آخر 10 مشاركات
عشق من قلـب الصوارم (الكاتـب : عاشقةديرتها - )           »          تسكنين دمي الجزء(1)*للكاتبة الرائعة ككاابو (زهرة قحل)* مميزة *كاملة * (الكاتـب : Just Faith - )           »          ماعاد يغريني نور القمر صرت اتباهى بنوره، للكاتبة/ فاطمه صالح " مميزة" (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          307- إذا كنت تجرؤ-كارول مورتيمر -(كتابة /كاملة ) (الكاتـب : Just Faith - )           »          2- مرارة الإنتقام - روايات رومانس** (الكاتـب : Just Faith - )           »          كهربائى مصاعد مصرى طالب عمل فى الخليج للاتصال 00201003629993 (الكاتـب : ماماماي - )           »          الدخيلة ... "مميزة & مكتملة" (الكاتـب : lossil - )           »          كهربائى سيارات مصرى طالب عمل فى الخليج للاتصال 00201003629993 (الكاتـب : ماماماي - )           »          264 - صرخة قلب - هيلين بيانشين (الكاتـب : hAmAsAaAt - )           »          كهربائى سيارات كمبيوتر مصرى طالب عمل فى الخليج للاتصال 00201003629993 (الكاتـب : ماماماي - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

Like Tree90369Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-09-18, 08:41 PM   #6541

lina eltayeb

? العضوٌ?ھہ » 350911
?  التسِجيلٌ » Aug 2015
? مشَارَ?اتْي » 446
?  نُقآطِيْ » lina eltayeb is on a distinguished road
افتراضي


تسجيل حضووووووور كلي شوق لمعرفه كيف ستمتص رقيه الزوبعه السوداء التي ستخرج من رعد

lina eltayeb غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-18, 08:45 PM   #6542

هديل ابو خيط

? العضوٌ?ھہ » 403060
?  التسِجيلٌ » Jun 2017
? مشَارَ?اتْي » 309
?  نُقآطِيْ » هديل ابو خيط has a reputation beyond reputeهديل ابو خيط has a reputation beyond reputeهديل ابو خيط has a reputation beyond reputeهديل ابو خيط has a reputation beyond reputeهديل ابو خيط has a reputation beyond reputeهديل ابو خيط has a reputation beyond reputeهديل ابو خيط has a reputation beyond reputeهديل ابو خيط has a reputation beyond reputeهديل ابو خيط has a reputation beyond reputeهديل ابو خيط has a reputation beyond reputeهديل ابو خيط has a reputation beyond repute
افتراضي

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 281 ( الأعضاء 135 والزوار 146)
‏Hadaldal, ‏Somaya Ahmed, ‏wild flower, ‏زهراء الربيعي, ‏zina99, ‏Asmaa Mohammed6, ‏Hagora Ahmed, ‏masmoumati, ‏Rimali, ‏محمد عبدالرازق عبده, ‏RWANABDO, ‏هاجر بدر, ‏Crazy of u, ‏الرسول قدوتى, ‏آية يوسف, ‏ميعاد احمد, ‏KoToK, ‏فخر الإمارات, ‏سماح الطيبة, ‏weaam93, ‏مريم@, ‏nour113, ‏sarah56, ‏بوران شعبان, ‏بيون نانا, ‏هنادي الحاج, ‏AyOyaT, ‏بايولوجية, ‏مشاعل 1991, ‏najla1982, ‏منو6, ‏loleety, ‏Quranlover2009, ‏amana 98, ‏Aya youo, ‏حليب فانيلا, ‏mahash111, ‏الأسيرة بأفكارها, ‏enashady, ‏Yara717, ‏bassma rg, ‏تميمة حسن, ‏شوقا, ‏raniea, ‏Barbitou, ‏Yoely, ‏**منى لطيفي (نصر الدين )**, ‏جود الفرح, ‏Alaakhmh, ‏nanash, ‏ورد الزنبق, ‏Dhuha33, ‏لؤلؤة الحزن, ‏wafaa emad, ‏SweeT~, ‏Jooodah, ‏Niveen gad, ‏affx, ‏فراشة ملتهبة, ‏لولو لولي, ‏نجاح جنا, ‏leria255, ‏احلام حازم, ‏زهرة الكاميلي, ‏tarnim, ‏mai ahmed 2020, ‏عفة عفيف, ‏فصبرٌ, ‏الكنز المخفي, ‏جيسكان, ‏fiy, ‏redrose2014, ‏جنى عمري, ‏ريام1976, ‏عاشقة الربيع, ‏ياسمين نور, ‏نزف جروحي, ‏كتكوته زعلانه, ‏الحنونه جوجو, ‏حنان3, ‏ام ايلوو, ‏himaa, ‏Alzeer78, ‏لبنى أحمد, ‏Rawand khaleel, ‏حياتي في رواياتي, ‏soumi, ‏شموخي اسطورة, ‏Hifaalq, ‏Sajedas, ‏عيوني تذبح, ‏ارض اللبان, ‏ام دانه 2020, ‏مرمر1, ‏بيسان., ‏خديجة أسامه, ‏nibal79, ‏روجيدا, ‏روني زياد, ‏carmine, ‏أرق المشاعر, ‏غرام البحر, ‏نمرانه, ‏noha 3, ‏فرح العباسي, ‏قلب حر, ‏jassminflower73, ‏rowdym, ‏ToOoOmy, ‏wiamrima, ‏بش خير, ‏FATOMA2468, ‏وهج الروح, ‏lasha, ‏روزتا 2, ‏Lolita ,,, ‏Manal khalaf, ‏BTM, ‏نوال11, ‏raga, ‏راما الفارس, ‏doaa eladawy, ‏Roowidaa, ‏التوحيد, ‏Malika elkamar, ‏ميمو٧٧, ‏mary mod, ‏deegoo, ‏Kalinka, ‏لينا&


هديل ابو خيط غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-18, 08:45 PM   #6543

Diego Sando

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية Diego Sando

? العضوٌ?ھہ » 307181
?  التسِجيلٌ » Nov 2013
? مشَارَ?اتْي » 952
?  نُقآطِيْ » Diego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond repute
افتراضي

تسجيل حضووووووووور

Diego Sando غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-18, 08:47 PM   #6544

Hagora Ahmed

? العضوٌ?ھہ » 421633
?  التسِجيلٌ » Apr 2018
? مشَارَ?اتْي » 211
?  نُقآطِيْ » Hagora Ahmed is on a distinguished road
افتراضي

تسجيل حضووور ❤❤❤

Hagora Ahmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-18, 08:47 PM   #6545

spd

? العضوٌ?ھہ » 60345
?  التسِجيلٌ » Nov 2008
? مشَارَ?اتْي » 1,125
?  نُقآطِيْ » spd is on a distinguished road
افتراضي

تسجيل حضور❤️❤️❤️❤️

spd غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-18, 08:48 PM   #6546

omboody

? العضوٌ?ھہ » 350540
?  التسِجيلٌ » Aug 2015
? مشَارَ?اتْي » 136
?  نُقآطِيْ » omboody is on a distinguished road
افتراضي

تسجيييل حضووووررررر

omboody غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-18, 08:55 PM   #6547

رهف ااحمد

? العضوٌ?ھہ » 390588
?  التسِجيلٌ » Jan 2017
? مشَارَ?اتْي » 498
?  نُقآطِيْ » رهف ااحمد is on a distinguished road
افتراضي

تسجيل حضووور
بالانتظار نشوف جنون رعد ورقية
تسلم يمنيك والراوية روووعة


رهف ااحمد متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-18, 08:56 PM   #6548

ام سليم المراعبه

? العضوٌ?ھہ » 342138
?  التسِجيلٌ » Apr 2015
? مشَارَ?اتْي » 466
?  نُقآطِيْ » ام سليم المراعبه is on a distinguished road
Rewity Smile 5

بانتظار الفصل😘😘😘

ام سليم المراعبه متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-18, 08:58 PM   #6549

كاردينيا الغوازي

مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة وقائدة فريق التصميم في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية كاردينيا الغوازي

? العضوٌ?ھہ » 126591
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 39,647
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » كاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
من خلف سور الظلمة الاسود وقساوته الشائكة اعبر لخضرة الامل واحلق في سماء الرحمة كاردينيا73
افتراضي

هذا الفصل ذكرت فيه اسماء مناطق محددة من بغداد .. هو شي خاص يمكن بس اهل بغداد يفهمومه ويفهموا اهميته ... هذا الفصل اهداء للاعظمية والكاظمية وجسر يصل بينهما فوق نهر دجلة الي يشطر العاصمة نصفين .. واحشني النهر وواحشني اهل بغداد ...(وسلامي وان شاء الله يوصل سلامي واسامي ما اريد اذكر اسامي .... اغنية للقيصر💓)









الفصل الثالث والعشرون

وقت الافطار ..أطراف العاصمة الغربية ..

بيت طيني من اربعة جدران أقرب الى كوخ

علا صراخ خشن حتى طارت الطيور من اعشاشها وسط ذاك السكون المحيط بهما وقت الغروب ... يعاود تحسين الصراخ في وجه حسناء وهو يمسكها من شعرها بعنف يكاد يترنح في وقفته مستندا على السرير وهو يتمايل على .. ساق واحدة !

" اخبريني يا امرأة .. من اين لك المال لتشتري هذا الاكل .. اخبريني .. "

يشير بيده الاخرى ناحية الطعام الذي افترشته حسناء على الارض ولاول مرة منذ اشهر يراها تعد دجاجة مشوية ... بل منذ زواجه القسري منها ...

اخذت حسناء تتلوى وجسدها الذي بات شديد الهزال ينتفض في وجع وانهاك بينما تتوسله

" توقف تحسين... انت تؤلمني .. بالله عليك لم يعد جسدي يحتمل الصمود أكثر ..."

لكن تحسين بوجهه الكالح يبدو كالمجنون وهو يشد شعرها أكثر ... الغيرة والشك و.. الخوف من فقدها ... كلها تنهش فيه كنهش الذئاب في فريسة سهلة فيقرب شفتيه الجافتين الشاحبتين من خدها هادرا بمزيد من ذاك الجنون الذي تلبسه

" هل تقابلين احدهم من وراء ظهري ؟ هل ستستغلين عاهتي لتهربي وتتركيني ؟"

كان يضرب بيده الان على ساقه بحرقة قلب بينما تتمالك حسناء نفسها لتتبع اسلوبها الجديد معه وهي تهدئه فتحاوط جذعه الصلب وهي تنظر الى عينيه بضعف قائلة

" ألن تكف عن قول هذا الكلام ...هل يجب أن اذكرك بكل ما مررنا به الشهر الماضي؟"

تنظر اليه في تماسك تنتظر ان يهدأ وهي تلامس ظهره وتواصل ما تفعله وهي تدعو الله ان يمدها بمزيد من القوة قبل ان تخر واقعة على الارض من شدة اليأس ...

ما زال الشك والغيرة اللتان تقتلانه تشعان من عينيه بينما تصابر وتتجلد وهي تذكره برفق وحذر حتى لا تثير جنونه من جديد

" لكنت فعلتها منذ البداية .. منذ ان اغمي عليك في سيارة الاجرة ونحن نهرب من حي الشيخ .. او عندما وصلنا لذاك الطبيب الذي عالجك بشكل سيء في مكانه القذر الذي يسميه مستوصفا طبياً كذبا وبهتانا .. هل تذكر كيف كنت معك لايام حتى التهبت ساقك ثم بترها ذاك الحقير ليهرب بعد يومين تاركا ايانا نعاني بمفردنا وقد اخذ كل مالك ... هل تذكر كل هذا ؟"

يتوتر كل جسده ويتصلب في غضب رهيب موجه لذاك الطبيب الذي تسبب بفقده لساقه..

بينما تواصل حسناء تذكيره بما فعلته لاجله حتى يطمئن " لكنتُ تركتك وانت بين الحياة والموت بدلا من أن اطببك بمفردي وادعو الله ان ينجيك والحرارة تشتعل بجسدك .. تهذي وبالكاد تشعر بمن حولك.."

ينظر اليها الآن ويتذكر وجهها الباكي قربه.. لم يكن يعلم هل تبكيه ام تبكي حظها الاسود الذي اوقعها فيه .. لكنه ما زال يعشقها حد الموت ولا يملك الا ان يعشقها بهذه الطريقة اليائسة ..

حتى وهو عاجز هكذا لا يستطيع الا ان يتشبث بجلبابها الفقير المهترئ .. يتشبث بكل قوته خشية ان تفلت منه يوماً ولا يراها..

لم يعد هناك الا حسناء .. وسيقتل نفسه ان تركته .. لن يحتمل ابدا ان تتركه ..حتى انه لم يحاول ابدا ان يقربها كرجل.. خاف ان تنفر منه بشكل لا تحتمله فتفر هاربة..

وعاهته بفقد ساقه جعلته اكثر خوفا وارتعابا.. لكنه يعافر ليخفي هذا الضعف الذي يدب في روحه ويحاول ان يبدو اكثر قسوة وصرامة بينما في الواقع هو يبدو بوضوح انه أكثر خوفا ويأسا فيقول وهو يخفف من شد شعرها

" العمل في المزارع الصغيرة حولنا لا يجلب كل هذا المال... لقد غبت طيلة اليوم وعدت منهكة ومحملة .. اين كنت .. لا تكذبي علي .."

اجلسته على السرير وجلست جواره وقواها لم تعد تحتمل لا حمله ولا حمل نفسها لتقول بقوى خائرة " لن اكذب ولم اكن اريد ان اكذب .. اردت فقط بعض الوقت حتى اخبرك ..."

تنهدت وهي تمسح قطرات عرق عن جبينها ثم قالت مصارحة اياه بما ارادت ان تخفيه لبعض الوقت " لقد ذهبت لابيع القرطين .. لاني صدقتك يوماً عندما قلت لي انهما حلال .. ذهبت الى سوق الذهب .. قضيت اغلب الطريق الى هناك مشياً على القدمين حتى تشقق نعليّ .. هل علمت الآن لماذا تأخرت طيلة اليوم "

عاوده الغضب وهو يهتف بها صارخاً " هل تستغفلينني يا امرأة ؟! القرطان ما زالا في اذنيك .."

امسك بأحد القرطين في اذنها اليسرى بخشونة اوجعتها وبينما تبعد اصابعه ردت عليه " هذا لان صاحب محل الصياغة شك بي اني سرقتهما واتصل بما صاغهما ليحضر .. هل ارتحت الآن ؟ دع اذني بالله عليك ..."

تجمد تحسين وتراخت اصابعه طواعيا عن اذنها بينما يتمتم " اتصل بمن صاغهما ؟! "

ردت وهي تتساءل بحيرة وعفوية " اجل ... لماذا لم تخبرني ان القرطين هدية من سيدي ابا جعفر ..؟! "

عاودته تلك الغيرة الرهيبة وهو يتذكر رضا الصائغ بهيبته وتلك الرجولة التي تشع منه ليصرخ فيها وهو يمسك كتفيها ويهزهما

" لا تقولي سيدي ! "

حاولت ان توقفه بينما يواصل صراخه الغيور

" هل هو من اعطاك هذا المال ؟! اجيبي .. اجيبي .."

تتمايل كمن سيغمى عليه .. الجوع متمكن منها فلم تضع في جوفها الا شربة ماء وبضع تمرات بعد صيام يوم كامل..

تقاوم الاغماء وهي ترد عليه " نعم هو .. ويريد ان يساعدنا .. وسيحضر غدا صباحا الى هنا .."

عندها توقف تحسين عما يفعله بها وعقله يعمل باتجاه اخر ليتساءل بغضب مختلف "اعطيته العنوان هنا ؟! هل جننت ؟! كيف تفعلين هذا ؟"

ردت عليه بقهر وقد فاض بها " وماذا كنت تريد مني ان افعل ؟ انا لم اخبرك اني منذ يومين لا اعمل .. ولا اي مزرعة رضيت بي .. كنا نتضور جوعا انا وانت وانت بحالتك هذه.. كان يجب ان اتصرف .. وشاء المولى ان التقي هذا الرجل الطيب من جديد لينجدنا مما نحن فيه... الا تفهم .. المال الحلال دائما يُنجد .. وهذان القرطان كانا حبلين للنجاة.. "

لم يكن يستوعب فكرها البسيط عن الحلال والحرام .. كل ما كان يفكر فيه عم اخبرته حسناء لرضا الصائغ فيتمتم بوجل

" رباااه .. هل اخبرته بما حصل في تلك الليلة في حي الشيخ؟! ردي علي.."

تطمئنه بالقول وقد ادركت مخاوفه

" اخبرته فقط انك اصبت في ساقك في عراك مع رجال فتوة اخر .. وانك .. فقدتها لسوء المعالجة.."

لكن تحسين لم يكن واثقا بعد فيطلب تأكيدا بالقول " صارحيني حسناء .. لا تخفي عني .. هل اخبرته اني قتلت فالح ؟! انطقي ؟"

تهز رأسها نافية بعنف " لا ..لا .. لم اذكر فالح على الاطلاق ... قلت له كان عراكاً عنيفا وفررنا هاربين ... "

زفر ببعض الارتياح وهو يقول يوصيها من جديد " لا تنسي ابدا يا حسناء .. نحن لا نعرف شيئا عن ذاك العفن .. لا نعرف ما اصابه .. التزمي هذا القصة وصدقيها .. "

اتسعت عيناها وهي تتذكر ما حصل حقاً.. اختفت الدماء من وجهها تماما لتقول بصوت مختنق " ولماذا تخاف ان اخبره ..؟ ولماذا تقول امامي انك قتلته ؟! انت بريء من دمه .. انه انا من قتلت فالح .. انا من ازهقت روحه .. انا من غرزت السكين في بطنه ..."

تهب لتقف على قدميها وتشعر وكأن النيران تلسعها بينما تهتف وهي تشد بشعرها

" انا من قتله .. انا .. انا من لا تنام الليل احلم بوجهه مضرجا بالدماء .. "

تدور في الغرفة هكذا حتى انهارت الى الارض وتحسين ينهار لانهيارها ذاك .. يتحرك من السرير ليوقع نفسه أرضا ثم يزحف نحوها حتى يصل اليها فيلف ذراعيه حول جسدها هامسا اسمها " حُسناااا ..."

كانت المرة الاولى التي تنهار هكذا امامه وهي تعيد ذكر ما حصل .. لم يعاودا الكلام بالموضوع منذ تلك الليلة وانشغلا بالهرب والاختباء بعد ان استجمع بعض قواه ليغادرا مكان الطبيب الموبوء ...هربا بسيارة حمل للخضار نقلتهما الى المناطق الغربية النائية وساعدهما احد الفلاحين ليسكنا هذا الكوخ المهجور ...

كان ما يزال يتعافى من بتر ساقه ولم يستطع ان يعمل اي شيء لكسب الرزق .. ولم يكن هناك ما يفعله وهو بساق واحدة !

تختض حسناء بالبكاء فيضمها لصدره وهي تشكو وتبكي " انا خائفة تحسين .. خائفة ان لا يغفر لي الله ويدخلني جهنم .."

ابعدها عنه قليلا ليمسكها من الجانبين وهو يواجهها بالقول الذي خرج من قلبه دون ان يفكر فيه

" لا تقولي هذا .. لا تقولي هذا .. مثلك لا يعرف النار .. انت امرأة حرة شريفة صانت عرضها وانقذت حياة زوجها .. ألم تفعلي ؟ الست زوجك وكان ذاك الحقير سيقتلني ؟"

كان يقولها بحرقة ويريد ان يسمع كلمة واحدة منها تؤكده ...

تمسح دموعها عن خديها وهي تقول بصدق

" نعم .. نعم .. اقسم بالله كنت .. ادافع عن نفسي .. وادافع عنك ..."

ثم عادت لتنهار وهي تجهش بالبكاء

" اغفر لي يا رب .. اغفر لي يا رب ..."

تبكي بحرقة ليشدها بعنف لصدره يتوسلها بالقول " حسنااا ...حسنااا ... لا تتركيني .. لا تتركيني .."

لكنها تواصل البكاء والاستغفار حتى اظلمت الدنيا في عينيها وسقط رأسها على صدره ..

يجن جنونه لاجلها ويزحف بجسده وهو جالس على الارض ويجرها معه وهو يصرخ في هلع

" حسناء .. افيقي حسناء .. افيقي .."

يصل فرشة الطعام التي لم يأكلا منها حتى اللحظة فيمد ذراعها ويأخذ دلو الماء ويبدأ برش بعضه على وجهها وهو يدعو من قلبه

" يا رب .. ساعدها يا رب .. يا رب .."

اخذت تستجيب وهي ترمش بعينيها بينما يهتز جسد تحسين انفعالا ولا يصدق احساسه وهي تفتح عينيها اخيرا له وتهمس انها عطشانة ..

يرتجف بعنف وهو يساعدها لتشرب ثم بصمت أخذ يطعمها بعضا من لحم الدجاج في فمها حتى استعادت بعض القوة ...

ابتعدت عن حضنه لتعتدل في جلستها وهي تخبره بصوت خافت متعب انها اصبحت افضل..

وخلال الدقائق اللاحقة التزما الصمت التام وهما يأكلان بنهم !

جوعه كان وكأنه جوع سنين طويلة حتى ارتوى جسده كله وشعر برضا الشبع ...

لا يذكر متى اخر مرة شعر بهذا الشعور ..

وكأنه لم يشبع يوماً في حياته ..

ينظر الى حسناء ولا يعرف ما الذي ينتظرهما بعد ... كل ما يعرفه ان مصيرهما واحد..

ولن يدع اي انسان مهما كان ان يفرق هذا المصير...


يتبع ...


كاردينيا الغوازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-09-18, 09:02 PM   #6550

كاردينيا الغوازي

مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة وقائدة فريق التصميم في قسم قصص من وحي الأعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية كاردينيا الغوازي

? العضوٌ?ھہ » 126591
?  التسِجيلٌ » Jun 2010
? مشَارَ?اتْي » 39,647
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » كاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond reputeكاردينيا الغوازي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
من خلف سور الظلمة الاسود وقساوته الشائكة اعبر لخضرة الامل واحلق في سماء الرحمة كاردينيا73
افتراضي

وسط العاصمة ...



( دعني... أرحل .. )

كان هذا آخر ما نطقت به رقية بهمس انفاسها اللاهثة وهي مطرقة برأسها لا تنظر اليه ... ثم ترنح وهي تدفعه بعنف مفاجئ في كتفيه لتغادر دار الازياء راكضة تاركة اياه بمفرده هناك وريح لاهفة تعصف في داخله..

ريح هي اشبه بريح السموم الصيفية .. ريح عنيفة حارة تحمل حبات الرمل التي تخنق الانفاس ...

تغرب الشمس ورعد يسير وحيدا عابرا نهر دجلة فوق جسر موصول ممتد منذ مئات السنين بين جامع الامام الاعظم ابي حنيفة النعمان وبين الروضة الكاظمية...

العاصمة كلها تتغير لكن هذا الجسر باق ثابت في موقعه قد يتغير شكله ظاهريا من جيل الى جيل لكن يظل اساسه المتين يربط الجانبين في عروة لا تنفصم ...

يصلي على هذا الجانب ويفطر على الجانب الآخر ... تطوف روحه بعيدا عن جسده واصوات التكبير وقراءة القرآن والصلاة على النبي محمد تعلو من جانبيّ الجسر في تناغم تقشعر له الابدان ويحرك القلوب الى ذروة الايمان والتوحد مع الخالق في عبادة واحدة ...

وفي الصلاة بين جموع المصلين يختض جسده فيجد من يربت على ظهره ويهمس له في تآزر عفوي (وحّد الله) ...

وفي الفطور يجد من يضع في يده تمرات وآخر يضع امامه قدح لبن رائب وصحن طعام هامسا في خفوت ( تقبل الله منا ومنكم .. افطارا شهيا وصياما مقبولا..)

يشرب الماء بشراهة ظمآن تائه في الصحراء حتى تساقطت القطرات من فمه على قميصه .. يطفئ عطشه وربما يطفئ النيران التي تحرقه وتشتت عقله عن الوعي والادراك ..

ثم يستكين لاهثا للحظات قبل أن يبدأ بوضع لقيمات طعام في فمه ويأكل في صمت بين أفواج من الناس ما بين جالس ومرتحل ..

لم يعد يعرف او حتى يفكر اين اخذته قدماه وفي اي جانب من الجسر هو ..

كل ما يفكر به هو هذا الاحساس برغبة الاندماج بهم جميعا .. علّه يجد سكينة تمد أذرعها اليه وتحتضن اختضاض جسده وتطفئ لهيب روحه المتوهج كلهيب الجمرات ..

يغادر هو الآخر ليسير هذه المرة ناحية الاسواق القريبة الشعبية البسيطة المكتظة الناس ليضيع بينهم..

عربة حلويات خشبية ورجل ينادي في حبور

" حلوى العيد .. حلوى العيد .. العيد يطرق الابواب ... حلّا الله ايامكم بالفرح .."

يرخي رعد جفنيه في نصف اغماضة وعيناه تحرقانه بما يشبه الدموع !

انه مظلم .. مظلم ومقفر من الداخل ...

يحاول ان يرى ما يحصل له لكن وعيه المشتت المحترق لا يسعفه..

تعاود الريح العنيفة الحارة لتهب بجموح ويعاود جسده الاختضاض في مقاومة شرسة ...

تلك الليلة البعيدة قبل عشر سنوات وجسده العاري يحترق مع جسد غيداء .. جسداهما يحترقان وكأنهما في جهنم على الارض .. ربااه .. هذه جهنم التي تنتظره بعد مماته ...!

( " تحتاج ان تعرف انك اقوى منها .. انها مجرد ماض وسخ .. كل البشر لديهم ماض ولست انت وحدك .. اقسم بالله ان لم تفعل شيئا معها لتردعها عما تفعله معك فأنا من سيتصرف وافضحها امام عمك المغفل ..")

لم يشعر وهو يتسمر مكانه وسط السوق يترنح بقوة الاختضاض الذي يهزه هزاً وكفاه يرتفعان حتى رأسه لتتغلغل اصابعه بعنف مؤذ في شعره تحرق فروة رأسه ...

فجأة شعر باصابع كف رجولية تضغط على كتفه وصوت يكاد يميزه يسأله باهتمام

" انت رعد اليس كذلك.. هل انت بخير؟! "





قبل دقائق ...



يجوب خليل السوق المكتظ.. لا يعرف ما يفعل مع نفسه الا ان يهيم هكذا يكاد يكتب على الجدران !

الابتسامة الهبلاء على وجهه وعيناه بكل جرأة تتطلعان الى ملابس النساء المعلقة في المحلات .. يكاد يختار الالوان التي تناسبها في ارتعاشة قلب وعقل ذائب لا يصدق حتى اللحظة ..

(" ليس .. قبل الاوان..." )

تلمع عيناه وتبتسم شفتاه دون شعوره وهو يهيم فيها كالمجنون ويكاد بروحه يصل اليها شوقا.. لن ينام الليلة يقسم بالله ...!

منذ الظهيرة وهو يدور حول نفسه ويبتسم كالاهبل وكل نصف ساعة ينتابه الشك انه اتصل بها وباح لها بما باح فيفتح هاتفه النقال بلهفة الخائف من واقع قد يكون مجرد حلم ليتأكد انه اتصل بالفعل وانه لم يكن يحلم!

وحالما يطمئن يعود لحالة (الهبل العاطفي) فيشعر بالشبع والارتواء حتى انه وقت الافطار لم يضع في فمه الا شربة ماء وبضع لقيمات قليلة ثم لم يطق البقاء منفردا فخرج من شقته ليركب سيارة اجرة ويأتي الى هذا السوق الحيوي العارم ..

مجنون هو ويفكر منذ اللحظة ماذا يشتري لها؟! ماذا يليق بالعيون هذه ؟ ماذا يليق باللون الاسمر ؟ ماذا يليق بالجمال الاشقر ؟

دون شعوره يرفع يده لفمه وهو يردد كلماتها همساً " ليس .. قبل الاوان.."

يخرج اليه صاحب محل ويسأله بابتسامة البائع الذي يروج لبضاعته " هل ستدخل وتشتري ؟ انها البضاعة الافضل في السوق.."

يرد خليل بغباء العاطفة المسيطرة عليه

" ليس .. قبل الاوان ..."

يعقد الرجل حاجبيه ثم يشوح بيده بحنق ضمني ليترك خليل واقفا خارج المحل وهو يحدق بجلباب بنفسجي ...

فجأة شعر خليل من يوكزه في ظهره .. يلتفت عفوياً فيرى شابا يسير على غير استقرار ولا هدى..

عقد خليل حاجبيه ببعض التركيز وهو يحاول التعرف على سحنة الشاب المألوفة..

ثم تفاجأ خليل بتسمر الشاب وسط السوق وملامح وجهه بانت واضحة تحت احدى الاضاءات ليتعرف عليه في اللحظة ذاتها التي رفع فيها الشاب كلتيّ كفيه الى رأسه وتعابيره تشي وكأنه يعاني صراعا رهيبا ..

تحرك خليل نحوه مباشرة وحالما وصل اليه مد كفه ولامس كتف الشاب يشد عليه عفوياً وهو يقول له ببعض التردد " انت رعد اليس كذلك.. هل انت بخير؟! "

ببطء انخفضت كفا رعد من رأسه الى جانبيه بينما ينظر نظرة ضبابية الى وجه خليل يكاد يعرفه ولا يعرفه ! قال له خليل اخيرا وهو يشعر بالقلق لحالته

" انا خليل ألم تعرفني .. انا اخو خلود زوجة حذيفة الصائغ.. التقينا مرتين من قبل.."

ما زال رعد على تشوشه الفظيع لكن عينيه فجأة تضببتا بنظرة استنزاف تام ليقول بصوت مبحوح خافت " احتاج... ان.. انام .."

رمش خليل بعينيه وهو ينظر بدهشة الى سحنة رعد المنهكة ليقول ببعض الحيرة

" هل تريدني ان اخذك .. للبيت .."

توهجت عينا رعد وابتسم ثغره ابتسامة غريبة قبل ان يقول " هل لديك مكان آخر أنام فيه؟ ان كان لديك .. اخبرني اين .. ؟!"

سأله خليل بحيرة اكبر " الا تريد العودة الى حي (....) ؟ الا تسكن مع ذاك العجوز جار بيت العطار؟"

يهز رعد رأسه بعشوائية غير مفهومة بينما يتمتم وهو يطرق برأسه للارض " لا اريد الذهاب الى هناك الليلة .. فقط الليلة ..."

لم يفكر خليل مرتين قبل ان يعرض بكرم نفس تلقائي " شقتي صغيرة ومتواضعة وفي حي متواضع .. ان كنت لا تمانع تشرفني فيها ليس ضيفا عزيزا وحسب بل صاحب دار .."

يرى تصلب جسد رعد ثم بدا وكأنه يرتعش ليتمتم بخفوت " هل انت واثق .. لا اريد ازعاجك .."

يرفع خليل راحة كفه فوق رأسه قائلا بنبرة رجولية " احملك فوق راسي يا ابن الحلال .."

نفس قصير خافت اطلقه رعد وجسده يسترخي تماما ثم يهمس بعرفان للجميل

" لن انسى معروفك ..."

يسير الاثنان معاً .. يتباطأ خليل في خطواته ليوازي خطوات رعد المتعبة المتأخرة.. وعندما وصلا الشارع العام خارج السوق أخذ خليل يشير لسيارة أجرة بينما رعد يشعر براحة عجيبة وهو يسلم مقاليد أمره لخليل ..

لا يرد ان يفكر .. لا يريد ان يشعر ...

فقط يحتاج الليلة الى صحبة أي غريب لا يسأله عن شيء .. يحتاج ان... ينام ..!

فقط ينام .. في مكان غريب بعيدا عن أي ألفة تزيد شعوره بالوحدة وربما حتى ... الذنب..

هو الخاطي حمّال الذنوب ...






يتبع في الصفحة التالية وهذا رابطها https://www.rewity.com/forum/t363302...l#post13611079...


كاردينيا الغوازي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:28 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.