آخر 10 مشاركات
دموع رسمها القدر * مميزة ومكتملة *_ بقلم ديدي (الكاتـب : pretty dede - )           »          نصيحه بصوره (الكاتـب : انجوانا - )           »          هزيمة الكهرمان (38) -شرقية- للكاتبة المبدعة: زهرة اللافندر [مميزة] *كاملة&روابط* (الكاتـب : Just Faith - )           »          أعتذر لتجاهلكِ (46) -نوفيلا- للكاتبة المذهلة: مها هشام [مميزة] *كاملة & الروابط* (الكاتـب : مها هشام - )           »          طائف في رحلة أبدية *متميزه ومكتملة* (الكاتـب : tamima nabil - )           »          رواية لم يكن خداعا .. بقلم : مها هشام ..*مميزة & مكتملة* (الكاتـب : مها هشام - )           »          سحر التميمة (3) *مميزة ومكتملة*.. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا73 - )           »          354 ـ حارس المساء ـ إيما دارسي (ج2 )(كتابة / كاملة) (الكاتـب : Just Faith - )           »          184- الوهم الاسير - جيسيكا ستيل (الكاتـب : زهره فى الصحراء - )           »          دموع تبتسم (38) للكاتبة: شارلوت ... كاملة ... (الكاتـب : najima - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > مكتبات روايتي > منتدى الـروايــات الـعـربـيـة

Like Tree2Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-02-16, 05:37 PM   #71

شامخة للابد

? العضوٌ?ھہ » 357084
?  التسِجيلٌ » Nov 2015
? مشَارَ?اتْي » 26
?  نُقآطِيْ » شامخة للابد is on a distinguished road
افتراضي


شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

شامخة للابد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-02-16, 11:25 PM   #72

طيف وردي

? العضوٌ?ھہ » 254116
?  التسِجيلٌ » Jul 2012
? مشَارَ?اتْي » 347
?  نُقآطِيْ » طيف وردي has a reputation beyond reputeطيف وردي has a reputation beyond reputeطيف وردي has a reputation beyond reputeطيف وردي has a reputation beyond reputeطيف وردي has a reputation beyond reputeطيف وردي has a reputation beyond reputeطيف وردي has a reputation beyond reputeطيف وردي has a reputation beyond reputeطيف وردي has a reputation beyond reputeطيف وردي has a reputation beyond reputeطيف وردي has a reputation beyond repute
افتراضي

رائعة جدا شكراً جزيلا

طيف وردي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-02-16, 11:52 PM   #73

muelgml

? العضوٌ?ھہ » 365553
?  التسِجيلٌ » Feb 2016
? مشَارَ?اتْي » 1
?  نُقآطِيْ » muelgml is on a distinguished road
افتراضي

مع الشكر مع الشكر مع الشكر مع الشكر مع الشكر مع الشكر مع الشكر

muelgml غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-06-16, 12:48 PM   #74

sab reine

? العضوٌ?ھہ » 375185
?  التسِجيلٌ » Jun 2016
? مشَارَ?اتْي » 3
?  نُقآطِيْ » sab reine is on a distinguished road
افتراضي

بــارك الله فيكم
رواية مميزة


sab reine غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-07-16, 06:27 AM   #75

hearts
 
الصورة الرمزية hearts

? العضوٌ?ھہ » 95020
?  التسِجيلٌ » Jul 2009
? مشَارَ?اتْي » 662
?  نُقآطِيْ » hearts is on a distinguished road
افتراضي

شكرااااااااااااااااااا

hearts غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-09-17, 04:14 PM   #76

NoOOsha89

? العضوٌ?ھہ » 408318
?  التسِجيلٌ » Sep 2017
? مشَارَ?اتْي » 7
?  نُقآطِيْ » NoOOsha89 is on a distinguished road
افتراضي منتظره

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنان مشاهدة المشاركة


واسيني الاعرج


ولد 8 أغسطس 1954 بقرية سيدي بوجنان الحدودية- تلمسان جامعي وروائي جزائري. يشغل اليوم منصب أستاذ كرسي بجامعتي الجزائر المركزية والسوربون بباريس. يعتبر أحد أهمّ الأصوات الروائية في الوطن العربي. على خلاف الجيل التأسيسي الذي سبقه، تنتمي أعمال واسيني، الذي يكتب باللغتين العربية والفرنسية، إلى المدرسة الجديدة التي لا تستقر على شكل واحد وثابت، بل تبحث دائما عن سبلها التعبيرية الجديدة والحية بالعمل الجاد على اللغة وهز يقينياتها. إن اللغة بهذا المعنى، ليست معطى جاهزا ومستقرا ولكنها بحث دائم ومستمر.
إن قوة واسيني التجريبية التجديدية تجلت بشكل واضح في روايته التي أثارت جدلا نقديا كبيرا، والمبرمجة اليوم في العديد من الجامعات في العالم: الليلة السابعة بعد الألف بجزأيها: رمل الماية والمخطوطة الشرقية. فقد حاور فيها ألف ليلة وليلة، لا من موقع ترديد التاريخ واستعادة النص، ولكن من هاجس الرغبة في استرداد التقاليد السردية الضائعة وفهم نظمها الداخلية التي صنعت المخيلة العربية في غناها وعظمة انفتاحها
ممكلة الفراشة




نحن أيضاً نحب التانغو ونرقص مع الموتي
بكلمات قليلة استطاع أن يلخص واسينى جوهر روايته بأكملها حينما قال : " الحرب ليست فقط هى ما يحرق حاضرنا ،و لكن أيضا ما يستمر فينا من رماد حتى بعد خمود حرائق الموت .. لكل فراشة احترقت أجنحتها الهشة ، وهى تحاول أن تحفظ ألوانها ، و تبحث عن النور فى ظل ظلمة كل يوم تتسع قليلا " .
وهذا يجعلنا نتساءل كيف يمكن أن تختصر بلد بأكملها فى ثورة وماتش كورة ،فأغلب ما يعرفه المصريون عن الجزائر هى ثورة الاستقلال عن فرنسا الذى وقف بجانبها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وجميلة بوحريد ، و الصراع المصرى الجزائرى على ماتش كورة !

لكن روايات واسينى و الكاتبة أحلام مستغانمى و العديد من الأدباء الجزائريين تنبئنا بالكثير عن ذلك الوجع الجزائرى بعد حرب أهلية أتت على الأخضر و اليابس ، ثم أتت الحرب الصامتة لتحيل كل شئ رمادا .

ففى الرواية يتحدث واسينى عن معاناة الشعب الجزائرى بعد انتهاء الحرب الأهلية ، و كلهم أمل فى بداية جديدة ولكن الحرب الصامتة تُجهز على أحلامهم ، حيث استيقظت الأحقاد والرغبة فى الانتقام ، ليعيشوا بزمن الخوف بين الاعتقالات والاغتيالات ، من ينتقم لنفسه أو لابن أو لوالد .

فى أرض يكتب فيه الشباب وصيتهم و هم فى عمر الزهور ، فيه تعودوا على الموت حتى أصبح لا يعنيهم كثيرا ، أكلت الحرب الأهلية أكثر من 200 ألف إنسان ، الجزء الأكبر منهم لم تكن هذة الحرب حربه ، وها هى الحرب الصامتة لم تشبع و يستمر نزيف الدم .

و رغم ذلك تصر الدولة أن الحرب انتهت و أن عصر الرخاء والأمان قد بدء ، ومن يقول العكس ، فهم مغرضون يبثون الشائعات يبغون بلبلة البلاد ومنع السياحة من القدوم ، و نقتبس من الرواية : " سيحرقون البلد بعقلية الإطفائى الذى لا يتحرك إلا عندما تشتعل النار ، لا يعرفون استباق الاحداث ، لم يتغيروا أبدا " .

و بقراءة تلك الكلمات ندرك أن الأمة العربية ربما لم تستطع أن تكون أمة واحدة ، إنما تفكير حكامها دائما واحد ، والشعب دوما هو الضحية .

كما نجد فى الرواية ملامح صراع أشبع أجيالا كاملة من الجزائريين بعد الاستقلال تخبطا بين ثقافتين و لغتين و عالمين ، و إن انتهى الصراع العسكرى و لكن خلف وراءه صراعا أكثر قسوة و ضراوة " صراع هوية " .

ونقرء من الرواية عن حملات التعريب التى تمت بعد الاستقلال : " حرموا اللغة الفرنسية على الكل و قالوا إنها من بدع المستعمر للاستيلاء على الأرواح ، و لم يفعلوا الشئ نفسه مع اللغة الانجليزية .. و اللواتى أصررن على التدريس بالفرنسية ذبحن ، تخيلى ؟ كيف تصبح لغة ما سببا فى القتل ! "

كما يظهر ذلك الصراع فى صفحات الرواية المختلفة فالبطلة تشعر بالراحة لدى سماع آيات القرآن الكريم ، و لكنها مع ذلك تشرب النبيذ و أحبت فتى يهودى ، وتقول : " لم أدخل إلى الكنائس و المساجد إلا كسائحة عابرة .. فشلت حتى فى أن أكون مسلمة جيدة " .

كما تثير الرواية قضية " الطائفية " بقولها : " لم يكن احد يهتم لقناعات جاره المسلم أو المسيحى أو اليهودى أو الإنسان ، فلا يفرق بين الخصوصيات الدينية الكبيرة و لكن يتفنن فى التفاصيل بالسؤال عن الطوائف و الملل ، كيف تخفى ذلك لمدة قرون ليستيقظ من جديد بهذا العنف و بهذة الكثافة حيث تبدو مواجهته مستحيلة ؟

و لكن تعود تؤكد أنه لا يهم دينك أمام الموت ،فهم يغتالون من يحاول أن يفهم مهما كانت ديانتهم و حتى من هم بغير دين .

و لا تنسى الرواية إلقاء الضوء على الإعلام وتأثيره قائلة : " الصحافة الوطنية الرسمية و الخاصة تكتموا على حريق السجن بعد فضيحة سرقة أعضاء المساجين ، و هم من يتصيدوا الأخبار ، حتى أصبحنا نتخيل ان لا شئ آخر فى هذة البلاد إلا المرضى جنسيا و المعتوهين و القتلة " .

وكذلك لجنة تقصى الحقائق التى تتقصى كل شئ إلا الحقائق ،كما ذكر واسيني عدة مرات فى روايته أول رئيس منتخب للبلاد الذى اغتيل بعد يومان من انتخابه بعد تدشينه لجسر العشاق .



رابط تحميل الرواية
المحتوى المخفي لايقتبس

قراءة ممتعة

رووووعه .... متابعه


NoOOsha89 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لملكة, لواسيني, الاعرج, الفراشة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:17 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.