عرض مشاركة واحدة
قديم 11-02-24, 02:57 AM   #1525

اسفة

مراقبة،مشرفة عالمي..خيالي,الوثائقية،البحوث والمعلومات،روايتي كافيه،(قاصة ولؤلؤة ألتراس،لغوية،حارسة السراديب، راوي)،نشيطة،تسالي،متألقةومحررة جريدة الأدبي، صحافية فلفل حار،كاتبة عبير alkap ~

 
الصورة الرمزية اسفة

? العضوٌ??? » 110863
?  التسِجيلٌ » Feb 2010
? مشَارَ?اتْي » 47,708
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » اسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   ice-lemon
¬» قناتك fox
?? ??? ~
دورى يادنياكماتشائين وأرفعي من تشائين وأخفضى من تشائين لكنك أبدالن تغيري من الحقائق ولا من المثاليات الصحيحة أو الأفكار السليمة التى تؤكدلنادائما إن الأهداف المشروعة فى الحياة لا بدمنالسعي إليها بوسائل شريفةوأن ما نحققه بغيرهذه الوسائل لا يحقق لنا أبدا
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

ونقول كمان

ديننا أساسه أننا أقوام لا نخشى فى الله لومة لائم ولا يهزنا لا كفار ولا الأشد منهم المنافقين لأن الله هو احكم الحاكمين

أثبت فإن وعد الله حق

كذلك القاضى صاحب أقصر خطبة فى التاريخ والذى قال للحاكم كذبت وصدق الله العظيم عاوزين تعرفوا تعالوا هنا
أنه الشيخ العلامة مُحَمَّد الطَّاهِرُ بْنُ عَاشُورٍ .




سأله الطلاب يوما
ما الفرق بين قوله تعالى : (يريدون أن يطفؤوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره) التوبة .

وقوله تعالى (يريدون ليطفؤوا نور الله بأفواههم والله متم نوره) الصف .

فقال رحمه الله تعالى :

الفرق بين الآيتين هو كالآتي:

أن آية التوبة في الكفار .

وآية الصف في المنافقين

فالكفار يحاربون الاسلام صراحة (يريدون أن يطفؤوا نور الله) .. ويأبى الله إلا أن يتم نوره .

وأما المنافقون فحربهم غير مباشرة فهم يعملون مشاريع وخطط وأساليب (ليطفؤوا نور الله) . والله متم نوره .

فلما كانت إرادة الكفارة صريحة قوبلوا بإرادة صريحة (ويأبى الله) ..

وأما المنافقون فلما كان قصدهم بمشاريعهم وخططهم إنقاص الدين قوبلوا بنقيض قصدهم (والله متم نوره)، ..

وفي هذا بشارة لأهل الاسلام بالانتصار الدائم على أعداء الدين سواء كانوا ظاهرين أو مندسين.

فأبشروا واثبتوا فإن دين الله متين وغالب.





اسفة غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس