عرض مشاركة واحدة
قديم 12-11-21, 05:28 PM   #13

روانّ

? العضوٌ?ھہ » 493200
?  التسِجيلٌ » Sep 2021
? مشَارَ?اتْي » 98
?  نُقآطِيْ » روانّ is on a distinguished road
افتراضي

~يوم جديد~
فتحت الباب بتخرج إلا شافت لين داخله ..
وقفت وهي تطالع فيها بإستغراب وقالت: وين كنتي؟
لين دخلت بدون ما ترد على جوى التي كانت تنتظر ردها ..
جوى عادت كلامها: وين كنتي؟
لين لفت لها ورمقتها بنظره حاده وقالت: في اش يخصك!
جوى قربت منها: كيف في اش يخصني ، انتي صحبتي ويهمني ذا الشي ..
لين قربت منها وهي تطالع في عيونها ..
وبقوه قالت: انا مش صحبة أحد ..
ولفت وراحت لغرفتها ..
وخرجت جوى بصدمه من تصرفات لين ..
-
إرتدى قميصه الأسود وأقفل ازاريره البيضاء ..
مشط شعره وهو يثبته ..
سمع صوت دق الباب وضحك متوقعاً انه إحدى اصدقائه ..
فتح الباب ووقف بصدمه وقال: إيــفــا !!!!! ..
دخلت بغجريه وهي ترفع شعرها الأشقر: فاكرني؟
قفل الباب بسرعه و سحبها وقال: اش جايبك!
إيفا دفته وهي تقول: إبعد عني!
شو عملت لحتى تصرخ عليا هيك!
بي توفى وانت عم تولمني لحتى إيجيت لعندك؟
وقربت من الباب وهي تفتحه: ولك م بدي شي منك ..
بدي عيش لحالي بدونك ولا حتى تفكر اني في بدي ساعدك ..
إنسا ان عندك اخت يا مشاري!
مشاري سحبها وحضنها وأنهارت بكاء في حضنه ..
ربت عَ كتفها وهو يقول: اهدي ياعيوني ..
بعدت عنه وهي تتكلم ببراءه: إنت شفتي كأنك شايف جني ..
ضحك وهو يمسح دموعها وقال: لا تلوميني ، مو متعود ع المسؤوليه ..
إيفا أبتسمت وهي تقول: خلاص روح دحين ولما ترجع نشوف شو بدنا نعمل ..
هز راسه وخرج وهو يفكر في المصيبه اللي طاحت ع راسه!..
كيم دخلت بتوتر وصوت كعبها يطرق في خشب الباركيه ..
لتسمع صوت فيصل وهو يقول: مين هنا؟
نزل بسرعه ووقف قدام كيم ..
كيم قالت بتوتر: وينها كاميليا؟
فيصل لف و اعطاها ظهره وقال: ما أعرف ..
كيم بتردد: بس هي كانت معاك اخر مره ..
فيصل ضحك بصوت عالي وهو يتوجهه للكنب تارك كيم خلفه ..
جلس وهو يقول: قلتلك ما أعرف!
كيم جمعت قوتها وهي تقول: فين أختي!
فيصل بسرعه وقف وقرب منها وخنقها وهو يرجعها للجدار ويقول: ما أعرف ..
ورفعها عن الأرض وهو يقول: الحين مافي ملاذ ..
ملاذ مافي عشان تنقذكم من بين يدي يا بنات نوح ..
كيم كحت بقوه وهي تحاول تتنفس ..
تركها فيصل ولف متوجهه للكنبه وهو يقول: لو وصلت لِـ٣ وما رحتي رح اخلص عليك اليوم ..
١ ، ٢ ، ٣ ..
ولف بسرعه ومالقيها ..
إبتسم وراح يسوي لنفسه فطور بدون أي انسانيه ..
ودون ان يخاف ربه من الروح التي أزهقت بسببه ..
-
صحيت وهي تشوف ابوها جنبها ..
وقفت بهدوء عشان لا تزعجه ..
وخرجت من الغرفه عشان تصحي هتان للمستشفى ..
إلتفتت لترى قيس خلفها ، كادت ان تصرخ ولكن!
أشر لها بالسكوت واغلقت فمها ..
قرب منها وفصخ خاتم خطوبته وحطه في يدها وهو يقول: بيعي الدبل والفلوس حلالك ..
بلقيس دمعت عيونها وهي تطالع فيه ..
باس يدها وهو يقول: اسف ..
بس انا متعلق في ملاذ وبس ، لا انتي ولا لمى ولا بنات الكره الارضيه كامله تقدرو تنسوني هي ..
وبعد عنها وهو يودعها بعيونه ..
وخرج بسرعه وجلست بلقيس على اقرب كنبه وهي تبكي بصمت ..
كان أمانها الوحيد وحبها الحلو ..
كيف يسوي كذا فيها بعد م اتأملت كثير معاه!
دخلت الجامعه وهي شابكه يدها بيد جواد اللي كان يبتسم بحب لها ..
وصلها لقاعتها وجلس معاها لما دخل مشاري ..
مشاري وقف وهو يتأملهم مع بعض ..
وقال في نفسه "وربي لأخرب بينكم" ..
وقال بصوت عالي𝙴: اهلاً بالجميع ..
وقف جواد بعد م انتبه لِـ وجود مشاري وراح سلم عليه وخرج لمحاضرته ..
-
لمى صحيت وهي تتأمل مكان قيس ..
وغاصت في افكارها ..
ولكنها استجمعت قوتها ومسكت جوالها وهي تتأمل تذكرتها ..
بعد ساعتين رح تروح ..
رح تبعد كل البعد عن قيس ..
وقفت بهدوء وفتحت الدولاب ..
سحبت ثيابها بقوه وهي تحشرها في شنطتها الكبيره ..
مسكت عطرها ..
شمته ، تذكرت قيس وغزله بِـ رائحتها ..
وبقوه رمته لينكسر ..
سحبت ورقه وكتبت عليها بخط عربي جميل
"طلقني" ..
ولصقتها على الدولاب ..
وسحبت شنطتها بقوه وهي خارجه تاركه دوله وقاره كامله لِـ قيس ..
تريد ان تنساه ..
خائن ، كاذب ، واكبر ذنوبه انه يعشق طليقته ..
-
خلص وبدا الطلاب بالخروج ..
وكانت جوى خارجه بس ناداها ..
قربت منه ، قال لها: تفطري معايا؟
جوى ابتسمت بهدوء وقالت: بروح مع جواد ..
ولفت تاركته ..
خرج وراها ..
شافها تدور على جواد وما لقيته ، اخذت فطورها وجلست على طاوله لحالها ، راح اشترى قهوه وجلس معاها ..
ابتسمت جوى له وكملت تكتب في جوالها ..
مشاري قاطعها وقال: اشبك تتجاهليني؟


روانّ غير متواجد حالياً