آخر 10 مشاركات
حداد كريتال مصرى طالب سفر الى الخليج للاتصال 00201003629993 (الكاتـب : مايكولاتك - )           »          قلبُكَ وطني (1) سلسلة قلوب مغتربة * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : Shammosah - )           »          لُقياك ليّ المأوى *مميزة* (الكاتـب : AyahAhmed - )           »          بحيرة ضوء القمر (الكاتـب : ظبية البان$ - )           »          قـيد الفـــيروز (106)-رواية غربية -للكاتبة الواعدة:sandynor *مميزة*كاملة مع الروابط* (الكاتـب : sandynor - )           »          لوعة الحب...♥ (الكاتـب : التفاؤل عنواني - )           »          حنين الدم ... للدم *مميزة و مكتملة * (الكاتـب : رؤى صباح مهدي - )           »          على خطى مشاعرها * مميزة *,*مكتملة* (الكاتـب : واعدة - )           »          لن..أغفر لك! (48) للكاتبة heba45 ×كــــاملهـ× مميزة (الكاتـب : heba45 - )           »          أمير ليلى -ج1 من سلسلة حكايا القلوب- للمبدعة: سُلافه الشرقاوي *كاملة & بالروابط* (الكاتـب : سلافه الشرقاوي - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

Like Tree90369Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-04-18, 08:30 PM   #3691

summer cloud

? العضوٌ?ھہ » 336622
?  التسِجيلٌ » Feb 2015
? مشَارَ?اتْي » 179
?  نُقآطِيْ » summer cloud is on a distinguished road
افتراضي


تسجيل حضووور في انتظارك حبيبتي كاري

summer cloud غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-18, 08:32 PM   #3692

OmTota

? العضوٌ?ھہ » 412951
?  التسِجيلٌ » Nov 2017
? مشَارَ?اتْي » 59
?  نُقآطِيْ » OmTota is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة وبركاته
حبيبتى كارى بانتظار الفصل
ربنا يوفقك


OmTota غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-18, 08:37 PM   #3693

Fatima Zahrae Azouz

مشرفة قصرالكتابة الخياليةوقلوب احلام وقاصةهالوين وكاتبةوقاصةفي منتدى قلوب أحلام وحارسة وكنز سراديب الحكايات وراوي القلوب

 
الصورة الرمزية Fatima Zahrae Azouz

? العضوٌ?ھہ » 409272
?  التسِجيلٌ » Sep 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,201
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Morocco
?  نُقآطِيْ » Fatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

مساء الخير
تسجيل حضور
بانتظار الفصل بشوق


Fatima Zahrae Azouz غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-18, 08:38 PM   #3694

الأسيرة بأفكارها

مشرفة سابقة بمنتدى قلوب أحلام وافتح قلبك، نجم روايتي، حارسة وأسطورة سراديب الحكايات

alkap ~
 
الصورة الرمزية الأسيرة بأفكارها

? العضوٌ?ھہ » 336028
?  التسِجيلٌ » Jan 2015
? مشَارَ?اتْي » 23,577
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » الأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 184 ( الأعضاء 101 والزوار 83) ‏الأسيرة بأفكارها, ‏Nusu, ‏yousra 05, ‏Sarah mezzoug, ‏الاوركيدا., ‏يسورة93, ‏زهرة القمرD, ‏الغزال الشارد, ‏Sonaezz, ‏Ino77, ‏ميمو٧٧, ‏Fatima Zahrae Az, ‏Noor Alzahraa, ‏gogo3046, ‏Sara amr, ‏يارا حسن, ‏kenzaa, ‏Mat, ‏ورد الزنبق, ‏Karaoki, ‏ألين ♡, ‏جمرة الهوى, ‏nadahosney, ‏ترنيمة حب, ‏alyaa elsaid, ‏زهرة الغردينيا, ‏leila21, ‏ريبكا, ‏ست عمها, ‏summer cloud, ‏canad, ‏ايا صوفيا, ‏ام راشد109, ‏n0on11, ‏بلسم جروح, ‏omshama, ‏Diego Sando, ‏Bashaer, ‏Lolll, ‏شوقا, ‏نهولتى, ‏ihsanmery, ‏Fofa shine, ‏مشاعل 1991, ‏احلام فهمي, ‏sayowa, ‏flower90, ‏Hopeoun, ‏chahinezb, ‏غروب الامل, ‏a7la sweet, ‏رهف احمد90, ‏sareta jwad, ‏pearla, ‏وهيبة1, ‏لينل جرادة, ‏*strawberry*, ‏شوشو 1234, ‏hedoq, ‏rainfall, ‏سبوحه محي الدين, ‏توته الاموره, ‏nona amien, ‏كريستنا, ‏فرحححح, ‏almoucha, ‏riri.com, ‏الورد زنبق, ‏حواءآدم, ‏Ayøøsh, ‏najla1982, ‏A y a h, ‏mawa elsafty, ‏dina naguib, ‏شروق محمود, ‏Alzeer78, ‏ماري الشام, ‏princess of romance, ‏asmati, ‏سهرانة الليل, ‏yawaw, ‏سودوكوو, ‏روني زياد, ‏Gouda, ‏ovis, ‏Jojo90, ‏Ellaaf, ‏Zainab AF, ‏عمر أبوبكر, ‏noha ali, ‏fatma toto, ‏khaoula Ci, ‏KoToK, ‏dekaelanteka, ‏AROOJ, ‏أروى1986, ‏ام غزل, ‏جوهره فى القصر, ‏مريم توليب

الأسيرة بأفكارها غير متواجد حالياً  
التوقيع


"كن متفائلاً ولا تدع لليأس طريقاً إلى قلبك.."




رد مع اقتباس
قديم 17-04-18, 08:48 PM   #3695

الجميله2

? العضوٌ?ھہ » 315137
?  التسِجيلٌ » Mar 2014
? مشَارَ?اتْي » 2,911
?  نُقآطِيْ » الجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond repute
افتراضي

مساء الخير للجميع
تسجيل حضور


الجميله2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-18, 08:52 PM   #3696

Dalia bassam

? العضوٌ?ھہ » 410881
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 318
?  نُقآطِيْ » Dalia bassam is on a distinguished road
افتراضي

تسجيل حضوووووورر
🌸🌸🌸


Dalia bassam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-18, 08:54 PM   #3697

deegoo

نجم روايتي وفراشة الروايات المنقولةوبطل اتقابلنا فين؟وأميرةخباياجنون المطر وكنز سراديب الحكايات ونجمة كلاكيت

 
الصورة الرمزية deegoo

? العضوٌ?ھہ » 333511
?  التسِجيلٌ » Dec 2014
? مشَارَ?اتْي » 3,203
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Yemen
?  نُقآطِيْ » deegoo has a reputation beyond reputedeegoo has a reputation beyond reputedeegoo has a reputation beyond reputedeegoo has a reputation beyond reputedeegoo has a reputation beyond reputedeegoo has a reputation beyond reputedeegoo has a reputation beyond reputedeegoo has a reputation beyond reputedeegoo has a reputation beyond reputedeegoo has a reputation beyond reputedeegoo has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

تسجيييل حضووور بأنتظاررك كاري ومتشوقة لكل الرقة

deegoo غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 17-04-18, 08:54 PM   #3698

Dalia bassam

? العضوٌ?ھہ » 410881
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 318
?  نُقآطِيْ » Dalia bassam is on a distinguished road
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 202 ( الأعضاء 122 والزوار 80)
‏Dalia bassam, ‏sanahdb, ‏NMH1999, ‏الأسيرة بأفكارها, ‏lana maythn, ‏deegoo, ‏canad, ‏baraah.008, ‏Fatima hfz, ‏mariamhariri, ‏ست عمها, ‏hatoon_, ‏سلمى جيجل, ‏AyOyaT, ‏درة البحر2, ‏همس البدر, ‏sayowa, ‏yousra 05, ‏زهرورة, ‏najla1982, ‏ميمو٧٧, ‏د/عين الحياة, ‏الجميله2, ‏ترنيمة حب, ‏aa elkordi, ‏marwalool, ‏انسيآب..!, ‏أسـتـر, ‏لينل جرادة, ‏Raghad3060, ‏جمرة الهوى, ‏Alzeer78, ‏Ayøøsh, ‏flower90, ‏Noor Alzahraa, ‏بسنت ١٩٩٦, ‏Gogo01, ‏nada alaa, ‏نهى حسام, ‏أسمهان الأمين, ‏Karaoki, ‏dekaelanteka, ‏rontii, ‏حنان ياسمين, ‏Sonaezz, ‏nouhailanouha, ‏ابتهال نور اليقين, ‏mola_elec, ‏omshama, ‏فديت الشامة, ‏Soso gege, ‏Israa Ehab, ‏Sarah mezzoug, ‏الاوركيدا., ‏يسورة93, ‏زهرة القمرD, ‏الغزال الشارد, ‏Ino77, ‏Fatima Zahrae Az, ‏gogo3046, ‏Sara amr, ‏يارا حسن, ‏kenzaa, ‏Mat, ‏ورد الزنبق, ‏nadahosney, ‏alyaa elsaid, ‏زهرة الغردينيا, ‏leila21, ‏ريبكا, ‏summer cloud, ‏ايا صوفيا, ‏ام راشد109, ‏n0on11, ‏بلسم جروح, ‏Diego Sando, ‏Bashaer, ‏Lolll, ‏شوقا, ‏نهولتى, ‏ihsanmery, ‏Fofa shine, ‏مشاعل 1991, ‏احلام فهمي, ‏Hopeoun, ‏chahinezb, ‏غروب الامل, ‏a7la sweet, ‏رهف احمد90, ‏sareta jwad, ‏pearla, ‏وهيبة1, ‏شوشو 1234, ‏hedoq, ‏rainfall, ‏سبوحه محي الدين, ‏توته الاموره, ‏nona amien, ‏كريستنا, ‏فرحححح, ‏almoucha, ‏riri.com, ‏الورد زنبق, ‏حواءآدم, ‏A y a h, ‏mawa elsafty, ‏dina naguib, ‏شروق محمود, ‏ماري الشام, ‏princess of romance, ‏asmati, ‏سهرانة الليل, ‏yawaw, ‏سودوكوو, ‏روني زياد, ‏Gouda, ‏ovis, ‏Jojo90, ‏Ellaaf, ‏عمر أبوبكر


Dalia bassam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-18, 08:55 PM   #3699

كاردينيا الغوازي

مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة وقائدة فريق التصميم في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية كاردينيا الغوازي

? العضوٌ?ھہ » 126591
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 39,647
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » كاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
من خلف سور الظلمة الاسود وقساوته الشائكة اعبر لخضرة الامل واحلق في سماء الرحمة كاردينيا73
افتراضي الفصل العاشر 1

اليكم الفصل العاشر يا غوالي ... انتظر تعليقات بشوق كبير

" تنويه هام : لا احلل لاي موقع او جروب نقل فصولي واتمنى من اي قارئة تشوف فصولي يتم نقلها لموقع اخر ان تخبرهم ان هذا غير محلل لهم وارفضه بشكل قاطع "





الفصل العاشر





وبينما رقية تفتح بوابة البيت جاءها صوته الضاحك يلاحق انتفاضات القلب قائلا

" سلامي لابنة خالة عمتنا .. وللخالة ابتهال .. وسلام خاااااص لشذرة .."

وكأن صداعا مباغتا في جانب رأسها داهمها على حين غرّة .. كما يحدث لها احيانا عندما تشرب ماء مثلجاً !

اغلقت البوابة ببعض العنف وعيناها تلمحانه يحمل اكياس البقالة من جديد وهو يصفر !

تكز على اسنانها غيرة وغيظاً وتتمنى لو تستطيع العودة اليه لتباغته بضربة من كعب حذائها في ساقه من الخلف فتوقعه أرضا مكفياً على وجهه مع بقالته ...

(" سلام خاص لشذرة ")

يعاودها الصداع مع تكرار الجملة في رأسها بينما ما زالت ترقبه خفية وهي تكز باسنانها لتراه كيف يدخل بأريحية لبيت الصائغ حاملا البقالة وكأنه يدخل بيته ...!

الكريه لم يلتفت حتى لينظر خلفه فيتأكد من دخولها البيت ...

قلبها اللعين ما زال متسارعاً بتأثر وان خفت تسارعه قليلا ثم عقدت رقية حاجبيها واستدارت لتكمل طريقها في مرآب البيت نحو باب المطبخ..

تحملها خطواتها الرشيقة وهي في خضم نقاش محتدم مع نفسها تحاول تفسير الامور ووضعها في نصاب يلائمها

" لا بأس رقية .. هو جذاب وله خفة ظل طبيعية يُحسد عليها .. لا بأس ان تتأثري به فالكل تأثر به وليس انت فقط .. لا تعطي الامر اكبر من حجمه .. من الجيد الاعتراف بتأثير احدهم لكن الاهم هو السيطرة على ابعاد ذاك التأثير وعدم اعطائه الفرصة ليكبر ويتغلغل للعمق.."

شعت عيناها بالتحدي والثقة و.. الارتياح وهي تضيف المزيد لحوارها الداخلي

" كل شيء تحت السيطرة ما دمتِ تملكين الشجاعة لتواجهيه دون خوف او تهرب .."

استرخت اخيرا ورسمت ابتسامة شقية تعكس اعتدال مزاجها اللحظة بينما تدخل عبر باب المطبخ وهي تلقي التحية على امها التي كانت تحفر بحبة الكوسا ..

تقترب من امها تحتضنها من ظهرها تتدلل وهي تسألها " ماذا ستعدين لنا للغداء يا ابتهال ؟"

فترد عليها امها بتحبب وابتسامة فرحة واسعة اكثر من المعتاد " سأطهو (شيخ محشي) انت تحبينه يا كل الرقة .."

تهز رقية رأسها بـ(نعم) بينما تداعبها بالقول المتسائل " ما سر هذه الابتسامة الواسعة ؟"

فتبتهج ملامح ابتهال سعادة وهي تخبر ابنتها الصغرى بالخبر " لقد تقدم لشذرة عريس "

ترفع رقية حاجبيها بمكر وهي تخمن قائلة

" اذن خليل قرر الاقدام اخيرا وصعود المرتفعات..."

عبست ابتهال وهي تتكلم باستغراب

" خليل اخو خلود ؟! لا ليس هو .. بل زميلها في المدرسة .. مدرس الالعاب الرياضية .."

تغيرت ملامح رقية ببعض الدهشة ثم مطّت شفتيها بحركات غير راضية بينما امها تضيف بسؤال جدي " منذ ايام وانت تذكرين خليل بشكل متكرر وتلمحين باشاراتك نحو شذرة.. هل هناك شيء لا اعرفه ؟!"

تضحك رقية بخفة ثم تقول بغموض

" لا تهتمي بسخافاتي يا ابتهال .. احيانا احب ان اشاكس الاغبياء لعلهم يستيقظون من اغماءة غبائهم .."

نهرتها ابتهال بالقول " لا تتكلمي عن ابنة عمك هكذا .. عيب يا رقية .."

فتهز رقية كتفيها بلا اهتمام ثم تبتعد لتقول " ما اسم (عريس الهناء) ومتى سيهل علينا لنراه ونتملى في طوله وعرضه؟"

يزداد عبوس ابتهال وهو توبخها اكثر قائلة

" رقية تكلمي باسلوب لائق عن عريس شذرة.. اسمه مصعب وليس (عريس الهنا).."

تتمتم رقية ببعض التفكير الشارد وهي تبتسم بخبث هامسة بخفوت شديد

" اذن مصعب وليس .. مهند !"

ببعض الحنق تسأل الام " بماذا تتهامسين مع نفسك الآن .. اقسم بالله ان سخرتِ مجددا سأخاصمك ولن اكلمك .."

تتغير ملامح رقية ثم تميل لتقبل كتف امها معتذرة ومناغشة في نفس الوقت " اسفة امي .. لا تغضبي .. لكن فقط اخبريني لماذا تصفينه (عريساً) بهذه النبرة المؤكدة ؟! هل قالت لك انهما يتبادلان المشاعر مثلا ومتفقان على الزواج؟"

ردت ابتهال وهي تحفر حبة كوسا جديدة

" انت تعرفين شذرة ليست من هذا النوع .. انها تشبهني وتذكرني بنفسي قبل ان اتزوج والدك .. محافظة للغاية وترتبك كثيراً من اي اهتمام يوجهه نحوها اي شاب "

ضحكة خافتة فيها خيط سخرية ومكر بينما تعود رقية بذاكرتها لاسابيع ماضية وربما بضعة شهور مع تلك المكالمات الليلية التي كانت تجريها شذرة مع (صاحبها السري) مهند ..

مرتين او ثلاث وقفت رقية خلف باب غرفة شذرة في جنح الظلام تتنصت مستمعة لطرف واحد من الحوار عبر الهاتف هو (شذرة) .. بينما تتكهن وتخمن ردود الطرف الاخر (مهند) ..

في البداية اثارت فضولها وتسليتها ثم لاحقاً بدأت تشعر بالضجر والملل من شذرة نفسها واسلوبها في التشكي الدائم وكأنها ضحية بؤس العالم أجمع !

قالت رقية اخيرا بنبرة متسلية وهي تعلق على كلام امها المادح لشذرة

" انا اعرفها لكن انت من لا تعرفينها جيدا ! "

التفتت اليها امها بتعابير تساؤل واستغراب لتراوغها رقية بالقول وهي تميل هذه المرة لتقبل خدها بحب قائلة " ثم لا احد يشبهك يا اجمل واغلى القوارير "

تبتسم لها امها وتعود لعملها وهي تثرثر بالقول

" غدا سيأتون عصراً للزيارة .. لقد اتصلت بي امه وبدت لي طيبة .. قالت ستأتي هي وزوجها مع ابنهما لنتعارف .. اشعر ان الشاب ملائم جدا لشذرة .. "

تحركت رقية لتغادر المطبخ وهي تقول ببعض اللامبالاة " عن نفسي غدا لن أكون ضمن زيارة التعارف هذه .. سيكون اول يوم لانتهاء الامتحانات واحتاج أن اكون بمفردي .. ساذهب الآن لاخذ حماما طويلا ثم اتفرغ لدراسة امتحان الغد الاخير .."

تدعو لها امها الكثير من الدعوات بينما ترتقي رقية درجات السلم للطابق الثاني وهي تتمتم

" غبية اخرى ! لكن من يدري ربما العريس الذي رضيت به ابنة عمنا البريئة افضل حالا من الوسيم العاشق خليل "



في نفس اللحظات التي كانت فيها رقية تصعد الدرج دخلت شذرة عبر باب المطبخ تلقي التحية وهي ساهمة تائهة مشوشة النظرات لتستقبلها ابتهال بزغرودة فرح جعلت شذرة تتسمر مكانها تحدق في خالتها ابتهال وهي تزغرد من قلبها فتدمع عينا شذرة ودون اي تفكير تركض نحوها ترتمي في حضنها وهي ترتعش من شدة الارتباك والتشوش ..


تركت ابتهال ما في يدها وقلبها يوجعها على هذه البنت المسكينة .. لقد ارادت ان تفرحها بالزغاريد لكن يبدو ان زغاريدها اثارت حزنها .. تفكر ابتهال ان شذرة لا بد تفتقد امها وابيها وعمتها وكل اهلها .. تفتقد من يفترض ان يكونوا معها بلحظات كهذه ...

حاوطت جسد شذرة بذراعيها وهي تحاول اطلاق الضحكات قائلة ببشاشة

" لا بد اني ابدو متهورة في شيبتي هذه .. فما زال الوقت باكراً لازغرد كما هو باكر لتهلعي هكذا حبيبتي .. دعينا نرى العريس اولا ونوافق عليه ثم ارتعبي كما تشائين وانا سأزغرد حتى الصباح .."

مدت ابتهال يدها لذقن شذرة المستريح على صدرها فترفع وجه شذرة اليها وتنظر في عينيها طويلا قبل ان تسألها بجدية

" هل الشاب جيد يا ابنتي ؟"

فتتورد شذرة من السؤال وتهز رأسها بـ(نعم) بينما في داخلها تتشوش اكثر ...

لماذا هي مرتبكة ومخنوقة لهذه الدرجة ؟! هل حقاً هو أمر طبيعي ؟ هل لانها ربما تحن لوالديها وتفتقد وجودهما في يوم كهذا ؟

لكن .. ما هذا الشعور غير المرئي الذي يتسلط على افكارها ويشوشها بهذه الطريقة؟

هل هي الرهبة ؟ ام ... ماذا بالضبط ؟

" اذهبي وخذي حمامك حبيبتي ستسترخين.. هل انت مضطرة في الغد للذهاب للمدرسة ؟"

هزّت شذرة رأسها بـ(لا) ثم قالت بصوت خافت

" استطيع التغيب غدا .. امتحانات الاطفال انتهت اليوم .. وسيتم التحضير في الايام القادمة لامتحان الصف السادس (البكالوريا) التي ستبدأ بداية الاسبوع المقبل.."

فعلقت ابتهال برضا " هذا جيد .. لا اريدك ان تذهبي غدا وترينه .. ربما سيحاول التكلم معك او الضغط عليك .. "

ثم تداعب خد شذرة وتقول بلهجة رقيقة

" والدته امرأة طيبة .. وتبدو سعيدة للغاية انه اختار عروساً اخيراً .. فكما قالت ليس اسمه (مصعب) من قليل ! فهو صعب الاختيار ولا يعجبه العجب .. انها شديدة الشوق لتراكِ .. اظنها احبتك من حب ولدها لك .."

تبتسم شذرة اخيرا وهي تتورد وتسترخي ..

لتضيف ابتهال المزيد قائلة " هم متعجلين جدا .. ورغم اتفاقنا انها زيارة تعارف الا اني اظنهم سيفتحون موضوع الخطبة مباشرة .."

تعتدل شذرة بوقفتها ليعاودها الارتباك وهي تتمتم بتساؤل " وماذا سنقول خالتي اذا فتحوا موضوع الخطبة ؟!"

تضحك ابتهال وهي تربت على خد الفتاة قائلة " لا تقلقي .. خالتك ابتهال ستعرف كيف تتصرف .."

ثم عادت ابتهال لطهوها وهي تقول " .. اسيا ورضا سيكونان موجودين في الغد .. لقد أكدت على رضا ..لكني سأتصل بحبيبة ورباب لتأتيا ايضا لكن دون زوجيهما.. يكفي ان رضا موجود في الزيارة الاولى .."

رغم كل شيء يجب ان تشعر شذرة بالامتنان لان لها عائلة كهذه يدعمونها.. حتى لو ربطتهم بها مجرد صلة دم بعيدة نسبياً..





يتبع .......


كاردينيا الغوازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-04-18, 08:57 PM   #3700

كاردينيا الغوازي

مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة وقائدة فريق التصميم في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية كاردينيا الغوازي

? العضوٌ?ھہ » 126591
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 39,647
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » كاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
من خلف سور الظلمة الاسود وقساوته الشائكة اعبر لخضرة الامل واحلق في سماء الرحمة كاردينيا73
افتراضي 2

بيت سعدون القاضي



بتركيز عابس خطّ سعدون بقلمه الحبري على صفحة جديدة في دفتره

( هذا الشاب بدأ يثير ريبتي جدا .. لقد تعامل مع سائق الاجرة بطريقة احترافية ! قال بضع كلمات للسائق فجعله يرتجف ذعرا منه ..)

توقف سعدون قليلا ليرفع وجهه مفكرا ويتمتم بتأكيد

" صحيح لم أسمع ما قاله لكني رأيت ذاك السائق بأم عيني يرتجف خوفاً ثم يعتذر له ولرقية العطار ويمضي في سبيله.."

بعد هذا التأكيد المطمئن والمثبت لافكاره عاد لمفكرته ليكمل تسطير تلك الافكار

( بعد البحث والتقصي كل ما علمته عنه حتى اللحظة ان اسمه رعد العبيدي وقد عاد منذ اقل من اسبوع الى ارض الوطن بعد غربة مريبة غامضة في كندا استمرت لعشر سنوات.. هل كان يعمل في الحقل الدبلوماسي بشكل غير معلن ؟ ربما .. وربما ايضا عمل كجاسوس تابع للحكومة تحت غطاء عمله الدبلوماسي ذاك)

شعت عينا سعدون بلمعة الاثارة .. كإثارة طفل وهو يحدق بلعبته المفضلة التي يوسك على الحصول عليها ..

ثم يخطر خاطر اشد خطورة في ذهن سعدون ليكتبه سريعاً قبل ان ينساه

( بل ربما هو عميل لدولة اجنبية ! ولم لا .. هيئته وشكله وطريقة ملبسه توحي أنه متأثر جدا بالغرب .. لا اظنه يعمل لصالح الوطن .. بل اظنه جازما انه عميل جاء ليجمع اخبارا كي ينقلها الى جهات سرية اجنبية )

توقفت اصابع سعدون للحظات وانفاسه تلهث من شدة الاثارة ثم يعقد حاجبيه بعزم ليكتب

(نوصي بتكثيف المراقبة والتحري )

كتب اخر جملة وخط تحتها ثلاث خطوط !

ما زال لهاث الاثارة يسيطر عليه وعقله لا يسعفه لايجاد طريقة كي يتقرب بها لهذا الشاب دون ان يثير ارتيابه ويكشف تحريه عنه..




بيت الصائغ .. المطبخ




كان رعد يقطع البطاطا ويستمع بخلو بال لكلام مسترسل من الحاجة سعاد وهي تستذكر وتتفاخر بامجادها في الطبخ قبل ان تحتل مطبخها (كنتها خلود) وتفرض قوانينها عليه..

ورغم عبوسها الطفولي لفكرة ان (الكنّة) احتلت مكانها الا انها تمتدحها وسط العبوس لتؤكد مكانتها بالقول

" لكن حبيبتي خلود تبقى اقرب كناتي الي.. هي عصاي التي اتوكأ عليها "

فترد عليها الخالة بدرية بتقريع حازم " نتفتِ ريش المسكينة نتفاً ثم تقولين عصاي التي اتوكأ عليها ! انت امرأة جاحدة ناكرة للجميل يا سعاد "

يكتم رعد ضحكته بينما يلمح بطارف عينه الحاجة سوسو تحمر حنقاً لترد على رفيقة عمرها (كما تسميها) قائلة

" هل هي دجاجة لانتف ريشها ؟! ثم اني لا اقول الا الحق .. لكن كلام الحق دوماً لا يرضي احدا !"

فتحدجها بدرية بنظرة ذات معنى ثم تناكفها بالقول " يا امرأة اي حق هذا ؟! لولا خلود لمات اهل هذا البيت جوعاً من سنوات.. "

تزفر الحاجة سعاد وهي تستغفر الله حنقاً من صاحبتها التي أخذت تضحك منها ..

يلتفت اليهما رعد ليقول بابتسامة عريضة

" انا معك يا حاجة سوسو في اي شيء تقررينه .. حق كان ام باطل .. انت تدللي فقط وانا رهن دلالك ذاك..."

تنظر سعاد بفخر لبدرية فتعلق بدرية بتهكم " ضحك الفتى على شيبتك بكلمتين يا حاجة سوسو ... "

ينفجر رعد ضاحكاً ثم يعود لما يقطعه والرفيقتان تتناقران وتتراشقان الكلمات...

وسط خلو باله اللحظي ذاك رن هاتفه فمسح يده بمنشفة المطبخ ثم التقط هاتفه وخلال ثانية إرتحل كل تعبير رائق على محياه واكتسحه الوجوم بشراسة ..

وجوم وشيء من الاضطراب وحتى الخوف !

تحيرت بدرية وهي ترقب ملامح رعد التي انقلبت بشكل عجيب بينما يستأذن بهدوء ليرد على المكالمة فيغادر المطبخ ويدخل غرفته المجاورة ويغلق عليه الباب ...

يفتح الخط ويقول بصوت حاول أن يجعله لطيفاً قدر الامكان " مرحباً عمي .."

اغمض رعد عينيه وجسده يتوتر بالكامل بينما يسمع كلمات عمه الموبخة الذي لم يلقي التحية حتى " ماذا جرى لك يا رعد ؟ كيف تغادر هكذا دون ان تعلمنا ؟ "

رغم لمحة الارتياح التي مرت بخاطره الا انه كان شديد التوتر ويحاول جاهدا اخفاء توتره من نبرة صوته وهو يرد معتذراً ومبرراً

" اسف عماه .. عبد الرحمن دعاني للمكوث في بيته كضيف ليومين وأصر علي وألح هو .. وعائلته.. لم استطع قول (لا) لكرمهم هذا.."

اصابع يد رعد تتقلص حول الهاتف ويده الاخرى تشد على قماش الستارة التي يتشبث بها بينما يسمع رد عمه وهو يتنازل سريعاً ويقول بنبرة عتاب وتوبيخ " لكن هل يصح ان تغادر هكذا لبيت صديقك دون ان تخبرني او تخبر غيداء ؟! لقد اغضبتني للغاية وكنت على وشك الاتصال بك الامس لكن غيداء نصحتني ان اهدأ قليلا واؤجل الاتصال لليوم التالي .. وانت من جهتك لم تكلف نفسك عناء الاتصال بي لاعلامي بمغادرتك على الاقل ! ما هذا التصرف غير المسؤول منك ؟!"

تصلب فكا رعد وعقله يعمل سريعاً وهو يلتقط اشارات خفية من كلمات عمه ...

اشارات لا يقصدها عمه بل حتى لا يشعر بها .. لان عمه بات مجرد لعبة في يدها .. انها اشارات مرسلة منها هي .. غيداء ! وما عمه الا حامل لتلك المراسيل دون أن يعلم ...

حاول رعد التركيز في الرد وهو يبرر مجددا لعمه بنبرة حيادية هادئة " لك حق في هذا يا عمي .. اعتذر لسوء تصرفي .. عذري اني طوال العشر سنوات الماضية اعتدت العيش بمفردي والتصرف من نفسي دون الرجوع لاحد.. اسف عماه .."

للحظة سمع رعد هسيس خافت لكلمات خفية مبهمة جوار عمه الذي صمت للحظتين او ثلاث قبل أن يردد وكأنه شرد مع من يهمس اليه فيقول " لا بأس.. لابأس .. غيداء ايضا فكرت انك اعتدت التصرف بمفردك وسهوت عن الاصول والواجب .. بالمناسبة هي جواري الآن وترسل لك السلام .."

شعر بنار غضب رهيب تخرج من عينيه واذنيه.. شعر أنها تمارس دوراً اكثر حقارة وقذارة مما فعلته قبل عشر سنوات ...

خرجت الكلمات باردة ثلجية وهو يشعر انها تسمعه " شكرا .. ابلغها سلامي .."

قلبه ينقبض بشدة وهو يصارع ليبقى ثابتاً راسخاً مسيطرا ...

ليأتيه صوت عمه بما جعله ينفجر " ألن تأتي لتتغدى معنا اليوم على الاقل ؟ غيداء تدعوك الى..."

قاطعه رعد وهو يشد الستارة بعنف حتى تقطعت بعض خيوطها المتعلقة بالحلقات المعدنية وهو يهتف بالكلمة المدوية

" لا ..."

ثم بذل مجهودا جباراً وهو يستدير بجسده ليبتعد عن الستارة محاولاً التماسك والهدوء حتى لا يثير ريبة عمه فيضيف

" لا استطيع عماه.. اسف لاني مدعو اليوم بشكل خاص للغداء في بيت الصائغ .. "

رد العم بلا اهتمام حقيقي وفي نفس الوقت يعرض عليه بنوع من الالحاح

" حسن كما تشاء بني .. ربما غدا ..؟ "

تصطك اسنان رعد وهو يخمن بوضوح من مصدر هذا الالحاح العجيب الغريب عن اسلوب عمه معه ليرد اخيرا بمراوغة " سأخبرك ان كان باستطاعتي .. انت تعرف اني ابحث عن سكن .. وايضا .. احاول تجميع بعض الافكار للعمل .. عبد الرحمن يساعدني وربما سأنشغل معه الايام المقبلة.."

فجأة وكأن العم تذكر أمرا ليعرضه قائلا

" هل .. تريد ان أكلم وميض لاجل..."

قاطعه رعد بحزم وهو يقول " لا عمي .. شكرا .. لا داع على الاطلاق .. سأجد عملا يناسبني لا تقلق علي .."

فيعود العم الى لا مبالاته الاصلية قائلا

" كما تشاء بني ..."

اوشك رعد ان ينهي المكالمة التي من الواضح انها لم تكن تثير اي اهتمام لدى عمه

" حسن عماه .. اراك بخير .."

يفاجئوه عمه وكأنه استدرك امرأ فيقول

" لحظة رعد .. فقط نريد عنوان صديقك الكامل .. فانا لااعرف الا اسم الحي .."

كلمة (نريد) طنّت في رأسه واتسعت عيناه وهو يفسرها بالكثير ...

جلس على حافة سريره وافكاره تتسارع لايجاد مخرج .. فاختار احداها قائلا

" للاسف لا احفظ العنوان كاملا .. سأرسله لك بالتفصيل فيما بعد .. برسالة على هاتفك .. عندما اخذه من عبد الرحمن .."

فيعود العم عبد السلام لـ(لامبالته) قائلا

" حسن سأنتظر رسالتك .. "

ليضيف رعد جملة خطرت بباله " في كل الاحوال عمي .. ان هي الا يومين وسأجد سكناً يلائمني .."

فيرد عمه " موفق بني .. من الجيد اني اطمأننت عليك .."

انهى رعد المكالمة وأرخى يده التي تحمل الهاتف الى جانبه ليترك الهاتف ينساب منه فوق فرشة السرير وعيناه تشعان بالنظرات المحتدمة ...

لن ينفع أن يبق هنا اكثر ..يجب أن يجد حلا..

لن يعرض بيت الصائغ لأي موقف او تصرف قد تتسبب به غيداء ...

احنى ظهره قليلا وعيناه غارقتان بالتفكير ..

كيف سيحل هذا الامر ؟ كيف سيجد سكناً بديلا ليغادر سريعا دون أن يثير حفيظة عبد الرحمن وتساؤلاته ..

لقد احب رعد هذا الحي بكل ما فيه .. لكن يجب أن يغادر بيت الصائغ .. يجب أن يرحل ..

فجأة... لمعت في رأسه فكرة !

فيضيق عينيه اللامعتين ذكاء بينما تتمتم شفتاه " ولِمَ لا ؟! سأجرب لن اخسر شيئاً .."



يتبع في الصفحة التالية وهذا رابطها https://www.rewity.com/forum/t363302...l#post13256165......


كاردينيا الغوازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:56 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.