عرض مشاركة واحدة
قديم 24-09-21, 07:38 PM   #1652

سما صافية

كاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وراوي القلوب

 
الصورة الرمزية سما صافية

? العضوٌ?ھہ » 394040
?  التسِجيلٌ » Feb 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,298
?  نُقآطِيْ » سما صافية has a reputation beyond reputeسما صافية has a reputation beyond reputeسما صافية has a reputation beyond reputeسما صافية has a reputation beyond reputeسما صافية has a reputation beyond reputeسما صافية has a reputation beyond reputeسما صافية has a reputation beyond reputeسما صافية has a reputation beyond reputeسما صافية has a reputation beyond reputeسما صافية has a reputation beyond reputeسما صافية has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همس القوافي مشاهدة المشاركة
مساء الخير والسعادة
وجمعة مياركة طيبة على الجميع باذن الله

عزيزتي ايمان

تسلم ايدك على الفصل وعلى كل حرف خطته اناملك
وعلى كل احساس وشعور وصل لقلوبنا عن طريق عباراتك
انتقالك بين المشاهد المختلفة الاحاسيس ووصولها الينا وكاننا نعيشها
خير دليل على تميزك وابداع قلمك غاليتي
ومن قلبي اشكرك على كل هذا الزخم من الابداع الذي تقدمينه لنا
والله يوفقك دوما ويسر لك كل امورك عزيزتي،

احببت جدا ماوصفته عن المرماح جعلتنا حقا نعيش احداثه وكاننا نراها وذكرني هذا بتقليد عندنا في بلادي يسمى *التبوريدة *
وهي تكون على شكل فرق تتسابق كل واحدة على حدا .وتعتمد على السرعة والدقة في اطلاق الرصاص في الهواء في نفس الوقت .ويعد.هذا التقليد من الموروث الشعبي لبلادي ولازال لحد الان



تميز عدلي واولاده وشموخهم .اثبت لسعيد وابنه ان الزعامة ليست عصا او اسم.انما هي حضور واثبات للوجود بالفعل والعمل وليس بالتفاخر والتباهي .وحب فرض السيطرة بالقوة..
وسعيد مهما حاول لن يصل الى مكانه عدلي مهما بذل لاجل ذالك
فاحيانا تكون البداية هي نفسها النهايه.وهذا مايحصل معه

مشاغبة فاروق ويوسف ينطبق عنها مقوله مامحبة الا بعد عداوة
فمهما تشاكسا فكل واحد منهما يحمل الكثيرمن الود والتقدير للاخر
وهكذا جبر قلب امل وعوضها الله خيرا وبذلت احزانها افراحا

نجوى والتي مازالت تعيش في غياهب الوهم وهي تظن ان بانجابها للولد
ستسعد احمد وستستعيده .متناسية انها قد خسرته وبشكل نهائي
فهي لم تتخلى عن زوجها فقط بل عن بناتها ايضا .فحتى عاطفة الامومة والتي تعتبر ارقى وانبل العواطف.داستها واهملت بناتها فقط لتحافظ على حمل قد يتم او لايتم .او قد تفقد حياتها قبل الحصول على امنيتها الغالية
المني حقا تجاهلها لبنتها الصغرى والتي حرمت كاخواتها من حنان الام
والحمد لله ان الله عوضهن بوالدهن .والذي يحاول جاهدا تعويضهن
والوقوف الى جانبهن متناسيا احزانه بانشغاله بامور بناته

عودة شموع واستنجادها باحمد
من اكثر المشاهد التي تدمي القلب
طعنها في شرفها ومحاولتها الثبات وحمايتها لصغيرها حتى لايؤذى
مشاهد وصلت الي قلوبنا صادقة جدا
والاكيد ان شموع مازال ينتظرها الكثير فحمدي النذل اكيد سينكر الامر جملة وتفصيلا.والحل الوحيد الذي سيثبت نسب الطفل هي التحاليل الطبية.اتمنى صدقا ان تنال حقها وحق طفلها وتنتقم من حمدي
وتكون العوض لاحمد عن السنين العجاف التي عاشها مع زوجته

مرة ثانيه سلمت اناملك عزيزتي
ودمت ودام نبض قلبك وقلمك ،،
.بانتظارك دوما عزيزتي


تحياتي ومودتي لك ولكل متابعاتك العزيزات



جمعة مباركة غاليتى فتون وشكرا حبيبتى على كلماتك الجميلة التى تسعدنى لأبعد مدى ❤❤❤

المسابقات الشعبية الموروثة لها نكهة خاصة وحقاً اتمنى استمرارها أو توثيقها للحفاظ على هوية بلادنا العربية ومن هنا أطالبك بنوفيلا تتضمن تقليد (لتبوريدة)
سعيد شعر بضآلته فى وجود شقيقه ولكنه مازال يكابر ويتمسك بزعامة واهية لا يستطيع على مسئولياتها
حقاً مشاكسة فاروق ويوسف ما هى إلا دليل على الود والتقدير بينهما ولكن بنكهة مميزة
نجوى نشأت غلط وأنغلق عقلها على مفاهيم خاطئة لا تزال تتشبث بها حتى انها فقدت طعم الحياة نفسها عندما أهملت زوجها وبناتها وبذلك خسرت عمرها هباء
شموع عادت فانتفضت البلدة لعودتها لتصبح قضية شرف ينتظر الجميع الحكم فيها وأحمد خير سند لها فى هذه القضية ولكنها لازالت زوجة الخسيس حمدى وسنرى رد فعله فى القادم إن شاء الله



سما صافية غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس