الموضوع: نادي الكتاب
عرض مشاركة واحدة
قديم 01-03-14, 03:47 PM   #104

نسمة صيف 1

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية نسمة صيف 1

? العضوٌ??? » 290019
?  التسِجيلٌ » Feb 2013
? مشَارَ?اتْي » 1,172
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » نسمة صيف 1 has a reputation beyond reputeنسمة صيف 1 has a reputation beyond reputeنسمة صيف 1 has a reputation beyond reputeنسمة صيف 1 has a reputation beyond reputeنسمة صيف 1 has a reputation beyond reputeنسمة صيف 1 has a reputation beyond reputeنسمة صيف 1 has a reputation beyond reputeنسمة صيف 1 has a reputation beyond reputeنسمة صيف 1 has a reputation beyond reputeنسمة صيف 1 has a reputation beyond reputeنسمة صيف 1 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   pepsi
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
يبقى الحب مجرد كلمة حتى يأتي أحدهم ويعطيها معنى
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاطمة راضي مشاهدة المشاركة


كلنا نعرف الفرق بين الهوى والحب
لكن بعد سماعي للدكتور عبد الناصرعمر تحددت افكاري اكثر..بطريقة علمية قد تغيض البعض
ههههههههههههههههه
فهو وصف الهوى والشغف بلوثة تصيب الدماغ!!
يعني حالة غير طبيعية يكون الانسان فيها غير سوي
وميّز بينه وبين الحب الحقيقي القائم على المودة والتفاهم والارتياح لللآخر

لحد الان لم اصل لما يمكن ان اميز هل ماجمع بين هالة وطلال كان حباً ام شغفاً مستعر
وصلت فقط الى الى الفقرة التي يحسب طلال هالة كحالة جديدة..
صيد جديد وتجربة مختلفة و..شغفاً جديداً
انتظر واشوف..

اتعرفي نسمة عندما قرأت هذه الفقرة تذكرت ماسمعته مرة في برنامج (دكتورز) حيث قال احدهم مايشبه هذا الكلام وهو يشرح الادمان وعلاقته بالمخ
وانا اعتقد ان الفكرة هي نفسها..
وهي ان الادمان على اي نشاط (وليس فقط المخدرات) يحصل عند(تناول..عمل..سماع..) اي شئ يشعرنا بالرضا والسعادة
تحصل عندها تغيرات كيميائية في المخ.. (مش فاكرة في ايه تحديدا) هههههههههه
هرمونات..انزيمات ..ناقلات..استقبالات عصبية..
لكنه (اياً كان)كما أي شئ في هذه الحياة الدنيا..زائل ووقتي
وكما قال(صلى الله عليه وسلم) (( حق على الله أن لا يرتفع شيء من الدنيا إلا وضعهُ)) رواه البخاري.

المصدر : https://majles.alukah.net/t35051/#ixzz2uiEir6YL
فما ان يرتفع هذا الهرمون(او المش عارفة ايه) يرجع بعد فترة الى مستواه الطبيعي
لكن...بعد ان احب الدماغ واستطعم وجوده..لذا نحاول بغير وعي الاستزادة مما سبب لنا هذا الرضا واللذة والمزاج العالي
وهذا يؤدي الى الادمان..حتى ماتعود الكمية المناسبة المعقولة ترضينا فنعمد عندها الى الاستزادة اكثر واكثر
حتى لاتعود اللذة هي نفسها..ويصبح مذاقها في الفم كالتبن..ولكنه التعود
لذا سأغيّر في الحوار واضعه كالتالي
((وسألتها والأن ...أأدمنت عشق التهم تلابيب شبابك

))
اكثر من مرة سمعنا عن الفرق بين تناول السكريات والاطعمة الصحية الغنية بالالياف مثلا
السكر البسيط(رغم اللذة التي يثيرها) يعمل في الجسم عمل البنزين(سريع الاشتعال) يحترق بسرعة ..يزيد النشاط لكن يشعر الانسان بعده بالهبوط و الجوع!!!
عشان كدة اعتقد كان لازم هالة تختار مايفيدها اكثر
لن احكم عليها اكثر..قبل ان اكمل الرواية

فطومى شرحت الأمر بطريقة علمية بحته
حقيقه انتى محقه فعلا هى ادمنت هذا الحب او ما يمثله لها من سعاده
وما يبعثه لها من راحه
هالة ...لا تمثل هذه الحاله بدليل انها لم تقف عند حد هذا العشق ولكنها تابعت حياتها من حيث توقفت كما سنرى فى اخر الرواية
ولكن كل حزنى كان على هالصديقه البائسه التى تستلذ وهى تعيد الذكريات مرارا وتكرارا
تقتات عليها
فهى غذاءها وسبب استمرارها فى هذه الحياه
فعلا ومن الحب ما قتل ....قد لا يكون القتل ماديا ولكن معنويا كحاله الصديقه
بطلتنا هاله لى مآخذ عليها ولكن لى عوده فى التعليق مره اخرى ان شاء الله

فطومى سعيده بالمناقشه الجميله ...


نسمة صيف 1 غير متواجد حالياً  
التوقيع
يا نَسْمَة ً رنّحتْ أعطافَ وادينا
قِفي نُحيِّيك أو عوجي فحيِّينا
مرَّتْ مع الصبح نَشْوَى في تكسُّرها
كأنَّما سُقِيتْ من كفِّ ساقينا
أرختْ غدائرَها أخلاطَ نافِجة ٍ
وأرسلتْ ذيلَها ورداً ونِسْرينا
كأنّها روضة ٌ في الأفقِ سابحة ٌ
تمجُّ أنفاسُ مَسْراها الرياحينا
رد مع اقتباس