آخر 10 مشاركات
انتقام عديم الرحمة(80)للكاتبة:كارول مورتيمور (الجزء الأول من سلسلة لعنة جامبرلي)كاملة (الكاتـب : *ايمي* - )           »          سافاير(138)للكاتبة:Lynne Graham (الجزء2من سلسلة الأخوات مارشال)كاملة+روابط (الكاتـب : Gege86 - )           »          [تحميل] احبك ذاتي،للكاتبة الراااائعة / ارادة الحياة،عراقية (مميزة )(جميع الصيغ) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          كأنني ظله! (3) سلسلة فراء ناعم (الكاتـب : Just Faith - )           »          77 - في عتمة الذكريات - آن هامبسون ( إعادة تصوير ) (الكاتـب : عيون المها - )           »          سليل الشيطان -الجزء 1 من سلسلة الهذيان- للكاتبة الرائعة: أميرة الحب *مميزة & مكتملة* (الكاتـب : أميرة الحب - )           »          أميرالد(139)للكاتبة:Lynne Graham (الجزء3من سلسلة الأخوات مارشال)كاملة+روابط (الكاتـب : Gege86 - )           »          نهاية الحب ج1 من ما خلف الستار -قلوب قصيرة-[حصريا]للكاتبة فاطمة الزهراء عزوز *كاملة* (الكاتـب : Fatima Zahrae Azouz - )           »          ☆باحثاً عن ظلي الذي اختفى في الظلام☆ *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : Ceil - )           »          توباز(140)للكاتبة:Lynne Graham (الجزء4من سلسلة الأخوات مارشال)كاملة+روابط (الكاتـب : Gege86 - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

Like Tree89366Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-07-18, 08:38 PM   #5041

نجاح جنا
 
الصورة الرمزية نجاح جنا

? العضوٌ?ھہ » 396023
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 216
?  نُقآطِيْ » نجاح جنا is on a distinguished road
افتراضي


مساء الكادى😍😍تسجيل حضووووور متشوقييين للفصل مع رعد و رقية 😘😘🙊🙊

نجاح جنا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-07-18, 08:46 PM   #5042

هبة الله 4

? العضوٌ?ھہ » 394064
?  التسِجيلٌ » Feb 2017
? مشَارَ?اتْي » 528
?  نُقآطِيْ » هبة الله 4 has a reputation beyond reputeهبة الله 4 has a reputation beyond reputeهبة الله 4 has a reputation beyond reputeهبة الله 4 has a reputation beyond reputeهبة الله 4 has a reputation beyond reputeهبة الله 4 has a reputation beyond reputeهبة الله 4 has a reputation beyond reputeهبة الله 4 has a reputation beyond reputeهبة الله 4 has a reputation beyond reputeهبة الله 4 has a reputation beyond reputeهبة الله 4 has a reputation beyond repute
افتراضي

تسجيل حضور ياكارى على احر من الجمر

هبة الله 4 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-07-18, 08:56 PM   #5043

Hager Haleem

كاتبة قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية Hager Haleem

? العضوٌ?ھہ » 359482
?  التسِجيلٌ » Dec 2015
? مشَارَ?اتْي » 864
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » Hager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond reputeHager Haleem has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

تسجيل حضووووووووووووووووووووووووووور 😍😘😘

Hager Haleem غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-07-18, 08:57 PM   #5044

Maryam atef

? العضوٌ?ھہ » 367106
?  التسِجيلٌ » Mar 2016
? مشَارَ?اتْي » 48
?  نُقآطِيْ » Maryam atef is on a distinguished road
افتراضي

خروج


البحث . . .





إتصل بنا
مشاركات اليوم
المشاركات الجديدة
المواضيع الجديده
أهلا وسهلا بكـ Maryam atef.
آخر زيارة لك كانت: اليوم الساعة 07:07 PM
New Likes Received 15




شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > دُميتي.. لا تعبثي بأعواد الحب (4) .. سلسلة قوارير العطّار * مميزة *
38138Likes
إضافة رد
صفحة 1 من 505 1 2 3 11 51 101 501 > الأخيرة »
عرض أول مشاركة غير مقروءة
LinkBack أدوات الموضوع
#1
09-12-16, 08:11 PM

كاردينيا73
مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة وقائدة فريق التصميم في قسم قصص من وحي الأعضاء
















اربع قارورات ... اسيا .. حبيبة .. رباب ... رقية

هنّ بنات الحاج يونس العطار ...

عرفنا حكاية اسيا (حبة الهيل) في الجزء الاول .. أترقّب هديلك
ثم حكاية حبيبة ( الفلفلة الحارة الحمراء) في الجزء الثاني .. بريّة أنتِ
ثم حكاية رباب ( القرفة) في الجزء الثالث .. جدائلكِ في حلمي
ولم يتبق الا اخر العنقود .. الخلطة السحرية من كل البهارات ... رقية .... كل الرقة
اظن حكايتها ستكون مختلفة وهي تحمل عبق الخلطة السحرية ...
هذا الجزء هو ختام سلسلة قوارير العطار
حكاوي اهل بغداد ..
عشقي لـ... ست الحسن بغداد ...

ابطال هذا الجزء ... اكيد رقية العطار ... و....
دراكولا ... الذي يسمي الجنس الناعم بالحلزونات ..
والذي ختم بنفسه الجزء الثالث بكلمة (بوووووو)

الثنائي الاخر الذي سيأخذ دور البطولة ...
شذرة العطار وخليل
وسنكمل باقي الحكاوي لـ...
تحسين وحُسْنااا
مهند وجوري


تفاعلكم وتعليقاتكم ولايكاتكم للرواية حتشرفني وتسعدني جدا كأي طفلة معترفة بطفوليتها بكل فخر

ملاحظة اخيرة : ضرورة قراءة الاجزاء الثلاث الاولى قبل قراءة هذا الجزء




تصميم الغلاف الرسمي : كاردينيا73
تصميم قالب الصفحات الداخلية للكتاب الالكتروني (عند تصميمه) : كاردينيا73
تصميم الفواصل : كاردينيا73
تصميم وسام التفاعل المميز (اهداء خاص) : Dr Fati
تصميم البنر الاعلاني : Dr Fati



























(الفصول حتنزل باذن الله كل يوم ثلاثاء كالمعتاد)

المقدمة
مشهد (تصبيرة) من الفصل الاول
الفصل الاول
الفصل الثاني
الفصلان الثالث والرابع (متتابعان)
الفصل الخامس
الفصل السادس
الفصلان السابع والثامن (متتابعان)
الفصل التاسع
الفصل العاشر
تصبيرة من الفصل الحادي عشر
الفصل الحادي عشر
الفصل الثاني عشر
(اربع مشاهد منفصلة) من الفصلين الثالث عشر والرابع عشر
الفصلان الثالث عشر والرابع عشر (متتابعان)
الفصل الخامس عشر





عند تصميمه







Like
لورا, لامارا, برديس and 373 others like this.


التعديل الأخير تم بواسطة كاردينيا73 ; 26-06-18 الساعة 10:08 PM

#2
09-12-16, 08:17 PM
Nostaligia



كل الرقه هتكون اكتر واحده مشوقه بالنسبالي ����
انتي مبدعه ❤❤


Like
لامارا, نداء الحق, كاردينيا73 and 44 others like this.

#3
09-12-16, 08:18 PM
عبير على محمد



ان شاء الله تكمل على خير وكل سنة وانتم طيبين


Like
لامارا, نداء الحق, كاردينيا73 and 40 others like this.

#4
09-12-16, 08:20 PM

أنا لك علي طول
نجم روايتي



واو أحمر وقلوب ������ في الإنتظار علي نار ��


Like
لامارا, نداء الحق, كاردينيا73 and 34 others like this.

#5
09-12-16, 08:20 PM

قمر الليالى44
مشرفة اسرة حواءوذات الذوق الانيق وفراشة متألقة،ازياء الحب الذهبي ..طالبة مميزة في دورة الخياطة جزء1وأميرة فستان الأحلام ولؤلؤة بحر الورق وحارسة سراديب الحكايات



واخيرا القارورة الاخيرة
اكيد بانتظارها اذا ربنا كتب لى العمر
تسلمى يا كارى
♥♥♥♥♥


Like
لامارا, um soso, نداء الحق and 43 others like this.

#6
09-12-16, 08:21 PM
ايناس احمد



واو الاسم لوحده روعة دميتى لاتعبثى باعواد الحب متشوقة كتير ليها


Like
لامارا, نداء الحق, كاردينيا73 and 32 others like this.

#7
09-12-16, 08:23 PM
مي عبدالله 90



انا بدات قراية انهارده فى القارورة التالتة و مش عارفة اوقف من الصبح
اكيد منتظرين الرابعة


Like
لامارا, نداء الحق, كاردينيا73 and 26 others like this.

#8
09-12-16, 08:23 PM
Joryhakam



مبرووووووووووؤك كاردينيا خبر اسعدني جدددددا نفسي اعرف باقي حكايه مهند كمان


Like
لامارا, نداء الحق, كاردينيا73 and 28 others like this.

#9
09-12-16, 08:24 PM
alyaa elsaid



كارى و اخير الجزء الرابع
العنوان و الملخص نااااااااااار
مش متخيلة فرحتى قد ايه بقرارك
ف انتظار المزيد من ابداعك


Maryam atef غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-07-18, 08:58 PM   #5045

Gigi.E Omar

نجم روايتي و راوي القلوب وكنز سراديب الحكايات

 
الصورة الرمزية Gigi.E Omar

? العضوٌ?ھہ » 418631
?  التسِجيلٌ » Feb 2018
? مشَارَ?اتْي » 3,129
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » Gigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك carton
?? ??? ~
لا إله إلا انت سبحانك إني كنت من الظالمين 💙 لا تتنازل عن مبادئك و إن كنت و حدك تفعلها ✋️
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 216 ( الأعضاء 99 والزوار 117)
‏Gigi.E Omar, ‏fleurita111, ‏عاشقة مجهولى, ‏Hagora Ahmed, ‏nadiazin, ‏chahinezb, ‏just dreem, ‏Rima08, ‏Noor Alzahraa, ‏الأسيرة بأفكارها+, ‏Sesil, ‏سحرمجدي, ‏rasha emade, ‏Hager Haleem, ‏Maryam atef, ‏sa.ze, ‏آية يوسف, ‏الاوهام, ‏لمحة من الكون, ‏رنو ناصر, ‏eng miroo, ‏bebo27, ‏AyOyaT, ‏روحي حرة, ‏safsf, ‏طوطه, ‏نجاح جنا, ‏هبة الله 4, ‏Diego Sando, ‏بيبوبن, ‏himaa, ‏رياح النصر, ‏شاما علي, ‏مهرة..!, ‏رونه123456789, ‏قمر الزد, ‏باحثة عن السعادة, ‏نجمة تركيا, ‏KoToK, ‏zazarim, ‏روجا جيجي, ‏نونني نوننا, ‏night breeze, ‏zomorroda, ‏مشاعل 1991, ‏سما السيد, ‏endesha, ‏rasha shourub, ‏مريم 1999, ‏beso55, ‏rere87, ‏Walaa sham, ‏neno 90, ‏انين الغسق, ‏emy ahmad, ‏Totooولا أحلا, ‏Nina hanaDi, ‏البليتشو, ‏..swan.., ‏Sara199, ‏فومي, ‏sarascara, ‏Mns, ‏Fadawii, ‏basmati, ‏مريم المقدسيه, ‏أمل 1, ‏sfsf_al3mr, ‏المثقفة الصغيرة, ‏abrar mohamed, ‏سمية احمد, ‏11_roro, ‏القحطانيه, ‏المشتاقة الي الجنان, ‏ام رمانة, ‏lahn, ‏Bnboon, ‏روني زياد, ‏nermeennagy, ‏الاميرة نور, ‏nadahi, ‏nouhailanouha, ‏Alaa T, ‏rowdym, ‏Heyam Raslan, ‏ام بيجاد, ‏Rawand khaleel, ‏شيماء حق, ‏confidence, ‏دعاء السيد, ‏Yara717, ‏نسمات الشتاء, ‏omangirl5, ‏lina eltayeb, ‏أثير٢٣, ‏ام رميساء, ‏spring rosa


Gigi.E Omar متواجد حالياً  
التوقيع
" و استغفروا ربكم "
رد مع اقتباس
قديم 03-07-18, 09:03 PM   #5046

Gigi.E Omar

نجم روايتي و راوي القلوب وكنز سراديب الحكايات

 
الصورة الرمزية Gigi.E Omar

? العضوٌ?ھہ » 418631
?  التسِجيلٌ » Feb 2018
? مشَارَ?اتْي » 3,129
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » Gigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond reputeGigi.E Omar has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك carton
?? ??? ~
لا إله إلا انت سبحانك إني كنت من الظالمين 💙 لا تتنازل عن مبادئك و إن كنت و حدك تفعلها ✋️
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 228 ( الأعضاء 105 والزوار 123)
‏Gigi.E Omar, ‏rasha emade, ‏الأسيرة بأفكارها+, ‏Ghada R, ‏د/عين الحياة, ‏sarascara, ‏ماري الشام, ‏أسمهان الأمين, ‏emy ahmad, ‏KoToK, ‏مريميه, ‏نجاح جنا, ‏بلسم جروح, ‏dorra24, ‏chahinezb, ‏روجا جيجي, ‏NoOooUr, ‏Hagora Ahmed, ‏*ghaima*, ‏ماما حسوني, ‏Diego Sando, ‏ارض اللبان, ‏Maryam atef, ‏..swan.., ‏نولا ٢٠٠٠, ‏moka tena, ‏fleurita111, ‏just dreem, ‏nadiazin, ‏Rima08, ‏Noor Alzahraa, ‏Sesil, ‏سحرمجدي, ‏Hager Haleem, ‏sa.ze, ‏آية يوسف, ‏الاوهام, ‏رنو ناصر, ‏eng miroo, ‏bebo27, ‏AyOyaT, ‏روحي حرة, ‏طوطه, ‏هبة الله 4, ‏بيبوبن, ‏himaa, ‏رياح النصر, ‏شاما علي, ‏مهرة..!, ‏رونه123456789, ‏قمر الزد, ‏باحثة عن السعادة, ‏نجمة تركيا, ‏zazarim, ‏نونني نوننا, ‏night breeze, ‏zomorroda, ‏مشاعل 1991, ‏سما السيد, ‏endesha, ‏rasha shourub, ‏مريم 1999, ‏beso55, ‏rere87, ‏Walaa sham, ‏neno 90, ‏انين الغسق, ‏Totooولا أحلا, ‏Nina hanaDi, ‏البليتشو, ‏Sara199, ‏فومي, ‏Mns, ‏Fadawii, ‏basmati, ‏مريم المقدسيه, ‏sfsf_al3mr, ‏المثقفة الصغيرة, ‏abrar mohamed, ‏سمية احمد, ‏11_roro, ‏القحطانيه, ‏المشتاقة الي الجنان, ‏ام رمانة, ‏lahn, ‏Bnboon, ‏روني زياد, ‏nermeennagy, ‏الاميرة نور, ‏nadahi, ‏nouhailanouha, ‏Alaa T, ‏rowdym, ‏Heyam Raslan, ‏ام بيجاد, ‏Rawand khaleel, ‏شيماء حق, ‏confidence, ‏دعاء السيد, ‏Yara717, ‏نسمات الشتاء, ‏omangirl5, ‏lina eltayeb, ‏أثير٢٣


Gigi.E Omar متواجد حالياً  
التوقيع
" و استغفروا ربكم "
رد مع اقتباس
قديم 03-07-18, 09:10 PM   #5047

كاردينيا الغوازي

مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة وقائدة فريق التصميم في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية كاردينيا الغوازي

? العضوٌ?ھہ » 126591
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 39,373
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » كاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
من خلف سور الظلمة الاسود وقساوته الشائكة اعبر لخضرة الامل واحلق في سماء الرحمة كاردينيا73
افتراضي

مساء الورد يا غوالي


اليكم الفصل السادس عشر .. هو 35 صفحة يعني فصل طويل ... انا عادة اقدملكم ما بين 45 الى 55 صفحة ... بس الظروف بتعاكسني ومناسبات عائلية مرت ..
مع هذا انا ملتزمة معكم وابذل جهد هائل حتى اقتطع وقت واكتبلكم
اليوم الفصل خاص برعد ورقية وخليل وشذرة .. اتمنى من قلبي يعجبكم




الفصل السادس عشر



بيت العطار... مساء

غرفة شذرة





تغمر وجهها في الوسادة .. تختبئ !

تختبئ مما تشعره وتخجل منه .. تختبئ من نغزات ألم في قلبها لا تعرف كيف تتعامل معها ... نغزات تطاردها مُذ اخبرتها خلود عفوياً عن غرام اخيها خليل باحداهن ...

شعرت بعدها بالخواء .. كل شيء حولها بات رمادياً للغاية ... لا طعم له على الاطلاق ..

حتى احساسها بعدم الارتياح نحو خطبتها لمصعب... تلاشى تأثيره ... وكأنه لم يعد يهمها شيء !

انه فقط ذاك الخواء الرمادي وهي تواجه نفسها ان خليل لم ينظر اليها يوماً الا كأخته خلود.. بل ربما اقل من هذه المكانة بكثير.. هي تثير شفقته فقط كفتاة يتيمة مسكينة تبكي حنينها لبلدتها واهلها هناك !

هل باتت مثيرة للشفقة الى هذه الدرجة المكشوفة المثيرة للاشمئزاز ؟ هل باتت تستدر عطف الناس وتتسوله دون ان تشعر ؟ بل وتمادت لتستدر عاطفة شاب حنون كخليل طمعت في حنانه ذاك الذي يغدقه على اخته... فتغار لانها تشتاق لعاطفة كهذه حرمت منها بوفاة والديها ومغادرتها مرتع طفولتها وصباها ..

تلك البلدة البسيطة ذات البساتين العامرة والهواء النقي والروح البعيدة عن التكلف...

ام لان السبب في مصعب نفسه وشخصيته التي لا تمنحها هذا الشعور بالحنان بل العكس يجعلها تشعر التوجس والتوتر والتعقيد ؟!

تتقبض يدها فوق الوسادة وهي تشعر بألم عجيب يعاود قلبها .. فالنغزات باتت جارحة .. جارحة ومؤلمة للغاية ..

عينا خليل تفرضان وجودهما في مخيلتها بينما تعافر لتستحضر صورة مصعب دون نجاح!

ولم تكن هذه المرة الاولى ... ولا تعرف لماذا عقلها لا يتوقف عن عقد المقارنات غير المنطقية ؟!

اي فتاة مثيرة للشفقة باتت ؟!

ألهذه الدرجة هي ضعيفة وتافهة ؟!

الا تستطيع حتى ان تمثل دور القوية .. دور العروس المرغوبة ؟

ان تمثل دور ... السعيدة .. ولو لمرة واحدة ...

ترتفع ضحكات رقية من الممر عبر باب غرفة شذرة المغلق ثم صوتها الشقي المتباهي " ألست الاجمل يا امي ؟ الفستان يأخذ من حلاوتي فيزداد حلاوة .. أصفر بلون الشمس الشقية ... انه يشبهني جدا .."

ثم صوت رباب الموبخ " كفى تفاخرا وتدللا على امي وعودي لغرفتك واخلعيه لانجز بعض الرتوش النهائية عليه .."

بينما الام تؤازر الصغيرة (كالعادة) وهي تقول بفخر " اتركيها رباب .. دعيها تفرح بالفستان.. اللهم صل على النبي .. حقاً الفستان يزداد حلاوة عليها .. صدق من سمّاك الخلطة السحرية .. رحمك الله يا يونس .."

ثم يتداخل الكلام ما بين اعتراض وشقاوة رقية وبين توبيخ رباب وبين انحياز الخالة ابتهال لصغرى قواريرها ...

تنقلب شذرة على ظهرها وتدير وجهها جانبا لتحدق في فستانها المعلق على واجهة باب خزانة الملابس ..

فستان أزرق رومانسي .. كما وصفته حبيبة بالضبط ...

لكنها .. لم تحبه ! شعرته باردا جليديا ...

عادت الكلمتان لترنا في اذنيها وكأن شفتيها تنطقانها ... (باردا .. جليديا ...)

تحركت لتغادر سريرها وتقترب من الفستان وهي تشعر بالجليد ينتشر في روحها وجسدها.. فتهدأ الجروح وتختبأ النغزات المؤلمة وتركن شذرة الى شعور لا حياة فيه ...

ستكون كما يريدها الجميع ان تكون ..

عروسا قوية مبتسمة .. عروس الجليد ...

ان تكون من جليد خير من أن تثير الشفقة .. ابدا لن تعود لدور البائسة المسكينة ...







اليوم التالي ... الجمعة .. قبيل الظهر ..





خرج الرجال من العائلتين متصافحين يبارك احدهما للاخر النسب الجديد الذي ربطهم وغادرت ام العريس مع اختها وكنيتيها وارتفعت الزغاريد من جديد في بيت العطار احتفالا والكل يهنئ ويبارك للعروس ...

ثم بدأت الفتيات احتفالهن الخاص بإتمام الخطبة رسمياً بعد خلو الجو لهن ...

بابتسامة واسعة وهي تزهو بثوبها الازرق تتوسط شذرة فتيات العطار المحتفلات بها .. فتلتف حولها حلقة بهجة تشكلها كل من رباب ورقية وحبيبة ببطنها الكبيرة ومعها ابنتها سكينة ...

يزغردن ويطلقن اصوات الفرح ويصفقن ويغنين الاغاني الشعبية المحلية للاعراس بينما تقف على الجانب امهن ابتهال ومعها اسيا وخلود ورحاب وهن يصفقن ويزغردن معهن...

وسط الفرح تنحني ابتهال لكبرى بناتها وتهمس لها قرب اذنها " انا احببت ام مصعب .. امرأة طيبة بشوش وتبدو سعيدة للغاية بشذرة.. ومتلهفة لتكون كنتها الجديدة "

تهز اسيا رأسها توافقها الرأي بينما تنظر ناحية شذرة نظرة خاطفة فتراها - ببعض الدهشة - كيف تتوسط الفتيات بابتسامة شامخة غريبة او غير مألوفة منها !

التقت عيناها بعيني شذرة وبدت الفتاة اشد غرابة لكنها سرعان ما اخذت تلوح لها بابتهاج ثم تتراقص مع الفتيات وتهز كتفيها بابتهاج مضاعف ...

هناك شعور يكاد يكون غير محسوس ان شذرة ليست هي ! .. واحتارت اسيا في التفسير..

هل شذرة سعيدة للزواج ام انها سعيدة لمغادرة بيت العطار ليكون لها بيتها الخاص ام انها ... تعاني من امر ما ولا تفصح عنه ؟!

عادت امها لتهمس في اذنها وكأنها تستشيرها

" ام مصعب اليوم قالت لي انها ستقدم لشذرة طقم الذهب الخاص بها عندما تزوجت والد مصعب .. وستشتري لها خاتما جديدا خاصا لها.. اظن لا بأس في هذا .."

صمتت للحظة قبل ان تضيف بتعاطف " الناس لم يعودوا كما السابق يا ابنتي والقدرة على شراء الذهب للعروس اصبح ليس متاحا للجميع فيجب ان نتفهمهم .. وانا منهم ... لو كان لي ولد واراد الزواج اليوم لما استطعت مساعدته لشراء طقم ذهب لعروسه.."

ترد عليها اسيا بابتسامة " لا بأس امي .. ما دامت ستقدم ما يليق بشذرة وله قيمته .. لكن هل اخبرت شذرة لتقول رأيها؟"

فتهز الام رأسها نفياً وهي ترد " ليس بعد .. ساخبرها لاحقا .. لكني لا اظنها سترفض .. "

ثم تنهدت بارتياح وهي تنظر لشذرة وتضيف

" الحمد لله سازوجها واطمئن عليها .. يوم الاثنين سيكون يوم الخطبة بعد إلحاح ام مصعب .. كنت اريده الجمعة المقبلة لكنها أصرت ولم ارد ان احبط فرحتها ... وتريد ايضا عقد القران في عيد الفطر والعرس في عيد الاضحى باذن الله .. وخلال هذه الفترة يشتريان غرفة النوم وبعض الاغراض الاخرى ليعدا جزءا من بيت العائلة حتى يكون خاصا لشذرة ومصعب .."

تمتمت اسيا وهي تعاود النظر نحو شذرة الضاحكة وهي تتراقص مع رقية بحماسة

" باذن الله .. فليتمم لها الله بالف خير"

اخذت ابتهال تزغرد من جديد ثم تصلي على النبي اكثر من مرة وشذرة تغلق عينيها وترقص وتغني و.... تضحك ...






يتبع ....


كاردينيا الغوازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-07-18, 09:15 PM   #5048

كاردينيا الغوازي

مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة وقائدة فريق التصميم في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية كاردينيا الغوازي

? العضوٌ?ھہ » 126591
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 39,373
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » كاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
من خلف سور الظلمة الاسود وقساوته الشائكة اعبر لخضرة الامل واحلق في سماء الرحمة كاردينيا73
افتراضي

الحي الصناعي





ينزل خليل على الدرج والهاتف على اذنه يحاول جهده ان يكون هادئا مراعياً لوضع أشجان الصحي ومتفهما لثورتها ..

متفهما ثورتها ؟! يال السخرية ...

هو احوج الناس الآن ليتفهموا ثورته ...!

يتجاهل احتياجاته ويركز في أشجان ..

قال لها بصبر " أشجان المكان الاخر افضل واوسع وفي جزء اكثر نظافة من الحي الصناعي.. لقد ... تعبت كثيرا .. لاجده لك.. ويجب ان تنتقلي اليه في الغد والا ضاع علي ما .. دفعته فيه كمقدم .."

كان يشعر بالذنب للكذبات التي يقولها لكن هذا اتفاقه مع حذيفة وعليه تنفيذه..

ترد عليه أشجان بانفعال " لكني مرتاحة هنا.. والمكان الجديد بعيد .. عن مكانك.. وكأنك في الشرق وانا سأكون في الغرب .. ثم لماذا بتول تقول انها ستقيم معي ؟!"

توقفت خطوات خليل على الدرج ليستند للدرابزين وشعور الذنب يتضاعف داخله ..

فرغم نبرة التذمر والحنق في صوتها الا ان الخوف والتوجس طغى على ظاهر النبرات... لقد كانت تشعر بوجود شيء ما غير طبيعي في هذا الانتقال المفاجئ ..

حاليا هي تعتقد انها ستنتقل الى شقة اخرى يجهزها خليل لها وحذيفة لم يظهر في الصورة حتى اللحظة ...

حذيفة قرر ان يظهر عندما تنتقل فعليا الى هناك حتى لا تسبب المشاكل ولا يعلم خليل كيف اقنع بتول بالبقاء والاقامة معها.. فبتول امرأة عنيدة ولا يهمها المال لكن يبدو ان حذيفة استطاع الوصول لاتفاق يقنعها بقبوله...

سألته أشجان بتلك النبرة الضعيفة الخائفة

" هل ستأتي ..؟"

فيبتلع ريقه وهو يحاول ايجاد رد عندما سمع صوت الباب للشقة اسفل شقته يُفتح ليرى زاهرة تخرج منه وهي تقول لامها انها لن تتأخر في السوق ..

ترن في اذنيه كلمات حذيفة عن القسمة والنصيب وبنات الحلال الكثيرات ..

يتساءل بدهشة وهو يسهو كليا عن أشجان التي تنتظر جوابه " لماذا خيار العقل اضعف من خيار القلب ؟! لماذا اركض وراء احلام بينما الواقع موجود وربما لاينقصه شيء .."

كان على وقفته المتكئة على الدرابزين منتصف المسافة بين الطابق الثاني والاول لترفع زاهرة وجهاً متوردا له وتقول بخفر

" مرحباً خليل ..."

فيرد عفويا " مرحبا .. كيف حالك ؟"

شعر بالغباء لماذا يقف وسط الدرج هكذا ويلقي السلام ويستوقف الفتاة ؟!

يشع وجه الفتاة وترنو بنظرات حلوة اليه وهي ترد " الحمد لله بخير .. "

تتعلق للحظة بعينيه ثم تطرق سريعاً وتتلعثم قائلة "أراك بخير ... يجب ان اذهب للسوق.."

ثم تسارع الخطوات لتنزل الدرج بينما يأتيه صوت اشجان وهي تتفجر انفعالا غيورا وكلمات مليئة بالشتائم البذيئة

" من هذه الساقطة الـ (..) الـ (...).."

اوقفها خليل بحزم وصرامة " أمسكي لسانك أشجان .. وكفي عن هذه البذاءة المنفرة .. اتقي الله وكفى ما انت فيه .. ارحمي نفسك ليرحمك الله .."

فجأة بدت أشجان في لهفة هستيرية وهي تسأل متجاهلة كل الكلام الذي قاله

" هل ستأتي ؟ ها ؟ ستأتي اليوم ؟"

عاوده شعور الذنب والكآبة لكنه سيطر على نفسه وقال بثبات

" اليوم لن استطيع .. وغدا ايضا .. لدي عمل سيشغلني كثيرا لايام طوال قد ... يستدعي مني السفر ... خارج العاصمة .."

بدى صوتها مخنوقا مصدوماً وهي تسأل

" ألن تساعدني حتى ... في الانتقال للشقة الجديدة؟!"

فيرد بنفس النبرة وهو يكمل النزول على الدرجات " سارسل من يساعدك لا تقلقي .. كل الامور ستكون بخير ولصالحك تماما.."

ثم ادعي ضرورة اغلاقه للخط بينما تتشبث اشجان بالجهاز في يدها تعتصره كما ينعصر قلبها حالياً ...

ينتابها شعور مرعب .. انها.. لن ترى خليل ...








يتبع ...


كاردينيا الغوازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-07-18, 09:16 PM   #5049

كاردينيا الغوازي

مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة وقائدة فريق التصميم في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية كاردينيا الغوازي

? العضوٌ?ھہ » 126591
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 39,373
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » كاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
من خلف سور الظلمة الاسود وقساوته الشائكة اعبر لخضرة الامل واحلق في سماء الرحمة كاردينيا73
افتراضي

عصرا ....



أعدت لنفسها عصيرا مثلجا منعشا .. لقد اخذت حماما طويلا دللت نفسها فيه كل الدلال ... صحيح ان اليوم خطبة شذرة لكن وقتها انتهى حتى الظهر وقد حان وقت حفلتها الخاصة وستكون النجمة فيها ...

نظرت رقية برضا كامل الى ملابسها التي ارتدتها بعد الحمام.. تبدو حلوة للغاية ببنطال وردي وبلوزة بيضاء خفيفة .. شعرها سرحته بعناية واعتنت بتبرج مناسب للعصر ..

اظافرها معتنى بها وقد اختارت طلاء بلون لؤلؤي جعل يديها تبدوان قمة في الانوثة ...

التمعت عيناها بشقاوة وهي تستعد للخروج للحديقة في حركة تبدو طبيعية جدا لكنها تعرف ان رعد موجود في الخارج ...

قد لن يحضر حفلتها الصغيرة وربما لن يراها بفستانها المذهل المشرق لكنها يجب ان تحرص على ظهورها امامه بشكل يومي ...

يجب ان يحب وجودها حوله حتى تربط تفاصيل حياته اليومية بتفاصيل حياتها ...

بهذه الثقة والتفاؤل خطت للخارج عبر باب المطبخ الى المرآب لتتحرك بشكل يبدو عفويا ناحية اليمين للحديقة وهناك سـ (تتفاجأ) برؤيته واقفاً على السور الذي يفصل بين بيت العطار وبيت سعدون القاضي ...

يكاد يكمل رعد عمله وهو يصبغ الجزء الاخير من جانب بيت سعدون القاضي ليحوله من الرمادي الكئيب الى الابيض المبهج ... يمسح العرق عن جبينه بينما يقف سعدون في مرآب بيته الصغير يشد على جلبابه الصيفي الابيض ووجهه محتقن انفعالا وتوترا وهو يصرخ في رعد كما دأب أن يفعل منذ ساعة

" يكفي يا ولد .. يكفي .. لقد صبغت ما يكفي .. انزل بالله عليك .."

يعيد رعد الفرشاة لعلبة الاصباغ المعلقة قريبا منه ثم يتحرك ليسير على السور وهو يتمايل برشاقة ضاحكاً ومشاكساً ليصاب سعدون بالذعر ويزجره بانفعال اكبر

" يا ولد كف عن افعالك الخطرة المستفزة هذه ... انزل من على السور حالا .. هل انت قط ام ماذا لتسير هكذا ؟! "

يمسح رعد اثر صبغ في يده بجانب بنطاله الجينز بينما يتأرجح ليستفز العم سعدون اكثر ثم يقول بمزيد من المشاكسة

" لاجرب قليلا .. ميااااااااو ... اممممم... اظنني لن انفع لدور القط .."

يسمع صوت ضحكات من جانب بيت العطار فيلتفت يسارا ليرى تلك القطة اللذيذة هناك تضحك ببشاشة وهي تحمل كأس العصير بيدها ...

اعجبه للغاية ما تلبسه اليوم..

ولانها تعجبه كل يوم اكثر فلا يملك الا ان يستفزها اكثر فيلتفت نحو العم سعدون مرة اخرى قائلا بخبث " لكن لا تقلق كثيرون هنا في الحي ينفعون لهذا الدور ، بل ويلعبون كالقطط طوال الوقت ..."

يرد العم سعدون بوجه شديد العبوس وهو في وادٍ اخر بعيدا عما يتطاير من شحنات استفزاز بين رعد ورقية " ام اسيا لن يرضيها تعديك هذا .. السور الفاصل مشترك بيني وبينها ... انزل والا اقسم بالله سأشكوك اليها .."

يبدي رعد تعابير التظلم على وجهه ليقول وهو يتحرك من جديد فوق السور

" يا عم سعدون يفترض ان تكون رقيقا معي وانا اصبغ جانب بيتك ليبدو اجمل واكثر بهاء .. ثم لا تقلق .. انا اخذت الاذن من الخالة ابتهال وانا اشطف معها ارضية المرآب صباحا.."

تعثر قليلا وتمايل فهلع سعدون وهو يهتف به

" انتبه ... يا الهي ! كنت ستقع .. ماذا افعل بك لاقنعك ان تنزل وترحمني من الاصابة بجلطة ..."

يرفع رعد كفه ليضعها على اعلى صدره بحركة تأثر مصطنعة وهو يرقق صوته عن عمد ليستفز العم سعدون بالقول

" كنت اعرف انك مغرم بي... لكني لم اتصور انك ستعترف بهذه السرعة ..."

تضحك رقية من قلبها حتى كاد يغمى عليها من الضحك بينما العم سعدون يشد بجلبابه ثم يرفع يده يكاد يشد بشعره الخفيف وهو يصرخ فيه " يا ولد انزل وكف عن هذا المزاح.. حسبي الله ونعم الوكيل .. ان وقعت على رأسك ستموت وابتلي بك انا .."

عندها تنهد رعد وهو يبدي الصدمة والقهر قائلا بنفس الصوت الرقيق " الآن انا اشعر اني مصدوم ومجروح وليتني اقع واموت .. انا سأنتحر يا عم سعدون وذنبي برقبتك ..."

في لحظة عجيبة تلاشت ضحكات رقية وشعرت بقلبها يقف بينما ترى رعد يتمايل بحركة بهلوانية ليخيف العم سعدون بمزاح لكن المزاح انقلب لامر مهول جدي عندما فقد توازنه وهوى على الارض من جانب بيت العم سعدون ...

لم تشعر رقية الا وهي ترمي القدح من يدها في الحديقة ثم تهرول راكضة عبر بوابة البيت للشارع ومنه الى بيت العم سعدون المجاور الذي تصل مسامعها ولولته

"يا ويلي .. يا ويلي .. مات الولد .. يا ويلي .. "

الدموع تتجمع في عينيها دون ان تشعر وقلبها ينبض بجنون وهي تدخل عبر بوابة بيت سعدون لتجحظ عيناها وهي تحدق في ارضية مرآبه الصغير حيث رعد ملقى هناك بلا حراك .. ساكن تماما ... مغمض العينين ...

صدرها يعلو ويهبط برعب قديم ..

رعب الموت ... فجأة ..

تذكرت ذاك النهار قبل سنوات طويلة عندما صرخت امها صرخة لن تنساها طوال حياتها .. لم تكن صرخة امرأة على زوجها .. بل صرخة عاشقة لموت حبيب عمرها ...

تقدمت من رعد وجثت على ركبتيها جوار جسده الساكن واوشكت ان تفلت منها صرخة يأس وقلبها يخبرها بما راوغته كثيرا ... يخبرها انها وقعت في غرامه !

فجأة عقدت حاجبيها بعزم وانفاسها تلهث لتعود الى ارض الواقع وصوت عويل سعدون ما زال يحوم حولها فتستعيد كل سيطرتها وهي تهتف في سرها " لم يمت .. انه لم يمت .."

ثم وسط هياجها الداخلي هذا تلتفت للعم سعدون وتصرخ فيه " توقف يا عم عن ولولتك ولا تتفاءل بالشر عليه .. انه حي .. هل تسمعني حي .."

دون تردد تنحني باذنها الى صدره فتسمع نبضات قلبه بوضوح لتتنفس الصعداء ثم بكل قوة وصلابة تتحسس رأسه بيد مرتعشة لتتأكد من عدم وجود اصابات لكن لطخة دم بسيطة على يدها انبأتها بوجود جرح ما...

اخذت تتذكر اي شيء قرأته عن كيفية التصرف ثم تتذكر تسجيل مصور لطبيب شاب يقدم النصح في حالات الاغماء فتبدأ بتنفيذ الحركات وهي تأمر العم سعدون بنبرة حازمة

" انه مغمى عليه .. احضر شيئا ينفعنا ليفيق.."

تمد كفيها الاثنين ناحية رأس رعد .. كف تحت ذقنه والاخر فوق اعلى رأسه ثم بحركة واحدة متناسقة تدفع الذقن للاعلى وقمة رأسه نحو الاسفل ..

الطبيب الشاب بالتسجيل قال أن احيانا المغمى عليه يتصلب لسانه ويلتصق بسقف الحلق فيمنع الهواء من الدخول للرئتين فيجب فعل هذه الحركة لفتح مسار الهواء ...

كانت تراجع هذه المعلومات في رأسها وتتأكد من فعل الحركة الصحيحة وهي تعاود ملامسة جذعه وذراعيه بضغطات خفيفة لتتأكد من عدم وجود كسور بينما العم سعدون يبدو كالدجاجة الهلعة يدور حولها ويقول بغباء " مغمى عليه ؟! مغمى عليه! هل احضر عطر ما بعد الحلاقة ..؟ أم ماذا احضر .. اي عطر سيفيد ؟"

فاض كيلها لتلتفت اليه وتهتف به من جديد وهي تحاول بكل طاقتها ان لا تصاب هي الاخرى بنفس نوبة العم سعدون " اي عطر هذا الذي تتحدث عنه ؟! هل هو بنت رقيقة لتوقظها بعطر ؟! بغل كهذا يحتاج لرائحة نفاثة اقوى بكثير حتى يفيق .. احضر بصلة وشقها بالسكين .."

اخذ سعدون يهز رأسه وهو يهرول ليدخل مطبخه وهو يضرب على ساقه ويولول من جديد

" استرنا يا رب .. استرنا يا رب .."

مرت دقيقة او اكثر ولا تعلم رقية اين غاب ذاك العجوز .. لكن سكون رعد كل هذه الفترة يحطم اعصابها..

هل يجب ان تتصل بالاسعاف ؟!

يتصاعد رعبها وهي تفكر ان الاسعاف سيأخذ وقتا طويلا حتى يصل ..

ربااه .. يجب ان يفيق ... بأي وسيلة ...

لم تشعر الا وهي تضربه على خديه عدة صفعات وتقول بصوت مخنوق من نوبة هلع ستسيطر عليها " رعد .. استفق .. استفق .. رعد ... هل تسمعني .. استفق .."

ارتجت وتجمدت يدها التي تصفعه عندما شقت ابتسامة فمه ليهمس وهو مغمض العينين

" البغل ينتظر فحل البصل كي يستفيق ..."

ثم يفتح عينيه ببطء ليحدق في وجهها الممتقع المصدوم هامساً لها بغمزة من عينيه

" مرحباً ... البغل عاد حياً من جديد ..."

تعلقت عيناه طويلا بعينيها الزرقاوين الدامعتين وقبل ان يدرك ما يحصل كانت رقية تهب واقفة على قدميها تصرخ فيه

" غبي ! "

ثم بغيظ منفلت ترفسه بقدمها في جانب جذعه ليتأوه ضاحكاً " اخخخخخخ .."

ثم عاودت الصراخ فيه " غبي ! غبي ..."

ما زال مستلقيا باستمتاع على ارض المرآب الصلبة فقط يرفع سبابته ليوبخها كطفلة قائلا " لسانك طويل جدا يا ابنة العطار .."

خرج في تلك اللحظة العم سعدون وبيديه ثلاث بصلات صغيرات قائلا بوجه مصفر

" لم اجد الا بصلات صغيرة عندي ... هل تكفي كي يفيق ام استدعي الاسعاف ؟! "

ينفجر رعد ضاحكا وهو يحاول النهوض ليهرول اليه سعدون ببصلاته الثلاث وهو يحمد الله هاتفاً بلا تصديق

" الحمد لله .. الحمد لله..."

تضرب رقية بقدمها الارض بينما تهتف بغيظ وغضب " احشر البصلات في فمه ..!"

ما زال رعد يضحك والعم سعدون يسنده ليقف بينما رقية تستدير لتغادر تلاحقها ضحكاته الخبيثة المستمتعة ..

لم تعرف ان دموعها اخذت تسيل وهي تعود لبيتها وشفتاها دون ارادتها كانتا ترتعشان همساً بالحمد لله ...

دخلت المطبخ لتجد امها هناك تعد الطعام لحفلة اليوم وما ان رأتها تدخل بملابس متسخة حتى سالتها بدهشة " ماذا حصل يا رقية ..؟! بنطالك متوسخ تماما .."

لوحت بيدها وهي تشيح بوجهها حتى لا ترى امها دموعها بينما تقول بكلمات متناثرة

" لا تقلقي اماه .. وقعت .. فقط ! "

ركضت على الدرج وكلمة (وقعت) تردد بصدى رهيب في قلبها..

وبين جدران غرفتها اخذت تردد كالمجنونة

" لا .. ليس هكذا يا رقية .. ليس ان تقعي هكذا .. ايتها الغبية .. ليس هكذا .."

ثم تنهار على سريرها باكية وهي تشد اناملها التي لامست جرحه وتلطخت بدمه ..

همست بحرقة تحاور والدها

" بابا .. ماذا افعل ..؟"







بعد ساعة ... بيت القاضي .. الحمام



البخار يتصاعد من حوله وقد أنهى حمامه للتو فيتحرك ليقف قبالة المرآة المضببة المربعة ثم يمد يده ويمسحها حتى يظهر وجهه فيها كاملا وصدره حتى المنتصف تقريبا ...

يرفع كليّ كفيه نحو شعره المبلل فيتخلله باصابعه ليسرحه للخلف ثم يمسح البلل عن وجهه براحة كفه الايمن ليعاود التحديق لصورته المنعكسة في المرآة ... يده اليمنى استقرت اخيرا فوق صدره ..

قريبا جدا من قلبه ...

فيغمض عينيه وترتعش ابتسامة حيرى على شفتيه وهو يستعيد ذكرى رأسها ملقى هناك تبحث باذنها الصغيرة عن نبضات قلبه ...

يموج داخله احساس عنيف لم يختبره يوماً.. احساس اقرب لـ... الجوع !

جوع رهيب يهزه هزاً ...! وكأنها قشعريرة تنتاب الجسد بين موت وحياة ....

قلبه بات يضخ النبضات الهادرة ضخا لكل جسده مُحرراً عنان هذا الاحساس المخيف ... اجل انه مخيف ...

كيف وصل لهذه النقطة ؟!

الامر كله بدأ بمزحة مشاكسة لرقية والعم سعدون ... وقوعه لم يكن مخططا ابدا ... بل انه فقد توازنه بالفعل ووقع على رأسه ليفقد وعيه تقريباً للحظات ربما والدنيا تظلم من حوله .. كان سيفتح عينيه لكن ولولة العم سعدون ثم صوت خطوات رقية وهي تهرع اليه جعل مشاكسته تغلبه ليسترخي تماما ويمثل دور المغمى عليه بإتقان..

ظنها ستفزع وتولول مع العم سعدون لبضع لحظات قبل ان يفاجئهما بضحكة رنانة .. لكنه لم يتوقع ابدا رباطة جأشها وشجاعتها وهي تستعيد تركيزها لتأخذ موقع السيطرة وتجثو جواره وتبدأ باسعافات اولية واضح انها لم تتدرب عليها يوماً لكنها فعلتها بقلة خبرة المبتدئين و... اقدام المحترفين ...!

المزحة... انقلبت لشيء اخر تماما ...

يدها المرتعشة وهي تلامس رأسه بحذر ..

صوتها المفضوح بالخوف الحقيقي ..

شجاعتها المميزة وهي تستعيد السيطرة لتتصرف في الموقف .. ثقل رأسها الصغير على صدره .. ضغطات كفيها لتتأكد من عدم وجود كسور .. صفعاتها الهستيرية لتوقظه من (الغيبوبة).. ثم .. ثم .. عيناها ...

ابتلع رعد ريقه بصعوبة وهو يتذكر لحظة قرر ايقاف المزحة وفتح عينيه لتلتقي مباشرة بعينيها.. عيناها الزرقاوان كانتا لامعتين بما هو اعمق وأشد تأثيرا من الدموع .. انه الجزع الحقيقي لاجله !

يستطيع ان يكتب صفحات من مجلدات في وصف التعلق بالنظر لتلك العينين الشقيتين وهما تكادان تبكيانه ...

كل هذا واكثر .. حتى لسانها الطويل ورفسة قدمها المغتاظة لجذعه ..كل تفصيلة كان لها معنى وهو يستعيدها الآن...

معنى يثير فيه ذاك الجوع ...

" يا ولد .. ماذا تفعل بالحمام حتى اللحظة ؟! اخرج في الحال وابحث لي عن حبوب الضغط لاني لا اجدها في مكانها .."

صوت العم سعدون الذي يدعي الحنق اخرجه من حالته ليفتح عينيه ويحدق فيما حوله وقد اختفى ضباب البخار وباتت الرؤيا واضحة فيشعر بغرابة ما انتابه قبل لحظات !

يعاود العم سعدون مناداته وقد بدا هلعا هذه المرة " لماذا لا ترد علي ؟! لن احتمل اغماء ثانٍ منك يا ولد .. بالله عليك اخرج .."

يشفق عليه رعد ولم يتصوره حقاً مهتما به لهذه الدرجة فيرد بمزاحه المشاكس

" لن يسرك ان اخرج اليك وانا عارٍ تماما يا عم .. "

يسمع تنهيدة الارتياح من خلف الباب ثم صوت العم وهو يدعي الغضب هذه المرة

" ان لم اعلمك الاحتشام في الكلام فلن أكون سعدون القاضي .. قليل التربية اقسم بالله .."

يضحك رعد بخفة وهو يعاود النظر لوجهه ..

لقد عادت ملامحه كما يألفها و .. يريدها ..!

ضاحكة .. عابثة .. مستمتعة ... مشاكسة.. لا مبالية بما يحصل له ..

يموت الآن .. يموت بعد ساعة .. لا تفرق معه في شيء ...

شعور مريح ان يعود لهذه المنطقة ..

يعود اليها وحيدا .. وحيدا تماما ..




يتبع ...


كاردينيا الغوازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-07-18, 09:19 PM   #5050

كاردينيا الغوازي

مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة وقائدة فريق التصميم في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية كاردينيا الغوازي

? العضوٌ?ھہ » 126591
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 39,373
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » كاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
من خلف سور الظلمة الاسود وقساوته الشائكة اعبر لخضرة الامل واحلق في سماء الرحمة كاردينيا73
افتراضي

بعد يومين ... شقة اشجان الجديدة



حاولت بتول تهدئة اشجان المتشنجة وهي ممددة في سريرها وتشوح بذراعيها في عنف لتبعد بتول عنها بينما بتول بوجهها الجامد تعاني لتثبت الذراعين الهزيلين وهي تقول برباطة جأش " اشجان كفي عن نوبات الغضب هذه ستزيدك ضعفاً وانهاكا .."

لكن اشجان رغم ضعفها الشديد تصر على المقاومة فتواصل حركات ذراعيها الخرقاء وتهذر بالكلام المبعثر الغاضب في ثورة أفلتت من عقالها " لقد خدعتموني .. انت وخليل تخدعانني .. لماذا احضرتموني الى هنا ..؟ ولماذا اصبحت انت ملازمة لي وخليل يدّعي.. انه لن يستطيع زيارتي لوقت غير معلوم .. كلكم تكذبون علي .. استطيع شم رائحة قذرة في كل ما يحصل ..."

حاولت بتول من جديد " اهدئي اشجان .."

تصرخ أشجان بعنف وجسدها كله يتقلص بتشنج رهيب والعرق يتصبب منه وخفقات قلبها تهدر " لن.... اهدأ .."

عندها جاء صوت رجولي من عند باب غرفتها

" بل.... ستهدئين ..."

سكن الجسد المنهك وتصلبت الذراعان الغاضبتان والتفتت أشجان بوجهها ناحية الباب..

تتسع عيناها وتتحجران وهما تحدقان بالهيئة الرجولية الضخمة التي تعرفها .. تعرفها جيدا في الواقع .. تعرفها بالتفاصيل وقد كانت تتلصص التحديق في جسده قبل سنوات..

تمتمت الاسم " حذ...يفة ؟!"

يتقدم حذيفة مالئا بجسده الضخم هذه الغرفة الصغيرة ليقول بهدوء بارد

" مرحبا اشجان .."

تجمعت كل تعاسة السنين لتنحدر في دموع فياضة على خديها الذابلين وتتحرك الشفتان المتيبستان قائلة بادراك عاجز ملتاع " انه انت ... انت من ابعدته .. اليس كذلك ؟"

تكتف حذيفة امامها وهو يرد بنفس البرود

" ولو كان في قلبك ذرة رحمة لما آذيته بالاقتراب لهذه الدرجة منه .."

هتفت والجزع يحبس الانفاس في صدرها

" اين خليل ؟! اين هو ؟ اريد ان اراه ..."

قال فيها بنبرة صارمة " خليل لن ترينه مرة اخرى .. هذا اتفاقي معه .. انا ادفع لعلاجك وكل مصاريفك وهو يبتعد .."

تلتزم بتول الصمت بمحياها الجامد وتتطلع لوجه اشجان الممتقع بإشفاق بينما تهمس اشجان بوجيعة " باعني ؟!"

عندها هدر حذيفة بصوت مخيف جهوري

" اي امرأة غبية انت ! بعد كل هذا تقولين يبيعك ؟! لم يعد يملك اي مال ليصرفه عليك .. الا تفهمين كم هو فقير الحال ؟! لم يعد يملك فلسا واحدا ليعطيه لك .. جلسات علاجك لوحدها تحتاج الى مبالغ كبيرة لن يستطيع توفيرها لك ولو عمل كالثور ليل نهار .."

تتهمه بوجيعة تكاد تفقد عقلها

" وانت استغليت الامر لتبعده ..! "

دون ذرة ضعف وبوجهه القاسي الخشن قال

" نعم فعلت ... وسأفعل اكثر ان استدعى الامر.. هل تسمعين ..؟"

تصرخ برفض هستيري " لا اريد .. لا اريد العلاج .. لا اريد اي شيء منك .."

تبدأ بحركاتها المتقلصة وذراعيها تشوحان ليتقدم منها حذيفة وبسهولة يسيطر على ثورتها ويثبت ذراعيها فوق صدرها دون ان تتدخل بتول ثم ينحني ليقترب بوجهه منها قائلا بمنطق وهدوء اعصاب ومواجهة بالواقع

" بل تريدين اشجان .. تريدين الحياة .. وخليل لن ترينه واكتفي بسماع صوته فقط وهو يتصل للاطمئنان عليك والا اقسم بالله سأحرمك حتى من هذا الدعم منه .. دعم لا تستحقينه.."

تحني فمها لتقبل ظاهر كفيه اللذين يثبتان ذراعيها وتتوسله " ارجوك حذيفة .. انا احتاج لوجوده .. احتاج خليل ..."

قساوته غلبت رحمته .. والموقف يستدعي البتر لا اماني بعلاج مستحيل .. قال حذيفة بتلك القساوة والصرامة " انت تجرينه للضحالة وتحطمينه وتحطمين سمعته .. ولن اسمح لك على الاطلاق ان تحطمي هذا الفتى بانانيتك وتاريخك الوسخ ..."

بدت اشجان هستيرية وهي تلهث وتحاول من جديد قائلة " أكل هذا بسبب الكذبة التي قالها للعقربة ام عدنان .. انا مستعدة ان اذهب اليها بنفسي واخبرها ان خليل كذب .. واني السبب في هذا ليحميني من لسانها.. لكن دع خليل يعود الي .. اتوسل اليك .. "

دفع حذيفة ذراعيها وهو يرد بنبرة قاطعة عنيفة " لا يوجد شيء اسمه (خليل يعود اليك) هل تسمعين ؟ لم يكن لك ليعود اليك .."

ثم تبرق عيناه بجدية ما يقول وهو يحدق فيها مضيفا " تقبلي الواقع يا اشجان .. بقاء الوضع السخيف هذا محال .. "

تحدق فيه بكره هذه المرة .. الكره يشع من عينيها لكنه لا يبالي .. يعرفها كم هي حقود فيضيف بنفس الجدية

" انا سأتكفل بكل ما يخصك .. وبتول ستكون مرافقة لك تعينك في كل شيء وترافقك للجلسات وخليل سيتصل بك دائما ليطمئن عليك .. اعتقد كل هذا لم تكوني لتحلمي به يوماً فتقبليه بنفس راضية ولا تجعليني أندم .. فانا ندمي عواقبه وخيمة ... وخيمة جدا يا اشجان .. وانت خير من يعرفني.."
قال كلماته الاخيرة بنبرة تهديد واضحة جعلت اشجان تنكمش رغما عنه ثم استدار فجأة متمتما بالسلام ليغادر وأشجان تشيعه بنظرات الحقد والغضب و... الألم المبرح ..




يتبع في الصفحة التالية وهذا رابطها https://www.rewity.com/forum/t363302...l#post13427762


كاردينيا الغوازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:22 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.