عرض مشاركة واحدة
قديم 14-07-20, 12:01 AM   #21

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 83,214
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي




من بين ذاك الحطام وجدت نفسي
.
.
.
.
.
.
البارت السادس عشر
.
.
.
.
.
.
.
اعتذر عن الأخطاء الإملائية
.
.
.
.
.
.
كان قاعد بالسيارة وهو ناوي يسوي الشي اللي في باله
قطع عليه تفكيره صوت رنة الجوال
رعد : الو.... هلا مشعل
مشعل بصوت متعب : هلا رعد انت وينك؟؟
رعد : انا قاعد افرفر بالسياره ليه في شي؟ وبعدين ليش صوتك كذا انت تعبان؟؟
مشعل : لا مو تعبان بس.....
رعد : بس ايش تكلم
مشعل : اليوم كنا بننفضح
رعد انصدم ووقف السياره بقوه : نعم...!! ليه في احد حاول يدخل مكتبي؟؟
مشعل تنهد : إيه
رعد : قولي كل شي بالتفصيل ايش االي صار؟؟
مشعل قال له كل شي
رعد بعصبيه : مرام هاذي حسابها عندي.....
مشعل : اقول رعد انا برأي انك تنسى سالفة المخدرات صدقني لو الله ثم انك كنت مقفل مكتبك ولا كنا بنروح فيها انا وانت
رعد : لا تخاف مارح اسمح بهالشي انه يتكرر
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
كانت قاعده على السرير وتفكر بالكلام اللي قالته لها مرام
"نرجع للوراء شوي"
كانوا الثنتين في المصعد والهدوء يعم المكان حتى تكلمت مرام : اذا انتي تكوني زوجة الأستاذ رعد
سمر بكل غرور : ايه انا عندك شك
مرام بخبث : لا ابدا بس كنت ابغى أسألك امممم اخت الاستاذ رعد تشتغل هنا؟
سمر : ليش تسألين؟؟
مرام بتمثيل : بصراحه في بنت تشتغل هنا اسمها امل واللي كان واضح على الأستاذ رعد انه كان مهتم فيها بشكل كبير حتى انه كان يوصلها بسيارته وكان يجيب لها هدايا ويتكلم معها بلطف عشان كذا قاعده اسألك اذا كانت اخته
سمر تنهش الغيره بقلبها : لا ماهي اخته
مرام تمثل الصدمه : اووه انا اسفه ما كنت ادري صدقيني وانا ما ابغى اسوي بينك وبين زوجك اي مشاكل بس بقولك شي برضه
سمر بتكبر غيره: ايش تكلمي
مرام: شوفي يامدام البنات اللي زي امل يقعدون يلفون على الرجال ويغرونهم عشان فلوسهم فأنا اقول انك تنتبهين لزوجك ولا صدقيني بتاخذه عليك
انفتح باب المصعد
سمر بعصبيه : مارح اسمح بهالشي ابدا
مرام بخبث : انا اقدر اساعدك
سمر : وشلون
مرام : مايصير اقولك هنا انتي اعطيني رقم جوالك
سمر : طيب
" والباقي تعرفونه"
سمر بعصبيه تكلم نفسها : مارح اسمح لها مستحيل..... مستحيل تاخذ رعد مني
مستحيل رعد لي انا وبس
فجأه رن جوالها وكان رقم غريب
سمر ترد بغرور : نعم
مرام في نفسها " نعامه ترفسك انشاء الله" اللي ينعم عليك هاذي انا مرام
سمر : ايه طيب قولي اللي عندك
مرام في نفسها :"على ايش مغروره ياحظي" طيب بقولك انا عندي فكره عشان تطلعينها من الشركه ومن حياة زوجك برضه
سمر : تكلمي
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
كانوا متجمعين حولها كلهم حتى تكلمت ام فواز
ام فواز بتعب : اقول بنات خلونا نرجع البيت الحين قعدتنا ما منها فايده
احلام وهي ممسكه بيد امل : لا يمه انا بقعد هنا بقعد مع امل
ام فواز ابتسمت بحزن ما تقدر تمنعها : طيب حبيبتي.... وتين يالله حبيبتي
وتين :يالله
فرح ببرائه : خاله ايش فيها امل ليش نايمه هنا
ام فواز : مافيها شي حبيبتي بكره بنجي عندها وهي صاحيه خلاص
فرح : طيب بس الحين بنروح عند ماما
ام فواز تناظرها بحزن وما تدري ايش تقول
وتين ردت : لا الحين تروحين مع عمو فواز للبقاله عشان تشترين لك حلويات وكل شي تبينه
فرح بسعاده طفله : هيييه حلويات
ام فواز ابتسمت بوجه وتين بإمتنان و وتين ردت لها البسمه وطلعت مع فرح
التفت ام فواز لأحلام والجازي : يالله مع السلامه بنات انتبهوا لانفسكم ولامل
الجازي واحلام : انشاء الله... مع السلامة
طلعت ام فواز من الغرفه
احلام اتصلت بفواز : الو فواز
فواز : هلا احلام
احلام : فواز انا بقعد اليوم عند امل
فواز : طيب بس لو صار شي اتصلي علي على طول
احلام : طيب مشكور مع السلامة
فواز : مع السلامة
وقفلوا من بعض
احلام التفتت للجازي : الجازي تقدرين ترجعين البيت انا بقعد معها
الجازي : لا بقعد معك بس خليني اكلم بابا اول
اتصلت على ابوها
الجازي : الو يبه
رائد : الو هلا حبيبتي
الجازي : يبه عادي اقعد اليوم عند صديقتي في المستشفى
رائد : لا حبيبتي لازم ترجعين اليوم
الجازي بحزن : يبه الله يخليك
رائد : الجازي حبيبتي ما يصير اليوم عزيمة جدك ولازم تكونين موجوده وانا اوعدك ما يجي بكره الصباح الا وانتي عند صديقتك خلاص
الجازي بحزن اكبر : طيب يبه
رائد ابتسم : طيب الحين بتصل برعد واخليه يجي يوصلك
الجازي : طيب مع السلامه
رائد : مع السلامة حبيبتي
قفلوا من بعض
.
.
.

عند رائد
.
.
.
قاعد يطالع في شاشة الجوال
رائد في نفسه : غريبه هالبنت عيالي الإثنين يحبوها
؟ : منهيه
رائد : ههههه واضح اني كنت افكر بصوت عالي
حمد : عالي مره هههههه يالله قول لي منهيه اللي عيالك الاثنين يحبوها
رائد تنهد : هاذي يا طويل العمر بنت اشترينا من امها المزرعه وبنتي صارت صديقتها وصارت تحبها وتغليها كأنها اختها واكثر وصارت تقضي اغلب وقتها معها
والحين البنت امها توفت واخوانها الاثنين مسوين حادث
حمد : لا حول ولا قوة الا بالله ربي يصبرها هالبنت طيب كمل
رائد : الحين البنت عندها انهيار عصبي وبنتي قبل شويه تكلمني تقول تبغى تقعد عندها في المستشفى على سيرة المستشفى خلني اتصل برعد يجيب اخته من المستشفى
اتصل برعد : الو رعد
رعد : هلا يبه
رائد : انت وينك؟
رعد : انا في طريقي للبيت ليه يبه بغيت شي
رائد : ايه ابغاك تروح تجيب اختك من المستشفى
رعد : انشاء الله يبه الحين بروح
رائد : الله يرضى عليك يالله مع السلامه
رعد : في امان الله
وقفلوا من بعض
حمد : اقول بسألك
رائد : تفضل
حمد : انت قلت ان عيالك الاثنين حبوها يعني ان رعد برضه يحبها
رائد : هههههه ايه فعلا يحبها
حمد : هههههههه انا اول مره شفت رعد كنت اقول انه مستحيل يطيح باللي اسمه حب لكني كنت غلطان هههههههه
رائد : هههه المهم انا الحين برجع البيت وها ابغاك انت وعيالك اول الحاضرين للعزيمه
حمد : انشاء الله
رائد : يالله مع السلامه
حمد : في امان الكريم
.
.
.
عند الجازي واحلام
.
.
.
بعد ما قفلت من ابوها التفتت لأحلام : ابوي ما وافق
احلام : خلاص ما عليه انا بقعد معها انتي ارجعي البيت وارتاحي
الجازي : طيب بس اذا صار شي اتصلي علي خلاص
احلام : انشاء الله
لبست الجازي عبايتها وقعدت مع احلام حتى جاء رعد واخذها
.
.
.
في السياره
.
.
.
الجازي بدموع : تصدق يا رعد لما توفيت ام امل الله يرحمها حسيت اني فقدت امي مره ثانيه
رعد بحزن : ادعي لهم بالرحمه
الجازي : الله يرحمهم تدري لما كنت ازور امل كنت امد يدي عشان اسلم على امها لكنها كانت تبعدها وتحضني كانت تقول اعتبريني زي امك كانت تعاملني زي امل وفرح زي بناتها
رعد مسح على راسها بحنان
الجازي : رعد تتوقع لو كانت امي هنا كانت بتعاملني بنفس حنان ام امل
رعد : وهاذي يبيلها كلام طبعا دايما كانت امي الله يرحمها تبي بنت فأكيد كانت بتعاملك بكل حنان وحب يمكن تحبك اكثر مني هه
الجازي : ههه الله يرحمهم ويغفر لهم
رعد : امين يالله الحين امسحي دموعك الحلوه عشان بتسلمي على جدي الحين
.
.
.
عند احلام
.
.
.
كانت ماسكه يد امل بقوه وخوف
احلام بدموع : امل انا خايفه افقدك خايفه تتركيني وتروحين لا تتركيني يا امل
انا بحاجتك جنبي لا تروحي وتخليني
تذكرت احلام لما كانت امل تحاول تنتحر
" نرجع بالذكريات شوي"
فتحوا الباب وانصدموا من الشي اللي قاعدين يشوفوه
كانت امل تناظرهم بنظرات بارده
*الحين الشخصيات بتوصف مشاعرها *
"احلام"
كانت كل حواسي منصدمه نظرات امل سببت لي القشعريره لاول مره اشوف هالنظرات في عيونها حتى اني شكيت اذا كانت هاذي هي نفسها امل اللي اعرفها
فجأه شفتها تقوم من على السرير من غير ولا كلمه وانا لسه في حالة الصدمه شفتها تسحب المغذي من يدها ونظراتها ما تغيرات قربت من مزهريه صغيره كانت موجوده في الغرفه وفجأة ضربت المزهريه بيدها حتى طاحت على بلاط الغرفه بكل قوه وتناثرت اجزائها بكل مكان صوت المزهريه صحاني من الصدمه
فجأه شفت الجازي تركض بتجاه امل شفت امل ماسكه قطعة من الزجاج وتحاول تقطع وريدها بكل برود.
ركضت احلام بكل سرعتها مع الجازي ومسكوا امل
امل كانت ماسكه قطعه الزجاج بكل قوه حتى انا يدها نزفت
احلام تمسك يد امل وتحاول تاخذ قطعه الزجاج من غير ما تعورها الجازي ساعدتها حتى طلعوا القطعه من يدها
فجأه امل بدأت تصيح بكل قوه : احلام راحت الغاليه راحت راحت من لي بعدها قولي من لي بعدها
احلام بدموع : انا معك يا امل انا معك وماراح اتركك صدقيني
امل بنفس الصياح : امي قالت كذا يا احلام وراحت وخلتني راحت
جلست امل على البلاط وهي تبكي وتصيح
جلست الجازي بجنبها ودموعها بعيونها وحظنتها عشان تهديها : اهدي يا امل ما يصير كذا انتي لازم تدعين لها بالرحمه
فجأة اغمي على امل مره ثانيه واحلام ركضت للدكتور بسرعه
.
.
.
الحاظر
.
.
.
احلام بدموع : كنت تبغين تروحين وتخليني مارح اسمح بهالشي ولو تبين تروحين وقتها بجي معك مارح اسمح لك تروحين لوحدك
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
نزلت من السياره ودخلت لإحدى المجالس عشان تسلم على جدها ولحقها رعد
شافت جدها جالس بكل هيبه في وسط المجلس
الجازي سلمت عليه بتعب : الحمد لله على السلامة يا جدي
الجد منصور : الله يسلمك الا وينك امس ما جيتي تسلمين علي
الجازي بتعب : اعذرني يا جدي لكن صار لي ظرف وانشغلت سامحني
الجد : ايوه وايش هذا الظرف اللي يشغلك عني؟
الجازي : اللي صار.........
رعد دخل : انا بقلك اللي صار يا جدي
الجد : اخيرا شرفت يا استاذ رعد قايل لي تعبان وبروح انام وبعدين بقلك كل شي ارجع اسأل عنك قالوا طلع وين راح مدري عنه
رعد: ههه هذاني جيت وبقولك كل شي
الجازي : يالله عن اذنكم بروح ارتاح شوي
الجد ورعد : اذنك معك
طلعت الجازي ورعد قعد يحكي لجده اللي صار
وفي طريقها حصلت سمر قلبت عيونها بإنزعاج مافيها حيل مشاكل
سمر بغرور : ليش قلبتي عيونك انشاء الله ولا مو قد المقام
الجازي وهي واصله معاها : ايه انتي مو من مقامي ولا يمكن توصلي لمكاني
فبعدي عن طريقي احسن لك
ومشت من جنبها وناسيه البركان اللي تفجر وراها
سمر بعصبيه : انا هالحيوانه تكلمني بالطريقه هاذي طيب انا اوريها
وكملت طريقها بعصبيه
.
.
.
عند الجازي
.
.
.
دخلت غرفتها وقعدت على السرير وبكت بكل طاقتها وافرغت كل اللي في قلبها
قعدت تبكي حتى خلصت دموعها
وتمددت على السرير بعبايتها وحاولت تنام تقلبت يمين ويسار لكن للأسف النوم
ما جاها قامت من على السرير بكسل وفصخت عبايتها وراحت لدولاب الملابس عشان تتجهز للعزيمه طلعت لها فستان اسود ساده طويل لنصف الساق بأكمام طويله خلت شعرها مفتوح ومفروق من النص ولبست سلسال صغير ناعم لونه ذهبي
وما حطت اي مكياج وجلست على الكرسي بكل تعب
فجأه دخل عليها ابوها
وقفت الجازي : هلا يبه
ابتسم ابوها : هلا بحبيبة ابوها شلونك
الجازي : الحمد لله
رائد : الجازي انتي دايما تناديني بابا والحين صرت يبه
الجازي : هههههه كلها سوا
رائد حضنها : بس انا اشتقت لبابا من لسانك
الجازي : خلاص يا بابا هههه
رائد : ايوه كذا ويالله قولي لي ليش لابسه اسود
الجازي بعدت عنه : ليه مو حلو
رائد : انتي كل شي عليك حلو بس انتي تحبين الألوان شاللي تغير الحين
الجازي : اللي تغير اني فقدت شخص كنت احبه
رائد حضنها مره ثانيه ومسح على ظهرها بحنيه : ادعي لها بالرحمه
بكت الجازي في حضنه وما ردت عليه
.
.
.
في المجالس الرجاليه
.
.
.
رعد قال لجده السالفه كلها
الجد : الله يرحم المسلمين ويعين هالبنت انزين يا رعد اهتم فيهم خلاص
رعد : من غير ما تقول يا جدي يالله انا بطلع اغير ملابسي عشان العزيمه وارتاح شوي
الجد : طيب
طلع رعد وفي طريقه شاف سمر وملابسها تكشف اكثر ما تستر مشى من جنبها وما كأنه شافها
سمر : رعد مارح تسلم علي
رعد بكل برود : ومن انتي عشان اسلم عليك؟؟
سمر بعصبيه : بنت عمك
رعد بنفس البرود : ما عندي بنات عم
ومشى من جنبها من غير ما يسمع ردها
سمر ضربت برجلها الارض بعصبيه
.
.
.
في المجالس
.
.
.
بعد ما طلع رعد بعدة دقائق دخل ناصر
الجد : وين كنت يا ناصر؟؟
ناصر في نفسه :" كله بسبب الزفت رعد فحط بسيارته وخلاني الحيوان وسط الشارع" والله يا جدي كنت قاعد افرفر الا انت قول لي ليش قاعد لوحدك؟
الجد : ابوك راح الشركه قال عنده اجتماع مهم وعمك قال انه بيطلع يرتاح ورعد نفس الشي
ناصر بصوت خافت : اذا يرتاح ان ما طيرت الراحه من عيونه
الجد : ايش تقول؟؟
ناصر بنذاله: كنت اقول رعد قالك على سالفة البنت
الجد : البنت اللي ماتت امها امس؟؟ ايه قال لي والله اني رحمتها
ناصر : : بس هذا اللي قاله لك؟
الجد : ليه باقي في شي؟
ناصر جلس بجنب جده وقال بنذاله : ليش هو ما قالك انه يحب البنت هاذي
الجد بصدمه : نعم....!! تتكلم جد ولا تستهبل
ناصر : هذا شي ما ينمزح فيه وبعدين هو قال لي بنفسه
الجد : والله وطحت محد سمى عليك يا رعد بس اقول هو يحبها من جد ولا بس يبغى يلعب معها
ناصر بكل نذاله : لا ما أظن ان رعد عنده هالحركات انا متأكد انه يحبها ويبغى يتزوجها بعد
الجد : اها انزين انزين
ناصر قاعد يضحك في نفسه
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
كانت في غرفتها وقاعده تجهز نفسها
لبست فستان احمر قصير لتحت الركبه بأكمام طويله وشفافه مع فتحت ظهر صغيره وحزام اسود لاماع ولبست كعب اسود عالي ولبست اسواره عريضه بالون الاسود والذهبي
وسلسال صغير ذهبي وفي طرفه شكل فراشه
ربطت شعرها لفوق على شكل كعكه ونزلت خلصتين على وجهها
حطت لها كحل ومسكره وبلشر خفيف بالون البني مع روج احمر كانت قمه في الجمال اخذت عبايتها ونزلت حصلت امها جالسه لوحدها تحمدت ربها مافيها حيل لسخرية اخوانها
بيان : ايش رايك يمه؟
امها بإنبهار : قمر والله اقول خليني احصنك
وقامت تحصنها لكن سمعت صوت ساخر من وراها : ماله داعي انك تحصنيها اصلا مين اللي بيطالع بوجهها هههههه
الام شهد بعصبيه : عبدالله ايش هالكلام اللي قاعد تقوله
عبدالرحمن : وهو صادق وبعدين ايش هالبس انتي طالعتي نفسك في المرايه حتى البقره ما تلبس كذا
بيان حست بالدموع في عيونها لكن ماخلتها تنزل
جاهم صوت هادر من وراهم : عبدالله عبدالرحمن
عبدالله وعبدالرحمن بخوف من ابوهم : سم يبه
الاب بعصبيه: ايش هالكلام اللي قاعد اسمعه
عبدالله : يبه احنا بس نمزح.....
الاب : جب ولا كلمه هذا مزاح تمازحون فيه اختكم تكلموا ولا القط اكل لسانكم يالله الحين اعتذروا من اختكم قدامي
بيان : لا يبه لا يعتذروا مني تعودت خلاص عن اذنكم لكني مارح اروح معاكم
الام : لا يمه بتروحين غصبا عن الكل حبيبتي ماعليك منهم يالله امشي قدامي
اعطت الام نظره معصبه لعيالها ومشت
الاب بعصبيه : يرضيكم الحين اختكم زعلانه منكم شوفوا انا كنت امشيكم بمزاجي
لكنكم تماديتم كثير انت وياها وصدقوني لو ما تغيرون طريقة تعاملكم مع اختكم ان تشوفون شي ما يسركم
وطلع من جنبهم
عبدالله : والله شكلنا تمادينا فعلا
عبدالرحمن : احنا بس كنا نمزح معاها هي اللي حساسه بزياده وابويه يدلعها
عبدالله : المهم خلنا نمشي
عبدالرحمن : بس ما تحس ان تونا بدري العزيمه اصلا بعد العشاء والحين حنا ظهر
عبدالله : ايوه بس ابو رعد اتصل با ابوي وقال له يجي من الحين
عبدالرحمن : اها طيب يالله خلنا نروح
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
نزل للمجلس وكان جده وناصر موجودين لكن استغرب من ابتسامة ناصر ونظراته
الجد : رعد
رعد : سم يالغالي
الجد : تعال تعال اجلس جنبي
رعد استغرب لكنه جلس بجنبه بصمت
الجد بفضول : قولي الحين هي حلوه؟؟
رعد بإستغراب اكبر : منهيه؟؟
الجد ضربه على راسه : لا تسوي نفسك مو فاهم شي
رعد وهو يمسح مكان الضربه : انا فعلا مو فاهم شي
الجد : شوف ترا ناصر قال لي كل شي وبعدين لا تستحي انا جدك
رعد مو فاهم شي : ليه وناصر ايش قالك
ناصر وقف : ااا ايش اسمه انا انا عندي مشوار ضروري بروح
رعد بشك : ايش المشوار الضروري هذا؟
ناصر : مشوار مشوار المهم انا بروح
رعد : انثبر مكانك
ناصر بلع ريقه وقعد واقف عند الباب استعدادا لأي هجوم مفاجئ
رعد : تفضل يا جدي ناصر ايش قال
الجد ابتسم : قال لي عن البنت اللي تحبها
رعد : مشاء الله اذا البنت اللي احبها فهمت
وقف رعد وناصر مسك ثوبه من تحت وهرب ورعد وراه زي الصاروخ
واللي يشوفهم يقول توم وجيري
فجأه حصلوا في وجههم ابو رعد
رائد : رجال طول بعرض وتتطاردون كأنكم بزران حسافه الشنبات اللي بوجيهكم انت وياه
ناصر تخبى وراء عمه : ياعمي كله بسبب ولدك يبي يذبحني
رعد : لا احلف يعني اسمع الكلام اللي قلته لجدي واصفق لك
ناصر : وانا ترميني في نص الشارع وتحت الشمس وتبيني ارقص لك
رعد : انت رجال دبر نفسك
وقبل لا ناصر يرد عليه اخذ رائد العقال من على راسه : اقول انت وياه طيروا من قدامي لا اخلي العقال يرقص على ظهوركم وبعدين عيب عليكم استحوا الدكتور حمد وعياله بيجون الحين تخيلوا يشوفوكم كذا اقسم بالله فضيحة
يالله ارجعوا على المجلس يالله وبلا مبزره
رجعوا للمجلس ورعد يتوعد ناصر بعيونه
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني بنفس البيت
.
.
.
.
.
.
نزلت من غرفتها وتحس ان نفسيتها في الحضيض كانت عمتها زوجة عمها موجوده في صالة الاستقبال
وماهي الا دقائق ووصل الدكتور حمد وعياله دخلت الام شهد ومعها بنتها استقبلوهم وبعدين فصخوا عبيهم
الجازي انبهرت بجمال البنت قعدوا مع بعض وبينهم سوالف عاديه ودقائق حتى نزلت سمر بلبسها الفاصخ سلمت عليهم من طرف خشمها وقعدت تلعب بالجوال
بيان قامت وجلست بجنب الجازي : هلا
الجازي : هلا فيك
بيان : انا اسمي بيان وانتي؟
الجازي : تشرفت انا الجازي
بيان : تدرين يالجازي انتي مره حلوه
الجازي ابتسمت :شكرا انتي احلى
بيان : شكرا من ذوقك طيب عادي أسألك
الجازي : تفضلي
بيان : يعني اعذريني على لقافتي لكن ليش انتي زعلانه؟؟
الجازي : لا ابدا مو زعلانه
بيان ابتسمت : عيونك تقول العكس لكن براحتك
الجازي : ينفع تطلعين معي غرفتي
بيان : اكيد طبعا
طلعوا الثنتين لغرفة الجازي
سمر في نفسها بسخريه : متى لحقوا يطقوا صحوبيه مع بعض هه غبيات
<قبل لا اكمل خلوني اوصف لكم فلتهم او قصرهم بمعنى اصح
اولا هم فلتين وحده جنب وحده وحديقة كبيره تحيط بالفلتين وكل فلة مكونه من ثلاث ادوار في بكل فلة مجلس رجال لكنهم مسوين مجالس رجاليه للعزايم او الحفلات الكبيره منفصله عن الفلل < يحبون الفشخره ههههه
المهم نرجع للروايه
طلعت الجازي مع بيان للغرفه وهناك قالت لها الجازي كل اللي بقلبها تحس انها تبغى تتكلم وتفضفض وتطلع الحزن اللي بقلبها
بيان مسحت على ظهرها : حبيبتي لا تزعلين صدقيني الكل عنده مشاكل والكل عنده احزان لكن مو يعني ان احنا نستسلم لها لا احنا لازم نقاوم الحزن ونوقف بوجهه
الجازي ماردت عليها
طلعت بيان جوالها وورتها صوره لها مع البنات : شوفي هذولي صديقاتي شوفيهم كلهم يضحكون ويبتسمون بس كلهم عندهم مشاكل مثلا اروى واشرت عليها
اروى امها وابوها توفوا وهي صغيره بحادث سياره وتربت مع عمها وعمتها اللي ما انجبوا ابدا مع ذلك تعيش معاهم بسعاده ودايم تبتسم وتضحك
اول لميس مثلا تدرين ان في احد كان قاعد يهددها بصورها اللي الى الان ماندري شلون وصلته هذا غير اسرتها المتشدده مره اللي لو يدرون بيذبحوها على طول من غير ما يسمعون اي تبرير منها مع ذلك وبفضل الله قدرنا نمسكه ورجعت تعيش حياتها الطبيعية ولا كأن صار شي الجازي لا تستسلمي ابد لانك اذا استسلمتي
صديقتك وقتها بتستسلم وتضعف ويمكن تأذي نفسها برضه
الجازي ابتسمت : شكرا بيان
بيان : لا تقولين كذا اخاف ارفع خشمي هههههههه
الجازي بفضول : بيان انتي قلتي لي مشاكل صديقاتك وانتي ايش مشكلتك؟
بيان تنهدت : مشكلتي...... مشكلتي اخواني
الجازي : ايش فيهم اخوانك
بيان : هه دايما يتمسخروا علي من وانا صغيره حتى اني بديت اشك بنفسي وبجمالي
الجازي : والله انك قمر ماعليك منهم واضح ان عندهم ضعف نظر عشان مايشوفوا هالجمال كله
بيان بإبتسامه : شكرا حبيبتي انتي احلى والله
الجازي : انا ولا شي بجنبك
بيان : لا انا كذا برفع خشمي والله
الجازي بمزاح : انتي ارفعي خشمك وانا بقصه
بيان شهقت : بسم الله على خشمي
الجازي : ههههههه الله يشفيك صح انك جمال لكن للأسف مو عقل ههههههه
بيان : ايش تقصدين تقصدين اني غبيه ها قول انطقي
الجازي : انا قلت انك غبيه انتي اللي قلتي كذا المهم تعالي ننزل تأخرنا عليهم
بيان : حسابك بعدين بس الحين خلنا ننزل نحش في خلق الله
الجازي :هههههههه
.
.
.
.
.
.
وهنا راح اوقف اتمنى ان البارت يعجبكم
واذا في شي ما فهمتوه او كلمه ما عرفتوا معناها وقتها اسألوني
واعطوني توقعاتكم
مع تحياتي للجميع 💖💖💖💖💖💖





لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس