عرض مشاركة واحدة
قديم 18-10-14, 02:31 AM   #6

اسطورة !

نجم روايتي ومشرفة سابقة وفراشة متالقة بعالم الازياء

alkap ~
 
الصورة الرمزية اسطورة !

? العضوٌ?ھہ » 120033
?  التسِجيلٌ » May 2010
? مشَارَ?اتْي » 15,367
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » اسطورة ! has a reputation beyond reputeاسطورة ! has a reputation beyond reputeاسطورة ! has a reputation beyond reputeاسطورة ! has a reputation beyond reputeاسطورة ! has a reputation beyond reputeاسطورة ! has a reputation beyond reputeاسطورة ! has a reputation beyond reputeاسطورة ! has a reputation beyond reputeاسطورة ! has a reputation beyond reputeاسطورة ! has a reputation beyond reputeاسطورة ! has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   pepsi
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

فتحت عيونها ببطء وهي تحس أنها شبعانة نوم ..... يا الله حلمت حلم ولا أروع .... فلتت منها ضحكة .... اه منك يا براء حتى في الحلم ناشبلي .... مدت يدينهاا قدامهاا وهي تتمغط وتناظر غرفتهاا .....قامت من سريرهاا وهي تمشي برجولهاا الحاافية .... خطوة خطوتين .... فتحت عيونها على وسعهما .... يعني مو حلم ... أنا كنت في حضن براء ... توردت خدودها من مجرد فكرة أنها كانت أمامه بملابس النوم وبدون حجاب ....
قطع تفكيرها صوت دقة خفيفة على الباب لتطل الجازي برأسها : صباحو عنيد كيف رجلك اليوم
العنود : الحمدلله منيحة بس أنا ما بتذكر شو صار امبارح
الجازي : بصراحة أنا كمان ما بعرف اتصلت بسمة قالت إنو إنت نزفتي كتير وأغمي عليك فاضطر براء يوديك المستشفى
العنود : شو مستشفى .... بهيك لبس ...
الجازي : لأ أخذ معو بسمة ولبستي عبايتها
العنود : العتب مو عليكم على بيان إلي نايم ولا حس بشي
وبدون سابق إنذار دخلت ريم : صباح الخير
.... صباح النور ....
... يلا الفطور حاضر ....
... إشالله الجازي أسندني رجلي لسة بتوجعني ....

_____________________


إستيقظ وهو مخدر من أحداث الأمس ..... حبيبتو كانت تصيح بحضنو .... كان عم يتنفس نفسها ..... الفرحة مو سايعتو .... بدو ليوم قبل بكرا تكون حلالوا .... لزم يفاتح امو في الموضوع ..... لأ لازم يعرف رأيها أول .... هي تكرهه وفي أكثر من مناسبة يحس ذلك ..... أوفف .... اليوم لازم أشوف بيان ... لازم أعرف شو به ....


في الشركة

بيسان جالسة تشتغل و هي متضايقة .... بيان من الصبح معصب .... شافني عم اشرب قهوتي في الكافتيريا التابعة للشركة مع الاستاذ سيف .... سيف كتير حباب .... زفنا زف مو صاحي .... هذا رابع شغل أعيدو ..... أوفف ....

بيان ما كان أقل منها تضايق .... الأنسة بيسان تاركة شغلها وطقتها سوالف مع سيف إلي باين من عيونو إلي هو خاق معها .....

كل واحد كان يشتغل ومخو فيه ألف تفكير وتفكير

قطع عليهم تفكيرهم دخول براء

اتنحنح عشان ينتبهو له : احم السلام عليكم
بيان رفع عيونه يناظر براء : وعليكم السلام .. هلا
التفت بيسان اللي كانت عاطيته ظهرها وهي ترد بهمس : وعليكم السلام
براء وهو يناظر بيسان ويكلم نفسه : ما شاء الله وش هالملاك ؟!!
انتبه بيان لنظرات براء ..قبض كف يده بعصبيه : براء وش عندك ؟

براء إلي على طول فهم على بيان : لما تكمل شغل تعلالي المكتب في موضوع بدي أحكيه معك
وعلى طول خرج .

بيان خلاص ما عد فيه يتحمل و مثل البركان الهايج رمى على وجهها الملف إلي بين يديه وهو يصرخ : إنت كيف تسمحي لنفسك تلبسي هيك ؟ وشعرك ليه مو مغطي مثل بقية خلق ربي ؟ ما تخافي ربي كاشفة وجهك ؟

ارتسمت ابتسامة..بعدها ضحكت بخفة على الكلام اللي قالة..ودمعة وحيدة أحرقت وجنتها ..كلامه أثر فيها جرحها : وإنت شو مو رجال غريب ولا أنا غلطانة ! أصلاً من سمحلك تحكي معي هيك ..
لم تستطع إكمال كلامها لأن العبرة خنقتها ...

غمضت عينيها ومو قادرة تكابر بدت دموعها في التساقط بغزارة
إستغل الفرصة وهو يقترب منها شوي ويتأملها عن قرب
تعجبه .. كل شي فيهااا يعجبه .. شكلهاا.. حركااتهاا.. براءتهااا..عفويتهاا .. تفكيرهااا .. دموعهاا .. ابتساامتهاا .. ضحكتهاا .. ارتبااكهاا وخوفهاا !!
كل شي فيهاا يجذبه ... بلع ريقه وهو يقرب وجه لهاااا

فتحت عيونها فجأة وهي تحس بعطره أقرب ..انصدمت من وجهه القريب منها..

رفع وجهها وهو يمسح دموعها بطرف أصابعه..
وبهمس ذوبها وعيونه تشع حب وخوف: أنا أسف
مسح دمعتها بطرف اصابعه وحضنها بحنان وقال: بيسان أنا أسف ما بعرف ليه تصرفت هيك مو متحمل فكرة إنو حدة يمكن يشوفك غيري

بكت وهي في حضنه وهو يمسح على شعرها ما تدري كم من الوقت..

مرت دقائق وبعد ما تأكد من هدوء انفاسها رفع راسها عن صدره وناظرها بشغف .
حط ايده على خدها وشوى شوى وعلى مهل قرب على شافيفها و
المشاعر تتفجر عند كل من الطرفين .. ماقدرت تسيطر علي نفسها ..... ...... نزلت ايداه لجسمها وضمه اله لحتى تقف وتلتصق
كل خليه بجسمه فيها وشفايفه ماغادرت شفايفها الا للحظات بسيطه لحتى ياخدو نفس .......
بيسان ماكانت حاسه بشى ابدا من الى حوليها ....


سحب شفايفه من شفايفهاا وهو مو قادر ينزل عيو نو مين عليها كل شي فيها يعجبوا
أخذ نفس وبلع ريقو : بيسان وربي ما بدي أزعلك بس أنا بغار
بيسان حست بحرارة اكتسحت جسدها..حتى توردت خدودها..وبعدت عينها عنو من جرأته اللي ما زالت تحرجها وتجعلها بمظهر الضعيفة أمامه .

بيان وهو يلاحظ ردة فعلها ابتسم.

... طلب إثنين هوت شكلت لأن يعرفها تحبو وكمان لحتى ينسيها إلي صار
.... شربت مشروبها و بدون ما ترفع نظرها : بيان
و بدون شعور منو جاوبها : يا عيون بيان
إنحرجت أكثر : ممكن أروح البيت حاسة نفسي تعبانة
حاسس فيها وما مضوا يحرجها أكثر : أوك بس اليوم ..



ما تدري تلوم نفسها والا تلومه على هالحب..ما تدري تعاتب نفسها على رضاها بتصرفاته الجريئة والا تعاتبه على تصرفاته الجريئة.
فردت سجادتها ولبست جلالها وصلت ..ودعت ربها يهديها للطريق الصحيح.

مرت دقائق وهي تصلي وتدعي ربها من قلب..كملت صلاتها ومسكت المصحف وجلست تقرأ قرآن ..وتناجي ربها في وحدتها.
وتبكي
تحس نفسها متورطة
استسلامها لبيان
حبها له إي أحبه وربي أحبه
خالها والإنتقام
بيان لو يعرف إنو أنا ببت عمو شو راح يصير .
أخذت دفتر مذكرتها صديق وحدتها و بدأت تكتب يومياتها مثل العادة
كتبت كل شيء صار معها وكل شيء تخجل من البوح به كأنها متأكدة أنا لا أحد غيرها سيقرؤها


انشالله يكون عجبكم ألبارت
بيان وبيسان شو راح يصير بينهم ؟
الخال ليه لحد الأن ما نفذ خططو ؟
شو هي الخطة أصلاً ؟
براء والعنود ؟
بدي توقعات حلوة مثلكم بصراحة 100 مشاهدة و ردين مو عدل ؟
إلي ما عجبتهم الرواية أنا بنتظر ردودكم على أحر من الجمر





اسطورة ! غير متواجد حالياً