آخر 10 مشاركات
عشيقة ميديتشي (11) للكاتبة: Robyn Grady ... كاملة ... (الكاتـب : *ايمي* - )           »          دموع زهرة الأوركيديا للكاتبة raja tortorici(( حصرية لروايتي فقط )) مميزة ... مكتملة (الكاتـب : أميرة الحب - )           »          رفقاً بقلبي (1)*مميزة ومكتملة* .. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          305 - المحب العدواني - فيوليت وينسبير - روايات احلامي (الكاتـب : الأسيرة بأفكارها - )           »          413-حبيبتي كاذبة - لين جراهام-(كتابة /كاملة) (الكاتـب : Just Faith - )           »          جولة في قلبك (8) .. *مميزة و مكتملة* سلسلة قلوب منكسرة (الكاتـب : هند صابر - )           »          مهاجرةإلى..حبه-ج1 من سلسلةعندما يعشق رجل شرقي[زائرة]-للمبدعة:وفاء محمد ليفة*فصل7 (الكاتـب : وفاء محمد ليفة - )           »          لقاء منتصف الليل (65) للكاتبة: Anna DePalo *كاملة+روابط* (الكاتـب : Gege86 - )           »          عروس راميريز (34) للكاتبة: ايما دارسي ( الجزء الأول من سلسلة عرائس راميريز ) كاملة (الكاتـب : Gege86 - )           »          كأنني ظله! (3) سلسلة فراء ناعم (الكاتـب : Just Faith - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى الروايات والقصص المنقولة > منتدى الروايات الطويلة المنقولة الخليجية المكتملة

Like Tree3Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-11-14, 04:02 PM   #51

ايفاادم

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية ايفاادم

? العضوٌ?ھہ » 293549
?  التسِجيلٌ » Mar 2013
? مشَارَ?اتْي » 987
?  مُ?إني » Germany
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Libya
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » ايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
" آخر أنثى قبيل وصول التتار " أحدث رواياتي .
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي


خلص دوامه وطلع من المكتب ومر على حمدان..وشافه يالس للحين في مكتبه وشكله مطول ما بيسير..وفكر يروح عنه لكنه تراجع وقرر يشوف ولده ويتخبره جان بيطول ولا على طول بيظهر..ولا شو سالفته بالضبط...
راشد: حمدان..!!
انتبه حمدان اللي كان منكب على اوراقه يعابلهن: يا عونك..
راشد: عانك الله...ما بتطلع؟
حمدان: لا والله باقي لي كم شغله ابغي اخلصهن..تامرني بشي؟
راشد: لا ابدا..بس بغيت اتخبرك متى بتظهر..
حمدان: انت ساير البيت..
راشد: مصدع وراسي يعورني بسير ارقد مب قادر ايلس اكثر من جي..
حمدان: ما تشوف شر ابويه..تبغيني اوصلك؟
راشد ابتسم: لا مب مشكله اقدر اسوق للبيت..
حمدان: الله وياك..
وطلع راشد..وركب سيارته وفي الدرب وهو راد البيت اللي ما كان بعيد وايد عن الشركه...كان صدق مصدع ومب قادر يشوف شي حواليه..يسوق بلا حاسيه..عيونه يحس بذبذبه فيها..وضباب جدامه..وكم مره مال بالسياره وهو يسوق...خلاص يحس ما يقدر يمشي بالسياره اكثر من جي..وكل اللي يقدر عليه ان يوقف الحين على ينب..
خذ نفس عميق وتنهد..وحس احساس كل انسان يوم تثقل المشاكل والهموم عاتقه..مرت على باله الذكريات..ويت الصوره اللي مب راضيه تخوز عن تفكيره..مرت سنينها وعمرها ولحظات حياتها بسرعه خاطفه جدام عيونه..اللحظه الحين تفرض نفسها فرض على راشد..غمض عيونه مستسلم وهو يتذكرها بحذافيرها..
بو راشد: طلعهم يا راشد طلعهم..ابغيك بكلمتين..
راشد: ان شاء الله ابويه..
طلع راشد كل الناس اللي متيمعين في ميلس ابوه وهم قرايبه اللي قراب منه عمومتهم وبيت بو خليفه وريل عمته وعيالها وخواله واهلهم الباجين..هالوقت كان بو راشد يحس بالموت ويحس ان روحه بتسلم نفسها لباريها...طلب من ولد الكبير راشد يطلع الناس يبغي يوصيه على اهله واللي له واللي عليه...طلعو من الميلس وربع راشد بسرعه ييلس حذال ابوه اللي ممدد على طرف في الميلس والناس يايه تخفف عنه وتشوف حاله...
بو راشد بصوت متقطع:ما وصيك على امك وخواتك يا راشد..عليك بالسنع والمريله..
راشد بحزن: لا تقول هالكلام يا بويه الله بيطول بعمرك ان شاء الله وما عليك من حد..
بو راشد بألم: ما وصيك على امك وليلى تراهن بذمتك ليوم الدين..ما وصيك يا راشد..امك وليلى، امك وليلى..
راشد قهرته دمعه وطلعت من مكانها: لا يا بويه استهدي بالله وخل ثقتك فيه كبيره والله بيقومك بالسلامه..
بو راشد وصوته يختنق اكثر: بنت سيف تراها بذمتكم انت ومبارك...يتيمه يا راشد..يتيمه خافوا الله فيها..وقسم ابوها حولوا بيزاته لحسابها في البنك...
راشد مخنوق ويتنهد بحراره ويشد على ايد ابوه اللي رسم عليها الزمن خريطة عمر مضى وراح..وسلم بو راشد الروح وولد يالس حذاله..ما قدر يسوي شي الا انه ينكب على صدره يصيحه..يصيح سنده والعون..يصيح ابوه اللي رباه وكبره..وخلى له اسم يضج هيبه من يطرونه..
انتبه راشد انه في سيارته وشكلها غفوه صغيره خذته وعوره قلبه على نفسه..للحين تمر مواقف في حياتنا مهما كبرنا وحاولنا ننسى تظل فينا طفوله دفينه ما تقدر أي قوه في الزمن تنال منها..تظل فينا طفوله وحنين للماضي وشوق للاهل وللي غابوا..أي مشاغل واي حياه سريعه ما تقدر تنسينا اياها...
حس بالصداع يزيد وايقن انه في حاجه للراحه وقرر يرد البيت ويخلي ليلى تسوي له العشا او خلود ومن عقبها يرقد لين باجر ويرتاح...
في الدرب ما يدري ليش وبقدرة قادر خطرت على باله هالانسانه..رغم انه نادر ما يفكر فيها ونادر ما تيي على باله..بس حن لها..ما ينكر انه للحين يحبها..اصلا عمره ما كرهها..واللي كرهه فيها هو تصرفها..اسلوبها..وتربيتها اللي ضاعت في لحظات طيش ما فكرت شو عواقبها...صح اهملها وما وهبها اللي مفروض تعيشه من حب..ودورت للحب في مكان قذر..بس مب معناة هالشي انها ما تميز الصح من الغلط..انقهر وهو يتذكر تفاصيل اخر مكالمه كانت بينهم على التلفون...
سلامه من داخل الحجره: انزين شو فيها الا هو دور ثاني عادي تقدر تنجح...مب نهاية العالم..
سلامه: انزين اقولك عندي فكره شو رايك تمر بيتنا وانا بحط لك الكتب في الزراعه وخذهن ادرس منهن....
وتسكت بس ترد تكمل: لا عادي بشوف لك يوم محد يكون في البيت او احسن شي في الليل يوم الكل يرقدون بنزلهن لك..
حس بضيج راشد وهو يتذكر اشياء يحاول يطردها من خياله بس مب قادر ابدا انه يبعدها..يحس بكآبه وتعب نفسي..تذكر انه للحين من يوم عرست بنته بحياته ما مر على ام احمد يسلم عليها...هذي في الاول ام حرمة اخوي ومن واجبي اسير عليها بين فتره وفتره..وثاني شي ولدها نسيبي مفروض اني على الاقل اطمن عليها واشوف بنتي من خلالها كيف عايشه..
ابتسم وهو يمسك تلفونه وقرر يتصل بأحمد...
احمد: مرحبا مليوون هلا عمي ..
راشد: المرحب باجي..شحالك يا بو شهاب ان شاء الله مرتاح؟
احمد: الله يسلمك يا عمي ما نشكي باس..شحالك انت؟
راشد: بخير الله يسلمك هاه شو سويت في عرض خليفه؟
احمد: والله للحين بشوف وبشاور الاهل وان شاء الله لنا راي ثاني..
راشد: الله يوفقك يا ولدي ان شاء الله..امم في البيت انت؟
احمد مبتسم: هيه والله..ماشي شغله يالسين نطالع مباريات الدوري..
ضحك راشد: متابع ما شاء الله..
احمد مبتسم: عاد يا عمي لا تتخبرني أي نادي اشجع..بصراحه ماحب النقاشات الحاده..وانا اعرفك قبل اخطب من عندكم واعرف انكم متعصبين فخلنا حلوين بدون اسئله..
مات راشد من الضحك على نسيبه اللي زاغ من مشادته بالرمسه: زين يوم انك تعرف اني متعصب انا والقوم عندي..ان شاء الله ما تختلف مع بنتي بس..
احمد: لا تخبر يا عمي..حرب حرب طاحنه..بس غاسلين لها مخها..
ضحك راشد:اسكت عنها خلها تشجع اللي تبغي..
احمد مبتسم: ما قلت لها شي مخلنها على هواها..الا وين انت الحين؟
راشد: هني الا صوبكم ..والله اتصلت قلت بخطف اسلم على الوالده..
احمد: فيك الخير والله..هي بعد تنشدني عنكم..
راشد: ادري مقصر في حقها بس والله الضغط مب مخلنا نشتغل على راحتنا..
احمد: خلاص يا عمي اترياك في الميلس ان شاء الله..
راشد ابتسم: خلاص انا عندكم الحين..انزل فج الباب...
احمد: ان شاء الله..
بند احمد عن راشد وسار يشوف الميلس اذا مرتب ولا لاء...واول ما دخل فج الدرايش وشم ريحة البخور وشاف كل شي مرتب مكانه..امم فديتها سلامي مرتبه الدنيا..حياتي ما تنسى شي..وهو يرمس عمره سمع هرن سيارة عمه برا وربع صوب الباب بيفتحه..لكن عمه كان اسرع منه ونزل من موتره قبل يفج احمد الباب كله عشان تدخل سيارته البيت...وايهه وقربه ميلس الرياييل..ويلس وياه شوي يسولفون لين ما طلب منه راشد يزقر امه...
راشد: سير ابويه ازقر امك بسلم عليها..
احمد متردد: عمي انت مب غريب..ادخل البيت هي ما تقدر تيي لين هني..
راشد: سولي درب زين..
احمد: لا عادي ميلس الحريم بابه على برا لا تحاتي..
ونش راشد ويا احمد ويلسه في ميلس الحريم لين ما يزقرون ام احمد..اللي دخل عليها احمد وهي تطالع التلفزيون بروحها في الصاله..
احمد: فديت اللي قاعدين لرواحهم..شو تسوين يالغلا؟
ام احمد: ماشي الا اطالع هالتلفزيون..
احمد مبتسم: يالله الغاليه عدلي وقايتج بحدرج ميلس الحريم بو حمدان يبغي يسلم عليج..
ابتسمت ام احمد: ويه فديت هالطاري انا..من متى ما يانا ولد ناصر..حيبه حيبه وين الفواله والقهوه ما تأمر على حرمتك ولا اختك يسونها..
احمد: الحين بوصلج الميلس وساير لهن البقر هاييل وين منخشات..؟
ام احمد: ما شفتهن والله من يوم اذن المغرب..
احمد: اوكي انا بسير وياج الحين وعقب بيي لهن..
دخل احمد امه ميلس الحريم عند راشد عشان يسلم على ام احمد وييلس وياها شوي..ويلس وياهم احمد وتموا يسولفون...
راشد: اسمحيلنا يا ام احمد مقصرين في حقكم..
ام احمد: معذور يا ولدي والله حاسه بكم كل حد لاهي بشغله..
راشد: شحالكم وشحالها سلامه؟
ام احمد: والله بخير الحمدلله نعم ما ربيت يا راشد..
راشد اللي ارتاح: الحمدلله على كل حال..
ام احمد: الا بنتك مادري شفيها ضايجه صار لها فتره بغينا نوديها الدختر مب طايعه..رمسها خافها تطيع لك..
راشد عوره قلبه: ليش شو فيها؟
احمد: مادري يا عمي وسبق وقلت لك في عرس حمد وبنت مبارك ان سلامه شي بلاها بس مب راضيه ترمس..
ام احمد: والله اني خايفه عليها..
راشد حس بنغزه في ينبه وتذكر الموقف الاخير وياها بس ما حب يطول الموضوع فالتزم الصمت احسن حل..
احمد: هي تدري ان ابوها هني؟
ام احمد: نش جدمني داخل بسير ازقرها ..
راشد ما طلب منهم ييبونها..ليش يبون يحرجونه ويخلونه يرمسها..هو ما يبغي ليش الاحراج..الحين من طلب منكم تزقرونها..لا اله الا الله انا روحي مصدع ماريد اتعب عمري زود..احس بعمري ظالمها وظالم نفسي..وما تهون علي..بس شو بسوي لها الحين..

ونش احمد يودي امه بكرسيها داخل وخطف حجرتهم بس ما لقاها..وسار حجرة فطوم ولقاهن يالسات يلعبن في اللابتوب..
احمد: الحمدلله والشكر..استخفت الحرمه..
سلامه: ملل ماعرف شو اسوي يالسه اطالع الفلاش في كمبيوترها وايد حلو..
احمد يا ويلس قريب منها: شو تطالعون؟
فاطمه: قلنا لك فلاش..
سلامه تير ايد احمد: تعال احمد ارجوك اسمع النشيده وايد روعه..
احمد: شو تطوعتي ما تسمعين اغاني؟
سلامه: امم ما قلت بس اسمع ويا راسك لازم تغير الموضوع..
علوا على الصوت وكانت نشيده وايد جديمه..
احمد: مالت عليكن مغبره هالنشيده من متى سامعنها..
ونش من مكانه وسار للباب وتذكر ان ابو سلامه هني ..الله يهدي البنات نسني ليش ياي..
احمد ابتسم: سلامي..تعالي..
ونشت له سلامه ويته..
سلامه : شو؟
احمد لوى عليها من جتفها وابتسم: في حد في الميلس يبغيج..
سلامه ابتسمت: حمدان صح؟
وطلعوا من حجرة فاطمه وساروا حجرتهم...
احمد: غيري هالثوب اللي عليج ولبسي مخور وتعدلي في حد ياي يزورج سلمي عليه..
سلامه عقدت حياتها: وانت؟
احمد: بترياج هني..
سلامه: والله تيي..
احمد: اوكي بس هاتي دلال القهوه والشاي من المطبخ والحقيني..
سلامه: انزين..شو تباني اييب نسيت؟
احمد يبتسم: قلت لج دلال القهوه والفواله..
سلامه: مب مسوين شي..ما نعرف حد بيي...
احمد: مب مشكله الحين هاتي القهوه والشاي بس..يالله عاد لا تستوين ثجيله..
سلامه تلف شعرها وترفعه شوي فوق: زين لا تسب..
رد احمد لها من عند الباب وسحب ايدها: يالله بنطلع ولا بيزيد السب...
تبتسم سلامه: ماظني اهون عليك..
احمد: يا مكرج..تدرين بعمرج غاليه..
سلامه سايره المطبخ وهو وياها: غاليه بس؟
احمد ويطالعها بحب: مب غاليه انتي الغلا نفسه والحب نفسه وكل شي نفسه..
تضحك سلامه: زين ويا ويهك شل وياي الصينيه او الدلال..
وطلعوا ويا بعض ومشت ويا ريلها اللي كان عادي ولا يدري شو بين سلامه وابوها..بس حب انه يسوي لها مفاجأه ما يدري انها ما ترمسه وهو ما يبغيها ولا بيرمسها اصلا لانه مب قادر يسامح...مسكين احمد على نياته ما يدري انه بالمفاجأه يمكن يحطم زوجته او انه يكتشف شي ماله لزمه انه يكتشفه..
دخل احمد الميلس وهو واقف يتريا سلامه عند الباب ابتسم..وهي للحين تمشي وراه...
احمد: اسمحلنا يا عمي تأخرنا عليك..بس بنتك سنه لين ما تتزهب..
تيبست سلامه..للحين كلمة عمي ترن في اذنها..عم ريلي؟ يعني ابوي..!!! لاء...ابوي في بيتنا...شو يعني؟ ليكون بس....
وقبل تكمل حوارها مع نفسها وصلت لباب الميلس وعقد احمد حياته وهو يشوف التردد في نظراتها..وراشد اللي داخل ما تكلم ما قال شي غير انها دخلت الميلس منزله راسها وسلمت وهو نش..
سلامه: السلام عليكم..
راشد غصبا عنه ابتسم: وعليكم السلام..
وحس قلبه يدق بسرعه وبقوه..حس بشي غريب..الحين بنته واقفه جدامه..ضناه وقطعه منه..ما يقدر انه يجرحها مرتين..ما يقدر يعذب نفسه ويدمي احساسه اكثر من اللي صار..وغصبا عن احساسه وكبرياءه وجبروته وقوته وعنفه..
راشد : يا مرحبا الساع بالغاليه هلا ببنتي هلا والله..
سلامه انصعقت ورفعت راسها تتأكد من اللي تسمعه ووخت الارض تحط الصينيه والدلال اللي شلتهن عن ريلها...
للحين بعدها مصدومه من اللي سمعت..لكن الضربه القاضيه يتها الحين يوم رفعت راسها وشافت ابوها مبتسم لها هي..لا والادهى انه فاج ايديه على اخرهن وهو بنظرة عيونه يقولها تعالي فحضني..
لا شعوريا انترسن عيون سلامه بالدموع..مافي وقت للتفكير يا غبيه روحي..قبل ينتهي الحلم بسرعه..الحقي عليه..ابوج يترياج..ربعت له سلامه وطاحت بثقلها في حضنه..تصيح وتصيح وتصيح..وهو مبتسم وعوره قلبه وهو يمسح على شعرها..
احمد اللي واقف عند الباب الحين فهم شو فيها حرمته رغم انه استغرب من موقفهم..عرف انه اكيد في خلاف بينها وبين ابوها..طلع وخلاهم..
كانت سلامه دافنه ويهها وعمرها كله في حضن ابوها...وهو بالمثل لاوي عليها ومبتسم..الحين صدق حس براحه..وهي كانت تصيح بصوت عالي ما قدرت انها تسكت..مب مصدقه ومن متى وهي تتريا هاللحظه..
كان راشد بحنان يمسح على راس بنته..اللي صدق غلطت بس حس انه بالغ في تعذيبها..وحس ان لقصوره سبب في اللي صار لها..كان ساكت وما تكلم ما يريد يزيدها او يعذب نفسه اكثر...وهي ابدا ما نطقت ..كل اللي تسويه انها تفرغ كل اللي في قلبها بهاللحظه..
راشد مبتسم: بس خلاص عاده..انا شيبه لا تصيحيني وياج..
سلامه ابتسمت رغم صياحها وما تخلى عن دلعها رغم صعوبة اللحظات ومشت دموعها: لا تقول عن عمرك شيبه..ولا بكون عيوز انا..
ضحك راشد من خاطره على بنته ولوى عليها اكثر..ويلس وهي يلست حذاله في هاللحظه ينتهي كل شي..وصدق من قال ان ماشي يدوم الا حب الاهل ومافي أي اسطوره في الكون ممكن حد يسميها الحب الابدي..كثر ما يقولونها للعلاقات اللي بين الاهل وبس..خصوصا اذا كانت بين الاهل وعيالهم....
................
"يمه يا يمه اسمعيني...ودي احكيلك همومي..بس لو مره افهميني..يمه من غيرك بيفهم..حزني الساكن بعيني..بس قبله اوعديني..يمه انك تعذريني..يمه ودي احضنـك وابكــي سنيني..
وانسى جرح خافي بصدري دفيني..اجرحينــي عاتبينــي..بس لحظــة..اسمعيني..يمه من غيرك بيفهم حزني الساكن بعيني..يمه ليه هم اظلموني..في هوايه ما انصفوني..كم انا اعطيت لكن..
لا وفوا ولا قدروني..يمه ليه هم عشموني..وفي النهايه يتركوني..طيبتي مع حسن ظني..هم سبب همي وظنوني..يمه جرح اليوم يكبر..يوم هم حيل اظلموني..اجرحيني..عاتبيني..بس لحظه..افهميني..يمه ليه..!!
يمه ليــه انتــي زرعتــي طيبــة العالــم بعينــي؟!!!"
حطت ليلى قلمها على طرف الورقه..وابتسمت...ابتسمت ما تدري مراره ولا سذاجه..لا اغلب الظن انها ما ابتسمت..أصلا شكلها تستهزئ بنفسها...شمعنى هي اختارها القدر تكون محطة تجارب الحزن واهواله...ليش انا من بد الناس مكتوب علي الشقا..وما قد مر علي يوم حسيت فيه بالراحه او اني استانست على خبر او اني تمنيت شي وتحقق...مرت سبعه وعشرين سنه من عمري..ما ذكر اني تمنيت شي وتحقق او اني تخيلت شي وصار حقيقه..مادري هل هو عيب فيني ولا غلط مني...مدري احلامي كبيره وصعب تحقيقها ولا انا منحوسه وحد ناحسني..ودي اعرف شو السبب..خاطري بس افهم شو سبب تعاستي..
اللي اعرفه اني بحياتي ما غلطت على حد..وحتى لو صار ما يطاوعني قلبي حد يطول في زعلته علي..وغصب عني حتى لو غلط انا اروح اراضيه...دومي من رمست غيري مب غرور فيني احس بعمري شفافه في كل شي مشاعري عواطفي واسلوبي...ليش يعني الدنيا ما انصفتني..
تنش من مكانها وتسير تتربع على الشبريه وين شيخه منسدحه وراقده...تمسح على شعرها وتتنهد بتعب...هالانسانه تستحق اني اضحي عشانها ولا لاء...؟ اذا ضحيت عشان شيخه فأنا اشتري سعادتها واشتري عذابي..اسعدها مع انسان مستعد يبيع الكون ويرضيها..انسان يشوفها نظر عينه..واشتري همي بانسان عايش على ذكرى حرمته..ياربي ارجوك محد بيساعدني كثرك..لا تخليني اتم معلقه بأفكاري..
في امل اني احب مره ثانيه؟؟؟ ماظن..!! معقوله اقدر احب حب من اول ويديد عقب كل اللي صار..؟اصلا انا نفسي مب عارفه شو ابغي وشو مابغي..للحين مادري هل اللي انا اسويه صح ولا غلط...ادري للحين ناصر بعده موجود صح انه ماضي بس مب ماضي سهل اني اتخلص منه..وتحضن ويهها بكفوفها ذبحها التفكير..لا حياتها حياه ولا دنياها دنيا..
انا مادري شو ابغي..ابغيه عبدالله ولا مابغيه..!!! في بالي الف تناقض وتناقض..انا مب رايمه افكر بروحي..وينج يا حصه..الله يسامحج وهقتيني وعرستي..لا اله الا الله..الحين انا شو بيفججني من هالصدعه اللي انا فيها..انا شو ابغي بالضبط..شو هالضياع اللي احس عمري فيه..انا مادري اريد احب من يديد ولا اريد اضحي عشان شيخه..ولا انا بس اريد اعرس واعيش حياتي وخلاص بشكل عادي مثل كل الناس..ليش انا مب قادره افهم نفسي ليش....خاطري بس افهم انا شو ابغي واحدده وعقبها يصير اللي يصير والله ما يهمني....
تنهدت من قلبها وسارت صوب الباب ولبست شيلتها ونزلت تحت...الصاله بتيلس ويا امها شوي يمكن تقدر تنسى..ترتاح يهدا بالها شوي..اول ما وصلت تحت شافت امها راقده على طرف اليلسه تحت وهي يالسه مسنده راسها للمخده...للحظه ليلى ما تدري ليش خافت..!! ليش ياها احساس مخيف صوب امها...امي كل شي عاده ولا امايه..ما بقى لي غيرها..وقفت قريب التلفزيون وقصرت عليه..
ليلى بهدوء: امايه..!!!
ام راشد فتحت عيونها بشوي شوي وانتبهت: أذن العصر؟
ليلى خذت نفس قصير: لا يا امايه الساعه بعدها 3:00...انتي ليش راقده في الصاله..؟
ام راشد تعدل شيلتها: والله غفيت وانا اشوف الاخبار..انتي ليش مب راقده؟
ليلى تقرب منها وتحط راسها على ريولها: ملانه..صدعني التفكير..مليت من كل شي..
ام راشد ترفع راس ليلى: قومي فديتج عورتيني في ريولي ما تحمل..
ليلى: ما بقوم امايه انا محد يدلعني ويهتم لي الا انتي..تحملي عشاني..(وتغني) ما بقى لي غير انتي يا غريبه..يا رحيل العمر فيني يا حبيبه..يا رضاها وقف وناظر شوي ..شف غلاها ايش سوا بقلب حي..
ام راشد تبتسم: خلي عنج البزا..خليه لبنت اخوج..
ليلى: انا بدلعها وانتي دلعيني انا..
ام راشد: باجر بتعرسين وريلج بيدلعج انا بزايه ما منه فايده..
ليلى: انا بعرس وبتم هني ما بروح بيت ريلي..
ام راشد: يالله بالستر..وليش ما تبين بيت ريلج؟
ليلى: ماستغني عنج..ماصبر بدونج..ما سوى شي وانتي محد..ماقدر اتنفس وانتي بعيده..
ام راشد: لا خلي عنج المنكر بتعرسين وتروحين بيت ريلج..
ليلى تضحك: الحين يا امايه انا ساعه اتغزل فيج تقلبين علي ليش؟ بعدين منو قالج انه بكيفي اختار وين اسكن..
ام راشد بجديه: ايوه خلج بنت مسنعه وتعرف شرع الله عدل..وين ما يباج ريلج تسكنين بتسكنين..لو في خرابه..
ليلى: قصوره يسكني في خرابه..انا ماقدر اعيش الا في قصور والنخيل مازره بيتي والخضره منتشره في كل مكان..
ام راشد بضيج: قصر شو اللي تبينه...ما تشوفين ربيعتج طلعت من بيت ابوها شكبره قصر..قصر..من طرف الفريج للطرف الثاني وسارت تسكن ويا ريلها في شقه ما قالت ااح ولا واح..
نقعت ليلى من الضحك بغت تموت وما قدرت تسكت...
ام راشد تدزها بعيد: شعليه تضحكين؟
ليلى تضحك: امايه شو يعني اح وواح..
ام راشد تتحرطم: سكتي انتي سكتي..الحين هذي مالها معنى بس يقولونها يعني يبينون انها ماعترضت ابدا..
ليلى تضحك: هاااه فهمت..
ام راشد: قومي عني بسير اتيدد قبل يأذن العصر..
ليلى:انا بعد بسير الحديقه شوي الجو بدا يبرد وشكله السنه مطر ان شاء الله..
ام راشد: اييه يوم بيبيض الديج بتمطر..نحن مقاطعنا المطر من سنين..
ليلى: استغفر الله يا امايه حرام والله..قولي ان شاء الله وبس..
ام راشد تسير صوب حجرتها: ان شاء الله..
تنهدت ليلى من قلبها..ونشت عن امها بتسير الحديقه شوي..على اقل تقدير تقول انها قدرت تهرب شوي من التفكير اللي ذبحها من يوم عرست حصه...
........................

"وجودي والعدم واحد على قلبك وفي بالك..وجودي عادي بعينك وهذا ماتبينته...أبارك لك اذا هذا قرارك ياهنيّالك...أباركلك على همي وهجر ٍ منك أنا شفته...تبين ماتوقعته بعادي صار يحلالك
وخطواتك بدت تقصر ودرب الهجر شرعته...بدى واقعك يتغير طغا مرك على زلالك..طغت شمسك على ظلك قسى قلبك وطاوعته...اذا هذي النهايه ياعسى فال السعد فالك
عسى اللّه يسعد أيامك على درب ٍ تخيرته...بواسي قلبي الشاقي بحبك كان يرضالك...وبمسح دمعتي ويكون لي درس وتعلمته...لك السلوان ياقلبي تصبر خلك بحالك...ترى واجبك سويته حبيته وقدرته...ولا تندم على مافات وكل شي وله وقته..."
خلت المجله مفتوحه على هالصفحه..وتنهدت من قلبها وهي تحس ان الشاعر كتب الكلمات وكأنه يخصها بها..ويقول لها بصحيح العباره انا اشرح احساسج ووضعج في الدنيا..اشرح كيف تعيشين وبشو تحسين..غمضت عيونها بقوه عنيفه تتخيل كيف كانت بتكون الدنيا لو ان الحب كان متبادل..شو ممكن كان بيصير لو الحياه اختلفت شوي..وحبها كثر ما تحبه..كانت تطمع بالحب وتبغي الحب..صغيره ما تنلام عمرها للحين ما عدا العشرين سنه..كيف بتصبر وشو بتسوي..أي بنت في عمرها ما تدور شي كثر الحب وما تتمنى اكثر منه..تتحراه مبتغى سهل او عاطفه سهله تقدر تلاقيها متى ما بغت..ما تدري ان الحب اصعب شي في الدنيا...وما تدري ان الحب هو الشي المستحيل حد يغصب حد عليه..
فتحت عيونها ولفت على سريرها...شافته راقد من الخاطر..اه بس لو ادري بشو يفكر ..ليتني في حلمه..اعرف شو يحس وانا بالنسبه له من اكون..مادري انا الحين اكتشف بوقت متأخر اني رحت للانسان اللي مب مناسب؟...
هزت راسها بأسى خلاص مافي امل الحين هي حرمته ومافي مجال للندم على قرارت ماضيه..ما تريد تتعب نفسها اكثر وتحس انها تبكي على اللبن المسكوب..ما قدرت تسوي شي الا انها تخلي المجله مفتوحه على اتساع الجرح بأعماقها..مافي اقسى على الانثى من تجاهل الرجل لها..اصعب شعور تعيش الانسانه مع رجل ما يقبلها..يمكن الريال لو كرهته الحرمه يقدر يلاطفها ويحببها فيه..يقدر يحبها ويخليها لو على الاقل تحبه وتحترم احساسه..لكن العكس صعب جدا...الرجل ما يقدر يتقبل أي حرمه خصوصا لو كان يحب..يمكن يفكر في تنازلات عشان حياتهم تمشي بخط صحيح بس تنازلات شكليه اكثر منها عاطفيه...
سارت اروى للكبت وطلعت فوطه ووزار وفانيله وسارت تجهز الحمام لريلها ناصر...مب ريلها بشي كثر ما هو ريلها في اوراق المليج واوراق المحكمه وجدام الناس...يعيش حياته وياها بشكل فاتر..ابد ما يرمسها وان رمسها فقط كان يطلب منها شي لنفسه ما يتعدا الشاي والغدا او الثياب..
ينش الصبح وهي وياه عشان دوامه وترد ترقد عقب ما يظهر...يرد من الدوام ويرقد عقب الغدا..يتم راقد للعصر وعقبها يطلع ويا فهد او حمد او أي حد من معارفهم...بس للحظه ما يسأل هالمخلوقه شو تبغي او شو في خاطرها..وهي مالها غير الصبر...
دخلت الحمام وفجت له الماي في المسبح وحطت له اغراضه وكانت تمشي بشوي شوي عشان ما يسمع..للحين تحبه وتراعيه واملها بالله كبير يتغير ويحن عليها..رغم انها بدت تحس بدبيب اليأس في صدرها..
طلعت من الحمام وشافته يالس على الشبريه ونش..عضت على شفايفها..شكلي انا وعيته...!!..طالعها بعيون شبه مغمضه ونزل راسه..وهي تعودت على الوضع ما قالت شي...
اروى: نشيت؟
ناصر في خاطره"سؤال غبي": هيه..
اروى: خلصت لك الحمام..تبغيني اسوي لك شاي قبل تظهر؟
ناصر يرد ينسدح: هيه..
اروى: ان شاء الله..
وطلعت من الحجره وهو تم يتجلب على الشبريه عقب نش من مكانه وسار الحمام لقاها مخلصه له كل شي..بس للحين المسبح مانترس ماي..كان الجو بدا يبرد شوي والناس داخله على اشهر الشتا..طلع من الحجره وسار صوب التسريحه ويلس مجابل عطورهم والمنظره ويطالع ويهه..هو بالاساس ما شاف نفسه كثر ما شاف ليلى بعيونه...ولاول مره قبل يتعمق في التفكير اكثر..هز راسه بقوه...لاول مره يطردها من خياله ويمنعها لا تتمكن في عيونه..نزل راسه بضعف وهو يدري انها محاول خجوله منه انه يبعدها..بس انتبه للمجله وقعد يقلب فيها ويشوف خرابيط الفنانين واخر صرعات الموضه..قلب على صفحة شيخه الجابري وابتسم..من متى وهو يقرا لها..يالله صدق هالانسانه رائعه بمعنى الكلمه..وروعتها تمتد لين ما توصل لشواطئ ربيعتها شهرزاد..
مكتوب فوق بالخط العريض..اخترت لكم وكانت تعتذر فيه عن عمودها الاسبوعي ومنزله لهم قصيده رائعه ما تخلى عن روعة وجمال ذوقها الأخاذ..قرا القصيده..بس ما لفتت نظره كثر ما لفت نظره شخابيط قلم التحديد على الابيات والاكسات على الاطراف والقلوب المكسوره المرسومه بقلم التحديد..قرب صبوعه ومسح الروج اللي كانت اروى تلعب به وهي تقرا القصيده..
وشاف الأبيات وقراها مره ثانيه بعمق واحساس..
للحظه حس بأشياء غصب عنها تصير بداخله ولاول مره يحس بعطف وبإنسانيه..لاول مره يشفق عليها..لو انها مب محتاجه شفقه كثر ماهي محتاجه الحب والاهتمام..
انفتح الباب وهو نش من مكانه على طول وشافها ماسكه كوب الشاي وانصدمت يوم عرفت انه للحين ما تسبح وهو بهت وتم واقف يطالعها..اصلا ما يطالعها شكله راح في عالم ثاني...
اروى: انت للحين ما سبحت؟
ناصر توه يرد لوعيه: للحين ما انترس المسبح..
اروى مستغربه: معقوله؟
وراحت عنه الحمام وشافته مب منترس بس الا طفح على ارضية الحمام بعد..صكت الماي وطلعت له..
ناصر مب مجمع: انترس؟
اروى حست فيه شي: ناصر فيك شي؟
ناصر لف عنها وتنهد من خاطره وسار للحمام..وهي قلبها يدق بقوه بعنف..حست فيه شي..ضايج ..بس اللي خلاها ما تعذب نفسها بالتفكير اكثر..انه مستحيل يصارحها..
طلعت الصاله لين ما يخلص وقبل يطلع اكيد بتبخره شرات كل ليله...يلست في الصاله كالعاده بروحها وشغلت التلفزيون ويتها ام ناصر تقعد وياها...وان بو ناصر حادر..
بو ناصر معصب: وين عيالج؟
ام ناصر خافت: مادريبهم بسم الله شفيك؟
بو ناصر: وين فهد؟
ام ناصر تنش: طلع ويا ربعه سويحان جدا العزب..شي مستوي ارمس؟
بو ناصر والشرار يتطاير من عيونه: مسود الويه ليش قافل تلفونه...ما يعرف ان اليوم موعد الجلسه الاولى في المحكمه..
ام ناصر استجمعت اللي بقى لها: أي محكمه..ليش ما تدري.ما خبروك..يا خادم يوز عن هالحركات وخاف الله لا عاد تطري مال الحرام جدام عيالي..
بو ناصر: وانتي شعندج الثانيه...؟
ام ناصر: خلاص يا ولد حميد خاف ربك في الناس..ما عطاك ناصر الاوراق..
بو ناصر بتردد: اوراق شو؟
ام ناصر: مادريبها يوم يي ناصر تخبره..
بو ناصر كان معصب وام ناصر جدامه فدزها بإيده على جتفها وكانت بتطيح على الكنب لولا ان اروى بسرعه مسكتها...
بو ناصر: وين ناصر؟
اروى بخوف: يتسبح يا خالي الحين بينزل...
بوناصر: سيري ازقريه بسرعه...
وساعدت اروى ام ناصر تيلس عدل..وربعت فوق بتزقر ناصر وهي تركض وما تشوف جدامها من الخوف صدمت في ناصر اللي كان يمشي ويحاول يعقم عقم كندورته..
انتبه لها ناصر وشاف عيونها اللي تتوسله يي بسرعه قبل تنجلب الصاله حرب طاحنه..
ناصر عقد حياته: شو فيج؟
اروى بخوف: ناصر انزل ابوك يبغيك..
ناصر: شو مستوي؟
اروى: مادري ماعرف....تعال بسرعه..
بعدها ناصر عنه وسار للصاله وشاف امه يالسه تصيح وانصعق بس طالع في ابوه اللي واقف عند اليدار متسند ويترياه..
ناصر: هاه ابويه شصاير؟
بو ناصر: انت وين من الصبح وانا اتريا واحد فيكم يي وياي..وبعدين شورقته هذي اللي ترمس امك عنها؟
ناصر بضيج: نروح معاك وين؟
بو ناصر: انت تعرف اليوم شو؟
ناصر يهز راسه: ابويه انا مليت من سوالفك تصدقني؟
بو ناصر ين ينونه مب قادر يطالع لو في ايده شوزن نقعه في راس ناصر وامه الحين..
ناصر يكمل: انا تعبت من كل شي من اسلوبك وتربيتك لي ..تعبت اكثر من طاعتي العميا وانقيادي اللي ماله أي تعبير غير انه ضعف مني وتسلط منك...ابويه خلاص اللي راح راح...وما عاد ابغي اعيش اللي بقى لي من العمر بالشكل اللي عشته...
ولف يأشر على اروى: هذي انا ان ظلمتها بتكون انت السبب...تعرف شو يعني انت السبب...
وسار للتلفزيون ورفع الرسيفر وطلع من تحته ورقة ليلى مال المحكمه..وقرب من ابوه وعطاه اياها...بو ناصر اللي تغيرت ملامحه وانتقلت من العصبيه للخوف والارتباك والالم والصراع الذاتي مع النفس..
ناصر بيأس: عندك أي اعتراض على كلام المحكمه..؟؟ ابويه انا اللي خسرته مب شويه من كابوس كنت معيشنا فيه..شي ماله اساس...كانت احاول ارضيك على حساب نفسي واشوفك راعي حق وخسرت كل شي بإرادتي..انت ما قصرت وياي بس طول عمرك وانت تقتل فيني والحين ما عاد ينفع الكلام...
غطى بو ناصر بإيده على ويهه..وام ناصر تكمل صياحها..واروى على الدرج واقفه متيبسه من اعلان ريلها لمشاعره المكبوته..ما كان بإيدها شي هاللحظه غير سلاح المرأه في الشدايد وهي دموعها اللي انهالت على ويهها بقوه..
ناصر بألم: خسرت للاسف كل شي بسببك يا ابويه..مافي داعي اقلب مواجع انا في غنى عن ذكرها...خسرت وايد وايد عشان ارضيك..خسرت اهم شي انت تعرفه وخسرت عيال خالي وخسرت نفسي لاني طاوعتك في كل شي تبغيه...
ورد يطالع اروى: اروى...
اروى اللي تمت مبهته بس ماردت...
وناصر كمل كلامه: طلعي لمي ثيابج نحن مالنا قعده في هالبيت...
ام ناصر نشت تصيح: وين يا ناصر هالبيت بيتك مالنا غنى عنك وين بتظهر وتخليني بروحي..
ناصر بألم فضيع: انتي مب بروحج..فهد وبو فهد وياج...
وشاف اروى للحين ما تحركت فطلع لها وتجدمها وهي يت وراه..دخلوا وصكوا باب الحجره ويلسوا يعقون اغراضهم أي كلام خبط لزق في الشنط..اروى ما قدرت تناقشه وهو يشوفها تحط الملابس في الشنطه ونصها مبلوله من دمعها..
ناصر: ممكن ما تصيحين؟
اروى مشت دموعها وسارت صوب التسريحه...تلم عطورها وكريماتها..
لفت عليه وهو يالس ينزل كناديره من معاليقهن...
اروى وللحين صوتها مثجل من الصياح: وين بنروح؟
ناصر توه استوعب: أي مكان مب مهم اهم شي نطلع من هني...
اروى: كيف أي مكان..اغراضنا مب شويه..وين بنروح؟
ناصر بجديه: تبغين تمين هني تمي..انا لازم اطلع..
اروى وقلبها يدق بسرعه: خلاص..
ورتبت اغراضها بسرعه وما قفلت اخر شنطه الا وناصر واقف جدامها...
ناصر: خلصتي؟
اروى منزله راسها: هيه..
مسك ايدها...هيه مسك ايدها..وهي تخدرت..للحين ما ستوعبت شو يصير..
ناصر يسحبها وراه: تعالي براويج..
ومشت وياه لين جدام المنظره الطويله اللي حذال الباب..ووقفها عشان تشوف ..تشوف شو؟ ما تدري كل اللي تعرفه انه الحين بيرمس..
ناصر يأشر على ويهها: شوفي هالدموع..(مسحها بكفه) محد يستاهلها..حتى انا..
وسار عنها وخلاها تم واقفه مكانها متيبسه لا تدري علم ولا حلم اللي تشوفه..ما تدري شو صار عليه ريلها..شو اللي انجلب فيه للحظه..شو صار به؟؟
ناصر وخى يشل الشنط: يالله لبسي عباتج..
اروى ساكته للحين وتطالع المنظره..
ناصر: يالله يا اروى بسرعه ابغيج بعد انا في موضوع طويل اظني يا وقته ولازم نرمس فيه..
اروى لبست عباتها وشيلتها ونزلت وياه وهي شاله كم كيسه صغيره وهو شال شنطتين متوسطات فيها ثيابهم..وشاف امه في الصاله مصعوقه..شكله صدق سواها..
ام ناصر: وين يا ناصر...؟ وين فديتك؟
ناصر يقرب منها ويحبها على راسها: امايه خلاص لا تزيديني..القرار اخير ومافي داعي للنقاش...
ام ناصر بتصيح: وتخليني يا ناصر..؟
ناصر يحاول انه ما يحن على امه: امايه ماظني كان يرضيج اللي يصير..لازم اطلع انا ولا تخافين بييج بين فتره وفتره..
ام ناصر تلوي عليه وتصيح..واروى واقفه تبكي في طرفهم ما تدري كيف ضايعه في وسط هالمعمعه..وطلع ناصر وركب سيارته واروى وياه وحطوا اغراضهم في السياره وطلعوا من البيت..على طول شل ناصر تلفونه واتصل بالهيلتون وحجز سويت كامل لمدة اسبوع لين ما يرتب نفسه واوراقه...
وفي السياره..


ايفاادم غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 18-11-14, 04:03 PM   #52

ايفاادم

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية ايفاادم

? العضوٌ?ھہ » 293549
?  التسِجيلٌ » Mar 2013
? مشَارَ?اتْي » 987
?  مُ?إني » Germany
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Libya
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » ايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
" آخر أنثى قبيل وصول التتار " أحدث رواياتي .
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

ناصر: تبغين تكلمين امج؟
اروى: ليش؟
ناصر: تقوليلها انج ظهرتي..يمكن تم تحاتي..
اروى صاده صوب الجامه: ماله داعي ما بيستوي بي شي وانا وياك..
ناصر سكت وما وحالهم يسكتون الا وهم مجابلين الفندق وياهم على طول واحد من العمال يشل شنطهم ويطلعها فوق وهي وقفت وياه شوي عند الاستقبال يخلص اوراقهم ويحط جوازاتهم وطلعوا على طول فوق...
المكان شكله مقبول..شو بتقول بعد فندق ما يحتاي انها تختار شكل اثاثها او اسلوب وطريقة ديكورها..صاله شبه وسيعه حجرة نوم والحمامات وغرفتين على جدام..كبيره شوي واشبه بشقه..
شل ناصر الشنط من جدام الممر وجدمهن داخل الحجره وهي يلست على طرف الشبريه وهو على طول فر السفره والعقال ويلس على الكنبه وطاح بثقل راسه بكفوفه..
اروى تمت تطالعه وهي للحين ما شلت عباتها..عورها قلبها عليه..هالانسان شكله على بعضه كله هموم ومصايب..ما يقدر يفضفض..ليتني بس اعرف بشو يفكر ومن اللي وصله لهالحال..معقوله كان يحب؟ بس شو اللي بيمنعه يكمل حبه...؟ معقوله انظلم؟ مستحيل ينظلم هذا ريال والرياييل في مجتمعنا يظلمون بس ما ينظلمون..
حست بشي داخلها يقولها قومي جربي..كلميه يمكن يسمعج...كوني انتي مصدر راحته وسعادته...يالله تحركي...كانت خايفه من ردة فعله..يمكن يعصب ويثور رغم انه ما جد عصب عليها..بس توكلت على الله وقامت..
يلست قريب منه لدرجة الالتصاق..وتجرأت انها تمسك ايده وتجرب تنزلها من على ويهه..
اروى بكل حنان: ناصر..
صمت قاتل يسري بينهم..وترد تقطعه بكلامها..
اروى تحب ايده وتحضنها: ناصر شوفيك يالغالي؟
ناصر رفع راسه يطالعها: مافيني شي..مرهق بس..
اروى بحنيه اكبر: خلاص هونها وتهون..ماشي يستاهل ضيجتك..اصلا محد متعذب غيرك..ولا كل لاهي بحياته..انت ليش متضايج..؟
ناصر ياخذ نفس عميق ويرد راسه ويسنده على الكنبه: ماعرف..
اروى: انت معور قلبك ومتضايج وحالتك حاله..الحين ابوك درى؟ امك درت؟ اللي انت مضايج عشانه درى؟ محد يدري ومحد يحترق الا انت..فليش تعذب نفسك..انا هني عشان اخفف عليك..ماوعدك اني اشل الهم كله لكن على الاقل نصه احسن من انك تشله كله بروحك...انا مابغيك تقول لي اسرارك او أي شي يخص حياتك..مب لازم تفضفضلي لو كان هالشي ما يريحك لا تسويه...لكن تأكد اني بكون معاك في أي وقت واي لحظه..وصدقني انا موجوده هني عشانك انت..
تتنهد وترد تكمل: يمكن ما تكون العاطفه من بينا متبادله..لكن انا متأكده انك لو ما تحبني كزوجه بتحبني كبنت عمتك..(ابتسمت) يمكن ما يكفيني لكني برضى فيه...ناصر يا عمري والله ما تعرف الضيج اللي ييني من اشوفك متكدر...ابتسم الله يخليك..
ناصر لف عليها يطالعها..امم يمكنها سحرته بكلامها...الحريم بياعات رمسه..لكن مايدري ليش حس انه صادق...انا مب مجبور اخبرها عن جرحي اللي مستحيل يلتئم...مب مجبور اني اخبرها عن الماضي اللي مب لازم تعرفه...بس على الاقل لازم احترمها وماحرمها من رغباتها..
ناصر يطالع في عيونها: انا مب لازم اتكلم معاج عن الماضي...احيانا يكون الماضي سبب في تعاسة العمر كله...لو تبيني ابدا معاج من الاول بكون جذاب..ولو تبيني ناصر كامل بكل اللي تتمنين بعد بكون جذاب...يمكن على الاقل يبالي فتره من الزمن اتعود على وضعي وشو صار لي وعلي...(يبلع ريجه بتعاسه ويمسك ايدها) اوعدج حياتنا بتتغير...يمكن ما تكون بشكل سريع لكن ان شاء الله بشكل افضل من قبل...
اروى وعيونها تدمع: انا بعد ما بجبرك تسوي شي ما تبغيه..بس انا بتحمل واكيد بعد الضيج فرج..
ابتسم ناصر...عيونها مليانه امـــل...ياااه كيف صبوره هالانسانه...مايعرف كيف يتعامل معاها..بس لازم يجبر نفسه ويبرمج حياته تتقبلها..ما يعرف ليش يحس الحين انه محتاج لها..اصلا هي حياته وهي مستقبله..وهي ام العيال..اللي ماله بد منهم...
ابتسمت له اروى من بين الدموع..دموع مختلفه..مب دموع الم..ولا ندم..ولا تعاسه..هذي دموع الحياه اليديده اللي بتبداها..وهذي دموع الامل اللي كبرت نبتته في تربة قلبها...واليوم تجني الثمار..
مسك ناصر ايدها وحبها..ابتسم ابتسامة رضا وقربها صوبه ولوى عليها..اكيد لو فكرتوا هذي اول مره يلوي على حرمته بحب من خذها...بطبيعة الحال بكت هي متأثره..وهو تنهد مرتاح....
.......................

كان تلفون الصاله يدق ومحد شله...رد يدق ويدق..طول في دقه..وانفتح باب الحجره وطلع احمد منه بسرعه وسلامه وراه..وقفوا عند التلفون ورد عليه احمد اللي انعفست ملامحه على طول..
احمد عاقد حياته: انت متأكد؟..شو اسمها؟؟ ياخي يمكن مغلط...زين شو اسم ابوها..
سلامه كانت مستغربه اكيد حد صار عليه شي..قلبها يدق بسرعه..ما حست الا بالشرر يتطاير من عيون احمد ويطالعها بكل حقد..وناولها السماعه..
سلامه بخوف: منو؟
احمد مغطي على السماعه ومبتسم بسخريه:هه ما تعرفين منو؟
سلامه استغربت: اشدراني منو؟
احمد: ارمسي وبتعرفين..
اول ما تكلمت سلامه ياها الصوت البارد اللي برد ضلوعها ...جدد ماضي هي بحاجه انها تنساه..وقرب احمد منها واشر لها تكون عاديه وفج سبيكر عشان يسمع كل شي...
بس سلامه تمت مبهته حتى الحرف مب راضي يطلع من ثمها..يعني محسوده حتى على السعاده اللي نالتها بالحلال...يعني شمعنى انا من بد الناس اتعذب وينكسر خاطري وما شوف يوم حلو..
عبدالرحمن: ليش ساكته؟ هذا ريلج؟
سلامه ما حست الا بدموعها بحر غزير..وهي تشوف الماضي يتجدد..والجرح اللي اندمل مسرع ما انفتح ومسرع ما اسودت الايام في عيونها..يالله يالدنيا..قبل فتره ابوي يرضى علي واليوم يرد لي هذا...يعني بالله شو يبغي مني عقب هالايام اللي طافت كلها..
احمد سحب السماعه وصكر في ويه عبدالرحمن وتم يطالعها بأسف وهو شوي ويكفخها..
احمد يهز راسه بأسف: للحين مب متصور انه كان ممكن يكون لج ماضي..ليش يا سلامه ليش..؟
بس دموع سلامه كانت كفيله انها تخليها تم ساكته بدون رد..وين تروم ترمس عقب اللي سمعه ريلها وعرفه..
سلامه بصوت مخنوق: احمد والله ما رمسته ولا اعرفه..
احم مغمض عيونه بقهر: بس بس قطعيها الرمسه..الحين بس عرفت ابوج ليش غصب علي اخذج قبل تكملين الثانويه..الحين بس حس احمد الغبي بألاعيبج..
دفنت سلامه ويهها بكفوفها وانفجرت تصيح..ليش يا ربي ليش؟؟ ما انفجرت تصيح الا وحست حد يلوي عليها ويهديها عقب اللي استوى لها..بس من اللي ممكن يحن عليها بعد اللي صار...شو تبغي من محبة الناس اذا خسرت احمد..احمد حبيبها وعمرها..احمد اللي عرفت الحب وياه..تخســره..!! هذا اللي ابد ما حسبت حسابه...احمد بالذات..
لفت ويهها وهي تتنفس بسرعه وتشوف حد لاوي عليها بقوه..ريحة العطر مميزه وتعرفها عدل..والحنان المتدفق فاهمتنه زين...
احمد بكل حب: شو فيج حياتي؟ شو مستوي بج؟
سلامه فجت عيونها رغم التعب...
احمد عاقد حياته: شكلج كنتي تحلمين..تعوذي بالله من الشيطان..
سلامه اللي ارتاحت بس قلبها تم يدق بسرعه..ياااه كان كابوس فضيع..غمضت عيونها ودفنت ويهها في حضنه...الحمدلله كان حلم الحمدلله يا ربي..
احمد: شو شفتي في حلمج.؟
سلامه: ماشي خلاص انسى..والله كابوس موتني من الرعب..
احمد: كنتي تهاذين..
سلامه خافت: شو كنت اقول؟
احمد: امم مادري بس شكلج كنتي حزينه وخايفه..
ونش من مكانه وسار يبطل ثلاجتهم وياب لها كوب ماي تشربه وتسترخي..
سلامه: كم الساعه الحين...؟
احمد: الساعه 9:30 الصبح..بتنشين ولا نرد نرقد..؟
سلامه: لا انا وايد تعبانه..ارجوك احمد ابغي اسير العياده..
احمد: اكيد حبيبتي..دقايق انتي خلج هني وانا بييب لج عباتج وشيلتج..
ابتسمت سلامه: لا لا شو تباني اسير جي وانا معيفه من الرقاد خلني اتسبح شوي واغير وبييك الحين..
احمد يضحك: فديتج يا عمري والله انتي اصلا ورده عبيرها ما يخلص..
سلامه بطرف عينها: ايوه اعترف منو ورده اللي بحياتك يالله قول..
احمد: وايدات يالله قومي..
سلامه تنش بصعوبه: اوكي خلاص..
دخلت سلامه الحمام واحمد طلع الحمام الثاني برا وردت تلبس وتسفر وشافها يالسه تسحي شعرها وتلبس جلابيتها الهاديه العاديه وايد..حليلها سلامي..
احمد يمسك ايدها بدلع: يالله حبيبي بسرعه يمكن تكونين حامل..
سلامه ماتدري ليش زعلت من كلامه وما ردت عليه..يعني هو يترياني احمل..مافيه صبر..عنبو ما كملنا خمس شهور..وين احمل من الحين..بصراحه ان شاء الله ما كون حامل..مافيه حد ياخذ من وقت احمد شوي على حسابي...
ما ردت عليه وخلصت لبسها وطلعت وياه برا..
احمد يفتح لها باب السياره: بشو تفكرين؟
سلامه انتبهت: ولاشي..
طلعوا على طول وساروا العياده العامه القريبه من المستشفى المركزي..دخلت على الممرضه واحمد يلس يترياها برا..شوي طولت...وهو تم يتريا برا يقرا الملصقات اللي ملصقه على اليدار..وانفتح باب الحجره وسلامه ما كانت متغشيه...بس شاف شي في عيونها صدمه وزلزله...تصيح ..!! ليش تصيح...؟؟ الا الحرمه انفجرت صياح..!!!
احمد: سلامي شو فيج؟
سلامه تصيح وبعدت عنه شوي وهي مضايجه..وطلعت الممرضه وهي عاقده حياتها..وتطالعهم باستغراب..قلب احمد كان يرجف وما كان يبغي يحط أي احتمالات لدموع سلامه..ويشوف بعيون الممرضه دهشه غلبت على استفساره..
احمد مسك ايدها: سلامي شو فيج؟
سلامه: لا تكلمني ارجوك ..بس خلاص يكفيني اللي فيني..
احمد مصعوق: دكتوره شو فيها؟
الممرضه بضيج: معندهاش مخ؟
احمد استغرب شوي ويكفخها: افا ...!! كيف حرمتي ما فيها مخ؟
ضحكت سلامه رغم صياحها...احمد ما يووز عن خباله..
الممرضه: في حد بيزعل من نعمة ربنا...ياباش مهندس الف مبروك..الست هانم بتتدلع ..الناس بتزغرد من الفرح وحضرة جنابها بتعيط...قال ايه..مش عاوز اخلف دلوأتي..
احمد للحين ما ستوعب شي ما يمع من هذربة الممرضه المصريه اللي عطته كاش بالويه..ياخي هالحرمه ما تراعي مشاعري..ودقات قلبي..ياااااه وينه قلبي..!! شكله طار وما بيرد..
احمد وهو يغمض عيونه ويفجها مصدوم: ممكن تعيدين شوي؟ مب جنج قلتي حامل..ولا انا سامع غلط..؟
الممرضه: يا نهار اسود منيل...مالكم النهارده..في حد يزعل من نعمة ربنا؟
احمد هني فصخ الحيا وودره عنه..ونسى انه في العياده..وربع صوب سلامه يلوي عليها..وهي مفتشله..مسود الويه شو يسوي...الممرضه ماتت عليه من الضحك..
احمد: حياتي انتي..فديتج والله احبج احبج احبج..ياالله يا سلامي الحين تصيحين عشان بيكون عندنا كيوت بيبي شراتج...افا ما تبين نييب عيال..
سلامه بطرف عينها: انت شعليك استانس..محد بيشله الا انا ومحد بيتعب الا انا..واخر شي محد بينسونها الا انا...
احمد بحب كبير: يااااه يا سلامه ما تتخيلين شو ممكن اسويبج لو قلتي مره ثانيه ما تبين عيال..والله لو ايييب عشرين ولد واربعين بنت..ما يتغير غلاج...لو اغدي شيبه بلا ضروس ويفروني عيالي دار المسنين بتمي احبج احبج..
سلامه: قصورهم بعد يفرونك هناك..
احمد يمسك ايدها ويمشون مع بعض طالعين من العياده: ترا بسحبج فطرفي وبنعيش حتى في الدار لرواحنا..
سلامه تمسح دموعها: الحين انت صدق مستانس.؟
احمد متشقق: والله لو في صدري فتحه جان طار قلبي وما رد خير شر..هذا ان ما سوا ثقب ثاني في الغلاف الجوي..
سلامه تبتسم وتحط ايدها على بطنها: مسود الويه يبغي يشاركني في اول سنه لي مع ريلي...
احمد يفتح باب السياره ويرفع عباتها مبزنها على الاخر..وركب جدام وبدا يسوق بهدوء فضيع..
سلامه: ايييه شو فيك...؟ على جي ما بنوصل قبل سنه البيت..
احمد: اووص ولا كلمه...لازم ام سعيد تتدلع اخر دلع...
سلامه: لا والله شو سعيد مب عايبني..انا ابغيه راشد..ليش يعني بأسم ابوك...ماريد..
احمد: اسكتي لا تنفعلين يمكن يطلع الولد عصبي..بسميه سعيد غصبا عنج..
سلامه برطمت: والله مازقره غير راشد...
احمد: بتعقدين الولد وما بيدري شو اسمه...بعدين لا تزعلين ان شاء الله يكونون توم راشد وسعيد..
سلامه خزته بنظره مسكته: الله يخليك اسكت..اثنين..انا يالله يالله متحمله فكرت واحد تبغيهم اثنين حشا لا ما بغيتني اعيش انا..
احمد يبتسم: بيكون سعود العيناوي..فديته وبوديه معاي يشجع العين يالله يا سعيد متى تكبر..
عصبت سلامه: والله بيطلع وحداوي ان شاء الله..كيفك هو تطلع ولدي عيناوي..
احمد: اذا بنت بتكون وحداويه وان كان ولد بيكون عيناوي..
سلامه: والله هو ولدي وانا حملت فيه وكيفي شو مابغي بسوي به..
احمد انفجر ضحك عليها...وهي طالعته وضحكت..توهم حسوا بغباءهم يالسين يتضاربون على الولد وهم ما يدرون انه للحين في علم الغيب...وشوي وان احمد واقف حذال باتشي..
سلامه: وين وين؟
احمد: افا يا ام سعيد...ما تبينا نحتفل الليله؟
سلامه: رد حبيبي ماله داعي..خل عنك حركات نص كم..
احمد: مب مشكله ما عيبج نص كم بنفصل كم طويل..
سلامه: يا ثقالة دمك ..احمد ماله داعي..
بس احمد طنشها ونزل وياب لهم صينية باتشي..وردوا البيت وفتح لها الباب ومشاها لين الصاله...
احمد: اشلج؟
سلامه : لا شكرا الحمدلله عندي القدره امشي..
احمد مسكها بيشلها بس صرخت وفجها: عوذ بالله من هالحس..
سلامه: لا تشلني اخاف اطيح واموت انا والبيبي...
احمد: حياتي انتي يعل يومي قبل يومج انتي وهو...فديته سعيد..فديت عيونه وقلبه..
سلامه: حليلها وان طلعت بنت شو بنسميها؟
احمد: اممم اكيد سلامه..
سلامه تبطل باب الحجره وتعق عباتها وشيلتها: يا سلام عشان تحب سلامه وتتفداها وانا اقول منو وانت تقص علي وتقول انتي وانت اصلا تعني بنتك..
احمد يعق سفرته وعقاله ويحط الصينيه على الطاوله: تخسي الا هي تاخذ ذره من حبي لج..
سلامه متشققه بس تتدلع: زين بعد..
احمد: شو تبين تتريقين حياتي؟
سلامه: مفروض انا اسألك..ليش تسألني؟
احمد بطرف عينه: من اليوم ورايح ماشي مطبخ ماشي غسيل ماشي شغل بيت..من باجر بقدم لاقرب مكتب على شغاله...وبتصل في خليفه وبوافق على عرضه...اممم نحن كبرنا وبنصير عقب تسع شهور خمسه..لا لا شو خمسه..بنستوي سته..
سلامه: ليش منو السادس؟
احمد يتبسم: الخدامه الحلوه..
فرته سلامه بالمخده: خلاص روح عند البشكاره خلها تنفعك...
احمد نقع عليها من الضحك..ما قدر يمسك عمره وعفد عندها يتفداها..وهي بالمثل ما حست بعمرها الا تبتسم له....
سلامه: بنييب خدامه هنديه خسفه وسودا ما تشاهد وريحتها دهن عشان ما تلفت نظرك..
احمد يطالعها: افا وتشككين في ريلج لهالدرجه؟
سلامه تنش: احتياط محد يضمن عمره..كل شي معقول..
احمد برطم..
سلامه: لا تسويلي فيها شيخه بنت سيف كل محد رمسها برطمت ومدت البوز شبرين..
احمد تذكر شيخه..افا يا احمد كيف نسيتها: شيخه فديتها من متى ما يبناها..
سلامه تغير ثوبها: حق شو تييبها حرام عليكم خلوها عند عمتي ما بقى لها الا هالبنت..ما تمنت شي وصار يا احمد يوم ليلى بتعرس انت تيمل وخذ شيخه في شهر عسلها..الحين عاد عمتي حزينه ربيعتها من صوب وظروفها من صوب..لا تاخذون شيخه اذا تبغي تشوفها روح بيت اهلي وزورها..
احمد ما عرف شو يرد على سلامه..بس شكله اقتنع بوجهة نظرها..وطلب منها تطلع تبشر امه واخته بهالخبر السعيد وتخليه شوي بيتصل بخليفه يبلغه بموافقته انه يشتغل مسائي وياهم في الشركه...عسب يحسن ظروفه ومعيشتهم...
......................

بعد ما تغدى حمد ويا حصه في مطعم غير المطعم اللي غداها فيه باليوم اللي قبله ... قرر يوديها السنما مثل ما وعدها .... عروض الظهر السنما تكون فاضيه وما تكون زحمه وبياخذ راحته وياها... وما بيضيج لأن السنما مزحومه شباب ... غير جيه مقرر يدخلها فلم بادي عرضه من زمان وبجيه ما بيكون فيه وايد في القاعه ...

حصه: وين بنروح
حمد: بوديج السنما عشان ما نرد عند الشيطان
حصه: (تبتسم) اوكي ... انا بختار
حمد: لا استريحي ... امس كان ممكن بس لان الموضوع تأجل يوم انا اللي بختار (برطمت حصه ... بس ياللا شي احسن من شي) على فكرة بنروح صوب شمال باجر
حصه: والله ؟؟
حمد: هيه ... بنقعد حول الاسبوع وبنرد ... ياللا عشان ما تقولين ما رحتي شهر عسل
حصه: هاهاها بليييز حمد .. بتوديني شمال وتقولي شهر عسل
حمد: حمدي ربج بوديج ... لا تخليني اغير رايي
حصه: (ترفع يديها) الحمدلله

قامت حصه الصبح وهي مقرره انها تعيش حياتها مع حمد .... والاية الكريمة (( وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم )) تترد على راسها ... عندها فرصه وبتستغلها ... ليش ما تخلي حب حمد مثل التحدي لازم تكسبه ... قالها انه ما يدري اذا كان اللي حسه تجاه جواهر حب او لا ... ومافي وحده يحق لها اكثر من حصه بحبه ... لانها تحبه غصب عنها تحبه ... واليوم راضيه عن هالحب وعن هالشعور وما بتنكره ولا بتحاول تجتل حبها له ابدا ... طول عمرها كانت واثقة من ان حمد يستاهل حبها ... بالرغم من الايام اللي كانت تشك فيها بهالشي ... بس امس ايقنت انه الشخص الوحيد اللي يستاهل تحبه وما غلطت يوم حبته ... تحت العناد والكبر والوغاده .. انسان حساس طيب وحنون تريد تعيش عمرها وياه
اما حمد حس انه استسلم في النهاية ... وراضي بهالاستسلام وبهالهزيمة ... ما يريد يقولها كلمة احبج قالها وايد لانسانه ما استاهلت الكلمه ... والحين يحس انها ما توفي حصه حقها ... كان يريد يحسسها معنى الكلمة... يحسسها بغلاها... وانه بالنسبة له دنيا وعالم ووطن يريد يعيش فيه ويلقى سعادته عندها ....
بالنسبة لهم كانت بداية قصة حب بس هالمرة حب متبادل ... حب بالرغم من كل الظروف استمر وانتصر في النهاية لانها كانت صادقة في حبها ... ولانه كان يريد له انه يفوز عليه ...
......................
وعقب ما رد هو ويا حصه من برا ياه اتصال وطلع على طول من شقته وراح صوب الهيلتون واول ما دخل حصل ناصر يترياه في اللوبي ... وبعد ما سلم عليه وقعد وياه وطلبوا شي يشربونه ... خبره ناصر انه خلاص طلع من بيت ابوه ومب ناوي يرد وانه بيدور شقة يسكن فيها هوه وحرمته

حمد: يا ناصر تخلي بيت اهلك تسكن في شقة ... ما بتحمل من بعد المكان الوسيع تعيش في ضيج
ناصر: اذا انت تحملت كل هالمده انا بتحمل بعد
حمد: راجع نفسك يا ناصر لا تستعيل
ناصر: خلاص يا حمد قرار نهائي مستحيل اغير رايي
حمد: انت حصل شي بينك وبين الوالد او حد من الاهل
ناصر: صدقني يا حمد مب عشان أي شي حصل ... بس ماعدت اقدر اتحمل ابغي اعيش بروحي اسير حياتي بروحي تعبت صدق من اني اكون لعبه في يد الوالد وين ما يبغي حطني
حمد: شوف يا ناصر اذا هيه سالفة خالف ... باجر بتراضى ويا هلك وبترد لهم لا تستعيل على سالفة الشقه
ناصر: لا انا مب زعلان ويا حد فيهم ... وانا ابغيك تساعدني اذا تعرف مكان زين .. لاني مب راد لهم
حمد: البناية اللي انا ساكن فيها .. الشقة اللي مجابل شقتي فاضية ... مثل شقتي دورين ... ومد سكنها قبل لان البناية يديده
ناصر: والاجار كم بيكون
حمد: ما بنختلف ... البنايه للوالده وانا بكلمها
ناصر: (يبتسم ) زين بعد بنياورك .. ما اريد اكثر من جيه
حمد: حياك الله ... متى ما بغيت اتشوفها اتصل عشان اخلي الحارس يفتح لك الباب وتشوفها
ناصر: مشكور يا حمد ... ما قصرت واسمحلي غثيتك وانت معرس يديد ...
حمد: افا عليك يا ناصر ... انت اخو عزيز وغالي
ناصر: مشكور يا حمد ...
حمد: عيل استأذن منك الحين ... الحرمه بروحها في البيت قايلها بنطلع بعد شوي
ناصر: برايك يا حمد واسمحلي غثيتك
حمد: خل عنك هالرمسه ... ما من بينا هالكلام
طلع حمد من الفندق وراح ركب سيارته وفي خاطره يقول ... لو جدمت هالثورة يا ناصر يمكن حصلت اللي تبغيه بس عاد الحين شو الفايده ... ياللا الله يعينك ويساعدك ما بغيت تطلع من تحت ابوك ... شغل الاف ام وحرك سيارته.. وهو في الطريج راد الشقة انتبه على حسين الجسمي يغني وغصب عنه اندمج في الغنيه وفي المقطع اللي يقول فيه " عشقتج والهوى طفل ربى في خافقي المفتون... كبر هذا الطفل واصبح غرامه يسبق سنيني... انا يا امي تراه ما اوفيج مهما يكون... جميلج دين في عمري وربي بج موصيني... ومهما عشت لج وافقي بظل الوافي المديون.... لانج روح في قلبي ودم في شراييني ... " ما حس حمد بعمره الا وهو جدام بيت امه ...محد يقدر ينكر احساسه بحبه لامه .. بالرغم من كل شي يحبها ... بس هوه اللي ما يدري ليش يعذب الناس اللي يحبهم اكثر شي في حياته ... ليش يحب يعاندهم ليش يحاول ينكر حيه لهم ... هالحب الوحيد اللي كان لازم يفتخر فيه... ويخبر العالم عنه كان مكبوت داخله... من يوم عارضوا رغبته وطرشوه يدرس برع وهو يقصد يجرحها ويعاندها ويتعبها... شو هالحب يا حمد... شو هالقسوة ومن وين يبتها ... هذي امك ... راح ابوك وراحت بدرية وما بقى غيرها ... عالمك جنتك ونارك هذا اللي تسويه بها ... نزل حمد من السيارة وفي داخله شوق عجيب لامه ... دخل البيت وراح صوب قسمها اللي كان بابه ملايم وسمع كالعاده صوت التلفزيون دخل وهو يدورها بعيونه وحصلها قاعده جدام تلفزيون ... ابتسم من قلبه ... وهي تفاجأت بشوفته في مثل هالوقت ... توه ما كمل اسبوع من عرس وياي عندها ... اول ما طرى على بالها حصه لا يكون فيها شي

ام حمد: بلاك يا ولدي ... خير ان شاء الله .. عسى حصى ما فيها شي
حمد: (راح حمد صوبها وحبها على راسها وقعد عدالها) مافيني شي ... ياي اشوفج ... ولهت عليج يا الغالية
ام حمد: (فاجه عيونها وتحاول تصدق) حياك الله يا ولدي .. متى ما بغيت ... بس وين حرمتك مخلنها بروحها
حمد: ما بييها شي في البيت
ام حمد: أي بيت يا حمد ... الا زاربنها في هالشقة
حمد: هاهاها امايا شو زاربنها في شقة ... ليش هيه عنز عشان ازربها
ام حمد: محشومة بنت مبارك ...
حمد: محد قال شي .. اكيد محشومه بنت عمي
ام حمد: (وهي تدري انها بتثير غضب ولدها) يا حمد طيع الشور وهات بنت عمك واقعد عندي البيت خالي علي
حمد: )ابتسم بطريقة فاجئت امه) ان شاء الله يا ام حمد ... لو تبين الحين بشلها وبييبها عندج
ام حمد: ( وعلامات المفاجأه على ويها ) اتمصخر علي يا حمد
حمد: هاهاهاها ما عاش من يتمصخر عليج يا الغالية .. كم غالية عندي انا
ام حمد: (وهي بعدها شاكة في رمسة ولدها) اعدل لك الطابق اللي فوق
حمد: اللي تبينه سويه
ام حمد: بتختار الديكور والفرش بروحك ولا انا اختاره لك
حمد: تشاوري ويا حصه بنت مبارك وسون اللي تبنه
ام حمد: وايه علني ما خلى من هالويه يا حمد ... توك ما بردت فوادي يا ولدي... الحين بتصل في عماد اييب حد يعدل لك البيت من فوق
حمد: هاهاها ليش مستعيله صبري شوي
ام حمد: اخافك باجر تغير رايك وتقول لا ما قلت
حمد: شاوري اول حصه خليها تسوي اللي تباه هيه بتسكن فيه
ام حمد: ماعليه بس انت اللي ما يبتها وياك
حمد: خلاص انا وياها بني نسكن هنيه حجرة الضيوف وعدلن اللي تبنه على هواكن
ام حمد: (وعيونها غراقنه دموع من الفرحه) صدق يا حمد .. الله يهديك يا ولدي ويبرد فوادك شرات ما بردت فوادي ... ان ما يشلك البيت يا بو شهاب بحطك انت وحرمتك في عيوني
حمد: معلوم يا الغالية ... بعدين كم غالية انا عندي الا انتي ... امرة اللي تبينه قوليه وانا تحت امرج ... بس رضاج يا الغالية ... هذا اللي بغيه
ام حمد: عمره قلبي ما كان راضي عليك يا حمد يا ولدي ... مالي غيرك في هالدنيا ... احس انه نصخ ابوك واختك في صدرك يا ولدي ... ما تدري كم تسوى عندي دخلتك هاي علي ...
حمد: (وهو يحاول يقبض عمره لا تفضحه دموعه جدام امه اللي ما قدرت اتيود عمرها) بس عاد يا الغالية ما تدرين دموعج هاي كم تسوى ... ولا تراني بغير رايي وبقعد بنت مبارك في الشقة
ام حمد: (وهي تمش دموعها بطرف شيلتها) لا خلاص يا حمد... اخافك الا من تطلع تنسى هالرمسه
حمد: افااااا يا ام حمد ... انا ارد في كلمتي من متى
ام حمد: خلاص متى بتي انت وحرمتك
حمد: بنطلع اسبوع او عشرة ايام صوب شمال ... وبعدين بنرد عندج على طول
ام حمد: ما بيمديلي عشرة ايام اعدل لك الطابق اللي فوق
حمد: صبري يوم بتي حصه خليها تعدله وياج لا تبدين خليها تختار بروحها
ام حمد: ووين بتقعد لين ما ازهب لك جناحك
حمد: لو تباني الغالية ابات انا وحرمتي في حجرة البيدار بقول فالج طيب يا الغالية
ام حمد: لا شو حجرة الزراع ... محشومة بنت مبارك احطها في حجرة الزراع
حمد: هاهاهاها الا بنت مبارك المحشومه ولا انا برايني
ام حمد: انت وياها ... غلاها من غلاك يا ولدي
حمد: خلاص بقعد وياها في حجرة الضيوف لين ما تخلصون لنا الجناح
ام حمد: زين بعد بيمديلي اغير ديكورها واثاثاها لين عشرة ايام
حمد: هاهاهاها يا حبج حق المخاسير يا ام حمد
ام حمد: (وهي تحاول تقنعه انها ما تغيرها عشانه لا يعصب) لا يا عيونها... بس انا امبوني قايله بغيرها .. وين من عشر سنين ما غيرنا شي فيها لو يونا العرب فضيحه الحجرة غاديه جديمه
حمد: ماعليه يا الفالية على راحتج ... بغيتج في سالفة بعد
ام حمد: عيوني لك يا حمد
حمد: شقتي اللي ساكن فيها ... لقيت لها مأجر
ام حمد: ماعليه خله يروح عند عماد وبيسويله الاوراق
حمد: ابغيج تأجرينها على ناصر ولد خادم ... طلع من بيت ابوه وساكن في فندق ويدور شقه .. امبوني بقولج اجريله اللي الشقة اللي مجابلتني .. بس يوم أني بيي اسكن عندج .. اجريله شقتي بفرشها ...
ام حمد: وشحقه ودر بيت ابوه .. منو بيقعد عند امه اسمينكم عيال اليوم ما ادري شو من الشياطين في دمكم
حمد: هاهاها امايا .. الحين انتي تحاتين ام ناصر ...
ام حمد: والله ما تدرون بقلوب اهلكم لين ما تسوون عيال ... ساعتها بتحسون بحرقة القلب على العيال... والعذاب اللي تعذبونا اياه
حمد: هاهاهاها امايا شو بتغدين مصلحه اجتماعيه
ام حمد: انصحه يا ولدي خله يرد عند امه
حمد: ماعليه امه عندها فهد
ام حمد: محد يسد مكان حد من العيال كل واحد وغلاته
حمد: امايا رزق وياج تصكين الباب ليش ... خلاص بنأجر له الشقه
أم حمد: الرزق اللي فيه حراق قلب ام ماباه
حمد: ماعليج هوه متفاهم ويا امه ويوم يبغي يرد بيردلها ... الحين هوه متلعوز في الفنادق ... انتي اجريله الشقه الحين وراعوه بالاجار
أم حمد: خلاص يا ولدي اللي تشوفه لو تبغي امره بنقلط الشقة صوبه بشارة ردتك البيت
حمد: (يبتسم) لا خلج بزنس ومن لا تغلبج العواطف في الشغل
ام حمد: وابوي وشو هاي البزبز مالتك
حمد: (هنيه ما قدر يمسك عمره وشل البيت من ضحكه) ماعليج ما عليج انسي
ام حمد: (وهي مستانسه انها تسمع حمد يضحك ومغيضه لانه يضحك عليها) تضحك علي مسود العين ... قم اطلع روح عند حرمتك ياللا روح
حمد: افااااا يا الغالية .. تروغين حمد .. ان شفتيني عاد غير الحول
ام حمد: لا وين اسبوع او عشرة ايام وبتي هنيه .. هذا بيتك يا حمد وما بتنراغ منه .. الا حرمتك بروحها مب زين مخلنها وتوها ما كملت اسبوع
حمد: خلاص عيل انا استأذن منج ... وان شاء الله بنوصلج قريب
ام حمد: سلم على حرمتك
حمد: ان شاء الله يوصل

نش حمد وحب امه على راسها وطلع من قسمها بس قبل لا يطلع من البيت ما قاوم انه يروح فوق يمر على حجرته القبلية ... ايام مراهقته وطفولته ... هالحجرة اللي ما دخلها من طلع من بيت امه ... مكتبه عليه شوي من كتبه ودفاتره .. تسريحته بالعطور الجديمة مالته .. فج الكبت لقى كم كندورة من كناديره الجدام وبدله مالت السفر ... كانت ابتسامته على ويهه وهو يجلب في اغراضه وذكرياته ترده ايام ما كان هوه وعبدالله دوم في هالحجرة وسوالف واسرار ... حتى بدرية مرت في باله ايام ما كانت اتي توعيه عشان يروح المدرسه .. ابتسامتها وشعرها اللي كان ينزل على ويها ... كم كثر مفتقدنها في حياته ... حياته اللي تغيرت من طلعت منها ... لو كانت موجوده كانت سعادتها به وبحصه اكبر من الكون كله ... يمكن ما سمحت ان الوضع بينه وبين حصه يتدهور هالكثر ... حس بمرارة وضيج في صدره خسر اخته واهماله هوه السبب ... طلع من الحجرة والبيت وركب سيارته ورد الشقة عند حصه بنت عمه الانسانه الوحيده بالرغم من كل الخلافات اللي بينهم اللي يحس بالامان وياها بعد بدريه
.....................
الغلا
24-03-2004, 05:35 pm
تابع

دخل خليفه الصاله وشاف ابوه يالس ويا سمر تسولف له عن دراستها وتراويه شهادة التقويم الاول من الفصل الاول وكانت طالعه الثالثه وهو مستانس عليها..ويتمدح فيها ساعه...تحمد ربه خليفه ان محد في الصاله الا سمر ورد شوي ورا وما شافوه ودق لعبدالله وتخبره وينه وعبدالله قاله على طول انه في حجرته..وخبره انه الحين بيرمس ابوه يبغيه يطلع ولا يخلي لابوه فرصه يغصب عفرا على سعود..
دخل مره ثانيه وسلم على ابوه ويلس قريب منه وشاف سمر متشققه..
خليفه: شعندج انتي؟
سمر: يبت الشهاده وطالعه الثالثه..
خليفه بطرف عينه: تقلدين عفاري.!!
بو خليفه: وليش النجاح بس لبنتك..ما يستوي بنتي تطلع شراتي..؟
سمر: هيه انا شرات ابويه..
خليفه: بس ابوج ما يعرف يقرا..كيف طلعتي مثله..
بو خليفه: من قالك..اصلا محد يعرف يقرا مثلي...
خليفه ابتسم: مبروك سمووره..خلصي الفصل الاول بنجاح وبشتري لج احلى هديه..
سمر تتنهد: محد معبرني نكت ومحد يسمعلي وهدايا محد يشتريلي..حصووه كانت الوحيده اذا نجحت تشتري لي هديه..
بو خليفه يضحك: خلاص افا عليج انا بشتري لج هالمره...
خليفه حن عليها: وانا وعبدالله بعد..
واشر خليفه لسمر انها تقوم بيرمس ابوه..وبو خليفه مانتبه..فنشت سمر على طول وطلعت فوق...
خليفه ما درا كيف بيفتح الموضوع ويا ابوه وشو بيسوي الحين...وعبدالله للحين ما طلع من حجرته..هذا شو يسوي للحين..نحن مب رايحين نخطب...
بو خليفه: شخبار الشغل وياك؟
خليفه: والله ماشي كل شي يمشي بهدوء...
بو خليفه:سمعت ان ولد سعيد يشتغل عندكم...
خليفه يبتسم: هيه نعم..وانا عرضت عليه الشغل يوم عرس حمد..ما شاء الله عليه كادر مواطن وعنده شهاده من برا وخبره..وتكاليفه اقل من الخبير..فضربنا عصفورين بحجر..هو يستفيد ويفيد..
بو خليفه: ونعم الراي يا بوي..
خليفه: ابويه..
بو خليفه: شو؟
خليفه: ابغي ارمسك بموضوع شوي حساس..
بو خليفه: شعندك؟
خليفه: عفاري...
بو خليفه حس ان الموضوع ما بيعيبه: شو؟؟
خليفه: ماريد ايوزها سعود....
بو خليفه بضيج: ليش ما تبغي تيوزها ولد عمتها؟ شي فيه؟
خليفه: لا يا بويه مافيه شي بس البنت مابغي انكد عليها واغصبها..
بو خليفه بعصبيه: لعبت براسك البنت ولينته..الحين انت تمشي شور الحريم في بيتك..
خليفه اللي توتر: لا طال عمرك..بس البنت ما طلبت شي غير حق من حقوقها..
بو خليفه: مالها حق..والرياييل تقرر عنها مالها شور على نفسها..يعلها تفدا حصه ان شاء الله ما عاندت ولا قالت شي لا هي ولا خواتها اللي قبلها عرسن اربع محد قالت لي ماريد ولا مالك شور..
خليفه: بس عفرا يا بويه ما تبغي سعود...
بو خليفه: ولا حصه تبغي حمد ولا سلمى تبغي حامد ولا نوره تبغي محمد ولا شمسه تبغي سالم..شوف حياتهن الحين ولا وحده تصبر عن ريلها غير اختك سلمى اللي بهدلت عمرها بطولة لسانها وتدخلها في امور الرياييل..
خليفه يهز راسها وهو يشوف المسأله صعبت وعبدالله السخيف للحين ما شرف...
بو خليفه: ودر عنك شور النسوان وخلك ريال وقرر عن بنتك مب هي اللي تمشيك...
وهني دخل عبدالله الصاله طالع من حجرته...وسلم على ابوه وشاف ويه خليفه وهو يتحلف فيه وبو خليفه على طول من شاف عبدالله زقره..
بو خليفه: تعال اسمع اخوك شو يقول...
عبدالله : خير ان شاء الله شو يقول..
بو خليفه: يقول ما بيوز بنته سعود...ونها ما تبغيه..شو من شور هذا اللي يشاورون فيه الحريم...
عبدالله ييلس حذال خليفه: زين..
بو خليفه: شو زين انت الثاني...يقولك ما بيقربون بالولد لين ما ترضى البنت ولا ما بيخليه ياخذها...
عبدالله: واذا ما طاع يرخصها..؟
بوخليفه: حرام ما خذت غيره...
عبدالله: واذا قلت لكم ان سعود ما يبغيها...
بو خليفه: جذاب يا عبدالله جذاب..سعود ما بيقول هالرمسه انا اعرفه...
خليفه: هو قالك بنفسه؟
عبدالله: هيه والله انا رمسته من يومين في السالفه وقلت له ليش ما يتصل بابوه ويوون يخطبون رسمي ويضمن البنت قبل تعرس وتخليه لين ما يخلص من الجامعه..قال لي مابغيها عقب الموقف الاخير اللي شافه في صالة البيت...يوم رفضته..
بوخليفه بعصبيه: اتصلي به ابغي اشوف بتأكد بنفسي انتوا جذابين..
خليفه يهمس: رياييل بلحانا ويجذبنا وبيصدق الياهل...
ودق بو خليفه لسعود ورمسه...
سعود: والله من صدق يدي مابغيها...
بو خليفه: حد غاصبنك؟
سعود: والله بطيب خاطر مابغيها..خلاص مرخوصه بنت خالي..
بوخليفه انقهر: ما حسك مقتنع؟
سعود: والله عن قناعه يدي مابغيها..مب لشي فيها ولكن خلاص ماشي نصيب..
بوخليفه:خلاص خير ان شاء الله..
بند بوخليفه التلفون وخذ نفس عميق...
خليفه: هاه ابويه شو صار..
بوخليفه: انتوا لاعبين براس الولد..
عبدالله يضحك: والله ابويه لاء..بس هو رخصها وانتهى الموضوع....
بو خليفه: وينها مسودة الويه..
خليفه: في الجامعه خلها ابويه لا ترمسها انا برمسها..انت موافق..
بو خليفه: على شو؟
خليفه: على ولد راشد..؟
بو خليفه: ما بنقول لاء دام ولد عمتها رخصها...
خليفه نش يحب راس ابوه: الله يطولي بعمرك يالغالي..
عبدالله بطرف عينه: وانا.؟ بدينا من الحين بالخيانات...
ضحك خليفه ومد ايده لاخوه ينش..
عبدالله: وين؟
خليفه: نتمشى..
بوخليفه: يا حبكم للهياته..رياييل طول وعرض وللحين ما تخلون عن شغل العيال...
خليفه يضحك: نمشي مع العصر..
بوخليفه ينش بيطلع الزراعه: أي عصر واي مغرب...
تموا يسولفون ويضحكون لين ما وصل خليفه موتره وركب وياه عبدالله وطلعوا من البيت وبو خليفه قام لزرعه يجابله....
.......................
بعد فتره طويله من الصراع مع النفس..وبعد هم طويل مع التفكير...وبعدما قررت تريح نفسها واختارت سعادة غيرها على سعادتها..وبعد ثقتها الكبيره بالله ان الياي احلى وان ربي مثل ما خذ منها وايد فأكيد انه بعبدالله بيعوضها عن كل شي...وهالشي في الاول والاخير يعتمد عليها هي...ان قدرت تكسبه كسبت حبه وان ما تحركت فبروده بيكون ناتج لاهمالها....ثقتها الكبيره بالله خلتها تؤمن ان الله اذا ابتلى عبده بمصايب فهذا دليل حبه له...فلولا حب الله للعبد ما ابتلاه واختبر ايمانه وصبره وثقته فيه...وان الله مخلي هاللي ما يحبهم رغيد مستانسين بحياتهم ويشوفهم وهم لاهين عنه ممتنعين عن ذكره ومستنفرين عن شكره...احساسها بأن الله ما كان مقصر وياها في شي وحفها بالنعم ومنع عنها كرب الدهر وابتلاها بخفيف الالم..دليل على ان الله يخبي لها الاعظم وان ربها صدق لما قال في كتابه بما معناه ان للصابرين بعد كل ضيق مخرجا...
ابتسمت بعمق بعدما صلت صلاة الاستخاره قبل فتره..وحست براحه شديده تجاه الموضوع....باجر اجمل..وباجر احلى والياي اروع...اكيد باذن الله اروع...ام كلثوم قالت في اغنية "اغدا القاك" قــد يكــون الغيــب حلــوا انمــا الحاضــر احلــى..."...امم صح كلامها صح يمكن الياي حلو والمستقبل مخبي لي وايد اشياء حلوه تعويض عن عمري اللي راح وحبي اللي راح والناس اللي احبهم وراحوا...لكن الحاضر اللي بعيشه اكيد اجمل واحلى...اذا تصرفت فيه شكل مابغي واذا مشيت عمري على سعادتي ورسمت يومي ليومي وخليت باجر لله يسوي لي فيه اللي يريد وانا نفسي راضيه ليش ازعل وليش اهتم...اكيد من بعد كل ضيق مخرج اكيد من بعد كل ضيق مخرج...
مافي انسانه في هالكون ممكن تسمع هالخبر قبل حبيبتها حصه...ياااه يا حصه...!! كم كثر تولهت عليج ماتخيلج بعيده...وابتسمت بخجل..لاء بس الحين شكلنا بنقرب اكثر من بعض وبمل من مجابلج...مسكت تلفونها واتصلت عليها...
ليلى: السلام عليكم..
حصه بفرح: يا هلا والله ومرحبا مليون..هلا والله بالغلا والشوق والحب كله..
ليلى ابتسمت: فديتج والله كل هذا لي..لو حمد يسمعج عادي يذبحج..
حصه تبتسم: والله انه يالس حذالي...
ليلى شهقت: انتي وين؟
حصه: نحن سايرين صوب الشمال...بنطلع شوي نستجم...
ليلى: حسنا يا فتاه..
حصه تضحك: شو؟
ليلى بتردد: امم سوري خربت عليكم جوكم الحلو...
حصه: افا عليج من متى بينا اسف ما اسف انا وانتي واحد..صح؟
ليلى: صحين...
حصه: قولي اللي بخاطرج انا فاضيه..صح حمد؟
حمد يسوق: اكيد لاء..
حصه نقعت ضحك وليلى نفس الشي...
ليلى: بالويه بعد..
حصه تضحك: ما عليه ما عليه..
ليلى: احم..حصه...
حصه حست بشي وقلبها دق بقوه: قولي..
ليلى بصوت واطي: امم خلاص وافقت..
حصه شهقت وضحكت من خاطرها بفرح: فديتج انا والله احبج والله..
ليلى تضحك: سكتي عاد..
حمد كان يطالع حصه بطرف عينه: شعندكن؟
ليلى تبتسم: يالله باي كلميني اول ما توصلين او اول ما يظهر عنج..
حصه تبتسم بفرح: اوكي فديتج يالله باي...
بندت ليلى عن حصه اللي كانت بتطير من الوناسه ومب واسعتنها الدنيا من الفرح...
حمد: شو صار؟
حصه بفرح: وافقت...
حمد: على شو؟
حصه: على عبدالله...
حمد ابتسم من خاطره: لا والله؟
حصه وقلبها يدق بسرعه: هيه والله..
حمد: الله يبشرها بالخير...بتصل بعبدالله الحين..
حصه: لا انا بتصل به..انا عرفت قبلك..
حمد بطرف عينه: نلعب نحن..انا قبلك وانت قبلي...يالله عن حركات اليهال..
واتصل بعبدالله وهي مبتسمه تترياه يرد..
عبدالله: هلا والله بالمعاريس اللي من عرسوا ما سألوا...
حمد يضحك: والله انت اللي فاتح لك حضانه ومحد يشوفك..
عبدالله: حرام عليك يا ريال والله ما شفتها من ليلة العرس...
حمد: احسنلك بعد..
عبدالله: شخباركم ان شاء الله مرتاحين..وان شاء الله انك مب مزعل اختي..؟
حمد: افا عليك في عيوني..
عبدالله: اوووه زين اطورنا..نغازل بعد..!!
حصه بهمس: يالله قوله الحين ولا بقوله انا..
حمد: زين زين..يالعيله اللي فيج...
عبدالله: شعندكم تتحرطمون...؟
حمد: بشاره..
عبدالله: شو خير ان شاء الله..!!
حمد: مبروك يالمعرس اليديد وافقت العروس على خطبتكم الموقره..
عبدالله يبتسم: لا والله كيف دريت؟
حمد: توه الخبر مره فرش سامعينه..
عبدالله: وين في الاخبار..؟
حمد: يا ثقالتك..توها متصله تخبر ربيعتها...
عبدالله اللي استانس: عطني حصه..
حصه: مرحبا الغالي هلا والله..
عبدالله: شحالج حصيص..؟
حصه: بخير فديتك والله تولهت عليكم....
حمد: اردج عندهم...
طنشته حصه: شحالك حبيبي ان شاء الله مرتاح..والف الف مبروك تستاهل كل خير..
عبدالله مبتسم: الله يبارك فيج حصووه ان شاء الله ما ضغطي عليها...
حصه: لا وقسم بالله من رضاها وافقت حتى شاورتني ورفضت اعاونها...
عبدالله مرتاح: الله يتمم بخير...
حصه: الله يوفقك يالغالي..
عبدالله: مرتاحه؟
حصه ابتسمت ولفت صوب الجامه: الحمدلله..
حمد: هاتيه هاتيه برمسه..
وير حمد التلفون يرمس عبدالله شوي وعقب بند عنه وتم يسولف ويا حصه اللي كانت تعيش اجمل ايامها واحلاهن مع حبيبها وولد عمها حمد...
.......................

الضحى في بيت بو خليفه والكل رايح راد...كل حد مشغول ولاهي بعمره والبيت اقرب ما يكون تشبيهه لخلية نحل على كثر الحركه والروحات والييات فيه...يلست ام خليفه في مكانها المعتاد وهي تاخذ نفس عميق ويلست عدالها سلمى اللي كانت في الشهر السادس وبدا بطنها يبرز شوي..رغم نظرة الاشفاق اللي في عيون امها الا انها تعودت على الوضع واهلها تعودوا عليها..يعني منو بيتحملها لو اهلها ما تحملوها..وقبل تتكلم أي وحده فيهن كان ذياب داخل الصاله ويلس عدال امه بعدما حبها على راسها وهي بدت موال التفدي والاسئله..
سلمى: مب بسج مبزيتنه وهو هالكبر...؟
ام خليفه: واييه فديته هذا ذياب محد يسواه..
ذياب: احم احم...
ام خليفه: شسويتوا فديتك...؟
ذياب: ماشي كل شي جاهز..
ام خليفه: خلصتوا كل شي.؟
ذياب: هيه امايه خلصنا والحين انا طالع ابدل كندورتي بلحق على الصلاه..
ام خليفه: قم فديتك وشف حد من البشاكير قلها تييب المدخن بدخنك...
ذياب ينش: ان شاء الله...
وقبل يطلع فوق شاف عفرا وحمده داخلات الصاله...عفرا اللي كانت مرتاحه وراضيه كل الرضى عن نفسها..قربن منه وسلمن عليه ...
ذياب يضحك لعفرا: هاه العروس شحالج؟
عفرا تلونت ستين لون: زينه شحالك انت..بعدين انا مب عروس تو الناس..
غمز لها ذياب: اونج تستحين..يالويه..!!!..بعد حتى ريلج مال قوم الخقه والكشخه ورفعة الخشم والراس..
عفرا تبتسم: زين الله يخليك صك الموضوع لا يي يدي ويكنسل السالفه..
مانتبهت عفر وهي تسولف ان ام خليفه تسمعها وهي بكل طلاقه تسولف عن حمدان ..لا وتحاتي بعد لا يدها يفركش السالفه..
ذياب: مسودة الويه...بعد تحاتين يعني مب من شوي سويتي مناحه..
عفرا احمرت: أي مناحه؟
ام خليفه: واييه ثر بنات اليوم الحيا ما يدلنه..
عفرا تتحرطم على عمها: الله يغربل بليسك يبتلي الرمسه..
ذياب يغمز لها ويرها بعيد عنهم وبهمس: اقولج منو عازمين اليوم؟
عفرا بعفويه: يدتيه غاليه وهل بيتها...
ذياب يضحك بصوت عالي: شمعنى هاييل اول ناس تطرينهم..؟
عفرا احمرت وضربت ذياب بخفه على جتفه: والله ما خبرك منو ياي ( وشهقت يوم تذكرت ليش يتخبرها) اه عرفت بعد ليش روح روح والله ماقولك..
وسارت عنه صوب يدتها وهو يضحك عليها...
حمده تبتسم: خلصتي سوالف...؟
سلمى: حشا ياهالعفرا مخبله بالكل...
وبكل ثقه يلست عن يدتها: يدوووه احبج..
ام خليفه بطرف عينها: خل عنج الخبال بتغدين حرمه ودري عنج سوالف وخبال البنات..
عفرا: بعدني للحين ما انخطبت رسمي يا يدووه..تبين تعيشيني برسميه من الحين..؟
ام خليفه: اثجلي جدام الحريم..
حمده تضحك: ويييو هزبوها..
عفرا بطرف عينها: الحين ابوي محد ولا محد بيروم يقرب مني..
ام خليفه:محد مسوبج جي الا هو...
سلمى: فديتها بنت اخوي شفيكم عليها..
عفرا: عمووه ان يبتي بنت سميها عفرا الله يخليج..
سلمى: ان شاء الله..
ام خليفه: لا ان شاء الله ولد..سلمى ما تييب الا عيال شتبى بالبنات وويع الراس..
عفرا: خلصتوا اللي عليكم...؟؟
ام خليفه: هيه خلصنا وين امج وابوج؟
وان ام عفرا وخليفه داخلين الصاله..
ام خليفه: فديتك توني اتخبر عنك...
خليفه: وين عبدالله ما يا؟
ذياب: توني متصلبه يقولي في الخط ياي الحين...
خليفه: زين عيل يالله ذياب ما سبحت بنسير نلحق الصلاه..
ساره:عفاري يبتي الحلو من البيت..
عفرا: هيه طرشت جينا تشل الباقي حمده ماشلت غير صينيه وحده والباقي طرشنا له البشاكير...
ام خليفه: حطيتنه في المطبخ وقسمتن مال الرياييل بروحه والحريم بروحهن..
ساره: هيه يا عمتي خلاص...قومي عفاري بنشيك على الحجره العوده ونشوف شو زهبوا..
عفرا تنش: اوكي...
وسارت عفرا وامها يشيكن على غرفة الضيافه يشوفن كيف كل شي زاهب وحمده يسلت عند عمتها سلمى..والرياييل طلعوا للصلاه...
ام خليفه: وين سمر ما شفتها؟
حمده: مادري توني ييت من بيتنا ما شفت حد...
سلمى: تتعدل فوق من الصبح مب طايعه تخلي حد يربط شعرها...وهي متلعوزه وياه..
حمده: فديتها عمتيه حصه هي الوحيده اللي كانت تلف شعرها...
ام خليفه: والله ولهت على بنتي...
سلمى تبتسم: حليلها نوره كانت تبغي تيي بس ريلها والعيال ما طاعوا وظهروا كلهم دبي..
ام خليفه: مسود الويه..
سلمى: فديتها نوره والله اتصلت بي وتعذرت وقالت لي بتتصل بحصه تتعذر منها...
ام خليفه تنش: قومن قومن يالله صلاه قبل يوصلون العرب...
ونشت ام خليفه سايره حجرتها والبنات سارن يتوضن عشان يصلن الظهر قبل يوصولون المعازيم...
.
.

اما في صالة بيت بو راشد اللي كانوا زاهبين ويالسين في الصاله يتريون الرياييل يوون ياخذونهن عقب ما يردون من الميلس....كانت خلود وام راشد يالسات في الصاله مخلصات وكل شي...
ام راشد: هاتي المدخن يا ليلى...
ليلى اللي نازله من فوق كانت مشرقه اليوم وشكلها يشع بالامل...ماسكه ايد شيخه اللي لابسه تنوره قطعتين تتسكر على ينب...وقميص بحري فاتح وشكلها صدق ستايل شي جنان..رقه واناقه وانوثه...وجمال طبيعي مع براءة يهال..غير الشعر الناعم الملتف طبيعي من الاطراف الاخيره له واللي ما يتعدا اذنيها..
ام راشد ابتسمت: فديتها تعالي تعالي شواخي..
شيخه تتمخطر وتيلس بدلع عند يدتها: انا حلوه..
ام راشد تضحك: يالله يا بنتي كيف كبرت راسج هالعمه..
ليلى يايبه المدخن وتدخن شيلة امها: يحقلها يا امايه حلوه حلوه..
ام راشد: فضحتنا ليلة العرس في بيت مبارك..تقول لحمد مابغيك عيب..ولا عبدالله عادي..
ليلى وقلبها يدق بقوه من طاري عبدالله مب حب بس ارتباك: هيه..مادري..!!
شيخه تير ايد ليلى: امايه سويلي مثل يدووه..
ام راشد: عيب انتي بنت ما تتدخنين هذا بس للحريم والرياييل.
ليلى بطرف عينها: حتى البخور بتقسمون فيه..قربي قربي فديتج بدخنج..اصلا انتي الدخون ياخذ من ريحتج ويقول بس...
وشيخه قربت من امها ورفعت حواجبها تغايض ام راشد..
ام راشد مبتسمه: والله هالبنت مب سهله..
ليلى: طبعا طالعه علي..
شيخه: هذا بس مالنا انا وامي انتي لاء..
ام راشد: برايج خله لج انتي وهي..يا ساتر لسانج يوصل الشارع العام من طوله..
شيخه تمط قميصها: شوفي شوفي انا لابسه ثوب يديد وحلو انتي ما عندج..
ام راشد: خله لج مابغيه هالثياب اللي للركب ما نبغيها..
ليلى تضحك وتناول خلود المدخن: يا امايه بسج حاطه دوبج ودوب البنت..
ام راشد: الا اقولج منو عازمين بيت عمتج؟
ليلى: امم نحن وبيت سلامي وبيت عمتيه وعيالها ناصر وفهد..وعويش ختيه وبنات بو خليفه الكبار..
ام راشد: بس شمسه هني من قبل عرس اختها..
ليلى: لا ترا واحد من عيالها رد من برا ظني اسمه بطي..
ام راشد: هيه ومنو بعد..
ليلى: بس وقوم حصه..
دخل راشد ومبارك وحمدان في هاللحظه...
راشد: هاه خلصتن؟
ام راشد: من ساعه نترياكم...
ليلى: يالله عاد مب حلوه نوصل اخر حد...
شيخه: متى نلوح متى...
مبارك: شعندها هاي محتشره..
ليلى: خلها تحتشر من حقها..
راشد: يالله خلاص قوموا بنطلع..
مبارك: اليوم بتخطبون رسمي لحمدان ..؟
راشد: لا بأجل الموضوع لفتره شوي على الاقل لين ما يكمل حمدان عشرين سنه...
مبارك: هم رضوا؟
راشد: خلاص البنت محجوزه له بموافقة ابوها...
ليلى اللي صدق استانست ماقاومت رغبتها تقوم تلوي على حمدان وام راشد باركت له وخلود بعد استانست ويا ولدها يلوي عليها وهو مستانس...
شيخه: يالله نلوح يالله..
راشد يضحك: اوكي يالله ركبن بنسير...
راشد: ليش مايبت العيال يا بو عمر..؟
مبارك: والله ما رضوا ييون بوظبي كل حد لاهي باللي عليه..
ام راشد: عاد اخوك لا تخبر اعذاره زاهبه..
مبارك: هاي امايه ما تحلى لها قعده دون لا تحش فيني..ما تشوف عويش بنتها..
ام راشد: عايشه فديتها حد رمسها تيي.؟
ليلى: هيه انا كلمتها قالت بيي بس على طول بيروحون بيت مبارك ما بيمرون هني هي وعيالها وريلها..
وركبوا كلهم سايرين بيت بو خليفه اللي كانوا عازمينهم على الغدا على شرف حمد وحصه عقب ما ردوا من الشمال..
.
.
وفي شقة ناصر اللي توه رد من الصلاه دخل الشقه وشاف حرمته توها مخلصه صلاه ويالسه تلف شعرها وهي شبه مخلصه..فعق كندورته وبدلها بوحده ثانيه وتعطر وتسفر...لبس ناصر ثوب اسود ولبس غتره بيضا وعقال..وكان شكله جنان عذاب...وقف جدام التسريحه يعدل نفسه ويتعطر...ويعقم كندورته..
ناصر: هاه اروى خلصتي..
اروى اللي تربط حزام تنورتها: هيه خلصت..اقولك نصوور خالتيه بتيي ولا لاء؟
ناصر: صبري بتصل بها الحين..
واتصل ناصر بفهد ...فهد اللي خطبت له امه بنت من اهل اروى مب صغيره ولا كبيره..باقي لها كورس ووتخرج من جامعة الامارات وبيعرسون الصيف الياي...
ناصر: مرحبا فهد.
فهد : اهلين هاه طلعتوا ولا بعدكم؟
ناصر: والله على وشك..
فهد: والله نحن طلعنا انا والوالده الحين في الدرب..
ناصر: خلاص نتلاقى في ميلس بو خليفه ان شاء الله...
فهد: على خير ان شاء الله..
صكر فهد عن ناصر اللي يلس على الشبريه يتريا اروى تخلص مكياجها..وهي يالسه جدام المنظره وتتجحل..
ناصر: تعرفين منو عازمين؟
اروى: هيه اهلك وقوم خالك الله يرحمه..وهذيلاك ماعرف اسمهم...اللي ماخذين بنت راشد..
ناصر: هيه قوم احمد بن سعيد..
اروى: يمكن..
ناصر: زين والله...
اروى: فهد قال بيي؟
ناصر: قاله هيه..هو وامايه..
اروى نشت تدور عباتها وشيلتها: يعني خلاص ولا بعدهم..
ناصر يبتسم: لاء خلصوا...شو هالكشخه؟
اروى مستانسه: عيبك؟
ناصر: حلو والله جنان ...اصلا انتي حلوه ما يحتاي تسوين شي..
اروى احمرت: اووه ما تحمل..
ناصر يمد ايده لها: يالله نطلع..
اروى: اصبر بتغشى...
ناصر يضحك: اووه ..!! اوكي نسيت من شفتج وقفتي..
اروى مبتسمه: بس عاد مب لهالدرجه..
ناصر: زين مشكله اللي ما يصدقون..
اروى: زين يالله طلعنا....
وطلع ناصر ويا اروى السياره بيسيرون بعد بيت بو خليفه اللي كانوا من اول المعازيم رايحين له...
.
.
وفي الصاله اللي جدام الباب..كانت فاطمه اول وحده واقفه تترياهم يطلعون اما سلامه اللي كانت تتمخطر ما تمشي على حسب اوامر احمد الا بكل خفه واتزان عشان البيبي اللي ياي بالدرب ولوع احمد بجبود هل البيت من كثر الاوامر والتوصيات...
فاطمه مضيجه: احمد شو هالحركات عيب عليك ما تشوف الساعه..
احمد: سكتي انتي اذا تحرطمتي بتيلسين هني..
ام احمد: قصورك مسود الويه اخلي بنتي بروحها في البيت..
فاطمه: فديت روحج انتي محد يسواج يالزعيمه..
احمد: ايوه زعيمه..مسوين لي في بيت حلف..بخبر عليكم امريكا..
ام احمد: مسود الويه عرست وتنكرت...
سلامه: انا لحد ييب طاريي اذا ولدكم خربان فهاي مشكله جديمه لكن لا تتعلثون بي انا..
احمد: ايوه وانتي بعد وياهم..روحي روحي ماباج..ييبي ولدي وعقب سيري انضمي لهم...
سلامه تضحك: انضم لهم ليش؟ عصابة الرداء الابيض مال بوكيمون..
فاطمه تهز راسها بسخريه: يهال والله..
ام احمد: يالله يااحمد فضحتنا في الناس اخر من بيوصل نحن..انت وحرمتك ساعه تتمخطرون..
احمد: وليش انتوا زعلانين..
ام احمد: حرمتك للحين ما خلصت شهرين وانت مسوي الهوايل في البيت...
سلامه تبتسم: والله هالريال بيذبحني عمووه..اخافه في الشهر التاسع يسوي لي سياره في البيت..
ام احمد: مب بعيده يا بنتي..
احمد: عادي اسوي لج طياره ..
فاطمه: وين بتطير عاد من كبر البيت..
احمد: لا طياره ورقيه..
يضحكون على سخافة احمد...
احمد: يالله ازقروا الشغاله حليلها مابتم بروحها في البيت..
سلامه بطرف عينها: وانت شعليك يا حنون متعب عمرك..
نقع احمد من الضحك عليها: يالله يالغيره شو تسوي..
ام احمد: سيرن زقرنها تيي ما بخليها في البيت بروحها...
احمد يغايض: حليلها خلوها تركب جدام..
بطلت سلامه عيونها ويلست على الكنب: والله ماروح..شوفي ولدج عموه وقسم بالله بزعل..
ام احمد: يااحمد يوز عن حرمتك..تغايضها بالبشكاره..
فاطمه: اوووه شفيكم يالله نطلع وقسم بالله مليت..
ام احمد: يالله فاطمه مشي جدامي لو تمينا نسمع سوالفهم ما حضرنا بيت الناس الا الاسبوع الياي..
فاطمه: اووه عاد يالله خلصونا مب حاله ..
سلامه: شعندج انتي محتشره...عفاري وكل يوم تشوفينها في الجامعه شو هالحشره..
فاطمه مرتبكه: امم ..م...مب محتشره انتي شعندج فضيحه تأخرنا على الناس...
ضحكت سلامه...
احمد: اصلا مفروض انتي ما تروحين ..بنت شلج بالطلعات كل يوم والثاني طابه بيت الناس..
فاطمه: يا غبي ادور لك بنوته صغيره..
سلامه تفج باب السياره معصبه: فطوم يوزي عن ريلي..
فاطمه تبتسم بلؤم: اخوي قبل يفكر يخطبج..
ام احمد: فاطمه سكتي عن حرمة اخوج..يا ويلي شو هاليهال اللي الله بلاني بهم..
احمد: نستعيد ذكريات الطفوله...
ووخى يدخل عباة امه السياره ويصك وراها الباب وتريا سلامه تيلس وعقبها صك الباب وراها هي الثانيه وخلى فطوم اللي تعمدت تخلي الباب من جهتها مفتوح...
فاطمه: شمعنى انا...
احمد: ما ناقصني غير هالويه الخسف اصك وراه الباب..
سلامه تطالعها وتضحك: والله تهزأت..
فاطمه: مب مشكله من زينكم يالغربان..
ام احمد: نزلني يااحمد والله انكم استخفيتوا وقعدتوا..متى بندخل على العرب...؟
احمد: يالله يا امايه شكثر مستعيله..لو العروس هالخسفه فطوم ما سويتي جي..
فاطمه: خسفه حرمتك..
سلامه: هو سبج ليش تسبيني..
ام احمد كانت ضايعه وسط سوالفهم وهواشهم الاهبل اللي ما يخلص..بس له طعم حلو لان نواياهم كانت بمزح ومحد فيهم يشل في خاطره على الثاني..
وتحركت سيارتهم وراحوا بيت بو خليفه اللي كانوا ضمن معازيمه بحكم علاقة احمد العمليه بخليفه وحكم الزماله اللي صارت من بينهم...وبحكم قرابة سلامه لبيت بو خليفه من صوب ابوها...فكانوا ضمن الاهل اللي معزومين اليوم في ميلس بو خليفه...
عقب ما تيمعوا كل العوايل في بيت بو خليفه وما بقى حد ما وصل غير اهم الشخصيات اللي مسوين العزيمه عشانهم... وقفت سيارة حمد في الحوش وكانوا اخر ناس واصلين...هو وامه وحصه اللي مستانسه ويا ريلها. شهقت ام حمد يوم شافت السيايير كلها برا وعرفت انها اكيد اخر من بيوصل..
ام احمد معصبه: شوف يا حمد شو سويت بنا اخر من يوصل الحين انا كيف بدخل على الحريم فشلتني يا ولدي الله يهديك...
حمد: لازم كبار الشخصيات تتأخر شوي وما يلتزمون بمواعيدهم..ما تقرين جرايد امايه وتشوفين قوم المجلس الوطني...
ام حمد معصبه: اتمصخر علي مسود الويه..(وحاولت تفتح الباب بس حمد كان قافلهن) حمد فج الباب لا بارك الله في ابليسك...
حصه تضحك: حرام عليك حمد افتح لها الباب تبغي تنزل...
ام حمد: يا حمد استح على ويهك وين بودي ويهي من عمتك والحريم..
حمد يعدل سفرته: اذا حد بس رمش بعينه وقالج شي اتصلي بي بنفدهن كلهن..
حصه: لا والله امايه وخواتي وليلى لا تعدهن مع اللي بتنفد..
فج حمد الباب وامه نزلت على كثر ما تحرطمت عليهم انهم موصلينها هالحزه اخر حد واصل للبيت اما حمد تم ويا حصه شوي في السياره يكلمها وعقبها يت بتنزل بس مسك ايدها...
حصه: هاه شو؟
حمد مبتسم: لا طولين بتوله عليج...
كان شكل حمد غير وهو يقولها انه بيوله عليها...وهي ما حست بعمرها وما تدري ليش انفاسها بدت تتوتر..وهو لاحظ انها ارتبكت...قلبها كان يدق بقوه عجيبه ما يعرفها اللي جرب الحب وعاشه...ما قدرت تسوي شي غير انها تنزل راسها وهو ابتسم وبند السياره وفج عنه حزام الامان بينزل...
حمد مبتسم بعذوبه: اوكي؟
حصه وقلبها يدق طبول بس نزلت راسها: ان شاء الله..
حمد يبتسم ومسك ايدها: اول ما ازقرج طلعي على طول..
حصه تبتسم وهي تحس خلاياها تخدرت: اوكي خلاص..
حمد يغايضها شوي: على طول تفهمين؟
حصه مبتسمه: قلت لك اوكي بس عاد..
حمد: يالله انزلي ما بنطول..ماحب هاللمات اللي تييب لي الصداع..
حصه: خلاص ولا يهمك اتصل بي العصر اوكي..
حمد: ان شاء الله...
فج ايدها ونزلت وهو نزل سار للميلس اما هي فراحت الصاله والارض اللي تمشي عليها مب الارض اللي مشت عليها قبل..ولا القلب اللي بداخلها هو القلب اللي عاشت به الشهور اللي طافت..حصه تعشق تراب حمد وظلت عليه لين مانهزم لحبها وصارت له هواه اللي يتنفسه وحبه اللي بيعيش عشانه..وشاف في حصه اللي عمره ما شافه في جواهر وهو اكيد قلبها الوفي اللي ما يخون...
من وصلت حصه للباب قاموا كلهم يسلمون عليها...ويلست شوي ويا قوم امها وعقبها سارت عند خواتها وليلى وسمر وبنات خليفه...
سمر يالسه عدال حصه: حصووه تولهت عليج..
حصه مبتسمه: والله انا اكثر..مع اني محصله حد ينرفزني بس بعد ماصبر عن مناقرج..
ليلى تضحك: هاللي ولهتي عليها فيه بس..؟
شمسه: ما تكبر حصه صدقوني ما تكبر..
سلمى: ياهل وحليلها..
حصه: مبروك عفاري..
عفرا مبتسمه بخجل: الله يبارك فيج..
سلامه: الخايس حمدان ما خبرني تصدقين ان ابوي قالي البارحه عن السالفه ولا حمدان ولا قالي شي وهو كم مره شايفني..
عفرا بثقه: اسرار زوجيه..
نقعوا عليها من الضحك...
حصه: من الحين مسودة الويه؟
ليلى: وانا اقول ولد اخوي مب من شوي ذايب..
عفرا احمرت: اوووه اووه بس عموه عاده جي تبالغين...
ليلى تطالع سلامه: وانتي الثانيه ما شاء الله حامل وما تخبرين حد..
سلامه ارتبكت واستحت: منو قالج؟
ليلى: ام احمد خبرت امايه..
شمسه مستانسه: مبروك تستاهلين والله..
سلامه: على شو مبروك على المسؤوليه وويع الراس..
حصه: اووه هالمفعوصه مب سهله تبغي تعيش مستقله شوي..
عفرا: على بالها في اوروبا..حبيبتي من تعرسين لازم تبرمجين نفسج تيبين كل سنتين واحد..
سلامه خافت: فال الله ولا فالج..
ليلى تضحك: حرام عليج عفرا زيغتيها...
حصه: وين عفرا خلاص خبره بالعرس..
عفرا فجت ثمها: حرام عليج عمووه والله اسولف بس...للحين خطبه كلام حتى رسميه ماشي..
حصه: بل عليها مستعيله الحرمه..
حمده: الحمدلله حمل وانزاح عن دربي الباقي على الخطاطيب الحين..
سمر: ابى اقولكم نكته..
ضحكت حصه وهي تقرب سمر منها: قولي والله ولهت على نكتج...
سمر: في ضابط يسأل واحد جتل حماته..قاله الضابط شو اسمك؟؟ قال المتهم: ماحب اتفاخر اكتب في السجل فاعل خير...
حصه تضحك: يا ويلج لو تسمعج عمتي...
ليلى تضحك: والله لو يسمعنج العياييز بتروحين فيها..
سمر: ليش شو قلت انا؟
شمسه: حليلها اختي شدراها بالدنيا..
عفرا: خلها بنكتها هاي بتودينا في ستين داهيه..
حمده: حصه انتي وين الحين ساكنه في بيت يدي بو حمد ولا الشقه؟
حصه: لا انا الحين في بيت عمتي وان شاء الله من اخلص ديكورات البيت بعزمكم كلكم بيتنا...
ونشت حصه...
شمسه: وين وين؟
حصه تبتسم: ابى ايلس شوي عند ليلى...
فاطمه قربت من عفرا تسولف لها وتاخذ منها شوية علوم عن سكان الدار..وعفرا كانت فاهمتنها عدل وعارفه سوالفها...اما سمر فتمت ويا ليلى وحصه وسلمى وحمده..وشمسه قامت عند الحريم الكبار..
ليلى بصوت واطي: شو اخباركم..؟؟
حصه وابتسامة حب ورضا واضحه على ويهها: اللي اتمنى..
ليلى مستانسه: الله يوفقج والله فرحانه لج من قلبي..
حصه تبتسم: اممم عبدالله يمكن ييكم الاسبوع الياي..
ليلى وقلبها يدق بعنف ما تدري خوف ولا مستحى بس ما ردت..
حصه تغمز لها: اونج تستحين يالله عاد ربينا ويا بعض درسنا وتخرجنا واشتغلنا ويا بعض..قربنا نعنس ويا بعض..(وتبتسم) خلنا نعرس قريب من بعض ونكمل حياتنا ونربي عيالنا مع بعض..
ليلى بلعت ريجها "عيالنا!!!" بس بسرعه انفرجت بابتسامه امـل: اكيد...وبتييبين ولد حليو شو بتسمينه؟
حصه: حمد.!! ما عندي اغلى من هالاسم..
ليلى تبتسم: اوكي انا بييب بنت وبسميها حصه..ونزوجهم لبعض..
حصه تضحك: بس لا تنسين انا ما بسفر ولدي برا وبخليه يكبر ويا بنتج عشان يحبها من يوم يومه وما يشوف غيرها..
ليلى تضحك من خاطرها: تتفادين الماضي هاه..؟ مسودة الويه..
حصه: وشيخه بتعنس محد يبغيها لان وزنها بيكون على هذيك الايام بالميات..
ليلى بضيج: هبي هباج الله..قولي ما شاء الله..فديتها بنتي كل الخطاطيب بيوونها بس ما بقبل باي حد..غير اللي يطيح قلبها..
حصه: بنشوف...
ليلى: صدق حصووه مستانسه؟
حصه وقلبها يدق بقوه: ما تتصورين سعادتي كيف مستحيل تتخيلين....
ليلى وهي تحس براحه: الله يتمم بخير..
حصه تبتسم لها بثقه ان الياي بيكون اجمل...
وقبل حد منهن تبدا بالكلام كانت البشكاره داخله تناديهن للغدا عشان يحولن صالة الضيوف في الجهه الثانيه....
..............
في ميلس بو خليفه ... وبعد ما سلم على الرياييل كلهم وحصل هزبه من عند عمه بو خليفه ليش انه متأخر .. ابتسم حمد بكل هدوء وراح صوب الشباب ذياب وسعود و عيال شمسه وربعهم ... كانوا يسولفون ويضحكون ... وبالرغم من الشك اللي في داخلهم بنوايا حمد انه ياي يضيج عليهم رحبوبه وقعد عدالهم ..كان وياهم بطي..بطي اللي كاره حمد حده ومب متصور كيف بيتعامل مع هالانسان اللئيم وما ينسى موقفه وياه قبل سنه يوم كانوا رادين من بلجيكا..وكيف خرب عليه اجازته...

ذياب: هلاااا بالنسيب وولد العم
حمد: هاه شو الكليه
ذياب: لا اتخبر وناسه ...
حميد: هاهاهاها اول واحد يقول وناسه على الكراف بعد الحجز
سعود: يخاف يطيح في لسان خالي حمد بعدك ما تعرفه
حمد: (يخز سعود) شو ما يعرف مسود الويه
سعود: لا عمي افااا عليك اقصد حرصك وخوفك على مستقبلنا وسلامتنا وسنعنا واخلاقنا العالية
حمد: هيه على بالي شي ثاني ... تراني المثل الاعلى للجميع في هاي العيله
بطي: هيه امحق مثل
حمد: (عاقد حياته) شو قلت
سعود: ماشي ماشي عمي امدح فيك
حمد: خل عنك اللواته ... اخبار دراستك انت واخوك
سعود: عن نفسي تمام التمام ... لين الحين المعدل ما نزل عن الامتياز
حمد: ريال والنعم فيك تبيض الويه ... وانت يا عريف زمانك
بطي: انا بخلص مدرسة وبيي دبي ادرس في الجامعه الامريكيه مليت من الهياته من مكان لين مكان لاعت جبدي
حمد: زين بعد بس شد حيلك عاد

قام حمد عنهم بعد ما شاف حمدان ياي صوبهم كان قاعد عند ابوه واحمد وخليفه يتكلمون في الشغل ... بس يوم انهم جلبوا الكلام سوالف ثانيه رد عند الشباب ... اللي استلموه تعليق ليش انه قاعد مع الشواب

ذياب: هاه البزنس مان خلصت من الشواب
حمدان: ان ما خبرت عليك عمي خليفه .. شواب هاه شواب
ذياب: من الحين بعد عمي ... اقول انا بعد ازقرني عمي اوكي ولا ياويلك محد بيجرب بك

انحرج حمدان ... والباقين ضحكوا عليه وحمد راح صوب ناصر اللي كان قاعد ويا مبارك وفهد يسولفون ... ابوه قاعد ويا بو خليفه مع الشواب من جهه ثانيه

ناصر: هلاااا بالمعرس شحالك
حمد: الحمدلله
مبارك: خلصت من اليهال .. ضيجت بهم ولا بعدك
فهد: خله يحس نفسه شباب معرس يديد من حقه
حمد: شعندكم انتوا ... بس ياللا عاد ... اقول ناصر اخبار الشغل
فهد: بدينا عاد .. اخبار الشغل وما الشغل ... يابوي يايين نحن نفري عمارنا لا تغثونا بسوالف الشغل
ناصر: لا تخبر يا حمد .. المكان من عقبك معفوس بس الوضع تحت السيطره
حمد: هاهاهاه زين يوم انه تحت السيطره ... اسبوع وبرد لكم ... ما قلت لي رشح لك دانيال الاسماء اللي بتد مكان البنات في الادارة
ناصر: عندي ليست ... بس بترياك وبعدها بنشوف الانسب
حمد: خلاص على خير ان شاء الله

هنيه عبدالله يا صوبهم وبعد ما سولف شوي شل حمد عنهم وراح على صوب وياه ...

حمد: شعندك
عبدالله: باخذ موعد اليوم من راشد عشان نروحله ويا الوالد وتكون ويانا
حمد: ليش
عبدالله: عن الحركات عاد .. شو ليش بعد ... بنروح نخطب عندهم
حمد: هيه ... ومتى نويت ان شاء الله
عبدالله: بالاثنين
حمد: ذياب ما بيكون موجود ... ما بترياه لين الخميس
عبدالله: ياللا عاد .. الا هيه خطبه هب عرس بترياه
حمد: خلاص ماعليه

شوي الا وبو خليفه وقف وكلهم وقفوا معاه وراحوا ايتغدون في غرفة الطعام .... والشباب ورا ضحك وسوالف ...
.
.
بعد ما تغدوا الرياييل وردوا الميلس .. طلع حمد من عندهم ولف من ورا البيت صوب المطابخ واتصل في حصه ... بعد مارن رنتين ردت عليه حصه وهو يسمع حشرة الحريم عندها

حمد: ياللا طلعي
حصه: (شهقت) حمد لا شو الحين .... صبر لين بعد صلاة العصر على الاقل
حمد: انا شو قايلج قبل لا تنزلين من السيارة
حصه: ياللا عاد حمد خل عنك هالحركات الحين
حمد: زين طلعي من الباب اللي صوب المطبخ شوي
حصه: ليش شو تريد
حمد: طالع ... اقولج طلعي
حصه: حمد عيب وفضيحه وين اطلع
حمد: حصوووه قسم بالله اذا ما طلعتي يا ويلج ...
حصه: حمد تعوذ من ابليس ورد الميلس
حمد: والله العظيم اذا ما طلعتي بروح وبخليج هنيه زين

نشت حصه ووايجت من الباب اللي صوب المطبخ وحصلته واقف ابتسمت ورد لها الابتسامه لو انه كان معصب عليها

حمد: مرة ثانيه من اقولج طلعي تطلعين مفهوم
حصه: ان شاء الله ... شو تريد الحين
حمد: ماشي بس كيفي ... حركات
حصه: (تتقمص دوره في الوغاده) قول قول ولهت علي عادي
حمد: صدق ما عندج سالفة ردي ردي داخل ابرك لج

ضحكت حصه ويايه بتدخل بس قبل لا تدخل سمعت صوت عبدالله يزقر عليها فردت سلمت عليه ...

عبدالله: روحي داخل طرشي شيخه بنت سيف
حمد: وين بتشل البنيه الميلس عند الرياييل
عبدالله: لا ياخي بلاك ما بوديها الميلس بشوفها بس
حصه: ما بطيع تفج
عبدالله: بوديها الجمعيه وبردها

دخلت حصه وهي تضحك على اخوها وريلها .... وحمد رد الميلس يوم ما قدر يقنع عبدالله يرد وياه ... اما عبدالله فيوم طلعت له شيخه لوى عليها وشلها بيوديها الجمعية ... ركبها السيارة وطلعوا هوه وياها.....

طلعت شيخه ويا عبدالله اللي صارت له نظر عين وقلب...شيخه اللي على ايدينها فتحت باب امل كبير في عيون عمتها ليلى اللي ضحت لها بالعمر كله..وقبل لا تكبر وتفهم وتعرف هالانسانه شو سوت عشانها وكم كثر ضحت عشان سعادتها...ردت لعمتها الجميل بوقت مبكر ومبكر جدا...شيخه فجت لليلى باب امل كبير من صوب عبدالله اللي اكيد بيسعدها ولو عاش الماضي داخله..لان كل واحد منهم مر بتجربه خسر فيها نصه الثاني..والمجروح ما بيحس به غير اللي جريح مثله...
ليلى اللي تحملت هالسنين اللي طافت كلها وقررت انها تكمل باقي حياتها مثل ما بدتها بتضحيه للي مافي في القلب حد يسوى غلاها وهي بنت اخوها شيخه...الله ما عذب هالانسانه كثر ما هي متعذبه وارسلها في قمة ضعفها الانسان المناسب في الوقت المناسب...
مرت الايام على هالبشر مثل سحابة صيف عبرت حياتهم بشكل سريع وهم شافوها بطيئه جدا..كرهوا فيها انفسهم واعتقدوا ان الحياه تتوقف عند كل مطب وما قدروا ابدا ان كل شي شده وتزول..وكل ضيق بعده فرج وكل كربه وراها ابتسامه وفرح...الحياه مب محتاجه غير ابتسامه رضا وكلمة الحمدلله والصبر والثقه في الله اللي ممكن تولد الراحه مهما جل المصاب وعظمت الكرب..
مشاكلهم كانت سحابة صيف مرت في حياة ذياب في لحظات طيشه وبعده عن دربه الصحيح وعن الاخيار اللي ممكن كان قبل انه يرافقهم..وسحابة صيف في حياة سلامه اللي ابتدتها بخطأ وانحراف وبحث عن مفهوم الحب الخاطئ في المكان الخاطئ...وسحابة صيف في عيون حصه اللي غفرت لحمد كل خطاياه وما قدرت تسامحه على الماضي..وفي لحظه حب صادق واعتراف بالمشاعر وتنازل من الطرفين ينولد من بينهم الحب اللي ما تشوبه الشكوك ولا العواطف الزائفه...
سحابة صيف مرت على الجميع حلوا فيها مشاكلهم ..البعض بطريقه جدا متأخره والبعض الاخر بصبر وثقه وايمان عميق بان الله اذا مااخذ اعطى ضعف ما اخذ...
الحياه صعبه في عيون اللي يلبس نظاره سودا قاتمه..تحجب عنه الرؤيا وتمنعه من التفاؤل والامل..بس حلوه في عيون الواثق من قدرة الله وعطاءه اللامحدود..وبجي يكونوا الناس قسمين..ناس تعيش الحزن بكل تفاصيله وتمنع نفسها من العيش بشكل غير اللي رسمته لنفسها...وناس تعيش الحب والامل والتفاؤل مهما كبر حجم المصاب..وهالناس هي اللي تكون المصايب في حياتها اشبه بسحابة صيف....

قال تعالى" فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن ءانآئ الليل فسبح واطراف النهار لعلك ترضى {130}" سورة طه


وقال عز وجل "فكفى بالله شهيدا بيننا وبينكم ان كنا عن عبادتكم لغفلين{29} هنالك تبلوا كل نفس ما اسلفت وردوا الى الله مولـهم الحق وضل عنهم ما كانوا يتفرون{30} قل من يرزقكم من السماء والارض أمن يملك السمع والابصر ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ومن يدبر الامر فسيقولون الله فقل افلا تتقون{31}" سورة يونس

وقال الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث قدسي" انا عند ظن عبدي بي، وانا معه اذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وان ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم، وان تقرب الي شبر تقربت اليه ذراعا وان تقرب الي ذراعا تقربت اليه باعا وان اتاني يمشي اتيته هرولةً" صحيح للبخاري..
...................


ايفاادم غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 18-11-14, 04:04 PM   #53

ايفاادم

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية ايفاادم

? العضوٌ?ھہ » 293549
?  التسِجيلٌ » Mar 2013
? مشَارَ?اتْي » 987
?  مُ?إني » Germany
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Libya
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » ايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond reputeايفاادم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
" آخر أنثى قبيل وصول التتار " أحدث رواياتي .
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي


هكذا احبابنا نكون قد اكملنا رواية سحابة صيف من ضمن فعاليات اليوم الوطني لدولة الامارات العربية المتحدة ..

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


ايفاادم غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 02-12-14, 12:31 AM   #54

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 82,841
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي


من السبعين عمرت البلاد بحكمتك صحيت
صحاري نايمه لين استوت بأسود وذيابه
تأشر بإيدك وعلم الحياه بأرواحنا بثيت
مثل بيت(ن) بأهل المكارم تصمد أطنابه
كريم(ن) أجودي(ن) أحوزي للمجد كم لميت
صفات المجد يوم المجد لك سدادة رقابه!








لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-02-15, 11:08 PM   #55

WEDDO

? العضوٌ?ھہ » 198749
?  التسِجيلٌ » Sep 2011
? مشَارَ?اتْي » 2,262
?  نُقآطِيْ » WEDDO has a reputation beyond reputeWEDDO has a reputation beyond reputeWEDDO has a reputation beyond reputeWEDDO has a reputation beyond reputeWEDDO has a reputation beyond reputeWEDDO has a reputation beyond reputeWEDDO has a reputation beyond reputeWEDDO has a reputation beyond reputeWEDDO has a reputation beyond reputeWEDDO has a reputation beyond reputeWEDDO has a reputation beyond repute
افتراضي

شكرررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر ررررررررررا

WEDDO غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-07-15, 06:31 PM   #56

hidaya 2

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية hidaya 2

? العضوٌ?ھہ » 107776
?  التسِجيلٌ » Jan 2010
? مشَارَ?اتْي » 1,552
?  نُقآطِيْ » hidaya 2 has a reputation beyond reputehidaya 2 has a reputation beyond reputehidaya 2 has a reputation beyond reputehidaya 2 has a reputation beyond reputehidaya 2 has a reputation beyond reputehidaya 2 has a reputation beyond reputehidaya 2 has a reputation beyond reputehidaya 2 has a reputation beyond reputehidaya 2 has a reputation beyond reputehidaya 2 has a reputation beyond reputehidaya 2 has a reputation beyond repute
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

hidaya 2 غير متواجد حالياً  
التوقيع

( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )
رد مع اقتباس
قديم 23-11-15, 04:43 AM   #57

ندى تدى

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية ندى تدى

? العضوٌ?ھہ » 142345
?  التسِجيلٌ » Oct 2010
? مشَارَ?اتْي » 7,251
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » ندى تدى has a reputation beyond reputeندى تدى has a reputation beyond reputeندى تدى has a reputation beyond reputeندى تدى has a reputation beyond reputeندى تدى has a reputation beyond reputeندى تدى has a reputation beyond reputeندى تدى has a reputation beyond reputeندى تدى has a reputation beyond reputeندى تدى has a reputation beyond reputeندى تدى has a reputation beyond reputeندى تدى has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   pepsi
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

رائعه جدا حبيبتي شكرا كتير

ووفقك الله على الرواية الممتعه


ندى تدى غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:33 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.