عرض مشاركة واحدة
قديم 13-03-18, 12:07 PM   #458

um soso

مشرفة وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء ومراسلة خاصة بأدب وأدباء في المنتدى الأدبي

alkap ~
 
الصورة الرمزية um soso

? العضوٌ?ھہ » 90020
?  التسِجيلٌ » May 2009
? مشَارَ?اتْي » 30,705
?  مُ?إني » العراق
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » um soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond repute
افتراضي

وقف العم واستقبل شهد في احضانه عندما رآها تنزل مع البنات ..
قبّل جبينها وقال بارك الله بك ابنتي ... رفعتِ رأسنا ... انا واثق ان الله سيرزقك بمن يستحقك ...
ابتسمت شهد وهي تضم نفسها لحضن عمها :
والله ياعم انا لست منزعجة مما حصل بل بالعكس انا احمد الله واشكره لاني واثقة ان ما اختاره الله لي هو الافضل ..
انا كل ما يشغل تفكيري لو حصل هذا لبنت لا يوجد عندها أي دليل لبراءتها ..
او صادف ان شعرها نفس شعر البنت التي بالفيلم ....
الا يقولون ان الله يخلق من الشبه اربعين ... ؟؟
او ان اهلها ليسوا بحكمتكم وتحكمكم ... كانت ستتهم المسكينه وستوصم بالعار على ذنب لم تقترفه ..
رد خالها الكبير الذي تقدم وسحبها من حضن عمها وهو يقول ...اتركها لي يا اخي ان كنت عمها فانا خالها وزوج عمتها ... يعني مميزاتي اكثر ...
حضنها الخال مقبلا اعلى رأسها : لا تشغلي بالك حبيبتي ... ان الله لاينسى عباده الصالحين ... واي بريئة سيجعل الله لها مخرجا .. انسي الامر كله ...
اجابته شهد وهي تقبل خده : بالي لا يحتاج توصيه ياخال ... الزهايمر والحمد لله سيتكفل نيابة عني بمحو كل شيء

بعد جلسة عائليه قصيره استمتعوا بها بعيدا عن ذكر ماحدث

استأذن الاخوال وايناس كي يرتاحوا بعد يوم كان المفروض ان يكون يوم مفرح وانتهى سريعا قبل ان يبدأ .. رغم محاولات ابو احمد واخيه ان يبقوا ويتعشوا ويكملوا السهرة ... لكن الجميع فضل الانصراف على ان يأتوا غدا للاطمئنان عليهم



بقي بيت العم وولديه .... بيتهم بجوار بيت ابو احمد ولا سياج يفصل بين البيتين

فراس يسكن مع اهله ... اما عادل فقد انتقل قبل عدة سنوات ليسكن في بيت اهل زوجته بعد ان هاجروا وهو في نفس الشارع



وقف اخواها على جانبيها وهما يمزحان ..

هل تعلمون اني سعيد جدا لانها عادت الينا فهي البسمه التي تملآ بيتنا
قالها احمد وهو يحضن كتفيها ويقبل اعلى رأسها الذي تسنده على كتفه
:
والله انا كنت غير مرتاح انها تتزوج ولا تزال طالبه ...


هي صغيره ولسنا مستعجلين على زواجها ....
ثم انا الاكبر اليس المفروض ان اتزوج اولا

بينما اخيها امجد الذي يقف على الجانب الاخر منها والذي لاينفك عن مناكفتها قال .... بالعكس كان البيت سيصبح هادئا بعد ان تذهب شهد بجنونها وحركاتها ........
هل تعلمي اني اخذت معي سبع حصوات لارميها ورائك حتى لاتعودي لنا ... انزل رأسه باسى مصطنع .... للاسف نسيتها بالسياره ولم الحق أن ارميها خلفك وانت تدخلين للفندق الذي فيه القاعه .... يبدوا انك مصيبه لا يمكن التخلص منها ..
على صوت ضحكات الجميع التفت له شهد قائلة وهي تتخصر :
ماذا قلت سيد امجد هل يمكنك ان تعيد كلامك ....
ادعى الخوف امجد وهو يتراجع ليقف خلف فراس ويقول :
- قلت اني فرح بعودتك وسأوزع الحلوى
- امجد سمعتك جيدا لن تفلت مني ...
- لايمكن ان تفعلي شيئا فانا بحماية ابن العم العزيز ... قالها وهو يحرك حواجبه
لاتنفش ريشك كثيرا .. قالها فراس الذي كان يجلس على مقعد ويحتضن خصر زوجته التي تجلس على ذراع مقعده :
باشارة من اصبع شهد انتف لك كل ريشاتك
اقترب عبدالله من شهد وهو يقول لها : مارأيك ان نستغل ما حصل ..... ابي لا يمكن ان يرفض لك طلبا فما بالك الان
سمعه ابيه فقال له : اسكت وابقِ افكارك لنفسك .. فهي لاتحتاج مساعده منك
يا اااا ابي.. يااااا حبيبي ... قالها وغمز لشهد حتى تسانده ... انظر اليها كيف هي مكسورة ومهيضة الجناج
ضحك الجميع بينما امجد صفق عاليا : مهيضة الجناح هذه اعجبتني اين تعلمتها لم تمر علي سابقا
اكمل عبدالله : انظر لشهد ابي الا تستحق ان تأخذها في سفرة للخارج تغير جو وتستجم حتى تنسى ... اسبوع فقط ... لن نطلب اكثر
اذا الموضوع فيه سفر .. لوت شهد رقبتها ... وقامت بارجحة ذراعيها بشكل يدل انهما مكسوران ومتدليان


هل ترى ياعمو كيف اني مكسورة واحتاج تغيير جو حتى تلتحم كسوري
ضحك فراس وقال : الم اقل لكم ان الاستغلال سيكون مضاعفاً ..... عرفت كيف تلوي ذراعي يا ولد ...


سبق ورفضت اقتراح السفر بهذه العطله و قلت لكم في عطلة نهاية العام نسافر فترة اطول .... لكن اذا كانت شهد تريد السفر لامانع عندي اتفقوا اين تريدون الذهاب ..
صفر عبدالله وامجد ترحيبا بالموافقة... مارأيكم بتركيا .. كان هذا اقتراح عبدالله
لا لا تركيا برد في هذا الوقت .. رد امجد ...نذهب لدبي ... الجو الان جميل
وما شأنك انت حتى تقترح ... لا تقل لي انك تريد ان تسافر معهم يا طالب الثانويه سأله احمد :
يبدو انك نسيت ان وراءك بكلوريا ودراسه ومعدل
رد امجد بسرعه : لايمكن ان اترك اختي حبيبتي تذهب لوحدها ابدااااا ... فلتحترق الدراسه ..
المهم ان تلتحم كسور اختي حبيبتي

اجاب عادل : وتريدني ان اصدق انك ذاهب من اجل اختك ....
اقص يدي ان رأيت اختك بعد ان تنزلوا انت وعبدالله من باب الطائره ....
التفت على عبد الله ليهمس له بصوت عال نسبيا : الهذه الدرجة نحن مكشوفان ...
نهض العم عبدالله واعطى لامجد نقودا وقال له اذهبا ايها المكشوفان واحضرا العشاء للجميع .... اياكم وان تحضرا مما تأكلونه شباب هذه الايام اشياء لايعلم ما انزل الله بها من سلطان .... احضروا لنا طعام نعرفه ...
بينما ابدتا ام احمد وام فراس اعتراضهما وتطوعتا بتحضير العشاء ... الا ان العم قال :
خذا استراحه تعبتما كثيرا الايام الماضيه .. هيا اذهبا ولا تنسيا ماقلت
هيا امجد فلنحضر لجدي الدجاج المشوي قالها عبدالله :
فهو لا يعرف غيره ... فلو اتيت له بالصاج او السكالوب او حتى البيتزا .. اكيد سيرميها بوجوهنا
بيتزا .. تهكم جده ... هي عجينه عليها جبن يضحكون عليكم ويأخذون منكم الاف الدنانير عليها ...


تقدم امجد من اخيه وقال يدك على مفتاح السياره ..

اعترض فراس : الشارع العام لايبعد عن بيتنا اكثر من 100 متر ... اذهبا سيرا على الاقدام وستعودان بوقت اقل من ذهابكما بالسياره

عقب عادل عليه ... لاتظلمهما اخي

شقت الابتسامه وجه الاثنين .. ظنا ان عادل سيساندهما او على الاقل يعطيهما سيارته

اذا ذهبا بالسياره سيكون الطريق ابعد ... بدل ان يتجها يمينا باتجاه الشارع العام مباشرة

سيتجهان يسارا ويدوران حول الحي كله الى ان يصلا الى الاستداره ثم يسيران على طول الشارع العام بالاتجاه المقابل .... ليعودا ويلتفا ليكونا امام فرع بيتنا وينزلان ليشتريا

اكيد طريق السياره اطول

على صوت ضحكات الجميع .... تحركا للخروج وهما يدمدمان ..قال العم

لا تتهامسان فانا اراكما واسمع جيدا ... لا تعتقدان اني كبرت وتستطيعان ان تضحكا علي

حاشاك ياعم ... انا فقط كنت اقول ... هو الدكتور المحترم .. الم يكن يستطيع ان يعمل مسرحيته بعد العشاء ... على الاقل كنا خلصنا من هذا الهم ... لانه لا يوجد مرسال للمشاوير والسخرة غيرنا ... قالاها وهما يركضان للخارج
.................................................. ...............



التعديل الأخير تم بواسطة كاردينيا73 ; 13-03-18 الساعة 12:59 PM
um soso غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الاولى وبياض ثوبك يشهدُ

https://www.rewity.com/forum/t406572.html#post13143524

روايتي الثانيه والروح اذا جرحت
https://www.rewity.com/forum/t450008.html





رد مع اقتباس