آخر 10 مشاركات
159 - لا تلوميني ! - سالي وينتوورث .. ( إعادة تنزيل ) (الكاتـب : * فوفو * - )           »          الفوركس (الكاتـب : eslamdiaa - )           »          خلـف أسوار الذكريــــات"رواية زائرة" بقلم /dew "مكتملة" (الكاتـب : dew - )           »          سر الوادي المفقود- فللا مان - عبير الجديدة -(عدد ممتاز ) (الكاتـب : Just Faith - )           »          ليالي صقيلية (119)Notti siciliane ج4من س عائلة ريتشي:بقلمي [مميزة](الفصل30) (الكاتـب : أميرة الحب - )           »          كما العنقاء " مميزة ومكتملة " (الكاتـب : blue me - )           »          الزواج الملكي (109) للكاتبة: فيونا هود_ستيوارت.... كاملة (الكاتـب : فراشه وردى - )           »          22 - مغرور .... جانيت ديلى (الكاتـب : فرح - )           »          قالوا عن سوق الغرام (1) *مميزة و مكتملة* سلسلة طعم البيوت (الكاتـب : rontii - )           »          ابنة القمر " الجزء الثالث من مجموعة زهور اللوتس " بقلم:tamima nabil (الكاتـب : tamima nabil - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

مشاهدة نتائج الإستطلاع: أحب أن أعرف رأيكم بالشخصي والصريح بموضوع الرواية القادمة
جزء ثاني خاص بيوسف ومعتز وعمر 546 61.01%
رواية جديدة منفصلة كليا 254 28.38%
الخيار الأول أو الثاني لا فرق 60 6.70%
لا شئ مما ذكر 35 3.91%
المصوتون: 895. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

Like Tree41586Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-12-13, 07:14 PM   #1231

bambolina

مشرفةمنتدى الـروايــات الـعـربـيـةوكاتبةفي منتدى قصص من وحي الأعضاء وشاعرة متألقة وحكواتي روايتي وألتراس الأدبي وقلم ذهبي برسائل أنثى وملكة اتقابلنا فين؟

alkap ~
 
الصورة الرمزية bambolina

? العضوٌ?ھہ » 296721
?  التسِجيلٌ » May 2013
? مشَارَ?اتْي » 8,142
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » bambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك max
افتراضي


الفصل الخامس
طيف من الماضي

أغلق باب خزانة غرفة نومه في شقته بعد ان أحاط نفسه برشات من عطره الفخم المفضل وخرج من باب الغرفة ولكن بدلا من التوجه نحو باب الغرفة قادته قدماه نحو غرفة المعيشة الحميمة والبسيطة التي اختارتها غزل بنفسها كما اختارت كل ما في المنزل من اثاث... بسيط…كل ما حوله بسيط وضروري!! نعم اقتصرت تجهيزاتها على الضروريات فقط وكأنها حددت تواجدها في بيته تحت بند ضروري فقط.
تأمل الغرفة وجلس على صوفا حمراء مختلفة عن بقية طقم الكنب المريح القابع بالغرفة وتحسسها ليعرف سبب اختلافها ووجودها أساسا هنا ليدرك أنها تتحول الى سرير!! اذا فقد أخطأ عندما اعتقد أن تواجدها في منزله ضروري فقط... اذا هو ضروري و مؤقت!!
أرجع كرم رأسه للخلف بعد أن أشعل سيجارة وأخذ منها نفسا طويلا وأغمض عينيه بينما نفسا عميق جدا يخرج من أعماقه ليقتل الصمت المحيط به ويتخلله القليل من الضجيج القادم من الأسفل.
لم يرها كثيرا خلال الأيام الماضية فقد أجادت التهرب منه باحتراف فتارة تدرس لامتحاناتها وتارة تتحضر لهذا اليوم، هذا طبعا في الاوقات التي لا يكون فيها هو بنفسه مشغولا بالتأسيس لشركته الصغيرة جدا للمقاولات التي يخطط لها!! لكنه لم يستطع منع نفسه أمس من اللحاق بها حال أن عرف انها ترتب ملابسها في غرفتهم وحدها دون وجود ظلها الدائم هذه الأيام... سراب!!
تسلل بخفة حتى وصل غرفة نومهم وما ان خطا بقدميه داخلها حتى بهت واقفا مكانه خافقا الفؤاد يتأملها منحنية الظهر وخصلات شعرها العسلي المحمرة تتهدل فتخفي ملامحها كما الغيوم وشمس الصبح الدافئة حولها تخفي بهاء طلتها بعبث فوضوي مغيظ، لا ينكر أن دقات قلبه الخائنة تهافتت على رؤيا ذلك الشعر الذي حرم رؤيته منذ وصوله أرض الأردن
زجر عقله قلبه بقسوة بينما يستمع لهمهمات غير واضحة ، فاقترب بخطى وئيدة فرآها تحاول اقفال حقيبة ملابس كبيرة بطريقة فوضوية بحتة بأصابع مرتبكة بينما تقول: يا الله يلا بسرعة... شو هالمصيبة يا ربي ... قولتلهم ما بدي مااا بد..
فقاطعها قائلا بصوت تعمد جعله مرتفعا ليثير فزعها: يعني مش بكفيني كل العبر اللي فيكي.. كمان مجنونة وبتحكي مع حالك
تجمدت أصابعها لثوان معدودة لتعود لما كانت تفعله بسرعة اكبر وفوضوية اكثر فما تزيدها محاولاتها الا فشلا!! أثارت ريبته باصرارها الغريب على قفل الحقيبة فاقترب أكتر بينما صوت لهاثها السريع يصله بوضوح وقال: شو اللي مخبيته بالشنتة وخايفة هالقد اني اشوفه!
تجمد غزل تماما لتهمس بتلعثم: ووولا اششي!
اقترب منها أكثر وانحنى امامها قائلا: ابعدي ايديكي خليني اشوف شو مخبية بهالشنتة وما بدك اياني أشوفه!
وقبل أن تبدر منها أية ردة فعل أزاح يدها وأمسك بسحاب الحقيبة ليبدأ بتحريكه ليتفاجأ بها تمسك بيده تمنعه عن المواصلة قائلة بتوسل: لا تفتحها.. ما فيها شي.. ما فيها شي!
تجاهل الاحتراق الملامس لذراعه والشعاع الصادر من عينيها بينما ينظر لها بتركيز شديد متفحصا ملامحها وقال: طيب طالما ما فيها اشي ليش هيك خايفة؟
بدأت دموعها بالجري على خديها تحت الحاح نظراته لتهمس: أشششيااااء خخاصصة
ابتسم بتهكم قاسي ليجيبها بكل الحقارة التي ولدت وترعرعت بظل مكيدتها القاتلة له منذ أربع سنوات : حلو... طالما انها أشياء خاصة فلازم أعرف ايش هي ولا نسيتي اني جوزك!
غزل بدأت تهذي برعب: من شان الله لا تفتحها.. لا تفتحها!
رعبها واصرارها حركت كل الفئران التي لا تغادر صدره أساسا ليزيحها بقسوة من طريقه فتقع مباشرة على السرير وبدأ بفتح الحقيبة تحت انظارها الهلعة! بحلقة عينيه واحمرارهم المفاجيء أنبأت عما به من صدمة... عدا ذلك ما كان الا صنم هامد لا حياة فيه بينما يقف أمام ما كانت تستقتل لاخفاءه عن ناظريه.... رزمة مغلفة بأكياس من النايلون الشفاف ظهرت بقاع الحقيبة... حمراء وسوداء وخضراء و نيليه والكثير غيرها وتحتهم كلهم ملقى بفخامة قميص النوم الأبيض!!!
وفجأة لف وجهه ناحية السرير لينظر لها بقسوة مذهولة بينما هي بدأت بالتراجع فوقه وهي تهمس برعب: مش أنا.. والله مش أنا.. عمتو.. عمتو.. ما كنت أعرف... أنا ما بدي...
اقترب منها بهدوء مميت مناقض لنظرات عينيه الحارقة حتى وضع ركبته على السرير ومال بكل جسده ليقبض على فكها بقبضة يده الشديدة وقال بهمس مقهور: شو بتفكريني ابن مبارح تضحكي على عقله بكم قميص نوم وحركة اغراء ينسى كل اللي عملتيه فيه؟!!
أكمل بينما يشعر بعينيها تكاد تفيض من محجريهما رعبا: لا صحصحي منيح و ركزي... أنا كرم... كرم اللي انخدع فيكي مرة ومش ناوي يكون حمار مرة تانية!!
تأمل احتقان وجهها وبروز ذلك العرق الاخضر الواضح ببشرتها الشفافة لينزل بعينيه متأملا حبات العرق المزينة رقبتها وجيدها بحباتها اللؤلؤية... نزل بنظراته أكثر رافضا صوت العقل الصارخ بالنهي ليتأمل صدرها المختنق بأنفاس يصارع للفظها بصعوده وهبوطه المتكرر!!
غافلا عن حالة الرعب التي اجتاحتها همس بصوت متحشرج بكلمات حاول اقناع نفسه بها قبل اقناعها: بس ما في مشكلة ممكن نجرب عينة من اللي انت ممكن تقدميلي اياه
ما ان اقترب برأسه من الحد الفاصل ما بين عنقها والكتف حتى أطبقت على رأسه بكلتا كفيها تبعده عنها بقوة لا تلائم جسدها الصغير ولكن توازي رعبها القادر على اقتلاع شعره من جذوره.
ابتعد عنها ما ان احس برعبها الشديد ليتركها فاغر الفاه متلاحق الانفاس بينما هي تركته لتركض على عجل تفرغ كل ما في جوفها بالحمام التابع للغرفة امام نظراته المتعجبه وتشهق بقوة أثارت جزعه... لحظات وسمع صوت الماء الجاري وهي ترشقه على وجهها لتخرج بعد القليل من الوقت فتاخذ حجابها وتخرج بوهن صامت أمام عينيه المبهوتتين!!!
أخذ نفسا عميقا آخر حارقا به جوفه فالرئتين ليطلق آهة منطوقة بحرقة قلب محاولا بعثرة الأفكار التي تلوح له بالحاح شديد!! لا يريد أن يصل لنقطة لطالما تجاهلها بتعنت رجل شرقي مجروح الفؤاد... مكسور الكرامة... مهدور الشرف!! ما أسهل أن يعلق كل آلامه وعذاباته على شماعة انوثتها المغبونة ليريح العقل من اعمال الفكر... ما أسهل أن يقنع نفسه بخطئها ليخفف على روحه الهائمة بها تخيل ما عانته من ألم وامتهان!!! وما اسهل اقناع نفسه بثعلبة كل الاناث ان كانت ملاكهن ثعلبة باحتراف!!
وقف ساحقا السيجارة في منفضتها وأمسك بكيس فخم متربعا على الطاولة أمامه متوجها للطابق الأرضي حيث عذاباته بانتظاره!!
.................................................. ................................
دخل كرم غرفة عمر بعد أن طرق الباب ليجده جالسا أمام مكتبه سارحا، نادى عليه بخفوت، حين رآه عمر واقفا أمامه كشّر و أنزل وجهه لكتابه متجاهلا اياه! تكدرت ملامح كرم ولكنه حاول أن يضبط أعصابه قليلا فهو هنا ليكسب أخيه لا ليخسره، يشفق عليه كثيرا من يتم قريب وهذا ما دعاه أساسا ليحاول التقرب منه خاصة وهو يلاحظ جفاءه معه... جفاء كان لا يعرف له سببا حتى ألمح له احمد البارحة أنه ربما يغار منه فهو متعلق جدا بغزل منذ كان طفلا وأنه يعدها اما صغيرة له رغم أنّ فرق العمر بينهم لا يتعدى الأربعة سنوات... أما مهمتها الوحيدة تدليله فقط!!
جلس كرم على الكرسي المقابل لأخيه الأصغر دون دعوة سائلا اياه بصراحة لا يعرف غيرها أسلوبا: أنت مش سامعني بنادي عليك ولك؟ ولا يمكن بتفكرني لسة بلعب معاك بالحارة!!
نظر له عمر بحدة ليقول: أنا من زمان بطلت ألعب بالحارة على فكرة ولا مش ملاحظ أني صرت زلمة
أجابه كرم بذكاء: والزلمة لما بيجي ضيف بوقف وبحترمه خاصة لو كان هاد الضيف أخوه الأكبر منه بخمستعشر سنة على الأقل مش هيك؟!
بلع عمر ريقه بارتباك حرج فيسكت حائرا لا يعرف ما يقول فتابع كرم: يلا أشوف خليك زلمة زي ما بتحكي واحكيلي شو اللي مدايقك مني؟
أشاح عمر وجهه عن كرم بغضب، فعقد هذا الأخير كلا حاجبيه مدركا أنّ الموضوع أكبر من القليل من الغيرة الطفولية فقال له: لسة هسة كنت تحكي انك زلمة والزلمة بواجه مش بدير وجهه وبسكت
أدار عمر رأسه له بسرعة ليقول بقهر منخفض النظرات بينما العيون تشتعل بغيظ مكبوت: أربع سنين غبت فيها ما سألت على حدة.. وراجع هسة كأنه ما صار اشي...
رفع كرم حاجبيه بصدمة حقيقية على حدة ضيق عمر الواضح منه ليسمعه يكمل: لااااا واللي بغيظ وبقهر انهم كلهم مرحبين فيك بكل أريحية عاااادي... واذا بدنا نحكي ابوي قلب الأب ما بستحمل ومشتاق وما بسخى ببكره حبيبه طيب وهي؟! كيف هيك بتنسى اللي عملته فيها بكل بساطة وبتوافق ترجعلك من غير اي احساس بالكرامة؟
قست نظرات كرم ليسأل عمر مدققا في ملامحه: وشو اللي عملته فيها؟
وقف عمر لا اراديا لشدة قهره كازا على أسنانه ليقول: شو اللي عملته فيها؟ لااااا سلامتك ولا اشي بس تركتها وانتوا ما الكم كم يوم متجوزين عشان خافت وقررت ما تسافر معاك على اميركا وطلع معها حق لأنه فعلا طلعت ما الك أمان.. تركتها وما سألت فيها ولا اتطلعت وراك.. لا تذكرتها ولا تذكرتنا
كاد كرم يفقد القليل من بروده الذي يدعيه لولا حشرجة لونت صوت عمر بينما ينهي كلامه!
أطرق كرم برأسه أرضا قليلا ليرفع رأسه ويقول بصوت خشن واضح النبرات: أنا آسف انو ما سألت عليك بالسنين الماضية... ما عندي اشي ابرر فيه قطيعتي الكم بس بدي تتأكد من شغلة وحدة بس
انتظر قليلا حتى نظر له عمر ليكمل: ما عندي أغلى منكم بالدنيا والغيبة أنا كنت مجبور عليها وكانت لمصلحة الجميع... اما غزل... فموضوعي معاها مش مفروض انت أو غيرك تتدخلوا فيه لأنه موضوع بخصني أنا واياها وبس
عاود عمر الجلوس مكانه ليقول مطرق الرأس: لو شفتها كيف تعبت وانهارت بعد سفرك كان بتفهم سبب قهري منها.. أجلت دراستها... ومرضت كتير وتعبت ودخلت المستشفى... بعدين تركتنا...
نظر كرم بعيون فارغة شبه ميتة لعمر الذي شاب صفحة مقلتيه القليل من البلل وهو يكمل: طلعت من المستشفى لدار خالي ضلت عندهم أشهر كتير... كرهتنا وتركتنا بسببك!!
أخذ كرم نفسا طويلا متقطعا ليضع كلتا يديه على ركبتيه ووقف قائلا: برجع بحكيلك اللي بيني وبين غزل ما بيخص حدة غيرنا
ثم مال بجسده قليلا ليتناول الكيس الفخم الذي دخل به الغرفة ليقدمه لأخيه كعربون أخوة أبوية واضعا اياه على مكتبه قائلا: هاد الك.. بتقدر تعتبروا صلحة متأخرة!!
وقف عمر وأخرج ما بالكيس ليفاجأ بما أسعد قلبه غض الشباب... موبايل أحدث طراز لم يملكه أيا من أصدقائه بعد!!
تبسمت عينا كرم قليلا عندما رأى فرحة أخيه بهديته متناسيا كل أسباب ابتئاسه من غيبته الطويلة مدعي الرجولة المبكرة ذاك! استدار متوجها للباب ليقف عندما ناداه عمر قائلا له بصوت خجول: شكرا
أجابه كرم متابعا نحو الباب: مبروك... المهم ما يلهيك عن دراستك.. بدنا علمات بترفع الراس!!
.................................................. ................................



التعديل الأخير تم بواسطة كاردينيا73 ; 25-04-16 الساعة 11:26 AM
bambolina غير متواجد حالياً  
التوقيع


الجزء الثالث من سلسلة مغتربون في الحب
https://www.rewity.com/forum/t402401.html
رد مع اقتباس
قديم 21-12-13, 07:20 PM   #1232

bambolina

مشرفةمنتدى الـروايــات الـعـربـيـةوكاتبةفي منتدى قصص من وحي الأعضاء وشاعرة متألقة وحكواتي روايتي وألتراس الأدبي وقلم ذهبي برسائل أنثى وملكة اتقابلنا فين؟

alkap ~
 
الصورة الرمزية bambolina

? العضوٌ?ھہ » 296721
?  التسِجيلٌ » May 2013
? مشَارَ?اتْي » 8,142
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » bambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك max
افتراضي

تنظر إلى نفسها بالمرآة بعيون مرتجفة تائهة ووجه شاحب رغم ما صبغته به من بعض من لون وردي أصرت خالتها عليها أن تضع منه القليل! مسكينة خالتها تظن أنّ بعض الدهان سيجمل اللوحة، ألا تدري أنه مهما كثرت الألوان أو قلت فانّ الخلفية هي ما يهم حقا؟! لا تدري لماذا تفكر فيها اليوم على أنها خالتها لا أمها، بل هي تجد نفسها اليوم بعد ليلة طويلة أرقة منفصلة تماما عن كل من حولها، تشعر أنها تقف على الشاطئ وحيدة والآخرون كلهم على شاطئ نفس البحر الهادر... لا بل المحيط... لكن على ضفته الأخرى!!
تظلمهم وهي موقنة من ذلك ولكن ما بيدها لتفعله غير السخط على وضعها الذي تجد نفسها به الآن؟! لم يجبرها أحد أن تلعب دورا بطولي في مسرحيتها الحالية ولكن بداخلها تعلم أنها لا تقدر الا أن تجعل من الأيام الأخيرة لوالدها أياما سعيدة!! نعم والدها... لم تشعر يوما أنها ليست بين أسرتها الحقيقية.. أب وأم وأخوة!! كانت منهم حقيقة حتى خذلتهم هي ببذرة أنانية زرعت داخلها بلا وعيها لترعاها بقلب واجف مرتعب مذنب بوعيها!!! كسرته وولده ... يا الله ما أعظم ذنبها والله لو ذبحت نفسها أمامهم قربانا لمغفرتهم لما أعطتهم حقهم!! لكن الأكبر سامحها بقلب أب... تفهمها... رحم ضعفها ومصابها ولكن بعد حين.. بعقل ناضج حكيم أدرك أنها كانت الخاسر الأكبر، أقسمت أن تبذل الغالي والرخيص لتحاول اصلاح ما كان ووضعها على مصقلة الاعدام بين مطرقة كرم وسندانه هو أبسط ما يكون... وها قد حققت له أمنيته ومهدت له طريق الانتقام فليهنأ به وللتتطهر روحها المغموسة بعار الأنانية والاثم العظيم!!
أخذت غزل نفسا عميقا واتجهت نحو الباب ولسانها يلهج بذكر الله بكل ما تحفظه من آيات وأوردة علّه ينزل على قلبها بعضا من الطمانينة والسكينة، وما ان فتحت الباب حتى وجدت نفسها بمواجهته... لوحدها... مرة أخرى!!
.................................................. ................................
خرج كرم من غرفة عمر وناظر نفسه بالمرآة وشعور بسيط من الراحة بتسرب لثناياه فهو جدا راض عما ابتدره مع أخيه منذ قليل كخطوة أولى فذلك الشاب لطالما كان مدللا جدا عند والده وكأنه كان يشعر أن سنين عمره لن تكفيه ليغدق على صغيره ما يكفيه من حنان ودلال فقرر اعطاءه مما قدمه لأشقاءه خلال سنوات عمرهم ولكن جرعة واحدة!! ولكن كرم بداخله رغم معارضته الدائمة للافراط في دلال عمر قد عاهد نفسه أن لا يقطع لأبيه عادة!!
سيبذل قصارى جهده ليريحهم كلهم ويذلل لهم صعاب حياتهم، أخرج من جيبه سيجارة بينما عيناه تحيدان لذلك الباب المغلق بوجهه فيتنهد بقوة ويشعل سيجاره وحال باله يتساءل.... هل سيأتي اليوم الذي يريح هو فيه نفسه أو حتى... يريحها!!
وكأن أفكاره بها عصا سحرية فما ان لاحت بها حتى فتح باب غرفتها لتظهر أمامه... فاتنة!! يالله كم يكره تلك الفتنة المتسربلة الآن بطقما متمازج بتناقض بين اللون الكحلي الطاغي والأبيض المتقهقر... وهل من مذنب في حياته سوى فتنتها؟ لاحظ تراجعها لنصف خطوة عند رؤيتها له وكأنها تخطط لعملية هروب حربي ثم شاهدها تلهج بشيء بلا صوت وتهرب بعيني الملاك بعيدا عنه وتخطو للأمام ليوقفها قائلا دون شعور: استني!!
تحنطت أمامه لتقول بهمس اذ من الواضح ان ذكرى الأمس القريب تحوم حولها: ايش بدك؟
تنحنح وحالة من شعور كريه تسيطر عليه... حالة من فقدان الهدف... اقترب منها أكثر ليمد كفه لها قائلا: شو نسيتي انا عرسان ومفروض نطلعلهم مع بعض؟ يعني عشان شكلنا قدامهم
نظرت غزل بفزع ليده غير قادرة أبدا على مجاملته ولو بدور تكميلي بعد ما حدث أمس بينهما... أمس تجرد من انسانيته امامها ليصبح بنظرها مجرد حيوان آخر!!
سحب كرم يده ليسالها متجاهلا رفضها لينتشلها من تلك الدائرة التي يثق جازما أنها تحوم داخلها: لساتك زعلانة عشان خالك مش جاي اليوم؟
نظرت له غزل باستغراب شديد فهذه هي المرة الأولى التي يفتح فيها معها موضوعا خارجا عن قاموس اهاناته ولائحة اوامره! لتجيبه بصوت حاولت جهدها جعله طبيعي: زعلانة لأنه مش راضي عن اللي بصير اليوم
عادت العفاريت تتنطط أمامه قائلا: مش من حقه يرضى أو يزعل... أنا لما رحتله رحت عشان أخبره برجوعنا لبعض احتراما لمكانته كخالك مش عشان استأذنه ويلقي علي محاضرة طويلة عريضة ينهيها انه رافض يعطيني اياكي!! ليش من ايمتى الحق بينعطا؟ الحق بيتاخد غصب عن راس الراضي والزعلان!!
بهتت غزل أمام انفجاره غير المبرر فما حدث حدث منذ ايام عديدة ولا داعي لكل هذا الانفعال... المكرر!! نظر لها كرم ليعطيها مرفقه هذه المرة قائلا بصوت مغتاظ: خلصيني امشي
.................................................. ................................
منذ نصف ساعة وأكثر ترفض دقات قلبها الهدوء، يالله كم هي شاكرة لزوجة خالها التي طلبت منها قطف بعض عروق النعناع من حديقة المنزل الصغيرة قاطعة عليها حالة البلاهة التي أحاقت بها بعد جملته الغامضة تلك لتجعلها خرساء فاغرة الفاه بغباء !!
الحقيقة أنها كانت ممتنة جدا جدا لها فهي كانت بحق على وشك أن تفضح نفسها بحركة خرقاء جديدة أمام عيني ذلك الجارح بلا ندم!! يا الهي كلما قالت أنها في المرة القادمة ستصلح من صورتها البهلوانية أمامه تزيد من حركاتها تلك دون قصد منها!! ما بالها مذ قررت مجاهرة هذا الحبيب عشقها الدامي تحولت من غبية الى أغبى... من حمقاء الى أحمق!! ليست نادمة أبدا على تلك السنوات التي قاطعته به أثناء سنوات زواجه الأربع فزياراته القصيرة جدا للأردن سهلت عليها مهمة التهرب منه، ففي أول سنة كانت تشعل نيران حقد عليه في قلبها الجريح ولكن بعد عام وما يحويه العقل فيه من نضج يزيد المكيال فيه أدركت أن ما حصل كان خطأها وحدها هي فقط... ما ذنبه ان أرضعتها امها عشقه مخلوطا بلبنها!! ما ذنبه ان اتخذت من لطفه الذي يغدقه على الجميع وحنانه الذي لا ينتهي مخدعا لأحلام مراهقتها الوردية وحبها الذي لا يموت!!
أدخلت سراب أنفاس من هواء الحديقة المنعش المحمل بعبق النعناع مخلوطا بالحبق الفواح وهي تفكر...نعم للأسف لا يموت.... آآآه كم تمنت أن تنساه لتفشل حتى بأن تتناساه.. دائما ما كان له زاوية مخبأة بأعمق أعماق القلب مقفول عليها بكلمة سر واحدة تتكون من أربعة حروف أولها أحمد وآخرها أحمد... آآآه منك أيها الأحمد.. أما آن لك ان ترحمني من رقتك وحنانك؟ أما آن لك أن تخاف من فهمي المغلوط لمسميات الأمور!! ألا تخاف أن أمزج بين الجد واللعب من جديد فألبس مزاحك ثوبا أبيض وأذهب للمزينة لتجعلني لك احلى عروس!!
.................................................. ................................



التعديل الأخير تم بواسطة كاردينيا73 ; 25-04-16 الساعة 11:25 AM
bambolina غير متواجد حالياً  
التوقيع


الجزء الثالث من سلسلة مغتربون في الحب
https://www.rewity.com/forum/t402401.html
رد مع اقتباس
قديم 21-12-13, 07:22 PM   #1233

bambolina

مشرفةمنتدى الـروايــات الـعـربـيـةوكاتبةفي منتدى قصص من وحي الأعضاء وشاعرة متألقة وحكواتي روايتي وألتراس الأدبي وقلم ذهبي برسائل أنثى وملكة اتقابلنا فين؟

alkap ~
 
الصورة الرمزية bambolina

? العضوٌ?ھہ » 296721
?  التسِجيلٌ » May 2013
? مشَارَ?اتْي » 8,142
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » bambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك max
افتراضي

ما ان دخلا الى المطبخ حتى قوبلا بصلوات على النبي وماشاء الله وكثير من أدعية التحصين فكلاهما كانا غاية في الجاذبية والجمال كل بطريقته، تقبل كلاهما عناق أم أحمد بعيونها التي بثت قليلا من التماسك في غزل برجاء نظراتها التي صوبتها نحو ابن لم تلده، تليها أم مجد بمزاجها المشاكس، أغدقت على كرم العديد من القبلات مبللة الوجنتين بدموع سعادة لم تهتم أن تحتويها.
دخلت سراب من باب المطبخ الخارجي بيدها عروق النعناع الفواحة فتقول بعفويتها المضحكة متأملة ابنة خالها: شكلك فاترينة دهب متحركة
لتنفجر ضاحكة وتقول: ليش هيك لابسة كل دهبك
نهرتها أمها قائلة بجزع: قولي ما شاء الله ولي ان شاء الله من زايد لزايد... ترديش عليها عمتو كويس انك سمعتي كلام امك هيك أحسن خللي العالم اللي عينها فارغة تشوف غلاتك عند كرومة!!
تخصرت سراب وقالت معترضة: يعني الغلا بس ببين بالدهب؟ على هالحكي الناس الطفرانة ما بتعرف تحب!!
تأففت أمها بينما تسمع ابنتها تكمل: طيب اللي ما بتحب الدهب كيف ممكن تعرف غلاتها؟
لتجيبها أمها قائلة باستهزاء: بالدباديب والاكسسوارات!!
دخل أحمد بوسامته المهلكة لقلب سراب الضعيف ممسكا بآخر الحوار قائلا ببراءة ذئبية موجها نظرات جانبية خفية لسراب: صدقيني يا عمتي ما الك علي يمين لو ألاقيها هاي اللي غلاتها دباديب واكسسوارات الا أغرقها غلا!!
عاودت سراب التخبط مرة أخرى بمتاهات لعبة يجرها لها ابن خالها بطريقة أحمدية لا تفقهها بينما ضحكت عمته وحضنته بأمومتها المتدفقة لتجيبه بصدق: اللي الله بيسعدها وبتغليها راح تكون انت راسمالها كللو
ضحك احمد بانشراح وقبل رأسها قائلا: الله يجبر بخاطرك عمتي
ثم استدار أحمد نحو كرم ليتامله بحب ويقول له بفخر اخوي: ما شاء الله طالع غير شكل وانت عريس!!
ابتسم كرم بسخرية لينفض قبة قميصه بشكل وهمي ليقول بغرور: يعني بنقدر نحكي اني أوسم عريس مر بتاريخ البشرية؟
فقال أحمد مجاريا شقيقه بالمزاح غافلا عن تلك التي ستقتلها رصاصته العشوائية: ما فشرت!! انا بعرسي كنت أوسم منك بكتيييير!!
اغلق كرم عينه قليلا ليقول بسخرية: آه يا كيوت انت!!
تبسم احمد وقال: وشو قاهرك انت... ليكون غيران؟
ضحك كرم ليقول بخبث: ولا غيران ولا اشي بس ما بعرف هيك بحس كلمة كيوت بتنحكى لجرو او فار!!
رفع أحمد حاجبيه بغيظ وقال: من قلة ما يصحلك... راح تموت على ما وحدة تحكيلك أنت سو كيوت!!
غزل التي كانت منعزلة فعليا عن كل ما يدور حولها مغيبة بعالم مضبب بدخان أفكارها السوداء ممتزج بعطر ذلك الشامخ بجانبها قلدتهم بضحك لم تعرف سببه عندما سمعت أحمد يهمس بأذن كرم القريبة منها بينما يحتضنه: ألف ألف مبروك... الله يجعلها جيزة الدهر... بالله عليك لا تكون انت والزمن عليها!!!
ابتعد عنه أحمد لينظر لغزل نظرة فيها دعم كثير فيمد يده داخل جيبه مخرجا علبة مخملية متوسطة الحجم، فتحها وأخرج منها اسوارا ناعما جدا... سلس رقيق معلق فيه طابات صغيرة متعدد مصدرا رنينا ناعما عند كل حركة ليمد يده فيمسك معصمها بينما ينظر لكرم نظرة متحدية مغيظة ليقابلها ذلك الآخر بخفة متجاهلا التحدي مخفيا داخله غيظا حقيقي من ثبات معصمها بيد أخيه!! ما أن ألبسها أحمد السوار حتى قال لها: بيني وبينك انسي اني اخو كرم... اتذكري اني أنا أخوكي انت وبس!!
دمعت عينا غزل غصبا عنها وبداخلها حاجة شديدة للارتماء بحضنه الحامي تحن لأيام الجهل التي ما كانت فيه تميز حلال قربه من حرامه!! لاحظ كرم دموعها الجاهزة للانهمار ليقول: ليش مغلب حالك وجايب دهب كان جبتلك دبدوب احسن!!
نظر له احمد قائلا بلمز: الدهب حبيبي ما بلبقلوا غير دهب!!
أجابه كرم مغتاظا من نفسه بينما يحتضنها من كتفها هامسا بأذنها بهمزة شيطان متقصدا وصولها لأذني أحمد: بس ليس كل ما يلمع ذهب!!
شدد كرم من احتضانها تزامنا مع شهقتها وارتجافها الشديد لاعنا لسانه وقبله قلبه!! لا يعلم لم قال ذلك... حقا لا يعلم وكأنه ندم فعلا على قليل من الرقة اظهرها لها ليتذكر مرة أخرى أنّ الملاك المنتفض بجانبه منتظرا منه أن يريه من الليل أسوده ليست سوى ثعلبة ماكرة اتهمته زورا وبهتانا لا يجد له سببا سوى انها كانت تداري جريمة شخص تخاف عليه.... بشدة!!
ومن بين هذا الصراع المتأزم داخله شعر بتلك السمراء تحشر نفسها بين ثلاثتهم وتمسك بمعصم غزل المغيبة عن الواقع وتقول بمجاملة مفضوحة: الله هاد الزوق ولّا بلاش مو دبلة من عهد ستي!!
ضحك احمد بمجاملة بينما داخله نارا متاججة على قسوة أخيه على ضلعه الاعوج بينما كرم وجد فيها متنفسا حقيقيا لغضبه فقال بينما يشد ذراع غزل بقسوة من يدها: والله مش ضروري تعجبك ست سراب لما ييجي المتعوس اتشرطي عليه بالدبلة اللي بتعجب حضرتك.. هاد اذا لقيتي حدة أساسا يرضى بهبلك!!
صرخ أحمد به بصوت منخفض حتى لا يسمع المرأتين المنغمسات بحوار جانبي خاص بهن: كرم خلص بكفي عاد زودتها كتير هيك!!
ما ان أنهى أحمد جملته حتى التف خارجا من المطبخ متوجها لغرفة الضيوف، تبعه كرم بنظراته جامد الملامح ليشعر بضربة من أجنحة الفراشة السمراء على كتفه تقول بصوت متحشرج النبرات قبل ان تلتف لتخرج هي الأخرى من المطبخ ولكن من الباب الخارجي: فعلا أنك واحد قليل زوق وبلا احساس... الله يكون بعونك يا غزل!!
تجاهل كرم سراب ليلتف تحو الجامدة بجانبه يتأملها قليلا قبل أن يستدير خارجا من المطبخ هو الآخر تاركا اياها منبوذة خلفه دون أي كلمة!!
.................................................. ................................
بعد الغداء وفي غرفة الضيوف الكبيرة الممتلئة بالضيوف كان عمر يلف بينهم ممسكا دلة القهوة بيساره والفناجين الخاصة بالقهوة العربية بيمينه يضيفهم بعد اكلة المنسف الدسمة... مبتسما في وجوههم بينما من داخله مغتاظ ويبربر في عقله بكلمات كثيرة ينفس بها عن غيظه!! فهذا يقول له لا تمسك الدلة بيسارك وذلك يقول الأصول أن لا تكثر بالفنجان بينما آخر يطالبه بان لا يكون بخيلا ويعبئه لآخره!! وفوق هذا وذاك يأتي آخر ليزيد من نسبة السماجة فيسأل " ايش هاد"!! يتأفف عمر من داخله متذكرا العذاب الأكبر والمعضلة العويصة... بمن ستبدأ! واحد يقول لك "ابدأ من اليمين وان كان أبو زيد الهلالي على الشمال" وثاني يرى أن عليك ان تبدأ بالأكبر سنا وتكمل عن يمينه!! يكز عمر على أسنانه متسائلا بينه وبين نفسه " طيب أنا شو بعرفني مين الأكبر.. يعني ألم هوياتهم الشخصية وأبدا أحسب!!"
بزاوية الصالة البعيدة يجلس أحمد بتكاسل مما فيه من امتلاء بينما عقله يخالف الاعتقاد بأنّ البطنة تذهب الفطنة فيجلده بسياطه الحادة يحاسبه على انفلاتاته الكثيرة غير المحسوبة ولا المبررة... ما الذي يحصل له... كيف فقد السيطرة على كل مكابح لسانه ليقول لها ما قال؟ الأجدى أن يستجوب ذلك الناطق الغادر ليستنطقه من أين أتى بتلك الكلمات المدسوسة!! ترى الهذه الدرجة يحتاج لمرأة الآن أم أن تلك الصغيرة أصبحت تجيد التسلل لخفايا رجولته الهائمة المتعطشة للمشاركة؟ أتراه يظلمها ان فكر بها كخيار أول لطلب والده؟ لا على العكس هو سيسعدها فهو ان كان جاهلا منذ سنين بحبها له فهو مدرك له الآن فكل ما فيها ينطق بحبه! ستحتمل طبيعة عمله الصعبة ولن تجد لها في وظيفة سخيفة بديلا عنه لتشغف بها وتتركه هو منبوذا يعاني البرد... وهو أيضا لن يكون انانيا بالطبع... سيحبها... بالطبع سيحبها... ولم لا؟ ألم تزر احلامه بعد كل وصال مع زوجته ليكمل سهراته مع طيفها؟ سيدللها ويراعيها... نعم نعم... ستكون محظوظة به... فبالنهاية هو لما كان نال شهادات الطب بذلك التفوق لولا كثير من الذكاء... أليس كذلك؟!!
تنهد راضيا بينما بسمع تثاؤب يوسف بجانبه ربما للمرة الألف ليلكزه في كوعه قائلا: يا زلمة خلص بس فضحتنا
تمطى يوسف هذه المرة ليقول لأحمد: بتصدق؟ شايف الناس قدامي اشي فرشات واشي مخدات!! والله حرام أكلة المنسف تنعمل بالعزايم لانها هاي اذا الواحد ما نام بعدها بضل طول اليوم متنبل!!
نظر له احمد مفكرا ليقول: معتز ليش ما اجا هو كمان؟
قال يوسف بعد ان غادرت ملامح الهزل وجهه: خالي منبه عليه ما ييجي مع أنه كان ناوي يحضر العزومة عشان خاطر غزل... مش فاهم أنا خالي ليش هيك معند... بتعرف اني رحتللو مبارح على البيت وحاولت اقنعه بس عبث.. فالج لا تعالج!! بس ان شاء الله راح اضل وراه وراه لما يقتنع ويرضى وهو ان شاء الله بكرة بس يتاكد كيف غزل مبسوطة ومتهنية مع كرم بيقتنع لحاله
تنهد أحمد بقهر يائسا من امل يوسف الجاهل بخفايا الأمور لتحين منه نظرة نحو عمر المتبرم ليضحك ويكز يوسف بذراعه قائلا: اتطلع على عمر كيف بدّه يفقع!!
نظر له يوسف وضحك بسخرية وقال: والله معه حق وانا قده كانوا يقرفوني نصائح ولااا كل واحد برأي
ضحك احمد وقال له ساخرا: زمان النصيحة كانت بجمل
ليجيبه يوسف سريعا: هاد قبل ما يكون الكل بينصح والكل بيفتي ومفكر حاله بيفهم!!
ما ان أنهى يوسف جملته حتى قفز من مكانه فعاجله أحمد بالسؤال: خير وين رايح؟
غمزه يوسف وقال متحركا قبل اعتراض شقيقه: رايح أخطفلي حلم صغير وراجعلك
.................................................. ................................
بعد عدة ساعات وبعد أن غادر أكثر الضيوف ولم يبقى سوى بيت أبو مجد دخل أحمد لغرفة المعيشة الصغيرة حيث النساء تاركا بقية الرجال في غرفة الضيوف، جلس معهم ليتحادثوا بأمور خفيفة حول مجريات اليوم وما الى ذلك .
بأمر من أمها بدأت سراب رفع كل ما تبقى بالغرفة من أطباق للتحلية وفناجين القهوة لتقف غزل وتبدأ معاونتها علها تريح عقلها من خيالات بين ماضي أسود ومستقبل حالك السواد لتسمع عمتها تسأل أمها: دخلك بتعرفيش أم عماد ليش ما اجت؟
أجابتها أم أحمد: والله ما بعرف.. كم مرة ومرة صرنا عازمين عليها تيجي من العقبة وتغير جو كم يوم بس هي ما بترضى... تقولي مقاطعتنا!!
هزت أم مجد رأسها بأسف على أختها وقالت: لا مقاطعتكم ولا اشي بس هي من يوم سافر ابنها وانقطعت أخباره عنها وهي زعلانة من الدنيا كلها
سأل احمد دون ان ينتبه احدهم لخروج تلك الغزالة الجريحة من الغرفة: عمتي هسة ما في أي أخبار عن عماد؟
أجابته أمه قائلة: والله يمّا من يوم ما سافر بعد عرسك وهو لا حس ولا خبر (ثم نظرت لأم مجد باستدراك لتكمل) بتعرفي بحسها مرات بتحط الحق علينا بسفرة ابنها عشان أبو كرم رفضه بس تقدم لغزل وقاللو صغيرة وبعدين جوزها لكرم
*
*
في عتمة مشتركة بين غرفة نومها وعقلها كانت غزل تجلس متكئة بظهرها على باب الغرفة دافنة رأسها بكومته العسلية بين ركبتيها مهتزة الكتفين تكتم أنينا متوجعا على حال من لا تعرف له حال!!



التعديل الأخير تم بواسطة كاردينيا73 ; 25-04-16 الساعة 11:26 AM
bambolina غير متواجد حالياً  
التوقيع


الجزء الثالث من سلسلة مغتربون في الحب
https://www.rewity.com/forum/t402401.html
رد مع اقتباس
قديم 21-12-13, 07:25 PM   #1234

bambolina

مشرفةمنتدى الـروايــات الـعـربـيـةوكاتبةفي منتدى قصص من وحي الأعضاء وشاعرة متألقة وحكواتي روايتي وألتراس الأدبي وقلم ذهبي برسائل أنثى وملكة اتقابلنا فين؟

alkap ~
 
الصورة الرمزية bambolina

? العضوٌ?ھہ » 296721
?  التسِجيلٌ » May 2013
? مشَارَ?اتْي » 8,142
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » bambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك max
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 48 ( الأعضاء 39 والزوار 9)
‏bambolina, ‏{سحــ الثلج ـر}, ‏rola2065, ‏this my+, ‏khaoula Ci, ‏nourra, ‏princess of romance, ‏kholoud.mohd+, ‏الحب الأول, ‏زهور ساكورا, ‏a_geo, ‏زهرة الكاميليا4+, ‏do3a, ‏غزل, ‏بنت السيوف, ‏شموسه3, ‏RazanB, ‏dima89+, ‏ندى الفجر+, ‏عبوسي الورد, ‏bessoum, ‏انثى الهوى+, ‏ام ملك وهنا+, ‏maizidan+, ‏بيبه الجميله, ‏رواند محمد, ‏yoda5, ‏liveflower, ‏قمر الزمان@, ‏maiswesam, ‏ريمين, ‏بعثرة روحـ, ‏cadbury chocolate, ‏فاطمة راضي+, ‏fleur_lys, ‏ورده الياسمين, ‏فوزززز, ‏dounya, ‏hidaya 2

مساء الفل
أعتذر عن التأخير
قراءة ممتعة
ولا تنسوا التعليقات التفصيلية وقبل ان تقلبوا الصفحة
لا تنسوا اللايكات


bambolina غير متواجد حالياً  
التوقيع


الجزء الثالث من سلسلة مغتربون في الحب
https://www.rewity.com/forum/t402401.html
رد مع اقتباس
قديم 21-12-13, 07:26 PM   #1235

khaoula Ci
alkap ~
 
الصورة الرمزية khaoula Ci

? العضوٌ?ھہ » 144725
?  التسِجيلٌ » Nov 2010
? مشَارَ?اتْي » 173
?  نُقآطِيْ » khaoula Ci has a reputation beyond reputekhaoula Ci has a reputation beyond reputekhaoula Ci has a reputation beyond reputekhaoula Ci has a reputation beyond reputekhaoula Ci has a reputation beyond reputekhaoula Ci has a reputation beyond reputekhaoula Ci has a reputation beyond reputekhaoula Ci has a reputation beyond reputekhaoula Ci has a reputation beyond reputekhaoula Ci has a reputation beyond reputekhaoula Ci has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

أعتذر جداا .. مازلت أقرأ الفصول الأولى و لم أنتبه لتنزيل الفصل ! s:

khaoula Ci غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-12-13, 07:27 PM   #1236

هبة

روايتي مؤسس ومشرفة سابقة وقاصة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية هبة

? العضوٌ?ھہ » 3455
?  التسِجيلٌ » Mar 2008
? مشَارَ?اتْي » 23,166
? الًجنِس »
?  نُقآطِيْ » هبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond repute
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 56 ( الأعضاء 46 والزوار 10)هبة, ‏bessoum, ‏khaoula Ci, ‏salima89, ‏جلاديلياس, ‏فاطمة راضي+, ‏kholoud.mohd, ‏bambolina, ‏maiswesam, ‏اخر رد, ‏غزل, ‏cadbury chocolate, ‏ايماااا, ‏لاار, ‏ام ملك وهنا+, ‏منيتي رضاك, ‏rola2065, ‏{سحــ الثلج ـر}, ‏this my, ‏nourra, ‏princess of romance, ‏الحب الأول, ‏زهور ساكورا, ‏a_geo, ‏زهرة الكاميليا4, ‏do3a, ‏بنت السيوف, ‏شموسه3, ‏RazanB, ‏dima89+, ‏ندى الفجر, ‏عبوسي الورد, ‏انثى الهوى, ‏maizidan, ‏بيبه الجميله, ‏رواند محمد, ‏yoda5, ‏liveflower, ‏قمر الزمان@, ‏ريمين, ‏بعثرة روحـ, ‏fleur_lys, ‏ورده الياسمين, ‏فوزززز, ‏dounya, ‏hidaya


و أنا كمان هون بامبولينا


هبة غير متواجد حالياً  
التوقيع






اللهم ارحم والدى برحمتك الواسعة ...إنه نزل بك و أنت خير منزول به و أصبح فقيراً إلى رحمتك و أنت غنى عن عذابه ... آته برحمتك رضاك ... و قهِ فتنة القبر و عذابه ... و آته برحمتك الأمن من عذابك حتى تبعثه إلى جنتك يا أرحم الراحمين ...

اللهم آمين ...
رد مع اقتباس
قديم 21-12-13, 07:31 PM   #1237

bambolina

مشرفةمنتدى الـروايــات الـعـربـيـةوكاتبةفي منتدى قصص من وحي الأعضاء وشاعرة متألقة وحكواتي روايتي وألتراس الأدبي وقلم ذهبي برسائل أنثى وملكة اتقابلنا فين؟

alkap ~
 
الصورة الرمزية bambolina

? العضوٌ?ھہ » 296721
?  التسِجيلٌ » May 2013
? مشَارَ?اتْي » 8,142
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » bambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك max
افتراضي

هههههههههههههههه
والله ضحكتوني يا بنات
انتوا خفتوا من حماواتكم عالريحة!!!


bambolina غير متواجد حالياً  
التوقيع


الجزء الثالث من سلسلة مغتربون في الحب
https://www.rewity.com/forum/t402401.html
رد مع اقتباس
قديم 21-12-13, 07:33 PM   #1238

هبة

روايتي مؤسس ومشرفة سابقة وقاصة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية هبة

? العضوٌ?ھہ » 3455
?  التسِجيلٌ » Mar 2008
? مشَارَ?اتْي » 23,166
? الًجنِس »
?  نُقآطِيْ » هبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة khaoula ci مشاهدة المشاركة
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

أعتذر لحذف الرد كونه يفصل بين فقرات الفصل ...


هبة غير متواجد حالياً  
التوقيع






اللهم ارحم والدى برحمتك الواسعة ...إنه نزل بك و أنت خير منزول به و أصبح فقيراً إلى رحمتك و أنت غنى عن عذابه ... آته برحمتك رضاك ... و قهِ فتنة القبر و عذابه ... و آته برحمتك الأمن من عذابك حتى تبعثه إلى جنتك يا أرحم الراحمين ...

اللهم آمين ...
رد مع اقتباس
قديم 21-12-13, 07:44 PM   #1239

Mai sherif

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاءوحكواتي روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية Mai sherif

? العضوٌ?ھہ » 284098
?  التسِجيلٌ » Jan 2013
? مشَارَ?اتْي » 1,660
?  مُ?إني » egypt
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » Mai sherif has a reputation beyond reputeMai sherif has a reputation beyond reputeMai sherif has a reputation beyond reputeMai sherif has a reputation beyond reputeMai sherif has a reputation beyond reputeMai sherif has a reputation beyond reputeMai sherif has a reputation beyond reputeMai sherif has a reputation beyond reputeMai sherif has a reputation beyond reputeMai sherif has a reputation beyond reputeMai sherif has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

بامبو
الفصل بيعقد حلو كتييير
هتغدى بس وارجعلك الحكومه زعلانه عشان مشغوله ههههههههه


Mai sherif غير متواجد حالياً  
التوقيع
[/QUOTE]

رد مع اقتباس
قديم 21-12-13, 07:57 PM   #1240

هبة

روايتي مؤسس ومشرفة سابقة وقاصة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية هبة

? العضوٌ?ھہ » 3455
?  التسِجيلٌ » Mar 2008
? مشَارَ?اتْي » 23,166
? الًجنِس »
?  نُقآطِيْ » هبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond repute
افتراضي

تسلمى بامبولينا على الفصل الرائع ...



بدأت البداية الله يعينك يا غزل على اللى جاى إذا و أنت لساتك مو قدامه هى بيعمل كيف و أنت و هو تحت سقف واحد و وجهك بوجهه ... مشكلته أنه عم يغالب شعورين ... شعور المحب و شعور كونه تم خيانته كما يعتقد >>> لكن مين هو عماد ؟؟؟ من الحكى فهمت كما لو أن غزل إتهمت كرم بأنه هو اللى إعتدى عليها مشان هيك أبوه طرده و زوجه لها لحتى يصلح غلطه و لكن بعد هيك هى حكت الحقيقة ... معقولة عماد المختفى هو اللى إعتدى عليها مشان هيك إرتبكت وقت اللى إجت سيرته ؟؟؟ الله يفرجها

تصرف كرم مع عمر بين معدنه الحقيقى و كونه سيكون الداعم للجميع ربى يحنن قلبه على غزل


أحمد ... رغم كل صفاتك الحلوة إلا أنك أنانى مثل كل الرجال و عقبال ما سراب تعلمك أن الله حق و أنها فى حياتك ما لها بديل ... لكن حبيت حرصك على دعم غزل حتى مع كل حدة كرم ...


يوسف ... معاك حق بعد المنسف الواحد ما بده إلا فرشة و مخدة و لحاف و بعد هيك لاحق على التحلاية إلا لو كانت كنافة نابلسية وقتها ما إلك إلا دلة قهوة كاملة و ما راح تعمل شيئ


بامبولينا متابعاكى و شكراً لك


هبة غير متواجد حالياً  
التوقيع






اللهم ارحم والدى برحمتك الواسعة ...إنه نزل بك و أنت خير منزول به و أصبح فقيراً إلى رحمتك و أنت غنى عن عذابه ... آته برحمتك رضاك ... و قهِ فتنة القبر و عذابه ... و آته برحمتك الأمن من عذابك حتى تبعثه إلى جنتك يا أرحم الراحمين ...

اللهم آمين ...
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
عيون، النوم، bambolina، روايتي،

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:37 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.