آخر 10 مشاركات
وهج الزبرجد (3) .. سلسلة قلوب شائكة (الكاتـب : hadeer mansour - )           »          [تحميل] جنــــون إمـــرأة وغضـــــب رجــــل ، للكاتبة/ شموخ جنوبية ( Pdf ـ docx) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          دموع بلا خطايا (91) للكاتبة: لين جراهام ....كاملة.. (الكاتـب : *ايمي* - )           »          1179 - لا أثق بك ( عدد جديد ) - د.ن (كاملة) (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - )           »          خانني من أجلك(2) *مميزة ومكتملة*.. سلسلة بين قلبي و عقلي (الكاتـب : نغم - )           »          ♥ -- {{ كـلمــات هجرتها الحروف }} -- ♥ (الكاتـب : فراس الاصيل - )           »          1178 - الشريك الخطر ( عدد جديد ) - د.ن (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - )           »          في محراب العشق "مميزة","مكتملة" (الكاتـب : blue me - )           »          من يعيد قوس قزح (2) .. سلسلة وهل للرماد حياة؟ (الكاتـب : نرمين نحمدالله - )           »          همسات عاشق * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : نسمة صيف 1 - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree1353Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-17, 05:54 AM   #11

حور حسين

كاتبةفي منتدى قصص من وحي الاعضاء


? العضوٌ?ھہ » 402873
?  التسِجيلٌ » Jun 2017
? مشَارَ?اتْي » 559
?  نُقآطِيْ » حور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond repute
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أميرة الوفاء مشاهدة المشاركة

ألف مبروووك الرواية الجديدة حور ..
مشكورة لأنك ما طولتي ونزلتي جديد من إبداعاتك ..
متابعة معك إن شاء الله ..
موفقة بإذن الله ..
..

غاليتي ... اشتقت لك ولكلماتك المحفزة .. دوما انتظر ردودك 😍😍😍😍😍


حور حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-17, 05:56 AM   #12

حور حسين

كاتبةفي منتدى قصص من وحي الاعضاء


? العضوٌ?ھہ » 402873
?  التسِجيلٌ » Jun 2017
? مشَارَ?اتْي » 559
?  نُقآطِيْ » حور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة modyblue مشاهدة المشاركة
كلماتها التي قالتها بكل برود انغرست عميق في روح امير ...
حاول ان يعزل نفسه ومشاعره ويتعامل مع الامر كصفقة كما فعلت ولكن في فؤاده بقي حلمه البسيط اللذي لا يعلم عنه احد ...

حلمه بان يشعر بالحب اللذي قرا عنه في الكتب ..
رغم قسوته وقوته ودهاء احكامه
االتي اضطر لها ليقود عائلته الى الامان بعد فوضى وفاة اصلان اخيه الاكبر وتوليه منصبه
الا انه بقي في قلبه بقايا امنيته بالحب ...
ان يتزوج امرأة يعشقها فلا يرى غيرها امامه ..
امرأة تغنيه عن كل النساء ...
قصة حب اخيه مراد كانت تؤثر عليه وتمنحه الامل لذا كان يساعدهم بكل قوته

ليبقى امله حيا في قلبه ..
معك حق .. هذه الكلمات تمثل جانب مهم في نفس امير ... خاصة لو علمت ما سيظهر منه بعد ذلك ...
تغشيش صغير ... انه شاعر اساسا 😉😉😉😉😉


حور حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-17, 06:00 AM   #13

حور حسين

كاتبةفي منتدى قصص من وحي الاعضاء


? العضوٌ?ھہ » 402873
?  التسِجيلٌ » Jun 2017
? مشَارَ?اتْي » 559
?  نُقآطِيْ » حور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أميرة الوفاء مشاهدة المشاركة

تالا بعد معاناة كبيرة من عائلة زوجها ، وما زاد بطشهم أكثر هو ضعفه ، فلم تكن له كلمة أو رأي لدى عائلته وبعد بداية تحسن أوضاعهما بمساعدة أمير انتهت حياتهما بسبب ذاك الحادث ، رحلا تاركيْن ولداهما التوأم ..سبب ظهور سارة أختها بالتبني ، سارة الحاقدة الكارهة لتلك العائلة لأنها واثقة أنهم سبب وفاة أختها ،كيف لا وهي تقرأ اعترافاتها بتلك المذكرة ، هي الآن دخلت عالم (كارتال) وستنتقم ..!
وبعد تلك المواجهة بينهل وأمير خرجا بقرار نهائي .... زواج مصلحة ..

بداية قوية .. بانتظار القادم ..
..
علاقة امير وسارة من الممكن ان تطلقي عليها علاقة المتناقضات وهذا ما بينته من اسم القصة اللذي يجمع بين تناقضين مهمين ... شيطان اسود ..و قلب ابيض ... لاوحي باجواء القصة المعتمدة على تناقض التصرفات والتفكير
اشكرك غاليتي على مشاركتك


حور حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-17, 06:17 AM   #14

حور حسين

كاتبةفي منتدى قصص من وحي الاعضاء


? العضوٌ?ھہ » 402873
?  التسِجيلٌ » Jun 2017
? مشَارَ?اتْي » 559
?  نُقآطِيْ » حور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond repute
افتراضي رواية شيطاني الاسود صاحب القلب الأبيض ( الفصل الأول --- الجزء الثاني )






يمتاز الفص الاول بالسرد المبدأي لادخال القارئ لجو القصة وشرح طبيعة الشخصيات اما تتابع الاحداث فسيبدأ بشكل تدريجي .. اتمنى ان ينال اعجابكم

الفصل الأول .. زواج مع وقف التنفيذ
الجزء الثاني

هل هي مستعدة ....سؤال تردد في ذهنها وهي تترجل من السيارة عند مبنى المحكمة اللذي ستعقد فيه زفافها ....هل حقا هي مستعدة للجحيم اللذي تلقى نفسها فيه بكامل ارادتها ... ماللذي احضرها الى هنا وكيف وصل بها الحال الى هذه النقطة اسئلة تجاهلتها حتى لا تتراجع عن قرارها ...ستتزوج برجل رأته اول مرة البارحة هذا هو ملخص ما تقوم به ...رجل سيأخذها الى مملكته ...وارضه ...حيث كلمته هي القانون ...وقراره لا رجعة عنه ...رجل تكرهه وتكره كل ما يمت له بصلة وتتهمه بانه السبب وراء موت اختها ...ومع ذلك ستتزوجه ..وسيكون بيده حرية الاقتراب منها ...واختراق كل حواجزها التي بنتها حولها ... وثمن كل ذلك توأم اختها ...انها بكل مافي الكلمة من معنى تضحي بنفسها لتكون معهم ولتنتقم لاختها ...كان الخوف يرجف اواصرها وينفض قلبها ...شعرت بالبرودة تجتاحها وهي تتخيل نفسها في احضان رجل تكرهه بلا حول ولا قوة منها ...تعلم انها ستكون كلوح الثلج ولن تمنحه حق الاستمتاع ولو لثانية .. فليغزو جسدها كما يريد ولكن عقلها وقلبها محصنين بمتاريس من حديد مفاتيحها بيدها هي ...كل خطوة تخطوها تقربها اكثر من مصيرها الاسود ...حركتها البطيئة نابعة عن غوصها في افكارها ...وذكرياتها ...بعد ان سالها ان كانت مستعدة البارحة وقفت بكل برود محنية رأسها بالموافقة فلقد ارادت ان تهرب قبل ان تنهار امامه وتكلمت باخر ما تبقى لها من قوة ساخرة (حسنا ليكن موعدنا غدا في المحكمة لنتم الزواج فانا لن ادخل كاراتال الا كزوجة للاغا ..هل اتفقنا ) .. راقبت راسه المتحرك بالموافقة ببطء وعيناه تخفي مشاعره وتراقبانها كنسر يترصد لفريسته ..التفتت من فورها وغادرت مكتبه بخطوات واثقة وهي تقول ( الى اللقاء غدا ) وخرجت كان الاف الشياطين تطاردها ...اختبأت من فورها في حجرة فندقها ...حاولت ان تجد اي مخرج لما تورطت به فلم تجد ...ان كانت تريد الوصول لهدفها فكما قال لها يجب ان تضحي بنفسها بالكامل ... حتى بشرفها اللذي لم يمسه رجل قبله .. كانت تعتقد انها بهكذا علاقة ستكشف نفسها وتندمج مع من اختاره قلبها لتسلمه روحها ..وها هي الان ستسلم نفسها ولكن لعدوها ...اي كره هذا اللذي يتراكم بداخلها له ..كانت تظن انها لن تكره احدا ككرهها لاصلان لما فعله بها وباختها ولكن ...هذا الشيطان الجديد قد احتل صدارة قائمتها ...فاشعاره لها بانها ستكون ملكه وله وتحت امره يخنقها ...ومع ذلك يجب ان تقوم بهذا ..لتذله وتخضعه كما تريد ...امتار قليلة تفصلها عن الباب ..هل يجب ان تتراجع ...انها لن تنسى وحشية هؤلاء الناس اللذين ستعيش معهم ...لازالت ذكريات اول يوم تصادمت معهم تقض مضجعها ...كانت خارجة في الليل من المشفى اللذي تقدم به سنوات امتيازها كطبيبة بعد انتهاء مناوبتها ...اخذت تمشي باتجاه سيارتها ممنية نفسها بحمام ساخن ونوم عميق لترتاح من عناء مناوبة متواصلة لثلاثة ايام ... عندما توقفت سيارة سوداء امامها وترجل منها ثلاثة رجال اجسادهم كالجبال و متشحين بالسواد وكل منهم يحمل سلاح ظهر بروزه من اسفل سترته وسمعت احدهم يقول بصوته القاسي البارد بخشونة ( هل انت سارة تومس اخت تالا تومس الكبيرة والمسؤولة عنها ) حينها لم تستطع التنفس ولا الاجابة .. انسحبت الدماء من وجهها ولكن الكلمات التالية فكت جمودها واصابتها بالهلع الشديد وهي تسمع ذات الرجل يضيف ( لو كنت مكانك لجاوبت سريعا فحياة اختك معلقة بما ستقوله شفتاك ) ..تدافعت ذكريات ما حدث لوالديها في مخيلتها لتركتها مسلوبة الارادة والتفكير .. تقدمت باتجاههم والخوف يلجم لسانها محركة راسها بالموافقة ...ايدهم الخشنة التي امتدت لها لتدفعها الى السيارة ...تلك الدقائق سوداء التي قضتها مفكرة باسوء الاحتمالات عما حدث لتالا وشعورها بالعجز اللذي تخاف منه ابتدأ يتملكها ولكنها قاومته لان اختها تحتاجها سليمة الان ...انزلوها في باحة فندق فخم ...واقتادوها كالسجينة الى جناح احتل طابق كامل ..دخلته لتصدمها رائحة الدخان و التبغ المحروق ...استمرو بدفعها حتى ادخلوها غرفة النوم ...واجهها مظهر الفتاتين العاريتين النائمتين على السرير اللذي يبدو وكان صاعقة ضربته ..ابعدت نظرها برعب وخطواتها تتراجع لتسمع ضحكة شيطانية منبثقة من جانبها الايمن وصوت كريه خشن يقول بسخرية ( لا تخافي فانا لم احضرك هنا لهذا المصير ..انما لمصير اسوء ان لم تستمعي لكلامي وتبتعدي انت واختك عن اخي مراد ...هل ظننتي انني ساسمح بارتباطه مع غانية مثل اختك باعت جسدها له حتى تستولي على ثروته ...انه احمق صدق انها تحبه ولكن ...نحن لحمنا مر ياصغيرة ..فان اردت ان تحافظي على اختك فانسحبي انت وهي من حياته ولا تظهري امامي والا...سيكون مصيركما اما الموت ...او ماهو اسوء لتتمنو الموت مئة مرة ..ثقي من تهديدي فهو ليس اجوف...والان غادري فورا ولا اريد ان اراك في حياتي مرة اخرى والا ..ساقتلكx او استمتع بك ) واضاف جملته الاخيرة بعد ان اقترب منها مادا يده الثقيلة متلمسا وجهها بشهوة اوقفت انفاسها ...فتراجعت راكضة وهي تخرج من الحجرة ولم تتوقف عن الركض الا بعد ان خرجت من كل الفندق لتنهار على بابه بنحيب متقطع وقلبها ينتفض رعبا مما تعرضت له وما قد يحدث لاختها .
توقفت سارة عن الحركة وبعض مشاعر الرعب التي انتابتها في تلك اللحظات تدب في اوصالها ...هل تدرك حقا مغبة ما هي مقدمة عليه..انها ذاهبة الى كابوسها باقدامها .. للحظات كادت ان تلتفت لتعود ادراجها تاركة هذا الامر خلفها.. كادت ان تهرب كما فعلت سابقا متناسية كل شيء ..لوهلة فقط ترددت قبل ان تقع عينيها عليه..زوجها المستقبلي اللذي كان يقف بانتظارها ...وما ان وقعت عينيه عليها وتلاقت اعينهما حتى شعرت بمشاعر غريبة تجتاحها ..كالفراشة التي تطير لموتها ...اخذت تمشي وعيناها تريانه بتمعن لاول مرة في مقارنة بينه وبين مراد واصلان اللذين راتهما فالاول كان وسيما كالاطفال ضعيف الملامح مريح القسماتx والثاني كان خرتيتا ممتلئ العضلات ذو ملامح قاسية قدت من صخر اما امير..انتقلت عيناها من شعره الفاحم السواد الى عيناه الواسعتين طويلتي الرموش كالمظلة بلونهما الخريفي العاصف كالغابة الممطرة المظلمة وقد كانت نظراتهما حكاية غموض مثيرةx تنبئ عن ذكاء صاحبهما ودهائه كما تثير خوف عجيبا لمن يدقق بهما وشعور بانهما يكشفان خبايا من يقف امامهما..انفه العالي ووجنتيه الفخورتين دلالة على رقي نسله ..اما فمه وتلك اللحية والشارب الخفيفين اللذان احاطا به فلقد ولدا لديها شعور غريب لما توحيان به من الاثارة الممتزجة بالخطر والسخرية الممتزجة بالغضب في تمازج متناقض استفز حفيظتها ... ليكتمل مظهره بقوامه الممشوق المتناسق العضلات وبدلته الراقية التطريز حيث ابدل قميصه الاسود باخر ابيض كاشارة غريبة لزفافه...انه يختلف كليا عن اخوته يملك هالة غريبة من السيطرة والخطر ...هالة تجذب المرء الى الهلاك ..نظراته التي يرمقها بها في تلك اللحظات حملت لغز كامنا في خباياها ...كانت في البدء تحمل ضيقا لكنها انقلبت ثقة وحزما عندما تلاقت اعينهما ...بدا كانه يشجعها لتقترب منه ...ما ان وصلت اليه حتى حياها ببشاشة حذرة ساخرة وهو يرمقها بتمعن وعيناه تتلكأ عليها بغزو اثار حفيظتها وقهرها وهي تسمعه يقول ( اذن فقد جئت يا عروسي ...للحظات ظننت انك ستهربين ولكن ) رفع حاجبيه وكتفيه وابتسامته الساخرة تتسع مضيفا ويده تمتد لتمسك يدها رغم مقاومتها x(يبدو اننا قد قدرنا لبعضنا وسنكون حقا زوجين ) حاولت سارة الاسترخاء والظهور بمظهر البرود اللذي اعتادت عليه فارخت يدها بيده وكانه لا يهمها امساكه لها وهي تقول بلهجة حملت في طياتها جليدا مصطنعا ( زوجين اجبرهما القدر ليكونا سويا فهو فقط الرباط الوحيد بينهما .. ) واضافت وهي تعيد نظراتها لتثبتهما في عيني امير التي ضاقتا وظهر غضب غريب في قعرهما مضيفة (لنقل اننا زميلين اجبرنا ان نتشارك الحياة ...فما يجمعني واياك هو ان كلانا نريد مصلحة التوأم ...وهذه على الاقل نقطة بداية علاقتنا ...ونقطة نهايتها ايضا ) واضافت الجزء الاخير بكل قوة وحزم في تهديد وتذكير واضح له لسبب قبولها به كزوج ورفعت كتفيها بلا مبالاة وهي تكمل متقدمة في للمشي امامه (هيا بنا دعنا لا نضيع وقتنا الا ان كنت انت من تراجعت ) كانت تعلم بانها قاسية ولكنها ترى بانه يستحق هذا فهو السبب بهذه المهزلة اذن ليحتمل جنونها او ليغرب عن حياتها ويترك الصغيرين لها
نظرات امير التي راقبتها وهي تتقدمه امتلأت بالتحدي وهو يتمتم بينه وبين نفسه مبتسما بثقة هازئة ( والله ستندمين ..وستاتين الي زحفا بعد حين..لا تطيلي الصدام لانك ستخسرين ) ولعن ضعفه اللذي شعر به قبل قليل باتجاهها فهذا ماجعله يمزح محاولا تلطيف الاجواء بينهما فلقد لاحظ عند التقاء اعينهما في بهو المحكمة لمعة غريبة من هلع مستعر في نظرتها وحركة جسدها ...كان قبل ان يراها يشعر بالضيق والاختناق ويدعو الله ان تنسحب وتخاف وتتركه لانه لا يطيقها وطوال يوم امس كلما تذكرها شعر بنفسه يثور رغم طبعه البارد الا انها استفزته لاقصى طاقته فثقتها الغريبة وروحها المتناقضة ومزاجية طباعها الواضحةx جعلت حذره يبلغx عنان السماء وكل كيانه وعقله وقلبه اتفقو بانها ستكون مصدر مشاكله وكالشوكة في فراشه تمنع نومه ولكن غروره وكبرياءه وتهوره اصرا عليه ان يصل بتحديها الى اخر المراحل فلقد اصدر كلمته ولن يتراجع عنها ...للحظة شعر بانها ستنسحب ... تلك اللحظة ايقظت بداخله فضول غريب ...من هو سبب هذا الرعب ...ولم يدري كيف في هذه الثانية شعر بان من تقف امامه مجرد طفلة خائفة تبحث في وجوه الجميع عمن يساعدها ...انقلبت نظراته بلا وعي منه لتبثها الثقة والامان والحزم ...وراها تستجيب له وتتقدم باتجاهه ولكن بعد حديثها هذا تاكد بان كثرة تفكيره بها هي فقط ما اوحت له بما ظنه وشعره وقرر اتمام ما اتفق عليه مع المحامي ...ناداها بحزم قاسي مخرجا ورقة من جيبه قائلا ( قبل ان نكمل زواجنا يجب ان توقعي على هذه الورقة )
نظرت سارة الى الورقة التي اعطاها اياها وقد كتبت باللغة الانجليزية رغم ان امير منذ ردت عليه بالتركية وهو يحاورها بها وقرأت فحواها اللذي اثار غضبها فتنحنحت في محاولة منها لتجلو صوتها وتظهر لا مبالاتها قائلة ( ما هذا الهراء ..هل حقا تطلب مني تنازل عن اي حق املكه في حالة طلبي الطلاق وحتى عن حضانة الصغيرين ...هل تعتقد اني تزوجتك لطمعي بثروتك ..يبدو انك لا ..)
قاطعها امير بحزم هازئ( صدقيني لست بحاجة لسماع اي من مرافعاتك الدفاعية عن نفسك فان كان الامر لا يعنيكي كما تقولين فلتوقعي لننهي هذه المسرحية )
كلماته جعلت غضبها يستعر كالبركان داخلها فتقدمت اكثر باتجاهه حتى كادت تلتصق به وهمست بتحدي ( وماللذي ساناله بدوري لو طلقتني انت )
عقد امير حاجبيه وهو يفكر بما يجيبها قبل ان يعيد تساؤلها بتساؤل مباشر ( وماللذي تريدينه يا ترى كثمن )
ابتسمت بثقة هازئة قائلة بتحدي ( الصغيرين )
اجابها امير بسرعة قائلا (هما ليسا موضع نقاش او مساومة بيننا ولكن ان طلقتك فستحصلين على مبلغ تعويضي من المال كما ستبقى مكانتك كخالة لهم تساهم في تربيتهم ولها الحق بزيارتهم والمكوث معهم ..الا انك لن تاخذيهم لاي مكان اخر ) واضاف وهو يبتعد عنها ساحبا الورقة من امامها وقد ابتدأ بطويها عندما لاحظ نظرات شكها ( حسنا كما تريدين لنوقف هذا الزفاف فلا توجد قوة بالارض ستجعلني اوقع قسيمة زواجنا ان لم توقعي هنا ...فانا الان بموضع القوة لان الاولاد بحضانتي ووضعي القانوني صحيح اما انت فستحرمي فرصة رؤيتهم والمساهمة بتربيتهم ان رفضتي ولم نكمل زواجنا ..اتعلمين ربما هذا افضل لكلينا ..مارايك ..لتنسي كل شيء وتعودي الى حياتك الهانئة فما انت مقبلة عليه هو الجنون بذاته والجحيم بعينه.وساكون كريما اكثر معك ..ممم ساجعل الصبين يزورانك وساسمح لك بزيارتهم ان طلبتي هذا مني..اليس هذا افضل ..خالة ظريفة يقضيان معها يوما كالحلم ويعودان لواقعهما بعدها ..ما رايك )
اقتربت منه سارة بكل عنفوانها وقوتها قائلة ببطء حارق مع كل خطوة تخطوها (انا لست حلما ..انا واقع سيعوضهما حب والدتهما ..اخبرتك سابقا ولكن يبدو انك لم تفهم بعد مدى اصراري ..عملي..حياتي ..نفسي..راحتي ..( وصمتت مضيفة بسخرية اكبر مشيرة الى جسدها باهانة له ) وجسدي ايضا ..وحتى كبريائي..كل هذا لا يعني شيئا امام حقيقة واحدة ( ووقفت امامه رافعة رأسها ناظرة اليه بقوة نارية وهي تشير باصبعها على صدرها )
انا من سيربي التوأم مهما كان الثمن ..ساقدمه لاجلهما بسعادة ..ولكن هل ياترى انت خائف من كيفية تصرفي مع عائلتك ..تلك التي قتلت اختي ..هل سانتقم ..هل ساصمت ..هل ساخذ بحقها ..ام ساتنازل ..هل ساسمح لك ان تتحكم بي لاكون عبدتك ..ام اني سارضخك لتسقط صريع قدماي ..ايها ..الشيطان الاسود ..يبدو ان احدهم هنا خائف ويحاول ايجاد الفرصة للتراجع ) ومدت يدها في اشارة لرغبتها ان تاخذ الورقة منه لتوقعها
كلماتها اثارت كل تحفظاته ..تحديها السافر وثقتها ووقاحتها فجرا غضبه وجنونه ...ذكرها للقبه اللذي كان يناديه به اخوه سابقا لتريه لاي مدى تعرفه استفزا كيانه روح التحدي والقوة والانتقام لديه .. فنوى ان يجعلها تدفع ثمن كل كلمة قالتها له ..ابتسم ببرود قاتل وهو يمنحها الورقة والقلم قائلا ( واو ...كم سانتظر باستمتاع ذلك الانتقام ..ام ياترى ماهذا الا كلمات جوفاء المراد منها الحفاظ على كرامة ستهدر ..وحرية ستقيد ..ربما لا تعرفين ولكني اعشق تعذيب ممتلكاتي ..وانتي الان ..في عداد ممتلكاتي ..اتمنى ان تبقى روحك الصامدة اكثر واكثر .) وانحنى عليها هامسا في اذنها بحروف قاتلة وانفاسه تلفح وجهها بجحيم سخونتها ( لانك كلما صمدت اكثر كلما كان تحطيمك اروع ..كم اعشق لعبة القط والفأر .. يازوجتي) وقبل خدها قبلة بطيئة تعذيبية امتلأت بالاهانة وكانه يثبت فيها بانها دميته التي سيتحكم بها كيف يريد ومتى يريد
شعرت سارة بجسدها ينتفض خوفا وباواصلها ترتعد من كلماته وانفاسه ولمسته اما قبلته فقد اقشعر لها كل جسدها فهي لم تعتد على ان يتم غزو جسدها هكذا ...كلمة زوجتي خنقتها اكثر ..نظرتx اليه بحنق مبطنx وهي تتراجع خطوتين الى الخلف وهربت من عينيه متظاهرة بالقوة وشغلت نفسها بالتوقيع لتمنحها فرصة لتستعيد سيطرتها على ارتعاش كل خلية في جسمها... وقعت باناقة اسفل العقد وعقلها يخاطب كيانها المحترقx ثورة وخوفا مهدئا اياه بما تتوعد به امير من انتقام سيرد لكرامتها كل ما فعله بها ...سحبت انفاس عميقة ورفعت عينيها اليه بعنفوان هازئ وهي تعيد له قلمه قائلة ببرود ثلجي ( ان كنا قد انتهينا فلنكمل المسرحية كما قلت للتو )
لم يستطع امير منع نفسه من الاعجاب بقوتها وثقتها وصمودها وهي توقع ...مظهرها بذلك الثوب الاحمر القصير اللذي احاط جسدها بنعومة وبتفصيلة رائعة على صدرها...وشعرها اللذي رفعته بتسريحة رسمية وقد اسدلت مقدمته بشكل جانبي ...زينتها البسيطة وحلقها الفاخر وسترتها البيضاء كل ذلك تظافر ليظهرها بمظهر المرأة الكاملة المتكبرة القوية ومع مشيتها الحازمة علم بان مظهرها ايضا سيسبب له المشاكل ...لانه حفز لديه شعورا متناقضا تأرجح بين الغضب والاعجاب ...حاول تجاهل عواطفه ولكن وقفتها امامه وتحديها لهx وصمودها امام وقاحته وجرأته وغضبه بينما غيرها كثير من الرجال لم يستطع حتى الكلام امامه كل هذا جعله يقيمها فأي امرأة تملك هذه الثقة هي امرأة مدهشة...تنهد وهو ينفض عنه تفكيره متحركا معها باتجاه الحجرة التي سيعقدون بها قرانهم .. يجب عليه ان لا ينسى ما شعره بحدسه من القلق والحذر منها ...كلماتها ونيتها بالانتقام التي اوضحتها اظهرت له ما ستسببه من مشاكل لاحقا .. فهو واثق من مقدرته الفذة من معرفة معادن الناس انها خبرة طويلة اكتسبها بمهارة منذ كان صغيرا ونماها بالمعرفة والعلم فاصبح الناس بالنسبة اليه كتبا مفتوحة يستطيع ان يستنبط شخصياتهم بسهولة ويكتشف نقاط ضعفهم ويحللها ويستخدمها في صالحه فلم يقف عقبة بوجهه اي شخص مهما صعب كانت لديه دوما قدراته المذهلة لاقناع الجميع برأيه وتنفيذهم كل متطلباته واستغلال نقاط ضعفهم ضدهم بدون حتى ان يشعرو بذلك ..مستخدما ذكاءه الجهنميx وهذا ما رباه عليه والده فمنذ بلغ الرابعة من عمره افهمهx بان له دور محدد ومهمة واحدة في هذه الحياة وهي ان يكون عقل مجموعة كارتال وان بقاءه على قيد الحياة مرتبطا باهميته للمجموعة ففي اللحظة التي سيستغني فيها اصلان عنه سيقتله بلا اي رحمة لذا يجب ان يقوم بدوره الكامل ... هذا ما غرس تحفيزا دائم في نفسه للتعلم والقراءة رابطا مفهومx حياته بهما خصوصا ان اخوه كان بالفعل اليد الباطشة والجبروت المهيمنx وقلما استخدم عقله بالتفكير وتسير الامور لذا تصرف والده بهذه الطريقة فهوx يعلم بانه لن ينجح بتسير امور الشركة بعقله فانجب امير بعد عشر سنين من انجابه اصلان وهدفه واضح منه ان يجعله العقل المحرك والمطور لمجموعة شركات كارتالx فبينما اقرانه في الرابعة كانو يلعبون كان يفرض عليه نظام صارم للقراءة والدراسة المكثفة..وليتم تربيته بالشكل اللذي يريده نقله الى المدينة وهو في السادسة من عمره وادخله ارقى المدارس وافرغ له جل المعلمين فكان يومه ينقسم بين القراءة والدراسة وتعلم الرياضات الاساسية كالسباحة والمبارزة والدفاع عن النفس والرماية وركوب الخيل..ولم يكد امير يبلغ سن العاشرة حتى اجبره والده على حضور اجتماعات الشركة والمدراء وتسجيل كل ما يسمعه وفهمه وتحليله xوعندما كان يسهو كان يعاقب بقوة وجبروت شديدين وتعمد والده دائما سؤاله اصعب الاسئلة واختبار ذكائه بشكل دائم ليبقيه متيقظا بكل حواسه في كل لحظة فمهما بدا جالسا او مسترخيا الا ان عقله دائما في حالة تحليل ومقارنة واستنباط لكل ماحوله ..وساهم حضوره الدائم للاجتماعات وتعامله مع مدراء الاقسام والمحامين ورجال الاعمال الى تطوير معدل ذكائه اضعاف بالاضافة الى قراءته للكتب بجميع انواعها واشكالها ودراسته الدائمةx جعل منه اسطورة في التعامل مع الجميع واقناعهم برايه واخذهم مشورته حتى والده اصبح لا يخطو خطوة بدونه رغم انه وقتها كان يبلغ الخامسة عشر فقط واستمر تميزه وذكائه ومقدرته العجبية لتحليل الامور والناس وايجاد الحلول ببساطة لكل المشاكل بالنمو حتى تمكن من تاسيس مشروع تطويري لشركات كاراتال وهو في الثامنة عشر مما نقل الشركة نقلة نوعية وجعلها تصبح بشكل تدريجي شركة عالمية توسعت وازدهرت بطريقة مذهلة ..واكمل تفوقه بتخرجه من اربع مجالات في الجامعة شملت المحاسبة ...الاقتصاد والعلوم السياسية... التخطيط الاستراتيجي والتطور التكنولوجي ...ادارة الاعمال ليتم حصوله على الماجستير والدكتوراة بامتياز مع مرتبة الشرف من ارقى الجامعات البريطانيةx في ادارة الاعمال والتخطيط الاستراتيجي الاقتصادي حتى اصبح بذلك فخر والده وعائلته واصبحت كل مفاتيح مجموعة كارتال وكل مقاليدها ومشاريعها وخفاياها واسرارها بيده وحده فهو المسيطر الكامل عليها وان تظاهر دوما امام اخيه اصلان بانه هو الاقوى ليرضي غروره وهكذا نجح ايضا بالسيطرة على اخيه وتسيره كما يريد مقنعا اياه ان يتولى امور الاراضي والعمال في مملكة كاراتال اما هو فتولى امور الشركات والمشاريع مع بقاءه بالسكن في المدينة بعيدا عن مملكته منذ نقله والده اليها واكتفى فقط بزياراته البسيطة...عرف عنه بوقتها لقبه الشيطان الاسود اللذي اسماه به اخوه اصلان لشدة مكره ودهائه بالتعامل مع الجميع واخضاعهم لما يحبه ببروده الاسطوري سواء بارادتهم او لانهم يحشرون في الزاوية فلا يكون امامهم سوى التصرف بالطريقة التي يريدها كالشيطان اما جانبه الاسود في شخصيته ...فتمثل بعناده .. وغروره ..واصراره على مايريده مهما كان الثمن ..واستخدامه الجميع كدمى يتحكم بها كما يريد لتحقق رغبته...لم يستطع احد اجباره على عمل اي شيء لا يريده..لذلك كان الجميع يخافه متأبين الوقوع تحت طائلته لمعرفته بفشلهم امامه..حتى اصلان اللذي لم يخف من احد كان يرتعب امامه ويغار منه بشدة رغم عدم اظهاره لذلك مما ساهم في زيادة العداوة المبطنة بينهما وان لم تظهر علانية لاحتياجه الشديد له في الشركة ..الا انه بالرغم من هدوءه الثلجي المخيف فغضبه كالاعصار يحرق فيه كل من امامه دون رحمة او شفقة مستخدما جبروت ذكائه بذلك وهذا ما ذاقه ابناء عمومته منه عندما استهانو به بعد وفاة اصلان ظانين انهم سيتمكنون من السيطرة على رئاسة العائلة والممتلكات لاعتقادهم بانه يفتقر للقوة فتفاجئ الجميع بما قام به وكيف عاقب وبطش بكل من خانه فارعب رجال عائلته مهيمنا عليهم كما لم يفعل حتى اصلان او والده او جده ليمسك بيديه مقاليد القوة والذكاء متحكما بالاراضي والشركات وسط ذهول كل من حولهx ليحصل بذلك على لقب النسر الاسود.. رمز عائلتهم ومؤسسها بعد ان أخضع كل من في مملكته لحكمه سواء راغبا او راهبا مجبرا..وهذا مكنه من تنفيذ كل خططه والرقي بمكانة كاراتال كاراضي وشركات متخطيا بها غالب العائلات ليضعها في مصاف موازين القوى في تركيا.
xاما مراد فكان يده اليمنى واقرب شخص الى قلبه مرافقا اياه في كل خطوة كظله و سنده الوحيد في هذه العائلة فلم يكونا يفترقان ابدا فعلاقته معه مختلفة كليا عن علاقته مع اصلان...منذ مولده بعد خمس سنوات من امير اعتبره والده كعامل فائض احتياطي واثر ان يجعله مساعد لامير لتكون سيطرة اصلان على الاراضي شاملة فلا يشاركه فيها احد ...ومن هنا ابتدأت علاقتهما وتعمقت فقد ساعد وجوده على كسر وحدة امير ليجد فيه رفيق دربه وحياته ...ولكن رقة قلب مراد وعدم مقدرته على مجاراة والده كما فعل امير جعلا والده يعاقبه بشكل دائم متجبر اثر في شخصيته وزرع فيها الخوف والتردد والاستسلام امام العائلة بعكس ما يظهره امام الجميع من ثقة وذكاء ..سانده امير بكل قوته ليجنبه العقاب واصبح يستخدم ذكائه لينقذه في كل مرة من والده حتى اصبح مراد يعتمد على امير في ادارة كل مجريات حياته ويثق به بشكل مطلق لدرجة ان يستعد للتضحية بروحه من اجله وهذا مازاد علاقتهما قوة ومتانة ليصبح مراد ايضا نقطة ضعف امير لعمق حبه له ..نقطة كان اصلان يعرف كيف يستخدمها ليعذب امير ويبقيه تحت سيطرته..وازداد الامر سوءا بعد حب مراد لتالا ورغبته في الزواج منها بعدما xعلم بحملها ..وهذا جعل امير ينحني بشكل خارج عن ارادته لاصلان ليتم هذا الزواج...الزواج اللذي استخدمه اصلان كالورقة الرابحة في علاقتهما مؤذيا فيها مراد وامير قدر استطاعته وجعلهما يضحيان بالكثير لأجله.

التفت امير الى سارة الجالسة بثقة امام القاعة منتظرة السماح لهم بدخولها واشار بيده بعلامة لتتقدمه بالدخول الى المكان اللذي سيربط مصيرهما الان وربما بشكل نهائي ..مرت اجراءات زواجهم بسلالسة غريبة وكلاهما مستسلم لما وجد نفسه فيه ...اخذت سارة قسيمة الزفاف التي سلمها اياها القاضي ونظرت اليها باستخفاف هازئ قائلة بتمتمة ( من كان يظن ان اتزوج هكذا في اخر الامر وبعد كل هذه السنين )...منظر اسمها المقرون الى جانب اسم امير كاراتال اثار الحزن العميق في قلبها ...كانت تحاول استمداد سعادتها من شوقها لرؤية هزار وعادل ابنا تالا ...لم تكن واثقة بعد مما ستفعله عندما تصل الى هناك ...حيث غابة الوحوش كما اسمتها تالا في بعض رسائلها وهي تصف حياتها... الى الان كان تعاملها مع امير متحضرا الا انه اخافها ايضا واثار كل حذرها واستنفذ كل طاقتها لتحافظ على برودتها امامه خصوصا في مواجهة نظرته التقيمية الهادئة الهازئة وكانه يسبر اغوارها كاشفا كل خبايا واسرار ماضيها اللذي تحرص على اخفائه مما ارجف قلبها وارعش اواصل جسدها لما تحمله ايضا في بعض المرات من لمحات من الغضب الهادر الكاسح
سمع امير تمتمتها متظاهرا باجرائه اتصالا ..استئذنها ليبتعد قليلا مكملا اتصاله ليرتب امر عودتهم الى اراضي كاراتال ..التفت اليها بعد انتهائه ووقع نظره على نظراتها التي ترمق بها القسيمة ...كانت نظرات حزينة متألمة مترددة خائفة ...مزيج اثار فضول امير اكثر بما تظهره هذه الفتاة ففي كل لحظة يكتشف امرا غريبا متعلق بها ..رغم كل مهارته الا انه فشل في كل لحظة ان يستنبط طريقة تفكيرها ...لقد جمع البارحة عنها المعلومات الاساسية .. اسمها اين تسكن اين عملت كما وصلته معلومة اخرى في الصباح من محاميه عنها ...انها متبناة ووالديها الحقيقيان قتلا في حادثة سرقة .. اوضاعها المالية ممتازة وتملك ثروة لا بأس بها في البنك من نسبة اسهما ال 30% في شركة بترولية ورثتهم عن والديها الحقيقين...بعد سماعه هذا توقع سبب عدم اتصالها باختها طوال الفترة الماضية ظنا منه بان العلاقات بينهما ليست على مايرام لفقدان رابط الدم بينهما كونها متبناة ولكن ما اثار حيرته اضعافا هو تصرفها بعد ذلك ... كيف تضحي بنفسها من اجل ولدي اختها ..حرك راسه نافضا افكاره بحنق ...يجب ان يكف عن التفكير بها وتحليل كل حركاتها ان اراد سلامة عقله وحفاظه على غضبه من الاستفزازx فلديه الكثير من الامور التي تشغله ...كما انه غير واثق من ردة فعلها لو ذهب اليها الان مازحا او محاولا التخفيف من جدية وضعهما ...هل ستقبل الامر كمساندة وهذا مستبعد لما تصرفت به الى الان ..ففي الغالب ستظنه شفقة واستهزاء فتقلب عليه مرة اخرىx كما حدث قبل قليل ..زفر امير انفاسهx وهو يسدل على ملامحه قناع جبروته من الافضل ان يبقى قاسي و بعيدا عنها مذكرا نفسه بانها ليست تالا التي مست روحه بنقاء روحها وانتزعت ثقته بها بجمال اخلاقها ونعومة تصرفاتها مما جعله يحترمها ويقدرها ويساعدها قدر استطاعته بل هي مع الاسف زوجته ...توجه الى سارة مخاطبا اياها بصوت عملي رسمي وعيناه حتى لا تريانها (ان كنت مستعدة سنغادر الان ...ساوصلك الى فندقك حتى تنهي حزم امتعتك ..ستنتظرك سيارة وتكون تحت امرك لتأخذك بعد ساعتين الى المطار حيث سأتواجد هناك لنغادر الى كاراتال ..بالنسبة لامتعتك المتواجدة في بريطانيا فبعد اسبوع لدي رحلة عمل هناك ساصطحبك معي لننهي حزم ما تريدينه منها....اما عملك فاخبريني ما المطلوب مني لاقوم به لانهائه او تعليقه او لا اعلم ما تنتوي القيام بالنسبة اليه سانتظر قراركx ...اذا كان لديك اي احتياجات اخرى تريدينها الان من اسطانبول اخبري السائق وسيوصلكx لاي مكان تريدينه ...هناك حارسان سيحيطان بك منذ الان (واضاف عندما لاحظ رغبتها بالرفض وعيناه تثبت عيناها بنظرته النارية رافعا يده امامها باشارة للتوقف) اخبرتك انه هناك قوانين يجب ان تتبعيها في اللحظة التي اصبحت بها من عائلة كاراتال ومن ضمنها هذه فهذا لامانك الشخصي وامان عائلتنا كما اني اكره الاعتراض على كل كلمة اقولها فياليت تتعلمي كيف تطيعين بعض الامور بلا جدال .
-اجل بالطبع سيدي السجان لما لا او لنقل اجل بالطبع زوجي (اجابت هازئة بضحكة وهي تتحرك من امامه باتجاه باب المحكمة مذكرة اياه بما اصبحته للتو) نظر امير الى ظهرها وهي تتحرك وقد عقد حاجبيه باستغراب ..ايعقل ان تكون استخدمت اسلوبه الساخر اللذي استخدمه معها للتو.. هل حقا تمازحه ام تسخر منه ...لماذا لا يستطيع تحديد مقصدها ... اعاد نفض راسه بحركة دلت على غضبه المتضاعف فلم يعتد ابدا الا يتوقع تصرفات من امامه وهذه المرأة نجحتx في كل مرة بمفاجأته ... مشى ورائها وهو يرتدي نظاراته الشمسية حتى توقف عند باب المحكمة مشيرا الى السيارة التي ستكون تحت تصرفها قائلا في ردا مستهزء عليها (الى اللقاء مساءا ...يا ..زوجتي ) وتعمد نطق حروف اخر كلمة ببطء مستفز مهين مضيفا ضحكة صفراء ليشعرها باستهتاره الكلي بهذه الكلمة كما فعلت سابقا .
حاولت سارة التركيز في الكتاب اللذي امامها متجاهلة امير الجالس في مقابلها وامامه ملف من الاوراق يتعامل معه بسرعة وكفاءه ويقلب اوراقه ولما ملت من التظاهر بالقراءة وضعت الكتاب وارخت رأسها على الكرسي لتريح نفسها قليلا من التفكير اللذي كاد يودي بتعقلها ...ان ما كتبته اختها عن هذه العائلة ليس كافياx لتتمكن من تكوين صورة كلية عن كل شخص فيها وتستطيع معرفة كيفية انتقامها منه ..اكثر من تكلمت عنهم في رسائلها هو اصلان وزوجته وابنه يامور ومافعلوه بها من تعذيب متلذذ ...كما تكلمت عن عائشة اغا ...ام اصلان وامير ومراد ...وهي الاخرى اخافت اختها و اشعرتها دوما بضعفها وعدم ملائمتها للمكان ولتكون زوجة صالحة وام قوية في تربية ابنائها ...تكلمت عن اختهم الكبرى امنة وهي متزوجة من سفير تركيا في المانيا وتقيم هناك ولكنها تزور اهلها في المناسبات اما اخته الثانية فهي متزوجة ايضا من ابن مدير البنك الدولي النقدي في تركيا ووريثه الوحيد وهذا بحد ذاته افهمها اي قوة سياسية واقتصادية تملكها هذا العائلة وهذه ايضا تزورهم في مناسبات العائلة ...كانت كلمات اختها في غالب الاحيان مفككة وتصف مشاعر حزنها اكثر من وصفها للاشخاص اللذين احزنوها وكانها فقط كانت تبث اختها مشاعرها ..تنهدت سارة بعمق محاولة استجماع افكارها وتذكر كل شيئ قرأته من اختها .
شعر امير بتنهد سارة بجانبه فرفع عينيه باتجاهها ليجدها قد اغمضت عينيها وارخت راسها واسترخت بهدوء ...عقد امير حاجبيه وهو يفكر بما وصله قبل قليل من باقي المعلومات عمن اصبحت زوجته من المخبر اللذي عينه ليتقصى عنها الحقائق ...لقد عرفت بكونها وحيدة ومنعزلة بعلاقاتها وليس لها سوى صديق واحد ادوارد كما انه جارها ايضا ولا يعلم احد ان كان حبيبها ...عرفت في مكان عملها بملكة الجليد فهي لم تعمق علاقتها باي زميل او حتى زميلة وابقت دوما صداقتها ضمن اطار عملها...علم انها استقالت من اطباء بلا حدود قبل اسبوع وهذا يعني انها انهت عملها في اللحظة التي علمت فيها عن اختها ...الجميع يشهد بمهارتها وعبقريتها الطبية وشجاعتها اللامحدودة باختراق اي صعاب في سبيل انقاذ اي شخص يتعرض للخطر حتى انها كانت محط اعجاب جميع رؤسائها اللذين عملت معهم ..حياتها الاجتماعية خالية لاتخرج كثيرا وان خرجت فمع ادوارد...تلك المعلومات اثارت استغرابه اكثر ..حياتها بالاغلب مقتصرة بين عملها ومنزلها فقط ....حقا لم يعد يعلم من هذه الفتاة التي تزوجها ...معلوماتها تشير الا انها فتاة انعزالية اما ما رأه منها فهي فتاة قوية واثقة لا تهاب اي صعاب وتضحي بنفسها بشجاعة كما انها وقحة بردودها ولا تسمح لأحد بالتعالي عليها ...اعاد ترتيب الاوراق التي بين يديه مقفلا اياها وركز ظهره على الكرسي عاقدا حاجبيه ويديه امام وجهه في جلسته التي يتخذها عندما يفكر بعمق وتركيز وثبت انظاره متأملا سارة بكل دقة وحذر في محاولة لاستنباط طريقة تفكيرها ...وبعد صمت دام لعشرة دقائق بينهما حسم قراره بضرورة اخبارها عن عائلته وقوانينها رغم انه في البدء كان يريد ان يعاقبها بجعل الامر مبهما لتتخبط فيه وحدها ولكن في خضم غضبه السابق منها نسي اهم هدف من زواجه وهو التوأم ...على الاقل هو واثق من حبها لابني اخيه لذلك يجب ان يضع كل خلافاتهم جانبا ويركز على هذه النقطة ويساعدها في تربية هذان الملاكين ...تنحنح بهدوء قائلا بروية ( اعتقد انه ان الاوان لنتحدث ...لاخبرك عن عائلتي وماهو منتظر منك كزوجة للاغا ...وعن هزار وعادل)
اخر كلمتين قالهما جعلت سارة تفتح عينيها بلهفة فهي متعطشة لتسمع اي معلومة عن الصغيرين ...لقد تفاجأت بكلامه ورغبته للتوضيح ولكن عندما ذكر كلمة القوانين فهمت انه فقط يهدف الى افهامها دورها حتى لا تخالفه ..حركت راسها بالموافقة مثبتة عينيها على نقطة خلف امير حتى لا تنظر له ولم تعترض لانها تحتاج ان تسمع ما عنده
- والدي توفي من اثنا عشرة عاما ..وقتها اصبح اخي اصلان هو اغا كارتال لثمانية اعوام قبل ان يقتل على يد احد ابناء كارتال في حادثة ثأر ..اصبحت انا الاغا منذ اربع سنين ... ستتعرفين بمنزلنا على والدتي ..عائشة الاغا الكبيرة وهي امرأة قوية تسبب موت اصلان في البدء ثم مراد في كسرها كثيرا وهكذا عانت من جلطة دماغية ادت الى جعلها مقعدة ومتعبة ويمكنك القول بان الوحيد اللذي يخرجها من حزنها هو عادل فهي متعلقة به بشكل كبير ... تنحي امي ومرضها نقل مسؤولياتها لارملة اخي اصلان فهرية ..انها ابنة عمنا وام يامور ابن اصلان ..اعتقد انه من الافضل لك ان تحذري وانتي تتعاملين معها ومع ابنها فهي قاسية جدا وتعشق السيطرة ولن تسمح لك بسحب البساط من اسفل قدميها ..كل المنزل يأتمر بأمرها ولا يستطيع احد ان يخالفها في قراراتها ...امها ايضا تسكن معنا في المنزل بعد ان سجن زوجها وابناها ...طبعا المنزل مليء بالخدم وزوجات العاملين في المزرعة وفيه يتم طهو الطعام للكثير من الناس ستتعرفين عليهم عندما تصلين ...عادل وهزار لديهما مربية اختارتها فهرية ولكن رغم تأقلمها مع عادل الا ان هزار تعد مشكلة بحد ذاتها ..يعني عادل تقبل وفاة والديه وشعر بدعم الجميع له اما هزار فلقد عانت من انتكاسات كثيرة ومن حولها لم يعينها على تخطيها بل زادو الامر عمقا .. ساوضح لك غدا ماتعانيه قبل رؤيتك لها ( تكلم امير بلهجة جدية حازمة وصريحة محاولا اظهار كل الاجواء التي تنتظرها )
رمقت سارة امير بنظرات قلقة وهي تستوعب ما قاله لها وتساءلت ( كيف يعني ...ماللذي تعاني منه هزار ..ولماذا لم تعالج ان كنت تقول انتكاسات فهذا يعني بان لديها مشاكل نفسية عميقة ..كيف تهمل في حالتها ..هل لانها فتاة لم تحاول علاجها ...الا يعنيك انها طفلة صغيرة فقدت ابويها وحرمت حنانهما ثم تأتون انتم لتزيدو معاناتها بقسوتكم وجبروتكم و ..)
_كفى ..اصمتي ..لاتقولي مالا تفهمينه ( صرخ امير في وجه سارة بغضب هادر ضاربا بيده على ذراع مقعده مما اخافها للحظات وجعلها تتراجع لتلتصق بظهر كرسيها وقد احرقت حمم النار في عينيه المكان ...انفاسه العالية السريعة بزفرات مشتعلة اظهرت حجم الثورة التي استعرت بداخله ...اغمض عينيه لثواني متنفسا بعمق ليسيطر على ذاته قبل ان يقول بهمس متألم كالفحيح ) لقد تزوجتك فقط لاجلها ..لاتمكن من علاجها ولتكوني لها ام تعينها في تخطي ازمتها ...حاولت ان اجد من يحتويها ولكن الجميع فشل وهي لم تتقبل احد لذا عندما اتيت تمنيت ان تكوني انتي الدواء اللذي سيشفيها ويعيد ضحكتها المنيرة الى وجهها ...مهما حدث بيننا ومهما تصارعنا هناك حقيقة اكيدة يجب ان تفهميها ...انا اعشق هذان الصغيران فهما ابني ...ولن اسمح للهواء ان يمسهم بسوء وكلاهما متساويين عندي في الحب ...لقد شهدت مع مراد جميع مراحل نموهما لذا حبي لهما لا تحده الحواجز ..اسخري وتكلمي واهيني اي شيء واي شخص الا هذان الصغيران ..اياك للحظة ان تشكي بحبي لهما ورغبتي بصالحهما حتى اني مثلك مستعد للتضحية بحياتي لأجلهما ..هل هذا واضح .
ازدردت سارة لعابها لتهدأ نبض قلبها الخائف من ثورته ..كلماته عن حبه للصغيرين فاجأتها واسعدتها ..على الاقل كلاهما سيكون يد واحدة في سبيل صالح الصغيرين بغض النظر عن خلافاتهما ...سحبت انفاسها مرة اخرى بعمق لتجيبه بهدوء حذر ( اجل واضح ..من الجيد ان كلانا يهتم بمصلحة هزار وعادل ولذا اتوقع ان ندعم بعضنا في القرارات التي فيها صالح الصغيرين )
اشار امير براسه موافقا واسند ظهره على الكرسي مرة اخرى قائلا بنبرة حاول جعلها هادئة ( طالما انك ستناقشيني وتفهميني غايتك من اي قرار تنتويه فانا على استعداد لتنفيذ اي شيء يضمن سلامة وصحةx هذان الصغيران والان يجب ان تعلمي ان خبر زواجي لم يصل بعد لكارتال وان دخولك سيكون صدمة كبيرة للجميع لقد طلبت فقط اعداد المنزل المجاور للقصر منذ البارحة ونقل حاجياتي وحجرتي اليه بما يتلاءم لوجود من سيشاركني فيه ولكن لم اوضح اسبابي وهو منزل مكون من طابقين ويتصل بمبنى القصر بباب داخلي وخارجي وكان مخصصا لضيوف القصر حتى يشعرو بالراحة والاستقلالية لذا ستواجهين عاصفة من عدم التصديق عندما تدخلين المنزل ...ساقدمك لهم على انك زوجتي ثم ساضطر للمغادرة الى اجتماع ضروري مع كبار العائلة ..سيدلك الخدم الى مكان المنزل حيث ستنتظريني هناكx ..سؤأجل تعريفك على امي ايضا الى اليوم التالي كما الصغيرانx فكيفي ماحدث اليوم من امور كما انه من الافضل ان تلاقيها في الصباح حيث تكون صحتها اقوى ..والان ) نظر الى ساعته ثم اشار الى حزام الامان قائلا بصوت عادي ( لو لم يكن الوقت ليلا لقلت لك ان تنظري من نافذة الطائرة لتري اراضي كارتال التي نطير فوقها حاليا فلقد وصلنا لذا اربطي حزام امانك واستعدي للهبوط) وبالفعل سمعت سارة صوت الطيار وهو يطالب الجميع بربط الاحزمة والاستعداد للهبوط فنفذت الامر وعقلها يفكر بما ستواجهه الان فلقد دخل الامر الى حيز الجدية واصبحت في مملكة العبيد حيث لا مجال للتراجع .

انتهى الفصل الأول



التعديل الأخير تم بواسطة um soso ; 05-08-17 الساعة 12:31 PM
حور حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-17, 10:50 AM   #15

ندى المطر

نجم روايتي


? العضوٌ?ھہ » 377861
?  التسِجيلٌ » Jul 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,328
?  نُقآطِيْ » ندى المطر has a reputation beyond reputeندى المطر has a reputation beyond reputeندى المطر has a reputation beyond reputeندى المطر has a reputation beyond reputeندى المطر has a reputation beyond reputeندى المطر has a reputation beyond reputeندى المطر has a reputation beyond reputeندى المطر has a reputation beyond reputeندى المطر has a reputation beyond reputeندى المطر has a reputation beyond reputeندى المطر has a reputation beyond repute
افتراضي

بداية قوية ومشجعة
بانتظار الفصل القادم


ندى المطر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-17, 12:44 PM   #16

أميرة الوفاء

نجم روايتي وpuzzle star ومُحيي عبق روايتي الأصيل ولؤلؤة بحر الورق وحارسة سراديب الحكايات وراوي القلوب وفراشة الروايات المنقولةونجم خباياجنون المطر

 
الصورة الرمزية أميرة الوفاء

? العضوٌ?ھہ » 393922
?  التسِجيلٌ » Feb 2017
? مشَارَ?اتْي » 5,056
?  نُقآطِيْ » أميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond reputeأميرة الوفاء has a reputation beyond repute
افتراضي


تم التنازل والزواج والاتفاق على شروط الآخر .. كلاهما يتفقان بنقطة واحدة هي مصلحة التوأمين ،مهما كانت اختلافاتهما ،وكل واحد منهما لا يطيق الآخر ..

ستكون صدمة قوية لعائلة أمير بعد الخطوة التي قام بها ، وهو الآغا يتزوج بهذه الطريقة دون علم من أحد ..
واضح أن أصحاب القصر متسلطين ومتجبرين خاصة زوجة أصلان تلك وابنها .. الأمور لن تكون سهلة على سارة ،ومؤكد لن يتقبلوا دخولها لهم وخاصة كونها زوجة الآغا ..

زوجة أصلان ستكون أكثر حاقدة لها ورافضة لدخولها إلى عالمهم ،وهذا خوفا من ضياع مكانتها كسيدة أولى و الآمرة الناهية في القصر لصالح سارة .. أظن ستكون هناك خطط و مآمرات ضدها ..
والدة أمير حتى لو لم تتقبلها لا أظن أنها ستشكل خطر كبير عليها ، بسبب حالتها تلك بعد فقدانها لأولادها ..

كيف سيكون رد فعل التوأمين يا ترى ، خاصة الفتاة وهي بتلك الحالة النفسية المتدهورة ، فقدهما لوالديهما وهما بهذه السن الصغيرة ، بالإضافة لأجواء القصر الموحشة أثر على نفسيتهما .. أتمنى أن تعوضهما سارة حنان والدتهما ..

ماذا عن علاقة أمير وسارة الزوجية ، هل سيطالب بحقوقه .. ولو فعل هل ستستسلم له أم ستحارب .. من ستتحرك مشاعره اتجاه الآخر أولا ..؟ا
ملكة الجليد هل سيستطيع أن يذيب الجليد الذي يحيط بها ، أم سيذوب هو قبلها ..؟

أحداث مشوقة .. بانتظار القادم ..
..


أميرة الوفاء متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-17, 12:57 PM   #17

modyblue

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية modyblue

? العضوٌ?ھہ » 321414
?  التسِجيلٌ » Jun 2014
? مشَارَ?اتْي » 18,599
?  نُقآطِيْ » modyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond repute
Bravo

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ايه الجمال ده بجد ممتع ومثير

عائلة لاتعرف الحب
همها السيطرة والسطوة والقوة والمال والتحكم
الحسنة الوحيدة ال عملها الاب بعد ما انتبه لاهمية العقل والتعليم ودرب عقل امير
انه انجب مراد ليكون قبس النور في حياة امير الجافة
وزواج مراد كان ضربة ل العائلة حقدت علي زوجته وقتلتها بقتل الروح
امير لمحته يتفهم مشاعر سارة وان كان مازال يتحسس الطريق
سارة امامك معارك من كل ناحية جتي التوئم هل ستصمدي



بصي مش عارفة اعبر لك
بس هاااااااايل جدا مش متخيلة ان الرواية دي كانت الاولي اسلوبك متمكن بها تعبيرك واحساسك يالشخصيات فعلا كاني شايفاهم وعارفاهم

بس طلب صوغنون هههههه
الفصل ماشاء الله كبير ليه متقسيمهوش اجزاء حتي يسهل القراءة

احييييك كتييييير واتمني لك دوام التميز والابداع
منتظرة
الحرب بين سارة وزوجة اصلان وابنه وحماتها
وكمان توم وجيري الرواية سارة وامير



modyblue غير متواجد حالياً  
التوقيع


رد مع اقتباس
قديم 04-08-17, 04:19 PM   #18

موضى و راكان

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية موضى و راكان

? العضوٌ?ھہ » 314098
?  التسِجيلٌ » Mar 2014
? مشَارَ?اتْي » 4,072
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » موضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond reputeموضى و راكان has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
¬» قناتك max
?? ??? ~
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

بداية شيقة مليئةبالتحدى بين امير و سارة
فى انتظارك لنستمتع بمزيد من الاحداث و المواجهات المنتظرة بين سارة و عائلة امير
موفقة بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .


موضى و راكان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-17, 10:55 PM   #19

ام مريم ومالك

? العضوٌ?ھہ » 329450
?  التسِجيلٌ » Nov 2014
? مشَارَ?اتْي » 413
?  نُقآطِيْ » ام مريم ومالك has a reputation beyond reputeام مريم ومالك has a reputation beyond reputeام مريم ومالك has a reputation beyond reputeام مريم ومالك has a reputation beyond reputeام مريم ومالك has a reputation beyond reputeام مريم ومالك has a reputation beyond reputeام مريم ومالك has a reputation beyond reputeام مريم ومالك has a reputation beyond reputeام مريم ومالك has a reputation beyond reputeام مريم ومالك has a reputation beyond reputeام مريم ومالك has a reputation beyond repute
افتراضي

مبروك الرواية يا حور ... بداية قوية ومشوقة بين امير وسارة
يا ترى حتكون طيبة وغلبانة زى اختها مع العائلة ... معتقدش دى حتوريهم ايام سودا ومهببة
امتى مواعيد التنزيل ياريت تكون فى وقت متقارب

Hamousa and حور حسين like this.

ام مريم ومالك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-17, 12:04 AM   #20

حور حسين

كاتبةفي منتدى قصص من وحي الاعضاء


? العضوٌ?ھہ » 402873
?  التسِجيلٌ » Jun 2017
? مشَارَ?اتْي » 559
?  نُقآطِيْ » حور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond reputeحور حسين has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ندى المطر مشاهدة المشاركة
بداية قوية ومشجعة
بانتظار الفصل القادم
يسلمو غاليتي اشكرك

Hamousa likes this.

حور حسين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:31 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.