عرض مشاركة واحدة
قديم 19-03-09, 10:47 PM   #5

mero_959

نجم روايتي وعضوة في فريق عمل الروايات الرومانسية

 
الصورة الرمزية mero_959

? العضوٌ?ھہ » 62516
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,217
?  نُقآطِيْ » mero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to beholdmero_959 is a splendid one to behold
افتراضي

كان شعرها البني الكث منسقا فوق رأسها بجمال ... و حين وضعت عقدا و قرطين من الماس بدت سيدة صغيرة تملك حنكة و خبرة بإمكانها أن تواجه مفاجآت الحياة كلها . لكنها تمنت لو تشعر بذلك فعلا.
في الوقت المناسب فرغت من زينتها و أخذ جرس الباب يقرع.
تنفست بعمق ، ثم ذهبت لتفتح البال. و حالما فتحته ، أدركت أنها اقترفت غلطة حياتها.
بدا الرجل طاغيا ، و او أنه لا يتحلى بمقياييس الوسامة التقليدية ... كانت تشع منه هالة من الكبرياء و الإرادة العنيفة . و منذ اللحظة التي تقابلت فيهما أعينهما ، أدركت جينيفر أنه أخذ يتأملها بتمعن.
بدأ الحرج يغزوها فشعرت بالخجل من ثوبها و أحست بنظراته تخترقها أما هو فبدا واضحا أنه يستمتع إليها ، و هذا ما أغضبها ففي النهاية ليس إلا مجرد موظف . و الأسوأ أنها لمحت لمعانا ساخرا ، و كأنه فهم أفكارها فضحك منها في داخله.
و باختصار ، كانت تتوقع دمية على صورة رجل و بدلا من هذا تملكها الارتباك . لم يخطر في بالها قط أنها ستقوم بهذه اللعبة المجنونة ...
و أخيرا ، وجدت صوتها : مساء الخير يا سيد هاركر ... لقد تأخرت قليلا ، لكن هذا غير مهم.
اعتذر بصوت لا يبدو فيه الاعتذار.
- عفوك سيدتي لقد طرأت علي حالة مستعجلة لكنني الآن ملكك.
ثم بسط يديه أمامها معلنا.
- كل شئ جاهز ، حتى إنني نظفت أظافري لأجل المناسبة.
و أدنى أظافره منها بأسلوب المزاح نفسه الذي يضايقها.
هتفت فجأة : يا ألهي ! أية أزرار هذه؟.
كانت تعلم أن ممثلا فاشلا لا يحتمل أن يشتري أزرارا ثمينة للقميص ، لكن هذه بدت سيئة حقا و كأنه اشتراها من بائع جوال.
قال بغلظة : ما بها ؟ إنها أحسن ما لدي.
اجابت و هي تبذل جهدها لتبدو مهذبة : لا تشكو من شئ ... إنها أعني ... إنها لا تتلاءم تماما مع ... عندي اقتراح ... انتظر لحظة .
أسرعت إلى غرفتها أزرارا أرادت أن تهديها لدايفد بمناسبة يوم مولده القادم . كانت من الفضة مرصعة بماسات صغيرة كلفتها مبلغا كبيرا . و ما أرادتها حتى خفق قلبها لكنها كبحت شعورها ، ثم أطبقت يدها عليها . عندما من المافق أن يمد يده ، رفع حاجبيه بدهشة . أزالت الأزرار الرخيصة ثم ثبتت الأزار الغالية الثمن مكانها ، بعد ذلك رفعت إليه عينيها فرأته يحدق فيها ، و شعرت بسخونة تمتلكها و هي تقرأ السخرية الهادئة في نظراته.
نظر إلى الماسات في أزرار القميص ، ثم التمعت عيناه و هو يرى الجواهر المرصعة في عقدها و قرطيها فتمتم يقول : أنا مسرور لأنني ألائم حليك.
رفضت التجاوب مع سخريته ثم قالت : هذه مفاتيح سيارتي ، سيدهاركر ، هل نذهب ؟.
عندما كشف الكارج عن سيارتها الفارهة ، قالت و قد أخذ الشك يتملكها : ربما من الأفضل أن أقود السيارة بنفسي.
و مدت يدها تستعيد المفاتيح ، لكنه لم يتحرك بل أدهشها بصوته الحازم: اصعدي إلى السيارة إنني هنا لمرافقتك ، و سأقوم بالمهمة على أكمل وجه. لا يناسبك أن تقودي السيارة بنفسك فقد يدرك الناس أنك استأجرتني .
اندفعت بعنف إلى المقعد المجاور للسائق ، ثم جلست بينما أخرج السيارة من الكاراج بخبرة تامة و كأنه يقوم بذلك يوميا . و تساءلت أين تراه تعلم هذه المهارة في قيادة سيارة قوية كهذه .
سألها : من أي طريق ؟.
- وسط لندن . توجه إلى (( ترافالغار سكوير )) ثم أدلك من هناك.
و عندما أصبحا في الشارع ، قال بعفوية : أي قصة نويها للناس ؟.
- قصة ؟.
- قصتنا . إذا سألنا أحد ، فلتكن إجاباتنا مطابقة . متى تعارفنا ؟.
- آه ، الأسبوع الماضي .
- إننا حديثا المعرفة . لماذا ليس الشهر الماضي ؟.
فردت بسرعة : كلا ، إنها مدة طويلة .
- فهمت ... كنت تخرجين مع شخص آخر حينذاك ؟ لماذا لم تخرجي معه هذه الليلة ؟.
- لأننا ... لأننا تخالفنا .
- من نبذ الآخر ؟.
- افتراقنا باتفاق مشترك.
- أتعنين انه هو الذي هجرك ؟.
- لم أعن شيئا كهذا .
- هل سيكون موجودا هذه الليلة ؟.
- ربما .
- الأفضل إذن أن تخبريني باسمه من باب الاحتياط .
فقالت بجمود : اسمه (( دايفيد كونر )).
- هل تدربت على رواية على رواية قصة تعارفنا ؟.
- كلا ... لا أدري ... سأفكر في شئ ما .
قالت ذلك شاردة الذهن و شعور بالتعاسة يزداد في نفسها .
- يدهشني أن أراك مشوشة التفكير . لقد اقتربنا من ساحة (( ترافالغار سكوير )) دليني على العنوان .
- إننا ذاهبان إلى (( كيتسبي هاوس )) . حذار !.
- آسف ، لقد انزلقت يدي على المقود .
قال ذلك بسرعة ، لكنه في الواقع تلقى صدمة قوية إذ لا بد أن معارفه غير قليلين في ذلك المكان . و اتخذ قرارا سريعا .
- الأفضل أن تعلمي أن اسمي الحقيقي ليس مايك هاركر .
- أتعني أنه اسمك الفني في المسرح ؟.
- كلا ، إنني ... لا بأس . اسمي هو (( ستيفن ليري )) . ها قد اقتربنا من المكان . أخبريني عنك بسرعة .


mero_959 غير متواجد حالياً  
التوقيع

رد مع اقتباس