آخر 10 مشاركات
سيدة الشتاء (1) *مميزة* , *مكتملة*..سلسلة للعشق فصول !! (الكاتـب : blue me - )           »          1196- القلب الأقوى-عبير دار نحاس (الكاتـب : Just Faith - )           »          الوصــــــيِّــــــة * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : البارونة - )           »          374 - عاصفة في قلب - كيت والكر ( تصوير جديد ) (الكاتـب : marmoria5555 - )           »          1197- الخوف من الحب-دار نحاس (الكاتـب : Just Faith - )           »          أحفاد الصائغ *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : مروة العزاوي - )           »          نوح القلوب *مميزة ومكتملة* (الكاتـب : hadeer mansour - )           »          حرب الضواري * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : برستيج اردنية - )           »          [تحميل]ملكة الشيخ ضاري الجزء ( 1 ، 2 ) للكاتبة/ سارة المجيد "عراقيه " ( Pdf ـ docx) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          بين عينيك ذنبي وتوبتي (3) * مميزة * .. سلسلة مغتربون في الحب (الكاتـب : bambolina - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

مشاهدة نتائج الإستطلاع: أحب أن أعرف رأيكم بالشخصي والصريح بموضوع الرواية القادمة
جزء ثاني خاص بيوسف ومعتز وعمر 546 61.01%
رواية جديدة منفصلة كليا 254 28.38%
الخيار الأول أو الثاني لا فرق 60 6.70%
لا شئ مما ذكر 35 3.91%
المصوتون: 895. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

Like Tree41586Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-11-13, 05:52 PM   #811

kholoud.mohd

نجمة روايتي و لؤلؤة فعالية اقتباسات مضيئة وعضو الموسوعة الماسية بقسم قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية kholoud.mohd

? العضوٌ?ھہ » 224452
?  التسِجيلٌ » Feb 2012
? مشَارَ?اتْي » 3,225
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » kholoud.mohd has a reputation beyond reputekholoud.mohd has a reputation beyond reputekholoud.mohd has a reputation beyond reputekholoud.mohd has a reputation beyond reputekholoud.mohd has a reputation beyond reputekholoud.mohd has a reputation beyond reputekholoud.mohd has a reputation beyond reputekholoud.mohd has a reputation beyond reputekholoud.mohd has a reputation beyond reputekholoud.mohd has a reputation beyond reputekholoud.mohd has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة maizidan مشاهدة المشاركة


والله يا خلود انا زهقت مره متأخره ساعه ومره بدرى ساعه معرفش ليه مسطوله ومضيعه كده
ههههههه سلامة عقلك من الضياع
هنا اغلب المواعيد البنات بيحطوها بتوقيت مكة المكرمة يعني جرينيتش +3
وهو نفسه توقيت عمان , بغداد
وفي مصر التوقيت جرينيتش +2


kholoud.mohd غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 30-11-13, 05:56 PM   #812

bambolina

مشرفةمنتدى الـروايــات الـعـربـيـةوكاتبةفي منتدى قصص من وحي الأعضاء وشاعرة متألقة وحكواتي روايتي وألتراس الأدبي وقلم ذهبي برسائل أنثى وملكة اتقابلنا فين؟

alkap ~
 
الصورة الرمزية bambolina

? العضوٌ?ھہ » 296721
?  التسِجيلٌ » May 2013
? مشَارَ?اتْي » 8,134
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » bambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك max
افتراضي

غالياتي مساء الخير
قبل أن أقوم بتنزيل الفصل لدي ملاحظة أن اقولها لكم لأبريء ذمتي
بالنسبة لموضوع لقضية الرضاعة القديمة والتي لغيتها تماما من روايتي
وأنا هنا سأتكلم بعيدا عن الرواية
قيل لي أنه في حالة كانت غزل فعلا قامت بارضاعها خالتها فهي لن اكون أخت كرم
يعني لا زال الموضوع في اختلافات بالطبع أنا لغيت فكرة الرضاعة كلها لكن حتى لا تعتمدوا
على المصدر اللي ذكرته وأنا فعلا محتارة ولا أعلم ما هو الصحيح من الخاطيء
المهم أن القضية الآن بعيدة عن عيون لا تعرف النوم


bambolina غير متواجد حالياً  
التوقيع


الجزء الثالث من سلسلة مغتربون في الحب
https://www.rewity.com/forum/t402401.html
رد مع اقتباس
قديم 30-11-13, 05:56 PM   #813

bessoum

نجم روايتي وقاصة بقلوب أحلام وعضو في فريق التراس قلوب أحلام و كاتب في الموسم الأول من فلفل حار

alkap ~
 
الصورة الرمزية bessoum

? العضوٌ?ھہ » 214428
?  التسِجيلٌ » Dec 2011
? مشَارَ?اتْي » 2,972
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » bessoum has a reputation beyond reputebessoum has a reputation beyond reputebessoum has a reputation beyond reputebessoum has a reputation beyond reputebessoum has a reputation beyond reputebessoum has a reputation beyond reputebessoum has a reputation beyond reputebessoum has a reputation beyond reputebessoum has a reputation beyond reputebessoum has a reputation beyond reputebessoum has a reputation beyond repute
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 17 ( الأعضاء 14 والزوار 3)
‏bessoum, ‏princess sara, ‏kholoud.mohd, ‏نـوار, ‏وهج الروح, ‏لما سعيد, ‏رواند محمد, ‏bambolina, ‏sosobarra, ‏دنيازادة+, ‏markunda, ‏انثى الهوى, ‏مذكرات, ‏جلاديلياس
مســــــــــــــــــــــاء الخيــــــــــــــــــــــر على الجمــــــيع
بالانتظــــــــــــــــــــــار ^____^


bessoum غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 30-11-13, 05:59 PM   #814

لما سعيد

? العضوٌ?ھہ » 266136
?  التسِجيلٌ » Oct 2012
? مشَارَ?اتْي » 180
? الًجنِس »
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » لما سعيد has a reputation beyond reputeلما سعيد has a reputation beyond reputeلما سعيد has a reputation beyond reputeلما سعيد has a reputation beyond reputeلما سعيد has a reputation beyond reputeلما سعيد has a reputation beyond reputeلما سعيد has a reputation beyond reputeلما سعيد has a reputation beyond reputeلما سعيد has a reputation beyond reputeلما سعيد has a reputation beyond reputeلما سعيد has a reputation beyond repute
افتراضي

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

لما سعيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-11-13, 06:00 PM   #815

bambolina

مشرفةمنتدى الـروايــات الـعـربـيـةوكاتبةفي منتدى قصص من وحي الأعضاء وشاعرة متألقة وحكواتي روايتي وألتراس الأدبي وقلم ذهبي برسائل أنثى وملكة اتقابلنا فين؟

alkap ~
 
الصورة الرمزية bambolina

? العضوٌ?ھہ » 296721
?  التسِجيلٌ » May 2013
? مشَارَ?اتْي » 8,134
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » bambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك max
افتراضي

لذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 23 ( الأعضاء 19 والزوار 4)
‏bambolina, ‏منيتي رضاك, ‏لما سعيد, ‏رواند محمد, ‏ملكة الغروب, ‏مرمر1, ‏roro.rona, ‏bessoum, ‏وهج الروح, ‏this my, ‏princess sara, ‏اخر رد, ‏kholoud.mohd+, ‏سودوكو, ‏دنيازادة+, ‏markunda, ‏انثى الهوى+, ‏مذكرات, ‏جلاديلياس
مساء الخير غالياتي
منوراااات
سأبدأ حالا بتنزيل الفصل
بسم الله أبدأ


bambolina غير متواجد حالياً  
التوقيع


الجزء الثالث من سلسلة مغتربون في الحب
https://www.rewity.com/forum/t402401.html
رد مع اقتباس
قديم 30-11-13, 06:05 PM   #816

bambolina

مشرفةمنتدى الـروايــات الـعـربـيـةوكاتبةفي منتدى قصص من وحي الأعضاء وشاعرة متألقة وحكواتي روايتي وألتراس الأدبي وقلم ذهبي برسائل أنثى وملكة اتقابلنا فين؟

alkap ~
 
الصورة الرمزية bambolina

? العضوٌ?ھہ » 296721
?  التسِجيلٌ » May 2013
? مشَارَ?اتْي » 8,134
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » bambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك max
افتراضي

الفصل الثالث

محاكمة مبكرة


جالسان وحدهما بغرفة المعيشة.... أحمد يكتم ضحكته في داخله من منظرهما.. هو جالسا على ركبة واحدة يحضن كاحلها بين كفيه فوق ركبته الأخرى يتحسّسه بدقة... هي وجهها محمرا بشدة .. تهرب بعينيها الدامعتين منه من شدة الألم... شفتاها الرقيقتان مزمومتان و ... أنفاسها متلاحقة!
زفرت سراب الهواء بقوة من بين شفتيها.. سألها أحمد: بتوجعك هيك؟
أحرجت سراب بشدة من سؤاله فسايرته قائلة غير بعيدة عن الحقيقة: آه بتوجعني كتير!
ماذا تقول له؟ أتقول أنها لم تعد تستطيع احتمال لمساته رغم حرفيتها فوق كاحلها؟ أتقول له أن الشوق أضناها لقربه؟ تشعر بأن دموعها تخنقها من ألم عشقها له.. لا تكاد تشعر بألم كاحلها رغم تورمه الشديد! جلوسه هكذا أمامها أثار فيها شوقا جارفا أحرجها جدا.. فهي واثقة أن وجهها قد فضحها باحمراره.. وهي التي نادرا ما تحمر!!! في الحقيقة هي تتساءل بينها وبين نفسها عن تلك الجرأة التي تمتلكها أين اضمحلت! وماذا عن خططها للايقاع به؟! غبية... غبية وجبانة!
قال لها أحمد باهتمام دافئ: هلأ بدهنلك إياها وبلفها وان شاء الله بخف الوجع و راح أكتبلك على مسكن قوي عشان تعرفي تنامي الليلة
" من وين بدّه ييجيني النوم بس!" هكذا فكرت سراب لتغافلها إحدى دموعها فعلا قافزة من بين رموشها ... لم تفت هذه الدمعة أحمد ليقول ممازحا ظنّاً منه أنها تبكي من الألم: لا لا ليش هيك؟ شايف لساتك عيوطة و دلوعة زي زمان! بعدين تعالي هون في وحدة قدامها دكتور أمور وجنتل وحليوة قاعدلها على ركبة ونص وبتعيط؟!!
غالبت سراب نفسها لتكبت دموعها حتى لا تحرج نفسها أكثر و فرضت على نفسها ضحكة صغيرة ناعمة لتنهي الموقف بينهما .. دفء غريب تسلّل إلى نفسه عند رؤيته لتلك الضحكة المقهورة! شعر بالحنين لطفلة تتشبث بظهره بعنف تسكب نهرا من الدموع تستجديه أن يسمح لها فقط أن تحبه.. أرادت أن تعطي و تعطي وتعطي .... ويا الله كم هو محتاجا لياخذ!
لاحظ أحمد كيف بدأت تتململ في جلستها وقد زاد احمرار وجهها لتهمس بصوت مخنوق: بدي أروح أشوف إذا بدهم مساعدة بالمطبخ عشان الغدا
لينتفض أحمد وقتها جزعا ملاحظا كيف تعلقت عيناه بتلك الدمعة اليتيمة عالقة كقطرة ندى فوق زهر شفتيها وأصابع يده قد تباطأت فوق كاحلها وأنفاسه قد... تثاقلت! تنحنح محرجا بشدة ليقول لها مستغفرا الله بينه وبين نفسه: يفضل ما تتحركي كتير عشان الكاحل يرتاح ويخف تورمه

.................................................. .................................................. ..............................

ما إن حضر بقية المدعوين من المقربين من العائلة حتى وضعت الوليمة الفاخرة التي استمتع بها الجميع بجو من الصخب والمرح و أكثرهم فرحا كان أبو كرم الذي ضمّ ولديه بين جناحيه بعد أعوام من البعد.
كانت الوليمة ولكثرة العدد قد قسمت لجلستين.. مجموعة كبيرة جلسوا على طاولة السفرة الفخمة بالصالة الواسعة وخاصة الكبار منهم؛ أبو كرم كان يجلس على رأس الطاولة وعلى يمينه جلست أم احمد رغم أنهما كلاهما لم يأكلا حقا هو بسبب مرضه و عدم قدرة معدته على أداء مهمتها الوظيفية بكفاءة وهي بسبب انشغالها بالاهتمام بضيوفها بشكل عام وضيفي الشرف بشكل خاص! جلس معهم على الطاولة العمة و زوجها وكنتها حسناء... وبالطبع أم مجد لم تتوقف عن الكلام والضحك وإثارة البهجة من حولها، عائلة خالهم أبو خالد كانوا أيضا مدعوين في هذا اليوم المميز وذلك لتميزه في قلوب أولاد أخته لما يفرضه شخصه من هيبة واحترام، فيما بالجلسة الأخرى الأرضية تصدر كرم و أحمد الجلسة حولهما اخوانهما و بقية الضيوف، أما سراب وغزل فقد فضلتا تناول طعامهما على طاولة الطعام في المطبخ.، وطبعا غزل كأمها لم تتناول حقا الغداء بينما هي تلبي طلبات المدعوين الكثيرة!
قبل أن ينتهوا تماما من تناول غداءهم استيقظت سارة ابنة مجد من النوم وملأ المكان بكاءها الصاخب وقبل أن تتناولها أمها من كرسيها أخذتها غزل قائلة: كملي غداك أنا بسكتها
ابتسمت حسناء محرجة وقالت: لأ خلص مش مشكلة تعودت عليها لازم تصحى وقت الأكل تقولي عاملة تنبيه!
أصرت عليها غزل: والله ما بتوخديها أصلا أنا شبعت
غادرت غزل الغرفة تاركة وراءها نقاشات أمومية حامية حول عادات الأطفال وأوقات استيقاظهم غير المناسبة في كثير من الأحيان و ... زوج من العيون السوداء الحادة!!

.................................................. .................................................. ..............................

فيما كانت غزل جالسة بغرفة الجلوس العائلية الدافئة تلاعب سارة وتهدهدها لتلهيها عن والدتها سمعت نحنحة ذكورية ناعمة عند باب الغرفة. نادت على من الباب متوجسة من الداخل خائفة من مواجهة أخرى مع كرم لتطمئن وتبتسم تلقائيا وهي ترى رأس ابن خالها معتز الأشقر يمتد من خلف الباب فقالت: ادخل مالك واقف ورا الباب هيك.. والله ما عرفتك وأنت مؤدب
همس لها معتز بأسلوب درامي ساخر: لا يا حبيبتي من اليوم و طالع لازم تتعرفي على معتز الجديد
ضحكت غزل برقة تميل رأسها برقة وتسأل: خير يا طير شو في ليش يعني؟
أشار لها معتز بعينيه ساخرا نحو الصالة الواسعة التي اجتمع فيها الجميع وقال: في واحد طويل وعريض برة شكله هارب من فيلم أكشن بقولوا عنّه جوزك!!
تبسمت غزل رغم الضيق الذي أصابها عند لفظه كلمة "جوزك" وقالت مسايرة: طيب شو يعني؟!
فتح معتز عينيه على آخرهما وهتف: شو شو يعني؟ شايفتيني بايع عمري ؟ مش ناقصني هسة ما أشوفوا ولا هو كابس علينا زيّ القضا المستعجل يروح يطلع بروحي ولا حتى أضعف الإيمان .... ينفخ عيني!! بالله عليك الأحد بدي أروح عالجامعة بدك برستيجي كللو يخرب وأنا رايحلهم وألوان قوس قزح كلها على وجهي؟!
قهقهت غزل منشرحة البال من حديثها مع معتز كما دوما... دائما له هذا الأثر على نفسها.. فهو ببساطته وتبسيطه لكل أمور حياته يشيع نوع من الراحة حول كل من يتواجد قريبا منه... معتادة عليه جدا وتعدّه أخ لها، تقاربا كثيرا في تلك الفترة المتأزمة من حياتها... تحملها وتحمل انفجاراتها الدائمة وكرهها الشديد لكل ذكر حولها، احتواها هو وعائلة خالها كلهم عندما كرهت هذا المنزل وكرهت ذكرياتها فيه... هربت... نعم هربت من ضمير لاحقها بعيون خالها المجروحة والكسيرة... هربت من ألم لاحقها في عيونهم كلهم ومن شفقة تنحرها بنظراتهم، فقضت أشهر طويلة في بيت خالها بالحاح منه كانت هي له ممنونة، تدواي جراحا كانت لهم بسبب هجر كرم المهين لها وكانت لها أعظم بكثير!!!
جارته بمزاحه وسألت بذات أسلوبه: وليش يعني بدّه ينفخلك عينك ولا يعيدلك هيكلة معالم وجهك؟
رفع معتز حاجبا وانزل الآخر وسأل باستنكار: يا سلام! وليش يعني زمان كان كل ما يشوفني أحكي معك أو قاعدين بنضحك وبنمزح وعين الله علينا ييجي يسم بدني ويبهدلني على أي اشي و ولا اشي؟! هاد وما كان جوزك لسة!!
تضايقت غزل وقالت: لا يا معتز يعني مش لهالدرجة!!
غادرت معالم المزاح كلها معالم وجه معتز ليقول بشكل جدّي: غزل أنت هبلة ولا بتتهبلي؟! أنا قبل أربع سنين وبيوم حفلة سهرة الشباب تاعت عرس أحمد أجاني تهديد مباشر وصريح منه انو ما احكي معاك وإلا راح يعلقلي ايدي برقبتي!!
بهتت غزل واختنقت بشدة لتلفت نظرها الصغيرة التي بين ذراعيها وقد نستها تماما عندما بدأت بالبكاء من جديد، أخذها معتز وبدأ يلاعبها؛ يرميها عاليا ويعاود امسكاها بشدة حال أن تسقط بين ذراعيه لتفاجئه أخيرا بأن ترمي كل ما في معدتها عليه بينما كان مستمرا بقذفها عاليا!!!
معتز أبعد عنه سارة بقرف وملامح وجهه كلها مشمئزة بشكل مضحك وبدأ يشتم ويسب: ينعن أبوكي يا بنت الكلب!! أنا حمار اللي عبّرتك وحملتك!!
أعطى الطفلة لغزل التي كان وجهها قد انفجر باللون الأحمر من شدة ضحكها عليه وشماتتها به.. أخذت كومة من المناديل أعطتها لمعتز: خد امسح قميصك منيح وبعدين اطلع امسحوا ببشكير
أخذت هي أيضا كومة من المناديل وبدأت تنظف للطفلة وجهها وملابسها، حال أن انتهت لفت نظرها بقعة بيضاء على قبة قميصه فقالت: امسح على قبة قميصك في عليها بقعة
عندما رأت غزل أنّ معتز لم يستدل على البقعة اقتربت منه وأشارت له دون أن تمسه فعلا لتدله على مكانها تحديدا .. لاحظت غزل التي كان ظهرها للباب توقف يديه عن العمل فنظرت إليه لتنتبه لعينيه المتركزتين على الباب خلفها فاستدارت بجسدها لتشاهد عيناه السوداوتان جمرتان تنفثان لهبا.. ارتعبت غزل فرجعت خطوة غير مدروسة للوراء لتتعثر لولا اليدين الصلبتين اللتين أمسكتاها من عضديها لتسنداها أمام عيني ... زوجها!!!




التعديل الأخير تم بواسطة كاردينيا73 ; 25-04-16 الساعة 11:23 AM
bambolina غير متواجد حالياً  
التوقيع


الجزء الثالث من سلسلة مغتربون في الحب
https://www.rewity.com/forum/t402401.html
رد مع اقتباس
قديم 30-11-13, 06:11 PM   #817

bambolina

مشرفةمنتدى الـروايــات الـعـربـيـةوكاتبةفي منتدى قصص من وحي الأعضاء وشاعرة متألقة وحكواتي روايتي وألتراس الأدبي وقلم ذهبي برسائل أنثى وملكة اتقابلنا فين؟

alkap ~
 
الصورة الرمزية bambolina

? العضوٌ?ھہ » 296721
?  التسِجيلٌ » May 2013
? مشَارَ?اتْي » 8,134
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » bambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك max
افتراضي

"افففف و أخيرا" هكذا كانت غزل تحدث نفسها حال أن أغلق الباب وراء حسناء وجمانة ابنة خالها اللواتي كن يساعدنها في إعادة ترتيب المطبخ بعد معمعة الغداء، فهن رغم وجود أم محمد التي تأتي مرة أو مرتين بالأسبوع لتقوم بأعمال المنزل أو لغسل المواعين في الولائم الكبيرة أصررن أن يبقين معها ويساعدنها والآن بعد أن انتهت أم محمد و سكبت غزل لها ولأيتامها الأربعة ما فيه النصيب من الطعام غادرت. أقنعتهن غزل أيضا بالخروج من المطبخ طالبة منهن أن يخرجن لشرب العصير بالصالة ريثما تنتهي هي من صنع الشاي بالنعناع وتريح رأسها من الحجاب وفعلا حال أن فكت حجابها وأرخت عقدة شعرها العسلي عبأت الغلاية الكهربائية بالماء وجهزت إبريق الشاي بميداليات الشاي وعروق النعناع وصفّت الكاسات الخاصة به بالصينية بطريقة مرتبة ثم جلست على كرسي ووضعت مرفقها على الطاولة ووسدت وجهها بكفها لتشرد عيناها وفكرها بما حدث قبل ساعة بغرفة المعيشة فتختفي تلك الابتسامة الخادعة التي تعبت لشدة ما رسمتها على وجهها اليوم وتتعكر بحيرة عينيها الفرزدقيه
*
*
*
حال أن رأى معتز الشرارات المتطايرة من عيني كرم رفع يديه سريعا عن غزل فرد كفيه أمام كتفيه دلالة الاستسلام!! تحرك بسرعة خارجا من الغرفة متمتما أنه عليه أن يغسل البقعة التي على قميصه حالا... "جبان" هكذا همست غزل بسرها لترى معتز الذي أصبح خلف كرم يشير بكفه على رقبته ويمررها عليها كما السكين! كتمت غزل الضحكة على حركة معتز مع أنفاسها اللاهثة و أنزلت رأسها لتدعي أنها تداعب الطفلة التي لازالت قابعة بين يديها! سمعت صوت باب الغرفة وهو يغلق لترفع عينيها الجزعة نحوه فتراه يشعل سيجارته بعصبية شديدة، ابتعدت عنه لا إراديا بخطوات متعثرة وتهمس: ليش سكرت الباب؟
أخذ كرم نفس عميق من سيجارته ونفثه بقوة تظهر شدة غضبه واقترب منها بخطوات غاضبة وامسك فكها بقوة قائلا بصوت منخض: بعدين معك انت؟ كل ما أغفل عنك شوي بدي ألاقيكي بتضحكي مع فلان وبتمزحي مع علّان... كم مرة ومرة نبهت عليك زمان لا تتباسطي مع الناس؟ ما تعلمت من اللي صار معك اشي انت؟! آآآه؟
انتفضت غزل لا إراديا وهو يرفع صوته عند كلمته الأخيرة وأخذت تهز رأسها يمينا ويسارا غير قادرة على التفوه بكلمة .. ليزيد هو جنونا ويهمس بطريقة جنونية غير قادر على إيقاف الصورة التي ترسم بعقله الآن: ولا يمكن اللي صار عجبك وحبيتيه فجاي عبالك تكرري التجربة؟!!!

مصدومة بشدة من كلامه غير قادرة على الدفاع عن نفسها و دموع القهر تنسكب مدرارا على وجنتيها من هول الاتهام فتشدد من احتضانها للطفلة لا إراديا وهو يكمل كمن أصابه مس من الجنون: أكيد عجبك اللي صار ... أكيد ... لو ما كان بدك كان ما دخلتيه البيت!!
فتحت غزل عينيها برعب من اتهاماته القاسية تحاول قول شيء لتنكرها فلا تفلح الا في فتح فمها واغلاقه دون فائدة بينما عيناه تفترسانها افتراسا.
نفض يده منها عندما رأى فشلها بفض التهمة عن نفسها .. استدار عنها وأكمل وهو بسحب نفسا طويلا من سيجارته بقول كمن يحدث نفسه: و لا ما كنت مفكرة راح يتطور الموضوع لهالدرجة!! ما بتعرفي انو انت اللي بشوفك مستحيل يفكر فيكي من دون ما يخطر على باله شو ممكن يحس لو كل هالفتنة والبراءة صارت بين ايديه!!
نظر لها يعيون حمراء متفجرة مرارة وحقد ينفث لهبا أسود وهو يكمل: الله ريتك بجهنم أنت واياه بس توصل فيك الحقارة انك تتهميني أنا عشان تغطي عليه .... أنااااااا!!!
ختم كرم كلمته الاخيرة بقهر شديد وهو يضرب قبضته بالجدار بقوة كفيلة أن تهشم أصابع يده لولا صلابة بنيته الشديدة، غزل محمرة الوجه بشدة تثير الخوف بنظرات مشتتة بين ذكريات الماضي وقسوة التهمة وعذاب الضمير تنظر إليه يعض قبضته بقهر شديد... يفرغ فيها غضبه ثم يفرك وجهه بقوة لينظر إليها بغلّ شديد وهي.. هي مصدومة بشدة من مسار أفكاره وتحليلاته... تتنفس بشدة... لا بل تشهق... ذكرى قوية تجتاحها بالصوت والصورة وال ... الألم... آآآه ليته يشعر بألمي ليدرك كم أعجبتني التجربة!!!

.................................................. .................................................. ......................

على سرير يوسف القابع في وسط الغرفة الذكورية بكل ما فيها... يتمدد ذلك الجسد مستغلا طول السرير كاملا... يتوسد ذراعا ويغطي بالأخرى وجهه فيتخيل للرائي من بعيد أنه غافيا حتى يقترب فيشاهد الغيوم الرمادية الصغيرة المتشكلة من دخان سيجارته القابعة بين إصبعيه المتورمين!! كان كرم يشعر بإرهاق شديد... إرهاق جسدي من السفر الطويل والسهر الكثير زاده وجبة الغداء الدسمة التي لم يرحم نفسه بها بعد أربع سنين من الحرمان ويزيد عليه إرهاق معنوي يشعر أنه يفتك به بقوة... رؤيتها أرهقته... والمواجهة قتلته! لطالما كانت مرهقة لأعصابه... قديما في مطلع شبابه والآن في عنفوان رجولته... كان يعتقد أنه عندما يراها ستتملكه مشاعر كراهية شديدة نحوها كما كرهها في أيام زواجهم الثلاث... كراهية واشمئزاز وقرف... ليفاجأ بان كراهيته لم تكن موجهة إلا لنفسه واشمئزازه هو من رجولته وقرفه هو من ضعفه!!!
نعم... نعم... فكيف استطاعت تلك الصغيرة أن تخدعه ببراءتها الكاذبة... كيف أنه وهو الذي لطالما اعتبر نفسه خبيرا بخفايا النساء لم يلاحظ نظراتها المغوية لكل ذكر يجلبه سوء حظه ليتواجد حولها... نعم هو غبي... ولكن كفى.. لن يسمح لتلك الصغيرة أن تتلاعب به أكثر فهو زوجها وعليها أن تحترم اسمه المرتبطة به شاءت أم أبت... عليه أن يضع لها حد... يا الهي لم يمضي نهارا كاملا في أراضي الأردن ليجدها تمارس سحرها على ذلك الغبي معتز...
لم يكن في نيته أن يواجهها اليوم، محاطة بكثير من الأشخاص المتأهبين لنجدتها... أراد أن يجهز لها محاكمة مدروسة يكون هو فيها القاضي والجلاد.. محاكمة تأجلت طويلا طويلا.. لطالما تخيلها في غربته المقهورة.. يتهمها ويدينها ويحاكمها وينزل عليها العقاب... وحبذا لو كان الحدّ!! نعم أراد أن يزهق روحها علّ المرار الذي في قلبه يخف... علّ عينيه تعرف النوم!!
"غبي" نعم يشعر انه غبي، ألم يستطع أن يزيد على الأربع سنوات يوما واحدا فقط! هل كان عليه أن ينهار هكذا؟ ها قد خسر عنصر المباغتة والآن المتهمة ستتحضر بلفيف من المحامين ليقدموا له أدلة مزورة تنفي عنها التهمة ويجهزوا له بيان طويل عريض عن عفتها وبراءتها... وها قد بدأت خالته ام أحمد بالاستئناف قبل حتى أن بصدر الحكم!! في الحقيقة لا بعرف ماذا كان سيحدث لو لم تأت خالته باحثة عن غزل فقد شبع الضيوف وبدؤوا برفع الطعام، خالته فهمت الوضع سريعا حال أن دخلت عليهم الغرفة ورأت حالهم لتجزره طالبة منه تأجيل أي حوار حتى يذهب الضيوف ويرقد والده فوضعه الصحي لا يسمح له بأي صدمات حاليا!!

.................................................. .................................................. ..............................

يجلس على مكتبه في زاوية غرفته يتهيـأ للرائي أنه يذاكر تحضيرا لامتحاناته التي على الأبواب فيما الواقع أن أفكاره كلها تحوم خارجا مع ذلك الأخ القادم من بعيد! لماذا عاد؟ ما الذي يريده الآن؟ أبعد أربع سنوات تذكر أنّ له عائلة تنتظره هنا؟ اغتاظ عمر كثيرا وهو يرى الترحيب الحار به وهو لا يستحق! ولكن ان كان والده أبا محروما مشتاقا تجرفه مشاعر الشوق لبكره الغالي خاصة وهو يعاني من مرضه اللعين ذاك شفاه الله منه فماذا بالنسبة لأمه الصغيرة الغبية تلك؟ّ! أنسيت غزل كيف تركها بعد زواجهم بأيام قليلة وتركها عرضة للأقاويل؟ لقد كرهتهم بسببه... تركتهم.... ابتعدت عنه هو بعد ان كان كل حياتها وطفلها المدلل فكيف تسامحه وتقرر ان تعود له بتلك البساطة... أين كرامتها؟!!

.................................................. .................................................. ..............................

سكبت غزل القليل من الشاي الساخن جدا على يدها حين تفاجأت بالباب يفتح فجأة فهي لازالت بلا حجابها بعد... حين شاهدت الشخص الذي دخل المطبخ لم تعرف هل تطمئن أم تجزع فمن دخل لم يكن إلا كرم، ألقى عليها نظرة متفحصة سريعة وتوجه نحو باب الثلاجة العلوي ليبحث عن مكعبات ثلج فألم يده شديد... رأته يفتح أبواب الخزائن بشكل عشوائي لتهمس بصوت مبحوح: على ايش بتدور؟
جلس على الكرسي ليجيبها بهدوء غريب عن ثورته القريبة: بدي اشي أحط التلج فيه وادخل ايدي
تركت غزل إبريق الشاي من يدها وأحضرت له وعاء وضعت فيه مكعبات الثلج وتركته أمامه، شاهدها بطرف عينه تلملم خصلات شعرها وتعقدهم بقوة وتضع حجابها فوق رأسها
قال لها حين شاهدها تحمل صينية الشاي بأيدي مرتجفة: اتركي الصينية هسة أنا بدخلها
همست بصوت لا روح فيه: لا مش مشكلة هلأ بنادي عمر ولا يوسف... بدك كاستك أخليها هون؟
هزّ رأسه رافضا: هسة بخلص وبشربه مع الناس
هزت رأسها هي الأخرى لتنادي بصوت عالي على عمر لتعطيه صينية التقديم، قبل أن تخرج من باب المطبخ سمعته ينادي عليها فالتفتت له باستفهام فقال: لما يكون في ناس عنا بالبيت لا تشلحي عن راسك أو بتسكري الباب على حالك بالمفتاح!
أرادت أن تخبره أن لا احد يدخل المطبخ من الضيوف دون استئذان ولكن فضلت أن تسكت فلا طاقة لها الآن على الوحش الكامن بداخله والجاهز عند اقل كلمة منها للخروج من مخبأه!




bambolina غير متواجد حالياً  
التوقيع


الجزء الثالث من سلسلة مغتربون في الحب
https://www.rewity.com/forum/t402401.html
رد مع اقتباس
قديم 30-11-13, 06:16 PM   #818

bambolina

مشرفةمنتدى الـروايــات الـعـربـيـةوكاتبةفي منتدى قصص من وحي الأعضاء وشاعرة متألقة وحكواتي روايتي وألتراس الأدبي وقلم ذهبي برسائل أنثى وملكة اتقابلنا فين؟

alkap ~
 
الصورة الرمزية bambolina

? العضوٌ?ھہ » 296721
?  التسِجيلٌ » May 2013
? مشَارَ?اتْي » 8,134
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » bambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك max
افتراضي

مغتاظة... مغتاظة جدا من زوجة خالها أم أحمد وأكثر من أمها اللواتي يجلسن على أريكة ثلاثية يتوسطهن أحمد يقرّعنه بصوت هامس يصل لمسامعها بوضوح لقربها منهن... زفرت بضيق حقيقي... رجل و أراد تطليق زوجته ما دخلهن ليحشرن أنوفهن بأموره! لا بل حسب كلامه أن قرار الانفصال كان قرار مشترك من كلاهما... يخبرهن أن لا عيب في دلال ولكنهم لم يتفقوا جيدا فيلححن عليه بالأسباب ليقول أن النصيب انقطع فيتكرمن بلائحة طويلة يذكرن فيها مميزاتها فيخبرهن أنهم لم يتفقوا ليشجينه بمعلّقة عن جمالها ويذكرنه أن الطلاق أبغض الحلال فيلفتهن أنها إرادة الله!!! "اففف" ألا تعلم أمها أنها تنحرها بما تفعله؟ تشعر بحر شديد بسبب غليان دمها خائفة بشدة من إلحاحهن... تخشى أن يقتنع ويعيد دلال إلى ذمته من جديد.... فيقتلها من جديد!
سمعت أمها تقول: يعني يا أحمد ما بين معكم إنكم مش متفقين غير بعد أربع سنين؟
يبتسم بشجن: عمتي الطلاق عمرو ما كان أول الحلول.. يعني الواحد بصبر وبتصبر وبس يفلس من كل الوسائل بكون وصل لقناعة انو الطلاق هو نهاية هالطريق
أمه تتمتم: لو في بينكم ولاد كان ما تركتوا هيك ببساطة وكل ما أسألك ليش لسة مرتك ما حملت تقولي لسة بدري علينا.. قال بدري قال... شو بتفكر حالك صغير؟ صار عمرك تلاتين وبتحكيلي لسة بدري!!!
أحمد يقبل يدها ويقول: يمّة يعني ما في كتير متجوزين بنفصلوا وفي بيناتهم ولاد!
ليستدرك وقد رأى حبل الإنقاذ يلوح له أخيرا: بعدين هيّك قلتيها.. أنا فعلا كنت بدي ولاد ومن سنتين كمان بس هي بتأجل وبتأجل وبالأخير بتقولي ليش مستعجل!!
أحمد فرح عندما أسكتهن فموضوع الأطفال هو قضية غير قابلة للنقض بالنسبة لهن! لم يؤنبه ضميره على ما قال فهو فعليا لم يكن يكذب برغبته بالإنجاب وتمنعها هي ولكن ذلك لم يكن أبدا سببا للخلاف فهو صبورا بطبعه وكان على استعداد أن يصبر عليها أكثر حتى تقتنع.. لا عجب فقد صبر عليها فيما هو اكبر!!!
تنفست سراب بعمق عند انتهاء النقاش وشعرت براحة عميقة تتغلغل في روحها ودون شعور ابتسمت برقة وألقت على احمد نظراتها الحالمة وسقف آمالها يرتفع أكثر وأكثر... وهي في هذه الحالمية التقطتها عيني احمد ليركز عليها نظراته ويقرأ عبر روحها الشفافة سعادتها المطلة من عينيها لتكون هذه السعادة قطرات مطر خفيفة... خفيفة جدا تتساقط في روحه المجدبة لتنثر فيها تلك الرائحة المميزة التي تطلقها الأرض عند معانقتها لأولى القطرات!!

.................................................. .................................................. ..............................

كرم في المقابل كان سعيدا جدا بتخلص أحمد من التعذيب الأنثوي الذي كان يعاني منه وكان سعيدا أكثر بتلك النظرات المتلاقية فأخوه يستحق أن تزهر حياته بعد ذلك القحط العاطفي الذي كان يعاني منه مع دلال فمن خيرا له الآن من تلك السمراء الذائبة في هواه والمتدفقة العاطفة!! لم يخفى عليه في الماضي العشق الطفولي الذي كانت تكنه سراب لأحمد... دائما فهم نظراتها وحركاتها التي كانت تفتعلها وهي تحاول أن تلعب لعبة الكبار جاهلة تفاصيلها وقوانينها وكم أشفق على قلبها المكسور عندما تمت خطوبة احمد و دلال... في الحقيقة هو يستعجب كيف أنّ أحمد لم يلاحظ ذلك...
شعر كرم بذراع والده الجالس بجانبه حول كتفيه تشده إليه بقوة غريبة على نحول جسده المستحدث ولكنه يدرك أن تلك القوة نابعة من تدفق هائل من السعادة... تناول كرم كف والده وأخفض رأسه لها يتشمم عبقها الدافئ ويقبلها بعاطفة قوية وشعور ساحق بالندم يطبق على روحه... ندم على تلك الأعوام التي ضيعها بمنفاه الاختياري... زفر كرم بقوة واعدا والده سرا أن يذلّل له كل أسباب الطمأنينة والسعادة للباقي من أيامه.
سمع والده يقول بفرح طفولي: وهاي سدر الكنافة أخييرا وصل ( ليكمل بصوت متحشرج) والله ما ذقتها من يوم ما سافرت... كل ما كنت بدي أدخل لقمة بتمي أتذكر انك محروم منها وقديش انت بتحبها فأحسها كأنها سم راح تنزل ببطني!!
كرم ينظر لوالده بصدمة ويشعر بسكاكين حادة تتلاعب في جوفه... يعلم بمحبة والده له فهو أب وكل أب يحب أبناءه أليس كذلك؟! لكنه لم يعلم أن محبته له قد تكون بتلك القوة ... لا... بل بتلك القسوة!
ابتلع كرم ريقه بصعوبة شديدة وقال لوالده بصوت مخنوق: وهلأ أحلى صحن كنافة لأحن أبو كرم و والله ماحد بيطعميك إياه غيري!!!

.................................................. .................................................. ..............................

كانت غزل تجلس وتوتر مرتقب يلفها تنظر لخالها الجالس على الكرسي المقابل لها فهو قبل أن يغادر منزل ابوكريم طلب منها أن ينفرد فيها قليلا فقادته الى غرفة المعيشة الصغيرة تحت انظار كرم شديدة الحدة والتي لا تفوتها الفائتة! بدأ هو بموضوعه مباشرة دون مواربة كعادته: خالي اذا بتحبي تروحي معنا قومي هلأ ضبي أغراضك وأنا بستناك!
ارتبكت وقالت بتشويش: لأ خالو ليش يعني بدي أقوم أروح معك
نظر لها خالها نظرة عتب قائلا: يعني ما بتعرفي ليش؟ خالو أبو كرم على عيني و راسي بس أنا ما بدي اشي بالدنيا يزعلك او يدايقك طول ما أنا عايش... كرم اللي عمله فيك مش شوي ووجوده راح ينغص عليك دائما
رفضت غزل عرضه بينما بداخلها يبكي مستجديا اياها أن تقبل: خالو والله ما الو داعي قلقلك أصلا... اممم... أنا وكرم حكينا مع بعض شوي عالنت من فترة قريبة ووو... يعني فضفضنا ووو... يعني الجو راق شوي
أكملت تناظر خالها لاقناعه: بعدين أنا ما بقدر اترك خالتي بهالظروف ما أنت شايف عمي قديش تعبان وهي ما بتقدر ترتب امور البيت لحالها لأن أغلب وقتها مع عمو!!
نظر لها خالها نظرة تفيض حنانا: الله يرضى عليك يا غالية يا بنت الغالية... براحتك خالي بس ها من هسة بحكيكلك أي وقت بتحسي حالك في متدايقة أو مش مرتاحة رني علي وباجيكي بسرعة وما تهكلي هم لا عمك ولا خالتك... هم بحبوكي وان شاء الله بتفهموا الموضوع!!!

.................................................. .................................................. ..............................

أغلقت غزل ضوء المطبخ تودعها رائحته العطرة... تحسب خطواتها لتصل لغرفتها فقد كان يوما طويلا حافلا... تجر قدميها جرا وتشعر كأنها تمشي على دبابيس وظهرها متيبس وكأنه لوح من الخشب.. يا الهي وأخيرا انتهى هذا اليوم.... " غزل"... لا ليس بعد... هكذا قالت لنفسها وهي تسمع صوت والدها الجهوري ينادي عليها من غرفة المعيشة... أغمضت عينيها و زفرت باستسلام لتدخل لتلك الغرفة وتدرك أن الليل لا زال طويل عندما رأت والدها ووالدتها وأحمد وكرم مجتمعين باستنفار وينظرون اليها بترقب... اجتماع قمة!!!







bambolina غير متواجد حالياً  
التوقيع


الجزء الثالث من سلسلة مغتربون في الحب
https://www.rewity.com/forum/t402401.html
رد مع اقتباس
قديم 30-11-13, 06:18 PM   #819

bambolina

مشرفةمنتدى الـروايــات الـعـربـيـةوكاتبةفي منتدى قصص من وحي الأعضاء وشاعرة متألقة وحكواتي روايتي وألتراس الأدبي وقلم ذهبي برسائل أنثى وملكة اتقابلنا فين؟

alkap ~
 
الصورة الرمزية bambolina

? العضوٌ?ھہ » 296721
?  التسِجيلٌ » May 2013
? مشَارَ?اتْي » 8,134
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » bambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك max
افتراضي

وهيك بيكون انتهى الفصل غالياتي
أتمنى أن يكون أعجبكم ولائم توقعاتكم
بانتظار تعليقاتكم وتقييماتكم المحفزة ولا تنسوا اللايكات
قراءة ممتعة


bambolina غير متواجد حالياً  
التوقيع


الجزء الثالث من سلسلة مغتربون في الحب
https://www.rewity.com/forum/t402401.html
رد مع اقتباس
قديم 30-11-13, 06:21 PM   #820

bambolina

مشرفةمنتدى الـروايــات الـعـربـيـةوكاتبةفي منتدى قصص من وحي الأعضاء وشاعرة متألقة وحكواتي روايتي وألتراس الأدبي وقلم ذهبي برسائل أنثى وملكة اتقابلنا فين؟

alkap ~
 
الصورة الرمزية bambolina

? العضوٌ?ھہ » 296721
?  التسِجيلٌ » May 2013
? مشَارَ?اتْي » 8,134
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Jordan
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » bambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond reputebambolina has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك max
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 40 ( الأعضاء 35 والزوار 5)
‏bambolina, ‏نسمة صيف 1, ‏جلاديلياس, ‏bessoum, ‏زهرة نيسان 84+, ‏fleur_lys, ‏رنيـــــم, ‏maizidan+, ‏مرمر1, ‏Nada yousef, ‏kholoud.mohd+, ‏لما سعيد, ‏شموسه3, ‏liveflower, ‏سودوكو, ‏لاار, ‏zozo ammar, ‏اخر رد, ‏نبول, ‏yoda5, ‏مذكرات, ‏ندى الفجر+, ‏دنيازادة+, ‏انثى الهوى+, ‏do3a, ‏رواند محمد, ‏roro.rona, ‏نور الضى, ‏غرررام الورد, ‏منيتي رضاك, ‏ملكة الغروب, ‏وهج الروح, ‏this my, ‏princess sara, ‏markunda

منورات غالياتي ومساء الفل وشكرا لكل من حضر


bambolina غير متواجد حالياً  
التوقيع


الجزء الثالث من سلسلة مغتربون في الحب
https://www.rewity.com/forum/t402401.html
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
عيون، النوم، bambolina، روايتي،

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:55 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.