آخر 10 مشاركات
المنبوذ-زائرة-ج2 من سلسلة دموع الشياطين-لدرة القلم::زهرة سوداء (سوسن رضوان)كاملة (الكاتـب : زهرة سوداء - )           »          رواية ثيسيوس او نعل الذهب - تشارلز كينجسلي (الكاتـب : ahmad2006771 - )           »          14-دموع الليل - مارجرى هيلتون -كنوز أحلام (حصرياً) (الكاتـب : Just Faith - )           »          664- مبارزة من أجل الحب - ستيفانى كالاغان - عبير دار ميوزيكـ (الكاتـب : MooNy87 - )           »          رواية الفندق الامبراطوري - موريس اوبين (الكاتـب : ahmad2006771 - )           »          رواية الامريكي القبيح - وليم.ج.ليدرر (الكاتـب : ahmad2006771 - )           »          8-لا يا قلب- راشيل ليندساى -كنوز أحلام (حصرياً) (الكاتـب : Just Faith - )           »          [تحميل] تعبت من حبك ومن طول فرقــــــاك / للكاتبة شعولة ، عمانية(جميع الصيغ) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          رواية الشهيد - تشارلز وماري لام (الكاتـب : ahmad2006771 - )           »          رواية خلاف التوقعات (الكاتـب : الكنور - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree137Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-09-08, 12:47 PM   #1

زاهره

نجم روايتي وكاتبة ومحررة لغويه في قلوب أحلام وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية زاهره

? العضوٌ?ھہ » 12000
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,733
?  نُقآطِيْ » زاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond repute
افتراضي رواية بريئة ..... (( كامله )) ** مميزة **




مرحبا يا احلا بنـــــــــــــات


هذه ثاني رواياتي , أتمنى تعجبكم و تتفاعلوا معاها مثل تفاعلكم الرائع و متابعتكم و تشجيعكم الجميل لي في "ودارت الأيام"


الجزء الأول

كانت نور تكافح لتصل إلى فيلا(رائد) رجل الأعمال الذي دلها محاميها على عنوانه و أخبرها أن تذهب لتعمل عنده.... كانت رياح الشتاء شديده جدا و احست نور أن أطرافها ستتجمد، نظرت في الورقة التي تحملها و عرفت أنه لم يتبقى إلا القليل لتصل إلى الفيلا و تقابل رب عملها الجديد هذا إن وافق على توظيفها ... كانت متعبه لأنها تسير منذ ساعة في ذلك البرد و استغربت من موقع هذه الفيلا فهي بعيدة عن الطريق الرئيسي... معزولة نوعا ما و أقرب مكان استطاعت ان تصل له بالحافلة يبعد ثلاثة اميال عنها، ارتجفت عندما تذكرت كلام رؤوف عن رائد: لا تحاولي ان تغضبيه و لن أخفي عنك كرهه و عداؤه الواضح للنساء فقد تركته زوجته عندما مر بأزمة مالية لترحل مع رجل آخر رغم ان هذه الحادثة كانت من سبع سنوات إلا أنه مازال يشعر بالمرارة تجاه النساء...عندما لاحظ نظرة الخوف في عينيها طمأنها: لكن لا تقلقي سوف أتصل به و أوصيه بك....عادت بذكرياتها إلى بداية معرفتها برؤوف ... هو الوحيد الذي صدقها و دافع عنها ...كل من حولها تخلوا عنها بمجرد ان ألقي القبض عليها.... لم يستطع رؤوف ان يحصل لها على البراءة و حكم عليها بثلاث سنوات في السجن و عندما خرجت بعد نصف المدة وجدت نبيل_ اخيها من الأب_ و الذي تسبب في سجنها قد بدد كل أموالها و تسبب في خسارتها لفندقها و مكتب السفريات الخاص بها..... لم تجد من تلجأ له سوى رؤوف الذي أخبرها أنه سيجد لها عمل عند رائد شقيق زوجته .... استفاقت نور من ذكرياتها عندما اقتلعتها موجة هواء و أطاحت بها، أخذت تئن ألما و لكنها ما لبثت ان وقفت و حملت حقيبتها الوحيدة و التي تحتوي على كل ما تملك و علقت حقيبة يدها الصغيرة على كتفها.... شدت معطفها حولها ليمنحها بعض الدفء لكن بلا جدوى و أكملت طريقها، طوال سيرها شغل تفكيرها كيف ستكون ردة فعل رائد عندما يعرف أن المتقدمة للوظيفة محكومة سابقة؟ كيف سيعاملها؟ لكن ألم يكن ذلك ظلما.... تذكرت ما حدث في ذلك اليوم المشؤوم و كأنه كان بالأمس.... عندما زادت بلاغات لسرقات تحدث في فندقها و بدأ السياح بالشكوى.... أحست نور أن لاخيها نبيل يد في هذا الامر فطالما كان لاهيا و مستهتر وكانت دوما ما تحذره من نتائج أفعاله....لكن هذه المرة كان يجب عليها ان تتخد خطوة لأن الأمر وصل لعملها و عملائها....في آخر مرة دخلت سيدة انكليزيه مسنة عليها مكتبها و هي تصرخ أن علبة مجوهراتها سرقت مع الحقيبة التي تحتوي على كل أموالها، حاولت نور تهدءتها لكن بلا نتيجة فقد اتصلت بالشرطة.... اول ما طرأ في فكر نور اخيها فركضت للغرفة التي دوما ما تحجزها له عندما يرغب في مأوى قبل ان يتابع صولاته و جولاته و عندما دخلت عليه وجدته يمسك بصندوق صغير عرفت أنه لتلك السيدة و عندما اتهمته بكل السرقات السابقة قال لها بكل تبجح:نعم إنه أنا...أنا من فعلت كل هذا أتظنين أنني سأرضى بالفتات الذي تعيطيني إياه كل شهر، أحست نور بطعنة في صدرها صاحت به: فتات؟ أهذا جزائي... لقد اعتنيت بك بعد وفاة والدنا و تحملت كل تصرفاتك الطائشة و نتائجها المريعة و لطالما سددت ديونك.... أهكذا تكافئني؟ تسرق زبائن فندقي؟ هل تريد أن تهدم المورد الوحيد الذي يعيلنا و يوفر لنا حياة كريمة و مريحة؟..... تناها إلى سمعهما صوت أبواق سيارات الشرطة، ابتسم نبيل ابتسامة صفراء:حان وقت الوداع يا اختاه...ثم غصن جبينه في حركة تمثيلية و قال بحقد: لطالما كنت المفضلة لوالدي كم من المؤسف ما ستؤول له الامور و ما سيحل بالابنة المثالية، أخذ الصندوق و قذف لها قبلة في الهواء و خرج من باب خلفي للغرفة.... لم تستطع نور ان تتحرك من فرط ذهولها <أيعقل أن يفعل أخي بي كل هذا!!> اقتحمت الشرطة الغرفة و بعد تفتيشها وجدوا بها العديد من هويات السياح و محافظهم بالاضافة إلى بعض الاموال التي تركها نبيل و راءه و بما أن نور كانت تسجل هذه الغرفة لاخيها باسمها فأصبحت هي الوحيدة في الصورة....هزت نور رأسها بقهر لتنفض عنها هذه الذكرى....رأت من بعيد أنوار الفيلا فحثت خطاها، ضغطت زر الجهاز الموجود بجوار البوابة الحديدية الكبيرة و بعد فترة سمعت صوت مشوش: نعم، قالت: أنا الموظفة الجديدة لقد أرسلني الاستاذ رؤوف لأقابل السيد رائد، لم تسمع رد من الطرف الآخر لكن ما هي إلا لحظات و فتحت البوابة تلقائيا ....مشت نور في الحديقة المحيطة بالفيلا حتى وصلت للباب فتحت لها سيدة مسنة باسمة الأسارير: ادخلي يا طفلتي قبل ان تتجمدي بردا.... انا شاهيناز مدبرة المنزل بامكانك مناداتي شوشو كما يدعوني الكل هنا، قادتها للمكتب: استريحي.... سوف يحضر السيد رائد خلال دقائق ...هل ترغبين في شرب شئ؟، كانت نور تعاني من تقلص في معدتها بسبب احساسها بالخوف و الترقب لمقابلة السيد رائد فهزت رأسها نفيا، عندما خرجت شاهيناز أنزلت نور حملها أرضا و جلست على أريكة و نظرت من النافذة إلى الخارج و أحست بالدفء يغزو جسمها فكرت<إنه من الجميل أن يجد المرء مكان يلجأ له> أسندت رأسها على يد الأريكه..... لم تدري كم من الوقت غفت و لكنها عندما فتحت عينيها رأته يقف يتأملها و هي نائمة... استقامت في جلستها و اخذت ترتب شعرها المشعث ثم وقفت.... بدى عليها الارتباك الشديد، نظر لها
رائد و أحس بانقباض... غضب من نفسه...لقد علم نفسه منذ سبع سنوات أن لا يدع أي امرأة تؤثر به أو ان تستحق منه أكثر من نظرة عابرة أما هذه الفتاة فقد أثارت رؤيتها و هي تنام بسكينة كالأطفال احساسه بأنه يرغب في حمايتها، نظرت له و عندما استمر في صمته كأنه لا يشعر بوجودها قالت: لابد أنك السيد رائد، قال لها بخشونه:و لابد أنك الآنسة عصمت...نور عصمت، قالت: نعم إنها أنا، سار حول مكتبه ثم جلس وراءه و أشار لها بأن تجلس على كرسي مقابل للمكتب قال باختصار: مما فهمته من زوج شقيقتي رؤوف أنه مهتم بأن تعملي و لقد أشاد بك كثيرا و بناءا على كلامه سوف تكونين مربية لابنتي نارا سترعين أمورها و ما إلى ذلك، نظر لها فوجدها مذهولة، و هي لم تستوعب كلامه ... كيف له ان يوظفها كمربية لابنته بهذه البساطة... يبدو أن رؤوف لم يوضح له كل شئ عنها، سألها: عفوا يا آنسه ألم يخبرك رؤوف بأن لي ابنه؟، قالت له لا لقد اخبرني لكن الأمر هو...الأمر...عندما استمرت في اللعثمة و أحمر وجهها مال على المكتب و سألها: ما هو هذا الأمر؟، شئ في لهجته أنبأها باقتراب وقوع كارثة قالت:من المؤكد أن الأستاذ رؤوف يعرفني من فترة، قال لها: نعم ألم تكوني صديقة لاختي داليا؟، قالت: لا، سألها: ألم تلتقي بها من قبل؟، قالت: لا معرفتي بالأستاذ رؤوف لم تكن من طرف شقيقتك لقد كنا نعمل معا على قضيه، قال لها: كنت مساعدة له؟، قالت: لا، أحست بنفاذ صبره و هو يقول: ماذا هناك يا آنسة نور؟،قالت : لقد كنت موكلته، صمت قليلا ثم قال: اهااا و طبعا تمت تبرءتك، هنا رفعت نور عينيها و نظرت له.... لاحظ رائد نظرة الرعب في عينيها قالت بسرعة: هذا هو الأمر لم تتم تبرءتي لقد حكم علي بثلاث سنوات سجن لكنني خرجت بعد نصف المدة لحسن السلوك، اعقب جملتها صمت رهيب و كأنها فجرت قنبلة بعدها انتفض رائد واقفا و خرج من الغرفة و عندما عاد انفجر بها: بماذا كان رؤوف يفكر عندما أرسلك إلى هنا .... بحق الله إن لك سجل إجرامي و لقد خرجت للتو من السجن، أصابتها كلماته في الصميم لكنه و لشدة غضبه لم يلاحظ أثر كلماته الجارحة، أحست نور انها اكتفت لليوم فبعد المعاناة في الوصول إلى هنا تواجه هذه الاهانات فهبت واقفة: كنت اظن ان الاستاذ رؤوف أوضح لك كل شئ في ما يخصني، صاح بها: عندما حدثني عنك كان الاتصال غير واضح بسبب سوء الاحوال الجويه و انقطع الخط بيننا قبل أن يذكر أي كلمة عن كونك كنت مسجونة و عندما خرجت الآن اتصلت به و أبلغتني عبير اختي أنه سافر في مهمة ولن يعود قبل شهر، عندما استمر في صياحه صرخت: يكفي...يكفي يا سيد رائد لا يوجد داعي لهذه الجلبة ان لم توظفني سأرحل فوجئ رائد بموجة القوة التي اعترتها فجاة قال بهدوء وبقسوة: نعم لن أوظفك و سترحلين... لقد كنت أرغب في مساعدتك و لو على الاقل إكراما لزوج شقيقتي لكن لا مكان عندي للمجرمين، لم يخفى على رائد بريق الألم الذي لمع في عينيها إلا انها أخفضت عينيها سريعا و حملت اغراضها و خرجت من الغرفة... و هي تخرج مسرعة اصطدمت بطفلة فسقطا معا و قفت نور و امسكت بكتفي الطفلة تساعدها على الوقوف ابتسمت لها و قالت: أنا نارا من انت؟، ابتسمت نور و كانت على وشك ان تعرف عن نفسها إلا ان رائد انتزع ابنته من بين يديها و قال : هناك أناس يجب ان لا تتعرفي عليهم ، لم تفهم الطفلة مقصد أبيها إلا ان نور فهمت.... خنقتها العبرة استدارت و ركضت خارج الفيلا.

يتبعــــــــــ.........





روابط فصول الرواية

الفصلان الأول والثاني .. في الصفحة الأولى

الفصل الثالث
https://www.rewity.com/vb/364154-post14.html

الفصل الرابع
https://www.rewity.com/vb/368264-post20.html
الفصل الخامس
https://www.rewity.com/vb/379351-post39.html

الفصل السادس
https://www.rewity.com/vb/380495-post44.html

الفصل السابع
https://www.rewity.com/vb/381451-post48.html

الفصل الثامن
https://www.rewity.com/vb/383247-post54.html

الفصلان التاسع و العاشر
https://www.rewity.com/vb/t21994-7.html


الفصل الحادي عشر
https://www.rewity.com/vb/408124-post77.html

الفصل الثاني عشر
https://www.rewity.com/vb/408124-post77.html

الفصل الثالث عشر
https://www.rewity.com/vb/409900-post82.html

الفصل الرابع عشر
https://www.rewity.com/vb/412066-post89.html

الفصل الخامس عشر
https://www.rewity.com/vb/417517-post101.html

الفصل السادس عشر
https://www.rewity.com/vb/423217-post106.html

الفصل السابع عشر
https://www.rewity.com/vb/430038-post115.html

الفصلان الثامن والتاسع عشر
https://www.rewity.com/vb/t21994-13.html#post454409

الفصل العشرون والأخير
https://www.rewity.com/vb/458119-post134.html




التعديل الأخير تم بواسطة فاطمة كرم ; 28-03-14 الساعة 01:22 PM
زاهره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-08, 04:24 PM   #2

رانسى
 
الصورة الرمزية رانسى

? العضوٌ?ھہ » 45729
?  التسِجيلٌ » Sep 2008
? مشَارَ?اتْي » 20
?  نُقآطِيْ » رانسى is on a distinguished road
افتراضي

بدايه جميله لقصه حلوه حبيبتى فى انتظر بقيت القصه
متابعه


رانسى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-08, 07:18 PM   #3

~sẳrẳh

إدارية ومشرفة سابقة وكاتبة وقاصة في قسم قصص من وحي قلم الأعضاء وأميرة الخيال وشاعرة متألقة بالقسم الأدبي

alkap ~
 
الصورة الرمزية ~sẳrẳh

? العضوٌ?ھہ » 1678
?  التسِجيلٌ » Jan 2008
? مشَارَ?اتْي » 15,062
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » ~sẳrẳh has a reputation beyond repute~sẳrẳh has a reputation beyond repute~sẳrẳh has a reputation beyond repute~sẳrẳh has a reputation beyond repute~sẳrẳh has a reputation beyond repute~sẳrẳh has a reputation beyond repute~sẳrẳh has a reputation beyond repute~sẳrẳh has a reputation beyond repute~sẳrẳh has a reputation beyond repute~sẳrẳh has a reputation beyond repute~sẳrẳh has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» اشجع hilal
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي


زاهرة زهرة روايتي اريج الابداع
اهلابك مرة اخر
في انتظارك
لي عودة بعد القرائه


~sẳrẳh غير متواجد حالياً  
التوقيع


ليست حقيقة الانسان بما يظهره لك، بل بما لا يستطيع أن يظهره، لذلك إذا أردت أن تعرفه فلا تصغ إلى ما يقوله بل إلى ما لا يقوله.
لـ جبران خليل جبران
رد مع اقتباس
قديم 11-09-08, 08:38 PM   #4

زاهره

نجم روايتي وكاتبة ومحررة لغويه في قلوب أحلام وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية زاهره

? العضوٌ?ھہ » 12000
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,733
?  نُقآطِيْ » زاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رانسى مشاهدة المشاركة
بدايه جميله لقصه حلوه حبيبتى فى انتظر بقيت القصه
متابعه
تشكرااااااااااااااااات على المرور الكريم
روايتي اتشرفت بوجودك
و طبعا اتشرف لو تابعتي معاي الرواية للآخر


زاهره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-08, 09:37 PM   #5

زاهره

نجم روايتي وكاتبة ومحررة لغويه في قلوب أحلام وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية زاهره

? العضوٌ?ھہ » 12000
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,733
?  نُقآطِيْ » زاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة soon مشاهدة المشاركة

زاهرة زهرة روايتي اريج الابداع
اهلابك مرة اخر
في انتظارك
لي عودة بعد القرائه
مشكوره حبيبتي على كلامك الرقيق
و انا في انتظار رايك


زاهره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-08, 09:42 PM   #6

ΜāŘāΜ ~ Ś

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية ΜāŘāΜ ~ Ś

? العضوٌ?ھہ » 134
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 17,112
?  نُقآطِيْ » ΜāŘāΜ ~ Ś has a reputation beyond reputeΜāŘāΜ ~ Ś has a reputation beyond reputeΜāŘāΜ ~ Ś has a reputation beyond reputeΜāŘāΜ ~ Ś has a reputation beyond reputeΜāŘāΜ ~ Ś has a reputation beyond reputeΜāŘāΜ ~ Ś has a reputation beyond reputeΜāŘāΜ ~ Ś has a reputation beyond reputeΜāŘāΜ ~ Ś has a reputation beyond reputeΜāŘāΜ ~ Ś has a reputation beyond reputeΜāŘāΜ ~ Ś has a reputation beyond reputeΜāŘāΜ ~ Ś has a reputation beyond repute
افتراضي

موفقه حبيبتي بروايتك الجديده وأن شاء الله أقراها كلها لما تكمليها لنهايه .. يعطيك الف عافيه .



ΜāŘāΜ ~ Ś غير متواجد حالياً  
التوقيع


.. يااا حضن أمي .. ماأقسى رحيل الأمهات ..
رد مع اقتباس
قديم 12-09-08, 12:20 AM   #7

زاهره

نجم روايتي وكاتبة ومحررة لغويه في قلوب أحلام وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية زاهره

? العضوٌ?ھہ » 12000
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,733
?  نُقآطِيْ » زاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond repute
افتراضي

تسلمي يا مرام على مرورك الغالي
انا ان شاء الله رح احاول ما اتاخر في تنزيلها بس المشكله ان النت عندي ضعيييييييييف
يعني مو مساعدني ابد


زاهره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-08, 12:23 AM   #8

زاهره

نجم روايتي وكاتبة ومحررة لغويه في قلوب أحلام وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية زاهره

? العضوٌ?ھہ » 12000
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,733
?  نُقآطِيْ » زاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond repute
افتراضي

الجزء الثاني

توجه رائد إلى غرفة مكتبه بعد ان امر شاهيناز ان تذهب بنارا إلى الفراش... وقف و أزاح الستارة عن النافذة و راقب الجسد الضئيل يكافح ليصمد أمام الرياح القوية قبل ان يختفي وراء الطريق... أحس بالغضب لكنه لم يعرف هل يغضب من صهره لأنه وضعه في هذا الموقف أم يغضب من نفسه لأنه رمى بتلك الفتاة خارجا ....رغم انه عصبي لكنه بعمره لم يكن قاسيا بهذا الشكل لكن هذه الفتاة اثارت فيه غريزة الخطر... احس أن وجودها خطر ليس لأنها خرجت توا من السجن بل أحس أنها خطر عليه هو بحد ذاته خطر على سلامته النفسية... دخلت شاهيناز: ما بك مشغول البال؟، التفت لها: لالا شئ يا شوشو ، قالت له: لم أرك بها الغضب منذ سبع سنوات.... أكمل عنها: منذ تركتني سمر من اجل ذلك الرجل أليس هذا ما ترغبين في قوله؟، أنبته بلطف: نعم لكن دعك من هذا و اخبرني ماذا فعلت هذه المسكينة لترمي بها خارجا في مثل هذا الجو؟ كل هذا لانها محكومة سابقا، نظر لها: إذن فقد استمعت إلى حديثنا، قالت له: نعم فصوتك كان من الانخفاض لدرجة أنه وصلني و انا في المطبخ لا أدري ماذا فعلت هذه الصغيرة و أنت تصرخ بها بذلك الشكل المفزع، قال باصرار: لن اجعل من مجرمة مربية لابنتي إنها خطر، ابتسمت شاهيناز: خطر على نارا ام على والد نارا؟، زفر رائد بغضب: توقفي يا شوشو عن التفوه بهذه الحماقات، قالت له و كأنها تجاري طفل صغير: حسنا سأعتبرها حماقه... أشارت للنافذة: أتعرف ان هذه المسكينة أتت مشيا كيف لها ان تمضي في طريقها في مثل هذا الجو، صاح بحنق: سوف تتدبر أمرها، سألته: كيف؟، قال لها: هل لك ان تتوقفي عن الحديث عنها لقد مضت في سبيلها كما أنني متاكد بأنها لو احست بأنها ستتعرض لأذى ما ستلبث أن تعود أدراجها إلى هنا، قالت: لاأعتقد، ثم خرجت و هي تضحك.
مرت ربع ساعة و بعدها بدأ المطريهطل، أخذ رائد يتمتم: ياإلاهي... ماهذه المخلوقة الغريبة سوف تقتل نفسها لو استمرت في المشي في هذا الجو، نظر خارجا: لما لم تعود؟، ذهب للمطبخ حيث توجد شاهيناز التي حينما راته يفتح الخزائن و يخرج السلاسل سألته و هي تبتسم: هل ستذهب إلى مكان ما؟؟، شد على كلامه في غضب: هذه الحمقاء ستتسبب في موتها سوف أذهب لاحضرها و لسوف ادق عنق رؤوف عندما أراه، خرج رائد بعد ان ارتدى معطف واق من المطر،أغلقت شاهيناز الباب وراءه و ضحكت: ربما يستحق رؤوف الشكر لا الضرب.
عندما بدأ المطر بالهطول أحست نور بالماء يتخلل ملابسها و بدات أسنانها تصطكك، فكرت ان تعود للفيلا مرة اخرى لكنها تذكرت نظرة الغضب في عيني رائد ففضلت أن تتجمد بردا على ان تعود و تواجه غضبه و احتقاره لها... استمرت في مشيها و فجأة اختل توازنها فانزلقت و سقطت على ظهرها أخذت تئن في ألم حتى انها ظلت مستلقية فترة قبل أن تستطيع ان تقف مرة أخرى... وقفت و هي تلعن الظروف التي اضطرتها ان تحتاج إلى هذا "الرائد" إن رؤوف لم يوفيه حقه في الوصف فهو أقسى مما يمكن ان تصفه الكلمات قاسي و غير مبال بمشاعر الغير ... انتابتها رغبة حنونية ان تؤلمه .. تضربه .. تلحق به الأذى.
ركب رائد سيارته ذات الدفع الرباعي و وضع السلاسل و البطانية التي يحملها في درج السيارة و انطلق و هو يتوعد لزوج شقيقته... لقد كان يعيش بسلام و سكينة قبل ان تقتحم هذه المخلوقة الصغيرة حياته... في البداية أحس بصعوبة في تصديق ان تكون مجرمة فملامحها كملامح الأطفال بالإضافة إلى نظرة الذعر التي لاحت على وجهها و هي تخبره بتاريخها في السجن....زاد من سرعة السيارة و عندما لم يجدها على الطريق زاد غضبه و صاح: بماذا تفكر هذه الفتاة المجنونة..سوف تموت بردا، رأت نور أضواء سيارة قادمة من بعيد فوقفت في منتصف الطريق و أخذت تلوح بذراعيها في لهفة، عندما اقتربت السيارة أبطأت... كانت نور على وشك أن تقفز في السيارة إلا أنها رأت ذلك الوجه المكفهر غضبا فالتفتت و اكملت سيرها، قاد رائد السيارة بجوارها ببطئ وصاح: اصعدي للسيارة أيتها المختلة، وقفت و التفتت له: صن لسانك أيها السيد ... قاطعها: إنني اتصرف معك بنبل و شهامة سوف أفقدهم قريبا فاحذري لان صبري له حدود... لوعاد الامر لي لتركتك تموتين متجمدة لكنني أظن أن رؤوف لن يسره ذلك لذا اصعدي أيتها الآنسة العنيدة قبل أن أنزل و أجرك جرا كما... قاطعته: حسنا ... حسنا، رمت بأغراضها في صندوق السيارة و ركبت، شغل رائد التدفئة عندما رآها تهتز...بعدما بدأ الثلج الموجود بين ثيابها بالذوبان صارت مبتلة كليا و تحول اهتزازها إلى ارتجافات قوية و أخذت اسنانها تصطك بقوة شتم رائد من بين اسنانه و اوقف السيارة... اخرج البطانية و لفها بها ثم امرها ان تربط حزام الأمان ثم انطلق مرة اخرى، حاولت نور أن تغلق حزام الأمان لكن يديها المرتجفتين لم تطاوعانها... عندما نظرت لرائد وجدته منتبه للطريق و قد ظهر على وجهه العبوس فلم تطلب منه أن يغلق لها الحزام و أكتفت ان تسند رأسها على الكرسي و تغمض عينيها في استسلام... فقد رائد السيطرة على السيارة فاخذت تنزلق عن الطريق و استقرت بجانب شجرة ضخمة ... أثناء تدحرج السيارة اصطدمت نور بباب السيارة عدة مرات بقوة ثم استقر بها الامر ملقاة في حجر رائد الذي عندما رآها شهق بذعر... رفع شعرها عن وجهها و رآى خيط من الدم يسيل من جرح صغير في جبهتها... أسندها على جانبه و اخذ يحدث نفسه بغضب: هذه الغبية لم تضع حزام الأمان حولها كما طلبت منها، أسندها رائد برؤيه إلى كرسيها و نزل ليلف السلاسل حول إطارات السيارة ليمنع انزلاقها على الثلج بعد ان انتهى ركب السيارة و أخذ يحاول أخراج السيارة من الخندق حتى استطاع أن يعود بها إلى الطريق ثم أوقفها و تفحص نور التي كانت غائبة عن الوعي لاحظ أن الكدمة في راسها تورمت و ازداد انسياب الدم منها أخذ يصرخ باللعنات لا شعوريا حتى ان نور فتحت عينيها في فزع... أشار لها بأن تهدأ ثم أخرج من جيبه منديل و مسح الجرح ... أطاعته و أغمصت عينيها بألم بعد ان أوقف رائد نزيف الدم من جرحها أدار السيارة و هو يلوم نفسه... لو انه انتبه إلى أنها لم تستطع أن تغلق الحزام لكان أغلقه هو و لما كانت الآن مصابة... نظر إليها و هي مستلقيه في الكرسي عينيها مغلقتين باعياء و كم تمنى لو كانت أقسى من ذلك لو انها لا تبدو بهذا الضعف و قلة الحيلة لكانت سهلت عليه الأمور كثيرا.
عندما وصلا التفت لها كانت ما تزال نائمة و كان وجهها شديد الشحوب عندما مد يده ليفك عنها الحزام وجدها ترتجف، نزل من السيارة و حملها، ما إن رأته شاهيناز حتى ركضت باتجاهه: يا إلاهي ماذا حدث لها؟ ألم أقل لك..إنها أعند من أن تعود إلى هنا من المؤكد انها الآن مريضة جدا، قال بغضب: أظن أنني أنا من سيصاب بالمرض، وضعها على الأريكة التي كانت مستلقية عليها قبل ساعة و خرج ليجلب أغراضها، عندما عاد وجد مدبرة المنزل تخلع عنها ملابسها فسألها: ماذا تفعلين يا شوشو؟ قالت: أتخلص من هذه الملابس المبتلة قبل ان تصاب هذه الفتاة بالتهاب رئوي... اذهب و احضر لها شئ لترتديه فمن المؤكد ان كل اغراضها ابتلت، ألبستها روب لرائد ... كان كبير فلفته شاهيناز حول خصر نور مرتين ثم ذهبت للمطبخ لتحضر لها شئ تشربه عندما تفيق ... جلس رائد على طرف الاريكة ينظر لها و هي تهمهم بكلمات غير مفهومة و تذكر جملة شاهيناز"هل ستكون خطر على نارا ام على والد نارا" فجأة أمسكت نور يده بقوة و فتحت عينيها و حدقت في الفراغ كانها لا تراه و أخذت تصرخ: لا تدعوه... لا تدعوه يهرب إنه الفاعل....أخذت ترتجف بقوة...أحاطها رائد بذراعيه مهدئا: حسنا لن أدعه يهرب... لن ادعه، هدت ارتجافاتها و أغلقت عينيها مرة اخرى، ذهب رائد للمطبخ و وجد شاهيناز تحضر الحساء فقال لها: أظن يا شوشو أن الأمر سيتطلب أكثر من الحساء إنها مصابة بحمى و تهذي بشدة سوف اتصل بالدكتور و أتمنى أن تهدأ هذه العاصفة اللعينة ليستطيع ان يحضر غدا صباحا.
في الصباح كان الطبيب في الغرفة التي خصصها رائد لنور ، عندما أفاقت حاولت أن تغادر الفراش فمنعها الطبيب:على رسلك يا صغيرتي أظن أنك ستظلين هنا لبعض الوقت، تجمعت الدموع في عينيها و هزت رأسها: لا .. لا أستطيع البقاء هنا، ابتسم الطبيب: لا أظن أن رائد سيعترض، هزت راسها بطريقة طفولية: لا.. يجب ان ارحل إنه...إنه... قاطعها صوت رائد الذي كان يقف بالباب و يراقبها: إنه يقبل بوجودك يا آنسة نور و لا داعي لكل هذا الهياج و الاستياء البادي عليك، التفتت له و الدموع تلمع في عينيها،فقال:إن هذا غير مناسب لصحتك اهدئي.... كان يقف بالباب و قد ربع يديه أمام صدره... أحست بالرهبة منه... التقت عيونهما و احس رائد بالسخط لأنه رآى نظرة الرعب في عينيها كان يعلم أنه لولا وجود محمود _الطبيب_لكانت انطلقت راكضة هربا منه، أشاحت نور ببصرها و اغلقت عينيها مدعية النوم، سمعت الطبيب يقول: سوف تنام بسبب الدواء فلنتركها تستريح، خرج الاثنان و تركاها... ما هي إلا لحظات و احست انها لم تعد تستطيع ان تفتح عينيها و ما لبثت ان غالبها النوم.
أيقظها رائد ليلا مرتين لعطيها الدواء.... أحست به و هو يجلس بجانب السرير و خالجها شعور بالاحباط ...أنه يلازمها لكي يحرص على أنها بعيدة عن ابنته و ليس ذلك اهتماما بها و بصحتها... أحست بوخز الدموع في جفونها .... و هي تتقلب رآها تبكي فسألها بدهشة: لما البكاء؟ هل هناك ما يؤلمك؟، قالت بضعف: لا إنني على ما يرام... أرجو ان تتركني وتذهب لتستريح لا تخف لن أخرج من الفراش و أسرق أي شئ ليس بي قوة لفعل ذلك، زفر في احباط: توقفي عن التفوه بالحماقات و نامي، لف الغطاء حولها لكنها رفعته مرة اخرى: لا إنها الحقيقة إنك تلازمني لأنك تخاف أن أخرج... قاطعها بغضب: اطبقي فمك الصغير يا آنسة كل ما أريده أن تستردي عافيتك و بسرعة، قالت: لأرحل من هنا سريعا أليس كذلك؟، قال لها بهدوء:إذا كان هذا ما تريدين أن تفكري به فحسنا هذه رغبتي... هل ارتحتي الآن هيا نامي و لا ترفعي الغطاء عنك.... أغمصت نور عينيها و نامت... ظلت نور طريحة الفراش قربة الأسبوع .


يتبعــــــــــــ...........



التعديل الأخير تم بواسطة فاطمة كرم ; 28-03-14 الساعة 01:16 PM
زاهره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-08, 12:39 AM   #9

ضمآن بين النهرين

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية ضمآن بين النهرين

? العضوٌ?ھہ » 2194
?  التسِجيلٌ » Feb 2008
? مشَارَ?اتْي » 4,869
?  نُقآطِيْ » ضمآن بين النهرين has a reputation beyond reputeضمآن بين النهرين has a reputation beyond reputeضمآن بين النهرين has a reputation beyond reputeضمآن بين النهرين has a reputation beyond reputeضمآن بين النهرين has a reputation beyond reputeضمآن بين النهرين has a reputation beyond reputeضمآن بين النهرين has a reputation beyond reputeضمآن بين النهرين has a reputation beyond reputeضمآن بين النهرين has a reputation beyond reputeضمآن بين النهرين has a reputation beyond reputeضمآن بين النهرين has a reputation beyond repute
افتراضي


بداية قويه بالفعل .
بانتظار المزيد .


ضمآن بين النهرين غير متواجد حالياً  
التوقيع
ظلم ، ظلم في أطيب شعب يرمون النار
جرم ، جرم أن يقتلنا الجيش ويدمي الدار

ترقبوا


رد مع اقتباس
قديم 12-09-08, 03:43 AM   #10

زاهره

نجم روايتي وكاتبة ومحررة لغويه في قلوب أحلام وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية زاهره

? العضوٌ?ھہ » 12000
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,733
?  نُقآطِيْ » زاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond reputeزاهره has a reputation beyond repute
افتراضي

مشكور اخوي على مرورك الكريم

زاهره غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:52 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.