عرض مشاركة واحدة
قديم 22-03-19, 07:54 PM   #534

مروة العزاوي

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وضيفه متألقه في موضوع ضيف وقضية

 
الصورة الرمزية مروة العزاوي

? العضوٌ?ھہ » 261420
?  التسِجيلٌ » Sep 2012
? مشَارَ?اتْي » 5,133
?  مُ?إني » بغداد
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » مروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond reputeمروة العزاوي has a reputation beyond repute
افتراضي

الفصل السادس
لم تستطع فجر اتمام عملها لتنهض من كرسيها تقف أمام النافذة والقلق يعكر لحظاتها ماذا سيحدث يا ترى بعد لقاء إياس وعائلته !! عادت بذكرياتها لأسابيع مضت منذ مواجهتها معه تتذكر لحد اللحظة يوم تركها مفطورة الفؤاد ورحل للأبد او هذا ما اعتقدت!! مرت أيام بعدما تحضرت للرحيل وأخبرت صاحبة المكان التي أوصلت رسالتها له لتصدم به يقف على باب المشغل وحالته مضطربة !!جلسا مدة طويلة لا يتحدثان فقط يحدقان ببعض ليتركها دون أن تستطيع معرفة ما يفكر به!! ليأتي يوم أخر حل الغضب والعصبية والعتاب محل الصمت زأر وهاج وثارت ثوراته تركته يومها يعبر عن ما يختلجه فليس هيناً ما واجهته به وتلا جلساتهم محادثات كثيرة حتى استطاعت كسر الجدار الصلب حول قلبه أو على الأقل عملت فجوة ولو صغيرة تسللت منها لأعماقه المظلمة ...صحيح هو لم ينطق كلمة اعجاب لحد الأن ولم يظهر شعوراً خاص نحوها لكن بسمته لها كلما شاهدها وتواجده معها يجعلها مكتفية ليدهشها أمس أنه سيخبر عائلته عنها !! الأمل داخلها تصاعد أليس هذا معناه انه يريد أن تكون جزء من حياته!! لا تنكر شعورها بالخوف ماذا لو اعتقدوا أنها اختطفته من زوجته ماذا لو رفضوها وكرهوها !!تمنت بداخلها العكس فهي فعلا تريد أن تكون جزء من عائلتهم لقد احبتهم وهي تسمع عنهم منه وشعرت بأنها "تنتمي" لهم!! الخالة تبدو طيبة وهي تريد أن تكسب قلبها ...سيف وزوجته و ميار ملهوفة للحديث معهم.. تريد التعرف على العريس باشق المسافر هي يوم زفافه كانت لاهية بمصيبتها ولم تعرهم انتباهها وزوجته المريضة زبرجد لكن خوفها الأن من ارجوان أن تفضح علاقتها بهم من يمنعها عنها ...تريد أن تخبر إياس بنفسها عن أصلها وفصلها لكن ليس الأن يجب أن يثق بها ويعرف معدنها وعندها لن تخاف وستظهر علانية للجميع ...وضعت يدها على قلبها تنهدت لأول مرة تتمنى شيئاً وبقوة بحياتها!!
...............................
في بيت الخالة نبيلة كان الوضع سيئاً جداً حيث تجلس شهد وسيف وميار في غرفة الجلوس يحاولون استيعاب صدمتهم بينما نبيلة تركت إياس الذي كان يتحدث واقفلت على نفسها بغرفتها وصوت بكاءها الموجع يصلهم الأن.... نظرات خيبتها وحزنها قبل قليل جعلته يشعر بالحزن لقد آذى أمه أخيراً!! كان الثلاثة يتطلعون إليه فهو لم يفاجئهم بطلاقه السري من جنان فقط بل يقوم بالحديث عن فتاة غريبة بمشغله ومعجب بها!! لقد كدر فرحة نبيلة بتحسن زبرجد خلال تلك الأسابيع فالقاضي الكبير العاقل أوقع قنبلة على رؤوسهم دون اعطائهم فرصة وتمهيداً قبلها... لا أحد يعلم ماذا يقول أو كيف يبدأ الحديث حتى إياس نفسه الذنب والخجل من نفسه كان واضح بعيونه ...حدق بهم يريد منهم التماس العذر له وأخيراً نطق شقيقه بنبرة عدم رضا لم يخفها
"لن أكذب واقول أنني توقعت أن الحياة بينك وجنان ستستمر فبرودكم تجاه بعض كان واضح لكن... ليس هكذا تنهي زواج دام ثلاث سنوات ليس هكذا تجازيها... أنت حضرت واحدة ستشغل مكانها بسرعة وكأنها لم تكن سوى نكرة!! لم أتوقعها منك أنت بالذات!!"
لم يعلق فهو لن يخبرهم حقيقة جنان وسيأخذ سرها معه للقبر وفي خضم عتاب سيف كانت الخالة ترفض توسل شهد التي تقف أمام بابها تصرخ بشجن
"اتركوني الأن... أنا السبب بما حل بجنان... أنا جنيت عليها وكسرت جناحها وهي صغيرة!! وأسفي عليك يا إياس لماذا تؤذونني واحد بعد الأخر...ألا يكفي فعلة باشق بي "
بدت نبرتها حزينة جداً بينما وقفت ميار توجه نظرات عداء لمن كان يعتبر المثالي لهم
"اذاً ستتزوج للمرة الثانية وتسعد ولم تفكر ماذا سيقول الناس عندما تتنقل بين شابة لأخرى يا كبيرنا !!"
نهرها سيف ليشير له إياس أن لا يفعل.... ابتلع ريقه بصعوبة فهو لم يتصور هذا الهجوم منهم هم لم يسمحوا له حتى بشرح أسبابه لتردف ميار وهي تقترب منه وتضم ساعديها لصدرها
" حسناً مع ذلك هذه المرة تبدو عليك السعادة فمع جنان كنت يوم زواجك تبدو كمن يأخذونه للإعدام!!"
أخذ نفساً عميقاً ليقف بين غرفة الجلوس وبين غرفة خالته المطلة أمامها ورجفة تخللت صوته وهو يخاطبهم
"تعتقدون أني مراهق وطائش بما فعلته!!"
نظر سيف اليه بعبوس
"تعرف كم اكره أن يظلم رجل زوجته لذلك لا تنظر لي وكأنك مظلوم يا قدوتي !! لا يوجد مبرر لفعلتك"
تمشى ناحية شقيقه الأصغر أجل يعرف ويحب شهامة اخيه وضع يده على كتف سيف يتمتم بتعاسة
" بل يوجد مبرر يا أخي الحبيب قدوة العائلة لم يعش يوماً سعيداً بحياته!! "
نظر لسيف بمرارة يردف
"تذكر موت أمنا وتركتنا بلا حيلة ووالدنا لحقها فتركوك لي وأنا من شلت عبأ الحياة على كاهلي لتأتي الصدمة وتترمل خالتي وباشق ينضم لك دون سند وحماية!! قررت بعدها أن أموت كي تعيشوا حميتكم من كل شر بالخارج دون أن تدركوا ...ابعدت عنكم من حاولوا أن يضروكم عملت وجاهدت كي أوصلكم لما انتم عليه الأن!! لم تسقموا ولم تبكوا ولم تحزنوا وكنتم مرتاحين بحياتكم آمنين أن ورائكم جدار تستندون عليه وحتى بعد سنوات انضمت طفلة أخرى لكم ميار واستمريت بما أفعله حتى وقفتم على أرجلكم ...تخرجتم من أفضل الجامعات وتوظفتم وتزوجتم ...المفروض هنا انتهى دوري واعتقدت حان وقتي لكن لم أعلم انه حرام علي أن أعيش!! وصلت منتصف الأربعين وأنا أعيش كآلة بهذه الدنيا فجاءة قلبي أصبح طماعاً وطالبني بحقه لينسى ماضيه التعيس...تساءلت ماذا لو عشت قليلاً لنفسي ماذا لو فقط يا إياس غفلت عن الناس حولك ونظرت لروحك الميتة وأحييتها قليلا!! لكني نسيت أن سعادتي الذاتية ستحزن خالتي وستغضب أخي وسيحتقرني باشق وستزدريني ميار وشهد ستصاب بخيبة !! "
صمتت الخالة داخل غرفتها ومثلها البقية فعلوا!! نظر لغرفة خالته هو يعرف أنها تعاني بسبب هجر باشق لهم دون سبب وهو زاد معاناتها ... يعرفون هي رغم أنها كبيرة بالعمر لكن مشاعرها ساذجة جداً تعتقد أن كل الزواجات تكون سعيدة ويجب أن يظل الأزواج معاً للنهاية !!
استدار ليخرج يتمتم بإحباط
"اعذروا أنانيتي دون التفكير بمشاعركم "
غادر محني الرأس !!لأول مرة القاضي يشعر بالخزي من نفسه ...كان الصورة المثالية للعائلة فتهاوت الصورة وبان تشوهها.
.............................


مروة العزاوي غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس