آخر 10 مشاركات
زوجة ساذجة (85) للكاتبة : سارة مورغان ..كامله (الكاتـب : فراشه وردى - آخر مشاركة : Sahabah - مشاركات : 5977 - المشاهدات : 244741 - الوقت: 04:10 PM - التاريخ: 22-10-14)           »          المسلسل الياباني asuko march مترجم عربي كامل اونلاين + تقرير (الكاتـب : OnLyG!Rl - آخر مشاركة : memo7arb - مشاركات : 46 - المشاهدات : 13692 - الوقت: 04:10 PM - التاريخ: 22-10-14)           »          الابتزاز العاطفي (72) للكاتبة: لين جراهام .. كاملة .. (الكاتـب : سما مصر - آخر مشاركة : زياد العتيبي - مشاركات : 4983 - المشاهدات : 249621 - الوقت: 04:10 PM - التاريخ: 22-10-14)           »          عروس راميريز (34) للكاتبة: ايما دارسي ( الجزء الاول من سلسلة عرائس راميريز ) كاملة (الكاتـب : Gege86 - آخر مشاركة : نور البوادي - مشاركات : 5964 - المشاهدات : 234612 - الوقت: 04:09 PM - التاريخ: 22-10-14)           »          في محراب العشق "مميزة","مكتملة" (الكاتـب : blue me - آخر مشاركة : فورومن - مشاركات : 8925 - المشاهدات : 515456 - الوقت: 04:09 PM - التاريخ: 22-10-14)           »          حب في الباهاماس (5) للكاتبة: ميشيل دوناواى .. كاملة .. (الكاتـب : أميرة الحب - آخر مشاركة : كاملييا - مشاركات : 4224 - المشاهدات : 190245 - الوقت: 04:08 PM - التاريخ: 22-10-14)           »          نبي رد الثنا رووووووعه للكاتبة / عجااايب ( مميزه مكتملة ) (الكاتـب : فيتامين سي - آخر مشاركة : smaabdoo - مشاركات : 60 - المشاهدات : 3627 - الوقت: 04:08 PM - التاريخ: 22-10-14)           »          فى جحر الشيطان..بقلم هند شريف *مكتملة* (الكاتـب : HEND_SHERIF - آخر مشاركة : هبة السماء - مشاركات : 1318 - المشاهدات : 67122 - الوقت: 04:08 PM - التاريخ: 22-10-14)           »          المتمردة الصغيرة (25) للكاتبة: فيوليت ويسبر (من الروايات القديمة) .. كاملة .. (الكاتـب : monaaa - آخر مشاركة : كاملييا - مشاركات : 7545 - المشاهدات : 279355 - الوقت: 04:07 PM - التاريخ: 22-10-14)           »          مطلوب عروس لتوم (30) للكاتبة: روث آن نوردين .. كاملة (الكاتـب : monaaa - آخر مشاركة : نبع الريحان - مشاركات : 4246 - المشاهدات : 129934 - الوقت: 04:05 PM - التاريخ: 22-10-14)



العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > القصص الطويلة المكتملة ( وحي الأعضاء )

Like Tree1Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

جااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااري الانتظاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااار

البـاآرت التـاآسع عشــر ..~

..................~

يا جعلني ما آخلا منك .. ولا ابكي عليك
ياللي عليك المشاعر ( كل ابوها ) .. وقوف

السـاعة 8:30 مـساءاً .

قصـر فِراآس .~

فِراس وهو يصحي شيخة .:شـيخة .
مـاكو رد .
فِراس .{ أنا بآخذ شاور ، يمكن تصحى ..}
بعد نصف ساعة أخذ له شاور ، احتـار بين الثوب والشماغ أو بدلة رسمية .، قرر يلبس قميص أبيض وبنطلون أسود ، ورتب شعره وتعطر .، ناظر حاله بالمراية بغرور وثقة ، شكله يخقق ..، توجه لغرفة التبديل وأخذ فستان شراه لشيخة مع إكسسوارات وهدية خاصة لشيخة ..~
.: شيـــخة .
شيخة .: ممممم [ فتحت عينيها بتثاقل .] خـير .
فِراس بابتسامة .: رح نتأخر على الحفلة ، بسـرعة .!
شيخة يكسل رفعت الغطـاء وأخذت الروب من غرفة التبديل بدون ما تنتبه للفستان وتوجهت للحمـام ..
رن جوال فِراس ..: نعم
أبو خالد .: ليـه تأخرتوا يفراس ؟
فِراس .: أنا بالطريق ، وزحمـة .
أبو خالد .: لا تتأخر أكثر .
فِراس .: طيب ، أحد إجـا ؟!
أبو خالد .: الساعة 9 رح يجـوا المعازيم .
فِراس .: طيب .
أبو خالد .: بحفظ الله .
فِراس ابتسم وهو يسكر الجوال .[ ربي يكون بالعون إذا تأخرنـا .] .: شيـخة لا تتــأخري .
شيخة وهي بالحمام .: رح أغسل شعري وألبس ثيابي وأرتب شعري بالسشوار ، أحتاج ساعة .
فِراس رمى حاله على الكنبة وغمض عينه .[ مردنا بنتأخر ساعتين .]

لم نذهب مكـان آخر ..

مافيه أقسى ! من جروح الهوى .. والحبيب
والحب وادي سحيق ، وويل من طاح به

وما كلّ جرح أتمنى له ، يخفّ ، ويطيب
كم جرح ! ودي يطول ،، من غلا صاحبه


زاوية أخرى من القصر .: تهــبلين .
أم فِراس تقرأ المعوذات عليها .: ماشاءالله ..
مـيار مسكت يد ليان بيد واحدة ودارت حول نفسها .: يؤبرني الحلـو .
ليان .[ عليهـا فستان وردي للركبـة وفيه ورود بيضاء ووردية ، وشريطة على شعرها وردية اللون ، كـان شكلها كيوت وروعة مع برائتهـا .]
ليـان باست خد أمهـا .: إنتِ كمـان حلوة .
ميار ضمتهـا لأحضانها وباستها في خدها .: ربي ما يحرمني منكِ .
أم فراس .: الله يخليكم لبعض .
ميار .: انشاءالله ..
ميار باست رأس أم فِراس .: اهتمي بحالكِ .
أم فِراس .: الله معـاي .
مـيار [ فستان أسود طويل مع ألماس عند الصدر من تصميم مصمم أزياء فرنسي ، بدون أكمام ، وشعرها مرفوع من الخلف مع مكياج يناسب لون الفستان ..شكلها جذاب وتبهر الأنظار .]

..................~

الليل ! يجبر محبّك .. يكتب أحلـى كـلام !
في عينك اللي ماهي بـتخاف .. مـن ربّهـا

وفي القلب ! زحمة ( محبه واهتمام وغرام )
وأصوات شوقـي ليـا مـن نادتـك ، لبّهـا

نوّخت قلبـي وأخذتـه واستلمـت الزمـام
ومشاعرك لا فضْت .. مـن لهفتـي عبّهـا

بين الجفا والوفا .. والوضـع ماهـو تمـام
مشاعري معْك ؟ ما اسمح لك تلاعـب بهـا

ياللي جمالك طغا ، بيـن الخصـر والقـوام
تـولـع قـلـوب خـلـق الله وتشـبّـهـا

مادمت مرتاح ! واوضاعـك علـى مايُـرام
ترتـاح عينـي لـو إنهـا مالقـت طبّـهـا

من كثر ما اغليك علقتـك بصـدري وسـام
ومسكت الاقلام أوصّـف بـك واكتّـب بهـا

وأصبحت شاعر .. رومنسيه وشوق وهيـام
وأجيب درّة بحـور الشعـر .. مـن غبّهـا

وان قلت فيك القصيد .. وقلت لي : ياسلااااام
آقول : سعِد القصيـده ، يـوم تعجـب بهـا

وليا ذكرتك حبيب ٍ لـي ، وغايـة مـرام !
أرفع يدي .. وأشكـر الرحمـن ، وآحبّهـا


بالطـائرة ..~

وليد سحب الفستان اللي مجهزته منال تلبسه ووضع مكانه فستان آخر وطلع من الغرفة ، طلعت من الحمام وناظرت الفستان .: واو ، روعـة .. لكن ما كان هِنـا [ هذا وليـد ما غيره .]
قررت تلبسه .{ كان عبارة عن فستان بنفسجي طويل معلق عند الرقبة ، عند الصدر على شكل حرف الإكس ، كان شكلها جنان } توجهت للتسريحة ورتبت شعرها ووضعته على جنب وفيه شريطة بنفسجية ، ولبست الإكسسوارات وشريطتين في معصمهـا ..ناظرت حالها بالمراية بثقة .: أهـبل ، يا ترى أبوي بيعرفني .!
وليد دق الباب لكن ما فتحه لأنه سمعهـا .: جهزي حالكِ ، نصف ساعة بالكثير ونوصل .
منال { لا يكون سمعني .} .: طـيب .

..................~

ياعمري الماضي ياعمري الجاي
يالهفة المشتاق يافرحتي فيك

حبي لك اكبر من قصيدي وبلواي
كل الحروف تضيع ساعة الاقيك

عنـد فِراس ..~

شيخة لبست الروب وفتحت باب الحمام ولقته جالس يبدل في التلفزيون .: بسـرعة .!
شيخة .: طيب طيب .
دخلت غرفة التبديل ووقعت علينها على الفستان ، .{ رهـيب .} .: فِراس .
فراس ابتسم بخبث وتوجه لهـا ، وقف خلفها وحوطها بذارعينه .: شنـو ؟
شيخة .: هالفستان لمنـو ؟
فراس بابتسامة .: لكِ .
شيخة بتوتر وحيا .: لكـن ..
فراس أخذ الفستان وفتح ربطة الروب .: البسي بسرعة ، أنتظركِ .
غمز لها بحب وطلع خارج الغرفة ..~
شيخة ..[ ربي ما يحرمني منك يا أغلى أهلي ونـاسي .]
{ فستان بدون أكمام باللون الأحمروالأبيض ، صممته مصممة أزياء عالمية ، واللي ما تعرفه إنه هالفستان ، فِراس هو اللي مرتب لها الفستان من شهرين مضوا ، وإجا الوقت اللي تلبسه ، كان قصير للركبـة مع حركة حلوة عند الصدر من الورود المنقوشة وكان يليق عليهـا ، كونها حامل وبطنها بدأ بالبروز ومعطيها شكل جذاب ، تبهر جميع الحضور بشكلها .]
طلعت من الغرفة متوجهة للتسريحة ومالقته بالغرفة ، بدأت بتصفيف شعرها المتوسط الطول وتركته منسدل وعملت لها حركة بسيطة من الأمام ووضعت التاج المرصع بالألماس الناصع وتعطرت ولبست الحذاء بلون الفستان والإكسسوارات اللمـاعة { هذي هب شيخة ، شيخة بنيولوك جديد ، .} ، ناظرت في صبغ الأظافر الأحمر ووضعت لها ، كانت بتفتح علبه المجوهرات لكن حست بيد على يدها وهمس بإذنهـا .: مـلاك .
شيخة احمرت حيا ولأول مرة تحس بأنها رائعـة وتتعزز ثقتها بنفسها ..
{ نتركهم ونرجـع .}

..................~

ضمنـي ماادام جيتـك .. خلنـي بـ قلـبـك أنــام ..!!
ولا اسألتك الشمس/عني قل : تراهـا غافيـه ..!



قصـر أبو خالد ..~

المصففة طلعت بعد ما تحاسبت معاهم .~
العنود وهي تناظر حالها بالمراية .: بقول لأمي تقرأ علي المعوذات ..
الجوهرة تلبس خاتمها .: طيب ، ليـه الحفلة عملها أبوي؟
العنود .: مدري .
دخلت سارا الغرفة بوجه شاحب رغم تصفيف شعرها ولبسها لكنهـا تعبانة .: وين علبة إكسسوارتي ؟!
الجوهرة .: بغرفة أمي ، أخذت العُلب كلها .. بما إن الحفلة بالقصر ، وهي تخاف ينسرق شي .
سارا .: طـيب .[ سكرت الباب .]
العنود جلست جنب الجوهرة .: هذي هب سارا اللي أعرفها ..!
الجوهرة .: ولا أنـا .
الجوري .: أنا بنزل لأمي .
العنود .: قولي لها علبة مجوهراتي أريدها .
الجوري .: طيب .
العنود والجوهرة ، متشابهات اللبس.[ فستان مدمج الألوان ، الوردي والسماوي والأبيض ، مختلط الألوان بشكل رهيب وقصير للركبـة ، بدون أكمام ومنفوخ من الأسفل ..كان شكلهم روعـة وجنـاآن .]
الجوري .[ بلوزة طويلة الأكمام بنية اللون ، مع بلوزة بدون أكمام فوقهـا متدرجة اللون البني ، وتنورة قصيرة للركبة ، شكلها طفولي وحلو ..]
سارا { ما كان ودها حتى تتزين أو تلبس فستان للحفلة لولا إصرار أم بندر .} لبست لهـا برمودا بيضاء مع تنورة قصيرة باللون الأسود وبلوزة بدون أكمام مع شريطة عند الصدر ..، كان شكلها لا بأس به ، رغم إن ملامحها حلوة لكنها كانت حزينة وشاحبة ..~

..................~

خَلي نِمسسَح هَـ الكَئآبهَ ..
خَلِي نِتفَائَل بِ عِشبْ الرُ و و حْ ..
اذِا مَرّت سَحابَه ‘
خَـلِي نِزَرَع شَمسْ فِي حِلم الشُعو و ر
ونِجمَع اطيَاف الزُهوُر |
. .نِرفِضْ الحَارِس.. نِهدْ السسُورْ ..
..ونغتَال المَهَا آ بَه ..
. . . .لِيييهْ مَاِننبِت فَر ر ر ح ؟!
. .لِيه مَانِكـبَر أَملْ !
ليِه نِترَددْ !
. وِكِن الحُبْ .. والأشَواقْ غَآ ا بَه !

عنـد ..~

شيخة وهي تدفه .: تو تقول بتتأخر .!
فِراس بخبث .: شكلكِ لا يُقاوم ،.
شيخة ناظرت المراية وسحبها وارتطمت بصدره .: فِراس .
فِراس أخذ علبة كبيرة وغطائها مربوط بوردة مربوطة بشكل جنـان ، فتح العُلبـة .، انبهرت شيخة من روعته .{ عبارة عن عقـد ألماس ، شاره فِراس من إيطاليا وحان الوقت تلبسه ، مع خاتم ألماس كمـان ، قمـة الذوق والإنتقـاء ..}
فِراس بابتسامة .: ممكن .!
شيخة لفت للمراية وأبعدت شعرها على جنب وألبسها العقـد بهدوء ، باسها في عنقها برقـة ..~
شيخة لفت عليه .: رح نتأخر .
فِراس أخذ الخاتم ومسك يدها وألبسها إياه ..~
شيخة وهي تناظر فراس { سحرتني بحبكَ ، كل شي فيك يجذبني ، رجولتك وطيبة قلبك وحنانك ، شكله يخـقق}
فِراس بابتسامة .: سرينـا .!
شيخة .: هـيه .

..................~

تعرفين الحزن مرفى وباقي هالمواني ضيّ... وانا باقي على دروب السنين اللي تنادينا
بكينا حيل ودموع المنايا حملها كتفي... بكينا لآخر انفاس الحزن لو يعتكف فينا

بحـي صغير ومنزل فقير ..~

نواف دق الباب وماكو جواب ..: وينهم ؟!
بعد فترة ، فتحت له الباب و التعب مكتسيها .: نـواآف ..
نواف مسك يدها وقفل الباب .: ليـه ما دقيتِ عليَ يوم إنكِ تعبانة ؟!
عليـا مسكت بطنهـا من الألم .: ماله داعي أتصل .
نواف .: عباتكِ بسرعة ، بآخذكِ للمشفى ..
عليا بخوف .: لا ، ما أريد مستشفيات .
نواف مسكها من خاصرتها وأجلسها على الكرسي .: عن الدلع ، وجهكِ أصفر وتعبانة ، ليـه العناد ؟!
عليـا وهي تتألم .: من قال إنني مريضة ؟
نواف توجه لغرفتها وأخذ عباتها .: البسي بسرعة .
عليـا .: ما رح أروح .
نواف ألبسها العباية وسحبها من يدها للسيارة رغم إصرارها حتى وافقت ..~

..................~

غريبة حالة الدنيـا تمشينـا وحنـا وقـوف
تجي مرة على الهقوى وكم خابـت هقاوينـا
تعذبنا وتتعبنـا ونتسابـق عليهـا صفـوف
نحاول نركـض ونتعـب ولا نلقـى أمانينـا
نحاول نضحك ونفرح ونارٍ تصطلي بالجـوف
بحور وموجها يبكـي ولاشاطـي ولا مينـا
ونفرح بالشهر يقضي وهو من عمرنا محذوف
تسارع وقتنـا نجـري ولا رحنـا ولا جينـا

سيـارة فِراس ..~

ميار .: فِراس .
فِراس .: نعم .
ميار .: ما خبروك متى توصل الطائرة .!
فِراس .: 9 والإجراءات ووصولها ، تقريباً 9:30 هي رح تجي القصـر ..~
شيخة .: طيب ، فِراس .!
فراس ناظرها وابتسم .: لُبـى قلب فِراس ..
شيخة احمر وجهها .: استح على وجهك .
ميار بخبث .: الحيا اتركوه ، أونـه يستحون ..
شيخة .: طيب ، ما معاها أحد ؟
فِراس .: معاها وليـد ، كان ربيعي وربيعها ، درست معاه 4 سنين ، في المـانيا ، هالشاب أصيل ، يا بختها إذا كسبت محبته .
ليان .: عمو شيخة .
شيخة بحنان .: نعم حبيبتي .
ليان .: لا تتعبي حالكِ بالحفلة علشان البيبي .
ميـار بابتسامة .: اسمعي كلام بنتي الشطورة .
شيخة .: من عيوني .

..................~


وأنا كلْ مـا ./ تقضبت الرجوع ألقى فـرج منصـاب
ما بين أحلامي اللي تذكرين ./ و حجتي البكما .!


وهذا الحـزن .! ينهش بي الطموح ولا ملكت عتاب
نذورٍ للجروح ./ ويا عساي " ان طحت " اطيح أعمى


عشان ألقى سبب يشفع لـِ ثوبي لا امتليت تراب .!
عشان ألقى تـراب يضمـني وإن مت فيه أسـما ..

بالقصـر ..~

أم بندر ترتب شعر بندر .: يا حلاتك ، تهبـل .
بندر بابتسامة .: تسلمين لي يُمـه .
بشار كان يناظرهم بحب { ليت أمي تعمل لي كِذا ، أمي بعالم ونحن بعالم .}
أم بندر مشت لعند بشار .: الشماغ هب كِذا يلبسونه يبشار .
بشار بابتسامة .: هذا ابنكِ بندر ،.
أم بندر .: اجلس ، أرتبه لك .
جلس بشار ورتبت له الشماغ وطلع شكله جنان ..~
بندر وهو يناظر من الشباك .: المعازيم وصلوا يمه .
أم بندر .: اطلعوا من الباب الخلفي بسرعة .
أم بندر حملت هديل على ذراعها لغرفتها متوجهة للمعازيم ..~

..................~

نـوصف القصـر والإحتفال ..~

..{ قصر أبو خالد كبير ، يحوي العديد من الغُرف الفاخرة ، يحتوي على 5 صالات كبيرة تكفي لـ 50 شخص ، كما أن الحديقة الخلفية للمنزل أيضاً مزينة بأجمل الديكور مع بركـة السباحة والتي يوجد بها بالونات فوق المـاء باللون الأحمر والأبيض والورود ، ويحيط الحديقة زجاج غير كاشف ، الـ 5 صالات مزينـة ببالونات وعلى السلالم زينة باللون الوردي والأبيض ، مع سجادة حمراء عند مدخل البيت من الخارج والداخل ولوحات الجوهرة في كل زاوية تعبر عن الفرح والبهجة ، وعلى الأسقف ألوان مضيئة تعطي المكـان إنارة رومانسية مع مـوسيقى كلاسيكية هادئة ، النساء لهم 5 صالات والرجال مجلسين كِبـار يتسعون للعديد من الأشخاص ، ويوجد في صالة النساء شاشة كبيرة ، بحيث إنه أبو خالد رح يلقي كلمة على منصة المجلس ..، وبمنتصف الصالات يوجد 5 طاولات طويلة وعليها الأطباق ، كافة الأطباق ، حلويات ومعجنات وكافة الأطباق الرئيسية ، ألذ وأشهى الأطباق ، ديكور الصالات فخـم بعد ما غير أبو خالد أثاث البيت وغرفة منـال كمـاآن ، وعند البا مزهريتين مملوئتين بالأزهار ,( أزهار النرجس ) كما تحبها منـال ، ومن خارج البيت زينـة على المنزل ، بألوان متعددة تبهر الأنظار ، ومواقف للسيارات ، وكانت الحديقة مزينة بورود على الأرض وزينة مُثبته على الزرع وتتحرك لتعطي منظر رائع ، مع رائحة البخور التي تصدح بكل أرجاء البيت ..~
كـان الجو قمة الروعة ، والأجواء رومانسية ..~
{ تـاآبعوا الخـيال وتصوروا الأحداث ..}
مجلس الرجـال ، عبارة عن مجلسين متقاربين يفصل بينهم ممـر مفتوح ، جلسة عربية فخمـة مع طاولة الأطعمـة المملوءة بالطعام والقهـوة والحلويات ، ومزينة بالزينة على الجدار ، ومنصة متوسطة الطول مع سماعات .{ كمـا في المسارح .}
أترككم تصدحون في خيالكم الواسع ..~

..................~

خلك على صدك ترى خاطري طاب
ودعتك الله ..وأبتعد لاتجيني..!!
من صد..دون أية عواريض وأسباب
أنهيت حبِ صار بينه وبيني

عند القصـر ..~

فِراس .: وصلنـا .
نزلت ميار وليـان متوجهين للقصر ...
شيخة حست بألم في بطنها .: طيب ، ليه ما تدخل سيارتك ؟
فِراس .: أبوي منع السيارات داخل البيت ،
شيخة .: طيب ، انتظر .
فِراس ناظرها بحُب .: تعبانة ؟!
شيخة بعناد .: لا ، مغص ويروح .
فِراس حرك السيارة لداخل القصـر ونزل من السيارة وفتح لها الباب .: انزلي يا سندريلا .
شيخة بابتسامة نزلت من السيارة .: شكراً يا سيدي الأمير .
فِراس ركب السيارة .: فردة الحذاء لا تسقط منكِ .!
شيخة بابتسامة .: الساعة 12 نلتقي ..~
فِراس ابتسم وحرك السيارة للخارج .
4 بنات كانوا بيدخلون القصر وناظروا فِراس بالسيارة .: واو ، يخقق ..
...: يجنن ، هذا ولد الملياردير ، أخو منال .
...: على طاري منال ، وينها .!
...: مدري ، كحلت عيوني بهالمزيون ..
كانت تمشي خطوات بطيئة على درجات القصـر وهي من داخلها غيض عليهم ، لكن طنشتهم ومشت ..~

..................~

ناسٍ تدِس الهم ... بين الحنايا
........../ وناسٍ وربي مادرت ويش صاير !

عنـد ..~

أبو سلطان .: أنا بروح هب علشان بو خالد ، علشان الحفلة للتجار الكِبار ..
أم سلطان وهي تناوله الشماغ .: طيب ..
أبو سلطان .: بعد بكرا عندي اجتماع هام وابنكِ ضروري يكون فيه وإلا رح أمحيه من الدنيا .
أم سلطان ..: وين ألاقيه فيه ؟
أبو سلطان تنفس بقوة .: أطلعه من تحت الأرض .
أم سلطان .: اللي تريده اعمله ، لكن لا تسوي بولدي شي ..
أبو سلطان .: هذا ولدي مثل ما هو ولدكِ ، يعني شو بعمل به ؟!
أم سلطان .: ما قصدت شي .
أبو سلطان سحب الشماغ ولبسه وطلع متوجه للحفلة ..~

..................~
افــز " من نومي على الخد عـــبرات
اقـــول لـــدموعي ترى ما نســـــــاني
من يومها صرت اقضي العمر حسرات
تمرني الذكــــرى تدمـر كــــــــياني
احتاجلك دون البشر " انـــــت بالذات "
احـــتاجـــلك حاجـــة غريــــق للمـــواني




الســــاآعـة الـ 9 مسـاءاً ..~

أم بندر ترحب بالمعازيم وتحييهم .: أهلاً وسهلاً .
أم هِشام بغرور .: وين أم خالد ؟
أم بندر .: رح تجي بعد شوي .
أم هِشام توجهت للصالة مع بناتها المغرورات والغرور يتصاعد منهم ، كان لبسهم عاري جداً ..~
أم بندر .[ الله يكفينـا .]
شيخة دخلت بهدوء وبابتسامة لأم بندر .: مساء النور .
أم بندر ضمتها لصدرها .: مساء الورد يبنيتي ، أخباركِ ؟
شيخة وهي تخلع عباتها .: بخـير .
أم بندر .: ماشاءالله ، شهالزين ، خبلتِ بفراس أكـيد .
شيخة بهمس .: أكـيد.
أم بندر .: الله يخز ابليسكِ .، أخبار البيبي ، بدى بطنكِ يبرز .
شيخة وهي تمسح على بطنها .: بخـير ..، أمس تطمننا عليه .
أم بندر .: لا تتعبي حالكِ واجلسي على كرسي لحالكِ .
شيخة مشت لغرفة البنات ، تحط أغراضها عندهم ..~
كـانت تمشي والكل يناظرها وكل وحدة تهمس بإذن الثانية من حلاتها ..: تهبـل ، فستانها حلو ، تمشي بغرور .. يحق لها ..~

..................~


مآزّآلتْ نَكسآتْ آلآيآمَ تُدّثِرنَيْ بِآلأوُجَـآعْ
وَمآزّلِتُ آبَحِثُ عَنْ مَلإذًآمِنْ عَنْ ذّلِكْ ..!!

قصر أبو مشعل ..~

أبو مشعل جالس بالصالة ينتظر أم مشعل [ افتقدتك حيل ينايف ، وينك ووين نورك اللي يضوي البيت ، اشتقت لضحكتكِ ، ابتسامتكِ ، ولدي ومالي غِنى عنكَ ، صحيح اللي عمله خطـأ ، وكل إنسان يخطئ والله مسامح وكريم ، أنا ليـه ما أسامحه ، كِفاية إنه زوجته تو مجهضة حفيدي ، يا حلاة يكون عندي حفيد يركض بالبيت وألعب معاه ، هو ما عمل خطأ ، تزوج وستر على حاله ، لكن ليه ما خبرني ، دامه ودرنا على حسابها ، أكيد يحبها إلا يعشقها ، أخوي أبو خالد الكل يحبه من أولاده ، معطيهم الحب والأمان وما يفرق بين غني وفقير وما يهمه كلام الناس ، نواف ولده بيتزوج بنت فقيرة وأنا ما أهتم إلا لكلام الناس ، أريد أتخلى عن ولدي لكلام الناس ، ليـه ما أكون مثل أخوي ، من اليوم ، رح أعطي أولادي اللي يريدونه ..]
أم مشعل .: أبو مشعـل .
أبو مشعل .: نعم .
أم مشعل .: سرينا ..
مشعل جا من المطبخ وماسك يد هنـادي ، وقف عند أمه وأبوه وهنادي منكس رأسها للأرض .: أمي ، أبوي .
أبو مشعل بهدوء .: خـير
أم مشعل .: شنو في هنـادي ؟
مشعل .: أريد أتزوج هنـاآدي على سنة الله ورسوله ..، وما أريد غيرها بحياتي ، ..
صمـت ، ذهول ، هدوء ..~
نجود .: كللللللللللللللللللللوش ، الفرحة فرحتين ، الحفلة وقرار مشعل ، بليز وافقوا ، هنادي بنت ولاكل البنات .
أبو مشعل بابتسامة .: كل هالمدح لهنـادي ، وأنا أشهد إنها أصيلـة وبنت ناس ..
مشعل ما توقع ردة فعل أبوه كِذا وكان منصدم وفرحان بموافقته ، توجه لأبوه وباس رأسه ورأس أمه ..~
مشعل .: جهزي حالكِ للحفلة يهنـادي ، إذا كان شيخ بالحفلة نتصل له وإذا ماكو انا أتصل له ..
هنـادي بتوتر .: لا .
أم مشعل .: نجود ، خذي هنادي وعطيها فستان من عندكِ ، بســرعة

..................~

محبوبتـي أدري معك زودوهـا
بـس الغيـاب أصـلاً .. ماهـو في يـدينـي
مـا دام كـثـر الأسـئـلــة .. رددوهــاااا !
قولـي رحـل من قلبـي لـ موق عيني
لايحـسـبــون الفـرصــة اللـي لـقــوهــا
تبنـي جــدآآر الصــد .... بينـك وبينـي !
قصـة محـبتـنـا .. إذا انهـم نـســوهــا ؟!
قولي لهم محـبـوبـي يموت فيني
ويمـوت ما ضيـق صــدر بنـت أبوهــــا
وقولي لهم .. وصلـه مجـمـل سنـينـي

شقـة نايف وشوق ..~

شوق ناظرت حالها بالمراية .: نـاآيف .
نـايف ..: وأخيراً سمحتِ لي بالدخو ، واو ، ..
شوق وهي تدور حول نفسها وعملت حركة بإيديها لنـايف .: شنو رأيك ؟
نايف .: رح تجننيني ، شواقتي ، ما كو حفلة .
شوق بزعل .: لا لا ، علشان خـاطري .
نايف بخبث .: لابسة لي هاللبس وتريديني أروح للحفلة .. لو علي كان ما رحت وجلست معكِ لكن علشان خاطركِ بنروح .
نايف .: ممكن بوسة ؟
شوق بمكر .: لا ، تو حاطة روج ، وبعدين رح يخرب ..
نايف تصنع الزعل .: طيب ، سرينـا ..
شوق .: إذا رجعنـا لنا موعـد .
نايف .: أكـيد ، بأخذ اللي أبيه .
شوق لبست عباتها .: من عيوني .
شوق ..[ لبست لها فستان ذهبي علاق طويل إلى حد مـا ، نقوشه حلوة ولها رونق وبريق لامع ، تثير النظر ، كانت قمة الروعة والأناقة ..]

..................~

بسيـاآرة أخرى ..~

نور .: حلوة ، وربي حلوة .
فطيم وهي ترتب حالها بالمراية .: أكيد أنا حلوة وأحلى منكم كلكم .
نوال .: مداح نفسه يبي له رفسة .
عبير بعد ما تحسنت حالتها .: أنا أحلى وحدة .
نوال .: أنــاآ .
فطيم .: عبير أحلى وبدون كلام
نور ناظرت المراية وبحركة غرور أول مرة تعملها .: كلكم حلوات ، لكـن أنا حلوة بزيادة .
فطيم ونوال .: شنـــو ؟
نور .: اللي سمعتوه ، وصلنـا .، انزلوا بسرعة ..~
فطيم .: أوريك يا نوير .

..................~
حبيت أقول أني هويتكـَ ..~
..... همت في شعري بكيتك.~
بس { ياغالي } خسارهـ
...... جيت { كلي } ومالقيتك ؟!..~


بمجلس الرجال ..~

خالد وهو جالس جنب فِراس .: ليت أبوي يخطبها لي بسرعة ..~
فِراس وقف سلم على الرجال .: هلا وغلا أبو فارس .
خالد .[ ما رح يخلصون أصدقائه ..] وبابتسامة .: هلا وغلا ..
دخل محمد بهيبته .: السلام عليكم .
خالد وقف يرحب ويهلي بمحمد ، { ليش إنه أخو حبيبته ..]
فِراس ابتسم ..[ عنبوك ، وعنبو المصلحة ..]
خالد .: هذا الرد السنع ..، هب { وهو يقلد على فِراس .} هلا وغلا .
فِراس طنشه ووقف .: اجلس لحالك .
خالد .: تعـال الله يرجك .
فِراس مشى لعند ربيعه نـاصر ..~
جلس جنب خالد ، شايب كبير في السن ومن التجار الكِبار ، ما ترك خالد في حاله من السوالف ..~

..................~

عطني وعد آنك معي طول آلآيآم
وآعطيك وعد آنك حيآتي وذآتي

آخآف تتعبني معك وآرسم آحلآم
وآلقآك بكرهـ صوت من ذكريآتي



حطـت الطائرة رحالها بالبلاد ..~
نزلت من الطائرة وهي تتنفس الهواء الطلق بحُب .[ فديت بلادي ، اشتقت لها حييل واشتقت لأهلي ..]
وليد .: على بيت أبوكِ .
منال .: يا ريت ..
وليد بابتسامة .: سرينـا .
منال .: مشتاقة لهم كثير .
وليد .: ماكو حد يبعد مسافتك وما يشتاق لأهله ،.
منال .: وإنت كم سنة ما التقيت بأهلك ؟
وليد .: 7 سنين .،
منال بإستغراب .: إنت تمزح ؟
وليد بنظرة حزن .: لا .

..................~

تويّ صحيت ولا لقيتك قبالي
وأقول ويلي ليتني بس مانمت !!
ماقد تندّمت فـ منام ٍ مضالي
قد أمس يوم إني فقدتك تندمّت ....
اللحين حتى النوم لاجاء في بالي
غسلت بـ دموع الغلا وجهي وقمت !!


بالكـويت ..~

طلعوا من المحكمة وهم فرحانين بإن العدالة أخذت مجراها ..: فرحـانة ؟
مهـا متونسة حييل .: كثير كثير ، اللحين فرحانة ..[ ناظرت في الشخص وابتسمت في وجهه ..]
تركي .: أكيد فرحان .
مها .: فرحان وعيلته فرحانة بالقبض على قاتل أبوهم .
تركي .: مهـا ..
مها بابتسامة .: نعم .
تركي وقف ومها تقدمت بخطوتين ووقفت ولفت عليه .: ليه وقفت ؟
تركي .: ترعفت على بنت وسحرتني برقتها ونعومتها وبرائتها ، وحبها للحياة ومقاومتها للصعاب وفوق هذا عادلة ، حبيتها لشخصهـا وأخلاقها النبيلة واللحين أطلب يدها للزواج مني ..
مها احمرت خجل .: طيب ، أستاذ تركي ، ليه ما تخبرها هالكلام .؟!
تركي .: لأنها واقفة أمام عيني اللحين .
مهـا وجهها مولع من الحيا .: أنـــاآ.
تركي بابتسامة .: اللي خلفكِ .
مها لفت وراها وما ناظرت أحد .: لكـ .
تركي أخرج خاتم من الذهب .: تتزوجيني .!
مها .: الرأي رأي أهلي .
تركي .: ممكن تكونين لكِ شخصية ؟! وتخبريني رأيكِ فيني ؟
مها والحيا مكتسيها وبعد الصمت الطويل .: إنت انسان شهم ووقفتك معاي ما أنساها وطيبة قلبك ، لولاك ما كنت أدري وين طريقي .! بمعنى أصح .. أبـظاي .!
تركي .: ههههههههههههههه ،، مـوافقة ؟!
مها نزلت وججها للأرض .: مـوافقـة .
تركي تونس من الفرحة وكذلك مها ، واصلوا طريقهم ممسكين بأيادي بعض للمنزل ..~

..................~


يا أجي أرضك وأترك فيها لي بصمة قدَم
أو أصد وأكتب عليها أرض مافيها صلاح

سيارة أخـرى ..~

مرام .: أخاف ألتقي به يمـه ..
أم مرام .: هدي بالكِ يبنيتي .، ما رح تشوفينه .
مرام .: حُبي انهدم وأحاول أبني حُب جديد ..~
أم مرام .: انشاءالله بتنسينه ..
مرام .: حتى لو نسيته أو حاولت أنساه ما رح أنساه ، بتظل ذكرى حبه بقلبي ..
أم مرام [ ما الحُب إلا للحبيب الأولِ .] : رح يتزوج هو كمـان .!
مرام .: شـو ؟
أم مرام .: أبوه قرر يزوجه وملكته قريبة ..
مرام .: جرحتيني جرحين .
غطى السيارة الهدوء والصمت وجو الحزن ..~

..................~

كَـلْ ما ضـآقْ بِـيْ الواقِـعْ أسلِـيْ خ ـآطِريْ بـِ { النـومْ }

............ و هـِذيْ حَ ـآلة أيآمِ ـيْ صـآرتْ فرح ـِتيْ بـِ { نومِ ـيْ } .. !



قصـر أبو سامي ..~

نوف .: هالإكسسوار أحلى ..
الجازي .: صحيح ، ذوقكِ حلو ، لكننا متشابهات اللبس ، والإكسسوارت تكون متشابهة ..
نوف .: طيب ..
الجازي .: سرينا ، رح نتأخر ..
نوف لبست عباتها .: من بيأخذننا ؟
الجازي .: أبوي .
نوف ..[ الحمدلله ] ..
الجازي ونوف ..[ لبس واحد ، بلوزة زرقاء بنقوش عند الصدر وبدون أكمام ، مع تنور سوداء ، أسفلها نقوش حلوة باللون الأزرق وشريطة على التسريحة ..]

..................~

يضيــــع الشارع بـــ صمتـي وخطواتــي بــلا ،، ع ـــنوان .. !!
أدور عن رصيـــف ينتشـــــل من صـدري .." السكين "


جنـاح سامي ..~

سامي .: رح تجين .!
عذاري وهي جالسة على السرير بروب السباحة .: ما راح أجي .
سامي سحبها من يدها وسحب الروب وهي تدفـه بقوة .: رح أجي وربي .
سامي بعد عنهـا وبخبث .: أنتظركِ .
دخلت غرفة التبديل ولبسته ، ..: هذا ضيق وسخيف وعاري .
سامي دخل عليها وناظرها وهي تناظر حالها بالمراية ، وقف خلفها وحوطها بذراعينه .: قُمـر ..
عذاري .: ضيق ..
سامي .: هذي المـوضة ، عصر الأناقة ..
عذاري .: قصير .
سامي .: الحفلات ما يلبسون إلا قصير ..
عذاري .: عـاري ..
سامي بخبث .: إنتِ ما تعرفين إنه هالفستان هو شائع بين الناس وبعدين أنا ما أستاهل !..
عذاري انصدمت من كلمته ولفت عليه وضربته على صدره ووجهها محمر .: ما تستحي وسخيف و .
سامي سحبها من يدها وارتطمت بجدار الخزانة لكن ما تألمت ، مسك يدها وباسها في ثغرها بهدوء ..~
..: سـامي ..
سامي .: جايين يُمـه .
عذاري دفته عنها ورتبت حالها بالمراية ولبست عباتها وبهمس .: واطي ..
سامي سمعها لكن طنشها ..

..................~

أحّيانْ منْ كثرْ الحَكٍي تسّكتْ وً مَا قّلتْ الحَكٍي
تتزَاحَمْ برَاسّك طوَابيرْ الجُـمَل وَ تصدّهاَ

وُ أحيَانْ منْ كثرّ الدَمعّ مَا عَادْ يمدٍيكْ البَـكيٍ
كَلْ مَاتخوُنك دمَعتّك تشهَق بَهَا وَ ترّدَها

وٌ أحّيَانْ منْ كثّر الوّجَعْ تعّجَز لرَبكْ تشّتكيْ
شَايفْ خُـطَى أقدَامَكْ وً كلْ اللّي بيدّك ضدْهاَ

هَذا زمَن مَا يشَفَع لـْ حلّم الَذكيِّ إنـّه ذكَي
يَا كَاسّرْ ذرَاعّ الظرُوُفْ .. أوَ يَا مْقبّل يدّها !!


بسيارة فيصــل ..~

أم عبد العزيز .: كان ركبتِ مع زوجكِ ..
وداد وهي جالسة جنب فيصل ، ناظرته وهو يسوق وعرفت إنه أخوه مسوي حاجة بالبنت ..~
سمـر .: بابا يجي بالليل ويترنح .
الكل انصدم والسيارة توقفت بالشارع .: شنو قلتِ ؟
سمر وهي ماسكة يد أمها .: بابا بالليل يجي يرقص .
أم عبد العزيز .: حسبي الله عليك من ولد .
فيصل كان صامت ، حرك السيارة بسرعة ..~
جنان .[ تعبانة ، ما أروم على الألم ..]

..................~



عنــد بوابة القصر ..~

راكـان .: اهتمي بحالكِ .
هيلين .: حسناً أبي .
أغلقت باب السيارة ودخلت القصر ..~
الكل ناظرها بإنبهار ..، جذبت الأنظار لها في ثواني معدودة .، ..[ نظراً لشعرها الأشقر وعيناها الرماديتان كلون عيني فِراس ، وملامحها البريئة ، وفستانها الأبيض القصير بدون أكمام ووردة وردية اللون على شعرها المنسدل بروعة ..]
توجهت وجلست ، جنـب ، شيــخة ..~

..................~

أَسهر لـ /عينك تغافلني وتنـآم
أنـت بـ أسلوبك معي وش نيتّك

مـا أبي مّنـك .. هيآ م و لاغرام
بـَس أبسـأل : وينْها أنسانيّتك


موقف السيارات ..~

ناريمان .: ماشاءالله قصرهم كبير ..
فهد .: هذا من أكبر مليارديرين البلد ..
ناريمان .: الساعة كم رح نمشي ؟
فهد .: الساعة 12 ..
ناريمان .: أوكـي ..
فهد .: أهلين سليم ..، أخبارك ؟!
سليم بابتسامة .: بخير ..
ناريمان تركتهم وتوجهت للقصـر ..~

..................~

صباح العطر والورد الندي والحب والأشواق
صباح عيونك اللي ما صحت من نومة البارح
عسى يومك سحابة خير / لا راعد ولا براق
تباشير الفرح فيها تهدّي بالك السارح

مستشفى السفــاآرة ..~

الدكتور بابتسامة .: نجـى .
الفرحة هب سايعتهم .: الحمدلله .
نديم سجد شكر لربه .: لك الشكر يا ربي .
ندى وهي تضم ماريا .: ألف مبروك .
ماريا بفرح .: وأخيراً طل علينا نسيم غير ، ..
نديم .: ما رح يصحى اللحين ، نروح فندق ونتصل لأهالينا ..
ندى .: فكرة حلوة .
ماريا ودعت طارق ومشت معاهم ..~

..................~

مفارق ..!
واللي يخليك لحظة . / بطفي مصباحي ..

تعرى الدمع ..
ساعدني البسه الظلام ثياب ..

بمـشفى آخر ..~

الدكتورة .: عندها الزائدة الدودية ، رح نجري استئصال لها .. ممكن توقيعك ؟
نواف وقع على الورقة بصفته كفيلهم ..~
أخرجوها من الغرفة لغرفة العمليات ، ناظرها بحُب ومسك يدها يطمئنها ، كانت نائمة من الإبرة ، تمنى لها كل خير ، باس جبينها بنعومة .: ربي يحفظكِ .
الممرضة .[ ماشاءالله ، يهبل ، ورومانسي بعد ، الله يخليهم لبعض .]

..................~

الباب هـذا بـاب بيتـك .. بـس مـا يفتـح عليـه!
البـاب هـذا لـو فتحتـه .. تنفتـح لــيّ الحـيـاه

وانـا وراه .. احـسّ كـنّ الدمـع تخنقنـي يـديـه
احـسّ كنّـه حـدّ منفـى .. والوطـن كـلّـه وراه

الحـفلــ’ ـــة ..~

نزلت أم خالد السلم وبكل غرور وثقة ، كان لبسها فاضح وخليع ..~
أم بندر بحيا من الناس [ الله لا يبلانا ، أنا أستحي أوري بناتي هاللبس ، شنو لابسة ، لبس رقاصات ، الحمدلله إنه منال والعنود وسارا ، أولادها من تربيتي وإلا كان أولادها كلهم في طريقها ، الله يستر علينا .]
توجهت لصديقاتها وجلست معاهم ، ناظرت هيلين وتوجهت لعندها .: أخباركِ حبيبتي ؟!
هيلين بتوتر .: بخير .
أم خالد .: أخبار أبوكِ ؟
هيلين .: طيب .
أم خالد بهمس .: سلمي لي عليه .
مشت لصديقاتها ..~
شيخة بابتسامة .: إنتِ هب من بلادنا .!
هيلين ارتاحت لشيخة من أول ما دخلت ، بابتسامة .: أمي أجنبية ، من إنكلترا .
شيخة .: من وين تعرفين أم خالد ؟
هيلين .: هي تصير لي زوجة عمي .. بشار معاي بالمدرسة وهي تكون له أمه ..و
شيخة ألجمتها الصدمة .: أبوكِ شنو اسمه ؟
هيلين .: راكـــاآن .. راكـــاآن .. راكــاآن ..~
شيخة .:طيب ، عندكِ أخو ثاني ؟
هيلين بحزن .: أخوي .، أخوي ضايع من سنين وأبوي يدور عليه .
شيخة مسكت هيلين من يدها .: شنو اسمه ؟
هيلين .: فِراآس .. فِراآس ..~
شيخة .: تعالي معي ..

.......

آلملآمح قآلت آللي كنت آخآف آنه يقآل
آلتزمت آلصمت لكن سولف آلوجه آلشحوب

فِراآس جالس يتكلم مع ربيعه .: طيب وهوكيف حاله ؟
ناصر .: بخير ..،
وصل فِراس مسج ..[ أريدك بسرعة في المطبخ اخارجي ..]
فِراس .: عن إذنك .
طلع فِراس جري للمطبخ الخارجي والبعيد عن القصر بمسافة قليلة ، كان خايف حصل لها مكروه ..~
فِراس ناظرها جالسة مع بنت وتمسح على شعرها ..: شيخـة .
شيخة بابتسامة .: تعـال .
فِراس تقرب منها .: من هالبنت ؟
شيخة .: ما تذكرك بأي شخص ..
فِراس دقق في ملامحها البريئة ومرت في باله صورة ابوه .، كان يأخذ من ملامحهـا .: بلا ألغــاز .
شيخة .: هالبنت ، أختـــك .. أختـــك .. أختـــك ..!
فِراس بإستنكار .: شنـو ؟
شيخـة .: اجلس معاها واكتشف الحقيقة ..

...............

روّح علــى الهــم والليل تـــوه
يامن يخلصني من الهــم والليــل

وما عــاد في وسع الخــواطــر مروه
وأنــا عيــوني للســهر مــابها حــيل

بالحــب خط الوصــل ماشب ضــوه
وشلــون أسوي بالليــال المقابيـــل


وصلت سيارة فخمـة لعند القصر ..~

منــال بفرح .: واو ، هذا قصرنا ، شنو عاملين ؟ أكيد نسوني وتزوج نواف .
ولــيد .: انزلي .
منال نزلت ومشت بخطوات متوترة وخايفة من ردة فعلهم والشيطان يلعب بعقلها ..{ ما فتقدونني ، أكيد زوجوا نواف والعنود ونسوني ..}

...

أبو خالد كلف مراقب يراقب شاشة المنزل ، وقاله .: إذا وصلت سيارة .... القصـر ونزل منها شاب وبنت ، أطفئ مصابيح القـاعة ما عدا الإنارات ذات الألوان المتعددة ..، والبالونات أسقطها من فوق سطح الصالة مع تشغيل أغنية { الأماكن كلها مشتاقة لك .}

...

مآحلمت آني آطير ..!
ولآ
فرآشٍ من حرير ..!
كنت آحلم بك معآي ..!
بس وينك ..!
حتى آنت صرت غير ):

فتحت البـاآب وهي مغمضة عينهـا ، تقدمت خطوتين وفتحت عينيهـا واستمعت لألحان الموسيقى وكلماتها مع أصوات النـاس المجتمعة وفرحتهم بدخولها وناظرت الفرحة تعم البيت ، سكـون ، لحظة هدوء وهي تناظر المكان ، مفتقدة أهلها وناسهـا ، أيقظتها من يقظتها أختهـا العنود تضمهـا بصــراخ .: منــال ، وحشتيني يا دووبــة ..، [ بكت في أحضان أختها .] ، تقربت الجوهرة وضمتهـا .: اشتقنـا لكِ حـييل ..!
سارا ناظرتهم فرحانني وما منعت نفسها من أنها تبكي ، صحيح دووم تتناقر معاها لكن مهما كان ، هذي أختهـا ، مشت لعندها بإنكسار وبعدت العنود والجوهرة بحركاتها الطفولية وضمتها بقوة .: وربي لكِ وحشة ..
منال كانت تبكي وتبكي ..[ ما نسوني ، كلهم تذكروني ، تمنيت أم تضمني ، أم تستقبلني بأحضانهـأ ..]
أم بندر تقربت منها وضمتها ومسحت على شعرها بحنان .: نورتِ البيت ، { وبهمس } . أكيد هالأغنية من إنشاء أبوكِ ، الأماكن كلها مشتاقة لكِ ..
منال .[ ابوي ، مشتاقة لأبوي حييل ، مشتاقة أضمـه وأبوس يده ورأسه ، وشني ووحشني حنانه ..]
تولعت الإنارة بدرجة منخفضة ...~
تقربوا منها صديقاتهـا وضموهـا ، كانت فرحانة بهالحفلة الكبيرة واللي شملت كُل عيلتها وكُل صديقاتها ..~

....

..*

يا أحلامنا "خفَي" ششويْ "
........................ أخافَ نعافَ .. / واقعنُا !



فِراآس والفرحة هب سايعته بوجود أخته هِنـا ، أبوه رح يجي ويلاقيه ..~
فِراس بابتسامة .: طيب ، شنو إسمكِ ؟
هيلين بادلته الإبتسامة .: هــيلين .
فِراس .: حـلو إسمكِ ..
شيخة .: فِراس ، وصلت منـال ..
فِراس باس جبين هيلين بحُب .: لا يكون تطلعين بدون ما أكون معكِ .[ غمز لها وطلع .]
فِراس وصل لعند شيخة .: الليلة رح ننام هِنـا .
شيخة .: وأمك ؟
فِراس .: خبرتهـا ومعاها الخدامات .
شيخة .: طيب .

..........

لُولآ آحس بِـ دآخل ● آلصدر ●● دقـِـِـِآت ●
مــآ ڪنَت آصدق آن |[ قَلبيٍ مَحلهـٍ ~ُُ

عنـد النساء ..~

فُتحت الشاشة الكبيرة وتكلم منهـا ابو خالد بهيبته على المنصة وبابتسامته الحنونة الدافئة اللي حسست منال بالأمان كل حين ودووم ، ..~

انتهــى البارت ..~

يا ترى شنو رح يجري ببقية أحداث الحفــلة ..؟!
أدري عنكم تقولون .: تكفين كمليهـا ..!
أترك لكم التوقعات ،..

أبو خالد شنو بيقول على المنصة ؟!
فراس ، هل يلتقي بوالده ؟!
جنان .: من شنو تعبانة ؟!
مشعل وهنـ،،ـادي .! هل تكتمل فرحتهم ؟!
هل يلتقي نايف بأبوه ويسامحه .!
أبو سلطان .: حقده على أبو خالد ، يودي به إلى أين ؟
منــأآل .: شنو شعوره عند لقاء والدها ؟!
عليا ونــواف ،..~
تركي ومهــأ .\ سامي وعذاري \ نايف وشوق ..~
يــــآهـ ع هيكـ روآيـة :)

~~*~~*~~*~~

الله عليكــ يا حنين .. أموت انا بجمال و روعـة كتابتكــ !! انت شقلبتي كل كيـاني بهالبآرت المليء بالعواطـف ... جعل ربي يحرم هالأنامل عن نار جهنــم قولي آميـن !!

فرآس و شيخـة : آهـ عالحب " إنهـا الجنـة " ... ايوة شفتوو الحياة ما أحلاهـا هيكــ ؟؟ قسما بالله بدي اوصف بأكتر من هيكـ مو قادرهـ ! ننتظر هاللحظـة من زمان ! عيوني غرورقـوا بالدموع من مشاهدكـم الرائعـة !

منـآل و وليــــــد : شكـله في مفاجآت جاية عالطريق ! مو حابة اتوقع لانه اللي في بالي بيتحقق ان شاء الله ... ما يستاهلو الا كل خير هالجوز ! طيبة قلب و حنية قد الايام

سامي و عذاري : شكلكـ ساموو تعلقت فـــ عذراي ! عذاري شبلاكــ كوني الطـف معه شوي ... لا تطيري هالبني آدمـ من ايدكــ تراهـ روووووووووعة !

ميــــآر و محمد : الله يستر يا ريت حنوونتـي تحطيلنا مواجهـة بيناتهـم بالحفلة بعد ازنكــ

فهـد و ناريمان : ربي يسبغ عليكم نعمـوو .. و يتمم عليكـم هالسعـادهـ

جنـآن و فيصل : خلاص عورتـوا قلبي ... فكووهـا و الله ما بتحمل هيكـ خلي السعـآده تكتمل و لو بــ بارت واحد طلبتكم لا تردوني ~

نـــآيف و شــوق : الحمدلله المشاكـل بلشت تنحل شوي شوي ... !! كبرت بعيني يا نـآيف ... تمسكت بحبكــ و هي ابوكـ رح يحل المشكلة قريبا !

مهــــا و تركــي : يــآي عالرجال اللي بوقف مع بنـآت العالمـ .. و بيدافع عن الحق ! و بيطلب الزواج بطرق رومنسية :blushing: ... !

نــــوآف و عليــا : ربي يقومكـ بالسلامة يا عليا .. ! حزنت عليكــ و يخليكـ يا نوآف على طيبتكـ .. انت رجل و الرجآل قليل

~~*~~*~~*~~

هـيـليـن .. الحمدلله التقيتي بأخوكــ .. و ان شاء الله بتتجمـع العيلة قريبا :icon30:

أبو سلطان و أبو خـالد .. خلص عـآد كافي مشاكـل الحياة بتستمـر زعلنا و لا رضينا :crazy:

أبو نــآيف خليكــ رجال عند كلمتكــ .. و سامح نــآيف ! أرجوكــ و الله انت رجال محترم و بينشد فيكـ الظهـر

الحمدلله انحلـت الأمور و طـآرق قام بالسلامـة ... يلا مــآريــا ورجينا شطارتكــ صحيح حمدلله على سلامتكـم كلكمـ بعد وصولكـم لبلادكـم سالمين

~~*~~*~~*~~

حبيبتي حنين ... سامحيني اذا نسيت أحد ! لكن والله مخي مشلوش شلش بالامتحانات و مع هيكـ قلت لازم أرد .. هي رواية حنين مو حيالله لا تزعلين غناتي انا وآيـد مقصرهـ بحقكـ

~~*~~*~~*~~

تسلمى حنين على البارت الروعة ...


أتفق مع العزيزة رغد فى كل ما كتبته >>> ما شاء الله كفت و وفت ...



حنين متابعاكى و شكراً لك

البـارت العشــرين .~


وجه الفجر طل ./. وعيون الظلام ./. إستحت
سهران وحالي ./. ظروف الوقت ./. تلعب معه


كل مانويت ./. أرتفع للصبر ./. ينـزل تحـت
وكل مانزلت ./. الصبر ./. كف السما ترفعـه

وقف على المنصة بـإبتسامة تبعض الروح والأمل بعد ما كانت خافتة لفقدان إبنته والآن عادت .: أرحب لكم ضيوفي الأعزاء في هذه الأمسية الكبيرة بلقياكم ، اليوم أجتمـع بكم لعدة أسباب ..
1) عـودة إبنتي من ألمـانيا بخير وسلامة ، ولولا شاب فيه كامل مواصفات الرجولة والشهامة ، أرجعها سالمة لي ، أشكره من صميم قلبي للي عمله بإرجاع بنتي لي ، أستـاذ وليد الـ .. ، وأنا أعلن تسليمي إياه شركة من شركاتي وكتابتها بإسمه ، مع جوائز أخرى يستلمهـا غداً ، هالسبب استحق هذه الدعوة الطيبة وعودة إبنتي للديار .~
2) قريباً بينضم إلى عائلتي أبناء جُدد ، أبنائي بعضهم سيغادر هذا القصر والبعض سيبقى مع عائلته ، الليلة سينسدل الستار لما وراء هذه المنصة ، وسأعلن خطـبة أبنائي الأعزاء ، بعد موافقة الطرفين ، الليلة ستكون حافلة بالأحداث وذكرى لن أنساها ، ولدي محمد الـ .. ، طلب يد بنتي مـيار على سنة الله ورسوله وتمت الموافقة وكمـان نِحن أخذنا منه أخته لولدي خـالد .. منذ أسبوع ، تلقيت إتصال من شاب لي معرفة سابقة بأهله ، وأشهر فنـان عربي بنيويورك ، طلال الـ .. { صفق الحضور بقوة لمثل هذا الإنسان ياللي الناس تفتخر به وبأصله ..} ، طلب يد بنتي الجوهرة وأنا أخذت الموفقة من بنتي ، وأتشرف بطلب يده بنتي ، وكونه إبن لي .. طبعاً الجميع افتقد إبني نواف ، ياللي ما حضر لظروف صعبة ، وكان المفترض يحضر الليلة ونعقد قِرانه على عليـا الـ .. ، { الجميع إنصدم ، كون هالعيلة فقيرة وما تناسب وضعهم المادي وفروقها كبيرة ..} ، أنا ما أفرق بين غني وفقير ، ربي ما بيحاسبنا يوم القيامة وبيخفف العذاب ، كوننا أغنياء وهم فقراء ، كل الناس سواء ، الناس بأخلاقهم ، انشاءالله لنا لقاء آخر لحضور عقد قِرانه ، ولدي اللي بينضم للعيلة ، غيث الـ ... ، ابن السفير محمد الـ .. .{ الجميع تفاجأ وفرح كون هالولد بينضم لعيلة أبو خالد وكلاً يقول ، يا بخت بناته ..} طلب يد بنتي الجوهرة وتمت الموافقة .
هالليلة رح تكون مميزة ومختلفة عن كل الليالي ، ذكرى طيبة لعقد قِران أولادي ، وعودة إبنتي من بلاد غُربة ..
3) السبب الثالث هو ، أمنية لي ، أمنية بسيطة ، وهو رؤية شخص ، كـان لي الأخ والسند والعون بهالدنيا ، أتمنى له السعادة بأي مكـان وأتمنى منه يرجع ونكون عيلة واحدة ..~
الستار رح يرتفع أمامكم و ..[ مشى وليد لعند المنصة ..] .: المعذرة .
أبو خالد سلمه الميكرفون .: تفضل يولدي .
وليد .: أسعد الله مسائكم ، أريد أوجه كلمة لأبو خالد ولكم ، اللي يعمل خير ، ما يريد به غير أجر من ربه وأنا سويت اللي علي ، أريد فقط طلب وأريد الإجابة ، أريد أنضم لأبنائك وأطلب يد بنتك منـال أمام الجميع ، أريد القرب منكم ، يسعدني أنضم لعائلة مثلكم بطيب أخلاقكم وكرمكم ..~
أبو خالد ، فرح من قلبه على سماع هالكلام وطلب يد بنته الأخيرة اللي بقت .: أنا لي الشرف بنسبكم يولدي ، لكن رد البنت بالأول .
وليد بابتسامة .: أكـيد ، اسمع رأيهـا .
أبو خالد أشر لفِراس يتصل لأم بندر ..~
وبعد 4 دقائق .: وصل الرد ، بنتي موافقة وما أظن ترد رجال مثلك ..~
وليـد .: تسلم يبو خالد .
[ مشى وليد لكرسيه وهو فرحان بموافقة منـال ..]
رُفع الستار وكُشف عن ما ورائه ، الجميع تفاجأ وانبهر بوجود مثل هالذوق والتنسيق الأروع ، جلسـة عربية أصيلة وديكور قديم ، ومزخرف بنقوش على الجدار لزمن الماضي ، مع الإنارة القديمة بالفوانيس ، غرفة تحمل كل معاني الذوق والتنسيق ويوجد خلف الستارة الشيـخ ومعه القرآن ودفتره بيده على المنضدة ..~
{ اسرحوا في الخيـال ونروح عند البنـات ..}

.........................*

كل فتاة سرحت في عالمها ، عالم وأحلام وردية ..~

[..من يسأل الغرقان ليه انت غرقان ؟!
..من يسأل اوراق الشجر ليه غبرا ..؟!


منـال ترتشف كوب العصيـر من يد أم بندر ، عصير برتقال طبيعي ، أعطتها إياه من أم بندر ، علشان ترتاح من بعد التعب والإنهاك ، رغم إنه مُر ، ما حست بطعمه وكانت تشربه وعالمهـا في [ عشت معك لحظات حلوة وأسعدتني بهالفترة ، قبل سنتين طلبت يدي لكن هب من أبوي ، أخذت رأيي ورفضت ، واللحين بدون تفكير ولاحتى ثانية ، وافقت برضاي ، ربي يسعدننا مع بعض ..]

*****

من يسأل النجم القصي ليه سهران..؟!
[ ومن يسأل ورود الـهدايه ليه حمرا..؟!

جالسة تستمع إلى حديث ربيعاتهـا بالحفلة وهي بعالم ثاني ، عرفتـونهـا ..!؟ [ إلى الآن أتذكر نظراته الأولي لي وملامحه الجذابه ، نظرة له نظرة إعجاب وكبرت هالنظرة وصارت تحوي معاني عديدة وصرت أتمنى ألقاه بكل حين ، جمعتنـا الصدف وانتهت برأيي وقريب بنعيش مع بعض بنـظرة حُـب يا خـالد ، أتمنى أسعدك مع بنتك]

*****

تعال من دون اسئلة .. كلي اوطان].
تعال كـلي لك ضيا .. وانت قمرا.]


رؤى جالسة تناظر الحلويات ..[ يا ترى أي حلوى أحلى ، الشوكلاته أو الفراولة ؟! جدتو قالت ، وحدة لا غير ، آخذ الفراولة .. مدت يدها بتأخذ الفراولة وتوجهوا لعندها 3 بنات وأخذو لهم حلويات وما بقى غير على فانيليا وبقت من نصيب رؤى ..]

*****

مآقلتْ لِك يآزمآنيّ / ؟
كِل شي آحبه ، في زواآل!!

أم بندر ..[ البيت ما له طعم بعدكم ، ضمت بنتها الجوري لأحضانها ، عندي 3 زهرات صغيرات ربي يعطين العمر وأحضر عرسهم كمـاآن ، ما بقى حد ، بعضهم بيطلع وبعضهم بيدخل مثل سما وعليا وكل البنات بيمشون ، من ياللي بتشرب الحليب قبل على الفطور ، ومن ياللي بتركض على الدرج متأخرة عن شغلهـا ؟! ربي تسعدهم ..]

*****

والشوف ذاب .. و خالطت بيضها سود
و الزّود نقص .. وناقص العلم زايـد


من اول ٍ والطيب للنـاس مقصـود ..
و اليوم صـارت طيّباتـه شرايـد ..


شيخـة ..[ يا فرحة فِراس بلقاء أبوه وربي ليفرح والأحلى لو يرجع لعمتي ويعيشون بسعادة ، ويعيشون معانا ومع أحفادهم ، يحسون الحياة لها طعم آخر ، الله يرحمك يأمي ، ريتك معي بكل لحظة بحياتي ، لكن قدر الله وماشاء فعل .. وفرحة فِراس عندي اهم شي بدنيتي ..]

*****

آصعب مسآحآت الالام
جرح يجي وسط الصدور ~

وآصعب موآقف دنيتي .. ~
من يفهم آحسآسي غلط !!

مـيار جالسة تنظر للوحات وسرحانة بعالم ثاني ، عالم غير ..[ يمكن أحبه ، لكنـه ما تغير بنظري ، وقح ، ما أريده لغيري ، أريده لي ، أريده يتجرع ألم فقدان حبيب وحرمان من بنته مثل ما حرمني من سعادتي بدنيتي ، أخذ مني مروان ، وبوريه مصيره ، من اللي بينتصر يمحمد ؟! ]

*****

جيت مثل الحزن بعيون اليتامى
فيه شي من المكابر والحنين !!

منكسر ..
مجروح ..
والجرح يتسامى
مارضى ينزف ولا راضي يبين !!


ليان دخلت دورة المياه تغسل وجهها عن الحلويات ، ناظرت البنات وهم يرتبون شكلهم ويتعدلون ..[ هب حلوة ، ماما أحلى منكِ ، عجوز النار ،، ..]
...: ليـه تناظريني كِذا يا جميلة ؟!
ليان طنشتهـا ومشت بغرور ..~
...: البنت عاملة نفسها كبيرة والغرور فيها من صغرها ..
...: هالبنت حفيدة أبو خالد ..
...: اسكتوا ، لا تشتكي علينا ويطردونا .
ليـان طلعت ..[ ناس ما يستحون على وجييههم ..! أريد عصير ، جدتو أم بندر بتعطيني ..]

*****

يا صــآإحبي قلْ لهم مرتاح ما أبي يرجعون
وإن - بكوا فرقاي ، عاد الله يكون بعونهم

ركبت على السلم متوجهة لغرفتها .. [ طلب يدي ووافقت ، مـتى وافقت ؟! صحيح كنت بوافق لكن ما أخذوا رأيكِ .. تذكرت لما جلست أم بندر معي ووافقت وأنا كنت سكرانة بالنوم ، لما تصافحنا ، حسيت بشعور غريب وكأن هالإنسان بيكون من نصيبي ، وربي جعلنا من نصيب بعض ..]

*****

ماهو على كيفي ..
أنسى !لو بغيت أنسى
لو إني أقدر على النسيان ..
ماجيتك ~
وماهو على كيفي ..
أقسى !
لو بغيت أقسى
لو إن قلبي حجر ..
ماكان حبيتك


العنود جالسة تأكل كعكة وهي فرحانة ..[ أثاريه قصدني لما كلمني بالبلكونة ، إنت من نصيبي ، فرحـانة ، إلا بطير من الوناسة ..]
أم بندر بابتسامة .: الصحـن خلص .
العنود انحرجت .: آخر قطعة .
أم بندر .: عنبو الحُب ، من الحب ما هَبل ..~
العنود .: ههههههه ،، مدري عنكِ وأبوي .!
أم بندر .: استحي يا بنت .
العنود .: طيب ، عن الخجل .

*****

آبُيًگ تِصِدُقِ آنٍىٍ لوٍ غٌبُتِ آلعُمٍرٍ مٍآآنٍسِآگ
وٍيًرٍسِمٍ للغٌلآ صِوٍرٍهُ مٍلآمٍحِهُآ آنٍآ وٍيًآگ .
رٍجَيًتِگ لآ تِخٍليًنٍىٍ وٍخٍذِ گل آلعُمٍرٍ وٍيًآگ
ظِرٍوٍفٍ آلوٍقِتِ لوٍ جَآرٍتِ وٍخٍلتِنٍآ نٍعُيًشُ بُعُآدُ
آگيًدُ آنٍ للزٍمٍنٍ وٍقِفٍهُ تِجَدُدُ لحِظِهُ آلمٍيعُآدُ !

جالسة بطرف لحالها وتناظر الناس ..[ باينتهم ناس حبوبين ، ربي يبارك لهم ويجعل بيتهم عامر بالسعادة .. ]
شيخة مشت لعند شوق وبإبتسامة .: مساء النور .
شوق وقفت وضمت شيخة .: وينكِ ؟ كنت أدور عليكِ .
شيخة .: إنت صار لك فترة تناظرين الناس ، ما لقيتيني .
شوق .[ كشفتني ، طبعي كِذا ..] .: تعرفيني .
شيخة .: أخباركِ ؟
شوق .: طيبة ، وإنت أخبار البيبي ؟
شيخة وضعت يدها على بطنها .: بخير ..

*****

تـ عـ بـ تـ

( أفكر ) في حياتي مع الناس

و

تـ عـ بـ تـ

أعيش ( بعقل غيري ) حياتي

سـ هله ...

اكون ( أنسان أكثر ) من الناس ..

صـ عبه ...

أعيش بــــ ( عقل غيري ) حياتي !



عنـد الرجـأل ..~

أبو نايف ناظر ولده من بعيد وتوجه لعنده .: الليلة ، تأخذ زوجتك وتمر البيت ، جناحك جاهز لكم ..[ وابتسم بوجهه ..]
نايف ما كان مصدق إنه هذا أبوه لكنه ما ملك نفسه وضم أبوه ..: سامحني يُبه .
أبو نايف مسح على ولده بحنان .: مسامحك يولدي ، الليلة تكونون عندي .
نايف .: على أمرك يُبه .
مشعل بابتسامة .: وأخيراً انفرجت أبواب الفرج ، رح نعيش بسعـادة من اليوم وصاعد ..
أبو نايف بحنان .: أكـيد ..

*****

ليتني دمـ بوريدكـ أدخل القلب واشوفـ ..!
هل انا ساكن بوسطهـ او احد غيري لفاهـ ..

ليتني حبر بيدينكـ اقلب افكاركـ حروـوفـ ..!
اكتب اللي قد كتمتهـ وما تبيـ غيركـ يراهـ ..

ليتنيـ ظلـ بنهاركـ ليتنيـ بليلكـ طيوـوف ..!
اسهر الليلـ بخيالكـ واسمعكـ لآ قلت آآآهـ ..

منتـصف الليل ، تسلمت الأوراق للشيخ بعد العقـد والتوقيع .، جلسوا بالصالة ، العيلة كلها تتسامر الحديث ..~
فِراس وهو جالس جنب شيخة وهيلين .: أبوي رح يجي .
أبو خالد بفرح .: يا ريت ، ودي أضمه ، مشتاق له ، وين منـال ، ما وحشتهـا ؟!
دخلت منال وقابلت أبوها ركضت لعنده وضمته ، جلس يمسح على شعرها ودمعته طاحت على عينه .: اشتقنا لكِ يبنتي ..!
منال وهي تبكي بأحضان أبوها .: الله يجازي اللي كان السبب .
أبو خالد .: ما رح يمدينا نفرح بك ، زوجك رح يأخذك اللحين .
الكل انصدم ..~
منال .: شـو ؟
أبو خالد بابتسامة .: الجوهرة ، العنود ، ميار ومنال ، جهزوا حالكم ، أزواجكم بالطريق يأخذوكم ، وعروستين جايين لعندنا ، جهزوا حالكم ..~
منال .: أنا بدلت ثيابي .
العنود وهي تتصنع النعاس .: أنا فيني نوم .
الجوهرة .: ظهري يألمني ..
ميار .: أنا بنام عند ليان ، تعبانة شوية ..~
أبو خالد .: كلكم صاحيين ، بترقدون ، ارقدوا ببيتكم الجديد وبتنامون ببيتكم الجديد ..~
سارا ضمت أبوها .: بقيت أنا وأبوي ..
صرخة هزت أرجاء البيت ..:
آآآآآآآآآآه ..~
من ياللي صرخت ؟!
*****

أقسم بربي ورب العالم وربك !!
يا أول إنسان أحبه قبل ما أشوفه !!
.............
لو حبني شخص واحد ربع ماأحبك !!
لأحط [ كل البشر ] في راحه كفوفه .. !!


بالمشـفى ..~

دخل الغُرفة وباس جبينها برقة ومسك يدها .: ربي يقومكِ بالسلامة .
عليا .: ربي يسلمك .
نواف جلس على الكرسي .: تتألمين ؟
عليا بتعب ..: لا .
نواف .: ارتاحي وأنا بنام على الكنبة ، إذا احتجتِ شي ، خبريني .
عليا .: طيب .
نواف [ الليلة كان من المفترض يكون زواجنا يعليا ، لكن انشاءالله وقت ثـاني..]
عليا بخوف .: نواف .
نواف .: خـير .
عليا .: الأولاد وأمي .
نواف .: مع الخدامة بالقصر ..~
عليا ارتاحت .: الحمدلله .

*****


لـ الطريق .. و كانت اللهفة اغـاني
....... لـ الكراسي .. ما لقيت إلا انتظـار .!

جيت اشبّهنـي بنفسـي قبـل اعانـي
....... ومـا حطبت إلا صدى .. كنّـا صغـار

طاح من عيني الندى .. وعشب مكاني
....... حلم يرمـي سنّتـه لـ شمس النهـار

ضاق !! ثم سبّل عيونـه فـ المباني
....... واستدار !! وضـج !! واستغفر!! وثار!!

وين وجهـي لا تعثرت وخذاني ؟!
....... ريـش عصفورة عن الدنيــا وطـار

فيصل .: اتصلوا بالإسعاف بسرعة ..~
كـانت مُلقاة على أرض المطبخ والدم ينزف منهـا ..~
سمر تبكي وهي ماسكة بأمها .: ماما .
أبو خالد من خارج الغرفة .: بسرعة يا بنات جهزوا حالكم ، غيث ومحمد هِنـا ووليد وطلال ..~
مشوا البنات إلى حيث مستقبلهم الجديد ..~
شيخة سحبت سمر إلى خارج الغرفة وهي تبكي ..
فِراس .: إنتِ تعبانة ، نِحن بنرجع .
شيخة سلمت سمر لأم بندر .: لكـن .!
فِراس بحزم .: السواق ينتظرك مع الخدامة وهيلين معاكم بالخارج .
شيخة .: طـيب ..

*****

عسى مرتاح من دوني ،
عسى كل الحنين إنزاح ..
عسى ذاك الهوى روّح ؟
مثل ما رحت وتخلّيت ،

وأنا اللي أحسبك ( عوني ) .
وأنا اللي أحسبك ( عوني ) .

وصل الإسعاف وأخذوا جنان للمشـفى وبالمشـفى بعد ساعتين ..~

الدكتورة .: الجنين مات ، وعملنا لها غسيل ونظفنا لها الجرح ، لكن بصراحة تامة ، هذا آخر حمل لهـا ، ماكو فرصة حمل ثانية ، ..~
فيصل انهـاآر على الكرسي والصدمة مب سايعته ..
وداد مسكت عضد أخوها .: انشاءالله بتتعالج يا أخوي .
فِراس .: تعال معي .
فيصل مشى مع فِراس لخارج المشفى .~
وداد ناظرت فِراس بنظرة تريده يهتم بفيصل ..
فِراس طمأنهـا ومشى معاه .

*****

السـاعة الـواحدة بعد منتصف الليل ..~

يآڷڷـي ٺظـטּ إטּ آڷغـڷآـآ يزيـد ڷآ زدٺ بجفـآڪ !
ٺـأڪـد إنـي وآح‘ـد ڷَـ أقفيٺ عنھ ~|مآ يجـيڪ


مآني مثڷ بع‘ـض آڷبشر ،،/ أٺرج‘ـى وأٺوسڷ رضــآـآڪ
وآڷڷھ ڷـو موـووٺي بيج‘ـي مـטּ غيبٺـڪ مآ أرٺج‘ـيڪ



عنـد العُشـاق ، غيث والعنـود ..~

غيث وهو يربط عينين العنود بشماغه ، مسك يدها وأخذها للغُرفة ..~
العنود .: وين تأخذني ؟
غيث .: مفاجأة .
العنود .: ننتظر .
غيث دخل الغرفة وولع الإنارة ..: انتظري .
غيث سحب الشماغ بسرعة وانذهلت عين العنود .~.
رومانسية لا تُضاهى .، كانت الغُرفة مزينة بلون البنفسج كما تحبه العنود ، سرير بنفسجي كبير وفخم والجلسات الكثيرة بالغرفة باللون الأبيض والبنفسج ، ومنضدة مزينة بالإنارة المنعكسة وكأسين عصير مزينين بالورود ، غيث توجه للمسجل وشغل موسيقى رومانسية هادئة ، أجواء رائعة ..~
غيث تقدم للعنود ورفع يده يشير لها بمعنى .: هل تقبلين الرقص يا أميرتي ؟!
العنود احمرت خدودها وبثقة .: بالطبع .
يد تحيط بخصرها ويد تتخلل أصابعها ، يرقصون على ضوء الإنارة الخافتة والأجواء الرائعة ، ..
انتهت الموسيقى ، وأطفأ غيث المصباح ليُعلن بداية قُبلة الحُـب والسعـادة ..~

*****

كل مامليت حبك .. عشقتك من جديد ،
والغلا ماهو بـ شي ٍ على البال .. وخطر



جيتني من عقب ليلة تجافي / صبح عيد ..
لوّ منت بـ( عيد الاضحى ) ولا ( عيد الفطر ) ،


ياكثر ماتعطي مْن الاحاسيس .. وتزيد
لين زعّلت المحبين / واحرجت المطر

كل ماجيت اتخيّلك .. في حبكة قصيد ..
تصغر الصفحة من الشوق .. ويضيق السطر


وان خذوك الناس والوقت والطبع العنيد
اترك ابيات القصيدة .. وغنّ اول شطر


عنـد ، طلال والجوهرة ..~

فتح باب الحمام ، بعد ما أخذ له شاور ، لف الفوطة على خصره وشعره مبعثر ومعطيه شكل جذاب ..~
الجوهرة جالسة تصلي ركعتين ، رفعت يدها لبـاريها وطلبت من الله يسعدها ويوفقها في حياتها مع طلال ..
طلال لبس له بيجامة خفيفة وجلس على طرف السرير .~
الجوهرة طوت سجادتها وناظرته وهو جالس يبتسم بوجهها .: غفر الله لكِ .
الجوهرة بابتسامة مُشرقة .: لنا ولكم .
طلال .: تعشيتِ ؟
الجوهرة .: هـييه .
طلال نام على ظهره وتغطى وغمز لها .: ما رح تجي ؟
الجوهرة ولعت من الحيا .: جـاآية .
طلال .: أنتظركِ .
الجوهرة وضعت السجادة بالخزانة وناظرت حالها بالمراية في غرفة التبديل وتوجهت لعنده ، رفع الغطى لها ودخلوا تحت الغطـى ..~
طلال .:أحبـــكِ .
الجوهرة .: وأنا كمـاآن .
طلال بخبث .: شـو ؟ إنتِ كمـان ..!
الجوهرة كانت بتنام على جنب وبسرعة .: أحبك .
طلال مسكها وباسها في ثغرها بهدوء ..~

*****


آنتظرتك
.............آنتظرتك.
.........................آنتظرتك

يآ مخآإلفْ فــيّ موآعيدك معآإي ~

وديّ بسسّسُ مرهـْ تج'ـيّ في وقتك . . !

آو تفآجئنيّ { بـ حضوٍرٍك منْ ورآيُ !!


خـاآرج المـشفى ..~

كان يبكي ويخرج ما بداخله من آهات .: أحـبها ، إذا أنا مريض ، ومرضي نفسي ، أغار عليها من نسمة الهواء، تعالجت علشانهـاآ ، ولما صارحتني بقصرك ، صدمتني ، تعاطيت الخمر وكنت أرجع سكران وهي اللي تأخذني الحمام وتهتم بي ، عانت كثير معاي ، كِفاية حرمتها من بنتهـا ..~
فِراس .: ما توقعتك تشرب خمر ، رغم كل اللي جرى ، توقعتك تكون صابر.
فيصل .: انهد حيلي ، ما عاد لي طاقة .
فِراس .: ربي يعوضكم ، اصبر وأنا أخوك .
فيصل .: لاتغلط ، [ ابتسم رغم الدموع .] أنا عمك .!
فِراس بابتسامة .: طـيب يا عمي .
رن جوال فِراس .: نعم .
شيخة .: تعال بسرعة .
فِراس بخوف .: شنو فيه ؟
شيخة .: أبوك إجا هِنـاآ ، وسافر مرة ثانية ، بدون رجعة .
فِراس وقف على حيله .: ووين هيلين ؟
شيخة .: هِنـا ، إجا لأمك .
فِراس .: أنا جـاآي ..~
فيصل .: خــيير .
فِراس .: أبو رجع وبيسافر .، بأمان الله .
فيصل .: ربي يحفظك .


ركزت رمحي في حشا مظلم الوقت!

بحيي صباحٍ قالوا الناس ميّت

ورفعت (راسي) للسما لكن اطرقت

لان الضروف اللي على البال عيّت!!


بالمطـاآر ..~

الشرطي .: ممنوع من السفر أخوي .
راكان .: شـنو ؟
الشرطي وهو يناظر خلفه .: عبدالعزيز الـ .. ، منعك من السفر .
يريد يناظر خلفه لكـن ، خايف، خايف يواجه أخوه ،..~
ناظر خلفه ولقى أخوه واقف بهيبته ووقاره وابتسامته ما تفارقه .: ودك تتركني وتسافر ، وبنتك ؟! وولدك ياللي سنين ما ناظرك وضمك ..~
راكـان حمل حقيبته ومشى لعند أخوه ورمى الحقيبة وضم أخوه بقوة .، الصحفيين اجتمعوا يصورون هاللقاء الحافل ..~
فِراس وصل المطار ونزل بسرعة يركض ، واستوقفه منظر والدينه ، له أبوين اثنين ، مع بعض يمشون والفرح بعينهم ..: يُبـه .
رمى حقيبته من يده وركض ودموعه تجري على خده .: ولدي .
التقـوا وكانت العبرة هي حديثهمـا ، لقاء بعد 22 سنة ، ماكان وده يرجع ويناظر ولده ، كان بنظره ، فقط يحتاج لأب واحد وهو أخوه ، لكنه أخطأ ، كان يعتبر نفسه محظوظ بهالأبوي الطيبين..~
أبو خالد بفرح .: نأخذ الشيخ ونعقد على المعرس وأمك .
راكـان .: أنا ما طلقتهـا .
أبو خالد .: شـو ؟
فِراس .: تقول إنك طلقتهـا.
راكان .: منيرة هي اللي زورت الورقة وطرشتها لهـا ..~
أبو خالد .: ربي ما يوفقها
فِراس .: سرينـا البيت يُبـه .
فِراس حمل الحقيبة ومشوا للسيارة متوجهين للبيت ..~

*****

أحبك .. وماكذبت !!
ماعرفت شلون أحبك .. ماعرفت !
غصب على أيامي .. مِشيت لك أقدامي ..
لا الطريق خلّص .. ولا أنا ياقمر ليلي / وصلت !!


مـياآر ومحمد ..~

دخل مع ميار وليان لغُرفة ليان الجديدة ..~
كانت قمة الروعة ، غُرفة طفولية ومُزينة بالألعاب وخزانات القصص ، والسرير المُنسق ، والتلفاز على الجدار يعرض أجمل الصور الكرتونية الثابتة ، وحوض الأسمـاك الممتلئ بالسمك ..: تفضلي أميرتي .
ليـاآن رمت حالها على السرير .: حلوة كثير بابا محمد .
محمد انصدم من كلمتـها وفرح بنفس الوقت .: وين البوسة ؟
ليان نزلت وباست خده ببراءة الأطفال ..
ميـاآر بابتسامة .: تصبحي على خير ..
ليان .: وإنت من أهل الخير ماماتي .
ميار باست جبينها .: تؤبريني .
طلعت وتوجهت لغرفتهم ..~
فتحت الباب وناظرت الغرفة بذهول ، مرسوم على الجدار بالخط المنسق والتنسيق والديكور ..[ M love M ]
ناظرت الورود الحمراء على السرير والمنضدة ، منظر جذاب ..~
حوطهـا بذراعينه من الخلف .: أعجبكِ ؟!
ميـاآر حست بالضعف ، دفته وذكريات إغتصابه لها ما نستهـا .: بعد عني ..
محمد بهدوء .: طيب ، على راحتك ، مردكِ تحبيني .
لبست لها بيجامة خفيفة وسارتة ودخلت تنـاآم وبينها وبينه وسادة ..~

*****

يكفي احسس بمحبتك لو مآاشوفكـ ..!!
مثل العطر يكفي عن الشوف شمه ..!!


على شاطئ البحر يتمشيان ، في ليلة ، كان فيها جميع العُشاق في منازلهم ..~

منـاآل .: الجو مظلم ، نرجع البيت .
وليد .: وهذا رأيي ..
منـال .: نتسابق للسيارة .
وليد .: طبعاً ،..
سبقته منال بسرعة ، كان يركض وراها ، حملهـاآ بحركة سريعة ومشوا للسيارة ..~
وليد .: سبقتكِ .
منال وهي تغلق باب السيارة .: شـو ؟
وليد حرك السيارة .: اللي سمعتيه .
منال .: لكـن ، إنت حملتني .
وليد.: أنا أعتبر فايز كمـاآن .
منال .: بــرررد .
وليد .: الجو بارد اليوم .
منال .: جـوعانة .
وليد .: تريدين شنو ؟
منال .: فطيرة دجاج ،
وليد .: وأنا مثلكِ
تخللت أصابع يده في يدهـاآ وباسها بنعومة .: ربي يقدرني على إسعادك .
منال .: إنشاءالله .

*****

انتهــى البــاآرت
هذا ما جادته أناملي لمدة 3 ساعات من اليوم ، ورغم الضغوطات ..~

تسلمى حنين على البارت الروعة ...


ألف مبروك للعرسان و العروسات و ربى يهنيهن ... و عقبال ما تنصلح الأمور بين ميار و محمد ...



جنان ... ربى يعوضك خير و يصلحلك فيصل ...



يخرب بيتها هالحرباية منيرة كمان زورت ورقة الطلاق ... الحمد لله إن الحق ظهر و إلتم شمل راكان بزوجته و ولده و عائلته >>> منيرة ...عندى إحساس إن نهايتها قربت ...



حنين متابعاكى و شكراً لك



وآآآآآآآآآآو

صصراحة هالبارت ابدعتِ فيييييييييه كثير كثير

الللله يعطيك الصصحه

وبانتظاااااااااار الجديد

~~*~~*~~*~~




انا حزينة .. حزينة .. حزينة !

البآرت القـآدم هو الأخـيـر اهئ اهئ اهئ !!

ليش هيكـ دايما كل شي منحبــه بينتهـي !!

عموما انا اليــوم مبسوطة مجنونة عبيت البيت صرآخ من ورآ هالبـآرت الخوقـآقي ...

شوووو هـآآآآد يا بنتي عليكــ ابدآع خطيـر ... و هآد بــ 3 سآعات بس ... و ربي أنكـ سوبروومن

الحمدلله الحمدلله انه العيلة التم شملهـا من جديد ... الحمدلله ! و ربي انكم تستاهلـون كل خير ...

رآكـآن و ليـآن فـرآس و شيخـة نـآيف و شوق

غيث و العنـود نـوآف و عليـآ الجوهـرة و طلال

وليـد و منـآل خـآلد و سمـآ محمـد و ميآر






... آمممممم البآقيين المرة الجـآي !

لحظـة لحظـة .. نسيت أهم حدآ

:blushing:
:blushing:

:blushing:
:blushing:
:blushing:
:blushing:
:blushing:
:blushing:
:blushing:
:blushing:
:blushing:
:blushing:
:blushing:
:blushing:



:blushing:
:blushing:
:blushing:
حنيـــن و رغــد

ما كنت متوقعة انه روايتكـ تقربنـآ من بعض
عنجـد ابداعكـ كلمة شكــر ما توفيـــه :blushing:




خووووذي راحتكــ و منتظرينكـ بآخر بــآرت على أقل أقل من مهلكــ .. و في خبر حلو رح تعلــن عنــه حنيـن بخصوص الـروآيـة الجديـده اتركلكـ المـآيكـ ...


~~*~~*~~*~~

جــزيل الشكر والثنــاآء لكــل من مَـر بروايتي وأثنى عليهــاآ ..
بــاآقة ورد لا تكفيكم حقكم ..[ هبة ورغد والعديد وفتونة وجرح الذات..]
رغم العدد القليل إلا أنهم كفوا ووفوا ، . وأشكر من انتقدني بصراحة ..~
تسلمين أختي رغــد ، أسعدتيني وأسعدتني هبة كمــاآن .
بعد هالرواية رح أكتب بفترة رواية جديدة وتكون روايتي الثانية ..
دعـــواتكم لي بالتوفيق .
تحـــياتي لــكمـ
nour sabah likes this.
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:10 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012