آخر 10 مشاركات
245- جنون السير ايفارارد-ليزا مونتاغ-روايت عبير الجديدة (الكاتـب : Just Faith - )           »          وخُلقتِ مِن ضِلعي الأعوجُا=خذني بقايا جروح ارجوك داويني* مميزة * (الكاتـب : قال الزهر آآآه - )           »          320 - الانتظار المر - شارون كيندريك (الكاتـب : سيرينا - )           »          2010- مجوهرات هيلين -روايات غدير 2000 (الكاتـب : Just Faith - )           »          بقايـ همس ـا -ج1 من سلسلة أسياد الغرام- للكاتبة المبدعة: عبير قائد (بيرو) *مكتملة* (الكاتـب : noor1984 - )           »          شمس عزيز * متميزه ومكتملة * (الكاتـب : زهرة نضره - )           »          15-لا وقت للحب -روايات نتالي (الكاتـب : Just Faith - )           »          وأشرقت في القلــــ بسمة ــــب (2) .. سلسلة قلوب مغتربة *مميزة* (الكاتـب : Shammosah - )           »          أنا و زوجي و زوجته (1) سلسلة علاقات متشابكة *مكتملة * (الكاتـب : صابرين شعبان - )           »          فجر مارسيليا - قلوب أحلام غربية (97) - [حصرياً ]بقلمي::noor1984 *المقدمة* (الكاتـب : noor1984 - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

Like Tree89282Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-09-18, 08:23 PM   #6311

modyblue

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية modyblue

? العضوٌ?ھہ » 321414
?  التسِجيلٌ » Jun 2014
? مشَارَ?اتْي » 18,369
?  نُقآطِيْ » modyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond repute
Elk


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 161 ( الأعضاء 75 والزوار 86) ‏modyblue, ‏hedoq, ‏ام بيجاد, ‏Roowidaa, ‏منيتي رضاك, ‏Lulu99, ‏Shimo debo, ‏❤Asma, ‏sara alaa, ‏dodo1990, ‏lovely miro, ‏Is93, ‏Dodomohamed2, ‏shereen.kasem, ‏sa.ze, ‏RAYS.., ‏plalk, ‏métallurgier, ‏كترين, ‏KoToK, ‏روجيدا, ‏ناديه احمد, ‏بيسان 32, ‏nawara2000, ‏تمر هندي, ‏hebaa, ‏hadush, ‏bassma rg, ‏c-moon, ‏Anin elrouh, ‏Nasri Arwa, ‏سمسمونة, ‏himaa, ‏Soosom, ‏sweet123, ‏فديت الشامة, ‏[email protected], ‏abrar mohamed, ‏تررانيم, ‏إدارية, ‏rashid07, ‏مريم@, ‏ازهار الحزن, ‏Totooولا أحلا, ‏Esraafayed, ‏ايناس عبدالسميع, ‏بسنت محمد, ‏Dada ahmed, ‏من هم, ‏Manal khalaf, ‏romiakoke, ‏مجد صالح, ‏نزف جروحي, ‏ياسمين على احمد, ‏لبنى باشا, ‏meroo alhoary, ‏اشراقه حسين, ‏بيون نانا, ‏bar000r, ‏سرى النجود, ‏intissar2, ‏samah.aridj, ‏خمسية, ‏888Sam, ‏rawand girl, ‏yaraash, ‏انسيآب..!, ‏koka 88, ‏naha mohamed, ‏sasomonem, ‏Fatma Mahmoud 99, ‏هوبة السيد, ‏زالاتان, ‏دمعة حب










modyblue متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 04-09-18, 08:37 PM   #6312

الجميله2

? العضوٌ?ھہ » 315137
?  التسِجيلٌ » Mar 2014
? مشَارَ?اتْي » 2,868
?  نُقآطِيْ » الجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond repute
افتراضي

تسجييييل حضوررررر

الجميله2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-18, 08:38 PM   #6313

الأسيرة بأفكارها

مشرفة سابقة بمنتدى قلوب أحلام وافتح قلبك، نجم روايتي، حارسة وأسطورة سراديب الحكايات

alkap ~
 
الصورة الرمزية الأسيرة بأفكارها

? العضوٌ?ھہ » 336028
?  التسِجيلٌ » Jan 2015
? مشَارَ?اتْي » 23,566
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » الأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 214 ( الأعضاء 104 والزوار 110)
‏الأسيرة بأفكارها, ‏هامة المجد, ‏ام معتوق, ‏جرحي العاري, ‏soma saif, ‏بسنت محمد, ‏دموع ال, ‏سها, ‏أ م ن ع ش ت, ‏الجميله2, ‏ام رمانة, ‏olfak, ‏ام زياد محمود, ‏Roowidaa, ‏امونتى المسكرة, ‏سحرمجدي, ‏angela11, ‏اسرار٢, ‏الاوهام, ‏فاطمه السيد, ‏sosoangle, ‏sa.ze, ‏اهات الانتظار, ‏Ghada R, ‏Dada ahmed, ‏انسيآب..!, ‏Dodomohamed2, ‏ميعاد احمد, ‏منى يونس, ‏Oya_a, ‏Gouda, ‏browen eye, ‏مالي عزا من دونك, ‏تمر هندي, ‏شكرإن, ‏نهولة, ‏dekaelanteka, ‏Um Ghaeth, ‏shadow fax, ‏الدانه1988, ‏تررانيم, ‏فديت الشامة, ‏Hend Hussein, ‏Fatoom22, ‏نغم الورود, ‏intissar2, ‏حياتي في رواياتي, ‏Alzeer78, ‏wiamrima, ‏نزف جروحي, ‏Diego Sando, ‏hedoq, ‏@[email protected], ‏forbescaroline, ‏Hager Haleem, ‏ام بيجاد, ‏Lulu99, ‏Shimo debo, ‏❤Asma, ‏sara alaa, ‏lovely miro, ‏Is93, ‏RAYS.., ‏plalk, ‏métallurgier, ‏كترين, ‏KoToK, ‏روجيدا, ‏ناديه احمد, ‏بيسان 32, ‏hebaa, ‏hadush, ‏bassma rg, ‏c-moon, ‏Anin elrouh, ‏Nasri Arwa, ‏سمسمونة, ‏Soosom, ‏sweet123, ‏[email protected], ‏abrar mohamed, ‏إدارية, ‏rashid07, ‏مريم@, ‏ازهار الحزن, ‏Totooولا أحلا, ‏Esraafayed, ‏ايناس عبدالسميع, ‏من هم, ‏Manal khalaf, ‏romiakoke, ‏مجد صالح, ‏ياسمين على احمد, ‏لبنى باشا, ‏meroo alhoary, ‏اشراقه حسين, ‏بيون نانا, ‏bar000r, ‏سرى النجود, ‏samah.aridj, ‏888Sam, ‏rawand girl


الأسيرة بأفكارها غير متواجد حالياً  
التوقيع


"كن متفائلاً ولا تدع لليأس طريقاً إلى قلبك.."




رد مع اقتباس
قديم 04-09-18, 08:44 PM   #6314

مهيف ...

? العضوٌ?ھہ » 373083
?  التسِجيلٌ » May 2016
? مشَارَ?اتْي » 370
?  نُقآطِيْ » مهيف ... is on a distinguished road
افتراضي

تسجيل حضوووووور

مهيف ... غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-18, 08:46 PM   #6315

نجاح جنا
 
الصورة الرمزية نجاح جنا

? العضوٌ?ھہ » 396023
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 216
?  نُقآطِيْ » نجاح جنا is on a distinguished road
Rewitysmile1

مساء الخير 😍😍تسجيل حضوووووووور😘😘

نجاح جنا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-18, 08:49 PM   #6316

أروى1986
alkap ~
 
الصورة الرمزية أروى1986

? العضوٌ?ھہ » 119164
?  التسِجيلٌ » May 2010
? مشَارَ?اتْي » 452
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي tunis
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » أروى1986 has a reputation beyond reputeأروى1986 has a reputation beyond reputeأروى1986 has a reputation beyond reputeأروى1986 has a reputation beyond reputeأروى1986 has a reputation beyond reputeأروى1986 has a reputation beyond reputeأروى1986 has a reputation beyond reputeأروى1986 has a reputation beyond reputeأروى1986 has a reputation beyond reputeأروى1986 has a reputation beyond reputeأروى1986 has a reputation beyond repute
¬» قناتك mbc4
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 237 ( الأعضاء 117 والزوار 120)
‏أروى1986, ‏أ م ن ع ش ت, ‏حبيبي روحي انت, ‏نجاح جنا, ‏Khaledya, ‏نهولتى, ‏مهيف ..., ‏noof11, ‏Reemkoko, ‏سماح الطيبة, ‏مريم المقدسيه, ‏خمسية, ‏مريم@, ‏endesha, ‏Niveen gad, ‏بسنت محمد, ‏gentle dona, ‏نرجس20, ‏سنديان, ‏الاوهام, ‏كياكيا, ‏Fahdah_, ‏abrar mohamed, ‏الغفار, ‏طوطه, ‏حياتي في رواياتي, ‏الأسيرة بأفكارها, ‏سمسمونة, ‏ام معتوق, ‏جرحي العاري, ‏دموع ال, ‏سها, ‏الجميله2, ‏ام رمانة, ‏olfak, ‏ام زياد محمود, ‏Roowidaa, ‏امونتى المسكرة, ‏سحرمجدي, ‏angela11, ‏اسرار٢, ‏فاطمه السيد, ‏sosoangle, ‏sa.ze, ‏اهات الانتظار, ‏Ghada R, ‏Dada ahmed, ‏انسيآب..!, ‏Dodomohamed2, ‏ميعاد احمد, ‏منى يونس, ‏Oya_a, ‏Gouda, ‏browen eye, ‏مالي عزا من دونك, ‏تمر هندي, ‏شكرإن, ‏نهولة, ‏dekaelanteka, ‏Um Ghaeth, ‏shadow fax, ‏الدانه1988, ‏تررانيم, ‏فديت الشامة, ‏Hend Hussein, ‏Fatoom22, ‏نغم الورود, ‏intissar2, ‏Alzeer78, ‏wiamrima, ‏نزف جروحي, ‏Diego Sando, ‏hedoq, ‏@[email protected], ‏forbescaroline, ‏Hager Haleem, ‏ام بيجاد, ‏Lulu99, ‏Shimo debo, ‏❤Asma, ‏sara alaa, ‏lovely miro, ‏Is93, ‏RAYS.., ‏plalk, ‏métallurgier, ‏كترين, ‏KoToK, ‏روجيدا, ‏ناديه احمد, ‏بيسان 32, ‏hebaa, ‏hadush, ‏bassma rg, ‏c-moon, ‏Anin elrouh, ‏Nasri Arwa, ‏Soosom, ‏sweet123, ‏[email protected], ‏إدارية, ‏rashid07, ‏ازهار الحزن, ‏Totooولا أحلا, ‏Esraafayed, ‏ايناس عبدالسميع, ‏من هم, ‏Manal khalaf, ‏romiakoke, ‏مجد صالح, ‏ياسمين على احمد, ‏لبنى باشا, ‏meroo alhoary, ‏اشراقه حسين, ‏بيون نانا


أروى1986 غير متواجد حالياً  
التوقيع




رد مع اقتباس
قديم 04-09-18, 08:49 PM   #6317

كاردينيا الغوازي

مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة وقائدة فريق التصميم في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية كاردينيا الغوازي

? العضوٌ?ھہ » 126591
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 39,332
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » كاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
من خلف سور الظلمة الاسود وقساوته الشائكة اعبر لخضرة الامل واحلق في سماء الرحمة كاردينيا73
افتراضي

الفصل اليوم اعتقده دسم للغاية ومحتاج تركيز وتفاعل خاص ... وخاااصة مشاهده الاخيرة ...


اليكم الفصل الثاني والعشرون


الفصل الثاني والعشرون
بعد الافطار ..
يسيران في الشارع المكتظ بحركة الناس وقطر الندى تبدو مبتهجة وهي تسارع خطاها الصغيرة هنا وهناك بين فرشات الارصفة للباعة البسطاء الذين يفترشون بضاعتهم باسعار ارخص من المحلات المجاورة..
اصرت الصغيرة ان تشتري منامة للعيد وحذاء اصفراً مشعاً بشكل مبهرج مبالغ فيه.. فتضم الاثنين لصدرها وهي تعبس بحاجبيها في اصرار وتشبث لتواجه نظرات امها الرافضة ونظرات ابيها المترققة في محاولة اقناع فاشلة منه ..
ضربت الصغيرة بقدمها الارض وهي تقول
" العيد قال لي يجب ان يكون الحذاء اصفر.. لن اعود للبيت الا وهو معي .. العيد سيخاصمني ان لم اشتريه..."
حاولت الام جهدها ان تلين من موقفها وتعرض عليها حذاء اخر لكن الصغيرة لم تتنازل .. فيحاول الاب ان يطلب التأجيل فما زال العيد بعيدا الا ان عناد الفتاة كان اقوى من الاثنين معاً ..
ترفع وجهها في شموخ وتسير بحملها للامام تاركة والديها يحدقان فيها في عجز لينفجر مهند ضاحكاً وهو يمنح النقود للبائع بينما تنهدت جوري وهي تتمتم لزوجها قائلة
" كم تشبهك في هذا التشبث والعناد والتطلب بدلال .."
يغمزها مهند وعيناه تضحكان قبل فمه ليهمس قرب اذنها " اظننا يجب ان نكسر أنفها الصغير الشامخ هذا بأخ او اخت .. ما قولك ؟"
تحدجه جوري بنظرة محذرة ليضحك برقة ويضيف ببراءة " فقط لاجل قطرتنا .. الا ترين ان علينا التنازل قليلا لاجلها .. انا حذرتك.. الصغيرة ستفسد علينا بدلالها هذا .. "
يسيران لاحقين بصغيرتهما بينما يواصل مهند غزله الهامس بنرة مبحوحة " يا حلاوة التنازل برائحة البخور بعد افطار رمضان .."
تتجاهل جوري غزله دون ان تقوى انوثتها على اتخاذ موقف تجاهل مشابه ..
كل انوثتها تزهر في تعطش تلقائي لمزيد من قطرات الغزل التي تتساقط منه على وريقاتها..
تتطلع للناس من حولها .. يسيرون فرادى او مع عوائلهم فتشعر جوري للمرة الاولى انها (زوجة) ... زوجة تسير الهوينا مع زوجها في السوق العامر تسبقهما طفلتهما المستبدة ..
هذا اول رمضان تقضي فيه يوماً سعيدا كهذا..
لم تشعر متى حاوط يد مهند يدها وابهامه الذي يلامس باطن كفها في اثارة خفية رقيقة مدغدغة ..
رمقته بنظرة جانبيه لتجده يبادلها النظرات ..
كان يبتسم في دفء شقي جذاب .. ثم يعض طارف شفته السفلى في ابتسامة وقحة ونظرات عينيه تنحدر نحو شفتيها ..
كانت تعلم انه يناغشها اكثر من كونه يبدي رغبة لمطارحتها الغرام ..
باختصار كان سعيدا كما هي سعيدة ..
هكذا دون اي تعقيدات وتفسيرات وتحليلات..
" بابا .. بابا .. اريد كفانة .. اريد كفانة .."
تضحك جوري بينما ينحني مهند ضاحكا لصغيرته التي تجره من بنطاله ليهمس لها
" اسمها كنافة وليس كفانة .."
لكنها لا تهتم للتصحيح .. فقط تجره ناحية زاوية الرصيف حيث الرجل العجوز الذي يقف مع صينية الكنافة .. مجرد صينية مدورة معدنية يثبتها فوق موقد صغير لتبقى الحلوى حارة لمن يطلبها ..
عجوز بجلباب ابيض قديم ويلف الشماغ المحلي (الكوفيه) حول رأسه .. يبتسم للرائح والغادي يبارك لهم الشهر الفضيل وعيناه تلمعان بالطيبة والرجاء ان يشتروا منه في رزق حلال يطلبه ..
تتقافز الصغيرة في لهفة وهي تطالب بالـ(كفانة) ودون ان ينتظر العجوز الاذن من والديها يقتطع لها في صحن صغير ويقدمه وهو يغمزها بالقول " هذه من جدك يا حلوة .."
ما زالت يد مهند تمسك بيد جوري بينما يطلب من العجوز صحن له وصحن لزوجته..
كان الامر مثاليا لجوري .. مثاليا الى حد موجع... ذاك الوجع الحلو كحلاوة كنافة هذا العجوز ...
ولاول مرة تقرر جوري ان لاتفكر لابعد من هذا .. لاول مرة تشعر انها تريد ان تعيش هذه اللحظات التي تمنتها لثلاث سنوات .. بل في الواقع هي في عام زواجها الرابع ...
تلتهم من الكنافة بشهية وتضاحك العجوز بينما مهند يراقبها في جذل ..
يكفيه انها سعيدة في لحظاتها هذه معه.. يكفيه انه يستعيد نفسه مع كل لحظة..





يتبع ....


كاردينيا الغوازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-18, 08:51 PM   #6318

كاردينيا الغوازي

مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة وقائدة فريق التصميم في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية كاردينيا الغوازي

? العضوٌ?ھہ » 126591
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 39,332
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » كاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
من خلف سور الظلمة الاسود وقساوته الشائكة اعبر لخضرة الامل واحلق في سماء الرحمة كاردينيا73
افتراضي

بيت العطار ..



دخلت رقية الى غرفتها اخيرا وهي تخلع قناع التماسك بعد طول احتمال ...

في البداية احتاجت لذاك التماسك .. احتاجته امام نفسها قبل ان يكون امام اهلها..

وعن عمد قضت الساعات في المطبخ مع امها منذ عودتها من الجامعة ظهرا ..

لكن الان وبعد الفطور لم تعد بقادرة على تحمل القناع .. تحتاج ان ... تنهار !

اغلقت باب غرفتها خلفها ثم ببطء ترفع يدها المرتعشة لتحدق فيها في تركيز وهي تهمس بعزم " اثبتي .. اثبتي ..."

ما زالت نزعة المقاومة لديها تضادد رغبتها بالانهيار والاستسلام ...

لكن انهيارها ينتصر عندما حاصرتها ذكرى نظرة الكراهية من عيني رعد فتغمض عينيها وتلف ذراعيها حول جسدها الذي اخذ يختض بينما قلبها يتمزق وجعاً ...

انهارت اسوار التماسك دون ان تسمح لنفسها بانهيار مماثل لدموعها ... دموعها تعني الكثير لها .. وليست رقية العطار من تخسر بسهولة... حتى وهي تنهار لها حدود تقف عندها ..

تمتمت لنفسها مواسية ومشجعة " رويدا رويدا يا كل الرقة .. لا بأس من بعض الاستسلام .. لا احد يكون قوياً على الدوام اليس كذلك ؟! لكن لا تتمادي .. فالامور ما زالت تحت السيطرة .. "

فتحت عينيها لتتحرك بتعب جسدي وروحي ناحية السرير فتلقي بجسدها فوقه تتقبل ألم العشق في شجاعة ..

ورغم الألم واستسلامها له بجسد مختض الا ان عقلها يعيد مرارا ما حصل اليوم علّه يجد نقطة مضيئة واحدة وسط ظلام الجهل الدامس..

لا تكف عن طرح التساؤلات والافتراضات بترتيب عشوائي يحتاج للكثير حتى تفهمه..

(لماذا هذه النظرة منه ؟ ولماذا هذه التهمة التي ألقاها اليها باشمئزاز ؟ ماذا في ماضيه يجعله يتكلم عن العاب وقصص حوائية خبيثة ؟ هل هي غيداء ؟ اجل .. هي غيداء ولا غيرها ..! لكن ماذا رآى في وقفتها مع سامان ؟ كيف قيّمها ليخرج بهذا التشابه؟ ام هي فتاة اخرى وليست غيداء كما تظنها.. هل هي زوجة عمه الشابة ؟ هناك امر يخص عمه ولا تفهمه .. ما هو الرابط بين كل هذه القصص ليكون رعد هكذا ؟!)

ودارت التساؤلات في دوائر مغلقة حتى اجهدتها واجهدت عقلها وقلبها معا ...

استسلمت للنوم ودمعة غافلتها لتسقط منها فوق الشرشف الناعم فتئد سرها هناك ..






يتبع ....


كاردينيا الغوازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-18, 08:54 PM   #6319

كاردينيا الغوازي

مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة وقائدة فريق التصميم في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية كاردينيا الغوازي

? العضوٌ?ھہ » 126591
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 39,332
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » كاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
من خلف سور الظلمة الاسود وقساوته الشائكة اعبر لخضرة الامل واحلق في سماء الرحمة كاردينيا73
افتراضي

شقة مهند .. وقت السحور




على باب غرفتها يقفان .. هي بالداخل وهو بالخارج بينهما خط الباب الفاصل كحاجز وهمي .. يتبسم في شقاوة وهو يسند ذراعه على حافة اطار الباب قائلا بتدلل صبياني

" اريد مزيدا من الشاي .."

عيناه تلمعان بتلك الطريقة المحببة التي خطفت قلبها كما في اول مرة رأته فيها وفي كل مرة ينخطف قلبها بنفس القوة ...

بحزم فولاذي وبجبروت النسوة القويات ترد عليه " شربت الكثير .. هذا يكفي .. اشرب الماء ونم ودعني أرتاح انا الاخرى .."

تريد غلق الباب فيمد كفه الاخر ليمنعها وهو يصد الباب موقفا اياه فيناور بالقول " الا تحتاجين مساعدة في ترتيب السرير؟"

ترد بنظرة ثابتة " لا ..."

يميل برأسه ويواصل عبثه بصوت أجش " وسادة ناقصة ؟ شرشف ناعم ؟ حضن دافئ..؟"

تكتم ضحكتها وهي ترد بنفس الثبات

" لا ..."

يرفع حاجبيه ببراءة ومزيد من التساؤلات المبطنة " سرير اوسع ؟ كسريري مثلا ؟"

لم تحتمل لتطلق ضحكة حلوة رنانة وهي تهز رأسها سلبا وتقول بين ضحكاتها " لا ..."

يميل نحوها بجذعه وهو يهمس بحرارة " اموت انا بالضحكة الحلوة هذه .."

تميل هي للخلف بعيدا عنه وهي تحذره بجدية " مهند ... كفى .. لقد وعدتني.."

يهز كتفيه وهو يقول بتبجح مضحك

" انا طفل واتراجع عن وعدي .."

يفاجئها وهو يخطو خطوة داخل الغرفة لتتراجع هي مواصلة تحذيره بعزم اكبر وجدية تعنيها " مهند .. اذا لم تذهب لسريرك حالا سأخرج عائدة الى بيت اهلي .."

يقف قبالتها تماما وما زالا قريبين من الباب رغم دخوله لما بعد الحاجز الوهمي الذي كسره ..

الانارة الرقيقة لمصباح ابنته الطفولي برسوماته اضفى في الغرفة جوا من البهجة..

يدعي التنهد بحسرة ثم يهمس " لم يتبق اذن الا ان أقول تصبحين على خير .."

فجأة يميل ليباغتها باحتضان حاوطها وحاوط انوثتها بينما شفتاه تنهل من شفتيها في جوع..

تحاول دفعه بارتعاش ومقاومة هجومه وهي تهمس " مهند ... تـ... توقـ...ـف..."

لم يكن سيتمادى ابدا .. ما زال الوقت مبكرا ولا يريدها نادمة .. ابدا لا يريدها ان تندم على اي خطوة معه...

لكنه اشتاق لمذاقها .. اشتاق لجمالها .. اشتاق لعشقها ...

لم يمر بتجربة كهذه من قبل .. ان يعشق بكل ذرة من كيانه وروحه .. ان يرغب بكل رجولته .. ان يحتاج ان يملك امرأة ... لكنه.. بالرغم من كل هذا ... لا يفعل ..!

حتى وهو يعرف انه قادر ... الا انه لا يفعل ...

لا يفعل لانه يريد شيئا مختلفا منها .. يريد ان يتعذب حتى يحصل عليها .. يريد ان يتعب حتى يصل اليها .. يريد ان يحبها ببطء .. يريد ان يعيش معها قصة حب تستحقها منه .. همس منزعج من صغيرتهما اوقف تلك القبلات الحارة المتبادلة في جنح الليل

" بابا .. بابا ..! "

يبتعد مهند عن زوجته التي تنهار بجبينها فوق صدره لاهثة كلهاثه .. تضحك في خفوت وهي تهمس تناغشه وتشاكسه " اعتقد .. تصبح على خير بابا ..."

يضمها مهند اليه بينما عيناه تنظران للصغيرة التي عادت لغفوتها بعد ان اشتكت انزعاجها منهما..

يبتسم بحنان وهو يراها كيف تتشبث بملابس العيد التي اشترتها الليلة واصرت ان ترافقها في السرير وخاصة الحذاء الاصفر..

ابتعد قليلا ثم مد يده تحت ذقن جوري ليرفع وجهها اليه ويسأل بجدية وعيناه تنظران لعينيها الجميلتين الذائبتين في عاطفة تشاركاها للتو " هل انت بخير الآن ؟"

لم يعرف كم تأثرت لاهتمامه هذا ..

انه لم ينس !

لم ينس السبب الرئيسي لمجيئها اليه اليوم .. لالتجائها الى حضنه ودفق أمان منه ... لم ينس موت تلك ... الفتاة ...

قالت بتحشرج التأثر وعيناها تلمعان بالدموع من جديد وهي تتذكر وجه تلك الصبية المغدورة في عمرها وحياتها التي ضاعت

" نعم... الحمد لله .. شكرا لك .."

يبتسم لها ثم يغمز قائلا بخفوت " انا بالخدمة في اي وقت .. خدماتي كلها مفتوحة اربع وعشرون ساعة باليوم .. سبعة ايام بالاسبوع.. لا اظنك ستحصلين على عرض اكثر اغراء من هذا .."

تضحك بينما هو يميل ليلثم خدها بشفتيه.. ثم تدفعه في كتفه وهي تهمس " كفى اذهب .. اريد ان اقرأ بعض القران واهديه .. ثوابا لروحها .."

يبتعد عنها وهو يقول بوجه ناعس " تصبحين على خير حبيبتي .. انا سأنام وصوت شخيري الجهوري سيزعجك حتى الصباح.."

تبتسم وهي تنظر اليه بـ(تعلق انثوي) تراقب رحيله وهو يغلق الباب بهدوء هامسة له

" تصبح على خير .."






يتبع ...


كاردينيا الغوازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-18, 08:55 PM   #6320

كاردينيا الغوازي

مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة وقائدة فريق التصميم في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية كاردينيا الغوازي

? العضوٌ?ھہ » 126591
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 39,332
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » كاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
من خلف سور الظلمة الاسود وقساوته الشائكة اعبر لخضرة الامل واحلق في سماء الرحمة كاردينيا73
افتراضي

اليوم التالي .. الجمعة عصرا...

بيت يونس العطار .. غرفة الضيوف



في جانب يجلس رضا مع خال شذرة وقد اخذ الخال يتكلم بصوت خافت بينما في جانب اخر من غرفة الضيوف تجلس ابتهال مع زوجة الخال ومع شذرة التي كانت تبتسم بتحفظ وتكتفي بالصمت وتجنب التعليق على حوارات زوجة خالها التي ضجّت بالتفاخر...

وبينما تدخل رقية لتلقي السلام بابتسامة مصطنعة وتسلم على زوجة الخال فجأة علا صوت رضا بشكل غير مألوف منه

" لولا انك في بيت يونس العطار لكنت رددت عليك بشكل مختلف .."

ساد الصمت والتفتت رؤوس النسوة ما بين تعجب وتساؤل وتوجس وارتباك ناحية رضا الذي كان مطرق الرأس في جمود غاضب واضح بينما الخال يتساءل مدعياً الحيرة

" بماذا اخطأت يا ابا جعفر ؟!"

ثم ينقل نظراته نحو ابتهال مضيفاً

" احضري الكلام انت يا ام اسيا .. الموضوع وما فيه أن الحاج نوري اخا زوجتي اراد ابنة اختي اليتيمة المسكينة زوجة له .. بماذا اخطأت ؟! "

اصابع رضا تلتف حول خاتمه في انفعال مكبوت بينما يقول بنبرة هادئة خطيرة

" انها ليست مسكينة .. تعيش هنا في بيتها معززة مكرمة وكأنه بيت والدها رحمه الله.. والحاج نوري فليستحِ على شيبته ويراعي زوجته واولاده الذين باتوا على اعتاب الشباب ولا يصغرون شذرة الا ببضع سنوات .."

عينا شذرة متسعتان تكاد لا تستوعب ما تسمعه اذناها بينما تغلي رقية وهي على نفس الوقفة.. ابتهال مصدومة لكنها لم تقل كلمة تاركة الكلام لرضا بينما زوجة الخال بدت منزعجة في ترفع !

اما الخال فيرد على كلام رضا الاخير بالقول الذي فاح بتفاخر يشابه تفاخر زوجته

" انه رجل مقتدر ويستطيع ان يتزوج اثنتين وثلاثة واربعة ويراعيهن جمعيهن.. كما انه يفعل هذا لوجه الله بعد ان علم بخبر فض خطبتها على ذاك الشاب ... والسمعة السيئة التي شاعت عنها .."

لم تحتمل ابتهال لتهدر في غضب " قطع الله لسان كل من يمس شذرة بكلمة .. من لديه كلمة فليواجهني انا .."

رفع رضا كفه يطلب في صمت من الخالة ابتهال أن تهدأ بينما يمارس كل ضبط للنفس وهو يسأل " اي سمعة سيئة ؟! ماذا تقصد بهذا الكلام ؟ وضّح .. فكلام كهذا تطير فيه رقاب .."

يتجنب الخال النظر اليه بينما يتمتم في خفوت " لا اقصد شيئا .. لا تكبر الامور يا حاج .. مجرد كلام وصل مسامعنا واردنا ان نستر عرضنا ..."

تقبضت يدا رضا وهو يستعين بالله حتى يكبح غضبه " لا حول ولا قوة الا بالله .. اللهم اني صائم فامنحني مزيدا من الصبر .."

ثم يضيف وهو يوجه كلامه للخال ودم الرجل الحر يغلي في عروقه " وهل هكذا تصون عرضك ؟! بدلا من ان تقطع لسان من يلوك بسيرة ابنة اختك بالباطل ؟! وحق لا اله الا الله محمد رسول الله لاقطعن بيدي لسان كل من يتجرأ عليها بحرف .. او يمس كرامتها ولو بتلميح .."

تحولت الصدمة على وجه شذرة الى جمود قاس فتزم شفتيها في صمت التزمته منذ البداية .. كانت تعلم ان زيارة خالها مع زوجته لم تكن لخير ابدا .. كانت تعلم ان هذا الحنان الزائف الذي اظهره عندما رآها وهي ترحب به كان وراءه غرض حقير ..

كما كانت تعلم ان هناك امر خفي يخص مصعب .. تكاد تشم رائحة خطيبها السابق خلف ما يجري الآن ...

ينتقم منها بطريقة الجبناء .. فبضع كلمات ينشرها عنها لتصل الى اقاربها في البلدة ..

شعرت بيد الخالة ابتهال فوق حجرها وكأنها تلامسها في مؤازرة .. لكنها حقا لم تكن تحتاج لأي مؤازرة ! شيء غريب تلك القوة التي تشعرها تتدفق منها .. بل كادت ان تضحك لتلك النبرة المداهنة التي استخدمها خالها وهو يرد على الحاج رضا بالقول " اهدأ يا ابا جعفر .. لماذا انت غاضب هكذا ..؟! الكلام أخذ وعطاء .. وانت ابن سوق قديم وتعرف .. انس ما قلته لك عما وصلنا من كلام سخيف... نحن نتكلم الان عن خطبة جديدة من رجل ناضج وعاقل سيصونها.. "

يضرب رضا كفا بكف وهو يقول بحاجبين معقودين " لا اصدق حتى اللحظة انك جاد .. الفتاة لم تكمل الرابعة والعشرين .. والحاج نوري يكبرني عمراً ولديه زوجة واولاد ! "

فيواصل الخال اسلوبه المداهن " وماذا ان كان يكبرها بهذه السنوات يا ابا جعفر ؟! صل على رسول الله .. ليست اول زيجة نشهدها بفارق عمري كهذا .. المهم ان الرجل يتعهد انه سيراعي الله فيها وانما طلبها شفقة على حالها هذه اليتيمة الفقيرة المسكينة... اراد ان يفعل بها خيرا ويجهز لها بيتاً كاملا باسمها لم تحلم بامتلاكه يوماً.."

يرفع رضا يده فيقول ليحاول انهاء الموضوع

" الكلام انتهى ... واخبر الحاج نوري عني .. فليتق الله في امرأته وعياله ولو كان لديه المال الوفير ليتزوج شابة صغيرة (صدقة) ويشتري لها بيتاً (لوجه الله) كما تقولان .. فليشتري البيت ويمنحه لاي شاب يريد الزواج ولا يملك القدرة لشراء حتى جحر يعيش فيه.. سيكون اكرم للحاج نوري ان يفعل هذا ومؤكد له الاجر المضاعف... عدا انه سيحفظ كرامة زوجته .."

لاييأس الخال ليحاول تبسيط الامور وحلحلة العقدة " زوجته لا تمانع ان كان هذا ما يقلقك وستأتي بنفسها لتخطب شذرة .."

لم يعد رضا يحتمل فيقف على قدميه هادرا بنبرة قاطعة بمعنى واضح محدد " لا احد منهم او منكم سيمر على عتبة باب هذا البيت الا كزائر خفيف.. يأخذ واجب الضيافة ويرحل.."

يقف الخال هو الاخر ليعاتبه بالقول

" اتطردنا يا ابا جعفر ..."

ثم يلتفت لام اسيا شاكياً لها " ايرضيك هذا يا ام اسيا ؟ أهان في بيتك ومن زوج ابنتك.."

بنبرة اقسى قال رضا " كلمني انا .. رجلا لرجل ... بيت العطار هم من اهل بيتي ولست زوج ابنتهم فحسب .."

فيرد عليه الخال ببعض الوقاحة " لكن شذرة ابنة اختي وانا اعلم بمصلحتها .. انتم غرباء عنها بعيدين عن تقاليد بلدتنا المختلفة عن العاصمة .. خطبتها لذاك الشاب اذتها وآذت سمعتها.. انا اقول ان مكانها في بيتي حتى تتزوج من رجل يصونها كالحاج نوري ..فلتلم كل حاجياتها وترجع معي اليوم .."

توتر الجو بشكل رهيب لتقف النسوة عدا شذرة التي ما زالت تلتزم الصمت في شموخ وهدوء وثقة جذبت انظار رقية واثار عجبها واعجابها في ذات الوقت ..

لحظات من الصمت المشحون اعقبه كلام رضا الهادئ في ظاهره فقط الهادر في فحواه ومغزاه

" فليريني نفسه من يدّعي الرجولة ويحاول او حتى يفكر بأخذ شذرة من هذا البيت وانا حي اتنفس الهواء .. لا كنت ابن عقيل الصائغ ان حصل هذا ..."

توتر الخال وهو يناظر زوجته التي بدت اكثر تورا وانزعاجاً ليحاول الخال التهدئة

" انا لم اقصد اخذها رغما عنها .."

لكن رضا لم يأبه لمحاولته المتلاعبة هذه ليضيف على كلامه " شذرة بنت بيت يونس العطار .. وكل من تسكن تحت سقف هذا البيت ستكون بقوة الله تحت سقفي انا..."

ثم رفع كفه ليربت على رقبته مضيفا بنفس النبرة " وفي رقبتي هذه الى يوم الدين.."

ثم يشير باصبعه نحو الفتاتين يضيف المزيد

" ولن تغادر اي فتاة هذا البيت الا وهي عروس لعريس يليق بها ومن مقامها وقيمتها الغالية التي لا تقدرها الاموال وانما ارواح الرجال.."

بكل رعونة تدخلت زوجة الخال لتقول بحماقة " لا اعلم لماذا كل هذه الجلبة ؟! الحاج يونس العطار بذات نفسه تزوج عليك يا ابتهال فتاة تصغره قرابة العشرون عاما .. اليست هي اختك يا حاج رضا ام ربما نسيتم جميعا وتتبجحون امامنا الآن ؟!"

فقدت رقية صوابها وبدت هستيرية وهي تحاول التهجم على المرأة وابتهال تمسكها لتمنعها " اخرسي .. ابي ليس له زوجة حقيقية الا امي .. هل تفهمين .. هل تفهمين ايتها المرأة المتخلفة .."

تغيرت تعابير شذرة وهي تنظر بذهول لرقية ..

لم ترها يوماً هكذا ! تعابيرها جعلت شذرة تشفق عليها بل تحزن لاجلها .. لم تكن تظن ان رقية تحمل تأثرا كهذا في قلبها لحدث مر عليه عشر سنوات واكثر ...

أطرقت شذرة قليلا وشابكت يديها في احساس بالذنب .. لقد آذت الجميع هنا وهيجّت الجروح القديمة .. لكن صوت الخالة ابتهال جعلها تتماسك من جديد وهي تقول لابنتها بثقة

" اهدئي صغيرتي.. لا تهتمي لهذا الكلام الاخرق الفارغ .."

لكن رقية كانت شاحبة للغاية وغاضبة بشكل رهيب وهي تنقل نظراتها الى رضا في استنجاد سري تطالبه ان ينهي هذا الأمر

" اخبرهم رضا .. اخبرهم .. اخبرهم.. "

كانت هستيرية للغاية رغم محاولات امها لتهدئتها لكن صوت رضا اوقف كل شيء وهو يقول بنبرة الحليم اذا غضب " صمتاً رقية ... لا اسمع منك كلمة بعد هذا .."

جمدت رقية تماما وانخرس لسانها طواعياً استجابة لأمر رضا .. بينما يلتفت رضا للخال مضيفا بنبرة حملت معنى محدد لا قبل للشك فيه " اخذت واجب الضيافة باستقبالنا لك لكن الزيارة انتهت ... خذ زوجتك وعد الى بلدتك قبل ان تغيب الشمس لتلحق الفطور في بيتك.. "

ثم تحرك رضا والضيفان يبتلعان الاهانة بينما رضا يكمل وهو يحثهما التحرك

" ساوصلكما بنفسي حتى الباب لان الخالة ابتهال متعبة .."

يغادران محملين بالخيبة والاهانة وغضب لتلك الاهانة التي لا يستطيعان ردها ..

رفعت شذرة رأسها لتتمتم للخالة ابتهال " اسفة خالتي .. لا املك الا ان اقول اسفة.."

لكن رقية تستعيد ثباتها وتوازنها الكاملين لتقول بتشفٍ " ولماذا تأسفين ؟! انهما مجرد حثالة .. لقد استحقا ان يطردا من بيتنا هكذا.. كنت اعرف ان رضا سيطردهما ويتصرف معهما كما يستحقان ... فلينقطع لسان كل من يدخل هذه الدار ويفكر أن يمسنا بكلمة .."

تحركت ابتهال بثبات كثبات رقية بل أشد ثباتا لتقول

" سأطقطق الحرمل (البخور) على النار اليوم .. نفس خبيث دخل بيتي وبعون الله نطرده.."

ثم حثّت الفتاتين لتخرجا من غرفة الضيوف بينما تطرف عينا ابتهال ناحية لوحة معلقة مرسومة لزوجها الراحل وحبيبها الذي لا يرحل ابدا .. يونس ..

تبسمت له وهمست له في سرها " لا تقلق يا يونس .. لم توجعني تلك الخبيثة .. لا شيء يوجعني منك الا فراقك .."

أغلقت باب غرفة الضيوف بينما تدعو للفتاتين بالستر والنصيب الحلو كباقي قوارير العطار ...






يتبع في الصفحة التالية وهذا رابطها https://www.rewity.com/forum/t363302...l#post13592539...


كاردينيا الغوازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:49 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.