عرض مشاركة واحدة
قديم 22-04-21, 01:37 PM   #216

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 83,874
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي


الجزء السادس والأربعون
*
*
حينما يتكبد الظلام
تشعر بإن الأسود غير خارق للعادة
إنما احتواء بلون مختلف
*
*
-في سيارة رعود اللي توجهت للمركز ومعه قايد


قايد باستغراب: وش صار ومين السهم هذا


رعود ابتسم : كنت احسبه سهم مثل باقي السهام لكنه سهم الفيصل


رجع وجهه للجدية موجه كلامه للبارق: بروح المركز اجتماع ضروري البس قناعك بتدخل معي الاجتماع لكن يا قايد بصفتك الجارح استخباراتي ميداني فقط لا انت ولد عم جسّار ولا انت حفيد صارم تقدر ولا ارجع فيك البيت لسيارتك


قايد بجدية : توكلنا على الله بس ليه غيرت رأيك


رعود : الموقع فخ يا قايد على كلام سهم


قايد رفع حاجبه : وبنترك الدليل اللي يوصلنا لجسّار


رعود بنفي: ماراح نترك شيء بس بنحط خطة تضمن سلامة الجميع يا قايد


قايد رفع القناع حقه وهو يثبته على وجهه باحكام بعد ما تراوى له المركز الاستخباراتي القاعدة الأساسية كان بلبسه الكامل المحتضن السواد ولا غيره وبقناع ضخم ما يبين منه ولا طرف من وجهه حتى العيون محتضنتها نظارات ضخمة تسمح له بالرؤية الخارجية لكن تمنع أي شخص انه يشوف ملامح الشخص خلق القناع


نزل رعود بعد ما لبس هو بعد قناع وجهه الخفيف اللي يخليه شبيه بعبدالعزيز للحد اللي يصعب التفريق بينهم وهو يختتم تجهيزه بإضافة البريهه العسكرية اللي تغطي رأسه بشكل مائل نزل من السيارة متقدم قايد اللي يربط عضده بحزام الرصاص


دخلوا المركز وسط تحية العساكر للمُهاب اللي له من اسمه كل النصيب اللي بصفته بادلهم التحية قبل ما يتوجه لغرفة الاجتماعات الخاصة فيه ولحقه عسكري بكوب شاي سريع مثل ما تعودوا على رعود لكن على غير العادة رفض رعود الشاهي وجلس على الكرسي منتظر قدوم السهم هو كان يعرف سهم الاستخبارات بس ما كان يعرف انه سهم ولد خويه الروح بالروح الفيصل اللي فقدوه وصلوا عليه صلاة الغايب واعلنوا وفاته وبعد فترة استقال السهم من الاستخبارات ووصلت الاخبار بإنه بسبب وفاة ابوه لكنه ما ربط سهم بالفيصل ابدًا لأن اللي يعرفه إن الفيصل عنده ولد واحد بس وكما هو معروف بالعسكرية الولد الوحيد ما يقبل بالسلك العسكري والاسثناء الوحيد كان لجسّار والواضح إن فيه استثناء ثاني لسهم و الاستثناء الثالث للبارق اللي بشكل أو آخر مرتبط بالعسكرية ضحك بسخرية
" هل قدر الثلاثة أن ينجبوا ابن واحد فقط ويهبونه للعسكرية يا للصدفة !!"


اختتم تفكيره بدخول السهم اللي ضرب الباب ضربتين قبل يفتحه وهو ينطق تحية الإسلام


رعود وقف وهو يشوف سهم المختلف جدًا عن والده وكاسر كل بروتوكولات الدخول للقاعدة بالثوب الصيفي اللي يحتضن جسمه العريض الانكاب ورأسه المختلط نوعًا ما بالبياض أحسر من غير أي غطاء


رعود بترحيب: حيّ الله سهم الفيصل


سهم باحترام قبل رأسه وابتعد بشكل سريع : الله يبقيك يا مُهاب


رعود اشر على الكرسي شماله : تفضل


سهم : بس معي ضيف لو تسمح له بيدخل وضيف موثوق لا تخاف


رعود باستغراب: يتفضل


ورفع صوته بأمر : يا ليث دخّل الرجال اللي معك


دخل بشكل مغاير لشكله المعهود بثوب وشماغ غير من وهن جسمه وكأنه شخص ثاني لكن قايد اللي وقف بصدمة : عمي!!!


رعود رفع حاجبه : عسّاف!


سهم الفيصل بحدة : يا جماعة الخير ماهو وقت تتعرفون على بعض ولا مشاكل عائلية تفضلوا جميع ووكب الكلام عندي لكن قبل الشخص اللي معي كلكم تعرفونه انت مين


عسّاف نطق بابتسامة : قايد الصارم


سهم الفيصل : تقدر تشيل القناع وترتاح اجتماعنا طويل


قايد اللي نزل قناعه باستغراب من وجود عمه عسّاف واستغراب ثاني من شخصية السهم اللي يتعامل وكأنه الفريق اول ورعود جندي عنده لكن ما ينكر فرحته برجوع عمه على ما عهدوا وما نطق في داخله إلا " ليتك يا صارم تشوف هالشوفه " نزل قناعه بطاعة للسهم وريح ظهره وهو يشوف سهم اللي سحب الأوراق الموجودة قبال رعود وعلبة الأقلام الموجودة


سهم بتعريف: اول شيء انا سهم الفيصل عسكري سابق متقاعد وجودي هينا عشان أبعاد القضية اللي بشكل أو بآخر توصل لأبوي


لف على رعود وبتأكيد : ابوي عايش يا رعود لكنه مأسور والفهد الله يرحمه وما عاد باقي من القضية القديمة محور إلا انت يا رعود عرفت ليه وصلت لموقع جسّار بسهولة هل تتوقع إن خلية كاملة متكاملة سرقت منك سنين وبنين بتطيح بهالخطأ السخيف اللي ابسط عصابة ما تطيح فيه هم يبونك تفكر انك وصلت وبحماسك تروح للموقع وتكون فرصتهم يتخلصون منك والحين يا رعود جاوبني كم سنة تركت اهلك وغبت


رعود: 23 سنة


سهم الفيصل: وبتتخلى عنها عشان جسّار عندهم من يومين؟ انا فاقد ابوي من 26 سنة وماراح أبيع هالسنين كلها عشان جسّار بيدهم جسّار بيرجع لكن بيرجع مع ابوي يا رعود وبسلامتك والحين انا موجود لأي أسئلة لأي خطة لأي نقاش


رعود بتجاهل تام للموضوع أشار لعسّاف : هذا وش يسوي


سهم ابتسم: دفة الحوار عندك يا عسّاف تفضل برر

عسّاف اللي عدل نسفة شماغه للمرة المليون من دخل : ما ادري من وين ابدأ لكني والله مانيب سيء مثل ما تعتقد


رعود ضحك بصدمة : مانت سيء!! انت لو تبرر من هينا لعشرين سنة قدام ما يشفع لك ضربه وحده خذتها اختي منك كل سوءك على جنب وممكن يغتفر إلا انك مديت يدك عليها


عسّاف : والله العظيم إني ندمان فوق الندم لكنه طيش شباب يا رعود


رعود مسح وجهه بكفينه بمحاولة لتهدئة نفسه : طيش شباب! ما لقيت عذر لبق أكثر


سهم بملل: جينا نتكلم عن مشاكلكم العائلية ! عسّاف اشرح من الأول ولا تبرر ومُهاب تقدر تسمع واذا ما تبي لا تسمع ماهو ضروري تكونون حبايب لكن ضروري تسمعون من بعض تكلم يا عسّاف


عسّاف رجع بذاكرته لقديم الوقت وبدأ يسرد اللي صار معه : كنت تدري يا رعود اني والفهد كنا الأبيض والأسود هو الولد المثالي وانا المشاغب كبرت وانا شايل معي غل وغيرة منه كنا كلنا بوظايف ممتازة لكن الامتنان والفخر كان من نصيب الفهد لأنه سلك مسلك ابوي كنا ننجز والثناء للفهد الله يرحمه ويالله ما أخس غيرة الرجال كنت ناوي اخطب اختك يا رعود لكنك عرضتها عليه وخذها اختك اللي كنت اجمع الريال فوق الريال عشان أتقدم لها عرضتوها على الفهد ويا كبر ضغينتي يومها لدرجة كنت أظن الولد اللي أبطى ما جاهم من حوبتي تركت الديار كلها وصرت سفير بألمانيا بداية الخراب تعرفت فيها على ساري وشلته الخبيثة انتشلوني من شخصية سيئة للأسوء سويت أشياء استحي اني اقابلكم فيها تزوج اختي بعقد مزور لكنه عدّل العقد وأكده بالمحكمة باسمه الحقيقي توفى الفهد وكانت بداية صحوتي على سنيني اللي ضيعتها بعيد عن أهلي ما انزل الا بالأوقات اللي ادري الفهد ماهو موجود فيها ويا ردى فعلتي ويا حسوفتي على كل دقيقة مرت ما كنت معه لكني لقيت نفسي اغرق اكثر من طلب مني ابوي اتزوج أم جسّار عشان جسّار لكني كنت اشوف فيها السبب اللي بعدني عن اخوي سنين كنت افرغ فيها غلي على السنين اللي ضاعت بدون الفهد لا تلومني يا رعود ترى قهر الرجال شين وبعد ما خلعتها رجعت ألمانيا وكملت مع ساري لكني تعرفت على سهم وبديت أوعى لنفسي والاخطاء اللي سويتها كنت اساعد الدولة بأمور كثيرة وأخبيهم تحت اخطاءي كنت اطعم عوايل المساكين عن كل ذنب اخطيته واذا سألوني عن الفلوس أقول حطيتهم برهان لكني كنت يد بيد مع سهم واحاول اسحب معلومات من ساري بدون ما أوضح وصار الشيء هذا بمساعدة عبدالعزيز ايه نعم عبدالعزيز مساعدك ووكيلك هينا كان يساعدني بجمع المعلومات عبدالعزيز ماهو خاين يا مُهاب اخته الخاينة وانت تدري أكيد وهذي كامل قصتي تبي تلومني وتعاتبني أجل كل شيء يا رعود


سهم بتأييد : ما هو وقت عتاب ابد وقت اننا نرجع ابوي وجسّار قبل الوقت المحدد لزواج جسّار


قايد اللي كانت ملامح الصدمة باينة بوجهه يلقاها من رعود ولا عسّاف ولا سهم الفيصل اللي جدًا معجب بشخصيته: ترى زواجه مفروض بكرة


سهم بثقة: خطة مضمونة ونرجعه اليوم


رعود : دامك قادر وواثق ليه ما طلعت ابوك


سهم : ابوي ما عندي أي وسيلة تواصل معه لكن جسّار بيسهل لنا هالمهمة بإذن الله ابوي دخل سجنهم وما معه وتاد ولا قوة لكن جسّار وطيشه بيساعدنا لكن نحتاج خطة وطرف خيط عبدالعزيز الآن ينبش ورى ساري وحنا هينا نحط خطة واحتمالات مين ممكن يكون ورى خطف جسّار


رعود بثقة: جماعة الأسود

سهم رفع حاجبه : الأسود!


رعود بشرح أكثر: هم المجموعة اللي كانوا بيهربون الممنوعات في طيارة الفهد لكن ابوك كشفهم لذلك هم لهم الاحتمالية الأكبر


سهم طلع جهازه التقني الصغير بحجم اليد لكنه دقيق ومخصص للبحث المقنن : تعرف اسم من أسماء اللي بالمجموعة؟


رعود بنفي: لو اعرف بنتظرك تسألني؟


سهم دخل جهازه بجيبه بعد ما سجل المعلومة ومسك ورقة وقلم وهو يسألهم : وين الموقع اللي حصلتوه

رعود طلع جهاز الخرايط اللي بيده ومده لسهم بسخرية : فيه تقنية جديدة غير الورق


سهم ما رد وهو يدرس الخريطة زين واحتاج خمس دقايق عشان يرسمها على الورقة بشكل أوضح ثم ضحك بإنجاز ورمى القلم : عشان تصدق انه فخ يا مُهاب المكان منقطع بشكل تام مافيه إلا محطة بنزين وحده


رعود هز رأسه بسخرية : واللي بيخطف مقدم عسكري بيحبسه في مجمع تجاري؟


سهم بفطنه : الحين انت بلسانك قلت احتمال اللي خاطفين جسّار هم جماعة الأسود طيب؟


رعود هز رأسه بتأكيد : احتمال وارد

سهم : وش حاجتهم بجسّار؟


قايد : حاجتهم في رعود عشان يتخلصون من آخر أفراد قضية زمان


سهم ابتسم وغمز بعينه اليمين: حفظت الدرس زين


قايد بتفكير: انا معك لكن ممكن يكون الموقع خطأ منهم ونلقى فيه طرف خيط من الغباء إننا نخليه


سهم : ومين قال لك بنخليه؟


رعود : وش خطتك

سهم صفق يدينه ببعض: اختار شخص تثق فيه يروح ويمشط المكان ويعلمنا وش شاف


قايد بثقة: انا اروح


عسّاف برفض: لا يا قايد غيرك ابوك لو يدري بيسوي لنا مشكلة


رعود بتأييد : صحيح يا قايد ما ينفع تروح انت ، انت اصلًا عسكري مدني


قايد رفع حاجبه بثقة وكأن اللي يتكلم الآن صارم ماهو قايد : يعني انا عندي أبو يرفض يوديني ميادين الخطر وباقي العساكر ما عندهم ! ماهو منطق يا عمي، أما الجندي المدني انا اشيل المسؤولية باقي عندكم شيء ثاني؟


سهم اللي بان اعجابه بإصرار قايد : قواك الله يابو صارم عز الله يعزك ولا يعز عليك بس ترى ماراح تطلع معك فرقة كاملة إنما راح لحالك وإن ما كان جسّار موجود تذكر يكفينا طرف خيط يا قايد وان جبت الخيط كله ما منك قصور


رعود برفض: لا بتطلع فرقة سرية معه ماراح يطلع لحاله تراه ماهو ميداني يمكن حتى السلاح ما يجيده


سهم الفيصل تكتف: اسقط عليك يا قايد اثبت له


قايد اخذ السلاح الموجود على الطاولة وهو يصوب رأس الغزال المحنط و الموجود بأبعد نقطة في المكتب ترك السلاح على الطاولة ونطق: ما احتاج فرقة سرية اذا احتجت دعم بكلمكم

رعود رفع حاجبه : انتبه يا قايد ولا تنزل نفسك منازل الخطر جدك مافيه حمل اثنين


قايد بثقة : بإذن الله ، عن أذنكم بطلع اتجهز بغرفة الإمدادات وارجع لكم عشان نناقش الخطة


رعود : الله معك


طلع من عندهم وكانت اول التفاتة من رعود لسهم : سهم الفيصل وما قلنا شيء لكن لا تتدخل بشغلي كثير ما تلقى يسرك


سهم دفع الأوراق على رعود : تفضل حط خطتك

رعود اخذ الأوراق وهو يشوفه راسم مخطط كامل للمكان وموقع استراتيجي لقايد بتفاصيل مبهرة متى أمداه يرسمها بكل هالتفاصيل طول ماهو يتكلم معهم عن كل شاردة وواردة سأل بفضول: متى رسمتها


سهم ابتسم : هاتها الخطة عندك ماهو عندي ومتى رسمتها رسمتها من عسّاف كان يتكلم تدري ما احب الكلام الطويل استغليت الوقت شوي عادة يد وش نسوي


رعود بعد ما شاف تفاصيل الخطة : بنعتمدها يا سهم بس من وين جبت معالم المكان


سهم طلع الجهاز الصغير اللي طلعه ببداية الاجتماع واللي كان جهاز خرايط مضمنة ولفه على رعود : نعرف بالتكنولوجيا يابو البارق


رعود بتعجب: كم عمرك انت


سهم رجع بظهره للكرسي براحة : كم تعطيني ولا يغرك الشيب يابو البارق


رعود بتفكير: الأكيد انك أصغر من سعود اخوي


سهم بتأكيد : أصغر من بو مشاعر


رعود باستغراب: تعرفه !


سهم ابتسم: كمل تخمين يا رعود

رعود برقم عشوائي: 42 سنة


سهم ابتسم: غرك الشيب رغم تحذيري لك عمري 10 سنين مع ابوي و 27 سنة بدونه


رعود اللي جمع الرقمين وتوصل لعمره الحقيقي 37 سنة : الله يرده لنا ولكم وهو بكامل عافيته لكن كيف عرفت ان ابوك عايش


سهم اشر على قلبه قبل يدخل قايد اللي تجهز بشكل كامل قرب منه عسّاف وهو يمسك وجه قايد بكفوفه : انتبه على نفسك زين يا عمي


قايد هز رأسه بتأكيد وباس رأسه وهو مبسوط ان عمه رجع يصلح اخطاءه ويا سعادة راجح ورمّاح بهالتغيير توجه لرعود اللي عطاه توصيات عسكرية قبل يقترب سهم وبيده جهاز صغير ثبته بكتف قايد اليمين وسط انشغال قايد برعود اللي انتبه على الجهاز ورفع حاجبه وابتسم : سبقتني يالسهم


سهم ابتسم : ما سموني سهم عبث


خرج قايد من عندهم وتوجهوا الثلاثة لغرفة المراقبة المركزية بجهاز المراقبة اللي حطه سهم على كتف قايد وتنبيهاتهم انه ما يفقده ابدًا بدأ سهم يربط الجهاز بقاعدة التحكم ابتسموا الثلاثة وهم يشوفون السيارة اللي ركبها قايد متوجه للموقع


عند قايد اللي كتم الصوت بجهاز التحكم ورفع جواله وهو يتصل على نبض اللي ردت عليه بعد نغمة اتصالات طويلة وبنبرة محملة بالزعل: هلا


قايد ابتسم لما أدرك زعلها : أفا نبضنا زعلان وانا اشوف قلبي مقبوض


نبض بتمثيل لعدم الاهتمام : متى بيوصل رايد هو الوحيد اللي بيفهمني انت واخوك الثاني شرار ونار


قايد ابتسم : كلمي الماء رايد واسأليه لا تكلمين النار


نبض بقهر: النار هي اللي متصلة علي


قايد ابتسم : وش موديك عندهم يلا اسمعك


نبض رفعت حاجبها: لا الحين مو انت اللي بتسمع انا اللي بسمع انت وش جابك بيت رعود اللي أذيتوني فيه

قايد براحة : نبض كملي تدريبك ولا تسألين بأحد خلك حرّة وقرارك بيدك لو انا أوقف بوجهك لا تسمعين كلامي


نبض بجنون من تحوله وتناقضه المفاجئ: قايد خير وشفيك تغير كلامك


قايد : جلست مع نفسي وكل افكاري تغيرت والحين كملي علاجك لولد رعود وبفتخر فيك انك صرتي مدربة فيزيائية لا واجيب لك هدية بعد


نبض ابتسمت: اجل طلع قريشاتك يا اخوي البارق وقف وبيمشي خلال فترة وجيزة ووقتها تنزل شهادة اعتمادي


قايد بصدمة وفرح من إنجازها: مانتي سهلة والله بكم يوم قومتيه على رجوله ؟


نبض بفرح بإنجازها لكن فرحتها ناقصة وهي تشوف وجيه الجميع حزينة على المفقود جسّار : الحمدلله قايد فيه أخبار عن جسّار؟


قايد بتأمل : بإذن الله وبيحضر عرسه بعد بس انا طالبك ابي رقم أوراد


نبض برفض تام : انسى طالما هي ماهي من محارمك ماراح اعطيك أي شيء يخصها حرام يا قايد حرام


قايد بقهر من نبض اللي ماهي متفهمته هو ممكن تكون نهايته اليوم ما يبي يقول لها شيء يكفيه يوصيها على نفسها وبالطرف الثاني يكفيه يتقوى بصوتها ويعرف إنها تنتظره عقب طول الصبر يا غباءك يا نبض طرأ على باله حل : طيب سوي مكالمة جماعية دخليها بالمكالمة لا تعطيني رقمها بقول كلمتين بوجودك يلا يا نبض لا تعقدينها


نبض تأففت بملل: طيب يا قايد طيب


ثواني حتى وصلهم الاثنين صوت أوراد الهادي : هلا نبض


نبض باعتذار: اعذريني يا أوراد بس ما أقدر أرده انطق يالخايب


قايد ابتسم : السلام عليكم يا أوراد لا تقفلين كلمتين بقولها وبعدها سوي اللي تبين


أوراد بثقل وتصرفه ماهو عاجبها إطلاقًا : وعليكم السلام



قايد بجدية بعد ما التمس نبرة صوتها الناقدة على موقفه : اسمعي يا عزوة سيّاف اللي بيني وبينك حدّ الله وحرامه ويعلم الله إني مانيب ساعي من ورى هالمكالمة شيء غير إني أعلمك إني ما تركتك طول السنين هذي عبث من صغرك مرتبطة فيني لين كبرك لكن ان حصل يا أوراد وصار لي شيء أبيك تعرفين إن عمري ما تخليت عنك وأبشع موقف عشته بحياتي لما وافقتي على اللي جاي خاطبك وحسيتك طرتي من يدي وانا اللي زرعتك سنين بصدري ان قالها الله ورجعت ورجع جسّار سالم ترى عقد يجمعني فيك بيكون بيومها لأن يكفيني اللي راح من عمري ما انتي فيه ابيك بالجاي من عمري اذا الله كتب لي إياه ماراح تردين أعرفك خجولة لكن ابي كلمة وحدة يا أوراد على الأقل


استمر الصمت من أوراد بالطرف الآخر واللي ما كانت إلا تعبر عن خجلها بالضغط على الخدادية الصغيرة اللي كانت بحضنها ووصلت وجهها عشان تكتم صوتها الخجل من كلام قايد واللي نبض تشاركهم المكالمة هذي


نبض بسخرية: اختفت البنت ماتت من الحيا يا وردته تعالي خلصونا بلشنا بكم


قايد ضحك : خليها عادتها تعضض خداديات بسرق الكلام منها بعدين نبض انتبهي على نفسك وعلى البيت وما يمنع تنتبهين على الورد استودعتكم الله الذي لا تضيع ودائعه


نبض بسخرية: اللي يسمعك بتروح تحارب ولا تجاهد الليل الا وانت عندنا متسدح قدام التلفزيون


قايد بتمني: بإذن الله يلا عن اذنك بقفل

نبض : مع السلامة


قفل قايد المكالمة من طرفه ونطقت نبض : عذريني أوراد


سكتت وهي تسمع انقطاع الخط ابتسمت وسكرت الخط وتوها بتنزل جوالها إلا رن بيدها رفعت الجوال لمستوى نظرها وهي تشوف اسم "أم البارق" قبلت الاتصال وردت : هلا يا خالة


شمايل ترد على نبض وهي ترسل نظراتها الغاضبة للبارق اللي يأشر لها تستعجل : هلا يمه نبض شخبارك ووشلون الأهل


نبض باستغراب من اتصالها توها كانت عندهم وش استجد: الحمدلله يا خالة سمي بغيتي شيء؟

شمايل : أي والله يا قلبي اعذريني ازعجتك بس عندي ولد الله يحفظه ما يقعد بأرضه عادي يطلع يمه ولا بيأثر عليه؟


نبض : عادي يا خالة يأخذ عكازتين ويتمشى ويطلع بالعكس افضل له بس لا يزيد على نفسه ونأخذ ردة فعل عكسية


وصلها صوت البارق واللي كانت شمايل حاطه الجوال سبيكر عشان يسمع تعليمات نبض: ما دام بعكاز وين الواحد يطول


نبض بحنق: ماهو عاجبك يفضل ما تطلع


البارق بازدراء: عاجبني عاجبني ليه ما يعجبني


شمايل بغضب من البارق اللي تصرفه ما عجبها: أعذريني يمه


قاطعتها نبض بهدوء: لا تعتذرين يا خالتي عن اذنك بقفل اذا احتجتي شيء كلميني


شمايل: حافظك الله يا بنتي

قفلت من نبض وهي تشوف البارق اللي وقف على حيله بعد ما طلب سايق توصيل : انت من متى متعلم قلة الحيا هذا اسلوبك مع البنت اللي بعد الله سبب انك توقف على رجولك


البارق باستعجال: هذا شغلها يمه

شمايل برفض: لا والله مو شغلها تتحمل ظروفك النفسية والله يالبارق لو أذيت البنت بحرف يا ويلك مني


البارق بسخرية : تضحكوني انتي وعمي سعود تحامون لها هذي بلسانها تحامي عن بلد


شمايل حركت يدينها بقلة حيلة : والله انت منكر حسنى علمني بس يوم انك بتطلع وين بتروح وخلك عند جوالك والله ان اتصلت وما رديت علي لا ادق على الشرطة وأقولهم مفقود ولدي من يومين


البارق ضحك بخفة : الشرطة عاد !! بروح لأبوي يمه اللي نسيتيه وانتي منشغلة فيني ما ألومه يوم يتنازل معي طلع يفرغ غيرته

شمايل بقهر من بروده : انا ما ادري انت طالع لمين أعوب كذا اسمعني بس زين مر الصيدلية خذ العكاز يا ويلك تمشي بدونه ولا ترهق نفسك ورد على اتصالاتي


البارق يغمز بضحكة : ما تبين أوصل شيء لأبو بروق ترى جاهز


شمايل بقهر : انا أقول حلالاه يا عصى جدي رعود


البارق ضحك وخرج من البيت مبدل ملامح الهزل كلها لملامح جدية متوترة وجه كلامه للسائق: مر أقرب صيدلية


-أما عند القايد اللي رجع شغل الصوت في جهاز المراقبة وهو يسمع شتايم رعود وسهم اللي كانوا يتهاوشون تحت فكرة ان الجهاز عطلان

رعود بغضب: ليه كاتم الصوت !


قايد ببرود: كانت عندي مكالمة خاصة


سهم بسخرية : ما ذبحكم إلا هالمكالمات الخاصة حنا هينا نتذابح لو الجهاز خربان والشيخ يقول لي مكالمة خاصة وش انعدام المسؤولية هذي انا أقول ارجع بس فيه غيرك أولى وأحرص بهالمهمة


قايد ببرود : وهذا انتوا عرفتوا جهازكم عدل وانا متوجه للموقع فريق أول عندك أوامر ثانية ؟


رعود اللي ارتاح ان الجهاز يشتغل: أحرص يا قايد


قايد بهدوء: بسم الله أجل


توجه للموقع بكل حذر اقترب من المكان اللي يشير له جهاز الخرائط وبحركة بديهية ترك سيارته بنقطة أبعد وترجل منها بحذر تحت مراقبة رعود وسهم وعسّاف


رعود بأمر : سبّق يمينك اللي فيها الجهاز يا قايد عشان نشوف لك المكان


قايد : تحت أمرك


نزل الجهاز الموجود بكتفه لين معصم يده عشان يسمح بالتقاط أبعد صورة ممكنة ثم نطق : جاهز لتوجهاتكم اتحرك

رعود بتأكيد : المكان نظيف تقدم


قايد اكتفى بالتقدم بحذر قبل لا يسمع صوت خطوات بعيدة عنه لكنه متأكد سمعها وقف بمكانه بحذر وعشان يتأكد إن المكان فيه جماعة اخذ غصن ميت من الشجرة اللي جنبه فتش جيوبه وهو يدور على جهاز مراقبة وما لقاه بحث مرة ثانية بدقة أكثر قبل يشوف اليد الممدودة بجنبه بجهاز مراقبة صغير رفع عينه بحذر وخوف من ان نهايته قربت واللي على رأسه واحد من الجماعة الموجودين لكن أول ما رفع نظره شاف البارق المبتسم بنشوة وبيدينه عكازتين يتوسد بهم

نطق بتهكم : اخلص خذها بجلس تعبت

قايد اخذ كاميرا المراقبة وهو ينطق باستغراب: وش جابك كيف عرفت المكان


وصله صوت رعود الغاضب: مين تكلم يا قايد

قايد لف يده بحيث تواجه صورة البارق وانشغل يركب جهاز المراقبة ورمى الغصن لأبعد نقطة ممكنة بعد ما غلف الجهاز برقيقة ضعيفة ضد الكسر


بغرفة المراقبة رعود اللي الصدمة والفرحة اللي فيه من وجود البارق ووقوفه قدامه كان نتيجتها سجدة شكر بدون ما ينطق حرف قبل لا يوقف وهو يكلم قايد : ركبتها يا قايد؟


قايد بتأكيد : شيك على الصورة يا فريق أول


رعود بيده الراجفة حاول يفتحها لكن رجفته ما ساعدته وهو يرجع للصورة اللي واقف فيها البارق مبتسم وكأنها أعظم إنجازاته حس سهم برجفته واستلم منه المهمة قبل ينطق رعود : كيف يالبارق

البارق هز أكتافه بخفة : الدكتورة يا يبه عالجتني ولا ارضى يكون خليفي أحد وانا قاعد ولا انت يا يبه من اللي يخافون على أولادهم ويقدمون أرواح الجنود سلعة ان كانت روح قايد بخطر هذا روحي معه أموت ولا يقولون بحقك كلمة شينة يا ابوي


سهم رفع حاجبه : وكلامنا كيف وصلك يا بو رعود


البارق بسخرية : انا وابوي نراقب بعض تدري اغار عليه شوي لازم اسمع من يكلم ومن يجلس معاه


سهم اللي جازت له سخرية البارق المشابهة لسخريته : وهو عاد يغار عليك ولا لا


البارق ابتسم : لا انا مانيب ولد راجح عشان يغارون علي

رعود يشاركهم السخرية : بلاك ما شفت ولد الفيصل يا البارق


البارق ضحك : الله يبه ينافس سعود


رعود ضحك : على نفس المراكز


سهم اللي فهم تلميحهم لكنه ما جاز له : أقول عيال الراجح الصورة وصلت اهجدوا خلونا نشوف


-بنفس المكان عند الفيصل وجسّار

رجع الفيصل يكرر الآيات القرآنية من سمع خطوات وهو مانع جسّار من الكلام

دخل عليهم واحد من الرجال اللي شافوه من قبل : وش هالازعاج انت وياه اوووه هذا جاته حالة التطوع مرة ثانية

طلع تاركهم وأول ما طلع فزّ جسّار متوجه للفيصل : انا في وجهك يا عم علمني

الفيصل قطع ترتيله ونطق صدق الله العظيم : اسمع كل حرف وكل رقم أقوله يا جسّار واحفظ واذا طلعت من هينا سالم روح لولدي سهم وبلغه ما سمعت مني وبيعطيك كل اللي تبيه انا اتركني ولا تسأل أي حرف زيادة بقوله لك بينتج عنه موتك أو موتي

رجع يكمل ترتيله وجسّار اللي كان يحفظ ما يردد الفيصل وكابح غضب وفضول وسؤال واحد يدور في ذهنه الآن " لو كلام الفيصل صحيح وش اللي سويته يا جسّار وش هدمت!!!!"


أما الصورة اللي وصلت للمركز من جهاز المراقبة كانت مشوشة لكنهم قدروا يلتقطون صورة الشخص اللي طلع من الغرفة المحجوبة

سهم بسرعة بديهة التقط الصورة وهو يطلب من رعود : عمم الصورة على مراكز المعلومات وخلهم يحددون شخصية الرجال هذا


رعود بذكاء: ماهو هذا اللي لفت نظري يا سهم


قرب من الجهاز العامودي المتوسط الغرفة وهو يقرب الصورة على الغرفة المحجوزة بستائر قوية : الغرفة هذي يا فيها جسّار يا ابوك يا اثنينهم


سهم اللي رجع يدقق بالصورة : وش ننتظر يعني هذي ثغرة منهم


رعود رجع يراقب كاميرا قايد : قايد ارفع يدك يمين زاوية 90 عند الساعة 3


قايد بطاعة : تم طال عمرك


رعود ابتسم بتشفي: تشوف القناص يا سهم؟ قايد ورعود ارجعوا حالًا المركز اللي وصلنا له يكفينا

سهم بعدم اهتمام لأوامر رعود : قايد معك خط صوتي؟ تقدر توصلنا بالصوت معهم؟

البارق بدأ بفرقعة أصابعه بفخر: ربع ساعة بس

رعود بتنبيه : قايد وبروق انتبهوا القناص على الزاوية 90 ان رفعتوا روسكم فقدناكم


قايد : روسنا دوم مرفوعة ولا يحجبها شعاع الشمس

رعود بأمر : ما ابي أي طلق نار يا قايد

البارق طلع جهازه اللي ما يتركه ابد وهو يبحث بالبروتوكولات الأمنية ثم نطق : بسيطة يبه بس احتاج أطلق درون للتصوير بس وعشان يزرع لي الهاك بمكان مناسب

رعود بتردد : والقناص يا البارق

البارق بفخر: أفا عليك يا يبه عندي

طلع الطيارة الصغيرة من جيبه المجهز بكل شيء لأنه كان ناوي يجي للمكان هذا وكان مستغرب ارسال قايد بدل من الطيارات المخصصة للتصوير لكنه راجع بروتوكولات الاستخبارات اللي تمنع استخدام الامدادات بالعمليات الشخصية طلع بدأ يفككها ويركبها وطلع ريموت التوجيه وبمتعة سحب العلم الموجود بكتف قايد وهو يثبته على الطيارة قبل يطيرها بالسما من الجهة المعاكسة للقناص وبطريقة خداعة له ما تسمح له بتوجيه أي سلاح عليها وأول ما وصلها سقف مفتوح نطق : يبه عندي صور من داخل المكان الآن جسّار ومعه واحد محجوزين بغرفة سقفها مفتوح يعني لو جسّار ذكي بيقدر يتواصل معنا بالحساسة السمعية اللي بنزلها الآن عليهم

رعود ابتسم : يا جعل ربي يبشرك بالخير تقدم يالبارق

البارق ضغط الزر اللي يسمح بنزول الدرون المحمل بحساسة سمعية وعلم السعودية بغرفة جسّار والفيصل تمامًا

جسّار اللي فزّ اول ما شاف العلم وهو يعرف الأجهزة هذي توجه لها بخفة وسحب الدرون وهو يتكلم بالسماعة : تم استلام الطرد التراجع مسموح


وخلال هذي اللحظات اللي وصل صوته للبارق سحب الدرون عشان يطلعه قبل ينكشفون ويتراجعون قبل ينتبه لهم القناص اللي الواضح انه توقع عدد كبير وكان خارج تركيزه

البارق بفرحة بانجازه : جسّار استلم الطرد طال عمرك


رعود بفرحة تمتم : الحمدلله الحمدلله


توجه لسهم وربت على كتفه : أبوك بخير بمشيئة الله


سهم ابتسم : ادري بس ما كان بيضركم لو بحثتوا عنه مثل ما بحثتوا عن جسّار بس وصولكم المتأخر أفضل من عدمه

رعود بصدمة: انت قاعد تنقد على اختطاف من اكثر من 20 سنة يومها كنت جندي عادي ما اقدر اتحرك لحالي بدون أوامر عليا وبين الحين وانا أسير فرقة كاملة بتقول لي وينك عن ابوي بقول لك صدقنا موته من يوم أعلنتوه تبيني أدور على ميت بعد؟

سهم ابتسم ببرود : لا يا رعود لا تدور على ميتين بس ضيع عمرك على الفهد اللي ميت من اكثر من 30 سنة

عسّاف بتهدئة لهم من نقاشهم العقيم اللي شهد للمرة الثانية اليوم انعقادة حجاج الأسمر سهم : استهدوا بالله يا جماعة الكلام بالماضي نقصان عقل وهذا احنا لقينا الاثنين الحمدلله

سكتوا كلهم من صدح جوال سهم طلعه من جيبه الأيسر بما إنه يستخدم يده اليسار بشكل دائم رفع الاتصال بترحيب : ارحب أبو سيّاف

صارم بتجهم : هلا يا سهم وش سويتوا

سهم : قدرنا نحدد موقع الاثنين بس عندنا مشكلة بتصريحات المواجهة لازم نوصل لأكبر عدد ممكن من المعلومات ولو بنوصلها للجهات العليا تدري انهم راح يرفضون ويستخدمون جسّار كمصدر معلومات

صارم : مهاب ليه ما يحلها من عنده

سهم : نبي نعرف من يكونون هالعصابة وبعدها نتحرك

صارم بتنبيه : انتبهوا زين واضح إن الأمور معقدة أكثر من اللي نظنه

سهم : ماهي مشكلة طال عمرك انت وش سويت

صارم بغضب: الكلب ساري ان لقيتوه عايش ولا ميت سلموني إياه طلعوه من حساباتكم بشكل كامل

سكتوا كلهم وهم يسمعون صوت ساري من الجهاز الصوتي اللي وصله لهم البارق والموجود عند جسّار وبنفس الوقت سمعوا صوت الفيصل اللي يردد الآيات

-بموقع جسّار

دخل ساري بتشفي: يا هلا بولد الفهد بن صارم يا هلا بولد ولد عمي

جسّار اللي دخل الجهاز بكمه لكنه نطق باستغراب من عرف الصوت : ساري!

ساري بتشفي: ايه ساري اللي لعب فيكم على كف يده تدري انك مفروض تقول لي عمي

جسّار بعصبية : تخسي


ساري بتشفي ضحك بعمق: وتدري ان جدك يدورني الحين ومقدم فيني بلاغ لكن متأخر عمي كالعادة خلني أمارس هوايتي الجديدة بإني اشرح لك وش سويت بعايلتكم من كبيرها لصغيرها من جدك قرر يبيع اخوه ويسلمه للشرطة اول شيء زيفت اسمي ولعبت على عمك عسّاف إني ساري الراشد ما يدري اني ساري راشد الصارم وتزوجت عمتك بعقد كذاب اوووه صح نسيت قبل هذا كله ابوك انا السبب في موته ترى المهم نرجع لعمتك بعد ما اخذتها اشتغل ضميري شوي ووثقت زواجي منها بالمحكمة باسمي الحقيقي وببصمتها لكن ما انتبهت للاسم نجي لكبير عمامك سيّاف شوهت سمعته ودخلت بملفه قضية مخدرات بتّال تسببت في انهيار مبناه اللي صرف عليه سنينه وفلوسه ختامًا بعسّاف اللي حولته من سفير كبير لخاتم بيدي أقول له يمين يقول لي سمعًا وطاعة وهذا كله كله يا جسّار عشان ابوي اللي انسجن بسبب جدك شفيك ما تتكلم تكلم


جسّار اللي كان يحبس غضبه بإشارة من الفيصل اللي ماسك كفه اللي ورى ظهره ويهديه :مانت بكفو انجس يدي فيك تدري ليه لأنك ما جيت وانت ساري راشد الصارم انت جيت جبّان باسم ثاني ومو هينا المشكلة المشكلة شفت كل شيء سويته لفيت ودرت لكن ما قدرت تأذي صارم نفسه اللي اذاك بالعكس درت على أهله من خوفك من مواجهة الصارم


ساري ضحك بسخرية : لا عاد تدري منين كنت أصيد معلومات اسألني خلني اعلمك المفاجأة


جسّار اللي كان يأخذ النفس بالثانية مرتين عشان يخفف من غضبه من ساري اللي لو بيده ذبحه واكل من لحمه لكن كان كلام ساري الأخير القشة التي قسمت ظهر البعير : كنت اخذ الأخبار من زوجتك والحين طالع من عندك رايح لجدك راجح واختك شغف نأخذهم عشان نجيب رعود اللي الواضح انك مانت غالي عنده ما حرك على شانك شعرة


جسّار بقهر : لا تلمسهم يا نجس


ساري طلع وهو يضحك بصوت عالي ويكرر : يا مالكم مني يالصارم يا مالكم

طلع وهو يأمرهم يجهزون سيارته طالع بطريقه لبيت راجح

-بالمركز

رعود بقهر : زودها هذا

قام من مكانه متوجه لبيت ابوه وهو يطلع جواله ويتصل على سعود وصله صوت سعود : هلا

رعود بعجله : وينك


سعود : ببيت صارم


رعود بقهر : وش موديك ارجع البيت بسرعة شغف وينها


سعود : مع ابوي بالبيت


رعود بقهر: وليه مخليهم لحالهم سكر سكر يا سعود اذا تقدر توصلهم اسرع مني روح حالًا


سعود فز وطلع من عند مشاعر اللي كان جالس عندها : وشفيك

رعود بقهر: انا رايح عندهم


سعود بصدمة : وش صاير انتبه يا رعود ابوي ما يبي يشوفك


رعود بقهر صرخ فيه : لا يبي ماهو لازم بنتي بنتي بيأخذونها مني يا سعود وعيوني تشوف


سعود بخوف على شغف وابوه : مين اللي بيأخذها يا رعود


رعود اللي كان ما ينسمع إلا صوت كفرات سيارته : الكلب ساري الكلب هو ورى كل شيء هو وابوه الله لا يرحمه


سعود عقد حواجبه : زوج ضوى؟


رعود : هو الكلب هو


سعود بعدم فهم : جايك جايك البيت بس بشوف مشاعر


رعود : لا تتأخر


سكر جواله وخلال دقايق سريعة وصل بيت ابوه رن الجرس مرتين قبل يوصله صوت شغف اللي تل قلبه من صدره : مين


رعود سكت ثواني قبل لا ينطق: وين جدك

شغف باستغراب: مين أقول له يا عم

رعود واللي كلمتها ما كانت الا كسرة نفس : قولي له رجال يبي يشوفك

شغف مدت شفايفها بعدم رضا لكنها ماهي بمزاج يسمح لها بالأخذ والعطا دخلت داخل وهي تشوف راجح اللي ساكن بمكانه : جدي فيه رجال برى يبيك


راجح باستغراب: ما قال لك مين هو ؟


شغف هزت رأسها بالنفي وبعدها وقف راجح وتوجه للباب وفتحه وهو يرحب : يا هلا بال.......

قطع كلمته وهو يشوف رعود وقبل لا يسكر الباب بوجهه لحقته يد رعود اللي تثبتت على الباب: ماهو وقته يبه تكفى اسمعني

راجح تلفت يتأكد من عدم وجود شغف: ابعد عن وجهي يا ولد

رعود برجا: اسمع مني دخيلك يبه دخيلك

راجح بصد : وش تبي لفت فيك الدنيا وعرفتنا؟


رعود بقهر: مو قلت لي لا تجي الا ودليل براءتك معاك


راجح ببرود : ايه وينه دليلك ما اشوف دليل


رعود بحزن : قريب يبه بس دخيلك انت وشغف في خطر خلني معكم تكفى


راجح برفض قطعي: برى بنتك ما تبي تشوفك برى يا رعود هو سعود وينه ابطى

على دخول سعود المستعجل دخل بمفتاحه وهو يشوف رعود واقف وراجح صاد عنه نطق سعود : يا يبه ماهو وقته خله يدخل الحين ونشوف بعدين


راجح : ادخل معاه المجلس لا اشوفك عند بنتي اذبحك واذبحه


تركهم ودخل قبل يوصله صوت شغف اللي سمعت الكلام كله نطقت بقهر ووجهها كله دموع : ليه دخلته يبه ليه مو قلت لي ما يدخل هالبيت الا برضاك انا ما رضيت يا جدي

سعود بقهر من وجود شغف بالوقت الخطأ: شغف لا تزيدين النار ادخلي وبعدين نتفاهم


شغف ضحكت بسخرية : وش نتفاهم عليه عمي هو من كثر الجفا يقول لي قولي لجدك رجال يا عمي حتى ما سأل عن اخباري

رعود بتفسير: يا ابوي والله ما جابني الا انتي

شغف بمقاطعة لأي حوار بينهم وبدون ما تحط عينها في عينه نطقت : ما يشفع لك الا ترجع لي جسّار اللي انت غبت وهو حضر انت جرحت وهو داوى انت جفيت وهو احتضن يرجع جسّار

دخلت تاركتهم قبل ما يرفع رعود جواله الخاص بالاستخبارات : ليث خبر الفرقة يتجهزون عندنا مداهمة اليوم عملية باسم " شغف " رتب الفرقة بالقائمة الخاصة الموجودة بمكتبي وبدل جسّار اطلب لي قايد الصارم وبارق رعود


سكر الخط وسط صدمة سعود من العملية ولا اسمها ولا افرادها

-أما بالمركز عند السهم وعسّاف

عسّاف بقهر: هالنجس لعب فينا

سهم اللي ما كان معهم ابد وكان يكرر بمخه صوت ابوه اللي سمعه والآيات اللي كررهم ثم نطق بسؤال : ترتيب سورة الحاقة بالمصحف كم ؟


عسّاف طالعه باستغراب: انت صاحي!!

سهم طنشه وهو يبحث بالانترنت ابتسم بانتصار ثم نطق ترتيبها 69 عدد آياتها 52 طلع جواله وهو يتصل على أمه : أم سهم شخبارك


أمه : هلا ابوي شفيك


سهم : يمه ابيك تروحين غرفة ابوي وتجربين الأرقام اللي بقول لك عليها بخزنته السرية


أم سهم بحزن : وش طاري عليك يمي شيبت تبي تفتحها وما فتحت بتفتح الحين يعني


سهم بانتصار: بتفتح تكفين يمه اسمعي كلامي


قامت أمه بتكلف وتوجهت لخزنة زوجها : وش اجرب


سهم : 6952


أم سهم اللي جربت الأرقام : غلط يا سهم

سهم بمحاولة أخيرة : 5269


انتظر ثواني قبل ما تنطق أمه : فتحت


-انتهى




لكم كل الشكر قارئات سحاب على انتظاركم لي وعذركم وانا ادري ابطيت عليكم لكن ظروف لابد منها أترك الفصل ما قبل النهاية بين ايديكم واتوقف هينا عشان نكمل الفصل الأخير بعد رمضان بمشيئة الله
دعواتكم للجميع بالتوفيق
ومبارك عليكم الشهر مقدمًا





لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس