آخر 10 مشاركات
اللوحة الغامضة (48) للكاتبة: كارول مورتيمور .. كاملة .. (الكاتـب : cutebabi - )           »          مُلوك تحت رحمة العشق *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : maroska - )           »          فضيحة الفتى العابث(84)للكاتبة:لورا رايت(الجزء الثاني من سلسلة فضائح بارك أفينو) كاملة (الكاتـب : Gege86 - )           »          وخُلقتِ مِن ضِلعي الأعوجُا=خذني بقايا جروح ارجوك داويني* مميزة * (الكاتـب : قال الزهر آآآه - )           »          قرية أمنيزيا (الكاتـب : Al-jood - )           »          دموع الزمرد (9) -ج2 أسرار خلف أسوار القصور- بقلمي:noor1984 [مميزة]كاملة+الرابط (الكاتـب : noor1984 - )           »          TEXAS BRIDE by Joan Johnston (الكاتـب : sawsan123 - )           »          [تحميل] ملامح الحزن العتيق ، لـ أقدار (جميع الصيغ) (الكاتـب : Topaz. - )           »          عودة المنتدى بعد تعقيمه (الكاتـب : اسفة - )           »          جدائلكِ في حلمي (3) .. *مميزة و مكتملة* سلسلة قوارير العطّار (الكاتـب : كاردينيا73 - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

Like Tree14349Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-08-18, 10:19 PM   #251

زهرورة
عضو ذهبي

? العضوٌ?ھہ » 292265
?  التسِجيلٌ » Mar 2013
? مشَارَ?اتْي » 1,824
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » زهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   ice-lemon
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي


عصام ده عسل هو بين نارين عاوزها ومش عاوزها .وامه واخته نازلين فيها شتم ياترى حيقدر يبعد عنها وهي عاوزة منه ايه واهله كارهينها مووت واخته ليلى مش سهلة ..هو شايفها معندهاش كرامة هي شاهي بقت خيخة كدة ليه وهو عمال يبهدل فيها ..هي محتاحة حد يطلع الخير منها ويقضي ع السواد هي واخوها بالنسبة لي ضحايا اب اناني سافل وام ضعيفة ..الرواية كل فصل بتزداد رووعة واسلوبك جميل منتظرين الي جاي بفارغ الصبر حبيبتي وفقك الله وددمتي بخير

زهرورة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-08-18, 10:47 PM   #252

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ?ھہ » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,046
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حبايبي
جزء صغير عشان وحشتوني
و الباقي قريب جدا إن شاء الله


نغم غير متواجد حالياً  
التوقيع
كنت روحي لما كان جوايا روح
مع السلامة يا حبيبي وفي أمان
مع السلامة يا أحلى حاجة فيا
الله يرحمك يا قلب كان مليان حنان
رد مع اقتباس
قديم 28-08-18, 10:52 PM   #253

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ?ھہ » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,046
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

الفصل الحادي عشر ( الجزء الأول )


حصد نتائج كلماته الأخيرة على شكل صدمة نمت بسرعة وسط خضرة عينيها و امتدت لتبدو بوضوح في امتقاع وجهها بشدة .
ظل يتأملها رغما عنه بمشاعر ازدادت تضاربا حين قالت بصوت خافت :
- شكرا لك .

تنفس بعمق و هو يبتعد بنظراته قليلا قبل أن يعود ليوجهها نحوها و هو يقول :
- دائما الرجل هو الملام في كل المواقف أما أنتن النساء فما شاء الله عليكن ، توقف قليلا ثم واصل بهدوء ، أريد منك أن تخبريني بصراحة .
رفعت إليه عينيها دون كلام ليسألها بجدية :
- ألا تفكرين بأي رجل آخر؟ ألا يسترعي انتباهك أي رجل آخر بينما نحن معا ؟
- حاليا أنا لا أفكر بأي رجل غيرك ، أجابته بسرعة ثم خفضت عينيها و الحرج يعيد بعض اللون إلى وجهها .
توهج خداها أكثر تحت نظراته المتركزة عليها و طال الصمت بينهما حتى قطعته أخيرا بصوت أقرب للهمس :
- هل إذا غادرت الآن ستغضب مثل المرة الماضية و ترفض أن تراني ثانية ؟
- تريدين المغادرة ؟
أومأت برأسها
- فليكن ، قال دون تعبير و هو يضع هاتفه في جيب بنطلونه و يتأهب للوقوف .
- لحظة فقط من فضلك ، سأتصل بسيارة أجرة

نظر بتساؤل فشرحت بصوت خال من الحياة :
- أخبرتك منذ قليل أني لم أحضر بسيارتي لكنك لم تكن تستمع .
معذور ، علقت بجفاء و هي تلاحظ تردده .

نظر داخل عينيها لكنها خفضتهما بسرعة بينما أصابعها تلامس بخفة شاشة هاتفها .
- تعالي ، سأوصلك .
- أرجوك ، لا تتعب نفسك و لا داعي أصلا لأن تغادر معي ، أشارت بيدها إلى ما حولهما و هي تواصل ، لا أريد أن أقطع عليك استمتاعك بالمناظر .
- لا مشكلة سأوصلك ثم أعود ، أجابها و هو يستعمل نفس نبرتها الباردة .

تجاهلت رده تماما و هي تقوم و تأخذ حقيبتها الفضية في لون حذائها و لون حزامها .
كل هذا المجهود و التأنق و احتمال حذاء ضيق يضغط على أصابع قدميها طوال الوقت لتسرق اهتمامه فتاة أخرى بلبس عادي جدا و المصيبة بحذاء رياضي .
و هذا يدل أنها حتى و إن أعجبته فهي لن تكون محط اهتمامه سوى في الثواني الأولى من أي لقاء .
و هذه هي سنة الحياة أليس كذلك ؟
ركبت بجانبه مرغمة لأنها لا تريد أن تناقشه أكثر ، لا تريد أن تتكلم الآن فهي لا تضمن كيف سيكون صوتها و آخر ما تريده منه أو من غيره هو نظرة شفقة .
لم تتكلم طوال الطريق و فضلت أن تتأمل المشاهد الراكضة من النافذة ، أشارت إلى باب فيلتهم بصمت عندما وصلا إلى حيهم الراقي ثم اندفعت تخرج بسرعة ما إن أوقف سيارته و هي تلقي إليه بكلمة شكر مختصرة .
لم يعرف كم ظل يتأمل الباب الخارجي المغلق وراءها و وراء عالمها الغريب عنه و أخيرا قرر أن يبتعد عنها و عن تأثير كلماتها عليه .
كلمات لا يستطيع أن يجزم إن كانت صادقة أم لا لكنه يعلم تمام العلم أنها بلبلت أفكاره و أنه في هذه اللحظة لا يستطيع إلا أن يفكر فيها و لا شيء و لا أحد غيرها.
لوهلة كاد أن يعترف لنفسه أنها هزت مشاعره لكنه قرر تأجيل الاعتراف لوقت آخر .
………………..
ما إن أخفتها الجدران عن العالم الخارجي حتى أعطت الإذن لدموعها المحتبسة لتنطلق و يصدح صوت بكائها بين جنبات فيلتهم الأنيقة .
أخذت تبكي كما لم تبك أبدا من قبل ، صعدت درجات السلم و هي تكاد تنثني على نفسها من قوة شهقاتها ، توقفت أكثر من مرة تستجمع أنفاسها حتى وصلت أخيرا إلى غرفتها ، تكورت فوق سريرها و هي تواصل عويلها .
- شاهيندا حبيبتي ، ما بك ؟

من خلال دموعها رأت وجه أمها تتموج ملامحه بالقلق .
حاولت أن تتكلم و لكن شهقاتها منعتها ، أغمضت عينيها و خبأت وجهها في حجر أمها التي جلست بجانبها .
- لا أحد يحبني سواك يا أمي في هذه الدنيا ، استطاعت أن تقول أخيرا بضعف .
- اششش ، ما هذا الكلام الفارغ ؟
- لن أجد أبدا رجلا يحبني لذاتي يا أمي ، أبدا .
تعرفين لماذا يا ماما ، واصلت و هي ترفع إليها عينيها الذابلتين ، لأني لا أستطيع أن أملأ عين أي رجل ، لأني ناقصة يا ماما .
- أنت لا تملئين العين ؟!! ارتفع صوت أمها باستنكار ، أنت يا شاهي بجمالك الذي يضرب به الأمثال ، من الذي أقنعك بهذا ؟ من أخبرك أنك لا تملئين عينيه ، أخبريني حتى أدعو له بأن يصاب بالعمى فيهما أو لا تخبريني .

رفعت عينيها إلى السماء تقول :
- يا رب ...

شهقت شاهيندا بقوة و يدها ترتفع أسرع من تفكيرها لتضعها على شفتي أمها :
- لا تدعي على أحد يا ماما أرجوك ، أرجوك .

ثم أشاحت بوجهها تهرب من شكوك بدت صريحة في عيني أمها .
- شاهيندا حبيبتي ، هل أنت في هذه الحالة بسبب اقتراب ذكرى زواج ماهر ؟

نظرت إليها باستنكار :
- ماما أنا لا أذكر أصلا متى تزوج ماهر !

لكن أمها واصلت و هي على ما يبدو لا تعي كنه نظراتها أو معاني كلماتها :
- ماهر لم يكن مناسبا لك يا حبيبتي ، أنت تحتاجين رجلا يحبك و ..
- أنا لا أريد رجلا يحبني ، قاطعتها بجنون ، أنا أريد رجلا لا يخون .
أريد رجلا لا يخون ... أريد

انقطع سيل كلماتها بموجة أخرى من الشهقات الباكية و هي تخفي وجهها بين كفيها هربا من نظرات أمها المتألمة .
جمدت السيدة شمس في مكانها و هي حائرة ، هل تواسي ابنتها أم تواسي نفسها ؟ ثم كالعادة اختارت الحل الأسلم و انسحبت في هدوء تتمنى من الأيام أن تصلح ما ساهمت هي حتى لو بدون قصد في إفساده .
بعد خروج والدتها بفترة فتحت شاهيندا هاتفها و دخلت على صفحتها الاجتماعية ، اختارت باقة من أجمل صورها ثم بدأت في نشرها تباعا ، لم تمض لحظات حتى بدأت القلوب الصغيرة و علامات الانبهار تتقافز من كل مكان و بعدها بقليل بدأت التعليقات المعجبة تتوافد عليها من الجنسين .
شغلت نفسها قليلا بالتفاعل معهم ثم رمت هاتفها من يدها بنفور عندما عجزت عن السيطرة على دموعها التي استمرت في التدفق و زاد انهمارها حين رأته متواجدا و لم يهتم حتى بإرسال سلام عابر لها .
لا تبالي به ، إنه مجرد مجرد ..
عضت على شفتيها بقوة و كأنها تمنع أي كلمة مسيئة له من أن تخرج من بينهما . تواصل انهمار دموعها بينما هي تدخل على صفحته الخاصة لتقوم بحظره ، وقعت عيناها تلقائيا على تعليقه الأخير :
" قد نظن أحيانا أننا قلنا لمن يستحق ما يستحق لنكتشف فيما بعد أن الموضوع فعلا لا يستحق "
تراجعت عن حظره في تلك اللحظة ، كلا لن تقوم بحظره ، لن تعطيه مزيدا من الاهتمام .
لديها حل أفضل ، ستقوم بحظره من أفكارها ، لهذه الليلة على الأقل .



نغم غير متواجد حالياً  
التوقيع
كنت روحي لما كان جوايا روح
مع السلامة يا حبيبي وفي أمان
مع السلامة يا أحلى حاجة فيا
الله يرحمك يا قلب كان مليان حنان
رد مع اقتباس
قديم 28-08-18, 11:01 PM   #254

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ?ھہ » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,046
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

أطفأت هاتفها تماما و قضت دقائق طويلة في بكاء مرير ثم فتحته مرة أخرى لتخرج تعاستها على شكل كلمات كتبتها في منشور جديد :
" يولد الناس ليعذبوا بعضهم البعض ثم يموتون . "

لم تمض سوى دقائق حتى تلقت المكالمة التي كانت تتوقعها و تنتظرها : مهى .
- حبيبتي ، سمعت صوتها يبدو القلق فيه بوضوح ، ما بك ، ما الذي أوصلك إلى هذه الحالة ؟
هل تريدين أن أحضر إليك و تأتي معي إلى بيتنا ؟
- شكرا ماهي ، جاهدت لتقول بصوت خافت ، ربما قريبا لكن ليس الآن ، الآن أحتاج إلى البقاء مع نفسي قليلا .
- أخبريني على الأقل ما الذي حصل ، أنا أعتقد أني أعرف السبب لكني موجودة دائما من أجلك يا حبيبتي لو احتجت إلى قليل من الفضفضة .

تعرفين السبب ؟ فكرت في حزن ، ما الذي قد تعرفينه ؟ إن كنت أنا نفسي لا أعرف .
أغمضت عينيها باستسلام و هي تستمع إلى كلمات ابنة خالتها المشجعة ، تعرف جيدا صدق مشاعرها تجاهها لكنها اليوم بالذات تشعر حقا بأن هناك فراغ عميق بداخلها لا تستطيع مهى و لا غيرها ملأه .
تنهدت بارتياح عندما انتهت المكالمة و توجهت لإسدال الستائر تهيء الجو لنومة قد تطول و قد تقصر .
لم تكد تغفو قليلا حتى أتتها مكالمة ثانية لم تكن تنتظرها أو تتوقعها .
- أهلا شادي ، قالت بصوت خامل .

سمعته يتنهد بعمق :
- ما الذي فعله أبي هذه المرة يا شاهيندا ؟
- بابا ؟؟ تساءلت بحيرة ، لا أدري ، لا أتابع نشاطاته حاليا .
- إذا لم يكن هو السبب وراء دموعك هذه المرة فمن السبب .
صمتت قليلا و هي تنتحب ثانية بهدوء ثم قالت ما إن تمالكت نفسها :
- أتعلم يا شادي ؟ في هذه النقطة لديك كل الحق ، بابا هو حقا السبب وراء جميع دموعي حتى و إن لم يكن ذلك بطريقة مباشرة .

سمعته يتنهد مرة أخرى قبل أن يقول بلطف :
- هوني عليك يا شاهيندا .
- أوكي شادي .
- أتمنى حقا لو أستطيع مساعدتك لكني لا أعرف كيف .

كانت التنهيدة من نصيبها هذه المرة و هي تقول برقة :
- لا بأس شادو ، لا تشغل نفسك بأمري .
يكفيك دوللي ، أضافت و هي تفتعل ضحكة صغيرة .
- هل أستطيع أن أطمئن عليك أم آتي لآخذك تغيرين الجو خارجا ؟
- اطمإن شادي ، سأكون بخير إن شاء الله .
تصبح على خير .
- و أنت أيضا .

هذه المرة ما إن أنهت المكالمة حتى أغمضت عينيها و نامت بعمق إلى أن أيقظتها تلك المكالمة التي كانت تنتظرها لكنها لم تتوقعها .
منه هو ، عصام .
- أنا أمام منزلك ، انزلي لو تستطيعين .

هكذا بكل بساطة يطلب منها أن تنزل لمقابلته و للغرابة نفذت طلبه ببساطة أكبر .

تساءلت بينما قدماها تلتهمان درجات السلم التهاما كيف تعجزعن كرهه مع أنه آذاها كما لم تستطع كره أبيها من قبل ، يبدو أنها تعودت أن تحب من يؤذيها .
تحب ؟!
من أين أتت هذه الكلمة ؟
نفضت أفكارها بسرعة و هي تقف لثواني أمام الباب المغلق تبعد خصلاتها عن وجهها و عنقها ، تنفست بعمق ثم فتحت الباب لتخرج له .
بغت عصام و هو يراها تخرج له بمنامتها و التي لم تكن سوى فستان قطني بنفسجي اللون يصل إلى غاية ركبتيها و على صدره كتابة بأحرف عملاقة .
احتار أين ينظر ، لا ينكر أن ثوبها فضفاض نوعا ما لكنه رغم ذلك جعله يشعر بنوع من الحميمية خاصة مع منظر قدميها في خفهما الذهبي الرقيق .
تنهد و هو يلعن اندفاعه الذي جعله يأتي إليها في مثل هذه الساعة ثم ثبت نظراته أخيرا على عينيها الدامعتين .
- أعترف بأني بالغت اليوم ، قال بعد لحظات من الصمت المتبادل .

أشاح بوجهه قليلا ثم عاد يثبت نظراته عليها :
- أنا لم أقصد ما قلته لك .
أريدك أن تعرفي أيضا أني لم أكن أنظر إلى أحد معين ، كل ما في الأمر أنهم كانوا يعرضون على شاشة المقهى مباراة معادة لم أشاهدها من قبل و ..

صمت فجأة و هو يشاهدها تسدل جفنيها بينما دموعها تنهمر تباعا . تنفس بصوت مسموع ، دموع ؟ هذا ما كان ينقصه .
- هل ستكونين بخير ، سألها بهدوء .

مستمرة بإسدال جفنيها ، أومأت له إيجابا .
- تصبحين على خير إذن .

أومأت له مرة أخرى على سبيل التحية ثم دخلت و هي تلتفت إلى الخلف أكثر من مرة .
ظلت مستندة على الباب بعدما أغلقته بمدة حتى سمعت صوت انطلاق سيارته .

……………….

مازال يذكر بدقة آخر لقاء له بها ،
يذكر كيف أنهى التدريبات المسائية و وجد نفسه يتجه رغما عنه و عن صوت عقله إلى حيها .
و يذكر طبعا كل تلك الدموع .
ما الذي يحصل معه الآن ؟
المفروض أن يشعر بالراحة ، بالاكتفاء لماذا إذن كل هذا التململ في روحه و قلبه ، لماذا هذا الاختناق ، لماذا لا يكاد يطيق كلام أي أحد له ؟
لماذا بعد أسبوع من لقاءهما مازال يشعر بنفس الاهتزاز الذي صنعته رؤيته لدموعها و لانكسارها .
نعم انكسارها ، لقد فعلها و نجح في أن يكسرها و يكسر شوكتها و هذا بالضبط ما كان يتمناه ، ربما ليس تماما و لكنه تمنى تلك اللحظة التي تقع فيها من برجها العاجي و توقع أن يستمتع بدوي سقوطها .
زفر بعنف : إذن لماذا لا يستمتع ؟ لماذا
و كيف لا يستمتع و هي شاهيندا نفس المرأة التي كادت تخرب سعادة أخته لولا لطف الله ؟
كيف لا يستمتع و هي نفس المخلوقة الباردة القاسية التي رأى نظراتها نحوه أكثر من مرة من قبل تشعره كأنه صرصار لا يستحق سوى أن يسحق تحت قدميها ؟
كيف لا يستمتع و هي نفس المخلوقة الفارغة المغرورة التي تظن أن الكون سخر لإسعادها و إرضاءها و أن الآخرين دورهم أن يسعوا إلى تحقيق ذلك أو التنحي بسلام و دون ضوضاء .
لماذا يشعر بتلك القبضة تشد على قلبه و ضميره ، لماذا يشعر بالعذاب ؟
ربما لأنه هو من أمضى عمره يمسح الدموع عن خدود النساء و قلوبهن يضيق بأن يكون لأول مرة في حياته السبب في دموع امرأة .
و لكنها ليست أي امرأة ،هي طالما أبكت غيرها و من أبكى مرات يستحق أن يبكي مرة على الأقل.
- كابتن عصام ، ماذا نفعل الآن ؟
توجه إلى رفاقه الصغار بابتسامة تعودتها شفتاه حتى و هو في أتعس حالاته و لكن جبينه لم يطاوعه و احتفظ بالعقدة العابسة بين حاجبيه .

..........................
تم


نغم غير متواجد حالياً  
التوقيع
كنت روحي لما كان جوايا روح
مع السلامة يا حبيبي وفي أمان
مع السلامة يا أحلى حاجة فيا
الله يرحمك يا قلب كان مليان حنان
رد مع اقتباس
قديم 28-08-18, 11:31 PM   #255

bobosty2005

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية bobosty2005

? العضوٌ?ھہ » 345060
?  التسِجيلٌ » May 2015
? مشَارَ?اتْي » 1,647
?  نُقآطِيْ » bobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond repute
افتراضي

جزء جميل👏 ويبشر بخير بالنسبه لعصام وشاهيندا ده لو ليس لك رأى آخر ما محبه الا من بعد عدواة ههههه صراحة ذكرياتهم مع بعض حدث ولا حرج 😌مفيش حاجه تدعم مشاعرهم حاليا شاهيندا ما قصرت بالكلام والافعال بإنتظارك بأى وقت بالتوفيق 😘

bobosty2005 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 28-08-18, 11:37 PM   #256

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ?ھہ » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,046
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

متشكره على متابعتك يا جميل
الحمد لله إن الجزء عجبك و عصام و شاهيندا أفتكر قصتهم هتختلف عن المتوقع .


نغم غير متواجد حالياً  
التوقيع
كنت روحي لما كان جوايا روح
مع السلامة يا حبيبي وفي أمان
مع السلامة يا أحلى حاجة فيا
الله يرحمك يا قلب كان مليان حنان
رد مع اقتباس
قديم 29-08-18, 12:01 AM   #257

bobosty2005

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية bobosty2005

? العضوٌ?ھہ » 345060
?  التسِجيلٌ » May 2015
? مشَارَ?اتْي » 1,647
?  نُقآطِيْ » bobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond reputebobosty2005 has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نغم الغروب مشاهدة المشاركة
متشكره على متابعتك يا جميل
الحمد لله إن الجزء عجبك و عصام و شاهيندا أفتكر قصتهم هتختلف عن المتوقع .
ليه بس هتختلف صدمتينى ربنا يستر😱


bobosty2005 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-08-18, 12:41 AM   #258

NH_1927

? العضوٌ?ھہ » 412984
?  التسِجيلٌ » Nov 2017
? مشَارَ?اتْي » 113
?  نُقآطِيْ » NH_1927 has a reputation beyond reputeNH_1927 has a reputation beyond reputeNH_1927 has a reputation beyond reputeNH_1927 has a reputation beyond reputeNH_1927 has a reputation beyond reputeNH_1927 has a reputation beyond reputeNH_1927 has a reputation beyond reputeNH_1927 has a reputation beyond reputeNH_1927 has a reputation beyond reputeNH_1927 has a reputation beyond reputeNH_1927 has a reputation beyond repute
افتراضي

اقولك انت ياض يا عص (دلع عصام عشان محدش يفهمنى صح أيوة😂😂😂)..انا لاڤيووو جدآ يمكن اكتر من كريم اللى فى مسلسل فاطمه بس تعجّل و مش تستعبط هاا..يعنى مش تقول لا انا مش بحبها و لمّا تعترف لنفسك إنك بتحبها متقولش تتأكد من مشاعرك ة الكلام القاضى ضااه 😒😒..خير البر عاجله يا عص😌❤...بس فيه جزء جوايا خايف من عصام ده مش عارفه ليه..هل إحساسى سليم أم...😯😯
الروايه اسمها "خاننى من أجلك"..يا ترى مين اللى خان مين...و ده اللى مخوفنى من عصام الصراحه..يعنى هو طول عمره مؤدب مش يجى يُفجر بقى😂😂😂.. لأحسن هزعل و اجيب ناس تزعل😠😠..و شاهندا دى والله ياخى كيوت و لذيذه خالص❤❤....انتى قولتى إن نهايتهم مش كالمتوقع..يعنى الواحد متوقع إنهم هيعيشوا فى نبات و نبات و يجيبوا مهندسين و مهندسات...هل هيحدث عكس ذلك😞😞😞
و اختفاء ياسمين مش مريحنى😐😐
و ليلى أخته و أمه دول عايزين حفله شباشب و كوتشيات تتعمل عليهم😤😤😤😤
متشوقه ليوم الجمعه عشان اعرف ايه اللى هيحصل❤❤
بالتوفيق يا حُب 💜💜


NH_1927 متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-08-18, 01:53 AM   #259

Mrham

? العضوٌ?ھہ » 406165
?  التسِجيلٌ » Aug 2017
? مشَارَ?اتْي » 240
?  نُقآطِيْ » Mrham is on a distinguished road
افتراضي

من الواضح ان عصام بداء يتعلق بشاهينده
للاسف انا كمان شايفة ان كل الرجاله خاينين
عصام رجل مبادئ ويحترم يعنى او ينفصل عن ياسمين كان خطوة صح اكتر من مرة يحاول يفهمها انو مش عايز يستغل جواز اخته من ماهر وهى الى هاممها فستان فرح من برا ووظيفة لاخوها ولو كان استمر كانت القائمة هتكبر
شاهندا محتاجة تتعالج الى اهلها عملوة فيها شوه نفسيتها


Mrham غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 29-08-18, 03:42 AM   #260

Diego Sando

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية Diego Sando

? العضوٌ?ھہ » 307181
?  التسِجيلٌ » Nov 2013
? مشَارَ?اتْي » 848
?  نُقآطِيْ » Diego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond reputeDiego Sando has a reputation beyond repute
افتراضي

تصدقى صعبت عليا شاهى لما قالت اريد رجلا لا يخون هى مش عايزه الحب زى ماعايزه الاخلاص صدمتها فى الرجل الاول فى حياتها اخلت موازين حياتها ممكن من حهة عصام قاسى ولكنه من جهة اخرى هى لازم تفوق فعلا انا مش عارفة قصتهم هتكمل على ايه بس اتمنى انها فعلا متتجرحش من عصام والا هتكون الضربه القاضيه ليها الجزء التانى امتى بقى

Diego Sando غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:19 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.