آخر 10 مشاركات
زوجة مدفوعة الثمن (44) للكاتبة:Lynne Graham *كاملة+روابط* (الكاتـب : فراشه وردى - )           »          حباً بآنجلا (113)-قلوب غربية-ج2 س عائلة ريتشي للآخاذة:أميرة الحب[حصرية&مميزة]*كاملة* (الكاتـب : أميرة الحب - )           »          ضلع قاصر *مميزة و مكتملة * (الكاتـب : أنشودة الندى - )           »          أسيرة الثلاثمائة يوم *مكتملة * (الكاتـب : ملك علي - )           »          نيكو (175) للكاتبة: Sarah Castille (الجزء الأول من سلسلة دمار وانتقام) كاملة+روابط (الكاتـب : Gege86 - )           »          صوتك يناديني ...!! (الكاتـب : أمل سفر - )           »          غسق الماضي * مكتملة * (الكاتـب : ريما نون - )           »          349 - عندما ابتسم الليل - جيسيكا هارت (الكاتـب : عنووود - )           »          حب من الجحيم *مكتملة* (الكاتـب : Zhala 97 - )           »          آسف مولاتي (2) *مميزة ومكتملة * .. سلسلة إلياذة العاشقين (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > منتدى روايات (عبير- احلام ) , روايات رومنسيه متنوعة > منتدى روايات أحلام العام > روايات أحلام المكتوبة

Like Tree1Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-06-10, 09:49 PM   #1

saranomy
 
الصورة الرمزية saranomy

? العضوٌ?ھہ » 24201
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 983
?  نُقآطِيْ » saranomy will become famous soon enough
20 167-الفجر المرّ" جاكلين جيلبرت (كتابة / كاملة* )


الفجر المرّ" جاكلين جيلبرت "

الملخص
لنتصور ان الزمان عاد بنا الى الوراء وعدنا اطفالا فماذا يمكن ان نغير ؟

لو حدث هذا مع مايسى لصححت عدة امور .... الا علاقتها مع لانس .... يجب ان تستمر علاقة العداوة والشجار بينهما كما بدات .... والا فما هو البديل ؟ .... انها لاتجرؤ على التفكير !! ....
... مايسى الا فى الثامنة والعشرين وهاهى عشرون سنة مرت على بدء علاقتهما . متقاربان كاخوة الدم . متنافران كالقطة والفار . وقد ينقضى عمر مايسى هكذا .... بدون حب ، بدون فارس احلام .... الا اذا حدث ما يجبرها على التفكير ، وليت هذا لايحدث !! .... فلانس قد اصبح الان ملك امرأة اخرى ....


شكرا مشرفتنا الحلوة
MooNy87

على تجميعها الرواية
محتوى مخفي يجب عليك الرد لرؤية النص المخفي

ندى تدى likes this.


التعديل الأخير تم بواسطة Just Faith ; 20-11-18 الساعة 03:59 PM
saranomy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-06-10, 09:57 PM   #2

saranomy
 
الصورة الرمزية saranomy

? العضوٌ?ھہ » 24201
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 983
?  نُقآطِيْ » saranomy will become famous soon enough
افتراضي

الفصل الاول : الخطر الاحمر 0


شارفت سيفونية براهمز على نهايتها ومن فوق تصفيق الحضور المتلاشى انبا المذيع المستمعين انهم كانوا يستمعون الى اعادة لحفل اقيم السنة الماضية فى قاعة البرت هول الملكية احيته فرقة اوركسترا نيويورك السمفونية الزائرة بادارة المايسترو وايدهام بيترز 0
وايدا ! شهقت مايسى هيللر غبطة ودهشة ووضعت من يدها صفحة مكتوبة تصححها .. يالها من صدفة ! وجدت نفسها تبتسم وتتذكر وايد كما شاهدته منذ يومين ، ذراعه حول كتفى امها وهما يلوحان لها مودعين فى مطار كيندى 0
تمطت مايسى ومالت الى الخلف فوق الوسائد .. تفكر كم من احداث مرت خلال عام واحد منذ اقتحم وايد حياتهم . كان يقرب من الستين من عمره ، شعره رمادى كثيف يقرب الى اللون الفضى ، وجهه مجعد قليلا ، وسمعته كموسيقى وقائد تسبقه ... وكما قال وايلد : قادة الفرق الموسيقية لا يتقاعدون ابدا ، فهم يموتون على المسرح ! منتديات *****
من زوج امها ، تحولت افكار مايسى الى امها نانسى ... هجرها زوجها حين كانت طفلة وترملت بعد سنوات قلائل ... كافحت نانسى هيللر لتعمل كموسيقية ، تذهب الى حيث يوجد عمل ... تعيش وطفلتها فى موتيلات رخيصة .. واخيرا ادركت نانسى ان تربية اكثر استقرار مطلوبة للطفلة وبمساعدة مالية من زوج اختها ، ارسلت مايسى الى مدرسة داخلية ، لتقضى عطلاتها فى بريدون هاوس فى منزل خالتها هيلارى ... تلك السنوات المبكرة خلقت روحا استقلالية قوية فى نفس مايسى ... ومع اكتساب نانسى لمركز مرموق فى عالم الموسيقى ، انقسمت حياة مايسى ما بين المدرسة التى يجب ان تتحملها لانها واجب ، ومغامراتها الطائشة التى اودت بها دائما الى المشاكل ... لكنها كانت ذكية ، تعطى كل اهتمامها للمواضيع الدراسية التى تعجبها ... كان بريدون هاوس يمثل نموذجا للحياة العائلية ، اظهر لها كم تريد ان تنمى الى عائلة ما . لكن زياراتها لنانسى كانت منارة لها . ومع تركها مرحلة الطفولة ، ازدادت قوة ولائها لامها مع ادراكها لاحاسيسها الطيبة وطبيعتها الهادئة ، وصممت ان تصبح مثلها . كان هدفا بعيدا ... وكانت مايسى مندفعة متهورة بعيدة عن الهدوء ، ولها ميل غريب كى تزج نفسها فى المشاكل ... كانت لديها روح متململة ، وفكر متسائل وتكره الارتباط فى عمل واحد 0منتديات *****
حين دخل وايدهام بيترز الى حياة امها سرت مايسى كثيرا 0
كان وايد قد دعى ليكون ضيفا قائدا للاوركيسترا التى كانت تقودها نانسى ... كان يومها فى انكلترا يقدم سلسلة حفلات فى كل انحاء البلاد . وحسب قول نانسى ، بدا كالدب خلال التمارين ... وقبل ان تدرك ، كان قد خطفها وتزوجها واخذها معه الى اميركا . كان الزواج الثانى لكليهما ... كانت زوجة وايلد الاولى وولده منها قد قتلا فى حادثة سيارة بعد ثلاث سنوات من زواجهما ، ورمى وايدهام نفسه فى عمله دون تفكير بالزواج مجددا الى ان شدت انتباهه عازفة الكمان الاولى فى الفرقة الجذابة 0
راقبت مايسى التودد العاصف بينهما من بعيد ، ثم دفعت امها اخيرا الى الزواج ... بعد سنة ، اقنعاها بزيارتهما فى نيوانكلند وبقيت هناك ثلاثة اشهر حيث حاول وايد تشجيع فكرة بقائها على الدوام 0
قال مختارا كلماته بحذر : سيجعل هذا امى سعيدة جدا . يمكننا ان نجد شقة لطيفة فى مانهاتن ... حيث تستطيعين متابعة كتاباتك ، فالالهام ليس محصورا بانكلترا ... اليس كذلك ؟ فكرى بالامر مايسى ... هه ؟ لقد تمتعت بوقتك هنا معنا ، اليس كذلك ؟
ردت مايسى بسرعة : وايد ... تعرف اننى تمتعت 0
كور شفتيه : اذن لماذا لا تبقين هنا ؟ هل هناك شخص مميز فى انكلترا ؟
حدقت عيناه الرماديتان بها بتساؤل ، فهزت راسها : لا ... لا احد مميز ... احيانا اتساءل ما اذا كنت ساتزوج يوما 0
شخر وايد غير مصدقا : هذا امر لا يصدق ، خاصة فى مثل عمرك . يا الهى .. لابد انك قد صادفت الكثير فى سنواتك الثمانية والعشرين .. لا استطيع ان اصدق ان احدا لم يتودد اليك بعد !
بدات مايسى تضحك 0
-شكرا للاطراء وايد .. فى الواقع حدث هذا بضع مرات .. لكننى صعبة الاختيار 0
-حبيبتى .. حين تلتقين بالرجل المناسب ، ستعرفين بالتاكيد .. حسنا .. سندعك تسافرين . واذا وقعت يوما بمشكلة ، فنحن هنا 0
كان الحديث مع نانسى محموما باحساسها الطيب المعتاد وهدوؤها 0
-انا تعيسة لسفرك ، لكننى افهمك 0
كانت تسيران على شاطئ لونغ ايلند ساوند فى اخر يوم لمايسى هناك ... لوح وايد من المركب الشراعى الصغير ، ولوحتا له . ثم اكملت الام : انا قلقة قليلا مايسى ... فالشقة قد لا تكون بتصرفك الان 0
ردت مايسى : اوه ... لاتقلقى ... ساعطى المستاجرين فرصة التفتيش عن شقة اخرى ، وساسكن مع ستيلا ودون بابرد فى هذه الاثناء 0


saranomy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-06-10, 10:11 PM   #3

saranomy
 
الصورة الرمزية saranomy

? العضوٌ?ھہ » 24201
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 983
?  نُقآطِيْ » saranomy will become famous soon enough
افتراضي

-هل ستذهبين الى بريدون هاوس لتزورى الجميع ؟ اذا فعلت ، بلغيهم سلامى وحبى .. لدينا عائلة صغيرة فى انكلترا ، لكن اذا احتجت الى نصح او مساعدة فسيقدمها لك لانس 0
-الا زال يكتب لك امى ؟
-بين حين واخر 0
-افضل ان اطلب من روى ... فانا ولانس لسنا على وفاق هذه الايام ...
-تعاطفى مع لانس .. لقد كنت تنغصين عيشه وانت طفلة ... هل اخبرت الولدين عن كتابك ؟
ابتسمت مايسى لانقلاب ابنا العم بلايوود الى ولدين ، وهزت راسها نفيا 0
-نادرا ما ارى لانس ، تعرفين هذا . اما روى ، فسانتظر حتى يقرا كتابى الثانى لاكشف له عن نفسى 0
ادارت وجهها نحو الريح اتقاء وهج الشمس المنعكس من الماء ... وتدفق شعرها متطايرا خلفها ، وضحكت : لا استطيع الانتظار لرؤية وجه روى حين يكتشف من هى هذه المؤلفة الجديدة ... انا لا اكاد اصدق نفسى ! -عزيزتى ... انا اصدق . لطالما كنت مبدعة .. ولطالما احببت ابتداع القصص حتى وانت طفلة ، ولست مندهشة ابدا لانك تؤلفين كتابا .. انا فخورة بك جدا وكذلك وايد0
لفت ذراعها حول امها المحبة : سارسل لكل منكما نسخة موقعة 0
-ساتطلع شوقا لوصولها حبيبتى ... الا تظنين اننا ابتعدنا كثيرا ؟
استدارتا ، وسعت عينا نانسى الى زوجها القادم نحوهما فى قاربه ، ثم استراحتا على الشاب الذى يساعده 0
-هل يجب ان ندعو هذا الشاب الى العشاء ، مايسى ؟
ضحكت مايسى ، تراقب باعجاب دخول المركب الشراعى الى الميناء
-لا اعتقد .. فهذا ليس مرشح زوج مثل الاخرين الذين عرضهم وايد على وانا هنا . مسكين وايد كل خططه لتزوجى ذهبت سدى .. لا ... سنمضى اخر امسية لنا معا نحن الثلاثة فقط .. هه ؟
رن جرس الهاتف بحدة ليعيد مايسى من وست بورت فى كونكتيكت ، الى بريدون هاوس ، اشويل ، سوراى ... اطفات الراديو ومدت يدها تلتقط السماعة ، وكانت على وشك ان تتكلم حين قاطعها صوت على الجهة الاخرى : انسة براونتغ .. لقد عدت ! هل عندك وقت لابريق شاى ؟
وقبل ان ترد اقفل السماعة ...
انه لانس بلايوود .. لم يتغير كثيرا .. لازال يعطى الاوامر تحت ستار الطلبات ، ويتوقع الجميع الطاعة ! .. هاهى انكلترا ، وعلى عكس تكهنات امها ، تساعد لانس بدلا من العكس !
ارتدت الكومينو الذى تستخدمه كروب منزلى فوق البيجاما الحريرية ، ثم تطلعت الى المرآة ... لاماكياج .. فهى لا تريد التاثير على لانس . حين يكون هناك شخص قد شاهدك فى اسوا حالاتك اكثر من مرة فى الماضى ، لا داعى ابدا لمحاولة محو تلك الذكرى . تنهدت ضاحكة وتساءلت بخشونة لماذا مر بها جمال امها مرور الكرام . بدلا من الشعر الاحمر القاتم ، لها لون شعر لا هذا وذاك . لكنه كثيف وهذا يكفى .. مررت مشطا فى شعرها دون اهتمام ثم وضعته على كتفيها خلف اذنيها ... واين هما عينا نانسى الخضراوان الرائعتان ؟ ... نظرت الى عينيها اللوزيتين اللتين لاتومضان ، باسى . لكن الشئ الذى كان يحزنها حقا انها لاتملك شيئا من موهبة امها الموسيقية ! لقد ورثت عن ابيها الذى لاتعيه ، طوله واخلاقه الشرسة ، ولقد تقبلت هذا فى اواخر مراهقتها وحاولت السيطرة قدر المستطاع على طبعها النزق خلال فترة النضوج ... لكن ممن يا ترى ورثت حبها للكتابة ؟
كان المطبخ دافئا ، والموقد منخفض الاشتعال استعداد لليل .. وهى تحضر الشاى تذكرت انها حاولت تحليل عائلة بلايورد امام وايد حين سالها عن اقربائها فى انكلترا0
قالت له معترفة : المسالة معقدة .. تزوجت شقيقة امى الصغرى هيلارى من ارمل اسمه نيكولاس بلايورد ، كان له من زوجته الاولى الميتة ابن اسمه لانس ... وكان يومها فى الثالثة عشرة من عمره .. ثم انجبت خالتى جوهان ثم الين .. وهما ابنا خالتى الحقيقين . كان زوج خالتى شريكا فى مؤسسة بلايورد للنشر واستقل طائرة مع خالتى هيلارى وصديق لهما لحضور معرض للكتاب فى انبره .. وتحطمت الطائرة بسبب الضباب ولم ينج منها احد
تنهد وايد تعاطفا ، واكملت مايسى : كان جوهان اوه ... دعنى اتذكر .. فى العاشرة ، بينما الين فى السادسة . واصبح لانس وصيهما واصبحت بريدون هاوس مركز عمله ... لكنه يستبقى شقة فى لندن ويقسم وقته بين لندن وشويل التى تبعد ساعة سفر بالقطار عن المدينة ... كان عمرى واحد وعشرين سنة حين ماتا ، ولم اصدق ما حصل 0
وتنهدت متاثرة ، فسال وايد : وكم عمر الولدين الان ؟
فكرت مايسى لحظة : جوهان فى الثامنة عشرة ، والن فى الرابعة عشرة .. وكان لانس طيبا معهما ...
-هل هو متزوج ؟
هزت راسها نفيا : لا ... يبدو ان رجال عائلة بلايورد لا يتزوجون صغارا 0
-لقد ضيعتنى مايسى ؟
-اسفة ، اقصد وابن عمه روى .. كان العم نيكولاس شريكا مع شقيقة دايفد ، وروى هو ابنه .. لقد انضم الى ابيه فى العمل ولقد قبلا كتابى للنشر 0
-اذن .. انت لست دون عائلة ابدا ..
-وحدهما جوهان والن عائلتى المباشرة ، لكن عائلة بلايورد سمحوا لى ان اتبناهم جميعا . كنت اقضى عطلات رائعة فى بريدون هاوس .. انها مكان جميل على اطراف اشتون .. حيث تشعر فعلا انك فى الريف .. كان لنا مغامرات كثيرة .. لانس ، روى ، وانا . لم يكونا يريدان صحبتى ابدا .. لكن لم يكن لديهما خيار ، لاننى كنت اتبعهما حيث يذهبان !
اول مرة التقيا ، كانت اطول من عمر الثمانى سنوات ، نحيلة بارزة العظام ، بشعر احمر بنى محمر ، قصير ، فوقه قبعة بحارة .. وكانت ترتدى قميصا مربعا ، وجينزا ، وسترة من الدنيم ، وحذاء قماشيا فى قدميها ... كانت تبدو من الخلف كالصبى ، لكن حين كانت تدير وجهها يبدو جنسها الحقيقى واضحا . كانت عظامها بنية رقيقة ، والقسمات ناعمة جدا لكى تليق بانثى . لم تكن جميلة .. لكن مدقق النظر فيها يمكنه ان يرى فيها شيئا ينبئ بمستقبل ، العينان اللوزتيان تلمعان كالذهب ، خطوط الخدين والفم العريض الشهى 0
سال الصبى الاشقر بفضول : من هى ؟
عبس الصبى الاسمر وقال دون اكتراث : ابنة اخت هيلارى 0
ابتسمت الفتاة للفتى الاشقر ابتسامة صداقة حقيقية وقالت : انا مايسى .. ما اسمك ؟
رد الاشقر لها الابتسامة : روى .. انا ابن عم لانس 0
ردت الفتاة مايسى : وانا ابنة عمه ايضا 0


saranomy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-06-10, 10:14 PM   #4

saranomy
 
الصورة الرمزية saranomy

? العضوٌ?ھہ » 24201
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 983
?  نُقآطِيْ » saranomy will become famous soon enough
افتراضي

ازداد عمق عبوس الاسمر وقال بوقاحة : لا .. لست ابنة عمى . نحن لسنا قريبين 0
استدار وبدا يمشى مبتعدا .. لكن روى ضحك لها بلطف وركض ليلحق بابن عمه .. بعد بضع لحظات بدات مايسى تلحق بهما بثبات وتصميم ، وهى تدس يدين مشدودتين فى جيبى بنطلونها . وابتسمت وهى تتذكر كل هذا ، واكملت : كان روى سهل المعشر ولايزال .. لكننى كنت اجعل لانس يغضب ، واصبحنا عدوين لدودين .. كنت اكره كونى فتاة ، واحب ان اقوم بمغامرات خطيرة ، وكان لانس يعانى الامرين ليعيدنى حية ! كانت مايسى لاتزال تبتسم للذكرى وهى تحمل صينية الشاى الى الغرفة التى يستخدمها لانس مكتبا له .. دقت الباب ودفعت نفسها بالصينية الى الداخل ، ثم اغلقت الباب خلفها بكعب قدمها 0
انتظرت لحظة ، لتعتاد عينيها العتمة .. كان لانس جالسا وراء منضدته يقرا رسالة ومصباح منفرد يلقى بضوئه .. وتمتم دون ان يرفع راسه : شكرا انسة براوننغ 0
لابد انه كان فى مناسبة مهمة ، فقد كان يرتدى بذلة سهرة ولو ان ربطة العنق كانت الان مفكوكة ، والزر الاعلى للقميص مفكوك بدوره والسترة معلقة على ظهر كرسى0
نظرت مايسى الى الرجل الذى عرفته طويلا بفضول .. لابد انه فى الثالثة والثلاثين من عمره .. صبت الشاى واكملت التفكير ان لانس شخص يلاحظه المرء فورا .. كان له جبهة جبهة ال بلايوود العريضة والانف الطويل المستقيم ، وعظام الوجنتين العريضتين وخط فك قوى مربع مطبوع الذقن بشق مميز .. هادئ ، بارد ، ازرق العينين . وفم نبيل بشفة عليا رقيقة ووجه صارم ، انه اكثر من وسيم . على وجه العموم ، هو شخص خاص لديه سيطرة كاملة على نفسه .. حتى الان مازال فى داخل مايسى دافع لامتحان مدى سيطرته على نفسه حتى اقصى الحدود .. لكن هذا بسبب ان نظرته الغامضة كانت تدفعها الى الجنون .. كانت تعرف تماما ان وراء هذا القناع الهادئ المهذب قوة شرسة . وبكل تاكيد كان تهذيبه وقدرته على التحمل وتصرفاته اللامبالية نحوها ، اسلحة صعب ان تتغلب عليها 0
ربما حان الوقت الان لمعرفة ما الذى يدفعه الى الامام ، اذا قبل مساعدتها ، فسيعملان معا ويعيشان معا مقربين ... اذا ، وقبل مساعدتها ؟ ... فهناك امكانية كبيرة ان ترفض !
وهى تاخذ فنجان الى المنضدة ادركت انها كانت تعامل لانس كأمرمسلم به .. بدت معرفتها به الليلة اكثر حدة ، واكثر ادراكا ... اعطى النضوج عمقا اكثر لقسماته ، واعترفت على مضض ان روايات روى عنه كقاتل نساء ، يمكن تصديقها بسهولة .. صحيح ان روى انسان طيب المعشر ، سلس الحديث ، الا ان غرامياته عاصفة فاضحة 0
وضعت الفنجان على الطاولة ، ولاحظت ، وقد وقع نور المصباح الخفيف على وجهه ، الندب الصغير فوق عينه اليمنى حيث اصابته مايسى يوما بمضرب بايسبول كانت تلوحه فى الهواء وصرعته فاقد الوعى 0
عند سماعه قعقعة الخزف ، رفع نظره قائلا مرة اخرى : شكرا لك ...
وتابع يقول وعيناه تعودان الى القراءة : ... اهناك شئ يجب ان اعرفه ؟
سرعان ما سجل دماغه شيئا ، وارتفع راسه بحدة وعيناه تسودان دهشة ، بينما تصاعدت لطختا لون احمر الى خديه .. لكنه لم يسمح لهذه الصدمة سوى بلحظة ثم عاد الى بروده قائلا : مرحبا .. حمراء .. الى ماذا ادين بهذا الشرف ؟ اخشى الاسوا0
لم تنجح يوما فى حمله على ان يترك لقبها التهكمى حمراء منذ ايام الطفولة . وكان استخدام الالقاب محببا للصبيان .. وزاد التصاق الاسم بها حين جربت نوعا من الصباغ على امل ان تحصل على لون شعر امها الاحمر البنى . وحدثت الكارثة ، واضطرت الى العيش مع لون احمر مائل الى الارجوانى ، فوشيا تقريبا ، استغرق اسابيع ليزول .. ولم يكن طبيعتها الاختباء واظهرته بوقاحة ، مقاتلة اى شخص يسخر منها . واحيانا كان لانس يضطر ان ينقذها ، وينتهى به الامر الى مقاتلة خصومها .. وبينما كانت تنمو طفلة هزيلة الى مراهقة نحيلة جذابة ، واصبح الصبيان اقل ميلا للمزاح المزعج معها ما عدا لانس ، الذى استمر ، ولايزال ، يناديها بالحمراء . كان روى الوحيد الذى واساها خلال محنة الشعر الفوشيا الى درجة انه ادعى ان اللون يناسبها ...
ردت مايسى بهدوء : هذا ظلم منك .. مرحبا لانس . لا استطيع ان اتذكر ما اذا كنت تاخذ السكر مع القهوة 0
ووضعت وعاء السكر قرب الفنجان 0
دفع لانس كرسيه الى الوراء ووقف ، يضئ مصباحا اخر وهو يتقدم .. ظنته مايسى سيعانقها مرحبا ، لكنه وضع يديه على كتفيها وقربها الى دائرة النور : تبدين بصحة جيدة حمراء .. ظننتك فى اميركا 0
وانزل يديه عن كتفيها 0
لو كان روى او وايد ، لكانت نالت العناق منهما .. فى يوم ما ، لانس بلايوود ، سوف اخترق تحفظك اللعين الذى بنيته من حولك لمجرد النكاية !
ردت : لقد عدت منذ يومين .. فانا ملاك الرحمة 0
ورفعت نفسها اليه تقبل خده .. احسته يتصلب ويتراجع قليلا يهز كتفيه .. وماذا كانت تتوقع 0
-لقد ظننت بك الكثير من الظنون فيما مضى حمراء ، لكننى لااذكر اننى رايتك فى دور ملاك من قبل 0
ردت بلطف : هناك دائما المرة الاولى 0
عادت الى الصينية تاخذ فنجانها ثم جلست فى مقعد قريب .. وسالت بصوت كئيب : الا تعتقد اننى ملاك رحمة حين ركضت ثلاثة اميال لطلب العون بعد ان كسرت ساقك فى واريل كايف ؟
رد بجفاء : بالطبع تلك غلطتك بعد ان ضعت فى تلك المغاور اللعينة ...
-ربما كنت سببا فى انك كنت فى ذلك المكان فى ذلك الوقت بالذات ، لكننى لا اذكر اننى انا من دفعك من فوق الصخور 0
قال بلطف : لماذا لم اقتلك وانت طفلة .. لست ادرى . ماذا تفعلين هنا حمراء ؟ واين هى الانسة براوننغ ؟
سالت والتانيب العميق فى صوتها : الست مسرورا برؤيتى ؟
نظر اليها مفكرا : سعادتى برفقتك لا يشوبها سوى الدمار التى تليها عادة 0
ضحكت : اه ... هيا الان لانس .. كان هذا منذ سنوات مضت . الا تستطيع ان ترى انى فتاة متعلمة مسؤولة وفى الثامنة والعشرين ؟ الاخرون ينظرون الى هكذا 0


saranomy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-06-10, 10:16 PM   #5

saranomy
 
الصورة الرمزية saranomy

? العضوٌ?ھہ » 24201
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 983
?  نُقآطِيْ » saranomy will become famous soon enough
افتراضي

ارتفع حاجبه لكنه بدا غير متاثر وهو يمرر عينيه عليها ، ثم سال : لماذا لست فى اميركا ؟
-اتريدنى ان ادخل فى تفاصيل شخصية ام تريد حقا ان تعرف لماذا انا هنا ؟
عرفت انها تمادت كثيرا .. فقد كان هناك لمعان تحذير فى عينيه الباردتين الزرقاوين .. وتابعت : اتصلت بى الين 0
نظر اليها بعينين ضيقتين .. ثم عاد للاستدارة حول المنضدة الى كرسيه ، يسال بصوت مستسلم : ماذا فعلت الين الان ؟
-ليس الكثير .. انت الان من دون سكرتيرة ومدبرة منزل فى ان ، ولا رفيق او مهما احبت الانسة براوننغ ان تدعو نفسها 0
ساد صمت اثر هذا . وانخفضت عينا لانس يخفى تعابيره . بعد لحظة ، مرر اصابعه فى شعره قبل ان يرفع راسه مجددا ليقول بكثير من التحفظ : الانسة براوننغ هى سكرتيرتى ، ادفع لها مرتبا لتقيم معى ، كى يكون هناك انثى اخرى فى المنزل ، ولاجل الين 0
-هكذا اذن .. حسنا ، الانسة براوننغ لم تعد هنا . واعتقد ان امتلاك الين لخفاش صغير قد ساعدها على الرحيل 0
ساد صمت صغير بينما كان لانس يستوعب ما قالته ، ثم قال : اشرحى ... ارجوك 0
-بكل تاكيد بعد ان تشرب الشاى ، فانا اعرف انك لاتحبه باردا .. لقد استيقظت عند منتصف الليل لاحضر لك ابريقا ساخنا ولااريد ان ارى النتيجة تذهب سدى 0
اخذ لانس فنجانه بوقار ، وكشر للرشفة الاولى ، ثم اضاف ملعقة سكر قبل ان يكمل ما تبقى . وقال متوترا : لايكاد يكون الوقت منتصف الليل .. ولو رايت ضوء غرفة الانسة براننغ مشتعلا وطلبت منها الشاى ، فلن تمانع 0
تمتمت مايسى بجفاء : اراهن انها لن تمانع . لدى رسالة منها سوف تشرح لك فيها دون شك ان امها مريضة .. وقد تذكر الخفاش
اخذت الرسالة من جيبها ولوحت بها فى الهواء .. وقف لانس لياخذها وفتح المغلف بينما راقبته مايسى باهتمام .. قرا محتوياتها بسرعة ورمى الرسالة على المنضدة ، ثم صب المزيد من الشاى لنفسه 0
انتظرت مايسى لحظات ، ثم قالت متذمرة : وهل ستستبقى محتوياتها لنفسك ؟ الم تذكر الخفاش ؟
-ضمن اشياء اخرى .. فار ابيض ، غراب اسود وحية عشب ، ولقد وضعت خطوطا سميكة تحت الاسم الاخير 0
بدات مايسى تضحك ، ثم عضت شفتها ... عرفت انه لم يكن يشعر بالتسلية ، فخسارته للانسة براوننغ لابد ان تشكل ازمة له 0
-تعرف ان الين تحب المخلوقات الغريبة ، كبيرة وصغيرة .. وانت لا تسمح لها بالاحتفاظ بكلب 0
رد ساخطا : الامر ليس اننى لااسمح ... بل لان هذا غير عملى . لايمكنك ان تتوقعى من سكرتيرة ان تكون مسؤولة عن كلب فى وقت نحن جميعا خارج المنزل .. على اى حال ...
وصمت ، فانهت مايسى كلامه : ... الانسة براوننغ لا تطيق الحيوانات 0
وضع لانس الفنجان من يده بشدة : اللعنة على هذه المرأة .. ! كانت سكرتيرة جيدة .. لكن ..
-.. لكنها لا تستطيع تحمل المراهقين 0
اشتد ضغط شفتيه .. ثم انفرجتا بابتسامة رغما عنه 0
-بدا كل شئ على ما يرام 0
-الى ان بدات تدرك ان امكانية ان تصبح سيدة المنزل احتمال بعيد 0
التفت اليها بحدة : هل قالت الين هذا حمراء ؟
قررت مايسى تجاهل الصوت الغاضب : لالانانس .. جوهان قال لى 0
-المرأة تقارب الخامسة والاربعين 0
-عزيزى لانس .. ما الفارق فى هذا ؟ كل شئ كان يدفع المسكينة كى تقع فى غرامك . هناك فكرة رومنسية عن المحامى الوحيد المحارب لاجل العدالة ، العائد الى المنزل مرهقا بعد كسب قضيته ، ليجد الراحة متوفرة له بابريق شاى ويد عطفوفة تمسح له جبينه المحموم 0
التوى فم لانس وتلاشت القسوة عن وجهه 0
-لست وحيدا . لقد نسيت الين وجوهان .. مسكينة الانسة براوننغ 0


saranomy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-06-10, 10:19 PM   #6

saranomy
 
الصورة الرمزية saranomy

? العضوٌ?ھہ » 24201
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 983
?  نُقآطِيْ » saranomy will become famous soon enough
افتراضي

-هل ستعود ؟ اعنى الانسة براوننغ ؟
هز راسه نفيا فاكملت : عظيم .. وما رايك بى ؟
جمد لانس وهو ينظر اليها : ماذا ؟ ماذا تعنين بالضبط ؟
-عنيت ما قلته بالضبط .. هل انفع ؟
لم يرد ، فاكملت كامر واقع : انا حاليا دون مكان اسكن فيه .. واعرف الطباعة والاختزال . ومع اننى اعرف انك لاتحترم كثيرا قدراتى عموما ، استطيع ادراة منزل خاصة بوجود بريسكوت . وانا مؤدبة جدا على الهاتف ويعتمد على فى استلام الرسائل . امسح قدمى على الممسحة ، اعلق المناشف المبللة .. واتمتع بصحبة المراهقين والفئران البيضاء 0
وابتسمت له مشجعة 0
اجاب بصوت غير متاثر : لايمكن ان تكونى راغبة فى العمل لى حمراء .. مع انك تعرفين ان غرفتك موجودة متى اردتها 0
اجتاحت موجة احمرار وجهها .. ما اخبثه حين يكون لطيفا هكذا !
-انا لست معوزة لانس .. ولماذا لااريد ان اعمل لك ؟
-لماذا لم تبقى فى اميركا ؟ اعرف ان نانسى كانت تامل فى هذا 0
تنهدت مايسى وقد عاد لونها الى طبيعته : اشعر ان على القاضى الان ان يتدخل هنا ، ايسمح صديقنا المحامى ان يلتزم بالرد على السؤال المطروح ! انا لم ابق فى اميركا لاننى لم ارغب فى هذا .. والعمل عمل .. سيعطيك مجالا للتنفس ويعطى الولدين راحة من الغرباء . لن تمانع لو ذهبت الى المدينة احيانا .. هل تمانع ؟ احتاج الى ان ازور المكتب واوقع الشيكات .. وربما يكون لدى بعض الاوراق اطبعها ،
لكننى ساتاكد من انجاز عملك اولا .. لاجل السماء لانس .. اذا كانت الفكرة منفرة لك .. فق هذا ! انا واثقة اننى استطيع ان اجد لك سكرتيرة كفؤة اكثر من الانسة براوننغ ، وتحب المراهقين والحيوانات 0
-لا تقفزى الى استنتاجات خاطئة حمراء . اذا كنت جادة ، ففكرتك تبدو مثيرة للاعجاب 0
اجفلت : حقا ؟
-اجل .. لكن يجب ان تبقى الامور بيننا على المستوى المهنى فقط 0
استعادت وعيها وردت بحدة : طبعا .. فمن السهل عليك ان تطردنى حين تكتفى منى0
قال بخشونة : لم اقصد هذا .. اذا لم تقبلى فراشا وطعاما مجانيين ، فلن تقبلى بالتاكيد العمل كسكرتيرة مجانا .. انت دائما تصلين الى الحدود القصوى حمراء 0
ردت عليه بابتهاج : وكنت دائما حيث تريدنى .. لاتكن متوترا هكذا لانس .. فانت سئ الظن بى .. انا اقول لك بصراحة ، حين لا تعود قادرا على تحمل رؤيتى .. حين تصل بك الحدود الى نقطة اللاعودة لك اذنى فى ان تقول هذا ، والامر يسرى علينا معا .. سرعان ما ساقوله لك منى اكتفيت .. اما الان فهذا امر يناسبنا معا .. واعدك ان اكون فى افضل خلق وتصرف 0
ارتفعت زوايا فمه وابتسمت عيناه : لا سمح الله ! اما بالنسبة الى ما يناسبنا معا فهو وجود الين وجوهان كجزء من الاتفاق 0
ضحكت وبقيت البسمة على وجهها 0
-كيف حالهما ؟ رايتهما لوقت قصير اليوم 0
-يعيشان ذروة المراهقة . انهما فى عالم خاص بهما لايظهران الا اذا ارادا شيئا ... مع ان جوهان مرتبك قليلا ، لايبدو اننى قادر على قول شئ او فعل شئ يعتبره صوابا .. اما الين فيمكن العيش معها ، ماعدا الحيوانات الضالة الشاردة التى تلتقطها .. هذا الخفاش يجب بحث امره 0
-اظنها وجدته جريحا .. ولا اظنها ستحتفظ به . ثم ، لو كانت تنوى التدرب لتصبح طبيبة بيطرية ، فمن الطبيعى ان تحتفظ بمعرض حيوانات !
-افضل ان اظن ان ليس لها دور فى الخلاص من الانسة براوننغ .. لسوف تغتبط كثيرا حين تعرف انك حللت مكانها 0
-وانت لانس .. صيتك كمحام يرتفع .. سمعت عن نجاحاتك من روى والولدين .. لو وجدت نفسى يوما فى مازق ، ساطلب منك الدفاع عنى 0
-اشك فى ان تحتاجى الى حمراء .. فلسوف تتكلمين دفاعا عن نفسك جيدا امام القضاة0
-قالت لى الين انك كنت فى المحكمة اليوم . هل ربحت الدعوة ؟
-اجل .. مع اننى لا اعتقد انه يستحق البراءة ؟
صاحت بذعر مفتعل : لانس .. ! اتعنى انك دافعت عن موكلك وانت تشك فى براءته؟
سخر منها مستخدما كلامها : العمل عمل .. ولاتنسى هيئة المحلفين .. على فكرة ، كيف حال نانسى ووايد ؟
-على ما يرام ، وصحتهما جيدة جدا .. وسعيدان . رائع رؤيتهما معا ...
-انا سعيد لهذا .. هل تعمل نانسى ؟
-قامت بعدة عروض .. لكننى اظنها تتمتع بان تكون زوجة فقط .. منزلها فى كوناكتيكت جميل جدا ، لكنه بحاجة الى لمسة امرأة .. اصبحت امى اخيرا فى عالمها المفضل .. وايد يعطيها الحرية الكاملة .. حياتها لم تكن سهلة .. لكنها لم تتذمر ابدا .. ووايد مصمم على التعويض عليها 0
-انها امرأة رائعة .. موهوبة .. وانا معجب بها 0
ابتسمت : حقا لانس ؟ الاحساس مشترك . هذا ما قالته لى دائما 0
-مسكينة حمراء .. ما ازعج ان يمدحنى احد امامك !
-اجل .. هذا صحيح .. من الصعب ان اتصورها تقع فى غرام رجل مثل ابى .. قيل لى انه فاتن لا يحتمل قلبه الهموم ، غير مسؤول .. وطائش . وهى المتزنة المتعقلة 0
-الحب حمى تصيب من لايريدها 0
رفعت حاجبيها ساخرة : عليك ان تكون حذرا بهذا الخصوص لانس .. يقال انها حمى تصيب الساخرين بقوة اكبر 0
وقفت لتجمع عدة الشاى وهى تنظر الى بذلته : يبدو وكانك كنت تكسب قضية وانت تتعشى 0
استدار ببطء حول المنضدة : هل هذا شئ جئت به معك من اليابان ؟
هزت راسها ايجابا ، ترفع ذراعيها تترك له المجال لينظر الى الكومينو المطرز : كان يجب صنعه خصيصا لى .. فانا اطول قامة من اليابانيات 0
-وهل استعادت السفارة وعيها بعد عملك فيها ؟
ردت ساخطة : انت لعين لانس . لقد تركت العمل بنفسى بعد سنتين من الخدمة المثالية ! حتى انهم توسلوا لى لابقى 0
-وهذا ما يجعلنى لا افهم لماذا ترغبين فى العمل هنا .. دعى عنك هذا ، سافعله بنفسى 0
مد يده ياخذ الصينية منها ، ثم سار نحو الباب يفتحه لها 0
-عمت مساء حمراء .. وشكرا لمجيئك . اقدر لك هذا 0
ضحكت بنعومة وهى تتحرك نحوه وقد صدمتها فكرة فكرة متهورة ان لانس واحد من القرئل الذين يعجبونها ... وقالت : اوه .. يالاخلاقك العالية ! انا اصبع ديناميت بالنسبة لك 0
-هذه المرة انت من تسيئين الحكم على . وانا صادق ، اعرف انك لا تفعلين هذا لاجلى .. واشكرك نيابة عن الولدين اللذان سرعان ما سيعتبرانك من الامور المسلم بها .. اما انا فلن افعل 0
ابتسمت مترددة وهى تتجه الى السلم ...
سالها لانس : هل سمعت شيئا من روى مؤخرا ؟
ادارت راسها وشعرها يغطى خدها .. وقالت بمرح : كتب لى بضع مرات .. لكنك تعرفه .. كاتب سئ .. وهذا بسبب تعامله مع الكلمات طوال يومه ، كما اتصور .. يجب ان اهزه قليلا الان وقد عدت 0
كان لانس لا يزال يقف بالباب .. يراقبها ونظرة تفكير عميق على وجهه ...
قال : نامى جيدا حمراء ...
وبقى دون حراك الى ان اختفت عن نظره


saranomy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-06-10, 11:11 PM   #7

saranomy
 
الصورة الرمزية saranomy

? العضوٌ?ھہ » 24201
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 983
?  نُقآطِيْ » saranomy will become famous soon enough
افتراضي

2 - الماضى امامها 0

فتحت مايسى باب المطبخ صائحة : همم .. رائحة طيبة .. صباح الخير بريسكوت 0
بريسكوت رايد فى الخمسينات ، صغير الحجم ونحيل ، بوجه كئيب . نظر من فوق كتفه ثم اعاد اهتمامه الى المقلاة فوق النار ، وقال : يحدث كل شئ دائما يوم عطلتى .. ماذا تفعلين هنا مايسى ؟ ظننتك تعاشرين الاميركان ؟
-كنت ، عزيزى بريسكوت .. لكننى الان هنا . يسيل لعابى لهذه الشريحة من اللحم 0
-ستحصلين على قطعة لك ما ان يتناول الحاكم قطعته فهو مضطر للذهاب الى محكمة المقاطعة باكرا 0
كان بريسكوت يحضر الصينية بكفاءة ، وسالته متسلية : هل يتناول لانس فطوره فى السرير بريسكوت ؟
نظر اليها بذعر : بالطبع لا ! انه يتناوله فى مكتبته .. انه يفسد عملية الهضم فى تناوله الطعام وهو يعمل ..
اشار براسه الى ابريق القهوة : صبى لنفسك 0
-شكرا 0
وفعلت : لقد رحلت الانسة براوننغ الى امها المريضة ولن تعود
فقس رفقيها بيضة فى المقلاة : شكرا لله على هذا 0
-وساحل مكانها 0
اتسعت عينا بريسكوت الحزينتين : حقا ! اعتقد ان اى شخص اخر سيكون افضل من تلك المرأة 0
-شكرا لك .. كان الحاكم مسرورا بمساعدتى 0
رفع الصينية وبدا يسير بها الى خارج المطبخ 0
-الرجل الغريق يتعلق بقشة 0
ابتسمت مايسى لنفسها .. انها تحب بريسكوت وتصرفه المتانق الحزين ، وكثرة امثاله . انه رجل غامض قليلا ..ويعتقد الكثيرون ان لانس قد ساعده بطريقة ما .. لكن ، مهما كان قد حدث ، فهناك فى نفس بريسكوت ولاء غريب للانس والعائلة كلها ..
انفتح الباب بعنف ودخلت الين كالعاصفة متذمرة : لماذا يحصل لانس على الافضلية ؟ اكاد اموت جوعا 0
-لانه هو من يدفع ثمن الطعام .. صباح الخير الين 0
قبلت الين ابنة خالتها وهى تمر بها 0
-مرحبا مايسى . اتعتقدين اننى ازداد وزنا ؟
-لا .. لكن لايضرك بشئ ان تراقبى ما تاكلين . من يقول ان وزنك زائد ؟ قهوة ام شاى ؟ يوجد من الاثنين 0
-شاى ارجوك . جوهان يقول هذا ...
-على اى حال جسمك لايزال ينمو 0
-اجل ! لقد اصبحت بطول مئة وخمسة وستين سنتمترا حتى الان ولا اريد المزيد 0
احمر وجه الين : اوه يالهى ... مايسى انا لا اعنى ..


saranomy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-06-10, 11:16 PM   #8

saranomy
 
الصورة الرمزية saranomy

? العضوٌ?ھہ » 24201
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 983
?  نُقآطِيْ » saranomy will become famous soon enough
افتراضي

-لا تقلقى ابنتى ... المرورثات التى جعلتنى طويلة لا توجد فيك 0
-لكن الطول يناسبك مايسى ، وانت جميلة نحيلة .. حتى انك اشتركت ببعض عروض الازياء .. وانا احب هذه البذلة .. انها رائعة 0
-شكرا الين .. لا تبالغى فى مدحى 0
ابتسمت الين : اعنى ما اقول 0
تنهدت بعمق : كم انا مسرورة لمجيئك ! فانا بحاجة ماسة الى ملابس .. العمة انجيلا كانت سترافقنى الى المدينة ، وذوقها فى الملابس عتيق ! الان سترافقيننى انت بدلا منها 0
اخفت مايسى ابتسامة .. انجيلا بلايوود والدة امرأة لها لسان لاذع .. وردت : هذا فقط اذا وافقت العمة انجيلا 0
كشرت الين ثم ابتسمت : بامكان لانس التعاطى مع العمة انجيلا .. انه جيد فى هذا 0
رمت نفسها على الكرسى وفتحت كتابا : يا لهذه الافعال الفرنسية الكريهة 0
-اذا كنت تريدين ان تصبحى طبيبة بيطرية ، يجب ان تمرى بالامتحانات 0
وملات لها فنجانها بالشاى 0
صاحت الين وراسها لازال منحنيا : هاه .. ! لا اتصور ان اضطر الى الكلام بالفرنسية مع بقرة !
ابتسمت مايسى وهى تنظر الى ابنة خالتها الصغيرة بمحبة .. كانت جميلة ، شعرها كثيف بلون المربى ، بشرتها منمشة وعيناها كبيرتان سوداوان .. ثم دخل اخوها جوهان الى المطبخ بشعره الاحمر البنى القاتم ، انه شاب جميل الطلة .. قسماته اللطيفة عادة يشوبها اليوم تعبير متجهم . قال صباح الخير دون حماس ، وجلس الى الطاولة يفتح دفتر تمارين 0
قال بريسكوت معلقا وقد عاد ليرى الاخ والاخت المتجهمين 0
-ضحكة للحظة واحدة ! لسوف تتاخران عن المدرسة لو بقيتما هكذا 0
وبدا يصب الطعام فى الاطباق 0
-لقد ان الوقت للحاكم كى يزعج نفسه ويتزوج ، علها تستطيع جعلكما تستيقظان باكرا لتمضغا طعامكما جيدا 0
رفعت الين راسها ونظرت اليه برعب : لانس ؟ زوجة ؟ لابد انك تمزح بريسكوت !
طغى احساس غير عادى من الدهشة على مايسى ، وسالت : وهل هناك شئ فى الافق بريسكوت ؟
-انا اقول ان الوقت حان ليتزوج ، وهذا كل شئ 0
اتهمته الين : كنت تتطلع الى راحة يده !
نظر اليها نظرة متالم 0
-تعرفين ان الحاكم لا يسمح لى بقراءة طالعه ...
قالت الين تقاطعه باصرار : تحب ان ترى المستقبل بريسكوت ..
مرر الاطباق فوق الطاولة : ربما ، وربما لا ... لكن من المؤكد انه سيتزوج فى يوم ما .. اليس كذلك ؟ رجل مثله لن يبقى لوحده الى الابد ... صحيح ؟
نظر اليها نظرة اشفاق : يجب ان تفكروا بالامر مليا ، فلا شئ يبقى كما هو
قال جوهان : اعتقد انه سيقع فى يوم ما .. هناك تلك الشقراء المحامية التى تشاركه مكتبه .. والدها قاضى ... واظن ان عينها عليه 0
تاوهت الين : دوللى الرهيبة تعنى ؟ انها متسلطة كالمجنونة ! اوه ... اتمنى ان يختار واحدة لطيفة 0
صدها بريسكون : لا راى لك فى هذه المسالة .. ثم ابقى عينيك على xxxxب الساعة والا فاتك باص المدرسة 0
التقط ابريق القهوة وخرج 0
قال جوهان وهو يقطع قطعة اللحم : ربما سيكون اسهل عشرة لو كانت له زوجة 0
ردت الين : لانس لاباس به . انه ليس شديد التصلب مثل بعض اباء اصدقائى 0
تمتم جوهان حانقا : ربما ليس معك .. لكنه كريه جدا معى 0
قالت اخته : اوه ... هيا الان جوهان ، هذا كلام غير منصف .. لايمكنك لومه اذا منعك من قيادة سيارته .. خاصة بعد حادثة الفورد 0
صاح جوهان : قد يحدث هذا لاى كان ...
بينما كانا يتجادلان انفتح الباب ودخل لانس ، وقال : صباح الخير جميعا . انه يوم جميل من ايام ايلول .. الا يجب ان تكونا فى الخارج الان ؟ الانسة براوننغ لن تعود ... ولسوف تحل مايسى مكانها فى الوقت الحاضر 0
صاحت الين ابتهاجا ثم رمت ذراعها حول مايسى ثم حول اخيها الكبير .. حتى وجه جوهان تهلل 0
تابع لانس زاجرا : تعاطفى كله مع الانسة براوننغ .. ماذا ستفعلين بالخفاش ، الين ؟
ردت بلهجة مجروحة : لقد تدبرت امره ... السيد رينغتون سيعتنى به 0
نظر لانس الى اخته بقسوة ، وقرر ان لايتابع الامر اكثر فاستدار الى اخيه : همم .. يمكنك اخذ الفورد هذه الليلة جوهان ، اذا كنت ستذهب الى نادى السكواتش 0
تمتم جوهان شاكرا ، والتقط كتبه تاركا المطبخ دون ان ينظر الى احد 0
قضمت الين قطعة توست ولحقت به مسرعة ، واستدارت عند الباب قائلة : تلك الدعاية فى التليفزيون مجددا مايسى .. تلك التى فى المنطاد ! شاهدها كل اصدقائى !
وذهبت تصيح مودعة من فوق كتفها 0منتديات *****
قالت مايسى معتذرة : لم تستطع ايجاد شخص اخر . كلهم كانوا يخافون المرتفعات .. وجدنا فتاة قالت انها تظن بانها ستكون على ما يرام وذهبت معها لامسك بيدها ، وهربت فى اخر لحظة 0
قال لانس بشدة : لم تخفك المرتفعات يوما 0
بدات مايسى تبتسم ، تتذكر عدة احداث من الماضى ، لكنها غيرت الموضوع بالقول : اتظن ان الدروس تحبط جوهان ؟
-اشك فى هذا ، انه كسول معظم الاوقات ، لديه دماغ لكن لايبدو انه يستخدمه 0
نظر اليها دون ان يكمل كلامه .. فسالت : ما الامر لانس ؟
-احاول الاعتياد على فكرة كونك هنا .. واحاول ان اتذكر متى كانت اخر مرة اقمت فيها هنا 0
-قد يكون هذا صعبا عليك قليلا .. حين كنت ازوركم فى السنوات الماضية ، كنت انت غائبا فى اكثر الاحيان . وكان غيابك منافيا للذوق ، فهل كنت تقصده ؟
-تعرفين تماما اننى اقسم وقتى بين هنا ولندن ، وانت كنت خارج البلاد كثيرا .. اليس كذلك ؟ فى اليابان ، الهند ، واخيرا اميركا 0
استند الى خزانة المطبخ الويلزية الطراز .. واكمل بلهجة متسلية : ولااصدق انك اشتقت الى 0
قالت عابثة : احب ان اتدرب على الكلمات الساخرة ، والتعليقات الحادة كحد الموس ... وانت المنافس العنيد لى 0
-ياللاسف .. لقد وعدت ان تحسنى التصرف 0
-لكننى لن اوافق على كل ما تقوله .. فهذا غير مفيد لك 0
كافاها بابتسامة بطيئة ، وجدت نفسها ترد عليها غصبا .. ثم سال : اذن انت الان بصدد عمل كبير حمراء ؟
هزت راسها : ارجو ان يكون كبيرا فى النهاية .. لقد شاركت مع ستيلا بابارو .. التقينا فى الهند .. كانت مع مجموعة تلاميذ فى فان عتيقة تعطلت واخذنا نتحدث .. ولم نتوقف عن الكلام منذ ذلك الوقت .. وتزوجت احد التلامذة دون بابارد .. وقررنا ان نجرب المشاركة فى الوكالة 0
ابتسمت : واسسنا ملائكة الرحمة . نحن نبنى اتصالات جيدة ومعارف من التليفزيون وسمعتنا تنمو بثبات .. ستيلا تداوم فى المكتب وتنظم العمل من هناك .. وهذا ما يترك لى وقتا 0
صمتت فجاة ، تنظر شاردة الى قهوتها ، ثم شربت ما تبقى منها : ... يترك لى وقتا لاقوم بالدعاية للعمل . هل لديك عمل كثير لى اليوم ؟ قد احتاج الى الذهاب الى المدينة لاحضر اغراضى 0
-لاشئ ملح اليوم .. وانا ذاهب حوالى الحادية عشرة والنصف .. بامكانك المجئ معى . عادة اخذ السيارة الى المحطة واذهب بالقطار لكن اذا كنت ستاتين معك بحقائب ، فسنذهب بالسيارة 0
ونظر الى ساعته 0
-هل يمكنك ملاقاتى خارج المحكمة المحلية فى هذا الوقت ؟...
صمت لحظات ، ثم تابع : بينما انت هنا حمراء .. اتظنين انك قادرة على محاولة معرفة ما بال جوهان ؟ فقد يتكلم اليك 0
تقدم الى الباب ثم توقف ليقول من فوق كتفه : يعجبنى ثوبك 0
ثم ذهب 0
جلست مايسى ووجهها بين يديها ، وتعبير مستغرق التفكير على قسماتها المرحة عادة 0
دخل بريسكوت معلنا وهو ينظر الى الباب : بعض الناس ليس لديهم عمل ، لكننى يجب ان اطهو الطعام .. فهل تمنين على بان تنهضى ؟
-بعد دقيقة بريسكوت . اريد ان اتكلم قليلا .. الا زالت السيدة دستى تاتى للتنظيف ؟
-اجل .. لكنها لا تجرؤ على لمس مطبخى 0
-اذا كان لدى لانس سكرتيرة فى مكتبه ، فهذا يعنى ان العمل الذى ياتى به معه ليس كثيرا ...
قاطعها بريسكوت : لديه زبائن كثيرون فى المقاطعة 0
-... اضافة الى مراقبة الولدين .. وهذا لا يمكن ان يكون كثير الصعوبة الان وقد كبرا ... اليس كذلك ؟ هيا بريسكوت .. اعطنى المعلومات ! لماذا سكرتيراته لا يبقين كثيرا ؟
ضحك بريسكوت وبدا يضع اوعية الطبخ فى قصعة كبيرة : هناك عدة اسباب .. نحن هنا معزولين قليلا .. ومع ان الحاكم يحاول ايجاد نساء كبيرات فى السن ، الا ان المظاهر قد تكون مخادعة ... اذا يبدو ان جميعهن يضعن افكارا فى رؤوسهن حوله .. البعض يردن ان يشملنه بامومتهن مع الاولاد ، وهذا ما يدفعه الى الجنون ! والبعض الاخر ...
قاطعته متفهمة : يقعن فى غرامه 0
هز بريسكوت راسه 0
-كما قلت .. عليه ان يتزوج ، وهذا سيحل كل شئ ...
-هل هناك احد .. برسكوت ؟
ضحك : حسنا .. لا اعرف ماذا يجرى فى لندن ، لكنه يبقى حياته الخاصة لنفسه .. مع ذلك ، فقد تجاوز السن التى يمكن ان يتهور فيها .. ثم ان مهنته تسير من نجاح الى نجاح 0
تقدم ليلتقط المزيد من اوانى المطبخ المتسخة عن الطاولة ، مكملا : سيفعل دائما ما يشاء .. كعادته . وطالما يبتعد الجميع عن المطبخ ...قالت مايسى تلاطفه : ساخرج 0
تمطت بتكاسل فنظر اليها بريسكوت بحزن 0
-ماذا عنك مايسى ؟ متى ستحصلين لنفسك على وعاء طبخ ومقلاة قديمين ؟
سالت : وعاء طبخ ومقلاة قديمين ؟
-اوه .. ! اعنى رجل ... زوج !
-وعاء الطبخ والمقلاة ليسا الاشياء المهمة فى الزواج هذه الايام بريسكوت 0
-هه ! ايمكن ان القى نظرة على كفيك قريبا ؟
ارجعت كرسيها الى الوراء : الازلت تعتقد جلسات قراءة الكف بريسكوت ؟
-بناء لدعوة سابقة فقط .. والحاكم لا يمنعنى من هذا .. طالما ابتعد عن ذكر المستقبل مع العائلة 0
ارتجفت مايسى : هذا ما ظننته ...
قراءة الكف ، اوراق الشاى ، وورق اللعب ، يبرع بريسكوت فيها كلها حين يكون فى مزاج مناسب 0
وصلت الى الباب ووقفت تسال : الحاكم سيقلنى الى المدينة فهل ستكون لطيفا وتوصلنى الى المحكمة المحلية ؟
هز راسه موافقا وارسلت له مايسى قبلة ، ثم خرجت . كانت لاتزال تبتسم وهى تطلب رقم مكاتب بلايوود للنشر وتسال عن السيد غريغورى بلايوود ، واعطت اسمها . ما هى الا لحظات حتى جاءها صوت روى : ياله السماء ! هذه انت حقا مايسى ؟
ازداد عمق ابتسامتها : اجل ، هذا انا حقا .. لقد عدت


saranomy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-06-10, 11:18 PM   #9

saranomy
 
الصورة الرمزية saranomy

? العضوٌ?ھہ » 24201
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 983
?  نُقآطِيْ » saranomy will become famous soon enough
افتراضي

-لماذا لم تقولى انك ستعودين ؟ كنت لاقيتك فى المطار 0
-فكرت بان افاجائك ..انا الان فى بريدون هاوس .. وساشرح لك كل شئ حين اراك . انا قادمة الى المدينة اليوم مع لانس .. فهل هناك فرصة لتناول الغداء معا ؟
-مهلك لحظة .. سارى 0
ابتعد صوته قليلا ليعود قائلا : اجل ، يمكننى هذا فى الواحدة فى مطعم زيغفيلد .. اجلبى معك لانس .. قد يكون معى شخص ستهتمان معا بمقابلته 0
تقبلت مايسى بين السخط والتسلية : اوه .. لكن روى ، الا يمكننا ... ؟ روى .. من ...؟
ضحك : لا.. اريد مفاجاتك .. اراكما معا فى الواحدة 0
واقفل السماعة قبل ان تحتج ، فتمتمت : خبيث 0
لن يكتمل اول لقاء لها مع روى بعد زمن طويل ... فلديها قصص مضحكة تريد ان ترويها له ولديهما معا الكثير يقولانه لبعضهما .. روى ، وهو فى الثانية والثلاثين ، لازال لديه القدرة على المرح التى كان يملكها فى الثالثة عشرة حين كان يقول جملته للفت الاهتمام : هاى ، اتريدين مفاجاة ؟ ولم يتغير ابدا 0
اوصلها بريسكوت الى باحة محمطكة المقاطعة حيث اخبرها الحارس بان السيد بلايوود سينزل عما قريب ، وان بامكانها لو ارادت الانتظار فى سيارته الجاكوار المكشوفة البيضاء 0
تذكرت الحديث الذى جرى وقت الفطور ، وصاحت بعجب حين دخل السيارة ليجلس وراء المقود : يالهى ! لانس .. هل كان جوهان يتوقع منك ان تسمح له بقيادة هذه ؟
رد لانس بجفاء : لكننى سرعان ما انتزعت الفكرة من راسه 0
قاد بضعة اميال بصمت ثم سال : هل حدث شئ يجب ان اعرف به ؟
-رسالتان هاتفيتان . وصلت السيدة دستى لتنيظف الطابق الاعلى .. السيد دستى اصيب بتورم ... ابنتها حامل وتتوقع تواما . ابنها جورج وقع فى متاعب مع البوليس ، وتعتقد ان السيد بلايوود سينصحها ماذا تفعل .. وصلت كمية من الحطب . واوصلت الخفاش الى عيادة الطبيب البيطرى ، ويعتقد السيد رينغتون انه على الارجح سيموت ، لكننى لن اخبر الين بهذا 0
-اذا كانت ستتخصص فى طب الحيوانات ، يجب عليها مواجهة الحقائق 0
-لكنه قد يعيش .. اوه .. اجل .. ماذا ستفعل للغداء ؟
-كنت امل ان احتفل بك 0
-يالها من فكرة رائعة ! شكرا لك ، لكن روى سبقك الى هذا ، ويريدك ان تاتى معى فى الساعة الواحدة الى مطعم زيغفيلد .. معه شخص يريدنا ان نلتقيه 0
انتظر لانس الى ان تجاوز شاحنة على الطريق وقال : فليكن زيغفيلد اذن 0
استدارت قليلا فى مقعدها وعيناها على وجهه : شخص سيدهشنا ان نراه .. فهل لديك فكرة عمن يكون ؟
-ومن اين لى ان اعرف حمراء ؟ سنندهش معا .. هه ؟
استقبلهما رئيس السقاة فى المطعم بالاهتمام اللائق 0
-سيد بلايوود .. سعيد برؤيتك سيدى . السيد غريغورى بلايوود فى الزاوية البعيدة . انسة هيللر ، لم نرك منذ اشهر .. اهلا بعودتك 0
ردت مايسى مبتسمة : شكرا بندكت 0
ثم تمتمت والرجل يدلهما الى الطاولة : يالذاكرة هذا الرجل 0
-لابد ان روى اخبره بمن يتوقع 0
كشرت وجهها : انت ساخر خبيث !
ثم تقد روى لاستقبلهما .. لم يتغير روى ، عيناه وفمه يضحكان ، شعره يلمع كالذهب تحت الانوار الكهرمانية الصفراء ، لف ذراعيه حول مايسى بحماس0
-مايسى .. تبدين مذهلة ! ما اروع ان اراك ! يالها من قبعة جميلة .. الا توافق لانس؟
استدار الى ابن عمه وصافحه بحرارة . من اول نظرة ، لا يشبهان بعضهما ابدا . روى اشقر الشعر بنى العينين ، بينما الاخر اسود الشعر بعينين زرقاوين .. لانس اطول قامة واكثر نحولا من روى .. لكن بعد فترة ، تصبح كل الفروقات اقل بروزا ويظهر انف بلايوود والفك المستقيم .. هناك رابط قوى بين الرجلين عدا مشاركتهما الدم ذاته والمحيط ، ولامجال للخطا بالحب الحقيقى الذى يكنه كل منهما للاخر 0


saranomy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-06-10, 11:21 PM   #10

saranomy
 
الصورة الرمزية saranomy

? العضوٌ?ھہ » 24201
?  التسِجيلٌ » Jul 2008
? مشَارَ?اتْي » 983
?  نُقآطِيْ » saranomy will become famous soon enough
افتراضي

مع انتهاء التحيات ، استدار روى الى من كان يجلس معه فى الزاوية ، وبصوت ملئ بالخبث قال : والان ! احزرا من هذه !
قبل ان يرد احد ، احتجت المرأة تدعى السخط 0
-حقا روى .. هذا غير عادل ! نحن لم نلتق منذ سنوات .. وامل ان اكون تغيرت منذ الطفولة !
انقذ لانس مايسى من الحرج فى اعترافها بجهلها ، بان تقدم الى الامام مبتسما ومد يده : مرحبا روزلين .. لقد سمعت انك عدت لذا لدى افضلية على مايسى ..
التفتت من فوق كنفه : اتذكرين روزلين كولينز ، حمراء ؟
شهقت مايسى ثم ضحكت : روز ! يالهى .. لقد مضى زمن طويل .. اليس كذلك ؟
كانت تفكر ، روزلين كولينزا من اين نبشها روى بحق الله ؟ وتبادلت المرأتان مصافحة حميمة ، وتقبلت مايسى الكرسى الذى كان روى يمسكه لها .. التوت شفتا روزلين مرحا ، واستدارت الى مايسى : لقد عرفتك فورا مايسى .. ولو اننى كنت اتوقعك .. كنت طويلة . هزيلة وانت صغيرة 0
قاطعها روى يغمز مايسى : لم تعد هزيلة الان 0
تابعت روزلين : لابد انك الان اطول من ستة اقدام ؟
-خمسة اقدام وعشرة انشات 0
ردت مايسى بهذا حذرة .. روزلين لم تتغير ابدا ، كانت لاتزال ودودة كالافعى الكامنة فى العشب .. وسال لانس وهو يمرر لائحة الطعام الى مايسى : ما الذى جاء بك الى انكلترا روزلين ؟
-قرر دادى ان يفتح قصر تادويل هذا الشتاء ويستقبل بعض الناس ، وهو بحاجة الى مضيفة .. سنقيم حفلات منزلية مثيرة ، ويجب ان تاتوا لتقيموا عندنا . لقد سمعت الكثير من المديح من دادى عنك لانس 0
رد لانس بلطف : هذا لطف كبير من لورنس .. هل نطلب الغداء ؟
كان الحديث خلال الغداء عاما ، مع ان مايسى بقيت تراقب روزلين بتسلية متزايدة وهى تطرح الاسئلة ..
لم تكن روزلين يوما صديقة مقربة لمايسى وهما طفلتين .. كانت ذكريات مايسى عن فتاة جميلة ، صغيرة الجسم ، انثوية فى ملابسها ، دائم الرابحة مع الكبار بسبب تصرفاتها الجيدة وطاعتها ، لكن دموعها الزائفة وتصرفاتها التى لاتحتمل ، كانت تبعدها عن بقية الفتيات فى الجوار 0
ولطالما وقعت مايسى بالمشاكل من رواء ملاحظة بريئة المظهر من روزلين موجهة الى العمة انجيلا ، التى كانت تشتكى بدورها الى سلفتها خالة مايسى من ان مايسى يسمح لها بالانفلات المجنون ، وبان لها تاثير سئ على البنات . وكانت الخالة هيلارى تضطر الى التصرف ، لكن العم نيكولاس كان يشجعها ويقول لزوجته : لو ان مايسى تريد ان تكون صبيا فلتفعل ، سرعان ما ستكبر وتصبح فتاة بسرعة تكفى حين يحين الوقت 0
افترقت الفتاتان وهما فى اوائل المراهقة وهى تنظر اليها الان ، امرأة جميلة واثقة من نفسها ، مع انها لاتظن انها تغيرت كثيرا .. انها الابنة الوحيدة للورنس كولينز ، رجل صناعى ثرى . ماتت امها منذ عشر سنوات وبنى لورانس جناحا جديدا فى المستشفى العام فى اشويل تخليدا لذكراها .. لقد ارتبط اسم روزلين فى الماضى باسم كونت ايطالى ، ثم باسم سياسى اميركى .. لكن لم يكن هناك خاتم خطوبة او زواج فى اصبعها ، مع وجود الكثير منها فى الاصابع الاخرى 0
التفت روى يقاطع افكار مايسى : الان وقد عدت مايسى ، ستتمكنين من حضور ذكرى زواج والدى 0
-كيف حالهما ؟
-بخير .. لكن امى متوترة الان بسبب الحفلة .. تعرفينها .. كل شئ يجب ان يكون على مايرام 0
ورفع عينيه الى فوق ، فضحكت مايسى تتمتم بانها تعرف !
وهم يخرجون من المطعم وبعد الاتفاق مع لانس على ملاقاته فى مكتبه مع حقائبها ، ودعت الجميع وسارت نحو مكتب الملائكة . كان بعد ظهر يوم جميل من ايام ايلول .. وهى تمر بمحل لبيع الكتب ، فكرت مقدما متى سيصبح كتاب الاسم السرى الثعلب كودنايم فوكس على واجهات بيع الكتب .. وتمسكت بالفكرة بحماسة . كودنايم فوكس ... بقلم م 00 ن 00 ويرنر . ويرنر كان اسم عائلة امها قبل الزواج ، الميم من مايسى ، والنون من نانسى .. هكذا ، ومع انها استخدمت اسما مستعارا الا انه لم يكن بعيدا عنها 0
استدارت الى شارع جانبى ، ثم توقفت عند باب ابيض لماع مدهون عليه بلون ذهبى كلمة الملائكة . دفعت الباب وتسلقت سلما ضيقا ثم دخلت مكتب استعلامات . قدمت نفسها للفتاة الجديدة هناك ، التى طلبت منها ان تدخل راسا الى مكتب ستيلا 0
كانت ستيلا القصيرة البدينة ، بشعرها الاشقر المتجعد ، تتحدث فى الهاتف . ولوحت مرحبة مشيرة انها لن تتاخر . ابتسمت مايسى وهزت راسها ثم غرقت فى مقعد .. خلعت قبعتها .. ثم تثاءبت بشدة وضحكت .. تصوروا ان تلتقى روزلين بعد كل هذه السنوات !
وبدات تعيد النظر فى حياتها الماضية واحساس كئيب يتسلل اليها ، فجاة احست بالتعب من كل التججوال الذى قامت به فى حياتها .. كانت فكرة الاستراحة فى بريدون هاوس فكرة مهدئة .. مع ذلك فقد كتبت كودنايم فوكس عن جولتها فى اليابان ، اما كتابها الجديد ثعلب فوق الصخور فوكس دون ذا روكس فقد بداته فى نيويورك التى اكتشفتها بدقة خلال اقامتها مع نانسى ووايد . انها الان فى منتصف القصة ، ولاتحتاج سوى الى اغلاق باب غرفتها على نفسها لتكملها .. لكنها لم تستطع مقاومة اغراء اسداء معروف الى لانس !
-... قرر ان يقبل عرضك ؟
عادت مايسى الى وعيها من الذكريات مع سماع اخر جملة تقولها ستيلا . وادركت ان المخابرة الهاتفية قد انتهت 0
-اسفة ستيلا .. ماذا قلت ؟
-هل قرر ابن خالتك ان يقبل عرضك ؟
-لانس ليس ابن خالتى ، واجل ، قبل عرضى فى الوقت الحاضر
-انت لا تتحدثين كثيرا عن لانس كما تتحدثين عن روى 0
-لانس ضدى تسعة وتسعين فى المائة من الوقت .. انه يؤمن اننى طائشة ، غير مسؤولة ، ومجنونة 0
-يبدو لى كالدب البرى 0
-فى الواقع لا . لكنه يحمل مسؤوليات كثيرة القيت على عاتقة باكرا ، ويعتقد اننى واحدة منها . فى الواقع ، حين كنا اولادا .. كان ينتدع المغامرات التى يقشعر لها البدن ويحاول جهده ابعادى عنها .. لكنه لم يكن ينجح .. اما الان ..فقد اسس لنفسه اسما محترما فى عالم القانون ويمكنه ان يكون رفيقا جيدا حين يريد .. ونحن نتعامل مع بعضنا بكل حذر 0
-هل هما متشابهان .. روى ولانس ؟ التقيت روى لوقت قصير اذا كنت تذكرين 0
خلعت مايسى قبعتها تحك جلدة راسها : اعتقد من الخارج فقط ، لكن لانس اسود الشعر ازرق العينين . كلاهما له دماغ رهيب وبارع فى عمله 0
ابعدت مقدمة شعرها عن جبينها وتراجعت الى الوراء فى مقعدها .. ثم تابعت : روى شاب منطلق ، سهل المعشر ، كسول ، مرح .. زير نساء عابث . بينما لانس معقد اكثر .. لا يظهر مشاعره ، متشكك ، لكنه اكثر تحملا للمسؤولية من روى .. ويبقى حياته الخاصة خاصة . يمكن ان يكون قاسيا دون رحمة اذا احس ان هذا ضرورى .. لكن روى هكذا كذلك 0
-اوه .. انهما مثيران للاهتمام 0
انفتح الباب ودخلت فتاة الاستقبال تحمل صينية شاى .. وابتسمت ستيلا قائلة : شكرا جينى 0
حين خرجت الفتاة ، سالت ستيلا : هل اخبرتهما عن الكتابة بعد ؟
هزت مايسى راسها نفيا ، فتابعت : ولاحتى روى ؟
-خاصة روى .. لكننى ساقول لهما فى النهاية طبعا . سيكون محرجا لو رفضها .. !


saranomy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:24 AM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.