرف ) انا رايحه لمشواري تأخرت .. اشوفك وقت ثاني
لؤي بشغف : متى ؟
سارا : اتركها صدفه أحلى .. مو ؟
لؤي : ماعمرها الصدف وقفت معي .. بس يله نجرب
سارا : ههههههه سي يو
لؤي ابتسم وهو يشوفها مبعده ويحس براحه وشي انزاح من صدره ..
***
اسماء صرخت باعلى صوتها : خطببببببببببببتهااااااااااااا !!
بدر : ههههههههههه ياليل الإزعاج .. لي ساعة اقولك استوعبي خلاص
اسماء : حقييير وكلب ووصخ انت وياها .. وين وين جوالي ؟ ( صرخت ) ياسمين روحي جيبي جوالي... ( التفتت لبدر ) والله والله لو رجلي مو مكسورة لقيتني متوطيتك
بدر : حمد الله أجل سلمنا
اسماء : والله والله تقهرون شفيها لو علمتوني يعني ؟ إلا تعاال .. وش قاعدين تسوون بالمقهى سوا .. عيب عيب تو حتى ماصارت حلال لك
بدر : بتصير حلال لي .. ومن حقي اقل شي ادردش معها
جات ياسمين بجوال اسماء .. خطفته من يدها ودقت على ميهاف جاها الرد : هلا
اسماء : لا هلا ولا غلا .. مالت عليك ومالت على خشتك
ميهاف : هاو .. ياساتر ليش كل هذا ؟
اسماء : لاااا يابريئة .. ماتدرين يعني
قام بدر جمب اسماء وانحنى لها وحط اذنه عند السماعة يسمع واشر لها تسكت .. ميهاف : ههههههههه عرفتي ؟
اسماء : هيييييين ياميهاف .. والله والله حسابك عسير
ميهاف : ياروحي كان بقولك والله بس امك قالت لا
اسماء : ها خلي امي تنفعك .. انا مزاعلتك رسمي !
ميهاف : لا والله ماتزعلي .. قولي لي ماقالو شي ؟
اسماء : مييين قصدك ؟
ميهاف بارتباك : مين يعني امك واخوك
ابتسم بدر لاسماء .. قالت اسماء : ايش قالو يعني ؟ بس قالو لي الخبر .. وامي مشتققه من زمان تبغاك
ميهاف : فديتها والله .. بس هي متشققة ؟
بدر اشر لاسماء تقول " ايه " .. بس اسماء خانته : لا والله حتى بدر بيموت من الوناسة .. بيسوي حفلة ببيتنا
ميهاف : ....
اسماء : وين لسانك ؟ اقول اعطيك خبر حلو
ميهاف : شنو ؟
اسماء : الاسبوع الجاي فراس بيجي .. ( بدلع ) وبيخطبوكي يالبرنسيسة من البابا
ميهاف : بذمتك !
اسماء : ايه من قدك والله شيخه .. جبتي فراس براسه للديره
ميهاف : ههههههه خلاص انا بقوم ماما تبغاني
اسماء : يالنصابه .. ماسمعت شي
ميهاف : إلا تنادي .. طوط طوط
اسماء ماتت ضحك : هههههههههههههههههههههههههه والله شكلها راحت من اللحين تتجهز
بدر وقف باعتدال : ههههههههههه فديتها .. يله انا طالع
اسماء : ويييين تو فيه اخبار ماعلمتني بها
بدر : كلش قلناه وش تبين بعد ؟
اسماء بتمطيط للحروف : الوروود
بدر همس لها : اششش .. لاتسمعك امي
اسماء : هههههههه وش تعطيني واسكت ؟
بدر : اللي تبين الله يسترك ياشيخه لاتفضحيني
اسماء : ياااااااااي ياحليلكم .. مو مصدقة والله
بدر : ايه بس امسكي لسانك اسوم .. مانبي اخوانها وابوها يدرون قبل نخطب رسمي ثم نروح فيها
اسماء : ولا يهمك .. ما أرضاها لاخوي وزوجته ولو
***
صحت غادة من النوم بحماس ولبست وخلصت .. طالعها أحمد وهو يلبس ساعته : يله حياتي جاهزه ؟
غادة وعبايتها بيدها : ايوه جاهزه .. يله مشينا ؟
احمد : يله بنسلم على أهلي ونطلع مباشرة
نزلت غادة مع أحمد .. والكل مجتمع بالصالة سلمت على عمها وزوجته ..
أم احمد : وبتطولون ؟
أحمد : شهر عسل يمه .. يمكن نطول
غادة انبسطت بداخلها .. امنيتها تتأخر ..
أبو احمد : والله مفروض مسوين لكم عزيمه قبل تروحون .. بس انت الله يهداك مستعجل
أحمد : معليه يبه .. أول مانرجع نسويها ان شاء الله ( التفت لغادة ) يله ؟
غادة : ايوه .. في امان الله كلكم
طلو لبرا وهي تعلقت بذراعه .. ابتسم لها : مبسوطة ؟
غادة : مره مره .. مو متخيل وناستي قد ايش
ركبو السيارة .. وقف سيارته قدام باب بيت غادة استغربت غادة : شكرا حياتي كان نفسي اشوف اهلي قبل نسافر بس خفت نتأخر
أحمد وعيونه على الطريق : كنت اتمنى ما أفجعك بدري .. لكن غادة انتي ماحتسافري معاي
غادة : شلون ؟
أحمد : تبين المختصر ؟
غادة فتحت عيونها بصدمه : ....
احمد : السفرة هذي مجهزها ابوي هديه لنا ... وتذكرتك عطيتها واحد من ربعي اسف غادة
غادة : احمد حياتي .. تمزح انت ؟ .. هذي سفرة شهر عسلنا كيف تضيعه كذا ؟
أحمد تنهد : غادة ماصار شي .. انا تزوجتك لأنك بنت عمي مع كذا ماعندي نيه اسيء معاملتك بس هالسفريه من زمان مجهزها ويا الشباب ومقدر افوتها
غادة غصت بحلقها : طيب ليش توديني بيتنا ؟ انا ماتزوجت عشان ارجع هنا !!
احمد : مابغى اهلي يعرفون اني تاركك .. فياليت هالسر يكون بيني وبينك
غادة : ناوي تخفيني هالشهر ببيتنا يعني
أحمد بنفاذ صبر : ياليل ياغادة .. عن الحساسيات.. ماسافرتي هالمره تسافري غيرها .. يله انزلي قبل تفوتني الطيارة
غادة انصدمت وماقدرت ترد .. سحبت رجلها وخذت شنطتها ودخلت وهي مخنوقه ..
أما احمد مجرد ماوصل للمطار .. سلم على ربعه ومودهم عالي : واخيراااااا
أحمد : ههههههههههههههههههه خلاص هالسفره كلها على حسابي تذاكركم كلكم
: اثر زواجك ببنت عمك هذا جاب نتيجة
احمد : نتيجة ؟ نتااااايج .. المهر اللي جامعه ابوي لعروستي صار لي اسوي به اللي ابغى وفوقه عروسه حلوه ببلاش
: والله ابوك مسكين مايدري عن مخططاتك
احمد : شاسوي اذا هو مارضى يعطيني هالفلوس الا بهالطريقة ..
: وهو يدري ان هالفلوس معاك ؟
احمد بثقة : ايه .. هو تحداني اجيب عروسه صاحيه تاخذني ببلاش وبيعطيني المية الف
: والله مانت بسيط
أحمد : يله بس نسافر هالشهر ونوسع صدورنا
***
غادة .. فتحت لها ابتسام البيت وضمتها بفرح : هلاااااا غغغدو مرحبا ومسهلا
غادة بارتباك : هلا فيك ..
ابتسام : جايه زياره ؟ والله مو حلوه تو اول اسبوع كان انتظرتي شوي
غادة تكابر : لا والله .. ماقدرت اسافر مع احمد واتركم احس مشتاقه لكم .. فقلت له يسافر لحاله
ابتسام فتحت عيونها : أنتي من جدك ؟
غادة بلعت ريقها وقالت بارتباك : ايه .. ( قالت بعبره خانقتها ) والله اشتقت لكم وماقدرت .. مارضى يتركني بس انا ترجيته يتركني عندكم
ابتسام كانت متأكدة ان السالفه مو كذا .. بس حست مو وقته تضغط عليها : خلاص حبيبتي لاتبكين .. ادخلي ارتاحي
طالعت غادة بانحاء البيت وسحبت رجلها لداخل .. مسرع رجعتي ياغادة ؟ .. التفتت لابتسام باحراج : ابتسام انا بدخل انام .. من امس مو نايمه كويس
هزت ابتسام راسها وقلبها منفطر على حال اختها : نامي حبيبتي خذي راحتك
دخلت غادة ورمت بشنطتها بالغرفه وسحبت فراشها اللي رتبته فوق السرير قبل تترك بيت اهلها واستلقت عليه واطلقت سراح دموعها .. اليومين هذي كانت وهم يعني قبل يصدمها بهالرمية ؟
***
احد افخم المطاعم بالكويت .. كانت تشتغل بكل طاقتها ونشاطها المعتاد تقدم الأطباق للطاولات .. وتساعد بغسل المواعين .. كانت مجتهدة ونشيطة ..
مشرف العمل : سارا خلاص انتهى دوامك ارتاحي
سارا : ايه بس النادلة الجديده للحين ماجت
مشرف العمل : يمكن تأخرت شوي .. بس خلاص انتهى وقت دوامك ماهي مسؤوليتك
سارا ابتسمت : ههه لا انا ناشبه هنا لحد تجي .. معروفك معي بهالوظيفة ماراح انساه وهذا اقل شي اسويه
قال بارتباك : ماقلتي لي سارا .. ليش نهاد ناشر هالسمعه عنك بكل المطاعم
سارا وهذي تتذكر موقفها مع فراس بمطعم نهاد : ايش اقولك ؟ سالفه طويله وهذا اللي صار .. وبكل الاحوال ماراح الوم نهاد حتى لو هو نشر توصيات بكل المطاعم انهم مايوظفوني
مشرف العمل بقلق : صاير معك مشكله شي ؟
سارا : لا لاتشيل هم .. كلش تمام مجرد سوء تفاهم
وراحت تلتهي بشغلها قبل يتعمق بالاسئلة : شيف انا باخذ الزبايل لبرا
سحبت اكياس الزبالة معاها وطلعت مع الباب الخلفي ترميها وتسندت بجسمها على الجدار وهي تطالع السماء والقمر كيف مكتمل ... تنهدت وهي تحس حالتها انقلبت كان متوقعه ترجع الكويت ومباشرة تباشر شغل محترم نظرا لشهادتها اللي تأهلها .. لكن في غضون 4 شهور هذا حالها اعتدلت بوقفتها ورجعت تدخل لكن طلع لها احد الطباخين ورجعها لورا .. طالعت فيه مستغربه : ايش فيه .. ابغى ادخل
: ههههه تدخلين ؟ انا مصدقت احصلك لحالك ياحلوه
سارا ضرب قلبها .. جهاز التحرش مو معاها بشنطتها تراجعت على ورا وهو يتقدم بجهتها : وين ياحلوه .. ؟ رايحه لفين ؟
سارا : وخر ... قسم بالله لا أصارخ والم عليك العالم
سد فمها بسرعه : صارخي اذا تقدري اللحين .. والله وطحتي بيدي اخيرا
سحب المغاطه بشعرها حتى تناثر على وجهها وهو يحاول يجردها من بلوزتها وهي تقاوم وبشدة ... ضربات قلبها جنونيه خلاص هذي هي .. النهاية !
المدخل الرئيسي للمطعم /
مسك رقبته بارهاق وهو مقفله معه .. طالع يشم هوا من اجتماع سيء طلع سيجارته واشعلها وهو يسحب منها .. انتبه لرجال كبير بالسن يطلع جهاز الربو الخاص فيه .. فمشى لجهه بعيدة عنه عشان مايضايقه بالدخان وتسند على الجدار وهو يكمل سيجارته عقد حواجبه وهو ينتبه لاصوات مريبة .. انفاس مكتومة وحاجه مثيرة للشك تتبع الصوت لحد ماوصل للمخرج الخلفي وهو يشوف محاولة إغتصاب واضحه ... رمى سيجارته ومشى بسرعه ومسك الرجال من خلفية تيشيرته وسحبه من البنت ورماه بالارض وداس برجله عليه لحتى مايوقف ... صرخ فيه الرجال : شتسوي انت ؟ شدخلك ؟
ضغط برجله عليه اكثر : انخرس يادون ... والله مو مضيع هالديرة الا اشكالك
ابعد رجله عنه وقال بحده : اقلب وجهك مالي خلقك ولا كان سودت عيشتك
نفذ برجله قبل يصير اكثر من كذا .. التفت للبنت وراه وكان حالها مثير للشفقه وعيونها مرعوبة بالارض وشعرها مشعث لامه كتوفها وترتجف .. طالع بالجهه الثانيه وعطاها ظهره : الظاهر انتي بتظلي تطلعي بوجهي وين ما أروح
سارا : ..........
فراس زفر : خلاص استسلم .. ملفك مازال بالنظام تقدري من بكرة تداومي احسن ماتداومي بهالاماكن الرخيصة
سارا رفعت راسها : كيف ؟
فراس وهو مازال معطيها ظهره : فين ما ألف وجهي راح احصلك قدامي .. عشان كذا قررت اتعايش مع الوضع احسن
سارا : بس...
قاطعها : اسكتي واقبلي العرض قبل اتراجع
كمل طريقه لكن وقف فجاه : وقولي لولد عمي الغبي يرجع يداوم .. ولا عطيت منصبه الغبي نايف
اختفى من نظرها وهي للحين مو مستوعبة .. كبست بعيونها اكثر من مره .. صدمات واجد بنفس النص ساعه !
***
الرياض – الساعة 8 مساء /
طق بدر باب غرفة اسماء : تفضل
دخل وهو كاشخ كالعادة لسهره مسائية ومبتسم : كيفك اسوم ؟
اسماء كانت مستلقية على فراشها وبيدها كتاب : ملااانه .. خلاص ابي رجلي تطيب ابي اروح واجي
بدر جلس جمبها وحاوطها من كتوفها : ولا يهمك .. اصبري وأول ماتطيبي اوعدك بأحلى مشاوير
اسماء : ايوه ايوه .. ما آخذ منك الا الحكي
بدر : افا اسوم .. متى وعدتك بشي وماوفيت بوعدي ؟
اسماء سكرت الكتاب : هات الزبدة بدر إيش تبغى ؟
بدر : ههههههههههه طول عمرك فاهمتني .. ابغى رقم المزه خويتك
اسماء شهقت : من اللحين رقمها ؟ اصبر الخطبه تصير رسمية
بدر : خلي مني سخافاتك وهاتي رقمها .. وش بتفرق الخطبه يعني ؟ خلاص هي صارت لي
اسماء بجد : لا والله يابدر بتذبحني ميهاف لو تدري اني عطيتك رقمها
بدر : ماحقولها انتي عطيتيني
اسماء : تراك ماتعرفها ! لاعصبت شينه
بدر : ياليل بتعطيني اياه ولا اروح اخذه من جوال امي
اسماء : بعطيك .. بس مو تقول انا
بدر : خلاص ماحقول .. هاتي
اسماء : هههههههههههههههه وش راح تقولها ؟
بدر : مالك دخل .. انتي هاتي الرقم وبس
اسماء مسكت جوالها ترسله الرقم : افففففففف تطفش انت وياها
اول ما استلم بدر الرقم باس اسماء بخدها : فديييت عمرها .. يله تشاو
اسماء : مع السلامة
***
كانت ميهاف جالسة بالحديقة .. جاها فهد من بعيد يركض وانرمى بحظنها : ميهااف
ميهاف رفعته وجلسته بحظنها : ههههههه هلا هلا حبيبي .. ليش تركض كذا ؟
فهد وانفاسه تتسارع من الركض : نايف .. نايف يلحقني
ميهاف : ماعليك منه خلاص .. مايقدر يجيك اللحين
فهد : نايف يع
ميهاف بنفس طريقته : ايه نايف يع
فهد : وبدر يع
ميهاف : ههههههه ايش جاب بدر اللحين ؟
فهد بحزن : بدر مع نايف برا يخوفوني
ميهاف : بدر هنا ؟
فهد هز راسه : ايه يبي يثدمني بالثيارة
ميهاف طالعت جهة باب البيت بلعت ريقها وشالت فهد ودخلت لعند امها بالمطبخ : ماما
ام نايف : هلا حبيبتي
ميهاف : اخواني عرفو ؟ .. عن بدر ؟
ام نايف : لا .. خالتك طلبت الخبر مايطلع لحد يرجع فراس ويصير رسمي
ميهاف : اها ..
ام نايف : ليش ؟
ميهاف : ولا شي ماما .. انا صاعده لغرفتي
ام نايف : تعاالي تعالي .. دام جيتي خذي الصينية وديها للمجلس برا
ميهاف : مين فيه ؟
ام نايف بابتسامة لها مليون معنى : اخوك وصديقه
ميهاف : حاضر .. وخلي هالابتسامات مني ام نايف .. ولا ارفض ترا
ام نايف : هههههههه الله لايقوله انا ماصدقت يجي هالشي يفرحني عقب طلاق نايف وقلة ادب لؤي
ميهاف خذت الصينية : خلاص ماما رايحه
وصلت لعند المجلس .. لكن ماطقت الباب وهي تسمع سالفة اثارت اهتمامها ..
نايف : وليش رفضت عرضهم ؟
بدر : ما أدري مالي خلق اسافر .. فرفضت
نايف : لاتقول عشان تصوير مع حريم .. ترا هذي مرحلة راح توصلها اللحين ولا بعدين
بدر : ياليل الحنه .. كيفي يخي مابي أقبل وبسرعة قم خل نروح للعيال
نايف : هههههههههه طيب ترا انا احلى منك اقبل العرض عنك
بدر : مره احلى مني الله يحفظك بس
نايف : آممين
هنا طقت ميهاف الباب .. جاها صوت نايف : خير ميري مسويه تستحين ويا ووجهك ولا اسلمتي مثلا ؟ ادخلي
ميهاف ( الله ياخذك يالنكيتي ) .. رجعت تطق الباب ..
نايف : احسن خلك ملطوعة عن الباب .. يقالك زعلانه بسبب الجوال اللحين
بدر : قم يخي اشغلتنا
ميهاف عدلت صوتها : نايف قم خذ القهوه
نايف : ههههههههههه اوه ميهاف اسف ع بالي ميري الخبله
بدر فز وهو يسمع صوتها .. حاول يلقط منها شي لكن ماقدر غير صوتها ونايف يقولها : ههههههه غريبه شايله القهوه
ميهاف : وآخر مره اشيلها
رجع نايف بالقهوة ... بدر : هههههههههه حرام عليك نسفت بنفسية بنت عمي
نايف : ههههههههههه ماعليك سنفورتي انا وياها متفاهمين
بدر : ايه .. دريت ان فراس بيرجع بكره ؟
نايف : ما شاء الله .. ع بالي نسى السعودية
بدر : عنده شغل ضروري .. وبيجي
نايف : ولؤي بيجي معاه ؟
بدر : شعرفني اخوي ولا اخوك ؟
***
ابتسام كانت جالسة على اعصابها .. لما شافت الوقت تأخر صار لها 12 ساعة نايمة دخلت الغرفة وهزتها بخفه : غدو
فتحت غادة عيونها بكسل : ايوه ابتسام
ابتسام ابتسمت : والله الزواج غيرك صرتي تصحين على طول .. اول تطلعي روحي
غادة : الزواج ؟
ابتسام : ايه زواجك
غادة فزت بسرعة ومسكت قلبها .. خافت ابتسام من حركتها : غادة بسم الله شفيك !
غادة : ابتسام .. انا تزوجت صدق ؟
ابتسام : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. غادة انتي من جدك ؟
غادة وصدرها يرقا وينزل بسرعة جنونية .. فجأة تراجع كلش بعقلها عقب النومة الطويله وصحت وهي بسريرها وكأن مافيه شي تغير حست انه حلم : .......
ابتسام هزتها بخوف : غااادة شفيك ؟
غادة مسكت راسها : مافيني شي ابتسام .. الظاهر اني خرفت
ابتسام : بسم الله عليك .. بكلم هيثم يجي يشوفك
غادة : لا ابتسام ماله داعي هيثم .. انا بخير
ابتسام : طيب ليش ماتقولي لي شصاير ؟ انا متأكدة فيه شي ..
غادة : اتركيني اول اشوف ابوي .. من جيت ما شفته
ابتسام : تمزحي انتي ؟ الساعة 10 وين تلاقي ابوي صاحي اللحين ؟
غادة : الساعة 10 .. نمت كل هالوقت ؟
ابتسام : ايه خفت اصحيك حسيتك تعبانه بجد .. غادة طمنيني احمد مسوي معاك شي ؟
غادة بانكسار : سافر مع ربعه .. من البداية ماكان ناوي يسافر معاي
ابتسام : كيف ؟
غادة بغصه : تخيلي قالي .. ممنوع اهلي يعرفون انك موجودة ..
ابتسام : كيف يعني هم ببالهم انك بدبي اللحين ؟
غادة : ايه ...
ابتسام بقهر مسكت جوالها .. مسكتها غادة : ايش راح تسوي ؟
ابتسام : بكلم هيثم يروح يتفاهم مع هالحقير زوجك
غادة اخذت الجوال منها : لا ابتسام .. مو حلوه مشاكل لسى متزوجين
ابتسام : هوا اللي جاب المشاكل .. مايستحي صدق
غادة : معاملته معاي كويسه .. ماقدر اعاتبه يعني .. خل يسافر وعدني يعوضني
ابتسام طالعت اختها بالم : طيب وينه حتى مادق عليك ؟
غادة بنرفزة : اكيد مشغول بالسفر .. خلاص ابتسام ترا زواجي هذا اللي تارك لكم العماره فليش تبغي تهدميه ؟
ابتسام : انا ابغى اهدم زواجك غادة ؟ .. مجرد ابيه يتأدب لايحسب انه شاريك رخيصه بهالعمارة
غادة بالم : خلاص ابتسام قفلي الموضوع الله يخليك
ابتسام سكتت احترام لخاطر اختها وهي تفكر كيف تتصرف ..؟
***
دخل فراس الشركة .. ووقف عند مصعب : داومت سارا ؟
مصعب وهو مستغرب : ايه
فراس : ولؤي ؟
مصعب : لا ..
فراس : اطلب سارا بمكتبي
وصعد لمكتبه ويباشر حوسة الملفات والاجهزة .. دخلت سارا عقب فترة : طلبتني ؟
فراس : ايه .. ليش لؤي ماداوم للحين ؟
سارا بارتباك : لانه ماقلت له ..
فراس رفع عيونه لها : عفوا ؟
سارا : ماعطيته خبر .. انت مفروض تقوله
فراس طالع فيها بحدة : وانا ايش قلت لك امس ؟ مو قلت لك تخبرينه ؟ هذا وهوا منطرد عشانك مفروض عقدة الذنب تخليك تكلميه مباشرة .. ولا انانيتك تركتك تهتمي بحالك بس وتطنشيه
سارا ( وانا احسبه عقل .. الظاهر الاعوج الاعوج ) : حاضر بقوله
التفتت بتطلع ... فراس : وين ؟
سارا : فيه شي ثاني ؟
فراس : ماتطلعي لحد ما أقولك تطلعي ! .. وكلميه اللحين قدامي اخاف تسويها ثاني وتطنشيه
سارا وصلت معاها .. هالمغرور فعلا يسد النفس 24 ساعة صارم دقت على لؤي جاها الرد بصوته البشوش اللي يخليها فعلا ماتصدق انه قريب فراس : هلااا والله هلا ومسهلا
سارا : ههههههه اهلين .. كيف حالك ؟
انتبهت لفراس يطالعها بنص عين لما ضحكت .. عدلت اسلوبها وقالت برسمية : اقول لؤي .. ترا انا رجعت لدوامي بشركتكم فارجع انت كمان ؟
لؤي : كيف ؟
سارا : ايوه .. رجعت اداوم رسمي
لؤي : بس شلون ؟
سارا : بعدين ..
لؤي : ايش اللي بعدين ؟ قولي شالسالفة ؟
سارا توترت فعلا من نظرات فراس فقالت : يله بسكر .. باي
طالعت بفراس : كذا تمام ؟
فراس : ايه تمام .. تقدري تطلعي
طلعت وهي تدعي ان ربي يعطيها الصبر على هالمخلوق بس هي راضية على الاقل تشتغل وبالشركة .. مو زي اول دون حتى مصدر دخل صاحي ..
//

التعديل الأخير تم بواسطة لامارا ; 02-02-17 الساعة 11:47 AM
لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-17, 09:38 AM   #9

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

العضوٌﯦﮬﮧ » 216
 التسِجيلٌ » Dec 2007
مشَارَڪاتْي » 66,943
 نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي


" البارت السابع "
//
عليك بطريق الحق ولا تستوحش لقلة السالكين
وإياك وطريق الباطل ولا تغتر بكثرة الهالكين !
الفضيل بن عياض
على الرغم من فخامة البيت وكبر حجمه والكل نايم بوقت القيلوله .. ماتحس بالأمان تجري هالمكالمة حتى بغرفتها مشت بعكازتها حتى وصلت للملحق الخارجي وجلست بالجلسة هناك واستنشقت الهواء وضغطت الرقم وجلست تنتظر الإستجابة.. صوت رجالي : الو
اسماء : احم .. السلام عليكم .. هذا الفرع الطبي ؟
الرجال بحيرة : ايوه نعم .. ممكن اسأل من معاي ؟
اسماء : هممم .. معاك اسماء اخت فراس
الرجال تغيرت نبرته : اهلين اهلا وسهلا .. مرحبا بطويلة العمر كيفك ؟
حست اسماء بانحراج من طريقته لكن حبت تستغل الوضع : حمد الله تمام .. انتو كيف الشغل ؟
الرجال : كلش تمام .. وحمد الله ع سلامتك سمعنا انك تعرضتي لاصابة , حابه نرسل لك دكتور العائلة يتطمن عليك
اسماء : لا لا .. مافيني الا العافية بس بصراحة عندي طلب
الرجال : آمري
اسماء : الفريق الطبي حق العائلة .. تمام ؟ مكتمل يعني ؟
الرجال : ايوه .. ليش انتي عندك أي ملاحظة ؟
اسماء : بصراحة يعني .. فيه دكتور بالمستشفى السعودي الألماني بجدة واليوم بيتخرج وابيك تتخذ الاجراءات يشتغل هنا ضمن مجموعتنا
الرجال استغرب : ممكن اعرف وش تخصصه ؟
اسماء وقلبها يدق وهي تتذكره : جراحه
الرجال : واسمه ؟
اسماء : هيثم مشعل
الرجال : خلاص راح نتواصل مع المستشفى وان شاء الله كلش على طلبك
اسماء : اقدر اتطمن يعني ؟
الرجال : تطمني يا آنسه
اسماء : شكراا .. شكرا مره .. يله باي
سكرت السماعة وهي مو مصدقة اللي سوته .. لها اسبوع ترسم على هالشي بس بكل مره تتردد وتتراجع لكن اللحين تجرأت .. بلعت ريقها خلاص باقي بس تنتظر يجي وتقابله ..
***
دخل لؤي الشركة وهو للحين مو فاهم شي .. مكالمتها غريبة وايش يعني انها رجعت تشتغل اساسا ؟! قابله الاستقبال : استاذ لؤي .. الرئيس طالبك اول ماتوصل تزوره بمكتبه
لؤي وهو متوجه لقسم الترجمة : ماني فاضيله فراس اللحين !
دخل القسم وهو يتلفت يدورها .. سأل اقرب واحد جمبه : وين سارا ؟
: طلعت مع الوفد الفرنسي وممكن تطول عشان تتم الصفقة
طلع من القسم .. وطق باب مكتب فراس : تفضل
دخل لؤي ووقف قدام المكتب دون يجلس : شصاير ؟
فراس : أجلس طيب
لؤي متنرفز : ماجيت عشان أجلس .. وش هاللعبه اللي تلعبها ؟ تطرد على كيفك وترجع على كيفك ..؟ وش صار بينك وبينها ؟
فراس : لؤي خل مني حركات البزارين وأجلس بالأول !
تنهد بصبر وجلس : وهذا جلسنا .. تكلم
فراس هز كتوفه : ماصار شي مهم .. اضطريت ارجعها عشان مالي خلق اطلع ملفها من النظام وعشان ارجعك للشغل
لؤي باستهزاء : لا والله وطلع لي خاطر عندك
فراس : لؤي انت تعرفني ! حركات الحريم هذي تطلعني من طوري .. وانت ماتدري وش صار بيني وبينها فلا تتكلم.. واحمد ربك اني ماحطيتها براسك عشان مره ثانية تعرف تستغفلني وترجعها من وراي
لؤي : عشان كذا انا اسأل ! وش صار بينك وبينها بالضبط ؟
فراس : كلام ماراح يأخر ولايقدم .. عموما انا اليوم راجع للسعودية اسبوع اشوف أمي واخلص كم شغله .. ابيك تمسك الإدارة
لؤي : تمام .. متى ماشي ؟
فراس : عقب صلاة العصر
لؤي : خلاص اعتمد .. بس مره ثانية تفكر تطردني اسحب عليك وعلى مؤسساتك بكبرها
فراس طالعه بنص عين : ومرة ثانية تتناشب معاي عشان حرمة ماراح تهمني سحبتك .. هالمرة مشيتها وهذي هي موجودة .. المرة الثانية ماتمشيك واسطتي
لؤي : ههههههه الله يخليلي هالواسطة بس .. مدبرتني بكل اموري
فراس : وليتك تقدر بعد
لؤي : يله في امان الله .. رحله سعيدة وشركتك وكلش بامان لاتخاف
فراس قبل يطلع التفت له : مو احسن لك ارجع والقى حرمة ثانيه طالعه بوجهي انا ماعرفها
لؤي : لا خلاص حلا هو .. وحدة بس وتستاهل
فراس : في النخل تستاهل .. والله كرمالك بس ولا هي ما تسوى
لؤي : ردينا !! ... توكل يابن الحلال سافر شوف اهلك وانسى الشغل شوي ارتاح
فراس بنظرة لها معنى: ان شاء الله ما أندم على هالراحة
وطلع لبرا .. وبطريقه باللولبي باتجاه البوابة كانت سارا داخله وبإيدها آي سكريم وبشوشه وتضحك وجمبها موظف بنفس قسمها .... طالعها فراس بنص عين وقال دون يوقف : استغرب عقب اللي صار لك امس تقدري تضحكي وتكوني طبيعيه اليوم
وقفت سارا والتفتت : عفوا ؟
فراس وقف بدوره والتفت لها : العفو منك .. الظاهر انك متعودة لا تواخذيني
سارا عضت شفتها بقوه وعيونها تطالعه بقوه ... فراس عقد حواجبه : شهالنظرات ؟
سارا عدت للعشره داخلها وقلبت لمحتها وابتسمت : ولا شي .. بس قاعدة أفكر اذا التجريح بالناس هواية عندك ؟
فراس : والله أنتي اللي اعتبرتيها تجريح .. ولا أنا اعلق تعليق طبيعي
سارا : طبيعي ؟!
فراس : ايوه .. اذا مو مصدقة شرايك نروح للؤي نعرض له المشكلة ونسأله اذا كلامي طبيعي او لا
لما شافها سكتت طلع وركب سيارته متجاهلها .. سارا مشت بطريقها وهي بتكسر الارض من عصبيتها .. تكرهه فعلا تكرهه ! حتى لما انقذها مازالت تكرهه .. كان تفكيرها تشتغل هنا دون احتكاكات معه بس هو طالع لها من كل مكااان دخلت قسمها ورمت نفسها على كرسيها ..
موظف : كيف كان الاجتماع ؟
سارا دون نفس : زين !
موظفه : شو بكي معصبه هيك ؟
سارا طلعت جوالها من شنطتها وطلعت للمنتزه قدام مبنى الشركة وجلست على الارجوحة ودقت .. جاها الرد : هلااا والله
سارا : هاي هيثم .. كيفك ؟
هيثم : بخير .. انتي وينك يامعوده ؟ رحتي للكويت وماعاد عرفت عنك شي ... مشى شغلك ؟
سارا تنهدت : ايوه .. من مسكته وانا بشغل
هيثم : يعني طلع صدق ! وكيف تراجع هذا فراس عن قراره ؟
سارا : تسألني .. مريض هالانسان نفسيه له مليون مود بالساعه
هيثم : ومرتاحة ؟
سارا : ايوه حمد الله ... اليوم تخرجك ؟
هيثم : ههههههه ايوه .. خلاص نتخرج ونمسك الرئاسة اخيرا
سارا : على طول تمسكون مافيه اجازه
هيثم : هذا طب ياعيني مو جامعه ..
سارا : اما كذا حرام .. مافيه حتى حفله ؟
هيثم : لا بيسوو اجتماع بسيط مسائي بالكافتريا بس عشان اعلان النتايج
سارا : الله يوفقك اجل .. خسارة مو موجودة بس ابشر بالعوض احلى هدية
هيثم : هههههههه اوك ماحنساها
سارا : يله بس دقيت اطمنك واتطمن عليك ... راجعة اشتغل
هيثم : بالتوفيق
سكرت السماعة وظلت تهز الارجوحة ببطء وهي تطالع الشركة .. لازم تلقى طريقة تحط فيها نهاية لهالاهانات .... زفرت وهي تتامل المنتزه والاطفال بكل مكان يلعبون .. جاها طفل من بعيد تقريبا 9 سنوات ومد لها وردة بيضاء لسى ماتفتحت كويس : تفضلي
ابتسمت سارا : شكراا .. واو تجنن هههههه... لشنو هالوردة حبيبي ؟
الولد بحياء : لانك حلوة .. احلى وحدة شفتها
استحت سارا من جد .. لكن ابتسمت بنعومة وهي تداعب وجهه بالوردة : من ذوقك ياحلو
صوت من ورا : معه حق والله .. عنده نظر البزر
التفتت سارا .. كان لؤي بعيونه العسلية الواسعة ومبتسم ابتسامة مريحة تناسب وداعته : لؤي
لؤي وهو يدفع الارجوحة لقدام : ايوه لؤي .. قدامك تحقيق يا آنسة استعدي
سارا وهي تتارجح بالهواء :ما أقدر اتملص من هالتحقيق ؟
هز لؤي راسه بتصميم : مافيه مجال حتى .. واي كذبه او تملص برميك وتتكمبعي قدام العالم
سارا : هههههههههههه طيب خل نجلس بمكان
لؤي دفع الارجوحة بقوه حتى اختل توازنها : اااااااااااااااااااااااااااااااااااا لؤي يامجنون
لؤي رجع يدفها بالخفيف : ايوه عشان تنتبهي ... اولا كيف رجعك فراس للشغل ؟
سارا تفاجأت : ماقالك ؟
لؤي : لا ماقالي .. ولا احد راضي يقولي فانتي بتقولي اللحين !
سارا : هههههههههه طيب لؤي شكلي يضحك والله وانا اتمرجح كذا خل انزل
لؤي : قسم بالله بأرميك
سارا : يالله .. ما ادري والله فجأه صادفته بالمطعم اللي اشتغل فيه وقال ارجعي للشغل
لؤي عقد حواجبه : بس كذا ؟
سارا : ايه صدقني
لؤي دفعها بقوه : والله مو داخله راسي .. فيه حلقه مفقودة بقصتك المختصره
سارا : ااااااااااااا لؤي والله اخاف بنزل
لؤي : هههههههههههه لاتصارخي شوفي البزارين ناقدين عليك
سارا : ياشينك .. والله ولد عمك نفسيه شعرفني عنه ؟ فجاه قال ارجعي
لؤي بنظرات تشكيك : اكيد سارا ؟
سارا : اكيييد اكيد
تنهد لؤي .. ثم ابتسم بوسع ورماها لاعلى مكان .. غمضت سارا عيونها : اااااااااااااااااااااااااااااااااا لؤي لؤي لؤي وقفففف دخت
لؤي : ههههههههههههههههه ماني مجنون اوقف .. لو اوقفك قتلتيني
سارا وهي شوي وتبكي : كويسس انك عاااارف !
لؤي : هههههههههههههههههه معناها خليك في الجو
سارا برجاء : خلاص والله ما أقتلك بتركك تعيش بس نزلننني
وقفها لؤي .. سارا مسكت راسها وهي تحس بدوخة التفتت له بلوم وقامت ناويه عليه .. لؤي رفع يده وهو يتراجع لورا : لا لا لا حنا بينا وعد
سارا : أي وعد ؟ ما أذكر ؟
لؤي ركض وهي تلاحقه : وقففففففف ياجبااااااااااان ... وقففف
تعاونو اطفال المنتزه كلهم مع البنت الحلوة ام عيون تركوازيه ضد الرجال الشرير اللي بكاها بنظرهم لحد مامسكوه وسدحوه على الارض ... لؤي وهو يلاحق انفاسه : هههههههههههههههههه مؤامرة كذاا
سارا وقفت قدامه : ههههههههههههههههه شاطرين حبايبي .. يله اللحين كلكم اضربوه عشان يتأدب
الاطفال ماصدقو وهم يبردون حرة البنت المسكينة فيه وهو ميت ضحك : هههههههههههههههه اااااه تعور ... سارا فكيهم الله يخليك
سارا وهي تعاون البزران وترش التراب عليه : هههههههههههه دواااك
***
الساعة 6 المغرب – جدة – بيت أبو هيثم /
غادة جالسة بالصالة مستلقية على الكنبة وبحظنها صحن مكسرات وتاكل وتتابع التلفزيون والمكان حولها مزبلة وجوالها قدامها كل شوي تخزه تبيه يدق مو راضي .. دخلت ابتسام من الحوش وسلة الغسيل ساندتها على خصرها وحالتها حالة ... جلسة السلة بقوة بالصالة وحطت يدها على خصرها : غادة ! وش هالمزبلة ؟
غادة مالتفتت لها حتى : ............
ابتسام : غادة !
غادة مازالت تاكل بالمكسرات ومتجاهله .. فقدت ابتسام صبرها وفصلت سلك التلفزيون .. طالعتها غادة بحده : خير ان شاء الله !
ابتسام : وصمخ بعد ! لي ساعة اكلمك ردي علي
غادة : خير شتبين ؟
ابتسام : غادة تكلمي معي زين احسن لك
صوت ابو هيثم من الغرفة : بنااات شفيكم ؟
غادة وقفت بعصبية ودخلت عند ابوها : هذي ابتساموه جلستي بالبيت على راسها ما كأنه بيتي ... ولا خلاص تزوجت ومعد صار لي مكان هنا !
ابو هيثم : وش هالحكي وانا ابوك ؟
غادة : هذا اللي اشوفه !!
ومشت معصبة للغرفة وسكرت الباب باقوى ماعندها .. دخلت ابتسام عند ابوها : شايف يايبه هذا حالها اليوم كله من صحت وهي منفعله ومعصبه .. وما اقولها كلمة الا تصير كذا
ابو هيثم : تلقينها مقهوره اعذريها
ابتسام بقلة حيلة : ولمتى اعذرها يبه ؟ صايره حساسه من كلامي كله .. والله اقولها كلام عادي بس تحطه حساسيات واني راميتها وما أبيها
ابو هيثم : لا حول ولا قوة الا بالله
سمعو صوت قوي من الغرفة .. مسكت ابتسام راسها : شايف يبه .. مجنونه مو صاحية
ابو هيثم : ماكلمها زوجها للحين ؟
ابتسام طلعت من الغرفة : لا الله يمحيه يارب ..
بطريق ابتسام للمطبخ سمعت صوت جوال غادة بالصالة مسكته " حبيبي " .. كشت على شاشة الجوال : امحق حبيب
من قهرها فتحت المكالمة وردت هي : نعم !
احمد بصوت مستغرب : غادة ؟
ابتسام بخشونة : لا ! غادة مو فاضيه لك ... شتبي ؟
احمد : اهاا .. انتي ابتسام ؟
ابتسام : يالقافط !
احمد : هيييه هيه انتي .. ليش تحاكيني كذا ترا مو اصغر عيالك , وبعدين شدخلك تردين على جوالات الناس .. عطي غادة تكلمني
ابتسام : وانت لاترفع صوتك .. وقلنا لك غادة مو فاضيه لك
طلعت غادة من الغرفة وفتحت عيونها وهي تطالع ابتسام مشت لعندها بسرعة : شتسوين ؟
احمد : ماشي ماشي .. ( سكر السماعة )
التفتت ابتسام لها : هذا رجلك بعد قليل ادب .. اسلوبه زي وجهه
غادة بعصبيه : وانتي شدخلك تردين ؟ من اذن لك تردين ؟ جوالك ؟ جوالك ؟
ابتسام بين اسنانها : اخر مره اقولك لاترفعين صوتك
غادة : ياهوووه فكينا زين ... شين وقوي عين بعد
طلعت بجوالها لبرا ودقت على احمد وعقب الشين ودبل مكالمات رد : نعم !
غادة بلعت ريقها : هلا حياتي .. كيفك ؟
احمد : لا ياشيخة .. احلفي بس ؟
غادة : والله ماكنت عند الجوال ..
احمد نفخ : اللي هو !! اختك هذي تحترم نفسها احسن لها بنات ماتربن
غادة غمضت عيونها وعضت شفايفها : طول بالك احمد
احمد : والله والله لو هي مو بنت لكان عرفت اتفاهم معاها .. مير حرام انها بنت اصلن ولسانها الطويل
وسكر السماعة .. غادة : الو ... الو ... أحمد .. احمد ؟!
نزلت جوالها بقهر ورجعت داخله لغرفتها دون تكلم احد .. رغم ان ابو هيثم ناداها اكثر من مره ..
***
بمكان آخر بجدة – المستشفى السعودي الألماني /
صالة الإجتماعات والدكاترة بكل مكان .. وبعد انتهاء البروفسير من كلمته وسط تصفيقات الجميع : ومبروك للخريجين .. وان شاء الله يتوفق كل واحد بالتخصص اللي اختاره
كان هيثم محاوط برؤساء الاقسام من كل مكان .. الكل يبغى يكسب الطالب العبقري لقسمه ابتسم هيثم : معليش بس انا مقرر من البداية جراحة عظام ..
الدكتور : بس انت بتاع كلوه يا ابني
هيثم : ايوه دكتور فاهم .. لكن هذي رغبتي من دخلت الطب
الدكتور : لكان ربنا يوفقك يابني
جا مهند من ورا : ههههههههههه ياشيخ من خلصنا وانت مو فاضي الكل يحاكيك
هيثم ابتسم : والله فرحتي قد الدنيا .. ماتصدق قد ايش
مهند : تعال نجلس مع العيال هناك .. الليلة ليلتنا قبل نغرق بالكرف بكرة
هيثم : هههههههههه قولتك بس انا ماحطول .. لازم ارجع البيت اخذ بركة أبوي
مهند : ماحتطول تعال
جلس هيثم مع العالم .. وكعادة الاطباء سوالفهم ضمن نطاق عملهم حتى لو كان برا المستشفى وسط سوالف الطب والعمليات والامراض ونقاش الحالات .. جت ممرضة : هاي .. مبروك التخرج ياجماعه
: يبارك فيك مس
الممرضة : دكتو هيثم .. المدير طالبك بمكتبه
هيثم : جاي
مهند : هههههههههههههه لايكون المدير ناوي يحطك مدير من اللحين بعد
هيثم : هههههههه وقتها اجل خذ اول قرار .. انت مطرود
مهند : افااا من اولها
هيثم : يله رايح اشوفه
دخل لعند المدير .. ابتسم المدير : مبروك دكتور
هيثم : يبارك فيك
المدير : عظام مو ؟
هيثم : ايه .. رغبتي الاولى والاخيره
المدير : انت عبقري ووين ماراح تروح راح تعرف تتصرف .. والله يوفقك وتوصل لاعلى المراتب
هيثم ابتسم بثقه : هذا الي ناويه
المدير : احم .. انا جايني عرض خاص .. ومخصوص لك
هيثم : من فين ؟
المدير : من الرياض
هيثم : ايه بس انا ساكن بجدة ومقدر اروح
المدير : العرض كبير جدا .. والراتب فوق فوق ماتتصور وبجهود اقل هذا الظرف تفضله شوفه وفكر فيه ورد لي خبر بكره
هيثم اخذ الظرف وهو مستغرب .. ماله أي علاقة بالرياض .. حتى دكاترة الرياض مايعرفهم هز راسه وطلع وفتح الظرف مباشرة وهو يمشي بالطريق .. وقف للحظة !
( طاقم مؤسسة الشمري الطبي الخاص بالعائلة .. يطلبك للعمل ضمن المجموعة )
تذكر مباشرة ... قبل فترة مريضة الشمري الي اشتغل على حالتها
( دكتور .. شرايك تصير دكتوري الخاص ؟
هيثم : عفوا
: ايه .. يعني انت شاطر مره وصرت تعرف معلوماتي الصحية ... فـ
: شكرا على عرضك لكني ارفض )
عرضت عليه مره من قبل لما كانت مريضة هنا واللحين عادت عليه العرض برسمية .. فوق كذا ال 30 الف المخصوصة له لخدمته عقد حواجبه وهو يطالع في العرض نزل الورقة وتنهد .. ( ع بالها بتشتريني هذي ؟ )
جا مهند : وينك لنا ساعة نحتريك .. شصار صرت المدير اشيل عفشي وارحل ؟
طالعه هيثم : لا .. شي اغرب
مهند : شالسالفة ..؟
هيثم رجع الورقة للظرف ودخله بجيب معطفه : ماعليك ..مافيه حاجة مهمه
مهند : هجل وش الشي الغريب ؟
هيثم : ياهوه مهند عن الزنه .. خلاص مابي اقولك
مهند : خلاص خلاص اسف بشويش .. هبيت فيني
هيثم مشى وهو مايبي لها تفكير بالموضوع .. راح يرفض لكن اللي يحير هو شسالفة بنت الشمري هذي ؟ حركاتها هذي مو عادية .. معقولة لهالدرجة اثبت لها اني ماهر بتجبيره .. حتى التجبيرة الممرضة مسويتها مو انا !
***
الريـاض – 10 مساء /
عائلة أبو فراس متجهزين كلهم بالصالة .. أم فراس وبدر جالسين يتكلمون .. وياسمين تطالع بالتلفزيون وانس على جواله .. واسماء بالحوش وتهمس بجاولها : خلاص تأكدت العرض انرسل لهم ؟
: طبعا تقدري تعتمدي خلاص .. اليوم كان التخرج وان شاء الله ينتقل عندنا
اسماء بفرح : خلاص شكرا .. يله باي
سكرت السماعة ورجعت تدخل : اااه تعبت من المشي
بدر : اللحين بكرة بتروحين بعكازاتك
اسماء : لا والله .. اساسا انا اعرف امشي بس معجبني شكل العكازات احسها ستايل فامشي بها دايم ! تستهبل انت ؟
بدر : يمه منك ام لسانين .. خلاص اسفين بس نسأل
ام فراس : مو كأنه تأخر ..
بدر : يمه ما تأخر شوي ويجي
اسماء : والله ذكريات فراس .. احس ملامحه حتى مشوشه براسي
ياسمين طالعتها بنص عين : مو لهالدرجة
اسماء : هههههههه انكت شفيكم ؟ يالله ثقيلين دم هالعائله
بدر : قولي شكرا لخطبتي .. اللي جابته لك
اسماء : شحقه نقول شكرا ؟ عشان جبت فراس يحاسبنا على الطلعه والدخله والافعال والنظام والخرابيط ؟
بدر : والله معك حق
ام فراس : حرام عليكم ! هذا اخوكم الكبير .. وكذا كلامكم عنه وانتو زمان ماشفتوه .. مالت عليكم اخوان
انس : الصدق الصدق .. أنا اشتقت لفراس واحبه ومبسوط انه بيجي
اسماء : اساسا انت الله يستر منك بتطلع نسخه منه
سمعت ام فراس صوت البوابة تنفتح ففزت من مكانها : بعد عمري وصل وصل
طلع بدر من البوابة .. واستقبله : هلااا بالمولي
فراس ببنطالة الأسود وقميص رسمي ارماني أسود , مع شعره الفحمي الكثيف ونظاراته الشمسيه رمى المفتاح على الحارس : اركن سيارتي ونزل شناطي .. هلا فيك .. شخبارك ؟
بدر : اووه حمد الله اموري تمام بجيتك
فراس : والله حق المصالح مو حقي
بدر : هههههههههههه افا حقكم كلكم ... يله ادخل امي مشتاقه لك
دخل فراس وهو ملهوف على شوفة امه .. ضمها اول ماشافها وباس راسها وام فراس ضمته بحراره : ياقلبي ياظناي .. وحشتني وحشتني شوفتك .. شخبارك يمه ؟ طيب ؟
فراس وابتسامة ناادرة ناادرة جدا تنرسم على وجهه : يابعد حيي يام فراس ..( باس يدها ) وحشتيني اكثر يالغاليه
ام فراس : والله كأنك نحفان .. لايكون ماتاكل زين هناك ؟
فراس : ههههههه مجاعه عايش انا ؟ اكل حمد الله ... بس تبغي ارجع زي اول سوي لي كبستك
انس تنحنح : احم احم نحن هنا
فراس ابتسم له وسلم عليه : هلا بالشيخ ... عسى منتبه للبيت زين ؟
انس : افا بس .. ذيب لاتخاف
فراس : قدها أبو فهاد .. ( التفت لاسماء ) وانتي كيفك ؟
اسماء : بدري بدري تسأل ؟ انكسرت رجلي ولا شفنا حتى اتصال
فراس : بدينا طولة اللسان ؟ .. والله دقيت مارديتي مب مشكلتي
اسماء : دقه وحده ولا عاد دقيت كأنه ودك بالفكه !
فراس : انا قايل لو الف الدنيا كلها وارجع بلقى الكل متعدل الا انتي .. تسنعي وسلمي زي العالم والناس
اسماء مشت لعنده بعكازاتها وسلمت : هالمره سماح عشان من زمان مانلمينا كذا
فراس سلم عليها : ايه خليك كذا تجننين
سلم على ياسمين الهادية ثم جلس : غرفتي جاهزه ؟
ام فراس : ايه طبعا .. نظفناها وجهزناها وطيبناها وكلش ؟
فراس : عال العال .. انا بصعد ابدل على مايزهب الغداء
بدر : هههههههههههههه يزهب ؟ الظاهر الكويت اثرت فيك
فراس : معاشرهم اكثر منك .. اكيد بتأثر
صعد فراس لفوق واخذ له شاور ولبس بنطال بيجامة قطني نايك مع شيرت اسود دون تفاصيل وشعره الاسود الافحم مبلل .. طالع وسيم رجولي يفتن مستوى وسامته بمستوى بدر اذا ماكان اكثر .. لكن اهتمام بدر بنفسه موصله لهالسمعة اكثر ... نزل وجلس معاهم .. طالع بانس اللي يلعب بلاي ستيشن : ماوراك مدرسة أنت ؟
أنس : أيه .. بس تو بدري
فراس : طفه قوم نام .. وانتي ياسمين
أنس : تو بدري دجاج حنا ننام من اللحين
فراس : غرفتك اللحين ولا هالبلايستيشن سنه ماتشوفه
أنس قام لانه عارف تهديدات فراس مب فارغه .. طالعته اسماء : هههههههه مو تحب فراس وتبغاه هجل اصبر على النظام
انس وهو يتحلطم ويصعد : غيرت رايي
بدر : حرام عليك كان تركته شوي يكمل لعبته
فراس : لاحق ... وين امي ؟
اسماء : تجهز العشاء
فراس طالع باسماء بنص عين : خير وش هالصبغة ؟
اسماء : ايه صح انت ماكنت موجود لما صبغت ... ( حركت شعرها بيدها بثقة ) شرايك لابق لي ؟
فراس كشر : لا مب حلو .. مو لايق لك الاشقر طالعه شهباء
اسماء بقهر : شهباء ! انا شهباء ؟؟ ... اصلن انت شعرفك بالذوق ؟
فراس : ماله بالذوق .. له بالعيون أي احد في راسه عيون بيعرف ان اللون بايخ والاسود احلى عليك
اسماء : عاجبني عاجبني .. وبصبغه كذا طول الوقت
فراس ببرود : شعرك وعلى راسك حطيه مصخره كيف ماتبين .. مجرد راي بس خذيه ولا قطيه البحر
بدر : ماعليك منه اسوم .. طالعه تجننين يكفي انه نفس لون شعر حبيبة القلب
اسماء :مو عشاني يعني !
بدر : هههههههههههههه إلا عشانك وعشانها.. الا فراس لؤي ماجا معاك ؟
فراس : لا ... المهم انت انا بروح معك بكره وبخطب لك واللي تبغى بس المهر دبر حالك
بدر : نص المؤسسات هذي نصيبي وورثي .. باخذ منها
فراس : نصيبك وورثك ولا فكرت مره تشتغل فيها .. والله لو مو انا كان تدفع اقساطها اللحين
بدر : وش يعني ؟
فراس : يعني مؤسساتك لك بس تعال اشتغل فيها .. ولا غير كذا انا بسحب عملائي من اقسامك وبشوف اذا بتطلع منها ريال
بدر : مالي خلق الشغل .. انت ماسك الشغل وماشي حاله
فراس ببرود : براحتك .. روح طلع المهر من عروض الازياء حقتك
بدر : طيب بحط مسؤول نيابه عني يشتغل فيها
فراس : والله سو اللي تبي .. انا مو مسؤول راعي الحلال اعرف به
أم فراس دخلت : ايه هذا الحكي السنع اشتغل ودبر مهرك .. مو حلوه تجلس بعرض الازياء طول الوقت
بدر : ماراح اشتغل لاتفكرون حتى !! بحط واحد ينوب عني وكيل يعني ... انا شغلكم هذا كله مايعجبني ومالي فيه
ام فراس : بس شلون ياولدي كذا ؟
فراس : اتركيه يمه .. هو يتصرف بحاله رجال وش كبره بنقعد نداريه بعد ؟
بدر : محد طلب منك تداريني .. والله الحمار اللي يحط مصلحة له بين يديك
فراس طالعه باستخفاف ثم طالع امه وابتسم : العشاء جاهز ؟ بموت جوع
ام فراس : ايه جاهز حبيبي تفضلو
قامو للعشاء .. وبدر طلع دون يتعشى رن جواله : الو !
نايف : هلا والله .. شخبارك ؟
بدر : زفت
نايف : هههههههههههه فراس جا
بدر : يخي ابفهم كيف يقدر يصير نجس وغثيث ومايطاق كذا .. اقسم بالله من دخل البيت ماترك احد مااقرف امه
نايف : والله حتى انا مالي خلق مقابله ... بس ابوي عازمه بكره بيتنا عزيمة كبيرة
بدر انشرح صدره وهو يفكر عزيمة بكرة بيخطب فيها : يله نوسع صدرنا عزايم ووناسه
نايف :أي وناسه واللي يعافيك .. شيبان بيجتمعون يحكون عن اسهم ومنقيات واراضي واسعار وقرف
بدر : لا انا متفائل احس عزيمة بكره بتكون غير شكل
نايف : يله بس انا بسكر .. ماراح اقدر اجي الاستراحة اليوم مرتبط مع نهى
بدر : براحتك اجل .. يله باي
سكر بدر وهو جالس يفكر .. لازم يلقى حل ويا هالمؤسسات ولا مستحيل عرض الازياء يدبر له حق بيت من المستوى اللي يبغاه .. تافف وقرر يأجل التفكير اساسا العرس عقب فتره طويله اللحين ينبسط بخطوبته وبس
***
دخل هيثم البيت وهو طاير من الوناسة .. دخل مباشرة عند أبوه وباس راسه : توفقنا يايبه .. خلاص الشهاده جات
ابو هيثم : الف مبروك يابوك ... والله ورفعت راسي
دخلت ابتسام بفرحة وسلمت على هيثم : مبروووك مبروك هيثم .. والله احلى خبر سمعته تستاهل كل خير اخوي
هيثم : ههههههههه تسلمين ... خلاص انفرجت ان شاء الله عقب الوظيفة كل امورنا بتجي تمام
ابتسام : والله مو مستوعبه .. يعني راتبك يسوى ؟
هيثم طالعها بنص عين : ابتسام .. تسع سنين كرف حمير وغثى وماننام واخر شي تقولين راتب يسوى .. يسوى ونص بعد
ابتسام : تستاهل والله يا أخوي كل خير
هيثم حط كيسه بيده : جهزيها ابتسام .. قلت اجي احتفل معاكم واطلع عقبها
ابتسام طالعت بالكيسة .. كانت تورته تفتح النفس : هههههههه ليش جبتها ؟ انا مجهزه لك وحده
هيثم : اما كذا ! ع بالي مافكرتي فيني
ابتسام :افا عليك انا ما أفكر فيك ؟ يله نتركها لبكرة حقتك .. واليوم ناكل حقتي .. ثواني وتصير جاهزة
جهزت ابتسام الكيكة .. وسهرو بسوالف وفرحة بنجاح هيثم وفضلت ابتسام ماتجيب طاري غادة او انها موجودة عشان ماتعكر فرحته ... ويمكن تصير مشكلة على شي مايسوى خصوصا مع مزاج غادة المتوتر
***
اسماء كانت غاطة بنومة عميقة للظهر .. صحت من النوم على صوت رنة موبايلها طالعت المتصل وفزت بسرعة وعدلت صوتها : اااحم احم ... ( ردت ) اهلين
الموظف : اهلا وسهلا يا انسة .. كيفك ؟
اسماء : حمد الله .. شصار ؟
الموظف : والله مدري شلون اقولك ..؟ بس هو رفض العرض
اسماء : كيف يعني ؟
الموظف : ارسلنا ملف العرض لمستشفاه ووصلنا الرد قبل شوي انه رفض العرض ومايبغى يشتغل هنا
اسماء احبطت .. ماتوقعته يرفض وبهالسرعة : خلاص مشكور يعطيك العافيه
الموظف : نقدر نضغط عليه اكثر اذا تبغي
اسماء : لا لا مافيه داعي خلاص ..
بمستشفى جـــدة /
هيثم يمشي بالممرات لوجهته ومهند جمبه : مجنون انت ؟ كيف ترفض هالعرض ؟ انت شايف الراتب بس مضاعف راتبنا 3 مرات
هيثم : مهند تستهبل انت ولا من جدك ؟ انا عندي خوات هنا وابوي مقدر اخليهم
مهند : حسب ما اعرف ان وحده من خواتك تزوجت .. يعني وحده بس مع الوالد الله يحفظه يروحون معاك مو مشكلة
هيثم : وليش اروح دكتور خصوصي اكبر حاله بتجيني يمكن ارتب حميه غذائيه لمدام الشمري
مهند : ايه هذا العز .. مرتاح مافيه ضغط
هيثم : لو عارف سفطت الوظيفه لك .. بالنسبة لي مادرست تسع سنين وافنيت عمري عشان امسح جوخ لبطرانين
مهند : والله تفكيرك عجيب انت
هيثم : ياشيخ فكنا
***
صحت غادة من النوم بدري .. وهي تحس بتأنيب الضمير امس طول الليل ظلت تسمع سهرتهم برا بس خافت تطلع مالها وجه وبس بتنكد عليهم .. طلعت للصالة ورتبت المكان .. ودخلت المطبخ ونظفته وهي تشوف بقايا صحون الكيك والسهره امس .. الزعل بس احرق قلبها وما فادها جهزت الفطور لابوها وابتسام واشغلت نفسها بشغل البيت ونشرت الغسيل وخلصت كلش ..
بعد ساعة طلعت ابتسام من الغرفه وهي مستغربة كل هالنظافه بالبيت والريحة عطر .. دخلت غرفة ابوها كان جالس وجمبه غادة متربعه وتعطيه فطوره ابتسمت غادة : فطورك ابتسام .. تعالي افطري معانا
ابتسام : ما شاء الله وش هالرضا ؟
غادة : ارجع ازعل يعني ؟
ابتسام : لا يامعودة لاتزعلي ولا شي
غادة : اجل تعالي افطري وبس خل نوسع صدورنا
جلست ابتسام : ههههههههه من عيوني .. الله غادة مسويه فطور وش هالنعيم
ابو هيثم : ايه .. ياحلوكن كذا تفتحن النفس .. مو مثل امس صراخ وهواش عيب الخوات مالهن الا بعض
غادة : صدقت يبه
عطت ابتسام ابوها الدوا وطلعن من عنده .. دخلت ابتسام على غادة وهي ترتب المطبخ وتنظف المواعين : غدو حبيبتي
غادة : لبيه
ابتسام مسكت يديها : انا عارفه ياقلبي انك زعلانه .. وما ألومك اللي صار معك مو شوي وانا صح غلطت لما رديت على احمد بس هذا من قهري عليك انتي دنيتي وما أرضا احد يهينك بهالطريقة ..
غادة : انا اسفه ابتسام .. ماكان له داعي اصارخ عليك
ابتسام : وانا اسفه بعد .. بس ابغى منك تكوني قويه وتعرفي تحلي هالمشكلة احمد واضح من تصرفه هذا انه طايش , فلازم ماتكوني طايشة مثله .. واحد لازم يكون عاقل عشان تتماسك هالعلاقة
غادة ابتسمت بألم : ماتوقعت بيوم .. اني بكون مصدر عقل لاحد ..
ابتسام : ههههههه حتى انا . . معناها انك كبرتي من جد
غادة : تدرين فيه فيلم بيعرض بعد نص ساعه .. مره مره رهيب تتابعيه معاي ؟
ابتسام : اكيد ايش ورانا .. نجيب فصفص اللحين ونتربع
غادة : يلا روحي انا لاحقتك بالفصفص
***
الســاعة 7 مساء /
ضبط فراس كشختة ... ونزل لتحت حصل قدامه الكل جاهز ماعدا بدر : وين بدر ؟
ام فراس : ما أدري عنه للحين مانزل
فراس : ياليل .. انا صاعد اشوفه اسبقوني السياره
صعد لفوق ودخل غرفة بدر حصله قدام المراية يضبط شماغه .. فراس : من جدك انت ؟ داخل عليك قبل البس وكنت بنفس الشكل قدام المنظره .. لبست وخلصت وتجهزت ورجعت وانت على نفس الوضع
بدر التفت له بملل : والليل .. ووش حارق رزك ؟
فراس : لا ترفع ضغطي قدامي اطلع ولا روح اخطب لحالك
بدر : بيذلنا قسم بالله مذله مو خطبة .. قدامي شرف
طلع كل واحد بسيارته وفراس معاه ام فراس وانس .. وبدر معه اسماء وياسمين اول ماوصلو قصر أبو نايف دخلو لقسم الحريم وكانت ام نايف مجهزه جمعه للحريم بهالمناسبة .. لازم الكل يكون موجود عشان يوصله الخبر ... طالعت ام فراس ميهاف بإعجاب وهي جالسة مع بنات عمها وصاحباتها وتسولف .. كانت لابسه تنورة سكيني لنص السآق مرشمه برسومات اغريقية بألوان البرتقالي والأحمر والاصفر والازرق , مع بلوزة بيضا تحت التنورة فضفاضة بكم حاير جسمها لحاله كان حكاية ثانية .. مع كعب احمر طويل وشعرها الاشقر المشعث حاطته على جنب بطريقة رايقة مع مكياج بسيط ضل ترابي وروج مشمشي طافي ومناكير حمرا .. وحاطه رجل على رجل
وداد : بصراحة ميهاف جسمك مسكت بهالتنانير .. هاتي الخلطه وش سر الجسم ؟
اسماء قطت بنص السالفة وهي تسلم على ميهاف: بسم الله عليها لا خلطة ولا شي هذا جسم ميهاف من عرفناها
وداد : الله يحفظها
ميهاف سلمت عليها : هههههههه جايه بعبايتك .. روحي افصخيها وبعدين تعالي
اسماء : شايفه الحال بعكازاتي وحالتي صعبه ساعديني
وقفت ميهاف ومسكتها : يله مشينا
اول ماطلعو طالعتها اسماء بنظرات خبث : كل هذا عشان بديران
ميهاف بثقة : لا حبيبتي كل هذا عشان نفسي وسمعتي .. ولا يقالك طول عمرك تشوفيني شيفه واليوم صرت كشخه .. طول عمري كذا
اسماء : كويس عامله حسابك وكاشخه بس .. بيطلب يشوفك اكيد
ميهاف : ايوه عارفة .. والله ماما هاوشتني تقول التنورة ضيقة عيب يشوفك اول مره كذا
اسماء : والله مامتك عندها وجهة نظر .. يعني اخاف يخطفك
ميهاف : ههههههههه عقبال مايجي واحد يخطفك
اسماء : والله ميهاف بجد تعوذي .. الله يحفظك من كل شر قمر مصور
ميهاف : ماعليك قصور
طلعو البنات من غرفة الحريم : طفشنا جوا عند الحريم وسوالفهن
ميهاف : حابين تجلسو بالغرفة الجانبيه
سجى برجاجتها : لا لا .. بنصعد السطح تكفون ابي اخزخز العيال
ميهاف : سجى استحي وش نخزخزهم
صديقة من صديقات ميهاف : ايييييييييييه ميهاف طلبتك .. وبعدين وش استحي بنشوفهم عادي
ميهاف : هههههههه خلاص اوك .. استنو اساعد اسوم
اسماء : لا ماراح اصعد .. رجلي صعبه اصعد بها ومالي خلق بجلس هنا احسن
وداد : غريبه بالعادة انتي اول وحده ماتفوتين هالسوالف
اسماء دون نفس : الواحد يكبر
سجى : عدال يالكبيره فكينا عاد نبي نطلع صدق !
ميهاف : يله اصبري .. بتنصرع علينا
ميهاف همست لاسماء : فيك شي اسوم ؟
اسماء : لا والله مافيه .. بس بجلس عند الحريم احسن وش يطلعني فوق بعكازاتي
ابتسمت ميهاف : خلاص حنا ماحنتاخر .. دقايق وراجعات
اسماء : خذي راحتك حبيبتي
طلعو البنات لفوق السطح وسجى اول وحده نطت تطالع وميهاف ووداد ورفيف وراها ... سجى : وينه وين بدر ؟
ميهاف كان دايم متعودة تشوف سجى تسأل عن بدر بشكل طبيعي .. لكن هالمره غيره اشتعلت غيره وهي تطالعها بقهر
رفيف شهقت : بنات من هذا
سجى : مين
رفيف اشرت لشاب طويل اسمراني عيونه زيتيه كحيله وخشمه كانه سلة سيف ,, وذقنه مشعث شعر خفيف بلون شعره بين الاسود والبني .. وبنية جسمه عريضه ..
طالعتها ميهاف باستخاف : قصدك اللي لابس ثوب اسود مطرز ؟
رفيف وهي فاتحه فمها : اييييييه
ميهاف : تستهبلين ؟
رفيف : لا والله مين ؟
ميهاف : هذا نايف اخوي جعله يخلف عليك
رفيف : هذا نيوف ماغيره !! نعنبو بليسه يجنن
ميهاف : هههههههههه ايوه هو وطول عمره كذا .. بس عشان نادر ينشاف
ميهاف وعيونها على بدر اللي واقف جمب نايف ويسولف معه ولابس ثوب ابيض وغتره بيضاء : الله يحفظهم بس
سجى بحياء : فراس هناك
وداد : عششتو استحت
الكل كان عارف بمشاعر سجى لفراس .. هي تخق مع الكل وتطالع بس فراس لا مشاعرها جديه شوي وتحبه من قلب : والله زمان ماشفته
ميهاف : هههههههههه ووش رايك ؟
سجى : يجنن .. طول عمره يجنن
رفيف : اول مره اشوفه بعزايمكم .. ما اعرفه الا من الجرايد والاخبار
وداد : بصراحة احلى من بدر
رفيف : هو احلى .. بس بدر اطول ومبتسم فراس جدي شوفي كيف مابتسم من دخل
سجى : ثقل ياعمري .. جعلني فدا بس
ميهاف : ماخذات راحتكن عشان اسوم مو هنا تاكلكن
سجى : ايه والله ياشينها من اقول شي في اخوانها تحسبني بصكهم عين
رفيف : ياكثر الفاتنين هنا .. حتى اخوك ياوداد عبد المجيد يجنن .. بس الصدق الصدق نايف هذا حكاية ثانيه انصدمت ..مدري كيف حرمته رضت تتطلق منه لو انا اتشبث بيدي ورجلي احسن النسل
ميهاف : هههههههههههههههههههههههههه من جدك رفيف .. ماقصرت يكفيها يزيد
وداد : اقول بنات خل ننزل .. اخاف احد يشوفنا ونروح فيها
سجى : شوي شوي بطالع
ميهاف : لا معها حق وداد .. خل ننزل لو يعرفون ان حنا فوق سوا لي ابوي سالفه
سجى استسلمت وهي تلقي نظرة اخيره على فراس .. ونزلت ..
***
بمجلس الرجال .. كان فراس حديث المكان ويتكلم مع الكل .. والكل يدور فرصته لأنه مو كل يوم يقابل هامور السوق بمناسبة .. وبدر كل شوي ينغزه يبيه يباشر الموضوع وفراس يخزه بمعنى " اسكت شوي "
فراس بصوت مرتفع شوي : عمي .. انا جايك طالبك واتمنى ماتردني
ابو نايف : ماعاش من ردك ابو فهاد .. انت سم واعتبره جاك
فراس : حنا لاجينا نخطب ندور التربية والنسب .. وانا اشهد اني لقيتها مجتمعة في المحروسة بنت عمي وحاب اطلبها لاخوي بدر
ابو نايف انصدم .. كثر خطاطيب ميهاف محد مثل بدر .. قال بفرحة : وانا عطيته .. وبدر ولدي وماحلقى احسن منه لبنتي
بدر : يسلمك ياعم
هلت التباريك عليهم من كل مكان .. نايف التفت لبدر : والله ادري انك تحبني .. بس مو لدرجة لابق فيني حتى اختي خاطبها
بدر : هههههههههه سقها مع وجهك .. والله ترددي الوحيد بهالموضوع كان انك اخوها
نايف : ههههههههههه مب احسن لك .. امسك لسانك صار عندي مصلحة لك تخورها قدامي افضحك عندها وكل فضايحك عندي مايحتاج
بدر : ياليل نخلص ذل من عند فراس نجي فيك
ابو نايف : نايف يابوك قم لعند الحريم وعطهم الخبر
نايف : ان شاء الله
ابو نايف : وانت يابدر .. اذا ودك تروح مع ولد عمك تشوف البنت وتكلمها انا ماعندي مانع
بدر ابتسم : لا يعمي .. خلها بعدين اليوم ضيوف ومايحمل
ابو نايف استغرب رفضه لكن ماشالت معه : على راحتك اجل
دخل نايف لعند الحريم .. وعطا امه الخبر دخلت امه عند الحريم وهي تزغلط : كولولولولولوليش ... ياجماعة الخير حابين نقول انه اليوم بدر ولد فهاد خطب بنتي ميهاف رسمي وحنا موافقين
صفقو لها صديقاتها وبدت التنغيزات والتبريكات والكل يبارك لام نايف وام فراس .. ام نايف تحاكي نايف اللي كان واقف عند باب غرفة الحريم : واللحين بيشوفها ؟
نايف : لا والله .. ماراح يشوفها اليوم يقول بعدين
ام نايف : ايه براحتك يوم ثاني احسن اجل ..
ميهاف اللي كانت تسمع ارتفع ضغطها ! وش قصده يعني مايبغى يكلمها حتى ... مسويه دور اللي مو مهتم استأذنت من الحريم وطلعت مسرعة تلحق على نايف قبل يطلع : نااايف
التفت لها نايف : هلا اختي .. هلا بالعروسة الف الف مبروك
ميهاف بضيق : يبارك فيك .. هو قالك مايبغى يشوفني ؟ ولا ابوي ولا وش بالضبط ؟
نايف : لا هو قال مو ضروري اليوم .. بعدين
ميهاف بقهر : مشغول حضرته ؟
نايف : هههههههههههههه شفيك ميهاف ماعرفت ان الحركة بتقهرك كذا
ميهاف : لا ماقهرتني حبيبي .. بس عطه خبر ان مافيه بعدين قال يشوفني بعدين .. ع باله بنتظر حظرته يفضى عشان يتكرم ويطل بوجهي
وراحت للمطبخ بعيد عن الحريم وشربت لها كاسين مويه ورا بعض من القهر .. شوفة العروسة يوم الخطبه هذا تقليد عند عائلتهم وكل اللي تزوجو صار معهم نفس الحكي .. اما هو بيكسر هالتقليد ومايبغى يشوفها !! بس هين بدر انا اوريك ... ع بالك بترد على حركتي قبل يعني ..
***
عند الرجاجيل /
وسط ضجة السوالف خصوصا عقب الخبر ... وجدهم اكثر من مبسوط بزواج ثنين من احفاده : بهالمناسبة .. انا بعلن الشركتين اللي قلت بعطيها واحد من احفادي قبل شهر اليوم .. وبقولكم من قررت اعطيها
نايف باستهزاء : ياحليلك ياجدي .. مسوي صجه لك شهر شركتين شركتين وبعطيها احد .. والكل عارف من بتعطيها مايحتاج كل هالتشويق يعني
أبو عبدالرحمن : ما شاء الله عليك يانايف .. اثرك تعرف اجل ..
نايف بسخرية ممزوجة بقهر : وانت عمرك عطيت شي من خيرك غير فراس .. الظاهر يبغى لنا كلنا نمسح لك جوخ زيه عشان يجينا هالرزق
فراس كان على جواله لكن الكلام استطرف انتباهه .. كان بيرد بقوه لكن احترم الضيوف رفع راسه وهو يطالع نايف بحده ونطق بهدوء : ومن شر حاسد اذا حسد
نايف : انا بحسدك ؟
فراس : هذا اللي حسيته من كلامك .. الا اذا كان قصدك مبروك مثلا ؟
نايف : لا والله مو حاسدك سلامتك الله يرزقك .. بس الموضوع زاد عن حده ومو بس انا اللي احس كذا .. عبد المجيد ولد عمتي اكبر منك ولا لحقه نص الخير اللي جاك .. انا نفس الشي اكبر منك ومنتف وين المساواه اذا واحد يتسدح على الذهب والثاني مرمي بديونه ؟
فراس ببرود : لاتلومني على فشلك انت وعبد المجيد
عبد المجيد : هييييه فراس انتبه انا ماتكلمت فلا تغلط !
فراس : لأنك باختصار مالك وجهه تتكلم ( التفت لنايف ) وانت نفس الحاله فياليت تسكت يكفي منقدنا بالمجالس
ابو نايف : نايف ! فراس ! عبد المجيد ! انجنيتو انتو ... اهجدوا عيب والله عيب
نايف وقف منفعل ونظراته مصوبه على فراس بحدة : لااا خل حضرة الملياردير فراس يتكلم .. على شنو مالنا وجه نتكلم ؟ مو لأنك ورثت عمي الله يرحمه بدري .. وجدي دعمك وتركنا مرميين تصير احسن منا .. يكون بعلمك أي احد يقدر ياصل اللي انت فيه بس يتعرض لنفس ضروفك
فراس ببروده المعتاد : حتى موت ابوي بتحسدني فيه ؟ مدري المفروض اقول الله يرزقك ولا شلون اتعامل مع عقليتك ؟ ... تدري اللي مثلك سفيه ماينرد عليه اساسا
بدر : فراس الله يهديك مو كذا ..
فراس عصب : انت اطبق ولا كلمة ! تراك مو بعيد عنهم .. كلكم نفس الطينة ولا اردى من هذا الا هذا
نايف : محد عاجبك هنا انت ! اذا محد عاجبك اقلب وجهك منت مضطر تجلس مع فشله يالناجح
ابو عبدالرحمن رفع صوته : كلن ينثبر مكانه .. هذا وانا موجود ماحترمتوني ولا احترمتو شيبتي ولا احترمتو مجلس عمكم
نايف : العذر والسموحة من ياجدي .. ( التفت لفراس ) بس هيه انت اتحداك توصل لهذا كله لو مو الورث واكراميات جدي
فراس وقف وهو ماسك نفسه من أول وقال بغضب : لهنا وبس ! بس هذا اللي تبغاه اوضح لك ليش انا احسن منك ..؟ اذا ابوي مات الله يرحمه بدري .. وهذا الشي اللي ما اسمح لك تتكلم عنه كاني ربحت اليناصيب لما توفى .. فهذا حطني بضغوطات انت ماتعرفها ولا حسيت بها فلا تتكلم ... واذا على ليش جدي مايعطيك ... الظاهر محد هنا غير جدي يدري انك انت وعبد المجيد ممنوعين من دخول البحرين وقطر .. ولكل واحد هنا حرية التفكير وش المصيبة اللي سويتوها عشان تمنعون .. الـ ....
قاطعه صوت نايف الغاضب وهو متهجم ناحيته : انطططم ولا كلمة .. يا ***** يابن الكلب يا *****
ركضو الكل ناحية نايف يمسكونه لايتهجم اكثر من كذا وهم مصدومين من الالفاظ اللي يسمعونها .. طول عمر المجتمع بنظرهم شباب الشمري كلهم عقل ورزانه ونجاح .. لكن محد فكر ان البيوت اسرار .. طالع فراس نايف : اذا السبب وضح لك اللحين انا استأذن .. قيمة المجلس راحت بوجودك
اول ماطلع لحقه بدر : الله يهداك فراس ماكان له داعي تقول هالحكي بوجود الكل .. وش بيفكرون اللحين ؟
فراس : يفكرون اللي يفكرون ! واحمد ربك اني مافسخت خطوبتك من هالعائله التعبانه .. وهذا صاحبك عطه خبر ان هذي درس له .. ولو تكررت ففيه سوالف كثيره انا ساكت له عنها بمزاجي .. بس قسم بالله تصرف ثاني بحرق الاخضر واليابس
بدر تنهد : والليل .. اللحين مناديك تخطب لي تسوي مشكلة
فراس : اقول كل تبن .. مو كأنك بالمجلس وسامع سخافته
ركب سيارته ودق على أمه : يمه انا برا اطلعو .... ماله داعي تتعشون اللحين تطلعون
ام فراس عند الحريم : غريبة !
ام نايف : شفيك يام فراس ؟
دخل انس يركض : يممممه يمممه
ام فراس : شفيك جاي تركض كذا وتصارخ ؟
انس وهو يلتقط انفاسه : صارت هوشه كبيره برا .. ونايف كان بيضرب فراس
شهقت ام نايف : بسم الله ! شصاير .. ؟
كل الحريم اخترعو ... ام فراس : الله يستر ... هذا فراس تو داق علي يقول اطلعو وصدق واضح عليه معصب ..
ام نايف : روحي روحي له ... وانا بدق على ابو نايف احاول اعرف شصاير ؟
ام فراس بقلق : يله اسماء وياسمين اجهزو نطلع .. ان شاء الله خير
طلعت أم فراس واسماء وياسمين وركبو .. ام فراس بسرعة : شصاير .؟ ليش متهاوش مع نايف
فراس : امداها السالفه توصل ..
اسماء : ايه بس شصاير خرعنا انس ؟
فراس : حركات بزارين ماينحكى فيها
وحرك سيارته والكل سكت لان فراس اذا انهى الموضوع معناها مايبغى يتكلم ومستحيل يتكلم !
***
مساء جدة هادي عكس ضجيج مساء الرياض /
غادة جالسة قدام التلفزيون لحالها ... بعد فتره دخلت ابتسام ونزعت عبايتها بحماس : غدددو تخيلي !
غادة : شنو ؟
ابتسام : جتني فلوس دورة الحاسب اللي سويتها قبل شهر
غادة : بدري تو يفزعون يعطونك ؟
ابتسام : حمد الله يا اختي انها جت ... ورحت للبيك وجبت لنا احلى بروست ومشروب تعالي نلعب ونسهر
غادة بحزن : ان شاء الله
ابتسام بقلق : للحين مادق ؟
غادة : لا والله .. ومايرد علي والادهى من كذا خالتي تدق علي .. شلون اتصرف اللحين ؟
ابتسام مسكت جوالها وقفلته وسكرته : هذا اللي تسوينه .. يله قومي وسعي صدرك واسحبي على احمد واهله كلهم !
انسحبت غادة مع ابتسام مجاملة لها عشان تونسها ولا هي مالها خلق كل هذا ..
***
ببيت أبو فراس /
فراس بغرفته من رجعو للبيت .. وام فراس راحت تكلم ام نايف وياسمين وانس نامو .. وضع البيت هدوء واسماء جالسه بالحديقة مقهورة للحين .. على بالها انها لما كلمت الفريق الطبي خلاص ماوراها الا تنتظر جيته لكن ماجا .. الظاهر خلاص لازم تستسلم ..
جت الخادمة وحطت قدامها صحن سلطة الفواكة اللي طلبته .. طالعته اسماء : شهذا ؟!
الخدامة : سلطت الفواكة التي طلبتيها !
اسماء بعصبية : هذي مو سلطة فواكه .. مافيه رمان ولا مانغا وش هالخياس ؟
الخدامة : لا يوجد لدينا
اسماء : اقلبي وجهك من خشتي .. خدم مامنهم فايده صدق ..
دخل بدر البيت وشماغة على كتفه وبقمة الإرهاق .. ظل طول الوقت مع نايف اللي كان معصب وفوق كذا لام بدر على تصرفات اخوه .. طالع اسماء جالسه وراح ورمى جسمه جمبها : ..........
طال الصمت بينهم محد عنده شي يقوله ... اسماء : مبروك خطبتك
بدر بملل : امحق ..
اسماء : هو صح صارت مشكلة بس يله تضل خطبه ..
بدر : وين فراس ؟
اسماء : بجناحه ويقول ياويل اللي بيقرب مني الليله
بدر تنهد : الله يصلحه ..
اسماء : كلش قرف
بدر : معك حق ...
اسماء : إلا اقول بدر .. ليش ماطلبت تشوف ميهاف .. فاتك والله طالعه تجنن
بدر : ماكان الوقت مناسب
اسماء : ايه بس الله يعينك شكلها زعلت
بدر : زعلت من جد ؟
اسماء : ايه انا ماكلمتها بس واضح معصبه .. حتى قدام الضيوف بينت انها معصبه والكل تكلم .. ترا ميهاف تحب الاهتمام أي علامه على الاهمال تعتبرها ذنب
بدر ابتسم : يصير خير
اسماء : راضها عاد .. يكفي المهزلة اللي صارت بخطوبتها
بدر : خلاص قلت لك يصير خير
وقف وسحب شماغه وصعد لفوق وهو خلاص بينه وبين النوم قطره ..
***
الكويت .. عصر /
طلعت سارا من القسم .. عقب انتهى دوامها بتروح البيت ترتاح اول ماطلعت قابلت لؤي متسند على سيارته برا وبنظراته الشمسية اول ماطلعت .. وقف : سنه عشان تطلعي !
سارا : ليش فيه شي ؟
لؤي : مهمه ضروريه ومستعجلة ومحتاجك فيها
سارا : ايه بس انا انتهى دوامي
لؤي : ايه خلص دوامك كموظفه ويبدا دوامك كصديقة .. يله بسرعة
سارا : شنو اخاف ما اعرف ؟
لؤي بقلة صبر مشى لعندها ودفها قدامه من كتوفها لحد ماركبت السيارة وركب ... سارا : فين رايحين ؟
لؤي : السوق
سارا : ليش ؟
لؤي : امس للاسف انخطبت اختي وانا موجود هنا وبعيد عنها .. عموما لازم اقل شي ارسل لها هديه ومحتاج بنت تفهم بذوق البنات
سارا : ايه بس ترا انا ذوقي بسيط مره اخاف مايناسبها
لؤي : تصدقي معك حق .. ميهاف مبهرجة بزيادة ومتكلفه مره بلبسها وكشختها بس انا نفس حالتك ذوقي بسيط اقل شي انتي بنت انا رجال وش بيطلع بيدي ؟
سارا : اوك بحاول اساعدك قد ما اقدر
لؤي ابتسم : تسلمين
اول ماوصلو السوق .. وقفت سارا : وش تبي نوع الهدية اول شي ؟
لؤي بحيرة : تحسي مجوهرات احسن شي مو ؟
سارا : ايوه المجوهرات فكره حلوه .. مشينا من هناك
دخلو محل مجوهرات .. طالع لؤي بقطعه اعجبته ناداها وهي تطالع قطعه ثانيه : تعالي شوفي هذي .. مناسبة مره مو ؟
سارا طالعتها : حلوه والله ( طالعت السعر .. شهقت بقوه ) لااااا !! ماينفع
لؤي عقد حواجبه : مو حلوه ؟
سارا بذهول : إلا حلوه مره .... بس غالية غالية جدا
لؤي : مايهم اهم شي حلوه
سارا : لا لا .. بتلقى حاجه حلوه وارخص شوي حشى قيمة فيلا
لؤي بضجر : اللهم طولك ياروح .. خلاص مو قلتي حلوه .. ماراح ادفعها من جيبك
سارا بقهر : براحتك بس والله مره غاليه ..( سحبته من يده لطقم ثاني ) شوف هذا بنص السعر
تنهد لؤي وطالع البايع : ممكن افخم قطعه هنا وتغلفها هدية
سارا همست : لؤي .. افخم قطعه بتكون اغلى قطه !
لؤي انحرج منها السوق واضح فخم وراقي وهي طريقتها ملفته ضحك بخفه :ههههههههههههه
سارا : شيضحكك ؟
لؤي : ههههههههههه ولا شي
سارا طالعته بقهر : انا طالعه انتظرك برا
طلعت لبرا وهي تتحلطم : حشى طقم واحد راتبي 10 مرات .
طلع لؤي عقب فتره وبيده كيسة : خلاص خلصنا المهمه .. وكنت مساعده فاشله ماساعدتيني بشي
سارا : شاسوي انا فعلا مستحيل ارضى اشتري حاجه بهالسعر حتى لو كنت غنيه
لؤي : اتحداك .. بعطيك بطاقه مفتوحه واقول اصرفي راح يطلع لك جانب مسرف ماتعرفينه
سارا : نوو وااي .. حتى راتبي مستحيل اصرفه كله
لؤي : هههههههههه والله اتمنى اني مثلك بس ما اعرف ..تعودت كذا ما اطالع السعر
سارا : لازم تتعلم .. يمكن يجي يوم تحتاج تقتصد ولا راح تعرف وقتها
لؤي : خلاص اوك .. بس هالمره الهديه لميهاف وميهاف تحب الفشخره بزياده وماراح ترضى الا بكذا
سارا : الله يعين زوجها على صرفيتها اجل
لؤي : ههههههههههه لا تخافي زوجها العن منها ومني
سارا : ههههههههههه كمان
لؤي : العائلة كلها مسرفه الله يهديهم
سارا ابتسمت : الله يرزقنا
لؤي : تبغي تصيري غنية يعني
سارا هزت كتفها وهي تمشي : مين مايبغى يصير غني ؟
لؤي : خلاص عندي لك طريقة
سارا طالعته بشك : شهالطريقة السحرية ؟
لؤي : تزوجيني

//

التعديل الأخير تم بواسطة لامارا ; 02-02-17 الساعة 11:52 AM
لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-02-17, 09:41 AM   #10

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

العضوٌﯦﮬﮧ » 216
 التسِجيلٌ » Dec 2007
مشَارَڪاتْي » 66,943
 نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي

" البارت الثامن "
//
معظم الناس هم ناس آخرون
أفكارهم آراء شخص آخر وحياتهم تقليد , وعواطفهم اقتباس
أوسكار وايلد
: تزوجيني !
التفتت له سارا اللي كانت متقدمه عليه بالمشي ... وعيونها مفتوحه بدهشه ولؤي كان يطالعها بملامح جادة .. ابتسم بخفه ثم ضحك : ههههههههههههههههههههه يفوتك وجهك .. امزح امزح
سارا عصبت : مايضحك !
لؤي : هههههههههههههه الا يضحك
سارا حمر وجهها : سخيف
لؤي : افا انا سخيف ؟
سارا : ايه سخيف وتافه كمان .. هالامور ماينمزح فيها وانا ماخذه راحتي معاك لاني احسك ...
سكتت وهي تطالعه ... بلعت ريقها وكملت : لاني احسك رجال عاقل ومحترم
لؤي : ههههههههه شفيك تحمستي ؟ صرت مو محترم يعني ومجنون عشان مزحت
سارا تنهدت : خلاص لؤي اذا انتهت مساعدة الهدية انا راجعه البيت
لؤي : ماتبغي نتعشى قبل نرجع ؟
سارا كملت طريقها : مالي نفس ..
طالعها لؤي وهي تبتعد .. واضح انها زعلت ! تنهد ماكان له داعي يمزح مزحته البايخة هذي .. لام نفسه وهو يبتسم تلقائي لاتذكرها ملامحها حركاتها تصرفاتها .. تحرك عواطفه هذي هي الزين اللي يكمل بنظره ...
***
الريــاض الساعة 2 ظهر /
دخلت ميهاف البيت .. وهي راجعه من عزيمة بسيطة مسوينها لها صاحباتها بمناسبة خطوبتها تنهدت وهي تطالع العائلة مجتمعه بالصالة وابوها صوته مرتفع : كذا تسوي فيني يامسود الوجه !! .... انا انا الحمار اللي معطيك الخيط والمخيط .. واخرها طلعت ممنوع من البحرين وقطر والله اعلم وش بعد ؟
ام نايف : يابن الحلال هد بالك .. كلش بالتفاهم ينحل ..
نايف وهو يحاول يضبط انفعالاته : مهما كان ... ما اسمح له هذا فراس بمجلسي يجلس يتعدى , وهذا جدي هو الغلطان اساسا باي حق معطي فراس هالعز هذا كله .. ولا هو على راسه ريشه وحنا على راسنا حشيشه
أبو نايف : اجتهد .. اشتغل .. سو لك مشروع يرفعك بعين جدك .. جالس تسافر وتبذر فلوس وتفلها من ديره لديره وتتوقع ياصلك كل شي
نايف بغضب : لا فراس اللي كلش مايسافر !
ميهاف : السلام عليكم
ابو نايف : وعليكم السلام !
ميهاف : ماخلصت هالسالفة ؟ خلاص يبه نايف .. كلش بالرواق بتضلون معصبين لمتى يعني ؟
نايف وقف : انا مالي دخل .. الكل يعاتبني انا ويحطها علي كاني سبب المشكلة ( طالع ابوه ) وانت يبه بطاقاتي لو تضل مجمدة راح اروح للامارات بطريقتي والحقها بقطر والبحرين
طلع وسكر الباب وراه ... ابو نايف التفت لام نايف : خذي ! خذي هذي تربيتك .. من كان صغير وانا احاول اضبطه وانتي تطلعين لي .. شوي شوي على الولد هذا اللي خذيناه منك ومن عيالك
ام نايف : وهو انت فعلا طريقتك غلط ! لو تترك لي نايف هذا عرفت اربيه لك .. بس انت شغال صراخ عليه .. علمني اللحين صراخك عليه جاب نتيجة .. صار يشتغل ؟ تعدل حاله ؟
ابو نايف : يله تفضلي اسلمك الامور كلها ... علميني وش بيطلع معك والله ماتقدرين عليه خلي مني الحكي
مسكت ميهاف راسها وصعدت لفوق وسط صراخ امها وأبوها ... خلاص الوضع مايطاق من امس والوضع كله صراخ بصراخ .... دق جوالها طالعت المتصل : لؤي
ردت : هلا لؤي
لؤي : مبببببببببببروك ... الف الف مبروك
ميهاف دون نفس : يبارك فيك
لؤي : شفيه صوتك ؟ كانك مو مبسوطة .. لايكون تقلدين صديقتك بعد وتنغصبين .. يكفي واحد مسكين انرد تردون الثاني بعد
ميهاف : ههههههههههه .. لا قبلناه خلاص .. ليش ماوصلك خبر شصار امس ؟
لؤي : لا .. عسى ماشر ؟
ميهاف : صارت هوشه بين نايف وفراس ولد عمي وابوي معصب والحال مأساه
لؤي برواقه : عادي كل الشباب لازم يصير بينهم زي كذا .. انتي طولي بالك وانبسطي عروسه
ميهاف : ههههههه ياحليلك ليتك موجود والله ... كل البيت اعصابهم متوتره ماتقدر تتكلم مع احد
لؤي : لا أجيكم ولا شي .. اتركيني هنا مبسوط
ميهاف : وماراح تجي قريب ؟
لؤي : لا .. لا صارت مناسبة مهمه بس جيت .. زي زواجك مثلا !
ميهاف : اوف ! على كذا بتقعد سنه الظاهر
لؤي : ليش ..؟ متى زواجك ؟
ميهاف : ماحددناه ولا راح نحدده .. الموضوع كله خطوبه بس
لؤي : بجد ؟ والله الخطوبات الطويلة هذي مايمشي حالها .. عجلو احسن
ميهاف : وانا شدخلني ؟ هو يبغى كذا .؟
لؤي : وانتي ايش تبغي ؟
ميهاف بارتباك : انا ..؟ .. انا مابغى شي عادي
لؤي : على لؤي ياميهاف ..؟ انتي مو راضية صح
ميهاف تنهدت : وش بيدي ؟ مقدر اصير المشفوحة واقول يله تزوجوني عقب 3 شهور
لؤي : الله يعينك ... بس مفروض تتزوجينه صدق معجباته كثار اخاف تطيرك وحده منهن
ميهاف : فالك ماقبلناه ..!
لؤي : المهم حبيبتي ان شاء الله الف مبروك ... حبيت ادق ابارك لك واتطمن عليك صدقيني انبسطت لك من كل قلبي وليتني موجود عشان اطلعك من جو الخنقه بالبيت
ميهاف : تسلم والله .. مكالمتك لحالها طلعتني من الخنقه
لؤي : يله باي
سكرت ميهاف واستلقت وهي تحس مالها خلق كلش .. مافيه شي يحمسها رغم خطوبتها ومفروض الكل يمها بس المشكلة سرقت الاضواء منها ..
***
بيت أبو فراس :
أسماء بعد الإحباط العاطفي اللي اصابها وراء فقدان الامل من مقابلتها هيثم بعد كذا .. قررت تشغل نفسها عن الموضوع قد ماتقدر طلعت من غرفتها ونزلت لتحت مافيه احد غير ياسمين : هيه انتي وين اهلي ؟
ياسمين : مدري ..
اسماء : زين قومي دوري لي ماما
ياسمين : وليش ماتدوريها انتي ؟
: اسمعي كلام اختك الكبيره وقومي !
فزت ياسمين .. واسماء التفتت لفراس اللي تو دخل : ياجعلني ما اخلا بس سنايد
فراس : شخبار رجلك ؟
اسماء : احسن مره .. صرت اعرف امشي دون عكازاتي بس بالبطيء
فراس : أول الغيث قطره
نزلت ام فراس : هلا بعيالي حبايبي
اسماء : مااااماا .. انا ناويه أعزم ميهاف اليوم
ام فراس : ايه اعزميها ليش لا ؟
اسماء : ايوه راح اسوي حفلة صغيره لها .. واعزم البنات بس يعني ترا مو عزيمة حريم وعجايز
ام فراس : جالسة تطرديني انا وربوعي ياقليلة الحلا ؟
اسماء : لا ياماما مو كذا .. بس جد بتخربون علينا الجو ولا راح نعرف نفلها
ام فراس : براحتك بس اعزمي بنات عمتك
اسماء كشرت : بعزم وداد .. سجى ذالبزر مب لزوم
ام فراس : اسوم خلي مني الهبال واعزمي بنات عمك كلهم
اسماء : والله سجى هذي غثيثة .. حكيها واجد وتتصيد ماتصدق تسمع صوت رجال تطمر تشوف من
ام فراس : الله يهديها .. وبعدين صغيرة عادي بس عيب ماتعزمينها
اسماء : اففف خلاص بعزم وداد وبقولها تجيب اختها معها ... يارب يارب ماتجي
فراس : يمه انا جوييييع بموت من الجوع .. متى بتحطون الغدا ؟
ام فراس : اللحين نحطه .. خسى الجوع
جلسو على الغداء والكل موجود ماعدا بدر ..
اسماء اللي كانت تكلم طول الغدا وتعزم .. طالعها فراس : خير انتي قومي وهالمكالمات بعيد عنا
اسماء سكرته : خلاص خلاص هذي آخر مكالمة .. المهم ماما خذي ياسمين معاك اليوم
ام فراس : الحرمة اللي بروح لها ماعندها بنات كبرها
اسماء : مب مشكلتي .. تروح لوحده من صديقاتها مابي احد بالبيت يقلقني وانت انس صرف حالك
انس بعصبيه : بتطرديني من البيت يعني !
اسماء : ايه اطردك .. عندك مانع ؟
فراس : خـلاص ! بزارين قسم بالله ... أنس باخذه معاي
انس : مابي اروح .. انحرم من بيتنا يعني
فراس طالعه بنص عين : بتروح ورجلك فوق رقبتك .. وش تبي تجلس عند الحريم تسوي ؟
أنس بقهر : خلاص زين ! بس وين بنروح ؟
فراس وهو ياكل : بنمشي على الكورنيش وعقبها بزور فرع الشمال
انس : طفش بروح اسمع كلام الشغل اللي يطفش
فراس طالعه بنظره سكتته وظل ياكل بصمت .. اسماء راحت للمطبخ تكمل تخطيط وتجهيز للمناسبة
***
بدر كان بالمطعم مع واحد عازمه .. بنص الغداء دق جواله " نايف " : هلا
: الو بدر ؟؟
بدر عقد حواجبه : عبد المجيد ؟ ليش داق بجوال نايف ؟
عبد المجيد بربكة : انا ونايف بالممشى ونايف طاح فجأه ومامعي سيارة و ..
بدر وقف بسرعة : جايك جايك خلاص !!
استأذن بدر وطلع مسرع وهو حاس ان هالشي بيصير .. نايف معه صداع مزمن واذا اشتد نقاش او نفسيته تعبت يزيد معه وصل مسرع وهو يشوف التجمع عليه .. كان نايف صحى من اغمائته وجالس على جانب الرصيف وماسك راسه وهو يحسه بينفجر .. جلس بدر عنده : نـــــايف شفيك!
نايف عقد حواجبه بقوه : بدر صوتك عالي اسكت !
بدر : قوم قوم معاي المستشفى
نايف بإنزعاج : مافيه داعي مستشفى .. مافيني شي
بدر بحده : نيوف لاتخليني اجرك قدام العالم ... تعال المستشفى
نايف تافف وقام معاه .. وراحو للمستشفى ومافيه شي جديد .. صداع مزمن وش العلاج الممكن له .؟ مجرد عطوه حبوب تخفف عليه ..
طلعو من المستشفى .. التفت له بدر : قسم بالله انت مو صاحي ..! هد بالك شوي عشان هالمشكله تتلعوز صحتك وتلعوزنا معك
نايف : محد طلبك تتلعوز .. وخلاص بدر قسم بالله راسي بينفجر
عبد المجيد : خلاص خلاص .. تعال بوديك البيت اللحين وارتاح
نايف : وهو فيه راحه بالبيت ..؟ ابعدني عن البيت قد ماتقدر
بدر : خلاص ناخذه بيتنا .. هناك يرتاح
نايف طالعه بنص عين : تسوق امها ؟ ابعد من ابوي اروح عند فراس ... عبد المجيد مشينا بيتكم
عبد المجيد : يامرحبا ومسهلا .. حياك بتنور
بدر : اسبقوني .. انا بروح الصيدلية اصرف لك الحبوب وجايكم
***
جـــدة _ الساعة 2 ونص /
غادة جالسة قدام التلفزيون .. وتضحك على فيلم كوميدي .. جلست ابتسام جمبها : ما شاء الله عليك .. النفسيه متحسنه مره
غادة دون اهتمام : وليش ازعل يعني ؟ مايهمني فراقه اذا هو مستغني عني
ابتسام : من قلبك هالحكي ؟
غادة : من صمصومة قلبي بعد .. ليش هبله انا اذبح روحي وهو مو حاس ولا داري عني
ابتسام : قوييييية والله
غادة : طبعا شعبالك ..؟
ابتسام : تصدقين غادة .. احس خايفه يطول احمد ويعرف هيثم انك موجوده هنا .. وقتها مصيبة جد
غادة : لا ان شاء الله ماحيعرف .. وقت يكون بالبيت انا بدخل غرفتنا وهو مايدخل غرفتنا اساسا ولا يدري ايش فيها
ابتسام : ان شاء الله .. والله احس مالي خلق هالمشاكل كلش ..
غادة : اقول ابتسام .. معقولة بابا ماصحى للحين ؟
ابتسام : تو مريته .. للحين ماصحى يقول تعبان شوي ويبي ينام
غادة : طيب شوفي هيثم .. يجي يشوفه
ابتسام : لا اخاف اخوفه على الفاضي ... وهو مشغول بقوم اللحين واصحيه وان شاء الله مافيه الا العافية
دخلت ابتسام على ابوها .. ومسكت قلبها وهي تشوفه ينصرع بشكل مخيف صرخت : غاااااااااااااادة !!
ركضت غادة بخوف لعندها وقلبها طاح وهي تشوف المنظر : يبببببببببببه
ركضت غادة تدق على الاسعاف وهي مو مستوعبه .. بينما ابتسام ماسكه ابوها وتبكي بهستيريه ..
في المستشفـــى /
كان هيثم يمشي للصيدلية .. وقت جاه مهند يركض : هيثم !
هيثم : شفيه ؟
مهند بهلع : الحق .. ابوك تو دخل المستشفى واللحين الدكاتره عنده
ركض بسرعه للجهه .. وهو يشوف الغرفة اطباء وغادة وابتسام برا وواضح عليهم الخوف تقدم عندهن : شصاااير ؟!
ابتسام وهي تبكي : ما ادري .. ما ادري اليوم كان تعبان ورفض يصحى .. فجاه دخلت عليه كان صرع و ..
ربت هيثم على كتفها : هدي هدي ..
دخل هيثم لعند الاطباء داخل .. وهو يحاول يعرف شصـــاير لكن رفضو وجوده وطلع .. بعد فتره طلع الدكتور قابله هيثم : شصاير دكتور ؟
الدكتور هز راسه : ان شاء الله خير
هيثم طالعه بصدمه : دكتور هالنظرات اعرفها زين .. اعطيها اهل المريض اذا صرت شاك بشي خطير ..
الدكتور : ما أبي اخوفك لحد ما أتاكد .. بس انا استغرب انت كدكتور مالاحظت
هيثم : دكتور انا على طول هنا .. ونادر اشوفه واذا شفته على الماشي والفتره الاخيره ماكان فيه شي خطير
الدكتور : خلاص هيثم تطمن .. ان شاء الله شكوكي غلط والوالد مافيه شي
هيثم : لا .. لازم تقولي ولا رحت بنفسي اجري الفحوصات
الدكتور تنهد : نشك ان معه سرطان
هيثم انصدم لكن تماسك : سرطان ايش ؟
الدكتور : راح توضح الفحوصات هالشي ..
هيثم تسند على الجدار وقال بهمس : لا حول والا قوة الا بالله .. لا حول ولا قوة الا بالله
الدكتور ربت على كتفه : خلك قوي مثل ما اعرفك دايم ..
هز هيثم راسه بعدم استيعاب .. انتبه لخواته من بعيد يجون : هيثم شصار ؟ شقالوا لك ؟
هيثم وقف بقوه : لسى الفحوصات ماوضحت بس ان شاء الله خير ..
ابتسام : اكيد
ابتسم هيثم يطمنها : ان شاء الله ... ( التفت لغادة مستغرب ) انتي هنا ! مو مسافره ؟
غادة بقلق : مو وقته هيثم .. ابوي نبي نشوفه
هيثم : ماراح تقدرون اللحين .. لازم فحوصات وكم شغله ابيكم ترجعون البيت ترتاحون وانا موجود
ابتسام باصرار : ماراح ارجع قبل اتطمن .. ولا راح ارجع الا مع ابوي
هيثم : وجودك ماراح يودي ولا يجيب .. فلا تتركيني شايل همكم هنا وارجعي البيت
غادة : عفيه هيثم .. اقل شي لحد تخلص الفحوصات والله ماراح نقدر نرجع
هيثم تنهد : اذا احتجتو شي كلموني .. انا رايح اتابع الفحوصات
هزت ابتسام راسها : حاضر
دخل هيثم لغرفة الفحوصات .. التفت له الدكتور وهز راسه .. بلع هيثم ريقه : سرطان ؟
الدكتور : سرطان الدم ومنتشر بكل دمه .. وانت افهم ..
هيثم : يعني مافيه امل حتى نستأصل
الدكتور : ساعاته معدوده ... ادعو له وودعوه بآخر لحظاته
مهند حط يده على كتفه : على اجر وانا اخوك .. على اجر
مسك هيثم يده وردد بصعوبه : اللهم لا اعتراض .. اللهم لا اعتراض
مشى بثقل لحد وصل السطح ... طالع بالسماء وهو يدعي بتضرع : يارب رحمتك .. يارب الهمني الصبر ...
***
بيت أبو فراس- قبل العشاء بساعه :-
حطت اسماء اللمسات الأخيرة بعد ماخلصت الكشخة .. كانت لابسه /
فستان سماوي بقصة فكتورية ومشجر بورد بنكي طوله ثلاثة ارباع ومناسب رشاقة جسمها ونحالته.. مع خف بيج بفيونكة خفيفه .. وشعرها الاشقر لكتفها مجعدته
ومرتبته بطريقة تشبه الستينات .. مع روج احمر ومناكير حمرا .. طالعه نعومه ومناسبها اللوك طالعه كأنها من الستينات بجد .. ومناسبة بشرتها البيضاء النقية وعيونها الزرقاء .. نزلت لتحت وهي تتأكد ان الكل طالع ومحد بالبيت ..التم الكل والجمعه اكتملت بحضور وداد وسجى .. ومنال وغاليه صديقات ميهاف المقربات ... كانت ميهاف آخر
الواصلين .. فتحت لها اسماء وهي تعاتبها : وينك تاخرتي مره !
ميهاف : ياشيخه اسكتي .. السواق مشغول بعد الشين فضا لي .. واخواني محد موجود وبابا عنده عزومه بالبيت
اسماء : يله الكل موجودين ترا
ميهاف : اصبري بوقف عند المرايه افصخ عبايتي وارتب شكلي
فصخت عبايتها وكانت لابسه /
بلوزة خضراء ساتان بكم طرزآن وحزم بالنص .. مع بنطال ضيق اسود .. وكعب ذهبيه وشعرها ناعم بطريقه منفوشه .. وكبه كبيره من قدام
وملفف الاطراف ومكياجها .. روج برتقالي مناسب شفايفها الريانه
وكحل فرنسي .. وطالعه فتنه كعادتها .. رشت عطرها
واسماء صفرت وهي تغني : مذذذهلللللله
ميهاف : تسلمي .. والله كنت شايله هم شكلي
مابي يصير بايخ بأول طلعه لي قدام العالم من خطوبتي
اسماء : والله انتي لو تلبسي زباله .. زباله مايطلع شكلك بايخ .. فتنه ياعمري تعالي تأخرنا على البنات
ضحكت ميهاف : ههههههه ياحبي لك يختي .. وانت كمان هاللوك ماخذ منك حته
اسماء بثقة : عارفه
دخلت ميهاف وضمت مباشرة صديقاتها وصراخ البنات المعتاد عند اللقاء .. ولأن صديقاتها اول مره يقابلنها من انخطبت : مبرووووووك .. اخيرا قررتي تعطفين على واحد من الخطاب وتوافقين
اسماء : هييه .. وش تعطف ماتعطف ؟ هذا اخوي هو اللي تنحسد عليه
غاليه وهي تحاوط ميهاف من كتوفها بفخر : حدك حدك .. هذي ميهاف والله وتصدقت على اخوك يم وافقت
منال : ليش الكذب يا غاليه . ؟ واذا ميهاف صديقتنا نحبها وكلش بس الحق .. خطبها واحد بمليون
اسماء : ايوه .. كفو منال قل الحق ولو على قطع رقبتك
ميهاف : ههههههههههه ياهوه ابثرتونا .. اجلسو اشتغلو هوشات مباشره
غالية : والله انا ما اتهاوش الا كرمالك .. مابي بنت الحما هذي تدخل دور الحماه الشريره وتذلك من اللحين .. لزوم تاخذين حقك على طول
ميهاف : بعد عمري .. مايبي اخذ حقي خليها تتجرأ بس تسوي فيني شي ؟
اسماء طالعتها بنص عين : وانتي فكري تزوديها .. اعلم اخوي وافضحك عنده
وداد : ههههههههههههه والله وطلعت علاقه جديده بين اسماء وميهاف
سجى : اقووول نبي نجلسس .. تعبنا واقفين وين الضيافه يا اسماء
اسماء : خلي منك الشفاحه والضيافه بتجيك .. تفضلن من هنا
جلسو بجلسة رايقة على انوار النافورة بالحديقة وعصير وانواع اصناف الحلويات والحلا والكيك وتنسيق الطاولة بشكل رايق .. والجو يفتح النفس /
غالية : اقول اسوم .. ناخذ راحتنا محد بالبيت يعني ؟ خطيب ميهاف مثلا ؟
اسماء : هههههههههههه لا مافيه احد مصرفه الكل عشانكم ..
منال : ميهاف امانه وش شعورك ؟
ميهاف وهي تاكل : ههههههههههه وش شعوري يعني .؟ ما تغير شي مجرد صرت مخطوبه لواحد ولا الحال نفسه مو زواج عشان اخترع
سجى : صدق متى ناوين تتزوجون ؟
ميهاف : لاحقين .. بدري
وداد : الله يوفقكم ... ماتوقعت صدق
سجى طالعت بالديجي المركون وشهقت : ااااااااااااا ديجي !! بنات بنقوم نرقص
تحمسو البنات معها .. وقفت منال : ايييييييييه تكفون شغلو .. فيني طرب وودي ارقص لعيون صديقتي الحلوه
اسماء : هههههههه من عيوني .. يله طلعوا المواهب نشوف من السنع فيكم
وداد : وانتي كمان نشوف سنعك
اسماء : لا لا .. انا ماحرقص رجلي توجعني برتاح .. انتو وروني ابداعاتكم
شغلت اسماء الديجي .. وبدا الصوت العالي يرج المكان صرخت عشان يسمعونها : ايش تطلبون الاغنية ؟
سجى : شغلي حاجه لكريس براون
شغلت اسماء " yeah " .. قامت سجى ومنال ... ورقصن بحماس وهن ينططن اقرب منهن للرقص ..
ميهاف تصفق : هههههههههههههههههههههههه عاشن
منال وهي ترقص بحماس : عاشن من مكانك يالجبانة !
سجى : والله سخيفات قومو ارقصو .. !!
غالية: انا ارقص بصراحة بس مو اجنبي .. شغلو حاجه للجسمي
منال : بنشغله بس بشرط .. ترقص العروسة بعد
ميهاف : ههههههههههههه اكيد .. بس الاجنبي هذا انا مالي فيه
غيرو الديجي لاغنية عربيه مسرعه .. قامت غالية وسحبت معها ميهاف بالهز الشرقي .. ميهاف بمؤهلاتها بالجسم كان يكفي منها بس تحرك خصرها عشان تجذب الانتباه ..
صفقت اسماء بحماس وهي تصفر : اديييييييييييلو ..
مشت ميهاف وهي ترقص لحد ماوصلت اسماء ومسكتها مع يدها وسحبتها : ارقصصي
اسماء ماكانت مره بالرقص الشرقي .. فهزت شوي بشكل مضحك ثم جلست : ههههههههههه مقدر اكمل مع هالمبدعات
كان تناسق ميهاف وغالية بالرقص رائع .. متعودات من زمان يرقصن سوا وفاهمات بعض ..
بعد ماخلصت الاغنية صفقو بحراره ... منال : اروووووووووح وططططي .. مبدعاات
سجى : ميهاااف علميني كيف ابي اعرف
ميهاف : هههههههههه مدري كيف اعلمك حركي خصرك وبس
سجى : ياسهلها بس حركي خصرك وبس ! علميني كيف احرك خصري وبس
حاولت ميهاف تعلمها : ههههههههههههه لا مو كذا بسرعه .. صيري انسيابيه ولاتحركي جسمك كله بس المنطقه اللي تبغيها ..
وسجى المسكينة تحاول تقلد .. لكن بالاخير صرخت باستسلام : اااااااااااااااااا خلاص ماعرفت !! والله والله صعب
ميهاف : مو صعب .. اجتهدي وتعرفي ..
غالية : هههههههههه خلي الرقص لأهله بس ..
وظلن بالسوالف والضحك والوناسة .. وش اروق من جمعة بنات بنفس العمر والجنون والصرقعه ..
***
الكـويت – المساء /
كان لؤي راجع للشركة ياخذ ملف نساه ومهم مضطر عليه .. قبل يطلع انتبه لضوء خافت بقسم الترجمة عقد حواجبه ودخله كان خالي ونور خافت بالمكان .. مد يده بيطفي النور ويطلع لكن طالع بمكتبها بين زحمة المكاتب بنفس الصالة وجلس على الكرسي وهو يشوف بفضول ترتيب المكتب .. فتح درج صغير بعشوائيه وانتبه لإيطار صورة داخله صورتها وهي طفلة بعمر 5 سنين ... وبأحلى والطف شكل ممكن عيونها التركوازية كان أوسع وتضحك بمرح وشعرها البني الأسود .. كان بني فاتح اكثر وجمبها حرمه خمن أنها امها .. الشبه واضح نفس لون العيون والبشرة .. لكن الملفت بالصورة الرجال اللي جمب امها مشوبه صورته بالقلم وممزق وجهه .. حتى أنه ماقدر يشوف لمحته او يميزه مجرد جسمه ومحاوط امها من خصرها .. كان منغمس بتأمل الصورة حتى انسحبت من يديه بقوه رفع راسه كانت واقفة وواضح على تعابيرها الغضب : من سمح لك ؟
لؤي : سارا .. وش تسوين هنا بهالوقت ؟
سارا : نفس الكلام لك .. شتسوي وليش تنبش باغراضي !؟
لؤي حس موقفه بايخ بجد : مو تنبيش .. لفتني النور هنا جيت بطفيه فــ
سارا : فشنو ؟! قلت افتش اغراضها واشوف !!
لؤي : تعوذي من الشيطان ماله داعي كل هالعصبية .. كنت ادور ملف وبعدين لو شي خاص مره ماكنتي بتحطينه هنا
سارا دخلت الايطار درجها وسكرته باقوى ماعندها : هذي اسمها لقافه يا استاذ ! واقتحام لخصوصياتي ..صدق مهزله واحد وقح والثاني ملقوف
لؤي : ماله داعي تغلطين .. والموضوع اخذ اكثر من حجمه على اساس شفت مخدرات وأبر .. كلها صورة بشوفها بمليون مكتب غير مكتبك
سارا سحبت شنطتها وجاكيتها : اوك رح لهالمليون مكتب وسو نفس الحركة وبنشوف ردة فعلهم
لؤي : خلاص اوك انا اسف .. ماله داعي كل هالصراخ !
سارا وهي بطريقها طالعه : لو كلمة اسف تحل كل شي ماحتجنا الشرطة هجل !
لؤي مسح على وجهه بارتباك ورمى الكرسي برجله بقهر : حساسيه زايده استغفر الله !
وطلع من القسم وهي قافله معه ..
***
جمعة البنات .. الساعة 12 ونص :
جالسات على طاولة العشاء وكلهم جالسين الا اسماء واقفه وتسولف بحماس : ههههههههههههههههههههههه اتوقع ياميهاف لاتزوجتو بيصير دولابه هو اكبر من دولابك . وبيجلس قدام التسريحة وبيستعملها اكثر منك
غالية ميته ضحك : ههههههههههههههههههههههه لا لا تو ادري انه كذا مستحيل
منال : ههههههههههههههههههه لا انا توقعت يكون كذا بما انه بالمجلات وواضح عليه .. بس لهالدرجة نو واي !
اسماء وهي تقلد عجرفة تعابيره وتاشر لنفسها : انا بدر الكل يحكي عن وسامتي ويحط صوري .. آخذ مين ؟ فلانه ؟ لا اعذروني ماتليق بمقامي ومستواي
وداد : هههههههههههههههههه عيدي عيدي
اسماء : ولااا لو تشوفون غرفته .. ولا حمامه انواع الزيوت والمعطرات و ..... حاجه فضيعه انا اذا ابغى شي ما اروح السوق اروح غرفته مباشره
ميهاف : ههههههههههههههههه والله طحت بمغرور !
اسماء : لا حبيبتي هو مو مغرور .. بس هو مقتنع انه احسن واحد فينا فحنا نحترم قناعته .. انتي كمان احترمي هالقناعه شفيك ؟
سجى : هههههههههههههههههههههههههههه خلاص اسماء نشرتي غسيله قدام خطيبته مسكين
اسماء : يستاهل ! قاهرني .. من كسرت رجلي وهو مايبي يطلعني .. تخيلو ياخذ كل البيت كله حتى ياسمين وانس الفصع ويتركني لحالي
منال : ههههههههههههههههههههههه انتقمتي وبزياده ماقصرتي فيه
اسماء : لا لا مانتقم لين يطيح من عينها ... ميهاف طاح من عينك ؟
ميهاف : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لو طايح ماوافقت !
اسماء : ياشيينك .. انا وهو اخوي طاح من عيني خلاص
غالية : بعد عمري ميهاف اصيله
اسماء : ههههههههههههه تدرون وش يقهر بالموضوع كله ؟ امي !!
منال : ههههههههههههههههه خلصت من الرجال راحت لأمها
اسماء : ههههههههههههههههههههههههههه لا يعني بجد تعطيه على جوه بزياده ... نافخه راسه كل ماشافته تشعر فيه ... ( تقلد امها ) بعد عممري وليدي يجنن .. ما ششاء الله تبارك الرحمن وسيم مدري ليش هو وسيم كذا ؟
سجى : انتي من جدك ؟
اسماء : استهبل يعني ؟! ايه كل المجلات اللي يطلع فيها تقعد ساعه تطالع فيها وتحبحبها .. تعشقه
غالية : هههههههههههههههههههههههه اثر راس المشكلة امك يعني
اسماء : ههههههههههههههههههههه والله محد عارف له الا فراس .. كل ماشافه عطاه اياها كاش
سجى تنهدت : هذا الرجال
منال : ههههههههههههههههههههههه حرام عليه .. عاد الحق يعني صح مغرور بس هو وسيم يختي يحق له
سجى بدفاع : لا يختي .. فراس اوسم منه ولا صار له كذا .. بس هذا فراس من مثله فديت بس
اسماء طلعت عيونها : هيييييييييييه هيه سجيه .. شوي شوي استهبلنا !
سجى : يالييييييييييل يختي خليني اخذ راحتي .. مجرد فضفضه !
اسماء : بعلمه ترا .. وفراس عاد يستحقر هالهبال ترا
سجى : الله يلعن الذل بس
غالية دق جوالها : يله يابنات هذا اخوي جا ..منوله تروحين معاي ؟
اسماء : يوه لسى بدري .. ماشبعنا منك يختي
منال : ايه بروح معاك .. لا اسوم تسلمين ماقصرتي والله انبسطنا كثير بس خلاص
ميهاف : الله معاكن حبيباتي .. والله فرحت اليوم بشوفتكن كثير عيدوها
غالية : اكيييد
لبسن عباياتهن .. وقامت اسماء : يله بوصلكن الباب
طلعت اسماء معهن ... واول مافتحت باب البيت كان بدر داخل ومرهق وواضح التعب عليه بقوه لأنه ضل طول اليوم مع نايف وتكلم معه وهداه لحد رجعه لبيتهم يتصالح مع ابوه .. كان لابس بنطال اسود قصه نازله للركبه جنز طويل وشيرت عنابي طافي كم نص مرسوم عليه بوب مارلي بالاسود وجاليه ابيض فوقه طويل لحد الخصر وجزمه رياضيه سوداء .. اناقته المعتادة ودون يربط عمامه على راسه وهذا نادر لأن الغتره السوداء طارحها على كتفه وبدر كان شعره محلوق على طول مايطول شعره ابدا لكن محلوق بطريقه مرتبه والشعر المحلوق مايلبق على الكل لكن لابق له مع حاجبه المقطوع .. اسماء : بدر شوي على جمب البنات بيطلعن
بدر ماله خلق : يطلعن ماراح اكلهن !
اسماء همست لهن : يمه معصب .. امشن ماعليكن منه ..
طلعن البنات لبرا .. واسماء طالعته بنص عين : خير مالك خلق .. وجهك تافل العافيه
بدر : بقوه ... وين امي ؟
اسماء : مب موجوده .. محد موجود بس انا وصاحباتي
هز بدر راسه : انا بصعد مباشره اعتبريني مو موجود
اسماء : بدر .. حرام تجلس مطنشها يكفي امس فشله قدام العالم .. اقل شي سلم عليها
بدر من الارهاق كانه ناسي ان جمعه لصاحبات اسماء اكيد ميهاف فيها : موجودة اللحين ؟
اسماء ابتسمت : ايه .. خلك هنا بقولها تجي تسلم عليك قبل تصعد
بدر : زين
رجعت اسماء للبنات .. وكانت ميهاف حاطه رجل على رجل وتسولف مع وداد : ميهاااف
ميهاف : سنه عشان توصلينهن للباب .؟
اسماء : هههههههههههههه لا .. بدر قابلني وانا اوصلهن وبيسلم عليك قومي
ميهاف ( ايه اللحين بتسلم ! ) : ماله داعي اسماء اللحين .. بعدين ماستعديت
اسماء طالعت بوداد يعني ساعديني... وداد : ميهاف قومي وش ناقصك ؟ مجرد سلام على الماشي
اسماء : ايه وبعدين ترا العناد مايجيب شي .. قومي اخلصي الرجال ينتظر
ميهاف : اففف لاتحنون مااابي .. مو غصب
سجى : والله ما اكون مكانك الا تلقيني متربعه اسولف معه اللحين
ميهاف مسكت جوالها ولا كأنها تسمعهم اساسا .. اسماء : اخر كلام يعني ؟
ميهاف طالعتها بنص عين .. يعني مستحيل !
استسلمت اسماء وطلعت لبدر : اصعد بدر خلاص .. ماتبي تسلم
بدر : شنو ؟
اسماء بقهر : الحق عليك انت .. محد قالك تجحدها ذاك اليوم ؟
بدر : حضرتها ماتبي تجي يعني .. ؟
اسماء بارتباك : تقول ماستعدت ..
بدر بعصبيه : احسن تجلس بالطين لين يلين .. اصلن تعبان ومالي خلقها !
تنهدت اسماء بيأس منهم .. هذا وهم توهم خاطبين ورجعت للبنات ... بعد فتره والجمعة صارت هادية والبنات مجرد يسولفن على الهادي بعد تعب البطرة سمعن صوت حنحنة .. اسماء : هذا فراس اكيد !
طلعت كان صاعد لفوق .. وانس جالس يشبك البلايستيشن بيلعب : شجابكم ؟ تو البنات ماراحو
فراس : الخلا .. الساعة 2 جمعة بنات لهالساعة !
اسماء : احول خلاص لاتعصب ..
فراس : امي وين ؟
اسماء : امي عند الجيران .. تو دقت علي وقلت لها لاراحو البنات بعلمها تجي
فراس فتح عيونه : ماتستحين على وجهك انتي ! وش جالسات تسون يعني عشان تسوين طرد جماعي لكل اللي في البيت !
اسماء : مانسوي شي .. بس بناخذ راحتنا
فراس : قدامي دقي على امي تجي اللحين
اسماء : يووووه فراس .. ياسمين بتجلس تزعجني و ..
قاطعها بصوت مرتفع سمعنه البنات بالغرفة : اسماء !
اسماء مسكت جوالها ودقت على امها تجي .. اول ماخلصت طالعته : مبسوط ؟
فراس : هيه انتي .. عدلي اخلاقك قبل أأجل سفرتي هالشهر واتفرغ لك ارجعك للدرب
اسماء تكتفت بقهر : وانا وش سويت ؟ هذا دقيت عليها
صعد فراس .. واسماء رجعت للبنات وجلست بعصبية .. وداد بارتباك كانت تجهز عبايتها .. اسماء : وين ؟
وداد : مدري شكل فراس معصب و ... خلاص دقيت على عبد المجيد بيجي
ميهاف : يمه .. شفيه معصب صدق ؟
اسماء : ماعليك منه .. عشان امي للحين عند الجيران
ميهاف : ايه تستاهلين .. انا من كلمتيها اقولك خليها ترجع عاد امك ياعمري جلستها تجنن وزياده ع كذا مخليتك ع راحتك
اسماء : انا عشان ياسمين هالبثرة .. نط بوجهي يمتي كاني مسويه جريمة
ميهاف : معه حق بصراحه .. لأول مره بقولك تستاهلين اللي جاك صدق
اسماء : فكينا فكينا .. !
صوت انس برا : اسماء جويع .. والخدامه رقدت ابي عشاء
اسماء : شفتو ! شفتو ! هذا اول القلق .. اصبرو تجي ياسمين بعد
ميهاف : انا لله .. عشان طلب عشاء يعني ؟ مسكين يختي قومي ولا قمت اعطيه
اسماء : انس انقلع من وجهي قبل يجيك مخمس اللحين .. امي بتجي اللحين وبتسوي لك
سجى : وداد عبد المجيد دق يله نطلع
ودعو البنات ... وميهاف وقفت : انا بعد السواق شوي وجاي
اسماء مزاجها معكر : افففف زق بجوي على اخر وناستي
ميهاف : ههههههههه روقي عاد انتي .. كلها نفخه تسوي فيك كذا
اسماء ضمتها : يله حبيبتي في امان الله .. بتوحشيني
ميهاف : وانتي كمان
طلعت ميهاف بعبايتها .. تو بتفتح الباب تطلع مسكت يده مقبض الباب التفتت له وهو يطالعها بعيونه العسلية الحادة رفع حاجب : ماتبين تسلمين اجل ؟
ميهاف بلعت ريقها وقالت بهدوء : وخر بطلع
بدر: اولا سلمي ... ثانيا مو انا اللي تردين لي طلب حطيها ببالك بما انك بتمضين باقي العمر معي
ميهاف بهدوء : على بالك انت الوحيد عندك كرامه وماتنرد .. حتى انا عندي كرامة ولو كنت تبي تسلم كان سلمت زي الناس من البداية !
بدر ببساطة : انتي اللي بديتيها .. ولا حركتك بالمطعم كنتي متوقعه تمشي كذا ؟
ميهاف : والله بالمطعم عطيتك رايي بصراحة .. اذا انت ماتتقبل مب مشكلتي
بدر : لا ياعيوني انا اتقبل .. لو ما أتقبل ماكنت رفضت العرض عشانك وخسرت , بس اللي ما اتقبله هو الاسلوب الشرس حقك .. تعالي بأسلوب وشوفي وين بوصلك
انفتح باب البيت .. كانت ام فراس فتحت عيونها : بدر .. ( ضيقت عيونها ) ميهاف ؟
بدر ابتسم : هلا يمه جيتي ؟
ام فراس ما اعجبها الوضع : ايه جيت .. شجالسين تسوون ؟
بدر : شنسوي يعني .. نسلم
ام فراس : ايه بس ليش لحالكم ؟ اسماء البازع وينها ؟
ميهاف انحرجت .. موقف بايخ قدام امه عاد : خالتي انا كنت طالعه السواق برا .. وصادفته ماكنا متوقعين
ام فراس : ايه سواقكم برا .. في امان الله
طلعت ميهاف .. وام فراس التفتت لبدر : بديران .. وش كنت تسوي وياها ؟
بدر : هههههههه والليل يمه .. يعني حديقة وهي بعبايتها وش نوع المنكر اللي بيصير ؟
ام فراس ضربته على كتفه بخفه : وتقولها بعد !
بدر باس راسها : يا غاليه ماصار شي .. انا صاعد انام
ام فراس : نوم العافية ...
دخلت ام فراس : اسسماء
اسماء كان جالسة بملل عند التلفزيون : ايه يم
ام فراس : شتسوين هنا ؟ وتاركه ميهاف وبديران لحالهم برا ؟
اسماء فتحت عيونها : هاه !وين ؟
ام فراس بعصبيه : بالحديقة .!
اسماء : شدراني . هههههههههههههههههه اما كانو بالحديقة ؟ وش يسوون ؟
ام فراس : مالت عليك .. مبسوطة هاه !
اسماء : شنو يمه علميني صدق .. شقاعدين يسوون ؟ ولا تدرين بروح اكلم ميهاف اضحك عليها
صعدت لفوق .. وام فراس هزت راسها بيأس ..
***
أول ماوصلت ميهاف البيت .. حصلت هدية لؤي بغرفتها انبسطت من قلب انه فكر فيها حتى وهو بعيد .. دقت عليه مباشرة دون تفكير رغم تأخر الوقت : لؤؤي
لؤي : هلا
ميهاف : شكرا شكرا على الهدية .. مره مره تجنن
لؤي : اهم شي اعجبتك
ميهاف : ههههههههه عاد تصدق دقيت وانا احس الوقت متأخر .. ماتوقعتك صاحي شمصحيك للحين ؟
لؤي : مدري .. صاحي وبس .. وانتي شمصحيك للحين ؟
ميهاف : تعرف اليوم كله حفلات وعزايم .. هلكت خلاص تو وصلت البيت
لؤي : الله يهنيك
ميهاف : شفيه صوتك ..؟
لؤي : مافيه شي ... اقول ميهاف بسألك سؤال وجاوبي بصراحة
ميهاف : شنو ؟
لؤي : لو كنتي موظفة بشركة .. ويعني مختلطة ودخلتي بيوم شفتي إيطار صورة عائلية لك بيد واحد وهو بمكانة صديق يعني شبتسوين ؟ بتعصبين ؟
ميهاف : ايه بعصب ونص ! صورة عائلية معناها صورة امي وانا دون عباية .. وعلوم
لؤي : لا لا ميهاف .. يعني اعتبري انه نظامك غربي شوي تداومين اساسا دون عباية وكلش فري
ميهاف احتارت : لؤي من هذي ؟
لؤي : مو احد .. بس موقف صاير مع واحد
ميهاف : لؤي اعرفك انا .. ممن هذي ؟
لؤي تنهد : وحده ..
ميهاف : ايييييييييوه .. وحده من هالوحدة اللي مسهرتك الليل ؟
لؤي : بقولك .. بس بيني وبينك هاه لاتخورينها
ميهاف : ماعليك ستر وغطا !
لؤي : اااخخ ياميهاف لو تشوفينها .. انسانه عجيبة حمدت ربي مليون مره ان اسماء رفضتني عشان اجي واشوفها
ميهاف شهقت : تحبها لؤي ؟
لؤي : لا بس شكلي بالطريق .. احسها دافعي هنا ما اصحى بدري الا اذا تذكرت اني بشوفها .. اذا شفتها احس الدنيا تحلى بعيني
ميهاف : الله .. الله .. الله .. والله وطحت ومحد سمى عليك .. من هذي اللي قلبت كيان اخوي ؟
لؤي : كلش فيها ملفت ياميهاف .. متواضعه مع ذلك واثقة بنفسها كأن محد أحسن منها حتى انا حاقرتني من الثقة ههههههه
ميهاف ابتسمت وهي تسمعه : ايوه ؟
لؤي : هههههههههه شنو ايوه جالسه تحلليني انتي ؟
ميهاف : لا بس تحمست اسمع عنها ..
لؤي : ماراح تفهمين من كلامي .. لازم تقابلينها عشان تفهمين
ميهاف تحمست : حلوه ؟
لؤي تنهد : حلوه وبس ؟
ميهاف : امانه لؤي .. دامها فري كذا ارسلي صورتها
لؤي : لا ياشيخه فكينا بالغلط شفت صورة اهلها سوت لي سالفة لها اول مالها تالي
ميهاف بجدية : لؤي
لؤي : هممم
ميهاف : انا مبسوطة عشانك .. من جد يعني واتمنى يتحقق اللي ببالك بس لازم تفكر صح يعني وش نهاية هالعلاقة ؟ من كلامك عن البنت واضح انها متفتحه جدا .. وانت تعرف أبوي ..
لؤي : ماراح افكر بهالشي اللحين .. اساسا البنت مو ملقيتني وجه عشان افكر بابوي اللحين
ميهاف : والله حاصلها !
لؤي : ههههههههه روحي علميها
ميهاف تثاوبت ..
لؤي : روحي روحي نامي .. اشغلتك بسوالفي
ميهاف : حنام .. بس يله جعل حظي حظها وواحد يحكي عني بنفس الطريقة
لؤي : قواك الله اخضعي بدر وخليه يشعر فيك
ميهاف : ههههههههههه ايه طيب
لؤي : تصبحين على خير
ميهاف : وانت من أهله
بعد ماجافاه النوم .. فتح مدونته وكتب بإلهام /
- جميلة الصورة .. ذكية الملامح .. سريعة الخاطر .. في ضحكتها جرس موسيقي عذب وبعينيها صفاء عجيب .. تلك هي حبيبتي ~
***
مستشفى جـدة /
طلع هيثم من ثالث غرفة عمليات لليوم .. للحين مايبي يدخل على خواته وأبوه .. ومنع الدكتور يقولهم أي خبر يبي يتصرف هو دق جواله " ابتسام " .. دخله بمخباه وفصخ زي العمليات ولبس معطفه .. ودخل الغرفة وابتسم : حمد الله على السلامة يبه
أبو هيثم : الله .. يسلمك .. ها يابوك وش قالو لك ؟
هيثم دخل يده بمخباه وغرز اظفره باصبعه : كلام كثير يبه مو مهم .. الخلاصه ان هاليومين لازم تروق لأن النفسية مهمه جدا .. وبوكل هالمهمة لخواتي لاتتركونه ولا دقيقه هاه !
ابتسام : ولا يهمك .. 24 ساعة حوله
هيثم بالم بداخله : خلاص هذا كل اللي يحتاجه ...
غادة ضمت ابوها : الله يطول بعمرك يبه .. ومانشوف فيك شر
هيثم هزته كلمتها " الله يطول بعمرك " : غادة .. ماجاوبتيني للحين وش جالسة تسوين هنا ؟ رجلك وينه ؟
غادة : بدبي ..
هيثم عقد حواجبه : ايه عارف .. وانتي ليش مو معاه ؟
غادة : مابي اروح .. بجلس معاكم
هيثم مو غبي ومافاته انه في شي .. بس ماله خلق اللي فيه كافيه : اجل انا بطلع الكافتريا وبجيب لكم غدا مره وحده
طلع .. وقابله بطريقة عمانه تنهد واستقبلهم : وين مشعل ؟
هيثم : موجود ..
أبو احمد : ووش فيه ؟!
هيثم : مافيه الا العافية !
أبو مرزوق : نبي نشوفه
هيثم ماله نفس كلش .. مشى بطريقه : من مانعكم ؟
دخل ابو احمد وابو مرزوق .. ابو احمد فتح عيونه : غادة !
غادة مسكت قلبها : هلا .. عمي
أبو احمد : شتسوين هنا ؟ متى رجعتو ؟ واحمد وينه ؟
ابتسام : غادة ماراحت مع ولدك ..
ابو احمد : وليش ان شاء الله ؟ حنا مزوجينه عشان تهملينه ؟
ابتسام كان بتتكلم بترد لكن غادة ردت بسرعة : ابوي كان تعبان .. ولا قدرت اروح واخليه ..
ابو احمد التفت لابو هيثم :شايف سوات بنتك يامشعل !
ابو هيثم : حدك .. ولدك هو اللي رماها عندنا ورفض ياخذها وسافر مع ربعه
ابو احمد : مستحيل هالحكي صحيح !
ابو هيثم : الا صحيح حتى لو ماتبي تصدقه .. ولو بنتي موعاقله كان فضحته لكن العتب عليها وعلى عقلها
ابتسام : يبه هد .. مو زين لاعصابك
أبو احمد التفت لغادة : انتي قومي اللحين ارجعي معي .. حتى لو ولدي غلط وتركك ماتجلسين عند اهلك خلاص ماعاد بيتك .. بيت رجلك يتلفاك
غادة : راح اجي بعد مايطلع بابا ..
ابو احمد : مافيه ! اللحين قدامي ترجعين معي
غادة خذت عبايتها بيأس وهي تحس بكل معاني القهر .. باست راس ابوها وطلعت معه أول ماركبو السيارة دق على احمد : الو ! ......... ليش غادة مب معك ؟ ... اسمع يا احمدوه علم ياصلك ويتعداك لو ماترجع اليوم لاشكيك عند الشرطة واقول فلوسك مب حلال.......... انقلع باللي مايردك
سكر الجوال وهو معصب : وانتي يصير معك كل ذاه وماتتكلمين ..!!
غادة : هو قالي ما أتكلم .. شاسوي يعني ؟
ابو احمد : تتصرفين .. بس شاقول ..؟ بزر وش بيطلع منك الا الردا
اول ماوصلوا البيت .. دخلت البيت اول ماشافتها ام احمد شهقت : غادة ! شتسوين هنا ؟
ابو احمد دفها قدامه بقوه : ماراحت اصلن حضرتها ! .. ولدك بس اللي راح وهي جلست حضرتها تبي ابوها
أم احمد : صدق انك منتب وجه سفر ولا سنع ... كان خليتها عند ابوها ليش جبتها حنا الغلطانين اللي طلعناها من بيت ابوها بالبداية
غادة انقهرت .. ولدهم الغلطان وهي اللي تاكلها بعد مشت متجاهلتهم لفوق ..
ابو احمد : اوقفي محلك انا احاكيك !
غادة تجاهلته ولا كأنها تسمعه ... ام احمد هزت راسها : هذي اللي تبيها لولدك قليلة حلا وماعندها مبادئ
أول ماوصلت غادة غرفتها دق جوالها " حبيبي " ردت بقهر : نعم !
احمد : الله لاينعم عليك .. وش اللي تفهمينه من اهلي لايشوفونك ! رحتي ترززتي قدامهم مامر اسبوع
غادة : لو سمحت اذا داق تنكد علي كافيني اهلك ..
احمد : اصص ولا كلمة .. باختصار انا مانيب مخرب وناستي عشانك وراجع فقسم بالله لو مايدق علي ابوي اللحين ويتركني اجلس براحتي حسابك عسير
غادة بقرف : تصطفل منك لابوك لامك لملعون جدك انا مالي دخل !
سكرت السماعة دون تسمع ردة ورمت الجوال وهي متكتفة معصبه ... رجع يدق مسكت جوالها وصممته وقفلت باب الغرفة ولبست سماعاتها ورفعت لاعلى شي وجلست بغبنه ..
***

بالصبــاح – بيت أبو فراس /
كان الكل بالحوش وفراس يرفع شناطه بيمشي .. باس راس امه .. ام فراس بقهر : والله مامداك ..
فراس : ماجيت هالمره عشان اطول
التفت فراس لبدر .. تنهد ومسك يده وحط فيها بطاقة بنك : هذا حساب فيه 350 الف مهرك
فتح بدر عيونه : من جدك ؟
فراس : ايه .. هونت يخي لو تمسك الشركات ضيعتها بيومين خلك بعروضك وانا بتصرف
بدر : يعطيك العافية .. والله هالخدمة ماحنساها
فراس : احسن لك ماتنساها !
اسماء : وانا مالي شي ؟
فراس : لا .
اسماء برطمت : بخيل
فراس : يله استودعكم الله
: في امان الله ..
اول ماطلعت سيارته تنهد بدر : ياحليله والله بشتاق له
اسماء : نصاب ! بلا عشان الفلوس ولا لك يومين تحش به
بدر ضرب راسها بخفه : ههههههههههه انطمي انتي
ام فراس : الله يحفظه ويخليه لنا
بدر : امي بتبكي الله يصلحه فراس ذاه
ام فراس : يصلحك انت .. ولا هو ماعليه خوف
بدر : افا يمه وش شايفه علي ؟
***
بيت أبو نايف – صباح /
كان الكل جالس بالصالة .. والصمت سيد الموقف نطق ابو نايف .. ونايف كان جالس بصمت ..
ابو نايف : انت تدري ان اللي سويته غلط .. انك تمنع من دخول دولة هذا شي كبير !
نايف بهدوء : ايه ادري ..
ام نايف : والصراخ والعصبية اللي استعملناها معك امس .. ماتنفع ولازم ناخذك بالسياسة ونتفاهم
ابو نايف : يانايف انت ماعدت صغير .. لمتى يعني بجلس اصارخ عليك واعصب ونلاحقك كانك مراهق ؟ خلاص عمرك 30 سنة وعندك ولد ..
نايف : كويس انك عارف .
ابو نايف مسك اعصابه .. ميهاف طالعت نايف بلوم : نايف خلاص !
ابو نايف : عقب اللي سويته واللي عرفته عنك .. فيه شيئين لازم تسويها واذا ماسويتها انا مستحيل اسامحك ووقتها البيت يتعذرك رح صرف حالك بحالك
نايف كان ساكت ينتظر الطلبات اللي بتدمر حياته مثل ماهو حاس ..
ابو نايف : بعطيك فرع الغربية .. امسك ادارته واشتغل خل عندك مصدر دخل يعزك
نايف : و ..؟
ابو نايف : وتزوج
نايف : يبه الزواج مايناسبني .. وعندي تجربه سابقه يعني مايحتاج
ابو نايف : وانا ماعندي شي اقوله غير كذا ..!
نايف : خلاص راح اتزوج .. بس ماراح اشتغل بالشركة
ابو نايف بصرامه : نايف ! حنا مو قاعدين نمزح .. ع بالك اللي سويته سهل ولا لعبه احمد ربك اني رضيت ومعطيك شيئين أي شخص ثاني بيعتبرها هديه شغل وزوجه وش بعد
نايف تنهد : سوو اللي تبون ..
ابو نايف : موافق يعني ؟
نايف باستهزاء وهو طالع : خيار ما أوافق متاح من دون ما انطرد من بيتك
ابو نايف : لا
نايف : اجل لا تسأل اسئلة سخيفة !
هز ابو نايف راسه وهو يشوفه طالع .. اخلاقه مقفله بس دام وافق خلاص هذي بداية الخير التفت لام نايف : دوري وحده اخطبيها له
ام نايف : بنجلس انا وميهاف اللحين وبنفكر بوحده تناسبه
ابو نايف : ايه فكرو .. خلاص تعبت منه هالولد ابي ازوجه وارتاح من همه ومسؤوليته !
***
غـادة صحت من النوم ولبست على السريع تبي تنزل تطلب منهم ياخذونها لأبوها .. بطريقها بتنزل انفتح باب الغرفة ودخل أحمد ... استغربت غادة ماتوقعته يرجع : ....
احمد سكر الباب وراه وتسند عليه وحط شنطته رفع حاجب : قدها ؟
غادة : شنو ؟
احمد وهو يفصخ حزامه ويطويه بيديه : قدها تتكلمين معي بهالاسلوب ياملعون ابو جدك انتي ؟ وقدها تسكرين السماعة بوجهـي ..؟
غادة بلعت ريقها لكن قالت بقوه تكابر : انت قهرتني ! ووش بتسوي يعني ؟
احمد ........


الاسئلة :

- اكثر شخصية مظلومه .؟
- افضل شخصية لهالتشابتر ؟
- اسوأ شخصية لهالتشابتر ؟
- افضل ثنائي ؟


التعديل الأخير تم بواسطة لامارا ; 02-02-17 الساعة 11:54 AM
لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:47 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.