عرض مشاركة واحدة
قديم 06-08-12, 11:33 PM   #8

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 31,994
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

»►◄«

أما عند يوسف إلي ارتفعت حرارته
حاول يشرب الماء ويروي ضماه لكن قواه كانت منهارة بالكامل وسقط منه الكأس الماء إلي تكسر بأجزاء الغرفة وسمع صوت تلفونه إلي يرن بإلحاح لكن سقط وهو مغشي عليه

اما عندها
رد بذهول : خير
ريم بضيق : افهم من كلامك إني مطرودة
أخو ريم وهو يوضع يده على كتفها : العين أوسع لك من البيت لكن ما عندنا بنات يتركون بيت زوجهم
لفت وجها للنافذة وما ردت وبداخلها ( مو مهتم لي ولا للي ببطني لو يبيني لرد على مسجاتي و اتصالاتي لو يبيني ما وداني لبيت أبوي ومشاعره جافه تجاهي مو مثل قبل ، ما دري كيف بيعيش ولدنا بهل أجواء المتوترة بينا )
ومسحت الدمعة إلي خانتها

نزلت ورجع أخوها البيت بعد ما تطمن أنها أدخلت
وتوجهت بخطوات بطيئة لجناحها
وفتحت الباب بهدوء وسكرته وتوجهت لغرفه نومهم ووضعت يدها على قلبها وبخوف أتبعته صرخة : يـــــــوسف
قربت منه وجلست بتثاقل على ركبتها ويد كانت على بطنها ويدها الثانية كانت تهزه لكن بدون فايدة
خافت ووقفت بتثاقل وتوجهت لغرفة أخوه فيصل وضربت الباب أكثر من مرة لكن دون أي فايدة
وتوجهت لغرفة يآسر وبدون أي جدوى

وأملها الأخير كان ضاري إلي ما كان موجود وضرت الباب و أعصابها بتنهار من خوفها عليه

ولتفتت خلفها على صوته : بغيتي شي
لفت ناحيته وبرجا ويدينها ترتجف من منظر يوسف إلي لازال ببالها : ضآآري ساعدني يوسف طاح علي و مو عارفة أتصرف
طاحت الكيس إلي كانت بها فرشات لوحاته وركض ناحية غرفة أخوه وهي تبعته بتثاقل بسبب حملها

ودخلت وشافته يرفعه و يوضعه على السرير
وبعدها وضع يده على جبهته وحرك رأسه بضيق : حرارته مرتفعه ما كنتي منتبهه له ؟
توترت وما عرفت كيف ترد ونبها صوته : جيبي لي كمادات
توجهت للمطبخ وأخذت الكمادات وأعطتها ضاري إلي وضعها على جبينه
ريم بخوف : خل ناخذه للمستشفى
ضاري إلي أتصل بياسر وأشر لها بمعنى أتضري شوي : تعبان وايد وحرارته مرتفعه ، أخذه للمستشفى أو عنده أدويه خاصه من ألمانيا ، لا تتأخر راح أنتظرك أخاف أنه جرح العملية ألتهب ، إي أتوقع جذي

عقدت حاجبها وهي تسمع كلامه وبداخلها ( ألمانيا !! بس اهو قال لي انه رايح السعودية وتذكرت كلام ضاري ( عملية !! بس أهو قال لي أحترق صدره بسبب احتراق الأخيام بالبر )
وناظرت صدره المحمر ( كذب علي وما خبرني ، كذب علي لما أحاتيه وأنا الغبية صدقته
قربت منه ومسكت يده وزاد خوفها وهي تشوفه ينفس بصعوبة بدون إحساس منها نزلت أدموعها ومسحت على خده وشعره النازل على جبينه : يوسف قوم ، يوسف حبيبي لا تتركني

دخل بهذه اللحظة يآسر إلي ضرب الباب يستأذن بالدخول وآلمه قلبه على شكل أخوه ومرت أخوه إلي تبكي
وقرب من ضاري : لازم ناخذه للمستشفى باين عليه تعبان أكثير

بالمستشفى :
عند ضاري و يآسر وشجن وريم
الطبيب بتحذير : جرحه ما ألتام وباين أنه مهمل صحته أكثير ، من المفترض انه ما يتحرك وفوق هذه باين انه الماء دخل لجرحه فعلى شان كذا التهب و ارتفعت درجت حرارة
انسحبت بهدوء بعد ما راح الطبيب ودخلت عنده
أما عندهم :

شجن باستغراب : و ينها ريم ؟
التفتوا حولهم وهم بالفعل يدورون عليها ما حسوا بالفعل بانسحابها

عندها :
مسكت يده إلي بها أبره المغذي وباستها : الحمد الله على سلامتك حبيبي
رد بصوت تعبان وهو يشبك يده بيدها : الله يسـ ـلمك
تعلقت عينها إلي دمعت بعينه وخنقتها العبرة : خوفتني عليك ، قلبي كان بيوقف و أنا أشوفك طايح شفت إهمالك بصحتك وين وصلك ، وبعدين ليش ما خبرتني أنك تحس بتعب
وضع يده على شفاتها وسحبها من يدها و احتضنها: بسم الله عليك
ردت وهي متعلقة فيه بقوة : غبي ومهمل وفوضوي
أبتسم وما بعدها رغم ألم صدره لأنه بالفعل أشتاق لقربها منه وبهمس : قررت أسوي عملية تجميل لصدري لما تنفرين مني
كلمته هذي كانت جديرة بأبعادها عن حضنه وبصدمة : أنفر منك !!




»►◄«
























المخرج :

أفكر وآخر افكاري (أفكر فـي رضـى الجمهـور)
ومع ذالك كثيـر اللـي مدحنـي وافتخـر فينـي
لإنه لو وصل صيتي بشعري لو وراى (لاهـور)
أظـل بواقعـي ياسـر ووضعـي ماملـى عينـي

تصدق لو قدرت أجهض قريحت شعري (المسعور)
واسـوي مسـح لأبيـاتٍ تـرددهـا محبيـنـي
أبـادر مانتظـر لحظـه ووادع عالـمٍ محـظـور
واقـول الله ياربـي طلبتـك نسـنـي ويـنـي

وإذا هي هرج وعلـومٍ علـى مـد الخيـال ادّور
أنـا ودي قبـل لاطلـع أطلـع عزتـي فيـنـي
واصير العاهـل المنقـذ لأمـه ظامهـا هالجـور
وامـد النـاس مـن مـدة عظـيـمٍ مايخليـنـي

وامد سبال كفيني على عـرشٍ عريـض سطـور
واحط الشعب في عيني .. واحطك تحت رجلينـي
واجيبك عندي بقصري وانا الآمر على المأمـور
واقول امدحنـي بشعـرك وحلـق فـي بساتينـي

وإلى من قلت مايرضي (زعيمك) قلت لك ياثـور
صدق شعرك مـادام إنـه تغنـى فـي عناوينـي
كذا حققت لك ذروة طموحـك باسـرع المقـدور
وانا مابي من الدنيـا سوى(عـرش السلاطينـي)



أنت ضروني بالبارت الثالث من روايتي الثالثة
.. وللمعلومة البارت كل سبت ..
" أنا لآمن نويت أعشق أعشقك لو تروح أميال
لكن ! لا نويت الصد صدقني لو إنك بحضني تتعب ما تلاقيني
━╃ ملتفت صوبك لوعينــك تهل دم ╃━


فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس