شبكة روايتي الثقافية

شبكة روايتي الثقافية (https://www.rewity.com/forum/index.php)
-   الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء ) (https://www.rewity.com/forum/f118/)
-   -   رواية طفلة بألف درهم " مكتملة " (https://www.rewity.com/forum/t191686.html)

شتات ~ 16-02-12 05:28 PM

رواية طفلة بألف درهم " مكتملة "
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



https://store3.up-00.com/July12/LE687183.png






المقدمة ..

ﻵ‌ يُرى بَفَضلهآ شَيء ..x
وصَوتُ خطوآتٍ بَطيّئه ..x
مليَئه بِـ الثقه ..x
يترددُ صدآهآ مُشَكﻼ‌ً قرعاً ذآ إيقآع متنآغم ..
تتوقَفُ الخطوآتَ .. و تَمتدُ يدٌ لـ تفتحَ البآبَ ..x
يُصدرُ البَآب صريراً مرتفَعاً ..
يوحيَ لسآمعهَ أنه قد عآش دهراً..
يَدخُل الرجلَ .. و يُغلقُ البآب المتهآويَ خلفهَ ..
جوَ بآرد موحشَ .. و عتمهَ ﻵ‌ تطآق ..
يَنظر .. فإذآ حجرة صغَيرة أشبه بِزنزآنه ..x
و سريرٌ حجريَ فيَ إحدى الزوآيآ ..
يَرقُد عليّه جسدَ طفلهَ متهآلگ ..
ﻵ‌ شيء يوحيَ بالحيّآه إﻵ‌ صوتُ سُعآلهآ الحآد ..x
تَسعلّ مرهَ تلو اﻷ‌خرى ..x
بصوتٍ يوهمگ أنَ روحهآ ستخرجُ فيّ كُل مرهَ ..
لمَ يبُد أنَ مرضهآ قدَ أثآر شفقهَ صآحبنآx
إذ تقدَم ببطئَ .. حتى وصَل إليهآ ..x
نظر إلى وجههآ ..x
آثآر المرضِ نحتتَ عليه نحتاً ..
لمَ تكنَ ترتديّ شيئاً غير خرقَ بآليهَx
برغمَ الجو المثلجَ ..x
أمسگ بيدهآ البآرده كقطعه الجليّد ..
و سَحبهآ بِعُنف لِـ تقفَ ..x
صرخَ بـ عدهَ كلمآت لم تعيّ معنى أيّ منهآ ..x
فهو يتحدثُ بلغه ليسَت بلغتهآ ..x
غضبَ لعدم تجآوبهآ .. فرفعَ كفاً كالحديّد وهوى بهآ على خدهآ ..x
نظَرتّ إليهَ بـ برآءه .. و خدهآ اشتعلَ احمراراً
فجأه يشتَدُ سعآلهآ و تقعَ أرضَاً متعبهَ ..
ويخرجُ هو متمتماً بكلمآت غيّر مسموعهَ وﻵ‌ مفهومهَ ..
تُلملمَ اللحآف حولَ جسدهآ تطلبُ دفئاً .. ولسآن حآلهآ يقولّ : " مالذيّ يحدثَ..! "

-- -
مطلعَ بدآيه روآيتيَ الجديدهـّ ..x
" طِفلة بألفَ درهم "

أولا أحب اشكر كل من دعمني و شجعني لإنهاء هذه الرواية و اتمامها ..

و أحببت أن تكون شبكة روايتي الثقافية هي أول مستقبل لروايتي ..

اتمنى ان تحوز الرواية على اعجابكم .. و بإنتظار نقدكم و آرائكم ..

كما و اعدكم برواية أخرى قريبًا :)



يجب ان ترد لمشاهدة المحتوى المخفي


lolla sweety 16-02-12 05:37 PM

أسلوب متميز
سرد مشوق
وأحداث حزينة
أتحرق شوقاً لمعرفة ما تعانيه هذه الطفلة ولماذا ؟؟!!!

بانتظار التكملة ...
متمنية لك استمرار أسلوبك الممتع :)

لولا سويتي

~sẳrẳh 16-02-12 06:00 PM


شتات~

عنوان مثير للاهتمام مشوق لمعرفة المزيد ..

انتظر البقية بعد هذا الابداع في مقدمة توضح انك قلم متميز ..


تفضلي قوانين القسم ارجوا الاطلاع عليها

https://www.rewity.com/vb/t169971.html

موفقة باذن الله

gege gemy 16-02-12 06:10 PM

شتات

مقدمة حزينة تعد بالكثير

قلمك يجذب القارئ جذبا

وأنا فى إنتظار أول الفصول لللتعرف على حكاية هذه الطفلة التى بألف درهم

شتات ~ 16-02-12 06:42 PM

سعيدة جداً بتوآجدكم أعزائي ().()"

و سأضع الآن البقيةة بإذن الله ..

كونوا بالقرب دائماً

شتات ~ 16-02-12 06:45 PM


...

في صبآح يومِ جديد ..
تسلل ضوء الشمسَ إلى الزنزآنه الصغيره ..
فتحت الطفلة عينيهآ بتكآسل ..
لتستقبل يومهآ بتثآئب طويلَ ..
فتح البآبُ بقوهَ ودخل رجلآن إلى الغرفه ..
نظرت إليهمآ بقلق وتسآئل ..
وهمآ يتحدثآن تآره ويصمتآن أخرى ..
لم تكنَ تفهم مآ يقآل ..
لكنهآ تدرگ أنهآ محور الحديثَ ..
صمتآ فجأه وطآل صمتهمآ ..
وركزآ نظرهمآ عليهآ بتمعنَ ..
قآل أحدهمآ : لآ فائده تُرجى منهآ فهي لآ تفهمُ مآ نقولَ ..
أجآبهُ الآخر : لكنك تعلمُ مدى أهميتهآ بالنسبهَ لنآ ..
رد الأول بأقتضآب : أعلمُ ذلك .. هل تعرفُ أحداً يتحدثُ بلغتها ؟
فكرَ الآخر : نعم أعتقدُ أنيّ أعرفَ أحدهم .. لكن .. تعرفُ ...
قاطعه الأول : لآ عليك .. فقط أحضرهُ و أنآ سأتكفلُ بالبقية ..
أومأ الآخر وخرجآ معاً و تركآ الطفلة حآئره ..
****
في صبآح اليوم التالي .. عآدا ومعهما
رجل آخر ..
اقترب الرجل الغريب قائلا : مرحباً ..
اتسعتَ عينآ الصغيره بدهشه ف أخيرا وجدت من تفهمه ..
وقآلت بهمس : مرحبا ..
إبتسم الرجل قائلاً : لمآذا أنتِ خآئفة هكذا لن نؤذيك ..
نقلت بصرهآ للرجلان الذين خلفه ..
وكأنها تخبره أنهما فعلا ..
أكمل الرجلَ : والآن أخبرينيّ ما إسمكِ ؟
قآلت ترددُ كلماتهِ : ما إسمي ؟
نظر الرجلُ إليهآ بدهشهَ فأكملتَ ..
: عذراً سيديَ لكنَ .. مآهو إسميَ و أينَ أنا و منَ أكونْ ؟
التفتَ إلى الرجلينَ خلفهُ وقآل بلغتهم : أظنها فقدت ذاكرتها ..
زمجر الرجلآن بغضبَ وقآل أحدهما : تباً ..
فقال لهما : هيّ بحاجة لطبيبَ ..
رد عليهَ أحدهما : إن لم تكن تتذكر ما يحدث سنخضعها لعمليهَ نكتشفَ سبب نجاتهآ بأنفسنا ..
وقآل الآخر : أخبرهآ بالقصه فقد تتذكر ..
أومأ الغريب وألتفت لها قائلا : سأخبرگ بقصتك فـ أنصتيَ ..

شتات ~ 16-02-12 06:46 PM



..

سأخبركِ بقصتگ فـ أنصتيّ ..
دولتگ تعرضتَ للهجومَ من قبل دوله مجهوله .. وبسلاح فتاك ليسَ له مثيّل..
هذا السلآح يرمى فيخرجُ منه غاز سآم مميتَ ..
المهمُ فيَ الأمر أنَ سكآن دولتگ جميعهمُ قد لقوا حتفهمَ ..إياك .. وعندمآ حضرت دولَ مجآوره لتتحرى الأمر وتحاول معرفه ما حدث وجدوك ..
و طبعاً قامت هذه المنظمه باختطافك منهمَ ..
وذلك لأنك مطلوبه من جهتينَ ..
الدول الصديقه تريدك لتعرفَ مالذي حدث و تكتشفَ من تكونَ الدوله المعتديه ربمآ ليحاكموهم أو ليتوخوا الحذر منهم ..
والدوله المعتديه تريدك لتعرف كيف نجوتيَ ولم تتأثري بالغاز السام و يطوروه .. ثم يتخلصوآ منگ حتى لآ تكشفي سرهم ..
أعرف أن ذلگ صعب عليك فهمه ..
لكنَ ألآ تتذكرينَ مالذيَ حدث ؟
ذلك مهم جداً ..
نظرت إليه الطفله مطولاً و شريط ذكريآتها يعرض أمآمها .. تذكرت تماماً ما قد جرى ..
أغمضت عينيهآ بقوه .. ثم فتحتهمآ
وقآلت كاذبه : لا أعرف عمآ تتحدث ..

أومأ برأسه وخرج هو والرجلان ..
وفور خروجهمآ .. وضعت يديها حول قدميهآ و دفنتَ وجههآ بينهمآ ..
وبكتَ بكآءً لم تبك مثلهُ أبدآ ..

....

شتات ~ 16-02-12 06:48 PM

...


إنتصفَ ذلگ اليوم ..
وبدأت الشمسُ بالمغيبَ رويداً رويدآ ..
رفعتَ الطفلة رأسهآ أخيراً ..
ومسحتَ مآ تبقى من دمعآتهآ ..
همستَ قآئله : هكذآ إذاً ..
تذكرتَ كيفَ أرسلتهآ وآلدتها في ذلگ اليومَ لتذهبَ لشرآء الخبز ..
وكيفَ أن صآحب الدكآن طلب منهآ النزول إلى المستودع لأخذه ..
و كذلگ تذكرت كيف سمعت فور نزولهآ صوت قصف و صآفرآت إنذار ..
و كيف سقطتَ الأرفف و التحف ..
كيف اهتز المكآن بأكمله ..
حتى تهآوى فوقهآ أحد الصنآديق الكبيره وأفقدهآ وعيها ..
و عندمآ أفآقت .. وخرجتَ من مكآنها في السردآب .. ذُهلت من الدمآر الذيّ رأته ..
رأت الجميع ملقى أرضاً بطريقة مرعبه ..
تتذكر كيف إتجهت إلى منزلهآ .. حيث لقيتَ والدتها تحتضر ..
و إخوتهآ موتى ..
حيث ضمت والدتها وهيّ تنآشدهآ على أن تبقى معهآ ..
وقتهآ أخبرتهآ والدتهآ كلمآت قصيره لآ معنى لهآ ..
إذ قآلت ( عينُ الذئب ) ..
ثم أغلقتَ عينيهآ لترحل بلآ عوده ..
لقد صرختَ وقتهآ حتى كآدت تُجن ..
و أغشيّ عليهآ .. ويقآل فقدت الذآكره ..
عآدت إلى الحآضر وإلى زنزآنتهآ المقفره ..
ضمت سآقيهآ إلى صدرهآ بقوة ..
قآلت بصوت لآ يُسمع : "أمَـَــيّ .. "
لم تشعرَ إلآ والدموع تعآود الهطول ..
همست تخاطب عينيها " كفى "
فُتح البآب فجأة بقوه .. مما افزعهآ ..
كآن هو الرجل ذآته من آخبرهآ بالقصةة .. نظر إليهآ بحده ..
بينمآ هي تحآول إخفآء دمعآتها بقلق ..
قال بصوت خشن لم تعهده : " اعتقدُ أنگ لآ تتذكرين .. فلم البكآء إذا "
ارتبكتَ الصغيره و شدت لحآفها ..
صرخت الطفله : " دعونيّ و شأنيَ "
ابتسم بخبث و أقتربَ قآئلاً : " سأعتبر هذآ إعترآف بعوده ذآكرتگ .. "
وأزدادت إبتسآمته إتساعاً..

~sẳrẳh 16-02-12 06:48 PM

عزيزتي للاسف لم يظهر النص بشكل جيد

يحتوي علامات غير مفهومه
ربما بسبب الجهاز الذي تستخدمينه
انزلي النص من لاب توب :)

شتات ~ 16-02-12 06:49 PM

اقترب أكثر ..
و أمسك بذراعها .. حتى شعرت بأظافره تكاد تخترقها ..
صدر منها صوت أنين خافت ..
لكنه لم يهتم و سحبها معه خارج الغرفه ..
سارا معاً في ممرات مظلمة ..
وقد داهمها شعور أنها في جوف الأرض ..
فالممرات ضيقة و مقفره ..
قالت الطفلة : ( سيدي ما اسمك ؟)
رد عليها بقسوة : ( أيشكل ذلك فارقاً .. سمني ما شئتِ )
وازداد ضغطه على ذراعها .. وازداد معه ألمها ..
قالت بقلق : ( إلى أين تأخذني ؟)
رد بغضب : ( لا شأن لك .. )
وصلا أخيرا ..
باب ضخم أسود .. يحاكي في سواده عتمة المكان ..
فتح الباب بقدمه ..
ودفعها إلى الداخل بقوة ..
مما أدى إلى تعثرها و إنزلاقها ..
صرخت بألم ..
دخل هو خلفها و اغلق الباب بهدوء ..
نهضت الطفله بهدوء و رعب ..
إذ كان أمامها غرفة كبيرة ..
و عرش ضخم .. يجلس عليه شاب ..
و حوله قرابة العشرين مقعداً ..
جميعها يجلس عليها رجال ونساء لا ترى وجوههم ..
المكان بحد ذاته يثير الريبة ..
رغبت الطفله بـ إشعال ضوء لتمحي الرعب عن قلبها ..
يعود صاحبنا ليسحبها مجددا أمام الأنظار ..
توقفت جميع الهمسات .. وبقي الجميع يحدق بالقادمين ..
سار بها حتى وصلا إلى عرش ذلك الشاب ..
توقف وترك ذراعها .. وتقدم ببطئ ليركع أمامه ..
ذهلت الطفله ولكنها لم تنطق ..
أشار لها بغضب أن تفعل مثله ..
فقالت : ( لكن أمي علمتني أن لا أركع لغير الرب ! )
غضب الرجل و همس لها : ( أيتها الحمقاء .. ستسببين لي المشاگل )
رفع رأسه ..
فقال الشاب الذي يضع قدماً فوق أخرى .. : ( مالذي تقوله تلك الطفله)
ارتبك صاحبنا وقال : ( تقول أن هناك ألم في ظهرها يمنعها من إلقاء التحية .. المعذره يا سيدي )
نفث الشاب الدخان من سجارته ..
و قال : ( و هل استعادت ذاكرتها ؟)
أجاب صاحبنا : ( هو كذلك سيدي)




الساعة الآن 03:18 PM

Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.