آخر 10 مشاركات
رفقاً بقلبي (1)*مميزة ومكتملة* .. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          ماســــتى الــــــــحمراء ... مكتملة (الكاتـب : مايا مختار - )           »          الحب بلا مقابل(42)الخطيئةالأولى من سلسلةخطاياي السبع للواعدة:السسسيم*كاملةروابط*مميزة (الكاتـب : Just Faith - )           »          شمع أحمر (7) للكاتبة الجميلة: Futoon *مميزة & مكتملة* (الكاتـب : فُتُوْن - )           »          [تحميل] المُراهِقه الصغيره ، للكاتبة/ هدير الصعيدى " مصريه " (جميع الصيغ) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          بأمر الحب * مميزة & مكتملة* (الكاتـب : tamima nabil - )           »          نقطة، و سطر قديم!! (1) *مميزه و مكتملة*.. سلسلة حكايات في سطور (الكاتـب : eman nassar - )           »          أمضي غريقاً (الكاتـب : ساهرية - )           »          ألم في الصدر -ج4 من سلسلة نعيم الحب- للكاتبة الرائعة: زهرة سوداء *كاملة & بالروابط* (الكاتـب : قلوب أحلام - )           »          و للحبِ فرصٌ أخرى (1)*مميزة ومكتملة* .. سلسلة حكايات الحب و القدر (الكاتـب : may lu - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى الروايات والقصص المنقولة > منتدى الروايات الطويلة المنقولة الخليجية المكتملة

Like Tree145Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-12-10, 03:05 AM   #1

taman

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية taman

? العضوٌ?ھہ » 62057
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 6,430
?  نُقآطِيْ » taman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond repute
Icon24 بقايا روحي / للكاتبه ملكة الليل ، مكتملة




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحباا .. انا قريت هالروايه وعجبتني واتمنى انها تنال على رضـــــــاكم


للكاتبه ملكة الليل ..


******************

قعدت على صوت الباب ... إزعاج ....
: فــــــــــرح يله قعدي تأخرنا ..؟
نقزت من سريرها سعاد عندنا ... تأخرنا على شنو فتحت الباب ...
سعاد بوجه متهجم : لا كملي نومتج بعد بعد تو الناس ...
ابتسمت فرح : شنو بيصير يعني .. اتاخر عليه بالطقاق ولفت وراحت الحمام
سعاد وهي تقعد على السرير : فرح يله حدنا متأخرين على الصالون...
خذت شاور سريع .. وطلعت وسعاد ترتب أغراض لأخر لحظه عشان لما تسافر تأخذهم معاها ..
لبست ملابسها وطلعوا للصالون
فرح: سعاد أبي شيء ناعم .. شي خفيف
سعاد : زين زين أنتي بس اسكتي خلي المرة تحط لج ..
وفعلا كان ماكياج ناعم حيـــل لأنها بتطلع من البيت للمطار .. ماراح تدخل الصالة لأنه ماكو حفله ولاشيء
رجعوا البيت ولبست نفنوف قصير أوف وايت مع لؤلؤ وكريستال خفيف عل الصدر ولبست عبايتها فوقه ..وملفعها..
كانت الساعة 6 المغرب
سعاد : يله فرح الرجال تحت ينطرج بالسيارة


فرح : مابي مابي .. قولي له اني مغصوبة .. عفية الله يخليج... مابي أروح يبي فلوس أنا أعطيه


سعاد وهي تحاول تخفف عنها :
فرح زوجي يمدحه ويقول خوش رجال وطيب والكل يعتمد عليه بعايلتهم


فرح : يبيه خل يأخذه أنا مابيه... ودموعها مغرقه عيونها بس تحاول تمسكهم



سعاد وهي تبتسم: بقوله انج قلتي هالحجي .. يله قومي أنتي اعتبريها سياحةماعجبج الوضع اطلبي الطلاق
شنو يعني ..!!!


فرح وهي منصدمه : انتي شتقولين ...؟؟؟؟
سعاد : ايي شسوي لج قنالج خوش رجال ماتبي هذا الحجي اللي تبين تسمعينه قلناه لج ...

دق تلفون سعاد وطلعت تتكلم .. قعدت فرح تأخذها الأفكار
لا مستحيل أنا أتزوج .. أبي أتوظف .. ابي اروح لامي مابي اتزوج .. الله يسامحك يبه ليش بعتني .. وعلى منو ناس مانعرفهم ولا يعرفون أصلا اني موجوده .. قطعت عليها افكارها سعاد..
سعاد : فرح .. يقول فيصل انه اذا ماطلعت ترا بيدخل يطلعها
عضت على شفايفها بدأ الهم بدأ .. وقامت وكل عضله في جسمها تقاوم .. حتى عقلها يقاوم هالفكره
طلعت وقبلها اغراضها كانت تحت .. نزلت .. حست ببروده في عضامها لما شافت اللموزين واقفه عند الباب.. فتح لها الباب السايق .. ضمت سعاد .. وعيونها عليها .. الثنتين بكوا .. صعدت فرح هي اصلا ماتحب هالمواقف.. حست بالسيارة تتحرك .. بس ماتشوف احد طالما هي منزله راسها .. واول مارفعت عينها شافته.. نزلت عينها بسرعه .. ماظن شافني لانه لاف وجهه للجهه الثانيه .. رفعت راسها شوي شوي شافته ... هيبته خلبتها تنزل راسها ثاني مره .. تنهدت بهدوء عشان مايسمعها .. كان الصمت سيد الحوار... حست انه في شيء غلط .. شلون واحد توه متزوج مايشوف عروسته .. ولا يسلم عليها حتى .. احسن لانه ماراح اعرف ارد عليه لو تكلم خليه ساكت احسن .. فكرت بحياتها شلون راح تكون .. معاه .. وشلون راح يكون اسلوبه معاها .. الله يستر بس لا يطلع من النوع اللي يطق بس الله يستر ... وصلوا المطار ونزل الاغراض السايق .. مشت وراه ولا كلمها ولا كلمه .. وقف وبغت تصدم فيه بس انتبهت انه وقف .. المطار زحمه ... بعد دقايق التفت عليها .. وفجأه تكلم : روحي قعدي اهناك وانا لما اخلص اناديج ..


طالعته وصدمتها نظرة الاشمئزاز بعيونه .. آآآآآآه ياقلبي .. تحركت للمكان اللي اشر لها عليها وقعدت وهي تحاول بكل طاقتها تمسك البجيه لا تطلع .. ماتبي تبجي بمكان عام .. ولا تبي توريه انكسارها .. مرت دقايق ثقيله عليها .. ربع ساعه .. ماحست إلا اهو واقف عندها لانها كانت تدز رسايل بجهازها ..
رفعت راسها .. ماتكلم .. تحرك واشر لها تمشي معاه .. تحركت مثل الخروف اللي يقودونه للذبح.. بعد الانتظار لاعلان موعد الطياران اصعدوا على الطياره .. بدرجة رجال الاعمال اشر لها تقعد على كرسي بجانب الدريشه..
قعدت .. صقعها .. لما تحرك وقعد بالكرسي اللي وراها ..
لالا الوضع فعلا مو طبيعي هذا الظاهر مغصوب على الزواج مثل حالتي ..
لا شعوريا ابتسمت .. احسن .. جذي راح يسهل عليها امور كثيره ..
كانت تخطط لها .. تنهدت .. شر البلية مايضحك .. شلون يغصبونه عل الزواج .. لا يكون ماعنده شخصيه ولييييييه..

انا شحقه اشغل مخي .. السفره طويله لإيطاليا خل انام احسن لي .. اللي بيصير يصير .. ههههههههه ضحكت وهي تلف وجهها لدريشه .. وغفت ..

بالطياره ...


مدام .. مدام ...
صحت فرح على صوت غريب فتحت عيونها .. كانت المضيفه ..
المضيفة : مدام شو حابه تاكلي جاج وإلا لحمه وإلا سمك ..
فرح : لا شوكرن مابي شيء ..
المضيفة : حايه تشربي شيء .. ؟
فرح : ممكن ماي لو سمحتي ..
المضيفة : حاظر .. وحطت لها ماي وتحركت .. شربت فرح ماي وعدلت شكلها .. مو مرتاحه بالمكياج لازم تمسحه .. بالحمام احسن .. قامت للحمام ومعاها جنطتها اليد .. التفتت عليه .. كان نايم .. بس وسيم .. تاملته.. خشمه المرسوم .. وشفايفه.. تحرك .. تحركت وراحت الحمام .. مسحت مكياجها بمزيل المكياج حاطته معاها .. وغسلت وجهها ثلاث مرات .. لما حست انه نضف من المكياج .. حطت مرطب .. وقلوس .. وطلعت ..رجعت مكانها .. ماكان مو جود في مكانه.. حست بارتياح قعدت بمكانها .. وطلعت المنظره من جنطتها تبي تتاكد انها مانست عدساتها .. الحمدلله لابستهم مانست .. من كثر ماتعودت عليهم تنسى مرات انها لابسه عدسات .. نزلت المنظره بجنطتها .. حست بالم فضيع بذراعها التفتت وانصدمت زوجها ماسكها بقوه بذراعها .. بين الالم بعيونها .. تكلم وهو يصر على اسنانه : مره ثانيه ماتتحركين من المكان لما تتسأذنين فاهمه ...!!
فرح نزلت راسها .. وهزت بالايجاب .. ترك ايدها بشمئزاز .. وتحرك يقعد بمكانه .. مسكت ذراعها محاوله انها تمسح الالم .. غرقت عيونها بدموعها.. بس لا ماااابي ابجي انا اقوى من جذي .. تنفست مرتين بقوه شهيق وزفير .. عشان تروح البجيه .. طلعت جنطتها تدور أي شيء تلهي نفسها فيها .. فتحتها لقت رواية تقراها من زمان ولما الحين ماخلصتها .. استانست طلعتها وقعدت تقرا.. مر وقت طويل وهي تقرا الرواية الرومنسيه .. حست بتعب من القعده بس ماتقدر تتحرك من مكانها .. انام احسن لي .. لفت وجهها جهت الدريشه ونامت .. حست بحركه غريبه .. قعدت الظاهر وصلو لانه الكل ياخذ اغراضه وينزل .. قامت من مكانها .. مالقته بمكانه .. ارتعبت وين راح .. وقفت مكانها .. التفتت على المخرج مره ثانيه .. شافته .. تنفست الصعداء.. واقف يكلم المضيفة .. وبعدين التفت على فرح واشر لها تلحقه .. وبسرعه تحركت من مكانها تلحقه.. خلصوا اجراءات المطار وطلعوا بسياره تنطرهم عند المطار قعد هو يم السايق وقعدت هي وراه ..
حست بشعور بشع .. بشعور عندما تحس انك منبوذ .. او كانك جرثومه ستاذيهم.. عضت على شفتها التحتيه محاوله منها منع دموعها او بكائها من الخروج .. شعور بشع عندما تحس بعد الانتماء .. حركت راسها يمين يسار تحاول انها تتدارك الامر.. آآآآآآآه حست بالم فضيع في حنجرتها ..... غصه... ألــــــــــــــــــــــم رهيب .. حست كانها بالعه موس غمضت عيونها تحاول تبلعها بالم .. فتحت عيونها .. وطاحت عيونها بعيونه .. من خلال المراية الجانبيه للسيارة عقدت حواجبها .. وصدت .. فتحت جنطتها .. طلعت تلفونها وشغلته .. وصلها مسج .. كان من سعاد تحمدلها عل السلامه .. ومسج ثاني .. وثالث ورابع .. كلهم من سعاد تذكرها انها ماتنسى عدساتها .. عدساتها بسرعه طلعت المنظره وشافتهم موجودين الحمدلله انها تشتري اللي تنام فيهم ليله .. رجعت تلفونها الجنطه ..واخيرا وصلوا ..

نزلت من السيارة وكان هو نازل قبلها ودخل البيت قبلها .. كانت فيلا هاديه محوطه بالأشجار وسور وبوابه .. غير الحديقة الاماميه اللي ركنو السياره عندها .. نزلت وهي تتأمل المكان ... روعه أشجار .. وورود وهي تعشق الورود .. دخلت الفيلا .. صالة كبيره .. ولها بوابات للجهة الثانية من البيت تطل على مسبح .. وحديقة احلى من اللي كانت فيها قبل شوي .. طلعت على غرفة الطعام .. ولقت غرفة فيها تلفزيون كبير مسطح الظاهر غرفة المعيشة للعايلة ..
فجأها الصوت : اهلا وسهلا مدام .. التفتت ناحية الصوب كانت خادمة صغيره بالسن مبين عليها قدي وناسه في احد اسولف وياه .. ابتسمت فرح ..
الخادمة : مدام بدك وريك غرفتك من شان ترتاحي شوي ..
هزت راسها بالايجاب فرح .. وتحركت مع الخادمة وصعدت فوق .. لقت صالة وسيعه ومطبخ تحضيري وممر كله غرف .. واشرت لها الخادمة على باب وقالت لها انه هذي غرفتها وشكرتها فرح ودخلت الغرفة ..حست بقشعريره من برودتها .. الغرفة بارده .. وستايلها ذكوري بحت .. ابيض وازرق .. الغرفة مقسمه جزئين غرفة جلوس وغرفة نوم مابينهم باب .. لقت تلفزيون نظام سنمائي .. وقعده على حرف ال بالانجليزي .. حلوه .. تحركت للجزء الثاني من الغرفة .. سرير مربع .. كبير كبير حيــــــــــــــل .. لونه اسود والكفر اللي عليه بعد اسود.. عقدت حواجبها لون كئيب لغرفة .. لاحظت انه للسرير عمدان .. اكيد كان هناك ستاير نازله .. بس مو موجوده .. شهقت لما شافت البلكونه .. وبوباتها اللي ماخذه كل جدران الغرفة .. واااااااااو .. فتحت البلكونه
تخطف الانفاس .. النظر الطبيعي اللي محاوط المنطقة .. تاملت المنظر .. حست ببروده .. دخلت الغرفة .. وسمعت طق عل الباب .. فتحت الباب .. ابتسمت
الخادمة : مدام .. شو حابه تاكلي عل العشاء
فرح : أي شيء عادي .. مثل اهل البيت عادي حبيبتي ..
الخادمة : مدام .. ونزلت راسها الخادمة
فرح باستغراب: شفيج...؟
الخادمة : مافي حدا بالبيت غيرك انتي ..!
فرح بصدمة : شنو..؟؟؟؟؟؟؟
الخادمة: بس استاز عبدالعزيز وصانا عليكي وئال اعمولو شو ماتطلب المدام ..
فرح ببسمة استهزاء : لا ... فيه الخير والله ..
الخادمة : .......
فرح : حبيبتي .. أي شيء .. مو مشكلة .. حتى لو من اللي انتم تاكلونه ماعندي مانع...
ابتسمت الخادمة ..
فرح : حبيبتي وين حطيتوا ملابسي ..
الخادمة اشرت لها على باب بالغرفة مانتبهت عليه ..
شكرتها وسكرت الباب .. عبدالعزيز .. ههههههههههه ضحكت بصوت عالي توها تعرف اسمه .. هههههههههههه .. شر البلية ما يضحك .. فتحت الباب .. كانت غرفة الملابس .. وداخلها الحمام ..لقت ملابسها مرتبه بالكبت .. خذت ملابسها ودخلت الحمام .. الحمام روعه .. لونه ابيض يفتح النفس اكثر من غرفة النوم .. لقت المغاسل عل اليمين .. ودخلت .. لقت الحمام .. لقت الشاور .. وجنبه الجاكوزي .. ماخذ تقريبا نص الحمام .. خذت شاور وطلعت تستكشف الفيلا .. لقت غرفة مكتب تحت وفيها مكتبه كبيــــــــــره
مرت اربعة ايام .. ماشافت احد ..
بس هي والخدامات .. تعرفت عليهم صارت تطلع لهم المطبخ .. ومرات تقعد بغرفة المكتب .. تقرا ..
حست بتعب .. من القراءة .. حركت رقبتها يمين ويسار .. آه .. طالعت الساعة 2 ونص بليل .. طلعت لغرفتها
دخلت وماشغلت النور .. توجهت لغرفة الملابس خذت ملابس ودخلت الحمام تأخذ شاور سريع .. نشفت شعرها بالمجفف .. بعد مالبست بجامتها ..طلعت لغرفة النوم وهي مظلمة سكرت باب غرفة الملابس .. دق تلفونها .. استغربت منو بيدق عليها .. هالحزه .. تحركت تاخذ تلفونها .. كانت سعاد
فرح : هلا والله سلم قلبه .. حبيب قلبه
سعاد : هذا كله لي .. لالا ماقدر انام الليلة ..هههههه
فرح : عيل شووون جم سعاد عندنا .. وحده وملوعة جبودنا ..
تحركت فرح تقعد على السرير ..و هي تواجه غرفة الجلوس
سعاد: لا والله هين اوريج ..
فرح : لالا والله اتغشمر .. بعدين شلوووون تقدرين اربعة ايام ماتكلميني فهميني .. وإلا عشان حبيب القلب عندج انا بنت البطة السوداء .. هااا
سعاد : صج والله ماتستحين .. عروس عيب ادق أول الأيام انطر جم يوم وادق يكون هو مل منج وانتي مليتي
فرح : أي شيء .. ليش انتي مليتي من زوجج من رابع يوم ..؟
سعاد : أي شيء انتي والله .. انا امل من قلبي هذا بعد اللي باقي ..



التعديل الأخير تم بواسطة لامارا ; 22-10-13 الساعة 09:03 PM
taman غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-12-10, 03:07 AM   #2

taman

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية taman

? العضوٌ?ھہ » 62057
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 6,430
?  نُقآطِيْ » taman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond repute
افتراضي

فرح : ههههه مو صاحية
سعاد : انتي بس اللي صاحية .. شلونج شخبارج .. ان شاء لله مرتاحة .. انا قلت دام مادقت تبيجي يعني الوضع سليم عندج ..
فرح : هههه الحمد لله انا بخير الله يسلمج .. انتي شلونج شخبارج ..؟
سعاد : انا تمام اهم شيء انتي قولي لي يله شنو صار بسرعه
فرح بخجل : ابيه لا انتي ماتستحين .. عيب ..
سعاد : نعم .. نعم .. عليّ انا هالحركات .. يلا فرح بلاش خجل قولي لي شصار عفيه شقال لج شنو حط لج .. وين طلعتوا .. وين رحتوا ..
فرح فشله شقولها هذا ان زوجي ماشفته من عقب المطار ..
سعاد : هـــــــــــــــــــــا قولي يله
فرح : سعاد تدرين اني ماحب اتكلم عن هالسوالف ..
سعاد : من صجج ليما الحين تستحين .. حتى عقب ماتزوجتي .. والله انج ..
قاطعتها فرح : ايي استحي .. وماحب هالسوالف متى بتفهمين اذا انتي صديقت الطفولة جذي تقول عيل شخليتي للناس ..؟
سعاد : ماعلينا منج ان ماطلعت منج المعلومات هذي ماطلع سعوووده
فرح : هههههههههههههههههههه نشوف
سعاد : أيي نشوف والايام بيننا ..
فرح: سعاد .. عفيه غيري الموضوع .. حست ان دموعها قريبه لازم تغير الموضوع ..
سعاد : زين ...
تكلموا ربع ساعه سوالف عاديه .. حست بتعب .. فرح .. بس ماتبي تسكر التلفون أخيرا أخيرا احد حس أنها موجوده .. حطت السبيكر .. ونزلت التلفون على الطاولة الصغيرة اللي جنب السرير .. وفتحت الجرار وطلعت علبة عدساتها ونزلتهم .. ونزلت تقعد عل الأرض وهي تتسند على حافة السرير
سعاد : فرح ...
تمددت فرح على الأرض : آه .. نعم
سعاد : شفيج .. ؟
فرح : مافيني شيء بس ظهري عورني وانسدحت عل الارض وعورني زياده ..
سعاد : زين بسألج ..؟
فرح : آمري .. شتبين ههههههه
سعاد : لا تتطنزين .. انتي قاعده بالظلمة صح
فرح قعدت عدل بسرعه وطقت الطاولة الصغيره كانت قريبه حيل ...
فرح : آآآآووه
سعاد : شفيج بعد ..؟
فرح وهي ماسكه مكان الطقة : أأأه تعور .. انتي شتبين قاعده بالظلمة وإلا لا ..
سعاد : انتي لما الحين ماطلعتي من المود اللي انتي فيه ..
فرح : أي مود مافيني شيء بس احب اقعد بالظلمة فيها شيء .. ومسكت التلفون وحطته عند اذنها وهي تسكر السبيكر ..
سعاد : لا سلامتج مافيج شيء .. يله تبين شيء
فرح : وين تبي تروحين ..؟؟
سعاد : بس مكالمات دوليه .. وبعدين فصولي عندي من خمس دقايق بس عشانج انا ماسكرت ..
فرح : هههههههههههههههه لا والله وتقولينها بمنه .. هين اوريج انتي وفصولي هذاحقج يله مع السلامه
سعاد : مع السلامه
صعدت على السرير وتمددت ..حست بتعب .. تغطت وهي تغمض عيونها عشان تنام .. مارتاحت تنام عل اليسار .. لفت على جنبها اليمين .. وهي مغمضه عيونها جرت البطانيه بس حست بشيء ماسكها جرتها بقوه وسحبتها .. في شيء غريب .. مدت ايدها تلمس البطانيه .. ولمست شيء غريب .. قعدت .. وفجأه وبسرعه لقت ايد مسكره حلجها وايد محاوطتها وماسكه أكتافها الاثنين .. وهمس بإذنها
: لا تصارخين .. أنا عبد العزيز .. بهدج بس لا تصارخين ..


هزت رأسها بالموافقة .. وفعلا تركها .. وهي تحركت بهدوء لما طلعت من السرير .. مد ايده وشغل الابجوره اللي عنده .. وتكلم بهدوء
عبدالعزيز: شتسوين بغرفتي ..
فرح بصدمة وعيونها غرقانه بدموعها : غرفتك .. قالوا لي غرفتي ..
عبد العزيز وهو يطلع من السرير : انتي نامي أهني وباجر نتفاهم .. سحب مخدته وطلع من الغرفة من باب غرفة الملابس ..انتبهت على ملابسها ... لالالالا مستحيل شافني بالبجامه .. صارت دموعها تنزل لا شعوريا .. حطت أيدها على عيونها تحاول أنها تمنع دموعها من أنها تنزل .. آآآه .. دخلت السرير ونامت .. من التعب مافكرت بالموضوع نامت بسرعة ..

قعدت الساعة 12 الظهر طولت بالنوم .. توضأت للصلاة وصلت الصبح مع الظهر .. قعدت بغرفتها .. تحس بصداع تمددت على السرير .. تذكرت الموقف اللي أمس فزت قعدت بمكانها .. عبد العزيز موجود بالبيت.. لا ماتبي تتعامل معاه مبين انه مغرور حيل مابي أتكلم معاه ولا أتعامل معاه.. تمددت مره ثانيه عل السرير .. سمعت طق على باب الغرفة سبب لها ألم شديد في رأسها حطت ايدها على جبينها .. وهي تضغط عليها
فرح: منو
الخادمة : كارولين ..مدام..
فرح : تعالي ..
دخلت وسكرت الباب وراها .. تكلمت وهي مبين عليها خايفه
الخادمة : مدام .. .. وكملت بتردد .. مدام .. بدنيا نغير غرفتك ملابسك بتكون مكانها لكن انتي بدك تنامي بالغرفة التانيه ..
فرح بابتسامه صفرا : واوامر منو هذي ..
الخامة : استاز عبد العزيز ..
فرح : آآهه .. استاز عبد العزيز .. ممكن اعرف ليش ..؟
الخادمة بتوتر : لانه .. لانه .. لانه هاي الغرفة غرفتو ومابحب حدا يدخلها .. انتي ماتعرفي شوعمل لما عرف انك.. انتبهت على كلامها الخادمة وسكتت وهي تحط ايدها على حلجها ... وقفت فرح وترفع شعرها بكلب..
فرح : وين اروح .. ماتاثرت فرح بالكلام اللي سمعته لانها متوقعه منه اكثر ..
الخادمة وهي تتحرك : تفضلي مدام ..
تحرك فرح وراها واتجهت لغرفة الملابس .. ومرور بغرفة الملابس دخلت لغرفة ثانيه من خلال باب موجود يعني غرفة الملابس مشتركة بينهم .. دخلت غرفة نفس حجم الغرفة اللي كانت فيها ونفس التصميم بس الاثاث كانت فيه لمست انوثه .. لون الغرفة ابيض والاثاث بني معتق بذهبي .. وفيها ورود .. وفيها صوفا لونه حمراء .. كانت اجمل من هذيك الغرفة حيل حيل .. ابتسمت فرح .. وناسة روعه كانها غرفة ملكية راقيه ..
الخادمة مدام : هيدي الغرفة مؤقتاً .. بس بنزبط الغرفة هديك بتكون لك ..
انصقعت فرح : مؤقتا .. ليش ..؟!!
الخادمة بابتسامة : مدام هيدي غرفة محدا بالمره يدخلها .. بس لانه ماجهزت غرفتك فئال هيدي مؤقتا
فرح :آهه هيك لكان .. شكرا كارولين ..
الخادمة : بدي شيء .. ملابسك بنفس المكان مابتتغير ..
فرح: لا مشكورة .. واتجهت فرح لجهة غرفة النوم
توجهت الخادمة لباب الغرفة .. وقفت كأنها تذكرت شيء ..
الخادمة : مدام ..
التفتت فرح عليها
فرح: نعم..
الخادمة: مدام الغداء الكل لازم يكون موجود تحت في غرفة الاكل ..
حست بمغص في معدتها ..
فرح : أنا مابي أكل مشكورة .. واعتذر لي منهم
ابتسمت الخادمة وطلعت من الغرفة .. قفلت فرح الباب .. وتمددت على السرير .. ريحته حلوه .. وغفت وهي ماتحس ..

وقفت تطالع المكان حولها .. أول مره تشوفه .. مكان غريب .. حست بحركة غريبه وراها التفتت وراها وصرخت بقوة من المنظر اللي شافته .. كان شخص ماتعرف منو بالضبط .. لابس قناع بس قناع ذهبي
خافت حيل .. فزت من نومها .. الحمد لله كان حلم .. تحركت من مكانها .. شافت الساعة بتلفونها .. 8 بليل .. ولما الحين تحس بصداع .. طلعت لغرفة الملابس وهي ماسكها رأسها .. يمكن حمام ساخن ينفع شويه .. واندفعت للحمام .. دخلت وسكرت الباب ..والتفتت .. طاحت عيونها بعيونه .. شهقت .. بس لاف الفوطه على خصره وشعره مبلل .. طلعت بسرعة وراحت غرفتها وقفلت الباب .. حست بإحراج شديد.. اكره هذي المواقف .. اكرهها.. الحين شنو بيفكر عني .. ياربي .. متى بتادب وأطق الباب .. غمضت عيونها بشده .. لحظه أنا ليش اهتم ..
مايهمني تفكيره عني ..سمعت صوت باب غرفة الملابس يتسكر من الجهه الثانيه .. يعني خلص .. فتحت الباب بهدوء وهي تنطر أي ردة فعل غريبه .. مافيها احد دخلت وبسرعه للحمام وقفلت الباب وراها .. وقفت بالماي الساخن .. تحاول جاهده بكل قوة انها تنسى اللي صار .. وكل مرة تحاول ان الموضوع مايسيطر عليها بس لا .. كان اقوى منها .. لما اخذها وهي صغيرة ماتجاوزت الست سنوات .. سحبها بقوة .. وهو رجل في اواخر العشرينات .. وهي ضعيفة من كانت صغيرة .. صرخت قامت .. بس هيهات .. دخلها غرفة وبالتحديد حمام غرفته .. واول مالقت لها فرصة .. عضته بقوة .. انشغل بألمه وهربت .. بكل قوتها اندفعت .. خارجه من غرفته .. محد يدري عن الموضوع حتى امها .. لانه كان من العائلة .. وقريب للعائلة ..
غسلت مرة .. مرتين .. ثلاث .. تحس فيه يلمسها لما الحين .. ليش مايروح .. ليش .. طلعت من الحمام وهي تمسح دموعها .. بعد 14 سنه على هالموضوع لما الحين تحس فيه يلمسها .. حست بشمئزاز من نفسها .. وقف التنفس عندها .. ماقدر أتنفس وأنا لما الحين أحس فيه .. خذت شهيق .. وزفير بقوة .. ثلاث مرات .. لازم انساه .. لازم هالموضوع ينمسح من ذاكرتي .. اكره حياتي .. والحين أبوي بعد باعني .. ابتسمت .. ياحلاوه .. ماعليه الله كريم إن شاء لله يطلع فعلا إنسان محترم.. الله كريم .. لبست بجامتها .. المفضلة ..عبارة عن ستان ابيض .. عندها وحده قبل لا تتزوج واشترت لها وحده جديدة لما كانت تجهز .. نشفت شعرها .. وصلت الصلوات اللي طافتها.. اول مره تخلي الصلاة تطوفها .. لانه المكان والوقت تغير عليها .. لازم تعدل نومها .. وتنام كفاية .. حست بجوع .. فتحت الثلاجه اللي موجودة كلها حلويات .. ماحب الكاكاو عل الريق..
دقت على المطبخ .. وطلبت ساندوش مع عصير .. بعد عشر دقايق وهي تطالع التلفزيون طق الباب ..
فرح: تفضل ..
حاولت الخادمة تفتح بس فرح مقفله الباب بالمفتاح .. قامت من مكانها وفتحت الباب .. دخلت الخادمة .. وحطت الاكل على طاولة ..
الخادمة : بديك شيء تاني مدام ..
فرح : لا شكرا .. بس ممكن ..
الخادمة : شو مدام ..
فرح بابتسمه : ممكن بس لا تقولين مدام .. أحس إني كبيره ناديني فرح وأنا بناديج كارول شورايك ..؟
الخادمة وهي تضحك : مابيصح مدام ..
فرح : لا يصح أنا قلت لج .. بليز ماحب احد يقولي مدام ..
الخادمة : حاضر.. أي اومر ثانيه
فرح ومزاجها فجأة تعدل : كلا شكرا جزيلا عزيزتي ..
طلعت الخادمة واتجهت فرح لصينيه .. روعه الاكل شكله لذيذ ساندوش مع بطاط مقلي وطماط وخس مزينين فيه الطبق


taman غير متواجد حالياً  
التوقيع











رد مع اقتباس
قديم 11-12-10, 03:09 AM   #3

taman

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية taman

? العضوٌ?ھہ » 62057
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 6,430
?  نُقآطِيْ » taman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond repute
افتراضي

طلعت الخادمة واتجهت فرح لصينيه .. روعه الأكل شكله لذيذ ساندوش مع بطاط مقلي وطماط وخس مزينين فيه الطبق خذت الصينية قعدت وحطتها على بحضنها .. قعدت تأكل وهي تطالع التلفزيون .. شعور لذيذ لما تشبع بعد فترة من الجوع ..نزلت الصينية وتمددت على الصوفا .. تشرب عصير وتطالع التلفزيون .. حاطه على كارتون نت وورك .. تحب أفلام الكارتون خصوصا المانجا .. لكن المانجا .. ماتطلع على التلفزيون لازم تشتريها أفلام .. حست بملل .. غيرت القناة .. مافي شيء حلو .. سكرت التلفزيون وحذفت الريمونت على الصوفا اللي جنبها وعدلت قعدتها .. انزل وإلا اقعد أحسن أخاف أشوفه ... حست باشمئزاز .. ماحبهم ماحب الرياجيل كلهم .. كائنات مالها داعي بصراحة .. تذكرت إن في غرفتها بلكونه.. أروح اقعد أهناك شوية أحسن لي .. لبست روب ثقيل لان الجو بارد شوية .. وأخذت روايتها المفضلة .. تعيش جو جميل مع الروايات اللي تقراها .. تحسها قريبه منها .. فتحت البلكونه .. روعه منظر الحديقة بإضاءتها اللي منور المكان .. طلت على الحديقة اللي تحت وشافت إن حتى المسبح فيه ليت داخل .. روعة المنظر .. رجعت



بتقعد على الكراسي الموجودة .. انتبهت إن البلكونة مشتركة مع غرفة عبد العزيز .. اوووف .. فكرت .. خل أشوف إذا بغرفته أنا انزل تحت .. مشت على أطراف أصابعها وبخفه .. وهي عاضة شفايفها.. قربت من باب البلكونه .. والليت خافت يطلع من الغرفة .. مدت رأسها وهي مختبية بالجدار .. شافته واقف ويتكلم بالتلفون .. وهو معطيها ظهره .. والتفت ..لجهة البلكونه .. بسرعة رجعت رأسها .. سمعت خطوات تقترب

ركضت لغرفتها .. ركضت بسرعة .. حتى انها ماسكرت باب البلكونه وطلعت من الغرفة كلها .. سكرت باب الغرفة .. كان على وشك انه يشوفها .. بس الحمد لله انه ماشافها .. ابتسمت على نفسها .. ونزلت من الدرج .. نزلت وهي تدندن .. دخلت غرفة المكتب دخلت وسكرت الباب وراها وشغلت الليت .. هدوء .. ضحكت ضحكة خبيثة .. لو يدري اني بهالغرفة جان طردني الليلة .. ضحكت مرة ثانيه بصوت واطي .. خذت روايتها المفضلة بالانجليزية لجين اوستن كبرياء وتحامل .. من اروع الروايات اللي قرتها .. وتحب تقراها الف مره .. يمكن تستغربون انها تقعد بروحها واجد.. بس لانها تعودت .. من تركت أمها أبوها صار يحبسها بغرفتها أيام .. فتعودت على الوحده صار عندها اكتفاء ذاتي .. ماتبي من احد شيء .. ولا تعطي احد شيء .. قعدت على الكرسي .. اللي مقابل طاولة المكتب .. قعدت تقرأ .. بعد فترة حست بالم في رقبتها .. من القراءة .. نزلت الكتاب على الطاولة .. واتجهت لباب الحديقة من غرفة المكتب فتحت الباب .. كانت بالجهة الجانبية من الحديقة .. وعلى اليمين الباب الرئيسي .. وقفت عند الباب الحديقة.. واستندت عليه وهي مربعه أيدينها على صدرها .. أحب الليل والسبب هدوءه .. أحس بسَكينه
متى بعيش حياتي طبيعيه .. متى.. أبي بس أعيش طبيعيه .. مابي فلوس .. ولا أبي شيء ثاني .. أبي أعيش طبيعيه .. أبي ادرس .. أتوظف .. أحس إني إنسانه لها كيانه واستقلاليتها .. الله يسامحك يا ابوي .. كان لازم هالبيعه ..
شتسوين اهني ...؟
مسكت صرخة حاولت الهروب منها .. حطت ايدها على حلجها .. والتفتت وراها .. عبد العزيز واقف عند المكتب ..
فرح : ...
عبد العزيز وهو يقترب منها ..
عبد العزيز : ادخلي داخل .. ولا تقربين من اهني مره ثانيه .. غرفة السواقين والخدم قريبه من اهني
تحركت فرح وهي تحاول تهرب منه .. سكر باب الحديقة .. تذكرت الرواية .. خذتها .. وحطتها في روبها ..
التفت عليها .. وابتسمت وهي تغمض عينها .. يعني بريئة .. بسرعة لازم اطلع قبل لا يحس إني خذيت الرواية .. تحركت تبي تطلع من الغرفة ..
عبد العزيز : أي شيء تأخذينه يرد مكانه ..
جمدت مكانها .. اووووف ..
فرح : يضايقك لو اخذ شيء ..؟
عبد العزيز : طالما يرد مكانه .. قالها بنبرة تهديد ..
فرح :حاضر .. وتوجهت لباب تبي تطلع..
عبد العزيز: ولا تدشين أهني مره ثانيه بدون استئذان ..؟
جمدت مكانها لحظه .. والتفتت عليه ..
فرح: حاضر عمي .. أي أوامر ثانيه ...
عبد العزيز: ايي عمتي .. لا تتصرفين أهني كأن البيت بيتج .. أنتي مجرد ضيفه وضيفه غير مرغوب فيها بعد..
شافت بعيونه حقد .. آآآه .. ليش أنا ما أذيته بشيء ..؟؟
هزت رأسها بالإيجاب .. ونزلت رأسها تبي تطلع .. بسرعة قبل لا تنزل دموعها .. دايما تحس انها طفيلي .. دايما غير مرغوب فيها .. مو أول مره .. طلعت وصعدت لغرفتها بسرعة .. حذفت الرواية.. لأبعد مكان بالغرفة .. حقيــــــــــــــــــــــــر .. وقليل أدب .. أول مره أشوفه جذي يتكلم معاي الحقير....!!
قطت نفسها على الصوفا .. الله يعيني على قلة الأدب...

مر اليوم الثاني لوجود عبد العزيز بالبيت بهدوء.. ماطلعت من غرفتها بالمرة.. تسهر لوقت متأخر..

باليوم الثالث.. الساعة 12ونص

متمددة تطالع فلم على التلفزيون .. ومتغطية ببطانية صغيره عند التلفزيون .. في أصوات غريبة عند البلكونه
عدلت قعدتها .. صوت طفل .. توجهت للبلكونة .. فتحت الباب .. شافت بنت صغيره تلعب حول عبد العزيز وهو قاعد عل الطاولة على اللاب توب .. وقفت البنت الصغيرة تطالع فرح .. اللي طالعه وشعرها .. منتثر حول أكتافها اسود مثل سواد الليل .. ينعكس عليه نور القمر وكثيف .. مسكت البنت قميص عبد العزيز وتجره : بابا .. منو هذي .. ؟
بابا .. نزلت الكلمة عليها مثل الصاعقة..!! بابا يعني بنته لالا يمكن بنت أخوه وتقوله بابا ..؟؟ او أخته وهو مربيها وتقوله بابا .. طالعته معقده حواجبها.. نظراته كلها برود .. يالله على عيونه .. بس حقير
عبد العزيز: لمــى حبيبتي ليش ماتنامين ..؟
اسمها لمى ياحليها خل استجوبها بعدين هههههههههههههههههههههههه أفكار شريرة..
فرح بابتسامه: لمى حبيبتي تعالي سلمي علي ..
الأيام بينا يا عبد العزيز هههههه ضحكت ضحكة شيطانيه والأفكار هذي تدور في خاطرها .. وقربت منها البنت الصغيرة ..
فرح : أهلا حبيبتي ونزلت لمستواها وحبتها على خدها ..
لمــى ببراءة الطفولة : منو أنتي ..؟
ايي والله منو أنا حتى أنا مادري منو.. احتار فيني على قولة محمد عبده هههههههههههههههه .. مادري منو أنا والله..
فرح وهي ماسكه أكتاف الطفلة : أنا اسمي فرح .. وأنتي أسمج لمى صح ..
هزت لمى رأسها بالإيجاب ..
فرح: زين ليش ماتنامين الوقت متأخر .. حيل ..؟
لمى : نمت بالطيارة .. الحين مافيني نوم ..
فرح : صج ..
عبد العزيز : يله لمى تعالي ..
وقفت فرح .. وراحت لمى لعبد العزيز .. وراحت فرح لغرفتها وسكرت باب البلكونه .. متزوج .. وعنده بنت وين زوجته .. ليش مامنعت زواجنا .. أكيد منفصل .. قعدت على الصوفا والأفكار تأخذها وتوديها.. لا يكون متزوج أكثر من وحده .. يا إلهي أنقذني .. وإذا فعلا متزوج أنا وين بيكون موقعي .. ليش تزوجني إذا ضيف غير مرغوب فيه .. ؟؟ يا ربي .. إلى متى بحس إني ضايعه بالدنيا .. الله كريم .. تنهدت عمق .. قررت ترجع الرواية قبل لا يعرف الرواية اللي ماخذتها شنو .. لبست الروب على بجامتها الورديه .. وطلعت بهدوء ونزلت لغرفة المكتب وحطت الرواية بمكانها .. وبسرعه سكرت الليت .. ماحست إلا بالي يسحبها تواجه
عبد العزيز واقف عند باب المكتب : شتسوين أهني ..؟
فرح بصدمة : ارجع اللي خذيته .. ؟ قريب منها حيل .. لازم تبتعد
عبد العزيز وهو يضغط على ذراعها : وأنا ماقلت لج لا تدشين أهني بدون استئذان ..؟
فرح بألم : اسفه .. بس اترك ايدي ..
عبد العزيز اترك ايدها كانها شيء مقزز .. مسكت ذراعها اللي تألمها وتحركت تبي تطلع من الغرفة ..
عبد العزيز : اخيرا قررتي تطلعين من غرفتج.. لا تتعودين عليها هذي مو لج ..
وقفت تطالعه .. شنو الحقد اللي بعيونه ...
فرح : ادري مو لي .. وانا ماطلعت لاني ضيفيه غير مرغوب فيها فما أحب أزعج احد بوجودي .. عن إذنك..
وتوجهت لباب تبي تطلع .. وفجأه مسكها من ذراعها وسحبها توجهه واصدمت بجدار صدره .. حست أنها عنده قصيره ..


فرح : آآآآي .. اترك ايدي .. غرقت عيونها في بحر من الدموع ..
وتركها .. وركضت لغرفتها .. الحقير .. ليش يعاملني جذي .. أنا ماسويت له شيء.. يااربي ساعدني .. يارب خلصني منه .. دخلت غرفتها وقفلت الباب ..انهارت تبجي ..


taman غير متواجد حالياً  
التوقيع











رد مع اقتباس
قديم 11-12-10, 03:12 AM   #4

taman

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية taman

? العضوٌ?ھہ » 62057
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 6,430
?  نُقآطِيْ » taman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond repute
افتراضي

مرت أيام وهي تتحاشى وجوده ماتطلع من غرفتها إلا لما تتاكد انه مو موجود .. وطبعا البنت الصغيرة ماشافتها من هذيج المره .. يمكن البنت تنام مبجر وتقعد مبجر بس فرح تنام متأخر وتقعد متأخر من الملل



عرفت من الخدم انه مو موجود اليوم طالع عنده شغل .. فماخذه راحتها عل الاخر بالبيت .. ماقعدت بغرفتها من قالت لها كارولين انه طالع .. بس تمشي تعبت من الحبس .. كل زاويه بالدور التحتي مرت عليها بس عشان تغير جو ..

الساعة 2 بليل
بالمطبخ التحضيري في الدور الثاني ..
كانت لابسة بجامه تي شيرت نص كم وبنطلون برمودا .. مع سلبيرز .. قاعده تسوي لها ساندويتش .. مع بيبسي من زمان ماشربت بيبسي .. ههههههههههههههههه تشرب شويه وتضحك .. حياة سعيده..؟
شلون كنت ماحب البيبسي قبل .. صج ماعندي سالفة .. البيبسي وبس .. شربت شويه ورفعت البيبسي فوق
فرح : oh yah baby…
نزلت البيبسي على الطاولة وكملت تسوي الساندوش .. وفزعت من الصوت اللي سمعته .. سمعت صوت حركة بالصالة لا يكون وصل وانا مادخلت غرفتي .. وقفت تطالع باب المطبخ بترقب .. اتخبى ورا الباب .. لالا وين انحاش .. أكيد راح يطقني .. غرقت عيونها تبي تبجي .. قربت الحركة منها .. عطت الباب ظهرها .. وسوت نفسها تشتغل وهي أصلا مو شايفه شيء .. ان شاء لله يمر من أهني ومايشوفني .. ياربي أنقذني يارب يارب يارب .. غمضت عيونها .. وهي تحس بالحركة وقفت ثواني .. فتحت عيونها مافي صوت .. راح غرفته .. التفتت عل الباب.. وانصدمت شافته واقف هناك .. ورجعت لفت عنه .. خذت السكين وسوت نفسها طعنت نفسها .. تباً لي.. ليش حظي جذي.. مانتتبهت إلا اهو واقف عندها ..توترت .. شيبي هذا الحين ..
عبد العزيز: شنو هذا اللي بإيدج..؟
واشر على الرضه اللي بيدها .. توترت أكثر ..هذي من هذاك اليوم اللي عورها بيدها بقى اثر خفيف.. نزلت رأسها تطالع الصحن إلي جدامها ..
فرح : أنا .. أنا .. دعمت الباب ..
عبد العزيز : انزين .. سوي لي معاج وتعالي ابيج .. وطلع من المطبخ ...
ابيج .. ابيج .. خلص الهواء من المطبخ .. تبي تتنفس مو قادرة هواء هواء .. نزلت رأسها عند ركبتها وهي واقفة .. ورجع الهواء .. شنو يبي .. يارب ساعدني .. حطت له الساندويتش اللي سوتها لها .. وصبت له بيبسي .. وخذت الصينية لغرفتها .. لبست روبها .. وطلعت للبكونه .. الحمد لله كان قاعد أهناك .. مابي أدش غرفته .. قاعد على اللاب توب .. حطت الصينية وتحركت تبي ترجع غرفتها .. ووقفها
عبد العزيز: لحظه ..
التفتت عليه وهي خايفه من اللي راح يقوله ..
عبد العزيز : من باجر راح تنامين بغرفتي ..
فرح وقريب بتخونها قوتها وتنهار جدامه : لا .. مابي
رفع راسه يطالعها ... تاملها لحظات ..
عبد العزيز : لأنه اهلي بيجون أهني باجر وطبعا كل شخص يبي غرفته ..؟
فرح: عادي ماعندي مانع انام باي مكان بس بغرفتك لا ..
ماتدري شلون طلعت منها هالكلامات .. بس يستاهل ..
عبد العزيز : يعني وين مثلا بتنامين بغرفة الخدم ..
فرح : ماعندي مانع ..دام إني ضيف غير مرغوب فيه .. فما اظن انك بتهتم وين انام
عبد العزيز: فــــــــــــــــــرح .. قالها بعصبيه ..
فرح وهي تحاول تخفي دموعها : انزين ... وتحركت لغرفتها بسرعة وصفقت باب البلكونه وسكرت ستايرها.. لازم ما ابجي أنا اقوى من جذي .. أنا اقوى .. بس دموعها كانت اقوى منها نزلت دموعها وهي تكابر.. تنهدت بعمق ..




ثاني يوم...


وصلت الساعة الحاسمة الساعة 4 العصر.. وفرح تشيل أغراضها البسيطة بغرفة النوم .. مجرد كريمات الليل .. وكتبها ورواياتها ..طلعت من غرفتها ودخلت غرفة الملابس .. ووقفت قدام باب غرفة .. ماتملك الجرأة .. أنها تفتح الباب ...
فجأه ...............
فجأه دخلت الخادمة غرفة الملابس ...استانست فرح ..
فرح : كارولين .. عبد العزيز مو موجود صح ..
الخادمة : إيي مدام طالع من بكير..!
فرح : عفيه تعالي معاي الغرفة ..
الخادمة : لشو أنتي خايفة .. لك يخزي العين استاز عبد العزيز .. وسيم وشهم وكل رفئات اخواتوا البنات بحبو .. أنتي شوووو .. مابتحبيه ..
فرح : ههههههههههههههههه لا مابحبوو .. المهم تعالي معاي غرفته أخاف يقول أنتي ليش داشه أهني ويذبحني ..؟!
الخادمة وهي تتوجه لباب الغرفة وتفتحه : تفضلي مدام ..
دخلت فرح الغرفة .. وكانت مظلمة وستايرها مسكره .. فتحت الخادمة الستاير .. وحطت فرح أغراضها على الطاولة عند التلفزيون ..
الخادمة وهي تطالع فرح نظره فرح فهمتها : مدام .. إذا بديك تنامي لوحدك فيكي تستخدمي هاي الصوفا ..
وبحركة من كارولين تحولت الصوفا الى سرير .. وسيع ..
فرح : واااو .. وناسه بنام أهني ... وبعيد عنه بعد ..
الخادمة : مدام .. أنتي زعلانه من الاستاز ..؟ أنا أول مره أشوف معاريس هيك بيعملوا ..
فرح : منو معاريس .. هههههههههههههه مادري والله شنو السالفه بس اعرف أنتي تزوجت هالانسان اللي يكره وجودي في حياته ..!!
الخادمة : غريبة .. الاستاز ..وسكتت فجأة
فرح بفضول: شنوو فيه الاستاز ..
الخادمة : مابعرف بس هو مزاجي ومائدرت افهمو ..
فرح : اها .. يلا خل نطلع قبل لا يوصل ..
وطلعوا من الغرفة ... دخلت فرح غرفة الملابس خذت شاور .. ولبست قميص ناعم .. زييتي مع تنور بيج بطبعات زيتيه قصيره .. ورفعت شعرها .. ولبست حلق كبير شوي مع خاتم فخم .. وحطت مسكرا وقلوس وردي ناعم .. وطلعت غرفة الصالة اللي فوق .. وقعدت تطالع التلفزيون .. لحظات وطلعت عندها لمى
لمى : شتسوين ..؟
فرح : أهلا لمى تعالي قعدي عندي .. نطالع التلفزيون ..
لمى وهي تقترب لفرح : بابا .. راح يجيب عمتي وجدي بعد شوي .. أنا بقعد انطرهم تحت ..
فرح : والله ..
هزت لمى رأسها بالإيجاب بفرح .. وقعدت جنب فرح تطالع التلفزيون ..
مرت ساعة تقريبا ..
سمعت أصوات كثيرة تحت .. وبسرعه نزلت لمى تحت .. فرح جامدة بمكانها .. خايف من أنها تواجههم .. شلون راح يتعاملون معاها .. هل بعد راح تكون غير مرغوب فيها بالنسبه لهم.. هل راح يكونون سيئين بالتعامل معاها .. غرقت عيونها بالدموع من هالافكار فقط .. وقطع عليها افكاراها صوته ..


عبد العزيز: أنتي .. لاتنزلين الحين انطري ببدل ملابسي وبتنزلين معاي..
التفتت عليه فرح .. وطاحت عينها بعيونه .. طالعته ثواني وانتبهت انه واقف يطالع عيونها .. صدت بسرعة عشان مايشوف الدموع .. ودخل غرفته ..
ليش يعاملني على إني إنسانه بدون مشاعر أو أحاسيس او كأني قتلت احد من عايلتهم .. تنهدت بعمق.. لازم أهيئ نفسي للأسوأ خذت شهيق وزفير بقوه وقفت عشان تعدل شكلها .. راحت لمرآه موجودة بالصاله.. الحمد لله مانزلت الماسكارا .. وشكلها تمام .. ملامحها البرئيه ..
والتفتت وشافته توه طالع من الغرفة .. تحرك من غير مايطالعها.. كانها غير موجودة ..
عبد العزيز: يلا تعالي معاي ..
تحركت تمشي وراه .. وااو شحلات ريحته .. بس هو قليل أدب .. ووصلوا الصاله وقبل لا يدخل وقف ووقفت
التفتت عليها طالعته بقوه .. تكلم
عبد العزيز: تسلمين وتطلعين .. مو تقعدين ..
صدمها .. ليش .. ؟؟
عبد العزيز : صدقيني لو طولتي أكثر من انج تسلمين بذبحج ..
طعنه .. حست بطعنه بقلبها .. كلامه مؤلم .. بس ليش ..؟؟ تحرك ودخل .. ووقفت هي ثواني تستجمع قوتها.. ودخلت بأحلى ابتسامه .. عبست وجوه الحاظرين كلهم .. الاب والابن والبنت .. سلمت عليهم باليدين فقط وطلعت بسرعة .. دخلت غرفتها منهاره .. ليش إذا الكل مايبيني ليش متزوجني لما الحين .. ليش اخطبوني من الاول وبسرعه مرت فكره ببالها شهقت منها لا يكون ابوي اللي خطبهم .. ياإلهي .. لالا مستحيل صج ابوي يحب الفلوس بس مايبيعني .. الله يسامحج يمه رحتي وخليتيني بين هالأسود .. وانهارت .. حست بغصة بالم بحلقها .. طلعت للبلكونه تبي تهرب بس وين ولمنو ..؟؟ أبي افهم بس ليش يعاملوني جذي .. شالسالفه .. أبي افهم .. لازم اتكلم مع هالزفت اللي اسمه عبد العزيز .. وقعدت تبجي بالبلكونه .. وقررت أنها تنطره عشان تتفاهم معاه .. مر اليوم بطيء وهي تنطر .. حتى محد احد كلف خاطره يناديها تتعشى او يرسلون لها العشاء فوق .. مو مهم .. ماتبي تاكل الحين .. الساعة 11 بليل ولما الحين ماصعد غرفته .. اووف حست بتعب وبدلت ملابسها ببجامتها البيضاء المفضلة .. وعدلت مكانها اللي بتنام فيه .. تمددت وتغطت بالبطانيه وسكرت الليتات .. عشان مايشوفها .. خلي المواجهة باجر الحين بنام .. والصبح يحلها الف حلال .. وغفت ..

اليوم الثاني الساعة 10ونص
فتحت عيونها بكسل .. تأملت فترة المكان غريب .. فزت بسرعة .. آآه تذكرت أنها بغرفة عبد العزيز رجعت تنام مره ثانيه .. سمعت أصوات بالبلكونه..لفت على الجهة الثانية شافت الجزء الاعلى من سرير عبد العزيز هذا اللي تقدر تشوفه من مكانها .. مو موجود .. قامت غسلت وجهها لبست عدساتها .. وهي بالروب طلعت للبلكونه.. عبد العزيز مع لمى قاعدين يفطرون .. قعدت عل ابعد كرسي عندهم ..
لمى : صباح الخير فرح ..




فرح بابتسامه : صباح النور لمى ..
خذت لها كرواسان مع عصير طازج .. قعدت تاكل بدون نفس تدري انه وده يقتلها بس تتامل تعرف .. ليش..؟


لمى : بابا أروح ابدل ملابسي عشان نطلع الالعاب..
عبد العزيز وهو يطالع الاب توب : ايي حبيبتي..
تحركت لمى وطلعت من البلكونه .. اسأله الحين وإلا لا .. شخسرانه خل اجرب ..
فرح : .. أ ... مم ..
شلون اسأل .. ؟؟؟شقوله .. ياربي ...!!
طالعته بتوتر .. شلون اتفاهم وياه هذا ..؟؟
فرح : عبد العزيز ... ممكن سؤال..؟
عبد العزيز رفع راسه يطالعها : ........................
بعد يطنش ياحلاوه ...
فرح بلامبالاه: ليش تزوجتني ..؟
تغيرت ملامحه .. ماتدري هل هو معصب وإلا .. لا ..
عبد العزيز: ليش تسألين مو عاجبتج العيشه أهني..؟
فرح ببرود: لا..
ابتسم وهو رافع حواجبه ... وسيم.. ياناس والله وسيم .. يكفي بس بياضه الجذاب..
عبد العزيز : وليش يهمج تعرفين مو أنتي موافقه .. ليش تسألين ..؟
موافقه ..... موافقه .. فرح لا شعوريا : ههههههههههههههههههههههههه موافقه
عبد العزيز : ليش تضحكين ..
سكتت .. شقول له اقول إني مادريت إني بتزوج قبل العرس بأسبوعين .. ههههه يقول موافقة .. أنا لو تذبحوني مابي اتزوج ... موافقه ..
فرح : ............. لا وشيء تذكرت شيء ..
عبد العزيز : .....
كملت فرح أكلها .. ماحست بالعيون اللي تراقبها .. التفت عليه .. عينها بعينها نزلت الأكل اللي بإيدها
وقامت تبي تدخل الغرفة .. وخافت لما سمعت صوته يتكلم ..
عبد العزيز : تبين تروحين معانا ..؟
فرح وكانت واقفة وراه : وين ..؟
عبد العزيز : يعني سمعتي لمى تقول الألعاب يعني بوديها الحديقة ..
طالعت ظهره وودها تطقه على راسه ..
فرح : اوكي.. وبسرعه اتجهت لغرفة الملابس .. شاور سريع .. لبست بنطلون بيج مع جاكيت لتحت الركبة بيج .. غيرت لون عدساتها من العسلي للاخضر .. حطت كحل بني تحت العين وفوقها خفيف مايبين مع مسكارا وقلوس وردي غني .. نشفت شعرها ولمته ولبست ملفعها خذت ملفع بيج مبطن باسود مع نظارتها الشمسيه حطتها بالجنطه .. تاكدت من كل اللي تحتاجه موجود معاها .. علبة العدسات كلينكس ومعقم طبي يستعمل كغسول وفتحت الباب بتطلع من غرفة الملابس .. اصدمت فيه ..
فرح : اوو .. أسفه....... رفعت عينها تطالعه ..
عبد العزيز : .......
وانسحب عن طريقها .. وطلعت من غرفة الملابس .. دقايق وطلع وهو مبدل لبنطلون جينز مع قميص ابيض طالع أطول مما هو عليه .. وشعره مخليه أروع .. طلع من الغرفة وتحركت وراه ...
عند السيارة صعدت لمى بجنب السايق وفرح بالمقعد الخلفي خلفها ... هههههههه ضحكت بداخلها أحسن خل لمى تقعد قدام أريح منه ومن وجهه ..
راحوا مدينة الألعاب ولعبت لمى تقريبا كل الألعاب واللي كان يدخل معاها مربيتها أما عبد العزيز واقف عند بوابة الخروج وفرح من بعيد تراقبهم وتمشي خلفهم ..
الساعة 3 العصر ..

طلعوا من مدينة الألعاب .. وراحوا مطعم
اقعدوا على الطاولة .. لمى قدام أبوها .. وفرح ابعد مكان بالطاولة وهي تتأمل الناس حولهم .. ياترى هل هم سعيدين .. هل يحبون حياتهم .. وإلا عندهم هم .. وماشين حياتهم .. يارب ساعدني تنهدت بعمق .. وقطع عليها حبل أفكارها .. صوته
عبد العزيز : وأنتي شنو تبين تأكلين ..؟
فرح التفتت عليه بسرعة : ها .. لحظه .. وارفعت المنيو تختار .. يارب يكون في أكل للنباتيين شافت باستا بالخضار .. الحمد لله .. وطلبت كانت لذيذه ..
عبد العزيز طلب له قهوة بعد الأكل وقعد يشرب ..
عبد العزيز : شنو قصة علب العدسات إلي بكل مكان ..
ارتبكت فرح .. يكلمني .. لا ويسأل عن أكثر شيء مابي احد يعرف عنه ..
فرح وهي تحاول تسيطر على توترها : ولا شيء عقده قديمه عندي .. وابتسمت ..
عبد العزيز : الحين لون عيونج اخضر وإلا عسلي أنا ماعرفت ..
فرح : ههههههههههههههههههه
طالعها باستغراب .. مسكت ضحكتها
فرح : لا عسلي .. بس مرات تصير خضرا هههههههههههههههه
عبد العزيز : مستخفة دمج أنتي الظاهر .. وقام من مكانه ..
عبد العزيز : يلا مشينا
وطلعوا من المطعم .. السيارة كانت بعيده وظلوا يمشون فترة .. فرح تمشي بعيد عنهم .. واختفوا .. وينهم
تدورهم حولها ماكو احد .. ياربي وين راحوا .. يمين .. مافي احد .. يسار وجوه ماتعرفها .. وين راحوا .. لا يكون كانوا يبون يتخلصون مني .. حطت ايدها على جبهتها تبي تستوعب الموقف .. وينهم .. تركوني أهني .. ماعرف احد .. منو بيرجعني .. وين أروح .. غرقت عيونها .. وقفت مكانها .. تلتف لكل جهه .. ماكو احد .. بجت .. ليش ..... تركوني بالشارع .. بالشارع .. آآآآه يالقهر آه.. يأس.. خوف .. مشاعر سيطرت عليها.. لفت بيأس خلفها لعل وعسى تلمح بيرق امل .. ومن بين الوجوه شافته .. متجه جهتها .. شهقت .. وبخطى سريعه راحت عنده وبقبضت يدها ضربته على كتفه
فرح : How dare you leave me like thise..?
عبد العزيز : ................
راحت ورا ظهره ومسكت قميصه بخوف ....
فرح :you gone leave me like them I thought
وبجت من جديد ..
بعد فتره .. هدت قميصه ..والتفت عليها ..
عبد العزيز : يلا تعالي معاي .. ومسك ايدها ..
لا لا لا ... أنا اعرف امشي مو لازم تمسك أيدي ... شلون اخليه يتركها .. سوت نفسها تطلع كلينكس من الجنطة عشان يهدها وفعلا تركها .. ودورت لمى مالقتها ..
فرح : عبد العزيز .. لمى وين ..
عبد العزيز : رجعت مع السايق تبي تنام ..
فرح : اهه ..
وقعدوا على كرسي مزدوج بنص الشارع .. وعم الهدوء بينهم فترة ..
عبد العزيز : تبين تعرفين ليش متزوجج أنا ..
فرح وبعيونها رجاء هزت رأسها بالموافقة ...
عبد العزيز : ابوج ماقالج شيء بالمرة ..
فرح : لا .. ليش في شيء لازم اعرفه
عبد العزيز وهو يتنهد : لا .. خلاص ..

وقفت فرح قدامه بتحد : لا لازم اعرف .. ليش الكل يعاملني على إني نكره .. على إني قاتله احد من اهلكم .. او أنا اللي باخذ فلوسكم كلها .. وعطته ظهرها وكملت : احتمال أكون ضحية حالي حالكم ..
عبد العزيز : .......
فرح وهي تلتف عليه : ارجوك .. صدقني مابي اكون أنا من يدمر حياتكم .. او يفرق بينك وبين ام لمى
عبد العزيز فجأة : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
استغربت ضحكه المفاجأ ..
فرح : اشفيك .. ؟؟
عبد العزيز : جم عمرج فرح ..
حست بصاعقه .. جم عمري .. وبشكل هستيري .. ضحكت
فرح : ههههههههههههههههههههههههه ماتدري جم عمري ..
تغيرت ملامحه ...
فرح : عمري 20 ..
حط يده على جبهته من الصدمة .. لاحظت تغير لون وجهه ..
فرح : عبد العزيز .. فيك شيء .. حاس بشيء ..؟؟
عبد العزيز : لا .. يله امشي خل نرد البيت ..
تحرك ومشت وراه .. وصلو السيارة.. طول الطريق وهو ساكت .. استغربت منه هالهدوء اللي كان فيه من طلعوا وهو طيب معاها.. ماحسسها أنها إنسان غير مرغوب فيه ..
الساعة 6 المغرب
بالغرفة قعدت بملل على الصوفا بعد مابدلت ملابسها .. دخل عبد العزيز .. وقط نفسه عل السرير .. بعد ماسكر كل ستاير الغرفة .. وطلعت فرح وهي تسكر الليت .. نزلت تحت تتمشى .. واول ماوصلت الحديقة .. فجأة صوت غريب : هيه هيه أنتي ..
لفت جهت الصوت كانت وحده من اللي سلمت عليهم مع ابو عبد العزيز .. عيونها مبين أنها شريرة .. ابتسمت فرح
فرح : مرحبا .. أنا فرح ..
مريم : ادري انج فرح .. وين رايحه
فرح : لا بس اتمشى .. بالحديقة
مريم وهي تقرب من فرح : لا والله تتمشين .. يلا انقلعي داخل ولا أشوف وجهج بالبيت يازباله ..
حست فرح بصدمة كانها اصدمت بجدار بسرعة الف ..عبست ..
فرح ببرائه : ليش ..
مريم : نعم نعم .. شنو ليش بيتنا حبيبتي وإلا اقول يتنفذ غصبن عنج فاهمه .. مارباج الظاهر عبد العزيز أنا اوريج ..
فرح بسرعة .. طلعت .. صعدت لغرفتها .. أول مامسكت الباب تذكرت أنها مو غرفتها غرفة عبد العزيز .. وراحت لمكان اكتشفته لما كانت بالبيت بروحها .. درج الخدم باخر ممر الغرف .. ويودي لغرف الخدم والمطبخ .. ولدور التحتي كله .. قعدت على الدرج تبجي .. بصوت واطي.. آآه تنهدت كم مره بعمق .. أنا مالي ذنب .. ليش جذي يعاملوني ..انا ماسويت لهم شيء آآآآه يالقهر .. والله ماسويت لهم شيء.. أصلا ماعرفهم .. بحياتي .. يبه الله يسامحك ..
طلعت للغرفة .. كانت الساعة 8 بليل
لبست بجامتها .. وعدلت مكانها .. وهي تشاهق بصوت واطي .. حطت رأسها على المخده .. وهي مو قادرة توقف بجي .. بالعكس زادت نوبة البجي عندها ... نطرت دقايق وهي تحاول أنها ماتطلع صوت بس مو قادرة
قامت من السرير وهي تجر همومها وألمها .. وراحت الحمام .. دخلت وفتحت الماي عل الاخر .. وبجت بصوتها الطبيعي .. والماي كان يغطي على صوتها .. وأخيرا خفت نوبة البجي .. تنهدت .. غسلت وجهها بالماي البارد .. وردت تنام .. حست أنها تعبت من مجرد هالكلمات اللي سمعتها من هالانسانه المنحطة ..
تعبت من التفكير .. وتعبت أكثر من البجي .. نامت اخيرا..
الساعة 4 الفجر
قعدت وهي تحس بضيق .. بس ليش اخلي هالانسانه تخرب علي .. يكفي الوضع اللي أنا فيه .. جوعانه التفتت على سرير عبد العزيز .. نايم لمى الحين .. لبست الروب فوق بيجامتها الحريره .. طلعت للمطبخ التحضيري وشعرها على راحته .. دورت شيء تاكله لقت شاندويتش بعلبه .. فتحتها .. كانت شاندويتش جبنه مع طماطم .. كلتها .. ههههههه الحين صج بيعصبون عليها بس مايهمني.. ليش الاسلوب المنحط اللي يعاملونها فيه .. فتحت الفريزر لقت ايس كريم بعلبه كبيره .. وااااااو ايس كريم بنكهة الفانيلا .. حطت لها بصحن بعد ماذاقت شويه حطت الملعقة بحلجها..ورجعت العلبة مكانها .. وفجأة هو واقف عند الباب ..


عبد العزيز : شتسوين ..؟
فرح طلعت الملعقة من حلجها: ولا شيء .. تبي ايس كريم .. وابتسمت ..
عبد العزيز : حطي لي.. قرب وقعد عند الطاولة اللي قبالها .. وهو لابس بجامته .. شوورت مع تي شيرت ..
طلعت العلبة .. وحطت له بصحن ..
فرح : مرات لما تحس انك داون أكل كاكاو أو ايس كريم .. بتحس انك تطير .. ههههه
عبد العزيز : داون يعني شنو ..
فرح : يعني نفسيتك شويه تعبانه .. أو المود مو ذاك الزود .. شوكولا الحل .. تبي أحط لك مثلي وإلا لا ..؟
طلعت كت كات من الكبت ..
هز رأسه عبد العزيز بالإيجاب .. انتبهت انه سرحان بعيونها .. لا عيوني عدساتي نسيتهم .. ماراح ينتبه يارب... مايبنون الضوء خافت بالمطبخ التحضيري.. إن شاء لله ماينتبه ...
فرح : اوكي .. عطته ظهرها وحطت الكت كات بكيس صغير وكسرته كسر صغيره أول شيء بيدها بعدين قامت تمرر عليه عصا خشبية مالت العجينة بقوة.. ألتفت على عبد العزيز
فرح : ترااااا .. وحطته على الايس كريم ..
أكل عبد العزيز ..
فرح : لحظه .. مو تأكل جذي لحظه
عبد العزيز يطالعها منصدم ..
فرح : لازم تستمع في اللحظة .. شوف لما تأكل حطها بحلجك من فوق وذوبها بلسانك شوي شوي .. جذي وكلت .. وغمضت عيونها وهي تذوبها بلسانها ...
فرح :جرب.. أنا أحب أكل الكاكاو جذي ..
عبد العزيز : شفيها عيونج ..؟
انصدمت فرح ماتوقعت انه شافهم .. خل أقوله يمكن يكرهني ويطلقني وافتك منهم ..
فرح : امممممم .. هذا لونهم
عبد العزيز ووجهه بلا تعبير : ......
فرح : عشان جذي البس عدسات لأنه مو أي احد يتقبل .. وحده عسلية ووحده خضرا .. وابتسمت ..
كملت فرح : يعني لما قلت لك اليوم اللونين ماكنت اجذب ههههههههههههههههههههه ..
طالعها .. وطلع من المطبخ .. شفيه هذا شهالغرور اللي فيه ..

ثاني يوم المغرب
تسمع أصوات تحت .. ودي انزل واقعد معاهم بس هم مايبوني .. ويحبون يغلطون علي .. طق الباب قطع أفكارها .. فتحت الباب وشافت وحده .. ماشافتها معاهم هذاك اليوم
البنت : السلام عليكم أنا أمل بنت عمهم .. هههههه
فرح : هلا وعليكم السلام حبيبتي تفضلي .. انتبهت فرح أن امل حامل ..
أمل : مشكورة حبيبتي .. دخلت وسكرت فرح الباب وراها .. وقعدت على الصوفا ..
فرح : شنو تحبين تشربين ..
أمل : مشكورة .. مابي شيء .. ليش ماتنزلين تحت أنا أهني من يومين ماشفتج ..؟
فرح بصدمة : يومين .. حمد الله على السلامة ..
أمل : الله يسلمج .. يله اليوم لازم تنزلين مسوين عشاء عشاني وأنا عازمتج ...
قامت أمل من مكانها تبي تطلع .. مسكتها فرح من يدها


فرح : بسألج سؤال .. ماتدرين ليش ... وسكتت
أمل : شنو ..؟
فرح بابتسامه : ولا شيء خلاص انسي .. أشوفج الليلة .. ومشكورة
طلعت أمل من غرفة فرح .. عشاء .. ليش ماقالوا لي .. ليش مايبوني .. لازم اعرف إذا مايبوني ليش مزوجني ولدهم .. خل أتجهز .. طالعت الساعة 5 .. خذت شاور بدلع .. ماخلت شاور جل شاريته من بودي شوب إلا استعملته.. طلعت ونشفت شعرها احتارت شنو تلبس.. قررت اخيرا ..انها تلبس تنوره طويلة سوداء مع قميص حريري احمر قاتم شوي.. وسلاسل ذهبيه.. قعدت شوي وهي تحط صبغ أظافر ليدينها .. لونه احمر مخملي رائع .. وحطت ماكياج ناعم قلوس ومسكرا وكحل حول زاوية العين الخارجيه .. كانت الساعة تقريبا 8.. نزلت

شافت أمل .. ومريم .. ومعاهم بنات .. ثنتين .. قامت أمل ترحب فيها .. اسانست فرح انه في احد معبرها ..
أمل : هلا والله .. فرح .. تفضلي ..
فرح : حبيبتي مشكورة ..
أمل وهي تمسك يد فرح وتخليها تسلم عليهم ..
أمل : هذي مريم طبعا تعرفينها ...
مريم ماقامت من مكانها .. ولا عبرت فرح ..
فرح : هلا مريم ..
أمل : وهذي سارا .. كانت قاعدة جنب مريم .. مدت يدها لفرح وهي قاعدة ماقامت من مكانها .. ابتسمت فرح ومدت ايدها .. وبسرعة سحبتها ..
أمل : وهذي زينه .. مع أختها أمار .. بنات عمي .. جو معانا سياحة أهني
فرح : هلا فيهم ..
سلموا على فرح وقعدوا مكانهم ..
أمل : فرح حبيبتي شنو تحبين تشربين عصير وإلا شاي او قهوة ..
مريم : طالع هذي تسألها .. حطي عندها أي شيء تحمد ربها هذي انه في احد عطاها عصير ..
حست فرح بغصه .. تلعب فيها .. آآه .. ابتسمت بألم ..
فرح : مشكورة حبيبتي مابي شيء .. شكرا
حطت أمل العصير قدام فرح .. وقعدت عندها .. وهو ابعد مكان من الحاضرين ..
أمل بصوت واطي : فرح حبيبتي لا تزعلين منها .. ولايهمج كلامها .. ترى هي جذيه قليلة أدب ..
فرح : لا عادي .. أنا متعودة على أشكالها ..
أمل : أنتي شلونج .. إن شاء لله مرتاحه مع عبد العزيز .. ماتصورين شكثر استانست لما قالوا لي انه تزوج.. وتزوج وحده غير هالشرانيه سارا .. حرام هو طيب وهي لعينه شريرة ماحبها ..
ضحكت فرح .. تفجأت أمل من ضحكتها ...
أمل : شفيج ..
فرح : ولا شيء .. بس عبد العزيز كان يبي يتزوج سارا
أمل : ايي كان مخطوب لها .. بس تفجأت لما قالوا انه تزوج وحده اسمها فرح... وابتسمت أمل
فرح : هههههه الحمد لله كل شيء تمام .. أنتي شلونج ..
أمل : أنا تمام .. وترى بتشوفيني واااااجد وبتملين مني .. أنا متزوجه اخو عبد العزيز ..
فرح : بالعكس ليش أمل منج .. المهم متى ماضاق خلقج تعالي لي .. عفيه ..
أمل : بس ماطلبتي شيء كل يوم عندج لما تطرديني ..
فرح وامل : ههههههههههههههههههههه
مريم بتعالِ : شتضحكون عليه .. والتفتت على سارا وهي تتكلم ..
مريم : طالعي شلابسه .. تلومين اخو لما كل يوم طالع او مسافر مسكين ..
انصدمت فرح من وقاحتها ..
فرح : ليش اشتكى لج عبد العزيز ..
بانت الصدمه على مريم ...
مريم: طالع وتتكلم .. اسمعي أنتي .. لما أنا اكون موجودة أنتي ماتتكلمين .. ويفضل انه مالج وجود بالمرة حولي .. فاهمتني ..
وفقت فرح بتحد : ليش حبيبتي .. منو تكونين حضرتج ..
شهقت مريم وهي توقف: نعم نعم .. إن ماخليت عبد العزيز يربيج يا قليلة الأدب...
فرح بعصبيه : يربيج أنتي أنا متربية الحمد لله .. تربوا انتوا أول وبعدين تعالوا ربوا الناس ..
مريم مصدومه : ...
فرح بتحد : وبعدين .. اخوج اللي شاده الظهر فيه .. ليش مزوجينه غصب عنه .. وتبون تربون ..
تغيرت وجوه الكل واولهم مريم اللي سكتت ولا قالت أي كلمه .. استغربت فرح .. والتفت على باب الصالة تبي تطلع.. حست بصاعقه .. عيونها بعيونه .. والغضب .. تحركت بسرعة .. مرت من عنده بسرعة لكنه اسرع منها ومسكها من ذراعها .. بقوه كان يضغط عليها بقوه .. آلم فضيع .. آآه .. لازم يعني اتكلم .. طلع وسحبها معاه .. غرقت عيونها .. اليوم مذبوحة .. دخل الغرفه وسحبها بقوه ورماها داخل .. قفل الباب
فرح بتوتر : عبد العزيز .. أنا ..
وراح باب غرفة الملابس وقفله.. يعني مالها مهرب ...توترت أكثر ابتعد الى ابعد مكان بالغرفة .. توترت .. احساس مرعب..
فرح : عبد العزيز أنا أسفه .. والله ماكان قصدي ..
وقفت بالزاويه .. مافي مهرب حطت أيدينها الثنتين على حلجها .. مسكها من ايدها بقوه .. حست بنار في مسكت يده .. بين الالم على وجهها.. سحبها ولف يدها خلف ظهرها .. وصار وجهها ملاصق للجدار ..
عبد العزيز : لو فيج شيء واحد بس يجذب .. ودزها على الطوفه بقوه وترك يدها وطلع من الغرفة ..
حطام .. حست بروحها حطام بالغرفة متناثر.. طاحت على الأرض تبجي... حطمها الكلام اللي قاله .. انهارت بجت .. لما حست بتعب ودموعها نشفت .. حاولت تقوم على يدينها الثنتين.. بصعوبة وقفت .. وطلعت للحمام معاها روب الحمام .. فتحت الماي الساخن وقفت فيه .. وهي تبحث عن قطرة حنان ضمت نفسها تحت تحس بالدفء بالامان .. لكن تحت قطرات ماي بسرعة تختفي ... بكت بالم ..
ثاني يوم ...
قامت على صوت طق الباب قامت بكسل.. ولبست عدساتها .. فتحت الباب .. وشافت أمل .. مبتسمه لها ..
أمل : فرح .. صباح الخير
فرح : هلا أمل صباح النور ..
أمل : لما عرفت انه عبد العزيز مسافر قلت اجي اقعد معاج شوي ..
وفرح وهي تمد يدها عشان تدخل أمل : تفضلي حياج الله حبيبتي..
دخلت أمل .. وهي لابسه بجامتها وفوقها روبها ..
أمل : أنا أسفه على الإزعاج بس قلت اتطمن عليج .. شلونج أنتي.. فيج شيء يعورج شيء .. طالعت فرح بنظرات تفحص .. نعومه أمل عيونها وسيعه وخشمها جميل .. وحلجها صغير .. ابتسمت لها فرح ..
فرح : لا تحاتي ماصار شيء امس بس زفه على الخفيف
أمل : يعني بسيطة ... وابتسمت...

قعدت معها بالبلكونه ...
أمل : تضايقت امس لما سمعت طريقة مريم بالكلام معاج ..
فرح : ........
أمل: صدقيني .. أنا مادري ليش ارتحت لج .. بس الله يعينج عليهم العايله كلها يبون منج شي .. اتمنى اعرف .. شنو
انصدمت فرح كلهم ... كلهم ... شنو يبون .. أنا ماعندي شيء اعطيهم .. يارب استر ..
فرح : ماتدري شنو يبون .. تكفين أمل أنا خلاص تلفت اعصابي الكل يزفني ويهاوشني .. أبي اعرف ليش مزوجيني ولدهم إذا مايبوني .. ليش
أمل : شوفي أنا سمعت مني مناك كلام .. بس عاد مو متاكده
فرح ببارقة أمل : شنو .. قولي خلي الصوره توضح عندي..
أمل : ابوج .. مسوي لهم شيء .. ويبون ينتقمون منه .. شنو مسوي مادري .. وسمعت انه عبد العزيز هو اللي اصر على انه يتزوجج .. وإلا عمي مو راضي بس كان مهتم شلون ينتقم من ابوج..
فرح : يعني شنو العايله كلها متفقه علي ..
أمل : هذا اللي اعرفه والله تعالى اعلم ..
تكدرت فرح.. كلهم .. يعني موتها بايدينهم .. ماراح تقدر عليهم كله .. عبد العزيز وكل يوم يكسر فيها شيء.. كلهم .. موتها قريب .. ابتسمت لا شعوريا ... يعني قريبا راح ارتاح .. من الدنيا كلها .. آآآه
أمل : شفيج .. تبتسمين ..
فرح وهي تهز رأسها : مافيني شيء ..
مازالت مبتسمه .. ومابين بسمه .. وضياع .. تاهت بعيونها دمعه تحاول تنزل .. وفرح تعاندها لا تنزل..
وقفت فجأة أمل وهي تطالع الجو الجميل ...
أمل : شرايج نطلع .. نتغدا برا .. الجو روعه ..
بلعت ريقها فرح .. : أسفه أمل بس تدري ماقدر اطلع بدون استاذان و.... سكتت
أمل : لا تحاتين .. أنا اكلمه ادق عليه واقوله بس أنتي موافقة ..
فرح برجاء : لا ارجوج .. لا تكلمينه .. بعدين يقول أنا اللي قلت لج ..
أمل وهي تمسك ايدها : لا تخافين بقوله إني دقيت عليه أول عشان اقوله أول ..لحظه لحظه ..
طلعت تلفونها النقال من جيب الروب واتصلت عليه .. طول .. وأخيرا رد عليها ..
أمل : قوه عبد العزيز ..
فرح تراقب أمل .. وتحاول تسمع صوته من الجهة الثانية ..
أمل : لا أنا الحمد لله .. والبيبي الحمد لله .. ههههههههه .. ممكن طلب وماتردني ..
أبي اطلع مع فرح .. بس قلت استاذن منك انت أول .. واقولها أخاف اقولها وانت ماترضى تفشلني قدامها بنطلع نتغدا .. ونرد .. إن شاء لله .. لا تحاتي ..
أمل غمرت لفرح .. وكملت تكلم عبد العزيز : عبد العزيز .. لاتخاف ماراح أضيع عروسك .. أنزين أنزين لا تصارخ وإلا أقول لحمد ... هههههههه .. يلا مع السلامة ..
أمل : وافق .. بس الله يهديه أحاول أخليه يضحك ماقدرت ..
فرح : متا كده انه موافق .. ؟؟
أمل : ايي شفيج مو مصدقه ..
فرح : أخاف .. وقاطعتها أمل
أمل : لا تخافين امشي معاي بستانس وبنرد ..ماراح نطول .. أنا ماقدر أطول بالمشي اتعب بسرعة .. وابتسمت وهي تحط يدها على بطنها ..
فرح : الله يقومج بالسلامه .. ببدل ونطلع .. عن اذنج ..
أمل وهي تمشي قبل فرح ..: أنا بروح أبدل بعد يلا نشوف منو اسرع هههههههههههههههه

طلعوا مع بعض .. تمشوا في الاسواق .. كانت أمل تتعب شوي ولازم يقعدون ترتاح شويه .. وبعدين يكملون.. طبعا فرح كان عندها مبلغ بسيط .. اشترت فيه كله هديه لسعاد.. وتغدوا وارجعوا .. وفي طرق العودة ..
أمل : فرح ..
فرح : هلا ..
أمل : فرح .. تكفين لا تخلين سارا تأخذ منج عبد العزيز ..
فرح : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
اتغربت أمل هالضحكه القويه : شفيج تضحكين جذي ..
فرح : أمل .. حبيبتي أنا وعبدالعزيز .. سكتت
أمل : شفيكم .. قولي
احتارت شلون تقولها .. أقولها إني ماقدر اسمح لرجل او اين كان إن يلمسني .. او أقولها .. انه معتبرني مجرد ضيفه ثقيله .. او أقولها إني اكرهه .. وهو يكرهني .. يعني احنا مجبرون علي اننا نقابل بعض .. اما أنا نكون زوجين .. مستحيل .. ومن سابع المستحيلات ..
فرح وهي سرحانه تنهدت بعمق ...
أمل : فرح قول شفيج ...
فرح : ببساطه .. أنا وياه ماننفع لبعض
.. شهقت أمل ..
أمل : فرح ارجوج .. لا تقولين جذي .. في حب بعد الزواج .. مو مشكله ..
فرح : المسأله مو مسألة حب .. مو كل المتزوجين يحبون بعض .. لكن بينهم موده .. ورحمه .. اللي بينا

أمل : فرح ارجوج .. لا تقولين جذي .. في حب بعد الزواج .. مو مشكله ..
فرح : المسأله مو مسألة حب .. مو كل المتزوجين يحبون بعض .. لكن بينهم موده .. ورحمه .. اللي بينا اكبر مني ومنه .. شيء مو بيدي أتحكم فيه ..


أمل : الله يهديكم ..

مر يومين ..

بليل الساعة 2 بليل .. فرح وامل سهرانين بالبلكونه.. أمل معاها البوم عرسها .. وقاعدين ويطالعون ويعلقون .. ويضحكون .. فجأة دق تلفون أمل .. شافت الرقم وابتسمت.. ردت عليه ..
أمل : هلا حبيبي ..
وفجأة وقفت مستانسه ..
أمل : صج يله الحين أنا عندك ... سكرت التلفون وهي تلم صورها واغراضها ..
أمل : فرح .. أنا اخليج زوجي العزيز ينطرني بغرفتي عن اذنج .. وبسرعة طلعت من البلكونه ..
وسمعت فرح صوت باب الغرفه يتسكر .. يعني طلعت أمل .. تنهدت ..



التعديل الأخير تم بواسطة taman ; 28-05-11 الساعة 01:48 PM
taman غير متواجد حالياً  
التوقيع











رد مع اقتباس
قديم 11-12-10, 03:15 AM   #5

taman

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية taman

? العضوٌ?ھہ » 62057
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 6,430
?  نُقآطِيْ » taman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond repute
افتراضي

في الحديقة .... الساعة 8 بليل

أمار : أمل ليش فرح ماتقعد معانا ..
أمل : أنتي شفتي مريم شلون تكلمها .. مسكينة تكسر خاطري
أمار : ايي ليش يسون فيها جذي حرام مالها ذنب ..
أمل : مادري عنهم .. بس هي طيبه وما تعرف تخبي شيء اللي بقلبها على لسانها حبيتها حيل هالبنيه
أمار : ماشاءلله عليها حلوه حيل ...فيها شيء بسرعة يجذب .. وطول رقبتها تبارك الرحمن .. وإلا لون عيونها .. ماتدرين اخضر وإلا عسلي فاتح .. مو هالجيكره سارا لا مغرورة..على شنو ياحظي ..
دخلت عليهم فرح وهي لابسه فستان بنفسجي .. مع شريطه لونها اخضر ..
فرح : السلام عليكم
أمل + أمار : وعليكم السلام هلا والله ..
ابتسمت فرح : شلونكم ... وقعدت معاهم بالطاولة وقدمت لها الخدامة العصير ..
أمل : ايي كل يوم اطلعي من هالحبسه ..
فرح : هههههههه لا والله بس مابي مشاكل
أمل : ماعليج منها خل تولي ...
أمار : شلونج فرح ..؟
فرح : بخير الله يسلمج أنتي شلونج ..
أمار : الحمد لله ..
فرح : إذا انتم تحبون تسهرون تعالوا عندي أنا كل يوم سهرانه ..؟
أمل باستغراب : عندج وين ..؟
فرح : بغرفتي ..!
أمل : قصدج غرفة عبد العزيز فرح : لازم تذكريني يعني إني غير مرغوب فيني
أمل :ههههههههههههههههه لا مو قصدي .. بس غرفتج مع زوجج .. مايصير ندخل أهناك ..
فرح : لا والله مو جنج هذاك اليوم سهرانه عندي ..؟
أمل : ايي كان مسافر الحين هو موجود من امس ..!؟
صفعه .. وقعت الكلمات على فرح .. موجود .... تغيرت ملامحها ..
فرح وهي تحاول تتدارك الوضع .. ابتسمت ..
فرح : ايي هو يطول بالشغل مع أخوه و أبوه ..
أمل طالعت أمار .. فهمت أمار قصد أمل .. انه ماعندهم شغل أهني .. بس الظاهر سارا لما الحين في باله ..
سكتوا البنات شوي وإلا سارا مع مريم داخلين عليهم ..
سارا بغرور : شتسون أهني ..؟
أمل : ماكو .. قاعدين نشم هواء..
سارا وهي تتجه لفرح السرحانه ..: ايي مو في ناس أهني تسبب خنقه ..
مريم : ايي والله .. أحس بكتمه لما اشوفها ..
التفتت عليها فرح .. طالعتها بشفقه .. ايي .. تشفق على هالنوع من البشر .. اللي يحب يدوس على غيره لمجرد انه عنده فلوس .. مسكينة غرتها الدنيا .. ماتدري إن الدنيا دواره .. وممكن بيوم تنذل هي لفرح..
فجأة انتثر العصير على ملابس فرح .. شهقت .. وشهقت معها أمل وأمار .. وقفت فرح مصدومة وبسرعة .. طالعت سارا .. وهي تحرك القلاس يمين ويسار ..
سارا : عشان تتعلمين شلون تطالعين الناس ..
لا شعوريا امتدت يد فرح وطبعت صفعه على وجه سارا المصدوم ..
فرح : مو أنتي اللي تعلميني الأدب ..
طلعت فرح لغرفتها بسرعة .. دخلت وقفلت الباب .. قعدت على الصوفا وهي تبجي .. اكرها .. واكره حياتي أكثر منها .. على بالها إني أبي عبد العزيز مابيه خل تأخذه .. مالت عليها وعليه .. قامت تبدل ملابسها .. دخلت غرفة الملابس .. وطلعت لها بجامه .. فجأة انفتح باب الحمام .. وكان الحمام خلفها .. غمضت عيونها بألم..يعني بدأت المشاكل .. يا رب ساعدني .. يا رب .. تحركت تطلع من الغرفة بدون ما تلتفت للي طلع من الحمام .. راحت الغرفة وسكرت الباب وراها .. قعدت على الصوفا .. ياربي .. الحين بيعرف عن حبيبة القلب ويذبحني .. انهارت تبجي .. بدون صوت .. سمعت صوت الباب ينفتح .. وبسرعة مسحت دموعها .. وقامت من مكانها .. وهي تتجه لغرفة الملابس بعد ما طلع منها .. وهو قريب من الباب .. مشت وهي منزله رأسها .. مسكها من يدها ..


ارتعبت .. مايمديها قالت له سارا .. بسرعة ابتعدت عنه ..
عبد العزيز : شفيج ..؟
فرح عطته نظره .. شنو يهمك تعرف شنو فيني .. فهم النظر وراح لجهة السرير .. طلعت لغرفة الملابس .. ودخلت الحمام .. فتحت الماي وقعدت تبجي ...
.................................................. .................................................. ..............




طلعت
من الحمام بعد مابدلت ملابسها .. نزلت عدساتها وحطتهم بالدرج .. وين أروح .. مابي أشوف احد .. خايفه من ردة فعله إذا عرف عن اللي سويته .. مع الزفته اللي تحت .. تنهدت بعمق .. أبي أنام .. دخلت الغرفة .. توقعت انه نايم ومسكر الليت .. بس كان قاعد ويتكلم بالتلفون .. أكيد هذي مريم قاعدة تقوله شنو صار .. مايهمني .. شنو راح يهمني أكثر من أم تخلت عني وأب باعني ... عدلت مكانها اللي تنام فيه .. وشعور الغصة بحلقها .. عضت شفاتها .. مابي أبجي .. رفعت البطانية تبي تدخل فيها تفجأت بوجود عبد العزيز عندها .. مد لها هاتفه النقال ..
فرح : منو ..
عبد العزيز بجمود : أمل ..
خذت السماعة..
فرح : الو ..
أمل : فرح .. وينج .. ليش .. وسكتت
فهمت قصدها فرح .. لكن حبت تغير الموضوع تدري إن أمل على نياتها وعفويه .. ماتقصد شيء ..
فرح : هلا أمل أنا موجودة فوق تبين تزوريني .. حياج..
أمل : لا .. أنا أسفه فرح .. بس حابه اتطمن عليج ..
فرح : مشكورة ماتقصرين من طيب اصلج ..
ورفعت عينها على عبد العزيز اللي مازال يراقبها ويسمع كلامها .. وكانت تقصده باخر كلامها .. نزلت عينها
أمل : المهم أنا ماقدر أطول عليج .. إذا تبين شيء وبخاطرج شيء لا يردج إلا لسانج ..
فرح بابتسامه : مشكورة ..
أمل : فرح لا تتضايقين من هالبنتين .. هذيل مرفوع عنهم القلم من زمان .. العايله كلها ماتعبرهم ..
فرح وهي تسرق النظرة إلى عبد العزيز : أمل حبيبتي .. لا تشيلين همي .. بصراحة هذيل آخر هم أفكر فيه.. يكفيني اللي فيني .. !!
أمل : اوكي ادري عبد العزيز عندج .. أخليج .. باي
فرح : باي ..
رفعت عينها عليه .. لازال يطالعها .. مدت له تلفونه ..
فرح : شكراً..
اخذ التلفون منها ..
عبد العزيز : شفيج ...
استغربت فرح .. معقولة لما الحين محد قاله شيء .. أكيد ينطرون لباجر ... ابتسمت
فرح : ما في شيء .. بس تسأل عن شغله .. تافه
عبد العزيز : تافه .. وهي تسأل فرح تبجي وإلا لا.. تافه وتبجين ..
طالعته ..
فرح : شنو دخلك .. دامه تافه وبيني وبين أمل .. أنت .. شعليك
مسكها من ذراعها بقوه ..
عبد العزيز : أنتي ليش ما تحترمين أحد ..
فرح وهي تحاول تخفي الألم .. عقدت حواجبها .. وهي تحاول تتخلص من يده ..
فرح : اترك يدي ..
وترك يدها ..
فرح : لا تلمسني .. مره ثانيه .. فاهم .. لا تلمسني
مسكها من يدها مره ثانيه .. وجرها له بقوه ..
عبد العزيز : لا تهدديني .. وإلا بتشوفين شيء ماشفتيه ..
قشعريرة سرت في أوصالها .. مايفهم .. ماحب احد يلمسني .. ماحب .. ليش يحب يذلني .. غرقت عيونها .. وتحاول تتخلص من يده ..
فرح : أرجوك .. لا تلمسني .. ماحب احد يلمسني .. اترك يدي .. أرجوك ..
ترك يدها بقوه وكأنه ينفض شيء عن يده .. نفضها بقوه .. خلاها ترجع ثلاث خطوات للخلف .. وبعيد عنه.. رفعت نظرها بألم .. لعيونه .. يمكن .. يمكن .. فيه خير ويعدي هالليله على خير .. للأسف .. ماشافت غير الغضب .. والحقد اللي عاميهم .. بادلها النظر .. نزلت عيونها بسرعة .. جمدت مكانها .. اآآآه حاسة بالاشمئزاز .. ليش يلمسني .. اووووف .. كسر هالتفكير صوت صفق الباب لما طلع ..تنهدت بعمق ..

يارب ساعدني ... اتجهت لسرير .. واندست فيه .. نامت وعيونها ملأت المخده دموع ..
.................................................. .................................................. .........................
ثاني يوم العصر ...
قاعدة بغرفتها تطالع التلفزيون .. سمعت صوت لمى تبجي .. قامت من مكانها تبي تشوف شنو فيها ..
و أول ما مسكت مقبض الباب سمعت صوته .. جمدت .. حنون مع بنته .. مابي حنان منه مابي شيء .. بس لا يمد يده علي .. ولا يجرحني .. رجعت مكانها .. وسرحت .. تنهدت .. أمي .. أتمنى وجودج بحياتي .. أتمنى .. بس ألقى احد يضمني .. يقولي لا تخافين .. لاتخافين ..
انفتح الباب بقوة ... التفتت عليه .. كان واقف وعيونه يطير منها الشرر .... صدت عنه .. وقامت تبي تطلع من الغرفة وتروح لغرفة الملابس .. تبي تهرب بس من الشر اللي فيه ..
ماحست إلا اللي ماسك يدها بقوه ويسحبها .. عنده وتكون مواجه له .. آلمها .. ماسكها بقوة وحقد ...
رفع يده بالهوا .. وصفعها كف .. طاحت ربطة شعرها .. وانتثر شعرها .. شهقت .. شهقت بكى .. شهقت الم.. مارفعت رأسها .. مازال ماسكها
عبد العزيز : كل شيء سكت عنه إلا لمى .. لمى ماتمدين يدج عليها فاهمتني .. هزها بقوه وهو يصرخ..فاهمتني ..
هزت رأسها يعني ايي.. تركها وطلع ..مازالت في مكانها .. لمى من ماشفتها اليوم .. ولا أمس .. متى طقيتها.. ماقدرت تتنفس .. حبست أنفاسها .. ثواني .. وزفرت أخيرا .. تحركت جهة الباب تبي تسكره .. شافت سارا .. واقفة بالممر المقابل ... وهي مبتسمه .. وترفع إصبعها بإشارة رقم واحد يعني ترى هذا أول انتقام .. هذا من تحت رأسها .. حسبي الله ونعم الوكيل .. صفقت الباب فرح بوجهها .. وقعدت على الصوفا تبجي .. فجأة سمعت صوت الباب يطق .. مسحت دموعها .. وهي بمكانها سالت
فرح : منو ..


أمل : أنا مع أمار ..
فرح تحركت فتحت لهم الباب ..
فرح : هلا .. تفضلوا ..
أمل : هلا فيج ..اليوم نبي نسهر عندج دام ال ...
فرح : شنو ..؟
أمل : لا ولاشيء ..
قعدوا على الصوفا .. دقت فرح على المطبخ تحت يطلعون حلو وعصير ..
أمل : شخبارج عقب امس .. عجبتيني شلون سكتي هالمغروره ..
أمار : ايي والله زين سويتي ..
فرح وهي تقاوم دمعه : هههههههههههههههه ..
أمل : والله عبد العزيز ماقال شيء ولا سوى شيء..
وفرح وهي تمسح خدها : قال .. وسوى .. هههههههههههههههههههههههههه
أمل : شفيه خدج احمر ..
فرح : مافيني شيء .. ليش خدي احمر صج .. وقفت وراحت المنظرة .. شافت طبعت اصابعه الطويله على خدها .. الاحمر .. حمرت عيونها معلنه عن نهر من الدموع قادم .. تحركت لغرفة الملابس ..
فرح : عن اذنكم بنات دقيقه .. اخذوا راحتكم ..
ومانطرت ردهم ... دخلت.. وقفت تطالع شكلها بالنظرة .. طلعت بودرة مكياج عندها وحطت بشكل خفيف يبين طبيعي .. ولا في اثر للصفعه..ورجعت للبنات .. لقتهم اكلوا الكيك وقاعدين يطالون التلفزيون ..
فرح تتغشمر وياهم: ماشاءلله .. ماكلين مانطروا .. ولا قالوا في وحده هبله داخل..
فرح : أنتي اللي قلتي اخذوا راحتكم .. لا انطري زينه تبدل وتجي شوفي شتسوي الحين ..
أمار : ايي عادي اختي لما تشوف الحلويات تصير مجنونه .. ماتشوف إلا الكاكاو ..
ضحكوا مع بعض..انفتح الباب بسرعة
زينه : أكيد تحشون فيني .. ادري ادري أحلاكم وأجملكم ..والدلع مني وفيني ..
ماتوا البنات من الضحك ...
أمل : إذا الدلع منج وفيج مشكله ..
طالعتها زينه بنظرة استعلاء .. وانفجروا يضحكون مره ثانية .. زينه ملامحها حلوه لكن أنها متينه شوي والمتن هو اللي مخرب عليها ..
زينه وهي تأكل كيك .. : فكه اخيرا قدرنا نسهر عند فرح .. وسارا .. وقفت زينه تقلد وقفت سارا وحطت ايدها على خصرها ..
زينه تقلد سارا: زينه أنا معزومه على مطعم تبي اجيب لج شيء .. لا تستحين .. قعدت وهي ترمي نفسها بقوه على الصوفا ..
زينه بغضب: اقص يدي إذا مو هي اللي عازمه عبد العزيز .. في احد عنده هالجمال ويطالع الجيكره هذيك..
أمار : زيـــــنـــــــــه ..
زينه : شفيكم .. عادي لا هي زعلانه ولا شيء قاعدة تضحك البنت ..
أمل : بس يازينه ..
فرح بابتسامه مصطنعه : شفيكم عليها... ماعليج منهم .. قولي اللي بتقولين محد بيزعل صدقيني
كملوا ضحك وسوالف .. طالعت الساعة فرح .. اوو .. وقت صلاة المغرب ..
فرح : بنات : خل نصلي المغرب .. ونكمل السهره أهني .. وانا بشوف شنو تحت بالمطبخ أكل اوكي ..
أمل : اوكي .. يلا
وطلعوا .. دخلت فرح غرفة الملابس لبست بجامتها .. وصلت .. فكرت تنزل تحت أكيد بيكون موجود أو المغرورة بتكون موجودة .. دقت على المطبخ .. وطلبت كيك .. وساندويتشات .. وبيبسي وعصيرات أنواع .. وبوب كورن .. وطلبت من الطباخ يسوي عشاء ويصعده الساعة 9 ونص .. وراحت تنظف المكان اللي كانوا قاعدين فيه وطلعت لغرفة الملابس تتأكد شكلها .. خدها لما الآن احمر ..وفقت تطالع شكلها.. خف اللون شويه طلعت البودرة .. وهي تحط انفتح باب الحمام .. رفعت عينها وجت في عينه.. نزلت البودرة وراحت للغرفة حست أنها مخنوقة .. راحت للبلكونه وقفت شوي .. تستجمع قواها .. يارب أنا مالي ذنب باللي ابوي مسويه لهم .. ليش بأذوني .. بس لو اعرف شالسالفة بس .. وتوصل زينه ..
زينه بصوت عالي : فـــــــــرح
فرح :هلا زينه أنا أهني
زينه وهي متجه للبلكونه : زين .. قلت أكيد راحت تذبح الزفته سارا هههههههههههههههه
فرح وهي تقعد على الكرسي : لا تخافين سارا مو اكبر همي ...
زينه : ايي لا تهتمين لها حيل .. ترى أم عبد العزيز هي اللي خطبتها قبل لا تتوفى .. وعشان أمه ماحب ينفصل عنها .. هذا تحليلي أنا ..
زينه : بس بصراحة بصراحة .. عبد العزيز مو أحلى منها .. أحلى حيل مو شويه ..
فرح : ههههههههههههههههههه
زينه : لو انه متقدم لي ما أتردد ثانيه ..
فرح مبتسمه : .................
زينه : ايي .. الله يهديج .. وين الأكل وين الضيافة.. لا يكون أنتي من النوع اللي مايعرف يضيف ضيوفه..
فرح : لا ماعرف أضيف .. وضحكت ...
دخلت أمل مع أمار ..
أمل : ماشاءلله .. صليتي زينه خلصتي ..
زينه : ايي الحمد لله ليش بلله تسألين
أمل : لا بس ماشاءلله قبلنا أهني ...
زينه : ايي بعد البنت وعازمتنا تبين ما أروح لها
أمل وهي تطنز : لا لازم نروح لها شلون مانروح .. والاكل منو بياكله ..
زينه : أنا واللي تمد يدها بكسرها ... وانفجروا ضحك عليها ..
وقعدوا ضحك وسوالف .. لما صلوا الفجر .. وكل واحده راحت غرفتها ... طبعا فرح ماكلمت عبد العزيز من هذاك اليوم اللي طقها فيه ..

.................................................. .................................................. ........................
بعد يومين ..

وقعدت الساعة 7 ونص ..حاسه فيها نشاط وطاقه .. طلعت من غرفتها .. ونزلت لغرفة المكتب .. دخلت وسكرت الباب ... من زمان وهي تفكر أنها .. تقوم باللي راح تسويه الحين .. بس شلون راح تقدر تسمع صوتها بدون ماتنهار .. من 7 سنوات وهي ماتدري عنها أي شيء .. من 7 سنين ماسألت عني .. يمكن سألت بس ابوي مايخليها توصل لي .. كل سنه يغير البيت .. كل سنه .. وقفت تطالع التلفون .. حاولت تمد يدها .. تنهدت بعمق .. ورفعت السماعة بتصميم .. بس ماراح تكلم أمها .. بتكلم جدتها .. أول ..
ودقت .. أول ثلاث دقات محد رد .. سكرته ... وردت دقت ثاني مره .. وقلبها ينبض بقوة .. وبسرعة ارتفعت السماعة من الجهة الثانية .. ارتبكت .. واول ماسمعت صوتها دمعت عيونها ..
جدتها : Hello …
فرح : ...............
جدتها: Hello ..
فرح : Nana…
جدتها : simantha honey …
فرح : nana .. I missed u ..
الجدة : how are you .. are you ok ..?
فرح وهي تسمح دموعها : yes .. nana im ok.. what about you .. and ..
سكتت ماقدرت تكمل ..
بكتب لكم مترجم ..
الجدة : اوووه عزيزتي سمانثا .. أنا بخير ووالدتك بخير .. لقد بدأت حياتها من جديد ..
بكت فرح .. بدأت حياتها .. و أنا .. متى ببدأ حياتها ..
فرح : ماذا عني نانا ..؟
الجدة : حبيبتي .. لقد منع والدك والدتك من دخول الكويت .. اخيرا اقنعتها تكمل حياتها ..
فرح : نانا .. وماذا عني .. ليس لي مكان اذهب اليه .. نانا أرجوك .. أنا احتاجكم الان .. أكثر من قبل .. نانا لقد زوجني والدي لرجل سيء جداً ..
الجدة : ماذا .. الست صغيره على الزواج عزيزتي ..
فرح : وهل تعتقدين إن لي يد في هذا .. لقد زوجني رغما عني .. نانا .. سوف احصل على الطلاق .. لكنني احتاج إلي مكان ابقى فيه .. نانا أرجوك .. اخبري أمي أو اعطيني رقمها اكلمها ..
وبعد محاولات جاهده من فرح خذت رقم أمها من جدتها .. وبسرعة سكرت التلفون ودقت .. ومانتبهت على الوقت .... دقت على أمها ويسبقها شوقها .. وكلها لهفه .. وأمل .. أخيرا بتلقى الصدر الحنون .. أخيرا بتنام بهدوء.. أخيرا .. بتحس بالأمان .. الأمان .. شعور من زمان فقدته ..
دق التلفون ..
وسمعت صوتها من الجهة الثانية .. انهارت .. نزلت عل الارض قعدت.. وقعدت عند جانب المكتب وهي متكيه ظهرها عليه .. وبصوت مبحوح من البكي .. وبصوت يبحث عن بيرق أمل .. بصوت كله ألم ..
همست فرح : Mama …
صقعتها ردة الفعل اللي واجهتها .. سكرت أمها التلفون في وجهها .. قطت السماعة وغطت وجهها بإيدنها تبكي .. ماتوقعت .. ماتوقعت إن أمها .. بتسوي جذي .. تنساها .. تمسح وجودها من حياتها .. يعني شنو .. مالي وجود .. احتاج لها .. ضاع بلحظه حلم الأمان .. أبي أحس بالأمان .. أبي أنام بهدوء وقفت .. ورجعت دقت علي جدتها .. وردت جدتها بسرعة


الجدة : ماذا حدث ..؟
فرح : اغلقت السماعة في وجهي .. وانهارت تبجي ..
الجدة : عزيزتي .. امهليها بعض الوقت .. هي الان في صدمة .. أرجوك .. اعطيني بعض الوقت وسوف تقوم هي بالاتصال بك .. عزيزتي .. لقد مضت في حياتها .. وكذلك يجب أنتي ..
ستجمعت قوتها فرح ..
فرح بألم : مضت .. مضت .. و أنا .. أنا ابنتها يجب إن تفكر في كل يوم كل ساعه كل دقيقه كل ثانيه .. هل أنا بخير هل أنا مريضه .. نانا .. أنا ضائعه .. احتاج من يرشدني .. أرجوك
الجدة : لا تقلقي عزيزتي .. دعي الامر لي ..
فرح : حسنا .. يجب إن اذهب الان ..
ندمت .. بس ماندمت على شيء أكثر من أنها فكرت أنها تتصل على أمها وجدتها .. سودت الدنيا في عيونها تحركت تبي تطلع .. انصدمت لما شافت عبد العزيز واقف .. بغرفة المكتب ومسكر الباب بعد .. متى دخل .. ومتى سكر الباب .. تشابكت عيونهم .. وعيونها كلها دموع .. أول مره ماتفهم نظرته .. تحركت وصارت مواجهه له بس بالطرف الثاني من الغرفة .. أخيرا تكلم ..
عبد العزيز : شتسوين أهني .. ؟
فرح : ولا شيء بس كنت أبي اتكلم بالتلفون .. وابتسمت ..
فجأة انفتح الباب .. التفت عبد العزيز على الباب وراح له .. وغطى بطوله على وجود فرح .. وسمعت الصوت فرح وعرفته هذا ابو عبد العزيز ..
ابو عبد العزيز : متى بطلق هذي .. أنا قلت لك بس اسبوع ..
عبد العزيز : ..........
ابو عبد العزيز : أنا قلت ننقم من أبوها .. بس ماكنت ابيك تتزوجها .. كنت بتزوجها .. بس ماحبيت احط وحده مثلها مكان امك .. وفكرت في اخوك بس حرام زوجته توها حامل .. قلت ماعندي غير عبد العزيز .. أنا قلت ذلها مو تزوجها .. ليش تزوجتها ..
عبد العزيز : تأمر... بس أنت روح افطر وأنا الحين اجيك ويصير خير ..
ابوعبدالعزيز : اسمع .. اللي سواه أبوها في أختي ماراح اطوفه له بالساهل .. مثل مافضحنا من 20 سنه .. أنا أبي أمرغ خشمه بالتراب .. أبيك تعذبها .. وتعذب أبوها معاها .. وتذلهم فاهمني ..
عبد العزيز : .........
خلص هواء العالم كله .. حست بدمها يجمد بعروقها .. ونزلت عليها الكلمات كالسيف .. قطعها نصفين .. حست بحركة رمشت بعيونها .. وشافت عبد العزيز .. يتحرك لها .. أشرت له يوقف مكانه .. ابتسمت .. وبسرعة البرق .. طلعت من الغرفة .. تمنت أنها .. لو تطلع من الفيلا كلها .. دخلت غرفتها وقفلت الباب .. انهارت على الأرض تبكي ..
.................................................. .................................................. .......................
بنفس اليوم في وقت متأخر بليل ..

حاسة بغصة .. ودموعها .. مبلله عيونها .. حاسة بقهر .. وظلم .. لذنب أنا ما اقترفته .. يعذبوني عشان أخطاء غيري .. ادري أبوي .. لكن تدمر حياتها .. لخطأ اقترفه هو .. ولا يسأل فيني .. لو قتلوني ..آآه لو يقتلوني أحسن من الذل اللي يبوني أشوفه .. والحرب النفسية اللي يمارسونها علي .. وقعدت تبجي .. حاسة بالضياع .. تروح لمنو .. أو تشكي لمنو .. آآآآآآآآه يااااضيقه بالصدر عيت تروح .. اكره حياتي .. اكرههاا ..

انفتح باب غرفة الملابس ودخل عبد العزيز وهي ماحست فيه .. بعالم ثاني .. كانت لابسه بجامتها البيضاء .. ولافه شال وردي عليها .. ورافعه ركبها لعند صدرها...
قطع تفكيرها صوته..
عبد العزيز : فرح ..
التفتت عليه .. وطالعته .. كان واقف عن الصوفا .. وطويل .. لاحظت تغير نظراته لها .. ماتدري يطالعها بشفقه .. أو شنو.. نزلت عيونها عل الأرض .. وتحركت ووقف قدامها ..
عبد العزيز : فرح .. أنا ماكنت ابيج تعرفين بهالطريقه ..
ابتسمت بألم.. لا والله .. فيك الخير .. طبعا ماقالتها .. كان بينها وبين نفسها التعليق..مارفعت عيونها عليه ..
عبد العزيز : فرح ...
رفعت رأسها بهدوء تطالعه .. وعيونها تبين الالم اللي تخفيه في داخلها .. عرق بجبهته نبض فجأة ..
نزلت عيونها .. ما تقدر تطالعه .. صار هم بالنسبه لها غير الهموم اللي عندها .. صار لازم تدفع ثمن لهم مو أي ثمن .. ثمن غالي .. حياتها راح تنتهي على يديهم .. صارت دموعها تنزل من دون ماتحس ..
عبد العزيز : فرح .. أنا بخليج بذمتي اربع شهور وعقبها .. بعطيج ورقتج .. وصدقيني من اليوم .. لما تنتهي المدة .. ماراح اخلي شيء يأذيج ..
ضحكت .. بوسط دموعها .. ضحكت .. استغرب هالضحك ...
عبد العزيز : شفيج .. ؟؟
فرح وهي تمسح دموعها : تبي تقول انك ماراح تذلني لا أنت ولا اهلك من اليوم لما ..
قطع كلامها ...
عبد العزيز : محد راح يذلج أو يأذيج .. وعد مني ..
فرح : ولا راح تطقني ..
ابتسم عبد العزيز : ولا راح اطقج مره ثانيه .. فرح .. أنا اقدر أشاركهم انتقامهم .. بس عندي بنت .. وسكت فجأة





وسكت فجأه .. فهمت فرح انه خايف على بنته لمى .. ابتسمت بألم.. تمنت ان احد يخاف عليها .. يحسسها انها شيء مهم في حياته .. اي احد .. قطع عليها افكارها صوته


عبدالعزيز : فرح ..
رفعت راسها تطالعه .. حتى وهو قاعد .. له هيبته ..
عبدالعزيز : وعد مني .. محد راح يمد ايده عليج .. او يلمس شعره من راسج ..
حست .. بالامان .. ابتسمت .. لشعور الامان .. شعور فاقدته من زمان .. شعور جميـــل عندما تحس بالامان .. آآآآآآآآآه طلعت من قلبها مو من لسانها .. تنهدت ..
فرح : عبدالعزيز .. ليش ابوك يكره ابوي شنو الشي الشنيع اللي سواه ابوي .. لابوك ..
طلعها بدهشه .. من جرئتها .. استغربت هي كلامها .. مو مع اي احد تاخذ راحتها .. بس اليوم .. تبي تعرف ولازم تعرف...
قالها عبدالعزيز .. القصه .. ان ابوها كان عايش قصة حب مع عمته الصغيره .. وتقدم لها كم مره بس لانهم على قد حالهم .. مارضوا اخوانها .. واقنعها ابو فرح انها تهرب معاه .. ويتزوجون ويحطون الكل قدام الامر الواقع .. وفعلا هربت معاه و تزوجها .. ولقوها اخوانها .. وطقوها طق .. وماتت من اثار الطق.. وكانت اخت ابو عبدالعزيز الصغيره ويحبها حيل .. وفي باله ان ينتقم لأخته لانه ابو فرح هو السبب في قتلها .. انصدمت فرح .. عرفت ليش ابوهم تغير لما رجعوا الكويت .. وليش كله يقعد بغرفة المكتب .. وصورة البنت اللي لقتها امها بدرج ابوها .. وبسببها انفصلوا .. تذكرت كذا موقف حصل .. خلاها تكره ابوها .. بس كان يحب زوجته الاولى .. بس ماكان يبرر له عدم مساعدتها .. لما كانوا يتحرشون فيها .. وهي تصرخ ساعدني وهو يضحك عليها .. قدام ابوها ماكانوا يسون شيء .. بس يعطيهم ظهره .. كانوا يأذونها .. ويأذونها حيــل .. نزلت راسها وهي تفكر ..
فرح : عبدالعزيز .. اقدر اطلب طلب .. اسمعني للاخر ارجوك ..
عبدالعزيز : ...
فرح : عبدالعزيز .. لا تطلقني ..
عبدالعزيز: ....
فرح :.. ارجوك .. وكملت وهي تطالع الارض
فرح : بس صدقني ماراح تحس بوجودي بحياتك .. بكمل دراستي .. وبشتري لي شقه واعيش فيها ..
قاطعها بسرعه ..
عبدالعزيز : بروحج ..!!!
طالعته فرح .. وبان الالم في عيونها .. مايعرف .. بحياتها شنو مرت فيه .. ماتبي شيء .. تبي تعيش بسلام ..
فرح : ايي بروحي .. مابي شيء من احد ولا احد يطالبني بشيء .. ابي بس اعيش بروحي واتوظف.. وانت.. كمل حياتك مع سارا .. والله يوفقك وياها ..
ماتكلم .. تم يطالعها .. نزلت عيونها بسرعه تدري الحين لو سألها شفيج بتبجي.. وبعد دقايق كانت .. لها سنوات .. تكلم ..
عبدالعزيز : ليش..
وفعلا .. من انهى كلمته.. نزلت دموعها .. مسحت دموعها .. باطراف اصابعها الناعمه .. وبعلت الغصه ورفعت راسها .. طالعته .. بنظره .. تبيه يفهم .. يعرف .. انها من كان عمرها 3 سنوات .. وكل اللي حولها يتحرشون فيها .. تعبت من الخوف .. تعبت من الضياع .. وبسن مهم تركتها امها .. عند اب عديم احساس .. وكان يخليها .. عند بيت اخوه .. اللي هو عمها .. اللي كان ولده .. يتحرش فيها .. من بين كل البنات .. إلا هي .. تعبت من الوحده .. محد مهتم .. محد يسأل عنها .. ان بكت .. او انزفت من وريدها .. محد يدري اصلا انها موجوده .. تعــــــــبت .. ابي ارتاح .. ابي انام بليل ما احاتي بكره منو بواجه وشلون بدافع عن نفسي .. تعـــبت .. من الوحده احتاج .. قلب .. يضمني .. قلب .. ينسيني الألم .. قلب انام بأحضانه .. تعبــــــــــت
فرح : .......
عبدالعزيز : فرح .. قولي لي .. ليش ماتبين احد .. وليش ماتحبين احد يلمسج .. وتتضايقين ..؟؟؟
شهقت .. شهقه .. طلعت بركان .. في قلبها كان يبي فتحه ينفجر من خلالها .. بكت بصوت عالي .. بكت بالم حطت راسها على الصوفا وغطت وجهها و قعدت تبكي .. ماقدرت تسيطر على بكاها .. انهارت ... اول مره احد يسألها تتكلم عن اللي فيها .. اللي في قلبها .. ظلت تبكي .. لما تعبت .. حست بحركة حولها .. توقعت عبدالعزيز طلع .. رفعت راسها .. تفجأت بعبدالعزيز واقف عند راسها ويمد.. لها قلاص ماي .. اخذت الماي .. وشربت .. شويه .. بس تبلل ريقها ..
عبدالعزيز : قومي غسلي ويهج .. وتعالي ارتاحي .. ولا تحاتين شيء ..
قامت مطيعه .. راحت الحمام .. وغسلت وجهها .. ورجعت الغرفه .. مالقت احد .. نامت ..
&&&&&&&&&&&






MR.POTTER and ارميتاج like this.

taman غير متواجد حالياً  
التوقيع











رد مع اقتباس
قديم 11-12-10, 03:17 AM   #6

taman

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية taman

? العضوٌ?ھہ » 62057
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 6,430
?  نُقآطِيْ » taman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond repute
افتراضي

بعد يومين ..
اسمعت صوت الباب ينطق .. قامت من مكانها بكسل وفتحت الباب ..
زينة : انتي لما الحين نايمه .. الساعه 11 الظهر وانتي نايمه ...
فرح بابتسامه : هلا زينة .. تفضلي ..
لكن زينة مادشت .. تمت واقفه عند الباب ..
زينه : شعندج سهرانه .. لا يكون مسويه ليله حمراء عشان الحبيب يبي يسافر اليوم .. وغمزت لفرح .. تغير لون وجه فرح .. من الفكره.. اصلا ماتدري انه بيسافر .. من هذاك اليوم .. ما كلموا بعض .. يدش ينام ويطلع .. او يسهر على اللاب توب ..
فرح بتوتر : لا .. ابداً.. بس
وقاطعها صوته وهو داخل من غرفة الملابس ..
عبدالعزيز : وليش تسألين .. آنسه .. زينة .. معارضه.. انه زوجتي تسهر معاي..
تغيرت ملامح زينه ..
زينه : لا بس .. اتغشمر وياها .. احب اتغشمر ويا فرح بهالسوالف .. صح فرح ..
عضت فرح شفايفها .. الحين شنو بيقول .. بس تفكر بهالسوالف .. الله ياخذ بليسج يازينه .. شوهتي صورتي قدامه .. وانا اللي مسويه فيها عاقله .. ياربي شهالاحراج .. ماتكلمت فرح ولا كلمه .. بس كان ودها تذبح زينه وتطقها .. بس ماتقدر جدام عبدالعزيز ..
زينه : ها فرح تروحين معانا السوق .. نبي نطلع نتغدا برا ..
فرح بتردد : لا .. انا اسفه .. بس اليوم ماقدر اطلع ..
زينه : ليش .. اليوم ماتقدرين .. يعني مو متحمله مفارق عبدالعزيز .. يبه يوم وراد صح عبدالعزيز ..
عبدالعزيز وهو واقف جنب فرح .. بس بينهم مسافه ..
عبدالعزيز : ههههههههههههههههه .. ان شاءلله ..
زينه : تروح وترد بالسلامه .. اهم شيء صوغتي مو تنسى .. ها يا مدام فرح شنو عذرج الحين .. بتروحين
فرح : زينه حبيبتي اليوم انا تعبانه والله .. خليها مره ثانيه ان شاءلله ..
زينه : شنو يعورج قولي لي انا اساعدج .. تبين اخلي عبدالعزيز يوديج الطبيب انتي بس تكلمي .. عزوز يله الطبيب المره تعبانه تقول ..
فرح بعصبيه : زينه ...
تبيها تفهم .. بس زينه دعله .. ماتفهم .. على الطاير..
زينه وعبطها : نعم شفيج تصرخين عليّ هذا وانا اقول خل نوديها الطبيب .. خلاص مانبي نوديج خليج .. وشوفي منو بيوديج .. تعال .. تعال عزوز معاي هذي مو كفو
عبدالعزيز : هههههههههههههههههههه .. بس زينه يلا فارجي .. ورينا عرض كتافج .. بره
هزت فرح حواجبها لزينه تبي تحرها ..
زينه : انزين .. هين .. مره ثانيه ماعزمج .. خلي عزوزج ينفعج .. قابليه وشبعي منه
طلعت وسكرت الباب وراها .. انحرجت فرح من كلامها .. ياربي .. ردت سريرها .. واول ماقعدت تكلم ..
عبدالعزيز : ليش ماتبين .. تروحين معاهم السوق .. روحي غيري جو ..
ابتسمت وطالعته ..
فرح : والله تعبانه.. ظهري يعورني .. من السرير .. وابي اقعد بروحي شوي ..
عبدالعزيز : صارلج يومين بالغرفة ماتطلعين .. وتبين تقعدين بعد ..
فرح : تعودت اقعد بروحي .. صرت احب اقعد بروحي .. جم سنه وانا تتقفل علي الغرفه .. عادي ..
عبدالعزيز : منو اللي يقفل عليج الغرفة .. ؟؟؟؟
فرح : ابوي بعد منو ..؟؟ كان يقفل علي الباب ايام وليالي... تعودت على الظلمه .. وتعودت اقعد بروحي .. زين لما الحين ما انجنيت .. هههههههههههههههههههه
غرقت عيونها .. وكملت
فرح : بس حاشني .. اكتئاب .. ووسواس قهري .. بس ههههههههههههههههههه
عبدالعزيز : من متى هالكلام .. ؟؟
فرح : من تركتني امي .. وانفصلت عن ابوي .. وسكتت حست انها تكلمت وايد اليوم مو من عادتها .. بس الظاهر من الاحراج اللي سببته زينه ... ماتكلم عبدالعزيز .. وتم ساكت فترة ..يطالعها .. نزلت عيونها بسرعه.. ماتحب احد يطلعها .. تحس بالانزعاج ..
وراح لسريره ونام .. لاحظت فرح ان السرير كان مرتب يعني من امس مانامم بالغرفة اهني ..تمددت على السرير اللي هو اصلا صوفا .. وكملت نومتها ..
&&&&&
قعدت .. وهي حاسه بكسل .. قامت .. خذت شاور سريع .. ولبست تي شيرت طويل .. وتحته جينز .. ونشفت شعرها .. ورجعت الغرفه .. عبدالعزيز .. مو موجود اكيد طلع وهي نايمه .. وفجأة انفتح الباب عليها بقوة ..
زينه : شتسوين .. عزوز وسافر انتي شتسوين ..
فرح .. وهي تتنهد من الخرعه اللي سببتها زينه ..
فرح : ماسوي شيء .. شفيج انتي ماتطقين الباب ..
قاطعتها زينه : ليش اطقه .. زوجج ومسافر .. الله يحرسه .. وانتي بروحج .. ليش اطقه .. المهم .. المهم ..
فرح : شنو المهم ..؟؟؟؟
زينه : يله قدامي .. تعالي اقعدي معانا .. بوريج شنو شريت اليوم من السوق .. واحتمال عقب باجر قبل لا نرد الكويت .. نروح نقص ونصبغ شعرنا ..
فرح : انتي ومنو .. ؟؟
زينه : يعني منو .. انا وست الحسن امار .. وتدرين امل ماتقدر لانها حامل .. فبتقص شعرها بس ..
فرح : الـــــــــــــلــــــــــــه ابي اروح معاكم اقص شعري .. بحياتي ماقصيته ..
زينه وعيونها بتطلع من الدهشه ..
زينه : شنو .. ماعمرج قصيتي شعرج ..
فرح : لا .. ولا مره قصيته .. ولا صبغته .. احط مع بنات عمي حنا بس ..
زينه : ههههههههههههههههههههههه يحليلج تعرفين حنا بعد ..
فرح : ليش .. ماعرفها .. شقالوا لج عني ..؟؟
زينه : لا بس امل تقول ان امج امريكيه صج ..
انصدمت فرح شلون درت امل وهي ماقلت لاحد إلا عبدالعزيز .. اكيد قايل لهم ..
فرح : ايي امي امريكيه ..
زينه : وانا اقول هالزين .. زين مكسيكي...
فرح : هههههههههههههههههههههههههههه .. الحين اقول امريكيه تقولين مكسيكي ..
زينه : هذي نفس هذيج .. بعدين انتي تشابهين الممثله المكسيكيه تاليا .. حيل مو شويه .. وانتي على احلى بعد
رموشج كثيفه تبارك الرحمن .. ولون بشرتج .. عجيــب .. اتمنى اكون مثلها ..
فرح : هههههههههههههههههههههههه يحليلج يااا زينه .. يله امشي خل ننزل للبنات .. تحت ..
زينه : لا مو تحت بغرفتنا .. امل و امار قاعدين هناك .. تعالي ..
فرح : يله انا معاج ..
وراحو الغرفه وقعدوا اهناك .. وسوالف وضحك ..
امل : يله كل وحده تقول سر محد يعرفه عنها ...!!
زينه : ايي ايي .. يلا نبدي في فرح ..
شرقت فرح بالعصير اللي تشربه .. وقامت تكح ..
فرح : ليش انا اول .. ليش مو انتي زينه ..؟؟
زينه : غرفتي وانا اتحكم .. يلا قولي .. شنو السر ..
فرح بدلع : امممم .. مابي انا اول ... امل خليج انتي اول ..
امل : زين .. بقول بس والله والله ان طلع عن هالغرفة اذبحكم ...
زينه : قولي خلصينا..
امل بتردد : كنت .. اكلم .. حمد .. قبل .. العرس بالتلفون ...
زينه : ويييييييييه قديمه .. كل العايله تعرف ..
امل بصدمه : شنو .. ؟؟؟
امار + وفرح : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
زينه : والله الكل كان يدري انكم تحبون بعض .. والكل كان يدري انكم تكلمون بعض .. عادي ماما حياة سعيده..
امار : ايي عدل كلام زينه .. كل العايله تدري .. هههههههههههههههههههههههههههه
امل ووجهها احمر : ومحد قالي .. وانا عبالي محد يدري إلا انا وهو ..
زينه : مو زوجج اهو اللي فضحكم .. قال لامه .. وامه تدرين انتي بخور السوق الكل عرف هههههههههههههه يحليلج انتي اسرارج ..لا تكثرينها .. يله مدام فرح .. شنو السر قولي .. بسرعه ..
فرح : انتي تلفين وتدورين علي ماراح اقول .. ارتاحي ..
زينه : لا تخليني ادق الحين على عبدالعزيز واقوله الحق زوجتك حامل ..


انصدمت فرح من زينه ..
فرح بدهشه : شنو حامل .. انتي فيج شيء ليش حاطه علي جذي..
زينه : من كثر ما احبج .. واحب عبدالعزيز .. يلا قولي ..
فرح : لا والله ..
زينه : ايي والله .. يلا قولي بسرعه ..
فرح : زين بس مابي تعليقات تغث الله يخليج زينه ..
زينه : حاظر .. وحطت يدها على حلجها يعني ماراح تعلق ..
طالعتهم فرح .. وهي متردده .. من زمان محد شافها بدون عدسات .. نزلت العدسه الاولى محد تكلم .. نزلت العدسه الثانيه .. الكل شهق ..
امل : ماشاءلله تبارك الله ..
امار : سبحان الله .. اول مره اشوف اعيون لونين .. ماشاءلله تبارك الرحمن....
زينه : وانا اقول .. لما فتحت الباب اليوم .. شفيها ناسيه عدساتها .. او انا خربت عليها وهي تبي تلبس للزوجها .. طلع طبيعي .. والبنت .. توها قاعده من النوم.. ماشاءلله .. ماشاءلله ..
فرح : هههههههههههههههههههه تصدقين نسيت البسهم هذاك اليوم .. مو من عادتي انساهم .. بس نسيت ..
زينه: احسن لا تلبسينهم .. جذي احلى شكلج واروع.... انا مادري شلون عبدالعزيز عنده هالجمال .. ويفكر بالشغل .. لا ومجمع العايله الكريمه عنده بشهر العسل .. موصاحي
امار: فرح .. ترى كثرة العدسات موزينه للعين .. تسبب التهابات ..
فرح : ادري .. شكثر اعاني منهم .. واعرف الحين اذا انحراف بالقرنيه .. او فايرس .. صرت خبرة بهالسوالف .. بس لانه بيت عمي كانوا يقولون كلام ... يجرح .. لانه عيوني .. مو نفس اللون .. وحده خضراء ووحده عسليه .. غير المدرسه .. غير اللي اعانيه .. خلال يومي .. يابنت الحلال خليها على الله ..
امل : الله جان زين يصير عندي بنت تشابهج فرح .. والله ماخلي احد يبوسها ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وتموا ... يسولفون ويضحكون .. لما .. الساعه 2 ونص بليل .. وبعدين كل وحده راحت غرفتها ..
&&&&&&&&&&&



دخلت فرح الغرفة .. وهي تركض وقفلت الباب وراها .. وهي تضحك .. سعت صوت زينه من ورا الباب
زينه : انزين يا فرحوه .. ان مارديتها لج ماطلع .. زينه .. هين ..


فرح واقفه تطالع الباب وتضحك ..
فرح : بس انتي اللي بديتي مو انا ..
زينه : ولا راح اخليها لج هين .. هالمره ماراح تقدرين علي..
ضحكت فرح والتفتت للغرفة .. شافت عبدالعزيز متمدد على السرير .. يبي ينام ..
فرح : اوووه.. انا اسفه .. ماكنت ادري انه في احد بالغرفة .. مواقولك حطي غرفة بروحي مو راضي ..
مارد عليها عبدالعزيز .. ولف وجهه لجهه الثانيه .. افا يطنش .. عادي.. مفروض اتعود على التطنيش مو احد يهتم فيني.. ايي الله كريم .. راحت لغرفة الملابس .. عشان تطلع لها ملابس قبل لا تروح مع البنات تقص شعرها .. فتحت الخزانه .. فشله .. لو احد يفتحه .. والله فشله .. ملابسها ماخذه طرف الخزانه.. والباقي من ملابسها قبل الزواج .. شنو البس الحين .. ياربي ..احتارت شنو تلبس.. واخيرا قررت .. بنطلون جينز .. مع قميص اكمامه طوله .. وهو طويل للاعلى الركبه .. وعليه رسمت بنيه حلوه .. يلا خل البسه .. انا شنو خسرانه .. واصلا طلعت بنات .. خل نستمتع .. وطلعت لها .. ملفع نفس الوان القميص .. تقريبا .. وراحت تلبس استعداداً للطلعه .. خذت شاور .. وبخرت شعرها .. وحطت خمرية .. ولبست ملابسها.. وقامت تنشف شعرها .. وتسرحه .. نقزت لما سمعت صوته ..
عبدالعزيز : وين بتروحين ..؟؟
فرح وهي حاطه يدها على قلبها ..
فرح : خرعتني.. بروح مع البنات الصالون ..
عبدالعزيز : واستأذنتي .. ؟؟
انصدمت .. ماتوقعت انه .. بيقول هالكلام ..
فرح : ..... لا .. بس اتفقت مع البنات انه نطلع اليوم ..؟؟
عبدالعزيز: حتى لو اتفقتي مع من يكون .. قبل لا تعطينهم كلمه لازم تستاذنين .. وإلا ماتدرين اني زوجج .. وماتطلعين إلا بشوري ..
عقدت حواجبها ..
فرح : بس .. وسكتت
عبدالعزيز : بس شنو ..
نزلت راسها ..
فرح : لا ولا شيء .. تحركت .. تبي تطلع من الغرفه ..
عبدالعزيز : وين ..؟؟
وقفت .. مكانها .. والتفتت عليه ..
فرح بيأس : بروح اعتذر من البنات ..
عبدالعزيز : خليهم يروحون وانا راح اوديج .. بس اخذ شاور..
حست بالسعاده .. يعني بتروح تقص شعرها .. وناسه .. لا شعوريا .. صفقت مرتين ..وطلعت من الغرفة ..
وخذت تلفونها .. اللي ماتدري عنه من ايام .. دقت على امل ..
فرح : قوة امل ..
امل : هلا فرح حبيبتي .. جاهزه ..
فرح : ماعليه امل حبوبه .. انا ماقدر اطلع معاكم .. عبدالعزيز يقول انا اوديج .. انتوا سبقوني وانا الحقكم ..
امل : اوكي .. ننطرج بالسوق .. ونطلع مع بعض الصالون .. شرايج ..
فرح : اوكي.. يعطيج العافيه .. واسفه اذا اخرتكم ..
امل : لا عادي ولو .. يله باي
فرح : باي
سكرت السماعه .. وراحت تكمل لبس .. صوت الماي .. يعني لما الحين ماخلص .. بسرعه لمت شعرها .. وقعدت تطالع .. شنو (عزكم الله ) نعال تمشي مع بدلتها .. قامت تدرو بالخزانه بسرعه .. قبل يطلع من الحمام.. بسرعه .. لقت .. (عزكم الله ) نعل ناعم اسود .. باصبع وعليه ورده بيضاء .. بين الاصبع الاول والثاني .. اخذته .. وركضت للغرفة .. لانه صوت الماي وقف.. بسرعه سكرت الباب وقعدت على الصوفا لما يخلص عشان تلبس حجابها .. بعد دقايق .. دخل للغرفة عبدالعزيز .. ياربي وسيم .. لابس بنطلون جينز مع تي شيرت .. وشعره مبلل .. تحركت فرح تبي تروح لغرفة الملابس .. بس كان ساد .. الطريق .. وقفت ثواني تبيه يتحرك .. ماتحرك .. تكلمت ..
فرح : ممكن شويه ..
عبدالعزيز : بتروحين جذي .. وطالعها من فوق لتحت ..
حست بالاحراج من نظراته .. نزلت راسها .. تطالع نفسها .. لبسها مو ضيق حيل .. ولا فاضح ابداً .. ليش معارض ..
فرح : ليش .. حلو ..
عبدالعزيز : بس مو لبس طلعه .. او وحده متحجبه ..
حست بالغضب .. ليش يقول هالكلام .. ليش يحب يضايقني ..
فرح : يعني ماتبي توديني ..
عبدالعزيز : غيري ملابسج وانا تحت انطرج .. بسرعه ..
طلع .. ركضت بسرعه للخزانه.. طلعت لها بنطلون جينز مع قميص واسع وطويل للركبه وبسرعه لبسته .. ونزلت تحت.. ماخذت 10 دقايق .. مالقت احد طلعت للحديقه عند السيارات .. لقت عبدالعزيز ومريم .. واقفين عند السيارة .. طالعها عبدالعزيز .. واشر لها تصعد السياره .. وكانت مريم قاعده بالكرسي الامامي .. بما ان فرح تكره مريم ماحبت تقعد وراها راحت وقعدت ورا .. السايق .. اللي هو عبدالعزيز .. قعدت بس ماصعد عبدالعزيز .. ثواني وطلعت .. سارا .. تفجأت فرح .. ماتوقعت انه بياخذهم معاهم .. حست بالضيق .. توقعت سارا تقعد يمها بالخلف لكن هيهات .. قامت مريم .. من مكانها وصعدت سارا .. وقعدت مريم بالخلف مع فرح.. صقعت فرح .. ولفت وجهها للدريشه .. ماتوقعت هالدناءة منهم .. لكن .. من اكون عشان اتوقع منهم شيء لي ..انا بالنسبة لهم نكره.. ويبيون يتخلصون منه باقرب وقت .. تحركت السيارة اخيرا.. وطول الطريق محد يسولف غير سارا ومريم ..
سارا : شرايج مريوم .. نروح السوق اول بعدين نحجز كيكة لمى ..
مريم : ايي احسن خلي الكيكه اخر شيء .. ونبي نشتري هدية للمى .. ياحياتي..
سارا: ايي .. بس مادري شنو اختار لها زيّ هالسنه ..
والتفتت على عبدالعزيز.. وكملت كلامها..
سارا: ها حبيبي .. شنو تقترح لعيد ميلاد لمى ..
طالعها عبدالعزيز بنظره جامده ...
عبدالعزيز : اسإليها .. وسكت .. وكمل يسوق السيارة .. ومانتبه للعيون الناعسه اللي تراقبه .. تراقب ملامحه وهو يتكلم .. تحس بشعور غريب بس ماتدري شنو .. رفع عينه للمنظر الامامية وتشابكت نظراتهم .. وبسرعه التفتت للدريشه ..
&&&&&&&&&
بالسوق ..
سارا وماسكه ايد عبدالعزيز .. ومريم جنبهم .. فرح تمشى اخر شيء وبعيد عنهم .. وكل مادخلوا محل وقفت فرح بره .. تتصل على امل بس ماترد عليها .. ياربي هذي وين راحت .. وخلتني مع هالغولتين .. وعلى هالحال .. يدشون كذا محل وفرح بره .. وقفت عن زاوية باب المحل ..وطلعت تلفونها .. بترسل رساله لأمل يمكن ترد عليها ... وهي تكتب المسج .. حست بأحد.. رفعت راسها تطالع ..
عبدالعزيز : ليش ماتدخلين المحل وتشتري لج شيء ..؟؟
فرح : لا مابي شيء .. مشكور ..
عبدالعزيز : روحي اختاري اي شيء ومالج شغل بالحساب انا ادفع ..
فرح حست بالاحراج .. بحياتها محد عطاها شيء .. او قالها انا اشتري لج شيء .. والحين عبدالعزيز .. يبي يتفضل عليها بشيء .. لا انا مو محتاجه شيء من احد .. ولا اتوقع من احد شيء تجاهي ..
فرح : لا مشكور .. مابي شيء كل اللي احتاجه عندي .. مشكور ..
.. كان يبي يقول شيء .. لكن تفجأ .. بسارا تمسكه من ايده ..
سارا : عبدالعزيز .. تعال شوف شرايك بهذا ..
ودخلت معاه المحل .. تنهدت بعمق فرح .. الحمدلله راح ولا حاول يضغط عليها .. ياربي وين راحت امل .. حاسه بإحباط لاني مع الغولتين سارا ومريم .. اوووووووف .. وطلعوا .. وحبوا سارا ومريم يتقهون .. فدخلوا كافيه .. قعدت مريم على الكرسي وحطت جنطتها على الكرسي اللي جنبها .. عشان فرح ماتقعد .. وراح عبدالعزيز .. يستلم الكيك والكوفي .. طبعا فرح ماطلبت شيء .. وسارا قعدت .. وقالت لفرح ..
سارا : فرح قعدي عالطاوله اللي ورانا .. عادي ترا .. لانه عبدالعزيز بيقعد جنبي .. ومثل ما انتي شايفه .. مافي مكان لج .. مجرد اربع كراسي..
تحركت فرح .. للطاوله اللي وراهم .. وقعدت فيها .. حاسه بكأبة العالم .. فيها .. اكرها واكره عبدالعزيز معاها .. ليش ماخلاني اروح مع امل .. وطلع هو مع حبيبة القلب .. الله ياخذني .. استغفر الله .. استغفر الله .. تجمعت دموعها بعيونها .. خلاص مو قادره اتنفس .. لازم اطلع من هالمكان .. وطلعت من الكافيه ووقفت بره مسحت دموعها .. حاولت تتصل على امل .. وماردت امل .. سكرت التلفون بيأس وتنهدت .. وماحست إلا باللي ماسكها من ذراعها .. ويلفها صوبه ..
عبدالعزيز : شتسوين اهني ..؟
طالعته فرح نظره .. يعني انت شدخلك .. وصدت عنه ..
قال وهو يصر على اسنانه ..
عبدالعزيز : فــــــــــــــــرح ...
رفعت عينها عليه .. ودموعها متجمعه في عيونها .. وقالت
فرح : I hat you…


taman غير متواجد حالياً  
التوقيع











رد مع اقتباس
قديم 11-12-10, 06:37 PM   #7

احلام العمر

? العضوٌ?ھہ » 81650
?  التسِجيلٌ » Mar 2009
? مشَارَ?اتْي » 1,270
?  نُقآطِيْ » احلام العمر has a reputation beyond reputeاحلام العمر has a reputation beyond reputeاحلام العمر has a reputation beyond reputeاحلام العمر has a reputation beyond reputeاحلام العمر has a reputation beyond reputeاحلام العمر has a reputation beyond reputeاحلام العمر has a reputation beyond reputeاحلام العمر has a reputation beyond reputeاحلام العمر has a reputation beyond reputeاحلام العمر has a reputation beyond reputeاحلام العمر has a reputation beyond repute
افتراضي

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
هى الرواية كه كاملة


احلام العمر متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-12-10, 10:20 PM   #8

فراولاية
 
الصورة الرمزية فراولاية

? العضوٌ?ھہ » 102761
?  التسِجيلٌ » Nov 2009
? مشَارَ?اتْي » 106
?  نُقآطِيْ » فراولاية is on a distinguished road
افتراضي


اشكرك على روايتك الجميله والممتعه
فى انتظار بقية الاجزاء
دمتى بكل خير وسعادة


فراولاية غير متواجد حالياً  
التوقيع
أي الحروف تستوعبك .كتابه
وأي الكلمات تكتبك .رواية
فالخيال .أنت والجنون .حبك
ونبض قلبي . قربك

فراولاية
رد مع اقتباس
قديم 14-12-10, 12:11 AM   #9

taman

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية taman

? العضوٌ?ھہ » 62057
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 6,430
?  نُقآطِيْ » taman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond repute
افتراضي

مرحـــبـــا ....
هذا بارت ...

ودخلت معاه المحل .. تنهدت بعمق فرح .. الحمدلله راح ولا حاول يضغط عليها .. ياربي وين راحت امل .. حاسه بإحباط لاني مع الغولتين سارا ومريم .. اوووووووف .. وطلعوا .. وحبوا سارا ومريم يتقهون .. فدخلوا كافيه .. قعدت مريم على الكرسي وحطت جنطتها على الكرسي اللي جنبها .. عشان فرح ماتقعد .. وراح عبدالعزيز .. يستلم الكيك والكوفي .. طبعا فرح ماطلبت شيء .. وسارا قعدت .. وقالت لفرح ..
سارا : فرح قعدي عالطاوله اللي ورانا .. عادي ترا .. لانه عبدالعزيز بيقعد جنبي .. ومثل ما انتي شايفه .. مافي مكان لج .. مجرد اربع كراسي..
تحركت فرح .. للطاوله اللي وراهم .. وقعدت فيها .. حاسه بكأبة العالم .. فيها .. اكرها واكره عبدالعزيز معاها .. ليش ماخلاني اروح مع امل .. وطلع هو مع حبيبة القلب .. الله ياخذني .. استغفر الله .. استغفر الله .. تجمعت دموعها بعيونها .. خلاص مو قادره اتنفس .. لازم اطلع من هالمكان .. وطلعت من الكافيه ووقفت بره مسحت دموعها .. حاولت تتصل على امل .. وماردت امل .. سكرت التلفون بيأس وتنهدت .. وماحست إلا باللي ماسكها من ذراعها .. ويلفها صوبه ..


عبدالعزيز : شتسوين اهني ..؟
طالعته فرح نظره .. يعني انت شدخلك .. وصدت عنه ..
قال وهو يصر على اسنانه ..
عبدالعزيز : فــــــــــــــــرح ...
رفعت عينها عليه .. ودموعها متجمعه في عيونها .. وقالت
فرح : I hat you…
تنهد عبدالعزيز .. وتكلمت .. وهي تحاول تمسك دموعها لا تنزل
فرح : ليش ماخليتني اروح مع امل ..!!
عبدالعزيز : تبين تروحين لها ..؟؟
فرح : ايي ..
عبدالعزيز : تعالي معاي .. مسكها من ايدها .. وتحركت معاه بدون ما تعارض
وهو يمشي طلع تلفونه .. ودق على احد ماتدري منو .. بس حسب مافهمت من الكلام انها مريم .. قالها رجعوا مع السايق .. وانه عنده مشوار صغير ..
ورد دق .. محد رد عليه .. ودق ثالث مره ثانيه .. وكلم احد واخذ منه وصف المكان .. وصل السيارة.. وترك ايدها وصعد .. وصعدت .. فرح بالخلف .. ماتحركت السيارة .. رفعت راسها .. تطالعه ..
عبدالعزيز : سايقكم انا تقعدين وراي ..؟
ارتبكت فرح .. يبيها تقعد جدام .. وصعدت .. بجانب السايق .. لزقت بالباب.. حاولت انها ماتبين خوفها .. او ارتباكها .. بس عيونها بسرعه تفضحها .. مد ايده .. وشغل المسجل .. وطلعت اغنية عبدالمجيد عبدالله .. انسان اكثر ..
اول مره تسمعها .. بحياتها ماسمعت اغاني .. مو لشيء بس .. وين ومتى بتسمع .. الكلمات لمستها .. لمست شيء داخل قلبها
انت من انسان اكثر .. قلبي مو من قلبك اصغر .. مثل ماتشعر
تأكد اني اشعر .. فيني منك فيك مني .. غصب عنك غصب عني ..
التقينا واللقاء قسمه مقدر ..
هان طعن السيف ولا طعن الكلام .. من حبيب اللي وسط حفني ينام..
اعجبتها الاغنيه .. وابتسمت بدون ماتحس ..
فرح : عفيه اقدر اخذ السي دي .. انسخها واردها لك ..
طالعها بطرف عينه .. وكمل يسوق السياره .. ماهتمت له .. اندمجت مع الاغنيه وعاشت عالم ثاني .. تمنت تعيش هالاحساس ..
ورجعها للواقع ..
عبدالعزيز: وصلنا .. شوفيهم هناك ينطرونج ..
التفت فرح على وين اشر لها.. وشافتهم واقفين يسولفون .. ابتسمت وبسرعه طلعت من السيارة وراحت لهم ..
زينه : اخيرا شرفت .. المدام ...
فرح : اهلا زينه ..
امل : ماسمعت تلفوني سامحيني تدري بالسوق ازعاج وانا اندمج فما اركز على تلفوني ..
امار: يله فرح .. تبين تصبغين وإلا بس قص
فرح : بقص وبصبغ .. والتفتت على امل وكملت : عادي امل ماصار إلا الخير
زينه : فرح عفيه حطي نظارتي معاج مافي مكان بجنطتي ..
امل : يله بنات ندخل ..
ودخلوا كلهم ووقفت ثانيه فرح تدخل نظارة زينه .. واول ماتحركت .. ماحست إلا باللي سحبها .. ووقفت مواجهته..
عبدالعزيز : .. وين ..؟
فرح وملامحها متغيره : بروح معاهم الصالون ..وانا قلت لك وقلت انا اوديج ..!!
عبدالعزيز : ادري .. وشنو تبين من الصالون .. ؟؟
فرح بيأس .. وحاسه انه ماراح يخيليها تروح معاهم
فرح: ..بقص شعري..
عبدالعزيز : وقلتيلي...؟؟
فرح بيأس ودلع طفولي طلع منها بدون ماتحس ..قالت : امممممم عبدالعزيز .. الله يخليلك طول عمري اتمنى اقص شعري بصالون الله يخليك .. اعطيك اللي تبي بس ابي اقص شعري .. ماراح اصبغه هونت .. بس ابي اقصه .. الله يخليك ..
وعطته نظره براءة : ارجوووووك .. please..!!
تغيرت ملامحه .. وابتسم نصف ابتسامه .. وقال
عبدالعزيز : انزين انتي روحي الحين قصي شعرج ولما تخلصين .. نشوف شنو تقدرين تعطيني..
ماهتمت فرح .. واستانست لما وافق وبدون شعور .. ضمته بسرعه .. وبسرعه ركضت للصالون .. وقبل تدخل .. ناداها وعطاها بطاقة البنك .. واخذتها .. مو مهم .. المهم انها بتقص شعرها .. حاسه انها واصله السما .. من شعور الفرح .. بحياتها مادخلت صالون .. إلا ليلة عرسها .. لما حطت مكياج بس .. منو بيوديها .. منو.. بيأخذها معاه .. لحفلة .. او غيره .. مو وقته تفكر افكار تخرب عليها وناستها .. خل اعيش هذي اللحظات اللي مستحيل تتكرر ..
00000
0
0
0
0
0
0
0
مرحـــبـــا ....
هذا بارت ...

ودخلت معاه المحل .. تنهدت بعمق فرح .. الحمدلله راح ولا حاول يضغط عليها .. ياربي وين راحت امل .. حاسه بإحباط لاني مع الغولتين سارا ومريم .. اوووووووف .. وطلعوا .. وحبوا سارا ومريم يتقهون .. فدخلوا كافيه .. قعدت مريم على الكرسي وحطت جنطتها على الكرسي اللي جنبها .. عشان فرح ماتقعد .. وراح عبدالعزيز .. يستلم الكيك والكوفي .. طبعا فرح ماطلبت شيء .. وسارا قعدت .. وقالت لفرح ..
سارا : فرح قعدي عالطاوله اللي ورانا .. عادي ترا .. لانه عبدالعزيز بيقعد جنبي .. ومثل ما انتي شايفه .. مافي مكان لج .. مجرد اربع كراسي..
تحركت فرح .. للطاوله اللي وراهم .. وقعدت فيها .. حاسه بكأبة العالم .. فيها .. اكرها واكره عبدالعزيز معاها .. ليش ماخلاني اروح مع امل .. وطلع هو مع حبيبة القلب .. الله ياخذني .. استغفر الله .. استغفر الله .. تجمعت دموعها بعيونها .. خلاص مو قادره اتنفس .. لازم اطلع من هالمكان .. وطلعت من الكافيه ووقفت بره مسحت دموعها .. حاولت تتصل على امل .. وماردت امل .. سكرت التلفون بيأس وتنهدت .. وماحست إلا باللي ماسكها من ذراعها .. ويلفها صوبه ..


عبدالعزيز : شتسوين اهني ..؟
طالعته فرح نظره .. يعني انت شدخلك .. وصدت عنه ..
قال وهو يصر على اسنانه ..
عبدالعزيز : فــــــــــــــــرح ...
رفعت عينها عليه .. ودموعها متجمعه في عيونها .. وقالت
فرح : I hat you…
تنهد عبدالعزيز .. وتكلمت .. وهي تحاول تمسك دموعها لا تنزل
فرح : ليش ماخليتني اروح مع امل ..!!
عبدالعزيز : تبين تروحين لها ..؟؟
فرح : ايي ..
عبدالعزيز : تعالي معاي .. مسكها من ايدها .. وتحركت معاه بدون ما تعارض
وهو يمشي طلع تلفونه .. ودق على احد ماتدري منو .. بس حسب مافهمت من الكلام انها مريم .. قالها رجعوا مع السايق .. وانه عنده مشوار صغير ..
ورد دق .. محد رد عليه .. ودق ثالث مره ثانيه .. وكلم احد واخذ منه وصف المكان .. وصل السيارة.. وترك ايدها وصعد .. وصعدت .. فرح بالخلف .. ماتحركت السيارة .. رفعت راسها .. تطالعه ..
عبدالعزيز : سايقكم انا تقعدين وراي ..؟
ارتبكت فرح .. يبيها تقعد جدام .. وصعدت .. بجانب السايق .. لزقت بالباب.. حاولت انها ماتبين خوفها .. او ارتباكها .. بس عيونها بسرعه تفضحها .. مد ايده .. وشغل المسجل .. وطلعت اغنية عبدالمجيد عبدالله .. انسان اكثر ..
اول مره تسمعها .. بحياتها ماسمعت اغاني .. مو لشيء بس .. وين ومتى بتسمع .. الكلمات لمستها .. لمست شيء داخل قلبها
انت من انسان اكثر .. قلبي مو من قلبك اصغر .. مثل ماتشعر
تأكد اني اشعر .. فيني منك فيك مني .. غصب عنك غصب عني ..
التقينا واللقاء قسمه مقدر ..
هان طعن السيف ولا طعن الكلام .. من حبيب اللي وسط حفني ينام..
اعجبتها الاغنيه .. وابتسمت بدون ماتحس ..
فرح : عفيه اقدر اخذ السي دي .. انسخها واردها لك ..
طالعها بطرف عينه .. وكمل يسوق السياره .. ماهتمت له .. اندمجت مع الاغنيه وعاشت عالم ثاني .. تمنت تعيش هالاحساس ..
ورجعها للواقع ..
عبدالعزيز: وصلنا .. شوفيهم هناك ينطرونج ..
التفت فرح على وين اشر لها.. وشافتهم واقفين يسولفون .. ابتسمت وبسرعه طلعت من السيارة وراحت لهم ..
زينه : اخيرا شرفت .. المدام ...
فرح : اهلا زينه ..
امل : ماسمعت تلفوني سامحيني تدري بالسوق ازعاج وانا اندمج فما اركز على تلفوني ..
امار: يله فرح .. تبين تصبغين وإلا بس قص
فرح : بقص وبصبغ .. والتفتت على امل وكملت : عادي امل ماصار إلا الخير
زينه : فرح عفيه حطي نظارتي معاج مافي مكان بجنطتي ..
امل : يله بنات ندخل ..
ودخلوا كلهم ووقفت ثانيه فرح تدخل نظارة زينه .. واول ماتحركت .. ماحست إلا باللي سحبها .. ووقفت مواجهته..
عبدالعزيز : .. وين ..؟
فرح وملامحها متغيره : بروح معاهم الصالون ..وانا قلت لك وقلت انا اوديج ..!!
عبدالعزيز : ادري .. وشنو تبين من الصالون .. ؟؟
فرح بيأس .. وحاسه انه ماراح يخيليها تروح معاهم
فرح: ..بقص شعري..
عبدالعزيز : وقلتيلي...؟؟
فرح بيأس ودلع طفولي طلع منها بدون ماتحس ..قالت : امممممم عبدالعزيز .. الله يخليلك طول عمري اتمنى اقص شعري بصالون الله يخليك .. اعطيك اللي تبي بس ابي اقص شعري .. ماراح اصبغه هونت .. بس ابي اقصه .. الله يخليك ..
وعطته نظره براءة : ارجوووووك .. please..!!
تغيرت ملامحه .. وابتسم نصف ابتسامه .. وقال
عبدالعزيز : انزين انتي روحي الحين قصي شعرج ولما تخلصين .. نشوف شنو تقدرين تعطيني..
ماهتمت فرح .. واستانست لما وافق وبدون شعور .. ضمته بسرعه .. وبسرعه ركضت للصالون .. وقبل تدخل .. ناداها وعطاها بطاقة البنك .. واخذتها .. مو مهم .. المهم انها بتقص شعرها .. حاسه انها واصله السما .. من شعور الفرح .. بحياتها مادخلت صالون .. إلا ليلة عرسها .. لما حطت مكياج بس .. منو بيوديها .. منو.. بيأخذها معاه .. لحفلة .. او غيره .. مو وقته تفكر افكار تخرب عليها وناستها .. خل اعيش هذي اللحظات اللي مستحيل تتكرر ..
00000
0
0
0
0



taman غير متواجد حالياً  
التوقيع











رد مع اقتباس
قديم 14-12-10, 12:12 AM   #10

taman

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية taman

? العضوٌ?ھہ » 62057
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 6,430
?  نُقآطِيْ » taman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond reputetaman has a reputation beyond repute
افتراضي

بالفيلا ..
زينه : ها بنات تبون نسهر عند منو الليلة عندي او عند فرح .. انا اقول فرح احسن .. وحركت حواجبها تبي تحر فرح..
ابتسمت فرح : عادي حياكم الله .. تبون تسهرون عندي ..؟؟
امل : لا شنو نسهر .. روحي عند زوجج ومالج شغل بهالعبيطه هذي .. وكل وحده تروح تنام باجر ورانا شغل .. قبل لا نرد .. والتفتت على فرح .. وكملت .. روحي خل يشوف شعرج ..
فرح : لا لا لا .. مابي اروح .. ابي اقعد معاكم قبل لا تروحون .. اصلا عبدالعزيز مو معتبر لي وجود بحياته ..
زينه : انا عبيطه .. كيفي .. فرح اقعدي مالج شغل .. اللي تبي تروح عند زوجها تروح .. محد ماسكها ..
امار: زيــــــــنــه..
زينه : نعم اخت امار .. ؟؟


فرح : بنات .. بسألكم سؤال .. عفيه .. ؟؟
زينه : قولي ..
امل + امار : تفضلي ..
فرح : شنو علاقة سارا بلمــى .. وإلا تهتم فيها عشان تحب عبدالعزيز..؟
طالعوها .. كلهم بنظرة استغراب .. واستغربت هي نظرتهم ..
فرح : شفيكم ..؟
زينه : ماتدرين يعني ان ..
وقاطعتها امل : زيــنـــة..
التفتت عليها زينه
زينه : نعم ... مافيها شيء اذا عرفت ..
امار : مافيها شيء .. بس تعرف من زوجها مو منا احنا ..
خافت.. فرح .. ليش مايبون يقولون لي ..
امل : سارا طليقت عبدالعزيز .. وام لمى .. عرفتي الحين ..
انصدمت فرح .. طليقته .. عشان جذي ماخذه راحتها ..
كملت امل : وامه الله يرحمها .. قبل لا تتوفى اصرت انه يرجعها عشان لمـى.. وواقف وخطبها ثاني مره .. بس .. صارت امور .. اجلت الزواج .. منها زواجج منه ..
فرح : يعني تدرون انه ماراح يخليني على ذمته وراح يطلقني ..
زينه : دام سارا وراه ..اكيد ..
امل : زيــــــنــــه...
فرح : بس ولا مره شفتها مع لمى .. او حتى تهتم فيها ..
امار : هذا واحد من الاسباب اللي خلتهم ينفصلون .. سارا انانيه وماتحب إلا نفسها .. وماتعيش إلا لنفسها ..
فهمت فرح الحين ..سارا كانت زوجته وام بنته .. يعني لازم تطلع من حياته بهدوء .. لازم تتطلق .. كانت تبي تحمي نفسها باسمه .. زوجته بالاسم .. كانت تبي اي اسم تحمي نفسها فيه .. الحين .. لا .. لازم تطلق من عبدالعزيز .. حرام تدمر حياته .. وتكون العقبه اللي بينه وبين زوجته وبنته..
&&&&&&&&&&&&&&&
طلعت لغرفتها ..
وهي طالعه لغرفتها .. سمعت سارا تتكلم مع مريم ..
سارا : ايي اكيد .. اهم شيء عبدالعزيز ..
مريم : خذيتي له هدية حلوه وإلا مثل كل سنه تبين اهو اللي يعطيج هديه..
سارا : هههههه .. لا حبيبتي هالسنه عندي عقبة صغيره .. ولازم اشلعها .. يعني هالسنه.. هدية عيد ميلاده راح تكون غير .. وقبلها الفالنتاين .. سويت له هدية .. بتخليه دهر .. بس يفكر فيها .. وكملت ضحك ..
&&&&&&&&&&
وبعد بارت...

--------------------------------------------------------------------------------

بالفيلا ..
زينه : ها بنات تبون نسهر عند منو الليلة عندي او عند فرح .. انا اقول فرح احسن .. وحركت حواجبها تبي تحر فرح..
ابتسمت فرح : عادي حياكم الله .. تبون تسهرون عندي ..؟؟
امل : لا شنو نسهر .. روحي عند زوجج ومالج شغل بهالعبيطه هذي .. وكل وحده تروح تنام باجر ورانا شغل .. قبل لا نرد .. والتفتت على فرح .. وكملت .. روحي خل يشوف شعرج ..
فرح : لا لا لا .. مابي اروح .. ابي اقعد معاكم قبل لا تروحون .. اصلا عبدالعزيز مو معتبر لي وجود بحياته ..
زينه : انا عبيطه .. كيفي .. فرح اقعدي مالج شغل .. اللي تبي تروح عند زوجها تروح .. محد ماسكها ..
امار: زيــــــــنــه..
زينه : نعم اخت امار .. ؟؟


فرح : بنات .. بسألكم سؤال .. عفيه .. ؟؟
زينه : قولي ..
امل + امار : تفضلي ..
فرح : شنو علاقة سارا بلمــى .. وإلا تهتم فيها عشان تحب عبدالعزيز..؟
طالعوها .. كلهم بنظرة استغراب .. واستغربت هي نظرتهم ..
فرح : شفيكم ..؟
زينه : ماتدرين يعني ان ..
وقاطعتها امل : زيــنـــة..
التفتت عليها زينه
زينه : نعم ... مافيها شيء اذا عرفت ..
امار : مافيها شيء .. بس تعرف من زوجها مو منا احنا ..
خافت.. فرح .. ليش مايبون يقولون لي ..
امل : سارا طليقت عبدالعزيز .. وام لمى .. عرفتي الحين ..
انصدمت فرح .. طليقته .. عشان جذي ماخذه راحتها ..
كملت امل : وامه الله يرحمها .. قبل لا تتوفى اصرت انه يرجعها عشان لمـى.. وواقف وخطبها ثاني مره .. بس .. صارت امور .. اجلت الزواج .. منها زواجج منه ..
فرح : يعني تدرون انه ماراح يخليني على ذمته وراح يطلقني ..
زينه : دام سارا وراه ..اكيد ..
امل : زيــــــنــــه...
فرح : بس ولا مره شفتها مع لمى .. او حتى تهتم فيها ..
امار : هذا واحد من الاسباب اللي خلتهم ينفصلون .. سارا انانيه وماتحب إلا نفسها .. وماتعيش إلا لنفسها ..
فهمت فرح الحين ..سارا كانت زوجته وام بنته .. يعني لازم تطلع من حياته بهدوء .. لازم تتطلق .. كانت تبي تحمي نفسها باسمه .. زوجته بالاسم .. كانت تبي اي اسم تحمي نفسها فيه .. الحين .. لا .. لازم تطلق من عبدالعزيز .. حرام تدمر حياته .. وتكون العقبه اللي بينه وبين زوجته وبنته..
&&&&&&&&&&&&&&&
طلعت لغرفتها ..
وهي طالعه لغرفتها .. سمعت سارا تتكلم مع مريم ..
سارا : ايي اكيد .. اهم شيء عبدالعزيز ..
مريم : خذيتي له هدية حلوه وإلا مثل كل سنه تبين اهو اللي يعطيج هديه..
سارا : هههههه .. لا حبيبتي هالسنه عندي عقبة صغيره .. ولازم اشلعها .. يعني هالسنه.. هدية عيد ميلاده راح تكون غير .. وقبلها الفالنتاين .. سويت له هدية .. بتخليه دهر .. بس يفكر فيها .. وكملت ضحك ..
&&&&&&&&&&

MR.POTTER likes this.

taman غير متواجد حالياً  
التوقيع











رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:17 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.