آخر 10 مشاركات
سجينته العذراء (152) للكاتبة Cathy Williams .. الفصل الأول (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          [تحميل] غلطة عمر / للكاتبة سلمى سمير ، مصرية ( Pdf ـ docx) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          انتقام عديم الرحمة(80)للكاتبة:كارول مورتيمور (الجزء الأول من سلسلة لعنة جامبرلي)كاملة (الكاتـب : *ايمي* - )           »          وأغلقت قلبي..!! (78) للكاتبة: جاكلين بيرد .. كاملة .. (الكاتـب : * فوفو * - )           »          آسف مولاتي (2) *مميزة ومكتملة * .. سلسلة إلياذة العاشقين (الكاتـب : كاردينيا73 - )           »          وخُلقتِ مِن ضِلعي الأعوجُا=خذني بقايا جروح ارجوك داويني* مميزة * (الكاتـب : قال الزهر آآآه - )           »          ناثانيل...كايتي (110) للكاتبة: Sarah Morgan (ج1 من سلسلة دماء سيئة) كاملة (الكاتـب : Gege86 - )           »          بـيـن شـطـي الحــب و الــوجـع (3)..سلسلة الوطن و الحب *مميزة ومكتملة * (الكاتـب : bella snow - )           »          ليالي صقيلية (119)Notti siciliane ج4من س عائلة ريتشي:بقلمي [مميزة] كاملة و الرابط (الكاتـب : أميرة الحب - )           »          صبراً يا غازية (3) *مميزة و مكتملة* .. سلسلة إلياذة العاشقين (الكاتـب : كاردينيا73 - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

Like Tree14349Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-01-19, 03:07 PM   #1781

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ?ھہ » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,046
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sofu مشاهدة المشاركة
اكره ان اقرأ الروايات غير مكتملة كأنها تمن على القراء طول مدة الوضع زائد قصر الفصل انسحاب

طب سلامو عليكو ، "هاي" الاول و بعدين نتفاهم .
كلمه منّ دي كلمه صعبه جدا بصراحه
هل كوني ارفض اني انزل الفصل غير لما اكون مقتنعه بيه ميتين بالميه احتراما لعقول القراء و ذوقهم يعتبر منّ ؟
بعتذر للبنات ان كانوا حسوا مني في يوم من الايام اني بمن عليهم .


نغم غير متواجد حالياً  
التوقيع
كنت روحي لما كان جوايا روح
مع السلامة يا حبيبي وفي أمان
مع السلامة يا أحلى حاجة فيا
الله يرحمك يا قلب كان مليان حنان
رد مع اقتباس
قديم 13-01-19, 05:04 PM   #1782

على سجيتي

? العضوٌ?ھہ » 409393
?  التسِجيلٌ » Sep 2017
? مشَارَ?اتْي » 172
?  نُقآطِيْ » على سجيتي is on a distinguished road
افتراضي

لا أخيتي بالعكس نحن لا نحترم الكاتب الذي يستغبي الفراء بأحداث أو تفسيرات غير منطقية خذي كل وقتك لكتابة فصولك ونحن نشجعك
رواياتك رااااائعة و استفدت منها كثيرا كثيرا خاصة ذلك الصراع الذي يكون داخل الانسان بين من يريد ان يكون ومن هو , بين عدم رضاه عن افعاله و قيامه بها في نفس الوقت بارك الله فيك


على سجيتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-01-19, 06:49 PM   #1783

منو6

? العضوٌ?ھہ » 404248
?  التسِجيلٌ » Jul 2017
? مشَارَ?اتْي » 316
?  نُقآطِيْ » منو6 has a reputation beyond reputeمنو6 has a reputation beyond reputeمنو6 has a reputation beyond reputeمنو6 has a reputation beyond reputeمنو6 has a reputation beyond reputeمنو6 has a reputation beyond reputeمنو6 has a reputation beyond reputeمنو6 has a reputation beyond reputeمنو6 has a reputation beyond reputeمنو6 has a reputation beyond reputeمنو6 has a reputation beyond repute
افتراضي

نغومه ياحلوتنا احنا قلنا ايش😎
استمري ولاتهتمي من النقد اكيد ان كلنا نبغى بارتات يوميه وطويله ولكن لكلا منا ظروفه ومايشغله وعندما تعاتب احد القارئات فهذا من عشمها
روايتك جميله وافكارها جديده وواقعيه والاهم الاحترام والرقي والبعد عن مشاهد الاثارة الجنسيه التي تتبعها بعض الكاتبات
ننتظر الخاتمه والجزء اللي بعده وبالتوفيق


منو6 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-01-19, 07:55 PM   #1784

Odine

? العضوٌ?ھہ » 423279
?  التسِجيلٌ » Apr 2018
? مشَارَ?اتْي » 90
?  نُقآطِيْ » Odine is on a distinguished road
افتراضي

رواية رائعة في انتظار فصل جديد

Odine غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-01-19, 08:40 PM   #1785

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ?ھہ » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,046
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

مساء النور

نص ساعه بعون الله و يتم تنزيل النص فصل 27 .
شكرا .


نغم غير متواجد حالياً  
التوقيع
كنت روحي لما كان جوايا روح
مع السلامة يا حبيبي وفي أمان
مع السلامة يا أحلى حاجة فيا
الله يرحمك يا قلب كان مليان حنان
رد مع اقتباس
قديم 13-01-19, 09:25 PM   #1786

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ?ھہ » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,046
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

الفصل السابع و العشرون ( الجزء الثاني )






بعد ساعات ، جلس عصام يرتشف شاي " ما بعد العشاء " المقدس و هو يلتزم صمتا مجبرا احتراما لصمت والده .
- بابا ، بدأ يقول ما إن استقر قعر كوب هذا الأخير على سطح الطاولة الصغيرة ، أريدك أن تعرف أني أرفض تماما موضوع ارتباط فرح بذلك الرجل .
- تقصد شقيق زوجتك ؟!
- هل هناك غيره ، تمتم بتجهم .
- و لماذا تعترض عليه بني ؟ عائلته معروفة جدا لنا و هو يكون صهرك .
- لا تنس أنه مطلق يا حاج .
- و إن يكن ؟
- و إن يكن !! كرر عصام الكلمة باستهجان حمله صوته و ارتسم بوضوح داخل عينيه .

تثاؤب عميق من والده حكى قصة إعياء لم يقتصر على يوم واحد بل امتد ليشمل عمرا كاملا ناء بحمله بسنواته ، بأعبائه و بأبنائه .
انحنت كتفاه قليلا و هو يسترخي أكثر في جلسته و جفناه يثاقلان رغما عنه .
- بني أنا لا أنكر أني كأب أفضل لابنتي رجلا أعزب لكني لاحظت أن أختك لديها قبول كبير له على عكس جميع من تقدموا لها من قبل .
و أنا ، صمت ليتنهد بتعب ثم أضاف ، لن أكرر أبدا خطئي مع أختك منى و أقترح عليها زوجا ليست مقتنعة به و أتحمل وزرها .

أغمض عصام عينيه و هو يهز رأسه بيأس قبل أن يقول بثبات و هو يميل نحو والده :
- يا حاج ، فرح ليس ناضجة و لا تعرف كيف تختار ، ليست لديها أي خبرة في الحكم على الناس .
- بني ، اسمعني ، أنت لم ترض أبدا عن زوج أختك ليلى و مع ذلك ها هي أختك و الحمد لله سعيدة معه .
- أفهم من كلامك أنه يعجبك يا حاج ؟
- بناءًا على خبرتي في الرجال ، نعم بني ، أشعر بأني ارتحت له .
لن أقول أني مقتنع به كما اقتنعت بزوج أختك ليلى و لكنه يبدو رجلا لا بأس به ، عائلته كما قلت لك معروفة لنا ، و هو إنسان مجتهد في عمله ، مؤدب جدا في كلامه .

تأفف عصام بصوت أكثر من مسموع و أطرق عاجزا عن التعامل مع هذا الوضع دون أن يسيء لها هي . رفع رأسه ببطء على وقع كلمات أبيه له :
- بني ، بدون لف و لا دوران ، أفهمني ما هو وجه اعتراضك عليه بالضبط ؟
- بصراحة بابا ، سيرته سيئة جدا و لا تقل أني لم أحذرك .
- و كيف تعرف أنت عن سيرته بني ؟ أنت تعلم مثلي أن الناس لا يتركون أحدا في حاله و أنا بدا لي أهله لا بأس بهم : أمه سيدة محترمة و والده شخص هادئ .

" شخص هادئ بالفعل " ، هدوء يخفي من المصائب ما سيشيب له السواد القليل المتبقي من شعر والده ، فكر بسخرية مرة .
- سمعت عنه كثيرا يا حاج و من شخص قريب جدا منه .

بتنهدة متعبة قال والده و هو يقف ينهي النقاش :
- لا أعتقد أن هناك من هو أقرب له من ابن خالته ، زوج أختك .
أنا كلمت أختك ليلى عن الموضوع و زوجها سيزورنا نهاية هذا الأسبوع و يعطيني رأيه بصراحة و بناء عليه سأعطي الولد جوابي .
- رأي الغريب أصبح أهم من رأيي ، تمتم عصام و هو يمط شفتيه بمرارة واضحة .
- أولا بني زوج أختك ليس غريبا .
ثانيا كلا لن يكون رأيه أبدا أهم من رأيك و لكني قلتها و أكررها ثانية لا أريد أن أظلم أختك .

………………………

بعد أيام كانت فرح جالسة في غرفتها التي لا تكاد تغادرها خاصة عندما يكون عصام موجودا كي لا يُشَنِّف سمعها بجمل تهديده اللطيفة و يمتع عينيها بنظرات احتقاره الحلوة .
تأففت في سرها و هي تتساءل ما الذي تغير في تصرفاتهم جميعا تجاهها منذ كانت في الخامسة .
بالنسبة لهم ، نما عودها و لكن لم ينمو لها عقل و لن تنمو لها أبدا شخصية .
زفرت ثانية بملل و عادت لتشغل نفسها بتبادل بعض الجمل التافهة مع إحدى صديقاتها .
رفعت عينيها عن هاتفها على صوت انفتاح الباب ، بدأت بالوقوف ببطء و هي تشاهد أختها ليلى تدخل بهدوئها المعتاد تحمل ابنتها بين ذراعيها .
- أهلا قمري ، تمتمت بحب و هي تنحني على وجه الطفلة تمرر شفتيها برقة على بشره خدها .
كيف حالك أختي ، قالت بعد قليل و هي ترفع رأسها تطبع قبلتين خفيفتين على خد شقيقتها لتعيدهما لها ليلى مضاعفتين كالعادة .

بعد لحظات ، كانتا تجلسان على السجاد متقاربتين ، تراقبان بفخر الطفلة البطلة و هي تحاول قطع أرض الغرفة بخطواتها اللينة و على ملامحها الصغيرة يرتسم تعبير جدية أضحك فرح رغما عنها .
- يعجبني تصميمها ، قالت بابتسامة صغيرة ، مشكلتها فقط أنها تقع أكثر مما تمشي .
إلى الأمام ، كامي هيا ، إلى الأمام ، صفقت تشجعها .
كلا ، كلا ، لن أساعدك ، أضافت أمام وجه الطفلة المتباكي و هي تُكَتِّفُ يديها إلى الخلف ، اعتمدي على نفسك حبيبتي .
لأن كل من سيساعدك الآن ، تأكدي سيذلك في المستقبل على كل مرة مد يده فيها إليك و أولهم أمك هذه .
نعم أمك هذه ، كررت و هي تتجاهل نظرات ليلى المستنكرة ، ستجعلك تندمين على كل ثانية قضيتها في رحمها و ستقرفك في حياتك و هي تمن عليك كل لحظة بإقامتك المجانية بداخلها .

تلونت ملامح ليلى بالامتعاض و أشاحت بوجهها تتجول بنظراتها داخل الغرفة ، تشاهد الأوراق المتناثرة هنا و هناك قبل أن تقول بهدوء :
- ما السر وراء كل هذه الفوضى ؟

سياسة التجاهل إذن ؟ هل هذا ما قررت أخته فعله معها ؟ فكرت فرح دون أن ترفع عينيها عن الطفلة .
- نفس ما أخبرتك به المرة الماضية ، تمتمت بعدم اهتمام ، بما أني لا أستطيع الاستمرار مع أسامة كمشرف على رسالتي ، قمت بالتسجيل في كلية أخرى و حالما يوافق أحد الدكاترة على استلام ملفي سأكمل معه .
- و الزواج ؟ نطقت ليلى بعد أن بحثت دون جدوى في ملامح شقيقتها المغلقة .
- هل وافقتم على شادي ؟

أشاحت ليلى بوجهها ثانية مع زفرة مسموعة فقالت ببرود :
- إذن لن يكون هناك زواج .
- أنت تعرفين أنه ليس مناسبا لك فرح و تعرفين جميع مصائبه .
- و أنت تعرفين أني سأتزوجه لوحدي و وحدي سأتحمل مصائبه .
- و تظنين أني كأختك سأرمي بك بضمير مستريح في زواج كهذا ؟
- و هل ضميرك سيكون مستريحا و أنت تعلمين أني سأتزوج رجلا بينما قلبي ملك لغيره ؟
- أنا واثقة أنك بمجرد ارتباطك برجل حقيقي ستنسينه ، تمتمت ليلى بتصميم هادئ .
- طبعا لأني بالنسبة لك لست قادرة على الحب ، لأن آخري في الشعور هو بعض الإعجاب السطحي ، أليس كذلك أختي ؟
- كلا فرح ، ليس كذلك بل لأني متأكدة أن مقامه هو بعض الإعجاب السطحي لا أكثر ، أنت تستحقين من هو أفضل منه .
- و أنا لا أريد الأفضل منه ، هتفت بحدة ، أنا أريده هو لأنه الأفضل بالنسبة لي .
تعرفين لماذا أختي .
لأني لن أضطر إلى التمثيل عليه كما اضطررت إلى التمثيل عليكم طوال حياتي معكم .
أو كما سأضطر إلى التمثيل على أي رجل سأتزوجه .
معه سأكون على حقيقتي أخيرا .
أنا و هو نشبه بعضنا البعض ، فيه ضعف و في طيش .
أنا و هو نكمل بعضنا البعض ، واصلت و هي تعود تدريجيا لهدوئها ، لديه كل ما أحتاجه و لدي كل ما ينقصه .
هو ضائع و أنا كنت طوال الوقت أبحث عن نفسي و لم أجدها سوى معه .
نحن اثنان تائهان في طريق الحياة أختي ، ممزقان بين رغباتنا الأقوى منا و بين إرضاء ضميرنا و أنا واثقة أننا معا ، يدي في يده ، قلبي إلي جوار قلبه سنجد ما نريده و حبنا سيكون منارة لنا و لغيرنا .
هل كلامي هذا يكفي أختي لأثبت لك أني أحببته بحق أم أحتاج إلى تأليف محاضرة أخرى .

إغماضة عين طويلة حاولت ليلى من خلالها أن تسافر إلى عالم الحكمة و التعقل و تهرب من العاطفة الهوجاء التي حملتها كلمات طفلة أسرتهم لكنها وجدت نفسها تعود فقط بعد لحظات لتقول رغما عنها :
- لم أتخيل أبدا أنك حين تحبين ستحبين إلى هذا الحد .
لكني ما زلت أعتقد أنك تنثرين مشاعرك عليه هباءًا .
فرح أختي حبيبتي أنا ببساطة أعتقد أنك وجهت عاطفتك نحو الإنسان الخطأ و …
- ليلى أختي ، قاطعتها فرح بهيجان و هي تحضن وجهها بين كفيها ، تنظر داخل عينيها ، هذا قلبي ، قلبي أنا فلا تحاولي أن تزرعي فيه أحاسيسك أنت .
أنا أحبه هو لأني أريد أن أحبه هو ، نقطة حبيبتي و إلى السطر ، هكذا هو الحب : قدر و اختيار يا أختي و أنا لن أهرب من قدري و في نفس الوقت متمسكة جدا باختياري .

صمت طويل امتد بينهما .
صمت طرفه تردد ، طرفه الآخر أمل .
صمت أنهته ليلى أخيرا تقول بشرود :
- هل تعرفين أن طليقته بدأت تتكلم عنك منذ الآن ، تصوري كل ما ستواجهينه بعد زواجك منه .
- و من قال لك أختي أني أكره المواجهات ؟ تساءلت باستهانة و هي تطلق شعرها من محبسه لتسدله على كتفها الأيمن ، بالعكس ، ستكون حربا جميلة و سأقضي وقتا أكثر من ممتع في قصف الجبهات و الأهم أني لن أكون وحدي ، سأكون مسنودة .
- تقصدينني أنا ؟ تساءلت ليلى بشك .
- أنت أختي ؟ أنت تقصفين الجبهات ؟
كلا أختي ، قالت و ملامحها تسترخي بابتسامة واسعة ، أنت استمري كما أنت ، عيشي في كوكبك الوردي الجميل برفقة سلامك النفسي و هدوئك الروحي .
فقط استمري على نفس وضعك فالعالم يحتاجك كما أنت .
أنا أقصد شاهيندا ، ستكون في صفي و سأستفيد من خبرتها .
و لا تفهميني خطأ من فضلك ، قالت رافعة يدها تردع كلمات الدهشة التي كادت تقفز من شفتي أختها ، ما زلت لا أطيقها لكني عرفت من شادي أنها لا تطيق تلك ال.... و عدو عدوي هو كما يقولون صديقي .

أمام الاستغراب الذي تجمد على ملامح ليلى ، أغمضت عينيها و هي ترفع وجهها تستنشق الهواء باستمتاع تكاد تتشمم رائحة الانتقام القادم .
........................

miromaro, lelly, um soso and 51 others like this.


التعديل الأخير تم بواسطة نغم ; 13-01-19 الساعة 10:02 PM
نغم غير متواجد حالياً  
التوقيع
كنت روحي لما كان جوايا روح
مع السلامة يا حبيبي وفي أمان
مع السلامة يا أحلى حاجة فيا
الله يرحمك يا قلب كان مليان حنان
رد مع اقتباس
قديم 13-01-19, 09:31 PM   #1787

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ?ھہ » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,046
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي


بعد أسبوعين ، كانت غرفة الجلوس في شقة الحاج مصطفى تكاد تمتلئ عن آخرها .
جلس صاحب البيت على مقعد منفرد بينما توسط شادي ابن خالته و زوج خالته بعد أن رفض والده الحضور متعللا بحالته الصحية .
افتتح الدكتور ممدوح بالكلمات المعتادة الموجودة في كتالوج كبار العائلة قبل أن يترك المجال لشادي الذي ألقى نظرة خاطفة أخرى نحو فرح الجالسة في الناحية المقابلة من الغرفة على طرف الأريكة بجانب شقيقتها ليلى و والدتها .
- إذن يا حاج كما اتفقت مع حضرتك من قبل ، نقرأ الفاتحة الآن و عقد القران و الزواج بعد شهر إن شاء الله و ...
- بعد سنة ، قاطعه صوت فرح التي حافظت على إطراقها الخجل .

ضيق شادي عينيه باستغراب قبل أن يواصل كأنه لم يسمعها :
- عقد القران و الزواج بعد شهر و بالنسبة لأية مصاريف قد تحتاجها فرح فأنا ...

توقف عن الكلام بصدمة بينما عيناه غير المصدقتان تتابعانها و هي تقوم من مكانها و تبدأ بالاتجاه نحو الباب .
لثوان ساد صمت اختلط فيه الاستغراب بالذهول بالاستنكار قبل أن يقوم شادي من مكانه و يقول بهدوء :
- شهران .

توقفت عن السير لتلتفت إليه ببطء و تقول بنفس هدوءه :
- عشرة أشهر .
- أربعة ، قالها و قد تسرب شيء من التسلية إلى صوته و نظراته نحوها .
- ثمانية .
- ستة أشهر ، قال يحسم نقاشهما الناشز الغريب و يعود إلى الجلوس .

عادت هي الأخرى للجلوس مطرقة رأسها كما كانت بينما وجنتاها تصطبغان بحمرة شبه قانية تحت تأثير نظرات الجميع التي تواترت على صفحة وجهها .
تنفست بعمق و هي تحاول الحفاظ على جمود ملامحها و تكتم ابتسامتها التي تجاهد لتشق شفتيها و تحتل وجهها .
ابن الذوات المدلل الذي لم يقض عمره في المفاصلة مثلها يعتقد أنه هو من حسم الموضوع ، لا يعرف المسكين أن " السعر " محدد في ذهنها قبل أن يبدأ هو الكلام أصلا .
رفعت عينها بعد قليل لتقابل عيني أمه و تقرأ نظراتها إليها و الاستهجان الذي يفيض منها .
" أعصابك يا حاجة " ، تمتمت في سرها ، " هل تعتقدين مثلا أنك تكرمت علي بعريس " لقطة " ؟ ابنك يا مدام رجل مريض بذكورته و لكن من حسن حظ السافل أني أحبه ، و أنت عليك أن تشكريني لأني سأقضي جزءًا لا بأس به من عمري و أنا أصلح ما أفسدته أنت و الأيام . "
- الفاتحة إذن ، انطلق صوت الدكتور ممدوح الرخيم يقطع السبيل أمام أفكارها و يبدد غيوم التوتر التي تكاثفت داخل الغرفة .
- هل تحفظها أم أقولها بدلا عنك ؟ رفع شادي عينيه ليقابل التعالي البارد في عيني ماهر ، تنهد في سره ، رفع كفيه أمام وجهه و أجابه و هو يعود للنظر أمامه :
- قل بصوت عال و أنا سأقول وراءك .
- تستهزئ بهذه الأمور ؟
- أستغفر الله العظيم ، تمتم و هو يتنهد بصوت عال هذه المرة ، لا أقصد طبعا لكنك مستفز ، لعلمك أنا أصلي في الوقت الحاضر .
- كم ركعة في الأسبوع ؟

.
..


بعد قليل كان كوب مشروب شادي ينتظر وحيدا على الطاولة التي توسطت الرجال بينما غادره صاحبه ليقف وحيدا في شرفة غرفة الجلوس و هو يراقب الدخان المنبعث من بين شفتيه بشرود .
سمع صوت خطوات وراءه فالتفت بجسده نصف التفاتة ليخفض سيجارته فورا و هو يصطدم بالزرقة الهادئة داخل عيني ماهر .
- أشكرك ، تمتم و هو يلقي السيجارة و يدوسها بقدمه .
- لم تسألني لماذا غيرت رأيي في آخر لحظة ، قال ماهر بهدوء و هو يتقدم ليقف بجانبه .
- فرح أخبرتني أنها أقنعت ليلى و ليلى ...
- لا فرح و لا ليلى و لا أي امرأة في العالم كانت لتقدر على تغيير رأيي في الموضوع ، قاطعه بحسم ، البنت متمسكة بك جدا ، فهمت ذلك من ليلى و لكني أؤكد لك أن ذلك لم يكن ليؤثر بي .

ثبت نظراته عليه متسائلا في حيرة .
- منذ ثلاثة أيام حلمت بوحيد ، قالها لتتجهم ملامح شادي فورا و يكتئب قلبه للذكرى .
حين استيقظت تذكرت آخر ما قاله لي قبل أن يغادر من عندي يومها و يموت في ذلك الحادث .
أريد كلمة مع شادي ، هذا ما أخبرني به .
و كان شيئا مهما ، مهما جدا و خاصا على ما يبدو لأنه
لم يلمح لي حتى عن الموضوع .

فتحت الذكرى أبوابها على مصراعيها ليسود صمت طويل مثقل بالشجن ، بالحزن على أوقات أبدا لن تعود .
- طبعا أنت لن تعرف أبدا ما هو الموضوع الذي كان وحيد يريد التكلم فيه معك ، واصل ببطء و هو يضع يده على كتفه ، لن تعرف في هذه الحياة و لكن لديك فرصة لتعرف في الحياة الباقية يا شادي .
عندما حلمت بوحيد و تذكرت آخر كلماته شعرت كأنه يوصيني بك .
لذلك تدخلت لمصلحتك ضد قناعاتي .
استمر يا شادي في طريقك و لاتعد أبدا حيث كنت ، لأنك حينها لن تخسرني أنا فقط لكنك لن تعرف أبدا ما الذي كان وحيد يريد قوله لك .
.
..



- ستة أشهر يا فرح ؟ بدأ يقول ما إن رضوا عنه أخيرا و سمحوا له بانفراد جزئي بها .
ستة أشهر يا ظالمة ؟
- ستة أشهر شادي ، ستة أشهر تثبت فيها لنفسك قبل أن تثبت لي أنك تستطيع أن تبدأ من جديد .

تصلب فكه الأسفل و هو يراقب إطراقها المستمر ، يشعر بشك كبير يزرع بذوره داخل صدره .
- لماذا وافقت على الارتباط بي اصلا يا فرح ؟
فرح ! نهرها بصوت أعلى عندما أصرت على صمتها .
- أنت تعرف لماذا شادي .
- قوليها مرة أخرى لأطمئن .
- لأني أ أ ..

صمتت ثانية و هي تطرق أكثر حتى أشفق على رقبتها .
- إذن لماذا القسوة ؟ لماذا تختارين البعد عني في حين أسعى أنا للقرب منك ؟ إلى هذه الدرجة أنت يائسة من قدرتي على التغير ؟
- بالعكس أنا أؤمن بك شادي ، أؤمن بقدرتك على التغير
و سأكون دائما موجودة من أجلك .

ارتجفت شفتاها بوضوح أمام نظراته المتفحصة قبل أن تواصل بنفس الثبات :
- تصرفي أنت تراه قسوة و أنا أراه حزما و الحزم جزء من التربية .
- تربية ؟!!

ملتزمة بنفس الهيأة و الوضعية واصلت كأن كلماته لم تصل إليها :
- طوال حياتي الكل يربيني ، الآن من حقي أن أربي أحدا و أنا سأربيك يا شادي .
- تربينني !! علا بها صوته باستنكار يخالطه الكثير من التسلية .
- لدي خطط كبيرة جدا من أجلك .

فاجأته كلماتها الأخيرة و كرد فعل غير واع أعاد رأسه إلى الخلف بضحكة عالية تجاوزت مساحة الغرفة و تسللت من الباب لتصل إلى سمع أختها منى التي أطلت عليهما للحظة بملامح فضولية قبل أن تعود للاختفاء بعد أن قاست بعينيها المسافة بينهما .
- هل كلامي سخيف إلى هذه الدرجة ؟ تساءلت بعبوس .
- كلا روحي ، كلا طبعا ، لكن تلك الكلمة بالذات كنت دائما أستعملها حين ... ، توقف قليلا لتضيع ابتسامته أمام حيرة نظراتها ، حين ، تعرفين ماذا أقصد .
- و طبعا كانت لديك خطط كبيرة من أجلي أنا أيضا .
- روحي لا داعي ...
- انظر بنفسك إلى الفرق بين خططي و خططك ، قالت ببؤس قبل أن تشهق بنوبة بكاء مفاجئة لها قبله هو .
- حياتي ، تمتم بصوت خفيض أجش و هو يراقب ارتجاف كتفيها ، قلبه يهدر داخل صدره و هو عاجز عن ضمها إليه .
روحي ، أنا آسف ، أرجوك توقفي عن البكاء ، روحي من فضلك ...
- توقف شادي ، قاطعته بين شهقاتها الخافتة ، توقف .
اسمي فرح ، لا تنادني بتلك الأسماء التي استهلكتها مع الأخريات ، مفهوم ؟ شادي ، أنا ..
- حياتي ..
- اششش ، قاطعته ثانية و هي تضع سبابتها أمام شفتيها ، قاعدة تربية رقم واحد : لا تقاطعني أبدا عندما أتكلم و قاعدة تربية رقم اثنان : عندما أقرر شيئا لا تناقشني فيه ، مفهوم ؟
- مفهوم حياتي ، تمتم بمزيج من الصدمة و التسلية .
- حياتي ، مرة أخرى ! نطقتها بنفاذ صبر و عقدة خفيفة تتشكل بين حاجبيها العنيدين جعلته يتمنى أن يهرب بها حالا و فورا إلى حيث ينسيان كل شيء عن التربية و قواعدها .

.
..


بعد أيام كانت على الطرف الآخر من المكالمة كعادتها معه منذ قام بخطبتها . ابتسم بحنان و هو يستمع لصوتها الدافئ يغزو عمق قلبه .
- حين تحس بالفراغ ، بالخواء ، لا تلجأ لامرأة رخيصة كل ما تريده منك هو جسدك و جيبك ، الجأ لي أنا حبيبي .
- و أنت فرح ما الذي تريدينه مني ؟
- أنا أريد عقلك لنفكر به معا ، أريد قلبك لأحرسه بحبي و أريد اسمك لأحمله و أحافظ عليه .
- و جسدي المسكين ؟
- شادي !!

بأذنه المرهفة سمع و ابتسامته تكبر على وجهه ضحكتها الخافتة التي تجاهد لابتلاعها قبل أن يواصل الإصغاء لها :
- شيء آخر يا شادي .
- خيرا حبيبتي .
- أريدك أن تكف عن التدخين ، أنا لا أطيق رائحته .
- طبعا يا روحي ، أكف عن التدخين و أتحجب و أجلس في البيت أنتظر ابن الحلال
- شادي !!
- حياتي اتفقنا أنك ستربينني لا أن تستبدليني بشخص آخر .
................

miromaro, um soso, wom35 and 54 others like this.

نغم غير متواجد حالياً  
التوقيع
كنت روحي لما كان جوايا روح
مع السلامة يا حبيبي وفي أمان
مع السلامة يا أحلى حاجة فيا
الله يرحمك يا قلب كان مليان حنان
رد مع اقتباس
قديم 13-01-19, 09:57 PM   #1788

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ?ھہ » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,046
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي


بعد أسابيع جلس أمامها ملامحه متعبة و متجهمة .
- حضن ، ضمة يا فرح ، قال أخيرا .
أي شيء حياتي ، أي شيء ليساعدني كي أصبر على ما أراه كل يوم ، كي أرفض العروض التي أتلقاها طوال الوقت .
لا تصعبي علي الأمر يا روحي .

زفر بتوتر واضح و هو يمرر أصابعه بين خصلاته مرارا .
الرجل مدمن ، فكرت و هي تحدق فيه باضطراب ، لا ينقصه سوى أن يشم ظاهر كفه بشغف .
مرة أخرى تشعر بذلك التردد يعصف بها و بقرارها ربط مصيرها به .
ربما الموضوع لا يستحق ، ربما هو لن يقدر على التغير ، ربما ذلك الشيء أصبح في دمه .
استغرقت في مخاوفها فلم تنتبه إلى نظراته تتفحص تعبيرات وجهها الشاحب القلق .
- فيم تفكرين ؟ تساءل بهدوء
- كنت أفكر يا شادي أن من يريد يستطيع .
- و أنت تظنين أني لا أريد ، هتف بحدة .
تظنين أني أرغب و لو للحظة بالعودة إلى القرف الذي كنت فيه ؟
هل هذه فكرتك عني ؟
- أنا لا أقصد شادي ، أنا فقط...
- أنت لا تفهمين شيئا ، قاطعها بحدة أكبر ، أنا أريد لكني لا أستطيع أن أقاوم وحدي .
الموضوع يبدو سهلا لكا لأنك لم تجربي
لكنه بالنسبة لي صعب ، صعب جدا .
لو كنت أعيش لوحدي في جبل ، في غابة كنت استطعت لكني أعيش وسط ال....
- شادي من فضلك ، احتجت بصوت خافت .
- شادي من فضلك ، شادي من فضلك ، هذا ما ترددينه طوال الوقت .
لكن عندما أحتاجك فعلا تهربين .
- أنا لا أهرب لكني أريد أن أكون في نظرك أكبر من كوني مجرد تعويض لك عن الأخريات .
أريد أن ...
- تريدين أن أتغير بنفسي ، فهمنا ، لكي أثبت لنفسي أني أستطيع أن أكون أفضل ، و أنا تغيرت ، قضيت نصف المدة ، ثلاثة أشهر و أنا أقاوم .
ثلاثة أشهر يعني ماذا ؟ يعني تسعون يوما و الأهم يعني تسعون ليلة قضيتها وحيدا .
و كل ذلك لماذا ؟ لأثبت لك أني صرت أفضل لكنك ما زلت لا تكتفين .
تعرفين لماذا فرح ؟ لأنك لا تثقين بي و أنا لا ألومك
- شادي أنا ..
- لا تقاطعيني ، أمرها بعنف ، أنت تنتظرين لي زلة واحدة لتنهي كل شيء .
- أنت مخطئ ، أنا لا ….
- اش ، فرح أنت لم تعودي تفكرين في موضوعنا بقلبك ، أصبحت تفكرين بعقلك و حقك طبعا .
لكني أيضا سأفكر بعقلي و أقول لك آسف لن أستطيع أن أصبر أكثر .
هذا هو آخري يا بنت الحلال .

نظرت إليه بعينين متسعتين و ملامح مرتجفة فأضاف بهدوء :
- آسف فرح ، إذا كنت لا تستطيعين الثقة بي فأنا مضطر أن أبحث عن واحدة أخرى تقبل بي كما أنا .
- تريد أن تنهي خطوبتنا ؟ سألت بعدم تصديق .
- بالضبط ، أريد أن أنهيها ، أريدها أن تصبح زواجا .
- معي أو مع غيري ، لا فرق لديك أبدا ، لم أعن لك شيئا في يوم من الأيام .
- فرح حياتي ، لا تقلبيها إلى دراما ، زفر بملل ، معك سيكون زواجا ، ستكون حياة ، مع غيرك سيكون مجرد إجراء روتيني كي لا أعود لما كنت فيه لكن صدقيني لن تكون حياة .
ماذا قلت ؟ تكلم بعد صمت طال و هي خافضة بصرها إلى الأرض .
- من الأخرى التي تتمنى الزواج منها ؟
- لا توجد أخرى حياتي ، هي مجرد فكرة ، أنا أريدك أنت ، لا أريد أية أخرى .
ماذا قلت فرح ؟
- أحتاج أن أفكر شادي ، واجهت الخيبة الواضحة في نظراته للحظات قبل أن تواصل بثبات متجاهلة رقص قلبها داخل صدرها ، أنا أفهم وجهة نظرك ، أشعر بندمك لكني ت..
- فكري لوحدك إذن حياتي ، قالها و هو يشق الطريق إلى خارج الغرفة قبل أن تقدر على نطق حرف آخر .

ببطء وقفت في منتصف الغرفة بذهول و صدمة و هي تسمع صوت انصفاق باب شقتهم .

………………….
تمّ

miromaro, um soso, wom35 and 52 others like this.

نغم غير متواجد حالياً  
التوقيع
كنت روحي لما كان جوايا روح
مع السلامة يا حبيبي وفي أمان
مع السلامة يا أحلى حاجة فيا
الله يرحمك يا قلب كان مليان حنان
رد مع اقتباس
قديم 13-01-19, 10:31 PM   #1789

Sohyla246
 
الصورة الرمزية Sohyla246

? العضوٌ?ھہ » 427850
?  التسِجيلٌ » Jul 2018
? مشَارَ?اتْي » 160
?  نُقآطِيْ » Sohyla246 has a reputation beyond reputeSohyla246 has a reputation beyond reputeSohyla246 has a reputation beyond reputeSohyla246 has a reputation beyond reputeSohyla246 has a reputation beyond reputeSohyla246 has a reputation beyond reputeSohyla246 has a reputation beyond reputeSohyla246 has a reputation beyond reputeSohyla246 has a reputation beyond reputeSohyla246 has a reputation beyond reputeSohyla246 has a reputation beyond repute
افتراضي

السلام عليكم
الحمد لله 😅😌😥 عصام موقعش من نظري . الراجل عمل اللي عليه وخلص ضميره وهما حرين بقى.
شادي ما شاء الله عليه مهزئ. فرح بتقوله هربيك وهو بيضحك. معرفش ليه افتكرت لما ليلى قالت لماهر انت مش طبيعي ادالها كف محترم 🤔 مكانتش بتقدر تكح معاه 🤗 .
حلو قوي مشهد الادمتن بتاع شادي ده. الصراحة انا مع موقف فرح . هو يعني لو فرضا انها مرضت بعد الجواز ولا اي حاجة يبقى هو عنده عذر يخون عشان هو مش قادر يقاوم.
بس بما انها ناوية تتجوزه يبقى كفاية عليه كده. لانه لو هيرجع لعمايلة دي هيرجع بيها او من غيرها.
الحاجة جميلة مش باينة يعني ( ربنا رحمنا من آرائها اللي تشل)


Sohyla246 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-01-19, 10:39 PM   #1790

affx

? العضوٌ?ھہ » 407041
?  التسِجيلٌ » Aug 2017
? مشَارَ?اتْي » 731
?  نُقآطِيْ » affx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond reputeaffx has a reputation beyond repute
افتراضي

شادي لازم يصبر ليش هيك عصب ع فرح هي من حقها تتاكد انه التزم بالاخلاق وتاب لربنا هلأ بعصبيته هي رح يخرب كل شي وفرح بتكون غبية ازا ركضت ورا وقربت موعد العرس ....
مو قادر يصبر 3 شهور !شو حيعمل بس يتزوجوا ؟؟
ليلى كلامها منطقي جدا لفرح كان لازم تختار شخص افضل من شادي بس يلا نصيب ..
مين وحيد ؟؟


affx غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:42 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.