عرض مشاركة واحدة
قديم 11-10-20, 01:41 AM   #1709

عاشقةديرتها

كاتبة في قصص من وحي الاعضاء و قسم الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية عاشقةديرتها

? العضوٌ??? » 410560
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,460
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
?  نُقآطِيْ » عاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond reputeعاشقةديرتها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   star-box
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي





وبعد خروجه من المجلس ...
عقاب يفضي بهمه للبقية :اللحين أنا غصبته وعرفت اللي بخاطره وتأكدت منه ... وصار كل شيء مكشوف ...
والبنت ماحنا ضامنين موافقتهااا ..
سلطان الذي لم يقتنع بالأمر برمته
ولكن هل المهم رأيه هو أم رأي من سيرتبطا في بعض
هو يعرف حدوده جيداً ..
وإذا كان والده قال أنه أكتشف مشاعر لفياض أتجاه الفتاة
فلايوجد حل لها إلا الزواج :لا أن شاءالله توافق ليه ماتوافق بتلقى أحسن منه ..
بتال وفكرة سيئة واحدة حطت في باله
هل ستعيش الفتاة التي رفضت فياض معه بنفس المكان وسيراها وهي داخله وخارجة أمامه ويزداد قيح جروحه
ولكنه قال أفكار بطريقة أقل سوداوية :كل شيء جايز أبوي معه حق ... لاحنا ضامنين موافقتها ولا قادرين نغصبها عليه ..
سلطان بوجوم :يعني عدنا على طير يلي ...
عقاب بأمل كبير بالله أنه وضع خزام بقلب فياض أو حتى في باله لأصلاح حاله وجبر ماأنكسر :يحلها الله يحلها الله ووقف متوجهاً للداخل وهو يحذرهم من السهر ...
سلطان وفكرة تحطم جديد لقلب فياض تعشعش في تفكيرة:أبو حاكم هذا الموضوع عندك أقنع عمتي هي جيدة وتفر مخ البنت وأمها ... سعادة فياض متعلقة فيك ..
بتال لو كان لدى أمه هذه السطوة فسيسخرها من أجل أخية ولين يبخل بالتأكيد في سبيل سعادته :والله اللي بيدي بسويها يأخوك الله يزينهااا ..مافيه حل للموضوع إلا أن البنت ترضى فيه بأقتناع ولا وش الفايدة ...
الغصايب ماهي زينه ...
سلطان بتفكير يتذكر فيه موضوع أبنه الذي يسعون لأقناع والده فيه من أيام :يعني اللحين وش صار على موضوع البلوى الثاني ..
بتال بسخرية :الحب مقطع قلب العم وبناخية ... اللحين يومك بتقنع أبوي نرجع على سالفتنا الأولية وش الفايدة والبنت ماهي راضية ..
سلطان وهي يتذكر موقف ياسمين معه بعد حادثة هجرس مباشرة :والله البنية ماهي عايفة لهكى الحد تقول أنا زعلت من خالي فياض ليه يكلمني ويخلي هجرس يسمعه ..
بتال بشك :متى هذا ..؟
سلطان وهو يتذكر ماأخبرته عن المكالمة :هو الله يسامحه مكلمها ومخلي هجرس يسمع الرفض بنفسه ...
بتال بفقدان للأمل من تعدل أحوال فياض الذي رغم كبر سنه ولكن تهوره في بعض المواضيع يجعله محل شك بمسألة نضوجه :وليه يخليه يسمعها مايستحي ذا .
سلطان بلا مبالاة :وأنت تخبر فياض يستحي يالله بستر بس ..
بتال دائماً يافياض تستعجل فتدمر كل شيء ونأتي نحن من خلفك لتجميع الحطام :يعني لو أحد يكلمها بالعقل تقتنع ...
سلطان بتفكير عميق وهو يخشى أن أهتمام هجرس لها فقط لأنه صعبة المنال وحين تصبح في يده يحطمهااا :البلى يأخوك أخاف أخذ ذنبها لو قلت لها خذيه عشاني ..

بتال بأنزعاج من تردد سلطان :اللحين ولدك وماأنت مالي يدك منه ..أجل خلها علي أنا أقولها تأخذه وأنا كان جتني تشتكي منه بوطى على صابرة وبأخذ للديرة مافيها أرسال وبذبحه وأصلخ مثل الذيابة اللي يصلخهااا ..
سلطان بقشعريرة من وصفة :وش هالتهديد القرف أذا هذي بدايتها ينعاف تاليهااا ...
بتال :جتك الحمية اللحين وخفت على ولدك ..أجل شد حيلك وأقنع أبو البنت وخل الباقي علي .. الظاهر هالصيفية موعوديين بجوزات كثير ...
سلطان :الله يستر الله يستر ..

××المهتوي لا اهتوى مايطوي شراعه يمشي على النار كنه ماوطى فيها××


****

كانت فترة الظهيرة وهي غير معتادة على أستقبال أحد ...
ولكن طرقات ملحة على باب جعلتها تفتحه لتندفع مريم لداخل وهي تقول :أنتي وينك ساعة أدق
اسمعي رقمك لازم يصير معي مو حالة هذي واقفة على الباب ساعة وعلى أعصابي أخاف أحد يشوفني ..ويحرشون علي عند بتال وفزاع ...
جوزاء التي تفاجئت بهجومها والأنكى ماذا تقصد برؤيتها لديها هل هي من المغضوب عليهم
حتى لايزورها أحد :ليه ممنوع الدخول عندي ..
مريم التي رمت نقابها وطرحتهاا :ضيفيني أي حاجة بسرعة ..
ماأقدر أتكلم على الحاف يجنن جناحك تدرين أنه ذوق رضا لأن محد يبغى يأثث لك وأنتي الثانية ..
لايغرك حتى خالتي شعاع ماتبيتس مو عشانك شخصك
لا الشهادة لله خالتي شعاع مره طاهرة نقية بس عشان أنك جيتي على عبير وهي تشوف أنها ماقصرت مع زوجها
خصوصاً أن بتال يحبها يحبها .استغفرالله أنا وش جالسه أقول
هاتي العصير يكفي لتكبينة توك ماسمعتي شي ..
بس يعني ترى غيرتي نظرتهم لك ...
أنتي آدمية بحالك وكل الناس تحب اللي كافي خيره شره ...

أليس من المفترض أن تصمتها وهي التي تعلم جيداً أن من يتحدث إليك يتحدث عليك ومن خلف ظهرك ..
ولكن كلا هي محتاجة لتفهم بعض الأمور حتى لو كانت وشاية من مريم ولاتعرف سلامة أقوالها ...
مريم تكمل بعد أن أرتشفت نصف الكأس :أسمعي هاتي الجك كله والله من اللي بقوله لك شكلنا بنشرب كل عصير الثلاجة ...هذا حلو من وين أخذتوه ..جوزاء لايكون أنتي تسوينه
ترى أوفر ماأحب الشاطرين بالمطبخ ...
جوزاء تهز رأسها بأستنكار :مريم حبيبتي بالعافية على قلبك وأنا أرفل وحدة بالمطبخ أنتي أحسن مني لايعورك قلبك ..
مريم تنصدم بردها قبل أن تنفجر بالضحك :قسم ردك تووحفة ..طلعتي مو هينة تذاكرين من ورانااا ..من جد جوزاء اللي يشوفك يقول ماشاءالله بدون لسان ..
بس والله أحبك .. ياأختي يكفي قاهره حسناء وعبير تنفقع قلوبهم من برودك ...اخخخ ونسيت أقولك ترى تهبلين لاعاد تلبسين برقع ..ملامحك كيوت فيك لمحة من ذيك أخت كايلي وش أسمها ماعلينا من أسمها ... نفس رسمة وجهها ...
جوزاء التي بقت تنصت لثرثرات مريم التي لافائدة منهااا ..لن تخرجي منها بفائدة ربما جائت فقط لتراك كيف تبدين في جناحك وماذا ترتدين فهي تنظر بين لحضة وأخرى لما ترتديه وتبتسم بتفاهة ...
مالغريب بما أرتدي فستان نهاري ترتديه كل النساء في منازلهم ...
مريم :لبسك حلو يعني من جد ماتوقعتك تكشخين بجناحك ولا تلبسين روز ...
جوزاء التي تفاجئت بهجومها :ماشاءالله من وين حكمتي ..
مريم بتكشيرة حمقاء :يعني جلابيات وبرقع وش بتلبسين بالبيت أكيد روز عشان تكمل الصورة ..
بس والله كشختك حلوة ..
جوزاء لم ترضيها وترد بما عليك زود فهي ترتدي ملابس خروج فترة الظهيرة هل يوجد مبالغة أكثر من هذا ...
مريم التي تحب التحدث عن نفسها حتى لو لم تجد فرصة تخلق واحدة :كلهم يقولون أني أوفر بملابسي وكشختي صح
أنا كنت في بيت أهلي محرومة ماتخيلين قد أيش محرومة ...
أبوي ماكان يخلينا نبلس حتى البنطلون يقول حرام وعيب
وماعنده تفاهم على طول ضرب وتهزيء يخليك تبولين على نفسك من شدته ...فلما تزوجت بغيت أنهبل من السعادة ...
وفزاع حبيبي يخليني ألبس اللي أبي ..
وكل ماحاول يعارضني بشيء ذكرته بمعاملة أبوي لي وكيف مضطهديني أهلي ويحن ويخليني على كيفي ...
لايغرك الناس اللي تقول عقاب وعياله قاسين والله مافيه أبيض من قلوبهم ...أنا جربت القسوة وأبخصها زين ..
بس والله ماأدري عن عيال فهدة يمكن أخذوا من قساوتها ..أنتي وش رايك تحسين بتال قلبه ابيض ولاأسود مثل أمه ...
جوزاء بملل:والله يامريم ماشقيت صدور الناس وفتشت قلوبها عشان أعرف ألوانها وأعلمتس ...
مريم التي بقت للحضة لتفهم المغزى أنفجرت بالضحكة :حلوووة والله أنتي رهيبة .. وماتستاهلين إلا كل خير ..والله أني انجلطت من القهر عليك يوم دريت أنه مروح ومخليك وأنتي مريضة .. بس الحمدلله على سلامتك
واللي قهرني أكثر يوم رجعتي ..ياجوزاء والله أنه يبغالك دورة بالحياة الزوجية اللحين راجعة له حاف كذا وين التغلي وتقدير الذات خليتي نفسك مضحكة عندهم ...
وهذا اللي جايه أقوله لك ..حسناء تفشخر عند فاطمة وبناتها أمس تقول ..أن بتال عايف ومايبيها مغير عمي عقاب هدده بأمه لو ماردك أنه بيطلقهااا .. وتحلف أنها سامعتهم بأذنها ..كانت نازلة بتأخذ لها حاجة من المطبخ الرئيسي ويوم شافتهم صدت ولادروا عنهااا ..وللأمانة حسناء ماتكذب يعني أنا أعترف أكذب بس هي لاحشاها ..
وحين رن هاتفها فزعت :ياويلي هذا وش صحاه ..جوزاء باي مع السلامة ...وأدعيلي لايكشفني فزاع أني عندك ونتورط كلنااا ...
وركضت خارجة دون أن تقفل الباب خلفها حتى ..لتقفله هي بنفسها وبتلك اللحضة تريد أن تصرخ حتى تتصدع جدارن القصر من شدة وجعها ..
هل يتندرون عليها من خلفهااا
وجاء بسبب أمه ..وأبيه من دفعه ..
ليتك لم تفعلهااا أيها الشيخ العادل
ليتك تركتني في حال سبيلي
فالطلاق أرحم بكثير من ماأعيشة في ظل أبنك ...
وتحت عصمته ..

××لا ترتبط بغيمة ما فيها مطر لا ترتبط وتضيع سنينك هدر××



***
دخلت عليهم بحنق ووجهت الحديث لأمها بعصبية لم تستطيع كبحها بوجود الجميع :شفتي وش سوى ولد أخوتس اللي جوزتنيه ..
وتحت صيحاتهم الأستنكارية بدأً من والدها الذي صاح بحدة :وقص لسانتس يوم بترفعينه على أمتس وبعدني حي ...
أسماء تكمل جملتها :سافر وخلاني .. ولا كلف نفسه يعطيني خبر ...
بتال الذي فهم الأمر برمته من سلطان :رايح بدورة من شغله ماهو رايح لعب ..
أسماء وهي تجلس بعصبية :واللي رايح شغل مايبلغ زوجته قبل مايسافر ..ليه خايف أمنعه ..أنا ماأصدقه لو يحلف لي على المصحف أنه رايح لشغل ...
عقاب الذي قد وصله أمر ما ولم يصدق فيه :صحيح اللي يقولونه عنتس ...
أسماء بقلق وبلهجة حذرة :وش هو ؟؟
عقاب :أنتي يوم درستي علمتي جوزتس وشاورتيه ولاا اللي براستس مشيتيه ...
أسماء بكذب تبتلع ريقها :لااا بأذنه وأسأله ..
عقاب الذي عرفه من عينيها كذبها فأسماء لاتخاف لو هي صادقة :الله يهديتس بس .. وياويلتس لو ماأفلحتي بهالدرسة ... أنا ماعندي مشكلة على دراستس بس التعذر بالدراسة عشان تدخلين وتطلعين هي اللي ماأدانيهاا ...
فهدة بأنزعاج وهي الحانقة على أبنتهااا لأفشائها سر مثل هذا أمام والدها :بنتي ماتسوي هالسوايا هذا سوايا ليلى اللي جلست سبع سنين بالكلية عشان تلعب ماهو بنتي ...
بتال بعتب :يمة خليك محضر خير ..
فهدة :وأنا صادزة ...وبنت فاطمة شكلها تمشي على دربهاا ..
عقاب :أقطعي بس أقطعي وخليتس ببنتس ...
قبل أن يكمل يفضي عن قلقه:ياأسماء وأنا أبوتس أنتي جيدة وماني خايف عليتس بس أنتبهي لخويتس بنت أمين ...من يومها ورعة مطفوقة .. وتغرها الدنياا ..والله اعلم أنها على نفس خفتهااا
أشوفها رمت عباتها السوداء ولبست لها ثوبن مايلبسنه المستورات بس ماودي أتدخل فيها وأزعل أبوها وهو رجل أجودي وضعيف ...
فهدة بقهر :أمين نقول مسكين مايدري عنهن ..ماذبحتني إلا رضا يوم هرجتها تقول العباة ماهي لازم سودء أعقبي وأن اللي أحسبها مرة تخاف الله أثرهاا مخفوفه مثل بنتهااا ..ياخوفي بكرة ترمي عباتها هي الثانية وتلبس عباة بيضاء ...
لينفجر بتال بضحك :يمه عاد لو قلبت الموجة على الأبيض أنا اللي بقول مالتس طلعه معهااا .. تكفين قلديهن بكل شيء إلا هاللطمة (اللثمة ) لاتهورين وتسوينهاا مرة ماتنفع لتس ..
عقاب الذي لم يعجبه إلا ماوصل إليه الحديث والتحدث عن نساء ليسو من المحارم :بس خلاص أقطعوا ماتعرفون اللي يصلح تهرجون فيه واللي توقفون عنده ..
بتال الذي فهم أن أبيه قد تضايق لأنهم أنسابه القادمين ..
وبالتأكيد توصيته لأسماء كانت ستكون بمجمل الأحوال ولكن أن تكون للعروس المرشحة لفياض فهي ستكون من العيار الثقيل ...
قال متلاعب وهو يعلم أن أبيه لايريد أن تعلم والدته فكلامها يعلمان أنها ستتدخل للعب بأعصاب فياض وستحرضهم ضده :يبه ماقلت مهــر عروس فياض كم بتحط له ...
عقاب بتكشيرة وهو الذي فهم تلاعب بتال :مالي وحلالي كله !!!
أسماء رفعت حاجب ولم تعلق ..
ولكن فهدة لم تستطيع كبح لسانها :ايه أكيد هذا فياض ولد شعاع ماهم عيالي الضعوف ...
بتال بضحكة :يمه أشحدي فينا أحسن ...
فهدة بغيض منه ماهذا الميزاج الرائق :أنت ليه ماتقوم عني
مقابلني روح عند مرتك وفكني من سوالفك الماصخة ..
بتال بسخرية:يمة أنا ضعيف حريمي طاردتني حني علي وزوجيني الثالثة ...
فهدة بعدم أستحسان فيه لاتثق في بتال:ثلاث على وش عقاب بن نايف مسواها !!
عقاب ببال رائق :عقاب كان بيسويها بس أنتي رديتيه ...
وضحك حين لاحظ تكشيرة بتال :ماأقصد هالمرة يالخبل مراتن خلاف (قديمة )..
فهدة تعبث بخواتمها:والله أني أقولك خذهن بس أنت اللي تقول ماأخذ عليتس ياأم بتال ..
عقاب وهو يتذكر فتاة كانت ستجن فهدة لو تزوجهاا وكادت تقتل نفسها حقاً لو أخذ عليها:بلاي خبل خصوصاً ذيتس الأجودية وش أسمهااا ..
فهدة التي عرفت من يقصد لوت حنكها :الأجوديات واجد ماني عارفة من تقصد ...
بتال بتلاعب :ايه هذي الأجودية بذات أخطبوا لي من بنااتهااا ..
فهدة التي لاتستطيع كبح غضبها من الأب وأبنه :بتال قوم عني دامني راضية عنك لاتقوم وأنا غضبانة ..
ليفز ويقبلها على راسها ويغادر المكان ..
وحين أقترب من جناحه دخل بضيق وهو يعلم جيداً ماسيستقبله ...عبير النائمة على ظهرها ولاتغادر سريرها بسبب الألم الذي تحس فيه ظريبة السفر بأشهر الحمل الأولى ...
وقد أخبرتهم الطبيبة التي ذهبا لها ليلة أمس أن حملها مهدد بالأجهاض ...
وقلبت الموضوع عليه وكأنه المذنب وليست هي من أصرت على السفر ...
لذا تجاهل الدخول لغرفة نومه ..ودخل غرفة الفتيات اللاتي يلعبن بألعابهن وبرفقتهن الخادمة التي على هاتفهاا ..وخرجت ماأن دخل ...
بتال وهو يفتح ذراعية لهن حين بدأن يقفزن مكررات بابا بابا :هلا والله بالحلوات .. اللحين وش كل هالألعاب ماتطفشن ..
سحبت أحداهن تالا (7)لتطلب منه بأصرار :أجلس هنا بابا بصب لك شاهي ...
وريف تسحبه من اليد الأخرى (5):بابا تعال أنا بصب لك قهوة ...
ومابين هذه وتلك كان يضحك وهو يقول بصوت ساخر:حريمي ماسوونهااا ...

××عيش مع اللي يشتري اللحظه معك مايتخلى ولا يمل ولا يثقّل عليك××


****

بأحد العصريات ناداها على أنفراد في جناح جوزاء الذي طلب منها أن تعد لهم قهوة وتضع من الكيكة التي أعدتها ... فهي تستغل فرصة هدوء الناس في فترة الصباح وتعد بعض الكعكات والحلويات وتترك بعضها بالأسفل وتأخذ منها لجناحهم ..
جهزت كل شيء وأنتظرت حضور ياسمين التي لاتفهم مالذي يريده منهااا ...
بتال بترحيب لياسمين :هلا والله بفله يالله حيهااا ..
ياسمين بشك وهي تلتقط خدادية وتضعها بحضنها :الله يحيك ياخال .. أمر طلبتني ...
بتال بنصف عين :وش فيتس مستشكة يعني ماأطلبتس إلاا للأوامر ..أنا بس أبي أسولفتس معتس ..
وألقى نظرة على جوزاء التي تجلس تعطيهم جنبها وغير مهتمة سوى بهاتفهااا ...
بتال ولياسمين :تقهوي وأنا خالتس محد بيقهويتس ..
كشرت جوزاء ولم تبادر ..
قبل أن تقول ببرود العالم :ليه أقهويها عشان بعد شوي أضحي فيها..
بتال بذهول :اللحين العرس صار تضحية ..
ياسمين بدهشة :عرس وش ...
بتال وهو يعطي جوزاء نظرة غيض فهو من أخطأ بأخبارها الموضوع لينصدم بردة فعلهاااا :وش رايتس بولد خالتس تجوزينه ..
ياسمين الذي عاد وجهها لتوهج بغضب ألن ينتهي هالموضوع :ياخال تراك حاضر يوم جدي دخلني بوجهه وأن ماأحد يغصبني بهالموضوع ...
بتال بكل برود وهو ينزل فنجاله :كلمنا أبوتس يقول ماراح تطلع من عيال عمهااا وش رايتس ..خذي ولد خالتس ولاتجوزي مع يارا واحد من عيال عمتس ...
ياسمين التي تكاد تكز على اسنانها من شدة الغيض فوالدها يعرف رأيها جيداً بموضوع أبناء عمها ويفعل هذا نكاية فيها لأنها قد قاطعته :رايي لو أحد يغصبني على شي ماأبيه بفضحكم بالله وخلقه ..أنا مو يارا ولااا غيرها ...أنا ياسمين ...
بتال بتجاهل لتهديدها ولحسن حظها هومن كان أمامها وليس أحد أخوالها الآخريين :حافظين هالتهديدات قالتها أمتس قبلتس وخالاتس ...أبي شي جديد خذي هجرس وماجاتس بوجهي ...
ياسمين لتخليص نفسها جارته:أمدح لي شي واحد فيه وأرضى فيه شيء واحد بس وأنا حاضر أخذه ...
بتال الذي عرف أنها تريد تعجيزة ولكن لحسن الحظ هجرس فعل شيء يذكر له ...
وحان وقت كشفه للبعض على الأقل :بقولتس بس هالكلمة ماتطلع من هالمكان ولاتنذكر بغيره ...
ونقل نظره بين الأثنتين ياسمين المستمعة له وجوزاء الغير مهتمة :قضيته الأخيرة مادخلها عشان نفسه ...الدكتور اللي طعنه كان مأذي أسماء وملاحقهااا وهو طعنه وحطها بنفسها وأنه يلاحقة هو ...
ياسمين عادت لتجلس بمقعدها بأدب بعد أن كانت متقدمة ..حسناً لاتستطيع التعليق على الأمر تحتاج لتفكيره فيه بشكل أعمق حتى تصل لنتيجة ...
هل فعلها حقاً ...فعل شيء من أجل شخص آخر سوى نفسه ... هل أصبح كائن أجتماعي أخيراً ...
جوزاء بتدخل :بسبب مجتمع متشقلبه مبادئة يضطر الرجال يحط القضية عليه ليه لأن المراءة لو أتهمت بنفس الشيء ماراح يقولون مسكينة أبتلوها بعمرها مثل ماقالوا عنه
لابيقولون أكيد فاسدة وشايفً عليها شوفة ..
وحين حدقت فيها ياسمين وكأنها تفكر بما قالت..
قال بتال بحدة :لاتسمعين كلام خالتس جوزاء تفصل إلا جاء هالحزة وهي ماشربت دلة قهوتها ومحلوف عليها ماتشرب إلا ثنتين ...
جوزاء ببرود :الخطأ بالقهوة ..الخطأ بجوزاء ..بس مستحيل يكون الخطأ بالرياجيل ..!!!
ياسمين بتأثر من وضعهاا :خاله أصب لتس فنجال ...
جوزاء ببرود وليس كأنها ترمي قنابل وهو من فك رؤوسها ..زلة لسان واحدة دمرت كل مايمكن أن يحل من صفاء بينهم :غيرت قهوتي صرت أشربها سوداء بحليب وسكر ... تعرفين الوحدة لتجوزت وجلست مع رجال تصير حياتها مرة كفاية وماعاد يكيفها المر تحتاج شيء حلووو يذكرها أن الدنيا لسى بخير ...
بتال بأنزعاج وهو لايفهم سبب جنونها هذا وكأنها تلبست بشخصية نســوية :جوزاء بس خلاص بتخوفين البنت ...
ياقليل الفهم وهل ينقصها الخوف ...
حتى أبث لها بعض منه ..
هي ترى وتشاهد مايجري بيننا ولو كانت ذكية كفاية لن تفكر بدخوله بتجربة زواج مشابهة :وليه ماخوفهااا تحتاج تخاف قبل ماتلقى نفسها بورطة ماراح تطلع منها إلا بفقدان الكثير من مشاعرها ويمكن حتى مبادئها ..
ياسمين لاتجوزين إلا بقناعة ولا بتصيرين مثلــــي ..
بتال بعصبية ولفظت مثلي أخرجته من هدوئه وصبره والحلم الذي أصبح أسلوبه معها :جوزاء خلصناااا ...
جوزاء وهي تقف بتحذير أخير لياسمين لم تعد تطيق الصبر :لتزوجين أحد قلبك من البداية كاش منه أسمعي نصيحتي مالي غاية أخرب عليك ولالي مصلحة أقنعك ...
ودخلت غرفتها تاركتهم خلفهااا ...ماذا هل سيغضب منها ليغضب هي قالت الحقيقة المجردة ...
نعم لاتريد ضحية أخرى .. وخصوصاً طفلة بعمر ياسمين..
ليدخل عليها بعد قليل بفضاضة ..
بتال بعصبية :وش فيتس أنتي أنا مناديتس عون لي تقلبين علي فرعون ..
جوزاء الجالسة على مقعد تسريحتها وتضع كمية وافرة من المرطب على ذراعيها :ماني مضطرة أغش وأخدع وعشان ايش كل هالحمية واحد بايع نفسه مشكلجي بلطجي خايفين عليه يدمر نفسه أكثر ..ولأنه حرام يروح فيها ترمون ضحية مثل ياسمين بطريقة ...وتبغاني أساعدك ليه أنا معدومة ضمير ...بلا أنسانية ... أنا جوزاء جوزاء مو غيرهاااا ...
محد يستغلني ولايخلني أقول شي ماني مقتنعة فيه ...ووقفت في وجهه :مو بس هو لو تروحون كلكم قصاص ماأقنعت ياسمين تزوجه ...عشان مصلحتكم ...
بتال بأنزعاج من هجومها مالذي أعادها لهذة الموجة ..لقد أعتقد أنهما أتفقا على هدنة ... والأدهى تتحدث عنه وعن عائلته بطريقة مزدرية :أنتي جايبه هالقواة منين ... وش هتجبر شايف روحتس على وش ...
بضحكة تهكم وصوت مريم يرن في أذنها بتال عايف ماردك إلا عشان أمه ..هل تخافي أن يذكرك من تكونين أخبرية أعتزازك بأصلك أقطعي عليه الفرصة على أن يجد مايشمت فيه أذكري نقاط ضعفك قبل أن تذكري أعتزازك بنفسك ورأيك:مو لازم أكون بنت فلان الفلاني عشان أشوف نفسي فيه ...أنا بنت لافي بن صنهات الراااعي .. جدي راعي غنم وماني أصيلة ولاني بدوية ..اللقب اللي بخلت علي فيه ...
هذا هي مساوئي ومعايري (أي الألقاب اللي ينبزوني فيها ) صفيتها لك قبل مدايحي ...
أكملت وهي ترتجف بداخلها ولكن تدفع نفسها بالغضب لتفجر كل عباراتها التي رددتها كثيراً لترفع من معنوياتها وتهينه أستغلي الفرصة وأنفجري .. أوصلي له قدره بعينك ..أرفعي من قدر نفسك التي أهانها مراراً وتكراراً أنتي جوزاء جديدة لن تسمحي له بأن يذلك أبداً لن تكوني الشخص الضعيف الذي يتم التندر عليه من خلفه :بس أنا جوزاء ولايهمني وش قالت العرب عني و يكفيني أن رايي أجيبه من راسي ماهو من راس غيري ولاحد يلقني وش أقول ...
أنسى يابتال جوزاء الضعيفة أنسى جوزاء بنت وضحى ...
أنااا جوزاء وبس ...
وقف يكاد ينقض عليها من الذي يأتي برأيه من رأس غيره... ومن سواه كلها أسقاطات عليه ...تمجد نفسها وتزدرية هو .. حسناً جوزاء أنتي محقة ...
الخطأ خطأي ...لقد أظهرت لك الكثير مما يجب أن أخفيه ..
ألتقط شماغة التي كان قد رماها قبل قليل على سريرها ..
وهو يقول بتأنيب :غلطتي ياجوزاء بهذي ... وغلطتس كبيرة ...بس ماهو غلطتس كثر ماهو غلطي يوم ظنيتس غير
وفتحت لتس قلبي ... ماأقول إلا ياحسافة ياحسافة ...


××كل جرحٍ فات لي منّك هدية ...وش بلاك تخاف من ردّ الهدايا××



أنتهى


عاشقةديرتها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس