آخر 10 مشاركات
ورود العشاق ماتذبل على الطاري * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : عييون الريم - )           »          عبثٌ،، أسألك! (85) -ج1 س حدّ العشق!- للكاتبة: Just Faith [مميزة]*كاملة&الرابط معدلة* (الكاتـب : Andalus - )           »          موسم الورد* متميزه * مكتملة (الكاتـب : Asma- - )           »          سمراء الغجرى..تكتبها مايا مختار "متميزة" , " مكتملة " (الكاتـب : مايا مختار - )           »          أمنية " مميزة ومكتملة " (الكاتـب : بحر الكلمات - )           »          وخُلقتِ مِن ضِلعي الأعوجُا=خذني بقايا جروح ارجوك داويني* مميزة * (الكاتـب : قال الزهر آآآه - )           »          سينابون(91) ج2 -قلوب شرقية -للمبدعة: نرمين نحمدالله[حصرية ](مميزة)-{ القطعة 32} (الكاتـب : نرمين نحمدالله - )           »          أنات في قلوب مقيدة (الكاتـب : Asmaa Ahmad - )           »          المُحترَم البَرْبَريّ * مكتملة * (الكاتـب : منال سالم - )           »          عندما يعشقون صغاراً (2) *مميزة و مكتملة *.. سلسلة مغتربون في الحب (الكاتـب : bambolina - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

مشاهدة نتائج الإستطلاع: أي قصه من القصص حبيتوها أكثر وشخصيه جذبتكم نحوها ؟
حسام 605 59.31%
ايمن 248 24.31%
صلاح 88 8.63%
وليد 127 12.45%
بسام 67 6.57%
هبه 359 35.20%
سجى 143 14.02%
رشا 133 13.04%
ديما 97 9.51%
إستطلاع متعدد الإختيارات. المصوتون: 1020. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

Like Tree17598Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-08-14, 09:52 PM   #1211

*strawberry*

نجم روايتي وأميرة واحة الأسمر بقلوب احلام،طباخة روايتى فى مسابقة الكيك عضو كتابة الروايات الرومانسية

alkap ~
 
الصورة الرمزية *strawberry*

? العضوٌ?ھہ » 280191
?  التسِجيلٌ » Dec 2012
? مشَارَ?اتْي » 2,723
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » *strawberry* has a reputation beyond repute*strawberry* has a reputation beyond repute*strawberry* has a reputation beyond repute*strawberry* has a reputation beyond repute*strawberry* has a reputation beyond repute*strawberry* has a reputation beyond repute*strawberry* has a reputation beyond repute*strawberry* has a reputation beyond repute*strawberry* has a reputation beyond repute*strawberry* has a reputation beyond repute*strawberry* has a reputation beyond repute
¬» قناتك fox
?? ??? ~
ألهى [قلوبنا]بين يديك امنحها صبرا لا ينتهى
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي


عماله تقولى ممل ممل ممل نزلى الفصل و احنا نحكم
كونى واثقة من كتابتك يا قلبى و لو مش فى المود تتكتبى اجل الفصل شوية


*strawberry* غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 25-08-14, 09:55 PM   #1212

Hebat Allah

مشرفة منتدى البرامج والحاسوب ومصممه في الروايات والقصص المنقولة وكاتب فلفل حار و فراشة متالقة بالقسم الازياء وشاعرة متألقة وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام

alkap ~
 
الصورة الرمزية Hebat Allah

? العضوٌ?ھہ » 275242
?  التسِجيلٌ » Nov 2012
? مشَارَ?اتْي » 6,334
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Libya
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » Hebat Allah has a reputation beyond reputeHebat Allah has a reputation beyond reputeHebat Allah has a reputation beyond reputeHebat Allah has a reputation beyond reputeHebat Allah has a reputation beyond reputeHebat Allah has a reputation beyond reputeHebat Allah has a reputation beyond reputeHebat Allah has a reputation beyond reputeHebat Allah has a reputation beyond reputeHebat Allah has a reputation beyond reputeHebat Allah has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   pepsi
¬» قناتك carton
¬» اشجع ahli
?? ??? ~
أنا شخص لذاتي أكتب عن نفسي وعن حياتي .. لا أكتب لصديق خان ولا لحبيب ليس له في القلب مكان ..هبوش
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

مساؤ جميل عليكم

مبرووووووووووووووووووووووووك سماوي الرواية جديده

كان نفسي أكون موجوده معاكي

ان شاء الله تتعوض

الذين يشاهدون محتو
ى الموضوع الآن : 33 ( الأعضاء 23 والزوار 10) ‏Hebat Allah*, ‏*strawberry*, ‏yoda5, ‏ابيار, ‏princesse mimi, ‏مكاوية والخطوة ملكية, ‏الاميرة نور, ‏dodo ph, ‏سفيره راك, ‏salwa shazly, ‏nada alaa, ‏عشق القلم, ‏tamara2, ‏la princesse * malak, ‏سودوكو, ‏انستزيا, ‏omniakilany, ‏hollydeath, ‏ياسمين على احمد, ‏شموسه3, ‏كلي اناقه, ‏فطومة الامورة, ‏wom35


Hebat Allah غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 25-08-14, 10:00 PM   #1213

مزيج الأرواح

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية مزيج الأرواح

? العضوٌ?ھہ » 316135
?  التسِجيلٌ » Apr 2014
? مشَارَ?اتْي » 211
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » مزيج الأرواح has a reputation beyond reputeمزيج الأرواح has a reputation beyond reputeمزيج الأرواح has a reputation beyond reputeمزيج الأرواح has a reputation beyond reputeمزيج الأرواح has a reputation beyond reputeمزيج الأرواح has a reputation beyond reputeمزيج الأرواح has a reputation beyond reputeمزيج الأرواح has a reputation beyond reputeمزيج الأرواح has a reputation beyond reputeمزيج الأرواح has a reputation beyond reputeمزيج الأرواح has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   sprite
¬» قناتك action
?? ??? ~
قِف; على ناصيةِ الحُلمِ وقاتل ...
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 36 ( الأعضاء 25 والزوار 11)
~ مـڒيج الٲرﯡآح ~, ‏love star2, ‏انثى الهوى, ‏الاف مكة, ‏نور الضى, ‏princesse mimi, ‏yoda5, ‏ابيار, ‏مكاوية والخطوة ملكية, ‏الاميرة نور, ‏سفيره راك, ‏salwa shazly, ‏nada alaa, ‏عشق القلم, ‏tamara2, ‏la princesse * malak, ‏سودوكو, ‏انستزيا, ‏omniakilany, ‏hollydeath, ‏ياسمين على احمد, ‏شموسه3, ‏كلي اناقه, ‏فطومة الامورة, ‏

سما تعرفي إنك أنتي المملة ,, هقتلك ي بنت هقتلك >.<
نزلي وإحنا هنحكم فعلاً


مزيج الأرواح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-08-14, 10:02 PM   #1214

انثى الهوى

نجم روايتي ومصممة في منتدى قصص من وحي الاعضاءوفراشة متالقة بعالم الازياء والاناقة ومركز اول بمسابقة ملخصات

alkap ~
 
الصورة الرمزية انثى الهوى

? العضوٌ?ھہ » 291386
?  التسِجيلٌ » Mar 2013
? مشَارَ?اتْي » 11,073
?  مُ?إني » أروقــة الحــروف
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » انثى الهوى has a reputation beyond reputeانثى الهوى has a reputation beyond reputeانثى الهوى has a reputation beyond reputeانثى الهوى has a reputation beyond reputeانثى الهوى has a reputation beyond reputeانثى الهوى has a reputation beyond reputeانثى الهوى has a reputation beyond reputeانثى الهوى has a reputation beyond reputeانثى الهوى has a reputation beyond reputeانثى الهوى has a reputation beyond reputeانثى الهوى has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
¬» قناتك mbc4
?? ??? ~
مَا عُدتُ أعبأ بالكَلام فالنَاسُ تعرفُ ما يقالْ كلُّ الذِي عنْدي كلامٌ لا يُقالْ'
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

نحن هناااااااااااااااااااااااااا
مساء الورد


انثى الهوى غير متواجد حالياً  
التوقيع





بحبك هارتي


رد مع اقتباس
قديم 25-08-14, 10:06 PM   #1215

سما نور 1

نجم روايتي وكاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام

alkap ~
 
الصورة الرمزية سما نور 1

? العضوٌ?ھہ » 310045
?  التسِجيلٌ » Jan 2014
? مشَارَ?اتْي » 11,168
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » سما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يضيق الكون في عيني فتغريني خيالاتي
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

بنات راح انزل الفصل ياريت ماتقاطعون التنزيل لان راح ينزل على جزئين ..

صدق ..اسفه على التأخر هههههههههه


سما نور 1 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 25-08-14, 10:08 PM   #1216

سودوكو

نجم روايتي


? العضوٌ?ھہ » 306197
?  التسِجيلٌ » Oct 2013
? مشَارَ?اتْي » 386
?  نُقآطِيْ » سودوكو has a reputation beyond reputeسودوكو has a reputation beyond reputeسودوكو has a reputation beyond reputeسودوكو has a reputation beyond reputeسودوكو has a reputation beyond reputeسودوكو has a reputation beyond reputeسودوكو has a reputation beyond reputeسودوكو has a reputation beyond reputeسودوكو has a reputation beyond reputeسودوكو has a reputation beyond reputeسودوكو has a reputation beyond repute
افتراضي

xيشاهدون محتوى الموضوع الآن : 43x( الأعضاء 32 والزوار 11)‏سودوكو, ‏نور الضى, ‏ام غيث, ‏princesse mimi, ‏سما نور 1, ‏الاف مكة, ‏سفيره راك, ‏نـور محمد, ‏toto kareem, ‏hidaya 2, ‏~ مـڒيج الٲرﯡآح ~, ‏ابيار, ‏نداء الحق, ‏انثى الهوى, ‏شيزكيك, ‏الحب الأول, ‏love star2, ‏yoda5, ‏مكاوية والخطوة ملكية, ‏الاميرة نور, ‏salwa shazly, ‏nada alaa, ‏عشق القلم, ‏tamara2, ‏la princesse * malak, ‏انستزيا, ‏omniakilany, ‏hollydeath, ‏ياسمين على احمد, ‏شموسه3, ‏كلي اناقه, ‏wom35

تسجيييل حضووور


سودوكو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-08-14, 10:10 PM   #1217

سما نور 1

نجم روايتي وكاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام

alkap ~
 
الصورة الرمزية سما نور 1

? العضوٌ?ھہ » 310045
?  التسِجيلٌ » Jan 2014
? مشَارَ?اتْي » 11,168
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » سما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يضيق الكون في عيني فتغريني خيالاتي
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الفصل الرابع

دقه قلب


بيت الجد ...
بات الموقف فوق احتماله فحتى بعد أن رجع ثاني يوم كي يأخذ ابنته كانت أم هبه من تقف بوجهه لتخبره بطريقه لطيفه أن يترك بنته حتى تكبر قليلاً .. لقد صبر وصبر لدرجه انه لم يعلم أنه يملك هذا المقدار من التحمل وفوق هذا عمه مازال متعب ولايستطيع التكلم معه .. لقد اخبر تلك الصغيره الوقحه انه غير مسؤول عن تصرفاته بعد الأن ولم يرغب باثاره مشكله بهذا الوقت الحساس ولهذا التجأ الى جده صحيح انه متعب ومريض ولكن هذا الحل الوحيد الذي دار بعقله ... هذه أول مره يعجز بها عن حل موضوع يخصه ليس ضعف منه فهو قادر على استعادة ابنته بالقوة لو رغب ولكن هناك شئ بداخله يمنعه من التسبب بمشكله .. وهاهو الأن يجلس بغرفه جده مع عمه .. لقد شرح الموضوع لجده وعندها طلب رؤيه عمه كي يخبره بقراره .. يرغب أن يمحي نظره التحدي من عيني هبه لدرجه أنه تمنى أن تكون موجوده عندما يحكم جده بينهما .. وهو متأكد أن جده سوف يؤيده بقراره .. صحيح انه يشعر بخيبه أمل لعدم تواجدها الأن ولكن سوف يحرص على أن يذهب مع عمه اليوم كي يرجع أبنته .. وبدون أن يعلم كان شبح ابتسامه قد ظهرت عليه ...
كان الجد يرقب حسام الذي بدا واثق من موقفه ونظره غرور بعينيه .. ولكن مالفت نظره حقاً تلك الابتسامه الصغيره التي ظهرت قبل أن تختفي بلمح البصر .. منذ سنوات لم يرى حفيده يستمتع هكذا قد يحكم عليه البقيه أنه رجل بارد لا يملك مشاعر ولكن هو اعرف الناس به وهو شخص عانى الكثير بحياته ويستحق فرصه للسعاده وزواجه من سحر لم يكن ناجح رغم أنها تعشقه لدرجه كبيره ولكن لم تستطع احتواءه ومعرفه شخصيته حقاً هو يحتاج الى انسانه قويه وهذا هو الشئ الذي شجعه على قراره رغم أن وفاه حفيدته سحر كان كالضربه القاضيه له حتى لم يعد يستطيع أن يغادر غرفته من المرض ولكن على الحياه أن تستمر .. فهو بدأ يشعر بالذنب تجاه حسام منذ فتره طويله وهو يراه اقفل على مشاعره بداخله ويعيش حياته للعمل فقط ..وهبه الوحيده التي قد تحرك شئ بداخله فهي انسانه قويه وهو متأكد أنها سوف تساعده كي يتخطى جرح أمه له ... أما طويله اللسان هبه والوحيده التي من صغرها لم تخف منه ولها بقلبه مكانه أكبر من باقي احفاده .. هي تستحق الأفضل وحسام هو اكثر شخص مناسب لها ..
( لقد طلبت رؤيتكم اليوم كي اخبركم بالحل لهذا النزاع فااخر شئ اريده هو أن تتفكك العائله بسبب هذه المشكله.. وتذكروا أنا لا أسألكم رأيكم ..أنا اخبركم .. والذي لديه اعتراض ليأتي لي ويخبرني به ) .. لقد حرص الجد أن يتكلم بطريقه جاده وحازمه حتى لايتجرأ احد على نقاشه
لماذا بدأ يشعر بالتردد بعد كلام جده .. كان حسام ينظر لجده يحاول ان يفهم مايدور بعقله ... الموقف لايحتاج لهذه المقدمه فهو صاحب الحق .. وفقط عليه أن يقول أن البنت مكانها مع أبوها ..
رده الفعل الوحيده من الأبن والحفيد تجاه كلام الجد هو نظرات متوجسه ومتردده
( هبه وحسام عليهم الزواج ..)
ارتفع رأس حسام بسرعه وكأنه غير متأكد من ما سمع ... نفس حاله عمه الذي لم يعرف ماذا يقول حقاً بهذه اللحظه ..
(أبي مع احترامي لك ولكن سحر لم يفت على موتها الكثير وهبه مازالت صغيره و عليها أكمال جامعتها .. ) .. تكلم عمه قبله بينما الافكار تأخذ عقل حسام وترجعه ..
(هي ليست صغيره .. وجامعتها لم يتبقى لها الكثير حتى تكملها والأن من لديه اعتراض واقصد بكلامي هبه وحسام فقط ليأتي غداً لي ويخبرني بنفسه .. اخرجوا الأن اريد النوم ) .. نهضوا وكل يفكربما قاله لهم الجد بدون كلمه اضافيه .. ببساطه لأن الجد تمدد على السرير واغمض عينيه بينما يشير لهم بيديه أن يطفئوا الضوء بخروجهم ..

أخر شئ توقعه من جده أن يورطه بالزواج من تلك الصغيره .. هو اصلاً لارغبه له بالزواج الأن فكيف اذا الزواج باأنسانه مزعجه مثلها .. لن يحتملها يوم واحد .. ولكن الغريب أنه لم يشعر بالغضب من قرار جده والأغرب أنه يشعر بالفضول ليرى رده فعلها ..

رافق عمه بدون أن يستمع لحس المنطق لديه ويترك الوقت لعمه حتى يناقش الموضوع مع هبه على انفراد .. ولكن كان يريد أن يتكلم معها ليتفقوا على رأي أمام جده .. اقنع نفسه ان هذا هو السبب وليس ليرى رده فعلها ..

كانت تجلس وعيونها توسعت وكأن هناك من ألقى نكته سخيفه على مسامعها .. تتزوج من حسام .. تفضل أن ترمي نفسها من الطابق العشرين لتسقط وسط البحر ثم تأكلها الاسماك على الارتباط به ثقيل الدم .. ولكن جديه كلام أبوها جعلت الخوف يتسلل لها .. هل هو موافق على هذه المهزله .. استرقت نظره الى حسام لتفاجأ أنه مثبت نظره عليها مع ملامح غير مقرؤه وما أن تلاقت أعينهم حتى وجهت له نظرات ناريه وهي تود لو كانت لوحدها معه لكان عرف رأيها حقاً .. هل هو موافق .. زاد حنقها عليه .. ثم لماذا هو هنا اصلاً حتى أنها لن تستطيع التكلم براحتها بوجوده ..ألم تقل أنه ثقيل الدم ..
( أبي الرأي رأيك طبعاً ولكن أنت تفهم أن الموضوع صعب اذا لم يكن مستحيل .. أعني أنظر انه زوج سحر اختي .. اضافه الى أني اريد أنهاء دراستي ) كانت تتكلم بكل أدب ولطف جعلت حسام يفكر أن لها انفصام بالشخصيه فمعه تكون كشيطان يود قتله أما مع البقيه ملاك .. بمعنى الكلمه .. هل هو الوحيد الذي يرى كرهها له ..
( هذا كلام جدك وليس كلامي واذا رغبتي بالاعتراض اذهبي له فاأنا لم اعد قادر على شئ وأي شئ يقوله جدك سوف ينفذ .. الأ اذا استطعتي تغير رأيه .. علي أن ارتاح فالطريق انهك جسدي ) نهض أبوها كي يتركهم فبعد موت ابنته ومشكله ابنه ماعاد يستطيع تحمل شئ .. كانت شرارات الحرب تلمع بين أعينهم .. وكأنهم ينتظرون فقط أن يبقوا سويا كي تبدأ مواجهتم سويا ...

حقاً ماذا تظن نفسها .. هل تفكر أنني اموت شوقاً لتكون زوجتي ... ابتسم بسخريه بداخله اه لو تعلم كم انزعج منها .. تذكر المثل الذي يقول رضينا بالهم والهم مارضى فينا .. كان حسام يتمنى فقط لحظه أن تبقى لوحدها لترجع لطبيعتها ويسمع رأيها بصراحه حتى يرد عليها كما يجب فيريح نفسه قليلاً .. فهذا الأدب الذي يحل عليها بوجود البقيه هو متأكد انه فقط قناع .. قطعت سيل افكاره صوتها وهي تجيب عمه قبل أن ينهض ليتركهم سويا ..

( اذاً سوف اذهب غداً كي اقنع جدي بسخافه الفكره ) .. حذرها ابوها بنظراته أن تلتزم الأدب ولا تتمادى بكلامها ..
كان يكتم غضبه .. تلك الصغيره سبقته وقالت ماكان يرغب أن يقوله .. هو من كان عليه رفضها وليس هي ..هو من كان سيذهب غداً الى جده ليرفض هذا الزواج ولكن بعد الأن كلامه لن يجدي .. كيف تتحداه تلك الصغيره ..
( حسناً اذاً غداً عندما أتكلم مع جدي سوف يتفهم موقفي وخصوصا اذا وافقتني أنت .. مارأيك ) .. هل تتكلم معه باأدب ورقه.. ماذا تظن انها سوف تضحك عليه كطفل .. تباً لها سوف أريها كيف تتحداني ..فكر حسام وهو يسمعها ..
( غداً لنرى اذا استطعتي اقناع جدي .. وعندها لنتكلم ) بادلها ابتسامه سخريه .. جعلتها تشك بنيته ولكن لتصبر فقط ولتتحمل وجوده المزعج فعليه أن يساندها بقرارها أمام جدها ..اضافه انها عليها أن تبدو لطيفه ليترك ابنته معها ..

( أنت غير موافق على الزواج أليس كذلك ) .. كان يتأملها وهي تتظاهر بالأدب امامه بينما تسأله برقه من الواضح أنها مصطنعه وشعور بالاستمتاع يزداد لديه .. اذاً هي ترفضه .. صحيح ان هناك شعور مزعج تولد لديه لرفضها له ولكن مع ذلك كان يرغب أن يخضعها له ويكسر قوتها أمامه .. لن يريحها ويخبرها أنه لن يتزوجها اصلاً .. لتعاني هذه الليله وهي تفكر ..
نهض وهو يعدل سترته بدون سبب بينما يرى فضولها يكاد يقتلها أمام جوابه .. تقدم منها بخطوات بطيئه وهو مستمتع بتوترها ..
( مع السلامه يا أبنه عمي ..) تجاوزها ليخرج مع أبتسامه نادره له وهو يذكر نظرتها القاتله له بالنهايه ..
اختفت ابتسامته مع صوت هاتفه ليرى أن وليد المتصل .. لقد نسى موضوع وليد وعليه أن يحل هذا الشئ اليوم قبل أن يتصرف بدون علمه ويورط حاله بشئ أكبر منه ..



**********

تستند يداه على نافذه المكتب وهو يوجه نظره للشارع أمامه وعقله يفكر بها .. فراشته القاسيه .. لقد حذرها من أن تنقطع اخبارها عنه ومع ذلك اعادت الكرة واقفلت هاتفها ولم تعد تذهب لجامعتها ..لقد أخافها بانفعاله أخر مره فقد رأى الخوف بعينيها وهذا أخر ماكان يريد ... لماذا لايسير كل شئ كما يرغب هو لايطلب الكثير فقط أن يتزوج منها ليكون عائلته الخاصه فما المشكله اذاً ... هو يعشقها حقاً ويستطيع اسعادها لو فقط رضت أن يتزوجوا بدون موافقه أهلها فمستحيل أن يوافقون اذا عرفوا ما حصل ... يحتاج أن يتكلم معها مره ثانيه وهو متأكد انه يستطيع أقناعها فهي تحبه لقد أخبرته بذلك .. أبتسم وهو يذكر ماحصل بينهما واستسلامها له عندما يقبلها .. سوف يمنحها القليل فقط من الوقت فهو مقدر أنها بحاله حداد ولكن اذا تأخرت عليه سوف يذهب هو لها .. فحتى النوم طار من عينيه بسبب شوقه لها ولكن عليه التمهل قليلاً ومنحها فسحه حتى تستوعب طلبه وأكيد هي سوف توافق ... واذا لم توافق عندها سوف يتصرف بطريقته ..
لقد انقطعت عن جامعتها بحجه الحزن على سحر ولكن السبب الحقيقي كان الخوف منه ومن المواجهه .. تريد أن تخبره برفضها له ولكن خائفه من رده فعله .. قررت أنها سوف تخبره عبر الهاتف وتبقى بعض الوقت بالبيت حتى يهدأ وعندها سوف ترجع لحياتها الطبيعيه .. تجرأت وامسكت هاتفها لتتصل به بعد ايام من التحضير لهذه اللحظه ..

لم يصدق نفسه وهو يرى رقمها على هاتفه أبتسم بفرح وهو يموت شوقاً لها ..
( أشتقت لكِ حبيبتي ) ..قبل أن تنطق بحرف كان صوته يسبقها والشوق واضح عليه ..
( أيمن .. هناك شئ اريد قوله ) .. لهجتها واسلوبها جعل قلبه خائف .. أكملت بعد أن يأست من رده ..
( انا وأنت لن ينفع ان نكمل مع بعض .. أسفه ) ..هدوء لايعكره سوى صوت أنفاسه الغاضبه .. لفتره طويله لاتعرف كم أمتدت بينهما كسرتها هي ..
( أيمن .. ألن تقول شئ ) .. صوته جاء مختلف عن أي شئ عرفته به ..
( سمعتك ... تعالي غداً لنتقابل وعندها سوف نتكلم ) هدوئه اخافها أكثر من غضبه
( لا لن اذهب .. مستحيل أن ارتبط بدون موافقه أهلي وحسام لن يوافق ... انتهى كل شئ بيننا ) ..
( أنا من يقرر اذا انتهت علاقتنا أو لا ..اريد رؤيتك غداً ) قلبها يكاد ينفجر من الخوف بسبب صراخه عليها
( لا استطيع ايمن ) همست له
فتره ثانيه من الصمت قبل أن يتكلم هذه المرة ولكن بتوسل
( رشا لاتفعلي بي هذا ... أنا لااستطيع العيش بدونك )
( اسفه ولكن انساني ) وما أن اقفلت الهاتف حتى تجمعت الدموع بعينيها وبنفس الوقت كانت ترتجف من الخوف ..قررت أن تبقى بالبيت حتى يهدأ الموضوع .. بينما بالجهه الثانيه كانت عينيه قد أظلمت وقبضه يده حطمت زجاج النافذه التي أمامه بدون أن يشعر بالألم فوجعه الحقيقي كان بداخله .. لقد تخلت عنه ببساطه ... هو مستعد للموت من أجلها وهي تتركه عند أول عقبه .. أبتسم بصوره مخيفه .. حسناً هي من بدأت لم يكن ينوي أن يفعل شئ لها ..ولكن الأن كل شئ تغير ...

*****************
كانتا تجلسان على سرير هبه مع أيه .. لم تتوقف سجى عن التعجب عندما حكت لها هبه عن ماحصل بعد رجوع ابوها من عند جدها .. لم تستطع التكلم مع أمها فهي تعتكف بغرفتها منذ موت سحر وابوها مريض ولاتريد أن تزيد عليه أكثر .. ولكن تعجب سجى كل قليل بدون ان تساعدها بحل لم يكن نعم العون لها ..
( وماذا عن أحمد .. هل سوف تتركيه ) .. رفعت هبه نظرها اليها وهي لاتملك اجابه حقاً فهي تعرف أن احتماليه قبوله ضعيفه في السابق والأن باتت مستحيله فمهما كان لن تقدر أن تقول ..أبي .. هناك شخص يريد التقدم لي وبالمناسبه هو لايملك أي شئ ..
( لا اعرف سجى أحمد وأنا نهايتنا حانت ... أنتي رأيتي عندما أخبرته أن يتقدم لي عندما رأنا بسام كيف تشاجرنا ... حتى لو لم يأتي موضوع حسام فبعد مرض أبي لا اريد ازعاجه كما أن علي الاعتناء باايه ... غداً علي اقناع جدي وأنتِ تعرفين صعوبه المهمه ولكن مستحيل أن ارضى بالزواج بحسام يالهي أنه زوج أختي وهو أكثر شخص اكرهه ) ..
( وماذا لو حكم أن ترجعي أيه له ..ماذا سوف تفعلين ) .. رجعت نظراتها للتحدي وهي ترد بثقه لاتعرف مصدرها
( مستحيل أن اترك ايه معه .. أنا من سوف يربيها فاأنا الوحيده التي تستطيع منحها الحب بدون شرط ) ..
( ولكن هبه فكري بمنطقيه أنا اعرف أنك تحبين الصغيره ولكن هو أبوها اضافه الى أنك لن تقدري على الاعتناء بها ألن تتزوجي بيوم.. وهل زوجك سوف يرضى أن يربي أبنه اختك ..حبيبتي هو الوحيد الذي يملك حق عليها افهمي ) ..طل حزن من عيونها وهي تذكر وعدها لسحر .. ( سوف اتخلى عن الزواج لو كان هذا ماعلي فعله من أجل أيه .. أما بخصوصه فهو لايستحقها .. أنتِ لاتعرفين كم عانت سحر معه ...
اه .. اتركينا من هذا الموضوع الأن وأخبريني ماهو شعورك نحو طلاق وليد .. أنت تفهمين أنه لايستحقك وخصوصا بعد الذي فعله ) .. أبتسامه خفيفه ظهرت على سجى لتبدو بغايه البراءة والسذاجه ...( هذه فرصتي هبه .. أنا احبه والأن ربما سوف يراني .. ثم ماحصل أكيد له مبرر فهو أنسان جيد) ..
( أنتِ لستِ جاده .. سجى انتِ لن تبرري له مافعل .. لقد أذى زوجته كمجرم ) .. كانت سجى تتكلم بااندفاع وهي ترد على هبه ( أنا احبه ..وأنا متأكده انه لم يقصد أذيتها ) ..
كان وليد يستمع الى كلامهم من خلف الباب بدون أن يشعرا ... هي تحبه .. تلك الطفله تملك مشاعر نحوه وتدافع عنه حتى عندما اخته اتهمته أنه كمجرم .. لايعرف ماهو شعوره سوى المفاجأة من ما سمع .. ثم ليصدم بعد أن اخته تحب شخص وعلى علاقه به .. تدارك نفسه ولم يدخل عليهم ليفهم ماموضوع أخته بسبب سجى .. فعندها سوف تعرف أنه سمعها .. توجه للخارج ليلاقي حسام متناسياً حتى ماكان يريد من أخته قبل أن يسحبه الفضول ليستمع لصوتهما قبل أن يطرق الباب ..

**********************
اين ذهبت كل شجاعتها وخطابها الطويل الذي اعدته طول الليل أمام جدها ... جدها الذي يبدو متحفز وعلى اعصابه اليوم .. حسناً هم لن يقدروا على اجبارها بالزواج منه .. وبخصوص ايه سوف يجدون حل وسط بينهم .. لتربيها الأن هي وعندما تكبر سوف يعتني بها هو ..على الاقل سوف تقول هذا فربما يقتنعون ..

يسرق نظرات لها بدون أن تشعر حتى لايبدو مهتم بها ويمحنها حجم أكبر من قيمتها .. اليوم تبدو أكبر من عمرها حتى أنها لم ترمقه بنظره واحده من نظراتها الحاقده .. وكانها انسانه ثانيه عاقله تجلس بكل أدب ويديها متشابكه بحجرها بفستان أسود طويل مع ستره بنفس اللون .. اليوم سوف يرفضها هو أمام جده على الاقل ليكون البادئ ..

( حسناً هبه أخبريني عن سبب اعتراضك على كلامي ) .. حتى جده وقف ضد مخططه ليرفضها هو بالأول .. رفع رأسه نحوها ينتظرها أن تتكلم
( جدي انا افهم سبب طلبك هذا .. ولكن هو كان زوج اختي كيف استطيع الزواج به .. واذا كان الموضوع على أيه فسوف نتفق على تربيتها بيننا ..سوف نجد حل فلا تشغل بالك أنت ) منحته ابتسامه رائعه كنوع من الرشوى..
استدار الجد نحو حسام ليسأله نفس ماسأل هبه ... ليرد حسام بعدها بهدوئه المعروف رغم أنه فتن بااتسامتها حتى أنه لم يعرف ان لها غمازتين بوجنتها ..تبدو فقط قمه البراءه.....( أنا لا افكر بالزواج .. واذا فكرت فسوف أختار أنا زوجتي ... وبخصوص أيه هي أبنتي وسوف ترجع لي ) .. نظرت له بحقد كما تعود معها ابتسم بداخله .. لو قالت ابيض سوف يقول أسود ..لو قالت يمين سوف يقول يسار .. لن يريحها ابداً .. وأبنته سوف ترجع له .. برضاها او بغيره

نظر لهما الجد بغضب جعلهما يتوتران وكأنهما طفلان أذنبا وينتظران العقاب ..
(أليكم اذا قراري .. من يرفض الزواج هذا ..سوف يحرم من الورث اضافه أنني سوف اتبرأ منه )..
وجه نظره لحسام الذي توسعت عينيه من حكم جده .. ليكمل بعدها .. (وأبنتك لن تربيها أنت .. )
ثم استدار ناحيه هبه التي وجدت نفسها عاجزه عن الرد ولكن مع ذلك الورث ليس مهم لها وأن يتبرأ منها جدها ..هو طيب القلب وسوف يسامحها في مابعد ..
أكمل الجد ..( اما أنتِ .. فلا دراسه بعد الأن .. وأيه لن تقتربي منها لو رفضتي ) ..
زوج من العيون الغاضبه اتجهت نحوه ..
( جدي أنت تظلمني .لا يمكنك ذلك ) ..
( أنت لست جاد صحيح .. جدي فكر بالموضوع ) .. تكلما بنفس الوقت حتى لم يفهم منهم شئ ..
( أنا جاد ولديكم حتى الغد لتقرروا مصيركم ) ..
ما أن خرجا من عنده وهما يكتمان غضبهما حتى استدارت ناحيته لترجع الى طبيعتها والحقد ينقط من حروفها ..
( كله بسببك .. هل كنت لتخسر لو طاوعتني وتركت أيه معي ..ولكن لا ركضت الى جدي لتشتكي له .. الأن جد حل انت هيا .. الم توقعنا أنت بهذه المصيبه ) .. تضاعف غضبه اضعاف بعد سماعها .. أمسك بمعصمها ليسحبها خلفه حتى يدخل المكتب بعيداً عن اسماع وأعين البقيه ..
( احترمي نفسك عندما تتكلمين معي .. لاتجعليني اخرج عن تعقلي ) .. نفضت يدها منه كأنها لاتطيقه ..
( اه لقد اخفتني ... ماذا تتخيل نفسك حقاً .. اذا كان هذا تعقلك فاتوسل لك أريني جنونك) تكلمت بسخريه رغم أنه اخافها حقاً ولكن رفضت أن يظهر ضعفها نحوه .. تفاجأت به يتقدم نحوها وهي تتراجع بالمقابل ليحاصرها فتقف بين الباب المغلق وجسده .. اقترب أكثر حتى اندمجت انفاسهم سويا وعينيه لاتفارقها.. ارتجفت من الخوف وهي تسمعه يهمس لها بصوت خطر ..( أخر مره يعلو صوتك هنا ... وعندما اتكلم معكِ ردي باأدب .. وثقي بي لن يعجبك جنوني) شكت انه سمع دقات قلبها الخائف من ابتسامته الساخره التي اختفت بسرعه وهما متقاربين هكذا وانفاسه تحرق وجنتها رغم خوفها تتحداه بعينيها بينما افكاره ابعد مايكون عن التحدي .. بقى الهدوء ضيفهما لفتره...
لم يكن يريد الابتعاد عنها .. بهذه اللحظه توقف الزمن عنده وكل تفكيره ماذا سوف يحصل لو احتضنها الأن أو ربما يقبلها .. فكره تقبيلها جعلته يفقد تركيزه وهو ينظر لشفتيها الورديه ..
.. قطعت عليه افكاره عندما استطاعت الهرب منه الى الجهه الثانيه مستغله شروده..مزعجه حتى من التخيل منعته ..
..ازاحت خصله متمرده من وجهها تحاول أن تغطي على أرتباكها وخوفها وتكلمت باأكثر صوت ثابت استطاعت اخراجه بعد فتره ..( المهم الأن .. هل سوف ترفض .. أذا اتفقنا سويا ورفضنا جدي سوف يستسلم ولن ينفذ تهديده ) ..

كان يتمعن النظر بها بدون كلمه ... وبعد فتره تكلم بهدوء وثقه اخافتها فأملها الوحيد هو ان يرفض هو ( أنا موافق على الزواج .. أبنتي وعملي أهم شئ بحياتي واذا كان علي التضحيه بالزواج بك ..ليكن ) .. رأي الخوف بعينيها وكأنها صدمت بكلامه .. وشعور بالغضب من موقفها زاد لديه .. لايفهم لماذا هذا الرفض ..ماذا ينقصه وسيم غني وشخصيته رائعه ... هي فقط غبيه حتى لاترى هذه الفرصه أمامها ..هو من عليه رفضها وليست هي ..
( لا يمكنك .. أرجوك حسام اذا استطاع شخص أن يقف بوجه جدي فهو أنت .. سوف يضيع مستقبلي اذا وافق ابي على كلام جدي ) ..
وقف امامها بدون أن يهتز شئ به من ترجيها له وضعفها الذي ظهر لاول مره امامه ولكن مشاعره بقربها جعلته يناقض قراره بالرفض وهو يوافق على الزواج بدون تردد.. .. ( هذا سوف يكون بيدكِ أنتِ .. ) ..



**************
يجلس على كرسي من الجهه المعاكسه وصدره يعلو ويهبض من الغضب بينما يتأمل بتشفي ذلك المرمي جسده على الارض بعد أن تعرض للضرب على يده .. ولولا وعده لحسام لكان قتله ولكن الأخير جعله يقسم على أن لا يفعل.. قبل ساعه اتصل حسام به ليخبره أن هذا الحقير معه وقد وضعوه بالمخزن الخاص بهم .. أول ماوصل فك قيده وانهال عليه بالضرب فنال هو ايضاً نصيبه منه بعد معركه دامت بينهم ولكن غضبه ساعده كي ينتصر عليه ... يريد أن يكسر كل عظمه بداخله أو أن يجعله عاجز .. ينتظره أن يستيقط فالليل أمامه طويل كي يتمم أنتقامه منه .. لن يسمح لهما أن يعيشا حياتهما بسعاده مهما كلفه الامر ...

يقف حسام خارج المخزن وسط البرد وهو يفكر بقرار جده .. هو ربما يستطيع أن يغير رأي جده حول زواجهم اذا تكلم معه ولكن شئ بداخله يمنعه فمنذ أن اقترب منها وهي تستولي على افكاره .. تساءل لو لم تبتعد هي هل كان سيقبلها حقاً ربما كان سيفعل .. فقط ليسكتها ويعلمها الأدب ..لا لشئ أخر فهي لاتعني شئ له ذكر نفسه..
ليتزوجها ما المشكله .. هي أكثر انسانه تحب أبنته هو متأكد من ذلك أما بخصوص لسانها الطويل فهو سيعيد تربيتها على يده لتكون كما يرغب .. وهو متأكد أنه سوف يستمتع باأعاده صقلها .. أخذ نفس اخر من سجارته لينفث الدخان ومختلف التصورات عن طرق تربيتها طرأت له .. ولكن المشكله انه لايريد أن يرغمها على الارتباط به فكرامته لن تسمح له بذلك ولكنه ترك لها الخيار .... قطع افكاره صوت تحطم شئ من الداخل ..
لقد اختطف حرفياً الخطيب السابق لزوجه وليد .. أول مره يقوم بفعل اجرامي بهذه الصوره .. وبعد أن جلبه رجاله الى مخزن تابع للشركه قيده بعد أن اخبره من يكون وماذا سوف يحصل له وحذره لو عرف أحد ماسوف يحصل هنا سوف يجعله يندم .. لقد جمع معلومات عنه وعن عائلته بصوره شامله .. عرف أن أبوه توفى قبل فتره قصيره ولديه أخت على مشارف زواج مع أم مريضه .. لقد جهز كل شئ كي ينتقم وليد منه ولكن خوفه الوحيد هو أبن عمه وتهوره .. اسرع للداخل ليرى أن وليد قد كسر قدم ذلك الحقير بعد أن حطم الكرسي عليه ... كان هذا هو وقت تدخله فلو تركه ربما سوف يموت على يده ... اشار للرجال أن يخرجوا سالم ليضعوه بالسياره وينتظروه حتى يأتي ..
استدار نحو وليد الذي بدا كأن لاحياه له وصدره يعلو ويهبض بغضب مع جروح على وجهه وملابسه المتسخه نتيجه شجارهم ..
( انتهى الأن كل شئ .. وليد لن تفعل شئ بعد الأن ..هل تستمع لي ) .. رفع وليد عيونه تجاه حسام بهدوء
( أجل ... ولكن لن اسمح له بالارتباط بها ) أومأ له حسام موافق وهو يربت على كتفه ..( سوف اتكفل بكل شئ ..أريدك أن ترجع الأن الى البيت ) ..
ارتاح حسام بعد أن استمع وليد له .. عرف أنه لن يرتاح سوى بعد مواجهه ذلك الحقير لوحده وعندها سوف يشفي غليله ...
خرج حسام لينظر لسالم وهو متألم من ساقه ..قبض على فكه بقوة وهو يهمس له بصوت خطر ( اذا عرف أحد اخر بما حصل ..عندها سوف اقتلك بيدي ..) وسط ألمه رفع عينيه له بنظرات تحدي ( وماذا يمنعك من قتلي ..انتما مجنونان ..
لقد أخبرت ذلك الغبي أن شئ لم يحصل .. وها أنا اعيدها لم يحصل شئ ) ..
( لايهمني أنا هذا الكلام .. ولكن دعني اخبرك شئ .. أختك لن تلحق أن تفرح بزواجها عندما تخسر أخوها .. فكر بمصلحتك فقط .. فاأنت تلعب بالنار ومن سوف يتضرر هم عائلتك ... أما هي فسوف تنساها ولو اتصلت بها فقط لن تلوم سوى حالك ) دفع رأسه للخلف وبعدها اشار للرجال أن يرجعوه لبيته .. لقد دبر شهود كي يثبتوا أنه ووليد كانا بمكان أخر بهذا الوقت .. كما ترك بعض الرجال ليراقبوه على الاقل هذه الفتره ..



يتبع


سما نور 1 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 25-08-14, 10:12 PM   #1218

نور محمد

نجم روايتي


? العضوٌ?ھہ » 280078
?  التسِجيلٌ » Dec 2012
? مشَارَ?اتْي » 2,253
?  نُقآطِيْ » نور محمد has a reputation beyond reputeنور محمد has a reputation beyond reputeنور محمد has a reputation beyond reputeنور محمد has a reputation beyond reputeنور محمد has a reputation beyond reputeنور محمد has a reputation beyond reputeنور محمد has a reputation beyond reputeنور محمد has a reputation beyond reputeنور محمد has a reputation beyond reputeنور محمد has a reputation beyond reputeنور محمد has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سما نور 1 مشاهدة المشاركة
ياقمري انتي الي كلك رقه

الفصل مااتنازل عن موعده ههههههههههه بس راح ارسلك شئ على الخاص يعني تصبيره ههههههههههه
اولا اعتذر الكهرباء عملتها منها لله ولسه راجعه

ثانيا وده المهم ممل هههه طيب اترجاكى حاموت واكمل باقى الملل حرام عليكى ده انتى جباره علقتينى ايه التعذيب والساديه دى
طيب انا راح اتصرف


ياجماعه بدايه اكثر من رائعه للفصل ولا حد يصدق سمسوم يمكن تبغى الكمال والكمال لله وحده وانت فقط رائعه


نور محمد غير متواجد حالياً  
التوقيع
[IMG]6Mv06764[/IMG]
رد مع اقتباس
قديم 25-08-14, 10:16 PM   #1219

سما نور 1

نجم روايتي وكاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام

alkap ~
 
الصورة الرمزية سما نور 1

? العضوٌ?ھہ » 310045
?  التسِجيلٌ » Jan 2014
? مشَارَ?اتْي » 11,168
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » سما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يضيق الكون في عيني فتغريني خيالاتي
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

غرفه وليد

يجلس على الأرض وهو يسند ظهره الى السرير كفيه يحيطان برأسه ينظر الى الأرض منذ رجوعه للبيت وهو على هذه الحاله .. تصور انه سوف يرتاح بعد أن يتواجه مع ذلك الحقير سالم ..ولكن لم يشعر بأي نوع من الراحه بالعكس شعر بالفراغ .. لقد خسر كل شئ ..ابنه .. زوجته ..عائلته ... حتى نفسه فلم يعد نفس الشخص المبتسم دوماً الذى لايملك هموم .. لم يعد يرغب بالبقاء هنا عليه الرحيل فحتى عائلته تحمله ذنب ماحصل ونظراتهم مليئه باللوم نحوه ...

لقد رأته ما أن دخل بدون ان ينتبه لها .. كان مصاب بجروح والدماء تنزف من يده ..عيونه مظلمه لدرجه أخافتها .. ولكن لم تستطع منع نفسها من الدخول عليه لتحاول معالجه جروحه .. مرتبكه وخائفه من رده فعله .. طرقات خفيفه كما تعودت لتفتح الباب بعدها وتقف بدون ان تتجرأ على الدخول قبل أن يأذن لها ..

رفع رأسه ناحيتها ليراها حامله عده الاسعافات الأوليه وتقف تنتظر أذنه .. اشار لها كي تدخل وتغلق الباب اطاعته فوراً ..
(تعالي سجى ..هنا ) اشار بيده لتجلس قربه ..
اسرعت وهي تبتسم ببراءه بينما تفتح العلبه وتخرج بعض الادويه لتعالجه ..
( لماذا تعامليني بلطف .. ألستي منزعجه مني مثل البقيه ) .. منحته نظرة قبل أن تقول بثقه ..( انا اعرفك .. لابد ان هناك شئ اخر كي تتصرف هكذا . أنت شخص جيد ومستحيل أن تؤذي شخص) .. كانت تمسح الدماء من الجرح بجبهته ..
أختفت أبتسامتها ما ان امسك بمعصمها ليسحبها بقوة الى حضنه ويقيد حركتها بيديه حتى لم يعد يفصل بينهما سوى القليل.. كان يحرقها بنظراته وكأنه أول مرة يراها ليتعمق بملامحها بينما صدمتها بفعله جعلتها كالبلهاء لاتعرف ماذا تفعل .. هذه المره تكلم بهمس ..( وماذا لو قلت لكِ أنني شخص سيئ ..سيئ للغايه .. هل سوف تبقين تنظرين لي هكذا ) .. توسعت عينيها من كلامه رافضه حتى التفكير بهذا .. اقترب منها ببطئ ونظره على شفتيها التي افترقت قليلاً انحنى نحوها ليقبلها ببطئ وكأنه يرى فقط رده فعلها وعندما بقت ساكنه بين يديه حرر أحدى يديه ليمسك رأسها من الخلف يمنعها من الابتعاد مع تعمق قبلته لها لم يشعر بنفسه وهو يقسو عليها مفرغاً كل غضبه من ما يحصل ..

كانت الدموع تتجمع بعينيها وهي مصدومه بمشاعرها الان وتصرفه هذا بنفس الوقت تعيش تناقض بين قبلته التي حلمت بها دوماً وقسوته في معاملتها وكأنه يكرهها .. يطوقها بيديه بينما يلصقها بجسده بقوة لدرجه شعرت أنها سوف تختنق واصابعه تركت اثارها على بشرتها ..المرة الأولى الذي يتصرف بها هكذا معها .. لم تره من قبل بهذه الصوره المرعبه ..
شعر بدموعها تلامس بشرته استفاق عندها عن مايفعل ..لقد رأى الخوف واضح عليها دفعها الى الارض لتقع وتجرح يدها بدون أن يلاحظ .. أكمل بقسوه جعلت قلبها يرتجف ..
( أنتِ مجرد طفله كما توقعت... أكبري قليلاً وتصرفي بنضج ... أنا اسوء شخص قد تعرفيه ومن الأفضل لكِ أن تبتعدي عني فقد كرهت التصاقك بي ) .. تراجعت للوراء وقلبها ينزف من الألم من كلماته التي بدت لها صادقه .. خرجت بسرعه وهي تداري دموعها .. هل هكذا هي ..هل يراها كشئ مزعج بحياته اذا لماذا قبلها بهذه الصورة .. هل هي مثيره للاشمئزاز حتى يحتقرها بهذا الشكل .. اندفعت على سريرها وهي تذرف الدموع ..حمدت ربها أن هبه نائمه ولم تشعر بها .. هي تكرهه ماذا يظن انها لاتستطيع تجاوز حبها له ... سوف تنساه مهما كلف الأمر ..

لم يقصد أن يجرحها بكلامه ولا ان يقسوا عليها .. كان فقط يريد أن يفهمها أنه يراها كهبه ..ومستحيل أن يرتبط بها .. ولكن كلامها وثقتها أغضبته ..هو شخص حقير قتل أبنه بيده .. لايعلم لماذا تصرف هكذا ضرب بيده على الارض وهو يشتم .. هي صغيرته سجى التي رباها منذ صغرها لايراها سوى كهبه اخته ولكن ما أن اقتربت منه حتى شعور غريب حل به ..رغبه تحكمت به دفعته لتذوقها ليصدم بمشاعر لم يعتقد أنها سوف ترجع له بعد زوجته ..شعور اخافه وجعله يؤذيها لتبتعد هي عنه فهو لايضمن أنه يستطيع الابتعاد عنها .. لم يعد يراها كصغيره بعد الأن ..تنهد بتعب ..هذا افضل لتتركه وتبتعد فهو يؤذي الذين حوله فقط ..عليه الرحيل من هنا فلم يعد يسيطر على تصرفاته يشعر أنه سوف يجن ..


*************
غاضبه .. غاضبه من كل شئ ..ابوها كف نفسه وأخبرها بصريح العباره انه سوف يفعل مايقوله جدها فهو كبير العائله .. ولن يسمح لها بالدراسه اذا الجد لم يسمح لها ..لم تجد شئ تفعله سوى البقاء بغرفتها معتصمه لعل الرأفه تاخذ قلب ابوها ويسمح لها بالدراسه .. لقد مرت المهله التي وضعها جدها لهم وهي ثابته على موقفها ومانعه أي شخص أن يأخذ ايه ..حتى الجامعه لم تذهب لها منذ وفاه اختها ..

لقد عرف حسام من وليد بحالها وهي تحبس نفسها بغرفتها .. ولكن جده أمره أن يتمم الزواج اذا رغب بالاحتفاط بمنصبه بالشركه .. هو بين نارين .. كرامته تمنعه من الارتباط بها وهي تكرهه وترفضه .. وبين ضغط جده عليه وشئ اخر لايفهمه يجذبه كي يرتبط بها..
لقد توجه اليوم الى بيت عمه ليتكلم معها لأخر مره .. فمهما كان هو الكبير وعليه حل الموضوع ..

كانت تجلس بغرفتها تلاعب الصغيره عندما طرق وليد الباب عليها .. ( غيري ملابسك وأنزلي ..حسام يريد التكلم معكِ .. ) .. وقبل أن يخرج من الغرفه لايعرف ما الذي دفعه لسؤالها ..( سجى أين هي لم أراها اليوم ) .. ردت عليه ببرود ..( في الجامعه .. ) ..
منذ أن فعل معها مافعل وهي تتحاشاه .. حقاً لم يكن يرغب أن يؤذيها بهذه الطريقه .. ولكن هذه الأونه وكأن شيطان يتلبسه ليتصرف بهذا الشكل .. الغريب أنه بات يفكر بها بصوره مختلفه تماماً ..
بعد عشره دقائق نزلت الى الصاله حيث حسام يجلس مع وليد ..
( كيف حالك هبه .. لماذا لم تجلبي أيه معك ) .. تكره كل شئ متعلق به ..ابتسامته الغبيه ..طريقه كلامه .. هو السبب بحالها الأن ..
( لقد نامت .. ماذا هناك كي تستدعيني ) .. انحصرت ابتسامته من اسلوبها معه وكذبها فوليد اخبره قبل قليل انها تلاعب ايه ..( اليوم سوف أخذ أيه معي .. تذكرين كلام جدي .. اذا رفضتي سوف تكون أبنتي معي ). .. بهت وجهها لتخطر بعدها فكره .. ( لقد خططت لكل شئ ) ضحكت بسخريه وبدون مرح .. كان حسام مستغرب منها .. أما وليد فبدأ يشعر بالغضب من طريقه كلامها وخصوصا بعد تذكره انها على علاقه بشخص بدون علمهم ..
( يالهي كيف لم يخطر ببالي هذا الأمر .. أنت وافقت وانت متأكد من رفضي فتبدو أنك المضحي بينما أحرم انا من كل شئ ) ..
ضيق عينيه بغضب ..( رغم أنها فكره جيده لكن لم تخطر لي .. أنا لست من هذا النوع ..) .. كان يكتم غضبه يحاول التكلم بهدوء ولكن لها قدره على استفزازه كما لم يفعل أحد ..
( لست سوى اناني وحقــ..) قطعت كلمتها وهي مصدومه كحال حسام بعد أن رفع وليد يده وضربها كف على وجنتها .. تناثر شعرها وشعور بالذل والمهانه قتلها .. لقد صفعها اخوها لأول مره وأمام من .. أمام الشخص المسبب لها بكل المشاكل ..

لايصدق أنه رفع يده نحوها وبدون سبب يذكر .. لماذا ضربها الأن ..يالهي لقد فقد عقله ...بدون كلمه اضافيه خرج وليد كالاعصار من البيت .. هو بات خطر ويؤذي كل من حوله ..يشعر أنه وحيد ولم يعد يمتلك شئ حتى سجى باتت تبتعد عنه وتتلافى أي مكان يتواجد به ..يريد أن يعتذر ويفهمها أنه أخطأ .. ولكن أليس هو من رغب أن تبتعد عنه لماذا أذن يرغب ان ترجع لطبيعتها معه..
كانت كتمثال تقف وهي غير مصدقه لحد الأن ماحصل .. نست أن حسام معها .. حسام الذي مفاجأته بفعل وليد منعته من التصرف مباشره ..يريد أن يلحق باأبن عمه ويضربه على مافعل .. شعور بداخله لم يفهمه تحرك لديه وهو يراها تمسك خذها وعيونها تلمع من الدموع بدون أن تسمح لها بالتحرر ..

( هل تتألمين ) أقترب منها وقبل ان يرفع يده ليلمس خدها بتلقائيه وجهت له نظره قاتله وخرجت من الصاله بعد سؤاله هذا .. بعد ثواني خرج هو الأخر والغضب يعصف به مما حصل ..
بنفس اليوم وبالليل ارسلت هبه له رساله تخبره أن عليها رؤيته غداً...


******************
يجلسان بااحدى المطاعم الراقيه والتي تتميز بالخصوصيه ينتظر أن تبدأ كلامها ..فبعد أن قرأ رسالتها قرر اصطحابها اليوم للخارج بدل أن يبقون بالبيت ليقلل من توتر الجو بينهم .. كانت هادئه بنظرات قويه مع نفس الكره بعينيها .. انتبه لأول مره الى لون عينيها كحجر كريم ثمين ازرق .. هو ليس جيد بالالوان ربما شئ بين الازرق والأخضر .. عينيها ساحرتين وكأن قوتها تنبع منهما .. صحى على نفسه وهو يتأملها لينفض هذه الأفكار .. ويذكر نفسه بمدى ازعاجها ..ولكن بعد ثواني وبدون أن يشعر رجع لتأمله
(لقد ربحت .. أنا موافقه على الزواج .. ولكن بشروطي ) .. أبتسم بداخله ..لقد عرف أنها سوف تخضع بالنهايه .. ولكن مع ذلك لم يحب أن تكون مرغمه
( وماهي تلك الشروط ) ..كانا يتكلمان بهدوء على عكس مايجري بداخلهم .. ولكن كأنهم اتفقوا على عقد هدنه بسيطه ..
( دراستي سوف استمر بها حتى أحصل على الدكتوراه .. أنا اريد أن اكون معيده بالجامعه ) .. أعجبه تفانيها للدراسه وطموحها فهو الأخر لو لم يكن مسؤول عن اعمال العائله منذ صغره لكان أكمل دراسته ولم يتوقف على شهاده الجامعه
( لا مانع لدي .. أي شئ اخر )
( أجل .. زواجنا سوف يكون صوري فقط ) .. ارتبكت وهي تخبره بهذا الشرط .. وزاد توترها وسط صمته لفتره وهو يتمعن بها بنظراته بدون ان يبدو عليه رده فعل ..
لم يخطر بباله ابداً هذا الموضوع ...حتى انه لم يفكر به ..
( هبه لنكون واقعيين .. أنا رجل وأنتِ أمرأة وبالنهايه سوف يكون هناك شئ بيننا ) .. أحمر وجهها بدون أن يعرف اذا من الخجل أو الغضب ..
( لن يحصل شئ بيننا ثق بي .. أنا لا أراك كرجل ..زواجنا سوف يتم لسببين .. أيه و أوامر جدي واذا رغبت تستطيع الزواج باأخرى ) ..
لاتراني كرجل .. اذاً كيف تراني .. ..منع سؤاله من الخروج وهو يكتم غيضه منها ..ليبقى وحده معها ويعلمها كيف لاتراه كرجل
( وماذا عنكِ ..أنتِ سوف تظلمين ..انا لا اقول أنني اريدك كزوجه ولكن فكري بمنطق ) .. تباً .. كيف قال هذه الكلمات ..خرجت منه بدون أن يفكر حقاً ..كان عليه الموافقه فهي اصلاً لاتهمه .. ولكن استخفافها به اخرجه عن طوره .. تلك الصغيره تخرج أسوء مافيه ..لايفقده هدوءه سوى قربها
(هنا مربط الفرس ... انا لا امانع أن ابقى زوجتك مادامت بيننا حدود لكن اذا كنت تريد الزواج من أخرى بوقتها سوف ننفصل .. زواجنا مؤقت فقط ) ..
لمعت الفكره بباله ليبتسم بسره ... ذكيه لقد ادارت اللعبه عليه .. الأن اذا رفض هو عرضها سوف تكون هي من وافقت وهو المذنب .. تظن أنه سوف يرفض لقد قرأ بعينيها هذا ..

( حسناً ... فوجودك وعدمه لن يفرق معي .. ولكن لدي شروط أيضاً ) ..أبتسم بداخله باستمتاع وهو يرى غضبها واحمرار خديها فمظهرها الهادئ لم يدم طويلاً ..
( ممنوع أن يعرف أحد باتفاقنا ..اذا اخبرتي أحد سوف ألغيه و أمنعك حتى من الدراسه ) .. أنتفضت هنا ..فلم تعد تطيقه وصبرها طار
( لاتهددني .. ثم كيف أضمن انك لن تخلف وعدك لي .. أنا لا اثق بك ) .. كان صوتها غاضب
( هبه انا ساكت على قله أدبك معي مراعياً لظروفك .. ولكن اقسم لكِ اذا تطاولتي مره ثانيه سوف اعيد تربيتك ) ..ابتسمت بسخريه له
( ماذا سوف تضربني ) .. لاحظت ان عينيه لمعت بحنان للحظه .أو ربما توهمت قبل أن يقول ( البارحه لم يكن على وليد ضربك ...ولكن تفهميه فهو يعاني كثيراً ويحتاج ان يسانده احد ... أنا لن اخلف وعدي لك .. وهذا اخر كلام لدي) .. أدارت راسها بعيداً عنه وهي تمنع نفسها من الرد له ..طبعا سوف يدافع عنه فهم من نفس الطينه ..



*************
كان بالكاد يطلق عليه كلمه زفاف فلم يكن هناك أثر لفرحه من اي طرف أو أي نوع من الاحتفال حتى أن اقاربهم البقيه لم يعرفوا شئ واقتصر الموضوع على المقربين فقط .. هل أرتبكت أكبر خطأ بحياتها بالزواج به ..تنهدت بحزن عندما رجعت لها صوره أحمد وهي تخبره بظروفها ومايدفعها للارتباط باابن عمها .. الغريب انه تفهم موقفها وكأنه منتظر شئ كهذا من جانبها تركها وعيونه تفضح انكساره وحزنه .. كرهت حسام بوقتها اكثر واكثر .. سوف تجعله يندم على كل شئ ..هو السبب بماتعاني فلو أنه وافق أن تربي أبنته لما حصل كل هذا ..ثم أنه الوحيد المقرب من جده وهو الوحيد القادر على تغير رأي الجد ..ولكن لا ...هو أكيد يريد أن ينتقم منها لهذا السبب تزوجها ..يظنها سوف تكون سهله ومطيعه ..ضحكت بسخريه ..لايعرف بما تورط .. رغم قهرها وغضبها مما يحصل لكن المهم أنها أوفت بوعدها لأختها حتى لو كانت سعادتها المقابل ..

اليوم تبدو جميله ..كقطعه سكر .. لماذا اشعر بالاثاره اليوم .. يراقب عينيها وهي تلقي عليه نظره كره بين الحين والأخر .. ولكن لحظه ..لماذا هي تكرهني بالاساس لا افهم .. انا من كنت اعيش حياتي بسلام قبل أن تدخل بها مستوليه على أبنتي .. ابنتي أنا وهي بكل وقاحه تريد أن تربيها .. صغيره وغبيه ومزعجه وحلوة ..حلوة كحبه سكر .. هل جننت بماذا افكر ..هي لاتعني شئ لي ..ابعد حسام نظره عنها ولكن افكاره لم تبتعد عنه ..

ما أن تم التوقيع على اوراق الزواج حتى رجعوا لبيت الجد ..كانت تشعر بالغرابه فحتى لوكان هذا بيت جدها ولكن أن تعيش به بدل بيتها أمر غريب .. ودعت امها وابوها الذي بدا راضي عن أختيارها ..تجاهلت وجود وليد فمنذ ان ضربها وهي تمتنع عن الكلام معه ..أما سجى فمنذ ليله البارحه وهي تبكي رافضه واقع ابتعادها عنها ..
حاول أن يمسك يدها ليلبسها الخاتم وما أن تلامست ايديهم حتى حاولت سحبها بسرعه وهي ترميه بنظره قاتله .. ولكنه أمسكها بقوة ليهمس لها بتحذير ..( هبه لاتتصرفي كطفله ..لاتجعلي أحد يشعر بما بيننا ) .. اطاعته هذه المرة وهي تسمح له أن يلبسها الخاتم .. ولكن شيطان بداخله أخبره أن يتمادى معها ويصر على أن يلبسها العقد الذي اشتراه لها .. رأى أنها تصارع نفسها كي لاتفتعل مشكله .. كان يريد أزعاجها فقط ولكن ما أن اقترب منها وهو يقفل العقد من الخلف حتى أمتدت اصابعه تتلمس رقبتها بدون أن يسيطر على نفسه .. مامعنى مايحصل معه نسى العيون التي تراقبه بينما يضيع بمشاعر لم يدرك أنها قد تطرأ له .. دقات قلبه زادت بصورة غريبه أبتعد مرغماً عنها فما يحصل معه شئ غريب ..
حقير ..لقد تقصد أن يحرجها بهذه الصورة ..اه لو لم تتفق معه على أن لا يعرف شخص باتفاقهم لكانت عضت يده التي أمتدت لها .. أبتسمت فوراً ماأن رأت ديما توزع العصير ..اخذت الكأس وبكل ماتملك من لطف رفعت يدها لتناوله أياه وقبل أن يمسكه مستغرب من تلك النظره الشريره منها كانت قد سكبته كله على ملابسه لتتعالى بعدها الضحكات من بسام وديما وسجى ..
تعمدت ذلك حتى أن اعتذارها كان مزيف .. لقد أحرجته امام اقاربه ..سوف يعيد تربيتها اقسم بذلك .. وتلك الابتسامه سوف يمحيها بطريقته .. لتضحك الأن عليه ومالمانع مادام سوف يضحك هو بالنهايه ..كوب العصير البارد كان كافي كي يفيق من تلك المشاعر المجنونه ويتذكر كم هي مزعجه .. تركهم ليبدل ملابسه ويأخذ حمام سريع بينما الغضب يعميه..
ما أن غادر حتى استطاعت التنفس نهضت لتجلس قرب سجى وبسام وديما يتبادلون الضحك على صوره حسام وماحصل له ..
ما أن نزل حتى بحث عنها بعينيه ليجدها تضحك وملامحها وديه كملاك مع بسام ..حسناً تتصرف بود أكثر من اللازم .. لم تنظر له مره هكذا وهو زوجها .. كانت ملامحه لاتقرأ عندما رجع وجلس بينما كل فتره يسترق نظرة لها وهو يسمع صوت ضحكتها .. لايفهم ما الشئ المضحك لهذه الدرجه .. هل تضحك عليه ..


كانت ديما تجلس وهي تشعر بالاسف لكل تعبها كي تنتقي اجمل ملابسها وهو غير موجود ..تصورت أن صلاح سوف يرجع من السفر ليحضر زواج اخوه على الأقل ولكن رشا أخبرتها أنهم ببساطه نسوا اخباره بسبب كل مشاغلهم .. ضاعت عليها هذه الفرصه كي يراها بهذه الصوره ... دائما لاتملك الحظ معه وفي كل مرة يراها تبدو بااسوء حالتها مثل اخر مره وهي تلبس بنطلون قديم ممزق وبلوزه بيج مع بقع عليها كانت خصصتها للعمل بالبيت .. لم تعلم بوقتها أنه سوف يزورهم مع عائلته لتصدم به أمامها بينما هي تمسح الارض وشعرها متناثر وعندما تتحضر وتبدو جميله لايكون موجود ...
متى سوف يراها كما تراه ... هو فارس احلامها ..صحيح انه عابث ويملك بعض المغامرات ولكن هي تحبه وهذا مايثيرها به ..اضافه الى وسامته طبعا .. عليها أن تبدأ بالخطوة الأولى بدل الجلوس بدون فعل شئ على الاقل حتى ينتبه لها ولا ينظر لها كصغيره بعد الأن .. هل هو عديم النظر ولايرى جمالها فهي ترى نظرات الشباب لها وكم مره ابدى شخص اعجابه بجمالها .. ولكن سوف توقعه بحبها سواء شاء ام أبى ..

رقيقه وبريئه بفستان أسود قصير ولكن هي متغيره كانت سجى تجلس أمامه..شعر بسام أن شئ مفقود بداخلها من نظره عينيها التي تبدو حزينه ومتعبه وكأنها امضت ايام بالبكاء ... هل بسبب ابتعادها عن هبه هي حزينه .. تنهد باأسى فبسبب وفاه سحر لم يستطع فتح موضوع ارتباطه بسجى .. ولكن لن يؤجل الموضوع أكثر فحسام وهبه قد ارتبطوا وهم اقرب الناس لسحر ..لن يضيعها من يديه .. سوف يتكلم معها قريباً .. لم يكن يعرف بموضوع الزواج هذا سوى البارحه ولن ينكر أنه تفاجأ فهذا اخر شئ توقعه ..ثم ماذا حصل لذلك الذي اراد التقدم لها .. لقد رأى نظرات هبه لحسام وكأنها تود قتله ..هل أجبرت على الزواج منه بسبب ايه .. لوعرف بالموضوع لتدخل ولكن الأن لايستطيع قول شئ ..

بعد مغادره الكل طلب منها أن تتبعه ليريها جناحهم وقبل أن تتوجه لليمين لغرفه أختها كان قد سبقها وفتح باب احدى الغرف على الجهه الاخرى مشيراً لها لتدخل قبله ..
لقد جهز جناح خاص لهم ..بالواقع استغل غياب صلاح ليستولي على غرفته وغرفه رشا فيحطم الجدار بينهما ... وفي الجانب الأخر وضع غرفه صلاح بجانب غرفه رشا ..هو يتفهم أنها سوف تتحسس لو عاشت بنفس غرفه سحر ولهذا ما أن وافقت على الزواج حتى بدأ بالعمل .. لماذا فعل هذا لمزعجه مثلها لا يعلم..ولكن ما أن لاحظ ارتياحها حتى لو لم تقل شئ شعور غريب تسلل له بالفرح ..شعور لايكاد يذكر ..
تجاهلته كلياً عندما دخلت للغرفه وأول مالفت نظرها هو السرير ..كان هناك سرير واحد فقط ..ماذا يقصد بفعلته هذه ..لقد اوضحت أنهم متزوجين على الورق فقط .. ولكن ما أن التفتت له حتى صدمت بنظراته لها وابتسامه مخيفه على شفتيه وهو يخلع الستره ببطئ ..
( ماذا تفعل ) تصورت أن الموضوع سهل ولكن ما أن قفل باب واحد عليهم حتى تيقنت انها وقعت بفخ ..
( أذا لقد سكبتي العصير متعمده .. هل ضحكتي جيداً علي ) كان يتقدم ناحيتها ببطأ ولكن بدون أن يسمح لها بالفرار ..
قلبها بات يرتجف وهي تراه يقترب منها شئ فشئ .. لم يكن باب الغرفه قريب منها ..أذا الحمام ..سوف تركض وتقفل عليها الباب .. لقد نست مافعلته وسط توترها كيف تخيلت أنها سوف تفلت بدون عقاب ..
(اذا اقتربت أكثر سوف اصرخ ) الرعب واضح من كلماتها .. أبتسم بسخريه بدون أن يتوقف من السير نحوها ..( أصرخي ودعي مخيلتهم لما يحصل معنا ) .. استغلت هذه اللحظه لتقفز من على السرير الى الجهه الثانيه متجاوزه اياه الى الحمام وقبل أن تقفل الباب وضع قدمه يمنعها وبدفعه منه فتح الباب بينما تتراجع مذعوره وهي تراه يرفع أكمام قميصه بينما يبدو متسلي بخوفها الى أبعد حد .. لم يعد يفصل بينهم شئ بحثت بعينيها عن اي شئ لتضربه ولكن صدمت به يرفعها على كتفه وكأنها لاتزن شئ ويرميها بحوض الاستحمام الممتلئ بماء بارد ..ماء بارد بالشتاء ..
بدأت بالصراخ وهي تشهق لتأخذ انفاسها بسرعه وكأنها تغرق ببحر وليس بحوض الاستحمام ... تحرك يدها بسرعه من بروده الماء غير مصدقه لما فعل بينما تتعالى ضحكاته عليها ومنظرها ..ترتجف من البرد حتى لم تعد شعر بجسدها وكلما حاولت النهوض كان يثبتها بيديه ..
( لقد تعمدي سكب العصير وأجبرتيني أن أخذ حمام بينما تضحكين .. حسنا الأن تعادلنا ) .. ولكن ما أن لاحظ بروده الماء وأرتجافها حتى حملها فوراً الى السرير.. عندما ملئ الحوض كان الماء دافئ ولكن بعد مرور الوقت اصبح بارد كالثلج . ..عرف أنه تمادى هذه المره وهو يراها تكاد تفقد الوعي ..

****************
صباحاً ..
اليوم لم يعد لديها سبب لتبقى بالبيت فقد نفذت كل الحجج من المرض الى الحزن الى المرض مرة ثانيه .. وهاهي اليوم مجبورة تجلس بالقاعه بدون أن تنتبه لشئ من كلام الاستاذ .. تذكرت صباحاً أول مانزلت من السياره وهي ترتجف من الخوف منه تسير بخطوات سريعه وتتلفت كأنها مجرمه ..حمدت ربها أنه لم يكن موجود اليوم ... حسناً اكيد هو لايعرف أنها رجعت للجامعه بعد انقطاعها كل هذه الفتره .. ربما قد تقبل الامر ولكن لا عقلها يقول انه مستحيل أن يتقبل الموضوع بهذه البساطه ..تنهدت وماذا يمكن أن يفعل ..سوف يستسلم بعد أن ترفضه عده مرات ..
مضت المحاضرات سريعاً ومعها تلاشئ قلقها ناسياً خوفها منه ومع ذلك حرصت على أن تبقى وسط مجموعات .. استأذنت من صديقاتها لتذهب الى الحمام .. وما أن خرجت حتى توقف قلبها عندما رأته يستند على الجدار المقابل لها وعيونه بها بريق أخافها ...



الفصل خلص هنا ... اريد رأيكم بشئ اذا تشعرون ان الفصل الطويل ممل ممكن اقسمه على جزئين وانزل مرتين اذا تحبون .. الموضوع راجع لكم

ومن هذه المنصه أحم أحم ..الف شكر للبنات القمرات الي شجعوني بصوره مو طبيعيه

الف شكر لكل اللايكات والتعليقات والتقييمات الي وصلتني ... اموووووووووووه

اه نسيت شئ مهم من السرعه
الفصل اهداء لشوشو لمساعدتها لي بملاحظات مهمه .. وطبعا اهداء لهباوي بمناسبه رجعتها لي


سما نور 1 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 25-08-14, 10:20 PM   #1220

سما نور 1

نجم روايتي وكاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام

alkap ~
 
الصورة الرمزية سما نور 1

? العضوٌ?ھہ » 310045
?  التسِجيلٌ » Jan 2014
? مشَارَ?اتْي » 11,168
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » سما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يضيق الكون في عيني فتغريني خيالاتي
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 42 ( الأعضاء 32 والزوار 10)
‏سما نور 1, ‏دلوعة البصرة, ‏la princesse * malak, ‏رمله, ‏الحب الأول, ‏engasmaamekawy, ‏~ مـڒيج الٲرﯡآح ~+, ‏سودوكو, ‏ام غيث, ‏love star2, ‏الاميرة نور, ‏نـور محمد, ‏فطومة الامورة, ‏princesse mimi, ‏سفيره راك, ‏hidaya 2, ‏salwa shazly, ‏nada alaa, ‏نور الضى, ‏toto kareem, ‏نداء الحق+, ‏انثى الهوى+, ‏شيزكيك, ‏yoda5, ‏مكاوية والخطوة ملكية, ‏عشق القلم, ‏tamara2, ‏انستزيا, ‏omniakilany, ‏hollydeath, ‏شموسه3, ‏كلي اناقه


الف شكر لكل من تواجد ويايه ... الصراحه فرحانه بالعدد هههههههههه

اكرر شكري الكم ولكل التعليقات والتقييمات ...

ولاتنسون تنطوني رأيكم اذا تحبون الفصل طويل لو لا لان الفصول راح تصير طويله بسبب بدأ القصص مع بعض ..



سما نور 1 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
سما نور . رواية . قصص وحي الاعضاء . شبكة روايتي الثقافية .

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:13 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.