آخر 10 مشاركات
عشق من قلـب الصوارم * مميزة * (الكاتـب : عاشقةديرتها - )           »          579-حبيبي ..صديقي-عبير دار ميوزيك -على شبكة روايتي الثقافية (الكاتـب : Just Faith - )           »          قلوبٌ عصية (3) .. سلسلة حكاياتُ الحبِ والقدر *مميزة * (الكاتـب : may lu - )           »          قيود العشق *مميزة* (الكاتـب : pretty dede - )           »          أزهار قلبكِ وردية (5)*مميزة و مكتملة* .. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          أكتبُ تاريخي .. أنا انثى ! (2) *مميزة ومكتملة * .. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          بين عينيك ذنبي وتوبتي (3) * مميزة ومكتمله * .. سلسلة مغتربون في الحب (الكاتـب : bambolina - )           »          واثق الخطى ملكاً فى قلبي *مميزة و مكتملة * (الكاتـب : حياتى هى خواتى - )           »          سحر التميمة (3) *مميزة ومكتملة*.. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          لا تحملني خطا ما هو خطاي..لو أنا المخطي كان والله اعتذرت (الكاتـب : آمانْ - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

Like Tree101927Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-07-18, 09:54 PM   #8071

داليا انور
 
الصورة الرمزية داليا انور

? العضوٌ?ھہ » 368081
?  التسِجيلٌ » Mar 2016
? مشَارَ?اتْي » 1,119
?  نُقآطِيْ » داليا انور is on a distinguished road
افتراضي


فى انتظارك بلو تسجيل حضور

داليا انور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-07-18, 09:54 PM   #8072

sabine algerian
 
الصورة الرمزية sabine algerian

? العضوٌ?ھہ » 418194
?  التسِجيلٌ » Feb 2018
? مشَارَ?اتْي » 122
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » sabine algerian is on a distinguished road
¬» مشروبك   water
¬» قناتك mbc4
افتراضي

ميرسي ...........

sabine algerian غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-07-18, 09:56 PM   #8073

mayna123
 
الصورة الرمزية mayna123

? العضوٌ?ھہ » 365675
?  التسِجيلٌ » Feb 2016
? مشَارَ?اتْي » 2,223
?  نُقآطِيْ » mayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond reputemayna123 has a reputation beyond repute
افتراضي

ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺸﺎﻫﺪﻭﻥ ﻣﺤﺘﻮﻯ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﺍﻵﻥ : 373 ‏( ﺍﻷﻋﻀﺎﺀ 244 ﻭﺍﻟﺰﻭﺍﺭ 129 ‏)
mayna123 , lolo.khalili , ﻛﻴﻠﻮﺑﺎﺗﺮﺍﺍﺍ , ﺩﺍﻟﻴﺎ ﺍﻧﻮﺭ , noof11 , seham26 , smsm sky , ﺳﺎﻣﻴﺔ ﺍﻟﺮﻭﺡ , ﻣﺮﻳﻢ ﺣﻴﻦ , mira maram , Hendalaa , omshama , ﻧﻮﻧﺎ ﻟﺒﻨﺎﻥ ,
hanaa85 , ﺍﻣﺎﻳﺎ , roger fedrer , ﺩﻟﻮﻭﻋﺔ 2 , lina eltayeb , aa elkordi ,
Amouur12 , ﺍﻳﺘﻦ ﺍﺳﺎﻣﺔ , Ryanaaa , dr kareem , sabine algerian , ﻣﺮﻳﻢ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﻴﻪ , ﺑﻮﺭﺍﻥ ﺷﻌﺒﺎﻥ , hope 21 , ﻣﻨﺰﻳﺲ , lelly , ﻧﺮﺟﺲ 20 , ﺳﺎﻫﺮﻳﺔ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻨﺨﺎﻉ , ﺃﻡ ﺃﺣﻼﻡ , Banan99s , ﻫﻤﺲ 77 , ﺇﺳﺮﺍﺀ ﻓﻀﻞ ﺍﻟﻠﻪ , ﺷﻴﺨﻪ 4762 , ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ , ﺳﺮﻯ ﺍﻟﻨﺠﻮﺩ ,
next.tonever , Malk Khaled , siham safi 22 , ﺭﺷﺎ ﻋﺎﺩﻝ , ﻣﻨﻰ ﻣﺼﺮﻱ , Ayøøsh ,
kamsed , almoucha , nawara2000 , ﻋﻤﺎﺩ ﺟﺎﺩ , ﺳﻤﺎ ﺍﻟﺴﻴﺪ , Hagora Ahmed ,
s.m..ssous.m.s , la princesse * malak , Revana , ﻳﺎﻓﺎ , ﺣﻼ ﻫﺸﺎﻡ , airlive , Jojo90 ,
ﻋﻄﺮ ﺍﻟﻮﺭﺩﺓ , ﺍﻳﺸﻮﺭﺍﻳﺎ , Gogo01 , ﻋﺼﻔﻮﺭﺓ ﺍﻟﻘﻠﺐ , ﺍﻳﻤﺎﻥ ﻡ ﺣﺴﻦ , noor1997 , princess of love , fattima2020 , Hadaldal , EkRaM-KH , esraaalatar18 , ﺑﻨﺖ ﺳﻌﺎﺩ 38 , ﻧﻮﻑ ﺑﻨﺖ ﺍﺑﻮﻫﺎ , Fatima hfz , ﺃﻣﺎﻝ ﺑﻮﺭﻣﻮﺯ , rannar , dekaelanteka , princess of romance ,
ﻧﻮﺭ ﺍﻻﻣﺎﻝ , ﻟﻮﻟﺔ ﺍﻟﻌﺴﻮﻟﺔ , ﻧﺴﻤﺔ ﺻﻴﻒ ,1 memejud , ﻣﻴﻤﻲ ﺍﻟﺤﺎﻟﻤﺔ , sara-khawla ,
ﻛﺎﺩﻯﻴﺎﺳﻴﻦ , haneen el nada , Basmaa masoud , ﻧﺪﺍﺀ 1 , sajanody , Rand issa , ﺍﻟﻮﻳﺔ ﺍﺣﻤﺪ ﻋﻠﻲ , rasha emade , ﺭﺍﻧﻴﺎ ﺯﻫﻴﺮ , Diego Sando , EMMO , ﻗﻠﺐ ﺣﺮ , Statin ,
sarascara , ﻧﻮﺭ ﻣﺤﻤﺪ , om joury , maynou1286 , sarry , ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻥ , ﻫﺒﺔ ﺍﻟﻠﻪ 4 , ﺍﺭﻓﻖ ﺑﺄﺣﺒﺎﺑﻚ , [email protected] , ﻧﺒﺎ ﺍﻟﻄﺎﺋﻲ , ﺧﻠﻮﺩﺳﺎﻣﺢ , ﻧﺠﺎﺡ ﺟﻨﺎ , ﺍﻣﺎﻧﻰ ﻣﻨﺠﻰ , Bookreader ,
Qwerzxcv , Hager Haleem , best smile , ﻧﻴﻮ ﺳﺘﺎﺭ , forbescaroline , N123bg ,
ﻫﻤﺲ ﺍﻟﺮﻳﺢ , zazarim , ﻃﺎﺋﺮﻩ ﺍﻟﻨﻤﻨﻤﻪ , ﺷﻬﺪ ﻛﺮﻳﻢ , simsemah , sunlight , ﻣﺎﻟﻲ ﻋﺰﺍ ﻣﻦ ﺩﻭﻧﻚ , doaa eladawy , ﺑﺴﻨﺖ ﺍﺣﻤﺪ ﺑﺴﻨﺖ , ~ ﻟﺤﻦ ﺍﻟﺬﻛﺮﻳﺎﺕ ~ , Renad omar , ﻣﻴﻨﻰ 10 ,
memo77 , m7s , dodo elbadry , ﻡ . ﺡ . ﻉ , ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻋﻠﻮﺵ , ﺭﻳﺘﺎﻝ ﻣﺼﻄﻔﻲ , safiato966 ,
ﺍﻓﺎﻕ , Fofo Fofo , twito , ﺍﻻﻣﻴﺮﺓ ﺍﻟﺴﻨﺪﺭﻳﻼ , ﻧﻮﺕ 2009 , silver~light , ﻏﺪﯾﺮ , Sara199 ,
ﻣِــﺰﺍﺟـِـﻴَّﺔ , memo2 , Selinn , ﻋﻄﺮ ﻋﻄﺮ , ﺗﺎﻻ ﺗﻮﺗﺔ , ,+rontii ﺍﻟﺮﻭﺡ ﺍﻟﻬﺎﺋﻤﻪ , ﺳﺎﺭﺓ ﺛﺎﻣﺮ ,
livelovetyer , yasser20 , ﺯﻫﺮﺓ ﺍﻟﻐﺮﺩﻳﻨﻴﺎ , fatiroze , meryana , ﺍﻟﻐﺮﺑﻪ , beetto ,
1000douniazad , Basms , ﺟﻮﻣﺎﻧﻪ ﻋﺎﺩﻝ , ﺟﻼﺩﻳﻮﺱ , ﻭﺍﺛﻖ ﺍﻟﺨﻄﺎ , ﺍﻡ ﺍﺣﻤﺪﻭﺍﻳﺎﺩﻭﺍﺳﺮ , ﻫﻴﻮﻥ ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ , beshoo2 , ﺍﺷﺮﻗﺖ ﻫﺎﻧﻲ , ﺍﻟﻘﺒﻼﻥ , NORAMOR , Gogo abd , widad82 , ﺩﻳﻨﺎ ﻋﺒﻴﺪﺍﻟﻠﻪ , noura 203 , ﻣﺎﻧﻮﺵ , sira sira , ﻧﺪﻯ ﻣﺤﺴﻦ , drm , ﻣﻨﺎﻟﺐ , ﻧﻮﺭﺍﻟﻠﻪ , ﺃﺳـﺘـﺮ ,
..swan.. , ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ﻧﻮﺭ , r_501 , Bodotemo , ﻏﺮﻭﺭﻱ ﻣﺼﺪﺭﻩ ﺃﻫﻠﻲ , Electron ,
Samarreda , ﻫﺒﻮﺵ 2000 , Alzeer78 , Nahla alex , ﺳﻮﻣﺎ , ﺣﻨﻴﻦ 123456 ,
lolololy909 , ﻟﺆﻟﺆﺓ ﺍﻟﺤﺰﻥ , houda4 , yeoli 12 , rawand girl , basmah smile ,
shadow fax , sosoangle , sara8639 , ﺍﻣﻨﻪ ﻋﻤﺮ , markunda , ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻋﺎﺷﻮﺭ , ﺍﻟﺤﻨﻮﻧﻪ ﺟﻮﺟﻮ , ﺍﻡ ﺍﻻﺭﺍﺕ , ﻟﺆﻟﺆﺓ ﺳﻮﺩﺍﺀ , omangirl5 , ﺍﻧﺒﺜﺎﻕ ﻓﺠﺮ , ﻟﻠﻄﻔﺶ ﻋﻨﻮﺍﻥ , ﺩﺭﺓ ﺍﻟﺒﺤﺮ 2 ,
,deegoo marwaadel , ﺃﻣﻞ ﺍﻟﺸﺮﻗﺎﻭﻯ , ﻋﺎﺷﻘﺔ ﺍﻟﺤﺮﻑ , Alice laith , Salahagawa ,
ﺑﺮﻭﻣﺎﻟﻲ , Eymo-8 , noor ahmad27 , ﺭﻣﺎﺍﺍﺍﺍﻧﻪ ﺍﻟﺤﻠﻮﺓ , ﺍﺳﻤﺎﺀ 2008 , ﺭﻳﻨﺎﺩ ﺍﻟﺴﻴﺪ , fofoo92 ,
ﻛﺮﻳﺴﺘﻨﺎ , ﺭﻭﻻ ﺍﺣﻤﺪ , Demo.demo , Nadeen basiony , ﻣﺸﻤﻴﻜﺎ , islamabdo017 , eng miroo , une fleur rouge , ﻃﻴﺒﺔﺗﻮﺗﻮ , ﺗﻴﺘﻴﺎﻧﺎ , ﺗﺴﻨﻴﻢ ﻗﺎﺻﻲ , ﺳﺎﺭﺓ ﺍﻟﺤﻤﻮﻱ , atmin , hnae ,
lamia57 , Jooodah , ﻣﻴﻤﻮ٧٧


mayna123 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-07-18, 09:56 PM   #8074

نوف بنت ابوها

نجم روايتي


? العضوٌ?ھہ » 145815
?  التسِجيلٌ » Nov 2010
? مشَارَ?اتْي » 3,709
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Kuwait
?  نُقآطِيْ » نوف بنت ابوها has a reputation beyond reputeنوف بنت ابوها has a reputation beyond reputeنوف بنت ابوها has a reputation beyond reputeنوف بنت ابوها has a reputation beyond reputeنوف بنت ابوها has a reputation beyond reputeنوف بنت ابوها has a reputation beyond reputeنوف بنت ابوها has a reputation beyond reputeنوف بنت ابوها has a reputation beyond reputeنوف بنت ابوها has a reputation beyond reputeنوف بنت ابوها has a reputation beyond reputeنوف بنت ابوها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك action
Chirolp Krackr

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة blue me مشاهدة المشاركة
سيتم تنزيل الفصل التاسع عشر في تمام الساعة التاسعة بتوقيت القاهرة صبايا
في انتظاركم


كلنا بإنتظاااركم (( يااازرقااء << بلو مي >> أهم شي تحنييييين على لقمان (( و كفااايا عذااااااااااااااب يا زرقاااء ؛؛ الحكييم يااقلبي عليه ؛؛ الفرررج قرريب وإن شاء الله ب هالفصل (( ضاقت ضاقت فلّما استحكمت حلقاتها فرجت و كنت وكنت اظنها لا تفرج ؛؛ خلك متماسك و قووي ياا لق لق ؛ ياا جبل ما يهززززك ريح


نوف بنت ابوها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-07-18, 09:58 PM   #8075

blue me

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وكاتبة وقاصة بقلوب أحلام

 
الصورة الرمزية blue me

? العضوٌ?ھہ » 102522
?  التسِجيلٌ » Nov 2009
? مشَارَ?اتْي » 15,125
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Syria
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » blue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   pepsi
¬» قناتك action
افتراضي

جاري تنزيل الفصل خلال دقائق يا صبايا
الرجاء التوقف عن التعليق كي لا تتم مقاطعة الفصل


blue me غير متواجد حالياً  
التوقيع
حاليا ..

رد مع اقتباس
قديم 11-07-18, 09:58 PM   #8076

فاطمة علوش

? العضوٌ?ھہ » 426995
?  التسِجيلٌ » Jul 2018
? مشَارَ?اتْي » 391
?  نُقآطِيْ » فاطمة علوش is on a distinguished road
افتراضي

بانتظارك عزيزتي
تسجيل حضوووووووووور


فاطمة علوش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-07-18, 10:00 PM   #8077

blue me

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وكاتبة وقاصة بقلوب أحلام

 
الصورة الرمزية blue me

? العضوٌ?ھہ » 102522
?  التسِجيلٌ » Nov 2009
? مشَارَ?اتْي » 15,125
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Syria
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » blue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   pepsi
¬» قناتك action
افتراضي

الفصل التاسع عشر


:- سيدة بحر .... هناك ضيفة تتمنى أن تراك ..
في غرفة الجلوس الصغيرة التي كانت تلجأ إليها في الماضي ... كانت تجلس بحر متقوقعة على نفسها ... تضم ركبتيها إلى صدرها فوق الأريكة العريضة .. تتساءل عما جعلها تترك كل جوانب المنزل الضخم فتبحث عن المكان الوحيد الذي كان من الأفضل لها أن تتجنبه ...
في هذه الغرفة الصغيرة ... عرفت بحر أول رعب في حياتها عندما وجدت نفسها تحت رحمة لقمان ...
في هذه الغرفة الصغيرة ... كانت بحر تهرب منه ... من مشاعرها نحوه .. من ابتزازه الدائم لحبها ... من ضعفها ... من إذلالها ... من خضوعها المشين ..
في هذه الغرفة الصغيرة ... دائما كان يجدها ... دائما كان يسحبها من تقوقعها ... يرميها مجددا في متاهته التي لا دليل لها .. حيث كانت تضيع مرة بعد مرة عارفة بأنها أبدا لن تجد سبيلها هروبا منه ...
لم تكن بحر راغبة في رؤية أي أحد ..... إلا أنها ما كانت لتسمح لأي كان الشخص القادم لرؤيتها باستشفاف ضعفها هذا ...
زائرتها الغامضة في هذا الوقت .... قد تكون آمال الطويل ... وبحر .. لن تسمح لها أن تشهد منها أي لحظة ضعف ..
قالت للخادمة بهدوء :- فلتنتظرني في غرفة الاستقبال ... سأكون هناك خلال دقائق ...
انتظرت بعد رحيل الخادمة لخمس دقائق كاملة قبل أن تتحرك مستعيدة قوتها ... وتغادر الغرفة إلى حيث تنتظرها ضيفتها ...
إلا أنها لم تكن آمال الطويل ... لقد كانت قمر ...
قمر كانت تقف أمام لوحة سريالية كبيرة ... تحدق فيها دون أن يبدو عليها أي تمييز لتفاصيلها .. الغرفة المترفة الأثاث ... لم يبد أنها قد أبهرت قمر التي كانت متزوجة من رجل ثري لسنوات ... إلا أنها عندما التفتت نحو بحر ... فضحت شيئا من الرهبة في نظراتها وهي تقول :- لا أفهم كيف تستطيعين البقاء في مكان كهذا وحدك .
حاولت بحر أن ترى المنزل من خلال عيني قمر ... وتذكرت المرة الأولى التي جاءت إليه مدعوة إلى عيد ميلاد جمان ... عندما صدمت بضخامته ... بامتداد أطراف الأراضي المحيطة به ... رهبة قمر لم تكن عائدة لفخامة المكان ... بل للطاقة السلبية التي كانت تغمره ...
هذا المنزل ... كان منزل كاظم الحكيم قبل أن يرثه لقمان ... وما عرفته بحر عن الرجل ... كان يفسر وبوضوح تلك الطاقة السلبية ...
نظرت بحر إلى اللوحة السريالية التي كانت مخيفة بحد ذاتها .. وقات بهدوء :- هو مكان للسكن ... مثله كأي مكان آخر ..
استسلمت لعناق قمر .. وقبلتها على خدها ... ثم سمحت لها بأن تنظر إلى عينيها باحثة بقلق :- كيف أنت ؟
:- بخير ..
:- بحر ...
يداها الممسكتان بكتفي بحر اشتدتا وهي تقول :- لا تكذبي علي ..
:- قد أخبرك بأنني لست بخير ... بأنني خائفة .. وبأنني أموت في اللحظة ألف مرة وأنا أفكر بمكانه .. بما تراه يعانيه .. إن كان حيا أو ميتا .. بأنني أكره نفسي ألف مرة لأجل هذا ... وأكون كاذبة في الوقت ذاته .. أنت لن تعرفي الحقيقة أبدا ..
تنهدت قمر وهي تقول بحزن :- أ ما زلت غاضبة مني؟
:- الغضب ... شعور لا يعود إلا باستنزاف طاقة الشخص ...
:- بحر ...
هزت بحر رأسها وهي تقول :- لا ... لست غاضبة منك ..
تراجعت محررة نفسها من قبضة قمر وهي تقول :- قد يكون لقمان ميتا الآن ... أن أحتفظ بغضبي منك لأنك كنت صريحة في التعبير عن رأيك .. غير منطقي أو مجدي على الإطلاق ..
قال قمر :- بالضبط كاحتفاظك بالغضب من نورا ..
ملامح بحر كانت جامدة وهي تقول :- أنا لست غاضبة من نورا ..
:- حسنا ... أنت الآن تكذبين ..
أشارت لها بحر نحو أقرب أريكة كي تجلس ... وجلست إلى جانبها مكررة :- أنا لست غاضبة من نورا ... أنا لا أشعر بأي شيء اتجاه نورا ..
نظرت إليها قمر مليا ... ثم قالت :- أعرف بأنها قد خذلتك وقت حاجتك إليها .. كلنا فعلنا .. لكن .. قمر .. هي تحبك .. هي تريد أن تراك .. لقد كانت من أرسلني لرؤيتك ومحاولة إقناعك بأن تأتي إليها .. خاصة مع ما يحدث الآن .. أنت ستكونين أكثر أمانا معنا ... مع عائلتك ..
لوت بحر فمها ساخرة وهي تقول :- من الجيد أن أعرف بأن سبب زيارتك لم يكن شوقك إلي ورغبتك في رؤيتي ..
تجاهلت قمر سخريتها وهي تقول :- بحر .... ليس من العدل أن تسامحي لقمان دونا عنا ..
قالت بحر بجمود :- أنا لم أسامحه ..
:- أنت في منزله ... أنت تجلسين هنا كالزوجة الصالحة في انتظار أي خبر عنه .. انا أسمي هذا غفرانا ..
وقفت بحر وهي تقول من بين أسنانها :- أنا .. لم .. أسامحه ... أنا فقط ..
ارتجفت شفتاها ... ثم أشاحت بوجهها وهي تقول :- أين تراني أذهب يا قمر... إن لم أذهب إليه ؟؟
اغرورقت عينا قمر بالدموع وهي تقول :- إلينا .... تستطيعين المجيء إلينا ... ونحن سنكون في انتظارك .. في بيتك ..
هزت بحر رأسها قائلة :- هو لم يكن بيتي قط .. وأنت تعرفين هذا ..
هتفا قمر بإحباط :- وماذا عن هذا المكان ... هل تعتبرينه بيتا لك ؟؟؟
نظرت بحر حولها للحظات .. عيناها البحريتان زجاجيتان تماما وكأنهما لا تريان تفاصيل المنزل الكبير والمخيف .. قالت بصوت بعيد :- هو لم يتخل عني يا قمر ..
اتسعت عينا قمر وهي تستمع إلى بحر تهمس :- هو أذلني .... أهانني ... أذاني .... هو قتلني ...
يدها امتدت بدون وعي نحو بطنها المسطحة .... صوتها يتهدج رغما عنها وهي تقول :- هو قتلني ... قتل روحي ... إلا أنه لم يتركني أذهب .... لم يتخل عني ... هو أرادني .... ولم يرغب بي أحد قط ...
بحر كانت تبكي .... قمر كانت قادرة على الإحساس بهذا ... إلا أنها لم تكن تذرف أي دموع في بكائها الصامت ... وهي تتابع :- هو أرادني ... هو انتظرني عندما رحلت ... رغم كل شيء ... حتى عندما عدت .. وأنا مسلحة بكراهيتي ... باستقلاليتي ... بغضبي ... لم أستطع أن أتعاطى مع هذه الحقيقة ... قمر ..
أغمضت عينيها ... بينما سالت دموع قمر غزيرة ... وتابعت :- أن يخذلك شخص تعرفين بأنك لن تنالي منه سوى الألم شيء .... أن يخذلك شخص كنت تجدين فيه الأمان ... شيء آخر ..
يد قمر امتدت نحو فمها تكبت نشيجها الذي كاد يفلت منها ... بصعوبة ... تمكنت من أن تقول بصوت مختنق :- بحر ... أنا آسفة ... شمس آسفة ... وخالتي أيضا آسفة ... أنا ... أنا لم أقصد أن أتخل عنك .. لم أقصد أن أخذلك ..
:- أنا لا ألومك ... أنت لم تكوني في موقع يخولك للعناية بأي أحد يا قمر ... أنا ... لست غاضبة منك ..
بالفعل ... قمر لم تكن آنذاك في حالة تسمح لها الاهتمام بأي أحد .. إلا أن هذا لا ينفي خذلانها لبحر ..
تمتمت بصوت مرتجف :- ماذا أقول لخالتي يا بحر ؟؟
عينا بحر كانتا تنظران نحو النافذة ... وكأنها تأمل أن تتمكن من رؤية شيء من خلال زجاجها .. كمن ينتظر وصول شيء إنما يعرف بأنه لن يأتي .. وتمتمت :- لا شيء يا قمر ... لا شيء ..






يتبع ...

تتمة الفصل
https://www.rewity.com/forum/t405484-809.html


blue me غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-07-18, 10:01 PM   #8078

Maro na

? العضوٌ?ھہ » 381686
?  التسِجيلٌ » Sep 2016
? مشَارَ?اتْي » 212
?  نُقآطِيْ » Maro na is on a distinguished road
افتراضي

Waitinggg waitingg
jumanaa likes this.

Maro na غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-07-18, 10:01 PM   #8079

blue me

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وكاتبة وقاصة بقلوب أحلام

 
الصورة الرمزية blue me

? العضوٌ?ھہ » 102522
?  التسِجيلٌ » Nov 2009
? مشَارَ?اتْي » 15,125
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Syria
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » blue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   pepsi
¬» قناتك action
افتراضي

بعد رحيل قمر بدقائق .... كانت بحر ما تزال واقفة مكانها عند النافذة .. لتتمكن من رؤية سيارة ثروت وهي تتوقف أمام باب المنزل ...
ترجل من السيارة ... ورفع رأسه لتلتقي نظراتهما للحظات قبل أن يومئ برأسه .. ويتجه نحو الباب ... التفتت تواجهه عندما أدخلته الخادمة إلى الغرفة .. قال بهدوء بعد أن حياها باختصار :- لقد شاهدت السيدة قمر تغادر قبل دقائق ... في الواقع ... لقد تخيلت أن أراك راحلة برفقتها عندما اتصل بي مدير الأمن مخبرا إياي بوصولها ...
قالت بسخرية :- هل كان رجالك ليسمحوا لي بهذا ؟؟؟
قال بصوت مكتوم :- هم ليسوا رجالي ... هو موظفون يتقاضون أجروهم مقابل حمايتك ... إجابة عن سؤالك .. نعم ... هم كانوا ليسمحوا لك بالرحيل .. إلا أنهم كانوا سيضطرون لمرافقتك حيث تذهبين .. إذ أن أوامرهم تتطلب منهم أن يكونوا ظلا لك حتى عودة لقمان ...
صمتت للحظات طويلة .. قبل أن يكرر سؤاله :- لماذا لم ترحلي معها ؟؟؟ لن أصدق إطلاقا أن ما منعك هو خوفك من رجال الأمن ... أنت لم تخافي من لقمان قط ... ولن تخافي بالتأكيد من رجاله .. أتراك خائفة من خاطفي لقمان ؟؟؟ أن يستهدفك أحدهم نيلا منه ..
منحته ظهرها وهي تقول :- لقد نالوه بالفعل .... وبالتالي ... هم لا يمتلكون أي سبب لاستهدافي ... صحيح ؟؟؟
:- ما الذي يخيفك إذن ؟؟؟
عندما لم تقل شيئا ... قال :- عمك لن يجرؤ على الاقتراب منك يا سيدة بحر ...
لم تخف عنه تلك الرجفة التي سرت في جسدها وهي تمد يدها تلقائيا نحو الندبة التي تشوه وجهها قائلة بخشونة :- عمي لا يستطيع إيذائي ... لم يستطع قط أن يؤذني بالطريقة التي أراد ... أظن هذا ما كان يثير جنونه .. أنه لم يتمكن قط من أن يكسرني ..
حتى دخل لقمان حياتها ... فقام بالعمل عنه ... قال ثروت بهدوء :- ربما أنت لست خائفة منه .. إلا أنني أطمئنك على أي حال ... لقد تدبر لقمان أمره تماما ... هو لن يتمكن من إيذائك مجددا .. في الواقع .. هو لن يتمكن من إيذاء أي شخص آخر مجددا ..
لم تكن قادرة على رؤية الابتسامة الشرسة التي ارتسمت على شفتيه .. عادة ... القيام بأعمال لقمان القذرة لم يكن من الأشياء المحببة إليه ... إلا أنه كان ليحب أن يقوم هو بكسر يد الرجل بدلا عن لقمان الذي لم يرض تماما حتى كسر كل اصبع من أصابع اليد التي شوهت وجه المرأة التي يحب ..
لقمان .. عندما تعود دماء الحكيم بين الحين والآخر لتجري حية بين عروقه ...
تابع غير منتظر منها تعليقا :- لنقل بأنهما قد وصلا إلى نوع من أنواع التفاهم الذي تمكن لقمان من خلاله من تثبيت زواجكما ... كونه وكيلك ... ومن خلال علاقات لقمان ومعارفه ... الأمر لم يكن صعبا ..
أخذت نفسا عميقا وهي تعود لتنظر إلى ثروت مغيرة الموضوع :- هل من جديد عن لقمان ؟؟
سألها بصوت مكتوم :- وهل تهتمين ؟؟؟
لم تقل شيئا ... بل ظلت تنظر إليه بجمود حتى قال بصوت أجش :- آسف ... لم يكن من حقي أن أطرح سؤالا كهذا ... ليس من حقي أن أحكم عليك وأنا أعرف .. ربما أكثر من أي شخص آخر .. بأنك تمتلكين كل أسباب الدنيا لكراهيته ..
تمتمت :- أنا لا أكرهه ...
لم يعلق على تصريحها .. بل قال :- لقد كنت لتوي في منزل السيد نعمان ... ولا ... ما من أخبار جديدة .. رغم أن الأمر يحظى باهتمام الكثير من الجهات العليا .. البحث في الأمر يجري على قدم وساق ... والتحقيقات لا تتوقف ... المشكلة هي أنهم حتى الآن لم يتمكنوا من إمساك طرف الخيط ...
كان الإرهاق واضحا عليه وهو يقول :- لقد تحريت بنفسي جميع الأشخاص الذين يحملون اتجاهه أي نوع من العداوة ... وصدقيني .. هم كثر .. إلا أن خاطف لقمان ليس منهم ... وكل يوم يمر ... كل ساعة .. كل دقيقة ... تمر على اختفاءه ... تقلل من فرص عثورنا عليه ...
أحست بصدرها ينقبض مع تسارع خفقات قلبها العنيفة ... تكورت قبضتاها وهي تقول :- لقمان قوي ... أنا لم أعرف شخصا في حياتي بقوته ... هو سيصمد ... أي كان ما يعانيه الآن .. لن يتمكن من منعه من العودة ..
:- لقمان الذي تعرفينه ... مختلف تماما عن لقمان الحالي ... هو ما يزال قويا ... إلا أنني لا أظنه قادرا على احتمال الكثير من الضغط ... أظننا في صراع مع الوقت ... إن لم نتمكن من الوصول إليه في الوقت المناسب ... فإننا نغامر بخسارته ..
رفعت رأسها إليه بحدة وه يتقول :- ما الذي تقوله ؟؟؟ ما خطب لقمان ؟؟
أطلق ضحكة مريرة وهو يقول :- بالتأكيد هو لم يخبرك ... أنا لا أظن أحدا يخبرك بالأمر ... في الواقع .. الحديث عن الأمر بحد ذاته بات كالتابو بين أفراد العائلة ... أنت تعلمين ... لقمان الطويل ... هو الصخرة التي يستند إليها الجميع ... لم لا نتظاهر بأننا لم نكتشف بأنه مجرد بشر مثلنا .. ونتابع رمي أحمالنا عليه كالعادة ؟
لوهلة ... وهو يرى عيناها الزرقاوان تتسعان برعب ... تمكن من رؤية بحر القديمة ... تلك الفتاة الهشة الضعيفة .. التي كانت عاجزة عن قتال نفسها قبل لقمان أثناء مواجهتها إياه ...
قال بهدوء :- تعرض لقمان العام الماضي لأزمة صحية سيئة ... انهياره كان مفاجئا ... وصادما للجميع ... تعافيه كان بطيئا ... إلا أنه كان محظوظا أن الأمر لم يكن أسوأ ... هو بخير الآن ... وفقا لآخر تقاريره الطبية .. إلا أنه تحت الضغط المناسب .. معرض دائما للانهيار مجددا ..
كان يرى في عينيها صورة لقمان ... الرجل القوي الجبار وهو ينهار ... وهو يسقط على قدميه كأي فان ... رآها ترتجف ... وفكر للحظة بأن التظاهر كله يذوب ويتلاشى ... عند أول امتحان ...
هل ظنت بحر الوالي بأنها قادرة حقا على إخفاء مشاعرها نحو لقمان لفترة أطول ؟؟؟
همست بضعف :- أنا لم ... لم أعرف ...
:- من الغريب ... أن ابنة خالتك لم تخبرك بالأمر ... أنا أعني السيدة شمس ... إذ أنها كانت حاضرة لانهياره .. إذ أن الأمر حدث خارج متجرها ... مباشرة بعد أن أخبرته بأنك قد رحلت .. وأنك لن تعودي أبدا ..
ترنحت بحر ... فامتدت يدها تتمسك بإطار النافذة القريبة منها ... تحدق في الأرض بشيء من الذهول .. بينما تابع ثروت :- هو بخير ... لقد كان بخير ... صدقا ... إلا أنني لا أضمن أن يظل بخير في ظل هذه الظروف ... نحن لا نعرف حتى الآن ما يريده الشخص الذي اختطفه منه ... لو أنه أراد فدية ... كنا عرفنا الآن ... لو أنه رأد قتل لقمان ... لعثر أحدهم على جثته في مكان ما ..
ارتعدت ووجهها يفقد ألوانه ... بينما أكمل :- هذا ما يقيدنا حتى الآن ... أننا لا نمتلك شيئا كالدافع يساعدنا على البحث ..
أغمضت عينيها وصورة لقمان وحيدا في مكان ما ... يتألم ... دون أن يجد من يساعده .. جعلت كيانها يتخبط وهي تتذكر اللحظات النادرة التي شهدت خلالها ضعف لقمان ...
( أخبرني بأكبر مخاوفك )
يومها ... لم تتخيل حقا أن يمنحها جوابا ... إلا أنه لصدمتها فعل ... أن يعري لقمان الطويل روحه أمامها ... رباه ... لكم كانت عمياء ..
( أن يعود الماضي فيصحو من القبر ... ويطاردني بأشباحه محاسبا إياي على أفعالي )
اغرورقت عيناها بالدموع وهي تكبح ضحكة مريرة كادت تفلت منها ... تتذكر الأشياء التي حكاها لها عن طفولته ... عن كوابيسه التي لا تنفك تطارده
( كان بودي أن أعدك بوجودي معك حينها ... فأحميك منه بروحي .. إلا أنني لا اعرف أين يكون مكاني منك في الغد .. أو بعد غد .. أو بعد بعد غد )
إلا أنها كانت موجودة ... لقد كانت هنا ... وعجزت عن حمايته بروحها ... أليس من الجيد أنها لم تقطع له لك الوعد ؟؟
أفلتت منها شهقة خافتة وهي تهمس :- من تراه معك الآن ... وانت تواجه كوابيس الماضي تعود لتبتلعك من جديد ... دون أمل في أن تستيقظ فنجو منها ..
هتف ثروت فجأة :- ماذا قلت ؟؟؟
نظرت إليه مجفلة من خلال عينيها الدامعتين ... إلا أن وجه ثروت الشاحب .. نبهها إلى شيء لم تدركه بعد .. كرر بحذر وهو يقترب :- لقد قلت شيئا عن الماضي ..
تمتمت :- لقد أخبرني يوما ... بأنه يخاف مطاردة أشباح ماضيه له ... بأن تعود لتحاسبه على كل ما فعله .. أظنه كان يعرف دائما .. بأنك لا يمتلك الحق في الشعور بالأمان .. ثروت ... ما الأمر ؟؟
تلاشت كل الألوان من وجه ثروت الذي اتسعت عيناه وهو يتراجع خطوة إلى الوراء وهو يقول :- أنا ... أنا مضطر للذهاب .. سأتصل بك وأخبرك بأي جديد عند حدوثه ... بالاذن ..
راقبته يغادر بقلق وتوتر .. تتساءل عما أثار كل هذا الوجل فيه بكلماتها ... لتنتفض مرة واحدة وهي تستعيد المعنى الخفي لما قالته ... وتدرك فجأة ما أثار رعب ثروت بهذا الشكل ..
لقمان ... قد يكون في خطر كبير .. أكبر بكثير مما يتخيلون ..







يتبع ..


blue me غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-07-18, 10:02 PM   #8080

blue me

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وكاتبة وقاصة بقلوب أحلام

 
الصورة الرمزية blue me

? العضوٌ?ھہ » 102522
?  التسِجيلٌ » Nov 2009
? مشَارَ?اتْي » 15,125
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Syria
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » blue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond reputeblue me has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   pepsi
¬» قناتك action
افتراضي

:- قهوة سوداء بدون إضافات أو سكر .. بالإضافة لكعكة من الشوكولا ..
وقفت وردة تنتظر انتهاء إعداد قهوتها بين صفوف الزبائن في مقهاها المفضل القريب من المكتبة .. تشعر بمزاجها معكر بسبب قلة النوم إذ قضت معظم ليلة الأمس مستيقظة .. تتقلب فوق سريرها .. تتذكر الأمسية التي قضتها مع كنان .. تشعر بالغضب من نفسها لأنها أرخت دفاعاتها معه .. وسمحت لنفسها بأن .. تقضي وقتا جيدا برفقته .. تنهدت بإحباط وهي تؤكد على نقطة استمتاعها بوقتها .. تبا .. وردة كانت تعرف بسمعة كنان المحبة للهو والمرح .. تعرف أيضا بقدرته على سحر الطيور فوق أعشاشها .. مساء الأمس .. أخذها لمشاهدة فلم رعب في السينما ... لم يتمكنا من إكماله بعد أن طلب منهما المشرف على الصالة الخروج وقد قضيا نصف الوقت بالسخرية والضحك على أحداث الفلم .. بينما هو يوصلها إلى بيتها .. اشترى لها المثلجات وهو يقول مداعبا بأنه يعرف بأن الأزهار لن تغري مجنونة حلويات مثلها .. وأن أسرع طريق إلى قلبها هو على الأرجح معدتها ...
حسنا ... كلامه حمل شيئا من الصحة .. إلا أن المثلجات لم يكن لها أي دور في إحساسها بالتقلقل ليلة الأمس وهي تعجز عن النوم لساعات ..
:- وردة ... صحيح ؟
التفتت مجفلة نحو الشاب الأنيق الذي ابتسم ليزداد وجهه المألوف وسامة وهو يقول :- أرى أنني لم أترك انطباعا يذكر في لقائنا الوحيد كي تتذكريني .. أنا عمر .. صديق كنان وشريك عمله ..
هه .. صديق كنان اللدود كما عرفت من ردة فعل كنان عندما تقدم لمحادثتهما ليلة الحفلة .. ارتسمت على شفتيها ابتسامة حقيقية وهي تتذكر لباقته .. والغضب الذي سببه غزله الغير مباشر لكنان .. وقالت :- آه .. سيد عمر ... أذكرك بالتأكيد ..
:- ناديني عمر .. أرجوك .. أي صدفة هذه أن أراك هنا ...
:- أنا أعمل في مكان قريب .. وقد اعتدت المرور إلى هنا كل يوم لأخذ القهوة ..
نظر حوله وهو يقول :- لو أنني كنت أعرف ... اخترت هذا المكان بالصدفة كي أبتاع منه قدحا من القهوة في طريقي لاجتماع مهم .. أرى أن كنان ليس برفقتك اليوم ..
لم تخطئ نظرته التي بحثت بين أصابعها عن الخاتم الذي لم ولن ترتديه ..
:- لا ... لماذا ؟؟ من المفترض به أن يكون في عمله ..
:- بالضبط .. وإدراكي أنه لا يضيع وقته الثمين برفقة خطيبته الجميلة ... يجعلني أتساءل عن الفائدة التي أجنيها من مشاركتي إياه ..
الصرامة التي ظهرت على وجهه .. جعلها تفكر بقلق بالمشاكل التي سببتها لكنان دون أن تدري .. ثم فكرت بأنه أكثر من قادر على الاهتمام بنفسه وقد ضايقها قلقها هذا عليه ...
تناولت أخيرا قهوتها بالإضافة للكيس الورقي الذي احتوى كعكتها .. وقالت :- يجب أن أذهب ... سررت بلقائك يا ... عمر ..
قال مشيرا إلى إحدى الموائد :- لنحتسي القهوة معا ... ما يزال لدي بعض الوقت قبل موعد اجتماعي المقبل ..
قالت بفتور :- بينما لا أملك أنا أي وقت إذ أن رئيسي في العمل .. غير متسامح على الإطلاق ..
لقد كانت كاذبة بالطبع ... خاصة وريان يحاول منذ الصباح تعويضها والاعتذار لها عن فقدانه أعصابه بالأمس .. إلا أنها تعرف بأن قضائها مزيد من الوقت مع هذا الرجل سيغضب كنان .. وهي حقا لا تريد أن ...
تبا .... هل فكرت حقا بما كانت تفكر به ؟؟؟ هل هي تهتم حقا بما يريده ولا يريده كنان الطويل ؟؟
:- أعرف بأنك ستجدين ما يكفي من الوقت كي تفسري لي أمر خطبتكما المزيفة أنت وكنان ..
جمدت مكانها وه يتنظر إلى وجه عمر الهادئ وهو يستجيب لإشارة النادل فيتناول قهوته في كوبها الورقي قائلة :- لنجلس .. لن آخذ من وقتك أكثر من عشر دقائق ... لا تقلقي .. أنا لا أحكم عليك .. أنا فضولي لا أكثر ..
لم تجد نفسها إلا وهي تجلس أمامه قائلة بتوتر :- أنا لا أعرف عما تتحدث عنه ..
:- ربما علينا أن نتوقف عن التظاهر ... مجرد خضوعك واستجابتك لدعوتي يؤكد نظريتي ...
عرفت وردة بأن التظاهر بات عقيما في هذه المرحلة .. رباه ... كنان سيكون غاضبا جدا جدا ..
تمتمت :- كيف عرفت ؟؟
:- حسنا ... أنا أعرف كنان جيدا .. بالأحرى .. أنا أعرف عائلة الطويل جيدا ...وأعرف هوسهم بالزواج المرتب ... لقد كان من المفترض بي أن أتزوج جمان الطويل في اتفاق بين عائلتينا قبل أن تتعرض لذلك الحادث المؤسف ... أن يدخل كنان إلى الحفلة التي يحضرها كل معارف والديه معلنا عن خطبته لفتاة لا تنتمي إطلاقا لطبقته الاجتماعية ... آه ... أنا آسف .. لم أقصد الإهانة ..
كزت عل أسنانها قائلة :- لا بأس .. أكمل ..
:- حسنا .. أن يعلن كنان خطبته لفتاة غير مناسبة أمر لا يحدث إلا في حالة واحدة .. وبما أنني سمعت من خلال تناقل الأحاديث خلال الحفلة بأن والده يخطط لإعلان خطبته لابنة أحد شركائه ... عرفت بأن الأمر مجرد محاولة من كنان للتملص من الأمر ..
نظرت إليه مليا ... قبل أن تقول :- أتمنى حقا ألا تتمتع والدة كنان بالذكاء نفسه .. وإلا ذهب كل ما فعلناه هدرا ..
ابتسم متسليا للحظة ... قبل أن يقول بجدية :- ما أريد أن أعرفه بالضبط .. هو ما الذي تجنينه من مساعدتك لكنان .. ما الذي يقدمه لك بالمقابل ؟؟
جمد وجهها .. وقست ملامحها بالطريقة نفسها التي كانت تواجه فيها مضايقات أبناء حارتها .. وقالت ببرود :- ما الذي تقصده بالضبط ؟؟
:- أنني أكره أن أكتشف أنك واحدة من الكثيرات اللاتي تلاحقن كنان وتساعدنه على تحقيق نزواته أملا في أن يختارهن يوما .. الأسوأ .. أن تكوني من النوع المستعد لفعل أي شيء لأجل المال ... حتى تأجير نفسها لشاب ثري لفترة من الزمن ..
قبل أن تصل يدها إلى كوب قهوتها ... أمسك بمعصمها كي يمنعها من الإقدام على رمي المحتوى الساخن في وجهه .. وهو يقول باستمتاع :- مجددا ... أنا لا أقصد الإهانة ... أنا قلق عليك لا أكثر .. لا على كنان إن كان هذا ما حسبته ..
سحبت يدها من قبضته وه يتقول من بين أسنانها :- أنت تظهر قلقك بطريقة بعيدة تماما عن اللباقة ..
:- حسنا ... هل ستجيبين عن سؤالي ؟؟
رفعت رأسها بكبرياء وهي تقول :- سأفعل ... إنما ليس لأنني مضطرة لأن أخبرك بأي شيء .. أنا أساعد كنان كصديق .. في الواقع ... هي خدمة لريان .. لا لكنان ..
القليل من الكذب لن يؤذي أحدا .. إذ أن وردة ما كانت لتخبره بأنها تساعد كنان وفاء لديونها ..
أشرق وجهه وهو يقول :- ريان ... كيف حاله .. لم أره منذ فترة .. عرفت أنه قد افتتح مكتبة قريبة من هنا .. آه ...
ظهر عليه الإدراك وهو يتابع :- أنت تعملين مع ريان ..
تناولت قهوتها .. ووقفت قائلة ببرود :- بما أنك قد أرضيت فضولك .. لم لا تخرج من هنا وتعلن الأمر لجميع معارفك إفسادا لخطط كنان ..وتتركني بحالي ..
مجددا ... أمسك بمعصمها وهو يقول عابسا :- أنا لن أخبر أحدا بالأمر .. صدقي أو لا .. ربما كنان لا يحبني .. إلا أنني أعتبره كالأخ الأصغر لي .. وكل ما أريده هو صالحه .. وصالحي أنا أيضا بالطبع .. أنا لم أخف ليلة الحفلة إعجابي بك .. لابد وأنك قد لاحظت ..
قالت بتهكم :- لسوء الحظ ... أن تعجب بفتاة ليست من مستواك الاجتماعي .. لا يمكن أن يناسب خطط رجل مهم وطموح مثلك ..
:- أنت لا تعرفين أي شيء عن خططي ...
:- وأنت لا تعرف أي شيء عني ..
:- هذه هي المشكلة ... أنا أريد أن أعرف المزيد عنك ..
شعرت بالنار تفور داخل صدرها وهي تهتف به :- ولماذا قد ترغب بأن تعرفني بالضبط ؟؟ أملا في أن تنال شيئا مما كنت تحسب بأن كنان يناله ؟؟؟
قال متهكما :- بحق الله ... انظري إليك .. أنت قوية .. حادة الطباع .. نارية المزاج .. لو أن كنان أو غيره حاول أن يمد يده نحوك بنوايا غير صالحة .. لانتهى الأمر بها مقطوعة ..
صمتت ... تحدق به مشوشة الذهن ... هذا الشاب الغريب الأطوار :- ما الذي تريده بالضبط ؟؟
سألها فجأة مفاجئا إياها :- هل سبق وحضرت من قبل مناسبة خيرية ؟؟
رمشت بعينيها :- ها ! ..
:- أنت تعلمين ... تلك الحفلات التي يقيمونها بهدف جمع التبرعات لأجل مرضى السرطان .. الأطفال منهم بالأدق .. هي ليست حفلة تماما .. هي معرض فني يعود ريع بيع لوحاته لأجل المستشفى الجديد الذي يقام خارج المدينة .. سأكون سعيدا لو حضرت ..
قالت بتوتر :- أنا لن أتمكن من شراء أنبوب طلاء ... ناهيك عن لوحة ..
:- تستطيعين المجيء للمشاهدة ... أرغب حقا بمعرفة رأيك بلوحاتي ..
ارتفع حاجباها وهي تسأل :- هل ترسم ؟؟
:- بين الحين و الآخر .. حسنا ... هل ستأتين ؟؟ أم أنك ستنتظرين أخذ الأذن من كنان أولا ..
هتفت بحدة :- أنا لا أحتاج لأن آخذ إذنا من أي أحد ..
نهض متناولا كوبه وهو يقول :- هذا يحسم الأمر ... أراك في حفلة هذا المساء .. سأكون في انتظارك ..
بدون أن ينتظر منها ردا .... تجاوزها .. وغادر المكان تاركا إياها أكثر حيرة من أي وقت مضى ..






يتبع ..


blue me غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:43 AM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.