عرض مشاركة واحدة
قديم 11-02-24, 04:07 AM   #1529

اسفة

مراقبة،مشرفة عالمي..خيالي,الوثائقية،البحوث والمعلومات،روايتي كافيه،(قاصة ولؤلؤة ألتراس،لغوية،حارسة السراديب، راوي)،نشيطة،تسالي،متألقةومحررة جريدة الأدبي، صحافية فلفل حار،كاتبة عبير alkap ~

 
الصورة الرمزية اسفة

? العضوٌ??? » 110863
?  التسِجيلٌ » Feb 2010
? مشَارَ?اتْي » 47,696
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » اسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond reputeاسفة has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   ice-lemon
¬» قناتك fox
?? ??? ~
دورى يادنياكماتشائين وأرفعي من تشائين وأخفضى من تشائين لكنك أبدالن تغيري من الحقائق ولا من المثاليات الصحيحة أو الأفكار السليمة التى تؤكدلنادائما إن الأهداف المشروعة فى الحياة لا بدمنالسعي إليها بوسائل شريفةوأن ما نحققه بغيرهذه الوسائل لا يحقق لنا أبدا
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

طيب تعالوا ماتزعلوش
طبعا كلنا عارفين العديد من القصص في التراث العربيعلى منع الآباء أبنائهم من زواج الأحباء كقيس وليلى وعنترة وعبلى …..
لي لكم قصة رائعة ✍️ انتهت بالزواج
احد مشاهير العرب اعجبته بنت عمه فخطبها من عمّه ودفع له مائة ناقة مع راعيها مهرا لها !






فقال له عمه :
أنت أحـقُّ بها من غيرك ولكن لا أريدُ مهْرها إلا جـوادك !
اي حصانك الذي تركب عليه
فتوقف عن الجـواب لمكانة الخيل في قلبه ، فنظرت إليه ابنة عمّـه وغمزت له بعينها من اجل ان يوافق فتنهّد ثم أنشـد بهذه الأبيات الشعرية مخاطبا لها على مسمع من ابيها.
لصلصلةُ اللجام برأسِ طرْفٍ
أحبُّ إليّ من أن تنكحيني
وقعقعة اللجام برأس مهري
أحب إليّ مما تغمزيني
وما هانَ الجوادُ عليّ حتّى
أجود به ورُمحي في يميني
أخافُ إذا حللْنا في مضِيقٍ
وجـدَّ الركض أن لا تحمليني
جيادُ الخيل إن أركبها تُنجي
وإني إن صحبتك توقعيني
دعيني واذهبي يا بنت عمّي
أفي غمز الجُفُون تراوديني
فمهما كنتُ في نِعَمٍ وعِزٍّ
متى جار الزّمانُ ستزدريني
وأخشى إن مرضتُ على فراشٍ.
وطالتْ عِلّتي لا ترحميني ...




فلما سمعت كلامه اغرورقت عيناها بالدموع وأنشدت تقول :
معاذ اللهِ أفعلُ ما تقول
ولو قُطعتْ شمالي عن يميني
متى عاشرتني وعلمت طبعي.
ستعلم أنني خير القرينِ
وتحمد صحبتي وتقول كانت
لهذا البيت كالحصن الحصينِ
فظُنَّ الخير واترك سوء فكرٍ
وميّز ذاك بالعقل الرزين
فحاشا من فعال النقص مثلي
وحاشاها الخيانة للأمين ..
فلما سمع أبوها منهما ذلك علم أنه كفؤٌ لها وقال له :
احتفظ بأبلك وحصانك وبنت عمك ..
فقال الولد لا ياعم خذ حصاني ..فقال العم لاحاجة لي بحصانك
وانما اردت ان اقيس فيك مامدى تمسكك بمن تحب


اسفة غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس