آخر 10 مشاركات
بشاير غرام " وجدير بالذكر " (4) .. سلسلة بيت الحكايا *مميزة ومكتملة * (الكاتـب : shymaa abou bakr - )           »          بين نبضة قلب و أخرى (الكاتـب : أغاني الشتاء.. - )           »          275 - قصر النار - إيما دارسي (الكاتـب : عنووود - )           »          بين الماضي والحب *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : lossil - )           »          حذف مشاركتي (الكاتـب : rentshan - )           »          طريقة حذف المشاركة (الكاتـب : أمانى* - )           »          قلوبٌ محرّمة على النسيان *مميزة ومكتملة* (الكاتـب : بقايا بلا روح - )           »          الهاجس الخفى (4) للكاتبة: شارلوت لامب .. كاملة ... (الكاتـب : monaaa - )           »          219 -لا خيار في الحب-ساندرا مارتون -ع.ق حصريا(كتابة فريق الروايات المكتوبة /كامله )** (الكاتـب : marmoria5555 - )           »          رواية عندما ينقشع الضباب الفصل (. التاسع.) " فصحى" للكاتبه / ضوء القمر، (الكاتـب : سمر ضوء القمر - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree288Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-01-12, 12:46 AM   #501

نسيم الغروب

نجم روايتي وقاصة وعضو الموسوعة الماسية بقسم قصص من وحي الأعضاء وعضو متألق ونشيط بالقسم الأدبي

 
الصورة الرمزية نسيم الغروب

? العضوٌ?ھہ » 102266
?  التسِجيلٌ » Nov 2009
? مشَارَ?اتْي » 6,405
?  نُقآطِيْ » نسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond repute
افتراضي


بكرى تلاقينا عندك
ومصر تنور بأهلها
ميسا طلعت العضو اال مخفي عشن البرد
يله دفينا بشوية مشاعر تجمدنا

Bint almahri likes this.

نسيم الغروب غير متواجد حالياً  
التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 16-01-12, 12:48 AM   #502

نسيم الغروب

نجم روايتي وقاصة وعضو الموسوعة الماسية بقسم قصص من وحي الأعضاء وعضو متألق ونشيط بالقسم الأدبي

 
الصورة الرمزية نسيم الغروب

? العضوٌ?ھہ » 102266
?  التسِجيلٌ » Nov 2009
? مشَارَ?اتْي » 6,405
?  نُقآطِيْ » نسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond repute
افتراضي

ميسا ظهرت
اسفين
بس جلنار اختفت وفي احد كمان مخفي
اليوم اجننهم الا يظهروا

Bint almahri likes this.

نسيم الغروب غير متواجد حالياً  
التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 16-01-12, 12:50 AM   #503

حنان

كاتبة وقاصة بقسم قصص من وحي الاعضاء ولؤلؤة فعالية اقتباسات مضيئة

alkap ~
 
الصورة الرمزية حنان

? العضوٌ?ھہ » 135644
?  التسِجيلٌ » Jul 2010
? مشَارَ?اتْي » 7,122
?  مُ?إني » بغداد
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » حنان has a reputation beyond reputeحنان has a reputation beyond reputeحنان has a reputation beyond reputeحنان has a reputation beyond reputeحنان has a reputation beyond reputeحنان has a reputation beyond reputeحنان has a reputation beyond reputeحنان has a reputation beyond reputeحنان has a reputation beyond reputeحنان has a reputation beyond reputeحنان has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
?? ??? ~
المقياس الذي نقيس به ثقافة شخصٍ ما، هو مبلغ ما يتحمّل هذا الشخص من آراء غيره المخالفة لرأيه.. د.على الوردي
افتراضي

مرحبا بنات .. شنو مسوين تعداد ههههههههههه بانتظارك يسراا ..

حنان غير متواجد حالياً  
التوقيع








حب حب

رد مع اقتباس
قديم 16-01-12, 12:52 AM   #504

Maissae

نجم روايتي وعضو الموسوعة الماسية لقصص من وحي الأعضاء وأميرة حزب روايتى للفكر الحر و عضو سياحى نشيط وعضوة فريق التصميم

alkap ~
 
الصورة الرمزية Maissae

? العضوٌ?ھہ » 156628
?  التسِجيلٌ » Feb 2011
? مشَارَ?اتْي » 1,921
? الًجنِس »
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » Maissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond repute
?? ??? ~
َوميلادكِ .. حِكايَةُ عِشْقٍ أُخْرٓى!
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 10 ( الأعضاء 9 والزوار 1) ‏Maissae, ‏هبة, ‏*سمر*, ‏نسيم الغروب, ‏حنان_سمر, ‏سمواحساس, ‏رنيـــــم, ‏انت عشقي, ‏malksaif

طيب ميين الزائر

Bint almahri likes this.

Maissae غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-01-12, 01:02 AM   #505

نسيم الغروب

نجم روايتي وقاصة وعضو الموسوعة الماسية بقسم قصص من وحي الأعضاء وعضو متألق ونشيط بالقسم الأدبي

 
الصورة الرمزية نسيم الغروب

? العضوٌ?ھہ » 102266
?  التسِجيلٌ » Nov 2009
? مشَارَ?اتْي » 6,405
?  نُقآطِيْ » نسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond repute
افتراضي

بسرا نعست مو قادرة افتح عيني
Bint almahri likes this.

نسيم الغروب غير متواجد حالياً  
التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 16-01-12, 01:03 AM   #506

بشرى=)=)!!!

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية بشرى=)=)!!!

? العضوٌ?ھہ » 124592
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 795
?  نُقآطِيْ » بشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond repute
افتراضي

مساء النووور يا حلوين...

يسرا حبيبتي في انتظارك..


بشرى=)=)!!! غير متواجد حالياً  
التوقيع



[IMG][/IMG]


و رائعة قصص من وحي الأعضاء مع نخبة من الكتّاب المتألقين


رد مع اقتباس
قديم 16-01-12, 01:04 AM   #507

malksaif

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية malksaif

? العضوٌ?ھہ » 120710
?  التسِجيلٌ » May 2010
? مشَارَ?اتْي » 2,545
? الًجنِس »
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » malksaif has a reputation beyond reputemalksaif has a reputation beyond reputemalksaif has a reputation beyond reputemalksaif has a reputation beyond reputemalksaif has a reputation beyond reputemalksaif has a reputation beyond reputemalksaif has a reputation beyond reputemalksaif has a reputation beyond reputemalksaif has a reputation beyond reputemalksaif has a reputation beyond reputemalksaif has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الفصل الثامن


ركضت ....وركضت خوفاً من ذلك المارد مجهول المعالم الذى يطاردنى أتكون الإستخبارات أم الصهيونى الخائن مرة أخرى ولكن كيف وقد قتلتة بيدى هاتين ؟...نظرت خلفى وقدمى تتخبط بعثرات تكاد توقعنى على وجهى , الوجع بقلبى لا يتوقف ويتزايد مع خطواتى اللاهثة...غابت الملامح بالظلمة الحالكة وأغرقتنى صوت ضربات قلبى الخافقة ببحر الخوف العاصف , وقفت بغتة ألتقط أنفاسى , كيانى يتصبب عرقاً وينضح ألماً , نظرت للقرص الدائرى المشع الذى لفح وجدانى بشوق غامر وتلفت حولى لتصطدم عيناى بأرض رملية شاسعة بلا حدود أشعرتنى بطمأنينة غريبة وأمان لم أشعر بة منذ أمد بعيد ...نظرت حولى وتساءلت أين ذهب ذلك المارد الذى كان يطاردنى ؟..لقد إختفى عندما وصلت للبقعة الرملية المألوفة والجو العابق بالحنين وكأنها منطقة محرمة على وجودة ...شرعت بالسير مرة أخرى وكل عظمة بجسدى تئن من الألم وقلبى يخفق بجنون ...رأسى تعصف بها التكهنات حتى أفرجت دهاليز عتمتى عن نور مبهر بظهور بوادر لأطياف أشخاص وخيمة كبيرة إقتربت رويداً رويداً لتنجلى الرؤية بظهور وجوة أحفظها عن ظهر قلب فتهللت أساريرى وشعرت بجنون الألم يسحب من جسدى ليعود قوياً ومعافى ...السكينة تدب بأوصالى حين رأيت طلال بوجهة الهادىء وبلال توأمى وهو يثرثر مع والدى ركضت اليهم لأحتضنهم وأخذت أصرخ "أشقائى أنتم أحياء" فضاع صوتى دون الوصول اليهم يضحكون سوياً ويتناولون طعامهم ولايروننى كأننى صرت شبحاً مخفياً أو روحاً تتسلل الى جلستهم التى يتوسطها والدى بضحكتة الحانية التى يفرقها بعدل على أطفالة فى حين تنزوى أمى فى ركن بعيد تمسك بيد صلاح الدين وتضعها على رأسها وهى تعنفة لأمر أجهلة ....
صرخت مرة أخرى بدون أن يخرج صوتى "أنقذونى من ذلك المارد" ...ركضت مرة أخرى لأرتمى بأحضانهم ولكن كلما تقدمت منهم إبتعدوا عنى والمسافة لاتضيق بل تتسع ,, وتتسع حتى أوشكوا أن يضيعوا منى مرة أخرى فصرخت بأعلى صوتى أناديهم حتى وقعت على ركبتى والدموع تغرق وجهى ومشاعرى ....فإنتفضت شرايينى وفتحت عينى بذهول لتصطدم بالظلام وصوت المطر المتساقط على النافذة مصدراً خشخشات واهنة ...تلمست وجهى المشبع بالدموع وفراشى الدافىء...ياإلهى لقد كان حلماً..... جسدى بأكملة كالذى أضرمت فية نيران الرهبة والخوف التى تغلغلت بمسامة... كيف تصل مشاعر الانسان لتلك الدرجة من الواقعية فى الأحلام؟... لازلت أشعر بضربات قلبى المتلاحقة ومشاعرى برمتها لازالت غائبة عن الوعى , تائهة بعالم الأوهام الباطنية ...جلست على حافة السرير أمسك رأسى بقوة لأخرج بقايا ذلك الكابوس المنفر من تفكيرى ...دلفت الى دورة المياة ووقفت تحت المياة الباردة فى غمرة الصقيع الذى يلف الأجواء وشعرت بقطرات المياة كصعقات كهربية تعيدنى الى واقعى بعد غفوة كابوسية ...ما كان كل هذا ؟...أة يا أركان لازال ماضيك يلاحقك ..حتى بأحلامك ...الماضى تلك الأحداث التى تبلور شخصياتنا وتحفر هويتنا تهدم مبادىء وتشيد أخرى تتلائم مع الواقع مخيراً أو مجبراً فهى تبنى ذاتك من جديد ربما تغلب المبادىء التى تربيت عليها ببعض الحالات ولكن صدقاً ما يحيط بنا ينشىء كينونة جديدة لقيمنا التى ألقيت لتكويننا ..تغضنت ملامحى وأنا أصارع الذكريات أريد بكل قوتى دفنها ولكنها لاتلبث أن تعود كشبح مقيت يقتات من تعذيبى ليتمكن من البقاء , عندما خرجت من مشفى السجن بعد ضربة ليو لجبهتى كنت تائهاً وتغمرنى حالة ضياع لاأعلم لمن الجأ وقد قطعوا كل صلاتى بالعالم الخارجى ورفضوا حتى إعلام سفاراتنا بما يحدث لنا وشرع رجال الجماعة فى التقرب منى ومع إختلاف أفكارنا والتى لم تكن ظاهرة بتلك الفترة لقد إهتموا بتجميل تحريفهم وتلطيف شذوذهم الدينى بالإضافة الى ظروف حبسنا التى أجبرتنا على التعاون كى نجد مخرجاً من براثن السجن والحصول على الحرية ....عرفنى إياد العلاوى على بعض الطرق التى نتواصل بها وكانت هذة أول الأشياء التى تعلموها بين ربوع جماعتهم ليضمنوا التواصل التام بين أفرادها فى أضيق حالاتهم ..وبدأ مشوارى الطويل مع جماعة تطهير الأرض تحت أنظار لوسيان الخبيثة التى كانت تراقب الأنفاس التى نتنفسها ...عندما عدت لزنزانتى فى يوم الحادثة وجدت شخصاً أخر غير ليو يقبع مكانة وتجاهلت الأمر كأنة لايعنينى ولكن عقلى كان يعى جيداً معنى تلك الحركة فقد أراد إعطائى هدنة سلام مزيفة لأفكر بإقتراحة الذى ألقاة قبل خروجة من غرفة المشفى بأن أعترف مقابل حريتى وإبلاغة بمكان الجماعة الرئيسى فيمنحنى الحلم الأمريكى الذى يتمناة كل فرد بمكانى على حد تعبيرة ...إلتزمت الصمت ولم أناقشة فلو جادلت أحمقاً سأكون أشد منة حمقاً وجهلاً...وهو بغبائة إعتبر صمتى فترة للتفكير.....كل همى بكل تلك الفترة المشؤومة كان الخروج من ذلك المكان البغيض والحصول على حريتى أثمن ما يمتلكة بشر لم أكن أعرف معنى كلمة حرية واقعية إلا عندما سجنت لم تكن الجدران هى سجنى الحقيقى بل كان الظلم الواقع على رأسى والغدر كان سجانى ...مرت أيام عديدة قبل أن يطلبنى لوسيان بمكتبة كما وعدنى إياد كأنة يعلم تماماً ما يفكر بة ذلك المخلوق الذى لايمت للبشر بصفة وأخشى ظلم الحيوانات إذا صنفتة أو شبهتة بهم ...كنت قد رسمت خطة خروجى طويلة التنفيذ مع رفاقى الذين صمموا على مساعدتى بوعد ان أرد صنيعهم هذا ذات يوم , لغيت تفكيرى وإنسقت وراء حريتى ...لو عاد بى الزمن لفكرت مراراً وتكراراً فى ذلك الوعد المفخخ ..لم أتخيل وقتذاك أن هناك إتصال خارجى بين إياد العلاوى ورفاقة والجبهات الخارجية لقد ظننتة مثلى مقطوع التعاملات إلا أن أذرع جماعة التطهير كانت أقوى مما ظننت ..معلمى رشاد المحمدى ياإلهى كلما تذكرت هذا الرجل أشعر بجسدى يثور غضباً وكرهاً ..فقد دخل حياتى كحمل وديع ورجل المستحيلات الذى تمكن من إيصالى لحلم حياتى وظهر مرة اخرى وأنا بالسجن ليحررنى ..الأب الروحى للجماعة ...والذى كان ذكر إسمة محرماً و"رشاد المحمدى" أيضا ليس إسمة الحقيقي إنما هو إسم من عدة أسماء مستعارة يلبى بها متطلبات الجماعة والمفاجأة أنة ليس زعيمها بل فقط الفرع المختص بدول البحر المتوسط ..أصابتنى صاعقة المعرفة بالذهول وشعرت بأننى خدعت فى شخصة كمعلم أحتذيت بة لطهارتة ومدافعتة عن قيم ترعرعت عليها وظننت أنة يريد مساعدتى لشخصى ولكن للأسف لاشىء بهذة الحياة بلا ثمن ...ما عرفتة بعد خروجى من حبسى أننى كنت ضمن خطة طويلة الأجل لتجنيدى لأصبح فرداً من جماعتة إختارنى لأصولى البدوية ورغبتى القوية فى الهجرة وذكائى الذى شهد بة هو نفسة وأثبتة أنا لنفسى مع مرور الأيام ... لاتستطيع أبداً تقدير قوة إرادتك إلا عندما توضع على حافة الهاوية فيقودك تصميمك وعزيمتك الى طريق النجاة .....تعلمت هذا الدرس جيداً بماضى وسرت علية منذ خروجى من السجن حتى الأن ...
عندما إستدعانى لوسيان لمقرة كان يجلس بخيلاء على كرسية الجلدى بمكتب مكيف تعجبت آن ذاك لوجودة بذلك المبنى المنحط الذى تعلوة تعريات المناخ والإهمال الظاهر بوضوح قال بتعال مستفز حسنا " ماذا قررت أركان ؟" قلت بوضوح "سأخبرك بكل شىء "..تهللت أسارير الفرح على وجهة وقال "حسنا أخبرنى "...كانت الخطة ببساطة فى إيهام لوسيان بمقر شبكة وهمى بنيويورك ...ككبش فداء لم يهمنى آن ذاك إذا كان كبش الفداء هذا من الجماعة ويعرف بما يحدث لة أم لا.... رغبتى فى الحرية سيطرت على كل ذرة بفكرى ...أخبرتة اننى لازلت مجند حديثاً ولا أعلم أين مقرها الرئيسى فإبتئست ملامحة لثوان ثم سرعان ما أخفى خيبتة وراء قناع الإبتسامة المسمومة قام من مكانة ووضع يدة التى وددت قطعها على كتفى وقال بصوت كفحيح الأفاعى "حسناً عزيزى الأن أريد منك شيئاً أخيراً لأنفذ وعدى بأن أخرجك من هنا أريدك أن تعمل لحسابنا وسنفتح لك أبواب النعيم على الأرض "
قلت لة "عندما تهجم قواتك على المقر سيعلمون أننى وشيت بهم ولن يأتمننى أحد منهم ثانية "...فكر قليلاً ثم قال "لا لن يعرف أحدا بوشايتك سنخرج معك رفاقك وسنرسم خطة محبكة لإيقاع أحدهم "...ما قالة بالضبط إياد العلاوى تحقق بحذافيرة كلاً منهم كان يخطط للأخرويعلم ما يفكر بة الأخر ......لم يكن إياد بالطبع هو من رسم الخطة الجهنمية بل كان معلمى وقد تأكدت من ذلك أيضاً عندما خرجت وقابلتة ..شعرت عندئذ أننى دخلت وكر الشياطين بأقدامى ولم يكن هناك مجال للتراجع لقد سبق السيف العزل ....
...خرجت من دورة المياة وغصة غامضة بصدرى ...بقايا النوم قد هجرتنى نظرت الى ساعتى الموضوعة على المنضدة وأنا أجلس على حافة السرير فوجدتها الثانية بعد منتصف الليل نهضت من مكانى وأرتديت ملابسى ثم نظرت من النافذة ...عبر ذلك الشارع يقبع منزلى الذى لم أجرؤ على دخولة بعد توجهت نحو خزانة ملابسى ووضعت يدى بجيب حقيبة سفرى التى لم أفرغ محتوياتها بعد وأخرجت مفاتيح منزلى الذى أعطانى إياها عمى قبل سفرى الى سيناء هرباً من حب مفقود...تدثرت بمعطفى الثقيل وإتجهت بهدوء نحو محراب ذكرياتى ..فتحت باب المنزل بهدوء كى لاأوقظ عمى ودلفت بخفة نحو الشارع المظلم زخات المطر لازالت تتساقط بغزارة فركضت مسرعاً نحو منزلى القديم وضعت المفتاح بالباب الذى علتة الأتربة فتح بعد مشقة لدرجة أننى ظننت أنهم قد غيروا الأقفال ..تحرك الباب مصدراً أزيزاً عاليا إنسجم مع ضوضاء المشاعر بداخلى ...بحثت بيدى عن مفتاح الإضاءة وضغطت علية فغمرت الأضواء الخافتة الصالة الواسعة التى كممتها رائحة الرطوبة وساد اللون الرمادى المترب على أثاثاتها البسيطة .... كل شىء غمرة الزمن والإهمال يبدو أنهم تناسوا ذلك المنزل بمحتوياتة عندما تركوة ...أتعجب حقاً حال أبى كلما فقد إبناً من أبناؤة أجبرتة الأقدار على الإنتقال من مكانة كأنها تؤازرة بخيراً أو بشر ...لا أعلم ففى سيناء إنتقلنا بعد وفاة طلال , وهنا غادروا بعد رحيلى عنهم وفى منزل بلال يتركوة ليعودوا الى هنا ....هل هى مصادفة أم تعبث بنا الأقدار مرة أخرى ؟..لم أعد أؤمن بالمصادفات حقيقة ...فالمصادفات بحياتى تشبة إشارات المرور هناك مصادفة تقول لى توقف هنا ! وأخرى تقول لى سر بطريقك! والأخيرة تومىء لى لأستعد لدخول شىء أو خروجة من حياتى ..تجولت بنظرى فى أركان المنزل ووضعتنى اللهفة والأشوق تحت رحايا الذكريات تسحق عقلى كحبات القمح لتخرج منى رماد الذكريات ....فهنا كنا نجتمع لنتناول طعامنا وفى ذلك الركن البعيدة المغطى بستارة سميكة شوهت زهورها الأتربة العالقة بها كان والدى فيما مضى يخصصها للصلاة تنفست بعمق أشتم رائحة المسك الخيالية التى داعبت مشاعرى لقد كانت أساسية بهذا الركن الطاهر ....الأرض الملطخة بالأتربة الأن كانت فيما مضى تفترشها سجادة وثيرة نتجمع لإقامة صلاتنا عليها يوم الجمعة نؤدى الفروض جماعة ماعدا بالطبع صلاة الجمعة الذى كنا نصلية بالمسجد الذى بنهاية الشارع ...خطوت الى الداخل وهزتنى لوعة الفراق من أعماق أعماقى لم يعد هناك مجالاً لندب زمانى سأعيد عائلتى الى عنفوانها سأعوض السنوات التى فقدتها ببعدى عنهم ...تجولت بجميع غرف المنزل فكل بقعة بة لها معى ذكرى تنضح شوقاً ...ووجعاً ...ففى هذا الممر كان صلاح الدين يركض خلفى ليرينى القلم الوردى الذى أعطتة لة مدرستة نظير تميزة بإمتحان الشهر وقمت أنا بإعطائة ميداليتى الفضية التى كسبتها بمباراة كرة قدم مع رفاق حيى لن أنسى يوماً نظرتة الفخورة بى وإحتضانة لساقة بولة وقتذاك لم يترك شخصاً إلا وأراة هديتى ونسى تماماً هدية معلمتة كنت لة شيئاً صغرتة مضى الأيام والبعاد ....تلمست مكتبة والدى الدينية الفارغة بشوق ملتهب وشعرت بعبراتى تخنقنى وأنا أسير بالرواق الطويل المؤدى لباب غرفتى أنا وبلال غمرنى الألم ولم أقو على فتحها وتراجعت عائداً لمنزل عمى هارباً أخشى فتح الباب فيظهر لى وجة أخى المتوفى يؤنبنى لغربتى وحبى المحرم ...مشاعرى تحمل كل المتناقضات بإتجاة توأمى حزيناً على فراقة , غاضباً مما فعلة بليل ...أشعر بالذنب يغمر دواخلى لمشاعرى التى لايد لى فيها بإتجاة زوجتة وقفت بمنتصف الشارع عند ذلك الخاطر الذى لم يرضى عقلى يوماً إستيعابة وتصديقة ورددت لنفسى إنها أرملتة أركان لم تعد زوجتة !...دوى صوت الرعد شاقاً عباب السماء الحالكة الظلمة موازياً لأذان الفجرلينبىء ببزوغ يوم جديد...
"هل يشبة والدك حقا ريان ؟" سألتنى ميساء بلهفة فقلت" كأنة نسخة منة ميساء كأنة والدى بحق وعاد من أجلى... أة لو رأيتية وهو يعنف صلاح الدين عندما جذبنى ليدخلنى الى المنزل كان قوياً وعنيفاً , أتصدقى إنتابنى الخوف حين رأيتة !"..صفرت إبنة خالتى بتشف وقالت" أة ما أغبانى أكان يجب أن أذهب عند رغد فى ذلك الوقت كم كنت أتمنى رؤية وجة صلاح الدين وقتذاك "..ضحكت وأنا تذكر الموقف ولكن لم تكن ملامح صلاح الدين هى المطبوعة بمخيلتى بل كانت ملامح والدى وهو يدافع عنى أخذت ميساء تثرثركعادتها ولم أفقة حرفاً مما قالتة.. كنت غارقة بعودة غريب الدار كما يلقبة جدى عبد الرحمن ...اة يا أبى لو كنت لاتزال على قيد الحياة لكنت سعدت برؤية توأمك ترقرقت دموعى فمسحتها تحت أنظار إبنة خالتى التى إقتربت منى لتؤازرنى وقالت " ريان عزيزتى إنة قضاء الله لتدعى لة بالرحمة "فنهرتها بقوة قائلة "سعيدة أنتِ لأننى أصبحت مثلك بلا أب , لاتبتهجى كثيراً لقد حضر من سيكون مكانة وسيعتنى بى وبأخى , والدنا قدعاد " علت الصدمة ملامح وجهها ثم ضيقت عينيها دليلاً على غضبها وقالت من بين أسنانها بحنق " أيتها الحمقاء المتعالية أنا المخطئة لأننى جلست معكِ وتحدثت اليكِ ستظلين كما أنتِ ريان لن تتغيرى " خرجت مسرعة والدموع بعينيها وصفقت الباب خلفها بعنف إهتزت لة صورالحائط الخاصة بى هذة البلهاء كيف تجرؤ؟..تناولت صورة والدى من جوارى وإحتضنتها بقوة وهمست لو كنت على قيد الحياة لما جرؤ أحد على معاملتى هكذا ...
خرجت من غرفتها وبراكين الغضب تفور بداخلى بعد كل ما فعلتة من أجلها هذة المتكبرة تعايرنى بأننى لاوالد لى ...إذا ذهبت لوالدتى الأن ستوبخنى كعادتها لأننى لاالتمس لإبنة خالتى الأعذار فظروفها تجبرنا على الإستسلام لنوبات غضبها التى أدعوها أنا نوبات دلال فاسدة ..مسحت دمعتى اليتيمة مثلى وتوجهت الى غرفتى ونار الحنق تغلبنى أغمضت عينى لأتماسك فإرتطمت بحائط بشرى أعرف صوتة جيدا قال بنفاذ صبر "إحترسى ميساء وإفتحى عينيك أثناء سيرك كدت توقعيننى "...زفرت بغيظ وقلت "أنتم حقا لاتحتملون .."..أصابتة الدهشة وأنا القى على رأسة سيل طويل من التقريع لاأعلم لما صببت جام غضبى من ريان علية ربما لأنة يحمل نفس جيناتها المدللة شعرت بالغيظ والحنق لما أنا وأمى مجبرون على العيش معهم يجب أن نستقل ومضت الفكرة بعقلى كحالة ضوئية فريدة ولكن سرعان ما أخمدتها مشاعر العرفان بالجميل لخالتى ليل لاأستطيع فصلها عن أختها بتلك الظروف ...إنتبهت على نظرتة الفاحصة التى تتساءل عن غرابة أطوارى ولمعت عيناة ببريق خبيث وقال " هل تشاجرت مع ريان ثانية ؟"..ضربت الأرض بقدمى وقلت " ليس من شأنك !"..إنفجر ضاحكاً وربع يدية أمام صدرة وقال "كم أتمنى قص لسانك الطويل هذا ميساء ...عامة لاتأبهى لريان إنها ..." قطعت كلماتة المكررة التى يرددها كل فرد بتلك العائلة وخرجت الكلمات من أفواهنا سوياً "إنها تمر بظروف نفسية ويجب علينا إحتمالها "...وإكملت مستغلة لحظات صمتة " تكررون دوماً نفس الجملة لماذا علىّ أن أحتملها؟"...زادت إبتسامتة وأجاب "أنكِ تفعلى ذلك ليس ضعفاً منك بل حكمة وقوة نعلم جميعاً أنكِ أقوى من ريان لذلك نكرر تلك العبارة على مسامعك ويجب أن تحتمليها لأنها صلة رحمك ميساء ومن أجل ليل ... فكونى عند حسن ظننا بكِ ولا تكونى كطفلة كلما تفوهت ريان بشىء لايعجبك تثورين من الغضب ..."...سادت لحظات من الصمت وقلت بلا مقدمات " إنها تعايرنى لأننى بلا أب وتقول أننى سعيدة لأنها أصبحت مثلى "..إمتقع وجهة وإحمرت وجنتية من كبتة للغضب الذى إشتعل بشرايينة وقال "لا هنا ويجب أن يردها أحد , لاتهتمى لما قالتة ميساء إنها مدللة وقد أفسدها والدها "..تقابلت عينانا لأول مرة ألاحظ ذلك بريق الإهتمام بعينى صلاح الدين الذى كان منذ طفولتنا عدوى اللدود نتبارز بالكلمات وتموج حياتنا بصراعات لإثبات الأقوى ...قال بإهتمام مقاطعا تلك اللحظة النادرة " لاتجعلى من ذكرى والدك نقطة ضعف تنحنين أمامها ياصغير بل إجعليها نقطة قوتك مركز لرد صفعات الزمن هل فهمتى ميساء , أنتى فقط تثبتين ذاتك ليس والدك أو والدتك أو عائلتك فقط أنتِ تبنين كيانك الخاص "..كلماتة الجادة إخترقت شغاف قلبى ووجدت نفسى لأول مرة بحياتى أشعر بالوهن أمامة فقلت بهدوء " سأذهب لغرفتى الأن "...راقبتنى نظراتة الفاحصة حتى صعدت الدرجات وقبل المنحنى الذى يوصل الى غرفتى خطفت نظرة أخيرة لة فوجدتة لازال يتأملنى وهو واقف كمارد ضخم يضع يدية بجيب بنطالة وملامح الشفقة مرتسمة بوضوح على ملامحة مما أثار حزنى وغضبى فقلت بصوت عال " لاتنظر الىّ بشفقة هكذا أنا أقوى منكم جميعاً"...إقترب من درجات السلم حتى أصبح بمقابلتى وهمس بإبتسامة ماكرة " هذة هى فتاتى "...
مر يومان على لقائى بغريب الدار مجرد أخبار خاطفة عن زياراتة لوالدتة التى إنقطعت أنا عن الذهاب اليها كى لا ألتقى بة ..رؤيتة تسبب وجعاً قاتماً بدواخلى ..فآثرت الإبتعاد حتى أستعيد كامل ثقتى بمواجهتة نعم فهو يفقدنى ثقتى بذاتى منذ أول لقاء بيننا وأول نظرة وجدت نفسى لاإراديا أبغضة ولا أحتمل وجودة ....عمتى أم طلال تأخرت حالتها ثانية بسبب لقاؤة أينما حل تجد كوارث لما عاد الأن ؟....أخبر الطبيب عمى عبد الله أنها لن تخرج إلا بنهاية الشهر ..فبدأنا الإستعداد للإنتقال بتريث ولكننى كنت أكثرهم عجلة لمغادرة منزلى الذى لم يعد ملكى , أشتم عبق الذكريات المخضب بالشجن بين أركانة , وجة زوجى المتوفى يطاردنى بكل زاوية فية والذى جعلنى متعجلة الهروب أيضا معرفتى من محامى بلال أن زوجتة الثانية ستزور القاهرة قريباً مع طفلها لترى إرثها ..فلا أريد لأولادى أن يعرفوا بزواج والدهم من أخرى لاأعلم حقاً سبب إخفائى هذا الأمر عليهم هل لأننى أهاب نظرتهم الىّ؟...أم صدقاً خوفاً على ذكرى والدهم ؟...الأفكار لازالت مبعثرة بداخلى لا أتمكن من النوم ليلاً من كثرة تفكيرى ...أشعر بالحياة تضيق علىّ تخنقنى ..طرقات على باب المكتبة أيقظتنى من أفكارى فإنشغلت بوضع الكتب بالصناديق الكبيرة وقلت بهدوء" أدخل " فوجئت بطلال وملامحة المرتبكة وهو يشير الى وجود إمرأة بالخارج تسأل عنى ولا تريد إخبار ميساء بإسمها وقد ترك إبنة خالتة معها بالخارج وجاء ليخبرنى ...إنقبض قلبى بفزع وهرولت نحو الباب الخارجى لأرى زائرتى مجهولة الهوية ...صدمتنى ملامحها الغضة الصغيرة وجسدها النحيل من يراها يظنها مراهقة فى طور التغيرات ....كانت جالسة برفقة ميساء فى صالة الإستقبال تتجاذب معها أطراف الحديث وميساء تضحك بعفوية ...حين رأتنى قادمة هبت واقفة وإتجهت إبنة أختى صوبى وقالت بمزاح" إنها تقول أنكم أصدقاء قدامى خالتى وعقدنا رهاناً إذا كنتِ ستتذكريها "...غيبتنى رؤيتها وجهاً لوجة عن الإدراك وشعرت بجسدى يتصلب أخبرنى قلبى عن هويتها وأثارت نظراتها المتفحصة لىّ غيظ وغضب بلا حدود بوجدانى, ضغطت على يدى بقوة محاولة التماسك وقلت بهدوء " بالطبع أعرفها جيداً ميساء , هيا لتذهبى مع طلال للخارج , إتركونا بمفردنا قليلاً "...لهجتى المتغيرة أنبئت الصغار بوجود خطب قرأتة بوضوح بعيونهم ..إختفت بسمة ميساء وإنقعد حاجبى طلال دلالة على تفكير عميق ...أغلقوا الباب خلفهم بهدوء فنظرت اليها أتأملها كما تأملتنى من قبل ...شعور بالإنكسار تسربل الى أعماقى وسادت لحظات من الصمت القاتم بيننا رأيت ملامحة بوجهها وعينيها التى لمحت بهما طيف خوف مستتر أجهل سببة ...ولم أعد أثق بمشاعرى بتلك اللحظات فربما كان تفكيرها مثل الذى بعقلى مع إختلاف الأطراف ...لم أحاول يوما رؤيتها أو معرفة أى شىء عنها كل ما كان يهمنى أنها بعيدة عن محيطى وعن أولادى وهذا حققة زوجى ببقائها فى سيناء طوال تلك الفترة قطعت الصمت بقولها " كان يحبك كثيراً ..."أذهلتنى حروفها وفغرت فاهى من دهشتى ثم هززت رأسى محاولة إخراج ضعفى من عقلى فشعرت بلسانى ملجماً وعاجزاً عن التفوة بأية كلمة...حاولت إستدعاء شخصيتى الفولاذية لمواجهة المواقف ولكننى لم أستطع , الوهن يسحق مشاعرى وركبتاى لم يعودا يحتملا الوقوف جررت قدمى حتى الكرسى وجلست بإنهاك تجاهلت عباراتها وقلت " لماذا جئتى الأن لم يكن مفترضاً ان تأتى الى هنا إلا بعد ذهابنا ألم يخبرك المحامى ؟"...جلست بمقابلتى وعينيها مسلطتين على ملامحى تريد أكتشاف شىء أجهلة...دمعت عينيها وتلعثمت وهى تقول " أخبرنى السيد مأمون أنك لاتريدين أن يعلم أبناؤك بزواج والدهم مقابل أن تتركى المنزل لى ولطفلى وأنك ستهتمين بدفع ديون الشركة وسنأخذ نصيبنا منها اذا قدر لها النهوض من إنتكاستها , لقد أخبرنى بكل شىء "..إنتفضت واقفة وقلت "إذن لماذا جئتى ؟"...قالت بوجل "أردت رؤيتك "...صدمتنى صراحتها وقلت" ماذا ؟"...فتابعت "أردت رؤية المرأة التى ينام زوجى كل ليلة وصورتها تحت وسادتة فى حين أقبع أنا بجوارة ولا يشعر حتى ببكائى "..



التعديل الأخير تم بواسطة ~sẳrẳh ; 16-01-12 الساعة 02:41 PM
malksaif غير متواجد حالياً  
التوقيع









رد مع اقتباس
قديم 16-01-12, 01:06 AM   #508

Maissae

نجم روايتي وعضو الموسوعة الماسية لقصص من وحي الأعضاء وأميرة حزب روايتى للفكر الحر و عضو سياحى نشيط وعضوة فريق التصميم

alkap ~
 
الصورة الرمزية Maissae

? العضوٌ?ھہ » 156628
?  التسِجيلٌ » Feb 2011
? مشَارَ?اتْي » 1,921
? الًجنِس »
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » Maissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond reputeMaissae has a reputation beyond repute
?? ??? ~
َوميلادكِ .. حِكايَةُ عِشْقٍ أُخْرٓى!
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

مساء الياسمين بشرى منورة يا قمر
يسرى .. لا تكوني نمتي ونسيتينا؟ ههههه

Bint almahri likes this.

Maissae غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-01-12, 01:11 AM   #509

caramillla
 
الصورة الرمزية caramillla

? العضوٌ?ھہ » 117846
?  التسِجيلٌ » May 2010
? مشَارَ?اتْي » 1,017
?  نُقآطِيْ » caramillla has a reputation beyond reputecaramillla has a reputation beyond reputecaramillla has a reputation beyond reputecaramillla has a reputation beyond reputecaramillla has a reputation beyond reputecaramillla has a reputation beyond reputecaramillla has a reputation beyond reputecaramillla has a reputation beyond reputecaramillla has a reputation beyond reputecaramillla has a reputation beyond reputecaramillla has a reputation beyond repute
افتراضي

الرواية شكلها حمااااااااس الله يعطيك الف عافية وتوي راح ابدأ فيها ...........تحياتي
Bint almahri likes this.

caramillla غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-01-12, 01:15 AM   #510

بشرى=)=)!!!

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية بشرى=)=)!!!

? العضوٌ?ھہ » 124592
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 795
?  نُقآطِيْ » بشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة maissae مشاهدة المشاركة
مساء الياسمين بشرى منورة يا قمر
يسرى .. لا تكوني نمتي ونسيتينا؟ ههههه
حبيبتي ميساء الله ينور ايامك يا حلوة...
اهو يسرا حطت لنا الفصل...
يللا طيران لقرائته..
قراءة ممتعة للجميع!!

Bint almahri likes this.

بشرى=)=)!!! غير متواجد حالياً  
التوقيع



[IMG][/IMG]


و رائعة قصص من وحي الأعضاء مع نخبة من الكتّاب المتألقين


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:17 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.