آخر 10 مشاركات
العاطفة الانتقامية (19) للكاتبة: لين غراهام .. كاملة .. (الكاتـب : * فوفو * - )           »          قبلة الغريب (67) للكاتبة Julie Kistler .. كاملة (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          ماسة و شيطان - ج1من س هل للرماد حياة!- للآخاذة: نرمين نحمدالله -زائرة*كاملة& الروابط* (الكاتـب : نرمين نحمدالله - )           »          عروسه المقامرة (63) للكاتبة Rebecca Winters .. كاملة (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          بنات مشايخ آل زيدان :: ( العمامة السوداء ) بواسطة : bonica (الكاتـب : bonica - )           »          عرّافة..تراكِ في الفنجان (7) *مميزة ومكتملة*.. سلسلة قلوب تحكي (الكاتـب : كاردينيا73 - )           »          عِـشـقٌ في حَضرَةِ الـكِـبريآء *مميزة مكتملة* (الكاتـب : ღ.’.Hiba ♥ Suliman.’.ღ - )           »          بنات المغارة - قلوب أحلام زائرة - للكاتبة Nor BLack **كاملة&الروابط** (الكاتـب : Nor BLack - )           »          سليل الشيطان -الجزء 1 من سلسلة الهذيان- للكاتبة الرائعة: أميرة الحب *مميزة & مكتملة* (الكاتـب : أميرة الحب - )           »          زوجة مدفوعة الثمن (44) للكاتبة: لين غراهام .. كاملة .. (الكاتـب : فراشه وردى - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات القصيرة المكتملة (وحي الاعضاء)

مشاهدة نتائج الإستطلاع: مستوى النوفيلا نسبة لسابق الي كتبته من وجهة نظرك
أقل 7 9.72%
نفس المستوى 4 5.56%
تحسن لكن قليل 8 11.11%
تحسن كبير 53 73.61%
المصوتون: 72. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

Like Tree2711Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-03-18, 01:25 PM   #261

سما نور 1

نجم روايتي وكاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام

alkap ~
 
الصورة الرمزية سما نور 1

? العضوٌ?ھہ » 310045
?  التسِجيلٌ » Jan 2014
? مشَارَ?اتْي » 11,168
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » سما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يضيق الكون في عيني فتغريني خيالاتي
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجميله2 مشاهدة المشاركة
تسلمي فصل جميل جدا
قفله شريره جدا
مساؤك ورد حبيبتي
ههههههه
لا صدقي قفلة تستاهل تعبي ..اموت بهذه القفلات




سما نور 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-03-18, 01:34 PM   #262

سما نور 1

نجم روايتي وكاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام

alkap ~
 
الصورة الرمزية سما نور 1

? العضوٌ?ھہ » 310045
?  التسِجيلٌ » Jan 2014
? مشَارَ?اتْي » 11,168
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » سما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يضيق الكون في عيني فتغريني خيالاتي
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة modyblue مشاهدة المشاركة
تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها


طيب ده احساسي بعد الفصل
الفصل المسمي ب فصل نزع الحجاب
الفتاتين
انتزع حجابهما من اثنين عاشقين لو حسبنا زيد المجنون عاشق وان كنت اراه راغب لامتلاك ما ليس له
زيد التائه من احلامه تفوق امكانيته من حطمته مقارنة ابيه باخيه
ضعيف احب احساس ان ورد تحتاجه وتتشارك معه المها رغم انانيتها وعدم اهتمامها بمشاعره بس ارضت جزء النقص بداخله حاجته لان يشعر انه مهم وان هناك من يحتاجه ولذلك استمرت العلاقة بينهم قبل ما تقلب خل بسبب الحبة ال ضيعت البنت
ورد فقدت الحنان والحضن الابوي والاخ وكمان المنزل والمال وارتضيت فقط بحبيبها ال مطنشها لطبيعته وضغوط الحياة
انا متعاطفة معها جدا هي انسانة تائهة لم تجد من يحنو ويتفهم ضعفها الا زيد لا ابرر لها خطيئتها ولكم التمس لها العذر بس لحد كده وكفاية المك قتلك والقيتي بنفسك ل التهلكة بغباؤك وقلة ايمانك
عثمان احملك مسؤلية ما حدث انت الاكبرسن ولكن لم تتفهمها وتعمدت الغباء والحيرة وتعودت منها علي الحب والصبر لكن ل الصبر حدود الجدة نصحتك وانت اهملت النصيحة فدفعتها دفعا ل زيد
الجدة رووووووووووووووووووعة وزكية وحنونة
الجد عسل وشقاوة ومكر
بصي ال باين ان البنتين ورد وفرات ظالمتين لكن اجد ان كلتاهما مظلومة
مرتضي سكت وتحمل حتي ضاعت منه والان يهجم بشراسة
وعثمان تعود الاخذ من مشاعرها وتكاسل عن العطاء بينما هو مع فرات حنون
انت نجحني في ارباك المشاعر تجاه الابطال
بس اووووعي عدي يكون عايش ويلااااااااااااش تكون اللعبة قلبت جد
الرواية جمييييييييلة جدا رومانس علي اكشن علي تراجيدي يتخللها لمسات من الواقع وروح مرحة وكوميدية جميلة وشقاوة الاجداد
احييييك ومنتظرييييييييييييييييييييينك
طبعا تعليق بديع كما العادة منك وبعتذر لاني بتأخر بالرد ..
وجودك بيضيف كثير للمكان ممتنه لك
النوفيلا يمكن هدنه لي من التعقيد والشر الي كنت متعودة عليه بالكتابة وتعتبر تجربة لي جديدة لهذا ببقى سعيدة جدا من تعجبكم وتتفاعلون مع ابطالها
تسلمي لي يارب سعيدة برأيك جدا
يارب بس النت يتعدل اليوم


سما نور 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-03-18, 01:56 PM   #263

سما نور 1

نجم روايتي وكاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام

alkap ~
 
الصورة الرمزية سما نور 1

? العضوٌ?ھہ » 310045
?  التسِجيلٌ » Jan 2014
? مشَارَ?اتْي » 11,168
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » سما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يضيق الكون في عيني فتغريني خيالاتي
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة modyblue مشاهدة المشاركة
رغم أنك عشقي المستحيل
ولكن بدونك
كل الطرق معبدة بالفراغ
مؤدية إلى تيه
والوقت كالزئبق يتراقص فوق كفي هلعا
بأن يمضي ولا … تأتي
بدونك
كل الأمكنة مزدحمة باللهفة
خالية من العناق
شخوصها كالأشباح يتناوبون لرشقي بالظنون
ثم يتركوني ويرحلون
بلا نبض بلا ملامح أهيم وجلة
بدونك
حتى الأحلام سافرت للنعاس
أطلقت عنان المستحيل
ليستوطن مدنها // يحتل أراضيها
فباتت مسلوبة مرتين
أن تحلمك // أن تتحقق غفوتها
فتتراءى في ظل عينيها يقين
بدونك
أي الدفاتر سترفرف أوراقها فرحا
وهي تتساقط كالخريف
بلا أن تخطو حروف تحمل عشقك فوق سطورها
أي قلم سيتشدق بحبر يرسم طيفك ملامح جنونك
يدونك كيف بدونك
بدونك
لا صبح يمنحني الصمود
لا شمس تغزو رئتي بالدفء
بلا رسالتك الصباحية
لا إرتواء إذا ما غطى العطش شفتي
و بلا أن ترسل عبر الأثير قبلتك الندية
بدونك
لا أؤمن بالبدء
لا أتقن السحق بالنهايات
إذا ما ساورتني الأسئلة
أينه .. أينه ذلك الذي يحييني
إذ لا ساعة تشي بقدومك
إذا ما غطى مسامعي صهيل صوتك الذي يشجيني
آه صوتك
حين يضمني .. يدفئني .. ينهيني
بدونك
لا ظل تحت سقف إيوائي يؤويني
بلا ظل عقلك وسمو فكرك و فيض عطائك
ويقينك ويقيني
لا شيء .. لا شيء
على حدود العقل بتلك ال بدونك يبقيني
كم أنت قادر على الصمود خلف الأفول الممعن في الغياب
وكل جحافل ال بدونك تحتشد حولي
كحبل يلتف حول عنقي ليخنقني
مجحف أنت في حق قلبك
مجرم أنت في حق قلبي
وها هو تورط متردد آخر بذيل خطوتي نحوك
حيث القرار .. حيث الرحيل
حيث البقاء .. حيث الحنين
حيث التنفس من كل هذا الأثير
المشبع بإكسير فقدك
ها أنا قيد التمني ألتحف الصمت وأتوارى خلف حنيني
كم يجب أن أتعذب في بعدك كي أفقد شهية الحنين إليك
ياااااااااااا لتلك الاحتمالات ال بدونك
تتكاثر أهازيج القلق في مقلتي
ينهكني المضي بها
يربكني الخوف منها لأسقط في آخر المطاف
مغشي علي
عاشق مع وقف التنفيذ
عاشق المستحيل ليس إلا


محمود على احمد
شنو الجمال هذا ...
رائع اختيارك ياغمري


سما نور 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-03-18, 02:07 PM   #264

سما نور 1

نجم روايتي وكاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام

alkap ~
 
الصورة الرمزية سما نور 1

? العضوٌ?ھہ » 310045
?  التسِجيلٌ » Jan 2014
? مشَارَ?اتْي » 11,168
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » سما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يضيق الكون في عيني فتغريني خيالاتي
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rontii مشاهدة المشاركة
يا مرك يا نعمممممممة يا مرك
انبسطي كده يا وردة خربتي الدنيا بغباىك و تمردك ووعدم رضاكي
معاكي راجل الكل يتشرف بيه بينحت بالصخر لجعل عيونك بس طبعه مش بيعرف يغازل او مأجله لما تبقى حلاله
مش الخيوان اللي سمحتي له يعرف ادق خصوصياتك و اهو قدر يستغلها ضدك و اول ما اذى اذاكي انتي
تفتكري هيصلح غلطته هههههههه يصلح اية فاشل و صايع و ساقط حتى لو حب يتحوزك مين يوافق تستبدلي الدهب بالصفيح
مرتضي شربات اقسم بالله عسل و مسخرة و فرات لما تتجوزه هتحبه من حبه و دلاله و خفة دمه
بس هي تفتح قلبها و تديه فرصة لان الراجل قرب ينحرف و هي المسؤولة
نسيب الراجل اخلاقه تبوظ على كبر عشان انتي مش عايزة تقربي و تفتحي قلبك اهدي و اعقلي و اعرفي مصلحتك يا موكوسة
هههههههههههههههههههه
بس نشوف رأيه لزيد ...ورأيها هي بفصل اليوم
بس للعلم هو مو فاشل انما بيعيش حياته غلط بسبب أبوه والمحيط الي اتربى بيه

مرتضى منحرف بدواخله وهو كاتم سنوات هههههههه
منورتني دوم يا عسل


سما نور 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-03-18, 02:24 PM   #265

سما نور 1

نجم روايتي وكاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام

alkap ~
 
الصورة الرمزية سما نور 1

? العضوٌ?ھہ » 310045
?  التسِجيلٌ » Jan 2014
? مشَارَ?اتْي » 11,168
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » سما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يضيق الكون في عيني فتغريني خيالاتي
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امم حور مشاهدة المشاركة
قفله شريرررره اوي..ايش يصبرنا ..ورده تستاهل اللي حيصير لها واتوقع موكوس ابن الموكوسه حيكمل لعبته..وورده الانانيه هتكمل مشوار الزواج م عثمان لتحمي سمعتها..

..عثمان لحد امتى بتذل حالك وكاتم على نفسك ليه يبني متغور ورده وسنين ورده..خاطري تديها كم كف يرد عقل سنيوره😠وتنتبه على حالها شوي عايزه الكون يدور حولينها وبس..ودي اشتم بالمصري بس مش عارفه😂😂...سلام ياقمر 🌹.
لا احنه بدينا بمرحلة الاحداث فنتعود لازم على القفلات هههههههههه
أمم نشوف بس رأيهم بالي صار
عثمان اصلا ما يعرف الي يصير من وراه ...بيثق بيها جدا وللاسف بتكون صدمة عمره لو عرف
ههههههههههههههههههه
اشتميها باي لهجة و لا يهمك
منورتني ياجميلة الروح


سما نور 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-03-18, 02:50 PM   #266

الجميله2

? العضوٌ?ھہ » 315137
?  التسِجيلٌ » Mar 2014
? مشَارَ?اتْي » 2,827
?  نُقآطِيْ » الجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond reputeالجميله2 has a reputation beyond repute
افتراضي

يسعد مساكم بكل خير
تسجيل حضور


الجميله2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-03-18, 03:09 PM   #267

سما نور 1

نجم روايتي وكاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام

alkap ~
 
الصورة الرمزية سما نور 1

? العضوٌ?ھہ » 310045
?  التسِجيلٌ » Jan 2014
? مشَارَ?اتْي » 11,168
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » سما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يضيق الكون في عيني فتغريني خيالاتي
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قمر الليالى44 مشاهدة المشاركة
يا لهوى يا شريرة انتى يا سما
اشو عملت وردة الحمارة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هى وقعت فى فخ زيد الزفت الذى اعطاها الحبة واقنعها
وهو هل اغتضبها فعلا ام توقف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وردة تستاهل اللى صار لها
فرات ومرتضي العاشق
حمد لله على سلامتك يا مرتضي
اقلقتنا عليك
بانتظار القادم

قمرايتي ههههههه
حمارة بعد ..مو بيدها
ممنونه ياقمري لتواجدك


سما نور 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-03-18, 03:41 PM   #268

hanin ahmad

كاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وبمنتدى قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية hanin ahmad

? العضوٌ?ھہ » 357545
?  التسِجيلٌ » Nov 2015
? مشَارَ?اتْي » 814
?  نُقآطِيْ » hanin ahmad has a reputation beyond reputehanin ahmad has a reputation beyond reputehanin ahmad has a reputation beyond reputehanin ahmad has a reputation beyond reputehanin ahmad has a reputation beyond reputehanin ahmad has a reputation beyond reputehanin ahmad has a reputation beyond reputehanin ahmad has a reputation beyond reputehanin ahmad has a reputation beyond reputehanin ahmad has a reputation beyond reputehanin ahmad has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

القفلة ال عقدتني😭😭
سماوي شريرة انتي😂
وردة غبية جدا،، للاسف الواحد مابيعرفش قيمة الشيء حتى يضيع من ايده
وده ال هيحصل معاها.
عثمان بيحاول يلجم مشاعره لحد ماتبقى حلاله وهي شايفة ان ده برود منه
منكرش انه بارد شوية😂 هو واخته الحقيقة وباعتراف انهم ذات نفسيها لكن مانتي ياختي ال جريتي وراه ولفتي نظره بكل طريقة يعني محدش ضربك ع ايدك وقالك لازم تتجوزيه😒😒 قارفانا ليه بقى وقارفة الراجل معاكي😡
وردة يخربيت برودك ياختي😒😒
بقى حد يبقى مع مرتضى برومانسية ال تخبل دي ومايحبوش😡
الله يعينك مرتضى والله قلبي معاك يا اخويا😂✋
مستنية الفصل الجديد😍😍💜
متعة هذه النوفيلا سماوي تسلم ايدك حقيقي😘😘😘


hanin ahmad غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-03-18, 07:14 PM   #269

الأسيرة بأفكارها

مشرفة منتدى قلوب أحلام ومنتدى افتح قلبك،وحارسة وأسطورة سراديب الحكايات

alkap ~
 
الصورة الرمزية الأسيرة بأفكارها

? العضوٌ?ھہ » 336028
?  التسِجيلٌ » Jan 2015
? مشَارَ?اتْي » 22,381
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » الأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond reputeالأسيرة بأفكارها has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   7up
Elk

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سما نور 1 مشاهدة المشاركة
صباحك ورد وياسمين ..صار ساعة احاول ادخل المنتدى ههه
شكلي بعطي الفصل لصديقة تنزله بدلي اذا ما قدرت اليوم
منورتني دوم بجمال الروح النادر الي عندك
ربي يسعدلي ايامك
مساءك سعادة ومسرات لا تنتهي سماي الجميلة...
اعانك الله حبيبتي...
وفي انتظارك بشووق...
النور نورك وردتي الندية..
ولك المثل وأكثر حبيبتي...
تحياتي وودي وقبلاتي لك...
💗💖💗😘


الأسيرة بأفكارها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-03-18, 07:22 PM   #270

سما نور 1

نجم روايتي وكاتبة ومصممه في قسم قصص من وحي الأعضاء وساحرة واحة الأسمر بقلوب أحلام

alkap ~
 
الصورة الرمزية سما نور 1

? العضوٌ?ھہ » 310045
?  التسِجيلٌ » Jan 2014
? مشَارَ?اتْي » 11,168
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » سما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond reputeسما نور 1 has a reputation beyond repute
?? ??? ~
يضيق الكون في عيني فتغريني خيالاتي
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

مساء الخيرات
هذه المحاولة العشرين تقريبا حتى انزل الفصل يارب بس تنجح
بعتذر جدا جدا لان ما رديت على كل التعليقات بسبب الاشارة الي تفصلني تماما كل شوي ..باذن الله برد ولو الفجر من تصير عندي اشارة
ممتنه جدا لكل لايك او تعليق ..وبكرر اعتذاري لتقصيري معكم
الفصل السادس
كتم بكفه على شفتيها بقسوة لم يتعمدها وقد بدأ يفقد اتزانه ليردف همس قرب أذنها بهوس بينما عينها متوسعة من الصدمة
" وردتي ..لن يعرف أحد ..سيكون سرنا الخاص ..فقط .. لنلهو قليلا ..أنت ترغبين بمقداري فلا تلعبي دور الممتنعة ...لنستمتع سويا ... أو سأستمتع وحدي .قرري "
لكن لم يكن القرار بيدها مع تمزيقه لمقدمة القميص بحركة عنيفة دون أن تفارق كفه فمها و جسده بالكامل فوقها ليكسر أي حدود ..متناسي الأخلاق و الدين ..متناسي أنها أبنه عمه .. فكل ما يموج بأفكاره المشوشة بفعل المخدر أنه بحضرة واحدة لطالما تمناها له فلينهل منها ما يشاء ..قدر رغبته ..وبالطريقة التي يحب بدون قيود ... فكان بكل مقاومة ضعيفة منها يشدد بضغطه فوقها ..بشفتيه على جيدها ..ليغرس حتى أسنانه إلى إن شعر بخفوت مقاومتها ... صمت الهمهمة من شفتيها المغلقة بفعل يده فتمادى أكثر لتنزاح كفه من شفتيها ببطء لتزحف إلى ..التنورة السوداء ...

------
بيت الجد مختار
تجلس متربعة على بلاط أرضية الصالة أمام التلفاز تتابع بشغف الفلم العراقي ...ستة على ستة بطولة الفنان قاسم الملاك ... فن بات نادر مع تحول السينما والتلفزيون لتجارة..يذكرها بتلك الحقبة حيث بغداد تنبض بالحياة و السكينة قبل إن تتشح شوارعها بالسواد مع النعي لفقيد أو شهيد بين شارع و أخر ..
زمن القلوب الصافية الطيبة
لتتنهد مفكرة إن البشر لم يتغيروا ...القلوب بعدها وزنها ذهب ..لكن فقط الدنيا ..باتت صعبة فبات الحذر و الحيطة واجبة من ما حولهم
ترتسم بسمة بين مشهد والثاني مع البطل والفن العراقي القديم سواء عمل درامي أو أغاني دوما يمنحها طاقة ايجابية بينما أصابعها تعمل بإتقان بتفريط حبات الرمان وأمامها سلة للقشور وأخرى للحب بلونه الأحمر القاني
" سلام لأحلى وردة بالبستان "
تبتهج أساريرها مع دخول مختار ملقي السلام بنبرته الخاصة التي لا يستخدمها سوى على انفراد فترد السلام بتحفظ ملحقة به بتساؤل
" وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته ...لم رجعت مبكر قبل وقت الغداء ؟ "
يترك الحذاء قرب الباب فيقترب بجلبابه البسيط والشماغ مع العقال الأسود فوق رأسه حتى ينحني القرفصاء أمامها فيأخذ حفنة من حبات الرمان ليلتهمها تارك عدة حبات تتدحرج حوله دون مبالاة ..
يرد بشقاوة
" العمل قليل اليوم فقلت أرجع للمسكينة زوجتي أتسلى معها ..أكيد بملل تجلس وحيدة تنتظرني "
يلمح الفلم ..فينتابه شعور بالغيرة متأصل بكيانه مهما حاول إن يواريه يظهر للعلن خاصة وهذا الممثل كان المفضل لها من سنوات لدرجة شبت مرة بينهم شجار حوله بسنوات زواجهم الأولى
" آها ... حبا بي تهربت من جني لقمة عيشك تارك حفيدك هناك وحده ! "
لم يستمع لها وهو يلمح بسمة أخرى على شفتيها مع مشهد كوميدي للبطل فيقول بتسرع بينما يخطف جهاز التحكم من قربها
" الفلم ممل ...لنغير القناة ...أو لنطفئه أحسن فشاشة التلفاز مضرة لنظرك جدا "
ترفع رأسها ناحيته بعيون محذرة وهي تستعيد جهاز التحكم ...لتقول بلطف بعدها
" الفلم رائع وقاسم الملاك أبدع به ...كما أن نظري سليم ..أنت من ترتدي نظارة طبية لا أنا ! "
يغتاظ منها أكثر فتردف بدلال تتلاعب به وهي ترى بوادر شجار بينهم
" أمانه خذ السلتين هذه للمطبخ ..أرمي القشور بحاوية القمامة و أخرجها قبل إن يتجمع الذباب ...سأجمع ما تدحرج من حبات حولي و ألحق بك "
يتمتم بنبرة منخفضة متذمر بينما يستجيب لطلبها
وبينما ما زال بفورة نزقه يقف أمام الحاوية يفرغ السلة تجمد فورا بمكانه حتى استوعب أنه رمى الحبات المفرطة وأبقى على القشور على جنب !
الهلع كان أول أحساس متخيل ردة فعلها ..يتلوها ابتسامة متشفية شريرة ..
تستحق .. كم مرة حذرها إن لا تتأثر برجل غيره ..كيف تضحك على ممثل وتتابعه بشغف !
هي حتى لا تبتسم نفس البسمة عندما يحكي لها عن يومه والمواقف التي مرت به !
لكن معضلته الحالية باتت كيف سيخبرها أنه لم يقصد رمي الرمان بينما كل ملامحه تصرخ بنشوته بما جرى كطفل مشاغب
ليأتي الحل على قدمين من باب المطبخ متمثل بعثمان وهو يدندن بينما يأرجح مفتاح السيارة حول أصبعه
فيقول بسرعة , يحرك كفه بعلامة ليقترب منه عثمان
" حبيب والديك ..جئت بوقتك ..تعال يا غالي يا أبن الغالية "
تضيق عيني عثمان فالمحبة هذه من جده لا يأتي ورائها خير ....هي مصيبة ستقع فوق رأسه أكيد ... فيقول مبرر قدومه
" جئت فقط لأنام ساعة فصداع برأسي وتركت هناك من يقف بدلي "
يسارع بدفع السلة الفارغة ليد حفيده كي تثبت الأدلة مع التلبس بينما يأمره بخفوت شديد
" أمسك هذه وأطعني ... لن توبخك أنت فقط أخبرها أنك مرهق وحدق بها ببراءة ..أما أنا فربما ستطردني خارج الغرفة "
وقبل أن يستوعب عثمان شئ كان مختار يقول بصوت عالي مع نبرة متزنة ليسمع زوجته القابعة بالصالة
" عثمان أبني أرمي قشور الرمان بالقمامة ..سأذهب للمحل بدلك وأنت أرتاح فزوجتي على ما يبدو لديها ما يشغلها عني "
فيرجع بهمسة
" خذ ساعتين أو ثلاث ارتاح بهم ..طول عمري أقول عثمان رجل بحق وسند لي "
وبخطى سريعة كان يسارع الخروج مع ضحكة بدت كشخصية كارتونية شريرة لمسامع عثمان الذي يحدق بالسلة الفارغة ..وحاوية القمامة ..ليستوعب ما جرى ...فيفزع بعدها على صوت جدته التي دخلت
" ما بك يا أبني أين عقلك ...كيف ترمي الحبات التي فرطتها وكسر ظهري بسببها ...آخ أخ منكم يا رجال العائلة ... لا أمل يترجى منكم
الآن ستجلس وتفرط لي بدلها ..أتفهم "
ومع كل هذا كان فقط مصدوم ...بات يشك لو جده قتل قتيل سيلبسها هو بطريقة ما !


----------------------------------

--------

غرفة وردة
أغمضت عينها بدموع حبيسة و بكفيها تلطم الخدود حتى احمرت بقهر لتخذلها قوتها فتستند بالكامل على مرآة الدولاب سامحة للدموع بالانسياب مع شهقة خافتة ..مختنقة بأنفاسها ..
أي انحطاط وصلت .. قاومت أجل لكن ..ليس بكل ما تملك من دفاعات ..بينها وبين نفسها تخاذلت وسمحت له ..
زيد . ..صديقها ..تثق به .. أبن عمها .. كأخيها ... كيف فعلها .. لا .. بل هي كيف انجرت خلفه ..
ضاعت ..ضاعت ..و انتهى كل شئ ..
جسدها كله يرتعش
فتحت عينها و خلعت الشال الذي ستر الكثير بتركه منساب على طول صدرها فترميه أرضا بحركة عنيفة ليهالها ما ترى و القميص الممزق من المقدمة يظهر كدمات و أثار على جيدها وعنقها ببقع تتباين ألوانها بين احمرار و بعض الزرقة ... كفها أرتفع لشفتيها تكتم شهقات متتالية وقد انهارت مع محاولة التذكر رعبا من ما تشوبه الذاكرة فلا تستعيد كل ما جرى ..
ملمس شفتيه المقززة على عنقها ..يديه التي انتهكت حرمة جسدها بعنف و قسوة كأنها دمية لا تشعر
ساقيها ما عادت تحملها تشعر أنها ملوثة ..أنها ...رخيصة ..آثمة ..
تمزق بأصابعها بقايا القميص من على جسدها بكره و مقت كأنه ماء نار يكويها ... حتى على ساقها بقت أثار كدمات من ثقل ركبتيه عليها
فتنهار أرضا وقد فقدت أي قوة للثبات مع تزاحم ذكرى ما جرى لها بقسوة
ثقل جسده المقيد لحركتها والمؤلم ضغطه عليها ..تمزيقه لمقدمة القميص .. كفه وبقسوة كيف سحقت شفتيها كاتما أي اعتراض ..همسات قرب أذنها بالبداية كيف أن عليها مجاراته لتستمتع ..وأن ما بينهم مجرد لعبة ولن يعرف أحد ..وأنها ...راغبة ...كما يرغب هو ..فقط تتمنع ...
أكانت راغبة !
شهقة أخرى خرجت من بين شفتيها بينما الدموع تنساب مسيلة الكحل لتبدو كمهرج حزين فمقاومتها بررها أنها ترغب باللعب بخشونة ..نطقها بلسانه مخبر إياها أنه سيلبي ما ترغب ..
لم تكن قبلاته لعنقها وجيدها وحتى كتفها بمحبة بل ..عنيفة ..قاسية ..حتى أسنانه غرزها بها .. عنف نتج من ضغط نفسي مستمر و واجهة مثالية وجدت فرصتها لتتناثر فتتيح له التنفس قليلا بعيدا عن زيفه فتطفو ميوله الحقيقة للسطح ... لا شئ سوى رغبة خالصة يسيرها الشيطان فهو لم يكن سوى مسير خلف رغباته ..عبدا لشهوة وليدة اللحظة دون رادع
لتمتد يده ناحية تنورتها وهي ما زالت بطور الاستسلام وقد أوقفت مقاومتها ..فقط تغمض عينيها متحملة الوجع مع دوار شديد لتأتي اللحظة التي تطور بها الأمر .. و لا تذكر بعدها سوى أنه ما أن فارقت كفه شفتيها حتى تقيأت ..لتفقد الوعي بعدها ....فلا تصحو سوى على ضربة خفيفة من كفه مع ماء بارد يغسل بها وجهها وقد أخرجها من السيارة لتتنفس الهواء ....
و ببساطة ..هربت منه راكضة بينما كان يحاول التمسك بها ليهدئها !
=========================

بعد ثلاث أيام ...

بيت الجد

يقترب عثمان من خالته هدى بسؤال مباشر وهو لا يعرف اللف والدوران بينما تقف هي بجلباب أسود بسيط أمام الموقف لتقلي الباذنجان بمقلاة وأخرى للطماطم
" خالتي .. وردة لم تذهب للجامعة اليوم أيضا ! ...أهناك شئ لا أعرفه ؟ "

علمت أنه سيسأل عن غرابة تصرف أبنتها لكن المشكلة أن لا أجابه تملك وهي حائرة الأخرى فاعتزال وردة بالغرفة منذ ثلاث أيام بذريعة المرض مع رفض تام للذهاب لأي طبيب .. ثيابها التي تبدلت لمحتشمة و نومها الوقت كله أثار بها شك بأن هناك ما يجري مع أبنتها لكن كما العادة تقصيها تماما عن حياتها رافضة تدخلها وهي لا تملك القوة لتسيطر عليها للأسف ...
فترد بتغطية متظاهرة أن الأمر طبيعي
" أخبرتني إن لا شي بالجامعة يستدعي ذهابها اليومين هذه و لأنها مرهقة من أخر كورس امتحانات مرت به وافقت أن تتغيب لتستريح "
لكن لم تنطلي الكذبة على أحد فوردة لم تتغيب بيوم عن جامعتها و الأكيد لم تعتد العزلة بغرفتها بوجود عثمان بالبيت !
و بنفس التفكير كان هو مستغرب لما تتهرب منه ..هي حتى لا تشاركهم وجبة الطعام .. أبدر منه تصرف ضايقها ولم يدرك !
أجل أخر فترة زادت خلافتهم و اخطأ بعدم احتواءها فهو الكبير بالنهاية .. لكن دوما الصلح يكون بنفس اليوم
عندها نهض ليتسلل للأعلى مستغل انشغال خالته فعليه التكلم مع وردة وقد هاجمه القلق
قلق لا قدره لديه ليصده عن زرع شكوكه بين أفكاره
أتراها ندمت ما أن وصلا لعتبة الجد باقتراب موعد العرس !
...........
طرقة خافته لباب الغرفة سبقت فتحه له و هذه تقريبا المرة الأولى التي يتجرأ بها فيقتحم حرمة الغرفة .. يتأمل ركن المرآة ببسمة توسعت مصدوم بكمية مستحضرات التجميل المتراكمة فترجع عينيه ناحية أغراضها الأنثوية المشابهة جدا لشخصيتها .. أنيق و راقي كل ما يخص وردته .....و بدون إضاعة وقت ما أن استوعب أن الغرفة خالية تحرك ليخرج فيفاجأ بدخولها بخطوات سريعة لتصطدم بصدره بينما لا يلف جسدها سوى روب الحمام الذي بدا كمنشفة ضخمة بلون زهري يغطي حتى شعرها بقلنسوة
ابتلع ريقه بصعوبة و ملمسها قربه ..رائحتها الندية .. بشرتها التي باتت بلون وردي خفيف من المياه .. أفقده صوابه فلم يشعر بنفسه ألا وهو يهمس بينما ترتفع كفيه لذراعيها يلامس القماش الناعم للمنشفة وقد طال قربها منه دون نية بالابتعاد
وببحة خرجت حروفه متلعثم من شدة الارتباك من ما يدور بدواخله تأثر بها
" آه كم ...أحبك "
كلمة سحرية ... تلك الكلمة جمدتها بمكانها وقد كانت للتو تنوي الهرب منه فوجوده بغرفتها صدمها حتى لم تأتي بردة فعل ببادئ الأمر ..دموع حارقة بطرف عينها فاعترافه انتظرته دهور ويوم جاء ..وصل متأخر ... وحقيقة لا تقبل الشك بقت بينهما عائق
خانته .. وهو لا يستحق الخيانة .... خانت ثقة أمها ..خانت ما تربت عليه ..خانت و انتهى ...
لا ..لم ينتهي شئ ...
قررت فور أن شعرت به يقترب أكثر منحني نحوها وكلها تتوق له ..لتمحي أثر زيد .. لتستبدل الذكرى بأخرى ..
أجل ..ليكن ما جرى سر أخر من أسرارها وما لا يعرفه لا يضره ..
ستعالج الوضع بطريقتها
و بجنون رفعت يديها له تلامسه ..تلهب مشاعره أكثر ..مسبلة أهدابها تتهرب من المواجهة فيتخيله خجل ...
كله يحترق بمشاعر رجولية بحته ما عاد يملك لها رادع ..
يقبض على كفها الملامسة له ليرفعها حتى شفتيه فيضيع معها و بها بينما يطبع قبلات طويلة متلمس بشرتها الناعمة الدافئة
أنغمر بجمالها ..ضاع بلذة ما حرم على نفسه حتى لو امتزجت بالآثم دون أن يصبر لعدة أيام فتكون حلاله ...
يده أزاحت القلنسوة ليظهر شعرها الرطب يغريه أكثر مدخلا أصابعه بين خصلاته برقة ..
فلم يعي لنفسه ألا وهو ينحني بطوله ليوشم مقدمة رأسها بقبلة ..فالثانية ببطء شديد ذائب بحلاوتها حتى وصل لأنفها فيلثمه بخفة ..كانت أول مرة له مع أنثى .. و أي أنثى ..امرأته التي يحلم بها من سنين ... فشعر بربكة مشوبة بخجل مع تردد .. و بلطف شديد و تأني كأنها من الكريستال ..كجوهرة بين يديه جذبها ناحية الجدار مستندين عليه ..فينغمس بها مغلقا الباب بذراع واحدة ..
طائعة خلفه ..دون اعتراض .. تبرر لنفسها ..أنها مذنبة فما الفرق
رجع الدوار ليصيبها ما أن اقترب ليضمها لصدره مسند ذقنه على رأسها .....ما أن سمعت همسة منه يخبرها كم هي ..جميلة ..كم ..جذابة ..كم ..يرغبها
عندها ..عثمان ما عاد عثمان ..بل رائحة و لمسات أخر ...
دناءة ما تفعله زاد الوجع بقلبها ..رخيصة ..لهذه الدرجة هي
أي خلل بعقلها بات كي تتعمق بالقاع فتشعر بقدميها عالقة كمن غطس ببركة وحل

متناسي ما حوله حطم قيود تحكمه بنفسه ما أن اختلى بها و بعينها تلك النظرة ..وهي عارية ألا من منشفة على شكل مبذل حرك مخيلته ..
مبرر أنها ستكون زوجته فلما لا ... بل لم يفكر أصلا .. و النفس أمارة بالسوء
ليفاجأ بدفعة ضعيفة منها جعلته ينتفض متراجع عن احتضانها ليفيق مع فكرة أنها ممتنعة فابتعد فورا يلهث وقد وعى لما فعل بيديه ..عندها استعاد رشده ..مستغفر الله وعينه تتهرب منها ..خجل ...و بغضب من نفسه لا منها قال لاهثا
" أرأيت لهذا لا أحب أن نبقى سويا على انفراد .. أنا .. لا أسيطر على انفعالاتي العاطفية "
هل الذنب منها هي ... ما جرى مع زيد ..و اليوم مع عثمان ...كله بسببها
دموعها فقط سقطت بهدوء بالبداية...
أنتبه للهجته الخشنة و دموعها بينما تردف بوهن
" أخرج ..أريد البقاء وحدي "
فأقترب منها هامسا والذنب يقتله ..وقد فهم أنها فهمت غضبه على أنه لوم لها
" نحن سنتزوج وما جرى ..غلطة لكن سنصلحها بزواجنا القريب يا روحي .. لا تلومي نفسك ..أنا الرجل و الكبير هنا و أنا من تقربت منك ..لهذا ...أسف ..و لا تخافي كما قلت لم يجري شئ يستحق دموعك و حالتك هذه .."
لامس بكفه وجنتها يمحي الدموع لتنهار بشهقة بكاء حادة أكثر مرتمية بحضنه بقهر .. صدم من حالتها وبينما يربت بلين على ظهرها كان يسأل بجدية
" وردة ..أهناك من يضايقك ... حبيبتي ..فقط اخبريني و سأتصرف ..أنت تثقين بي صح .. مهما يجري معك فقط بوحي لي "
حصل و حصل ..كم تتمنى لو تخبره ليكون سندها هو كما العادة ..
كم تحتاج لتبوح ..يا الله .. سوف تجن ماذا قد تخبره ..أنها خانته مع أخر !

---------------------------------------------------------
بيت مرتضى
بسرحان يحتسي الشاي متلذذ غير معترف بالقهوة فلا شئ يخفف من توتر أطفال أخته حوله سوى شاي من يد أمه ثقيل مع حفنة من المكسرات و بينما يموج عقله بمعضلة يجدها مهمة جدا ..بل مصيرية .. كانت أخته نور تعاني مع ذهابها كل خمس دقائق للحمام بسبب الحمل وكأنه لا يكفي ليعلق بقدمها أبنها كقرد يبكي يطالب بالذهاب للمحل قربهم ليشتري الحلويات فتتجاهله ..ببساطة .. حاملة أبنتها ذات العام الواحد و تسير ناحية المطبخ
"نور تعالي هنا أريدك بكلمة "
يناديها بنبرة خشنة ما أن لمحها بثوب الحمل الأحمر فالتفتت له ببطء قبل أن تتنهد فعلى ما يبدو لن يخبرها من مكانه .. تجر ساقيها ناحيته مفكرة أنه سيحاكيها بخصوص زوجها الذي ببساطة بكل حمل يتركها ببيت أهلها حتى تنجب ..فترجع له بعدها .. خجلة من أنانيته و تصرفه و لا تملك وجه تقابل أهلها لهذا أخبرتهم مجبرة أنها من طلبت منه لأنها ترتاح ببيت أهلها أكثر ...
مرتبك ببعض الخجل من إن يلجأ لأخته الصغيرة لكن للظروف أحكام ..فاخذ نفس قبل أن يقول بخفوت شديد متظاهر باللامبالاة
" عيد ميلاد فرات اقترب ولا اعرف ما أهديها ؟ ...أريد شي مدهش يجعلها مصدومة لتدرك كم أنا رجل مميز لدي حس أبداعي ... بيني و بينك البنت بها خلل بمشاعرها لا شي يؤثر و بشدة أريد التأثير ..."
استمرت بالنظر له تحاول استيعاب أن أخوها مرتضى من يتكلم ... وبهذه الأثناء مع استمرار بكائه لأبنها كان مرتضى قد وصل لأخره فأمسك بعمر من ياقته ليرفعه قليلا عن الأرض و بصوت خافت جعل أبن أخيه يخرس
" بكاء ..بكاء ..بكاء ..ما بك ..بنت أنت !! ..أختك لا تبكي بقدرك ..أذهب ونظف الحديقة عندها فقط سأعطيك أجرة تستحقها بدل دلالك المائع ! ... لكن أقسم لو سمعت صوت بكاءك اليوم مجددا ..أترى الجدار ..سألصقك به ..وجربت سابقا أم نسيت "
باللحظة التي أفلتها به خاله حتى هرول هارب ودموع التماسيح تتوقف بمعجزة خاصة وقد جرب متعة أن يكسب ماله بيده بمهام بسيطة دوما توكل له من جده أو خاله هنا لينال ضعف المصروف
تعقد حاجبيها وهي تسأل بريبة
" لا تقل أنك تعذب أبني يا مرتضى بغيابي ! "
هو من يتعذب بأصواتهم
وطبعا لن يخبرها أنه فعلها و ألصقه بشريط لاصق على جدار الصالة بعد أن استمر بالبكاء لسبب تافه ..فإذا رغب بالبكاء ليبكي لسبب مقنع أذن ..
باستنكار جاء رده وهو يجيد التظاهر بالبراءة التامة
" أمزح مع الولد ما بك ..لأخيفه ...أتظنين أني سأفعلها مع أبن أختي الأغلى على قلبي ..عيب عليك نظرة الشك هذه "
تضم شفتيها لبعض بدون رد ..على الأقل توقف طنين أبنها المزعج الآن
و بتفكير قليل تلاشى عجبها من حاله الهيام لأخيها فكلهم قبل الزواج يعيشون الدور قليلا من الكرم الطائي ..بعض رومانسيه كاظم الساهر ..القليل من بهارات الغيرة و الشوق وما إن يتم الزواج هي أشهر و يرجع النهر لمجراه وتظهر حقيقة الزوج العربي أبو كرش الأناني ..ومع هذا قالت بملل مع حركة معبرة من يدها
" أحسن هديه للمرأة ذهب . .خذها نصيحة من أختك زينه و خزينة .. الرومانسية الفارغة مع الدببة أو الورد كلها هباء نفرح بها أول ساعة فقط لتبقى هم على القلب تجمع الغبار و تذكرنا بفترة الخطوبة الذهبية ..وقل للزمان أرجع يا زمان .."
جرعة أخرى من الشاي احتساها بتفكير ..منطق سليم ... لا يتخيل نفسه يقف إمام محل لعب أو ورد ...أصلا يخجل من الفكرة ..
فيرجع مردف لأخته المتلهية عنه بشم رائحة ابنتها المريبة متمنيه أنها لم تفعل شي وفقط تتوهم فلا مزاج لها بتغير الحفاظ
" المعضلة أنها تتحسس من الذهب حتى المهر أجلت شراءه لأني لا أريد استبدالها بالفضة .. فلو كنت بدلها ماذا سترغبين ؟ "
استحالة إن يرضى بتكرار نفس ما فعل عدي ..ليسموه جنون ...غيرة ..لكن لن يسير على خطاه و يقتني لها كما اقترحت عليه فرات مهرها من الفضة ..
تأففت من مبالغه أخوها بينما فرات لا تعيره نفس الاهتمام ..
فقالت وهي تنهض مع ابنتها
" إذا عني وبالوقت هذا لو الأستاذ زوجي خجل قليلا و اعتنى بأطفاله بين الحين و الأخر سيكفي ..و الله الله لو ذكرني مرة و جلب العشاء جاهز ليريحني من عنائه .. إما لو حلت معجزة وجلب ورد ولو من حديقة بيت أهله ..فهذه عليها ركعتين شكر لله.... لهذا ببساطة شديدة فكر بما تحتاجه هي بحياتها و اجلبه لها ...وممكن إن يكون شي رمزي ليس مهم الثمن ..ممكن هاتف جديد فهذه النوعية من الهدايا دارجة بين المرتبطين "
و باللحظة هذه تغيرت ملامحه السمراء لينهض هو الأخر ..قائلا بخفوت لكن بجدية تامة
" نور .. بخصوص زوجك ... ألا يحسن معاملتك ؟ .. فقط أخبريني و سأتكلم معه بكل تحضر ... سأعرفه غلطه فقط "
ابتسمت بامتنان شديد له ومع هذا لم تقدر على الشكوى ..بما تشكو ..أنه بارد معها ..أنه أناني ..أن كل وقته بين العمل و رفاقه بالخارج و ساعة يرجع يأكل فينام دون اعتبار للمخلوقة التي تنتظره ومشاعرها ...
بل حتى علاقتهم الزوجية باتت فاترة ..باردة ..يأخذ ما يريد منها دون مراعاة لحاجتها هي ..
و بمودة شديدة وخجل همست
" ربي يحفظك لي و يديمك فوق رأسي .. لا يجرأ على لمس طرف لي لكن فقط .. لنقل أن فتور بيننا نشأ مع الوقت فلا العيب به و لا العيب بي .."
لم يتقبل ردها مدرك أن في الأمور خفايا وهو لن يتدخل بين رجل و زوجته إلى أن تشكو له هي ...
يلومها قليلا لتسرعها بالقبول بأول عريس يطرق الباب مع أنها الصغرى بينهم فقط هربا من تكملة دراستها
لكن بالنهاية الزواج قسمة ونصيب وكل شئ مكتوب قبل إن نولد فمن هو ليلوم !
اقترب ليحمل طفلتها عنها قائل بأمر ذو صيغة لطيفة
" خذي ساعة لنفسك سأعتني بها ..و أمي ستساعد ... و أحسبي حسابك اليوم تألقي مدعوة لأشهى كباب قد تتذوقيه بحياتك ..."
توسعت البسمة بامتنان و البهجة تبرق بعينها مفكرة ماذا لو ..رجعت لبيت أهلها بصورة ..دائمة .. فيكمل بخفوت خوفا أن تسمعه أمه
" و بالمرة اقتربي من فرات و اسأليها بصورة غير مباشرة عن ما تحتاج .. إياك أن تشك أني طلبت منك ...أجعلي الأمر عفوي بينما نجلس بالمطعم "
أذا ليس حبا بها يدعوها لكن أي شئ بالوقت الحالي يرفه عن نفسيتها نعمة ..

اللعبة انقلبت على لاعبيها وما كان يبعث لحياتهم التجدد ببعض طيش المراهقة بات خطيئة ..
آثم .. تتمنى وئده لكن يرتد بوجهها كلما حاولت عبث دفنه بطي الكتمان فزيد ليس كما وضعته بعقلها من قالب كصديق وكاتم أسرارها بل تحول و تجبر على شروط اللعبة وما عاد يرضيه القليل
أما هو فكان ما بينهما له مغامرة ..تجربة ..أمر مدهش
كمن تمنى تفاحة فنال الشجرة كلها
يريدها ...بكل خليه بجسده ..يريدها ..
ولما لا .. ما المانع أن تكون له
لأنها تحب عثمان ...أي حب وقد أمضت معه هو عامين يتحدثان سرا عن كل شئ بحياتهما !
من تحب لا تلجأ لأخر ..
وردة لا تعي لمشاعرها ..
حلم لم يجرأ حتى على تخيل امتلاكه ..منذ سموات وهو معلق بها ..حاول بشتى الطرق الوصول إلى إن تمكن من كسب صداقتها
بسمة ارتسمت على شفتيه مع نفس طويل مسترجع مذاقها بين يديه وقد ..أدمنه
لتتلاشى البسمة مع رهبة من ردة فعلها وهي تتجنب مكالماته ..حتى الجامعة لم تذهب لها
ماذا لو ..علم أبوه ... لن يكتفي بضربه بل ..سيطرده من البيت ..
لا ..عليه أصلاح الوضع فورا ..
فقط ليكن الطرف الرابح لأول مرة بحياته ..لا يطلب الكثير

========================
بيت الجد
الحظ حليفه اليوم وهو يدفع أمه للزيارة مؤكد على صلة الرحم فتوافق بعد أن سمعهم والده ..و أيد .. ليكن له الذريعة فيخطو للبيت هنا بعد انقطاع طويل منذ توفى عمه وقد تباعدت العائلتين

بطرف أصبعه رفع نظارته الطبية قليلا بإطارها الأسود قبل أن يسأل بنبرة يلونها الخجل موجه حديثة لهدى زوجة عمه المرحوم
" ممكن قهوة حلوة ..فلا أحبذ المرة ..سأعدها أنا إذا لم يكن أحد بالبيت فعلى ما يبدو الهدوء يعم المكان "
تبسمت برضا و قد دخل قلبها من أوسع أبوابه ..هيئته المهذبة وأدبه ..مع تفوقه بالدارسة ..كلها صفات تجعله بعيون الكل لطيف فترد بمودة
" لا أجلس سأنادي وردة ..
صدف اليوم إن الكل بالخارج لكانوا فرحوا بزيارتكم جدا "
أومئ مع شكر بسيط و بداخله يشعر بالراحة ..كل الظروف تجري لمصلحته ..

..................
تدور بالغرفة ببشرة شاحبة و الغضب يملئها .. بوقاحة اليوم جاء يواجه الكل بلطفه المخادع ..
لا تستطيع رؤيته و بنفس الوقت يجب أن تواجه ما تهربت منه طيلة الأيام السابقة ..أن تضع حد لشكها ...
صحيح أكد أنه لم يتمادى لعلاقة كاملة بينهما ..لكن لا تثق ..
هي ليست بالضعيفة لتنكمش و تخاف ..
تنهار قدميها لتجلس فورا على السرير وأصابعها تقبض بقوة على الفرشة تكاد تمزقها
على من تكذب ..ضعيفة هي ...ولم ينتج الضعف سوى عن غلطتها بحق نفسها ...
وعند هذه النقطة نهضت فورا من فراشها ببجامتها المحتشمة التي استخدمتها كستر على كدمات و أثاره الموشومة بجسدها ..وتوجهت للطابق الأرضي تلبي نداء أمها ...
فتتلاقى الأعين بصراع لم يدم بينما يلقي التحية أمام البقية بمودة و احترام
ورغم كل قوتها ألا أن لم تسيطر على رعشة بحدقتيها لونت بالكره ..بالخوف ..
رؤيتها بهذه الهيئة أثار به مشاعر غريبة ..بين ذنب لأنه السبب و بين ..متعة .. لنفس السبب
نظراتها الكارهة له بهذه اللحظة احتواها ببساطة بينما تدور مئات الأفكار بفلكه
وبتحدي ألقت السلام .. تتظاهر باللامبالاة رغم أن كلاهما يعرف ما يجول بالأخر
لتتوجه بعدها للمطبخ فيسارع بالقول بمودة واحترام شديد مع ربكة لزوجة عمه هدى
" ممكن أن ترشديني للحمام "
رمته أمه بنظرة ناقمة على تصرفاته الطفولية اليوم مستغربة من البداية إلحاحه على الزيارة
بلطف ردت هدى عليه قبل إن تعود مكملة حديثها مع أمه
" لست بغريب أدخل وستجده على يسار السلم .. "
يشكرها بلطف ..مكرر أسفه على إزعاجها

.........
وبينما تقف بتوتر شديد بالمطبخ كان هو يقف يتأملها بمنظور مختلف بعد ما حصل
" وردة "
بعيون متوسعة تفاجأت به ..فتهمس بينما تلتف برأسها لتلقي نظرة لباب المطبخ الخارجي خوفا من رجوع أحدهم للبيت
" ماذا تفعل هنا !! "
و قبل إن تنهي أخر حرف بعصبية صدمت بدفعه لها بقوة ناحية ركن المطبخ فيقفل الباب الداخلي خلفه
" مجنون .. ماذا لو رآنا أحد ألا تفكر بي !! "
هتفت به غير مصدقة لحقارته فتبسم باستمتاع و رؤية وردة القوية الواثقة خائفة ومرتبكة لا يزيده سوى أثارة للعبة
رؤيتها بدون الكعب العالي ..بدون زينتها المبالغ بها ..بجمالها الطبيعي الرائع مع ثياب بسيطة ..يعجبه ..أكثر ..
يشير بأصبعه على شفتيه معنى إن تصمت ..ليقول بخفوت
" لم أعرفك جبانة "
الجبن صفة بسيطة جدا نسبة لرعبها لو رآها احد .. فيكمل بجدية و لمسة من الغضب تتراقص بين حروفه
" لما تتجاهلين اتصالاتي ؟ ... تظنين أنني لن أقدر على الوصول لك ! "
و قبل أن ينهي أخر كلمة كانت كفها تطبع على خده صفعه قوية جعلته بطور صدمة بينما تخرج حروفها بقرف و غضب
" ألك عين و تسأل ..بل و تعتب ! ...من أي طين خلقت يا حقير .. استغللتني و .."
شهقت متفاجئة من قبضته بقسوة على ذراعها يقربها منه قائلا من تحت أسنانه
" لا تكذبي الكذبة و تصدقيها ... لم أخطفك بل جئت راضية معي لمكان منعزل ..لم أضربك على يدك بل أنت من أخذت تلك الحبة ..و الأكيد لم أجبرك بل كنت مستمتعة و راغبة ..وهنا نفقد معنى الاستغلال "
فيفلت يدها مردف بخفوت و تلك الضربة أهانته بشدة ..فوق تخيلها ..لم تكن أول مرة يضرب لكن أن تصفعه هي !!
هنا تلاشت أي شفقة نحوها أو ذنب بينما يقول بخفوت خطر
" و الصفعة ...لن أردها هذه المرة لكن أحذري أن تعاوديها "
تحركت ناحية حوض الأطباق لتبعد عنه أكبر مسافة ممكنة بمحاولة لتستعيد قوتها ..تحتضن جسدها بذراعها ... شوشت أفكارها بين قناعة بذنبها ولوم له
لا تملك رد .. أجل ..هي من سارت خلف مزماره كفأر ضال ..
فتقول مرهقة و قناع القوة يتحطم أرضا
" لننسى أي ما جرى ..رقمي سأغيره ..سأمحوك من حياتي و حتى لو بالصدفة التقينا ليسر كل منا بطريق معاكس "
توقعت أي شئ ألا تلك البسمة الصفراء منه ..وهدوئه التام بتعبير لأول مرة يثير بها الخوف
" حقا ! ... لست غبية لتظني أني سأتقبل محي علاقتنا بجرة قلم ...
ثم تتكلمين بثقة ..أنسيت ما جرى بيننا وردتي ..كيف ستتعايشين مع ..ما ..حدث .."
بحروف خافته بطيئة نطق جملته متمعن بتلذذ انسحاب الدم من بشرتها .. ليثبت صحة ظنه ..هي لا تدرك ما حصل ... بينما تسأل بخفوت و يأس ..ترجي ..مع دموع تكاد تنهمر
" لكن لم يحصل شئ ..زيد .. قلت لي بوقتها أنك لم تفعل شئ "
بقى بصمته لوهلة قبل أن ينحني قليلا ناحيتها وقد اقترب أكثر
" كنت بحالة هستيرية وخفت عليك فقلت ما قلت لأهدئك ..لكن الصراحة ..أنا أيضا لا أذكر فلقد زودت العيار وأخذت حبيتين بدل الواحدة بوقتها ..فبات كل شئ ضبابي لي "
يا الله .....يا الله
رجعت للوراء حتى اصطدم ظهرها بالجدار ..تبكي بداخلها دم لا دموع وعينها أرضا مكسورة من الذل ..العار ..
كيف ينقلب لهذه الهيئة بلمح البصر و ملامحه ترجع للمودة ببراءة تكاد تصدقها وهو يردف
" لا حاجة للهستيريا التي تعتريك ....سنصلح الخطأ ...سأتزوجك فقد اكتشفت أنني ..أحب وجودك ... تزيحين عني كل الملل و الروتين القاتل .. و الآن ..بعد ما جرى فهمت ... ما بيننا أقوى من الحب التافه ...شئ يبثني الحياة .. لا تنكري الصلة بيننا فلا يفهمك أحد مثلي و لا يفهمني أحد بقدرك .."
بوادي أخر كانت ترثي حالها ..انتهت ..ضاعت .. ترجع هامسة باستنكار
" لم يحصل شئ بيننا ..تكذب "
فلا ينتشلها من الهذيان سوى لمسته على ذراعها بينما يردف
" حتى لو لم نتمادى ونصل للعلاقة الجسدية الكاملة فلا تنكري أن ما جرى ..كبير جدا بيننا ..كيف ستكونين لرجل أخر بعدها ! "
بجدية ..بتملك رجع ليقول مؤكد بينما تنهار أمام عينه
" انفصلي عن عثمان "
" مجنون ..حقير "
وكأنه لم ينصت لهمستها ..لم يكترث متوقع منها أكثر ..رجع ليقول ببساطة
" أنت تحبيني ولكن لا تدركين مشاعرك بالوقت الحالي ..فما هو الحب سوى بذرة صداقة و كيمياء جسد ..و الاثنين متوفرة لدينا ..."
لتبرق عينه من تحت النظارة بلذة حتى بالنطق بحروف جملته وهو يردف فلأول مرة يجرب أن يكون المسيطر ..و لا ينوي فقدانه
" خاصة كيمياء الجسد بيننا رهيبة ... شعرت بأنني ..على قيد الحياة .. "
رفعت كفها لتكرر الضربة لكن قبل أن تصل كان بالمرصاد ليرد يدها بعيدا بحركة سريعة ... تحركت ناحية الباب تنوي الهرب من حوار حروفه كالسم
فيقول بجدية و هو يحسب حساب المكان و ألا لرد لها الضربة كما يجب ..
" إذا ما تجاهلت مجددا وجودي و لم تردي على مكالمتي سيكون عثمان التالي بقائمة الاتصال .. وتعرفين جيدا ما سأقوله له .."
" لن تجرؤا .. سيقتلك .. "
بصدمة وعيون متوسعة خرجت حروفها كلهب وهي تستدير فورا ناحيته ..وعندها ابتسم بخبث لم ينتج سوى من جرح كبريائه ..و تريث ..قبل أن يتقدم ناحية الباب هو الأخر هامسا قرب أذنها
" أنت محقة ..سأؤذي نفسي قبلك ...أمم ...أذا لنقل أن مكالمة لفرات أخبرها بها كل شئ وأعبر عن ندمي لما اقترفته ستكون الخطوة الأصح ..هي ستخاف من الفضائح و حياة أخوها لهذا ستجبرك على الانفصال عنه .."
تلاشت تماما قوتها لتتكئ بجسدها على الجدار القريب ..وقعت بالفخ ...واستسلمت من أول حركة بالشطرنج
برقت نظراته برضا وهو يقرأ ما يجول بدواخلها ..ليميل ناحيتها أكثر و أصبعه ينقر على أرنبه انفها قبل أن يقول بنبرة لطيفة
" لا تخافي ..لن أبوح بما بيننا لمخلوق .. سيبقى سر ..كما تعودنا .. لكن بالمقابل "
تحرك أصبعه ناحية وجنتها ببطء مستفز وهو يتأمل جمالها ليكمل بنبرة غريبة
" أرجعي لي .. لكن بشروطي .. لنكمل ..لعبتنا "
خاتما كلماته بخروجه ..تاركا إياها محطمة لا تصدق ما يطلب ..كأنه ألقى مزحة رديئة



================



التعديل الأخير تم بواسطة um soso ; 03-04-18 الساعة 09:02 AM
سما نور 1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:38 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.