عرض مشاركة واحدة
قديم 13-05-19, 11:53 AM   #1

batol ali fouda

? العضوٌ?ھہ » 445385
?  التسِجيلٌ » May 2019
? مشَارَ?اتْي » 1
?  نُقآطِيْ » batol ali fouda is on a distinguished road
افتراضي نوفيلا خيانه مدبره*مميزة ومكتملة*







#خيانه_مدبره
بقلم بتول على









#الفصل_الأول
كانت نائمه عندما تسللت إليها أشعه الشمس لتوقظها من نومها وعندما استيظت وجدته قد إرتدى ملابسه
منى:صباح الخير
أيمن:صباح النور
منى:هى الساعه كام دلوقتي
أيمن:الساعه سبعه
منى:يدوب ألحق أصحى الاولاد عشان المدرسه ، هو انت صحيح رايح فين بدرى كده
أيمن:أنا رايح الشركه عشان عندى اجتماع بدرى ده غير المقابلات إللى بعملها عشان محتاج سكرتيره جديده لمكتبى
منى:ربنا معاك ،لا اله إلا الله
ايمن:محمد رسول الله
قام بتوديع زوجته وذهب إلى والدته
أيمن:صباح الخير يا ست الكل اخبارك ايه
مديحه:صباح النور
أيمن:أنا رايح المكتب مش عايزه حاجه
مديحه:سلامتك يا حبيبى ربنا يوفقك
كاد أن يخرج من غرفه والدته عندما دلفت إليها أخته الصغيره
أسيل:صباح الخير
أيمن:صباح النور،كويس أنك رايحه الجامعه دلوقتى اوصلك فى طريقى
أسيل بارتباك:لا مفيش داعى خالص أنا رايحه مع نيفين صحبتى
أيمن:خلاص ماشى
وفى تلك اللحظه رن هاتف أسيل وعندما نظرت إلى الشاشه وجدت أن المتصل هو خالد
أيمن:ردى على تليفونك
أسيل:دى نيفين أكيد بتتصل عشان تستعجلنى أنا هتروح دلوقتى الجامعه وذهب أيمن إلى مكتبه وذهبت أسيل إلى جامعتها وعندما دلفت إلى جامعتها تفاجئت بيد تمسكها وتدفعها إلى الزاوية وقبل أن تنطق بكلمه
خالد:أنت مبترديش عليا ليه لما بتصل بيكى
أسيل:أيمن كان واقف ومينفعشى أرد قدامه ،وبعدين إحنا مش اتفقنا أن انت متجيش الجامعه عشان ممكن حد يشوفنا
خالد:أعمل ايه وحشتيني أوى
أسيل:وأنت كمان وحشتنى ************************************************** **************************
************************************************** ***************************
فى شركه أيمن
أيمن:ايه الأخبار يا محسن
محسن:كله تمام يا أستاذ أيمن الشحنه يومين وهتوصل
أيمن:تمام
محسن:بالنسبه المقابلات إللى قدموا كلهم بره
أيمن:طيب دخل أول واحده
محسن:حاضر يافندم
*************************************
نيفين:بصراحه انا حاسه ان خالد ده مش بيحبك
أسيل:ليه بتقولى كده
نيفين:حاسه أنه بيستغلك متزعلش منى بس انتى صحبتى وخايفيه عليكى
أسيل:إطمنى يا نيفين خالد فعلا بيحبنى
************************************
أيمن:لسه فيه حد ولا كده خلاص
محسن:لسه فيه واحده
أيمن:طب دخلها
وعند خروج محسن دلفت فتاه شقراء جميله وذات عيون خضراء
أيمن:اتفضلى
شاهى:ميرسى
أيمن:الملف بتاعك لو سحمتى
شاهى:اتفضل
نظر أيمن إلى ملفها جيدا
شاهى:أتمنى تكون مؤهلات مناسبه
أيمن:مش بطاله،خلاص اتفضلى يا أنسه شاهى ومجلس الاداره هيبلغك لو إتقبلتى
شاهى:ماشى
**********************************************
وفى منزل أيمن كانت مديحه تتحدث مع صفيه جارتها
صفيه:أنا مش عارفه بس أنتى مش بتحبي منى ليه
مديحه:لأن ابنى عارضنى واتجوزها ولما قولتله يتجوز فيفى بنت خالته رفض كانت دى المره الوحيده اللى عارضنى فيها
صفيه:لا حول ولا قوه إلا بالله انا مش عارفه هتفضلى كده لحد امتى منى شيلاكى فى عينيها وابنك مش بيتاخر عليكى خالص
مديحه فى نفسها:انا مش هرتاح غير لما أخلص منها والمره دى عندى خطه هتريحنى منها خالص
ياترى ايه هى خطه مديحه
#batol

#خيانه_مدبره
بقلم بتول على
#الفصل_الثانى
فى أحد الشقق كان يجلس ممسكا صورتها وهو يبتسم إبتسامته الخبيثة
خالد:مش هسيبك يا منى هفضل وراكى لغايه أما اوصلك وأنتقم منك مش أنا خالد عزام اللى واحده زيك تضربه بالقلم

فلاش باك

كان خالد زميل منى فى نفس الكليه وكان عندما تعجبه فتاه كان يظل ورائها حتى يوقعها فى شباكه وعندما يمل منها يتركها ويعيد الكره مع فتاه أخرى وظل هكذا حتى رأى منى وأعجبته حاول كثيرا أن يوقعها فى حبه ولكنه فشل فقرر أن يكذب عليها ويخبرها أنه يحبها
خالد:انا بحبك يا منى منى :انت مفكرنى واحده غبيه عشان أصدقك روح شوف واحده عقلها صغير تضحك عليها بالكلام ده وكانت سترحل ولكنه أمسكها من معصمها بقوه خالد:أنتى مفكره نفسك مين عشان ترفضينى أنت تحمدى ربنا أن أنا بصتلك وبعدين أنت اللى زيك ميساويش فى سوق الستات 3جنيه وبسبب هذه الكلمه قامت منى بصفعه على وجهه بقوه باك
خالد:أنا هدفعك الثمن غالى يا منى وأسيل الغبيه دى هتساعدنى من غير ما تعرف ************************************************** ********
أسيل:أنا هروح المول بعد الجامعه تيجى معايا
نيفين:مش هينفع خالص أصل أنا جايلى عريس ولازم أشوفه
أسيل:الله الله بقى أنتى هتتخطبى وأنا أخر من يعلم
نيفين:خطوبه إيه هو جاى يتقدملى لسه وأكيد لما اتخطب هتكونى أنتى أول واحده تعرف
اسيل:ربنا معاكى ويتمم الموضوع على خير
نيفين:إللى فيه الخير يقدمه ربنا
أسيل:طب سلام بقى عشان متأخرشى
نيفين:سلام
************************************
وفى مكتب أيمن وبعد تعيين شاهى سكرتيره لأيمن كان يتحدث مع صديقه المقرب محمد
أيمن:ايه الغيبه دى كلها
محمد:ما أنت عارف أنى مشغول كتير فى موضوع المصنع
أيمن:من ساعه ما فتحت المصنع ومحدش بيشوفك ربنا يعينك
وما إن أنهى جملته حتى دلفت شاهى إلى مكتبه
شاهى:أستاذ أيمن العميل الألماني وصل ومنتظر حضرتك فى قاعه الاجتماعات
أيمن:تمام بلغيه أنى جاى
شاهى:حاضر
وبعد أن خرجت شاهى من المكتب
محمد:أنا هستأذن أنا بقى عشان اجهز نفسى المعاد المنتظر
أيمن:معاد ايه
محمد:متستعجلشى لما الموضوع يتم هقولك على كل حاجه
************************************************** *********
وفى منزل أيمن كانت تجلس مديحه عندما دلف معتز إبن عم أيمن إلى المنزل
معتز:إزيك يا مرات عمى أخبارك ايه
مديحه مش كويسه خالص يا معتز طول ما منى موجوده فى حياتى عمرى ما هكون كويسه معتز:اطمنى خالص من الناحيه دى أنا خلاص بدأت تنفيذ الخطه اللى اتفقنا عليها
مديحه بفرحه:بجد يا معتز وأخيرا هرتاح منها *************************************************
كانت تتحدث فى الهاتف مع شقيقتها وتهللت أساريها عندما أخبرتها شقيقتها أنها ستعود من الخارج برفقه زوجها وإبنتها فى خلال أسبوع
منى:أخيرا يا نهال هترجعى مصر
نهال:أيوه يا منى ومش هسافر بره تانى
منى:توصلى بالسلامه

************************************************** *********
وفى منزل نيفين كان مجدى والد نيفين يتحدث مع الضيوف
مجدى: اهلا وسهلا نورتونا
انور والد العريس:البيت منور باصحابه
سميحه والده العريس؛امال فين عروستنا الحلوه
انتصار والده نيفين:ثوانى وقامت تنادى نيفين
انتصار:نيفين يلا تعالى بتعملى إيه كل ده
نيفين:ثوانى اهو وهخرج يا ماما
إنتصار:شكل الناس طيبين أوى وابنهم باين عليه مؤدب ومحترم ربنا يتمم على خير يلا بقى مش حلوه نتاخر
وخرجت كلا من إنتصار ونيفين
سميحه:بسم الله ما شاء الله تعالى يا حبيبتي اقعدي جنبي
انور: تقعد جنبك ايه احنا كلنا هنقوم ونسيبهم شويه ولا ايه يا استاذ مجدي
مجدي:طبعا يلا يا إنتصار
وقامو جميعا وتركو نيفين مع هذا العريس الذي يخفض رأسه في الارض ولم تستطع رؤية وجه جيدا تنحنحت نيفين لينتبه لها وعندما رفع رأسه تبدلت ملامح وجهها الى الصدمه
نيفين بصدمه:محمد
#batol

#خيانه_مدبره
بقلم بتول على
#الفصل_الثالث
ذهبت لكى تحضر طفلها الصغير مروان من مدرسته
مروان:وحشتينى يا ماما
منى وانت كمان يا قلبى تعالى يلا نروح البيت وهتقولى هناك عملت إيه فى المدرسه وبينما هما يسيران فى الشارع وقفت أمامهما سياره وخرج منها رجلان وقاموا بضرب منى على رأسها لتسقط مغشيا عليها ثم قام الرجلان بأخذ مروان الذى ظل يبكى ويصرخ ************************************************** ********
كانت تجلس شارده عندما أتت إليها صديقتها
أسيل:نيفين مالك سرحانه كدا ليه صحيح عملتى إيه فى موضوع العريس نيفين:مش هتصدقى هو مين
أسيل:هههههههههههه محمد صاحب أيمن أخويا
نيفين بصدمه:أنتى عرفتى ازاى
أسيل :لانه لما شافك فى البيت عندى فضل يسألنى عنك كتير ده كان ناقص يعمل معايا تحقيق نيفين:أنا بصراحه محتاره وتايهه ومش عارفه أعمل إيه
أسيل:نعم يا أختى مش عارفه تعملى إيه توافقى طبعا هى دى محتاجه تفكير واضح جدا أنه بيحبك على العموم أنا همشى دلوقتى عشان عندى محاضره سلام نيفين: سلام ************************************************** *****
كان يجلس فى مكتبه عندما رن هاتفه برقم زوجته فقام بالرد على هاتفه وفى لحظه واحده تبدلت ملامح وجهه للصدمه
أيمن:مستشفى إيه
المتصل:مستشفى*************
أيمن:طيب أنا جاى حالا ************************************************** ******
وفى المستشفى كان أيمن يجلس حزينا عندما أتت إليه والدته برفقه صديقه محمد مديحه:هى عامله ايه دلوقتى
أيمن: هى دلوقتى نايمه هما لقوها مغمى عليها فى الشارع بعد ما فى حد ضربها على راسها ونقلوها المستشى بس الحمد جت سليمه
محمد:تفتكر مين اللى عمل كده
أيمن: مش عارف
ثم أكمل بغضب اللى عمل كده أنا مش هسيبه
مديحه: امال فين مروان
أيمن:مروان؟؟؟؟؟؟؟؟
مديحه:منى كانت بتجيب مروان من المدرسه لما حصل كل ده
ثم أردفت بهلع
مصيبه يكون اللى ضرب منى خطف مروان
أيمن:اللى عمل كده انا هدفعه الثمن غالى
محمد:أنا هتصل بالبوليس وهبلغ عمار حالا ************************************************
وفى أحد الاماكن المظلمه والقذره كان يجلس هذا الصغير يبكي ويصرخ حتي دلف إليه أحد الخاطفين الخاطف:أخرس بقى ياض بدل ما اضربك
مروان :انا عايز ماما
الخاطف : مفيش هنا ماما ياض واسكت بقى بدل ما اقص لسانك.
اخذ مروان يبكي ويصرخ
الخاطف الاخر:شكل الولد دا هيقرفنا ومش هيسكت
الخاطف الاول: انا عندي الحل
واخرج من جيبة قداحة السجائر
الخاطف الاخر : انت هتعمل اية
الخاطف الاول : لسعة صغيرة هتخوفة
وأشعل القداحة وامسك بيد مروان الذي اخد يبكي ويصرخ والخاطف يقربها من يدة شيئا فشيئا وفجأه فؤجى بيد تدفعه ليسقط أرضا وعندما نظر للخلف وجد رئيسه المقنع المقنع:أنت اتجننت أنا قلت محدش يلمس شعره منه
الخاطف:هو قاعد يعيط ومش راضى يسكت وأنت قلتلنا منكمموش
المقنع:أنا هتصرف إطلعوا بره
وبعد أن خرجا
المقنع:أنت عايز تروح البيت صح مروان:أيوه
المقنع:يبقى تسمع الكلام وتقعد ساكت وأنا أول ما أخد اللى عايزه من أيمن هسيبك تروح البيت تمام مروان:تمام ************************************************** *******
وفى شركه أيمن
محسن:هو الاستاذ أيمن جه ولا لسه
شاهى:لسه
محسن:طب وبعدين الاوراق دى محتاجه توقيعه
شاهى :إتصل بيه وقوله كده
محسن :أنا اتصلت وتليفونه مقفول ؛ هوخرج من المكتب امتى
شاهى:من حوالى 3 ساعات وكان باين عليه قلقان
محسن:ربنا يستر ************************************************** *******
كانت نائمه وعندما استيقظت وجدت نفسها فى المستشفى وتذكرت ما حدث لها ولطفلها فبدأت بالصراخ والبكاء حتى دلف إليها أيمن
أيمن:اهدى يا منى وفهمينى إيه اللى حصل
منى ببكاء:مروان اتخطف يا أيمن
أيمن:مين دول اللى خطفوه
منى:مش عارفه كانوا اثنين مغطين وشههم ضربونى وخطفوه هاتلى ابنى يا أيمن
وأخذت تبكى وتصرخ بهستريا إلى أن دلف الطبيب ومعه الممرضه وأعطوها إبره مهدئه ولم تكف عن البكاء والصراخ حتى نامت ************************************************** ********
وفى قسم الشرطه كان يجلس عمار ابن عم محمد وهو أيضا صديق أيمن ويعمل ضابط شرطه
عمار:أنت ليك أى أعداء ليهم مصلحه فى خطف ابنك
أيمن:لا
عمار:لما يتصلوا بيك بلغنى على طول وبلاش تتهور وتتصرف من دماغك أيمن:حاضر يا عمار ************************************************** ********
بعد مرور ثلاث أيام
ما زال الوضع كما هو كان أيمن لا يعرف كيف يصل إلى ابنه فالخاطف لم يتصل به ظل يفكر فى أى طريقه يستعيد بها ابنه وقطع تفكيره رنين هاتفهه قام بالرد عليه
المقنع:إبنك معايا لو عايز يرجعلك هرجعهولك بس الثمن مليون جنيه كاش واوعى تفكر تقول حاجه لصاحبك الظابط اللى أنت بلغته والا ساعتها أنا هبعتلك جثه ابنك أيمن:وأنا أتاكد ازاى ان ابنى معاك وأنك مش بتكذب
المقنع:هخليك تسمع صوته
سمع أيمن صوت ابنه وتأكد بان المتصل لا يكذب وأنه هو الخاطف وقرر أن يفعل كل ما يطلبه منه لكى يستعيد ابنه
المقنع:اطمنت دلوقتى على ابنك يبقى تسمع الكلام والفلوس تيجبها والبوليس ميعرفشى حاجه أيمن:الفلوش هجبهالك ازاى
المقنع:أنا هاتصل بيك وأقولك ازاى
تتوقعوا مين اللى خطف مروان
#batol


#خيانه_مدبره

بقلم بتول على

#الفصل_الرابع

نيفين:بابا أنا فكرت كويس فى الموضوع

مجدى:وإيه هو قرارك

نيفين:أنا موافقه يا بابا

مجدى:عين العقل ياحبيبتى هو باين عليه كويس وأهله ناس محترمين أنا هكلمه وأقوله أننا موافقين

نيفين:ماشى ************************************************** ********

قام أيمن بسحب مليون جنيه من البنك واتصل به الخاطف واتفق معه أن يترك حقيبه المال فى القطار وبعد أن يتأكد من المال سيرسل له مروان وبالفعل نفذ أيمن كل ما طلبه منه الخاطف وترك المال فى القطار وبعد ساعتين اتصل به الخاطف

المقنع:الفلوس مظبوطه مليون جنيه

أيمن:طيب ابنى هستلمه فين

المقنع:بصراحه أنا عجبنى المليون جنيه دول وعايز كمان مليون

أيمن بانفعال:بس الاتفاق كان على مليون وأنا نفذت كل اللى طلبته

المقنع:أنت تسمع الكلام وتجيب كمان مليون ولو بلغت البوليس ابنك هيكون فى خبر كان سلام

أيمن:يا ابن ********

وفى نفس اللحظه دلفت شاهى الى المكتب

أيمن بغضب:فى حاجه يا شاهى

شاهى:هو حضرتك لسه معرفتش حاجه عن مروان

أيمن:لا

شاهى:بصراحه أنا كان ليا زميل ففى الكليه بيشتغل فى شركه اتصلات ولو اللى خطفوا مروان اتصلوا بيك من خلال الرقم هنعرف مكانه

أيمن: يعنى من خلال الرقم نقدر نحدد المكان ومن غير ما البوليس يبقى ليه دخل الموضوع

شاهى:أيوه يا فندم

أيمن ماشى سجلى الرقم ************************************************** ********* وفى منزل أيمن

نهال:ان شاء الله هيلاقوا يا منى خلى عندك يقين بكده

منى:أنا مش عارفه بس مين اللى خطفه وعايز ايه

نهال:أنا كمان مستغربه أوى من الحكايه دى جوزك معندوش أعداء ليهم مصلحه فى خطف ابنك

منى:أنا كل اللى عايزاه أن ابنى يرجع ************************************************** ********

وفى صباح اليوم التالى فى مكتب أيمن دلفت إليه شاهى

شاهى: أنا وصلت لمروان

أيمن:هاتى العنوان بسرعه

شاهى:أنا مش معايا العنوان

أيمن:أمال وصلتى ليه ازاى

شاهى:دلوقتى الرقم متراقب وهو بيتحرك وإحنا هنتحرك ونراقبه وبكده هنوصل لمروان

أيمن:وهنراقبه ازاى

شاهى:زميلى اللى بيشتغل فى شركه الاتصلات هييوجهنى بالتليفون أيمن:تمام ************************************************** *******
وفى سياره أيمن كانت شاهى تستمع لتوجيهات زميلها عبر الهاتف وبعد نصف ساعه وصلوا إلى مكان مهجور

شاهى:هو ده المكان

أيمن:أنا هركن العربيه بعيد وخليكى فيها

وقام بتجهيز مسدسه وكاد أن يخرج من السياره ولكن استوقفه صوتها

شاهى:استنى بس المفروض نبلغ البوليس الاول أيمن:المكان هنا مهجور وبعيد والبوليس هيتأخروا فى الوصول وكمان هيبقى فى دوشه ولو الخاطفين سمعوا أى حركه ممكن يقتلوا ابنى

شاهى:استنى هنزل معاك

أيمن:هتنزلى فين أنتى مجنونه

شاهى:على فكره أنا معايا صاعق كهربائى وأقدر أحمى نفسى كويس

أيمن بنفاذ صبر:انزلى

تحرك أيمن وشاهى بحرص شديد فى المكان

شاهى:أنا هتصل بالبوليس احتياطى عشان لو حصل أى حاجه واحنا جوه أيمن:ماشى

اتصلت شاهى بالبوليس وبعدها دخلوا إلى هذا المخزن المهجور وبينما كان أيمن يتحرك أمسك به رجلين ولكن قامت شاهى بصعقهما على الفور ليسقطا مغشيا عليهما

شاهى بتفاخر:مش عارفه كنت هتعمل ايه من غيرى

أيمن:كنت هضربهم بالمسدس وبعدين المكان كبير ولازم نتفرق شاهى:تمام

أيمن:خدى بالك من نفسك

وذهب كلا منهما فى اتجاه ************************************************** ********
فى مكتب أيمن ذهب محمد لكى يطمئن عليه ولكنه لم يجده وتفاجئ أيضا بعدم وجود شاهى فقرر أن يسأل أحد الموظفين عنهما

محمد:لو سمحت هو أيمن خرج امتى

الموظف:من حوالى ساعه وكانت شاهى معاه

محمد فى نفسه: ياترى يا أيمن بتفكر فى ايه معقول تكون عرفت مكان مروان واتهورت ومبلغتش عمار وليه شاهى معاك ربنا يستر ************************************************** ********
عند أيمن
كان يتحرك بحرص شديد وفجأه سمع صوت مروان يناديه

مروان:بابا أنا هنا

أيمن:تعالى يا حبيبى

كان مروان على وشك الذهاب إلى أيمن ولكن فجأه أمسك المقنع بمروان ووضع السكين على رقبته

المقنع:مكانك يا باشا أحسن أخلص عليه

أيمن:لو لمست شعره منه هقتلك سامع

المقنع:ههههههههههههههههه مش عليا الحركات دى يا باشا

وقبل أن ينهى جملته قام مروان بعضه فى يده ثم ركض نحو أيمن

المقنع:أه يا إبن

لم يعطه أيمن فرصه ليتكلم فقد سدد له لكمه أسقطه أرضا وأوقع منه السكينه ففام المقنع برد اللكمه وظل الاثنان يتعاركان حتى التقط المقنع السكين وقام بتسديدها على أيمن
#batol


#خيانه_مدبره

بقلم بتول على

#الفصل_الخامس

التقط المقنع السكين وقام بتسديدها على أيمن ولكنها أصابت شاهى التى أتت لمساعدته
أيمن:شاهى أنت كويسه

وفى نفس اللحظه سمع الجميع صوت سيارات الشرطه فاستغل المقنع فرصه إنشغال أيمن بما حدث لشاهى وهرب قبل اقتحام عمار وبعض عناصر الشرطه المكان وقام عمار بالقبض على الرجلين المغمى عليهما بسبب صعق شاهى لهما كما حضرت سياره اسعاف ونقلت شاهى إلى المستشفى وكان أيمن معها حتى تم عمل اللازم لاسعافها وعندما خرج الطبيب من غرفتها أسرع إليه أيمن للاطمئنان عليها

أيمن:هى عامله إيه دلوقتى

الطبيب:الحمد لله الاصابه كانت فى ذراعها الشمال ومش خطيره

أيمن:متشكر أوى يا دكتور

الطبيب:العفو دا واجبى بعد اذنك

وما إن غادر الطبيب لمح أيمن عمار علامات الغضب على وجهه

عمار بغضب:دلوقتى تقولى كل حاجه سامع كل حاجه يا أيمن

أيمن:أنا هقولك اللى حصل وقص عليه أيمن كل شى بدايه من اتفاقه مع شاهى حتى إصابتها بالسكين

عمار: ومقولتليش ليه لما الخاطف اتصل بيك من الاول

أيمن: كنت خايف يعمل حاجه فى مروان وبعدين أنا بطريقتى دى أنقذت مروان

عمار بغيظ:يا فرحتى بيك يعنى السكرتيره بتاعتك انضربت بالسكينه والمقنع هرب بعد ما أخذ منك مليون جنيه وممكن يحاول يأذى أى شخص تانى من أسرتك وكل ده مكنشى هيحصل لو عرفتنى أنه اتصل بيك هتفضل دايما متهور

أيمن:خلاص بقى يا عمار المهم أن ابنى كويس ************************************************** *******

فى منزل أيمن أخبر أيمن جميع أفراد عائلته بما حدث وكانوا سعداء برجوع مروان وظلوا يتحدثون كثيرا حتى حضر معتز

معتز:حمد لله على سلامتك يا مروان أول ما طنط مديحه قالتلى أنك رجعت قلت لازم أجى أشوفك وأجبلك شيكولاته كمان

ماجد:وانا مفيش شيكولاته ليا

معتز:ازاى بقى دا أنت الكبير ودى الشيكولاته بتاعتك

أيمن:طول عمرك صاحب واجب يا معتز

معتز:الله يخليك ده من ذوقك

أيمن:صحيح هو ايه اللى مخليك مشغول اليومين دول أوى كده

معتز:أنا بخطط أعمل مشروع جديد

أيمن:ربنا معاك لو احتجت أى مساعده أنا موجود

معتز:متشكر ************************************************** ********

كان يشاهد التلفاز عندما رنين هاتفه برقم مجدى والد نيفين

محمد:أهلا يا عمى أخبارك إيه

مجدى:الحمد لله أنا اتصلت بيك عشان أقولك أننا موافقين

محمد :متشكر أوى يا عمى أنا هعدى عليك باليل عشان نتففق على معاد الخطوبه

مجدى:خلاص ماشى ************************************************** *******

فى قسم الشرطه كان يحقق عمار مع الخاطفين المقبوض عليهما

عمار:مين اللى قالكم تخطفوا مروان

الخاطف الاول:والله يا باشا مانعرفه

عمار بعصبيه:أنت هتستعبط ياض أنت وهو وبعدين معاكم

الخاطف الاخر:هو كان بيتعامل معانا قبل التنفيذ بالتليفون وبعد التنفيذ بقى بيتعامل معانا فى المخزن اللى كنا خاطفين فيه الولد بس كان مغطى وشه دايما ومشوفناش وشه نهائى

عمار:طيب واسمه ايه

الخاطف الاول:أبو رمانه

عمار بغضب:أنت هتستعبط يا روح أمك

الخاطف الاول:والله العظيم يا باشا زى ما يقولك

عمار بغضب:أبو رمانه امممممممممممممم ماشى

ثم نادى على العسكرى

العسكرى:أيوه يا باشا

عمار:خدهم على الحجز

العسكرى: حاضر يا باشا ************************************************** ******

وفى أحد الكافيهات كانت تجلس أسيل مع خالد

خالد بكذب:وحشتينى أوى يا أسيل

أسيل:أنت أكثر بس أعمل ايه كان عندنا ظروف صعبه الفتره دى بس الحمد لله عدت على خير

خالد:طب وأخبار مروان إيه

أسيل:أنت عرفت ازاى موضوع مروان

خالد:لما تغيبى عنى الايام دى كلها أكيد هحاول أعرف السبب ولو كان ينفع كنت وقفت معاكى فى الظروف دى

أسيل:ربنا يخليك ليا

وظلوا يتحدثوا وكانت هناك عيون شخص تراقبهم وارتسمت على شفتيه ابتسامه خبيثه

#batol

#خيانه_مدبره

بقلم بتول على

#الفصل_السادس

فى المستشفى كانت تجلس شاهى فى غرفتها عندما دلف إليها أيمن

أيمن:أنا مش عارف أشكرك إزاى على اللى عملتيه

شاهى:مفيش داعى أى شخص مكانى هيعمل كده

************************************************** ******

ومرت الايام وتم تحديد خطبه نيفين ومحمد وخرجت شاهى من المستشفى وقد أصبحت هى وأيمن صديقين مقربين وقام محمد بحجز قاعه من أجل الخطبه كما أنه ذهب مع نيفين لشراء الشبكه والتى حرصت أن تكون الشبكه بسيطه

************************************************** ******

وفى حفله الخطوبه

عمار:مبروك يا محمد

محمد:الله ببارك فيك عقبالك

عمار:مش وقته خالص

محمد: أنت مش ناوى تنسى وتكمل حياتك

عمار:مش قبل ما أنتقم منه الاول

************************************************** *******

دلف إلى شقته وعندما أضاء أنوارها تفأجا بذلك الغريب الذى يجلس على أحد المقاعد وينظر له بابتسامه خببثه

خالد بفزع:أنت مين ودخلت هنا ازاى

معتز: اسمك خالد صفوت عزام وعندك 32سنه وخريج كليه سياسه واقتصاد وابن صفوت عزام اللى اتعدم من سنتين فى قضيه مخدرات وسلاح وعاطل عن العمل

خالد:...............

معتز:طبعا أنت عايز تعرف أنا مين أعرفك بنفسى أنا معتز عز الدين ابن عم أسيل

خالد:وعايز منى ايه

معتز:عايز أساعدك

خالد:تساعدنى؟؟؟؟؟؟؟؟

معتز:أنا شوفتك من أسبوع مع أسيل فى الكافيه وعرفت حاجات كتير عنك منهم أنك كنت زميل منى فى الكليه وعارف كمان أنها ضربتك بالقلم وأنا متاكد أنك بتستغل أسيل عشان تنتقم من منى وأنا بعرض عليك المساعده

خالد:وأنت هتستفاد إيه من كدا

معتز:ده شئ ميخصكش

خالد:وإيه هى خطتك

معتز:الخطه هى .....

وأخبره معتز بخطته وبعد أن انتهى

معتز: معايا فى الخطه ولا لا

خالد:معاك
************************************************** *****

كان يجلس وحيدا على أحد المقاعد بينما كان الجميع يتبادلون الحديث معا فى سعاده على عكسه فقد كان حزينا لان كل ما يحدث يجعله الماضى

فلاش باك

عمار:أنت مش عارفه أنا مبسوط قد إيه النهارده

فريده:وأنا كمان مبسوطه أوى يا عمار

عمار:إن شاء الله أول ما أرجع من المأموريه هكلم عمى عشان نكتب الكتاب على طول

فريده:بصراحه أنا خايفه عليك من المأموريه دى

عمار:متخافيش عليا أنا مش هشوف غير اللى ربنا كتبهولى

فريده:ربنا معاك

باك

لم يعد بامكانه الجلوس فى هذا الحفل الذى يسترجع بسببه ذكريات مؤلمه وبينما كان على وشك الذهاب استوقفه صوت محمد

محمد:أنت رايح فين

عمار:أنا همشى دلوقتى لان عندى مأموريه الصبح بدرى
************************************************** ****

وفى الصباح وفى أحد الكافيهات كان يجلس خالد مع أسيل يتحدث معها وأخبرها

بانه يعرف امرأه أرمله ولديها أولاد وحالتها الماديه متدنيه وأن بامكان منى
مساعدتها عن طريق الجمعيه الخيريه التى تديرها وأعطاها عنوان تلك المرأه

أسيل: ماشى أنا هكلم منى وهقولها

************************************************** *****

فى اليوم التالى وفى أحد الحارات الشعبيه كانت تمشى إلى أن وصلت إلى أحد المبانى القديمه وبعد أن تأكدت من العنوان الذى أخذته من أسيل دلفت إلى المبنى وطرقت الباب لتفتح لها سيده فى الاربعين من عمرها والتى تدعى عايده مردفه مين حضرتك:

منى:أنا منى راشد حضرتك مدام عايده

عايده:أيوه اتفضلى أهلا وسهلا

لتدلف منى إلى ذلك المنزل وتبدأ حديثها مع عايده وتخبرها عايده عن مشاكلها الماديه هى وبناتها منذ وفاه زوجها

منى:أنا مش عايزه حضرتك تقلقى الجمعيه إن شاء الله هتتكفل بكل المشاكل اللى حضرتك قولتى عليها

عايده:أنا هقوم أعمل أعمل لحضرتك حاجه تشربيها
وذهبت عايده إلى المطبخ

خالد:إيه الاخبار

عايده:كله تمام

خالد:طيب خدى الفلوس دى وامشى من باب المطبخ
وبعد رحيل عايده توجه خالد إلى الصاله

خالد:وأخيرا وقعتى تحت إيدى

منى بصدمه:أنت بتعمل إيه هنا وفين مدام عايده

خالد بسخريه:مدام عايده بخ هههههههههههههههههه

منى:أنت عايز إيه بالظبط

خالد:عايز أنتقم أنت نسيتى الكف اللى ضربتهولى قبل كده

منى:لا مش ناسيه وأنا عملت كده لانك حيوان وتستاهل

خالد بغضب:أنا حيوان طيب أنا هوريكى الحيوان ده هيعمل إيه
وقام بامساكها من معصها وحاول احتضانها بالقوه وهى تقاومه بكل قوتها حتى وقعت على الارض ووقع خالد فوقها وفى نفس اللحظه دلف أيمن إلى المنزل وصدم مما رأى
توقعاتكم

#batol


#خيانه_مدبره
بقلم بتول على
#الفصل_السابع
مديحه:قولتلك قبل كده بس أنت اللى صممت عليها
أيمن:أنت عندك حق ياماما دى غلطتى من الاول بس أنا صلحت الغلطه دى خلاص
*********************************************
نهال:اهدى بس يا حبيتى وفهمينى ايه اللى حصل
منى ببكاء:هقولك كل حاجه
فلاش باك
أمسك خالد منى من معصها وحاول احتضانها بالقوه وهى تقاومه حتى وقعت على الارض ووقع خالد فوقها وفى نفس اللحظه دلف أيمن إلى المنزل وصدم مما رأى ودون أى مقدمات سدد لكمه قويه لخالد
أيمن: أنا هقتلك يا واطى
خالد:ههههههههه الكلام ده تقوله لمراتك اللى مستغفلاك وعامله فيها الطاهره الشريفه
منى: ده كداب يا أيمن متصدقوش
أيمن بغضب:موتك هيكون على إيدى وكان سيلكمه ولكن قام خالد بامساك يد أيمن ودفعه بقوه على الارض وهرب مسرعاً
منى:أيمن أنت كويس حصلك حاجه
لتتفأجأ بصفعه من أيمن أسقطتها أرضا
أيمن:أنت طالق يا منى
باك
منى :طلقنى من غير ما حتى يسمعنى صدق خالد الحقير ومصدقنيش
ثم أجهشت بالبكاء
نهال: أنا هفضل ورا الموضوع ده لحد ما أكشف الحقيقه وهو ساعتها اللى هيندم
**************************************************
جلست بعد أداه صلاتها تدعوا لابنها وقطع تفكيرها دخوله عليها
أمينه:حمد الله على السلامه
عمار:الله يسلمك عامله ايه دلوقتى
أمينه:طول ما هتفضل كده مش هبقى كويسه
عمار:تانى يا ماما صدقينى أنا مرتاح كده من غير جواز
أمينه:يا ابنى نفسى أفرح بيك وأشيل ولادك
عمار:ممكن نتكلم فى الموضوع ده بعدين لان أنا تعبان ومش شايف قدامى
أمينه:ربنا يهديك يا ابنى
**************************************************
ذهب عمار إلى غرفته وجلس على أحد المقاعد شاردا ذكريات الماضى
فلاش باك
دق جرس الباب معلنا عن وصول ضيف فتوجهت لفتح الباب وعندما فتحته تسمرت مكانها عندما رأته ينظر لها بابتسامه
عمار:هفضل واقف على الباب كتير
فريده بفرحه:لا طبعا إدخل
وبعد أن دخل عمار
فريده:أنت ليه مقولتليش أنك راجع من المأموريه النهارده
عمار:حبيت أعمل مفأجاه
ليأتيه صوت أبو فريده من خلفه مردفا حمد الله على السلامه
عمار:الله يسلمك يا عمى أنا بصراحه عايزك فى موضوع مهم
محمود (والد فريده):خير يا ابنى
عمار:أنا عايز يكون كتب الكتاب الخميس الجاى وده بعد موافقتك طبعا
محمود:إيه رأيك يا فريده
فريده:اللى تشوفه يا بابا
محمود: خلاص كتب الكتاب الخميس الجاى صحيح عملت إيه فى المأموريه
عمار:عدت على خير وقدرت أقبض على تاجر مخدرات وسلاح كبير
فريده:الحمد لله أنها عدت على خير
باك
تنهد بحزن وهو ينظر إلى صورتها وظل شاردا حتى غلبه النعاس
***********************************************
تجلس فى غرفتها تبكى بحرقه نادمه على ما تسببت به وفى تلك اللحظه يرن هاتفها وعندما تنظر إلى الشاشه تجد إسم ذلك الحقير فقامت بالرد فورا
أسيل:عايز إيه يا حيوان
خالد:هههههههه تصدقى مرات أخوكى أقصد طليقته قالتلى نفس الكلمه
أسيل:إذا كنت مفكر أن أنا هسكت فأنت غلطان أنا هقول لأيمن كل حاجه
وأغلقت الخط فى وجهه وهمت بالخروج من غرفتها لتخبر أيمن الحقيقه ولكن استوقفها صوت وصول رساله لهاتفها وعندما فتحتها صدمت مما رأى
أسيل بهلع: يا نهار أسود
**********************************************
معتز:عملت إيه مع أسيل
خالد:زى مأ أنت قولتلى بالظبط
معتز:صحيح مين اللى مبهدل وشك كده
خالد بسخريه:الظريف إبن عمك بس كله يهون المهم أنى انتقمت من منى
معتز:هههههههه أنت باين عليك فرحان أوى
خالد:نسيت أسالك مين اللى قال لأيمن أنى مع منى
ليسمع من خلفه صوت أنثوى مردفا أنا
خالد بصدمه:أنت
************************************************** ******
مديحه:عشان خاطرى قوم اتغدى معايا
أيمن:والله يا ماما أنا ماليش نفس للأكل
مديحه:يبقى أنا ماليش خاطر عندك
أيمن:خلاص يا ماما هقوم أتغدى
مديحه:على ما أحط الغدا روح شوف أسيل هتتغدى ولا لا
أيمن:حاضر
ذهب أيمن إلى غرفه أسيل وعندما فتحها كانت الصدمه
أيمن بصياح:أسيل
#batol


#خيانه مدبره
بقلم بتول على
#الفصل الثامن
فتح أيمن باب غرفه أسيل وكانت الصدمه حيث وجدها ملقاه على الارض بعدما قامت بقطع شرايين يدها ويدها تنزف بشده
أيمن بصياح:أسيل
سمعت مديحه صوت أيمن وحضرت على الفور إلى غرفه أسيل وعندما رأت أسيل فى تلك الحاله حتى بدأت بالصراخ والبكاء
مديحه ببكاء:أيمن بسرعه اتصل بالدكتور
اتصل أيمن بسرعه بالطبيب الذى حضر على الفور وقام بعمل الاسعافات اللازمه لأسيل
مديحه:طمنى يا دكتور
الطبيب:الحمد لله هى دلوقتى بقت كويسه بس ياريت متضغطوش عليها الفتره دى أنا هستأذن دلوقتى ولو فى حاجه كلمونى
أيمن:شكرا يا دكتور
************************************************** *****
خالد بصدمه:أنت اللى قولتى لأيمن
شاهى:أيوه أنا استخدمت تطبيق بيغير الصوت واتصلت بيه من رقم غريب وقولتله

معتز:شاهى معايا فى الخطه من أولها ومش بس كده أنا اللى خلتها تروح تشتغل فى شركه أيمن
خالد:وليه كل ده
شاهى:عشان يحبنى وأخد منه كل فلوسه ويبقى على الحديده وده طبعا بقى سهل بعد طلاقه هو ومنى وبعدها أنا ومعتز نتجوز
خالد بذهول: يا ولاد الأبلسه
*************************************************
وفى شقه عمار
أمينه:مش عارفه أعمل معاه ايه فعشان كده أنا كلمتك هو بيسمع كلامك
محمود:متقلقيش أنا هتكلم معاه
وقام محمود وذهب إلى غرفه عمار
عمار:إزيك يا عمى
محمود:الله يسلمك لقيتك مش بتسأل قلت أسال أنا ولا عشان أنت مبقتشى زوج فريده تنسانى
عمار:أنا إبن أخوك قبل ده كله وغير كده أنت اللى مربينى بس كنت مشغول الفتره اللى فاتت
محمود:أنا عارف ظروف شغلك كويس ولانك ابن أخويا اللى مربيه أنا عايز أفرح بيك وأشوف أولادك
عمار:مش قبل ما أنتقم الاول
محمود:مفيش فايده فيك
وانصرف محمود تاركا عمار يسترجع ذكرياته
فلاش باك
كان عمار يجلس فى مكتبه عندما أتاه اتصال من أحد زملائه يخبره بوجود جثه لفتاه فى العشرينات من عمرها على الطريق الصحراوى وتم تحويلها إلى المشرحه وعليه القدوم للتعرف عليها استغرب عمار من طلب زميله ولكنه ذهب إلى المشرحه وكانت الصدمه فى انتظاره حيث كانت الجثه لفريده فقد قتلها أحدهم بوحشيه
وبعد الانتهاء من مراسم الدفن
محمد:البقاء لله شد حيلك
عمار:................................
محمد:هتفضل كده كتير لازم تقف على رجلك
عمار:أنا مش هسيب اللى عمل كده وهفضل وراه لحد ما أجيبه
محمد:وأنا معاك يا عمار فريده كانت بنت عمى وأكيد اللى حصلها ده مش هيمر بالساهل
عمار:تعيش يا ابن عمى
باك
عمار:صحيح فات سنتين بس أنا مش هنسى إنتقامى
************************************************** ******
فى منزل معتز
شاهى :كفايه أوى أنى لسه معاك بعد ماضربتنى بالسكينه
معتز:أنت اللى طلعتيلى فجأه وبعدين أنا مش فاهم ايه اللى خلاكى تساعدى أيمن فى موضوع مروان
شاهى:أنت اللى قولتلى اتقربى منه ودى كانت فرصه مناسبه بس مكنتش أعرف أنك أنت اللى خطفت مروان وبعدين ازاى مرات عمك تسمح بكده
معتز:هى متعرفشى أنى أنا اللى خطفت مروان وميفعشى تعرف
شاهى:طيب أنت ليه عملت كده
معتز:كنت محتاج فلوش عشان أسدد الديون اللى عليا لعلاء صحبى
شاهى بعصبيه:يعنى رجعت تلعب قمار تانى
معتز:دى كانت أخر مره ألعب فيها ومش هتتكرر تانى
شاهى:أما نشوف
************************************************** **
نهال:اقطع دراعى يا حسن لو مكنتشى مديحه ليها دخل فى اللى حصل لمنى
حسن:طيب وناويه على إيه
نهال:أنا فى عندى طريقه أتاكد بيها اذا كانت ليها دخل فى اللى حصل ولالا ومنى هتساعدنى فيها
تتوقعوا نهال ناويه على إيه وهل يا ترى هتقدر تكشف الحقيقه
#batol


#خيانه_مدبره
بقلم بتول على
#الفصل _التاسع
فى منزل أيمن
معتز:هى ليه عملت كده
مديحه:مش عارفه دى ساكته خالص ومش بتتكلم أنا خايفه تحاول تنتحر تانى
معتز:خليها تروح لدكتور نفسى
مديحه:أنا حاولت معاها بس هى رفضت الفكره بس أظن كده أنا أعرف مين اللى هيخليها تتكلم
قطع كلامهم صوت جرس الباب وعندما توجههت مديحه لفتح الباب كانت الصدمه
مديحه بعصبيه:لسه ليكى عين تجى هنا بعد كل اللى عملتيه
منى ببرود:أنا معملتش حاجه تخلينى أوطى رأسى وأنا وأنت عارفين كده كويس
مديحه بارتباك:قصدك ايه
منى:أنا عارفه كويس أن اللى حصل معايا من تخطيطك أنت
مديحه بارتباك:ايه الكلام الفارغ ده امشى اطلعى بره
منى:مش قبل ما أخد اللى جايه أخده
وفجأه سمعت مديحه صوت ماجد ومروان
ماجد ومروان:احنا جاهزين يا ماما
مديحه بصدمه:ايه الشنط اللى فى ايديكم دى
ماجد:احنا اتصلنا بماما وقولنلها تجى تأخدنا
منى:تعالوا يلا عشان منتأخرشى
مديحه:استنى هنا أنت مش هتاخديهم من هنا
منى:حاولى كده تمنعينى
حاولت مديحه منع منى من أخذ الاولاد ولكن استطاعت منى أخذهم فى النهايه كل ذلك وسط ذهول معتز
************************************************** *******
عمار:بصراحه يا أيمن أنا متأكد أن شخص مقرب منك هو اللى خطف مروان
أيمن:الكلام ده مستحيل
عمار:اللى خطف ابنك كان لابس الفناع حتى قدامه وكان حريص جدا فى تصرفاته ده دليل أن ابنك يعرفه كويس
أيمن:بس مفيش حد قريب ليا عنده مصلحه فى كده أنت شاكك فى حد معين
عمار:أنا شاكك فى واحد بس لسه هتأكد الاول
************************************************** ***
مديحه ببكاء:شوفت اللى جرالى وأنت مش موجود
أيمن:ايه اللى حصل وفين الاولاد
أخبرت مديحه أيمن كل ما حدث فتوجه إلى سيارته وقادها بسرعه جنونيه حتى وصل إلى منزل نهال وخرج من السياره وظل يدق الجرس بعصبيه إلى أن فتحت له منى وعلى وجهها ابتسامه مستفزه
أيمن بغضب:الأولاد فين
منى ببرود:فوق
كاد أيمن أن يصعد لأخذ أولاده ولكن أمسك به رجال الامن
أيمن:هى حصلت للامن يا منى صدقينى هتندمى
وانصرف أيمن غاضبا وأثناء مغادرته اصطدم بنهال
نهال:براحه على نفسك شويه أنت اللى يشوفك كده يقول داخل حرب
أيمن بغيظ:أنا متأكد أن كل اللى بيحصل دلوقتى من تخطيطك أنت يا عقربه
نهال:أنا جمب مامتك صفر على الشمال
أيمن:احترمى نفسك يا نهال
حسن:احترم نفسك أنت يا أيمن واتكلم كويس مع مراتى أحسنلك
أيمن:أنا هدفعكم الثمن غالى أوى
ورحل أيمن من أمامهم وهو غاضب
نهال بسخريه:استنى اشربلك كوبايه ليمون بارده
ودخل كلا من نهال وحسن إلى المنزل وأخبرت نهال منى كل ما حدث
نهال:أنت لو شوفتى وشه كان عامل ازاى وهو ماشى كان عامل زى الطبخه الشايطه
منى:هههههههه بس أنت كان عندك حق لما قولتيلى أن طنط مديحه هى اللى مدبره كل الموضوع ده
نهال:عشان تبقى تصدقينى
منى:أنا فى الاول كنت مش مصدقه بس لما عملت زى ما أنت قولتيلى وواجهتها النهارده اتأكدت من كده

************************************************** ***
نيفين:وبعدين معاكى يا أسيل مش هتقوليلى برده انت ليه عملتى كده
أسيل:أنا خايفه أوى
نيفين:قوليلي بس وأنا مش هقول لحد
أسيل: هقولك
أخبرت أسيل نيفين كل شى وكيف كانت السبب فى طلاق أيمن ومنى دون أن تقصد
نيفين:أنت ليه مقولتيش لايمن كل الكلام ده
أسيل:الحيوان خالد بعتلى صور متفبركه ليا وهددنى أنه هيفضحنى بيهم لو اتكلمت
نيفين:أنت ازاى تديله صورك
أسيل:أنا مدتلوش حاجه ومش عارفه هو جاب صورى منين وفبركهم
نيفين:خلاص أنا عارفه كويس مين هيساعدنا ناخد الصور من خالد وننتقم منه
************************************************** *
كانت تقوم بترتيب بعض الاوراق عندما طلبها إلى مكتبه
شاهى:حضرتك طلبتنى
أيمن:أيوه فى موضوع مهم عاوزك فيه
شاهى:موضوع ايه
أيمن:تتجوزينى يا شاهى
#batol


#خيانه_مدبره
بقلم بتول على
#الفصل_العاشر
بعد مرور شهر
فى فيلا أيمن الحديقه مزينه بعنايه بافخم أنواع الزينه وتم تنظيم كل شئ بدقه من أجل خطوبه أيمن وشاهى وكان الجميع سعيد من أجلهما ما عدا نيفين وأسيل وأيضا عمار محمد الذى أخبرتهم نيفين بكل شئ وطلبت منهم المساعده ضد خالد وأيضا عدم إخبار أيمن وقد حاولوا منع أيمن من خطبه شاهى ولكن فشلوا فى النهايه
مديحه:مبروك يا حبايبى
أيمن:الله يبارك فيكى يا ماما
مديحه:شايف خطيبتك زى القمر ازاى
شاهى:ميرسى يا طنط ده من ذوقك
وهكذا سار حفل الخطبه وقام الجميع بتهنئه أيمن وشاهى
************************************************** ***
شاهى:أنا مش فاهمه ليه أسيل مقالتشى حاجه لايمن
معتز:عشان خالد معاه ليها صور مش كويسه خالص
شاهى:وهو جاب صورها منين أصلا
معتز:أنا اديته صور ليها وهو لعب فيها وهددها بيها
شاهى بصدمه: معقول أنت تعمل فى بنت عمك كده أنت فعلا شيطان
معتز:دى شهاده أعتز بيها
شاهى: أنا مش فاهمه ايه اللى خلى أيمن يعرض عليا الجواز بالسرعه دى
معتز:البركه فيا أنا أقنعت طنط مديحه أن أيمن لازم يتجوز وأن مفيش أنسب منك اوعى تكونى فكرتيه بيحبك
شاهى:يحبنى ولا ميحبنيش مش فارقه احنا كل اللى عاوزينه فلوسه وبس
************************************************** *******
حسن:منى أنت قبل ما تكونى أخت مراتى أنت بنت عمى وبعتبرك أختى وعايز مصلحتك
منى:بس يا حسن أنا مش بفكر فى الجواز تانى دلوقتى على الاقل عشان خاطر الاولاد أنت ناسى أنى خدتهم من أيمن بالعافيه وبعدين أنا لسه فى شهور العده
حسن:طيب على الاقل شوفى العريس الاول وبعدين قررى
وفى نفس اللحظه حضرت نهال
نهال:حسن كلامه صح يا منى دكتور وائل محترم وكويس وهيهتم باولاد وانت مش هتخسرى حاجه وغير كده أنت مش هتتجوزا دلوقتى
منى :لا أنا هعيش من النهارده عشان ولادى وبعدين الكلام فى الموضوع ده مينفعشى
************************************************** *****
كان يبحث فى شقه خالد فى كل مكان فيها عن هذه الصور وجميع النسخ كى يتخلص منها وأثناء بحثه فى أحد الادراج وجد ظرف وكان الصدمه الكبرى فى انتظاره عندما فتح هذا الظرف
محمد بصدمه:معقول خالد يكون هو اللى عمل كده
************************************************** *****
خالد:أنت ايه اللى كان بينك وبين علاء الدمنهورى
معتز:كان عليا ليه فلوس بس سددتها
خالد:أنت كنت بتلعب قمار فى صاله القمار بتاعته
معتز:أيوه
خالد: أنت اللى خطفت مروان مش كده
معتز بكذب:لا طبعا
خالد:أمال سددت اللى عليك لعلاء ازاى مش معقول يعنى لقيت كنز على بابا

معتز:كان لازم أعمل كده لأن لو مدفعتش الفلوس لعلاء كان هييقتلنى
خالد:كويس أنك خلصت نفسك من الموضوع ده ونصيحه ابعد عن طريق علاء
معتز:عندك حق
************************************************** *******
فتح عينيه ليجد نفسه مكتوف اليدين فى مكان مهجور وقبل أن يستوعب أى شئ فوجى بلكمه قويه فى وجهه وعندما نظر أمامه كانت الصدمه
#batol

#خيانه_مدبره
بقلم بتول على
#الفصل_الحادى_عشرx والاخير
فتح عينيه ليجد نفسه مكتوف اليدين فى مكان مهجور وقبل أن ييستوعب أى شئ فوجى بلكمه قويه فى وجهه وعندما نظر أمامه كانت الصدمه
عمار بغضب:أهلا بيك
خالد:أنا فين وبعمل هنا ايه
محمد:هتعرف دلوقتى أنت بتعمل ايه هنا
وأخرج من جيبه الظرف الذى وجده فى شقته
خالد يارتباك:انت جبت الظرف ده منين
عمار بغضب:من شقتك يا حيلتها
ثم سدد له العديد من اللكمات
محمد:اهدى بس يا عمار متوديش نفسك فى داهيه
عمار: عايزنى أشوف اللى قتل مراتى قدامى واهدى
خالد:أنا مقتلتش حد
محمد:الظرف ده فيه كل مواعيد فريده فى أخر أسبوع قبل موتها وفيه كل الاخبار عن حادثه قتلها ومش بس كده ده كمان فيه صورها ومتعلم عليها بعلامه إكس وده معناه أنك أنت اللى قتلتها
عمار:عملت كده ليه انطق
خالد بغضب:لانك أنت السبب فى موت أبويا اللى اتعدم بسببك
عمار:صفوت عزام تاجر المخدرات والسلاح ييقى أبوك
خالد:أيوه أبويا
وفى نفس الوقت ظهر أيمن ينظر إلى خالد والشرر يتطاير من عينه
فقد أخبره عمار كل شئ وعرف الحقيقه
أيمن:أنت عملت كده ليه يا حيوان أنت
خالد باستفزاز:ايه حكايه كلمه حيوان دى مراتك وأختك قالوهالى
أمسك أيمن خالد من ياقه قميصه ثم أردف بغضب مين اللى أداك صور أختى انطق بدل ما أقتلك
ثم أخرج مسدسه ووجهه نجو خالد
خالد بخوف:هقولك كل حاجه
أخبر خالد أيمن كل شئ منذ اتفاقه مع معتز وأخبره أن شاهى ومديحه متورطتان فى هذا الامر وأن معتز هو من خطف مروان
محمد:يا ولادx ال*************
************************************************** *****
فى منزل أيمن
مديحه:اسمعنى بس يا ابنى
أيمن:أسمع ايه ولا ايه بس
مديحه:أنا كنت عايزه مصلحتك
أيمن:مصلحتى بيتى واتخرب بسببك وولادى بشوفهم بالعافيه
ومرت الايام وأيمن لايتحدث مع مديحه كما أنه حاول التحدث مع منى ومصالحتها ولكنها رفضت التحدث معهx ومع ذك لم ييأس أما بالنسبه لشاهى فقد قام أيمن بانهاء علاقته بها وطردها من شركته وبالنسبه لمعتز تم إعتقاله بسبب خطف مروان وتم القبض على خالد بتهمه قتل فريده أما بالنسبه لمنى فقد قامت بعمل مشروع وقد شاركتها نهالx فى هذاx المشروع وفى أحد الايام وهى جالسه على مكتبها دق بابها
منى:ادخل
الموظف: العميل مستنى حضرتك فى قاعه الاجتماعات
منى:تمام
ذهبت منى إلى قاعه الاجتماعات وعندما فتحت الباب كانت الصدمه فى انتظارها فقد وجدت أيمن وجميع أفراد عائلتها وعائلته ما عدا مديحه وكل شئ مزين بالورود وتقدم منها أيمن وهو يحمل باقه من الزهور
أيمن:أسف يا منى
منى بغضب:أنت مفكر لما تعمل حركات المراهقين دى أنا هسامحك اطلع بره
كادت أن تذهب ولكن أمسكت بها يد طفلها
ماجد:هو أنت لسه زعلانه من بابا سامحيه وهو مش هيزعلك تانى
مروان ببكاء:سامحى بابا عشان خاطرى
منى:هى وصلت أنك تستخدم الاولاد يا أيمن
أيمن بقله حيله:محدش بيقدر عليكى غيرهم
منى بصرامه:ماشى يا أيمن أنا هرجعلك بس مش عشان سواد عيونك ده عشان ماجد ومروان فهمت يا أيمن
أيمن بخيبه أمل:فهمت
ومرت الايام وبدأت الامور تتحسن تدريجيا وأيضا قد عرفت مديحه خطأها وتغيرت معاملتها لمنى وأيمن أصبح يتحدث معها مجددا وفى يوم من الايام كان أيمن يجلس فى مكتبه عندما دلفت إليه منى
أيمن باستغراب:منى
منى:بما أنك مشغول الفتره دى كتير فكرت أساعدك
أيمن:ازاى
منى:أنت هتعمل مقابلات لتعيين سكرتيره جديده صح
أيمن:أيوه
منى:أنا خلصت الموضوع دهx ثم أردفت بصوت عالى ادخل
وفى تلك اللحظه دلف شاب فى العشرينيات إلى المكتب
أيمن:أنت مين
الشاب:إسمى ممدوح أشرف سكرتيرك الجديد

نظر كلا من أيمن ومنى إلى بعضهما ثم ضحكا

مر عامين وتزوج محمد بنيفين وأنجبوا طفل أسموه يزيد وأيضا تحسنت حاله أسيل النفسيه ونسيت أمر خالد تماما وتمت خطبتها لشاب أخر يدعى سيف
وأيضا عمار عاد إلى سابق عهده عندما تعرف على فتاه تدعى أميره وتزوجها وأنجب منها طفله وقام عمار بتسميتها فريده
تمت النهايه
#batol





التعديل الأخير تم بواسطة كاردينيا73 ; 08-07-19 الساعة 10:32 AM
batol ali fouda غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس