آخر 10 مشاركات
[ تحميل ] اصبعي وهو اصبعي اذا غدرني اقطعه ( جميع الصيغ ) (الكاتـب : اسطورة ! - )           »          364 - أبعد من الحلم - هيلين بروكس (الكاتـب : أميرة الورد - )           »          غيث أيلول -ج5 سلسلة عائلة ريتشي(121)غربية - للكاتبة:أميرة الحب - الفصل ال38*مميزة* (الكاتـب : أميرة الحب - )           »          حلم سرآب في رحلة عناء للكاتبة / أسرار قلب "اماراتيه" (مكتملة) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          صبراً يا غازية (3) *مميزة و مكتملة* .. سلسلة إلياذة العاشقين (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          428 - امرأة للبيع - ساندرا مارتون ( عدد جديد ) (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - )           »          لا تحملني خطا ما هو خطاي..لو أنا المخطي كان والله اعتذرت (الكاتـب : آمانْ - )           »          أزهار قلبكِ وردية (5)*مميزة و مكتملة* .. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          الحرية في سماء الأرجنتين * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : ريبانزيل - )           »          472 - بائع الأمل - جيني آدامز ( عدد جديد ) (الكاتـب : marmoria5555 - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree1493Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-05-17, 04:51 AM   #1311

nour91

? العضوٌ?ھہ » 375880
?  التسِجيلٌ » Jun 2016
? مشَارَ?اتْي » 170
?  نُقآطِيْ » nour91 is on a distinguished road
افتراضي


سبحان الله وبحمده

nour91 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-05-17, 02:00 PM   #1312

ملكة حمادة

? العضوٌ?ھہ » 288758
?  التسِجيلٌ » Feb 2013
? مشَارَ?اتْي » 1,403
?  نُقآطِيْ » ملكة حمادة is on a distinguished road
Rewitysmile5

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شوق2012 مشاهدة المشاركة


الرواية حصرية بمنتدى روايتي ولااحلل النقل







شكر خاص للغلاف والتواقيع كأهداء من العزيزة salima89












المقدمة


هناك في احدى القرى الجميلة التي تحكمها العادات والتقاليد حيث مبدأ (النهي) وهو ان يتفق الوالدان على تزويج بنت العم من ابن عمها ويبدأ الاتفاق عندما يكون الصغيران في سن لا تسمح بالاختيار
وقتها تنشأ البنت وهي محجوزة لأبن العم شاءت أم ابت...ولو حاول احدهم التفكير بها او خطبتها يكون الجواب حاضرا "إبن عمها ناهي عليها"

أي أنه ينهى ايّ شخص من الاقتراب منها او التفكير فيها.

ولا يُهم أن يكون قلبيهما ابعد ما يكونان عن بعضهما..أما الطلاق فكان اشبه ما يكون بالمحرمات حينها تعود المطلّقة الى بيت ابيها ومنهُ لا تخرج الا لقبرها.

هناك وفي هذا المكان نشأت هدية ..هذه الفتاة الجميلة ذات الملامح البريئة والتي لا تفارق الابتسامة شفتيها والمتميزة بغمازتين على وجنتيها ..
هي ابنة الشيخ (عبد الفتاح_أبو دحام)احد وجهاء القرية وابنته الصغرى المدللة..كيف لا وهي ابنته من زوجته الثانية المرحومة(أمينة)ابنة احد الأعيان والتي عشقت الحاج
(عبد الفتاح)لأمانته ونزاهته رغم فارق العمر بينهما ..
ِِوتم الزواج وكانت ثمرة هذا الزواج هي (هدية )التي لم تكتحل عينها برؤية أمها لكنها ورثت عن أمها الجمال النادروالشخصية الرقيقة الجذابة والمحبة للعلم..وورثت ايضا أملاك امها والتي كانت ايضا وحيدة والديها ..
هدية هي البنت الصغرى ويكبرها 3 اخوان من زوجة ابيها الاولى ..
اخوانها هم:دحام(28 سنة دكتوراه بالاقتصاد)
متزوج من ابنة خاله وعنده 2 اولاد)
ماهر ( اخر سنة كلية طب اسنان)
وهو قريب من هدية وتعتبره صديق اكثر منه اخ)
سلام(الاخ الاصغر20 سنة وهو طالب هندسة جامعي )
وكانت هدية مدللة من قبل اخوتها وزوجة ابيها التي ربتها منذ صغرها واعتبرتها بنتاً لم تلدها.. ولشدة قربها من ابيها كانت احيانا تقوم بالوساطة بينه وبين اخوانها عندما كانو في مرحلة المراهقة لأنهم يعرفون ان الحاج عبد الفتاح ضعيف أمام دموع هدية اليتيمة ...
ولأنها وحيدة اهلها ولأنها تسكن في قرية يكثر فيها القيل والقال..كانت هدية تقضي وقتها في البيت بين المطبخ حيث تساعد زوجة ابيها(أم دحّام)التي تولت تعليمها كل ما يستوجب ان تتعلمه الفتاة منذ الصغر.
والوقت المتبقي كانت تقضيه في غرفتها تقرأ في كتب الشعر والروايات المختلفة بين البوليسية والرومنسية ..

ولكونهم يعيشون في القرية كان من المفروض ان يكون حال حال هدية كحال بعض بنات قريتها حيث يصلون في المرحلة الدراسية الى الصف الثالث المتوسط(الصف التاسع) وبعدها يتركون الدراسة والسبب انه لا توجد مدرسة اعدادية قريبة وان وُجِدت فهي مختلطة
لكن هدية البنت المتفوقة والمدللة كانت تطمح الى اكثر من ان يكون مصيرها هو الجلوس بين اربع جدران.


نرجع لشخصية الشيخ عبد الفتاح ..هو رجل له هيبته وكلمته في منطقته والكل كان ياخذ برأيه ويحترم كلامه
وكان متمسك كثيرا بالعادات والتقاليد الدارجة في قريته والتي تعّود عليها .
وبحكم العادات والتقاليد كانت هدية محجوزة لأبن عمها(سلطان) منذ ان كانت صغيرة..
مرّت مرحلة الطفولة البريئة ووصلت هدية لمرحلة المراهقة ومن هنا ادركت من التلميحات التي كانت تسمعها من هنا وهناك ان هدية لسلطان وسلطان لهدية..ولم يكن لها الحق بأن تعترض او تناقش فخطوبتها وزواجها من ابن عمها هو امر مفروغ منه..وتمّ الإتفاق عليه منذ ولادتها..

وهي كمراهقة كانت ترى ما يراه الآخرون من (سلطان)فالرجل في مجتمعه لا يعيبه شيء..
في حقيقة الأمر كثيرات من يحسدنها كونها مخطوبة لــسلطان ..فهو ابن الحاج عبد الرحيم..شاب وسيم وطائش وغني ناجح في عمله بالتجارة والزراعة مع والده رغم فشله دراسياً.
لطالما لاحظت الفرق بينه وبين اخوانها الناجحين في عملهم ودراستهم..رغم أنهم يعيشون الرفاهية ذاتها..
لكن سلطان كان معروفا ومشغولا بكثرة علاقاته النسائية وسفرياته بحجة العمل مع ابيه والمتعة في الوقت ذاته..
وكانت فكرته ان المرأة مكانها البيت وأنها يجب ان تعيش على الهامش وأن تتلقى اوامرها ومصروفها من الرجل ..ولأن هدية ابنة عمه كانت عكس كل ذلك.. فهي وحيدة والدها ومدللته الصغيرة وهي وريثة امها وذات شخصية مستقلة محبوبة ,,فقد اراد محو شخصيتها لتكون كما يريد.




الفصل الاول




عندما وصلت هدية للصف الثالث متوسط(الصف التاسع) كانت تتوسل بأبيها ان يسمح لها بأن تكمل دراستها الاعدادية وكانت كلما جلست معه تعيد فتح ذات الموضوع الذي يرفضه جملةً وتفصيلاً.

هدية : باباااا الله يخليك يعني شنو حالي حال البنات؟
الشيخ عبد الفتاح: ولج انتي ما تجوزين من الملَحّة الزايدة(الإصرار)؟
كَلتلج لا يعني لااا...
وبعدين كم مرة اكوللج صيحيلي يابة...
شنو احنة اجانب؟بابا وبابا.

هدية وهي تضحك وترتمي في حضنه: خلااص بابي ولا يهمك.
.
الاب:احنة ما خلصنا من بابا انوب (بابي) هاي شنو انوب؟

هدية بشقاوتها المعهودة: اكَولك حجّي دا احسّك تريد تطلع من الموضوع الاصلي؟

الاب: اللي هو شنو ست هدية ؟
هدية: اااااا...اريد اكمل دراستي (وأمسكت يده تُقبّلها)ياابة يا بعد روحي والله احب الدراسة مو بيدي وبعدين شسوي اكعد بالبيت يعني؟

ووصلت هدية الى نتيجة ان والدها وعدها خيراً بقوله:
كملي ثالث متوسط ويصير خير.

وفعلا أنهت هدية الصف الثالث المتوسط وبنجاح ..
وصارت تزيد من جرعات الدلال أمام أبيها وتذكّره انها يتيمة الأم وإن لو كانت أمها على قيد الحياة كانت ستفرح بأن تراها متعلمة..

وبعد تفكير طوييل ومن أجل ألا يكسر بخاطر ابنته اليتيمة وافق الشيخ ان تكمل هدية دراستها الاعدادية..

هنا جنَّ جنون (سلطان)
وحرّض ابيه الحاج عبد الرحيم على ان يعترض على قرار عمه لأنه في نظرهم البنت مكانها اما بيت اهلها او بيت زوجها.لكن الحاج عبد الفتاح وقف الى جانب ابنته ورغبتها في العلم.

وفعلا بدأت داومها في المدرسة الاعدادية البعيدة عن بيت اهلها وكانت مسرورة ومتباهية بما تحققه من تفوق اما من ناحية مشاعرها تجاه سلطان فبدأت كمراهقة تنظر اليه كَخطيب لها وتنتظر منه كلاماً جميلاً ونظرات حالمة وابتسامات رومانسية..فهي ولأنها تعيش في عالم الروايات..كانت تتخيل نفسها البطلة لكل رواية..وبأن بطلها سيتخلى من أجلها عن كل طيشه وغروره ويستسلم لجمالها وبرائتها..
أليست تسمع كلام الغزل في طريقها من وإلى المدرسة؟
الا يراها جميلة ورقيقة كما يراها الاخرون؟
سلطان كان بَطَلَها الطائش المغرور والذي تتمنى ان يكف عن طيشه يوما لأجلها..هي لم تصل معهُ الى درجة الحب..لكنها متأكدة من أنها سَتحبه ذات يوم إن هو اهتمَّ بها وإعترف لها بحبه..
هي لا تعرف وغير متأكدة متى سيأتي هذا اليوم..كانت ستعذره لو لم يكن معروفاً بعلاقاته وغزله مع الاخريات..لكنه كان يتحدث برقة ولطف مع باقي بنات اعمامها وعماتها ويبالغ في اظهار مشاعر الاعجاب بهنّ...وكانت تتسائل لمَ لا يلتفت اليها؟ولا يُشعرها بأقل اهتمام؟
هي لا تعرف احدا غيره فهو ابن عمها وزوجها المستقبلي بإتفاق الأهل..لمَ هذا البرود في علاقتهما كإولاد عم على الأقل.
.
أنهت هدية دراستها الاعدادية وكانت من المتفوقات في مدرستها و كانت تحلم بأن تدخل كلية القانون لكن المشكلة كيف تقنع والدها الذي بالكاد اقتنع حتى تكمل دراستها الاعدادية.

اليوم هدية الجريئة قررت أن تفاتح والدها بالموضوع وليكن ما يكون فهذا مستقبلها وتلك حياتها ..
ابتسمت وهي تخطط بأن تذرف دمعتين عل وعسى أن يقتنع والدها الحبيب ويوافق على دخولها الجامعة ..

الأب يجلس في غرفة مكتبه مشغولا بمتابعة اوراق خاصة بعمله في المعمل الخاص بهم ,
طرقت هدية الباب ودخلت وهي تحمل صينية الشاي مع قطع من الكيك الذي جهزته بنفسها..
.
هدية وهي تضع الصينية على الطاولة:وهذا احلى شاي وكيك لأحلى أب بالدنيا.

أبو دحام وهو يضحك: الله اليستر شنو اللي ورة الشاي والكيك؟

هدية: شنو قصدك بابا آني مصلحجية(صاحبة مصلحة) يعني؟ بس شسوي ما عندي غيرك انتة امي وأبوية وعيوني ودنيتي كلها.
يلا يا عيوني اشرب الشاي قبل لا يبرد.
وفعلا ناولته كوب الشاي وقطعة الكيك وهي تسأله عن احواله وصحته.
.
ابو دحام: هذا الشاي وشربناه والكيك وأكلناه ..تفضلي ست هدية شتريدين؟
هدية مبتسمة: اريد سلامتك وبس.
ابو دحام:آآآخ منج يا حيّالة, يلا كَولي شرايدة؟
هدية وهي تطقطق اصابعها:بس اول شي لا تتعصُّب.
ابو دحام :يا حافظ..شنو الموضوع ؟وليش اتعصب يعني ؟
هدية وهي ترسم البراءة على ملامحها الجميلة:لا ماكو شي ..بس يعني .. ا..ا..
ابو دحّام: بنتي احجي شتريدين بالضبط؟
هدية تبتسم ببراءة:بس مو تصيح علية؟
ابو دحام بعصبية :ولج والله راح تخبليني..احجي شنو القصة؟.
هدية بسرعة: بصراحة بابا....اريد اكمل جامعة.


ابو دحام فتح عينيه: شنوووو؟ ايّ جامعة وايّ خرابيط , احمدي ربج خليتج تكملين اعدادية وسمعت حجي من اليسوة والما يسوة..انوب تروحين جامعة.لااا بنتي كلها الا هاي وبعدين متكوليلي انتي شتسوين بالشهادة شتريدين تصيرين يعني؟ هاي املاك امج المرحومة كلها مكتوبة بأسمج ومنتظرتج, كوليلي شنو اللي ناقصج؟


هدية :اي يابا إنت كَلتها بنفسك يعني شكو بيها لو اشتغلت وياكم بأملاك امي الله يرحمها؟
ابو دحّام بعصبية : ولج انتي على شنو ناوية بس كَوليلي؟على تالي الزمن تضحكّين الناس علية ؟؟ليش آني محتاج موظفين حتى اجيبج تشتغلين ويانا؟
هدية بإقناع: واحنة شعلينة بالناس؟وبعدين آني راح اشتغل وياك ووية اخواني .. .. بس كَوللي.. آني 3 سنين أداوم بالاعدادية انت شفت علية شي؟ من المدرسة للبيت ومن البيت للمدرسة وحتى صديقات ما عندي ,لا اروح لأحد ولا أحد يزورني حتى لا تكَولون ملتهية وية صديقاتها وشوفني 24 ساعة لو بالمطبخ وية خالتي ام دحام لو بغرفتي اقرا... آني تربيتك يابا (وقبّلت يديه)

ابو دحام: يا بنتي والله ادري بيج وبتربيتج بس مو بيدي اخاف عليج من الدنيا واريدج تظلين كَدام عيني على طول.. وبعدين الجامعات كلها ابغداد منو يوديج ومنو يجيبج؟

هدية: باباا الزمن تغير يعني الاقسام الداخلية موجودة , وبعدين يكدرون اخواني يروحون ويسألون قبل ما أروح لهناك.

ابو دحام بعدم اقتناع: زين وبيت عمج عبد الرحيم وابن عمج سلطان؟

هدية: انتة تعرف هو عمي يريد يدز سلطان لأوكرانيا ومثل ما كالت مرة عمي ما راح يرجع الا وبيدة الدكتوراه.
(ودمعت عينيها الشبيهة بعيون أمها ):..يعني هو يروح يدرس وآني اكعد احط ايدي على خدي انتظره..خو ليش ما ادرس وآخذ شهادة مثلي مثلة..وبعدين الزمن تغير يا أبوية يا حبيبي.

ابو دحام: اللهم طوّلج يا روح.
(وحاول ان يُثنيها عن عزمها): واخوانج اشون اقنعهم؟

هدية: من بعد كلمتك انتة محد راح يحجي كلمة..وشمعنى همَّ إخواني يدرسون بالجامعات وآني يريدوني أكَعد بالبيت..والله ميصير.

ابو دحام الذي صدعت رأسه لكثرة الحاحها: يصير خير..
يصير خير.

ابتسمت هدية
وتفائلت خيرا فكلما أنهى والدها نقاشه معها بهذه الجملة (يصير خير) يعني أنه بدا يقتنع بما تقول..

وبعد اسبوعين طلب أبو دحّام من اولاده أن يجتمعوا في غرفة مكتبه ومعهم هدية وزوجته ام دحام.

دحام: خير يابة شنو الموضوع اللي تريدنا بيه؟
كانت هدية تجلس قرب والدها وعينها تترقب ردود فعل أخوانها

ابو دحام بدأ بالكلام: اسمعوني ولدي زين..انتو تدرون بأختكم هدية اشون نجحت وطلعت معدل عالي ورفعت روسنا والحمد لله.
..ذهل الجميع وكانو بإنتظار المفاجأة

أكمل ابو دحام كلامه: فآني اكول شكو بيها لو خليناها تكمل دراستها وتاخذ شهادة من الجامعة؟

دحام المتفهّم: والله يابة ما بيها شي بالعكس العلم نور....بس يعني اشون نخليها تروح لبغداد لوحدها؟

ابو دحام وهو يخاطب ابنه : ابني تروح حالها حال البنات وتسكن قسم داخلي هناك.
.
ماهر:زين وبيت عمي شنو راح نكوللهم ؟قصدي غير المفروض نشورهم بالأول؟

ابو دحام : بيت عمكم خليهم علية..وبعدين انتو متدرون انه ابن عمكم راح يسافر لأوكرانيا ؟..ايمتة ما كمل دراسته ورجع بالسلامة حياه الله.

سلام الخائف على اخته التفت الى هدية: وانتي متبطلين سوالفج ,متكولين شسوين بالشهادة يعني؟كعدي بالبيت وطلباتج مجابة.

هدية: الشهادة سلاح البنية بهالزمن وبعدين...

قاطعها قائلاً:وبعدين شنو؟اللي يسمعج يكَول راح تروحين تفتحين الأمصار....ايّ سلاح وايّ خرابيط؟هو هذا اللي تعلمتيه من الكتب التقريها ليل ونهار؟


ابو دحام: كافي مناكَرة بيناتكم شبيكم؟ احترمو كَعدتي بيناتكم إذا آني ابوها موافق..المفروض انتو اخوانها توكَفون بصفها وتباركولها.. وبعدين هدية تربية ايدي وايدكم وما شاء الله عليها طول عمرها ماشية بطريقها وآني متأكد راح تبقى مثل ما هي.
هدية إحتضنت والدها: الله يخليك الي يا تاج راسي.
دحّام بتوضيح: يابة إنتَ تعرف وهدية تعرف.. إحنة شكَد نحبها ونخاف عليها..(والتفت الى اخته)بس بنفس الوقت نخاف عليها..ومهما كبرت احنة نشوفها بعدها صغيرة .
ابتسمت هدية لأخيها: وآني بعد احبكم واريد رضاكم علية .
دحّام وهو يداعب شعرها: والله هداوي لو ما عندي شغل إلا آخذج وأرجعج للجامعة بنفسي.


وفعلا صار هناك اعتراض من قبل اخوان الشيخ عبد الفتاح على انه لا يصح أن يرسل إبنته الى العاصمة فقط من أجل ان تدرس ..وما الذي ستستفيده من تلك الدراسة خصوصا انها غير محتاجة للوظيفة او الشهادة ؟وبعد مناقشات حادة اصر الحاج عبد الفتاح انه حرّ في في تعامله مع ابنته.
..
ووفعلا بدأت بتقديم اوراقها للجامعة وتم قبولها في كلية القانون وبدأت تحضيراتها من أجل السكن في القسم الداخلي المخصص للطالبات القادمات من مناطق بعيدة و رغم فرحتها ان حلمها قد تحقق ,فقد كانت خائفة من إنها لن تستطيع ان تبتعد عن اهلها او بيئتها التي تعودت عليها فهي لم تتعود المبيت خارج غرفتها ولم تتشارك مع احد من قبل ..لذا فحياتها القادمة تقلقها بالإضافة لمستقبلها...

تجلس الآن في غرفتها لتحضير اغراضها وتجلس معها الام التي لم تلدها (أم دحام) زوجة ابيها التي تخاف عليها
أم دحام وهي تتكلم بعيون دامعة: والله يمة هدية مدري ليش خايفة عليج من هالمشوار لو الله يهديج وتتعوذين من الشيطان وتعوفين سالفة الكلية.تدريني ما خلفت بنات وربيتج من انتي صغيرة..وتعودت عليج..هسة تريدين تعوفيني بوحدي؟

هدية دمعت عينها لدموع الأم المربية :اكَوول يمة هذا بدال متدعيلي رب العالمين ياخذ بيدي ويستر علية انوب تزيدين خوفي.

ام دحام: والله يمة مو مبطلة اندعيلج..بس ما اعرف احس البيت راح يفرغ علية؟صحيح مرة دحام وجهالها بالبيت بس
إنتي بنتي أمون عليج.. احجي وياج..احجي عليج .

هدية تحاول ادخال البسمة لقلب ام دحام: خلااص يمة اذا متكَدرين تفاركَيني خليني احضرلج جنطة وتعالي ظلي وياية بالقسم.

ام دحام فتحت عينيها: اشون يمة ؟ تعرفين ما اكَدر اروح لبغداد؟
وابوج واخوانج منو يبقى وياهم ؟

هدية وهي تضحك: اخواني زلم وكلمن يتكفل بنفسه..
وأبوية يجدد شبابه وية عروسة حلوة 14 سنة ونوصيها تدير بالها عليه حتى لا يظل بالج يمة.

ام دحام ضربت على صدرها بطريقة العجائز: شوفو بالله صارلي ساعة ابجي عليها ومقهورة وهي تريد تجيبلي ضرة...
هدية وهي مستمرة بالضحك: يعني والله حيرتيني مرة تكولين ما اكدر اعوفج ومرّة تكولين ما اعوف ابوج ..ارسي على بر يا عيني.
.
أم دحام وهي تضرب كفا بكف: يا ربي والله هالبنية راح تخبلّني..خليني اروح اكمل شغلي بالمطبخ قبل لا يرتفع عندي الضغط .


هدية وهي تمازح أم دحّام : هااا يمة ماكَلتي احضرلج الجنطة لو لا؟


و هناك حيث العاصمة...

وفي أحدى صالات السهر التي يرتادها..ابتسمَ ساخرا من "سلطان" الذي اغتاظ لكونه يخسر الرهان للمرة الــتي لا يعرف عددها أمامه ...
قاد سيارته برفقة"نازك"اجمل جميلات السهرة..والتي أختارته لتقضي معه سهرتها..
هو يعرف كيف يسحرهن بكلامه ورقّته ولطفه في التعامل معهن..
هو يدرك أن الكلمة الرقيقة هي ما تذيب قلب كل انثى,,لكن ذلك الــ سلطان لا يتعلم ابدا.

قضى معها وبرفقتها اوقاتاً رائعة,,فهي جميلة خفيفة الظل..انتهت سهرتهما التي امتدت لساعات..
تشبثت به بدلال:دودي ابقى هنا اليوم.
دريد:تؤ تؤ تؤ..تعرفين قوانين بيتنا..لا مبيت خارج البيت .
نازك وهي تحيط عنقه بذراعيها:أكَول حبيبي.عندي سفرة لتركيا بعد 10 ايام..(غمزت له)تحب نروح سوة.
ابتسم :والله ياريت..بس تعرفين خلال اسبوعين يبدي الدوام بالكلية,,ولتنسين هذي السنة الثانية الي ولازم اشد حيلي من هسة.
نازك بدلع: يوووه ..والله ما اعرف على شنو متعّب نفسك بهالكلية؟والله واحد بمكانك يروح يستلم الشغل ويرتاح من همّ الكلية والدوام.
اقترب منها موضحا:ما حزرتي حبي..الكلية بس تقضية وقت وحتى يكمل برستيج العائلة..تعرفين ميصير اخواني كلهم عدهم شهادات وآني لا ..بينما الشغل مسؤولية والتزام.
ابعد ذراعها بلطف وانسحب من امامها مبتعدا عنها راميا لها قبلة في الهواء: يلا اشوفج بعدين...باااي.



(سبحانك اللهم وبحمدك اشهد الا اله الا انت استغفرك واتوب اليك)




المقدمة ..فى نفس المشاركة

الفصل الاول ..فى نفس المشاركة
الفصل الثاني
الفصل الثالث
الفصل الرابع
الفصل الخامس
الفصل السادس
الفصل السابع
الفصل الثامن
الفصل التاسع
الفصل العاشر
الخاتمة



الكاتبة : شوق2012
تصميم الغلاف والتواقيع للابطال : salima89
تصميم قالب الصفحات الداخلية (عند تصميم الرواية ككتاب الكتروني) : حلا
تصميم الفواصل :salima89
تصميم البنر الاعلاني : salima89
تصميم وسام التفاعل المميز : salima89




الرواية كاملة ككتاب الكتروني
المحتوى المخفي لايقتبس


شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


ملكة حمادة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-05-17, 05:27 PM   #1313

afnan8

? العضوٌ?ھہ » 381700
?  التسِجيلٌ » Sep 2016
? مشَارَ?اتْي » 275
?  نُقآطِيْ » afnan8 is on a distinguished road
افتراضي

شككككككككككككككككككككككككككككراً لك

afnan8 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-06-17, 10:20 AM   #1314

بنت ابووووووها

? العضوٌ?ھہ » 354210
?  التسِجيلٌ » Sep 2015
? مشَارَ?اتْي » 206
?  نُقآطِيْ » بنت ابووووووها is on a distinguished road
افتراضي

شكرا.......وباركالله فيك..

بنت ابووووووها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-17, 01:26 AM   #1315

ورود المحبه

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية ورود المحبه

? العضوٌ?ھہ » 398864
?  التسِجيلٌ » May 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,133
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » ورود المحبه has a reputation beyond reputeورود المحبه has a reputation beyond reputeورود المحبه has a reputation beyond reputeورود المحبه has a reputation beyond reputeورود المحبه has a reputation beyond reputeورود المحبه has a reputation beyond reputeورود المحبه has a reputation beyond reputeورود المحبه has a reputation beyond reputeورود المحبه has a reputation beyond reputeورود المحبه has a reputation beyond reputeورود المحبه has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   ice-lemon
¬» قناتك mbc
افتراضي

غاليتي بعد قراءة الفصلين الأول والثاني الصراحه تحمست أكمل باقي الروايه ومعرفة تطور العلاقة بين دريد وهديه ... سلمت الأنامل موفقه يارب

ورود المحبه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-17, 01:59 AM   #1316

mis.qamber

? العضوٌ?ھہ » 345797
?  التسِجيلٌ » Jun 2015
? مشَارَ?اتْي » 22
?  نُقآطِيْ » mis.qamber is on a distinguished road
افتراضي

كوووولش جميلة
شكرا جزيلا


mis.qamber غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-06-17, 08:50 AM   #1317

za in

? العضوٌ?ھہ » 393416
?  التسِجيلٌ » Feb 2017
? مشَارَ?اتْي » 12
?  نُقآطِيْ » za in is on a distinguished road
افتراضي

رواية رائعة بالعراقية الحبيبة ♥

za in غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-06-17, 03:39 AM   #1318

suraj21

? العضوٌ?ھہ » 401588
?  التسِجيلٌ » Jun 2017
? مشَارَ?اتْي » 4
?  نُقآطِيْ » suraj21 is on a distinguished road
:thanks:

كلش حلوه

شكراااااااا


suraj21 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-06-17, 05:51 AM   #1319

همسة وطن
 
الصورة الرمزية همسة وطن

? العضوٌ?ھہ » 392715
?  التسِجيلٌ » Feb 2017
? مشَارَ?اتْي » 52
?  نُقآطِيْ » همسة وطن is on a distinguished road
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

ولله عجبتني من اسمه وانوب لهجتي تجنن اكيد
كل توفيق الج ي عمري


همسة وطن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-06-17, 10:17 AM   #1320

ايتن 12

? العضوٌ?ھہ » 357107
?  التسِجيلٌ » Nov 2015
? مشَارَ?اتْي » 112
?  نُقآطِيْ » ايتن 12 is on a distinguished road
افتراضي

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

ايتن 12 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:21 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.