آخر 10 مشاركات
جنون المطر (الجزء الثاني)،للكاتبة الرااااائعة/ برد المشاعر،ليبية فصحى"مميزة " (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          هائم في مداركِ(94):سلسلة بين جنون العشق و جبروت القدرـ فاطمة عزوز*مميزة *كاملة (الكاتـب : Fatima Zahrae Azouz - )           »          طفلة ... أراها كل يوم....**متميزة** (الكاتـب : كاردينيا73 - )           »          331 - دون قيد أو شرط - ديانا هاميلتون (الكاتـب : سيرينا - )           »          لمس الحرائر (الكاتـب : كاردينيا73 - )           »          في بلاط الماركيز(71)-غربية-للكاتبة:منى لطفي(احكي ياشهرزاد)[حصرياً]كاملة بالرابط -مميز (الكاتـب : منى لطفي - )           »          الطاغية - ساره كرافن - روايات ديانا ( إعادة تنزيل )** (الكاتـب : امراة بلا مخالب - )           »          قبلة الغريب (67) للكاتبة Julie Kistler .. كاملة مع الروابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          شظايا القلوب(3) سلسلة قلوب معلقة (الكاتـب : Nor BLack - )           »          447 - وتحقق الأمل - د.م (الكاتـب : امراة بلا مخالب - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

Like Tree14349Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-01-19, 11:14 AM   #1531

Solly m

? العضوٌ?ھہ » 434739
?  التسِجيلٌ » Nov 2018
? مشَارَ?اتْي » 282
?  نُقآطِيْ » Solly m is on a distinguished road
افتراضي


فين الفصل الجديد يا نغم
اشتقنا والله


Solly m غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-01-19, 11:57 AM   #1532

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ?ھہ » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,053
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبايب قلبي و الله بكتب في الفصل و عارفه اني زودتها بس مش بايدي 😞😔😒
بصوا لو اتأخرت اكتر من يومين انا الي هطرد نفسي بنفسي من المنتدى


نغم غير متواجد حالياً  
التوقيع
كنت روحي لما كان جوايا روح
مع السلامة يا حبيبي وفي أمان
مع السلامة يا أحلى حاجة فيا
الله يرحمك يا قلب كان مليان حنان
رد مع اقتباس
قديم 03-01-19, 12:55 PM   #1533

nights

? العضوٌ?ھہ » 434591
?  التسِجيلٌ » Nov 2018
? مشَارَ?اتْي » 11
?  نُقآطِيْ » nights is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم...
موفقة حبيبتي نغم الغروب رواية جميلة أتمنى لك التوفيق الدائم ❤
ممكن اعرف موعد نزول الفصل الجديد من روايتك😘


nights غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-01-19, 03:16 PM   #1534

um soso

مشرفة وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء ومراسلة خاصة بأدب وأدباء في المنتدى الأدبي

alkap ~
 
الصورة الرمزية um soso

? العضوٌ?ھہ » 90020
?  التسِجيلٌ » May 2009
? مشَارَ?اتْي » 31,504
?  مُ?إني » العراق
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » um soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond reputeum soso has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نغم مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبايب قلبي و الله بكتب في الفصل و عارفه اني زودتها بس مش بايدي 😞😔😒
بصوا لو اتأخرت اكتر من يومين انا الي هطرد نفسي بنفسي من المنتدى
نعم نعم نعاااااام
بطريقة الردح المصري
تطردي نفسك والخاتمه لسه عندك
ليه هو دخول الحمام زي خروجو

شدي حيلك واكتبي واي تشجيع ورفع معنويات احنه جاهزين
بس طرد تحلمي
دخلتي عندنا والامر انتهى


um soso غير متواجد حالياً  
التوقيع
روايتي الاولى وبياض ثوبك يشهدُ

https://www.rewity.com/forum/t406572.html#post13143524

روايتي الثانيه والروح اذا جرحت
https://www.rewity.com/forum/t450008.html





رد مع اقتباس
قديم 03-01-19, 05:17 PM   #1535

رحاب نبيل
 
الصورة الرمزية رحاب نبيل

? العضوٌ?ھہ » 417929
?  التسِجيلٌ » Feb 2018
? مشَارَ?اتْي » 141
?  نُقآطِيْ » رحاب نبيل is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم لية الرواية مش بتنزل وحشتنا الرواية يا نغم وبعد قفلتي علي احداث صعبة اوي

رحاب نبيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-01-19, 07:33 PM   #1536

لامار جودت

? العضوٌ?ھہ » 290879
?  التسِجيلٌ » Feb 2013
? مشَارَ?اتْي » 1,461
?  نُقآطِيْ » لامار جودت has a reputation beyond reputeلامار جودت has a reputation beyond reputeلامار جودت has a reputation beyond reputeلامار جودت has a reputation beyond reputeلامار جودت has a reputation beyond reputeلامار جودت has a reputation beyond reputeلامار جودت has a reputation beyond reputeلامار جودت has a reputation beyond reputeلامار جودت has a reputation beyond reputeلامار جودت has a reputation beyond reputeلامار جودت has a reputation beyond repute
افتراضي

وحشتيني نغم طولتى الغياب أن شاء الله خيرا

لامار جودت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-01-19, 12:42 AM   #1537

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ?ھہ » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,053
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة um soso مشاهدة المشاركة
نعم نعم نعاااااام
بطريقة الردح المصري
تطردي نفسك والخاتمه لسه عندك
ليه هو دخول الحمام زي خروجو

شدي حيلك واكتبي واي تشجيع ورفع معنويات احنه جاهزين
بس طرد تحلمي
دخلتي عندنا والامر انتهى


أحلى وصلة ردح سمعتها في حياتي
تسلمي يا حبيبة الكل


نغم غير متواجد حالياً  
التوقيع
كنت روحي لما كان جوايا روح
مع السلامة يا حبيبي وفي أمان
مع السلامة يا أحلى حاجة فيا
الله يرحمك يا قلب كان مليان حنان
رد مع اقتباس
قديم 04-01-19, 12:46 AM   #1538

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ?ھہ » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,053
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لأنكم وحشتوني هنزل باقي الفصل 26
و المفروض لسه فاضل الخاتمه بس
ده رأيي لكن واضح ان الروايه ليها رأي خاص بيها
ليا عوده إن شاء الله للرد على كل التعليقات


نغم غير متواجد حالياً  
التوقيع
كنت روحي لما كان جوايا روح
مع السلامة يا حبيبي وفي أمان
مع السلامة يا أحلى حاجة فيا
الله يرحمك يا قلب كان مليان حنان
رد مع اقتباس
قديم 04-01-19, 12:48 AM   #1539

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ?ھہ » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,053
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

الفصل السادس و العشرون ( الجزء الثاني )




بقلب مختلج ظل يراقب كتفيها يهتزان مرارا تحت تأثير شهقاتها المكتومة ، أغمض عينيه و هو يسمعها تهمس بضعف :
- أنت تركتني عصام ، صحيح لم تتركني من أجل امرأة أخرى لكنك في النهاية تركتني .
- و عدت لك .

لحظات طويلة أخرى مرت عليهما دون كلام قبل أن يراها تمد يدها نحوه دون أن تلتفت .
- الخاتم ، سمعها تقول بصوت ارتجفت نبراته ، بسرعة قبل أن أغير رأيي .

بعد دقائق كانا جالسان داخل سيارته ، يده تحضن يدها المزدانة بخاتمه . تأملها قليلا بارتياح ثم رفعها ببطء يضعها فوق موضع قلبه .
- لماذا عصام ؟ همست و عيناها غارقتان داخل عينيه
كيف هنت عليك ذلك اليوم ؟
- لم تهوني شاهيندا ، قال متنهدا
لكن ما حصل كان فوق طاقتي
في البداية رأيت ذلك ال ، رأيت أخاك يكاد يحضن فرح أختي في عز الظهر .
- شادي ؟

أومأ برأسه و أضاف بينما ملامحه تسود للذكرى :
- ثم بعد يومين ، فقط يومين ، رأيت ذلك ال… يحضنك أنت أمام الجميع .
- و أنت ضربت كل ذلك في الخلاط ثم سكبته على رأسي أنا .

ضغط بأصابعه على يدها و قال :
- سامحيني حبيبتي
لكن اعترفي أنك لم تقصري معي بدورك

ساد صمت عاشق غاضب بينهما قطعه يتكلم بين زفراته الملتهبة :
- هل تعرفين ما الذي فعلته بي رؤيتك مع ذلك الكلب و خاتمه في إصبعك .
- لا تلمني عصام ، أنت البادئ
لو ناولني أحدهم سكينا في تلك اللحظة لغرسته في قلبك .
- إلى هذه الدرجة كرهتني حبيبتي ؟
- إلى هذه الدرجة أحببتك ، همست و نظراتها تضيع داخل عواصف عينيه .

قبض على أصابع يده الحرة المستريحة على فخذه بقوة يمنعها من الخروج عن سيطرته و الارتفاع إلى وجهها .
- حياتي ، نطق أخيرا بصعوبة ، هناك رجل مسكين يحتاج إلى عقد قران و بسرعة .
- بسرعة يعني متى ؟
- يعني اليوم حبيبتي .
- اليوم ؟ و كيف ستتمكن من ...
- سأتصرف حياتي ، المهم أنت وافقي .

لوت شفتيها و هي تدير عينيها داخل مقلتيها مرتين ثم قالت بتصميم :
- أوافق لكن على شرط .
أن لا تتزوج علي و أن لا تطلقني أبدا .
- تريدين مني تغيير خانة الديانة حياتي ؟ !!
- كلا أريد فقط أن تغير قناعاتك
- و أنت هل غيرت قناعاتك من أجلي ؟
- كلها يا عصام ، كلها و إلا لم تكن لتحلم بأن أعود لك بعد كل ما اتهمتني به .

و للمرة الثانية في حياتها ، قررت أن تتبع تعاليم قلبها ، لا تخطيط ، لا حذر و لا تخوين .
و لا ندم إن شاء الله .
.
..


- لم تخبريني عن مصير ذلك ال... ، تمتم بعد قليل و هما في طريقهما إلى منزلها .
- لا شيء ، أجابت و هي تهز كتفيها بعدم اهتمام ، كانت أقصر خطوبة في التاريخ ، بدأت في الصباح و انتهت مساء نفس اليوم .
- و كيف أعدت له خاتمه ؟

تأملت قليلا تعابيره القاتمة ثم تنهدت و هي تهز رأسها يائسة منه قبل أن تقول بين تثاؤباتها :
- لم أعده ، شادي طلب مني أن أبيعه و أتصدق بثمنه بنية إنقاذ روحه العفنة .

ابتسم عصام بزاوية فمه و واصل القيادة بصمت مفكرا في مختلف المشاوير التي عليه تنفيذها بسرعة قياسية ، اليوم ستتاح له الفرصة ليجرب السبع دوخات التي يتكلمون عنها .
.
..


بعد ساعات ، جلست شاهيندا بين أمها و خالتها تستقبل تلك الكلمات التي تاقت طويلا لسماعها بقلب مشتت بين الفراق و اللقاء :
- زوجتك ابنتي ، قالها والدها و دمعة صغيرة تلمع داخل عينيه .

التفت المأذون إلى عصام ليقول بعمق و عيناه تأسران عينيها :
- قبلت تزويجها .

و انطلقت الزغاريد و تلاقت الأكف و تبادلت النساء القبلات و هي جالسة في مكانها ، في نفس الوضع تقريبا ، لا تدري تماما كيف و بم يجب عليها أن تشعر .
- ابتسمي شاهي ، سمعت صوت مهى المرح لتسترخي ملامحها تلقائيا و هي تلتفت نحوها و تشاهد صف أسنانها يبرق أمام عينيها .
- يقولون الثالثة ثابتة و أنت طوال حياتك متأخرة ، مالت عليها تضيف بهمس فاشل .

التفتت شاهيندا تبحث عن عصام بقلق .
- لا تخافي ، ذهب إلى الحمام ليغسل إصبعه من الحبر .
هيا ، اخرجي من جمودك و تعالي نخرج قليلا إلى الحديقة لألتقط لك مجموعة من الصور .

انساقت شاهيندا باستسلام و هي لا تزال غير قادرة على استيعاب واقعها الجديد بشكل كلي .
بين الوضعيات المختلفة و ابتسامات عديدة أغلبها شاردة ، وقفت تتساءل و تفكر …
لطالما كانت أنانية أو هكذا ظنت نفسها و ظنت أنها تعودت على الأخذ حتى اقتنعت تماما أنها عاجزة عن العطاء
ثم قابلته
فبدل عجزها قدرة هائلة لم تتخيل وجودها يوما بداخلها .
قدرة على الحب ، على الشوق ، على اللهفة و على السماح .
السماح بسهولة و بكل يسر .
السماح
نفس الصفة التي لامت أمها عليها كثيرا من قبل .
و الآن ستكون لها أخيرا حياتها الخاصة بها ، حياة ستبنيها كما تمنت دائما على أسس تختلف عما عاشته طوال سنواتها .
هل ستجيد فعل ذلك ؟ هل فاقد الشيء يعطيه ؟
ذلك ما سيجيبها عليه مستقبل أيامها .
صحت من شرودها على صوت مهى المطالب بابتسامة أخرى .
لكن ، كلا للأسف ، ليس لديها المزيد من الابتسامات ، أفكارها أخذت كل تركيزها .
- سأذهب لأعد بعض القهوة ، قالت و هي تتوجه رأسا إلى المطبخ تهرب كالعادة بعقلها و أفكاره .

صرفت الخادمة الشابة بابتسامة صغيرة و كلمات شكر مقتضبة ثم شغلت نفسها بِعَدِّ الفناجين التي ستضعها فوق الصينية الفضية حين سمعت صوت خطواته .
- لماذا لحقت بي ؟ سألته بدهشة و هي تلتفت لتقابل عينيه المشتعلتين بشوق أضاء قلبها و أضاع مخاوفها .
- لديك أسئلة يا روحي !! طبعا لحقت بك لأعد معك الفناجين ، تمتم بصوت أجش و هو يأخذها بين ذراعيه و يميل بوجهه نحوها .

دفعته في صدره بكلتا يديها و هي تقول :
- انس حبيبي .
- حبيبتي ، ما الذي يحصل ؟

ضيق عينيه يراقبها بتساؤل و هو يرخي ذراعيه قليلا فقط حولها .
- الذي يحصل هو أني مخلوقة حقودة عصام و لا أنسى بسهولة و لن أمرر لك فعلتك ، و ..

و اختنقت بقية كلماتها بينما انشغل هو و بعمق في أخذ ما أتى لأجله .
- المسامح كريم حبيبتي ، همس لها بعد لحظات طويلة و هو يرفع وجهه قليلا ، يواجه نظراتها و ينعش قلبه بخضرة عينيها .

لا تدري كم ظلت تنظر إليه بضعف و هيام قبل أن تفيق على صوته و هو يقول بارتياح :
- هل أحسست بالفرق حياتي ؟
- فرق ؟
- بين الحلال و الحرام ، أقصد .
في الحرام يكون الشخص كالملهوف لا يستطيع أن يكتفي بينما في الحلال يشعر بالرضى ، بالشبع .

شبع ؟
شبع !!
كلمة دقت بعنف أجراس الإنذار بداخلها لتسمع نفسها تقول له بتوتر و هي تحاول تخليص نفسها من عناقه :
- يعني شبعت مني بعد عدة قبلات فقط ؟
أخبرني إذن كيف ستشعر بعد سنوات معي ؟ ها ؟ أجبني عصام ؟

حاول أن يضمها إليه لكنها واصلت دفعه بقوة ، استسلم أخيرا ليحضن وجهها بكفيه و يسألها بحيرة :
- ما الذي يحصل معك اليوم حبيبتي ؟
- بصراحة كلمتك لمست وترا في الصميم لدي
أشعر أن ما قلته يعبر تماما عن جنسكم
- جنسنا ؟
- نعم عصام جنسكم ، بدأت تقول بتوتر ، أنتم سرعان ما تشبعون و تملون من الشيء إذا كان حلالا و مضمونا و في الجيب .
و بالمقابل كلما كان حراما ، كلما كان ممنوعا ، تركضون وراءه و لا تستطيعون الاكتفاء .
- حبيبتي ؟!!

ضمها إليه و هو يقول بدفء بينما أنفاسه تداعب جبينها المقطب :
- ما رأيك أن نعتبر ما قيل زلة لسان من شخص متعب و نعود لما كنا نفعله لكي أثبت لك كم أنا رجل محروم و لا أشبع .
- كلا ، لا أريد عصام ، لا أريد بالفعل ، قالت بتصميم و هي تتململ بين ذراعيه
من فضلك اتركني ، دعني أعد القهوة .

مرر أصابعه داخل شعره و هو ينظر إليها بخيبة واضحة .
- قهوة ، علق بتهكم بعد لحظات من الصمت ، تحتفلين بعقد قراننا بقهوة سوداء .
- و ما المشكلة عصام ، ما العيب في القهوة ؟ ثم إنها الشيء الوحيد الذي أجيد إعداده .

توقفت عن الكلام فورا و هي ترى تعبير الصدمة الذي ارتسم على ملامحه .
- شاهيندا ، بدأ يتكلم ببطء ، أخبريني و بصدق هل سمعت أصلا بمصطلح الطبخ ؟

تشاغلت بملء الفناجين قبل أن تتساءل ببراءة :
- هل السلطة و البيض يعتبران طبخا ؟
- جعتَ يا عصام ، قالها برثاء أضحكها رغما عنها .

وضعت يدا على كتفه و قالت تطمئنه :
- لا تقلق حبيبي ، قمت بتثبيت أكثر من تطبيق لتعليم الطبخ على هاتفي و سأكرس ساعة أو ساعتين من وقتي كل يوم للتدرب .
- جعت و ضعت يا عصام يا ابن جميلة ، دارت عليك الدنيا و ستأكل من يدي تطبيق .

توقفت عن سكب القهوة و هي تواصل الضحك غير قادرة على التحكم في اهتزاز جسدها .
- ما رأي حبيبتي الفاشلة أن تتعلم الطبخ على أصوله من أختي منى ، قال بلطف و هو يحيط كتفيها بذراعه ، بدل تطبيق لا نعرف عنه شيئا .

هزت كتفيها بخفة :
- اوكي عصام ، لا مانع ، سأتفق معها .
- حياتي ، همس و هو يضمها إليه ، الآن اطمأننت على مستقبلي معك .
- و الآن أنا الأخرى اطمأننت على مستقبلي معك !
رجل مستقبله يتلخص في بطنه .
- هناك لسان طويل يحتاج إلى قصه ، و أنا لها ، تمتم بتسلية و هو يقبل صدغها .

استندت على حافة الطاولة تواجهه بينما أصابعها تنقر ببطء على السطح الخشبي .
- هناك سؤال يشغل بالي منذ مدة ، تمتمت بتفكير .
- اسألي يا روحي .
- لاحظت أنك دائما تحضر أختك منى بالذات في كل مناسبة كما أنك دائما تحاول أن تستعين بها هي بالذات في أي مشكلة تصادفك ، هل السبب أنها الأقرب إليك من بين شقيقاتك ؟
- ليس بالضبط ، في الواقع أحب شقيقاتي جميعا بنفس القدر و الأقرب إلي كطبع و صفات هي أختي سلوى .
تنهد بعمق و أضاف :
- لكن أختي منى لديها مكانة خاصة في قلبي يا شاهيندا ، أخبرتك من قبل أنها تعيسة جدا في زواجها ، زوجها ابن كلب أصيل ، لذلك أحاول بطريقتي أن أعوض عليها كلما استطعت .
أريد أن أشعرها أنها مميزة لدي .

نظرت إليه بحب و هي تشعر بكل سوادها ينقشع فجأة ، أحاطت عنقه بذراعيها و هي تهمس له برقة :
- حبيب قلبي حنون جدا .

انحنى مستجيبا للدعوة في عينيها ، بالكاد لامس شفتيها ثم بلطف فكّ يديها من حول عنقه و استدار خارجا و هو يسحبها معه قائلا :
- ورائي حالا و إلا سنقضي ليلتنا في المطبخ .

عندما وصلا إلى قاعة الجلوس اشتعل وجهها تحت النظرات المختلفة التي شعرت بها تتلصص عليهما مع أن الجميع حاول التظاهر بفشل تام بعدم الفهم ، الجميع ما عدا شادي بالطبع .
شادي الذي تراجع بظهره قليلا و هو يمد رجليه الطويلتين أمامه في استرخاء و يقول رافعا أحد حاجبيه :
- أين القهوة ؟

……………………



التعديل الأخير تم بواسطة نغم ; 04-01-19 الساعة 01:19 AM
نغم غير متواجد حالياً  
التوقيع
كنت روحي لما كان جوايا روح
مع السلامة يا حبيبي وفي أمان
مع السلامة يا أحلى حاجة فيا
الله يرحمك يا قلب كان مليان حنان
رد مع اقتباس
قديم 04-01-19, 01:05 AM   #1540

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ?ھہ » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,053
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

بعد ساعتين ، في قاعة استقبال شقته .
وقف عاقدا ذراعيه على صدره يتجول بنظراته الجافة حوله يتأمل بعين الرضى الأشلاء المحطمة المنتشرة فوق السجاد الفاخر و هو يتساءل إن كان عليه كسر شيء آخر .
مط شفتيه بتفكير و هو يحصي الأشياء التي حطمها ، ثروة لا بأس بها و المشكلة أنها من جيبه الخاص و لكنه لا يشعر بالأسف ، كله يهون من أجل التخلص من هذا السجن الذي يحسده عليه الآخرون .
طبعا أول شيء بدأ به هو الإطار العملاق الذي يحيط صور زفافهما اللامعة ، هشمه تهشيما ثم قلب كل الصور و داسها مرارا بقدميه ليعرفها قيمتها لديه ، ليعرفها كم يتمنى أن يمرغ وجهها في الأرض حقيقة و ليس فقط وجهها الورقي ، كما مرغت وجهه أمام ذلك القذر و أمام أخته .
لكنه يستحق ، أكيد يستحق .
توجه إلى الدولاب الصغير في زاوية غرفة الطعام و أخرج زجاجة شرابه المفضلة .
قبض عليها بيده اليسرى و هو يغمض عينيه بشدة ، تراوده نفسه القديمة و تقدم له آلاف الأعذار .
فقط جرعة صغيرة شادو
جرعة صغيرة و أخيرة ، اعتبرها وداعا لحياة لا تريد عيشها بعد الآن .
بتجهم فتح عينيه و توجه إلى الحوض ليفرغها كلها مرة واحدة و يملأها بالماء تماما كما يريد أن يفعل بحياته و بروحه .
يسكب منها خبثها و سوادها و يملأها بشيء نقي ، صاف ، عذب .
مثل فرح .
استرخت ملامحه فورا لذكرها لكنه عاد للعبوس بسرعة و هو يفكر في ما سيفعله بعد قليل مع الأخرى .
لكنها تستحق ، هي كانت خبيثة معه و هو ، مط شفتيه معترفا ، كان خبيثا أيضا .
لذلك من المتوقع أن تكون نهاية رحلتهما معا خبيثة .
الصدق مع الصادقين و الخبث مع الخبيثين ، هذا كان مبدأه دائما .
حمل الزجاجة و توجه إلى قاعة الاستقبال من جديد و في الطريق لم ينس أن يسحب مفرش الطاولة معه و هو خارج ليبتسم باستمتاع مر و هو يسمع صوت تحطم كل ما كان فوقها .
.
..


بعد فترة ، مسترخيا في جلسته على الأريكة الوثيرة ، ممسكا في يده الزجاجة ، هز رأسه يبتسم .
- حبيبتي !! قال بصوت عال ممطوط و هو يسمع صوت انفتاح الباب ، تأخرت على قلبي المشتاق .
- أنا آسفة حبيبي ، البنات و التسوق و ...

توقفت كلماتها داخل حلقها و وقعت الأكياس الفخمة من بين أصابعها التي ارتخت بفعل صدمتها و هي تتأمل بذهول فوضى الحطام أمامها .
- شادي ، ما الذي يحصل ؟
- تعالي حبيبتي ، قال ببرود و هو يربت على الأريكة بجواره ، أنا فقط كنت أهيئ الجو لنشاهد معا شيئا مثيرا جدا .
- شيئا مثل ماذا ؟ صاحت بأعلى صوتها و عيناها تلتهبان بغضب على وشك الانفجار .
- فيديو حياتي ، قال بنفس البرود و هو يصعدها بنظراته ، فيديو وصلني اليوم ليعلمني أي جوهرة أمتلكها بين يدي و أنا كالجاهل ظننتها جوهرة خام و لكن تبين أنها مصقولة و على يد خبير أيضا .

وقفت متجمدة في مكانها شاحبة بشدة و هي ترى منه وجها لم تعتده منه ... لم تظنه موجودا أصلا .
تراقصت علامات الاستفهام بجنون داخل عقلها و هي تحلل كلماته ، تنفست بعمق مرارا و قالت بصوت هادئ حاولت أن يكون غير مبال :
- ليست لدي فكرة عما تهذي به شادي ، يبدو أنك أثقلت في الشرب و لم تعد تعرف ما تقول .
- ربما حياتي ، ربما تكون هلوسات ، ثبت عينيه على عينيها المضطربتين و واصل دون تعبير ، لذلك طلبت منك أن تأتي هنا و تشاهدي معي لتوضحي لي الحد الفاصل بين الحقيقة و الخيال فيما رأيته .
- ما الذي سأشاهده معك ؟ قالت بصوت ارتجف رغما عنها ، أي نوع من الفيديوهات ؟
- ذلك النوع الحلو الجميل الممتع الذي يشاهده الناس في الخفاء . و لكن أنا و أنت واحد طبعا لذلك سنشاهده معا .

اعتدل في جلسته عاقدا ذراعيه على صدره يضيف بعبوس :
- فيديو لك مع مؤيد و أنتما تلعبان عريس و عروسة .
هيا ، هيا لا تكوني خجولة ، أضاف بقسوة أمام امتقاع وجهها ، تعالي يا روحي ، دعينا لا نكن رجعيين و نتفرج كأي أناس متحضرين على الفيديو و سأبهرك كم أصبحت عصريا بعد كل هذه الأشهر معك و كم أتقبل الوضع بكل بساطة .
- شادي ، اسمعني ، بدأت تتمتم بتردد ..
- أعتقد أنه أنت من عليك أن تستمعي الآن حياتي ، وضع رجلا على رجل و واصل بلهجة عملية ، بالطبع أنت تعرفين أننا لن نستطيع أن نكمل معا لذلك ستتصلين حالا ب"بابي " و تخبرينه أنك تريدين الطلاق اليوم و بدون أي تأجيل .
- و إذا لم أفعل ؟

هز رأسه مرتين ، رفع الزجاجة إلى فمه شرب جرعة كبيرة ثم قال بملل :
- إذا لم تفعلي دوللي سأرسل الفيديو لأبيك .
- لن تفعل .
- سأرسله دوللي مع ملاحظاتي على أدائك .
- سافل ، حقير و ابن كلب ، انفجرت فيه بعنف ، كيف تستطيع أن تكون قذرا إلى هذه الدرجة و تنسى أنني زوجتك .
- زوجتي ؟ كلا يا حياتي أنا لم أنس .
ذكريني أنت فقط ما الذي تعنيه كلمة " زوجتي " .
هل هي المخلوقة التي لا تستأذنني في شيء أبدا ، تخرج متى تشاء و تعود متى تشاء ؟
هل هي المخلوقة التي لا تأخذ أي ملاحظة من ملاحظاتي على لبسها أو على أي تصرف من تصرفاتها أبدا على محمل الجد ؟
إذا كان هذا هو مفهومك عما أريده في زوجتي فأنت مخطئة جدا يا روحي .
- أنت تعرف أسلوب حياتي قبل أن تتزوجني شادي .
- صحيح لكن المفروض أن المرأة تتغير بعد الزواج و ما الذي حصل في حالتنا أنا و أنت ؟
الذي حصل أنني أنا الذي تغيرت ، أصبحت .... من أجلك يا روحي .
- أنا لم أخنك أبدا طوال فترة زواجنا ، تمتمت و هي ترمش بسرعة .
- يعني تعترفين أنه حصل قبل الزواج .
- أنا ...لا ، كلا طبعا
ثم أنت بالذات ، أنت من دون الناس ليس من حقك أن تحاسبني على شيء ، هل تظن أني نائمة عن مصائبك ؟
- روحي أنا لم أدَّعِ بأني بكر ليلة زفافنا .
- حقير ، سافل ، ابن كلب ...
- حياتي ، قاطعها رافعا يده أمام وجهه ، دعينا لا ننزل إلى هذا المستوى ، على الأقل لا تنسي كل ما جمعنا ، راعي الخبز و الملح و " مؤيد " الذي بيننا .
ماذا قررت يا روحي ؟ أضاف ببرود و أصابعه تتجول على شاشة هاتفه .

تصلبت ملامحه بشدة و هو يسمعها تقول :
- لماذا لا نتكلم قليلا عن عاهرتك التي في الشركة ثم نقرر ؟

..................
تمّ

miromaro, lelly, wom35 and 50 others like this.

نغم غير متواجد حالياً  
التوقيع
كنت روحي لما كان جوايا روح
مع السلامة يا حبيبي وفي أمان
مع السلامة يا أحلى حاجة فيا
الله يرحمك يا قلب كان مليان حنان
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:50 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.