شبكة روايتي الثقافية

شبكة روايتي الثقافية (https://www.rewity.com/forum/index.php)
-   منتدى الروايات الطويلة المنقولة الخليجية المكتملة (https://www.rewity.com/forum/f175/)
-   -   لقاء الخريف / الكاتبة : طرماء و ثرثارة ، كاملة (https://www.rewity.com/forum/t136971.html)

taman 13-11-10 04:35 PM

لقاء الخريف / الكاتبة : طرماء و ثرثارة ، كاملة
 


https://upload.rewity.com/upfiles/RZx88645.png

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

https://www4.0zz0.com/2013/04/05/08/792124466.jpg

اليوم جايبتلكم قصة مرررررررة روعة للكاتبةالمبدعة القطرية طرماء و ثرثاره

وان شاء الله تعجبكم..

https://t2.gstatic.com/images?q=tbn:x...reensaver-.jpghttps://t1.gstatic.com/images?q=tbn:v...res/Autumn.jpghttps://t1.gstatic.com/images?q=tbn:J...umn-leaves.jpg


لقـــــــــــاء الخريـــــــــف

https://smiles.al-wed.com/smiles/13/anyaflower310.gif


(( الفصل الاول ))

https://smiles.al-wed.com/smiles/13/anyaflower310.gif


انامل رقيقه تداعب ورقة توت مصفره وتتأمل الى الخطوط الصغيره ...نظرت الى الاشجار التى تحولت اورقها الى اللون الاصفر معلنه عن قدوم الخريف ...كانت اشجار التوت والليمون تزين الحديقه الخلفيه ..وتتحاولها شجيرات المشموم والحبق ...ذات الرائحه العطره ...فختطلت هذه الروائح مع رائحة الجو الدافئه لتعطي مزيج ساحر من عطر الطبيعه ..فستنشقت هاذه الرائحه لتتركز في عقلها ...نظرت الى الورقه ونفختها لتطير مع نسمه هواء دافئ ...وابتسمت ...كانت هاذه نور الجالسه على الدرج الخلفى للمنزل المؤدي للحديقه والمطبخ الخارجي
...(نور ..22 سنه فتاه جامعيه تخصص رياض اطفال
((للعلم انا حاطه هالتخصص لانه تخصص وحده غاليه عندى وتعرف نفسها ..))

مب طويله طولها حلو ...بيضا شعرها بني فاتح حريري مدرج لين اخر ظهرها ...عيونها بنيه وكبار ..حلووووه كشكل وحلوه كروح ...لسانها طووووويل ...وحنونه ..محد يقدر يغلط عليها ...اهي دينمو البيت ..والمسؤوله عنه بعد ابوها واخوها محمد ...وتحملت هالمسؤليه من بعد وفاة امها من ست سنوات بمرض القلب ...على قد شطانتها على قد ماهي مسؤوله ...)


أنامل صغيره قطعت احلامها ومسكت كتفها ....وطالعت صاحبتها ببتسامه ...ومسكتها وسحبتها لحظنها وباست خدها بقووووه ...:فديييت البطه شهوود..
شهد بصوت صغير : اموه انتي بده انا حلوه ...(عموه انتي بطه انا حلوه ..)
نور وهي ..تقرص خدودها ..: اذا انابطه ابوج شنو دب ...خخخخ
شهد ..:بابا ..بعد حلووووو ..
نور : وع امحق حلاه تعرفينها ...بس تعرفيين اذا فيه حلاه جايتكم اكيد مني ..وحبت خشمها ...شهد طالعتها برائه من غير لاتفهم

...(شهد 3سنوات بنت محمد اخو نور امها توفت يوم ربت فيها ..بيضا شعرها حريري اسودمقصوص شكل دائري يداعب رقبتها عيونها كبار دبدوبه ..دلوعة البيت ... خصوصا عماتها ..مالها خوال لان امها كانت وحيدة اهلها ...).


: انتي هني ..شهوود ..هاذا وانا مطرشج تنادينها داقه سالفه ..
نور وهي اطالع على فوق ..لشخص الي واقف على راسها ..: يس مستر طماطه ..شتبي ..؟
محمد : طماطه خشمج ...مطرش لج هالبطه تناديج وراحت ولا ردت ..
نور وهي تضحك ...: ههههه لهت في المغايظ ..
شهد : بابا انا مب بده ...امووه ..
نور وهي تجر شعراها بخفيف ..: انتي البطه انتي وابوج ..ونزلتها من حظنها ...يله فارجي قاعده في حظني وتسب ..
محمد : تعالي حبيبي ..انتي حلوووه وقمر ..مب مثل هالبقره الي قاعده تتامل البرسيم الي جدامها ...
نور : انا بقره ..يا حمارة القايله ...مب منك من هالشينه الي شالها ..ودها داخل لاحد يجوفها يحلف مايطب بيتنا يقول ..ام السعف والليف عندهم مربينها ...
محمد كفخها على راسها ....: تمنين تصيرين مثلها او شبيهتها ..
نور وقفت وهي تحك راسها مكان الظربه ...: وجع مب يد عليك ..طيرت نص مخي ..
محمد : عيل مابقى شي بروحه نص ...
نوروهي ترفع خشمها علامة تكبر : على العموم اخلاقي ماتسمحلى ارد على واحد مثلك انت وهالسيبال الي معاك ..
محمد : والي يرحم والدي الاخلاق بس خفي علينا ...انزين بلا هذره ورغي زياده ..يله جيبي الجاي والكرك ..المباره بتبدي بعد شوي ..
نور بصدمه : وصار لك ساعه واقف اطق لي حنك ..ولا تكلمت المباره بتبتدي ..قم وخر ...خلى اجوف انتصار الماان اليوم على الارسنال ..وراحت ركض لصاله وقعدت على مكانها المعروف على الكنبه وكلمت الخدامه في الانتر فون تيب الجاي والكرك(للعلم نور مشجعه مانشستراويه ...حتى النخاع ..).
محمد طالعها وهو يضحك ...
((محمد 29 سنه ..شاب طموح خلوق محب لخوانها لدرجه كبيره يحاول يعوض وجودالام ..شاب وسيم جدا ابيض ..طوييل عريض المنكبين .. جسم رياضي ..شعر حريري اسود عيون كبار ..يملك احلى ابتسامه بين اخوانه خصوصا مع وجود احلى غمزتين على اطراف ثمه ..محمد يملك شركه خاصه .. اسسها اهو وابوه شركه مقاولات ..كانوا مبتدين فيها من الصفر مبلغ بسيط بس مع الاصرار وصلوا للي اهم فيه ...وبعد ناجاحهم ...تغيرت حياتهم البسيطه ..الى افضل ..واهدموا بيتهم الحالي وبنوه من يديد ..بس انه فله كبيره ..وكان مشترك مع حوش فلة يدهم المسكره الى الوقت الحالى .. بس وضعهم المالي مايوصل لدرجه الثراء ...بس كان مناسبهم ...)

نزلت بخطوات ثابته وهاديه ..وهي تتنهد من الاصوات الي تسمعها من الصاله الي تحت اصوات صريخ وتصفير وتصفيق ...الحين كل يوم تكون فيه مباره ويكون طرفها مانشستر لازم البيت ينقلب فوق تحت ..الله يعين بس من الحرب العاليمه اليوم ...وصلت الصاله وضحكت على شكل نور الي مبسطه تحت على الارض ومتحمسه مع المباره ومحمد الي قعاد جنبها على الكنبه وبنته قاعده في حظنه وتلعب في ازرة ثوبه ....بنبره كلها دلع وحنان : بشروا شنو النتيجه ..؟
نور من غير لاتلفت : ابشرج غلووي فوز سااحق للمان ..
محمد وهو يحذف الفاين الي منظف فيه ويه بنته ..: اي فوز الا هدف واحد خليتيه فووز ساحق ..
نور وهي تشل الفاين بقرف من شعرها ...وتقول له بسخريه ..: الهدف الثاني في طريق ..ولاتنسى تزهب الخرده والسياره عشان توديني الجمعيه بعد الفوز ..
محمد : بتبطيين مارحتي على حسابي ...الا انتي الي بتويين بنتي وتشتري على حسابج ..
شهود : بلوح الدمعيه ..(بروح الجمعيه )
محمد وهو يبوس خدها ..: ان شاء الله حبيبي عموه نوير بتوديج ..
شهد : اموه يله نلوح ..ونزلت لنور تجرها ..(عموه يله نروح )
نور وهي طالعها وهي معصبه ..: فال الله ولا فالج بنت طماطه .. ان شاءالله ابوج يودينا ..وسحبتها لحظنها وكملت المباره ...
غلا : الحين الي فوز بيودي الثاني الجمعيه على حسابه ...؟
محمد +نور : ايه ..
غلا بفرح : وناسه يعني طالعه جذي ولا جذي ..
نور وهي تلتفت عليها ..: لاحبيبتي ..لازم تختاريين تشجعيين مع واحد منا ..ولا انتي برى اللعبه ..
غلا ..:انزين ماعرف ..
محمد : وانتي وين الله حاطج في الكووره ...لاتصيرن مثل هالدفشه ..خليج على حالج بنيه ..
نور بقهر : وانت حاصل لك وحده مثلي ..بتموت اصلا عشان تصير اختك ولا بنتك مثلي ..بس للاسف مافي الا انا اخر حبه نوير بنت ابوي ..
محمد : لوبتصير مثلج نحرتها ..مافيني اربي بقر..
نور : اذا انا بقره لاني طالعه من نفس الزريبه الي انت طالع منها ...خخخخخخ
محمد : نوير اجوفج قمتي تخورينها ...احترميني شوي ..
نور : حسن ملافضك معاي اول ..
محمد : وووووووووووووووووووووووووووهاهاهاها ...هدف التعادل ..هع هع هع ..
نور وهي تشل شهد من حضنها ..: قومي مني كله منج ..يالغراب قعدتي عندي لين يابوا التعادل ..فارجي عند ابوج ..
محمد : ويييووووووووووو ...لاتحطين الحره في بنتي .... هههههه ..الحين جوفي هدف الخساره ..
نور : خسارة ناديك ..اميين ...
غلا : الحين مافيه طلعه ..
نور : ان شاء الله بنطلع على حساب طماطه ...
غلا : فففففف المهم حد يفوز عشان نعر شوي في الجمعيه ...(غلا 19 سنه ...سنه اولى جامعه ...بنت كلها دلع ورقه ونعومه عكس اختها نور ..طويله شعرها طويل يوصل لتحت اردافها واسود ..عيونها سود وكبار نفس خوانها ..بيضا ..ابتسامتها ناعمه ... دلوعة ابوها ومتعلقه فيه بشكل جنوني ..على قد ماهي هاديه وناعمه بس ياويله الي بيدعس لها على طرف ...تنهشه ..)

انتهت المباره بتعادل ...نور ومحمد طالعوا بعض بأسف ...نور طالعت غلا ..: تصدقيين ويه فقر ..مافيه طلعه ..
غلا بقهر : الفقر الي ينطر طلعه من وراج انتي واخوج ..مالت ..
نور بضحكه ..: هههه خلاص انطري المباره اليايه ..
محمد : شهوده روحي مع عموه خلى اروح المسيد الحق الصلاه ..
نور وهي تشل شهد ..: شهوده تروحين معاي الحديقه عند يدوه عوده ..
شهود بصوت طفولي ...: ابي ادووه ..
محمد طلع المسيد لصلاة المغرب ونور وغلا وشهد طلعوا ليدتهم برى ...(( اليده من صوب امهم (حمده) من توفت امهم وهي صايره لهم الام الثانيه ...قمة الحنان ..تموت في عيال بنتها ...خصوصا خالد ...ونور وهي عايشه معاهم من توفى زوجها من عشر سنوات ))..
حصلوها قاعده على الحصير ومتسنده على المركى ..ودلال القهوه والجاي والحليب جدامها .. وراديو يشتغل على محطة الاخبار بصوت خفيف .. كانت قاعده وظمور الايام رسم عليها خطوطه بس الحنان مازال يشيع من عينيها المرهقتان من تقدم العمر ...
اليده ..: هلا وغلا بنات عبدالله ...كان امسيتوا بعد داخل ..
نور وهي تضحك ..: الله يبقيج بنت محمد ..شنسوي ..محمد ملزم علينا نقعد عشان بنته..
غلا : ماعليج منها يدوه قاعده اطالع المباره ..
نور وهي تكفخها على راسها ..: هاذي حرة الطلعه ياالعنز ..
اليده ..: هيه ..مباره ...الله يرزقج بلي يلهيج منها ..
غلا : امييين .
نور : شعندكم بنت محمد وعبدالله ..لاكون عانس قاعده على روسكم ..يهبي بس يعتب باب البيت اكسرها له ..الحمد الله عبدالله مب عاجز مني ..
اليده : نوير عبدالله صبي عندج والا ابوي ..
نور : عادي يدوه ابوي وايد ستايل ..يحب اناديه عبدالله ..هههه
اليده : اي ستيل الله يخسج ..اقطعه من عرج هالكلام الي قاعده تقرقرين فيه على راسي ..
غلا : خخخخخخخ نوير سكتي لاتحط هالدله على راسج ..
نور : تسويها ..قويه هالعيوز ..
اليده وهي ترفع عصاتها عليها : عيز حيلج ..بنت عبدالله قعدي لاحش ريولج ...
نور قعدت جنبها وغلا ..شهد نزلت من ايدين نور وراحت تلاحق قطو في الحديقه ...نور باست يدتها ..:عيوز اهبي ..الا شيخة البنات ...والدليل من شوي اجوفج مبطله البلوتوث ادورين ..ههههه
غلا ..: نوير وجع ..
اليده : وشو ...بلاه بعد هاذا ...نوير قضبي لسانج ..لاقصه لج بمقص الغنم ..
نور : افا افا ..لالالالا خلاص كله ولازعل ..ام راشد ..اسفين وحبت راسها ..
اليده : خالد ماتصل فيكم ..
غلا : بلا ..باجر بيي ..
اليده : ليش بيتاخر هالمره ..
نور وهي تصب لها حليب : يمه عشان عنده دوره ...
اليده : الله يوفقه ..وييسردربه ..
نور وهي تلتفت ادور شهد : هاذي وين راحت ...؟
غلا وهي تنسدح على مركى يدتها ..: راحت ورى القطو صوب البيت العود ...
نور : بقوم الحقها ..وانتي مالت ليش مارديتيها ..
غلا : تعبانه ..بعدين من بعده البيت ..واللمبات كلها مبطله ..والبيت مقفل مب داخله ولا هي بضايعه ..
نور : لايمي ثمج بس بروح الحقها ..
لبست شبشبها (اونتو بكرامه ) وعدلت شيلتها البيضا المزينه بالورود البنفسجيه ...ومشت تنادي شهد لين وصلت لحاجز الشجر اللي فاصل بين الفلتين وفتحه صغيره مثل المدخل بينها .... شافت شهد تلحق القطوه وضحكاتها ماليه الجو ..ضحكت عليها وراحت لها ..: حبي شهوده ...تعالي ...
شهد : اموووه قدوه هلوه ..(عموه القطوه حلوه )..
نور طالعت القطوه كانت صغيره وبيضا شكلها بريء ..ودخلت مع المدخل الموصل بين الفلتين وقفت جنب شهد الي تحاول تمسك القطوه ...: اموه امتكيها ( عموه امسكيها )..
نور انضمت لشهد وقعدوا يلاحقون القطوه ...ويضحكون لان القطوه كل ما قربوا منها نفشت شعرها وبخت عليهم ..خايفه منهم ..وشهد تلزق في عمتها الي تطفس من الضحك ..

--------------------------------------------------------------

بعد ماراحت منهم نور ورى شهد شلوا عفشهم ودخلوا البيت يتوضون ويصلون ....غلا قبل لا تدخل الفله .. راحت للمطبخ الخارجي الي دريشته اطل على الحديقه وكلمت الخدامه تشل الاغراض ...وطلعت من الباب الموصل من المطبخ للبيت ...في دخلتها البيت ...حصلت ابوها توه داخل..
غلا ..: هلا ومرحبا بالشيوخ ...هلا بالشيخ عبدالله بن محمد ال .....
ابومحمد : هلا بغلا عبدالله ..
حبته على خشمه ولوت عليه بقوه ..: فديت قلبك يالغالي ..
حب راسها ومسح على ظهرها بحنان : هاه يبه صليتي ..
غلا بدلع : احين بروح ..
ابومحمد : خالد كلمكم ..؟
غلا : ايه باجر بيرد ..
ابومحمد : ان شاء الله ..يدتج وين ..؟
غلا : راحت لغرفتها تصلي ..
ابو محمد : انزين صلي ..وبعدين يبي لي القهوه والحليب في الصاله بروح اجوف الاخبار ..
غلا : من عيوني ..وراحت لغرفتة يدتها اللي تقع في الدور السفلي ..تصلي معاها ...
((ابومحمد رجل خمسيني ..متعلم تعليم بسيط يعني يعرف يقراء ويكتب..كان يشتغل في وزارة البلديه بس بعد التقاعد تفرغ لشركته مع ولده محمد ...اب حنون ..يحب ابناءه بشده ويحرص انه يقربهم من بعض ولا يخلي المشاكل تبعدهم مثل ماصار مع اخوانه ...او اخوانه من طرف ابوه ..الي كانوا يكرهونه بشكل غير طبيعي ...لانه ولد الظره الثانيه ...كان ساكن في بيت جنب بيت ابوه اهو وامه ومرته بعد ماعرس بس امه من كثر الظيم والقهر من اهل مرته الاوليه ماتت بجلطه دماغيه ..))

------------------------------------------------------------

فتح الباب الكبير الموصد من فتره زمنيه طوله حيث حجب الكثير من الالم والمشاكل ...والهجر العائلي ..دخل بخطوات هادئه وفتح الليت وطالع الصاله الكبيره الفارغه من الاثاث ..وقف في نصها وطالع الذكريات القديمه الفرحه والحزينه ..وقف عند المدخل الي ويصل صوب صاله داخليه ...هني ابوي انظرب كف ...قبل لانطلع من هالبيت نهائي كانت هالظربه القشه الي قسمت ظهر البعير .. والسبب اخوه .. الله يسامحك يدي ...حرمتنا منك ومن يدتي ..وحرمت ابوي الراحه لين مات هو متعذب ..الله كريم بس .. قطع تأمله صوت ضحكات طفوليه وضحكه ناعمه ..وصرخات بريئه ...وقف عند دريشة الصاله ..يطالع وحده تركض مثل المينونه وبنيه صغيره واقفه تضحك بشكل يقطع القلب ..وحاطه ايدينها على حلجها ..فهد ابتسم من ضحكها ... بي شيسون هني ....لايكون بس طرارين وماخذين البيت ملجاء لهم ..يمكن عشان محد دخل البيت من زمان حلت لهم اللعبه ..لازم حد يوقفهم عند حدهم بعطيهم جم ريال خلي يفارقون ...مب ناقص ...مشى بخطواته الثقيله للباب الي يوصل للحديقه وهو يتهادي على رجله الي تعري بشكل خفيف من أصابه قديمه ..
((فهد 32 سنه شاب وسيم بشكل صارخ ... طويل البنيه خصره ضعيف صدره عريض اسمر بسمره خفيفه تزيد من ملوحته .. شعره اسود حريري ناعم يداعب اطراف رقبته ..عارضه خفيف ..عيونه سود وكبار وحاده مثل الحر ..فهد انسان قمة البرود العاطفي ...بس بركان اذا حد طلع من شوره واما سمع كلامه انسان مسيطر ...شرس في اطباعه .... بس قمة الحنان مع امه ...يكره تحرر بنات هالايام وكان معقد اخته ريم اكثر وحده .. الي ماتقدر تسوي شي الا وماحسبها فيه مليون حسبه .... فهد كان يشتغل في السلك العسكري بس بعد اصابته من سنتين في حادث سياره وسبب له عاهه مستديمه .. منعته من هالوظيفه فضطر انه يمسك شركات ابوه ...)) فهد كان لابس بنطلون جينز وتي شيرت اسود وكاب ...وقف على الدري الخارجي ..ومسك الدرابزين ...
فهد : احم احم ..
نور كانت معطيته ظهرها ...تجمدت في مكانها ولاتحركت من الخوف طالعت شهد تنطر ردة فعلها من هالصوت الغريب ..شهد قربت من عمتها بعد ماجافت الريال ..: اموووه ادال (عموه ريال ) ..
نور غطت ويها بشيله والتفت ... كان واقف على الدري والاضاءه مب اوكي كانت ملامحه مب واضحه ففكرت انه هندي ...وهي معصبه هاذا شيسوي داخل البيت ولا من سواد ويهه مبطل ليتات الصاله...:مالت شهوده على بالي ريال الاهندي... خير رفيق ...شنو تسوي هني ... شنو يبي..؟
فهد انصدم منها وانقهرا انا هندي هالطراره وبنتها داخله بيتي وتقول خير ...: الا انتي خير يالشيخه ...باغيه صدقه ولا شي ...
نور بصدمه ابيه طلع قطري بس خير ياطير شي سوي هني ..وبعصبيه ...: صدقه في عينك ...ياجليل الحيا ..انت شتسوي هني هاى املاك ناس ماتستحي تدخل عليهم ...
فهد بسخريه : ماخبر عندنا حد من العيله عنده بنت واهبل مثلج ...
نور سكتت شوي وقالت في نفسها شيقصد : انت من ...؟
فهد : الي ما عليج منه ..وممكن تفارقيين برى من هالبيت ...ولا عاد اجوف زيلتج هني ...مب ناقص بلاوي تنحذف علي ..يله برى ... قال هالكلام بصوت قوي ..
نور الى حست كان حد كاب عليها ماي بارد ...انلجم لسانها من الاهانه ... مسكت شهد من يدها وطلعت من المدخل العشبي صوب فلتهم ..ودموعها مثل الشلال على خدودها ....عمر محد اتطاول عليها بهالكلام وسكتت بس كلامه كان قوي جرحها ....ليش ...؟ شسويت له هالحقير ..ال.....كانت الاهانه ماكلتها ..ودخلت فلتهم ..
بس فهد ماجاف وين راحت لانه بعد ما قال الي قاله دخل البيت لانه متاكد اي ان انسان عنده كرامه بيقعد بعد الكلام الي قاله لها قوية العين عمر محد وقف جدامي ...صج بنات جيلهم ماصخ ..فهد تذكر البلاوي الي لازم يخلصها قبل لايجيب هله هني لهالبيت ...وطالع الفله الي جنبهم ...من معقوله ساكن في هالبيت معقوله عمي ..مستحيل ...الي اعرفه انهم ناس على قد حالهم ...اكيد باع الارض على حد ..الله يسامح ..الي كان السبب والا الحين انا عندي عم ولا اعرف عنه شي ...وسكر الباب وطلع بهدوء ..

https://i61.photobucket.com/albums/h7...5cc0rqd3-1.gif
يتبــــــــــــــــــع



taman 13-11-10 05:19 PM

(( الفصل الثاني ))
https://smiles.al-wed.com/smiles/13/anyaflower310.gif

مسحت عيونها في اكمام الجلابيه ومسكت يد شهد ودخلوا الفله ..وكان الطير حل على رؤوسهم ...دخلت

حصلت غلا في ويهها ..
غلا وهي تضحك ..:نوري ...شفي شكلج جذي ...كانج طالعه من درام زباله ..
نور طالعت ملابسها كلها طين وورق شجر ...الحين بس عذرته ليش قال انها طراره ..شكلها صج كان

يفشل ..: بنت اخوج ...والي يعطيها ويه ...غلوي بدلي لها وانا بروح ابدل وصلي بعدني ماصليت ...نور

طلعت لغرفتها ...وراحت تتسبح ..وتصلي ...وفي بالها هالغريب ...ماتدري ليش حست بالحزن ان فيه حد

خاطبها بهالطريق ..بعدين تذكرت ابيه ...انا شلون وقفت قدامه وتكلمت معاه لو يدرون خواني قصبوني ..

انا شلون سمحت لنفسي ...على الله بس شهوده لاتفضحني جدامهم ..
غلا سبحت شهد وبدلت ملابسها ..ونزلت معها تحت لصاله ..لجدتها وابوها ومحمد ...شهد اول ماجافت

ابوها نقزت لحظنه ودفنت ويهها في صدره محمد ضحك عليها وباس رقبتها ..وحضنها بقوه ...غلا قعدت

تقهوي ابوها ويدتها ...
رن تلفون صاله ...وقامت غلا وشالته ...: الوو..
: الوو ميين الحجه غلا ..
غلاوهي تضحك : ايوا ميين الست شيخه ..
شيخه وهي تضحك ..: قصدج الشيخه ...غلوي شلونج.؟
غلا : بخير ..شخباركم علومكم ..شمسوين ..طيبين ..؟
شيخه : حشى بالعه مسجل ..شوي شوي على حلجج لايطيح من النشده ...
غلا : طاحت براطمج يالعنز ..
شيخه : غلطانه العنز قاعده جنبي ...
غلا : لايكون مهاوي ..فديتها ...تسواج يالدب ..
شيخه : اقول بلا هذره جنج خدامه تكلم اهلها ..ويين ماي سول فرند ..الشيخه نور ..
غلا : عشتوا العن ابو الانجليزي اللي شويخ تعرفه ...البقره اللي مثلج تتسبح ..
شيخه : البقره انتي ..على العموم اذا طلعت عمتج الشيخه نور ...قولي لها اني اتصلت ...وأيه ...نسيت

اقولج ترى بكره بنجيكم ..
غلا : خير شتبين انتي... مهاوي حصوص بنقول معليه ...لاكن انتي ليه ...ماعندنا الا زريبه وحده للبقره

الي فوق ...ماتكفي بقره ثانيه ..
شيخه : اللحين انا بقره معليه ياغلوي شغلج بكره ...يله اقلبي ويهج ..ولاعاد ترديين ثاني مره على

الشيوخ وسكرت التلفون ..
غلا وهي تنزل السماعه وهي تضحك على خبال بنت خالتها وضحى ...: مالت عليها تسكر في ويهي معليه

..طالعت ابوها ويدتها : يمه...يبه ....شويخ تسلم عليكم وتقول امي وضحى بتجي بكره بيتعشون عندنا ..
ابومحمد : حياهم الله ..
غلا قعدت جنب جدتها ..وقعدت تسولف معاها ...لين نزلت نور ...كانت لابسه جلابيه بيضا مزينه بوردات

برتقاليه (( جلابيات الراشدي )) وجلال ابيض ..((شيله بيضا ))..حبت ابوها على خشمه وقعدت جنبه ..:

حيالله ابومحمد ..
ابومحمد : الله يبقيج بنت عبدالله ..
نور : وينك من الصبح طالع ...لاتكون معرس ..
ابومحمد : اخ ... بنت عبدالله من يومج فطينه ..
نور وهي ماسكه فنجال القهوه ورافعه الحاجب واطالع ابوها : جعلها الماحي ...الي بتاخذك ..
ابومحمد بضحكه : افا ...افا ..ترى بزعل كله ولا الحرمه لاتدعيين عليها ..
نور بقهر: جعل تموت قبل لاتفكر انها تاخذك ..
ابومحمد انفجر من الضحك على غضب نور : هههههه...لاتدعيين مهب زين ..اضحك معج يالخبله ..
نور وهي معصبه : لالا ...منت تضحك ..الا عندك نيه قول منهي ...عشان تنسي منهي بنته ..
ابومحمد : اهبي يالنوري منتي بهينه ...
نور : عشان ماتفكر انك تعرس ..
ابومحمد : ومن اللي قالج مني مب معرس ...اصلا اول ماتعرسين انتي واختج جبت المزيونه في ذا البيت

..
نور وهي تنزل فنجالها ..: ومن اللي قال لك اني بعرس ...ابد ...قاعده هنا ..لين يدفنوني ..ولاتاخذ ذا

العوبا ..
ابومحمد : لازم يابنتي كل وحده يجيها نصيبها ..وتروح مع رجلها ..
نور : يهبي ملعون الصير ...خله بس يفكر يخطبني ...عشان يحسب شعر راسه عدل ..ماني بمعرسه ..

بقعد عانس ...وانت بعد مافيه عرس ..
ابومحمد : هههههه منتي بسيطه ياذي ...يبليج ريال انعر منج ...
محمد : والله انه خسران الي بياخذها ...
نور : ومن اللي قالي اني ابغي اللحين ...لاتقعدون تسوون سوالف ...عرس مابه ...
محمد : اللي يشوفج المعاريس واقفين على الباب ...
نور : عسى جعلهم مايدلون بيتنا ..
ابومحمد : هههههه نوري خلاص ولاتزعليين بخليج وقف ...
ام جابر (الجده ) : خلاص اقطعوا ذا الهرج اجعتوا راسي ...نوري منامخليته يعرس بس اسكتي ...
غلا حست ان جدتها مفوره فقالت تغير الموضوع : النوري ...شيوخ بنت خالتى وضحى اتصلت وتقول

اتصلي عليها ..
نور : وليش ماتصلت على جوالي ..
غلا : مادري يمكن ماعندها رصيد ..
نور : شيوخ ماعندها ..رصيد يكبرها عند ربي ...شيوخ اذا ماعندها اطير من اقرب جوال عندها ..
غلا : مادري ..بس ترى امي وضحى بتعشى عندنا بكره ...
نور :بروح اتصل ...بس انتي قولي للخدامه تسوي العشا لازانيا ولأمي خبز مسح ودفي لها حليب الغنم

الي جايبينه اليوم ..
غلا : اوكي ..شهوده بتروحيين معي المطبخ ...شهد ماصدقت خبر ..نقزت من حضن ابوها لخصر

عمتها..ونور راحت للتفلون ..على الكنبه القريبه من جدتها ..
نور :الووو ...مييين ..مين الحلوه ...
الخاله وضحى : خسج الله نوير ..هاذي نتي ..
نور : هلا وغلا بشمعة بيت حمد ..
وضحى : هلا فيج ..دلاله بيت عبدالله ..
نور : افا...افا الوضيحي ..هاذا وانا اتغزل في طلتج البهيه ...الله يسامحج ..
وضحى وهى تضحك : النوري ترى ماقلت الاالصدق ...لاتسمعيني موشحاتج الحين ..
نور : اقول الوضيحي ..اظاهر حمد اليوم حاط عليج وانتي تفضين فيني ...
وضحى : يعلني ماخلا منه ابوشيخه ..ودج في ريل مثله ..حمامة سلام ..
نور : الا راضيه عليه قولي والاخبري ..هوايل ...تاريخه الاسود كله يطلع ..
وضحى : النوري ..هاه شعندج اليوم ..ترى ابوشيخه طول عمره رايته بيضا ..
نور بشك : اقول خاله المعزب جنبج صح ..؟
وضحى بضحك : ايه ..
نور : وانا قول ليه صايره لي من صبح فيروز ...خالوه وين شيوخ ..؟
وضحى : لحظه ادعيها ...
بعد لحظات ردت عليها شيوخ بأنفاس متلاحقه ..:هلا النوري ....
نور : هلا شيخاني ...شبلا صوتج ...
شيخه : كنت اركض في الحوش ..
نور وهي تضحك ..: وش الطاري ...؟
شيخه ..:رياضه ..
نور : اها ...يعني بعدج على الرجييم ماشيه ...توقعت بتقطعينه مثل غيره ..
شيخه : لا ...انا خلاص حطيت شي قدامي ...وناويه اسويه ...
نور : الي هو ..؟
شيخه : اني اضعف ...
نور : اها ..انزين ليش ماكلمتي من جوالج ....رصيد مخلص ...
شيخه : افا اهانه في حقي ...انا شيوخ على سن ورمح يخلص رصيدي ..لالالالا بنت الخاله ماسمح ..
نور : عيل وينه ...؟
شيخه : امس وانا اركض كان في مخباي ..وطاح الله لايرويج ...صار سبعه وسبعين قطعه ..واعلن وفاته

..هههههه..
نور وهي تضحك ..: ههههه مسكين هاذا اول ضحايا هالرجييم ..
شيخه وهي اطالع ابوها ..: لا...ولايهمج الخير والبركه في حمد ..بيججيب واحد ثاني ان شاءالله ..
حمد : بتبطيين ...
شيخه : نور الشيبه يبيله تقردن عدل بعد ماسكر ....المهم بكره ...لاتسويين لي مغريات ..ابيج تسويين كل

شي دايت ولاترى بقعد في البيت ..
نور : والله عاد كيفج اذا ماجيتي ..منتي بعارفه السالفه اللي صارت ..
شيخه : وش ..؟
نور : بكره ...يله حياتي اجوفج بكره ..وتعالوا مبكر يعني من عصرمب تجون المغرب وبعد الصلاه شالين

شلايلكم ..
شيخه : عاد والله بنجوف الوضيحي وريلها ...
نور : اوكي.. باي
شيخه : بايات ..وسكرت وطالعت امها وابوها اللي قاعدين على نفس الكنبه ويطالعون التلفزيون ...
شيخه : احم احم ...الشيخ حمد بن ال..
حمد التفت عليها : سمي بنت حمد ..
شيخه : بخصوص الجوال ..
حمد : شفيه ..؟
شيخه : بتجيب لي غيره طال عمرك ...
حمد : قدمي طلبج عند السكرتيره وضحى وبشوف..
شيخه بصوت واطي : دام السالفه فيها وضحى عز الله ماجا الجوال ..
وضحى : خيربنت حمد وش عندج ..
شيخه : الخير بوجهج ..سعاده السكرتيره ...ابغي جوال جديد ..
وضحى ..: مالج لوا ...جوالج اللي فلطتيه جديد صلحيه ..
شيخه بقهر : يمه شاشته مكسوره ..
وضحى : يشتغل ؟ تطلع الارقام ..؟
شيخه : ايه ..
وضحى : خلاص ...اهم شي جوال تكلميين منه ...
شيخه : يمه حرااام وبنات الجامعه يشوفون جوالي جذي ..يرضيج يضحكون علي ..
وضحى : عادي لاطلعينه من الشنطه وحطي هدفون ...
شيخه بقهر : يعني مافيه جوال ...
وضحى ..: لا
شيخه : مره وحده لا ...يكبرها ..انزين عطيني جوالج ..
وضحى : لا ...
شيخه : شعندج بنت سالم توج متعلمه كلمة لا ..كل شوي لا..
وضحى : كيفي ...بعدين يله طسي كملي رياضه ..وبعدين قولي للخدامه تقول لدرويل يجيب خبز للعشا ..
شيخه : امري لله ...وقامت تكمل اللي تسويه وكلمت الخدامه قبل لاتروح ...
(( شيخه 22سنه جامعيه تخصص لغه عربيه ....بنت حبوبه من شلة نور نفس الطبع فرفوشه لسانها طويل

..شعرها بني طوييل يوصل لين ركبها ماتحب تقصه ..بيضا ..عيونها حلوه عسليه ملامح ويهها فيها

برائه..خصوصا مع الغمزات ..اهي كانت متينه بس حاليا تسوي رجييم عشان تضعف ..وهي حاليا نص

هالرجيم يعني نزلت واييد بس بعد فيها شوي ..نقدر نقول مليانه ..وعندها خوات ثلاث اصغر منها مها 19

رفيجه غلا نفسها نعومه ودلع ..حصه 15سنه ...نوره 4سنوات ...رفيجه شهد ايسون حزب يشغل البيت

كامل اذا اجتمعوا ....طبعا ماننسى الام وضحى ..مب كبيره وايد متعلمه تعليم بسيط ...وقريبه وايد من

بناتها وبنات اختها ..ريلها حمد وايد مدلعها ..ويموت فيها مع ان ذريتهم كلهم بنات بس اهو مايهمه كلام

الناس لانه راضي في قسمة ربه ...))


---------------------------------------------------------------

دخل الشقه الي مستأجرينها مؤقتا ًبخطوات متعبه من ريله اللي كانت تعوره من كثر الوقفه اليوم ...يتمنى

بس يحصل ماي دافي يحطها فيه ...كانت الشقه وسيعه وايد لدرجة الهدوء فماكان يسمع صوت اي حد ..

فسخ الغتره ونزلها على الكنب ...وقعد يرتاح ...مسح ويهه بتعب ...
دخلت بخطوات متهالكه من كبر السن ..وطالعت ولدها قاعد ومسند راسه على ظهر الكنب حست بعاطفه

تشوبها الحزن والعطف ...فهد تحملت اللي غيرك ماتحمله ...الله يعينك ياولدي ..قربت من الكنبه جنبه

وقعدت ..حطت يدها على يبهته ومسحت شعره الحريري لورى ....
ام فهد ..: شلونك يمه ..؟
فهد حس بحنان من لمستها وابتسم وجزئيا براحه ..وفتح عيونه ...: دامج يالغاليه بخير انا بخير ..
ام فهد ابتسمت ...: يعله دووم ...يمه شسويت مع البيت ..؟
فهد تغضن جبينه بعد ماتذكر الشطه اللي بتييه ..ايه ...وبكره بييون الصبح عمال التنظيف بيون ينظفون

..والعصر الاثاث ..يعني بعد باجر ان شاءالله بنروح ..
ام فهد : اي ياولدي ضاق صدري منذا المكان ..كني في سجن ..الوحد مايقدر يهبب خشمه شوي ..
فهد ضحك وبانت غمزاته وحب خشمهامن فوق النقاب : فديت هالخشم ...يله هانت مابقى شي ..كم يوم

ونخلص ...
ام فهد : وبيتنا خلصت اوراقه اعرفوا سبب الحريق ..
فهد : ايه يقولون السبب كيبل الكهرب صاير فيه التماس من المطر وهو اللي سبب الحريق ...بس الحمدلله

على سلامة الارواح ..
ام فهد : اي والله ... بس والله ماندري وين نلقي وجيهنا من هالبيت المحترق والا شركة ابوك الله يرحمه

اللي شوي وتفلس ...
فهد : الله يبيح منه وايد معطي هالزلامات اللي معاه ثقه لين لهفو نص اموال الشركه ...بس الحمد الله

قدرت الحق على باقي الاموال ولاكان قد طارت مثل غيرها ...بس المهم عندنا الي بعيشنا لين ارجع

الشركه نفس اول ...بس فيه اشياء لازم تستغنون عنها ..
ام فهد ..: اكيد ..اولها هالخمس خدامات برد ثلاث وبخلي ثنتين والدرويل والباقين ردهم ...والسيارت بعها

وخل عندنا العراوي واليوكن وموترك ...
فهد : معليه ...بس الريم واخيها سعد يخفون من المصاريف الزايده ...
ام فهد : ازهلهم ...انا بتفاهم معهم ...
فهد قام ...يبي يروح لغرفته ..: يمه بروح اتسبح وصلي العشا ...لاحد يزعجني مابغي شي غير الرقاد ..
ام فهد : ليه يمه ذق لك شي ...ماكليت شي من الصبح ..
فهد : بس فديت عمرج ...ابي الرقاد ..بس ...

-------------------------------------------------------------

https://sl.glitter-graphics.net/pub/8...icxovv0y29.gif
يتبـــــــــــــــــــع

taman 13-11-10 05:35 PM




https://sl.glitter-graphics.net/pub/7...cnzacof723.gif https://dl3.glitter-graphics.net/pub/...liyjf3mp5c.gif https://sl.glitter-graphics.net/pub/7...cnzacof723.gif

بعد ما تأكدت انه راح لغرفته ..طلعت لصاله ..وحبت امها على راسها وقعدت جنبها ... بصوت انثوي

مبحوح وناعم ..: شلونج يمه ...؟

ام فهد : هب بخير لين الله يسهل امور فهد ..
ريم ...: ان شاءالله بيسر اموره وامورنا ...بس تفائلي ...
ام فهد بتقبل للواقع ...: الله كريم ...انا مهب هامني البيت والفلوس ان شاءالله بتعوض ...بس اخوج ..اللي

هامني بيضيع شبابه ورى ملاحق هالبلاوي اللي خلاها المرحوم ...
ريم : الله يعين ...الا يمه ...احنا بنرجع البيت الكبير ..؟
ام فهد ..: ايه بعد كم يوم ..
ريم وهي متضايقه ...: يمه فهد ماحصل مكان ثاني ...غير هالبيت ...؟
ام فهد : وين تبين يعني ....احمدي ربج لقيتي بيت يلمج ...
ريم : يمه حامدينه وشاكرينه ...بس ...يمه ...يعني وين كنا والحين نرجع لهالمتحف ..ليش فهد ماشرى لنا

فله على قدنا ..
ام فهد : وين تبين فله على قدكم ارخص فله هالايام بثنين ولا ثلاثه مليون ..وانتي ادرى بالعله ...
ريم وهي تحوس بوزها ...:انزين خلاص ....بس المكان بعيد على شغلي ..وانا مهب مستعده اسمع تهزيئه

من المديره ....
ام فهد : كل شي ملحوق عليه ...بس ترى بعض الخدم بنردهم بلادهم واحد من الدريوليه ...
ريم بصدمه ...: الخدم بنقول معليه بس الدريوليه لا ...تبين ولدج سعود يروح معاي في نفس السياره

اسمحولي ماقدر ...
: واللي بيخليج على كيفج ...
ريم وهي اطالع وراها وصدت بغضب ...: اذا تكلموا الكبار البزران يسكتون ...
سعد : صح انا بزر بس مهب مثلج يالكبيره ماهمج الا روحج ....لاتنسين انه احنا في وضع غير عن

الوضع السابق ...والمفروض ..انج تقدرين شوي ...يالعوده ..
ريم بعصبيه : سعود ..لايم ثمك ترى مالي خلقك ...
سعد : ادري ...
ريم طالعته بنظره ناريه افحمته ...بس سعد كالعاده غير مبالي بردات فعلها ....: الا اقول يمه متى بنطلع

من هالفندق يضيق الصدر ...
ام فهد ..: قريب ان شاءالله بعد كم يوم ...
ريم بسخريه ...: كلش اللي بتروح له قصر الاليزيه ...الا فلة يدك جنها عزبه ...
سعد : اوه الاخت ريم اسفين ...اتاريج محتجه على مكان السكن يعني انج ماسكنتي فيه قبل ...انا اللي

ماقد جفته ...مستانس ...ابي اروح له ..
ريم ..: انا عشان جذي محتجه لاني جربت السكن فيه ...ومايستاهل هالرجه اللي مسويها لنا ...
سعد : عفوا بنت الشيخ ...لاتصدقيين عمرج وايد ...ترى انتي وايد مغتره في عمرج ...ترى بطيحين

صخر ولابتلقيين اللي يلقفج ...بس الغلط مب منج من هالنفخه اللي نافخه نفسج فيها ...الله يعينج على

نفسج ..
ريم ماردت عليه وصدت على الصوب الثاني ماكانها سمعت شي ...ام فهد حبت تغير الموضوع لانهم

صدعوها ...: انزين ادحروا الشيطان واسمعوا ....فهد يقول لكم خفوا المصاريف شوي ....
ريم ..:اسمع يا سقراط زمانك ..لاني على قولتك نافخه نفسي بس بفلوسي بعرق جبيني ...
سعد مارد عليها : ان شاءالله يمه ... وبخصوص المدرسه الخاصه ..؟
ام فهد : ماعاد باقيلك الا هالسنه عشان جذي بخليك ...محن بعاجزين لذا درجه ...
سعد ارتاح جزئيا بس بعده حاس بذنب انه يحمل هله ظغوط زياده ....

(( الريم 24 سنه مدرسة علم نفس ..جميله مغروره بس قلبها طيب وتحب اليهال لدرجه كبيره ...طويله

شعرها اسود قصير يوصل لين كتوفها بشكل مدرج عيونها شوي صغار احلى شي فيها شفايفها المليانه

وغمزاتها ...تحب تهتم في شكلها الخارجي والمظاهر ...))
((سعد 16 سنه ثالث ثانوي ...شاب وسيم اسمر عيونه كبار شعره مب ناعم وايد يعني شوي خشن ..شاب

حيوي يحب السوالف والمغايظ اكثر شي مغايظ الريم لانها تحترق بسرعه ..يحب اللعب ...يكره الاجواء

المئسويه ...يعني فرفوش ...))

----------------------------------------------------------

دخل البيت بسيارة ال vxr2007وهو مشغل المسجل ...وقف سيارته في الطبيله ...ونزل منها وهو لابس

زي الطيران الحربي .... قفل السياره ودخل البيت ....
اول مادخل ...كان هناك حشد اكثر من المعتاد ...خالته وضحى قاعده جنب جدته وتسولف بس سكتت يوم

جافته ...وكانوا البنات قاعدين معاهم بس ماقدر يفرق اشكالهم لانهم كلهم لابسين نقابات ...بس خواته اللي

قاعدين بس بجلال ...
قرب من يدته وحب راسها ..اليده ..: هلا وغلا ورمرحبا ...يعلني فداك ...
شيخه بصوت ...وهي تضحك ...: بل بل جميع انواع الترحيب ...ههههه مايسوى هالخالد ..
خالد سمعها ...بس طنشها بيردها بعدين ...: الله يبقيج يمه ....واللتفت على خالته وسلم عليها ...:شلونج

ياخاله ...
وضحى : بخير جعلك بخير ...خواته قربوا منه وسلموا عليه ورجعوا يقعدون مكانهم ..
قعد بين خالته وجدته على الكنب ...ومقابل البنات ...وطالع شيخه بنظرة استهزاءوهو رافع الحاجب بس

شيخه طنشته وكملت سوالف مع نور...اراويج ...: شلونج مها ...؟
مها بصوت مستحي ...: الله يسلمك ...شلونك انت ..؟
خالد ...: بخير دام هالشيخه بخير ..وحط يده على ظهر يدته وحب خشمها ....وانتي يا حصه شلونج ...؟
حصه بصوت مندفع ...: الحمد الله ...وانت خالد شخبارك ...
خالد : بخير..
خالد طالع شيخه اللي طالعه بقهر شلون يتحفى خواتها الصغار ومطنشها ...ضحك في داخله لان شيخه

كل شي ينقرى عليها ...: شيخه ....وسكت شوي وهي اطالعه شبيقول ...صبي لي كرك ...
شيخه بقهر ...: وليش ان شاء الله اصب لك ..لاكون خدامتك بس ...وبعدين لاكون يهوديه ماتسلم على بس

تسلم على هالمبزره ....
خالد ببتسامه خبيثه بعد ماجافها معصبه ...: انزين اعترفتي انج عيوز ...صبي صبي بس ...
وضحى بضجر ..: شيوخ اقطعي واخسي على ذا اللسان ...اقصري وصبي لخوج ..
شيخه تخاوت ظروسه ...وصبت الكرك بقهر لان البنات قعدوا يضحكون ...وعدلت نقابها من العصبيه

ولفت الجلال عدل ...وقامت تعطيه اياه ....شيخه كانت تعرف انه مايحب القلاص متروس ...وكانت تارسه

القلاص ....قربت منه ومدته بالقلاص ...وهو يطالعها بنظرات انتصار بس شيخه ماهمتها عيونها كان فيها

شيطنه ...اول مامسك القلاص حركته شوي وانتثر الكرك الحارعلى اصبعه ...واحترق ...: اح ..
شيخه بتسامه من ورى النقاب ...: سلامات ...شفيك ماتشوف ...
خالد بقهر وهو قايم يغسل يده ..: اشوف الا انتي مادري وين بالج... ويوم قرب من ها يبي يعدي يروح قال

بصوت واطي ...: مالومج ..ادري من حلاتي ..ومشى لغرفة يدته يغسل يده في حمامها (وانتوابكرامه)

شيخه رجعت لمكانها وهي تنتفض من داخلها بس مابينت لحد ...قعدت بهدوءجنب نور اللي تمسح ايدين

شهد اللي كانت ماكله كافي برى في الحديقه مع بنت وضحى نوره ...
نور : شيوخ والله قويه ..منتي بهينه ...
شيخه : احسن عشان يعرف من شيخه بنت حمد ...
نور : شيوخ نصيحه لوجه الله ترى منتي بقد خالد ..ووطت صوتها ...: ترى مايحب المره القويه ..
شيخه : نوير انتي تشوفينه يستفزني ..
نور : ابد انتي ملاك ماتسوين شي ..
شيخه : نوير ماقدر ...
خالد رجع لصاله ...وخذ القلاص ...ورجعه لصينيه وصب له قلاص ثاني وهويطالع شيخه ....بس بنظره

بارده شيخه من هالنظره صخت ...شال القلاص معاه لغرفته يبدل ويسبح ...
وضحى ...: شيوخ يعلج العمى ...ماتستحين ...شاسوي فيج ..
شيخه برائه ...: يمه مهب قصدي ..
وضحى ...: بلى قصدج يالعوبا ..بس والله ان عدتيها بقول لبوج ...
نور : انا بروح المطبخ ..اشوف العشى حد بيروح معي ...
شيخه : انا بروح ...
غلا : انا ومهاوي بنروح لغرفتي بتجين حصوص ..
حصه : يله ..
البنات افترقوا اللي راح المطبخ واللي صعد فوق للقسم الثاني ...نور وشيخه توجهوا للمطبخ ....: شيوخ

ماقلت لج عن اللي صار ...؟
شيخه : وجع ....شصار ...؟
نور : امس رحت مع شهود الله يخس بليسها ...نطرد قطوه في حوش البيت العود ...جان يلطع لنا واحد ..

وانا يغفلين لكم الله ...على بالي هندي ...من الهنود اللي ابوي دايما يطرشهم يشيكون على البيت ...
شيخه بفضول ...اول ماوصلوا المطبخ قعدت جرت لها كرسي وقعدت وهي مشدوهه للسالفه : انزين ..
نور : جان افاتن عليه ...
شيخه : هههه وبعدين ...
نور سكتت شوي ....: طلع قطري ..
شيخه بصدمه : تكذبييين ...
نور : والله العظيم ....لا وبعد سفل فيني ...جعله العمى ...
شيخه : وش قال ..
نور : بعد وش قال ...طردني وقال لي لاعاد اشوفج هنا ....
شيخه : ابكيه ...ليه شاري البيت ..؟
نور : الظاهر ..يمكن عيال عمي باعوه ...
شيخه : ههههه يمكن ذال من مرته لاشوفج وتلعن خيره ..
نور : لا....اهو اعتقد اني طراره ..
شيخه انفجرت من الضحك ..: ههههههههههههههههه طراره مره وحده ..
نور : وجع على الضحكه ...ايه ...اصلا ًلو شفتيني ذاك اليوم كان قلتي ...ثيابي كانت وسخه ههههه..
شيخه : واذا طراره ...يصرخ عليها ...مالت عليه ..
نور : مادري الله يستر منه بس لايكون اقشر ويبلينا بمشاكله ...الحين خايفه لايدرون خواني اني كلمت

رجال غريب ادفنوني ..
شيخه :انزين بس مب كيفج ...
نور : والله مادري انا ماراضها لنفسي ولخواني ..
شيخه : واللي يرحم والديج بس اللي يجوفج يقول مرقمته ..
نور : وجع ...
شيخه : مادري عنج ...والا انا شكلي خربتها هالمره ...شكله زعل مني ..
نور : مادري صراحه ...وقفت جدام الثلاجه وطلعت لها بيبسي ...ولشيخه سفن اب دايت على طلاباتها ..
شيخه : يحرق اعصابي ...بس لو يحس مره فيني ..
نور : انتي ماتحسسينه كلها معلنه الحرب ضده وشلون بيعرف ..
شيخه : بذمه خالد ...بيطالع وحده بشكلي ...خالد يبي الكمال ...
نور : شيخه اشفيه شكلج الحمد الله مزيونه وتهبلين خصوصا حاليا بعد ماضعفتي ..
شيخه : اي ضعف ...للحين ..
نور : حرام عليج يهبل شكلج الحين وهو مليان ...
شيخه : لا ابي اضعف اكثر ..
نور عطتها السفن اب : مافيج حيله ..
شيخه : ادري ...ومسكت القوطي وبطلته ...ورفعت النقاب ..
: احلى يالدايت ...وينج وينه ...
شيخه نزلت نقابها وطالعت وراها ...جافته واقف بشموخه على الباب ويطالعها بسخريه ...لفت وعطته

ظهرها وطالعت نور ...: وانت شلك ...
خالد : لي مالي شي ...بس تكذبين على خواتي بلفيت تسوين رجييم وانتي من صبح مكوشه على دلال

الكرك والفطاير ويوم طلبت قلاص صغير حرقتيني ..خايفه يخلص ..
شيخه : مع اني ما اشربه ...بس شسوي ...احمي عمي عبدالله من يخلص حليبهم ..وتفقره ..
خالد بضحكه ..: قولي تبينه وبس ...
شيخه : والله اذا بغيت كيفي ...بيت خالتي اخاذ اللي ابيه ..
خالد : لا مب كيفج ...بعدين مصدقه نفسج رجيييم ...اي رجيييم اي خرابيط وانتي ماخذه بطاقه عضويه

في الجمعيات ..
شيخه وقفت وطالعته ...بنظره ...: الشيخ خالد الرجيييم اللي اسويه ماخذت رايك فيه ...شي خاص فيني

..وانت ماتحب حد يتدخل في خصوصياتك ....والتفت على نور ..: بروح اصلي ... وطلعت ..
خالد طالعها بدهشه بس ماطلعت على ويهه فعلا اهي ضعفت ...وشكلهاصاير يهبل ...بس ماكان فارق معاه

لانها بتظل شيوخ اللي يحب وجودها حوالينه مهما كان شكلها ...
(( خالد 25سنه ظابط في كلية الطيران الحربي ...شاب وسيم ...ابيض شعره حريري ...مسوي عارض

خفيف ...عيونه كبار وسود ..طويل وجسمه عريض كله عضل ... مرح ...سريع الغضب مايتفاهم ...عنده

بعض الافكار الرجعيه ...مغازلجي درجه اولى ...))




https://sl.glitter-graphics.net/pub/7...adh5l4ta9b.gif غدا نلتقــــــــــى مع الفصل الثالث


لا تنسونى من التقيم


omnue2006 15-11-10 05:06 PM

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية . موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

سوليداد 15-11-10 10:01 PM

الرواية باين عليها حلوة اوي

تسلم ايديك ياقمر موفقة بإذن الله واحلي تقييم

taman 17-11-10 08:18 AM

((الفصل الثالث ))


دخلت الغرفه ...وحصلتها قاعده على السجاده وجلال الصلاه على راسها ...طالعتها شيخه بنظرة عتب ...: تدرين اخوج قمة السخافه


...



نور ...وهي تستعد تبي تتوضاء ...: وتدرين اني قايله لج لاتلاسنينه ...


شيخه : ليش اخوج يخلي فيه مجال حد يحترمه ...
نور كفختها على راسها ...: ليه يالشيخه وش شايفه اخوي ومحد يحترمه مسوي شي ...
شيخه وهي تمسح مكان الظربه ...: وجع انتي وذا اليد ...ايه اخوج مسوي ...معذب قلبي البريء ...
نور وهي واقفه عند باب الحمام (وانتوابكرامه ) :احلى ياقلب بريء


... شيوخ تذكري خلود يحب المره تكون مره يدلعها ويتودد لها


مب ند له طول الوقت يتهاوش معاها ...
شيخه : نوير ... تعتقدين اني اتصنع عشان يحبني ...مااعتقد اذا ماحبني بطبيعتي ...مااحتاج هالحب ...
نور : شيوخ وانا قلت لج تصنعي ...قلت لج خفي من طولة اللسان معاه ...
شيخه : بحاول ... مع انه اهو اللي يبتدي ...



.


.

---- ...----- ...----- ...--- ...--- ...-------
.


.

دخل المجلس وفي يده قلاص الكرك ...وحصل محمد قاعد يطالع التلفزيون وسرحان ...ضحك على شكله ...اكيد سرحان يافي

الشركه ولافي الخبله شهوود ...


قعد وراه ونفخ اذنه .... محمد نقز من الخرعه وطالعه بنظره ناريه ...: وجع وش حركات البزران ذي ...


خالد وهو ميت من الضحك : زين يالشيبه ...شفتج في وادي قلت اطلعك منه ...هههه

محمد بعصبيه ...: شاب ناظرك .... خير شعندك . ...؟


خالد : ماعندي شي ...


محمد : اجل تلايط وانطم ...لاتزعجني ...والتفت على التلفزيون ...
خالد : محمد ...اللي يشوفك مندمج ....فيك شي ...
محمد من غير لايلتفت : مافيني شي ...
خالد : والله ان فيك شي ...
محمد وهي يتنهد : خالد مافيني شي ....بس ابي فيه ...
خالد : ابي ... شبلاه ...
محمد : مادري ...احس متضايق من شي من يوم رجعنا من صلاة العشاء انا رجعت قبله ورجع بوجه ثاني ... احس فيه شي ماغثه ...
خالد : يمكن حد قايل له شي ...
محمد : محد معانا في المسجد نعرفه ...
خالد : يمكن شي يوجعه ...
محمد : مادري هاذا اللي افكر فيه ...لايكون فيه شي ..وحن ماانتبهنا له ..



خالد سكت وقعد يفكر في حالة ابوه ... مع اسهابه في التفكير دخل ابوهم ...وقعد ...


خالد ... قام وحبه على راسه وقعد جنبه يقهويه ...

وعينه تلقط ملامح وجهه ....وبين على ويهه الضيق ...اللي قبض صدر خالد من الخوف على ابوه ...
محمد بوجس ....: يبه ...
ابومحمد : هلا ...
محمد : عسى ماشر ...
ابومحمد : مابه شر ...
محمد : اجل شفيك ...شلي حاصل لك من رجعنا من الصلاه ...
ابومحمد بتنهيده حااره ...: اللي حصل ...اني صرت ...مثل اخواني ...قاطع ...

خالد : ليه يبه ...؟

ابومحمد : اليوم يوم طلعنا من المسجد ... ... حصلت البيت الكبير ... مبطل والليتات مفتوحه ... رحت له .... عينت فهد ...ولد

عمكم ...
محمد : فهد ....

خالد : شعنده ...؟

ابو محمد بعد لحظة سكوت ...: بينزلون في البيت العود ...
محمد : ليه ...؟

ابومحمد التفت لمحمد : البيت من حقهم ...لاتنسى ...

خالد : مهب قصد محمد يبه ....ليه ...رجعوا للبيت ...مع ان بيتهم قصر اكبر من البيت العود ...


ابومحمد : مادري يابوك ... بس اللي عرفته منه ان بيتهم احترق ....وانهم بنزلون هنا ...


محمد : مايشفون شر ... بس يبه عسى ماحصل عليهم شي . ...
ابومحمد : لا ماحصل لهم شي ... بس بيتهم اللي الظاهر ماعاد فيه عيضه ...
خالد : انزين الله ستر عليهم ...
محمد : يبه ...
ابومحمد وهويطالع محمد اللي حس في عيونه كلام وايد ...: هلا ...
محمد : يبه شبيكون وضعنا معهم ...

ابومحمد : مادري ...يابوك ...انا حلفت عليه ....اول مايخلصون عشاهم عندنا ...هو وافق ...وبنشوف بعدها ...

.


.




------- ...----- ...------- ...---- ...----- ...-----

*



*

فهد: واقف في عرض الصاله الي انترست اثاث من ارقى المحلات ...باقي المجالس بكره يخلصونها ...قعد على طقم الكنب الجديد

بتعب ...وهو يطالع العمال يطلعون بأثاث غرف النوم اللي تعب من الدواره اليوم مع ريم وسعد اللي صدعوه بالهوشه واختلاف


اراءهم وضطر انه يخليهم مع امه في واحد من المحلات وطرش الدريول لهم ...وراح يخلص باقي اشغاله لان مافيه وقت ....يبي

يخلص من الانتقال للبيت عشان يتفرغ لشركه ....اللي للحين ماخلص ديونها ومشاكلها ...


غمض عينه بتعب .... بس تذكر شصار معاه اليوم ...

عمه عبدالله
...عمه اللي كان السبب الرئيسي لغضب ابوه ....وافتراقه من

العائله ...عمه كان شكله طيب...

ومبين ان الزمن ماقصر فيه كان خطوط التعب راسمه في ويهه المبتسم وهو يكلمه...

.ولا غاب من

باله رجفة التوتر اللي صاحبته وهو يتكلم ...يمكن عشان جذي حزن منه ...ووافق على العشا ...او يمكن لانه حب يعرف السبب ...

وراء الشقاق بينه وبين ابوه ...او الفضول لمعرفة ابناء عم ...لايتذكر منهم الاثنين .. محمد وخالد وبنيه صغيره يتذكرها بشعرها

الناعم وعيونها الكبار ......كانت صياحه درجه اولى ... ...


*

*


\---...----...---...----...
,

,


بعد أسبوع ... من الاحداث السابقه ...


ام جابر في الصاله ...وتنادي ..: يابنات ...يابنات...يالله ..جعلكم الصلاح ...
نور وهي نازله من فوق بسرعه ...: لبيه...لبيه ...
ام جابر اطالعها بنقمه ...: الحين لبيه ...؟ وين انتوا من صبح ...؟

نور : موجودين يمه ...انا عند بنت محمد ابدل لها ملابسها... وغلا تصلي العصر ...
ام جابر : ذا الحزه اتصلي ...
نور : راقده من يوم جات من الجامعه ...توها قايمه...

ام جابر : ابدا ...يحابكم لتأخير الصلاه ...ماشي بنافعكم الا هي...
نور : اكيد يمه ...يمه تبغين شي ...يوم انج تدعيين ...؟

ام جابر : ايه ...ذكرتيني...قولي للمره تسوي قهوه وشاهي ...وتسوي فواله...نطرشهم لبيت عمج ...
نور بستغراب ...: اي عم...؟


ام جابر : بعد اي عم ليه عندكم غيره ...عمج عبدالعزيز ...
نور : ايه تذكرت ...ليه شعندهم ...
ام جابر : شلون شعندهم ...؟ ابوج ماقالج انهم نزلوا في البيت اللي جنبنا...
نور وهي مبهته من الخبر : لا ... ام جابر : زين يومج عرفتي روحي قولي للخدامه اللي طرشتج عليه ...
نور وهي قايمه تقيس الموضوع في مخها...بيت عمي ...غريبه ......: ان شاءالله بقول لها وبطرش محمود بعد يجيب فواله... معقوله ... هالعم مافكرت فيه طول هالسنين ولاطرى على بالي... بس اهو توفى من فتره واتذكر يدتي راحت هي وخواني وابوي

...بس عياله ماعرفهم ...لو يقفون جدامي ما مديتهم الفنيال ... غريبه حالج يادنيا ... بس ليه ...؟ مانعرفهم ...بسأل ابوي ...
.

.


----...---...-----...-----...----
.

.



كانت قاعده على سريرها اطالع الفوضى اللي متحاولتها ...اغراضها المكومه في الكراتيين...والخدم مشغوليين في ترتيب البيت ...
وهي مب متعوده الترتيب بالعاده توصل لغرفتها وتحصلها مرتبه ...افففففف ...ياربي ...شهالحظ..وقامت بكسل ترتب اغراضها


...وهي قايمه ...اسمعت اصوات برى لان الدريشه مبطله بس الستاير مسدوله... وقفت عند الستاره وأزاحت طرفها وطالعت ...بنيه ...

صغيره واقفه ...ووحده واقفه على دري تكلمها ...والبنيه الصغيره شكلها معنده على شي ...لانها تصارخ وتنقز ...ضحكت ريم على

حركاتها الطفوليه ...
.
.

----...---...-----...-----...---

واقف قدام البيت بخطوات متردده ...ويلعب في سويج السياره ...ونظارته الشمسيه اللي على عيونه اللي يحركها كل شوي... طالع البيت بتوتر ...قوى عزيمته وتوجه للباب بيدقه ...بس تفاجاء بحد يفتح الباب ...
كان ولد مراهق يطالعه بدهشه ...
محمد وهو يفسخ نظارته ...: سلام عليكم...ومد يده...


سعد وهو يمد يده يسلم ...: عليكم السلام ...مستغرب من هاي ...

محمد : فهد موجود ...؟



سعد وهو يوخر عشان يدخل محمد ...: اقلط ...فهد بيجي اللحين ...



محمد : انت ...ولده ...؟




سعد وهو يضحك ...: مالك لوا ...انا اخوه ...

محمد وهو يضحك يحاول يخفف الاحراج ...: يعني...ولد العم ...اسفيين ...السموحه ...انا ولد عمك عبدالله ...محمد ...




سعد حس بشعور داخلي مثل الشرار الكهربائي ...ولد عمي ...سعد من الغبطه ...حبه على خشمه ...: سموحه ولد العم...حياك البيت

بيتك ...
محمد ..: لا ... انا منا بجاي اتضيف...جاي ابغي اجوف تبون عازه...ولا اساعدكم في شي...
سعد : والله ان تقلط ...ومابه شي ...العمال ماقصروا من الصبح يرتبون ويشلون...




محمد دخل ...الميلس مع ولد عمه...وهو يحس بالرهبه...اول مره يدخل الميلس اللي كان محرم عليهم ...دخل حس كان عيون عمه

تلاحقه بنظرات ناريه ... طالع في ويه سعد الي كان بريء ...وكله طيبه ..ابتسم محمد له ..وقعد ...
----...---...-----...-----...---








وصلوا لباب الصاله الكبير والخدامه معاهم شايله الفواله...كانوا واقفين ينطرون يدتهم ادق الباب بأناملها الضعيفه
...نور كانت

ماسكه شهد بقوه لانها تحاول تتملص منها ...من جافت ابوها توجه للبوابه البرانيه...وهم راحوا من الفاصل العشبي اللي بين الفلتين


...على ان المسافه طويله بين الفلتين الا ان اليده اصرت على المشي بخطواتها البطيئه ...
وقفوا شوي ...قبل لاتفتح لهم ام فهد الباب ..ام فهد عرفت ام جابر ورحبت فيها ..ودخلتهم ...: زارتنا البركه ...ياحياكم الله ...
ام جابر : الله يبجيج ....شحالكم ...؟




ام فهد : الله يسلمج ...شحالكم ...انتوا حياكم تفضلوا يابنات...

ام جابر : مبروك المنزل...وخارجيين من الشر...
ام فهد : الشر ماييج ولا يوايهج ...شلونكم يابنات ؟




ام جابر : ذولا بناتج ...نور وغلا بنات عبدالله ...
ام فهد : يامرحبا بكم ...
نور بصوت مستحي : الله يرحب فيج يمه شلونج ...وعلى البركه المنزل ...
ام فهد وهي تعدل نقابها ..: الله يبارك في حياتج ...يامرحبا بنات عبدالله ...

نور : الله يخليج ...

ام فهد : بعد اذنكم بروح اطرش الخدامه تنادي لكم بنت عمكم الريم ...
بعد ماراحت ام فهد ..نور ساسرت غلا ...: الحين عندنا بنت اول مره نجوفها ...
غلا : والله حالنا غريب ...الا كم ولد عم عندنا ...؟



نور : حسب كلام ابوي ...ثلاثه فهد وريم ...وصبي صغير نسيته ...ماعرف ...

غلا : مالت حد ينسى ولد عمه يالخبله ...
نور : ابكيج ...لو جفتي شكله وانا اكلمه بغى يكفخني ...ضايق حده ...
غلا : ههههه ليته ...
نور : مالت على يكلمج يالدب ....
ام جابر : صه اقصروا ذا الحس يالعنباه ...نوري قومي ...ردي بنت اخوج طلعت ...يومنتي لاهيه في السوالف ...
نور بقهر ...: وليه غلوي ماتروح ...

ام جابر : مابغيتي الا ذي الرفلا تروح ...عشان ترجع وتقول ماحصلتها ...
نور بضحكه ...: في ذا صادقه ...
غلا بقهر وهي دزها ...: مالت بس روحي...
نور قامت وهي تعدل شيلتها وتضبط نقابها وعبايتها اللي تبطلت من قدام ...وهي تمشي تحاول تسكر الازره ...طلعت من الباب وهي

تحاول تلقط اي حركه لبنت اخوها ...
-----...---...-----...-----...---








taman 17-11-10 08:23 AM

دخل كراج البيت بسيارته cls500 كان فاسخ الغتره...وراد ايدين الثوب لورى ومبينه سواعده السمراء المتروسه من العضل ...
عدل الطاقيه على شعره الحريري....ولبس نظارته من شمس العصر المرتكزه على عيونه ...طالع الكرسي اللي ورى كان متروس من

الملفت اللي قدر يطلعها من بقايا المكتب اللي في بيتهم السابق ...نزل من السياره برجله السليمه ...وترس ثقله عليها ...ونزل رجله

الثانيه المصابه اللي تعوره اليوم بشكل غير طبيعي بسبة الاجهاد ... فهد...: رجييب ...رجيييب ...تعال ...


رجيييب دريولهم الخاص ...: يس سير ...؟



...

فهد ..وهو يحذف عليه السويج ...: نزل اغراض ورى ودها لمكتب مال انا ...

رجيييب ...: اوكي...

فهد وهو لاف يبي يروح للميلس ...لان سعد متصل فيه ...وقايل له عنده ريال...وقبل لايتوجه جاف بنيه واقفه جدامه واطالعه برعب

...

نفس البنت اللي جافها هذاك اليوم ...الطراره ...بس لبسها هالمره غير ...متكشخه ...كيد حد متصدق عليهم ...

فهد حزن منها لانها كانت خايفه ...: تعال حبيبي شسمج...؟



شهد برعب وترجع لورى ...: نا نا نا (لا لا لا)
.


فهد وهو يقرب منها بخطوات صغيره عشان ماتشرد منه ...: تعالي ...

شهد وعيونها انترست دموع ...: ات حايس مابي...( انت خايس مابي )..



فهد وهو يضحك...: مافهمت شي ...بس تالعي بعطيج كافي ...

شهد سكنت حركتها من اسمعت طاري الكافي ..طالعته برائه ...: كااااابي...(كافي ).



فهد : ايه كابي...

بصوت ناعم ومبحوح ...: شهد ...

شهد كانها سمعت صوت الانقاذ ركضت ...صوب نور وانخشت في عباتها وهي ترجف ...نور كانت واقفه في مكانها مثل الصنم



وعيونها شوي تطلع من النقاب من الصدمه ...
فهد حس بمثل البركان يمشي في عروقه ..فسخ نظارته ومد اصبعه بأشرة اتهام ...: انتي ...انا مب قايل لج ...لاتوطين هالبيت ...

ماتستحين من هالحركات ...بدال مادورين لج بيت يسترج انتي وياها ادورين فيها من بيت لبيت ...انتي شنو ...
نور انقهرت منه ومن اسلوبه المهين...: اسمح لي يا الشيخ ماعرفت انك من اهل هاالبيت كان قطعت ريلي قبل لااطى اي حصاه فيه

... فهد انصدم من قواة عينها ..: صج ماعليج شرهه يا..

: نور شهد ...

فهد اللتفت لصوت اللي وراه كان شاب في نفس طوله ...يطالعهم بنظرات شك غير راضيه للبنت اللي انطق اسمها بنور ...ونزلت

راسها بخوف من محمد ..وهي ترجف...وحولت تمسك شهد اللي فلتت منها وراحت ركض لمحمد...: بابا ...وحذفت روحها عليه...

محمد حس ان الجو فيه توتر ومتوجس من نور لانها مرتبكه بشكل غير طبيعي وشموقفها مع فهد من متى المعرفه ...طالعها بنظره

حارقه...

نور تدراكت روحها وقالت بصوت واطي ...: امي تقول يله نمشي ...ورجعت داخل...
محمد رتاح جزئيا يعني حصلته في طريقها ...اللتفت لفهد ...ومد يده : شلونك فهد ...؟



فهد بستغراب ...: بخير الله يسلمك...

فهد حاس انه في دوامه...مب قادر يستوعب اللي يصير جدامه ... من هاذولا ...من هي نور


وشهد ...






محمد بتوتر وهو يشل بنته اللي دفنت ويهها في رقبته ...: انا محمد ولد عمك ... فهد حس انه وقف على ارض صلبه وتدارك الواقع ...: حياك الله بوجسوم حياك الميلس...
محمد :الله يكثر خيركم ...مثل ماسمعت بنت عمك ...العيوز تبي البيت ...
فهد : خلاص وصلهم وارجع ...
محمد : خلاص ...
فهد وهو يقرص خد شهد ...: وجب هالشهد معاك ...
محمد : هههه ماأظن ...شكلها مخترعه ...
فهد في نفسه مالومها ...: هههه الله يخليها لك...
محمد : فهد اذا محتاجين مساعده في شي ترى حن موجودين بعدنا اخوان ...
فهد احتركت فيه مشاعر الكرامه...حس ان محمد يشفق عليه ...فرد عليه برود ...: مشكوور ولد العم...الحمد الله مستورين ...

...

محمد حس بالاهانه ماكان يقصد هالشي ...: الله يزيدكم بخيره...بس اسمح لي ...الاهل طلعوا ...وتوجه ليدته اللي طلعت هي والبنات


..ومسك يدها وعطى شهد نور اللي شلتها ...
ام جابر : محمد هاذا مب ولد عمك فهد ...


محمد بضيق ..: بلا ..

ام جابر بطيبتها المعتاده...: ناده اسلم عليه ويسلم على بنات عمه...
محمد بضيق : وشله البنات بعد مهب من زود المعرفه...مايحتاج ...
ام جابر وهي تدز يده ...: ابوك ياولد عبدالله معاد عليك الا ذا ...تمنع عيال العم من بعض ماكفاكم الهجر ...
محمد نادى فهد اللي توجه لهم وهو يحاول يخفي عرجته ...ام جابر: حيا الله ولد عبد العزيز...
فهد وهو يحب راسها ...: الله يبقيج يمه...
ام جابر : خارجيين من الشر ...
فهد : الشر ماييج...شلونكم بنات ...
غلا اللي ردت لانها جافت نور ماتبي ترد ...: الله يسلمك ولد العم شلونك...
فهد عرف انها مب هي اللي ردت لان صوتها مبحوح رفع طرف عينها له ... انصدم من جمال عيونها المتروسه برود واحتقار ...


فهداستفزته النظره وطالعها بنظره قويه ...بس اشاحت بنظرتها بعدم احترام...
فهد بقهر ..: الله يسلمج بنت العم...عاد سمحوا لنا ...على المعرفه المتأخره ...

نور انقهرت منه وايد عليك ...ياولد العم ...مالت امحق معرفه...وسحبت شهوود وراحت للبيت مانطرتهم ...كان الدم يطبخ في

راسها من تصرفات ولد عمها واخته الللي سلمت عليهم بطرف خشم ونفس خايسه ...كانهم ولاشي قدامها...نور حست بالحرقه ...
محمد وصل يدته واخته
وهو منقهر من نور تصرفاتها اليوم...اول دخل الصاله حصلها قاعده وبوجوم ...ملامح بارده ...وشهد في

حظنها ...كان ساكت ينطر يدته تدخل غرفتها...
محمد برود ...: نوير ممكن تشرحين اللي صار...؟



...

نور وهي اطالعه بوجه مافيه اي ردة فعل...: ايش اللي صار...؟



محمد وهو يقرب منها بس مسك نفسه يوم جاف شهد انتبهت له ...: وقفتج مع ولد العم ...
نور في خاطرها مالت عليه من ولد عم...:ماوقفت اول ماطلعت اجيب شهد عشان اطرشها لك عشان نروح طلع في ويهي وبنتك

لزقت فيني مخترعه ولا قدرت امشي...
محمد بعد لحظة هدوء ...: هيه ..ماعلينا ...

نور : محمد ...شفيها اذا كلمت ولد عمي ...؟





محمد : مافيها شي...بس لين يعتبرونك بنت عمهم يصير خير ...بنسبه لنا هم اغراب ...لين يرضون بهالعلاقه...
نور حست ان فيه شي صاير عشان محمد يتكلم بهالطريقه ...معقوله من بعد ماجافت ريم وفهد شي طبيعي يصير منهم ...عكس امهم

اللي كانت طيبه ...


*

----...---...-----...-----...---


...


بعد صلاة المغرب وصل ابومحمد محمل السياره بميرة بيت يبها لبيت اخوه ...وطرش محمد فيها ...اللي كان يحاول يثني ابوه من

هالقرار ...: يبه الناس مب لهدرجه محتاجيين ...
ابومحمد ..: محمد ...انا منا اتصدق عليهم هاذي المعاريف ...مهي بصدقه ...
محمد : يبه انت كذا تحرجهم وياخذون موقف ...
ابومحمد : انت اللي متحسس من ذا الشي عطني سويج السياره انا اللي بروح ...
محمد : لا...والله ..انا اللي بروح ...خذ سويج بعصبيه ...وطلع ...وراح لبيت عمه ..دق هرن وطلع له الدرويل وقاله يبطل الباب


...
عشان ينزل الاغراض...وسأل عن فهد اللي ماكان موجود...بس ام فهد وبنتها ..محمد سلم عليها وبلغها بالاغراض...ام فهد شكرته


ونزلت راسها محمد انحرج ...حس انها منحرجه ...من اللي صار...
بس ام فهد منحرجه من طيبة هالناس اللي ريلها كان يكرهم...
وافترق من هله عشانهم...وهم بالعكس شارينهم...
محمد قعد ينزل الاغراض مع الدرويل للمطبخ عشان بسرعه يرجع لانه منحرج ومنقهر ...
كان الباب الموصل لصاله مفتوح ...وصل له صوت وحده صوتها حاد كانها تصارخ...: هاذا اللي ناقص بعد ...يتصدقون علينا عيال

لطيفه...
ام فهد : ريم اقصري ذا صوت ...الرجال برى ...
ريم بغرور ..: وشعلي ...يكفي تشمت خواته اليوم على بالهم مارمرت علي حركتهم ... بس والله وسماه بعدهم ماعرفوا بنت

عبدالعزيز ال...
ام فهد : ريم احترمي نفسج هاذولا عيال عمج ...
ريم : لا ....مهب عيال عمي ...ابوي ماكان له خوان هو قال لي مالي خوان...وعلى بالج مجيهم اليوم حبا فينا...لا يمه هاذولا ...


جايين يشفقون ...ويتشمتون...اعرف هالنوعيه زيين ...

ام فهد وهي تهز راسها بأسف : الله يهديج لنفسج يابنتي...

محمد كان جامد في مكانه من صدمه ...معقوله ...هاذا تفكيرهم فينا... الحين عرف سر برود فهد معاه ...تأججت نار في صدره ...



كان وده يحط يده على رقبة هالريم ويلويها ...محمد ..راح لسيارته من غير لايجوف اللي قدامه وشغلها وشخط لبيتهم...سعد كان

يحاول يكلمه بس ماكان يجوفه من الغضب ...سعد استغرب من محمد ...بس ماحط في باله ...محمد راح لبيتهم بجرح في كرامته

...لااحد يعلم مالذي سيمحوه ...

----...---...-----...-----...---

taman 17-11-10 08:25 AM

( الفصل الرابع )



ماسكه سماعة التفلون وتنطر حد يرد عليها ...بس للأسف انقطع

الخط ومحد رد
..نزلت السماعه بستغراب ...
اول مره تتصل في

بيت خالتها محد يرد ...بالعاده يدتها اوبنات خالتها او المفعوصه شهد ...غريبه وينهم ...


شيخه ... قامت ادور لامها عشان تسألها اكيد تعرف عنهم شي ...حصلتها في غرقتها اختها الصغيره تبدل ملابسها ...: يمه ...




وضحى وهي مشغوله في بنتها...: خير ...




شيخه : بل يالوضيحي خير...افا ...افا ...انا زينة بناتج تقوليين لي خير ...





وضحى وهي واصله حدها من نوره اللي مب راضيه تلبس الا بصعوبه ...
: بنت حمد قسم بالله اذا مافارقتي من وجهي ماتشوفين شي

يرضيج...




شيخه وهي تضحك على عصبية امها : خلاص...اممممم وين خوالي ...اتصل عليهم مايردون ...
؟

وضحى : راحوا لبيت عمهم
...

شيخه : ايه
...هم نزلو...

وضحى : اجل ليه راحوا
...


شيخه : هدي اعصابج
...حرم حمد المصون ...


وضحى بعصبيه : بنت حمد فارقيني
...لاخلي حمد يمسد عقاله على ظهرج ...


شيخه
...انسحبت من الغرفه حفاظا على نفسها ... ورجعت لصاله الفوقانيه تكلم بنات خالتها ...بس هالمره...
ردت عليها نور ...
اللي

ماكان لها خلق ...





...



شيخه : شفيج زامه روحج ...
؟

نور
بضيق : من هالخايس ولد عمي
...

شيخه : اي ولد عم
...

نور قالت لها السالفه كامله
...: والله انه فور الدم براسي هو واخته اللي نافخه روحها علينا ...




شيخه وفيها ضحكه ...: نوير هدي...



نور وهي حاسه ان شيخه تضحك ...: وجع يالعنز... ادري تضحكين...بكيتج ...





شيخه ماقدرت تمسك نفسها انفجرت من الضحك ...: نوير اتخيل شكلج انتي وشهود وانتوا تلفون البيوت ...
هههههه والله شكلكم

مسخره ...





نور بقهر : شيوخ قسم بالله اسكر اذا ماانطميتي ...




شيخه ...:خلاص ...انزين بنت عمج شكبرها...


نور
: بكيتها
...احس اكبرمني بس مهب وايد لانها مدرسه علم نفس اظن اول سنه ادرس ...





شيخه : اوه مدرسه بعد صج بنت عمج ...كلكم نفس الدم مدرسات ...



نور : محق من دم بروح ابدله ...
شيخه : تعالي بعطيج من الدمي العسل ...
نور : عسى ماشر ...تبني اصير مخفه مثلج ...
شيخه : المخفه ريلج ...خلاص هونا مانبي نعطيج...يله ضفي ويهج ...


نور : جب ...


شيخه : مال اول جب ...ياهل ...
نور : عيل شيقولون الحين ...
شيخه : شت يور ماوث...
نور : احلى يالعنقليزي ...هاذا وانتي لغه عربيه ...
شيخه : ويشششششش لا لا لا مااقدر شهالتخلف عنقليزي...لالالالا نو نو نو...
نور وهي تضحك ...: مالت عليج ...هاذا من قاموس حمده دكشنري ...
شيخه : فديتها شخبارها بس على الله مارتفع ظغطها من بنت عمكم ...

نور بقهر : لا بالعكس من جينا وهي تمدح في زينها وحلاتها ...
شيخه : ليه هي حلوه ...
نور : الا موووووووت...بس مالت عليه من جمال ...على الطل ...
شيخه : لاتخلينها تييكم ...
نور : ليش ...؟
شيخه : اخوج خلووود...بعد ليه تغسل مخه ربروحه من يشوف زول سوادعباه يطير ...
نور وهي تضحك : مالت عليج انتي وياه ...صدقيني ماراح يطالعها ولاهي بطالعه لانها ماتجوف ابعد من خشمها...
شيخه : مالت عليج انتي...انزين بتيوناهالاسبوع ...
نور :...نسيتي العشا عندنا يوم الخميس ...انتوا الابتجيون ...
شيخه : ايه ...انزين يوم الجمعه ...
نور : بشوف ابوي ويدتي وبرد عليج ...
شيخه : معليه يوم الخميس بسوي لها غسيل مخ ...
نور : هههه انزين...
شيخه : يله اقلبي خشتج ...باي
نور : بكيتج ....باااي ...
نور سكرت من شيخه...وهي تضحك ...شيخه نستها الضيقه ...وجددت روحها ...شيخه كانت على طوول تعرف لنور من تكون

متضايقه...عشان جذي على طوول كانوا قراب لبعض ...مثل التؤم

...نور راحت تصلي العشا عشان تنزل تحت ...وبالها مشغوول

في العزيمه شلون بتتحمل ريم ..وأيش مستقبل العلاقه بين العائلتيين ... ولد عمها ايش بتكون حياتهم في وجوده ...



----...----...----...----...----
قاعد في الميلس ومسند راسه على الكنب ..ويفكر في اللي صار اليوم من أحداث ...
عيال عمه ...ناس جديده ...ويوه يديده ...





ماعرف اشلون اصنفهم في حياتي ...
عمي ...
مادري شحال معاه....ابوي لو عايش كان قلب الدنيا ...
ابوي مات وهو ماتقبل عمي



عبدالله اخو...
هل عمي فعلا متقبلنا ...؟ الله العالم ...

فهد تذكر العيون اللي احرقت مشاعره ...
وصاعدت دقات قلبه ...نظره هزت

كيانه ...ضحك...
مالومها ...صراحه تحتقرني ...
زين بعد اذا ماتذبحني ...
بس قويه هالبنت...الله يعين عليها ...فهد كان يلعب في

مسباحه ...اللي كان خرزه بني ...
رفعه قدام عيونه يطالع الخرز اللي ذكره بعيونها ...
حط المسباح في يده وسكر عليه بكفه...مايبي

ينشغل بهالعيون يكفي ...البلاوي اللي عنده...


قام يروح لصاله لانه يأس من رجوع محمد ...
دخل بتعب...حصل امه قاعده...



وسعد حاط راسه على فخذها ...
وهي تمسح على شعره ...




فهد : سعد ...
يالدب ريال شطولك منسدح على ريل العيوز ...


سعد وهو منسدح ولا عبر فهد : محتر ...
هب قايم راحت عليك يالشيبه ...

فهد : شابت حواجبك ...قم قم عورت ريلها ...

ام فهد : خله مرتاحه ...

فهد قعد جنب امه ...
: اقول يمه ...اجل بنات عمي جايينكم اليوم ...

ام فهد : يحليلهم ...
جاونا ماقصروا بنات عبدالله ...

فهد: الله يجزيهم خير ...

ام فهد : اي والله ونعم التربيه اخلاق ودين...

سعد : يمه يمديج تعرفيين اخلاقهم...؟


ام فهد : بعض الناس من اول قعده تعرف معدنه ...

سعد: يمه شكبرهم ...
؟
فهد : وانت شلك...
ماتستحى تسأل عن بنات الناس ...

سعد : والله مب غرب بنات عمي...

ام فهد : وهوصادق بنات عمه ...
مافيها شي ...بس ياسعد ...
الله عرفته من شكلهم نور يمكن في عمر ريم وغلا اصغر منها ...

سعد : ومرة محمد ماكانت معاهم...؟
فهد : شلك بعد فيها ...؟
سعد وهو مطنش له ...: هاه يمه ..
ام فهد : وين تيي بلاك ماتعرف محمد مرته ميته من زمان ..
سعد : الله يرحمها ...يمه ...
تهقيين عيال عمي ..بيتقبلونا ...

ام فهد وهي تمسك ذقنه ...: هالويه من اللي مايحبه ...
فهد : والله والويه ...


سعد: ازين منك يالشيبه ...

ام فهد وهي ادزه من حظنها ..: قم ...واللي يعطيك ويه مره ثانيه ...والله ان عدت هالكلمه وقلتها لخوك ..ماتشوف خير ...
فهد وهو يحاول يخفي ضحكته : جيل مايحترم اللي اكبر منه ..
سعد وهو يطالعه بنظرات مقهوره ..وطالع امه ..: افا ..لالالالا الا شيخ الشباب ولاتزعلين الغاليه ..وحب خدها .... يمه ...
ام فهد : خير ..

سعد بل العيوز عصبت عشان هالشيبه ..: خلاص قلنا اسفين ..الا سوني وينه ..؟

ام فهد :مادري اسأل الخدامات ...
سعد حس ان امه تضايقت من مزاحه .. فنسحب يدور لسوني في غرفته ..حفاظا ً على خاطرها ...



----...----...----...----...----





taman 17-11-10 08:32 AM

يوم الاربعاء ..


نور ويدتها وغلا قاعدين في الصاله

...ام جابر تكلم بنتها وضحى والبنات قاعدين يسولفون عن العشا بكره ..شبيلبسون وشلون بيكون

شكل بنت العم ..


غلا : تصدقيين ..للحين مب مصدقه ان لنا عيال عم ..

نور : والله وعيال العم ..

غلا : ههههه مالت عليج انا ماجفت الاعينه وحده ..احبطتني اني اتعرف على البقيه ..

نور : نصيحه لاتجوفيين الباقي بيصديج احباط كامل ..

غلا بفضول : ليش من جفتي ..؟

نور بصوت واطي : بكيتج بتفضحيني قصري صوتج ..

غلا بصوت واطي : منننننننننن من ؟

نور : راس الحيه ...

غلا وعيونها بتطلع من الصدمه ..: فهد ..؟

نور : ايه ..

غلا : وجع يالكذوب ... مستحيل ..

نور :الكذوب وجهج ...اسمعي هو اللي بدا بكيته ..

غلا : عز الله كليتيه ...شمسويه ..

نور : يالبقره ماسويت شي ...هو عفانا الله عليه لسان سوط ..

غلا : علينا انتي نوير ام سواهي والدواهي ماسويتي شي ...

نور : قلعتج ماصدقتي ... بس نصيحه ..ترى هالعيله مستحيل تعتبرنا عيال عم ... لانهم مايجوفن الناس الا من فوق ..واكبر دليل

انتي جفتيه ..

غلا ..: انزين نوير شلون بنتعامل معاهم في المستقبل ..

نور : عندي لج حل خوووش حل ..

غلا : شنو !

نور : نتجنبهم ....كأنهم ماسكنوا جنبنا...

غلا: ماراح تقدرين ..لو كانو مب نفس الحوش يمكن ..بس الحين في الطلعه ودخله بتشوفينهم ..وفي الاعياد والمناسبات اللي ابوي

مايقصر ..مافيه حد مار الاومسوي له ذبيحه ..

نور : عيل ..تذليين نفسج لهم ..

غلا : نور ..عن الحساسيه الزايده مب لهدرجه ..

نور : والله انج مقصه ...عيل تبيني مثل يالبقره من غير احساس .. وخلي اي حد يدعس علي ...مستحيل ...

غلا : نوير فهد مسوي لج شي ...؟
نور : بعدين اقولج ..مب هني وهي تأشر على يدتها اللي نزلت سماعه واللتفت عليهم ..

غلا : زين ..

ام جابر : شعندكم روسكم في بعض وتغامزون ...

نور : ولاشي يمه سوالف عاديه ..

ام جابر : ايه اني خابره ...

غلا : يمه انتكلم عن بيت عمي ..

نور وهي تساسرها ..: بكيتج بطيتي البرمه ..

ام جابر : شبلاهم ..؟

نور : مابلاهم شي ..غلوي ...بس كذا تسأل عن حالهم شبيكون ..

ام جابر : بيكون الله ساتره بس انتوا صفوا القلوب ويمشي الحال ..

نور : والله قلوبنا صافيه الدور عليهم ..

ام جابر : وانتي يالعوبا ..وشدراج بلي في القلوب ..؟

نور : مايحتاج اعرف ..بروحج جفتي ..بنت العم ..شلون سلمت ماتجوف طروح نجد ..(مثل يقال للانسان المغرور ) ..

ام جابر : ماجفت اللي جفتيه ...واذا هي رافعه خشمها يحق لها ..
نور : لاوالله على وش ..

ام جابر : نوير لاتنسين انها جايه من عز ورخى ...وبين رمشة عين كل شي تحول ..يعني بعدها على عيشة عز عمرها ماتعاملت مع

ناس مهب من مستواها ..

نور : بنت محمد اجوفج تعذرين لها ..وشي اللي وراج ..؟

ام جابر : وراي العصا ..اللي بتلعب على ظهرج ...يالعوبا ...معيه لاتفهمين ..

نور : يمه فاهمه ... بنجوف بكره ..بتقدرين عليها ...

ام جابر : يمه لاتخلين قلبج يحكمج ..مب من مره تعرفين الواحد ...من مره مرتين يمكن فيها يكون شين ومره يكون زين ..لازم

تعاشرينه ..عشان تحكمين ...لاتغرج النظره الاولى بعظهم ودج به من تشوفينه بس من معاشرته تكرهينه ..وبعضهم تبغضينه بس

بعدين ودج به ولا الناس كلهم ..واظن قد عرفتي هالشي ..


نور عرفت يدتها من تقصد مرة محمد المرحومه ..: الله يرحمها يمه ..
ام جابر : عشان جذي اقول لج لاتتسرعين ...ابخسي الناس اول بعدين احكمي ...مثل مانتي الحين تنقدين عليهم اكيد هم بعد ينقدون

عليج ..

نور تذكرت موقفها مع فهد اكيد اول واحد بيتنقد علي هو ..: ان شاء الله يمه ..بحاول ..
ام جابر : بعدي بنتي ... خليكم دايما ...كذا لاتنقدون حد ولاحد ينقد عليكم ...

غلا : يمه نبي ..نروح الجمعيه ..

ام جابر: شعندكم ...

غلا : بكره عندنا عشا وناقصه اغراض ..

ام جابر : وين خوانكم ..؟

نور : خالد راقد من بعد صلاة العصر ...ومحمد مادري وين طلع ..؟
ام جابر : يامكم عاجزه من المراح ...

نور : انزين شنسوي ..

ام جابر : انطرو محمد ...

نور : اففففففففففففف نقعد ننطر شورانا ...

ام جابر : خلونا من ذا الهرج ..قوموا افرشوا لنا برى ..وقوموو شهد ..

نور : ان شاء الله ...
البنات قاموا يفرشون الحصير ...ويعدلون القعده للجده ..وبعد ماخلصو

غلا راحت تصحي شهد ونور راحت للمطبخ تجيب القهوه

والشاهي والحليب ... اول ماوصلت المطبخ حصلت الخدامات مسويين فطاير وكيك ..قالت للخدامت يلحقونها بالقهوه وهي بتشيل

الصحون ..وراحت لمكان اللي فارشين فيه ونزلت الاغراض ..وانسدحت على المفرش وراسها على مركى اليده اللي للحين مايات ..
ام جابر وهي نازله من الدري بمساعده غلا ..اللي ماسكه شهد وهي دايخه من النوم ..: نوير ...اخسي على الوجه وين النقاب ..
نور وبعدها منسدحه : يمه نقابي هنا ..اذا حد جا لبسته ...
ام جابر وهي تقعد : اذا حد جا وليه تنطرين حد يجي وبعدين تلبسين ...البسيه يمال العافيه ..لاتنسين البيت اللي جمبج فيه رياجيل ..
نور وهي قاعده وتلبس نقابها بمضض ..وبعاداتهم هي وختها في البيت يلبسون جلال نقاباتهم اذا طلعوا برى عند يدتهم ..: وهاذا

لبست ..
ام جابر: بعدي بنتي الجيده ...
نور مسكت الدلال وقعدت تقهوي يدتها ..وشلت شهد في حظنها اللي تتسدح بعد النوم فيها ..: من اللي بيروح معاي الجمعيه ..؟
شهد وهي تصحصح من سمعت الكلمه السحريه : ابي الوح ..اموووووووه (ابي اروح عمموه)
نور : اولا اشربي الحليب ويي ابوج انروح .... شهد خذت القلاص اللي بردته لها نور وعطتها اياه ..شهد وقت اللي تبي شي تكون

اطيع منها مايوجد ..




----...----...----...----...
----




كان يتمشى في الحديقه متملل من اجواء بيتهم ريم وفهد طلعوا مادري وين راحوا وامه قاعده ترتب باقي الاغراض مع الخدم ...

وصل لقريب من الفاصل العشبي اللي بين البيتين ...سمع اصوات وضحك .... كان وده يقرب ..بس تراجع .... ماحب يتطفل ...



رجع ورى وكمل طريقه واصواتهم تجذبه ...وقف في نص الطريق متردد ... وده يقرب منهم بس يمكن يكون وجوده غير مرحب فيه

...بس وده يتعرف عليهم ...اذا ماهو ابتدا بالخطوه الاولى مستحيل هم يبتدون فيها ...

سعد
رجع ... لازم اتعرف على هلي ...رجع

وقف عند الحاجز ...وعطى نفسه دافع شجاعه كانت ناقصته ..تنح تنح ..
وقفت وحده مب طويله وطالعته بنظرات عيونها الكبار بستغراب

..
سعد
بخجل ..: سلام عليكم ....انا سعد ولد عمكم ..

ام جابر من ورى الحاجز : حياك يمه ...قرب ..قرب...فديتك ..


سعد
ارتفعت معناوياته بعد نظرات هالقزمه ...حس انها بتطرده ..: الله يحيج يمه قرب منها وحب راسها ...وقفت وحده ثانيه طويله

شوي اطول من الثانيه ...وقفت جنب القزمه ...


و
سعد يطالعهم ...: شلونكم بنات ..؟

نور : الله يسلمك شلونك انت ..؟

سعد : بخير يابنت العم ...قعد جنب اما جابر مكان ماأشرت له يقعد....وصبت له قلاص حليب كرك وقربت له صحون الفطاير


والكيك ..
سعد حس انه قاعد في مكان خيالي كانه يحلم ...حلم من احلامه العائله مجتمعه واليده اللي عمره يتمنى يكون عنده مثلها

.
..حس بسعاده ..بس فيه حاجز بينه وبينهم كان وده يكسره ...فطالع

بنات عمه ..: الحين القزمه منه والنخله من فيكم ...؟

نور انصدمت منه ...سكتت شوي تستوعب اللي قاله .... الدب ..: القزمه اسمها الشيخه نور والنخله غلا يالزلمه ..

سعد ضحك عليها مهي بهينه بنت العم ..مربوشه ...زين والله فيه حد مثلي ...: قصدج الشيخ سعد ..الا يالشيخه نور مخلصه ولا ..

نور ابتسمت شكله ولد العم نفسه خفيفه مب مثل ثقيل الطينه اخوه

..: الله يسلمك تخرج تخصص رياض اطفال ..

سعد : مشاء الله عيوز يعني تخرج ...

نور : عيز حيلك يالبزر ..

سعد : ههههه على الاقل بعدني ريعان شباب ..وانتي النخله ..؟

غلا : نخله زرعت في راسك ...سنه اولى ..

سعد : روضه ..

غلا : لا الروضه حقك انت وشهووود ..جامعه ..

سعد : فديت الروضه اذا فيه مثل هالقمر ..مسك شهد وباس خدها ...

نور : شوي شوي على بنتنا لا تاكلها ..

ام جابر : اهبي على قوة ذا الوجه يانوير ..

سعد : يمه عادي ...عمتها يمكن خاطرها تاكلها بلسانها ..

نور : بكيتك ..يالدب ..عليك لسان يغطي علي ..

سعد : ماديرتي العرق دساس ..طالع عليج ..

نور : وينه هالعرق عشان اقطعه ...

سعد ابتسم ...: اسمعوا بنات العم عندي لكم كلمه واتمنى تسمعوني ..

نور وغلا بفضول طالعوله واستمعوا ...ام جابر : تفضل ..

سعد : حن عيال اليوم ...وانا ماددري شصار من عشرين سنه ..ولايهمني ..اللي يهمني اني لقيت هلي ...واتمنى ان نكون عيال اليوم


ونتجاوز خلافاتنا ...لان ودي اكون اخوكم ..ونذر على هالرقبه ماتشوفون مني شي مايعجبكم ...

ام جابر ببتسامة فخر : تسلم ياولد عبدالعزيز هاذا العشم فيك ....

سعد : هاه وشقلتوا ياخواتي ..

نور : مثل مااعتبرت نفسك اخونا احنا عادينك اخونا البزر ..

سعد ارتاح لانه عرف انهم ماردوه وضحك كان وده يقوم يرقص ...: تسلمين يالقزمه ...

غلا وهي تضحك بنعومه ..: والله وجا يومك يانوير واللي يقدر لج ..

نور بشموخ : انا الشيخه نور هالبزر يقدر لي اقري العب مع شهد ..

سعد : ههههههه والله كنت شاك ان عمي ماخذ مصريه ..
نور : بكيتك ..



: السلام عليكم ..



سعد انتفض من هالصوت البارد ...
رفع عينه جاف ولد عمه محمد ...
يطالعه بنظرات وقف شعر جسمه منه ..برود وغضب كانت


نظراته موزعه بينه وبين خواته ....
سعد تحدى هالنظره وقف يسلم عليه ...

محمد سلم وقعد جنب الجده وهو يطالع اخواته وده يذبحهم

على هالقعده مع سعد وبعد فالينها يسولفون ..

محمد بصوت بارد ..: شلونك سعد ..؟

سعد بشاشه ..: الله يسلمك ولد العم شلونك ..عسى ماخلاف ..؟

محمد : بخير ..الله يسلمك ..

سعد : السموحه ...ترى دقيت الميلس ماحصلت حد ويوم رجعت جفت بنات العم قلت اسلم ...

ام جابر : سعد يمه لاتعذر هاذا بيتك ..وبيت عمك وقت مابغيت تعال العين اوسع لك من الدار ...

محمد خفت نظراته ..: سعد البيت بيتك ...واحنا اهل ..

سعد ارتاح ...بس بعد حس ان محمد للحين مب متقبله ...فنحرج من هالشي بس تحمل ..عشان مايبين له ...قعد يشرب قلاص الحليب

..

محمد وهو يطالع خواته ..: خير شعندكم حارقيين الجوال بتصالاتكم ...؟

نور : الخير بوجهك ...بغينا الجمعيه ..
شهد وهي تنقز من حضن الجده ..: بلوح الدمعيه ..(بروح الجمعيه )

محمد : وانتي بعد ؟ لالا عيب البنات يروحون ..

شهد وعيونها انترست دموع ...: بلوح ..

محمد وهويسحبها لحضنه ...ويبوس خدودها بقوه ...: اودي مندوبج ...لو تبين بروحج انروح ...بس لاتصيحين ..

نور : لاوالله على كيفك ..

محمد : لاوالله على كيف الشيخه شهد بنت محمد ..

سعد بضحكه ..: مشاء الله بيتكم متروس شيوخ ..

نور : ماعليك بس حقوق الطبع لدى الشيخه نور ....

محمد : انزين اي جمعيه ...تبغون ...؟

نور : كارفور اللي في فيلاجيو ..أقرب لنا ...

محمد : معليه........... بس ياليت تخلصون لان وراي شغل بعد المغرب ...محمد طالع سعد ...: تخاوينا ...؟

سعد : والله ودي بمخاواكم بس الوالده بروحها ...

محمد : اهاا ..على هواك ...

البنات قاموا يلبسون وشهد معاهم اللي تجدد نشاطها بعد طاري الجمعيه ...

سعد قعد شوي ورجع لبيتهم ...وهو مملؤ بمشاعر يديده

..ماعرف لها ...سعاده انتماء وخوف من المستقبل اذا عرفوا خوانه بهالخطوه ...



----...----...----...----...
----




واقف قدام محل الاثاث بتملل ..ينطر ريم تخلص ...طالعها كانت واقفه عند الكشير ..تحاسب ...

فهد
طلع سويجه عشان يطلعون من

ظهر وهم في المجمع زهق ..

ريم
: فهد ممكن نمر كارفور ..

فهد
بزهق ..: بعد ...معليه بس لاتتأخريين ..

ريم
: لالا ماراح أتأخر ...شغله بسيطه ...

دخلوا كارفور .
ريم بخطوات سريعه عشان فهد مايعصب عليها راحت قسم الشامبو تاخذ لها ..وهي واقفه ...جذبها صوت ضحكه


قد سمعته في مكان قريب ...اللتفت جنبها ..فهد ماكان موجود ..بس بنيه صغيره لابسه فستان كاروهات وردي مع ابيض واصفر


وشعرها الناعم مفتوح يداعب خدودها المليانه.....جافتها مع بنات عمها ..واقفه جنبها وتضحك ..قالت بصوتها الطفولي ..: اموووه

بابا ...يحقني ...(عموه بابا يلحقني ..)
ريم
بضحكه لان شهد كانت مشبهه عليها لان لابسه نقاب ..: حبيبي ..انا مب عموه ..ومسكتها من زنودها ...شسمج ..
شهد
ببتسامه ..: انا دهوود ...( شهوود)
ريم
: عهود ..ياحلو اسمج ..انتي حلوه ..
شهد
: انتي حووووه ...وااايد ..
ريم : مب مثلج ...تعالي اوديج عند ماما ..
شهد : ماما ..وين ماما ..؟
ريم : بندور لها مع بابا فهد ...

شهد : ابي ماما ...امووووووه تليني ...(شليني )

ريم وهي تشيلها ..: تعالي ...

حصلت فهد واقف ورى رف الكتب يتصفح له كتاب ..طالعها بنظرات
استغراب ..: خير ..

ريم ..: مادري على بالها اني امها ..

فهد بضحكه حزينه ..: ما أظن امها ...امها متوفيه ...

ريم بصدمه ..: والله ...حرام ..طالعت شهد اللي اطالعهم بنظرات استفسار ..مب فاهمه السالفه ...
ريم حست بحزن يجثو على

صدرها ..لمت شهد وباست راسها ...شهد ماصدقت ريحت راسها ولمتها ..

فهد : ممكن تخليين حصص الامومه فضحتينا ..

ريم انحرجت نست نفسها ..: ابيه سوووري ...بس كسرت خاطري ..

فهد : انزين ..اكيد الحين اهلها ..يدورون لها ..مشغوليين ..

ريم : مبيين ...شلون هاديينها بروحها ..

بصوت رجولي خشن ....: شهد ..
شهد تمللت من حضنريم وركضت صوب الصوت
...اللي كان صاحبه شاب وسيم رجفت اطراف ريم من منظر الحنان اللي لم فيه


شهد ورفعها لصدره ..وباس خدها ..كان حضوره طاغي ...هز كيانها ...

محمد قرب منهم وسلم على فهد ..: السموحه ازعجتكم ...ماتخلي حركتها ..كل مره ..طالعها اخر مره اوديج ..
شهد : حلات مألووح بابا ..(خلاص بابا ماروح ).

فهد : ماحصل الاالخير ..الله يعينك على شطانتها ..

محمد بضحكه ..: الله يعيين ..يله استأذن الاهل معاي ...

ريم وهي تكلم شهد اللي واقفه جنب ابوها ..: باي شهود واشرت لها بيباي ..

محمد تجاوز الريم وهو يطالعها بنظرات جليديه .. لانه عرف صاحبة الصوت ..من كلمت بنته ..كان الاحتقار ماليه ....شال بنته

وراحوا تحت صدمة الريم من نظرات ولد عمها ...

فهد : خلصتي ...؟

ريم وهي بعدها تايهه ...:
لا ...ورجعت للقسم اللي كانت فيه وهي مب في شعورها من ولد عمها اللي خلبط كيانها ..من الوسامه

لنظرات الجليديه ...ليه ..؟

-

----...----...----...----...----



رجع يتصفح الكتاب وهو متملل ..ينطر اخته تخلص .. وهو يفر الصفحه ...انتبه لصوت وراه ...صوت مب غريب ....معاه صوت

ثاني ...
غلا : خذي هالقصص احلى ...

نور : اقلبي وجهج اقولج مبزره ...تقوليين قصص ...ابي كتب تعبيريه يعني اصور فيها تعبر اكثر ..

غلا : انزين خذي لهم احرف ...

نور : شكلي باخذ خيزران ...هههههه عشان العن خيرهم ...مايزعجوني ..

غلا : مالت من مدرسه ...هاذا وانتي تدريب جذي عيل بعدين ..

نور : اوقفهم في الحوش..خخخخخخ
غلا : هههههه بكيتج .... والله مادرس عيالي عندج ...

نور : زمن اللي يقول انج بتعرسين ...بتقعديين عااانس ...

غلا: احسن اقعد مع ابوي اوانسه وحدته ..

نور : ههههه مسكينه ...

غلا : ليه مسكينه جايفتني اطر ..مثلج ههههه

نور: بكيتج انتي وياه ..واللي يقولج سالفه ....

غلا : ههههه والله مسخره ..

نور : المسخره شكلج ... يالسخيفه ...والله لوجفته مره ثانيه امسح في خشته القاع .. البايخ ..بكيت ويهه ..

: ليش شايفه ويهي ...؟

نور وغلا اشهقوا من الصدمه ...نور طالعت وراها ...كان واقف وراها ومكتف ايدينه على صدره ويطالعها بنظرات تحدي ....نور

الصدمه لجمت لسانها ...

غلا استغلت اللحظه فسحبت اختها وراحت معاها ...لانها تعرفها مب ساكته ....ملسونه ...وهم بعيد منه


اللتفت نور له بنظرات غضب ...
بس هو رد النظرات بتحدي واضح ...وهي ترد عليه راح ارويك ياولد العم ...وفهد يبتسم بسخريه


..وعطها ظهره ...نور انقهرت منه ومشت وهي تتحلف فيه ....

فهد رجع الكتاب مكانه وهو يضحك ...
كان عارف مافيه حد قريب منهم عشان جذي
كلمها ...والله طلعت قويه بنت العم مب هينه

هالقصيره ...بنجوف شبتسوين ...بتقدرين علي والا ...؟
فهد حس كان فيه مثل الشعله تتقد في صدره ...تحدي ...سعاده ..شعور


خفي يداعب اطراف صدره من جاف عيونها الكبار ...المتحديه ...يمكن لانها اول وحده اطالعه بنظرات غير الشفقه ..من حالته ..



----...----...----...----...
----


من طرف اخر ..كانت تشل اغراض وتحطها في السله من غير لاتشوف ...وغلا
ترجع الاشياء اللي مب محتاجينها
....وتهز راسها


لانها تعرف عصبية نور ..

غلا
بقهر : نوير خلاص ...شفيج ...فضحتينا ..

نور
: ماقدر اللي مايستحي ..داري اني ماراح اقدر ارد عليه ...بكيت وجهه ...

غلا
: نوير ممكن تخليين التعصيبه في البيت ...ترى محمد قريب ...
نور
انتبهت ...: افففف ..خذتي فايين ..

غلا
: ايه ...يله نروح نحاسب ...

نور
مشت ورى غلا وباله مع مكان ثاني لشخص
...اشعل الحرائق في فؤادها ... ثاني مره يحقرها ...اهو ليش جذي معاي ..كله في


موقف غلط ...في وقت غلط ...بس محد قاله يسمع ...لان اللي يتسمعون ماراح يسمعون شي يعجبهم ...بس براويه ..اذا ماكنت نوير

بنت ابوي ...


واقفه في نص الغرفه وتجهز اغراضها في شنطه صغيره ..جلابيات وبدلتين ..وكم جلال ..وفرشاتها ...ولوازم سهر طبعا كلها دايت



..وابييه ..الابتوب ...بعد نسيته ...شالته من فيشة الكهرب وحطته في الشنطه ..مب مصدقه ..من قالت امها انهم بيباتون في بيت




خالتهم ...ابوهم سافر لسعوديه ..عشان واحد من ربعه صاير له مشكله ..ويمكن يطول هناك ..كم يوم ...يوم اتصلت في نور تبلغها




..نور ماصدقت قالت بطرش لهم محمد ...عشان يوون من ظهر عشان محد عندهم ...لانها تعرف ان حمد مايحبهم يروحون مع دريول


بروحهم خصوصا اذا هو مب موجود في البلاد ...

شيخه
لبست عبايتها ونقابها المحفور شوي وكانت حاطه كحل مامسحته من يات من المحاظره وشيلتها ...ونزلت اغراضها لصاله

اللي كانت معفوسه ..اغراض خواتها ..وامها ...اللي يجوفهم مهاجريين مب يوميين ..

شيخه
: وحليلي ..وانا اللي متكاثره اغراضي ...حصوص وين امي ..

حصه
وهي ماده البوز ..: مادري ..


شيخه
: اخسي يالنفس الخايسه ...
حصه
: وانتوا ماحلى لكم المراح الا الحين ....ما كأن احنا راديين
من المدارس تعبانيين ..


شيخه
: اها ..كل هاذا عشان الرقده ..خبروها عليج ...فارقي بس ...طلعي اغراض مهوي ...لانها بتطلع مع غلوي مناك ..

حصه
: بعد هاذا اللي ناقص ..اشتغل عندج انتي واختج ...مشكلتج روحي انتي ..

شيخه
وهي باديه تعصب : حصوص ..روحي دام النفس عليج طيبه ..

حصه
: لا مب رايحه شبتسوين ...

شيخه
وهي تسحب الخيزران من فوق كبت الصاله مكان ابوها مايحطها ..: بامردغها على ظهرج ..

حصه
شردت لغرفة امها اللي تحت وهي تصارخ : يماااااااااااااااااااااااااااااه ....يماااااااااااااه ..

شيخه
فسخت صندلها عشان مايعوقها ..ولحقتها ...: طلعي ..لاشلخها الحين ...

وضحى
وهي واقفه بينهم ..وحصه ورى امها ..: خير خير شعندكم ...؟
شيخه بعصبيه ..: ملعونة الصير ذي اطرشها تقولي منا بخدامتكم ...
حصه : والله اني صادقه الخدامه في المطبخ ليه ماطرشها ...تحنها وانا ماتحني ..توني جايه تعبانه من المدرسه ..

شيخه
: وليه يالشيخه محد تعبان الا انتي ..كلنا تعبانيين ..

وضحى
..: حصه روحي للاختج مطرشتج له من غير مناقشه وخلصوا ولد خالتكم ينطر برى ..عيب عليكم استحوا شوي ..

حصه
طلعت من الغرفه وهي تحلطم ...على شيخه ..شيخه استانست من الخاطر انها مشت كلمتها ...

وضحى
بعد ماطلعت حصه : وانتى يالكبيره ...تشوفينها جايه عاجزه تمريين عليها ارحمي شوي ..

شيخه
بقهر : والله مطرشتها لاغراض اختها ...جزاتي مابغي الخدامه تحرك اغراضها ..

وضحى
: وانتي ياراعية المعروف ليه ماجهزتيها لها ..

شيخه
: والله وهي شعازتها قاعده في الصاله وحاطه رجل على رجل ...

وضحى
: شيوخ اصطلبي ...ورحي حطي الاغراض في السياره انتي والخدامه ودي نوره معج عشان اقفل البيت اذا طلعت حصه ..

شيخه
راحت الصاله وهي تصارخ تنادي الخدامه تشل الاغراض معاها ..ونوره ..
كانت سياره موقفه صوب البوابه يعني الدبه صوب بوابة الصاله ...حطت الشنط والاغراض ورى وسكرت الباب بقوه لانها معصبه

على اختها ..كانت سيارة محمد يوكن 2007 بطلت الباب الثاني اللي ورى اللي جنب السواق ..وركبت نوره ...وهي تحلطم ..
: شوي شوي على الباب كسرتيه ... مب يد عليج ولا مريم الغضبان ...
شيخه بصدمه : خااالد ..
خالد وهو يلتفت عليها ويرفع نظراته يرفع فيها شعره الناعم ماكان لابس غتره وفاك الزرار الفوقاني ..ومرجع ايدين ثوبه الكبك ورى

:خير ..
شيخه : لا على بالي محمد اللي بيجي ..
خالد : وليه ..شفيني مب عاجبج ..
شيخه الحين هاذا انا ناقصته يكفي امي وخواتي مصدعيين فيني : شبي في عشان تعجبني .. بتشتغل عندنا .. وركبت وسكرت الباب

بقوه عناد فيه ..
خالد رجع لكرسيه ولف المنظره عليها ...: كسرتي سيارتنا ...ترى مب جايبينها من الكراج ..
شيخه : مهيب سيارتك ...بعدين ليه ماجيت في سيارتك ...خايف عليها ...؟
خالد : عشان تبعجينها ...لا لامانا مستغني عنها ..
شيخه : وععع من زينها ... والله لو تحط لي مليون ريال لين بابها ماركبتها ...
خالد : اصلا ماركب سيارتي الدبب ..تكسرينها ...
شيخه حزت الكلمه في خاطرها ...سكتت تبلع الم الكلمه اللي معقدتها ...وتحاول تخفي دموعها ..لفت على الدريشه ..ونزلت طرف

شيلتها على عيونها ...
خالد كان يتعبث في المسجل ماأنتبه لسكوتها .. ولاعلق يمكن ماعندها رد ..طنش وقعد يكمل بحثه عن شريط يسمعه ...وصلت خالته

وركبت السياره وسلمت عليه ...حصه جات صوب الباب اللي قاعده عنده شيخه ..وفتحته ...: زحمي ..
شيخه : فارقي الصوب الثاني ...
حصه : وانتي ليه ماتزحميين تعبانه الف ...
شيخه : حصوص فارقي مالي خلقج ..وسكرت الباب بعصبيه ..حصه خافت لانها تعرف ان شيخه ..معصبه ...اهي كانت تبي

تغايضها بالعاده تتقبل منها ..
خالد : بل يالدبه ماخذه المكان كله كان زحمتي لها ...
شيخه : دبه مب من خيرك .... من خير ابوي ..
وضحى : شيوخ اهبي على طولة ذا اللسان ...
شيخه : والله ماقلت شي ..الدور على ولد الخاله ...اللي ذلنا على هالمشوار ..
خالد وهو يطالعها بنظرات ناريه : مهب العشم فيج يابنت الخاله ..تنداس رقبته في تراب اللي بيذلكم ..
وضحى : تكرم يالغالي ماعليك منها ...وضحى اللتفت لشيخه بنظرات غاضبه ..وتهديد اذا زوديتها ياويلج ...شيخه ماهمتها نظراتها

اهم شي انها انتقمت لكرامتها منه ...
خالد كانت النار تتصاعد داخله ماحب يطولها عشان خالته ولا كان عرف شيسوي معاها شيوخ ...ماتيوز عن هاللسان ... بس ماعليه

اراويج اذا ماكنت خالد اراويج ....صج المذله ...



----...----...----...----...----



وقفت اطالع الظالم اللي لاف البيت بنظره اخيره ...كان بيتها لسنوات طووويله ..وسنييييييين طويله من الغربه اخيرا بترجع للبلاد

..وبترجع لأهلها ...لبيتهم القديم ...مثل ماعرفت من فهد ..البيت الكبير ...سكرت الباب ...على ذكريات حلوه بس وحيده ... اخير

بترجع ...عشان تستقر هي وعيلتها ..
: يمه خلصتي ...؟
طالعته بنظرة حنان : ايه يالغالي خلصت ...يله ..
: يله ..مشينا ابوي ...بيوصلنا وبيرجع وراه وفد يستقبله ..
: يله ..
نزلت لسياره مع ولدها حمد وهو يشيل شنطتها ....ركبت السياره ...وهي تودع بيتها وحيها بحزن ...يمكن عشان الذكريات الحلوه ..
ابوحمد وهو يكب جدام ..ويطالع مرته : عفرا اكيد مافيه شي في البيت ...لان مافيني ادور ..يادوب اخلص هالاسبوع وانا لاحقكم ..


عفرا
: لا مافيه شي متأكده ...
حمد : يبه ..نروح بيت خالي ...

ابوحمد
: ايه ...اول ماتوصلون تكلموني ..وكل مطار توقفون فيه بعد ...
حمد
: ان شاء الله ...

(( حمد 23 سنه وحيد امه وابوه .. وسيم ..طويل عريض المنكبيين ...شاب طموح توه متخرج من جامعه في


امريكا اللي كان ابوه يشتغل في سفارة البلاد في امريكا ...تخصص هندسه عمرانيه ..حمد كان جماله شيوخي والكل كان مييت عليه

في الجامعه من الجنس الناعم ...وهو من النوع اللي يتخقق بهالشي بس مايعطيهم ويه ..وفيه غرور بس مب زياده يعني ثقة نفس

..))


نهاية الفصل الرابع

سالفة عشق 21-11-10 04:38 AM

حبيبتي الرواية روعه ومنتظرين التكمله يعطيك الف عافيه


الساعة الآن 06:15 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.