عرض مشاركة واحدة
قديم 05-03-14, 11:57 PM   #3854

bambolina

مشرفةمنتدى الـروايــات الـعـربـيـةوكاتبةفي منتدى قصص من وحي الأعضاء وشاعرة متألقة وحكواتي روايتي وألتراس الأدبي وقلم ذهبي برسائل أنثى وملكة اتقابلنا فين؟

alkap ~
 
الصورة الرمزية bambolina

? العضوٌ?ھہ » 296721
?  التسِجيلٌ » May 2013
? مشَارَ?اتْي » 8,134
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » bambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك max
Elk تصبيرة

كانت غزل منغمسة في مراقبتها كيف تلوي كفها الناعمة باظافرها المشذبة بجمال حول ذراع كرم... زوجها هي... ومتابعة رأسها بشعره الذي يداعب كتفيها وذراعيها باغراء موح بينما تقترب به كل حين من رأس كرم لتسأله حول شئ ما وقد كانت عينيها وعيون معتز الجالس بجانبها والذي قد سمعت ازدراد ريقه فعلا ستنط من محاجرها بينما يرونها تميل بجسدها قليلا نحو الامام ليظهر المزيد من القليل الذي لم يعرض من صدرها!
ومن الجهة المقابلة سمعوا صوت سراب المتتبعة من موقعها لكل التفاصيل تقول موجهة كلامها لمعتز ويوسف مستغلة جهل ماريا للعربية: عمهلكم عحالكم.. كلها شوية لحمة مجففة اللي طلعت عينكم عليها!!
تناهت بعض الأصوات على الطاولة ما بين همهمات موافقة وأخرى للاعتراض بينما تنحنحت أم احمد لتقول بصوت كانت رنة الضحكة المكبوتة واضحة فيه: ماما غزل.. كرم.. شو مالكم اليوم... انتبهوا شوي لضيوفكم
وقبل ان تفتح غزل فمها بحرف كانت يد كرم قد سبقتها وملئت لماريا المزيد من الأطباق التي زكاها لها فقط لكونها المفضلة لديه هو بينما هي بالطبع قد قبلتها منه بكل صدر رحب وبينما كانت تائهة فيهم سمعت تقريع امها للمرة الثانية: غزل ماما شوفي الشباب شو ناقصهم مش نافعة اليوم انت!!
وبهمسة احراج وتحت نظرات ماريا المتفحصة سألت معتز الجالس بجانبها ان كان يحتاج شيئا ليجيبها بوقاحة فريدة بينما عيناه لا زالتا متمركزتان على ما ظهر من جسد ماريا: صدر... احم... قصدي اعطيني صدر الجاج!!
ليكمل عنه ما بدأ من وقاحة يوسف وهو بختلس النظرات على ساقي ماريا الظاهرتان له فقط من تحت الطاولة بينما يكتم قهقهته غامزا: لييييييش عاد والله الفخدة أحلى... قصدي ازكى
لتلعلع قهقهتهما الوقحة فتثير عجب تلك البضاعة المكشوفة المعروضة امامهما فتميل بجسدها اكثر لتستفسر من كرم عما يضحكهما، لم تسمع غزل تفسيره لكنها سمعت نهره لهما بينما الضحكة المكتومة تكاد تفضحه وهو يقول: الله يخزيكم فضحتونا اللي بشوفكم بحكي بعمركم ما شفتوا نسوان
ليجيبه يوسف: بصراحة شفنا بس مش هيييييك!!
رفع كرم حاجبيه قائلا: مش بحكيلكم ما بتفهمو ( ليستدير بوجهه ناحية غزل متاملا كلّ تفاصيلها فيما لمعة شغف تتوهج في عمق عينيه ويكمل بهمس وصلها وحدها بشكل حميمي جدا فضحه احمرار وجنتيها الشديد) شو هالحلاوة هاي... حرام عليك ارحمي قلبي!
قلبه... وما شأن قلبه... هذا ما كانت غزل تحاول استيعابه فيما كرم يدرك محاولة ماريا لفهم الوضع الحقيقي بينه وبين زوجته وهو واثق تماما من نظرة الاستغراب التي رآها في عيونها عند وصولها حين رأت غزل بجمالها وشبابها وكأنها تتسائل بينها وبين نفسها عمّا يدعوه ليقوم بخيانتها خاصة وهو لم يوضح لها الكثير حين قام بمصالحتها بالامس مخبرا اياها انذ القصة بينه وبين زوجته كانت معقدة بعض الشئ منذ أربعة سنوات وهو يعمل حاليا على اصلاح الأمور ويبدو أنها ترى انّ اثارة غيرة غزل قد يصب في مصلحته ولكنه ورغما عنه يحاول جاهدا عدم التسبب لها بالمزيد من الألم وخلخلت المزيد من ثقتها بنفسها... كلّ ما يريده هو أن يريها أنّ لا امرأة في الدنيا قد تثير اهتمامه عداها
ومن بين هذه الافكار سمع ماريا تقول بصوت تعمدت جعله مسموعا: زوجتك جميلة جدا كرم وصغيرة أيضا
نظر كرم لزوجته المتخضبة بحنان وابتسم لعينيها برقة ليمسك يدها ويقبلها بشغف بدا لأعين كلّ الحاضرين كم كان حقيقيا ومحرجا لغزل وهمس بعدها: بعرف!
ومن بين طنين اذنيها الهادر بدماء اللا معقول شعرت باندهاش الجالسين وسمعت أحمد من مكانه يقول: لطالما تشاجرنا أنا وكرم مع اولاد الجيران بسبب تغزلهم بها بطريقها من المدرسة الى البيت لتاتينا فزعة باكية تشتكينا معاكساتهم!!


bambolina غير متواجد حالياً  
التوقيع


الجزء الثالث من سلسلة مغتربون في الحب
https://www.rewity.com/forum/t402401.html
رد مع اقتباس