آخر 10 مشاركات
لا تحملني خطا ما هو خطاي..لو أنا المخطي كان والله اعتذرت (الكاتـب : آمانْ - )           »          تسألينني عن المذاق ! (4) *مميزة و مكتملة*.. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          201 - لقاء في الظلام - باتريشيا ويلسون - ع.ق (مكتبة مدبولي) (الكاتـب : Gege86 - )           »          [تحميل] كمـا رحيـل سهيـل،للكاتبة الرااائعه/ لولوه بنت عبدالله "مميزه"(Pdf ـ docx) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          ابنة القمر " الجزء الثالث من مجموعة زهور اللوتس " بقلم:tamima nabil (الكاتـب : tamima nabil - )           »          الإغراء المعذب (172) للكاتبة Jennie Lucas الجزء 2 سلسلة إغراء فالكونيرى ..كاملة+روابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          جمرة العشق (الكاتـب : نورهان الشاعر - )           »          31 - عروس من ذهب - ايزابيل ديكس (الكاتـب : فرح - )           »          بعينيكِ وعد*مميزة و مكتملة* (الكاتـب : tamima nabil - )           »          الفرصة الأخيرة (95) للكاتبة: ميشيل كوندر ...كاملة... (الكاتـب : سما مصر - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree148Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-02-12, 10:14 PM   #1

وجع الكلمات

قلمٌ اِفتقدناه وفارقنا لبارئه _ نجم روايتي وكاتبة سابقة بالمنتدى

 
الصورة الرمزية وجع الكلمات

? العضوٌ?ھہ » 169342
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 8,446
?  نُقآطِيْ » وجع الكلمات has a reputation beyond reputeوجع الكلمات has a reputation beyond reputeوجع الكلمات has a reputation beyond reputeوجع الكلمات has a reputation beyond reputeوجع الكلمات has a reputation beyond reputeوجع الكلمات has a reputation beyond reputeوجع الكلمات has a reputation beyond reputeوجع الكلمات has a reputation beyond reputeوجع الكلمات has a reputation beyond reputeوجع الكلمات has a reputation beyond reputeوجع الكلمات has a reputation beyond repute
Icon26 * كيف أنساك ؟ * -- *مميزة و مكتملة*






كيف حالكم يا شعب روايتي الكرماء ؟ يا رب بألف صحة وعافية

ها أنا عدتُ .. ويا رب يكون ما في جعبتي يليق بذوقكم الرفيع


أسئلة تدور في الأذهان :


*متى وكيف بدأتُ كتابة (كيف أنساك) ؟
عندما كنتُ أكتب (معذبتي).. أردت بأن أكتب شيء آخر .. لأخرج من إطار (معذبتي) .. فأجدد الدماء فيها.. لهذا ولدت (كيف أنساك ؟ ) بدون فكرة أو و جهة معينة.. فقط كان هدفي بأن تكون متنفس لي ولخيالي ^_^


*لماذا أكملتها ؟
جوع قلمي .. دوما يلح علي عندما يحس بالخواء .. يريد بأن يتشرب المزيد من تعليقاتكم الآتي تنشطه .. وتجعله يكمل المشوار .. أعترف وبأعلى صوتِ بأني أنا وهو أدمنا على تواجدكم .. سواءً كان ردكم بالسلب أو الإيجاب فكلهما سواء عندي .. ناهيكم عن صديقة عزيزة حمستني .. وزنت على رأسي علين أكملتها .. في حين لم تكون هناك ني في داخلي لإكمالها ^__*


*ما هي فكرة الرواية ؟
أمانة الفكرة ليست بالجديدة .. لكن أرجو بأن بعض البهارات الآتي سوف أحرص على إضافتها في الرواية تلبسها ثوبا جديدا ومختلفا ^_^


*مواعيد إنزال الفصول؟
لن أكذب .. أنا فعلا لا أعلم متى سوف أنزلهن.. فهو يعتمد على مزاجي أولا .. وعلى تواجد وقت فاضي يسمح لي بالكتابة .. أنا متيقنة بأنه من غير الأنصاف بأن أعلقكن فترة طويلة بدون فصل .. وأنا أعتذر مسبقا على هذا الشيء .. لكن لا أريد بأن تموت (كيف أنساك؟) وهي في المهد .. فتحملوني أرجوكم ^_^


*لمن أهديها ؟
لكل من وقف معي من أول يوم نشرت خربشاتِ على صفحات منتدانا الغالي روايتي .. والآتي هن يعرفن أنفسهن جيدا ^_*
أقولها صدقا ومن صميم فؤادي... حبر قلمكن كان نور دربي الذي أمشي عليه في ظلام التردد.. فشكرا على أتساع السماء لتضيع وقتكن وقراءة حروفي المتواضعة ^_*
أحبكن في الله ^_^





قبل أن نبدأ المشوار مع صفحات ( كيف أنساك ؟ )
أحب أن أشكر .. الفنانة.. ذات الريشة الساحرة.. والحس العالي .. ناهيكم عن قلمها المبدع الخلاق (حنان..s) على تصميمها الذي يخطف الأنفاس.. والذي أستقي منه الحماس بمجرد النظر له ^_^













فنانة في كل مجال .. مبدعة في كل تعبير .. خلاقة بفكرك .. ومتواضعة بأخلاق ... خليط لا يتواجد إلى بشخصك أنتِ يا حنان..s

فشكرا من صميم قلبي على هذا التصميم الخرافي ^_*







لنبدأ الآن رحلتنا مع رواية (( كيف أنساك ؟ ))
والتي أرجو بأن تعينوني على كتابتها كما فعلتم معي في ( معذبتي ) فأنتم كنتم خير عون لي حينها ..
والنقد بالسلب قبل الإيجاب غايتي .. فبيه يرتقي قلمي ...

فلننطلق على بركة الله ^_^





*((المقدمة))*



أتملك دواءً لدائك الذي أصاب عقلي.. ورسخ ذكراك كوتد لا يتزحزح من صفحاته التي لليل نهار أحاول بأن ألغيها من تفكيري العقيم الذي يدور حول مركزك ..؟!
أنت يا من بدد أحلامي الوردية .. وأغتصب فرحة اللقاء .. وأنتهك شجن الحب .. ودهس فؤادي الملتاع .. دون أن تاهتز شعرة منك .. أو تنزف دمعة من جفنيك..
أريد بأن أنساك بكل جوارحي .. فالعقل يريد غيرك .. لكن القلب تجبر وأمر بتخليدك في صندوق الذكرى المتمسك بنفحة العودة من البعيد .. وبأن في يوم من الأيام سوف يلتقي طريقينا في هضبة الانتشاء بخمر الإتحاد ..
لهذا أرجوك ارحمني .. وأرأف بحالي .. ودلني لترياق الشفاء من وباء حبك بالنسيان ..






(( كيف أنساك؟ ))





(( الفصل الأول ))



*صفحات الأسى*





أقل من ثانية .. تبخرت ... ولم يعد لك تاريخ يجمعني بك .. ببساطة.. وبدون مقدمات .. قطعت خيط الوصل بيننا بخنجر الرحيل.. لأنك لم تتحمل .. تتحمل ماذا ؟!!! هذه الجملة أوقعتني في دوامة الحيرة .. كأنها شبكة كبيرة من الألغاز التي تحد حركتي .. وتمنعني عن المضي قدما ..
محمود ..
لماذا ..؟
أجبني ولو من بعيد ..
أو حتى خاطب قلبي الذي في كل نبضة ينادي اسمك ..
اسمك المتجذر في شراييني ..
والمصاحب لأنفاسي ...
والغائر في روحي ...
لا يستطيع أمهر الأطباء اقتلاعه من كينونتي التي تدور حولك ..
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
كم مرة أكتب في مذكراتي هذا الكلام العقيم .. الذي لم يعد له جدوى .. في البدء كان يبعث بعض السكون إلى قلبي .. أما الآن فقد بات بلسمه بلا مفعول يذكر .. يجب بأن أرفع الراية البيضاء .. وأستسلم لألم الفراق إلى أخر نفس من حياتي ...
" رباب "
نداء أخترق حواجز الصمت الذي أرتديه حين أسكب ألمي على صفحات مذكراتي .. بئري الأمين ...
أخلدتُ قلمي لنوم على سطح مكتبتي الصغيرة التي في كل صباح لا بد من أن أزورها والتي تطل على شباك الغرفة اليتيمة والتي تتشرب بعض أنفاسي الحارة التي لا أفتئ أغدقها بها حين أصافح ذكرى الماضي ..
رددتُ عليه بوهن يثقل روحي من هجوم الماضي الذي يكتسح كل دروعي المهتزة بعد أن ألقيتُ بصري عليه راحلة به بعيدا عن مذكرتي المتكبدة سطح المكتب:
" نعم صلاح "
كان واقفا على عتبت الباب .. حين أخذ يدنو مني بخطى صغيرة .. وأنا أتتبعه بعيني شبه المفتوحتان ..لأطنان التعب الآتي تثقليهما ..
توقف أمامي .. وباغت جبيني العاري بكفه الضخم .. وقال وشرارة البهجة تهلل وجه:
" كما يبدو بأن الحمى بدأت تزول اليوم .. الحمد لله "
بشق الأنفس .. شققت على طرفي شفتي ابتسامة باهتة الملامح .. وقلتُ وسعادة مغتصبة تغلف حروف كلماتي:
" الحمد لله .. أشعر بأني أحسن الآن بكثير "
جثا بجانبي على صفحة الأرضية الجرداء .. وهو يغلف كفي وقال والفرحة تصبغ محياه:
" الحمد لله .. كدت أموت من الخوف عليك لليلة البارحة .. عندما أغمي عليكِ في الحفلة .. وأخذت ألوم نفسي لأني أجبرتكِ على أن تحضريها "
نفختُ البهجة على وجهي الذي لا يزال غبار الحمى ينتشر على جنباته وأنا أقول بوهن:
" لا تقول هذا الكلام .. أنتِ لم تجبرني .. كنّت فقط تريد بأن تغير من مزاجي .. لهذا أخذتني إلى حفل زفاف صديقك "
وأخلدتُ كفّي بعد أن أطلقت سراحها من يديه على خده القمحي الذي وجدت الحمرة محلا لها على ورقتي وجنتيه ..
ليسكن يده على كفي ويرخي رأسه عليها مسدلا الجفنين ... راخيا ملامحه بسكون.. بدا التلذذ على نقوش وجهه..
حيرة أمرُّ من حيرتي معك يا محمود تقبع في عقلي .. واسمها صلاح ..
رغم أني لا أقدم له شيئا .. إلا أنه يفرح بفتات الاهتمام الذي أعيره له .. كهذه اللحظة .. أنه يعتبرها ككنز ضفر به بعد طول بحث ..
يوجعني .. صدقا .. يؤلمني .. رؤيته بهذه الحال .. يطير من فرط السعادة من ولا شيء أقدمه له . .. أعذرني يا صلاح .. أقسم بأني أريد بأن أفتح باب قلبي لك .. لكن ختم محمود يمنعني من ذلك ..
أنه لعنه .. نعم لعنة حبه .. لن أتخلص منها كما يبدو لآخر عمري ..



***



" تفضل يا محمود "
مد يده بورقة نحوي .. أنا الجالس على الكنبة الفاخرة .. التي تعتلي عرش المكتب الذي مثل الحقول من كبر حجمه.. تداعبها من الأسفل سجادة مخملية تعتليها حمرة دامية .. تتعارض مع بياض لون الكنبة ..
رفعت مقلتي صوبه .. تسبقهما حاجبي .. وقلت أمثل التعجب :
" ما هذا ؟! "
بابتسامة طرفية قال:
" العقد "
صررت على أسناني والحنق يتفشى بأوصالي.. وقلت وأنا ألجمه عن الانفجار في وجهه:
" قلت لك لن أفعلها "
تكسرت ملامح الخباثة في تضاريس وجهه أمام عصف الثوران.. وقال واللهيب يشعل نبرة صوته:
" إذا لا مكان لك في شركتي "
قمت من فوري .. وأنفاسي الثائرة تتقاذف في وجهه الذي واجهته بنظراتي المشتعلة .. وقلت والغضب يعتصر صوتي:
" بعد كل هذه السنين سوف تتخلى عني "
ببرود قهرني قال:
" لأنك أحمق أطردك .. إذا وقعت على العقد لصرت من أصحاب الملايين أيه الأحمق "
لحظتها كم أردت بأن أرديه صريعا من أوج غضبي الذي لا يسعه جسدي .. لكن بجهد جبار .. كبحته وأنا أصرخ به وأكاد أشعر بحرارة الدماء التي تحقن وجهي:
" سوف أكون أحمق إذا قبلت عرضك أيه المجرم .. أنا لست مثلك يهمنِ المال.. "
و أوليته ظهري وانصرفت .. حين لدغ مسمعي رعيد صوته الكريه :
" عد إلى قريتك الحثالة أيه المتخلف .. فهذا مكانك المناسب "
كدت أهشم مقبض الباب الذي صببت فيه جل غضبي البركاني .. ومن ثم أكملت طريقي دون أن أعطيه الشرف بأن انظر إليه .. لأنه لا يستحق بأن أضيع لحظة واحدة مع أمثاله الذين لا يقدرون مجهود الغير .. لسنتان أعمل في شركته بدون كلل أو ملل ... وهكذا يكافئني بأن يعرض علي هذا العرض المخزي .. والذي سوف أربح ورائه الملايين كما يقول .. نعم سوف أصبح من أصحاب الأموال.. لكن على ظهور الملايين من الجثث ..



***


أعود للوراء بعد أن خطوت مسافة شاسعة عن الفشل والجهل والتخلف .. أعود لنقطة الصفر .. لا .. حتى أنني لا أستطيع أن أتخيل هذا الشيء .. فهو كحبل المشنقة يخنقني .. أريد أن أتنفس النجاح .. وأن يخط الزمن اسمي من ذهبي في سجلاته .. يا الله .. لقد حطم ذلك الجشع كل أحلامي ..
لقد كسر ظهري .. وكل محاولاتي لأجد عملا وأدت .. فالأزمة الاقتصادية كبلت كل الشركات .. وجعلتها تنفض عمالها كأنهم وباء بعد زمن من العطاء وتفاني .. فلا توجد لدي فرصة ولا صفر بالمائة بأن أحصل على عمل خلال الفترة القادمة ..
لم يعد أمامي إلا خيار أنقته من كل قلبي .. بأن أرجع خائب الرجاء إلى عمي العنجهي .. إنني أتخيل ردت فعله عندما أعود خالي الوفاض إليه .. سوف يرسم تلك الابتسامة المتشمته على شفتيه اللتين بهت لونهما لاختناقهما بسموم السجائر .. ونظرة التشفي تلمع على عيناه المظلمتان كظلام قلبه الذي أذاقني لأعوام من زمهريره الذي لم يسلم جلد بدني من علاماته اللاتي كالوشم لا تزول من كل ركن منه ..
سوف أرجع لبطشه .. لحقده الذي لا أجد له سببا .. ولتحكمه .. أنا مهر حر أبي .. لا أتحمل بأن أقيد بقيود أحدهم ..
لكن ماذا أفعل ..
كل الأبواب أغلقت في وجهي ..
حتى صاحب الشقة لا يرحمني من مطالبته بالإيجار ..
يا الله أعني .. وسدد خطاي .. وبدد هذا الغم من صدري .. أرجوك يا أرحم الرحمين ..



***


كنت أسمع كل حديثهم .. الذي حرص صلاح بألا يلدغ طبلتي أذني .. بأخذه لأمه إلى المطبخ ... بعد أن رمت علي خناجرها التي تدميني دوما كلما زرنها في البيت ..
" لماذا يا أمي قلتي هذا الكلام ؟!! " كان هذا صلاح المسكين الذي بغريزة الدفاع التي يمتلكها نحوي يحاول بأن يدافع عني ويداريني من الأذى بكل قوته ..
بهدوء جليدي قالت أمه:
" ماذا قلت ؟ !! لقد قلت بأن الوقت قد حان بأن أحصل على حفيد .. أليس هذا من حقي؟! .. فأنت أبني الوحيد .. وأريد بأن أفرح بابنك "
قال صالح بصوته الذي دوما ما يحاكي الهمس :
" كلا أمي لم يحن الوقت .. ومن ثم أنا لا أريد أولادا الآن "
ذاب الجليد الذي أعتلى طبقة صوتها حين قالت صارخةً:
" كيف لا تريد ؟!! بل تريد لكن تلك الساحرة سحرتك .. إنها عاقر عاقر .. ولا تحاول بأن تقنعي بغير ذلك .. فقد مضى على زواجكم سنتين .. واضح بأنها عاقر لا تنجب "
خنقتُ الغطاء الذي تتحلى بها المائدة بأناملي التي انكمشت بحزن يوجعني .. لما نهش بسمعي ..
حين عاد صوته وهو يصارع لأجل أن يدافع عني لآخر نفس .. كم أنت إنسان رائع يا صلاح .. وأنا .. أنا لا أستحقك.. نعم لا أستحقك ..لم أرد بأن أكمل الإصغاء إلى حديثهما .. لأني كأني أتجرع سما مع كل كلمة ينبسان بها .. فأثارت الهروب كعادتي البغيضة ...
لذت بالفرار صوب الشرفة .. أتنشق بعض الهواء العليل بعيدا عن الجو المشحون الذي ينتشر في بيت والدته .. كان الجو أخاذا .. والشمس المبتهجة بطلوعها بعد أيام من حبسها وراء الغيم... تسطع بكل شموخ في كبد السماء التي تحررت من أكبال الأمطار ...
لكن هذا الجو الخيالي لم يجترني إلا لهوة الماضي .. لأول لقاء بيننا .. كان الجو كهذا .. لقد لحق عدت ليالي من الأمطار الغزيرة ...
يا رباه .. لماذا في كل لحظة .. في كل زاوية .. في كل حدث .. في كل وجه أراك ..دوما تقفز في وجهي حين أحس بأنك صرت في عداد اللا عودة في خلدي ..
أكرهك ..أكرهك يا محمود ..
انتشلني من دوامة الماضي .. يد اعتصرت أصابعي .. وقادتني مجبرتا للهرولة نحو المجهول .. رفعت رأسي لأرى هوية قائدي .. لأجد صلاح يستشيظ وجهه غضبا .. وهو مسمر بصره الذي يطلق شررا للأمام .. لأول مرة أراه بهذا الشكل ..
فدوما وجهه الطفولي لا يعتريه إلا البراءة والسكون الذي يسحر الروح والوجدان ويبعث الطمأنينة لقلوب من يرونه ..
لم أجرؤ على قول شيء .. ظللت معتكفة بصمتي .. حتى وأنا أجلس بجواره بالسيارة .. لم أتجرئ على فتح باب الحديث .. فأنا لم أره بهذه الحال قبل .. لهذا لا أعرف كيف أتصرف ..
فلذت بالصمت العاصف .... معتصرة يدي التي قيدها بيده حتى دسني بمقعد السيارة جواره والتي لا تزال توجعني لساعة ..



***



" لم أعد أحتمل "
شقت كلماته المنبثقة من رحم الوجع طريقها إلى أذني .. لتجبرني على رفع رأسي لأواجه وجهه المتغضن بتعابير تبعث بالقلق إلى قلبي مما سوف تحمله هذه المحادث من أوجاع في طياتها ..
وضع الشوكة والسكين على الطبق الذي لم يلمسه .. وعاد ليقطع سلسلة الصمت:
" أعتقد بأني صبرت بما فيه الكفاية "
كنت متيقنة بأن الذي حدث بالأمس في بيت أمه لن يمر مرور الكرام .. وها هو حواره الحاد الذي فجر شخصية جديدة لم أعهدها فيه تلقي بظلالها علي ..
شددت قبضتي يدي على الشوكة والسكين لعلي أستمد القوى منهما .. وقلت وأنا أتمسك بطيف جلادة:
" أعلم هذا يا صلاح .. لكن أنا ..أنا .. لا أعلم ما الذي يجب بأن أقوله لك "
كأني أطلقت بكلامي هذا المارد من فانوسه .. فقد هب واقفا بسرعة البرق .. لدرجة بأن الكرسي المسكين أنهار بخزي من شموخه ليصفع الأرض .. يتبع صوت نحيبه صوت صلاح الهادر:
" قُلي لي بأنكِ نسيته .. وبأني حللتُ محله في قلبكِ "
ابتلعت شفتي بحرقة تشوي فؤادي .. وصرختُ بداخلي تدوي ( كم أتمنى بأن أقولها ..بأني أحبك .. لكن .. لكن )
زادت حدت صوته .. وهو يزمجر ونظرة بعثت القشعريرة في جسدي تعتلى عيناه :
" يا الله ألا ترين .. إنه لا يستحقكِ .. لا يحبكِ .. رماك كأنكِ قمامة .. وأنا .. أنا التقفتكِ لأني أحبكِ .. بل مجنون بحبك .. أفتحي عيونكِ .. أرجوك ونظري إلى الحقيقة المجردة .. "
من بين غصات عبراتي قلت بصوت بحت أوتاره :
" ألا تضنني أريد بأن أفعل هذا الشيء؟! بأن أنساه؟! .. كل يوم أحاول وأحاول .. لكنه عالق هنا .. هنا كالوباء لا يريد بأن يرحل .. لا يريد "
ليغتصب صوتي النحيب وأنا أضرب بكفي على قلبي الصارخ باسمه حتى الآن ..
لم أقدر على رؤية شيء بعد ذلك لأن بحور الدمع أغشت بصري ..
لهذا لم أدرك بأنه رحل إلا عندما صفع طبلت أذني صوت باب المنزل وهو يغلق بعنف هزني قبل أن يهز أرجاء المنزل ..



***



نعم علمتُ بقصتها معه .. وكم أتمنى بقدر شعر رأسي بأني لم أعرف بحبها لمحمود.. حين رأيتها في تلك الليلة الثكلاء التي لم يسلم قُطر من الأرض من دمعها الغزيرة .. ولا من عصفها الهائج .. الذي يكاد يقتلع المنازل ..
حين قُرع باب بيتي ..في منتصف الليل .. فدب الذعر في قلبي .. فمن الذي سوف يحضر في هذا الوقت الذي ثارت فيه الطبيعة على قاطنيها؟!! .. كانت أمي قد خلدت لنوم حينها .. وأنا ضللت صاحيا كأن النوم جافاني عمدا لكي أستقبل زائرة الليل ..
فتحتُ الباب وكلي توجس .. ليتلقاني الريح المائج فيجبر جفني على الانغلاق.. ليخترق من بين هدير الريح صوت أنسي يحاكي الهمس في خجله:
" أأنت صلاح ؟ "
شرعت عيني رغم صفعات الريح الغاضبة .. لأجدها تتمثل أمامي .. بجسدها المغمس في عبائة سوداء سميكة .. يكللها من الأعلى حجاب قلدها في اللون .. ليخرج بياض وجهها شاذا عن السواد الطاغي .. بحمرة طفيفة تداعب وجنتيها .. وتلقي ببعض ظلالها على أنفها المدبب المنكمش من قمته الذي يتكتفانه عينان تكللتا بلون البن الصافي .. تحرسهما من الأعلى والأسفل جنود الرموش الطويلة ... لقد قتل الصمت الذي حام حولنا.. وهيامي في معالم وجهها الرقيقة .. صوتها الأنثوي الداني:
" أأنت صلاح ؟ "
لأنجذب كالمغناطيس لنظر صوب شفتيها التين كهضبتين تمرغتا بعصير الفراولة..
هززت رأسي بنعم بعد أن ألتصق لساني بسقف فمي ..
وأنا بالكاد كنت ألتقط أنفاسي ..
كانت هذه ليست المرة الأولى التي أراها فيها .. لكن كانت هذه المرة الأولى التي أكحل عيني برؤيتها عن قرب .. والجميل فيها بأنها لم تكن لمحة خاطفة من على بعد .. يفصل بيننا النهر كما اللقاء الأولى.. الذي حظيتُ بشرف مرآها فيه .. وهي تمشي محملة بأغراض لا تعد ولا تحصى على الطرف الآخر من ضفة النهر لأقف كالمهبول مزروعا على الأرضية الترابية .. فاغر الفاه .. لا أفقه شيئا مما يدور من حولي .. ولا أتجرأ على الرمش حتى لا تتبخر الحورية من ناظري .. من ساعتها وقلبي لا ينبض إلا على نغمة حبها ..
لقد كانت كل معالم وجهها جلية لي .. بدون حواجز المسافات .. بكل تفاصيلها الدقيقة ..
اجتذبتني عنوة بصوتها من عالم التأمل بحسنها .. وهي تطرق برأسها:
" يجب بأن أكلمك بموضوع مهم "
لأُركز بصري على تلك الشفتين اللتين أتوق لالتهامهما..
لأقول والجفاف هب بسمومه على حلقي:
" تفضلي .. تفضلي إلى الداخل .. فالجو كما ترين عاصف "
وأشرت لها بالدخول ..
لأتراجع خطوة للوراء .. فتمر كحورية بأبهى حللها من أمامي .. وريحها المخدرة تلفح أنفي .. فترديني صريع عشقها السرمدي ..
جلست أمامي على طرف الكنبة التي تتوسط الصالة والتي تعيش وحيدة مع صغيراتها اللتين يقابلانها بشموخ منذ أكثر من عقدين من الزمن .. لقد كادت تقطع جلد كفيها من كثر مسحهما ببعضهما البعض دلالة على ارتباكها الذي طالت أنامله وجهها الذي تشوه بتغضنات الارتباك .. وأجبر عيناها على التنكس .. ليفسد علي متعة التجول على سحنتها التي تثير الأنفاس ..
أردت أن أجتذبها من حالها الذي يحرمني من الشبع من مرآها الذي منذ أول مرة رأيتها فيه أتشوق لملقاها ..
فقلت قاتلا جو الصمت الذي يحوم حولنا والحرارة قد أرتقت لفوق المائة كما أعتقد ساعتها:
" تفضلي قولي ما لديكِ .. "
أغمضت كالأطفال عينيها .. وحبست نفسها .. وأطلقت قنبلتها من فاها .. وهي تخنق أناملها المتشابكة:
" أنا لا أريد الزواج منك "
لأتسمر كالتمثال على مقعدي .. لا أستوعب ما أندس غصبا في أذني .. متدلي الذقن .. مسلوب الأنفاس .. مسروق اللون ..
لتعود تقول وصوتها يميل إلى مستنقع البكاء .. مطأطأت رأسها والخزي يثقله:
" أبي أخبرني لليلة البارحة بأنك تقدمت لطلب يدي وبأنه وافق .. دون حتى أن يأخذ رأي .. ولن يأخذه أبدا .. لهذا طول لليلة البارحة لم أذق طعم النوم .."
حررت يديها أمام ناظري المشدوه .. لتغطي وجهها بكليهما .. وقد بلغ البكاء حنجرتها المرتعدة على عزفه المُميت:
" لم أجد نفسي إلا أمام بيتك بعد أن سألت عنه .. ففكرة مجنونة صباح هذا اليوم خطرت ببالي ونفذتها بلا جدال .. فأنا .. أنا .. أنا لا أصلح لك .. لا أصلح لك .. أوقف هذا الزواج ... فأبي لن يصغي لي أعلم ذلك .. لكن إذا أنت أوقفته فسوف .. فسوف .."
لتفتح ستار يديها كاشفة عن مسرح الأحزان القابع ورائهما .. والذي لدغ بياض عيناها ليحيلهما دما .. يصعق الفؤاد برعد الوجيعة .. ويكملها قولها المنهار تماما لجبروت العبرات:
" يوافق .. فأرجوك بل أتوسل إليك بأن توقف زواجنا فأنا لن أسعدك أعلم هذا الشيء "
لتقف كالبرق من على الكرسي .. راكضتا كالسرعة الضوء .. راحلتا بدون سابق إنذار .. يلاحقها دمعها المدرار .. غير عابة بقعر الهاوية التي قذفتني صوبه ..
سمعتُ صوت الباب وهو يئن لفتحه .. سامحا لفوج الريح بانتهاك عرض بيتنا الهادئ .. فيصفعني بعنف هازا قلبي المردي صريعا بطعنة الصدمة ..
فأقف من فوري .. وكلماتي تسابق قدمي وأنا أصرخ بما يتجلجل في جوفي المتقلب على جمر السؤال:
" قبل أن أقبل طلبكِ .. أعتقد بأنه من حقي بأن أعرف سبب رفضكِ لي "
لتتيبس في جوف الباب المفتوح الفم معطية إياي ظهرها.. متلقيتا هيجان الريح المحمل بالأتربة كتمثال أثري ..دون أن تدب حركة منها ..
خلى المكان من صوت الأنس .. ليترك المجال لهدير الرياح لتترجم الألم الذي يعيث في داخلي فسادا بدون أي شفقة ..
لتبتر الصمت البشري بصوتها الذي بحت أوصاله.. والذي بالكاد شق طريقه من بين ضوضاء غضب الطبيعة .. ليصلني مكبلا بالدمع:
" لأني أحب أبن عمي "
لتختفي بعد ذلك كلمح البصر ..
ملقية خنجر الخيبة الذي استهدفت أي بادرة أمل قد تعتلي فؤادي ..



***


إلى الملتقى [/align]

توقيع الرواية من تصميم الجميلة حنين












روابط فصول الرواية ...






































مشهد تصويرى بقلم bestqueen https://www.rewity.com/vb/t192596-138.html



الفصل الحادى عشر https://www.rewity.com/vb/t192596-127.html

الفصل الثانى عشر https://www.rewity.com/vb/t192596-152.html



الفصل الخامس عشر "الأخير"https://www.rewity.com/vb/t192596-188.html




رابط التصميم الأولى للكتاب الإلكترونى
محتوى مخفي
محتوى مخفي


و بإذن الله قريباً رابط الكتاب بعد التدقيق



التعديل الأخير تم بواسطة هبة ; 20-02-13 الساعة 09:26 PM
وجع الكلمات غير متواجد حالياً  
التوقيع
قلمٌ اِفتقدناه وفارقنا لبارئه
ادعوا لها بالرحمة
رد مع اقتباس
قديم 27-02-12, 10:24 PM   #2

نسيم الغروب

نجم روايتي وقاصة وعضو الموسوعة الماسية بقسم قصص من وحي الأعضاء وعضو متألق ونشيط بالقسم الأدبي

 
الصورة الرمزية نسيم الغروب

? العضوٌ?ھہ » 102266
?  التسِجيلٌ » Nov 2009
? مشَارَ?اتْي » 6,407
?  نُقآطِيْ » نسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond repute
افتراضي

قبل اقرأ اي شيء يا ام ورقة صفرا
ليش ما قتلي راح تكتبين وكل مرة تقولين بعد ما كتبت قصة طويلة

الف مبروك
اروح اقرأها


نسيم الغروب غير متواجد حالياً  
التوقيع



رد مع اقتباس
قديم 27-02-12, 10:27 PM   #3

بشرى=)=)!!!

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية بشرى=)=)!!!

? العضوٌ?ھہ » 124592
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 795
?  نُقآطِيْ » بشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond reputeبشرى=)=)!!! has a reputation beyond repute
Chirolp Krackr

السلام عليكم و رحمة الله

عزيزتي وجع الكلمات الف مبروووووك نزول روايتك الجديدة..

انا حقيقة لم تسمح لي الفرصة للاسف بقراءة روايتك السابقة معذبتي..
لكني اتمنى ان اتابعك في رحلتك هذه ان شاء الله..
فالواضح من المقدمة و الفصل الاول ان قلمك مميز..

في امان الله


بشرى=)=)!!! غير متواجد حالياً  
التوقيع



[IMG][/IMG]


و رائعة قصص من وحي الأعضاء مع نخبة من الكتّاب المتألقين


رد مع اقتباس
قديم 27-02-12, 10:43 PM   #4

وردة جوري محندقة
عضو موقوف

? العضوٌ?ھہ » 147070
?  التسِجيلٌ » Dec 2010
? مشَارَ?اتْي » 6,887
?  نُقآطِيْ » وردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond repute
افتراضي

انا بقول اهوه يا وجع لو صلاح ما رحمتيه اعملك مناحه والبس اسود واجلس القرفصاء في قصتك وانزل تعديد
والبت رباب احمدي ربنا لقيت حد بيحبك هم الرجال اللي بيحبوا عادوا موجودين يا معدومة الاحساس
محمود كارهاك اكراما للغالي وحبيب القلب صلوحه
شكلك هتقضيها حب لمحمود يا وجع وتوجعي قلبي معاكي ربي يستر يا قمررررررررررر واحلي تقييم لقصتك حالا احطه سلام وده تحذير مش رجاء يا وجع انا الزن ذاته واحطك في دماغي لو طلعت النهايه ليست كما يروق لي وعندي مبدا نكدي علي القراء طول القصه وفرحيهم في الاخر تسلميييييي


وردة جوري محندقة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-02-12, 10:46 PM   #5

وردة جوري محندقة
عضو موقوف

? العضوٌ?ھہ » 147070
?  التسِجيلٌ » Dec 2010
? مشَارَ?اتْي » 6,887
?  نُقآطِيْ » وردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond repute
افتراضي

*مواعيد إنزال الفصول؟
لن أكذب .. أنا فعلا لا أعلم متى سوف أنزلهن.. فهو يعتمد على مزاجي أولا .. وعلى تواجد وقت فاضي يسمح لي بالكتابة .. أنا متيقنة بأنه من غير الأنصاف بأن أعلقكن فترة طويلة بدون فصل .. وأنا أعتذر مسبقا على هذا الشيء .. لكن لا أريد بأن تموت (كيف أنساك؟) وهي في المهد .. فتحملوني أرجوكم ^_^
هتحملك لو نهايتها حلوه فقط لو نهايتها حلوه يا وجع معلش اصلي متحيزه لصلاح وبموت في هواه وشكله هيبقي حبي الاول والاخير


وردة جوري محندقة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-02-12, 10:46 PM   #6

nahe24

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية nahe24

? العضوٌ?ھہ » 142458
?  التسِجيلٌ » Oct 2010
? مشَارَ?اتْي » 3,256
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » nahe24 has a reputation beyond reputenahe24 has a reputation beyond reputenahe24 has a reputation beyond reputenahe24 has a reputation beyond reputenahe24 has a reputation beyond reputenahe24 has a reputation beyond reputenahe24 has a reputation beyond reputenahe24 has a reputation beyond reputenahe24 has a reputation beyond reputenahe24 has a reputation beyond reputenahe24 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   pepsi
¬» قناتك action
افتراضي

وجع الكلمات الف مبرووووووك على الروايه الجديده
الفصل الاول رائع وفهمنا قصته من البدايه لكن في اشياء
كثيره ناطرينها لتتوضح مثل
ليه محموود تركها معقووووول بسبب كرهه لعمه او لانه بده يوصل ويستغني عن هل رجال
الحقير مثل ما وصفه محمود
رباب اذا كان هل صلاح مثل ما انا شايفه بيجنن وبيحبك وبيدافع عنك بكل قلبه
ما بعرف ليش ما تشتري اللي شاريكي وتبيعي اللي باعك هاد رأي
اممممممم اعتقد انه ما في علاقه زوجيه بينهم والا ليه كان غضبان
صلاح بعد ما امه طلبت منه حفيد؟؟؟؟
صلاح لهاي الدرجه بتحبها لحتى تتزوجها وانت بتعرف انه قلبها معلق بأبن عمها
اي حب هاد بالضبط
وجع الكلمات ناطرين فصول بفارغ الصبر

دمتي بود


nahe24 غير متواجد حالياً  
التوقيع








رد مع اقتباس
قديم 27-02-12, 10:47 PM   #7

وردة جوري محندقة
عضو موقوف

? العضوٌ?ھہ » 147070
?  التسِجيلٌ » Dec 2010
? مشَارَ?اتْي » 6,887
?  نُقآطِيْ » وردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond repute
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 4 ( الأعضاء 4 والزوار 0) ‏زهر المشمش, ‏بشرى=)=)!!!, ‏gege gemy, ‏nobian انا عايزه جبهه تتكون يا زميلاتي للدفاع عن صلاح الغالي روح قلبي ونور عيني حبيبي حياتي

وردة جوري محندقة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-02-12, 10:47 PM   #8

ولقد انقدني روميو
عضو موقوف

? العضوٌ?ھہ » 148204
?  التسِجيلٌ » Dec 2010
? مشَارَ?اتْي » 6,120
?  نُقآطِيْ » ولقد انقدني روميو has a reputation beyond reputeولقد انقدني روميو has a reputation beyond reputeولقد انقدني روميو has a reputation beyond reputeولقد انقدني روميو has a reputation beyond reputeولقد انقدني روميو has a reputation beyond reputeولقد انقدني روميو has a reputation beyond reputeولقد انقدني روميو has a reputation beyond reputeولقد انقدني روميو has a reputation beyond reputeولقد انقدني روميو has a reputation beyond reputeولقد انقدني روميو has a reputation beyond reputeولقد انقدني روميو has a reputation beyond repute
افتراضي

الف الف مبروك ياصاحبتي
قبل لاقرا
عارفه انها راح تطلع روعه مثل صاحبتها
تحياتي لكي اروح اقرا


ولقد انقدني روميو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-02-12, 10:49 PM   #9

وردة جوري محندقة
عضو موقوف

? العضوٌ?ھہ » 147070
?  التسِجيلٌ » Dec 2010
? مشَارَ?اتْي » 6,887
?  نُقآطِيْ » وردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond repute
افتراضي

صلاح أنا أهواك لو الزفته رباب ما عبرتك أنا موجوده يا روحي اديها استماره سته وركز معي

وردة جوري محندقة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 27-02-12, 10:51 PM   #10

وردة جوري محندقة
عضو موقوف

? العضوٌ?ھہ » 147070
?  التسِجيلٌ » Dec 2010
? مشَارَ?اتْي » 6,887
?  نُقآطِيْ » وردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond reputeوردة جوري محندقة has a reputation beyond repute
افتراضي

رباب بتحبي محود علي ايه كاتك خيبه يا بنت فيه من صلاح ده روح القلب ومهجة الفؤاد وكله كله تسلملي روح قلبي
لامارا likes this.

وردة جوري محندقة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:10 PM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.