آخر 10 مشاركات
أسيرة الكونت (136) للكاتبة: Penny Jordan (كاملة)+(الروابط) (الكاتـب : Gege86 - )           »          أريدُ أنْ أكون *مميزة* و *مكتملة* (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          The Italian's Suitable Wife - Lucy Monroe (الكاتـب : silvertulip21 - )           »          دين العذراء (158) للكاتبة : Abby Green الفصل الاول (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          أنت ملاذي - شرقية زائرة -الكاتبة المبدعة :داليا الكومي *كاملة &الروابط * (الكاتـب : دالياالكومى - )           »          ياعيونه بس يكفيني عذاب /للكاتبه خجل العذارى (الكاتـب : درة الاحساء - )           »          خلف طيات الندم (53) -رواية شرقية- للرائعة: Roqaya Sayeed Aqaisy [مميزة]*كاملة&الرابط* (الكاتـب : Roqaya Sayeed Aqaisy - )           »          عروسه البديلة (32) للكاتبة: Michelle Styles .. كاملة .. (الكاتـب : * فوفو * - )           »          433 - وداعا يا ملاكي - ديانا هاملتون ( عدد جديد ) (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - )           »          وخُلقتِ مِن ضِلعي الأعوجُا=خذني بقايا جروح ارجوك داويني* مميزة * (الكاتـب : قال الزهر آآآه - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > قصر الكتابة الخياليّة > بهو الأشباح الكريستالي ( للكتابات الزائرة )

Like Tree797Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-17, 10:29 PM   #21

Jih
 
الصورة الرمزية Jih

? العضوٌ?ھہ » 399349
?  التسِجيلٌ » May 2017
? مشَارَ?اتْي » 141
?  نُقآطِيْ » Jih is on a distinguished road
افتراضي


ننتظر فصل سادس علي احر من لجمر



Jih غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-17, 10:45 AM   #22

امل القادري

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء


? العضوٌ?ھہ » 403898
?  التسِجيلٌ » Jul 2017
? مشَارَ?اتْي » 436
?  نُقآطِيْ » امل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة jih مشاهدة المشاركة
ننتظر فصل سادس علي احر من لجمر
في مشكلة بالمنتدى بس تصلح راح ننزل فصلين متتابعين ان شاء الله


امل القادري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-17, 08:31 PM   #23

هندويه

? العضوٌ?ھہ » 393800
?  التسِجيلٌ » Feb 2017
? مشَارَ?اتْي » 48
?  نُقآطِيْ » هندويه is on a distinguished road
افتراضي

أين السادس رجاء
سما نور 1 likes this.

هندويه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-17, 11:44 PM   #24

سما نور 1

نجم روايتي وكاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام

alkap ~
 
الصورة الرمزية سما نور 1

? العضوٌ?ھہ » 310045
?  التسِجيلٌ » Jan 2014
? مشَارَ?اتْي » 11,168
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » سما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يضيق الكون في عيني فتغريني خيالاتي
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الفصل السادس


































نهايــــــــــــــة الفصل السادس



التعديل الأخير تم بواسطة deloo ; 08-05-18 الساعة 02:47 PM
سما نور 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-17, 11:46 PM   #25

سما نور 1

نجم روايتي وكاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام

alkap ~
 
الصورة الرمزية سما نور 1

? العضوٌ?ھہ » 310045
?  التسِجيلٌ » Jan 2014
? مشَارَ?اتْي » 11,168
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » سما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يضيق الكون في عيني فتغريني خيالاتي
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الفصل السابع










































التعديل الأخير تم بواسطة deloo ; 14-05-18 الساعة 02:11 AM
سما نور 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-08-17, 09:26 PM   #26

هندويه

? العضوٌ?ھہ » 393800
?  التسِجيلٌ » Feb 2017
? مشَارَ?اتْي » 48
?  نُقآطِيْ » هندويه is on a distinguished road
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هندويه مشاهدة المشاركة
أين السادس رجاء
أين السابع لم ينته بعد
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سما نور 1 مشاهدة المشاركة
الفصل السابع،،

:"افتح الباب مارك"
وقف داميان أمام صديقه يأمره أن يتنحى من أمام الباب : " للأسف داميان... لن يدخل إليها أحد ؛ إلى أن يستيقظ كايدين"
:" عليها أن تجيب عن بعض الأسئلة... عليها البوح عن سبب وجودها هنا ... من أرسلها؟... وما هي طبيعتها ؟... نحتاج لهذه الأجوبة مارك ... أحتاج لأن أعرف ماذا فعلت بأخي ؟"
:" لن تقدر على الإجابة عن أيّ من أسئلتك"
:" و لماذا؟"
:"لأنها لا تعرف ... لا تعرف الإجابة... إنها لا تعرف ما هي طبيعتها ... وما حصل البارحة... حصل غصباً عنها ... إنها في فترة التحوّل ... ونحن كنّا نتوقع حصوله في أي لحظة"
وقف داميان بوجه مارك يزفر بعنف ، أكل هذه الفترة ، وهو أخر من يعلم ؟... يظنها مجرد إنسية أتت لأخيه كهدية كما أدعى ... و طوال حياته أخيه لم يأتي بإنسية إلى هنا ... كيف لم يشك بأمرها ؟... وبأمره على حد سواء.
:" إذاً... أنت تعرف إجابات أسئلتي"
:" لن أجيب عن أي شيء.... اسأل أخيك " أجابه مارك منهياً حديثهما.
القى داميان نظرةً إلى الباب وراء مارك حيث يحمي وراءه ذلك الشيء المسمى " سيلين" هزّ برأسه وقال : " حسناً... سأسأل أخي... مارك"
***************
مرّت ثلاثة أيام على حادثة غرفة المؤن ، سيلين ما تزال في الزنزانة تنتظر خبراً عن كايدين وجميع من في القصر بحالة تأهب ، وتوتر بسبب ما حصل لملكهم وحالته الصحية.
و لاريسا لا تفارق جانب سريره ملكها ؛ الذي أحبّت طوال هذه العقود ... أحبته على العلم أن قلبه يبحث عن أخرى ، عن صاحبة قلادة الشمس.
التي كانت لا تفارق عنقه إلى أن أتت بنفسها إليه ... الأنثى التي فرّقت بينهما ، وقلبت حياتهما من حب، ووعود، وأمل؛ إلى ألم، وانتظار، وشوق لا سبيل لإشباعه.
***************

استلقت سيلين على ظهرها، تعد التشققات البارزة من سقف الزنزانة ... تتتبّعهن بأناملها، وتدندن أغنية كايدين لها ، قلبها اشتاق إليه كثيراً ؛ ولكنها خائفة مما سيحصل بينهما بعد تحسن حاله ... كيف سيتقبل الأمر؟... هل سيتركها هنا إلى الأبد ؟... حسناً، لن تلومه إذا فعل، ففي النهاية كادت تقتله بشيء حتى الآن لا تعرف كيف حصل ؟.. أو حتى كيف من الممكن أن يحصل من جديد ؟.. إنها الأساور بيدها ... و كيف لم تتأثر هي بالإشعاعات المنبعثة من جسدها ؟... لقد بقيت على حالها... القليل من الإرهاق لا غير ؛ ولكنهم أخذوها إلى السطح ، جلست تحت أشعة الشمس لساعات شعرت إثناءها؛ و كأنها تستحم بأشعتها.
كانت تنساب بشرايينها و كأنها ترياق شافي حوّلت بشرتها إلى مرئيّة، شفّافة، مشعّة تمكنها من مراقبة أشعة الشمس تنساب بعروقها، وتحوّل دمائها إلى نور ساطع مشعّ.
تنهدت ومسحت دمعةً وحيدة انسابت ؛ لتقف عند حافّة أذنها.
صرّ الباب معلناً قدوم أحدهم ، قالت بحنق : " قلت لكم لا أريد أن آكل ... دعوني وشأني ... ألا ترون بأني مخلوقٌ خطير يستحق الموت ؟... لا يستحق العيش ... هناك ظلامٌ بداخلي ... يزورني يومياً أثناء نومي ويسرق قطعةً مني ... كان كايدين يطرده بترنيمته ... ولكني قتلته ... أحرقته ... ق..»
تقدم الداخل بصمت ، جلس بقربها بصمت، ومدّ يده يمسح دموعها الصامتة برفق ، فتحت عينيها الحمراوين المرهقتين ... لتعتدل بجلستها شاهقةً تبكي بغزارة.
مدّت كفّها مرتعشةً تتلمّس بشرته الملساء، تتفقدُ حاله، ثم نظرت إلى عينيه اللتين تراقباها بشوق ، وقالت وسط شهقاتها : " هذا حقاً أنت؟... أنت"
فتح لها ذراعيه يدعوها إلى حضنه... فارتمت إليه دون تردد ، وتابعت : " أنا آسفة... آسفة.... سامحني أرجوك ... لم أقصد ما حصل ... لا أعرف ماذا حصل؟"
احتضنها على قدر اشتياقه... غير عابث بحجمها ، أو قدرة تحمُّلها... حتى شعر بأنه يكتم أنفاسها ؛ فأرخى عنها ضغط ذراعيه قليلاً، وقال : " شششش... لستِ الملامة على ما حصل... توقفي عن البكاء, والاعتذار"
:"أنا خائفة كايدين ... خائفة من نفسي، وقدراتي ... ماذا لو حصل هذا الشيء مجدداً وقتلتك، أو أحدٌ غيرك من سكان القصر؟"
قبَّل رأسها وقال : " ما حصل معكِ هو مصغّر لقدراتكِ سيلين ... إنه من مراحل تحوّلكِ ... بعد تحوّلكِ ستصبحين قادرة على تحويل هذا القصر إلى رماد بغضون دقائق ، ومحوِ أثرنا جميعاً معه"
تنهدّت وسط دموعها:" إلي هذه الدرجة السيرانة مخلوقات خطيرة؟"
تأمّلّ أعلى رأسها باستفهام:" وما دخل السيرانة بكِ سيلين؟"
:"ألن أتحول إلى واحدةً منهم ؟... يا الله... في كل مرة يذكر طبيبك أن اكتمال تحوّلي أصبح قريباً ؛ أشعر بالخوف، والكره لنفسي ... أنا متأكدة بأنك لن تحتمل النظر إلي"
ضيقت ذراعيها حول خصره الصلب , والغليظ وانكمشت أصابعها المرتجفة بقميصه بتملّك, دافنةً رأسها بصدره , وقالت : " أفضل الموت على أن أرى نظرة الاشمئزاز بعينيك ... لا أريدك أن تكرهني"
ثم تابعت وسط شهقاتها : " ماذا علي أن أفعل؟... أين عليّ أن أذهب؟... أعتقد أن موتي أفضل لي , ولكم جميعاً"
رفع رأسها ناظراً بعينيها وقال : " لن تذهبي إلى أي مكان... أتعرفين كم طال انتظاري لكِ؟... وبشأن ما حصل ، أساوركِ تُبقي قدراتكِ تحت السيطرة ... وبخصوص السيرانة ما الذي دفعكِ للتفكير أنكِ ستتحولين إلى واحدة منهم ؟"
حدّقت بعينيه بجهل وبلاهة... فتحت فاها... أغلقته... فتحته من جديد , وقالت : " ألستُ من فصيلتهم؟... لقد ناداني بملكته... لقد"
حدّق بها بدوره غير مستوعب ما تفكر به, وقال : " أكل هذا الوقت وأنتِ تفكرين أنكِ واحدة منهم ؟... يا قدير... و تظنين أني كنت سأبقيكِ للحظة واحدة في قصري ، غرفتي وسريري؛ لو أنكِ واحدة منهم... إنهم لا يتحولون ... فهم يولدون على شكلهم، وطبيعتهم ... أطفالهم خطيرة ومثيرة للاشمئزاز مثلهم"
ابتعدت عنه ؛ وكأن به كهرباء صعقتها , وقالت:" أتقول لي بأني لست سيرانة؟!... إذاً ماذا أنا؟... وماذا حصل لي ذلك اليوم؟"
أخذ نفساً عميقاً وأجابها : " أنت ابنة الشمس... مخلوقة من نور... تملكين القدرة على تحويل نفسكِ إلى شعلة نارية توازي خطورتها قنبلة ذريّة... وما حصل البارحة نموذج مصغّر لقدراتكِ المدمرة"
شهقت مبتعدةً عنه أكثر... محاولةً خلق مسافة بينها, وبينه, وقالت وسط دموعها : " عليك بالبقاء بعيداً عني... أنا قادرة على قتلك وتدميرك ... الآن فهمت ما كنت تقوله لي... وهذه الأساور"
لمستهم في معصميها بحسرة وألم ، وقالت : " أعدك بأني لن أنزعهما أبداً من معصمي... أع..."
حاول الاقتراب منها ؛ ولكنها أجفلت من حركته محاولةً لصق جسدها الضئيل بالجدار الحجري، القارس والبارد ؛ فتراجع منكسراً من حركتها العفوية اتجاهه، وقال : " علينا تغير أقفالهم بمادة أُخرى لا تتأثر بالحرارة العالية... كي لا يتكرر ما حصل أثناء اغتسالك المرة الماضية... وعلى فكرة... تحتاجين إلى الاغتسال فوراً."
قال مدعياً أنه يشم رائحة غير محببة.
فتحت عينيها الحمراوين محدقةً به بخجل، ووجنتين حمراوين، وقالت : " أسفة... فأنا هنا منذ ثلاث أيام ... بإمكانك الذهاب الآن, والعودة بعد استحمامي ... بإمكاني أن أخرج لأستحم أليس كذلك ؟... سأتأكد من وجود الأساور بيدي طوال الوقت أعدك ... و إذا فتح القفل سأحملهما إلى أن يتم تغييره ... أعدك."
أنصت كايدين يستمع إلى كلماتها متسائلاً عن مكان معشوقته... أين هي؟... هل حادثة بسيطة ستكسرها، و تقضي على روحها المناضلة والمحاربة ؟... أين ذهبت سيلين التي لا تقبل إهانة؟... والتي تقف بوجهه عند كل شاردة وواردة...
عندما علّق على رائحتها كان هدفه استرجاع روحها المرحة ... ولكن انكسارها أحزنه... ولن يقبل به... مهما كلّفه الأمر...
وقف من مكانه , وقال بنبرة جافّة : " ستبقين هنا إلى أن تشعري أن مكانكِ ليس هنا... وتُطالبين بإخراجكِ بالقوّة .."
خرج كايدين يشعر بنقص رهيب ... أتعرف هذا الشعور الذي يرافقك عندما تتوجّه إلى غرفةٍ ما بهدف جلب شيئاً ما منها ؛ ولكنك تنسى ما سبب دخولك إليها، وتقف حائراً وسطها تشعر بفراغ عميق في عقلك, وروحك؟...
و تقع في صِراع داخلي بأنك لا تريد المغادرة ؛ قبل تذكر ما أتيت من أجله، ولا تتذكر وترحل من دونه...
هذا هو شعور كايدين لحظة خروجه من دونها... يريد استعادتها... يحتاجها ويتوق إليها... ولكنه لم يجدها... وسيحارب لاستعادتها..
:" أجبروها على الأكل ... دع لينا تدخل إليها"
أمر الحارس , و رحل..
***************
جلس كايدين على رأس الطاولة ، وحوله جنوده المقرّبين، و بينهم "داميان"...
كلهم بانتظار تبريره لوجود تلك المخلوقة بينهم : " لا تنسوا جميعاً القسم الذي أقسمتم به أمامي , وأمامها... مكانتها لم تتغير عندي ... ما زالت الأنثى التي أريد ... هي ولا أحد غيرها.."
:" ولكنها حاولت قتلك... كيف تريدنا أن نحمي من حاولت قتل ملكنا ؟"
قال أحد جنوده : " لم تحاول قتلي... لقد كان مجرد حادث ... خرجت الأمور عن سيطرتنا، و أؤكد لكم بأن ما حدث لن يتكرر"
:"ما الذي يؤكد لك ذلك؟... ماذا لو المرة القادمة حاولت أذية عائلاتنا, وأطفالنا؟"
:"مكسيم... أنت و كل الحاضرين... كل واحد يشعر بالخطر ، وبعدم الأمان هنا في قصري... له كامل الحرّية بأخذ عائلته ، والرحيل بها من هنا ... سيلين لن ترحل من هنا ... وليس لأني أهتم لأمرها أكثر من أمركم ؛ بل لِيَقيني التام بأنها ليست خطرٌ على أحد منكم ... إنها مجرد طفلة استيقظت لتجد نفسها تملك قدرات لا تتقن سيطرتها عليها ... إنها خطرٌ على أعدائنا... تحتاج إلى ترويض ؛ لتتعلم تقنية السيطرة على نفسها ، والتحكم بقدراتها، واستعمالها بالمسار الصحيح ... إنها ابنة الشمس"
تعالت شهقات الجنود متفاجئين من تسمية ملكهم ... ابنة الشمس أسطورة من أساطير الأولين ... يسمعون عنها، ولكن لم يبقى أحداً على قيد الحياة من بعد رؤيتها ؛ ليتحدث عن صفاتها...
كل مدينة دخلتها محت أثرها من جذورها ، ويقولون أنها تعيش وحيدة من دون شريك في الأماكن المنعزلة إلى أن تموت ، تختفي لقرون ؛ لتعود من جديد بهيئة أخرى ودمار شامل جديد ... وها هي عادت وتحت سقفهم تعيش.
وقف داميان رافعاً صوته بأخيه حانقًا : " أتعرف عن ماذا تتحدث ؟... أتعرف خطورتها ؟... هل فقدت عقلك كلياً ؟... تريد تعريض شعبك للخطر من أجل أنثى وقعت في غرامها ...عليك أن تقتلها قبل اكتمال تحوّلها... قبل فوات الأوان، عندها لن يقدر أحد على ردعها"
وقف كايدين هو الاخر محاكياً نبرة أخيه : " لن يقترب منها أحد... إنها مسؤوليتي... وما زلت على وعدي... من يريد المغادرة فليفعل، والآن"
وقف ينتظر قرارهم بشجاعة... إنه يحب شعبه , ويحترم ويُقدَّر جنوده ؛ ولكنه لن يجبرهم على خدمته... وبعد طول انتظار حيث تبادل جنوده كلاماً سرياً بالنظرات ، وقفوا جميعاً وقفةً واحدة، وضعوا قبضاتهم عند صدورهم ، انحنوا أمامه بإجلال وقالوا صوتاً واحداً : " نقسم الولاء لملكنا, وملكتنا... نقسم بدمائنا ، ودماء عائلاتنا أن نفديهما بأرواحنا وأجسادنا ، لهما ولنسلهما من بعده"
نعم هؤلاء هم جنوده الذين قادهم بأهم المعارك ، وعاد معهم منتصراً..
***************

استيقظت سيلين من نومها على كابوس جديد هذه الأيام ... أصبحت تخاف النوم ... إذ في كل مرة تغمض عينيها تسترجع حادثة غرفة المؤن , ودائماً تستيقظ صارخة باسم كايدين والعرق يتصبب من جسدها ... أصبحت تحتاج للتعرّض لأشعة الشمس أكثر من الأول ... وحرارة جسدها دائماً مرتفعة ... مسببةً آلام مبرحة في كل أنحاء جسدها...
لقد ظنّت أنه بمعرفتها أنها ليست من فصيلة السيرانة ستتخلص من كوابيسها حولهم ... ولكن يبدو أن الكوابيس لا تريد تركها وشأنها , وتطالب بزيارتها يومياً...
تنهدّت تفكر بكايدين لقد اشتاقت إليه ؛ ولكنها لا تجرؤ على طلب رؤيته... لأنها مازالت على قرارها بالبقاء بعيدة عنه , وعن بقية سكان القصر خوفاً من إيذائهم...
فُتح الباب, ودخل منه داميان... قلبت عينيها بملل , وإرهاق قائلة : " ماذا تريد داميان؟... ألا تمل؟"
:"هيا... تحركي... أتظنين أنكِ ستقضين وقتك مستلقية على هذا السرير المريح ، دون فعل شيء... أنا لا أعرف، طالما أخي العزيز لا يقوى على ترككِ تنامين على الأرض ، لِمَ ترككِ هنا مرميةً في هذه الزنزانة ؟!"
:" وهل أزعجك وجود السرير في الزنزانة ؟.. أم الغيرة تدفعك إلى التذمر كالفتيات ؟"
اقترب منها، أمسكها من ذراعها وجرّها وراءه خارجاً بها من الزنزانة
:" دعني داميان... ماذا تريد مني ؟... أنت تعرف أنَّك إذا قمت بأذيتي , كايدين سيقتلك"
:" يقتلني... يبدو أنكِ لا تعرفين أخي... أنا لحمه ودمه ... لن يُفضِّل واحدة مثلكِ علي... ففي النهاية إذا فُرِض عليه الاختيار سيختارني أنا... أفهمتِ؟"
قال وهو يدفعها أمامه بعنف.
:"من المستحيل أن أجعله يختار بيني وبينك ... داميان، إنه يحبك كثيراً. .. ولولا حبه لك لكان قتلك منذ زمن"
وقف داميان ونظر إلى عينيها بغُلٍ، وقال :" وماذا ينفعني حبه لي ؟.. إذ أَجِد نفسي دائماً وراءه ... لا أحمل دمه النقي... لا أحصل على عروسٍ نقية... يستحيل أن أرث عرشه... لا أنا ولا ذُريّتي... وأنتِ"
:" انا ماذا؟...."
:"لِمَ هو؟... لِمَ هو وليس أنا ؟... لِمَ تتوقين للمساته ، وتنفرين من لمساتي ؟... لِمَ تقبّلته و ترفضيني؟"
وصل إلى باب موصد وفتحه ؛ لتجد نفسها خارج القصر ، العتمة تلف المكان ، وغابةٌ كثيفة الأشجار أمامهما...
نظرت إليه بريبة وسألته : " ماذا نفعل هنا داميان ؟... إلى أين تأخذني ؟"
:"إلى مكان بعيد... بعيد عن أخي ، وعرشه وجنوده وأعداءه ... أعدكِ بأنكِ ستحبينه ... وأعدك أن أكون لكِ كل ما تريدين ... سنعيش سوياً حياةً سعيدة ... لأني منذ اليوم الأوّل الذي رأيتكِ فيه ؛ وأنا غير قادر على نزعكِ من رأسي ... أريدكِ ... ولا أريد أحداً غيركِ"
زرعت قدميها بالأرض رافضةً الحراك , وقالت مرعوبة : " أعدني إلى الداخل أرجوك... لا أريد الرحيل معك إلى أي مكان ؛ لأني لا أريدك"
:"ستفعلين.... صدِّقيني ... سأجعلكِ تحبيني "، قال وهو يعيد دفعها إلى الأمام.
:"أنت لا تريدني داميان ... أنت تريد فقط إبعادي عن كايدين ، تريد أخذ ما عنده، تريد أن تشعر بأنك انتصرت عليه بشيء ما... أرجوك لا تستعملني كأداة انتقام بينك وبينه... أرجوك "، قالت ترجوه، محاولةً العودة نحو القصر.
:"أنا أريدكِ ... أريدكِ، ولن أعيدكِ إليه أبداً"
صرخت... صرخت بملء صوتها ؛ علّ أحدهم يسمعها، وينقذها منه ؛ ولكنه قبل صدور صرختها الثانية ؛ كان قد كمم فمها بكفّه، وحملها على كتفه راكضاً بها نحو الغابة، بعيداً عن القصر.
***************

زأر كايدين ملئ حنجرته صوتاً، قاصفاً، رهيباً لحظة أخبره مارك عن اختفاء سيلين على يد داميان..
أمسك حافة الطاولة الخشبية بيده ، ودفعها بعنف شديد؛ لترتد عن الحائط متحولةً إلى شظايا صغيرة..
:"كيف حصل هذا؟... وأين كنت ؟... لقد وضعتها تحت حمايتك.... مااااارك"
طأطأ مارك رأسه حانياً ظهره بانكسار وخجل مشين، وقال : " لقد خدعنا... أرسل لينا تطلبني إليك حالاً ... فتركت الحارس، وأتيت إليك ... و"
:"وأين كنتُ أنا؟... ألم تعرف بأننا خرجنا نصطاد السيرانة ، كيف مرت عليك هكذا خدعة؟."
:"أرجوك... لقد أخفقت ، وأستحق أي عقاب ترميه بحقي ... ولكن اسمح لي أولاً بإعادتها إليك ... أقسم لك بأني سأخرج عند المغيب ، ولن أعود من دونها "
لا شيء سيهدئ من روع كايدين ، يشعر ببركان هائج على وشك الثوران ... كيف يتجرأ داميان " على هكذا فعل ؟... سيقتله لحظة يراه دون تردد... سيمزقه إربًا إربًا.
:"سنخرج جميعاً لنفتش عنهما... كل يوم يقضياه خارجاً سيشكل خطراً على سيلين... نحتاج إلى إيجادهما بأسرع وقت ممكن"
:"نحن حاضرون مولاي...علينا رسم خطة ، والبدء فيها حالما تغيب الشمس"
:"نعم هذا ما سنفعله... علينا تقسيم أنفسنا إلى مجموعات صغيرة ، والتفتيش في البيوت التي نستعملها للمبيت فيها أثناء النهار عندما نكون في الخارج ، أنا متأكد بأنه سيكون في إحداها"
:"مولاي اعذرني، ولكن مسألة تقسيمنا"
قاطعه كايدين :" أستطيع حماية نفسي مكسيم ... لا أحتاج إلى جيش يحميني ... سنقسم أنفسنا مجموعات، وانتهى الأمر."
***************




fazh and Rosalita like this.

هندويه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-08-17, 09:27 PM   #27

هندويه

? العضوٌ?ھہ » 393800
?  التسِجيلٌ » Feb 2017
? مشَارَ?اتْي » 48
?  نُقآطِيْ » هندويه is on a distinguished road
افتراضي

الثامن متي الْيَوْمَ أم غد

هندويه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-08-17, 10:47 PM   #28

امل القادري

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء


? العضوٌ?ھہ » 403898
?  التسِجيلٌ » Jul 2017
? مشَارَ?اتْي » 436
?  نُقآطِيْ » امل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond reputeامل القادري has a reputation beyond repute
افتراضي

الفصل الثامن
















































التعديل الأخير تم بواسطة deloo ; 14-05-18 الساعة 02:19 AM
امل القادري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-08-17, 10:58 PM   #29

سما نور 1

نجم روايتي وكاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام

alkap ~
 
الصورة الرمزية سما نور 1

? العضوٌ?ھہ » 310045
?  التسِجيلٌ » Jan 2014
? مشَارَ?اتْي » 11,168
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » سما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يضيق الكون في عيني فتغريني خيالاتي
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

الفصل التاسع




















































التعديل الأخير تم بواسطة deloo ; 14-05-18 الساعة 02:27 AM
سما نور 1 غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 07-08-17, 11:37 AM   #30

Nosanosa

? العضوٌ?ھہ » 374458
?  التسِجيلٌ » May 2016
? مشَارَ?اتْي » 99
?  نُقآطِيْ » Nosanosa is on a distinguished road
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

Nosanosa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:04 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.