عرض مشاركة واحدة
قديم 11-10-20, 04:33 AM   #11

مهضومه

? العضوٌ?ھہ » 455703
?  التسِجيلٌ » Oct 2019
? مشَارَ?اتْي » 94
?  نُقآطِيْ » مهضومه is on a distinguished road
افتراضي


البارت الثاني :


اليوم الثاني كلم تركي اروى وخبرها انه بيمرها ويتغدو برى مع بعض وتجهز قبل وصوله وفعلا اول ما وصل قبال بيتهم كلمها انه ينتظرها برى وتو تنزل اروى وتبي تطلع لتركي لقت ابوها واقف مع تركي ويكلمه وباين ان تركي متضايق فقربت لهم عشان لو بيتخانقو تبعدهم مع انها تستبعدها عن تركي ...

ابو عادل : هاااه يبه رضيت لو للحين زعلان ....

تركي : لا يعمي خلاص طاح الحطب بس اعذرني ماراح ادخل بيتك ...

ابو عادل : يعني للحين ما رضيت ... يا تركي تعوذ من ابليس وادخل انا اعتذرت منك وانت سامحت ليش هم ما تدخل ..

تركي : معلي عمي للحين بقلبي خلها براحتي ... الحين نستاذنك ابي اتغدى مع اروى برى ويصير خير لدخلتي بيتك .... اروى جاهزه ...

اروى واهي تقرب لتركي : اي جاهزه كنت انتظر تخلصو كلامكم ...

ابو عادل :اعتبر كلامك وعد لانك ترجع مثل قبل ....

تركي : يا بو عادل اذا احد طردك من بيته بتقبل ترجع بسرعه ... ما اوعدك واعتقد احترامي لك اهو ما تغير ... فلا تطلب مني اكثر من طاقتي .... بالاذن ... يله اروى مشينا ...

اروى واهي تبوس راس ابوها :يبه لا تستعيل تركي قلبه ابيض وبيرجع مثل قبل بس براحته ... لكن مو قبل يسافر ... معلي يبه كرامته فوق كل شي ... بعد اذنك يبه بروح مع تركي ...

ابو عادل واهو يبوس جبينها : مرخوصه يبه بس حاولي ما تتاخري وانتبهي نفسج اهو زوجج لكن للحين ما سوينا عرسكم فاهمه يبه ...

اروى بخجل : فاهمه يبه ولا توصي انا تربيتك ...

مشت اروى لسيارت تركي وكان ينتظرها جنب باب سيارته لجهة الراكب قدام فاول ما وصلت جنبه فتح لها الباب وقبل تركب مسكها من ذراعها وباس خدها وابتسم لها لمى طالعته منصدمه انه يبوسها بالشارع فركبت وسكر الباب ولف لجهته وقبل يسوق لف لورى وسحب باقه بالكرسي الخلفي وقدمها لها ...

تركي واهو يعطيها الباقه : نورتي سيارتي يا قلبي ....

اروى واهي تاخذ الباقه ومبتسمه وفرحانه فيها : شكرا حبيبي كلك ذوق ... شلون عرفة اني احب الجوري ...

تركي واهو ياشر على خده : اول مالي شكر على الباقه بطريقه حلوه ...
اروى بخجل واهي تنزل راسها : تركي .....

تركي : روحه وقلبه وكيانه كله امري تدللي انتي ....

اروى بخجل : ما تكفيك شكرا وحبيبي ....

تركي واهو يقرب لها : لا ... ابي بوستي ... يله يا بخيله انا اهريج بوس وانتي تبخلي علي ببوسه ...

اروى واهي تتلفت : تركي احد يشوفنا ...

تركي : مو مهم انا زوجج والكل يعرف والي نسويه لا عيب ولا حرام ... بنبقى وايد قبال بيتكم ...

قربت اروى وباسته بسرعه على خده فضحك تركي ورجع مكانه ...

تركي واهو يضحك ويطالعه واهي خجلانه : هههههههه بكتفي الحين بهالشي اليتيم ... براعي خجلج وحرجج بالشارع لكن مره ثانيه ما بقبل فيها فاهمه ....

هزت اروى راسها وساق تركي السياره وظل طول الطريق يسولف معاها واهو ماسك يدها لحد ما وصلو للمطعم وتغدو وبعدها تمشو واخذها تركي لبيت اهله فلمى نزلو كانو امه وابوه واخته ملاك الي كبر اروى وصديقتها معاهم واخوه طلال الي اصغر منه بثلاث سنين يسولفو ويشربو الشاي فبعد السلام قعدو معاهم وسحبت ملاك اروى يمها ....

تركي : هاتي زوجتي ...

ملاك واهي تلصق باروى : ابعد ما تشبع منها انت خلها شوي لي من ملجة وانت محتكرها لنفسك ....

طلال : مسلسل اهي محتكرها ....

تركي : والله كيفي حلالي وكيفي ...اروى تعالي ...

ملاك واهي تضمها وتتمسك فيها : لا ماكو ما تقوم ...

ابو تركي : وانتي شلي حارج ريال وزوجته خليهم مع بعض ...

طلال : محتره يبه زوجوها وفكونا منها ...

ملاك : لا والله مينونه اتزوج بهالعمر والله ما اقبل ....

اروى واهي تطقها على راسها : يعني انا مينونه ...

ملاك واهي تغمز لها : لا بس هذا يننج ....يضرب الحب شو بيذل ...

مسك تركي ملاك من يدها وسحبها ووقفها ولفها وراه وقعد اهو مكانها جنب اروى والكل ضحك عليها لانه خلاها تلف حول نفسها وانصدمة من حركته فقربت لها واهو يلصق باروى ويلف يده حول خصر اروى ويلعب حواجبه لها يغايضها .......

ملاك واهي تتخصر : معلي مردوده لك ... ما بقرب لاني عارف دب ما بقدر احركك ....

اروى : دب بعينج لا تغلطي ....

تركي واهو يبوس خد اروى : فديت الي يدافعون عني ....

طلال واهو يضحك : حرام عليك تركي اروى صارت اشارة مرور ....

الكل ضحك وظلو يسولفو مع بعض وفرحاني بان تركي ملج على اروى وصارت زوجته مثل ما تمنى وكان يحلم فيها من كان صغير ... بعد ما قعدو مده معاهم مسك تركي يد اروى ووقف ووقفها معاه واستاذن بيطلع غرفته معاها وهني اروى تجمدت وماةقدرت تعترض او تقول شي فمشت معاه وباين انعا ترجف خوف اكن تركي لف يده حول خصرها وقربها له وهمس واهو يمشي معاها ويطلع الدري لفوق ...

تركي بهمس : حبيبتي ليش خايفه ... مابيصير شي ما تبينه اوكي ....

اروى بهمس واهي ترجف : تركي ... مو عدم ثقه لكن خل ننزل تحت ...

تركي واهو يكمل لغرفته معاها : حبي ابي اخذ راحتي معاج وصدقيني بتتعودي وترتاحي بالغرفة اكثر ... تفضلي وصلنا ...

فتح لها الباب لكن اروى ما تحركت فطالعته فابتسم لها ودخل فيها وسكر الباب ومشى فيها للكنبه بغرفته وماكانت اول مره اروى تدخل غرفته لانها يامه دخلت قبل مع ملاك اذا تركي مو موجود ...

تركي واهو يبوس خدها : حبيبتي استرخي لا تخافي قسم ما بسوي شي ما تبينه ... بس اهدي ...

اروى واهي تتلفت بغرفته وبدون وعي : تركي في شي متغير بغرفتك ... شي ناقص ....

تركي واهو يغمز لها : كم مره دخلتي غرفتي بغيابي ... ليش ما دخلتي وانا هني هااااه ...

.اروى وتوها تستوعب الي قالته : اووووبس .. .. هههه كشفتني ... كنت ادخل مع ملاك وارتب لك غرفتك لمى تطلع وبعدها ايي هني وملاك تخبرني انك طالع وبتتاخر فايي معاها وارتبها لك ....



تركي : وانا اقول المكان مرتب وريحته حلوه ... معقوله ملاك ترتبها وتسوي فيني خير اخرها حبيبتي ......ههههههههه كنت اعرف بس ابيج تعترفي بنفسج .... حبيبتي كنتي كذا مره تنسي شي هني وانا اخشه عندي بمكاني السري ... لحظه ......

وقف تركي وراح لخزانته وطلع مفتاح من جيبه وفتح خزانه واشر لها تروح له فقربت منه وانصدمت من الي شافته فلقت على باب الخزانه صور لها من كانت صغيره لحد عمرها الحين وهم كم شغله لها على رف وكانت تضن انها ضيعتهم لكن كانت تطيح منها هني وتركي يحتفظ فيها... ...

اروى : ليش محتفظ فيهم ... كان المفروض تخبر ملاك وترجعهم لي ....

تركي واهو يسكر الخزانه : لا حبيبتي لهم ذكرى خاصه عندي ومستحيل احد باخذهم .... تعالي نقعد ...

اروى : تركي ابيهم ...

تركي : نو وي قلبي ... هذول لي وانسيهم انا وريتهم لج عشان تعرفي شكثر انا احبج وانا محظوظ لمى كنتي مو زوجتي ... هذي الاشياء الي شفتيها كانت تهون علي بعدج ... حتى بسفري اخذ كم صوره لج وكم شغله عشان تكوني معاي ....

اروى واهي تبتسم بخجل : هالكثر تحبني .... بس انت اناني يعني انت عندك وانا لا ...

تركي واهو يقرص خدها : علينا ... من الي اخذ التيشير تبعي والحين عنده عبالج ما فقدته ... وهم كان في عطر باقي فيه شوي اخذتيه ... انا على الاقل اخذت اشياء بغرفتي لكن انتي سرقتي ... .

اروى : تركي انا ما سرقتهم ملاك قالت بتقطهم وانا خذيتهم ... اهي قالت انك قلت لها ترميهم ...

تركي واهو يبوس رقبتها : انتي سراقه لانج سرقتي قلبي وروحي ....


ما تمالك تركي نفسه مع سكوت اروى واستسلامها لبوساته وقاربها مع مراعات عدم فقدها لعذريتها .....
مرة الايام وحال تركي واروى من احسن لاحسن وتركي ما دخل مره ثانيه بيت ابوها لكن علاقته مع ابوها احسن من قبل واروى تعودت على لمسات تركي لها وصارت تتفاعل معاه وتعرف شلي يعجبه ويريحه منها وقبل سفر تركي بيوم استاذنت اروى من ابوها عشان تبات مع تركي قبل سفره لانه بيسافر الفجر فقبل واهو متضايق وطبعا بعد توصيات ...

تركي واهو ضام اروى على السرير : تعرفي ما توقعت عمي يقبل تباتي معاي ...

اروى واهي تمسح على صدره : حبيبي انت عارف بابا ما يرفض لي طلب ... بس قبل بعد توصيات الف ....

تركي واهو يرفع راسها له ويبوس شفاتها : ههههههه عاد لو يعرف شنو يصير بينا كان علق مشنقتي ....

اروى : ههههه دامك عارف ليش سويتها ...

تركي واهو يبوسها برقبتها : وانتي احد يقاومج .... اروى .. احس بهون عن السفر ...

اروى واهي تمسك خده : تركي ليش تقول جذيه ....

تركي : ما بقدر اتحمل بعدج ... انتي وانتي بحظني اشتاق لج شلون اذا سافرت ....

اروى : مو اصعب مني تركي ... بس الي يهونها انك رايح لهدف .... دراستك مستقبلك ... الانسان لزم يضحي عشان يوصل للي يبيه ....

تركي واهو يضمها ويشد عليها : هذا الي ذابحني ... انا بين نارين ... مابي ابعد عنج وهم مابي اترك دراستي ... باقي بس هالثلاث سنين واصير دكتور بمجالي ... اروى ابي اخذج معاي والله ......

بجت اروى واهي بحضنه فما تحمل ورفع راسها وكتم صوتها بشفاته على شفاتها وغاص معاها بعالمهم الخاص وتدارك نفسه لا يفقدها عذريتها واهو عارف حرصها على هالشي ..... بقى تركي واروى مع بعض طول الليل وقبل وقت سفره بساعتين اتصل تركي بعادل عشان يلحقهم المطار ويرجع اروى بيتهم وبعد ما سلم على اهله راح مع طلال واروى للمطار وظل تركي ماسك يد اروى طول ما اهم قاعدين وطلال حس على نفسه وانسحب للكافي اييب لهم كوفي ولمى رجع لقى تركي ضام اروى واروى تبجي بحضنه فقرب لهم واهو يتلفت اذا في احد يعرفهم ...

طلال واهو يحط الاكواب على الطاوله ومرتبك : تركي ... تركي اصحى شوي انتو بمكان عام ....

تركي واهو يمسح دموع اروى بعد ما بعدت : اهدى لو احد شافنا عادي الكل يعرف انها زوجتي ...

طلال : وليش اهي باين منها شي عشان يعرفو انها اروى ... اقول اشرب انت وياها وهدو شوي ... كلها سنه وترجع وتاخذها بحضنك ....

تركي واهو يرمي عليه الكلينكس : جب زين جب احرجت قلبي ....

طلال : ههههه زين لا نحرج قلبك ... اقول اذا رجعت بتتزوجو وتاخذها معاك ...

تركي : ااااه ... والله ودي بس ما اضن عمي يقبل ... ودي الحين اخذها مو السنه اليايه ...

طلال : وانتي اروى شرايج تروحي معاه ....

اروى بربكه : هاااه ... ما اعرف من الحين لليايه الله يفرجها ....

تركي : ههه سكر طلال تراها ما تقدر تقرر بدون اذن عمي ... ناسي شرطه ....

طلال : مو صعبه تركي اشتر البيت واسكنو فيه باول زواجكم وبعدها سافرو وكمل دراستك ولمى تخلص ترجعو ومعاكم نونو اسمه طلال .....

تركي : ههههههه لا واثق بسمي باسمك هااااه ..... ثم شلون اشتري بيت كل الي معاي للدراسه وانا هناك بشتغل واحاول الم لي مبلغ يساعدني بعدين ... انت عارف مابي اخذ من ابوي شي....

طلال : انا مو عارف انت شلون تاخذ اجازه بدون راتب .....

تركي : يعني تبيني اضيع الفرصه عشان تفاهات الشركه ... لا مستقبلي اولا انا ما صدقت قبلو ادرس عندهم افوتها ... حبي شفيج ساكته ...

اروى بضيق : سلامتك مافي شي ... بس ما عندي كلام اقوله مع موضوعكم ....

طلال : اقول تركي البيت لا تحاتيه انا بدور لك بيت بمبلغ مناسب وكاهي اروى تشوفه واذا ما عجبها ما نشتريه وتاثثه اروى وملاك وسمر معاها واذا رجعت اليايه تلقى كل شي جاهز وبس تسوو حفله وتقضو شهر العسل وتروح تكمل دراستك واهي معاك ... فكر تركي لا تضيع سنين من عمركم جذيه وانا عارف انك ما تقدر على فراقها .....

تركي واهو يشد على يد اروى : يصير خير اتفاهم مع اروى وارد لك خبر عرضك ما يتفوت ... بس اول اضبط اموري مع قلبي وبعدها اخبرك


لحظات ووصل عادل وانضم لهم وظلو سوالف لحد ما سمعو النداء الاخير للطياره فودع تركي طلال وعادل ولمى قرب لاروى بجت وما تحملت فضمها بقوة وشد عليها وقبل يتركها باسها بقوة بشفاتها وما بعده عنها الا لمى دفه عادل عنها ...

عادل : هههه تركي ينيت ... انتو بالمطار مو بغرفتكم ... ما باقي شي وتكمل ...

تركي واهو يمسح دموع اروى : اذلف انت وياه .... حبي بكلمج كل يوم واول ما اوصل بكلمج لا تخافي .... ادعيلي اوكي ...

اروى : انتبه لنفسك ... ولا تنسى نفسك بالدراسه وتنسى تهتم لنفسك اوكي

تركي واهو يبوس جبينها : اوكي حبيبتي ... مع السلامه ....

ودعها تركي بعد ما ضمها ومشى لمدخل الطياره وكل شوي يلف يطالعها ويلوح لها ولمى دخل تركي بعد ما ارسل لها بوسه بالهوى بجت اروى وسحبها عادل وضمها وبجت بحضنه .....

طلال : اروى تركي مسافر يدرس يعني الي مسافر له ولج ... لمستقبلكم صدقيني ...

عادل : اهدي حبيبتي .... يله خل نروح وتريحي على ما يوصل يبيله سبع ساعات يله شكلج مو نايمه صح ....

طلال واهو يمشي معاهم لبرى المطار : والله مافي صوت بغرفتهم طول الليل حتى عشى ما تعشو ... لاصقين ببعض ...

عادل واهو يضحك لان اروى انخشت فيه من جنبه : هههههه طلال اهدى اروى خجوله وايد ... وانت تتسمع عليهم يعني ...

طلال : هههههه لا طبعا بس اذا امر اروح غرفتي اسمع ضحكهم وصراخهم تقول يلعبو سباق بهالغرفه .... الا انت متى زواجك ....

عادل : اااخ خلها على الله ....عندي عم عسر .... بس تصدق صرت امل من هالتاجيل ... شكلي اخرها بهون واطلق ....

اروى : حرام عليك عادل شذنب هدى بلي يسويه ابوها ....

عادل : مو اخر مره تكلمنا فيها قابله بلي يسويه وعاجبها التاخير ...

طلال : عادل تمهل ولا تتعجل لا تظلم البنت .....

عادل : لا تخاف ... انا ما بتعجل لكن اذا تمادو اكثر بكلمعا بصراحه ولها الخيار ... يله نستاذن وانتبه للطريق ...

طلال : اوكي وانت هم انتبه ... اروى ما اوصيج اذا حتجتي اي شي كلميني ولا تستحي تركي موصيني عليج ...

اروى : ما تقصر .... مشكور ...

ودعهم طلال وراح سيارته واروى وعادل ركبو سيارت عادل وبالطريق كانو ساكتين لكن بعد مده كسر الصمت عادل ...

عادل : اروى ...

اروى : نعم ...

عادل واهو يطالع الطريق : تعرفي لمى افكر بلي يصيبني من عمي اتذكر ان ابوي يسوي نفس الشي مع تركي ... تعرفي ان تركي صبره كبير على ابوي ... حتى قبل زواجه منج ...

اروى : لا عادل الامور بينهم تمام ...

عادل : قدامج ومؤقت انا اعرف ابوي وتفكيره ... اروى خلج مع تركي ولا تخسريه تراه بداج على كل شي لان خاف احد يتقدم لج ويخسرج بعدها ...

اروى : شقصدك ببداني ...

عادل : مهرج وتكاليف الحفله لملجتج هذي الفلوس كان بيحطها بمشروع عشان يستثمرها واهو يدرس عشان لمى يرجع يكون عنده مبلغ يقدر يتزوجج فيها ويشتري بيت لكم لكن لمى قبلوه انتي وصلتي لسن الزواج وكثرو خطابج فدفع مهرج وكل التكاليف بالفلوس الي موزيها للمشروع ... اهو وصاني اسكت لكن لمى فكرة وقارنت بين حياتي وحياته قلت لزم اوضح لج بس لا تخبريه اوكي ....

اروى واهي متفاجاه : انت قصدك ان تركي الحين ما يملك شي ... عيل شلون بيشتري بيت ... طلال كان يلح عليه يشتري بيت بهالسنه ويتجهز لزواجنا لمى يرجع ...

عادل : واهو شقال ...

اروى : عجبته الفكره لكن قال بيتفق معاي ونتفاهم وبعدها يرد عليه ... لكن على كلامك ما اضن يفكر بهالشي ...

عادل : اكيد وخصوصا انه مستحيل ياخذ من ابوه او يقبل مساعدته ...

اروى : الله كريم ربك يسهلها ...

عادل : ونعم بالله لكن مثل ما وصيتج انتبهي لحياتج معاه اوكي ...

اروى : لا توصي تركي قبل كل شي ...

عادل واهو يركن سيارته : عيني يا عيني ... انزلي ونامي عشان تصحي وتكلميه اذا وصل هناك يله ...




البارت الثالث :
نزلت اروى وكل تفكيرها بتركي وما ردت على عادل غير بابتسامه وطلعت غرفتها لان الكل نايم بهالوقت فدخلت وخذت شور ومسكت تلفونها واتصلت بتركي لقته مغلق فارسلت له تاكد عليه اول ما يوصل يكلمها فحطت التلفون على التنبيه يصحيها قبل وقت وصوله ايطاليا وحطة راسها على الوساده وغمضت ترتجي النوم لكن فرت الدمعه من عينها واهي تفكر شلون بتتحمل فراقه سنه كامله وما مر نص ساعه الا ونامت وقبل يرن المنبه صحت وعلى طول مسكت التلفون تشوف الوقت واتصلت لقته مغلق فقامت وغسلت وظلت تنتظر يفتح تلفونه ومر ة ساعه وكانت كل شوي تتصل لحد ما فتح واول ما رن رد على طول تركي ....

تركي بشوق ولهفه : هلا بروحي وقلبي وكلي وعمري كله وحشتيني وحشتيني موت .... اروى شفيج ساكته ....

اروى ودموعها تنزل فرح وضيق : انت شلونك ... كليت ... نمت حبيبي

تركي : هههههه تبجين يا روحي ... حبيبتي معلي لزم نصبر ونتحمل ... مده وانشاء الله بتعدي ومابنحس فيها .... بكلمج كل يوم وايد ....

اروى :تركي صعب ... انا باولها مو متحمله ....ما رديت علي نمت وكليت ...

تركي : نوم اي نمت لكن اكل شلون وانا نايم طول الرحله انا الحين بالطريق للشقه قبل اوصل بامر اخذ لي كم شغله واكل وبعدها بجهز اوراقي واروح الجامعه ...

اروى : ماراح تريح ....

تركي : احس بنشاط وصاحبي قال لي اذا وصلت والوقت مناسب اروح واسلمعهم اوراقي عشان بكره اداوم .... ما تبيني ارجع بسرعه ....

اروى : اكيد حبيبي ابيك ترجع بسرعه لكن انتبه لصحتك قبل كل شي ..

تركي : اوكي حبيبتي انا الحين بنزل للسوبر ماركت واخذ كم غرض ... حبي فكري بقتراح طلال وردي علي اذا كلمتج اوكي ......

اروى : اوكي بفكر بس لا تتعجل ....

تركي : اوكي حبيبتي بكلمج لمى اخلص واريح بالشقه اوكي ... وبهالوقت انتي ريحي ونام ….

اروى : لا تخاف ريحت وانت بالطياره وانتظرك اوكي ... تركي اهم شي صحتك ....

تركي : تامري امر يا روح تركي ... يله باي ....

سكرت منه اروى بعد ما ودعته وارتاحت شوي وتطمنت عليه ومر الوقت عليهم وكانت الاتصالات ما توقف بينهم اما اهو يتصل او اهي وكانهم مع بعض حتى ان اروى ما تطلع او تسوي شي الا لمى تستاذن من تركي وتشاوره وكانه معاها واغلب اتصالاتهم بالفيديو ويشوفو بعض ... اما عن فكرة طلال فاروى ما عارضت وصارت تروح تشوف البيوت الي يلقاها طلال لكن اروى ترفضها اما لان مكانها مو مناسب او انها صغيره وايد ومو مثل ما تبي وهالشي مضايق تركي لكن اروى تصور له البيوت من برى وداخل وتخبره ليش ما عجبها البيت وقربت رجعت تركي عشان يقضي معاهم اجازته واهو بباله يتمم زواجه باروى وياخذها معاه وهالشي حب يتكلم معاها فيه واهو معاها لان قدامه ثلاث شهور ويرجع ايطاليه ويبيها تكون معاه وخصوصا بعد الي صار له ...

بنعرف شنو الي صار وخباه عن اروى بغربته ......

اروى واهي تطالع بوابة القادمين : ما كانه تاخر وايد ....

عادل واهو يطالع ساعته : لا اروى للحين باقي وقت طيارته توها نازله يعني لزم وقت لطلعته ....

طلال : اروى اهدي الي يشوفج يقول عندج حالة ولاده بالمستشفى اصبري وبيطلع الحين ...

اروى : طلال مو وقت مزحك .... ثم شنو ولادته احنا بالمطار مو مستشفى ....

طلال واهو ياشر لعادل ويضحكو ثنينهم عليها : هههههه شوف اختك انمسح مخها تماما .... قلن تشبيه مو صج .... طالع طالع شوي وتنط داخل ....

عادل : هههههه انا موتي واشوفها واهي تستقبله انت شوف الباقه الي يايبتها له ....

طلال : هههه اي والله لكن شلون تركي بيحملها ....

عادل : بيحملها مع صاحبتها .... هههههه لا تخزي ....

كانو يتمسخرو عليها لكن وقفو عن الضحك لمى صرخت اروى ...

اروى واهي تنط : تركي .... تركي طلع .... تركي تركي ....

ابتسم تركي اول ما شافها وترك العربه وركض ونط الحاجز وضم اروى بسرعه وحملها ودار فيها واهو فرحان بشوفتها قباله ولمى خلص لف فيها نزلها وباسها بكل مكان بويها وما بعده عنها الا عادل وطلال واهم يضحكو عليهم ......

طلال : انا ما قلت لك بيسوو لنا فلم هندي .... حمدلله على السلامه ابو الشباب ....

تركي واهو يضم اخوه ويسلم عليه : الله يسلمك ... وعن المسخره زين

عادل واهو يضم تركي ويسلم عليه : حمدلله على السلامه ... لكن فضحتونا الكل طالع ....

تركي واهو يلف ذراعه حول خصر اروى ويقربها له ويبوس خدها : كيفي انا وحلالي ... انتو شنو حاشركم وقاهركم ......

طلال واهو ينط الحاجز : اييب عربتك ابرك لي لا تروح علي الهديه هذول ما يخلصو غزل وتلصق ....

تركي واهو يلف ويه اروى له : نحفانه حبيبتي ... ليش جذيه ما تاكلي

عادل واهو يمشي معاهم لبرى : انا بخبرك شنو نظامها تلفونات معاك جامع واكل ونوم خفيف حتى امي وابوي كل يوم يخانقوها واذا كلت معانا لقمتين وقامت .....

تركي بعتب : يعني انا التزم بكلامج وانتي لا ... جذيه ازعل منج ...

اروى : ماعليك منه اكل بس ...

تركي واهو يصعد معاها السياره ورى : بس شنو ...

اروى بهمس : من بعدك وتفكيري فيك والله مالي نفس زين وانا مو عارف انت تاكل زين او لا وخصوصا اذا اكله تحبها ... اتنغصها لك ....

ضمها تركي وباس راسها وساق طلال السياره بعد ما حط اهو وعادل الشنط ووصلو بيت ابو تركي والكل استقبله وفرحانين برجعته وكان ابوه مسوي عشى بمناسبة رجعته فبعد اللويه والازعاج من كثرة الناس والي زاروه حس راسه بينفجر فلمى طلع من الحمام بعد ما اخذ شور عشان يخف راسه لقى اروى ترتب ملابسه واغراضه بالخزانه ومجهز له بندول وكاسة عصير فلمى شافته ابتسمت وقربت له فضمها وباس شفاتها ...

اروى واهي تبعد شوي عنه : حبيبي صدعت صح ...

تركي : هههه تحسي فيني ... احس اهون لمى خذيت شور ...

اروى : اوكي عيل خذ البندول واشرب العصير ونام عشان تقعد مصحصح ...

تركي واهو يبوس رقبتها : مابي .... ابي ابقى معاج ....

اروى : بكون معاك تركي ما برجع البيت معهم ... اخذت اذن من بابا ابات هني معاك ....

تركي بفرح : يا روحي الي تدور راحت حبيبها ... بلبس واييج ...

هزت اروى راسها ورجعت تكمل ترتيب اغراضه ولمى خلص تركي لبس راح لها وضمها من ورى وباس رقبتها وحملها وتوجه فيها للسرير ...

اروى وتركي ينزلها ويقرب لها : تركي .... احممم تركي خذ اول البندول

تركي واهو يمسك ذراعها ويقرب لها : بعدين ابي اشبع منج الحين ...

اروى وتركي يبوس رقبتها : حبيبي انت تعبان ... تركي ...

بعد تركي وطالعها فابتسمت له وباسته بوسه سريعه بشفاته ونزلت ورجعت له وبيدها كاست العصير والبندول فاخذ تركي العصير وشرب شوي وبعدها اخذ البندول وكمل العصير واخذتهم اروى وبعدتهم عنه ورجعت له ...

اروى واهي تقرب لتركي : شفت ما بعدت وكاني رجعت لك ...

تركي : احس ودي النوم ... بندول نايت صح ....

اروى واهي تحط راسها على صدره : اي حبيبي ابيك تريح باين عليك التعب ...

تركي واهو يضمها ويتمدد معاها : وتنامي معاي ... لا تبعدي اذا نمت قبلج اوكي ...

هزت اروى راسها وباسها تركي برقبتها وبعدها نام بسرعه وظلت اروى بحضنه وتشم بريحته وتبوس صدره كل شوي واهي تحمد ربها انه رجع بالسلامه لحد ما نامت بحضنه .....

مر اسبوع على ردت تركي وطبعا اروى دايما معاه الا اذا زاروه ربعه لكن وقت النوم ترجع بيت ابوها وقرر تركي يفاتحها بموضوع زواجهم عشان يجهزو قبل الزواج وخصوصا ان عادل بيتزوج بنفس الوقت فلقاها فرصه يفاتحها بالموضوع ويكون زواجهم مع بعض ....

تركي واهو يقعد جنب اروى واهي ترتب مكتبه بالغرفة : حبي ليش تتعبي نفسج الشغاله تنظف المكان ...

اروى واهي ترجع اخر شي على مكتبه : لا حبيبي دامني هني انا ارتب لك ... ثم لا تخلي الشغاله تسوي شي لك انا موجوده ....

تركي واهو يضحك ويقعد على طرف السرير : ههههههه تغاري من الشغاله ...هههههه تعالي تعالي ابي اكلمج بموضوع ....

اروى واهي تقعد جنبه وتضربه على جتفه : اغار من شغاله ... لا بس ما احب يتخطرفو بالغرف ما لهم امان ...

تركي واهو يبعد شعرها ورى اذنها : اوكي حبيبتي اعرف طبعج بهالشي ... خلينا من هالشي ... اروى في موضوع مهم ابي اكلمج فيه واجلته لمى ارجع هني ....

اروى : اسمعك حبيبي قول .....

تركي : اروى لمى كنت بايطاليا صار لي مواقف كثيره وما خبرتج عنها عشان ما توسوسي او تتضايقي لاني محصن نفسي ضدها ومستحيل تاثر علي وانجرف وراها ...

اروى : شنو هالمواقف .... اتمنى مو الي ببالي .....

تركي : هههه لا شكله الي ببالج لكن خلي ثقتج فيني كبيره ....

اروى : واثقه فيك واكثر مما تتصور ... لكن تركي كان المفروض تخبرني حتى لو هالشي بيضايقني دامني واثقه فيك..... قول الحين شنو هالمواقف بالتفصيل ...

تركي واهو يحك شعره : احممم اروى لازم يعني ...

اروى واهي تخزه : اي لزم دامك تكلمت ....

تركي : اوكي اوكي بقول .... شوفي لي جاره نقول عنها عاهره ... لا تطالعي جذيه قبل ما كانت جارتي بس لمى رجعت لقيت الجيران القبليه عزلو وطبيعي لمى اطلع وارجع التقي فيها فاحييها كمجامله ....

اروى : اهااااه وبعدين .... كمل ...

تركي واهو يكتم ضحكته : اروى اهدي كل الي صار انها كانت تعرض علي تدخل شقتي ونقضي وقت بس كنت ارفض واقول لها اسف ما استقبل حريم وزوجتي مو موجوده فضلت كلما تشوفني راجع تتعمد تطلع وتكلمني بالدخله والطلعه لحد ما يوم تجرات ولصقت فيني ووووو وحاولت معاي يعني كانت تحسس جسمي واهي لاصقه ودفيتها وصرخت فيها بشكيها للشرطه لكن هالشي ما ردعها وبيوم لمى كنت بدخل الشقه دخلت وراي قبل اسكر الباب وكانت سكرانه وقبل اقرب اطلعها تعرت تبي تغريني ... ما اخفي عليج كنت بتهور لكن اولا تعوذت من ابليس وذكرت ربي وبعدها يات صورتج ببالي فاخذت ملابسها وقطيتها عليه ودفيتها برىةالشقه ونزلت بسرعه للحارس وطلبت منه يطلب الشرطه وجاو لكن لقوها سكرانه ومحد بالطابق معانا بس الحارس شهد معاي ووقعوها على تعهد عدم التعرض لي بس ظلت توقف لي قبال باب شقتها وتعرض نفسها لي ...

اروى بعصبيه : وليش ما نقلت من هالشقه لزم تبقى فيها يعني ...

تركي : اروى شلون انقل الشقه ملك يعني شاريها الوالد من سنين لاننا نسافر وليد ايطاليه وهم الوالد له اشغال هناك فاذا راح يسكن فيها ....

اروى : والعمل معاها يعني ...

تركي : حبيبتي في شي واحد يريحني منها ...

اروى : وشنو اهو ....

تركي : تكوني معاي ... اروى نتمم زواجنا ... خلينا نتزوج مع عادل وتسافري معاي ....

اروى بفزع : شنو ... تركي هذا حلك يعني ...

تركي : كلامي هذا مو بس احصن نفسي فيه بس لا زواجنا عشان تكوني معاي ... اروى انا ببقى سنتين ثنتين.... اروى يعني بهالمده نكون تزوجنا وصار عندنا نونو صغير ... ابيج يمي ...

اروى : بس ما يمدي تركي زواج عادل بعد شهرين من الحين ... وانا ما بيكفيني هالوقت اجهز ثم القاعه ما تعجبني ولا تكفي لزواجنا كلنا ... تركي اجل للسنه اليايه ... ثم جامعتي ....

تركي : اروى اقول لج محتاجج معاي افهمي انا ريال ولي احتياجاتي تبيني اروح للحرام يعني ...

اروى : وليش تروح للحرام تقدر تحصن نفسك وتمنعها من هالشي ...

تركي : اي لين متى وانا عندي زوجه ورافضه تكون معاي عشان شغلات تافها ...

اروى : تجهيز الزواج اشياء تافها ....

تركي : اروى اسبابج ماله معنى ... يعني بذمتج تعجزي تجهزي نفسج بشهرين ... اوكي جهزي المهم وكملي بعد الزواج ثم القاعه شفيها انا عرفة من عادل انها كبيره وايد ومعازيمكم اهم اهم شنو بيتغير يعني ...

اروى : تركي ومعازيمكم وين يروحو هاااه قول لي القاعه ما تكفي ... ثم هذي ما تعجبني ابي القصر الي البابا وعدني فبه ... لمى ملجنا انت قلت لي بتسوي لي زواج مثل ما ابي ....

تركي واهو منصدم منها والتعالي الي طلع فيها : اروى اول مره اسوفج تتكلمي بهالطريقه المتعاليه ... ليش ... وعدت وانا قد وعدي تبين قصر وهذا للي يهمج قصر تتفاخري فيه قدام معارفكم ...

اروى : تركي انت عارف مركز البابا ما يسمح اسوي زواج بقاعه عاديه صح عادل بيسوي فيها لان زوجته تبي هناك ومستواها جذيه انا لا وبابا منبه علي زواجي يكون كبير لاني وحيدته ....

تركي : انا بتزوجج او اتزوج ابوج ... اروى انتي اول مره تكلمي جذيه وانتي عارفه قدراتي ولا تستغلي حبي لج وتقعدي تتطلبي جذيه ... اروى شوفي اختاري اما زواجنا مع عادل او انسي السالفه كلها ...

اروى : شقصدك انسى السالفه ...

تركي : ولا شي ... قومي خليني اوصلج بيتكم مليت الكلام معاج ... قومي وفكري بكلامي زين وقلبيها براسج انا بتزوجج انتي مو وضع ابوج ومستواه الاجتماعي ....

اروى واهي منصدمه : تركي شفيك ... خل نتفاهم بهدوء ...

تركي واهو يوقف : قومي اعصابي فلتت ... لحظه اذا تبين تبقي ابقي انا طالع ...

اروى واهي تحمل شنطتها : لا ماشيه ...

نزل تركي واهو معصب حده واروى وراه والي يشوفهم يعرف انهم متزاعلين فطلع حتى بدون ما يسلم عليهم وطلعت اروى وراه بعد ما سلمت عليهم وودعتهم والكل مستغرب تصرف تركي لكن يعرفو انه اذا عصب ما يحب يتكلم وطول ما يسوق صاد عنها وما يتكلم وباين عليه كاتم عصبيته فوقف قبال بيتهم واهو ساكت واروى ما تحركت فطالعها ..

تركي واهو ياشر لها على البيت : احنا قبال بيتكم تفضلي ....

اروى : تركي خل نتفاهم وبلا عصبيتك هذي ولا تعاملني بهذا الاسلوب .

تركي : اروى انا للحين ماسك اعصابي ومابي اطلع عصبيتي فيج ... انزلي ومافي كلام اكثر اقوله والي تبينه وصل لي انزلي مابي اغلط عليج

اروى : تركي بفكر بالموضوع ولزم نتفاهم مره ثانيه بليز ....

تركي : اوكي انزلي وفكري وانا هم بفكر واقلب الكلام براسي وبالنهايه بنشوف شنو يصير ...

اروى : اوكي ... تركي ...

تركي : اروى والله واصل حدي نزلي مالي مزاج لشي ....

نزلت اروى واهي ضايقه حدها فقبل ما تفتح باب البيت حرك تركي السياره ولا انتظر تدخل مثل كل مره وكان مسرع بسياقته فخافت عليه واتصلت عليه ولا رد وخافت اكثر وانتظرت مده ورجعت تتصل ولقته مغلق فخافت يكون صابه حادث او شي واتصلت لملاك تسالها اذا وصل .

ملاك : اروى ماعرفتي طبعه يعني اذا معصب ومتضايق يقفل تلفونه .... الا شنو صار وعصب جذيه ....

اروى : ملاك مابي اتكلم بشي واذا وصل بلغيني ارجوج طمنيني عليه ...باي ...

سكرت اروى وظلت تتصل عليه ودايما يطلع لها مغلق وما وقفت تحاول تتصل عليه عله يفتحه ويرد عليها.... اما تركي فكان قاعد قبال البحر على سيارته ينتظر صاحبه ركان يوصل لانه كلمه قبل يقفل تلفونه ووصل ركان وقعد جنب تركي ينتظره يتكلم لكنه ساكت ويطالع البحر ويعرف ان ركان ينتظره يتكلم فتكلم ركان ...

ركان : شلي وصلك لهالعصبيه ... مع من متخانق ...

تركي وعينه على البحر وبهدوء: اروى ....

ركان مستغرب : من قلت اروى ... مو معقوله توك اسبوع من وصلت وخبري متفاهمين شلي صار ...

تركي واهو يطالعه : ماتبي نسوي زواجنا مع اخوها عادل تعرفه لان زواجه بقاعه اقل من مستواهم واهي تبي قصر للحفلات وهم لزم تجهز نفسها بمده اطول ...

ركان : شرحت لها وضعك هناك وليش تبي تزوجو وتاخذها ....

تركي : اي وهم نفس الشي ماتبي تتزوج وبعدنا هم مانفذنا شرط ابوها ماتبي تكسره على قولتها واهي واعدته بزواج على مستواهم ... ما تراعي حتى وضعي او حالتي اهي تعرف اني حطيت كل فلوسي بالدراسه واشتغل وانا ادرس بس عشان زواجنا والبيت واهي تبي هم بيت ارقى من الي شفته انت وطلال ...

ركان : بصراحه في بيوت مناسبه لكن اهي ترفضها بحجت المكان او حجمه ... تركي انت متاكد انها مو احد وازها عليك لانها متغيره صج ... حتى في اختي تقول بالجامعه تتكلم بتعالي عليهم وصايره تتباهى بلي عندها مو مثل قبل ...

تركي : لاحظة هالشي بس ما اضن مغتره لزم فيها شي ابوها مدللها بكل شي تبيه وهم زواجها مني رفضه لكن لانها تبيني قبل .... تعرف انا خلاص برجع واكمل دراستي الي وقفتها عشان اكون معاهم هني وغرضي ارجع معاها واهي زوجتي لكن ما اقدر اوقف دراستي واخرها ما تفهمني ... وهم بادبها ...

ركان : هههههه شناوي عليه ... لا تقول بتطلقها ...

تركي : مينون انت شنو اطلقها لا عقاب ثاني يادبها ويادب ابوها هم ... بسافر ولا باخبرها ومابرد عليها ابد وبتزوج هناك واعيش حياتي واكمل دراستي وارجع ومعاي زوجتي ... شرايك ...

ركان بصدمه : لا تمزح ... تركي انت متاكد ان هذا انت انت جذبه بتذبحها مو تادبها ....

تركي : بس ابيك تسكت .. محد يعرف بشي فاهم حتى طلال ...

ركان : ناوي على شي اكثر صح ...

ابتسم تركي وخبر ركان بكل الي بباله وبعدها قام معاه وحجز على الليله بيسافر ويرجع واول ما وصل بيتهم ودخل كان الكل ينتظره وخايفين عليه ...

تركي واهو يقرب لهم : مساء الخير ...شفيكم ...

ام تركي : انت وينك ليش مقفل تلفونك خوفتنا عليك واروى بتموت من كثر خوفها عليك ...

تركي بلا مبالات واهو يتعذب بداخله : وليش انشاء الله اهي مسوي شي لي وخايفه ...

ابو تركي : شفيك يبه على البنت ... ليش متزاعلين ...

تركي : ابد ماتبي نتزوج مع عادل المكان مو من مقامها ولا يكفيها الوقت ولا تبي تتزوج وشرط ابوها ما تنفذ ...

ام تركي : يمه حقها هذا الي اتفقتو عليه ولزم تشتري بيت اول ...

طلال : يمه انتي عارفه ان اروى رفضت بيوت وايد وما شريناها بس لاسباب بايخه واهي الي تاخر هالشي وزواج عادل شفيه القاعه فخمه وكبيره فليش هالتاجيل ...

ابو تركي : انت لا تحشر نفسك بينهم اهم احرار ... يبه تركي اذا لازمك فلوس للبيت الي يعجبها انا حاضر وسبق وقلت لك هالشي ...

تركي بضيق : يبه انت عارفني مابي اخذ منك او من احد شي البيت ملزوم فيه لانه شرط لكن من حقي اشتري الي يناسبني مو يتحججو على هذا وهذا شرطو بيت مو مستوى وانا الليله برجع ايطاليه وبكمل دراستي واهي الي اختارت ما تروح معاي وبحججها البايخه الي ما تدخل مخي رجعت عشان اشوفكم واتمم زواجي منها واخذها معاي بس دامها جذيه برجع واكمل دراستي بدل ما اعطل نفسي على الفاضي ورجعه ماراح ارجع الا لمى اكمل والي يبيني اييني هناك .... انا طالع اجهز شنطتي ...

ام تركي بصدمه : شنو تسافر الليله ... ليش يمه خلك على الاقل لزواج عادل ...

تركي : وشنو استفيد دراستي اولا ومابي اخسر شغلي هناك ارجع واكمل حياتي ولا اعطلها على شي ما يسوى ... بالاذن ......

طلع تركي فوق وكان الكل منصدم الا طلال لانه يفهمه لكن ملاك اتصلت لاروى وخبرتها وجنت اروى واتصلت وتركي ما يرد عليها وحتى يقطع بوجها فظلت تبجي وخايفه فعلا يسافر فراحت لعادل غرفته ...

عادل : تعالي شفيج ...

اروى ودموعها تنزل : عادل ارجوك وصلني بيت خالتي بسرعه تركي بيسافر زعلان مني ...

عادل واهو مستغرب حالتها وكلامها : يسافر ... وزعلان منج ... شنو صاير مو على اساس بيقعد ثلاث شهور ...

بجت اروى وضمها عادل وخبرته اروى بكل الي صار فبعدها عنه وهزها

عادل بعصبيه : انتي غبيه تقولي له هالكلام وتبينه يرضى انا لو مكانه صفقتج كلامج كله غلط بغلط ومن حقه هالشي وزوجج يطلبج وانتي ترفضي عشان اشياء تافها ... اروى ابوي التزم بشرط تركي عشان تطلبي يلتزم بشرط ابوي واي مستوى تتكلمي عنه اذا انا ما اهتميت وسويت زواجي بالي يناسبني وزوجتي مقتنعه انتي شفيج تركي توه ببدايته وحط كل الي عنده بدراسته وناسيه ملجتج كم كلفت واهو الي تكفل فيها .. لا تنتظري من تركي ياخذ فلس من احد لا اهو من تخرج من الثانويه واهو يشتغل ويدرس ويصرف على نفسها وهالشي يرفع الراس وانتي تقولي ما يكفيني ومستوى ... اقول تستاهلي الي يجيج منه

اروى واهي تبجي : عادل ابوي كسر خاطري يطلب مني اسوي ززواجي بمستوى عالي لاني وحيدته والبيوت كلها يقول لي مو مناسبه تبيني اكسره ...

عادل بصراخ : لانج غبيه ابوي يبي يفرقكم انتي وتركي ويزوجج من ولد صاحبه ... هالشي ما شاله من باله ويعرف ان تركي ما لمسج لهالشي يبي اي طريقه يفرقكم وانتي غبيه مشيتي وراه ... الا تعالي لي فتره ملاحظ عليج التعالي على شنو هاااه ...

اروى : انا ...

عادل : لا انا خوله تقول اختها الي كبرج تقول انج تتكلمي بتعالي وتتفاخري بالي عندج هالشي ليش ...

اروى بخجل : مو من طبعي بس ...

عادل واهو يقاطعها : ابوي صح ... صار يمدح وينفخ فيج وانتي مشيتي وراه وهم قال لج انتي الاحين والكل حولج اقل ومشيتي وراه .. انا مو عارف متى بتعقلي ... اروى يا زينج بشخصيتج تحبي ابوي بس لا تتاثري فيه ... والله لولا ان يدتي خذتج عندها كنتي خربتي على يد ابوي اعقلي واصحي على نفسج ... امشي اوديج بيت خالتي ونشوف تركي واعتذري منه ونفذي كلامه وارضيه فاهمه محد بينفعج الا اهو واذا خسرتيه ما بتقدري تعوضيه ابد ......

بجت اروى ومشت معاه لبيت خالتها لكن طلع ان تركي راح المطار مع طلال بعد ما ودع اهله وطار عادل للمطار فيها وكان متضايق حده للي وصلو له اروى وتركي والسبب ابوه ولمى وصلو كان طلال توه بيطلع من البوابه فركض عادل له واروى وراه ...

عادل واهو يركض : طلال تركي وين ...

طلال واهو يطالع اروى : سافر خلاص توى ركب الطياره واضنها طارت لانه دخل على اخر نداء ... ليش ...

بجت اروى ونزلت بالارض منهاره فهز عادل راسه بضيق وراح لها ووقفها ...

عادل : ابجي ابجي انتي غلطي واجني الي زرعتيه بيدج ... غلطي لمى تعاليتي وسمعتي كلام ابوي اشربي الحين ... ارتحتي ...

اروى واهي تبجي : ليش ليش سافر على الاقل يكلمني يعاتبني لا يتركني بدون حتى كلام ...

طلال : اروى انا ما اعرف الي صار بالضبط الا تناتيش بس تركي معقوله ما سمعج ما ناقشج انتي الوحيده الي يعطيها الفرص ويتحاور معاها فهالشي فعلا ما سواه تركي ...

اروى : قال بيفكر وانا هم افكرلكنه فكر بروحه وتركني وراح ...

عادل : تبينه ...

اروى : اكيد ...مابي اخسره عادل ...

عادل : الحقيه عيل ...

اروى : شنو ... عادل شلون الحقه ...

عادل : شنو الي شلون سافري له ....

اروى : ابوي ما بيقبل اسافر ... مستحيل يقبل ...

طلال : انتي بذمت تركي يعني بتروحي لزوجح مو لاحقه غريب ...

اروى : يعني اقط نفسي عليه الحقه وياخذني جذيه ...

طلال : تركي ما بيرضاها لج واكيد بيرجع معاج وتممو زواجكم هني ...

اروى : بكلمه اول ما يوصل ويرجع ...

عادل : عندج عقلج وتعرفي تتصرفي وبراحتج انا مابدخل نفسي بشي ... بس نصيحتي وقلتها لج وانتي وكيفج ...امشي الحين البيت ....

رجعت اروى مع عادل البيت وطارت غرفتها واهي تبجي ولا وقفت لمى ناداها ابوها .....

ابو عادل : شفيها اختك تبجي ... من مضايقها .... اكيد تركي صح ....

عادل واهو يتنهد ويقعد جنب امه : ااااه .... يبه اسال بنتك افضل ...

ام عادل : متزاعلين ... مع اني مو مصدقه ....

خبرهم عادل بكل شي وثار ابوه وصرخ: يحمد ربه زوجناه بنتنا ايي ويبيها تتزوج باقل من مستواها مو كفايه انت مع هالقاعه وهالحفله بتفشلني ... يبيها تتزوج معاك ... لا يحلم وزين سوت ....

ام عادل بعصبيه : محد بيخسر الا بنتك وتحمل الي بييها .....

طلعت ام عادل فوق ودخلت على اروى وعاتبتها على تصرفها وفهمتها ان تصرفها غلط وكان لزم تراعي ظروف تركي وانهارت اروى اكثر وظلت تنتظر الوقت لحد ما توقعت ان تركي وصل واتصلت وما رد عليها وظلت لليوم الثاني تتصل وما يرد لحد ما تسكر التلفون وبعدها كلمتها ملاك وخبرتها ان تركي وصل وما بيرد عليها فظلت على بجيها وتحسرها على تصرفها .....



التعديل الأخير تم بواسطة um soso ; 25-10-20 الساعة 09:26 AM
مهضومه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس